حركة وجيش تحرير السودان بيان وحدة فصائل وقيادات حركة تحرير السودان

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-08-2018, 02:35 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-05-2018, 07:06 PM

بيانات سودانيزاونلاين
<aبيانات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1876

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حركة وجيش تحرير السودان بيان وحدة فصائل وقيادات حركة تحرير السودان

    07:06 PM May, 18 2018

    سودانيز اون لاين
    بيانات سودانيزاونلاين-فنكس-اريزونا-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الحرية – العدل – السلام – الديمقراطية

    في البدء المجد والخلود لكل شهداء العزة والحرية والكرامة الذين قدموا ارواحهم فداء للامة السودانية ، وخالص الدعوات بالشفاء العاجل لجرحانا وعاطر التحايا لكل رفاق الدرب الذين هم لايزالون على درب الكفاح والنضال سائرون.
    الشكر والتقدير والعرفان لاعضاء اللجنة الوطنية للوحدة (الطوارىء سابقا) للمبادرة الصادقة التى قدموها من اجل الوحدة والتى جنينا ثمارها اليوم ، ونشهدوا انهم بزلوا جهدا جبارا وصبروا فى كل المنعطفات فلهم التحية ولكل من ساهم من اجل ان يتوحد الرفاق حول هدفهم المنشود.
    ايمانا منا بما يعنيه مبدأ الوحدة كقيمة سامية ومبدأ اصيل وحاجة مجتمعية ملحة وعاملا اساسيا لتحقيق الاهداف وبلوغ المقاصد ومطلبا شرعيا يوجب الاعتصام به ويحث على الاجتماع ونبذ الفرقة والشتات ووعيا بخطورة المرحلة التي تواجه الشعوب السودانية عامة والهامش السوداني خاصة والتي تحتم التكاتف والتماسك والتعاون دعما للثقة وتصميما لاعادة الفاعلية لثوابت حركة وجيش تحرير السودان ومبادئها واسهاما في تحقيق الوحدة الوطنية وتحقيقا لاشواق وتطلعات الشعوب السودانية عامة والهامش على وجه الخصوص وقواعد وجماهير وعضوية حركة وجيش تحرير السودان وحدة جوبا وحركة وجيش تحرير السودان الليبرالية وايمانا منا بانه قد آن الاوان وتهيئت الظروف الموضوعية والذاتية لتصحيح اخطاءنا لتأسيس وبناء دولة وطنية قوية شامخة تتجاوز اخفاقاتها وتتسامى عن اجترار معوقات الوحدة وتنطلق في بناء وطن شامخ بلا اقصاء او الغاء يستوعب قدرات كل ابناءه لذا تعلن اليوم حركتا وجيش تحرير السودان الليبرالية وحركة تحرير السودان وحدة جوبا ومجموعة من القيادات عن توصلهم الى اتفاق الوحدة الاندماجية تحت مسمى حركة وجيش تحرير السودان.
    جاءت هذه الخطوة الهامة نتيجة لسلسلة من الحوارات المنهجية والتي توجت مؤخرا بتوقيع اتفاقية الوحدة الاندماجية بين الحركتين وقد تطرق الحوار لقضايا الماضي بكل ثقلها ووقائع الحاضر بكل تعقيداته وتشابكاته وافاق المستقبل بكل هواجسه واماله . ابتداءًا بتقييم تجربة النضال السوداني مرورا بنضال حركة وجيش تحرير السودان ايجابا وسلبا خطابا واداءًا ونتائجا حيث كان التطابق في الرؤى والافكار وكذا وجهات النظر في معظم القضايا وموضوعات التقييم مرورا بتحديد الاسس الفكرية والسياسية والقواعد التنظيمية والاجرائية التي ينطلق منها التنظيم وتحدد مساره وتسدد مسيرته المستقبلية .
