الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 01:41 PM الصفحة الرئيسية

منبر الشعبية
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء

12-25-2009, 10:53 AM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء

    * بدر الدين ديكة
    الحاج حمد الحاج:
    من الذين عشقوا العمل العام ، و قد قدم الكثير في هذا المجال ، فمامن عمل خيري أو جماعي الا و تجده في المقدمة ، ساهم في صيانة المدارس و المركز الصحي و ساهم في المجال الرياضي كلاعب واداري و حكم ، و هو الذي وقف أمام كل محاولات نزع ميدان الكرة الذي يقع بالقرب من السوق ، خاصة في فترة مايو حيث تم منح الميدان كقطعة أرض لتشييد دار لاتحاد المكفوفين ، من الطرائف التي تحكى أثناء احتفال وضع حجر الاساس جلس مجموعة من شباب الشعبية بالقرب من المرحوم زين العابدين محمد أحمد عبد القادر و كان وزير الشباب و طلبوا منهم وقف تشييد دار المكفوفين في ميدان الكرة و علق : خلوها تخت حجرها دا و تمشي (يقصد فاطمة ع المحمود) الميدان ما ح يتبني و لا حاجة. بدر الدين ديكة بعد ذلك اغترب بالرياض و ما زال بالسعودية و قد علمت انه الان بجدة متعه الله بالصحة و العافية.
    عزالدين محمد عثمان:
    اما بدرالدين ديكا فجزاؤه عندالله ولن انسي الأيام التي عملنا فيها سويا في صيانة المدارس والمصحه وحتى نادي الشعبيه اقمنا به معسكر وقمنا بصيانته واذكر ايضا في سنه من السنين كان الت السيول والامطار اصابت مناطق واسعه من العاصمه وماحولها فكان ان تتطوعنا من الشعبيه نحن مجموعه واسف لان الذاكره قد خربت لولا اذكر إلا ديكا ومصدق وكنا ننصب الخيام ونوزع المياه بالتناكر في القرى شمال بحري حتى الجيلي وشرقا حتى ام ضوا بان (ام ضبان).

    * الدكتور عطا المنان حسن إبراهيم:
    الحاج حمد الحاج:
    الدكتور عطا المنان عيادته تستقبل اعداد كبيرة من سكان الشعبية و هو عرف بمعاملته الطيبة مع سكان الشعبية لسنوات طويلة ، بل أن للعيادة باب مع المنزل فاذا لم يكن بالعيادة لا يتردد مرضاه في الذهاب له بالمنزل و يجدون كل ترحيب منه.

    * العم أبو طربوش :
    الحاج حمد الحاج:
    ختمي حتى النخاع ، اتذكر عندما كنا اطفال كانت عملية الانتخابات تعتمد على اللقاءات المباشرة و العلاقات الخاصة في تسويق المرشح ، و كان عمنا أبوطربوش يقوم بعملية الدعاية بروح طيبة و مناكفات مع مؤيدي المرشحين الخرين و اتذكر انه كان يقوم بتوزيع الحلوى عند فوز مرشحهم..اشتهرت الشعبية بولاء الكثير من سكانها للحزب الاتحادي و طائفة الختمية و هي تقع في دائرة ظلت محتكرة للاتحاديين لفترة طويلة جدا.
    هناك عدد كبير من سكان الشعبية أصبحوا من كبار خلفاء الختمية و المقربين ، و مسجد الختمية أول و اكبر مسجد في الشعبية شمال و كانت تقام فيه الاحتفالات و لا انسى (الفتة) في مناسبات المولد و كان هذا المسجد يجمع الختمية من جميع انحاء الخرطوم...المرحوم محمد الحسن (كانكيج) كان امام المسجد لسنوات عديدة و كانت صلاة الجمعة قصيرة جدا فهو يرى ان التخفيف واجب خاصة في صلاة الجمعة لان هناك الكبير و المريض ، واحد من اهلنا الرباطاب صلى معانا يوم و لم تستغرق الخطبة و الصلاة أكثر من ربع ساعة علق بعد الصلاة : و الله العندو مشوار يوم الجمعة يجي يصلي معاكم و كان المرحوم كانكيج يطول من الدعاء و له دعاء مشهور خاصة : اللهم نجح الطلبة و الطالبات و أفرح بنجاحهم الأباء و الامهات ، في جمعة و كانت أيام امتحانات عندما ذكر هذا الدعاء سمعنا أطفال يرددون آمين بصوت عالي واحد قاعد جنبي علق : أولاد الكلب مزنوقين الايام دي...جارنا بالحيطة العم (مسعود) عليه رحمة من انصار الختمية و كان يقيم (ليلية) كل يوم اتنين و يقرأ خلالها المولد و نشرب شاي اللبن و الزلابية و حفظنا وقتها المولد.. أيام لها ايقاعات.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2009, 06:48 PM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    عزالدين محمد عثمان:
    * استاذ عيسى
    طيب الذكر..طيب الله ثراه استاذ عيسى هذا الأنسان النبيل نبل الرساله التي كان يؤديها كاستاذ ومربي بمدرسة الخشب.
    فقد دخل قلوب كل الأمهات والأباء قبل ان يدخل بيوتهم. مرحبين به كاحدافرادالأسره. فقد كان طيبا لابعد درجه وكان حنونا على الطلاب. حتي انهم كانوا يتمنون لقاءه حتى خارج المدرسه.
    ولكن القدر لم يمهله. فقد فارق دنينا وهو في ريعان الشباب. فقد اصيب بسرطان الدماغ .
    وقد تأثر الجميع لذلك وكنا ننتظر معجزه من السماء ليشفى ..ولكن!
    وقد تقبل الفقيد الأمر بإيمان وصبر يحسد عليهم وعاش بيننا عادي..
    ويوم وفاته خرجت كل الشعبيه لتبكيه وتبكي شبابه وانسانيته وطيبته
    ووفاءه لاهل الشعبيه الذين احبوه.
    بكته الشعبيه ولم تبكي احدا مثلما بكته إلا الأستاذ المرحوم محجوب عبدالحفيظ مقدم برنامج الصلات الطيبه.
    فمثلهماكما نقول دائما كان لازم يموت .
    لهما الرحمه.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2009, 07:42 PM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    الحاج حمد:
    المرحوم العم محمد الحسن مهدي (أبو كروق):
    أسأل الله الرحمة لهذا الرجل الذي ظل يقدم للعمل العام بكل اخلاص ، كان يصرف من حر ماله للصرف على المدارس ، كان في مجالس الأباء ذو رأي سديد ، و بعد أن تخرج اولاده من المدارس ظل عطاؤه مستمر ، يحل المشاكل و يقابل المسئولين و هو معروف لا يخشى في الحق و يجاهر بقوله ، كان يحل مشاكل الطلاب الفقراء في السر و العلن. كان همه المدارس و الجمعية الخيرية و المركز الصحي ، كان رجل عمل لا يعرف الراحة ، ذهبت مع الوالد لزيارته أثناء مرضه الذي توفى بعده بفترة و قال للوالد : تعرف يا حمد أحلام اليقظة أمبارح اتخيلت جاني واحد هنا قال لي قوم قوم راقد شنو قوم أعمل (أبو كروق) للاستثمار ، انت عملت ليك بيوت و دكاكين قايل نفسك عملت حاجة قوم قوم البلد اتملت اجانب و جايين يستثمروا و انت راقد...رحمة الله على العم محمد حسن بقدر ماقدم للشعبية و البركة في ابنائه توفيق و عادل و راشد و عامر و عثمان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-26-2009, 08:37 PM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    عادل عثمان:
    اسرة فى الشعبية ساهمت فى الوعى العام والتعليم كثيرآ.
    ياسين التجانى
    محمد التجانى
    خالد التجانى

