الحكومة تتسبب في إغلاق المحال التجارية بمدينة القضارف بزيادتها على الضرائب المحرمة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 01:37 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-09-2018, 07:53 PM

حزب التحرير في ولاية السودان
<aحزب التحرير في ولاية السودان
تاريخ التسجيل: 08-03-2014
مجموع المشاركات: 174

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحكومة تتسبب في إغلاق المحال التجارية بمدينة القضارف بزيادتها على الضرائب المحرمة

    08:53 PM September, 06 2018

    سودانيز اون لاين
    حزب التحرير في ولاية السودان-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بيان صحفي


    نفذ تجار السوق بمدينة القضارف اليوم الخميس 06/09/2018م، إضراباً عن العمل، وأغلقوا محالهم التجارية، احتجاجاً على زيادات ضريبية، قالوا إنها وصلت إلى ثلاثة أضعاف ما كان يؤخذ منهم في السابق. والسؤال هو هل يجوز شرعاً أخذ ضرائب من التجار عن تجارتهم ناهيك عن زيادتها؟!

    والجواب عن هذا السؤال يوضحه ما فعله النبي r، وما قاله، فمن المعلوم من الدين بالضرورة، أن رسول الله r لم يفرض على المسلمين؛ سواء أكانوا تجاراً أم غيرهم ضريبة، أو جباية، من غير ما قرره الشرع، رغم حاجة الدولة في أول أمرها إلى المال، وإنما كان يحث المسلمين القادرين على الصدقة، بل إنه صلى الله عليه وسلم أمر أن لا يؤخذ من مال المسلم شيء بغير وجه شرعي، وشدد على ذلك فقال: «لا يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ إِلا بِطِيبِ نَفْسٍ مِنْهُ» ولقوله صلى الله عليه وسلم : «كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ».

    إن فرض الضرائب على التجار وعلى السلع والخدمات وغيرها، هو تقليد للغرب الكافر، وهو أخذٌ بالتشريعات الوضعية الرأسمالية الجشعة، ومخالفة لأمر الله سبحانه الذي أمرنا أن نأخذ تشريعاتنا من كتابه الكريم، وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، يقول المولى سبحانه: ﴿فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾، ويقول سبحانه: ﴿وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِينًا﴾.

    وفوق حرمة الضرائب، فإنها تؤدي إلى منكر آخر، حيث إن أخذ الضرائب من التجار يزيد من أثمان السلع، ويغليها على الناس، والنبي عليه الصلاة والسلام، حرّم أن يتدخل كائن من كان في أسعار المسلمين ليغليها عليهم، وتوعّده بجهنم (والعياذ بالله)، روى الإمام أحمد في مسنده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ دَخَلَ فِي شَيْءٍ مِنْ أَسْعَارِ الْمُسْلِمِينَ لِيُغْلِيَهُ عَلَيْهِمْ فَإِنَّ حَقًّا عَلَى اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أَنْ يُقْعِدَهُ بِعُظْمٍ مِنْ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ».

    إن الذي يجعل الأنظمة في بلاد المسلمين، ومنها السودان تلجأ إلى الضرائب المحرمة، رغم غنى البلاد بثرواتها الظاهرة والباطنة، هو تركهم لنظام الإسلام، وسيرهم في ركاب الغرب الكافر المستعمر، يأخذون منه أنظمتهم وقوانينهم، طوعاً وكرهاً، ويحاربون أحكام الإسلام والعاملين لإعادة الحكم بما أنزل الله، فكان واجباً على الأمة أن تعمل مع العاملين من أجل إعادة الحكم بالإسلام، ليعيش الناس في ظل عدله ورحمته، في رحاب دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، ففيها مرضاة الله رب العالمين، وفيها خلاصهم من الظلم والظالمين.

    إبراهيم عثمان (أبو خليل) الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-09-2018, 08:08 PM

نيمو


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكومة تتسبب في إغلاق المحال التجارية بم (Re: حزب التحرير في ولاية السودان)

    للمرة المليون يا بكري ابوبكر انت مسئول مسئولية تامة عن رعاية هذا الارهاب المسمى حزب التحرير وهو حزب داعشي بامتياز ودي ما ديمقراطية ولا ليبرالية ولا اي شيء دي رعاية ارهاب واضحة بح صوتي وانا بكتب ليك ظا للمرة الدشليون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de