    واننا فى الوقت الذى نزف هذا الاعلان اليوم بميلاد هذا الكيان الجديد تحت مسمى حركة وجيش تحرير السودان نؤكد حرصنا التام وسعينا الدؤوب وفق سياسات الحركة واهدافها وثوابتها على مواصلة الحوار مع كافة القوى الوطنية السودانية وفصائل المقاومة المسلحة للعمل المشترك والفاعل لتحقيق الوحدة الوطنية والسعي الى اقامة دولة العدالة والحريات والقانون وتخليص السودانيين من معاناتهم التي تسبب فيها النظام الدكتاتوري الذي نحمله كل الجرائم التي ارتكبها بحق هذه الشعوب العظيمة من قتل وحرق وتهجير واغتصاب وفي هذا السياق وبهذه المناسبة العظيمة كان لابد لنا من رسائل نوجهها :
    اولا الى الشعوب السودانية عامة:
    لاشك ان السودان ومنذ ان خرج المستعمر الاجنبي فيما اصطلح عليه بالاستقلال ظل يعاني من ازمة ثقافية ، اقتصادية وسياسية،نتيجة للسياسات الاقصائية والاحادية للانظمة التى تعاقبت على حكم البلاد فقد بزل ابناء السودان الغالى والنفيس في سبيل ايجاد دولة تعترف بكافة ابنائها بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم ومعتقداتهم ولما تعزر ذلك كانت النتيجة هي فقد جزء عزيز من ارض هذا الوطن (جمهورية جنوب السودان ) وتعالت الاصوات التى تنادى بحق تقرير المصير و اصبح ماتبقى من هذا الوطن مهددا بفعل نفس التصرفات والذي نعتبره كارثة على السودان ومن هنا فان السودانيين اليوم امام امتحان هو الاصعب في تاريخهم مابين معايشة هذا النظام وتفتيت ماتبقى من السودان وبين تجميع قواه لازالة هذا النظام
    الى شعب دارفور:
    في قراكم ومدنكم و فرقانكم في مزارعكم ومراعيكم نقدر ونثمن نضالاتكم ووعيكم المبكر للمظالم التاريخية التي لحقت بكم والتي عبرتم عنها بصورة شجاعة بدءا باحراق علم بريطانيا العظمى في مدينة الفاشر فى العام 1952 م الامر الذي لم يحدث في اي مستعمرة من المستعمرات في البلاد التي خضعت للتاج البريطاني وقتئذ ومرورا بحركة اللهيب الاحمر بعد عام واحد فقط من استقلال السودان في العام 1957م والتي طالبتم فيها باصلاحات في النظام السياسي السوداني والى تحسين الحالة العامة للمواطن في دارفور ثم بجبهة نهضة دارفور 1964- 1965م مطالبين بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية لدارفور وتطويرها وتطوير انسانها سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وتمثيلكم في البرلمان القومي باعضاء من دارفور بدلا من تصدير النواب اليها من اقاليم اخرى الى نضالكم في تنظيم ابناء غرب السودان 1977- 1979 الى انتفاضتكم المجيدة في الفاشر ضد تعيين حاكم خارج دارفور وانتزاعكم لاحمد ابراهيم دريج حاكما لدرفور من المركز الذي خلف الطيب المرضي الحاكم السابق الى ثورتكم المسلحة التي فجرها المهندس الشهيد داؤود يحيى بولاد 1990- 1991م الى ميلاد حركتي تحرير السودان والعدل والمساواة كامتداد وتطور طبيعي لنضالاتكم المدنية السلمية 2002م بعد ان اجبركم نظام الجبهة القومية الاسلامية في الخرطوم على حمل السلاح كوسيلة لانتزاع الحقوق كما كان يقول رأس نظامها (من اراد الحقوق فليركب الدبابة) والتي كانت من اسبابها دخول مدينتى قولو والفاشر يوليو2002و ابريل 2003م على التوالى هذا وغيرها من الكفاح والنضال يعبر عن وعيكم وشعوركم المبكر عن تلك المظالم المتعمد ة من قبل المركز لدارفور وشعبها ، اذ يجيء هذا الحدث وحدة فصائل حركة وجيش تحرير السودان تقديرا لتلك النضالات من الرعيل الاول وايمانا منها ان القضية لن تنتهي بعد طالما الحقوق لم تنتزع ، جاءت هذه الوحدة بعد تقييم شامل للظروف التي مرت بها حركة وجيش تحرير السودان سياسيا وعسكريا واداريا وما ال اليه الوضع في دارفور بسبب استمرار نظام الجبهة القومية الاسلامية الارهابيى