    3 اشقاء ومعلمين درسوا مئات التلاميذ والتلميذات فى المراحل المختلفة فى الشعبية وفى بحرى. بجانب نشاطهم فى العمل العام. محمد التجانى من مؤسسى اتحاد المكفوفين. الى جانب محمد جار النبى وغيرهم. ساهموا فى توعية الناس بقضايا المكفوفين وحقوقهم كبشر كاملى الاهلية الانسانية رغم فقدانهم لحاسة هامة مثل البصر. وكان هذا درسآ مبكرآ فى الانتباه لحقوق الانسان الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ورعاية الفئات من ذوى الاحتياجات الخاصة. ولقد كان اتحاد المكفوفين فى المؤسسة خلية نحل تمور بالنشاط الموسيقى والتعليمى والاجتماعى.
    ياسين التجانى معلم مخضرم وقدير. وفيلسوف. كان كثير التأمل والتفكير. كما كان ناشطآ فى العمل السياسى والشبابى الى جانب مهنيته العالية. ولقد حكت لى طالبات كثيرات كيف كان يدرسهن ويتعامل معهن بانسانية واحترام وتقدير لهن كنساء لهن دور فى المجتمع، ولهن حق فى التعليم وتطوير المهارات والقدرات والحصول على العمل المناسب والمدر للدخل الذى سوف يساهم بدوره فى ترقية حياة اسرهن المكافحة. وكان ياسين التجانى ناشطآ فى اتحاد الشباب السودانى بعد انتفاضة ابريل 1985. وكان قارئآ نهمآ، لا تخلو مكتبته من جديد الكتب فى الفلسفة واللغويات والاجتماع والتعليم والسياسة والرواية.
    اما خالد التجانى، فقد كان دفعتنا فى الثانوى العام. التحق بمدرستنا بعد ان انتقلت اسرتهم من احدى مدن السودان الى بحرى. فقد كان والدهم موظفآ فى الخدمة المدنية السودانية، ذلك الجيل المنضبط والمتفانى فى عمله والمحافظ على تقاليد الخدمة المدنية فى الاداء الرفيع والنزاهة واحترام المال العام وخدمة المواطنين دون ترفع او تكبر. كان خالد التجانى فى الاميرية 2 شابآ مرحآ وساخرآ، وسريع البديهة. وسرعان ما اندمج فى الوسط الجديد، واختصر شهور من المسافة والشعور بالغربة التى يشعر بها القادمون الجدد الى مدن اخرى وبيئات محتلفة. ثم درس خالد الجامعة فى مصر. وتخرج بامتياز فى احدى فروع العلوم ، والتحق بالمدارس الثانوية معلمآ قديرآ ومشهورآ بالانضباط والصبر والتعامل مع طلابه وطالباته بالندية والاحترام والقدرة الهائلة على شرح اعقد موضوعات العلوم بلغة سهلة وبسيطة ومن الواقع.
    ولقد طبقت شهرته كاستاذ متخصص وشاطر الافاق.
    لهم جميعآ التحية والتقدير. فهم بحق ركن من اركان الوعى والتعليم فى الشعبية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-27-2009, 09:02 PM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    حسن طه:
    عبد الحفيظ خضر:
    أحد أبناء الشعبية الأبرار من الذين اختطفته يد المنون الأخ عبد الحفيظ خضر يرحمه الله رحمة واسعة كان نجمة تتلألأ في سماء حي الشعبية ومن الأبناء الذين كانت تفتخر بهم الشعبية في أدبه وأخلاقه وتعامله واحترامه للكبير والصغير.
    أعزيكم ونفسي علي هذا الفقد الجلل سائلا المولي عز وجل أن يتغمده بواسع الرحمة والغفران وأن يلهم أهله واخوته الصبر والسلوان .
    أكرر تعزيتي للفقيد الغالي والذي جاء أيضا علي بوست مدرسة بحري الثانوية .
    الــمــوت نــقاد فــي يــديــه الــجواهــر يــخــتــار مــنــهــا الــجـيـاد.
    أعزيكــم ونعــزي أنفــســنا وأهله في وفاة المغفور له باذن الله الاخ الصديق الحبيب عبدالحفيظ خضر حفظ الله لذي كان يجمع في شخصيته مبكرا الفكر المستنير والأدب الخلاق والفن الرفيع والتعامل الراقي في اطار من المحبة للجميع كانت سببا في حب الجميع له.
    كان عبدالحفيظ من الشخصيات المتميزة بالهدوء والأدب والأخلاق لا تمل الجلوس معه مطلقابل تتمني ان يمتد الوقت في صحبته والحديث شامل من الرياضة الي الفن الي السياسة الي الأدب الي الاجتماعيات .......الخ.
    رحمك الله رحمة واسعة وجعل الجنة مثواك يا عبد الحفيظ .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-28-2009, 08:28 AM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    صلاح شكوكو:
    قلوب لا تصـدأ: عـزالدين الصبابي
    لاعب من طـراز نادر ..... صديق صدوق وفي ... رجل في استقامة المآذن وخشوع المصلين .... متميز في كل شيء ... أدب جــم .. تواضع بحياء ... ثقافة عالية ... همـة لا تنحني ... رقيق رقراق .. باسم منفتـح منشرح ... وعند النزال أسـد شــديد البأس ..عزيز يعرف للناس أقـــدرها .. مجالسته علم وعلمه الموضوعية والواقعية وكثير من الشعر الرصين . عملنا معاً معلمين بالمرحلة المتوسطة ونحن وحينئـــذٍ طلابا في الجامعة .. كنا أصحاب مدرسة خاصة سخرنا فيها الرياضة خدمة للعلــم باسلوب تربوي .. كاسلوب من أساليب توصيل الرسالة التربوية .. فتخرجت على يدينا أجيال مازالت تتواصل إخـــاءاً بنا .. لعبنا سوياً بالحي أن قبــل أن نكون بالموردة ... وتمنيت ان يكون بجانبي في الموردة ، وشــآءت الأقـــدار لنـــا ذلك ... فعــزف أغنيــة الإبــداع والسحر في محــراب الفن الكروي الأصيل .. فقد كان عزالدين ظاهرة فريدة قد لا تتكرر .. ظــل اخي عزالدين محمد خير لاعبا لماحاً ، يداعب الكرة يمنة ويسرى ، برشاقة يستمتع بها اللاعبون قبل الجمهور وكنت أنا أول المستمتعين بها ..... يمــوج بين الناس بالمداعبة والمــرح والجــد .. تألفه النفس سريعــا ، لا يَمــل ولا يُمل ... هو مــزيج بين الأدب و القـانون والرياضة والإجتماع وسيل من الشعر الجميل ، رياضي خلوق .... وحقيقة هو شاعر متواري عن فضول البشر ... يكتب لنفسه وأهل خاصته ... يطــرب للكلمة الجميلة النقية التقية المعقمة دون أن يختل توازنه ... أمين مؤتمن ... وديع لطيف هين لين قـــوي . لا يخش في الحق الا الله ... لايمــاري ... جيد الإطلاع ... يختار مايقرأ بعناية . رأيته بعد غياب في منصة المحكمة قاضيا فرأيت العدل في صــورة إنسان .. ورأيته في إبتسامات الناس وحسن قولهــم فيه .. سررت بذلك أيما سرور رغم أن ذلك ليس بجديد عليّ . هو نجم متفرد ماكان ليبحث عن الشهرة إن لم تأتي هي حتى قدميــه ... هو الأخ والصديق عز الدين ابن العم المرحوم محمــد خير أبو الريش ... هو ذلكــم القاضي والمحامي والرياضي الفنــان ... وفي كل ذلك له وجه جميل . آمل الا يضيــع مني في زحــام الحيـــاة ... وإن كانت للغربة ضريبتها فأكثر ضريبة ندفعها هي أن نكون بعيدين عن أناس كهؤلاء .. متواضع .. تحسبه هينا من حسن تواضعه .. لكنه إن قال الجم السامعنين .. وكان قوله لون من التناغم الآثر .. يمزح كل كلمة بلون من الإبتسام وحسن الكلام . هو عزالدين إبن المرحوم محمد خير (الشيخ عطرون).

    IzzeldinAlsababy.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-31-2009, 09:50 AM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    صلاح شكوكو:
    عبد العظيم محي الدين وصفي
    من فرسان الجزء الجنوبي من الحي .. يعرفه كل الرياضيون وغيرهم ..
    فالرجل بقوامه الفارع وسحنته التركية وشعره الأشقر وقلبه الكبير المملوء بحب الناس وتواضعه الجم ..
    وصداقته للجميع , كبيرهم وصغيرهم.
    عشق الرياضة وسار على نهج والده السيد محي الدين عثمان وصفي الذي كان حكما للكرة .. بينما كان موظفا مرموقا في السلطة القضائية .. وعلى أثره سار إبنه عبد العظيم محي الدين وصفي .. والذي كان يلقب بــ (( أبو الدوم )) شأنه في ذلك شأن كل الناس حيث ظلت تشيع بين الناس
    ثقافة الألقاب .. وكان حظه في ذلك هذا اللقب .
    مازال الأخ العزيز عبد العظيم أبو الدوم يعمل بالقضائية ..سائرا على نهج والده. لكنه للأسف وفي حركة التمدد الطبيعي قد إنتهى به المقام بالثورة .. لكنه مازال على صلة بنا. ومازال حتى الآن يزور الحي من وقت لآخر . بل أنه يزور الحي أول يوم في كل عيد.
    وهو رجل واسع الصدر . لايعرف الغضب إليه سبيلا . لا يعرف كلمة ( لا ) فهو يسخر كل ما يملك خدمة للناس .
    ومازلنا نذكر له كثير من المناقب نحجم عن ذكرها حتى لا نضيع أجرها على الرجل ..
    له التحية والتقدير .. ومن هنا نبعث له ببرقية ود وتقدير لرجل قامة وهامة.
    والتحية لأخوته العميد شرطه سمير وصفي والدكتور صلاح وصفي ولأسرة الكريمة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-31-2009, 10:12 AM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    صلاح شكوكو:
    الخليفة (أبوطربوش) ذلك الختمي الأشم .. الذي كان ختميا ومناصرا ومعاصرا للمرغنية .. فقد كان مثل الكثيرين في أونه موغل في حبهم وهذه سمة ذلك الزمان .. وأذكر كيف كان الرجل يحاول أن يحببنا في حبه ونحن حينها بين اللاهين والعابثين .. فقد كانت عبارة (عاش أبوهاشم) تعني لنا مجرد كلمة لهو يكون عائدها بعض حلوى وبعض فواكه ننلقاها ..
    الرجل من الشعبية شمال وبالتحديد من (حي فريق المجاهد) وقد كان ذو صله قوية بالعم (نصر الدين حسين) بحكم ختميتهما .. وولاءهمالبيت الميرغني ..
    لكنني حينما أتذكر الرجل (رحمه الله) أتذكر مدى إخلاصه لحبه وما يعتقد ومازلت حتى يومنا هذا أحترام في هذا الرجل الطيب هذا الإخلاص والنبل .. له الرحمة والمغفرة ..

    نصر الدين حسين (الضحاك) (يرحمه الله) وأسرته الطيبة التي هي أسرة علم وأدب فسيأتي الحديث عنها في حينة خاصة الأعزاء الكرام الأستاذ عمر وهاشم نصر الدين والدرديري وحسين ..
    - عمر أول كلية الأقصاد/ جامعة الخرطوم.
    - الدرديري الذي كان يستعين به أستاذ (أمير) أستاذ الرياضيات ببحري الثانوية لفك طلاسم مسألة إستعصت عليهم .. ليتأمل عملياتها وقد مسحت السبورة أكثر من مرة ليكتشف الخطأ بنظرة عابرة للأعداد والأرقام التي فيها ..
    - هاشم: الشاب المهذب خفيف الظل وأحد أبرز موظفي بنك السودان . وأحد نشطاء العمل الإجتماعي بالحي ..
    الشيخ حسين نصر الدين: الشيخ الورع .. الباسم في وجوه الناس .. المسخر جهده وعمله خدمة للدين وأهل الحي .. هذا العالم التقي النقي ..
    لهم جميعا فيض من الود والتقدير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-31-2009, 10:33 AM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    صلاح شكوكو:
    عشمانة عبد القادر
    ناظرة مدرسة الشعبية جنوب الإبتدائية للبنات والتي ظلت بهذه المدرسة ردحا من الزمان حتى سميت المدرسة بإسمها .. وقد كانت مدرسة نموذجية بحق إذ كانت في ريادة المدارس الإبتدائية .. وكان أوئل البنات منها .. وقد كانت على توأمة مع مدرسة الشعبية الإبتدائية بنين التي تلاصقها .. والأستاذه (( عشمانة عبد القادر )) هي في الأصل من أم درمان حيث عشقت الحي وأهله .. ونمت بينها وبين الآباء ومجالس الآباء علاقة متميزة .. كما كان لها حظ وافر في النشاط التعليمي والسياسي حيث تم إختيارها عضوا في الإتحاد الإشتراكي إبان العهد المايوي حتى جاء ذكرها في خطاب الدكتور (عمر الحاج موسى) الشهير وكثير من الذين درسو بالشعبية جنوب بنين وبنات يذكرونها ويذكرون شخصيتها الفذه وحسن إدارتها للمدرسة .. بل أننا وفي الإطار الشخصي نكن لهذه المرأةكل تقدير وإحترام فقط كانت على صلة طيبة بنا وبأهل منزلنا .. ومن فرط حبها للحي فقد سكنت بالمزاد ببحري بعد إحالتها للمعاش لتكون قريبة بمحيطها الذي عاشت فيه .. ولكن أخبارها إنقطعت عنا منذ أمد بعيد .. نتمنى أن تكون في صحة وعافية .. مع عاطر الود والتقدير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-31-2009, 10:55 AM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    صلاح شكوكو:
    الأستاذ / مصطفى لياقة
    هو من سكان الجزء الشمالي من الحي .. منزلهم بالقرب من حديقة الشعبية التي بها روضة الشعبية .. رياضي ببنيان قوي .. وقامة وهاكة عالية .. عمل معلما بالمرحلة الإبتدائية بالشعبية جنوب .. ومن المؤكد أنه عمل أيضا بمناطق مختلفة من الخرطوم كان فنانا ورساما .. دخل كلية الفنون الجميلة في معية المعلمين المبرزين والذين يتم إختيارهم من مناطق السودان المختلفة والذين يتمتعون بموهبة الرسم والخط .. كانت للأستاذ مصطفى لياقة إهتمامات متعددة حيث كان مسرحيا متميزا .. ولن أنسى أنه دربني على تمثيل شخصية (حاج منزو) في إحتفالات المدرسة بيوم الآباء بالمدرسة .. سافر معارا الى اليمن ثم عاد منها .. لكن أخبارة أنقطعت عنا .. الحديث عنه يفترض علينا الحديث عن شقيقه (متوكل) هذا الشاب المبتسم دوما في وجوه الناس .. التحية للأستاذ / مصطفى لياقة .. ومتوكل .. وكل المعلمين الشرفاء بالشعبية ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-31-2009, 11:21 AM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)

