باقان اموم يؤكد على أن تقسيم السلطة قضية هامشية و فوقية و يطالب القادة الجنوبيون بالتنحي جانباً و ت

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين تحتسب الزميل د.حسين أدم الحاج فى رحمه الله
وفاة ا عضوا المنبر الاخ الدكتور حسين أدم الحاج.(WadalBalad)
هيئة محامي دارفور تنعي المغفور له بإذن الله د/حسين آدم الحاج
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-07-2018, 09:35 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-07-2018, 10:14 PM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 229

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


باقان اموم يؤكد على أن تقسيم السلطة قضية هامشية و فوقية و يطالب القادة الجنوبيون بالتنحي جانباً و ت

    10:14 PM July, 01 2018

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-France
    مكتبتى
    رابط مختصر




    باقان اموم يؤكد على أن تقسيم السلطة قضية هامشية و فوقية و يطالب القادة الجنوبيون بالتنحي جانباً و ترك صراع السلطة و الإلتفاف حول عملية السلام 2_2

    حاورته عبير المجمر (سويكت)

    قضية تقسيم السلطة هامشية و فوقية و ليست من أولوياتنا و لا يهمنا نسبة مشار و نسبة الآخرين في السلطة ما يهمنا بعد وقف إطلاق النار هي كيفية إدارة البلاد في الفترة الإنتقالية و تسليم السلطة للشعب.

    نحن طالبنا جميع القادة بالكف عن الصراع حول السلطة و التنحي جانباً و الإتفاق على تشكيل حكومة كفاءات محايدة من مهنيين اكاديميين أطباء و مهندسين وطنيين.. إلخ لتنفيذ البرنامج الإنتقالي.

    لابد من الإتفاق على برنامج شامل عاجل لإعادة و إسكان اللاجئين و برنامج لإعمار الإقتصاد خاصة الزراعة لمحاربة المجاعة و تحقيق الأمن الغذائي و بناء نظام ديمقراطي يقوم على أسس دستور وطني قومي ديمقراطي.

    إذا كان تعبان دينق يريد حقاً السلام لشعب الجنوب سيتنازل عن منصب النائب الأول
    لرئيس الجمهورية لدكتور ريك مشار و لن يكون عقبة في تقدم عملية السلام هذا إذا كان ما يهمه فعلاً مصلحة شعب جنوب السودان.

    تعبان دينق توليه منصب نائب الرئيس جاء بعد محاولة فاشلة لإغتيال مشار بعد طرده من الجنوب و تعهد تعبان بالتنازل عن هذا المنصب لدكتور مشار حين رجوعه إلى الجنوب.

    يجب الإتفاق على برنامج انتقالي لإصلاح نظام الحكم و تحقيق حكم القضاء و الفصل بين السلطات و تقوية الرقابة البرلمانية على السلطة التنفيذية و تحقيق استقلالية القضاء و صون الحقوق الأساسية للمواطن و محاربة الفساد و وقف إنتهاكات حقوق الإنسان و العنف ضد المرأة و الطفل.

    سلفاكير قام بتجنيد مليشيات قبلية عرفت فيما بعد "بقوات مثيانق أنور" ، و زجهم في حرب قبلية في كل بقاع الجنوب محاولة منه لكبت و إسكات الأصوات الداعية للإصلاح والعودة لرؤية الحزب و لضرب معارضيه في قيادة الحركة الشعبية لذلك لجأ للعنف و الحرب القبلية .

    أهم أهدافنا الآن بناء جيش قومي محترف يشمل جميع القوات القبلية المتحاربة في المعسكرات لهدف وأحد و مهمة واضحة هي حماية الدولة و صون وحدة التراب الوطني من غير أن يكون لهذا الجيش دور سياسي أو يمس بحريات المواطن و الأمن الداخلي.

