بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!!

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 10:06 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة فتحي علي حامد علي البحيري(فتحي البحيري)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-05-2007, 01:00 PM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!!

    · أدري أن الزج بهذه التسمية في هذه اللحظات مثير للحرج .. وربما الغضب … ولا أقل من القرف والإشمئزاز !! فكيف لمثلي أن يسمي هذه الأصوات المنافحة (بدرجة صدق عالية ) عن قيم العدالة والحرية والطهر السياسي العام .. كيف لمثلي أن ينعتهم بـ (صحافيي النظام) هكذا ودون استحياء .
    · إن هؤلاء الصحفيين وأصحاب الصحف والناشرين [ ومع اعترافنا غير المنقوص بأنهم لا يعملون لحساب أهل المؤتمر الوطني بشكل مباشر وأنهم يحملون نوايا شديدة الخلوص لقضايا الوطن والمواطن . وأنهم وأنهم وأنهم ... ] إلا أنهم وكما تقول الحقائق الأولية البديهية داخلون مع الإنقاذ في عقد [معقد!!] من تبادل (وتوازن !!) المصالح . فأول شيء ... يقوم النظام الصحفي الإنقاذي الذي يجمع كل هؤلاء تحت مظلته على قانون صحافة ومطبوعات ممعن في العيب والتناقض مع محض الدستور .. إلا أن هذا القانون المعيب يحفظ لأهل المؤتمر الوطني تفوقهم الشمولي ولهذه العصبة الناشرة والمالكة والعاملة في صحف الإنقاذ تميزها ووجودها على حساب آخرين لا يحبون هذا القانون ولا يحبهم هذا القانون !! ومهلا ً فإن هذه هي فقط أرضية العقد المعقد بين الصحافيين الإنقاذيين الثوار على الإنقاذ وبين نظام الإنقاذ وفوق هذه الأرضية يقوم زخم [ ولا أقول عفن ..] من تبادل وتوازن المصالح يزكم أنوف الكاشحين والمشفقين على حد سواء ....
    · فلكي تكون كاتب عمود مثلا ً وتتقاضى مرتبا لأجل ذلك( يضاهي مخصصات الدستوريين!) يجب أن تلتزم بالمناشير التي ترد من حين إلى آخر إلى صحيفتك تقضي بعدم تناول الموضوعات المتعلقة بكذا وكذا ... ولكي تتمتع كناشر وصاحب صحيفة بنصيب وافر من إعلانات الجهات الحكومية يجب أن تلتزم إلى هذا الحد أو ذاك بجداول وقوائم أمنية ...(ما...) ... بل إن عليك [حسب تساهيل وعيك واطلاعك على خبايا صراعات النظام الداخلية وحسن تصرفك] أن تقوم بوزن مواقفك وخطواتك من حين إلى آخر حسب تحرك مؤشرات نفوذ الأجنحة والتيارات .. وإلا تم فصلك ... أو فصل رأسك عن جسدك ... أو أسوأ .
    · وطالما أن الحساب ولد فليتذكر الصحافيون الغاضبون بفعل (ورقة فلسكاب) أن أوراقا عديدة مرت [من هنا] لتحرم الشعب السوداني من الحقيقة أو الاقتراب منها حيال قضية مقتل طه ، وحيال ما يتعين على الشعب والنظام عمله بخصوص كارثة لاهاي وووو إلخ ما يعلمون ويصمتون غفر الله لنا ولهم .
    · وحتى لا تصبح [هتافاتهم] الصادقة وقودا في صراع مصالح إنقاذي بحت ... عليهم أن يتذكروا أنه بعد قليل ستعود صحيفة السوداني إلى أرفف المكتبات وتعود الإعلانات الحكومية وغير الحكومية إلى الضخ في جيوب الناشرين وأصحاب الصحف بينما ستظل أجهزة الأمن الإنقاذية وقوانينها تمد لسانها للشعب وللتحول الديمقراطي السراب.... ولا جديد سوى أن ضريبة القيمة المضافة قد ارتفعت بهدوء شديد من 10% إلى 12% لتمتص ما بقي من دم (ومخ عظام) شعب لا مخصصات دستورية له ولا مرتبات حكومية ولا فرص في السوق الإنقاذي لأكثريته المطحونة .. [وآل حرية صحافة آل!!]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2007, 01:27 PM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: فتحي البحيري)

    القرار يستهدف سد عجز الموازنة العامة للدولة
    زيادة ضريبة القيمة المضافة تثير القلق في الأوساط الاقتصادية في السودان