    في ارتكاب الفظائع والجرائم التي ا دانها كل شرفاء العالم ، تجيء هذه الوحدة استجابة لما مر ويمر به المشروع التحرري في السودان عامة والهامش على وجه الخصوص والذي يتحتم علينا جميعا قادة وقواعد شيبا وشبابا وطلابا فصائلا ومنظمات الى الوحدة والتوحد لاستعادة ذلك التلاحم العظيم الذي اسقط مشروع تصدير الحكام والنواب من خارج دارفور واستبدالهم بحكام من ابناء دارفور، نعم كاد نظام الجبهة القومية الاسلامية في الخرطوم ان ينجح في توظيف سياسة (فرق تسد) الموروثة من المستعمر لتفتيت شعب دارفور ولكن وعيكم المتقدم بطبيعة الاعيب نظام الخرطوم فوت على النظام العزف على هذا الوتر الرديء لذا تجيء رسالتنا لشعب دارفور اليوم ونحن ندخل مرحلة جديدة من مراحل ثورتنا المجيدة الخالدة بضرورة الوحدة والتوحد لوضع حد نهائي لمأساة انسان دارفور وطغيان المركز في الخرطوم وعهدنا بكم ان معانتكم سوف لن تدوم طويلا اما بنزع حقوقنا كاملة دون نقصان في اطار السودان الواحد الموحد والا فسوف يكون لنا رأي اخر اذ ليس من العقل ان نحارب الى ما لا نهاية فلا بد من وضع حد لهذه المأساة والى الابد ايا كان شكله ومضمونه
    الى الدول العربية :
    تجمعنا بكم اواصر وروابط ضاربة في الجزور اجتماعية كانت او سياسية اوتجارية ولم يكن يوما بين السودانيين واصدقائهم وجيرانهم الدول العربية الا المحبة والمصير المشترك الا اننا وفي عهد هذا النظام الغاشم نظام الجبهة القومية الاسلامية نرى فتورا من غالبية السودانيين جراء ممارسات هذا النظام من قتل وحرق واغتصاب وتشريد مرة باسم الدين ومرة باسم العروبة و ممارسات هذا النظام توشك ان تهدم كل هذه العلاقات الازلية بوحشية ممارساته باسم الدين والعروبة وبحجب اصدقائنا وجيراننا العرب من رؤية حقيقة ما يجري في السودان باسمهم فرسالتنا لكم ان هذا النظام سوف يذهب اليوم او غدا ولكن ماتركه وماسيتركه من اثر سوف يباعد العلائق مستقبلا ، لان السودانيين يعتبرون سكوتكم عن ما يقوم به هذا النظام المجرم باسمكم يعني اقراركم وموافقتكم بل ومشاركتكم له وان دعم بعض الدول العربية الماليا له يعني مشاركتكم للنظام فيما يرتكبه من جرائم بحق الابرياء في السودان فكفوا عن دعم هذا النظام المجرم فلتكن علاقتكم مع الشعوب وليست مع الانظمة التي تجئء وتروح
    الى الشعوب والحكومات الافريقية :
    ان ما يجري في السودان من قتل وحرق واغتصاب وتشريد لهي جريمة انسانية بالغة الخطورة بحق الشعوب الافريقية الاصيلة في الهامش السوداني والتي استغلت فيها العرق والدين معا (الكتائب الجهادية) لابادة شعب جنوب السودان الكريم زهاء الخمسين عاما والتي راح ضحيتها اكثر من اثنين مليون من الارواح الطاهرة والتي كانت نتيجتها استقلال جنوب السودان في العام 2011م نائية بنفسها عن ارض الاباء والاجداد ، ذات الاسباب العرقية والدينية انتقلت الى جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق ودارفور لتبترهذه المناطق عن
    السودان مجددا بسبب استمرار ذات الاسباب وذات العقلية مما يعني تشتت وانقسام الدولة السودانية الى اكثر من دولة يجيء كل هذا في ظل الصمت المريب بل والمخيق حقيقة من الافارقة حكومات وشعوب والذي يشكل وصمة عار في جبين الشعوب الافريقية ان تترك اخوتهم في السودان يواجهوا لوحدهم هذا المصير فرسالتنا اليوم لاخوتنا واشقائنا الافارقة حكومات وشعوب ان التطهير العرقي والابادة الجماعية التي تمارسه نظام الجبهة القومية الاسلامية في الخرطوم بحق الشعوب الافريقية الاصيلة في الهامش السوداني عامة يستدعي على الاقل من الشعوب الافريقية:
    1/ دعم جهود العدالة الدولية لمرتكبي جرائم الابادة الجماعية والتطهير العرقي في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق بدلا من الوقوف ضدها .
