وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 08:06 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة شاذلى جعفر شقَّاق(shazaly gafar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحسكنيت المقيت !

05-29-2011, 02:04 PM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الحسكنيت المقيت !

    * الحسكنيت المقيت !
    شاذلى جعفر شقَّاق

    لا شئَ سوى صوت (النجَّامة) التى تجوس بين صفوف البَصَل الناضرة غِبَّ سُقياها ، تستأصل الأعشاب الطفيليَّة المتغوِّلة على الخِصْب والماء والسَّماد ، وصوت تقافُز حمَلٍ كان يتلاعب جوار (إدريس ود عمر) المُنهَمِك فى فلاح أرضِه ؛ حينما لاح (حسن حسكنيتة) وهو يهشُّ على معيزٍ له بعينٍ وعينٌ على الحمل الصغير .. مسح (حسكنيتة) شاربَ غطرستِه المعقوف .. تحسَّس مُديةَ تبجُّحِه الرابضة على ذراعِه الأيسر .. أحكم قبضتَه على عصاه .. نفخ أوداجَه واحمرَّت عيناه وارتعش حتى اصطكَّت أسنانُه و واصطفقتْ (شلاديمه) ، ثم أعلن ملكيَّته للحَمَل !
    ولكنَّ (إدريس ود عمر) لم يَعِرْه اهتماماً .. أرغى وأزبد الرجلُ ، ثم انقضَّ على الحمل ، وأعناقُ البَصَل الغضَّة تتكسَّر تحت قدمَيْهِ الضخمتين ..أشار (إدريس) – دون أن ينطق ببنت شفة- بسنَّة (نجَّامته) نحو الحمل ونحو أُمِّهِ المربوطة هناك على حافة الجدول .. أفلت (حسكنيتة ) الحمَلَ لينطلق فزِعاً نحو أُمِّه وقد قطعتْ – بدورها- حبلَها مُلبِيَّةً نداءَ صغيرها ركْضاً وثُغاء ثم رضاعة وملاعقة وحميميَّة ومُناغاة .. اعتقد (إدريس) أنَّه أفحم (حسكنيتة) بهذا الدليل القاطع ، غير أنَّ (حسكنيتة) تهجَّم مرَّةً أُخرى على الحمَل المسكين ..فما كان من (إدريس) إلاَّ أن يغرس (نجَّامته) على حافة (التَّقْنَتْ) ليحمل (حسن حسكنيتة) كطفلٍ صغير ويتجه به نحو البحر .. هناك يغمسه فى الماءِ حتى تنقطع أنفاسُه أو تكاد ، ثم يترك له فرصةَ شهيق ..مرَّة ومرَّتان .. وهو يستغيث بصوتٍ مغصوص :
    - يـا وَدْ عُمَر أكبر .. يـا وَدْ عُمَر أكبر !! أى تحلَّى بالعقل والحكمة واللِّين .
    ولمَّا لم يجد أُذناً صاغيةً مِن (إدريس) ؛ صاح صاحبُنا صياحاً تجشَّأتْه الضَّفتان :
    - يابو مروَّووووووه ..ألْحقنى!!
    هذا هو حال الحركة الشعبية عُقيب هزيمتها النكراء أمام قوات الشعب المسلَّحة السودانية فى معركة أبيي الأخيرة ، حتى الآن ! فرغم إلحاح الحركة الشعبية على نزع فتيل الحرب بين الدولتين مع سبق الإصرار والترصُّد ونصب كمين الغدر المبين إلاَّ أنَّها رفعتْ عقيرتها - فى أوَّل ردَّة فعل مِن قِبَل القوات المسلَّحة - تستجدى المَدد الخارجى وتستنجد بطاغوت المجتمع الدولى : يابو مرووووه ..ألحقنى!! هذا طبعاً على الصعيد العسكرى فى ميدان الحرب ، حيث يحقُّ القولُ للجيش الشعبى : أنتَ مَن أوكى ومَنْ رَتَق ! .. أمَّا على الصعيد السياسى فجنينُ التكسُّبِ لا زال يتخلَّق فى رحم الأيام القادمات ، إذا لم يسقط فى امتحان القدرات التكنيكيَّة ومضَّاداتها المسنودة بايمان مطلَقٍ وعميق بشمالية أبيي ؛ فسيقفز إلى أسفل مستجيباً لصافرة (الكبْسة) أو (الجَمَعون السريع) بلغة العسكريين ، هذا ما يشى به وِحامُ المرحلة الحٌبلى بالقديم الجديد ، الظاهر الخفى ، البعيد القريب والمتوقَّع المباغت .. ممَّا يعنى أنَّ التصعيد العسكرى من جانب الحركة لم يكن سوى خادمٍ مُطيعٍ للتصعيد السياسى الدَّوْلى والعسكرى أيضاً – إذا ما وُجد إلى ذلك سبيل- ضد حكومة السودان .. هذا ما تتطلَّع إليه الحركة الشعبية وهى تضع كفَّيها على خاصرتيها وتتلمَّظ مُفشعرَّةً حموضةَ الهزيمة النكراء !
    أمَّا إنْ أنتَ نظرتَ إلى حال المعارضة الشمالية التى لا يحسدها عليها أحد وهى تكابد الحرج السياسى وتتجشَّم رعونة الحركة الشعبية ؛ لتذوَّقْتَ أمرين أحلاهما مرٌّ ؛ إمَّا أنْ تُساند بلداً أجنبيَّاً – نكايةً فى حكَّام بلدك- على بلدك ، أو تؤازر – بدافع الواجب الوطنى والضمير السليم – مَن لا تحبُّ ولا ترضى .. بل مَن تعمل ليلَ نهار لجعله خبر كان ! أوليس هو الجاعلُ مِن فكرةِ الوطن الواحد المستقر الآمن المتساوى الاضلاع عدْلاً ومحبَّة فى خبر كان ؟!! أيهما أنكى داء المؤتمر الوطنى العقام أم حرج الشعبية مِن لدنِّ الملايين التى استقبلتْ قرنق بعد نيفاشا ثم لم تلبث حتى تناثرت هذه الملايين أدراج الرياح عقب موته فى أحداث الاثنين الدامى .. ثم دغدغة مشاعر قطاع الشمال فى الانتخابات الرئاسية السابقة قبل أن تنزع يدها كالملدوغة من مرشحها عرمان وسائر الحالمين بالسودان الجديد.. هذه هى الحركة التى تحرج نصيرها المسكين فى ظل الدولة الواحدة وفى ظل الدولتين كلما سنحت لها سانحة ، بل وتطالبه برسم ابتسامة عريضة حتى يتلاشى الحرج فى حرجٍ جديد .. هى الحركة الشعبية التى لا تتردَّد فى امتطاء نصيرها وإن ترجَّل( الحسكنيت) عن الوبر ما ترجَّلتْ! .. ومتى ما وصلت مُبتغاها ؛ طلبتْ إليه دلْكَ ظهرِها ورجليها من وعثاء السَّفَر والطريق الطويل ، ريثما عنَّت لها دابةٌ أُخرى !!
    *


    نُشر بالوفاق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de