الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 12:20 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة شاذلى جعفر شقَّاق(shazaly gafar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أن تَحْبَل النَّخْلةُ من الباباى

02-02-2006, 02:07 PM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
أن تَحْبَل النَّخْلةُ من الباباى



    (1)

    قذف به موجُ الجندية الى هناك ... حيث السِّحر المهيب ، والطَّبيعة التى تخلع ملابسها على حبل الغروب ،لتجلسَ على (طلح) العشيَّات فى هدوء ... الحُب الذى ينمو رغم أنف الدَّمار .

    (2)

    كان يتعاطى الحياة بشغف الملهوف شوقاً ،رغم أسراب المنايا السجِّيلية التى تخطف الأبصار قبل أن يرتد اليها طرفها ،وتسرق الأعمارَ من جيب الأنس فى زحمة الخواطر التى قبل أن تُعيد ضحكتها الى غمدها ؛تندلق منها على رمل الدَّهشة الجديب ، فيلعقها سرابُ الفراق الظامئ.ومن قمة تلك التلال القدرية ؛تصعد الأرواح الى سماء الأبدية دون طابور يسيَّره نظام ،لا فرق فالأمرُ سيَّان فى الغفلة والانتباه ...
    انه آخر انصراف ..!!
    هكذا يحتسون الموتَ والحياةَ،والمرَّ والحلوّ، والشِّدةَ والِّلين ،واليأسَ والرَّجاء بقدحٍ واحدٍ يتأرجح على سطح الشَّراب .

    (3)

    هناك فى (قطيَّته) -التى تفترش بساط الخريف الأخضر ،وتلتحف الغيومَ والمطر- كان يتسكَّع فى طرقات الذكرى الوريفة ،فيشدُّه خيالُه الى عوالمَ مطموسة الملامح ،مجهولة المصير ،يعابث الدُّخان فى الهواء ،لا شئَ غيره ،وفجأةً تنكشف الغيوم عن أنيسةٍ تشارك الدحيدَ كلَّ همَّه،اختارها رفيقة، فدسَّها فى قلبه كصُرَّةٍ وديعة .
    كانت عندما تُلقم أُذنه كلمة (أحبِّك) هائية الحاء ؛تهبُّ فى أعماقه صرصرٌ تقذف كلَّ ماضيه خلف جبل النسيان.

    (4)

    قد كان غرساً مثمراً لكنه لم يحضر الحصاد ،يا للسواد !! قد فات مثلما يغادر الدُّخان ،قد ضاع رسمُه كآخرين قبله وآخرين بعده تسومهم حياتَهم متاجرُ الدِّماء .

    (5)

    فينضج الثمار ،ويكبُر السؤال : من هو الذى منحها تأشيرة الدخول الى هنا ؟ من هو الذى ترك لها جواز السَّفر وديعةً عند أُمِّها ؟ أين هو ؟ أين الذى أنجبها ممشوقةً الصِّراط المستقيم ، اذا شرحت صدرشراعها للريح تناوحت خلفها الشطآن والمروج ، واذا أدارت (دفَّة) مركبهاوهى تتهادى صوب المرسى ؛ سال لعاب المجاديف وتمرَّغت الأمواج بالظلال .
    من الذى أنجبها قوية الشكيمة ،اذا عقدت عزمها على خصر دربها ؛أفضى بها الى حيث تريد ،ثمَّة شئٍ عزيزٍ،شئ أغلى من السِّر النفيس، يجتاحها فى كلِّ بُرجٍ تتقى به هذا الهلامىَّ العنيد، هو الاحساس بالأُبوَّه .

    (6)

    أين هو أين الذى دخل حياتها ثم خرج منها دون استئذان ؟ لا بدَّ من الوصول اليه ...فتكب الدروب العصيَّة وتقطع المساحات القصيَّة ، فبعد كدٍّ وجِدٍّ تعثر على اسمه أمام اسماء اخوانها الكبار .
    هناأمسكت بتلابيب اسمه ثم دخلت مسجد الأعراف العتيق ،وهى تتخطى الرِّقاب ليست آبهةً بعمائم الجدود التى تعرقل خطاها حتى صعدت المنبر .
    هناك ألقت خطبة السَّماح العذراء ...!!

    (7)

    أن يُعبد الالهُ ...يُقدَّس الترابُ ..تُعَبَّد الحياه ..فتسلك الطريق لغاية البشرْ .. فكلناتراب وكلنا لآدمْ ..وآدمٌ بشر ... من كان غير ذاك فاليخنق الحَجَر ْ ..
    أن يرزم المسيدُ فى باحة الكنيسة ..
    أن( يَقْدِل) الرسول والمسيحُ
    فى ردهة الخواطر الفسيحة ...
    أن تسكب القوارير الطربْ ، أن تغرق النساء فى (المردوم) و (دارة الطنبور) ،،(دنق دنقى )دوَّرتْ ،
    و (ابرة ودَّرتْ ) .. أن تُضرب الدفوف و (الكيته) و (الدَّلُّوكه) .. أن يرقص الجميع ، فالرقص أصبح (روكه) ...
    أن تُشعل الشموعُ فى غيهب النفوس ْ
    فيسجد الظلام فى حضرة الشموسْ
    أن يُكتب السلام فى دفتر القلوب
    فكلُّ صفحة تخالها عروس ْ
    أن تعتصر التبلدية نبيذاً وقهوه ..
    ،،، هذا ،،،
    ,ان تَحْبَل النخلةُ من الباباى
    نعم ؟ ماذا ؟
    قلتُ :
    فالتحبل النخلة من الباباى
    هيَّا .. هيَّا ..
    فالتحبل النخلة من الباباى !!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 04:46 PM

هشام آدم
<aهشام آدم
تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 11747

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أن تَحْبَل النَّخْلةُ من الباباى (Re: shazaly gafar)

    الأخ شاذلي جعفر

    مررت بهذه التحفة ، ولي عودة لقراءة اللوحة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2006, 05:21 PM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: أن تَحْبَل النَّخْلةُ من الباباى (Re: هشام آدم)

    أخى هشام

    شكراً على المرور وأهلاً بعودتك مسبقاً
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de