    صلاح شكوكو:
    فاطمة التنقساوية (لها الرحمة)
    كانت معلما ( بفتح الميم ) من معالم الشعبية جنوب ..وإحدى ركائز شارع المدارس .. كانت بطبليتها المتواضعة .. وطلاب المدارس يتحلقون حولها تمثل تظاهرة فريدة ..إذ كانت تعرف معظم المشترين وأسرهم .. وكانت علاوته على تجارتها تحل الكثير من المشاكل .. ولن أنسى لها أنها كانت كلما مررت عليها تصيح في وجهي :-
    (شكوكو .. يشكوك في الشكوك) وتعقبها بضحكة من القلب وبعد هذا تكلفني بإحضار كتاب في مادة معينة لأن أحد الطلاب من معارفها في حاجة له .. بحكم أنني كنت وقتها معلما .
    كان إبنها عبد الرحمن أحد تلامذتنا النجباء .
    وقد كان لها مع كل عابر للطريق من أهل الحي موقفا وطريقة تداعبه بها .ولن أنسى أبدا حديثها ذو النكهة الشايقية الشيقة .
    الف رحمة ونور على قبرها. مع تحياتي لأسرتها الكريمة فردا فردا.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2010, 08:48 PM

الفاضل يسن عثمان
<aالفاضل يسن عثمان
تاريخ التسجيل: 04-17-2008
مجموع المشاركات: 3258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: أمير قناوي)



    عبد الرحيم حاج عمر:

    انسان شعبياوي برائحة شمباتية،حيث نشات الاسرة الاصل،يجري العمل المجتمعي فيه مجري الدم
    في عروقه.
    اغلبنا لايعرف مهنته الاساسية في الحياة،لارتباطه بالفعل الاجتماعي وانشطته،فقد كان موظفا بسيطا
    بمصلحة السياحة بالخرطوم،الا انه اشتهر في مجال تحكيم الكرة،ووصل فيها لحكم دولي.
    وبها طبقت شهرته لخارج الشعبية.
    والعم عبدالرحيم له من الابناء ثلاث حيدر قاضي مديرية،وحاتم،طارق مهندس مدني،بنت وحيدة
    ويسكن العم عبدالرحيم الشارع الخلف منزل زميلنا عادل محمد عثمان الي الشرق .
    ولا تقف ان تحصي انشطته لمجتمع الشعبية،لكثرتها،ويقف مسجد الرحمة شاهدا علي احداها.
    وشارك العم عبد الرحيم في حل كثير من الخلافات الاسرية،والتقريب بين الاسر في الزواج
    ولنشاته الصوفية المضمخمة بسماحة الدين وتقليب الاخلاق والفضيلة،نجح في خلق التفاف
    مجتمعي،حوله.
    والعم عم عبد الرحيم،يجادلك ويناقشك في كافة المواضيع،مهما كانت تفاوت الاعمار بينكم
    لذلك نال تقدير الصغير واحترام الكبير.
    التحية والتقدير لعمنا عبد الرحيم حاج عمر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2010, 09:43 PM

الفاضل يسن عثمان
<aالفاضل يسن عثمان
تاريخ التسجيل: 04-17-2008
مجموع المشاركات: 3258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: الفاضل يسن عثمان)



    العم الامين محمد نور:

    العم المرحوم الامين محمد نور،اذا كان بالسودان جائزة للاب المثالي
    لمنحت للعم الامين،دون منافسة من احد.
    صدق القائل <القلم لايزيد بلم> العم المرحوم الامين ليس من اصحاب الحظوة بالتعليم
    لكنه اجتهد وثابر في تعليم بناته وولديه الاثنان.
    ولم يخذلوه،فقد طرق البنات ابواب المدارس والجامعات الانيقة التعليم،ونلن
    ارفع الشهادات منها.
    عامل بسيط بالبنك ،كان العم الامين،فقد كان امينا خلقا واختلاقا،هادي لايتحدث كثيرا
    يستمع وعلي طول،يا لها من خاصية انسانية نادرة الوجود.
    يسكن جارنا من اليمين حيث منزله،يدخل الجار في كل حساباته اذا اراد ان يقوم بعمل ما
    خصاله الكرم والجود والمبادرة،فهذه خصال للقادة والزعماء المتوجين بالنايشين
    لكن نياشين العم الامين محبة الناس واقرب الاقربين،تلك بدياته في الكرم والجود
    منها عم الحضر وشمل.اللهم ارحمه وتجاوز عن سيئاته وادخل مدخل صدق مع الشهداء
    والصدقين.


    مودتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2010, 11:25 AM

الحاج حمد الحاج
<aالحاج حمد الحاج
تاريخ التسجيل: 03-29-2008
مجموع المشاركات: 4468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: الفاضل يسن عثمان)

    امير قناوي
    عمل رائع و مجهود جبار ، الرجاء من الاخوة المزيد من التوثيق لرموز الشعبية وفاء لهم.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2010, 12:00 PM

الفاضل يسن عثمان
<aالفاضل يسن عثمان
تاريخ التسجيل: 04-17-2008
مجموع المشاركات: 3258

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: الحاج حمد الحاج)


    العم المرحوم:علي حسين

    والد،حسين علي حسين لاعب الهدف في امجادها،ووالد حسن حارس الفلاح الاشهر،ووالد حمودي
    ونزار وعثمان وشقيقاتهم.
    بحرواي الاسرة والنشاءة والتكوين،ورياضي بالمقام الاول.
    لعب لفريق الاتحاد البحرواي وكان يلقب، علي ملص،ليست لدي خلفية علي اللقب
    وشقيقه العم عبدالرحيم،احد مؤسسي فريق الصداقة وملهمها في الزمن الغابر
    ويدل ذلك علي تشبع الاسرة كلها بالرياضة والرياضيين،لكنها لم تنال الحظوة
    في التوثيق اليها بما قدمته للرياضة ببحري والشعبية علي الخصوص.
    اتذكر العم المرحوم علي حسين،يجبد كرسيه الخشبي ويجلس علي طرف ميدان الرابطة
    لمتابعة المباريات المسخنة،وكان علي اعجاب بفرقة الصداقة لتنظيمها وسلاسة لاعبيها.
    فالرياضيون حتي عندما يكبرون يكونون علي صلة ودودة بالرياضة.
    ثؤارث ابنائه حبها وخدمتها،لعب حسن ونزار بالفلاح،وحسين بالهدف وزامل نبيل وطارق جون
    كانت بيننا ود حميم،رغم عدم تبرزي في مجال الكرة،وكنت عندما الحظ تاكسيه الهلمان
    اقف احتراما ممعنا في تحيته التي يبادرني بها.
    يوم وافته كان يوما كبيرا لمعزيه،حيث اتوا من كل بقاع العاصمة،هكذا هم الرياضيين في بلادي
    يجتمعون ويتالفون في الاحزان والممات،واصبحت سيرة العم حسين تخرج الينا رويدا رويدة
    لمسة وفاء للعم علي حسين،لا تعفينا في التنقيب المسهب عن سيرته المشبعة بخدمة الرياضة ببحري
    والشعبية. اللهم ارحم العم علي حسين واسكنه فسيح الجنان وادخله مدخل صدق مع الصدقين والشهداء
    ان لله وان اليه راجعون.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2010, 08:39 PM

أمير قناوي
<aأمير قناوي
تاريخ التسجيل: 01-24-2009
مجموع المشاركات: 547

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: الفاضل يسن عثمان)

    صلاح شكوكو:
    فاطمة حسين
    التحية والتقدير للوالدة فاطمة حسين والدة الأخ فيصل يسن (الملقب ب الدفجو). ظلت إمرأة صاحبة رسالة. وكثيرون من أبناء حيينا يعرفون تضحيتها الكبيرة من أجل إبنها الوحيد حيث ظلت عنوانا بارزا في السوق العتيق . ومازلنا نذكر يوم أن جاء زوجها نعشا من الإمارات بعد رحلة طويلة جدا في الغربة للحد الذي لم يرى فيه إبنه فيصل . تربى فيصل في حضن جده (حسين) وكنف أمه المجاهدة الصابرة . وهي بذلك تضرب مثلا حيا في التضحية ونكران الذات .
    التحية لها وهي تحتاج الى تكريم من نوع خاص تكريم يليق بأم مثالية رسمت صورة حية للمرأة المناضلة القوية التي تقف في وجه الظروف . لترسم صورة زاهية رائعة لكل معاني التضحية والبذل والعطاء في صورة أزهى وأبهي من أن تسطرها حروف . التحية لها وهي ترسم هذه الهالة الجميلة في السماء التحية لها وهي تعنون وجودنا بحروف ندية . أمدها الله بالصحة والعافية.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2010, 08:44 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: الفاضل يسن عثمان)

    الحاج حمد الحاج


    عبد الكريم زيادة:

    العم عبد الكريم زيادة عشق العمل العام و كان يجري في همة شاب في العملالعام و قدم الكثير للشعبية ، ما ترى تجمع لانجاز عمل جماعي الا و يكون أحد المهمومين بانجاز ذلك العمل.

    آدم الضو (قريبي)

    العم آدم الضو ذلك الأنصاري الذي تراه يتصدر المقدمة لانجاز عمل يهم الشعبية و سكانها و يخاطبك يا قريبي حتى عرف بهذه الكلمة

    عبد القادر عريبي

    العم عبد القادر عريبي مهموم دائما بمشاكل الحي و المدارس ، يعمل بهمة و حماسة يختلف معك لكن من اجل العمل العام و المصلحة العامة.

    عليهم رحمة الله فقد تركوا أرضية صلبة للعمل العام بكل نكران ذات.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 03:34 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    كمال كرار :-


    عم فتح الرحمن

    والد الأخ/ مأمون فتح الرحمن... ومعتصم فتح الرحمن.. ومرتضى فتح الرحمن.. وآخرين كرماء...