    الخرطوم “الخليج”:
    اثارت زيادة ضريبة القيمة المضافة لرتق عجز الموازنة العامة جدلا كبيرا وواجه القرار بانتقادات حادة وواسعة في الدوائر الاقتصادية واتحاد الغرف الصناعية ووصف بأنه أكبر خطأ ترتكبه الحكومة لانعكاسه مباشرة على المواطنين والقطاع الخاص وتوقف الصناعات بجانب أنها تؤكد عجز الإدارة الاقتصادية بالبلاد عن إيجاد بدائل حقيقية لسد عجز الموازنة وخفض الصرف الحكومي المتزايد.
    وأعلنت كتلة التجمع الوطني الديمقراطي بالبرلمان أنها بصدد تقديم مسألة مستعجلة لوزير المالية والاقتصاد الوطني لتوضيح أسباب عجز الموازنة الذي دفع مجلس الوزراء لزيادة ضريبة القيمة المضافة بنسبة 20% لتصبح 12% بدلا عن 10% وأرجع العضو سليمان حامد زيادة الضريبة إلى سوء التقدير وقال إن تقديرات موازنة العام الحالي لم تكن واقعية منذ بدايتها وأكد عز الكتلة تقديم مسألة مستعجلة لوزير المالية لتوضيح أسباب عجز الموازنة.
    توقعت الدوائر الاقتصادية حدوث ارتفاع في أسعار السلع والخدمات وتوقف المصانع وضعف منافسة الإنتاج الوطني في الأسواق بجانب تراجع إيرادات وعائدات القيمة المضافة بسبب التهرب الضريبي وطالب اتحاد الغرف الصناعية الحكومة باستثناء القطاع الصناعي من زيادة القيمة المضافة البالغة لتأثيرها المباشر على المصانع والمواطن وإضعافها للقدرة التنافسية للإنتاج الوطني.
    وحذر على لسان عباس علي السيد الأمين العام لاتحاد الغرف الصناعية من مغبة توقف المصانع جراء زيادة القيمة المضافة والتي يتم تحصيلها في مراحل مختلفة على القطاع الصناعي تبدأ من استيراد المواد الخام والتصنيع وطرح السلع في الأسواق وبالتالي كانت الزيادة ليست 2% وإنما 20% عمليا على الصناعة وأردف لذلك لابد من استثناء القطاع الصناعي من الزيادة أو على الأقل- استثناء صناعات محددة غير قادرة على المنافسة وتعاني من مشاكل عديدة مثل الصناعات الغذائية والنسيج والتركيز على تحصيلها من السلع الكمالية الواردة وأشار إلى أنه لم يتم استشارة القطاع الخاص وأصحاب العمل والصناعيين في زيادة القيمة المضافة وإنما تفاجأوا بإجازتها من القطاع الاقتصادي ومجلس الوزراء ودعا عباس الحكومة إلى ترشيد صرفها البذخي والسياسي ودعم القطاعات الإنتاجية لتحريك الاقتصاديين من إضافة اعباء على المواطنين والصناعيين.
    من جانبه وصف خبير سابق بديوان الضرائب زيادة ضريبة القيمة المضافة بالكارثة التي ستحل على النظام الضريبية بزيادة التهرب وعلى الاقتصاد بالتدهور وعلى المواطنين والقطاعات الإنتاجية بإضافة أعباء جديدة.
    وقلل من زيادة إيرادات ضريبة القيمة المضافة والتي تفوق الآن ال100 مليار دينار شهريا وقال إن نسبة الزيادة 12% ستحقق زيادة قدرها 2 مليار دينار شهريا بينما تفتح الباب واسعا للتهرب الضريبي وإحداث اختلال في النظام الضريبي بالبلاد وإيقاف خطوات الإصلاح.
    وقالت عايدة يحيى المهدي ان الميزانية منذ إجازتها كان يتوقع أن تتعرض لإشكاليات كبيرة وأوضح أن الميزانية في ضائقة شديدة وأكدت على التأثير الكبير للزيادة على الوضع الاقتصادي واتهمت المالية بسوء إدارة المال الذي وصفه بأنه ترتب عليه وضع المالية في خيارات ضيقة تضعف القطاع الخاص والنشاط الاقتصادي وتنعكس سلبا على تدني الإيرادات وقالت إن الولايات السياسية هي التي تملي على المالية أولوياتها في الموازنة وأضافت بأن هذه الزيادة كان يجب أن يسبقها زيادة في الصرف على الخدمات الأساسية وأكدت على أن هذا الوضع سيجعل الموازنة القادمة تتحمل أعباء متراكمة.
    وأكدت أن المالية أقدمت على خرق قانون الموازنة باستدانتها من النظام المصرفي خلال الربع الأول متجاوز المعتمد للموازنة خلال العام 2007م باستدانتها 48 مليار دينار في الربع الأول بينما المعتمد للسنة 35 مليار دينار مؤكدا أن تداعياتها على الاقتصاد كبيرة مشيرا إلى أن المالية لجات للاستدانة لعالجة مشكلة السندات الحكومية وقالت أصبحنا داخلين على دائرة صعبة الآثار ناتجة عن أن أولويات الموازنة غير مطبقة نسبة للضغوط السياسية على الدولة وقالت معروف أن الإيرادات في الشهر الأول والثاني تكون ضعيفة لكن ما حدث هذا العام ناتج عن تراكمات بدأت العام الماضي وانعكست على المرتبات وتسيير الوزارات وغيرها مؤكدا على أنها سياسة خاطئة وسوء إدارة على المال بأن الإيرادات لا تغطي المصروفات.