    2/ لابد من موقف واضح حيال نظام الجبهة القومية الاسلامية وجرائمه ضد الشعوب الافريقية فى السودان والقارة الافريقية.
    الى شرفاء العالم ومحبي الانسانية والسلام الاجتماعي :
    ان التطرف والارهاب اللذان حصدا ارواح الملايين من الابرياء من شعوب العالم ومؤسساتها لهما من الجرائم المستنكرة والمدانة باغلظ العبارات وعمل بربري جبان بكل المقاييس وقد رأينا من الصور والفيديوهات لتلك البشاعات اللا انسانية واللا اخلاقية والتى يتحتم على جميع شرفاء العالم وضع حد نهائي لها لتحيا البشرية حياة كريمة تسودها السلام والمحبة وفي سبيل محاربة هذه الظاهرة واجتثاثها من جزورها كان لابد من كشف جزورها ومنابعها وحواضنها والتى دون شك تمثل حكومة الجبهة القومية الاسلامية في السودان احد ازرع ودعامات وركائزها وما استضافتها لكل من اسامة بن لادن رأس تنظيم القاعدة وكارلوس الا تأكيدا لما نقوله من ارتباط هذا النظام بهذا الفكر الجرثومي الخبيث فان مات بن لادن وغاب كارلوس عن السودان فأن فكرهما ومنهجهما هي باقيتين في السودان ما بقي هذا النظام الجبهوي المتطرف الذى يجيد فنون المراوغة وحجب صورته الحقيقية بادعاء محاربة تجارة البشر وهو من اكبر مؤسسات الاتجار بالبشر في القرن الافريقي وما جلب من عناصر صحراوية من افريقيا والزج بهم في حرب اليمن الا تأكيدا لاحترافه لهذه التجارة اللعينة غير الانسانية ، فأن على العالم الحر الذي يعشق الحرية والكرامة والانسانية ان يضع في الاعتبار ان التطرف والارهاب والاتجار بالبشر سوف لن ينتهي مادام هذا باق على سدة السلطة في السودان المستفيدة من امكانيات الدولة ومقدراتها لدعم التطرف والارهاب الدولي من السودان ،وان غض الطرف او التجاهل بخطورة بقاء نظام الجبهة القومية الاسلامية او محاولات اصلاحه او عدم التعاون مع السودانيين لاستبداله بنظام وطني غيور او محاولات افلاته من العدالة الدولية انما يعني استمرار التطرف والارهاب والبشاعات بسند ودعم من نظام الجبهة القومية الاسلامية فاننا نطالبكم اليوم للوقوف مع السودانيين في مشروعه التحرري من طغيان نظام الارهارب الدولي المتمثل في نظام الجبهة القومية الاسلامية في الخرطوم لبناء دولة تقوم على احترام انسانية الانسان وكرامته وحريته.
