وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 04:31 AM الصفحة الرئيسية

منبر الشعبية
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

يالها من خيانة عظمى

02-27-2010, 11:28 AM

ياسر محمد سعد
<aياسر محمد سعد
تاريخ التسجيل: 01-12-2010
مجموع المشاركات: 105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
يالها من خيانة عظمى


    جلس داخل سيارته متأملا باب المدرسة في تحفز ولهفة وهو ينتظر تلك الفتاة والتي طالما انتظرها عند باب المدرسة وهو يراقبها إلى أن تصل إلى حافلة الترحيل،،، فسرح بخياله بعيداً ،،،،

    وتذكر بأنه كان كل يوم يقف عند هذا المكان وهو يراقب باب المدرسة خلسة لكي يراها، فهي فتاة جميلة جذابة يانعة خفيفة الظل تبعث في صديقاتها روح المرح فأعجب بها ورغب فيها ،، وهي كانت نظراتها تجاهه مشجعا له فكانت تدرك أنه يراقبها فأحيانا تنظر إليه خلسة وهو يدرك ذلك،،

    كانا على هذا الحال حتى الأمس القريب فاستطاع أن يصل إليها ويوصل لها ما يريده،

    فتواعدا اليوم أن يلتقيا، وعندما وصل إلى هذا الإتفاق ابتسم كثيرا فلقد توصل إلى ما كان يسعى إليه مليا ،،،

    ثم فجأة تحفز جسده ،،،، وإستيقظ من خيالاته ،،،، فهاهي الآن تخرج من باب المدرسة،،، فهرولت إليه وفتحت باب السيارة وجلست بجواره ثم نظرت إليه برجاء وقالت:

    أرجوك غادر هذا المكان سريعا فأنا لا أود أن يراني أحد فلقد خرجت من المدرسة خلسة ودون علمهم ،،،ثم قالت له وهي تنظر في اتجاه المدرسة ،، ولكن يجب أن أعود إلى هنا قبل الثانية ظهراً حتى أستطيع أن أدرك حافلة الترحيل ،،،

    فأومأ إليها مجيبا في سعادة ،،، فأدار محرك سيارته وغادر المكان مسرعاً..

    ثم نظر إليها قائلا : ما أسعدني هذا اليوم فلم أكن أتوقع أن نكون لوحدنا يوما ما ،، أنا وأنت فقط ،،، فنظرت إليه خجلة،،، ثم قال مستدركا سنذهب في مشوار ليس بالبعيد ،، فلدي شقة أسكنها وحدي فلماذا لا نذهب إلى هناك حتى لا يرانا أحد فأنا أخاف أن يمسّك سوء ،،

    نظرت إليه دون أن تجيبه بشئ ،، فقد كانت تفكر،،، هل ما قامت به صحيح أم أنه من حقها فعل ذلك ؟؟ فهي فتاة مراهقة لها حق الخروج مع صديقها والدخول في صداقات مع من في سنها من الذكور والإناث،،

    فلقد رأت ذلك مليا في التلفاز في المسلسلات و الأفلام وغيرها من البرامج،،،،

    كان يتحدث إليها وهي شاردة الذهن إلى أن وصلا إلى بيت صديقها

    فنزلت دون أن تعي لما يحدث،، فصعدا حتى باب الشقة ثم فتح لها الباب وقال لها ،،، انتظريني هنا فأنا ذاهب لأجلب بعض الطعام وبعض ما نشربه وسأقفل عليك الباب من الخارج حتى لا يضايقك أحد ،،، فكلها دقائق وأعود ولن أتأخر،،،

    أومأت إليه بالإجابة ثم جالت بنظرها في الشقة،،، فنظرت إلى الباب بعد أن سمعت صوت المفتاح على الباب وهو يقفل من الخارج،،،، غاصت في أفكارها بعيدا فيما إرتكبته ،،،،

    نزل صديقها مسرعا إلى سيارته وأدار محركها في توتر وانطلق نحو قدره،،،

    أثناء قيادته في الطريق وبسرعة جنونية فاجأته امرأة مسنة في وسط الطريق وبسبب سرعته الفائقة وتوتره لم يستطيع تفاديها فاصطدم بها،، لتكن نهايتها هذه المرآة المسكينة على يدي هذا الرجل،،، فتجمع المارة حولها وجاءت سيارات الشرطة ،،،

    قبض عليه وأودع السجن إلى حين البت في قضيته،،، ولكنه لم يكن مهتم بالحادث بقدر ما هو مهتم بتلك الفتاة المغلق عليها باب شقته وهو يدرك أنها يجب أن تعود إلى مدرستها قبل الثانية ظهرا، فكان يفكر مليا كيف يكون الحلل ،،، وفجأة تذكر أعز أصدقائه واتصل به وطلب منه أن يأتي إليه مسرعا في قسم الشرطة،،،

    جاء إليه صديقه وقص عليه القصة كلها وقال له : هذا مفتاح شقتي وأنت تعلم مكانها ،،، مغلقٌ بابها على فتاة كنت أنوي أن أقضي معها هذا النهار

    لكن بسبب ما أنا فيه لم أستطيع ،،،

    وهي في نفس الوقت يجب أن تعود إلى مدرستها قبل الثانية،، فأذهب وفك أسرها ودعها تذهب ،،، فأخذ صديقه مفتاح الشقة وهو أيضا سعيد بهذا الأمر فهي غنيمة سهلة لذئب مثله، فقد فكر في الفتاة ،،، فهي لوحدها الآن في الشقة والطريق أمامه مفتوح ،،، فقبل أن يفك أسرها فلماذا لا يقضي معها ما تبقى من ساعات قبل أن تعود إلى مدرستها؟؟؟،،،

    بالفعل وصل إلى شقة صديقه وفتح الباب ،،،

    فأصابة الذهول بعد أن رأى الفتاة وكاد أن يغمى عليه ،،، فكانت هذه الفتاة التي فكر فيها وفكر أن يقضي معها هذا اليوم هي أخته بنت أمه وأبيه ،،، شقيقته والتي طالما لعب معها وطالما جالسها في بيته ،، فهاهي الآن في شقة صديقه،،، فلم يتمالك نفسه فضربها بقوة وحطم عنقها حتى فارقت الحياة ،،، ثم خرج وهو ثائر وقد أعماه الغضب فحمل سكينا في يده وذهب إلى صديقه في قسم الشرطة وقبل أن يدرك رجال الشرطة وصديقه الموقف كانت السكين في صدر صديقه وفعل ذلك تكرارا وهو يصيح بأعلى صوته،، أنت من خانني ياصديقي ،،،،

    ثم سقط على الأرض مغمى عليه ......

    إنتهى

    ----------

    صرخة

    لا تتركوا بناتكم يشاهدون كل البرامج في معلم البيت المفتوح (التلفاز) فهو يعلم الصغير والكبير الصالح والطالح،،، فعلموا بناتكم أن يأخذن منه الصالح لما فيه من صلاح لهن وفلاح ..

    أوصي نفسي واوصيكم بذلك

    ياسر محمد سعد 20/4/2004م


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de