    وقال البروفيسور فاروق كدودة الخبير الاقتصادي كنت متوقعا زيادات أكبر وما زلت أتوقع زيادة في البترول، وأردف يحتمل إجازتها وتأخير إعلانها مؤكدا أن الزيادة في ضريبة القيمة المضافة تنعكس سلبا على الأسعار وأنها في هذه الظروف نتائجها سيئة على المواطن ووصفها بأنها مزيد من أعباء المعشية وأشار إلى أن التجار سوف يبتكرون أساليب للتحايل في المعاملات التجارية مما سيفقد الخزينة العامة إيرادات وليس العكس وتابع بأن النشاط الاقتصادي سيتأثر نتيجة لتراجع القوى الشرائية.
    من جهته قال نائب رئيس المجلس الوطني اتيم قرنق أن زيادة الضريبة لابد أن يسن لها قانون من البرلمان وأشار إلى أنه لا يوجد أي قانون يخول لأية جهة فرض أية زيادة ودعا المؤسسات والوزارات المعتمدة لتقديم بيانات للبرلمان توضح فيه صرفها المالي للنصف الأول ن العام الجاري وقال إنه نما إلى علمه أن هناك وزارات صرفت ما لا يقل عن 80% ميزانيتها العام الماضي وأن وزارات أخرى لم تصرف أكثر من 37% لافتا الانتباه إلى ضرورة معرفة المعايير التي تم بها الصرف للوزارات وما إذا كان ذلك سببا في عجز الموازنة وزاد بأن هناك عدم وضوح في المعايير من المالية تجاه صرفها ميزانيات الوزارات.
    وأوضح مصدر مطلع أن الزيادة جاءت بإجماع مكونات حكومة الوحدة الوطنية كافة بعد أن اقتنعت بمبررات وزير المالية الذي أرجع عجز الميزانية إلى الصرف على مشروع سد مروي بجانب الأوضاع الأمنية في دارفور وتدني أسعار البترول عالميا.
    وكانت وزارة المالية لجأت إلى وضع عدد من الخيارات أمام مجلس الوزراء من بينها زيادة أسعار البترول المستخدم محليا ورفع ضريبة القيمة المضافة لمضاعفة الإيرادات العامة التي تراجعت لعدد من العوامل فاختار المجلس الخيار الثاني لتطعيم الموازنة في مراحلها القادمة من فيروس ضعف الإيرادات واحتمالات تراجع أسعار النفط علاوة على أي طوارئ يمكن أن تحدث واستعدادا للتحديات المقبلة المتمثلة في تمويل الموسم الزراعي وموسم الفيضانات في الوقت الذي فقدت فيه الموازنة في ربعها الأول إيرادات تقدر بنسبة 3% من جملة الإيرادات العامة المقترحة لذات الفترة بنسبة أداء بلغت 70% للإيرادات العامة و79% للفصل الأول الذي لا يشمل الزيادة في الأجور بجانب 65% للفصل الثاني و78% للفصل الثالث بالإضافة إلى 77% للفصل الرابع التنمية.
    فيما وجه مجلس الوزراء في جلسته التي أجاز فيها تقرير الأداء لموازنة الدولة للربع الأول من العام الحالي بتحسين الإيرادات وضبط المصروفات والاستمرار في سياسة التنمية الواسعة بالولايات بالإضافة إلى تكوين آلية من القطاع الاقتصادي لمتابعة أداء الوازنة في مراحلها المقبلة ووضع تصورات ومقترحات إذا اقتضت الضرورة.
    وكشف الزبير احمد الحسن وزير المالية والاقتصاد الوطني عن جهود وزارته لمحاربة تجنيب الإيرادات باتخاذ الإجراءات ضد عدد من الوزارات وقفل حساباتها وأردف بأن المجلس طالب بتقديم تقريرين في يونيو المقبل عن قضية تجنيب الإيرادات وخصخصة الشركات الحكومية التي اعتمدتها الموازنة للعام الحالي.
    وأوضح الوزير بأن عجز الوازنة في الربع الأول بلغ 30% من الصكوك وشهادات شهامة بالإضافة إلى الاستدانة من النظام المصرفي مشيرا إلى أن إجمالي إنفاذ الموازنة بلغ 74% مؤكدا أن الموازنة تم تمويلها بنسبة 75% من الموارد الذاتية.
    وأضاف الوزير بأن عجز الميزان التجاري تحسن مقارنة بذات الفترة من العام الماضي بانخفاضه من 332 مليون دولار إلى 281 مليون دولار مشيرا إلى أن الموارد الخارجية في الربع الأول بلغت 281 مليون دولار بجانب 245 مليون دولار للسحوبات من القروض والمنح وقال إننا أوضحنا للمجلس حجم التنمية القومية والسدود والمشروعات الزراعية والطرق بجانب قطاعات التنمية الولائية وأضاف بأن المجلس اختار زيادة ضريبة القيمة من مجموعة من الخيارات من بينها الزيادة في أسعار البترول مشيرا إلى أن ضريبة القيمة من مجموعة الخيارات من بينها الزيادة في أسعار البترول مشيرا إلى أن ضريبة القيمة المضافة تشل السلع والخدمات وهي السلع الصناعية والمستوردة باستثناء السلع الزراعية واللحوم والأدوية وقطاع التعليم والقطاع الطبي متوقعا أن توفر إيرادات تبلغ 30 مليار دينار.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2007, 01:29 PM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: فتحي البحيري)