    الى رفاق الدرب في النضال:
    ان مشروع التحرر الوطني من براثن هذه العصابة واقامة دولة وطنية لهو مشروع ماضي حتى يبلغ غاياته فلن يهدأ لنا بال ولن تلين لنا عزيمة الا بانجاز هذه المهمة التي بزلنا من اجلها كل غال ونفيس من جهد وفقدنا ورائها ارواح عزيزة طاهرة ، نعم ان اي جهد بشري فلابد له من اخفاقات وعلل تشوبها الا ان العبرة في العمل الدؤوب والجاد في محاولة اصلاحها وازالة ماشابها من علل وهذا ما دعانا اليوم ان نقف هذه الوقفة لنقد تجربتنا بالتقييم لمعرفة اماكن الخلل فيها وبالتقويم ايمانا منا بانه لا يمكن تكرار الشيء نفسه وتوقع نتائج مختلفة، فقد كانت ثمرات هذا التقييم والتقويم ميلاد هذه الوحدة الاندماجية التي جمعت بين حركتي تحرير السودان الليبرالية ووحدة جوبا وعدد من القيادات كنواة لوحدة جميع فصائل المقاومة الثورية التي تؤمن تماما انه لايمكننا الوصول الى نهايات غاياتنا الا بوحدتنا جميعا ، فهذه رسالتنا اليوم نبعثها لكم قادة وجيوش ، قواعدا وجماهير والتي نقول فيها وبالصوت العالي ان مشروع الخلاص من هذه المحنة لن يتحقق الا بوحدتنا فاذا جاءت هذه الوحدة بين فصيلين فاننا نفتح الباب واسعا ونمد ايدينا لكل رفاقنا في النضال سواءا اللذين اساءت لهم الحركة ففضلوا ان يبتعدوا عنها قليلا حتى لا يكونوا سببا في انهيار المشروع او الذين رأوا ان يجربوا خيار السلام عسى ان يسهموا بتقليل المعاناة عن الاهل فكشفوا حقيقة عقلية هذا النظام او الذين مايزالون ممسكين على الزناد رغم مرارة الظروف التى مرت بها ثورتنا المجيدة ، والى جميع محبي الكرامة والحرية ، نمد ايدينا دون قيد أو شرط ايمانا منا ان الحقوق سوف لن تنتزع الا بكم ومعكم وعبركم جميعا ، ثورتنا واحدة وهدفنا واحد ومؤسستنا فرقت بنا سوء احوال ثورتنا المجيدة بسبب سوء الادارة وعدم التقدير للامور فاليوم قد جاءت لحظة طي صفحة الماضي بكل عللها ومراراتها لانتزاع الحقوق والكرامة ورد الاعتبار لشعبنا عن فظاعات هذا النظام الغاشم واستعادة البسمة في شفاه اطفالنا الذين حرموا منها لعقود وكذا استعادة امل الحياة في نفوس الثكالى والارامل.
    ووفقا للدستور تم انتخاب أعضاء مجلس التحرير الثورى البالغ عددهم 61 عضوا برئاسة الرفيق الاستاذ حافظ ابراهيم (كاردينال ) وتنوب عنه الرفيقة ليلى محمد ابراهيم ، كما اختار المجلس الرفيق نورالدين عبدالله نورالدين مقررا للمجلس.
    وجاءت لجان المجلس على النحو التالى :-
    -الرفيق الاستاذ عثمان يوسف عمر رئيسا للجنة السياسية
    - ادم مصطفى احمد محمد رئيسا للجنة الاقتصادية والمالية
    - ادم عبدالمؤمن صالح(جارا) رئيسا للجنة الحارجية
    - محمد ادم ولى رئيسا للجنة القانونية
    - عبدالرازق اسحق (شنقل) رئيسا للجنة العسكرية والامنية
    - جمعة ادم ادريس ابكر رئيسا للجنة الاعلامية
    على ان يقوم رئيس مجلس التحرير الثورى بالاعلان عن رئيس الحركة والذى بدوره يشكل المكتب التنفيذى ويعلن عنه.




    حركة وجيش تحرير السودان
    الصادق يعقوب (أرزاق) سكرتير الشؤن الاعلامية مؤقت
    e-Mail: [email protected]
    0015188985185
    00972548319533
    0014033991503
    18/5/ 2018م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de