    هذا الرجل له معزة عندي وقد كان يعمل بوزارة المعارف.. وبالتحديد بمدرسة الأميرية ( 1 ) وهو

    على رغم بساطته رجل مثقف.. عركته السنون وكشفت عن معدنه الأصيل.. من الأصلاء في الشعبية

    له مني التحية والتجلة.. وأدعو له بالصحة والعافية


    الحاج حمد الحاج :-

    الملرحوم العم شريف :

    المرحوم العم شريف كان رجل ممتلئ الجسم و وجهه مستدير و مشلخ و كان خفير بمدرسة الخشب و كان بالاضافة الى ذلك يبيع الحلوى في المدرسة بالنهار و يبيع الطعمية بالليل و هو (المسحراتي) في رمضان و في صباح العيد كان يضرب النوبة و يجري خلفه الاطفال و يطوف بالشعبية شارع شارع و يقدم الناس له الحلوى والخبيز و كان يلاطف الناس اثناء طوافه ذلك و أمام بعض المنازل التي يعرف اصحابها كان يقف و يغير النغمة و يكررها كناية عن خصوصية صاحب المنزل او معرفته به..... كان يجيد لعب الكوشتينة 14 و يلعب مع بعض ابناء الشعبية في مرة سأل أحد أولاد الشعبية الاخ حيدر الجقدلي : هو بالله عم شريف كان بيلعب كوشتينة؟ رد عليه حيدر بروحه المرحة : ياخي دا كان بلعب و كان لعاب و حتى موته ما رمى ليهو كرت نزل زول بس شغال (دو) ( تريس) و مرة واحدة في حياتو رمى ليهو 4 قال : الله...رحم الله عم شريف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 03:52 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    صلاح شكوكو :-

    الكرابيج :-
    ===========

    أبناء المرحوم (( إدريس عبد الحفيظ )) الذين توارثوا
    ممارسة كرة القدم بمهارات عالية .. وملكات رفيعة جعلتهم
    متميزون بنوع من التكم والذكاء وحسن التصرف فيها ..

    بل أنهم جميعا دونما إستثناء كانوا يتميزون بذلك التفوق
    على عكس عائلات كثيرة يمكن أن تجد فيها المتميزين لكنك
    في ذات القدر تجد أنصاف المتكيزين وربما الضعفاء في الممارسة

    لكنهم كانوا لاعبين من طراز نادر .. حيث كانت الكرة بين أقدامهم
    تموج وهم يفرضون سيطرة كليه عليها .. يضربونها ضربات متقنة
    حيثما يردون توجيهها فتذهب حيث يريدون وبقدر مايريدون
    رغم ضعف البنيان الجسماني لديهم ..

    لكنهم كانوا في ساحاتها أذكياء .. يعرفون كيف يتعاملون بها
    ومعها .. حتى كانوا في الملاعب لا يتخير أحدهم على الآخر ..

    أحمد كربوج (( فارس التمريرات البينية والضربات الخادعة ))
    بكري كربوج (( الرجل الماح صاحب المراوغة العجيبة الساحرة ))
    عادل كربوج (( صمام الأمان .. وملك التغطية الذكية ))
    عصمت كربوك (( لاعب التحرير .. واللاعب الفنان والساخر ))
    حاتم (( التش )) لاعب التحرير .. وصاحب الضربات المتقنة ))

    كنا نتوقع لأحمد أن يكون لاعبا كبيرا ونجما مشهورا ..
    لكنه وقع في نادي الإتحاد وفي أول مبارة له معهم وبينما
    كان في حالة الإحماء فقد إنحرفت قدمه وأصيب بإنزلاق في ركبته
    ومنذ ذلك الحين أفلت سيرة نجم كبير كنا نتوقع له أن يضيء
    سماواتنا بسحر كروي من نوع خاص ..

    التحية لأخي الحبيب (( أحمد كربوج )) وهو بالمملكة العربية
    السعودية.. والتحية لبكري وهو في عاصمة اللاءات الثلاثة الخرطوم
    وهو صامد في وجه الزمان .. والتحية للأسرة الكريمة والأخوة الأعزاء
    الكرابيج ..

    مودتي وتقديري





    صلاح شكوكو :-


    الشاعر الأستاذ أبو آمنة حامد 70 عاما...
    من الشعراء الغنائيين المجيدين في السودان
    رفد الاغنية السودانية بعشرات الاغنيات
    التي أداها ولحنها مطربون كبار من بينهم
    الفنان صلاح ابن البادية خاصة اغنية « سال
    من شعرها الذهب فتدلى وما انسكب».
    ويرى النقاد ان ابو آمنة حامد وهو ينتمي
    الى شرق السودان من المتأثرين جدا بالشاعر
    العربي الراحل نزار قباني وسياسيا تأثر
    بالزعيم جمال عبد الناصر الى درجة انه
    اطلق على اول مولود له اسم « جمال عبد الناصر حسين
    ابو آمنة حامد». ويصنفه النقاد ضمن شعراء الرومانسية.
    من سكان حي الشعبية .. وأحد منارات الحي الحي
    حيث كانت له مجالس شعرية على الهواء الطلق يؤمها
    رهط من أبناء الحي وبعض خاصته ..

    كان في إسلوبه أقرب الى النقد المفتوح مع بعض
    التهكم الفكاهي الكاريكاتيري .. وكان يعالج موضوعاته
    من خلال نماذج إجتماعية من في حقل المشاهدة الواقعية

    كان من الشعراء الذين لا يهتمون بالتوثيق بمعناه
    الدقيق فضاعت كثير من الحروف التي صاغها للحياة

    كانت له طريقة خاصة في ممارسة الحياة .. ومهما كنا
    على خلاف معه في ذلك أو إتفاق لكن الرجل يبقى جزءا
    من العطاء الإجتماعي في مجال الشعر والأدب ..

    ويبقى الرجل عنوانا للكلمة المرنة الطيعة فقد
    نسج ونظم كثير من الكلمات الرائعات التي تعكس
    معينة وثقافته الذاتية رغم مايعتري شكله
    من هلات البساطة والعفوية والتلقائية ..

    له الرحمة والمغفرة ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 04:05 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * صلاح شكوكو :-

    المرحوم محمدعثمان

    له الرحمة والمفرة .. جعل الله قبره روضة
    من رياض الجنة وأسكنه الله رضوانه مع الصديقين
    والشهداء جزاءا لأياديه البيضاء وقلبه الكبير
    وحب للخير ..

    فمن منا لم تمد لك يد والدكم الحانية وهو بأدبه
    الجم وخلقه الرفيع حيث كان يحترم الجميع ويعمل
    بكل تفان وأخلاص ..

    وقديما قيل (( يعرف الشجر الطيب بثماره ))
    بارك الله فيكم أخي عادل وفي أخوتك الأفاضل الذين
    آمل أن تنقل لهم أزكى تحياتنا .. وفائق تقديرنا
    لهم جميعا .. ولاحول ولاقوة إلا بالله )) ..

    والبركة فيكم ..



    *الحاج حمد الحاج :-


    يوسف عبد الله بين (المفك)

    يعتبر المفك من أميز اللاعبين الذين ولدتهم الملاعب على نطاق السودان ، فقد تميز يوسف بلعب السهل الممتنع ، مايسترو حق و حقيقة ، أحب كرة القدم حب العاشق الولهان و أخلص لها و أعطاها فأعطته ، يلعب من أجل المتعة و الامتاع قبل النصر ، بدأ رحلته مع كرة القدم منذ طفولته بديوم بحري و عندما رحلوا للشعبية واصل عطاؤه وظهر نجمه بصورة لافتة للنظر بفريق التحرير و أظهر امكانيات فنية عالية ، أعجب بها كبار المدربين خاصة سليمان فارس (السد العالي) و منصور رمضان رحمهما الله و أعجب به كبار اللاعبين و كان من أشد اللاعبين اعجابا بطريقة لعب يوسف اللاعب بشارة ، و قد أدى بروز نجم المفك لاختياره للفريق القومي و رافق الفريق القومي في عدة رحلات وطدت علاقاته بالوسط الرياضي ، بعد ذلك انتقل للعب بنادي الفجيرة (بالامارات) و منها للعراق ثم عاد للسودان حيث يتواجد الآن و يقوم بتدريب عدد من الفرق ، و عمل يوسف بالتدريب و أظهر فيه أيضا عطاءا ثرا فهو صاحب شخصية قوية تجعله صاحب القرار الأول في طريقة التدريب و اختيار التشكيلة المناسبة مما جعله من المدربين المتميزين..من ميزات يوسف أنه يملك مهارة عالية جدا للتعامل مع الكرة و قدرة كبيرة في التحكم فيها و هو صاحب جسم مرن يجعله يتلو وسط زحمة اللاعبين بمرونة عالية و كذلك يتمتع بلياقة عالية جدا تجعله يؤدي المباراة بعطاء كبير..ما يميز يوسف عن كثير من اللاعبين الذهنية العالية التي يؤدي بها المباراة و قدرتها غلى قراءة الملعب ..كان يلعب باص للعاب في مكان حتى اللاعب نفسه لا يتخيل أنه في وضع تصله فيه الكرة لذلك كثير من الذين يلعبون في أطراف الملعب عندما تصله الكرة من المفك يحتاج لثواني كي يتصرف مع الكرة فغالبا ما يكون شارد الذهن لأنه يتخيل أن الكرة بعيدة أن تصل له في تلك اللحظة و يوسف يجيد ضربات الرأس و يجيد تنفيذ ضربات الجزاء فكل ضربات الجزاء التي تكون لصالح التحرير كان يؤديها هو..يوسف صاحب موهبة عالية و أذكر في مرة اثناء احدى المباريات اضطر المدرب لاشراك أحد اللاعبين كحارس مرمى و لمعرفته بامكانيات يوسف و مرونته تم اختياره ليكمل المباراة كحارس مرمى ، فأدى المباراة كأنه الحارس الأساسي بل و تالق في ما تبقى من زمن المباراة..قام يوسف بتدريب فريق الزمالة و فريق الصداقة و منتخب الشعبية و عدد من الفرق و متخبات المصالح و البنوك و الشركات و مازال يواصل هذا العطاء المتدفق..تحياتي له
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 04:09 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * صلاح شكوكو :-

    سامي إبراهيم أحمد
    لاعب فريق المارد بالشعبية شمال ..
    وأحد أفذاذ الكرة السودانية .. حيث إنتقل لفريق
    التحرير ببحري ولعب بجوار المفك حيث كان مهاجما
    ذو بأس شديد .. لعب بالدورة المدرسية بفريق بحري
    الحكومية وكان نجما بارزا متألقا ..
    إنتقل لفريق الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة ولعب
    كذلك بفريق الشرطة بالفجيرة التي مايزال فيها خيث
    مازال صيته يملأ الآفاق ..

    من إخوته أحمد( بلول )
    مولانا ( مجدي )
    ربيع ..

    إنتقلوا من الجزء الشمالي الى الجزء الجنوبي من الشعبية
    شكل مع زميله المفك ثنائية متميزة بالتحرير ثم الفجيرة

    له التحية والتقدير
    ولأخوته خالص التحايا


    * الحاج حمد الحاج :-


    من اخوان الأخ سامي بلول الدكتور بدر الدين و الذي كان متفوق أكاديميا ، درس الطب بمصر و بعد ذلك سافر الى لندن حيث أكمل تخصصه و أعتقد أنه لا يزال هناك و يمكن للأخ عادل محمد عثمان أن يفيدنا بأخبار الأخ بدر الدين..تحياتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 04:18 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * صلاح شكوكو :-


    التحية والتقدير للوالدة (( فاطمة حسين ))
    والدة الأخ (( فيصل يسن الملقب ب الدفجو ))

    ظلت إمرأة صاحبة رسالة .. وكثيرون من أبناء حيينا
    يعرفون تضحيتها الكبيرة من أجل إبنها الوحيد حيث
    ظلت عنوانا بارزا في السوق العتيق ..