    إتحاد أصحاب العمل يرفض زيادة ضريبة القيمة المضافة

    أعلن إتحاد عام أصحاب العمل رفضه التام لزيادة ضريبة القيمة المضافة من (10%) إلى (12%) والتي تمت لسد عجز الموازنة.
    ودعا الإتحاد عبر مذكرة قدمها لمجلس الوزراء إلى ضرورة إجراء مراجعة شاملة وكاملة للميزانية لمعرفة العجز الحقيقي منادياً بخفض الإنفاق العام وترشيد الصرف الحكومي.
    وقال رئيس إتحاد عام أصحاب العمل السوداني سعود البرير في تصريحات صحافية أمس أن ازمة الركود الاقتصادي العام وشح السيولة أمر يتطلب من الدولة الاضطلاع بمهام توفير الضمانات اللازمة للقطاع الخاص عبر المؤسسات والبنوك المتخصصة الصناعية والزراعية مشيراً إلى التجارب الناجحة لبعض الدول التي عملت على تنمية ورفع قدرات القطاع الخاص بها وانتقد البرير تأكيدات الحكومة بزيادة نسبة السيولة بـ 34% واشار إلى انه قد تم توجيهها لتمويل الحكومة من شهادات شهامة والصكوك والسندات والمخزون الاستراتيجي بالإضافة للدعم التنموي الإتحادي والولائي.
    ودعا البرير إلى ضرورة تهيئة المناخ الاقتصادي العام وخفض العبء الضريبي والرسوم والجبايات على سلع الإنتاج المحلي بخاصة الزراعي والصناعي مشيراً إلى تحديات وإفرازات انضمام السودان للإتفاقيات الاقليمية والدولية التي تم التوقيع عليها كالكوميسا والتجارة العالمية والتجارة العربية الحرة التي بدأ تنفيذها بتخفيض جمركي بلغ 40% ليصل إلى 60% في يناير 2008م.
    وطالب البرير بضرورة الإسراع بإجازة توصية لجنة الإصلاح الضريبي بتوسيع المظلة الضريبية مشيراً إلى ان زيادة الضرائب قد تؤدي لزيادة معدلات التهرب الضريبي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2007, 01:44 PM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: فتحي البحيري)

    الأيام
    العدد رقم: الاحد 8810 2007-05-20

    خبراء إقتصاديون يحذرون من كارثة قومية بسبب سياسة وزارة المالية
    حذر خبراء اقتصاديون ورجال اعمال من حدوث كارثة اقتصادية قومية اذا لم تقم الحكومة باعادة النظر في سياساتها المالية مشيرين الى ما اعلنته وزارة المالية حول تغطية عجز موازنة 2007م في ربعها الاول يزيادة ضريبة القيمة المضافة بنسبة 2% والاستدانة من النظام المصرفي مؤكدين ان هذه الاجراءات سيقع عبؤها بالكامل على المواطن وسيكون لها أثار سلبية على مؤشرات الاستقرار الاقتصادي يزيادة معدلات التضخم وزيادة ضعف التنافسية للصادر.
    وقال لـ(الايام) دكتور حسن بشير رئيس قسم الاقتصاد بجامعة النيلين إن خيار زيادة ضريبة القيمة المضافة من ضمن الخيارات التي اختارتها وزارة المالية لسد عجز موازنة 2007م خيار غير موفق بكل المقاييس لانه يحول العجز الى عبء يتحمله المواطن، كما ستكون له آثار سلبية على مؤشرات الاستقرار الاقتصادي يتأثيره على متغيرات معدلات التضخم والتي سجلت مستوى مرتفعاً بلغ 9.8 في الربع الاول للموازنة. ونبه دكتور حسن بشير الى الاجراء الثاني الذي اتخذته وزارة المالية لسد عجز الموازنة الخاص بالاستدانة من النظام المصرفي بما يقدر بـ48 مليار دينار، وقال إن هذه النسبة العالية ستنعكس بزيادة تكلفة الانتاج وستضر بحوافز الاستثمار وستكون لها انعكاسات سلبية على الصادرات بزيادة ضعف التنافسية، وستؤدي الى حركة تصاعدية في الاسعار ناتجة عن تراجع في الطلب الكلي مما يضر المنتجين، واضاف قائلاً : بهذا الشكل هذه الزيادات ستلغي الزيادات التي تم إدخالها في الأجور وستنسف توصيات لجنة الإصلاح الضريبي، وبالتالي فان الخيارات الواردة في الموازنة تتطلب إعادة النظر بشكل كامل حتى لا تتحول السياسة المالية في السودان الى كارثة قومية.
    وتعجب دكتور سيد علي زكي اول وزير مالية للانقاذ من أن يحدث عجز الموازنة في ربعها الاول، وفي العام الماضي حدث عجز في الموازنة في الربع الثالث وقال (اعتقد ان هذا مستساغ بعض الشئ) واضاف فكيف يحدث عجز في الموازنة في أقل من ثلاثة اشهر من بدايتها اذ ان الصرف من الموازنة لم يبدأ الا في فبراير وهذا معناه ان هناك مشكلة في التقديرات وتساءل لماذا اختارت وزارة المالية زيادة ضريبة القيمة المضافة التي يقع عبؤها على المواطن ولم تختر مثلاً مراجعة اعفاءات خاصة بالمستثمرين! وتوقع د. سيد علي زكي ان تؤدي هذه الزيادة الى رفع أسعار السلع وزيادة التضخم، وقال هذا معناه حدوث مشاكل اقتصادية كبيرة. ويرى الامين العام لاتحاد الغرف الصناعية عباس علي السيد ان الطريقة التي اتبعتها وزارة المالية لسد عجز الموازنة ليست هي الطريقة المثالية، وتساءل لماذا لا تعمل الحكومة على ترشيد الصرف على الانفاق العام بدلاً من هذه الزيادة.
    وقال إن زيادة القيمة المضافة معناها زيادة انكماش القطاع الصناعي وضعف التنافسية للانتاج المحلي وزيادة تكلفة السلع وزيادة ارهاق رأس مال المصانع، وبالتالي هذا سيؤدي الى تقليل الايرادات المطلوبة من القطاع الصناعي ، وأكد ان كل الصناعات لا يمكن ان تتحمل هذه الزيادة كما أنها ستتضرر منها خاصة صناعة الغزل والنسيج والصناعات الغذائية، وطالب بمراجعة هذه الزيادة على ان تفرض على السلع الكمالية والمستوردة.
    و كان مجلس الوزراء برئاسة الاستاذ علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية قد اجاز توصية القطاع الاقتصادي بزيادة ضريبة القيمة المضافة علي السلع الصناعية من 10% الي 12% لتوفير 30 مليار دينار لسد العجز في ايرادات الموازنة خلال الربع الأول من هذا العام والذي بلغ 30% واستبعاد الخيارات الاخري المطروحة بزيادة المواد البترولية واعادة النظر في بعض الاعفاءات الممنوحة لبعض القطاعات .