    أغلبية الشعب الجنوبي تتخوف من أن يرجع سلفاكير و مشار بالجنوب للحرب مرة أخرى لذلك التحدي الحقيقي الآن هو التأكد من مدى جدية و مصداقية الطرفين في تحقيق إتفاقية الخرطوم.

    نحن نعتقد أنه قد أن الأوان لبناء الوطن و تحقيق طموحات مواطنينا في حياة كريمة و تربية الأجيال الصاعدة و تصعيدهم بالعلم و بناء و تطوير قدراتهم و مهاراتهم لمواجهة تحديات القرن الواحد و العشرين و اللحاق بالعولمة التي دخلت فيها الإنسانية جمعاء .

    هذه المرة يجب إستثمار مبادرة الرئيس البشير لتحقيق نقلة نوعية في العلاقة بين الدولتين بدلاً من التعامل التكتيكي و الركض وراء المصالح الآنية و الأنانية و النظرة الضيقة قصيرة المدى و يجب السعي لرحاب التعاون الإستراتيجي لبناء دولتين مستقرتين متعاونتين ناميتين.

    الترحاب الكبير من الشعبين بالتعاون المشترك حول النفط يعبر عن آمالهم المشتركة في تحقيق تعاون مشترك يصعد بالدولتين نحو التطور و النماء و قد سبق و أضاعت الدولتين فرص كثيرة لتحقيق تطلعات شعبيهما لذلك يجب تعلم الدرس و إستغلال هذه الفرصة.

    إذا ركزنا في تحقيق عملية السلام سينعم المواطن الجنوبي بحياة كريمة آمنه مستقرة و سيستثمر ثرواته من موارد عديدة و إمكانيات ضخمة و أراضي زراعية خصبة و مياه و ثروة حيوانية و معادن... إلخ بالإضافة إلى البترول الذهب الأسود الذي سينمي إقتصاد الدولتين.