    ومازلنا نذكر يوم أن جاء زوجها نعشا من الإمارات
    بعد رحلة طويلة جدا في الغربة للحد الذي لم يرى
    فيه إبنه (( فيصل )) .

    تربى فيصل في حضن جده (( حسين )) وكنف أمه
    المجاهدة الصابرة .. وهي بذلك تضرب مثلا حيا
    في التضحية ونكران الذات ..

    التحية لها وهي تحتاج الى تكريم من نوع
    خاص تكريم يليق بأم مثالية رسمت صورة حية
    للمرأة المناضلة القوية التي تقف في وجه الظروف .

    لترسم صورة زاهية رائعة لكل معاني التضحية والبذل
    والعطاء في صورة أزهى وأبهي من أن تسطرها حروف ..

    التحية لها وهي ترسم هذه الهالة الجميلة في السماء
    التحية لها وهي تعنون وجودنا بحروف ندية ..

    أمدها الله بالصحة والعافية


    * عادل على صالح :-


    صلاح ساتى
    الشهير ب صلاح دعايه

    من لاعبى فريق الشعلة ..مهاجم خطير ومزعج ولقد مشهورا بحركاته البهلوانية في التعامل مع الكرات العالية مثل الباك وورد واو لعب الراس وعند تسديده للكرة في المرمي وله طريقة حقتو براه في الجرى وخاصه عندما يحرز هدفا. مما اكسبه اسم الشهرة .. صلاح دعاية..
    صلاح كان يسكن فى حلة فريق المجاهد وانتقل الى الصافية وسبب لعبه في الشعلة وجود بيت عمه عبدالفتاح ساتى في حلة الشعلة اذا اخذنا بنظام دوائر الفرق الجغرافية وهى المنطقة شمال السوق والتى يمثل مربع 6/7 تى الجزء الغالب منها.
    حاتم (جني) وطارق اشقاء للاخ صلاحز
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 04:30 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * صلاح شكوكو :-

    عوض زكي ... إدمون زكريا ..
    الأول خال للثاني .. لكن شكل علاقتهما لم تكن تعطيك هذا الإنطباع
    فقد كان مفعمين بالحميمية وحلو الطباع .. حتى يصبح من العسير عليك
    في إختيار توصيف خاص بالعلاقة بينهما ... فقد كانا بالنسبة لنا أخوين
    أو توأمين .. من فرط اللطف الذي يغلف التلازم بينهما ..

    لذا فقد دمجدنا صورتيهما لنعيد مشهد التلازم الى نفوسنا ..

    ومن عجائب الأشياء أنهما كانا أيسرين و أعسرين .. ( رغم أن اللغة تقول
    أن الأعسر هو من يكتب بيدة اليسرى )) وقد كانا كذلك .
    ولعبا في مركز واحدة وهما في فريق الجهاد ..
    رغم فارق قليل بينهما فقد تقدم (( عوض )) إدمون بفترة قليلة ..
    لكنهما تزاملا الملعب في كثير من الأحايين ..

    من جميل صفاتهما أنهما كانا يلعبان كرة دعابية (( أي أتهما يدركان أنهما يلعبان ))
    فقد كانت الضحكة والقفشة البريئة لا تفارقهما .. لا يدخلان في مخاصمة أو نزاع
    إلا بالحسنى .. لذا لم أشهد عليها حالة طرد من الملعب أو أي سلوك مشين ..

    كانت علاقتهما بأبناء الحي كأروع ما يكون .. بل أنهما كانا إجتماعين وحتى الآن
    لا يفوتان (( واجب )) ولا يتركان (( ضرورة )) هما نجمين يفتقدهما الإنسان
    أينما ذهب لأن قلبيهما من ذهب ..

    هجر عوض زكي الملعب وهو في عنفون الأداء .. كان يمرر الكرة إن أراد تحت
    أقدام من يريد ... كانت طريقته الأدائية من صنف السهل الممتنع .. كما كان يتمتع
    بسرعة جيدة مكنتة من التميز وسرعة الأداء والحركة .. وهو بجسمه النحيل ..
    وتواضعه الجم وهدوءه المعروف .. وطريقته الثعلبية في الخداع والتمرير ..

    لك التحية وخالص الود

    إدمون زكريا .. كان ومازال هو الرائع بشخصيته الفذة وإجتماعياته اللامحدودة ..
    هو صديق الجميع .. ذو أخلاق رفيعة ومتميزة .. كان صاحب أداء ممتاز في شأن
    الكرة فقد كان جناحا أيسر .. (( لقب بحمور )) كان من المفترض أن يوقع في الموردة
    لكن ظروفا معينة حالت بينه وبين المواصلة في تلكم الفترة .. وقد كان يمتاز بالقوة
    والأداء السريع .. وكانت كرتة لون من المتعة الجميلة .

    لا تفارق الضحة ثغره .. يميل الى الدعابة ومستظرف القول ..

    هما من أروع شباب حيينا .. وأسرة الجهاد ..
    التحية لهما بلون البنفسج ورائحة الفل والياسمين

    لهما خوالص مودتنا


    mony1hh0sudan1sudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com


    ادمون زكريا


    awad1sn8sudan1sudan.jpg Hosting at Sudaneseonline.com



    عوض ذكى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 08:30 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * حسن طه محمد :-

    الاطرش :


    لا أبالغ ان قلت : الأطـــرش كان رمزا من رموز العاصمة وليس فقط بحري أوسينما حلفاية . متميز بشخصية مميزة ترتسم علي وجهه ملامح الجدية والانضباط ولا يعرف لومة لائم لمن يخرب الصف أو يقوم باي ازعاج لهواة السينما. لا تذكر سينما الحلفاية دون ذكر الاطرش وجلال البوليس - يرحمهما الله .

    ورغم صرامته كان الاطرش محبوبا للجميع ووجوده يدخل الاطمئنان علي قلوب رواد السينما حتي ولو كان الفيلم دراكولا.

    علي ما أذكر كان معروفا ببنطلونه اللبني وقميصه الابيض.

    ذهب الأطرش وذهبت السينما وذهبت الايام الجميلة في عشق السينما الذي كان.


    * الحاج حمد الحاج :-

    تحية خاصة لعدد من سكان الشعبية الذي عملوا بمركز صحي الشعبية و ساهموا مساهمة فعالة في الخدمات الصحية التي ظل بقدمها المركز الصحي لسكان الشعبية و بقية مناطق بحري ، عملوا بكل تجرد و نكران ذات و أذكر على سبيل المثال عدد منهم و أرجو أن يساهم الاخوة بذكر الأسماء التي ساهمة في هذا العمل الانساني..

    العم محمد عثمان والد الأخ عادل محمد عثمان و الذي عمل بقسم الاسنان لفترة طويلة قدم خلالها خدمات طيبة لكل المرضى و بكل تفان..

    العم عبد الحميد و هو والد الأخوان طارق و وليد و ياسر و قد عمل كمساعد طبي بقسم العيون و عمل باخلاص و جهد كبير و كذلك عملت زوجته في التمريض بالمركز الصحي لفترة طويلة

    الأخ يوسف (نسيت اسم والده و هو شقيق الأخ فائز) و قد عمل بالمركز الصحي لفترة طويلة

    هناك عدد من الأخوان عملوا بالمركز الصحي و كان لهم دور كبير في استمرار الخدمات لفترة طويلة ، بعدها تدهور المركز الصحي و تصدعت مبانيه ، و الحمدلله الآن تم تشييد المركز الصحي من جديد بعد ازالة المباني القديمة المتصدعة و أرجو ان تعود الخدمات كذلك لمستواهاالسابق..

    التحية لكل من عمل أو ما يزال يعمل بمركز صحي الشعبية من أجل صحة انسان هذه المنطقة و المناطق الأخرى..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 08:40 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * صلاح شكوكو :-

    العم / جابر البر والعم / الأمين مختار الأمين (( الدكتور ))
    =================================
    العم جابر هو والد الأخوان الزين – لاعب نجوم الشعبية الأسبق - محجوب - محمد – مجذوب - كان العم جابر رجلا رياضيا شغوفا بفريق نجوم الشعبية بنجومه المتميزين .. فقد كان من المتابعين الجيدين للفريق والمتحمسين له .. عرف بتواجده الدائم في الملاعب وهو يتابع فريق النجوم .. ومن الذين ظلوا يشحذون الهمم والحماس بين اللاعبين ..

    فالزين إبنه كان لاعبا متميزا من لاعبي وسط الملعب فقد كان يلعب بذات الطريقة التي كان يلعب بها الكابتن بشاره النظيف .. من حيث التمرير المتقن والضربات القوية .. بجهد وافر وطاقة لا تنفد .. كما أنه كان طوال زمن المباراة يبعث الحماس في نفوس زملاءه اللاعبين ..

    رحم الله عمنا جابر وتغمده الله بواسع رحمته وجعل الجنة مسواه .

    أما العم الأمين مختار الملقب بـــ (( الدكتور )) فقد كان أيضا من المتابعين الجيدين للملاعب ومن مناصري فريق النسر - الأخ والند والمنافس التقليدي لفريق نجوم الشعبية في أيامهما الخوالي ..

    عرف العم الأمين بأنه صديق الجميع .. ومن الرياضيين المتميزين والمتابعين الجيدين لنشاطات الرابطة .. بل ظل من المتحمسين للعبة والمتابعين لأبنه الكابتن (( مختار الأمين )) .

    مختار الأمين - لاعب متميز من لاعبي وسط الملعب فقد كان بجهد وافر وضربات ساحرة منذ أن كان بفريق النسر ومن القلائل الذين يتميزون بالحركات الحلزونية للكرة في التمرير والتصويب .. بل أنه كان من أمهر المستقبلين للكرة بكل تفاصيل جسمه الرشيق .. ولن أنسى له أبدا كيف كان يستدير بالكرة وهو في حالة إستقبال لها بإستدارة يموه بها الخصوم .. والذي لعب بعد ذلك بفريق الإتحاد البحراوي وقدم فيه عصارة مهارته .

    الرحمة والمغفرة للأعمام (( جابر والأمين )) ..

    والتحية والتقدير للأخوين الأعزاء (( الزين ومختار )) الذين شكلا نسقا جميلا للخلق القويم والأداء المتميز ..

    مع عاطر المودة


    * صلاح شكوكو :-


    الأستاذة / ناهد محمد خير :-
    ================
    بنت العم محمد خير .. من سكان الشعبية على ميدان فريق المجاهد الداخلي .. في الركن الجنوبي الغربي من الميدان .. شقيقة الأخ رفعت محمد خير .. كفيفة منذ الصغر .. إستطاعت بكل عزم وجهد من أن تقهر إعاقتها وتتبوأ مراقي الإرتقاء لتكون ممثلة للسودان في كل المحافل والمنظمات العالمية الخاصة والمهتمة بشؤون المكفوفين ..