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2007, 02:17 PM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: فتحي البحيري)

    ...
    وبرضو اللعوج راي

    والعديل راي


    فما (راي) مثيري الغبار الكثيف حول واحدة من أكثر أعراض المرض الشمولي الإنقاذي هامشية

    هذا الغبار الذي (نتوقع أن )ستمر من خلاله وبمنتهى الهدوء هذه الطعنة النجلاء لصدور كل المواطنين بلا استثناء

    أم أن (هم القلة الصحفية الإنقاذية)
    مقدم على هم الأكثرية المحمداحمدية السودانية !!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2007, 02:42 PM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: فتحي البحيري)





    يظل الفعل المدني المصادم ، ولا سيما الاعتصام الاحتجاجي ، مثيرا للاحترام والإعزاز

    بغض النظر عن (القضية) موضوع الاعتصام

    وقضية الحريات الصحفية وحريات النشر والتعبير من أولى القضايا بالمناصرة والاحتجاج

    ولكن
    وآه من لكن

    أن ينقسم الناس إلى (حكومة ومعارضة) متصارعين على المكاسب الخاصة أو ما يشبهها أو ما يقوم مقامها

    .... في ضفة
    وشعب (تم بيعه) من قبل الحكومة والمعارضة معا للمساغب والضياعات الكثيفة
    .... في ضفة أخرى بعيدة

    يصبح مثل هذا الاعتصام مثيرا للقرف!!

    واللعوج راي والعديل راي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-05-2007, 03:34 PM

عثمان فضل الله
<aعثمان فضل الله
تاريخ التسجيل: 22-03-2005
مجموع المشاركات: 529

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: فتحي البحيري)

    Quote: أدري أن الزج بهذه التسمية في هذه اللحظات مثير للحرج .. وربما الغضب … ولا أقل من القرف والإشمئزاز !! فكيف لمثلي أن يسمي هذه الأصوات المنافحة (بدرجة صدق عالية ) عن قيم العدالة والحرية والطهر السياسي العام .. كيف لمثلي أن ينعتهم بـ (صحافيي النظام) هكذا ودون استحياء .
    · إن هؤلاء الصحفيين وأصحاب الصحف والناشرين [ ومع اعترافنا غير المنقوص بأنهم لا يعملون لحساب أهل المؤتمر الوطني بشكل مباشر وأنهم يحملون نوايا شديدة الخلوص لقضايا الوطن والمواطن . وأنهم وأنهم وأنهم ... ] إلا أنهم وكما تقول الحقائق الأولية البديهية داخلون مع الإنقاذ في عقد [معقد!!] من تبادل (وتوازن !!) المصالح . فأول شيء ... يقوم النظام الصحفي الإنقاذي الذي يجمع كل هؤلاء تحت مظلته على قانون صحافة ومطبوعات ممعن في العيب والتناقض مع محض الدستور .. إلا أن هذا القانون المعيب يحفظ لأهل المؤتمر الوطني تفوقهم الشمولي ولهذه العصبة الناشرة والمالكة والعاملة في صحف الإنقاذ تميزها ووجودها على حساب آخرين لا يحبون هذا القانون ولا يحبهم هذا القانون !! ومهلا ً فإن هذه هي فقط أرضية العقد المعقد بين الصحافيين الإنقاذيين الثوار على الإنقاذ وبين نظام الإنقاذ وفوق هذه الأرضية يقوم زخم [ ولا أقول عفن ..] من تبادل وتوازن المصالح يزكم أنوف الكاشحين والمشفقين على حد سواء ....
    · فلكي تكون كاتب عمود مثلا ً وتتقاضى مرتبا لأجل ذلك( يضاهي مخصصات الدستوريين!) يجب أن تلتزم بالمناشير التي ترد من حين إلى آخر إلى صحيفتك تقضي بعدم تناول الموضوعات المتعلقة بكذا وكذا ... ولكي تتمتع كناشر وصاحب صحيفة بنصيب وافر من إعلانات الجهات الحكومية يجب أن تلتزم إلى هذا الحد أو ذاك بجداول وقوائم أمنية ...(ما...) ... بل إن عليك [حسب تساهيل وعيك واطلاعك على خبايا صراعات النظام الداخلية وحسن تصرفك] أن تقوم بوزن مواقفك وخطواتك من حين إلى آخر حسب تحرك مؤشرات نفوذ الأجنحة والتيارات .. وإلا تم فصلك ... أو فصل رأسك عن جسدك ... أو أسوأ .
    · وطالما أن الحساب ولد فليتذكر الصحافيون الغاضبون بفعل (ورقة فلسكاب) أن أوراقا عديدة مرت [من هنا] لتحرم الشعب السوداني من الحقيقة أو الاقتراب منها حيال قضية مقتل طه ، وحيال ما يتعين على الشعب والنظام عمله بخصوص كارثة لاهاي وووو إلخ ما يعلمون ويصمتون غفر الله لنا ولهم .
    · وحتى لا تصبح [هتافاتهم] الصادقة وقودا في صراع مصالح إنقاذي بحت ... عليهم أن يتذكروا أنه بعد قليل ستعود صحيفة السوداني إلى أرفف المكتبات وتعود الإعلانات الحكومية وغير الحكومية إلى الضخ في جيوب الناشرين وأصحاب الصحف بينما ستظل أجهزة الأمن الإنقاذية وقوانينها تمد لسانها للشعب وللتحول الديمقراطي السراب.... ولا جديد سوى أن ضريبة القيمة المضافة قد ارتفعت بهدوء شديد من 10% إلى 12% لتمتص ما بقي من دم (ومخ عظام) شعب لا مخصصات دستورية له ولا مرتبات حكومية ولا فرص في السوق الإنقاذي لأكثريته المطحونة .. [وآل حرية صحافة آل!!]