    الجزء الثاني


    باقان أموم هذا الشاب السوداني أو كما يصفه أعدائه و أصدقائه بالشلكاوي القوى ، الشاعر المرهف و السياسي المخضرم المحنك، عركته التجارب و الخبرات كما عركته الحروب، فقد نشأ وطني ثائر عصامي مقاتل شرس من أجل العدالة و المساواة و الحرية و الديمقراطية، عرف بأنه شرس صلب المواقف لا يتهاون في القضايا الوطنية و المطالبة بحق شعبه و حمايته و حفظ أرض الجنوب و حقه و صون كرامته و عرضه، كمراد باقان الصامد المقاتل الشرس و صلب المواقف و كما يقال الرجال مواقف ، و الصلابه تربي عليها في معسكرات هافنا بكوبا تعلم أخطر أنواع و تعاليم فنون القتال و تكتيكات الحرب و مهاراتها.
    باقان أموم أحد أبرز الشخصيات المعروفه “بأولاد قرنق” شب و نشأ في كنف زعيم السودان الوطني الراحل دكتور جون قرنق أحد أبرز قائدة السياسة الأفريقية و العالمية، صار كمراد باقان اموم أحد أقرب المقربين للراحل دكتور جون قرنق و أحد أبرز أبنائه الذين شغلوا الساحة السياسية السودانية و الجنوبية فظلت بصمته تاريخية راسخة رسوخ الجبال و بصماتها السياسية و النضالية يصعب محوها.
    جاء مع دكتور قرنق إلى الخرطوم لتوقيع إتفاقية السلام و كعادته حضوره قوي فهو ذاك الأسد الذي يهابه الجميع و ذاك الشاعر الإنساني الذي يستمتع بمجالسته الجميع، عرف الشلكاوي القوى بأنه من كبار الصقور الذين نادوا بانفصال دولة جنوب السودان و رفض المواطنة من الدرجة الثانية و سلب الحريات و إنتهاك الحقوق و سياسة الوصاية على الاخر فكان موقفه ثابت (مواطنة عادلة أو إنفصال كرامة و حرية) ، فنشأت دولة الجنوب الحره المستقلة.
    انفصل الجنوب و لكن الدولة الوليدة دمرتها الحروب الأهلية فشردت أهلها و رملت نسائها و يتم أولادها و أصبح الجنوبيون أصل السودان و جذوره و ملوك أفريقيا مشردين بين نازحين و لاجئين في دول الجوار و من خرج من داره قل مقداره.
    جاء باقان إلى بلده الأم و حط رحاله في الخرطوم و هو ذاك السياسي من الطراز الفريد يتميز بالحنكة و الحكمة عجنته الأيام فأجاد لعبة السياسة التي هي فن الممكن، و فن الممكن عند باقان اموم هو النهوض بشعبه و وطنه و الصعود بالإنسانية التي كتب عنها كثيرا في أشعاره و هو يكتب الشعر بشتى اللغات الإسبانية، الإنجليزية، العربية.
    باقان اموم اليوم هو في قلب وطن أجداده السودان و هو يريد أن يرقي و يصعد بشعبه و يعلمه فن تجاوز الخلافات و الصعاب و المحن و التعلم من تجارب الحروب الأهلية الطاحنة حتى يعيد لجنوب السودان هيبته وسط الدول الأفريقية و العالمية و يلم شمل أبناء شعبه الحبيب و يكرم نسائه و يصون حرمتهن التي انتهكتها الحروب.
    باقان أموم اليوم هو حمامة السلام يدعو لنبذ الحرب التي دمرت الشعب و شردته و طحنته و مزقت نسيجه الإجتماعي فصار بين قتيل أو لاجئ شريد طريد، و خربت البلاد و دمرت الإقتصاد، و هذا ما نعلمه بأن الحرب خراب و دمار، لذلك كانت دعوة باقان اموم للتعلم من تجارب الماضي و حروبه الأهلية الطاحنة، و العمل من أجل إحلال السلام و أن كلف الناس الكثير لابد من التنازلات و التضحيات و التفاهمات، لذلك يؤكد كمراد باقان اموم مراراً و تكرارا أن الأولوية وقف الحرب و حقن الدماء.
    السلام و الأمان و الإستقرار أولا لذا وقف باقان اموم في الخرطوم وقفت الشجعان الذين يؤمنون في أن الإعتراف بسؤات
    الحروب و التضحية في سبيل السلام و الدعوة إليه هي أحد شيم و أخلاقيات الأبطال الشجعان، فها هو باقان اليوم بشجاعة يتحد ثقافة الخلافات و يحمل غصن الزيتون شعار السلام ليكون قدوة و أنموذج لأبناء شعبه و يعلمهم كيف تكون الإستفادة من درس الإمس المؤلم، و بعقليته و تفكيره الإنفتاحي غير المتشدد و المتعنت لما فيه مصلحة مواطنيه و وطنه ها هو يضع الوطن و المواطن في حدقات عينيه ، و يؤكد على أن لابد من مخرج سلمي سلسل يأمن الأمان و الإستقرار الدائم و ليس المؤقت عبر حوار الأشقاء و ليس الفرقاء و يؤكد على أن أشقاء الجنوب لابد أن يعملوا كأخوة لا أعداء يختلفون سياسياً و فكرياً و لكن يجمعهم حب الأوطان و السلام في جنوب السودان.
    و الآن احيلكم إلى مضابط الحوار و خطاب باقان اموم و رسالته لشعب الجنوب و السودان :