    هي من الرعيل الأول الذي قامت على أكتافه دور وأندية المكفوفين .. ساهمت بقدر كبير في تحول الحلم الى واقع محسوس حتى بني الدار بمنطقة الشعبية .. إلتقيتها في إحدى إجازاتي بمنزلهم العامر حيث أجرينا حوارا معها .. وحينها بهرتنا بهذا الإرتقاء ..

    التحية للأخت ناهد .. وهي تقدم لنا نموذجا حيا في المثابرة والصبر الجميل وهي تقهر الصعاب وتحول المستحيل الى واقع ..

    التحية لها ولكل أفراد أسرتها وهم يقدمونها لتتقدم الصفوف

    والتحية كل المعاقين والمعاقات من أهل الشعبية
    والتحية لكل المعاقين في كل مناحي بلادنا
    والتحية للمعاقين في أصقاع العالم

    مع عاطر الود
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 08:49 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * كمال كرار :-

    الأستاذة/ خديجةالهادي...

    أظنكم تذكرونها هي أيضا علم من أعلام الشعبية... وأول فنية أو فحيصة تفتتح

    معملا في الشعبية.. في شارع البكاسي ليس ببعيد عن المستوصف زوجها حسين عبد الرازق

    أيضا كان من الرعيل الأول لفنيي المعامل..أعتقد أنها أصلا من الدمازين بينما زوجها

    من المسيد... تحياتي لها ولعائلتها الكريمة..


    * الحاج حمد الحاج :-


    التحية للخالة خديجة الهادي و التي قدمت الكثير في مجال العمل العام و اقتحمت مجال العمل في فترة كانت المرأة فيها مكبلة فكانت من الرائدات في العمل الصحي..


    * الحاج حمد الحاج :-

    المرحوم حافظ حسن صالح

    حافظ عليه رحمة الله كان شابا محبوبا وسط سكان الشعبية ‘ فقد كان انسانا و اجتماعيا و رياضيا و فنانا ، جمع كثير من الصفات الطيبة..

    كان في العمل العام تجده في المقدمة و كذلك في الاجتماعيات ، و في مجال الرياضة لعب كحارس مرمى و كان يحب وظيفته و كان أنيقا في لبسه ، فكان حين يدخل الملعب تشعر بتميزه ، التحق بفريق (العصمة) بالكاملين و لعب له لفترة وطدت علاقاته بأهل الكاملين و تزوج هناك..كان فنانا أحب الغناء الهندي ، فكان يحرص على حضور الأفلام الهندية خاصة التي تركز على الغناء فكان يحفظ الكلمات و يتغتى بها ، و كان يشارك في المناسبات بفاصل من الأغاني الهندية و كان الحضور يردد معه الأغاني بتجاوب كبير..كان حافظ عليه رحمة الله محبوب ، أحبه الصغار و الكبار ، كان يشارك في المناسبات المدرسية بجهد مقدر و لا يغيب عن محفل يجمع أهل الشعبية..هاجر الى الامارات مع أول الطيور المهاجرة و هناك بدأ رحلة أخرى مع التدين و وجد فرصة للقراءة في أمور الدين و اتجه للدعوة و كان لطيفا في طريقته للدعوة الى الله..و أذكر بعد عودته قام بامامة المصلين لصلاة العيد بمسجد الختمية..توفى في حادث حركة بطريق مدني..و قد بكاه أهل الشعبية مر البكاء..عليه الرحمة و المغفرة..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 09:00 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * قرجه :-

    رجال لهم بصمات في مربع 8/9

    عم / عمر

    مؤذن الزاوية رجل وقور علامات الصلاح واضحة على وجهه فهو مع كل مجموعات التلاوة التي تنتظم الزاوية سابقا والمسجد حالياوهو حلاق المربع فكم تنافسنا على خدمته بجلب الكرسي ومعدات الحلاقة من بيته حتى نظفر بالحلقة الاولى.

    عم عمر هو قائد مجموعة الحفر عند دفن كل جنازة فبعد امتلاء المقابر كان يستطيع تحديد الاماكن الشاغرة لدفن موتانا بسهولة ويسر ونادرا ما كان لا يوفق في ذلك وان حدث فبفرق سنتمترات بسيطة.

    التحية لهذا الرجل ولابنائه المهندس ابراهيم وبدرالدين ولاختنا الاستاذة بدرية عمر بتلفزيون السودان

    * الحاج حمد الحاج :-

    من أعلام الشعبية سبق ذكر الداية فاطمة الحسن ، و بالاضافة الى فاطمة محمد الحسن هناك داية أخرى هي فاطمة بنت القوز و هي زوجة المرحوم عبد المقصود (قصودة) و سبق أن ذكرناقصودة عندما تطرقنا لسينما الصافية و هي والدة الأخوان رأفت و عبود و التيمان و هي امرأة طيبة و محبوبة وسط جيرانها و قد ساهمت مساهمة فعالة في تقديم الخدمات الطبية لنساء الشعبية عندما كانت عمليات الولادة تتم في المنزل.. لها التحية و نسأل الله أن يعظم أجرها بقدر ما قدمت للشعبية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 09:09 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * الحاج حمد الحاج :-

    تحية خاصة لهؤلاء و نسأل الله أن يعظم أجرهم:

    العم حسن درار و العم التجاني (أظن أنه من الهجرة) و منذ سنين طويلة عندما تحدث وفاة بالشعبية تجدهم يقومون بتجهيز القبر و يقومون بعملية الحفر بأنفسهم أو الاشراف على الشباب الذين يقومون بالحفر و هم لا يرجون الا الأجر من الله ، الآن خلفهم عدد من شباب الشعبية منهم الأخ محمد ناصر و علي الياس و غيرهما و نسأل الله أن يعظم اجرهم جميعا و ذكرناهم فقط لنلفت النظر لكل عمل خير يستحق أن نقف عنده ليكون محفزا لنا للمزيد من الخير و العطاء..

    * صلاح شكوكو :-

    عبد السلام قسم السيد (( السمكري )) :-
    =====================
    كان عبد السلام هذا يعمل بالنقل الميكانيكي .. سمكرجيا .. يصلح هياكل السيارات المدعومة (( المتأثرة )) بالاصطدام .. كان حاذقا الى حد بعيد لدرجة أن سمعته قد ملأت الآفاق .. و أصبح الناس يأتون إليه من فجاج بعيدة من أطراف العاصمة المثلثة وحتى من خارجها ..

    كان ينهي نوبة العمل في النقل الميكانيكي لينضم الى المجموعة التي تعمل بورشته التي على الشارع العام أمام منزله الكائن بالشعبية جنوب .. حيث كانت أرتال العربات المعدومة (( مركونة )) أمام منزلة في إنتظار دورها في الإصلاح ..

    وكان يعمل معه أحد اللاعبين الذين لعبوا معنا في فريق نجوم الشعبية وهو الأخ السر ميرغني والذي كان يدعى كنية بــ(( عوطي )) وقد كان يلعب لنا في خانة الأستوبر .. حيث كان يتميز بالطول الفارع والقامة المتناسقة واللعب العنيف .. وكنا ننتزعه نزعا بعد الإستئذان من معلمة عبد السلام ..

    كان عبد السلام .. وهو والد كل من عبد الله وعماد .. رجلا ليس على وفاق مع كرة القدم .. رغم أن له علاقة قربى باللاعب (( جيمس )) لاعب التحرير والفريق القومي الأسبق .. كما أنه قريب اللاعب صالح لاعب نادي التحرير السابق أيضا ..

    نعود للسيد عبد السلام الذي يجدر أن نقول فيه كلمة حق وهي أنه كان يعيد إصلاح العربة مهما كانت درجة تهشمها الى ما كانت عليه من قبل لدرجة يصعب فيها معرفة أن بها إصطداما من قبل خاصة بعد أن تدهن بالورشة أيضا .. ولقد جلسنا كثيرا نتأمل مثل هذا بعد عدة أيام عمل .. في سيارة كانت عودتها إلى ماكانت علية تعتبر نوعا من الأعجاز ..

    ومن المدهش حقا أن نتخيل رجلا لم ينل إلا التعليم الحرفي في النقل الميكانيكي .. وقد كان بخيال خصب وتقديرات أقل مايقال عنها أنها كانت حاذقة .. لكن الغريب في الأمر أن الرجل لم يترك العمل بالنقل الميكانيكي إلا بعد أن أقفل النقل الميكانيكي أبوابه وسرح كل الذين كانوا فيه ..

    وقد هجر الرجل العمل وأصبح في حال التقاعد بعد سنوات قضاها في العمل وكانت شهرته قد ملأت الآفاق ..

    التحية للعم عبد السلام قسم السيد والتحية للأخوة الأعزاء (( عبد الله وعماد ))
    والتحية لكل العمال الشرفاء في بلادنا

    ولكم الود
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 09:14 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * صلاح شكوكو :-

    متولي :-
    =====

    الحديث عن عبد السلام قسم السيد يذكرني بشخصية أخرى أيضا وهو شخص كانت له ورشة حدادة بسوق الشعبية شمال .. وإسمه (( متولي )) وهو أيضا أحد الحرفيين المهرة والذي ظلت سمعته أيضا تملأ الآفاق ..

    ولا أدري هل مازال السيد متولي يعمل بورشته بالسوق أم أن تقلبات الزمان قد غيرت الظروف حوله ؟؟

    التحية لك وكل الحرفيين المتقنيين لأعمالهم

    مع الود



    * الحاج حمد الحاج :-


    بسوق الشعبية هناك اتنين من سكان الشعبية يملكون ورش حدادة و يعملون بأنفسهم في هذه الورش والذين ظلوا لسنوات طويلة يصارعون الحديد من اجل لقمة العبش الحلال ، الورشة الفي الجانب الشمالي الغربي من السوق للعم (حسن دراج) و هو من سنين في هذا المكان و كان في البداية يعمل في صيانة و تأجير الدراجات ثم قام بتحويل النشاط لورشة حدادة تماشيا مع تغيرات السوق و هو رجل طيب تجده دائما مبتسم و حتى عندما كان يقوم بتأجير العجلات كنا نجد منه تسامح اذا تأخرنا و ما كنا بنشيل هم بعكس تعاملنا مع العم صديق الذي كنا نخاف أن يفك فيك شاكوش اذا تأخرت عن الزمن المحدد..الورشة الثانية في الجانب الجنوبي الشرقي من السوق و قريبة من القهوة و هي للعم صديق و ظل يعمل فيها باجتهاد لزمن طويل و الورشتين الى الآن يعمل فيهما الابناء مواصلة لجهد الأباء ..تحياتي لهم جميعا..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 09:27 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * الحاج حمد الحاج :-

    أسرة المرحوم العم عبد الله بين لها أيادي بيضاء على الرياضة بالشعبية:

    لم تكتفي أسرة المرحوم العم عبد الله بين بتقديم لاعب دولي صال و جال في الملاعب مثل الأخ يوسف (المفك) و لكن ظلت هذه الأسرة و منذ سنين طويلة تقدم الدعم للرياضة و الرياضيين بالشعبية خاصة الشعبية شمال دون كلل أو ملل ، فمنزلهم مفتوح للرياضيين فكم أكلوا و شربوا في هذا المنزل و كم استضيفوا ليقوموا بلبس ملابسهم الرياضية و ظل و مازال يحفظ بهذا المنزل أدوات الرياضة لفريقي الصداقة و الكتيبة لسنوات عديدة ، و ظل أفراد هذه الأسرة يستقبلون الرياضيين بكل ترحاب هاشين باشين ، و فرض موقع المنزل الذي يقع بالقرب من ميدان الصداقة الكثير عليهم و قابلوا ذلك بأريحية..الرحمة و المغفرة للعم عبد الله بين و التحية لهذه الأسرة على ما قدمت للرياضة بالشعبية.