    عزيزى البحيرى
    أجدنى متفقا بقدر كبير مع الذى ذهبت اليه من ان العاملين فى الصحف اليوم هم متعاقدين بشكل او باخر مع الانقاذ وهم يؤدون بلاشك خدمة جليلة للنظام القائم اتفقوا او اختلفوا معه غير ان هناك جدل فلسفى مطول فى هذه القضية فى مقدمتها ان المعلم الذى يدرس التلاميذ فى المدارس الابتدائية عبر المنهج الذى صممه عبد الباسط سبدرات ألا يؤدى خدمة للنظام وهل نغلق المدارس ويمتنع المعلمين عن اداء رسالتهم وكذلك الاطباء والمهندسين وعمال السكة حديد الذين ينقلون الاسلحة لتستقر فى دارفور هل هم يؤدون خدمة للانقاذ ناهيك عن اجهزة مثل الشرطة والجيش ولانمضى ناحية جهاز الامن ومؤسسات مثل الطيران والذى اعنيه الطيران المدنى ... عزيزى ان القضية هى ذاتها ربما يختلف دور البعض عن الاخر ...ولكن كلنا فى النهاية(......) تبع للنظام القائم ولكن بالمقابل دعنا نقلب فى دفتر الصحافين وماذا حصدوا من رضاء النظام عنهم اخى انهم لم يحصدوا من هذا الرضاغير جملة من الاعتقالات استخدمت فيها انواع التعذيب النفسى كلها وكم هائل من الاستدعاءات والمضايقات اليومية التى لم تنفك الاقبل اعوام قليلة ـ فلنكن اكثر دقةـ عقب توقيع اتفاقية السلام اوقبلها بقليل ... اذا عزيزى كلنا عبيد لهذه الحكومة...
    ونواصل ان كان فى العمر بقية

    (عدل بواسطة عثمان فضل الله on 20-05-2007, 03:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2007, 04:28 PM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: عثمان فضل الله)

    شكرا الأخ الصحفي المناضل العظيم عثمان فضل الله


    افتقدنا كتاباتك ... هنا وهناك

    مؤكد ان حديثي لا يتضمن التجريم لشخص أو لجهة
    ومؤكد ان كل ما قلته صحيح

    ولكن سؤالي الذي لا زال حامضا :
    لماذا يكون أمر إيقاف صحيفة ضد الحريات الصحفية في نظر هؤلاء الصحافيين الميامين
    بينما لا تكون الأوامر العديدة بمنع جميع الصحف من تناول (أمور) بعينها سارية المفعول دون احتجاج مماثل

    أخشى أن يكون الغضب للجيب هو الذي يحرك كبارهم وصغارهم
    أكثر من محض الغضب لمحض الله ومحض الحرية

    وكما أن الخشوع جوهر الصلاة
    والعدل جوهر الحكم
    وغرس الفابلية للتعلم جوهر التعليم

    ...
    فإن الالتزام بالحرية جوهر العمل الصحفي
    والحرية التي عادت بعودة السوداني إلى أرفف المكتبات وعودة الإعلانات مدفوعة القيمة إلى إعمار جيب أهلها
    (ومن بينها ، يا للأسى العميق !! إعلان ديوان الضرائب بالزيادات الجديدة التي مرت كما تنبأنا لها هنا بكامل الهدوء والطمأنينة )
    ... ليست هي التي نريد ياأهل الصحافة

    سنعود ، إن كان في العمر بقية
    وشكرا ومعذرة يا عثمان!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2007, 05:48 PM

مصطفي سري
<aمصطفي سري
تاريخ التسجيل: 07-03-2007
مجموع المشاركات: 2339

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: فتحي البحيري)