    دمج الجيش و جعله قومياً هل تعتقدون أنه أمر يمكن تحقيقه مع العلم أن الإعلام يروج لأزمة الجنوب على أنها عبارة عن صراع قبلي بحت؟
    مع الأسف الصراع الحالي بدأه الرئيس سلفا كير كحرب قبلية عندما لجاء إلى العنف و أستخدمه كوسيلة في محاولتة لكبت و إسكات الأصوات الداعية للإصلاح و العودة لرؤية الحزب، و كمحاولة منه لضرب معارضيه في قيادة الحركة الشعبية، لهذه الأسباب مجتمعة قام الرئيس سلفا بتجنيد مليشيات قبلية عرفت فيما بعد "بقوات مثيانق أنور"، وزجهم في الحرب و أرتكب بهذه المليشيات مزابح قبلية في بقاع عديدة في جنوب السودان مما أدى الى إنقسام و أنهيار الجيش الشعبي على أسس قبلية.
    لذلك المهمة الآن هي الإتفاق على وضع كل هذة القوات القبلية المتحاربة في المعسكرات و بناء جيش وطني محترف من كل مكونات جنوب السودان بهدف مهمة واضحة و هي حماية الدولة وصون وحدة التراب الوطني، جيش ليس له أي دور في السياسة أو الأمن الداخلي و لا يمَس بحريات المواطن.

    من المعلوم أن أحد أهداف هذه الجوله تسوية القضايا المعلقه فيما يختص بالحكم والترتيبات الأمنية فهل تعتقدون أنها جنت ثمارها ؟
    لم يتم تحقيق هذا الهدف بعد لكن من المتوقع أن تدخل تلك الأطراف في التفاوض حول تلك القضايا العالقة، و نأمل أن يصل الأطراف إلى الإتفاق و تسوية ترتيبات الحكم الإنتقالي و الترتيبات الأمنية .

    هل أنتم راضون عن عملية تقسيم السلطة 55% للحكومة و 25 % للمعارضة بقيادة د. مشار و ما تبقى للمعارضة الأخرى؟ و هل هذا يعني أن مشكلة الجنوب تكمن في توزيع السلطة أم طريقة إدارة السلطة و الحكم؟
    لم يتم الإتفاق بعد على تقسيم السلطة، و لكن بالنسبة لنا القضية الجوهرية قبل توزيع السلطة هي " قضية كيفية إدارة البلاد في الفترة الانتقالية وتسليم السلطة للشعب" ، فالأولوية بعد إيقاف الحرب هي للإتفاق على برنامج إنتقالي لإصلاح نظام الحكم، و تحقيق حكم القانون و الفصل بين السلطات، و تقوية الرقابة البرلمانية على السلطة التنفيذية، و تحقيق إستقلالية القضاء ، و صون الحقوق الأساسية للمواطن، و محاربة الفساد، و وقف إنتهاكات حقوق الانسان و العنف ضد المرأة والطفل، و الإتفاق على برنامج لإعادة و إسكان النازحين و اللاجئين، و برنامج لإعمار الإقتصاد خاصة الزراعة لمحاربة المجاعات و تحقيق الأمن الغذائي، وبناء نظام حكم ديمقراطي على أساس دستور ديمقراطي دائم. فالبنسبة لنا شخصياً مشكلة توزيع السلطة هي قضية هامشية و فوقية، فمن وجهة نظرنا الأساس ليس المشاركة في الحكم بل الإتفاق على برنامج الحكم و ضمان تنفيذه، لذلك دعونا كل القادة للإتفاق على برنامج الحكم الإنتقالي، و طالبنا جميع القادة بالكف عن الصراع حول السلطة و التنحي جانباً و الإتفاق على تشكيل حكومة كفاءات محايدة من مهنيين وطنيين لتنفيذ البرنامج الانتقالي.