    * عزالدين محمد عثمان :-

    الحبيب سعد عثمان(سعد الفن)
    إن القلب ليدمى والعين لتدمع وإنا لفراقك لمحزونون
    ولكن لانقول إلا مايرضي الله لاحول ولاقوة إلا بالله.. إنا لله
    وإنا إليه راجعون..
    انعي اخي وصديقي وجاري وزميل طفولتي المرحوم سعد عثمان
    وللأسف لم اعلم بهذا الخبر الأليم الا الآن..وقد صارع المرحوم
    المرض طويلا وكان بالقاهره قبل الوفاة ..ولكنها المنيه..
    عرف المرحوم بسعد الفن لانه كان يتفنن في لعب الكره ليس كحرفنه
    ولكن كانت له لقطات جميله ومضحكه في الدافوري ..وكان المرحوم
    استاذا بالمعهدالفني قرب نفق بري وكان فنانا في عمل الخراطه
    ..كان المرحوم مبتسما على الدوام ولا أذكر طيلة الأربعين عاما
    التي عشناها نسكن نفس الشارع لم اشاهده في حالة زعل او خصام
    مع اي شخص حتى ونحن صغار..كان المرحوم مثار تندر من سلامه على الدوام
    وذلك لبنيته الجسمانيه النحيفه جدا جدا وقد كان يقبل كل ذلك باريحيته
    التي عهدناها..

    * صلاح الزبير :-

    محمود سرور

    هو رمز من رموز الشعبيه فرقم الشلل الذى أقعد رجليه منذ الصغر و اجبره على إستعمال العجله التى تقاد باليدين فالرجل تلقاه فى كل الميادين مشاهدا" للتمارين و المباريات , و فى كل المناسبات حلوها و مرها, و معلقا" ظريفا" فى كل المجتمعات. لم يستكن لمرضه أبدا" , و من ظرافته و أناقته و نظافته وحلاوة حديثه يشعرك بكميه لا حدود لها من التفاؤل . فالنحى جميعا" هذا الرجل.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 09:35 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * صلاح شكوكو :-

    دفع السيد ( منغستو ) :-
    ==============
    لاعب فريق المارد الفنان .. والذي سمي بإسم كابتن الفريق الأثيوبي ( منغستو ) .. وليس الرئيس الأثيوبي كما تخيل ذلك الكثيرون .. لكن المهم أن دفع السيد هذا ظل من اللاعبين القلائل الذين يجمعون بين الإلتزام الديني والعلمي والرياضي .. ذلك أن هناك قدر مقدر من الإنفصام بين العلم والرياضة (( على الأقل في ما مضي )) حيث كانت الدراسة تستأثر بجل وقت الإنسان في معاركة شرسة مع الكتب والمنافسة القوية ..

    المهم في أكر دفع السيد أنه كان سريعا وذكيا ومراوغا من طراز فريد علاوة على سمو ورفعة خلقه في الملعب وخارجه حيث كان ينادى بين زملاءه بلقب (( الحاج )) وهذا اللقب أقرب للإلتزام منه لأي شيء آخر .. ولقد كان الكابتن دفع السيد علما في فريق المارد .

    قد يكون منغستو قد إنتقل من المارد الى فريق الكفاح (( على ما أظن )) لكن المهم أنني عندما تسجلت في الموردة وجده فيها نجما يشار له بالبنان .. وقد كان جناحا أيمن يعادل كفة الفريق مع زميله (( عبد النور )) والذي إستقبلني بهدوءه المعهود وكلماته التي تدور بين الهمس والصوت المنخفض ..

    إستقبلني مرحبا .. وناصحا .. وشارحا لي بعض الأشياء التي قد تصادفني في محيط لاعبي الموردة .. وما ينبغي علي فعله تجاه ذلك .. وأحمد الله أنني وجدت كل تعاون مساندة منه طيلة فترة وجودي معه في الموردة .. وقد كان حينها نجما يجيد التوغل والإتخراط وتهابه الأندية خاصة الكبيرة منها ..

    كانت له طريقة في المرور خاصة به فقد كان يستخدم أو يحرك يديه (( لا شعوريا )) وكأنه يحدد بوصلة الإنخراط والإنطلاق .. لكنني لم أسمعه يتحدث مع زميل أو خصم في مشادة أو تعنيف .. إلا أحيانا حيث كان يوجه زملاءه بطريقة فيها كثير من المودة والنصح الجميل ..

    كما كان يقطع مرانه حالما يسمع الآذان .. ليصلي ثم يعود وقد كان كذلك في كل الظروف .. كلن صامتا أغلب وقته .. لكنه كان له نهج آخر في زيارتنا ومعسكراتنا .. فقد كان ينام باكرا حالما يقرأ جزءا من القرءان ويحفظ يوميا 10 كلمات من أغوار الأدب الأنجليزي (( من العيار الثقيل )) لكنه نادرا ما يدخل كلمة أنجليزية في حديثه ..

    كان أهل الموردة يقومون بإجراء مسابقة للاعب المثالي بالنادي فكان هو المثال الذي يحتذى به في كل حال حتى أصاب الأخرين رهق وقنوط من الفوز بها .. لكنه كان يستحق ذلك وبجدارة ... كان ينام باكرا ويصحو قبل الفجر بقليل .. وقد كنا كثيرا ما نشاطره الغرفة التي يكون فيها أنا وعزالدين إن كانت تسعنا جميعا .

    كان يتحاشى التجمعات التي يتحدث الناس فيها عن الرياضة .. فقد كنا نعود بعد المباريات الى المحطة الوسطى أم درمان ومنها الى بحري .. لكنه كان يتخفى من أعين الناس وهو نجم المباراة والناس يتحدثون عنه فيخفي حقيقبته خوفا من أن يتعرفوا عليه فيتكالبون عليه .. فقد كان ومازال كذلك متواضعا .

    وأذكر أن جامعة الخرطوم قد أقامت مهرجانا تكريميا للموردة .. وبعد الحفل قامت الجامعة بتكريم منغستو وتحدث المتحدثون عنه حديثا تقشعر له الأبدان .. وقد قدمت له عدة جوائز تقديرية .. ومازال الرجل عندك مثالا للألتزام والإنضباط والتهذيب ..

    ومنه أبعث إليه بعاطر تحياتي القلبية ..

    والحديث عن دفع السيد حديث لا يمل ..



    * صلاح شكوكو :-

    عبد الرحيم (ود الشول)

    من الذين كان لهم دور عظيم في النشاط الرياضي بالشعبية الأخ عبد الرحيم (ود الشول) و ذلك من خلال الجهد الكبير الذي قدمه لفريق (الصداقة) و الذي يعتبر من الفرق التي أسست للحركة الرياضية بالشعبية و بمدينة بحري من خلال ضمها لمجموعة متميزة من اللاعبين و الاداريين ، و قد ساهم عبد الرحيم في تطوير فريق الصداقة من مجرد فريق رابطة الى مجموعة رياضية و اجتماعية ناجحة فتجاوز بفريق الصداقة النظرة المحدودة لأفق واسعة ، التحية للأخ عبد الرحيم (ود الشول) و لجهده الذي لن ينسى.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 09:49 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * الحاج حمد الحاج :-


    محمد عثمان فقيري

    العم محمد عثمان فقيري من أقدم تجار سوق الشعبية و دكانه ملاصق لدكان أحمد اليماني من الناحية الشرقية ، و قد شهد دكانه حركة تجارية نشطة لفترة طويلة من الزمن ، و قد انضم اليه شقيقه عبد الفتاح بعد أن عمل بالقوات المسلحة لفترة وأحيانا كان يساهم في العمل معه بالدكان ابناؤه ايهاب و حاتم و نصر الدين و بعد فترة تطور عمله و ترك العمل بسوق الشعبية لنشاط تجاري آخر ، و قام بتأسيس بقالة بالمؤسسة ، ثم عمل الابناء في مجال مواد البناء من خلال مغلق بشارع المزاد ، و قد سكن العم محمد عثمان و أسرته لفترة طويلة بمنزل المرحوم الحاج عبد الكريم والد الاخ صلاح (بيكوس)..تحياتي للأخ ايهاب محمد عثمان و حاتم و اخوانه الذين انقطعت اخبارهم عنا منذ فترة طويلة..


    * الحاج حمد الحاج :-

    عبد الاله عثمان

    الأخ عبدالاله عثمان رجل اجتماعي من الطراز الأول ، و واحد من الرموز الرياضية و معروف بحبه للصداقة و عشقه بجنون للهلال و هو هلالي معروف على مستوى السودان و من الذين عشقوا الهلال حتى الثمالة و رغم أنه رجل بسيط الا أنه أصبح من رموز الهلال و رصيده حب الهلال و ليس المال أو المنصب كالآخرين ، عبد الاله كان معروف بمناكفته للمريخاب و شخصيته المميزة جعلته معروف مما يعرضه لمعاكسة المريخاب اينما ذهب..و هو رجل يتميز بطيبة قلب و شهامة غير عادية و مشارك للناس في مناسباتهم ، فتجده أول من يحضر للتجهيز لمناسبة سعيدة في الشعبية فهو الذي يشرف على الصيوان و هو الذي يشارك في استقبال الضيوف ، و في حالات الوفاة تجده أول من يقوم باحضار أدوات الحفر و يشارك في تجهيز القبر و بعد ذلك صيوان المأتم ثم يقف خلال أيام المأتم مشاركا ، و هذا طابع لكل سكان الشعبية و لكن رغم ذلك تميز البعض و من بينهم عبد الاله..استقر عبدالاله لفترة بمدينة بورتسودان و رغم ذلك كان دائم الحضور لمنزلهم الكبير بالشعبية و هو له عشق خاص للشعبية ثم استقر اخيرا بالخرطوم و قد مر بفترة مرضية تجاوزها بالصبر و بوقوف الذين عرفوا قدره من رجالات الهلال و الحمدلله هو الآن بخير رغم آثار الفترة المرضية و قد قابلته قبل فترة بالشعبية و ما زال و هو في طريقه يناكف بصوت عال أحد المريخاب أو أحد اولاد الشعبية و يتبادل الضحك مع هذا و مع ذاك و الابتسامة لا تفارق وجهه .. له التحية و دعواتي له بالصحة و العافية فهو قد قدم الكثير من الخير الذي لن يضيع باذن الله.