    الاخ البحيري تحياتي
    ان تعلم ان مسيرة الصحافة السودانية التي ناهزت المائة عام لم تبدأ
    بحرية صحافة مفروشة بالورود والرياحين ، بل اشواك منذ عهد الاستعمار
    في قانون 1930 الذي كان يكرس لتدجين الصحافة ، ومع ذلك نهض الصحافيون
    الوطنيون واستخرجوا الاذونات منهم من افلح في الرخصة واخرين رفض لهم مسعاهم
    باسباب مختلفة لكن تكبيل الحريات هو الاساس ، ولم يخرج علينا احدا بتخوين
    اولائك الذين استصدروا الصحف مع اختلاف مواقف كل صحيفة سياسيا من بعضها
    البعض واغلب تلك الصحف والصحافين كانوا ينافحون ويناضلون ضد المستعمر
    وكان للصحافة السودانية دورا في تحقيق الاستقلال بل ان صحيفة (الايام)
    هي التي انفردت بخبر ان البرلمان سيصوت علي الاستقلال ، ومع ذلك لم تسلم
    الصحف من عسف الحكام سواء كانوا استعماريين او وطنيين .
    وفي حكم العهد الاول الوطني ابقي علي قانون سنة تلاتين كما هو رغم انه
    حاول التعديل وبسبب ان البلاد كانت حديثة عهد بالحكم وان الدستور انتقالي
    وحتي يوم الناس هذا لم نخرج من الدساتير الانتقالية لان البلاد جميعها في
    حال انتقالية ، المهم لم تلفت الحكومة الديموقراطية الاولي للصحافة .
    وكان عهد الفريق عبود الذي بدا ذبيحته بالصحافة واصدر قانون اسوا من قانون
    الانجليز ، لكن اصحاب الصحف لم تفتر عزيمتهم بل كانت استصدارات الصحف
    دورا في مقاومة اول دكتاتورية عسكرية يعرفها السودانيون وفتحت صفحاتها
    لقيادات الاحزاب ونقلت اخبارهم .
    ولن اقف كثيرا في حكم مابعد اكتوبر الذي حققت ثورته مع الشعب السوداني
    الصحافة السودانية ، وذبحها نميري بسكين اخر وامم الصحف وظلت الي انتهي عهده
    بصحيتي الايام والصحافة وكردفان واخيرا الوان حسين خوجلي وهاجر العديد من الصحافيين
    الي خارج البلاد واستفادت منهم الصحف الخليجية والعربية وحتي البي بي سي .
    وفي الحكم الديموقراطي الثالث انتشرت الصحف الحميد منها والخبيث لكن لم تتجه
    الحكومة الي استصدار قانون للصحف وهذه محمدة ، الي ان حدث انقلاب يونيو
    ووصلنا الي حالنا هذا ، وكان السؤال هل ينزوي الصحافيون الذين واصلوا
    اغترابهم واصبح سوق الصحافيين كاسدا وهل يعملوا من خلال الصحيفتين اللتين
    اصدرتها السلطة ام البحث عن طريق اخر باصدار صحف خاصة وبقانون جديد
    الضغوط جعلت اهل الحكم يفتحون كوة لاصدار صحف وهذه الكوة فتحت صوتا
    للمعارضة رغم سوءات القانون وغياب الحريات الاساسية لكن اول الطريق
    يبدا بخطوة .
    الصحافيون المناضلون نافحوا وقاوموا الاسلاميين الذين اصدروا العديد من
    القوانين والمصادرات والاعتقال والتعذيب الي انفتحت بصيصا من الضوء
    ولم يكتمل وهو ما يحتاج الي نضال واسع في طريق تحقيق التحول
    الديموقراطي وهو ليس سهلا ، نحن عملنا في الفترة من 1997 عبر مكاتب
    المراسلين والي سمح للايام بمعاودة الصدور رضخنا لقانون يمنحنا
    الرخصة وامتحنا لمهنة الصحافة لكن لم ينل ذلك شعرة من مقاومتنا
    للنظام ولم نكن يوما ابواقا للسلطة او نوصف بصحافي النظام وكنا
    زوار لمعتقلات النظام منذ العام تسعين ، وفتحنا الابواب لاصوات
    المعارضة وحتي للحركة الشعبية التي كان محرما ان تقول اسمها
    المعروف بل دمغة الحكومة التمرد لكن قاومنا ذلك .
    الصحافة السودانية والصحافيين درجات ولكل مواقفه مع اوضد
    لكن الصحافي الحر يمارس المهنة رغم كل قانون لايصال الراي
    الحر دون خوف ويتحمل تبعات ذلك سجنا او تعذيب او فقد الحياة
    ظلمت اساتذة عظماء مثل نحجوب محمد صالح الذي لم يغادر السودان
    قط منذ عهود الاسعمار ليصدر صحيفة في المهاجر كما فعل البعض
    اثر البقاء وناضل حتي اصبح رمزا لصحافيي السودان في المقاومة
    الشرسة ضد كل ظالم .
    ساعود للرد علي ظلمك للصحافيين ووصفكم لهم بصحافيي الانقاذ
    سامحك الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 07:22 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 37752

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: مصطفي سري)

    عزف منفرد على الطبلة



    ـ 1 ـ

    الحاكم يضرب على الطبلة

    و جميع وزارات الإعلام تدق على ذات الطبلة

    و جميع وكالات الأنباء تضخم إيقاع الطبلة

    و الصحف الكبرى و الصغرى

    تعمل أيضا راقصة

    في ملهى تملكه الدولة ! .

    لا يوجد صوت في الموسيقى

    أردأ من صوت الدولة ! !



    ـ 2 ـ

    الطرب الرسمي يباع على العربات

    مثل السردين ...

    و مثل الخبز ...

    و مثل الشاي ...

    و مثل حبوب الضغط

    و مثل غيار السيارات

    الكذب الرسمي يبث على كل الموجات ..

    و كلام السلطة براق جدا ..