    المطالبه بإبعاد السيد تعبان من منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية و تعيينه وزيراً هل تعتقدون أن هذه العملية ستتم في هدوء و تجد تفهم و قبول منه أم أنها ستعقد حل الأزمة و تكون عقبة في تقدم عملية السلام ؟
    السيد تعبان دينق قاي النائب الاول لرئيس الجمهورية تولى هذا المنصب بعد طرد و ملاحقة د. رياك مشار في محاولة فاشلة لإغتياله في يوليو و أغسطس ٢٠١٦، فعندما تولى تعبان هذا المنصب تعهد بالتنازل عنه لدكتور رياك مشار حين رجوعه إلى جوبا و الإشكال كان في رفض الرئيس سلفاكير لعودة د. رياك مشار لمنصبه، و لكن الآن بعد أن غير سلفاكير موقفه بتوقيعه لإعلان الخرطوم ، فأن نائب الرئيس تعبان دينق سيتنازل لدكتور رياك مشار دون إشكال أن كان تعبان يريد السلام لشعبنا فلا أتوقعه أن يكون عقبة في تقدم عملية السلام.
    لكن الآن التحدي الحقيقيي هو في التأكد من مدى جدية و مصداقية الرئيس كير و الدكتور رياك مشار في تنفيذ إتفاقهم في الخرطوم إذ يتخوف أغلبية الجنوبيين أن يرجعان بالبلاد للحرب مرة أخرى .

    التفاهمات الأخيرة بين دولتي السودان و جنوب السودان فيما يتعلق بالتعاون المشترك في تصدير النفط وجدت ترحاب كبير من الطرفين، فهل هذا يعني أن هذه التفاهمات الإيجابية ستستمر؟
    بالطبع هذا الترحاب الكبير يعبر عن تطلعات الشعبين لتحقيق المصالح المشتركة عبر التعاون المشترك في كل المجالات، فبعد إنفصال الجنوب و إعتراف السودان بالدولة الوليدة كان من الأحرى بالطرفين بناء علاقات جوار طيبة، و أن يكون هناك تعاون مشترك لتحقيق بناء دولتين ناجحتين ًو حيويتين قابلتين للنمو و التطور لخدمة المصالح العليا للشعب السوداني في الدولتين، لكن قد سبق و أضاعت قيادة الدولتين فرص كثيرة لتحقيق هذا الهدف النبيل و قامتا بزعزعة الإستقرار في الدولتين لذلك هذه المرة يجب إستثمار مبادرة الرئيس البشير لتحقيق نقلة نوعية في العلاقة بين الدولتين بدلاً من التعامل التكتيكي و الركض وراء المصالح الآنية و الأنانية و النظرة الضيقة قصيرة المدى، حيث يجب السعي لرحاب التعاون الإستراتيجي لبناء دولتين مستقرتين متعاونتين ناميتين، و هكذا يتم التركيز على بناء و تنمية الثروات الوطنية لضمان حياة كريمة للإنسان في كلا الدولتين، و الإبتعاد عن ضياع و إهدار الموارد في الحروب الأهلية وزعزعة الإستقرار و الأمن و الأمان للسودان و جنوب السودان موارد و إمكانيات ضخمة متمثلة في الأراضي الزراعية الخصبة و المياه و الثروة الحيوانية المعادن ...الخ، إذن إذا ركزنا على تحقيق السلام في الدولتين و بناء نظام حكم ديمقراطي مستقر لإتاحة الفرصة للمواطن في أن ينعم بحياة كريمة آمنه مستقرة و أن يستثمر الشعب هذه الثروات فإننا بالتأكيد يمكن أن نلحق بالعالم المتطور في الغرب و آسيا و نصبح رواد في أفريقيا .

    أخيراً هل تعتقد أنه قد ان الأوان ليحتفل الجميع بمعزوفة السلام حيث لا يوجد غالب و لا مغلوب بل تتوحد القلوب؟
    نعم هذا هو زمن السلام، زمن فتح صفحة جديدة في كل من السودان و جنوب السودان. هذا هو زمن رتق النسيج الاجتماعي و نبذ السياسات التي تقود للحروب و الفرقة في داخل الدولتين .
    و قد أن الأوان كي نتجه لبناء الأوطان التي تحقق طموحات مواطنينا في الحياة الكريمة و تربية الأجيال الصاعدة و تصعيدهم بالعلم وبناء قدراتهم لمواجهة تحديات البناء في القرن الواحد و العشرين و مرحلة العولمة التي دخلت عليها الانسانية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de