    * الحاج حمد الحاج :-



    العم آدم الضو (قريبي)
    العم آدم الضو عليه الرحمة عرف بلقب قريبي و هو الاسم الذي يستخدمه هو في مناداة الآخرين و هو يقابلك دائما هاشا باشا ، و قد عرف باسهاماته الكبيرة في مجالس الأباء و العمل العام بمختلف مجالاته ، و كان ينشط أيام الانتخابات مرشحا أو مساندا لمرشح و يستخدم في ذلك طريقته المتميزة و الشعبية في حشد الناخبين و التحدث لهم و هو يناكف الآخرين الذين لا يؤيدونه بطريقة مرحة ، ساهم آدم الضو بمجهودات كبيرة في تحسين جو التعليم بالمدارس و كذلك ساهم في مختلف الأعمال التي كانت تهدف لخدمة سكان الشعبية..العم آدم الضو تميزه جلابيته الأنصارية الواسعة و هو لا يخفي أنصاريته التي يعنز بها خلال كل التقلبات السياسية التي حدثت .. له الرحمة و المغفرة و البركة في أبنائه.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 09:57 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * الحاج حمد الحاج :-

    عادل نور الدائم عمر (الضقل)
    خلال مسيرة الحياة نفقد أعزاء علينا غيبهم الموت و لكن تظل ذكراهم خالدة بيننا ، من الذين فقدناهم المرحوم عادل نورالدائم المشهور بالضقل و الذي توفى بعد عملية زائدة بمستشفى الحياة ، كان عادل عليه الرحمة شخصية فريدة ، اجتماعي من الدرجة الأولى ، اينما ذهب خلق علاقات اجتماعية طيبة مع جيرانه كان يحب الصغار و يوقر الكبار و الابتسامة لا تفارق وجهه ، كان صاحب علاقات طيبة خلال فترة دراسته و خلال فترة عمله كضابط شرطة ، و كان كذلك رياضي و محبا للرياضة ، لعب بفريق الهدف برابطة الشعبية و كان يعرف كيف يخلف جو من المرح في التمارين و المباريات و كان الكثيرين يتحلقون حوله في المجالس فقد كان فاكهة للمجالس..اللهم أرحم عادل و تغمده بواسع رحمتك.


    * الحاج حمد الحاج :-


    طارق علي مختار

    طارق علي مختار زميل دراستي بالشعبية الابتدائية و الأميرية (2) ثم بحري الثانوية الحكومية ، كان عليه الرحمة طيب القلب ، و كان شهم و شجاع ، كان يعمل خلال اجازة المدارس كل عام و يكافح بجد من اجل استثمار الوقت و توفير مصاريفه الدراسية ، في ذلك العام كان يعمل في احدى العمارات تحت التشييد و تعرض لصقعة كهربائية أدت لوفاته ، بكيناه مر البكاء فقد كان أخ عزيز أسال الله له الرحمةو المغفرة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 10:26 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * كمال كرار :-

    أليكم شخصية من شخوص سكنت التي سكنت الشعبية وكانت لها بصماتها في مرفق التعليم وبخاصة تعليم البنات

    ألا وهي المرحومة الأستاذة/ فاطمة عمران وهي إبتداءا من مواطني شندي ألا أنها من أقدم من سكنوا الشعبية

    حيث كان وربما لا زال منزلهايقابل من زاوية جانبية الركن الشمالي الشرقي لمسجد الختمية أي في الجزء

    الشرقي من الشعبية شمال..

    ألا رحم الله الأستاذة/ فاطمة عمران بقدر ما ساعدت في نهضة وتعليم المرأة في بحري وغيرها..



    * الحاج حمد الحاج :-


    هشام درماس

    هناك عدد من شباب الشعبية موهوبين في مجال الغناء ، و في الفترة الاخيرة لمع نجم الشاب هشام درماس و حقق نجاح كبير في هذا المجال و ذلك بجهد كبير منه ، و ما يميز هشام من بقية الفنانين الشباب أن له عدد من الأغنيات الخاصة نالت اعجاب الكثيرين ، شاهدت هشام في الاحتفال الكبير الذي أقيم بمناسبة (مرور خمسون عام) تكريما للفنان الكبير محمد وردي و قد أدى هشام احدى أغنيات وردي الذي شاركه في بعض المقاطع ، و مشاركة هشام في هذا الاحتفال الذي شارك فيه عمالقة الفن محمد الأمين و الكابلي يؤكد انه يسير في الطريق الصحيح ، تحياتي له و تمنياتي أن نراه نجم يزين سماء الأغنية السودانية.

    * كمال كرار :-

    العم فضل نصر زيادة

    عم فضل نصر زيادة من سكان الشعبية الأوائل، كان ولا زال منزله عليه رحمة من الله يواجه الزاية الشرقية
    لمسجد الختمية.. هو ختمي على السكين.. معروف بلكنته الدنقلاوية المحببة للحاج فضل نصر عليه رحمة من الله قصة طريفة.. فقد كان أيام الفريق عبود يرغب يريد تقديم شكوى لوزير الداخلية آنذاك (مقبول الأمين)..
    وعندما كان لا يقرأ ولا يكتب ألتمس كتابة الخطاب من أحد الأشخاص اللذين لايعرفهم والذي عرض عليه كتابة العريضة أو الشكوى دون أن يدفع أجرة العرضحالجية وكان المتبرع من الشيوعيين الكارهين للنظام.. وأستمع لقصة العم فضل والتي لا تخرج في أنه يريد أن تشمله الخطة الأسكانية بتخصيص بيت له في الشعبية (ولا أدرى لماذا كتب للمقبول).. ولكن الشيوعي المحترم.. لم يكتب ما طلب العم فضل.. بل كتب رسالة للمقبول كلها شتمية وسب في النظام من عبود إلى اصغر مسئول.. وخص وزير الداخلية بأغلظ اللعن والسباب..وختم الرسالة بالعنوان الكامل للعم فضل نصر والذي كان يعمل نجارا في مصلحة الوابورات...وحسب رواية العم فضل.. أنه في اليوم الثاني زاره عسكري من وزارة الداخلية .. وأفاده بأن المقبول الأمين في إنتظاره.. وركب العم فضل الكومر.. ويمنى نفسه بتحقيق الغرض.. ويحكي العم فضل بأنه وقف أمام جبل من اللحم هو الوزير.. والذي لم يعر دخوله أنتباها..وتجاهله تماما.. حتى أبتدره العم فضل.. قائلا : إذا مشغول هسع رسل لي السواق مرة ثانية هنا أنتفض المقبول وسأله عما إذا كان كتب له الخطاب.. وعندما رد العم فضل بالايجاب تعجب المقبول .. وسأل العم فضل عما إذا كان يقرأ ويكتب .. ولما أجاب بالنفي.. سأله عن الكاتب ولما لم يكن يعرفه العم فضل.. صرفه المقبول بعد أن أخبره بفحوى الخطاب وحذره
    من مغبة أن يكتب له أي شخص آخر..لا يعرفه.. وخرج العم فضل وهو من يومها يلعن سنسفيل الشيوعيين وحتى عندما يختلف مع أولاده في البيت يتهمهم بالشيوعية..
    وعم فضل من أوائل الشخصيات الشعبياوية أشتهر بالطرافة والطرفة العفوية وإن كان لا يعرف ذلك إلا من له معرفة به
    الا رحم الله العم فضل نصر.. وربما الكثيرين من أبناء الشعبية الأوائل يتذكرونه فليترحموا عليه
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 10:44 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * الحاج حمد الحاج :-

    محجوب عبد الحفيظ
    المرحوم محجوب عبد الحفيظ الاعلامي المعروف و الذي عرف أكثر من خلال برنامجه (الصلات الطيبة) كان يسكن بالشعبية في منزل يقع في الناصية يفتح شمالا على شارع مواصلات الشعبية و مقابل للركن الجنوبي الشرقي لمسجد الختمية و ملاصق من الناحية الشرقية لمنزل أولاد عثمان البدري ، و بعد وفاته انتقلت اسرته لمنزل يقع في الجزء الغربي (حلة المارد) ، و قد حقق برنامجه الصلات الطيبة نجاح كبير في ربط المجتمع بذوي الاحتياجات الخاصة و دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع من خلال محاولة حل بعض المشاكل التي تقابلهم ، نسأل الله الرحمة و المغفرة لمحجوب و البركة في أولاده.


    * صلاح شكوكو :-

    رجل نسيناه في زحمة الأحداث .. رجل من جيل جميل
    هو الأستاذ الفاضل (( محمد خيري فضل خيري )) رجل
    نير خلوق وارف جميل ..

    ظل ردحا من الزمان يعمل في اليمن ثم عــاد للوطن
    ليستقر في رحابه مع الصامدين ..

    يسكن في حي 8/9 أو كما نسميه حي الجهاد حي أبو قرجه
    وعز الدين وموني وبية العقد النضيد ..

    هو رجل لا تفارق الإبتسامة محياه .. ودود وهاديء ..
    قليل الكلام لكنه إن تحدث فقد يكون رأيا وحقيقة تلامس الأوتار
    هو معلم من نوع فريد لأنه يعرف ماذا يقول ومتي يقول ذلك

    من على البعد أبعث له تحية ود وعرفان وشوق
    عبر هذه الحروف ..

    مع عاطر الود
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-11-2010, 10:57 PM

خالد درق
<aخالد درق
تاريخ التسجيل: 12-08-2009
مجموع المشاركات: 4329

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الباب الرابع من كتاب الشعبية: كلمة وفاء (Re: خالد درق)

    * الحاج حمد الحاج :-

    اللاعب المخضرم على سيوده لاعب دبروسه

    الأخ علي سيودة بدأ كلاعب بفريق الصداقة برابطة الشعبية و هو رجل موهوب و فنان و كان يشكل ثنائي متفاهم مع اللاعب محمد حقار (جحر) ، و علي كان لاعب متميز يعرف كيف يتعامل مع الكرة بفن راقي و كان يتميز بشق مجموعة من اللاعبين بطريقة سلسة و كان له ميزة في التعامل مع الكرة بكف الرجل بطريقة جميلة يعني علي دا يجي شاقي وسط الميدان و رافع راسو و الكرة قدامو محروسة و اذا تقدم أي لاعب خصم يسحب الكرة بسرعة شديدة ليحولها لاتجاه آخر ، كان يجيد لعب السهل الممتنع ، يلعب باصات قاتلة و كان يجيد التهديف من مسافات بعيدة و كان عنده ميزة المباغتة في التهديف ، يعني يكون ماشي بالكورة و الميدان كلو لاعبين و جمهور يكونوا متوقعين باص يهدف في لحظة و تجد الكرة داخل الشباك ، انتقل لحلفا الجديدة حيث أهله و لعب لفريق دبروسة و أصبح محبوب لجمهور الكرة ، و التحق بالعمل بالهيئة القومية للكهرباء و استقر بحلفا و هو رجل تميز بالأخلاق العالية و الهدوء و احترام الناس ، تحياتي له من على البعد.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de