    كثياب الراقصات ...

    لا أحد ينجو من وَصْفَاتِ الحكم

    و أدوية السلطة ..

    فثلاث ملاعق قبل الأكل

    وثلاث ملاعق بعد الأكل

    و ثلاث ملاعق قبل صلاة الظهر

    و ثلاث ملاعق قبل صلاة العصر

    و ثلاث ملاعق قبل مراسيم التشييع ،

    وقبل دخول القبر ..

    هل ثمة قهر في التاريخ كهذا القهر ؟

    الطبلة تخترق الأعصاب ،

    فيا ربي ألهمنا الصبر ..



    ـ 3 ـ

    الدولة تحسن تأليف الكلمات

    و تجيد النصب .. تجيد الكسر ..

    تجيد الجر ..

    تجيد استعراض العضلات

    و لا يوجد شعر أردأ من شعر الدولة

    لا يوجد كذب أذكى من كذب الدولة ...

    صحف ، أخبار، تعليقات

    خُوذٌ لامعة تحت الشمس

    نجوم تبرق في الأكتاف ،

    بنادق كاذبة الطلقات ..

    و طن مشنوق فوق حبال الأنتينات

    و طن لا يعرف من تقنية الحرب سوى الكلمات

    و طن ما زال يذيع نشيد النصر على الأموات



    ـ 4 ـ

    الدولة منذ بِدَايَةِ هذا القرن تعيد تقاسيم الطبلة

    (( العدل أساس الملك ))

    (( الشورى ـ بين الناس ـ أساس الملك ))

    ((الشعب ـ كما نص الدستور ـ أساس الملك ))

    يا رب الكون شبعنا من ضرب الطبلة ..

    لا أحد يرقص بالكلمات سوى الدولة ..

    لا أحد يزني بالكلمات ،

    سوى الدولة ! !

    (( القمع أساس الملك ))

    (( شنق الإنسان أساس الملك ))

    (( حكم البوليس أساس الملك ))

    (( تأْلِيهُ الشخص أساس الملك .. ))

    (( تجديد البيعة للحكام أساس الملك ))

    (( وضع الكلمات على الخَازُوقِ

    أساس الملك ... ))

    طبلة .. طبلة ..

    و السلطة تعرض فتنتها

    و حلاها في سوق الجملة ..

    و لا عُرْيٌ أقبح من عري الدولة ...



    ـ 5 ـ

    طبلة .. طبلة ..

    و طن عربي تجمعه من يوم ولادته طبلة

    و تفرق بين قبائله طبلة ..

    و أفراد الجوقة ، و العلماء ، و أهل الفكر ،

    و أهل الذكر ، و قاضي البلدة

    يرتعشون على وقع الطبلة ..

    الطرب الرسمي يجيء كساعات الغفلة

    من كل مكان

    و الطرب النفطي يحاول تسويق الإنسان

    سعر البرميل الواحد أغلى من سعر الإنسان

    الطرب الرسمي يعاد كأغنية الشيطان

    و علينا أن نهتز إذا غنى الشيطان

    و تصيح ـ أمام رجال الشرطة ـ آهْ ...

    آهٍ .. يا آهْ

    آهٍ .. يا آهْ

    طرب مفروض بالإكراه

    آهٍ .. يا آهْ

    هل صار غناء الحاكم قُدْسِياًً

    كغناء الله ؟ ؟ .

    نزار قباني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 04:30 PM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 37752

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: Mustafa Mahmoud)


    سوداننا قد مل المنام وسرقة الحرامية
    لقوت هذا الشعب العظيم الطيب
    بإسم الدين..
    تجار الدين الحرامية ..





    أهتف معي قول يا أخي..

    يحيا الكفاح وينبغي..

    فليخرج الكوز الشقي..

    ويرفرف العلم الحبيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2007, 09:28 PM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 37752

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: Mustafa Mahmoud)

    ********************
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2007, 12:20 PM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بينماترتكب الإنقاذ جريمة كبرى أخرى :صحافيو (النظام) غاضبون لأجل ورقة فلسكاب!! (Re: Mustafa Mahmoud)

    الأعزاء مصطفى ومصطفى

    لكما مني كل تحية وسلام


    أقدر موقفك يا أستاذ سري
    نحن هنا لا نخون أحدا
    على العكس تماما
    صدر مقالتي ملييء بما يقول أنني لا أخون أحدا

    أنا فقط استغرب جدا لصمت الصحافيين الغريب حيال (جريمة) تمس الوطن والمواطن في الصميم
    ألا وهي زيادة ضريبة القيمة المضافة
    واعتبارهم الضمني أن أوامر منع جميع الصحف من الحديث في كذا وكذا لا تمس جوهر الحرية الصحفية بالقدر الذي تمسه به أوامر إيقاف صحيفة إنقاذية روحا وسمتا عن الصدور
    إن تضامن الصحفيين المهني والإنساني والوطني مع صحيفة (محجوب عروة وعثمان ميرغني) ليس (منكرا) في حد ذاته ولكن (المنكر) أن يكون هذا التضامن على حساب الانحياز لمحض قضايا محمد أحمد الأساسية والذي تضرر كثيرا ولا زال يتضرر من نظام (لازال) محجوب عروة وعثمان ميرغني ينتميان إليه بهذا الشكل أو ذاك .. بهذا القدر أو ذاك
    ودونك كتابات الإثنين!!!


    شكرا لك على كل حال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de