منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 16-12-2017, 08:59 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مع منعم رحمه من عزلته فى أرض الهجرة الأولى

17-12-2014, 03:03 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 554

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مع منعم رحمه من عزلته فى أرض الهجرة الأولى

    الرؤية لا تنبئ بالخير قصيدتي الجديدة. وزمن اليقطين الرواية القادمة

    طلقت السياسة بعد تابت و لبست أثواب الحداد .

    ديسمبر 17, 2014-عندما قابلت الانسان المرهف والقاص والشاعر منعم رحمة الشهير (بجلابة) الذي امضي أيام عجاف خلف القضبان عقب تجدد الحرب في النيل الازرق في سبتمبر من العام 2011. عندما قابلته في أديس أبابا أبان المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية شمال التي إنهارت وتم تأجيلها الي يناير المقبل،كانت البسمة وسؤاله عن (الناس كل الناس) هي السمة الاولي لذلك اللقاء مع منعم رحمة الذي لم يترك فرصة تمضي دون ان يسأل عن شخص ما مهما كان عمره وخبرته العملية والسياسية ولونه ودينه وثقافته فالناس لدي جلابة سواسيا كاسنان المشط فهو يسأل عن (كل زول)،وفي كل وقت ثم يضحك بصوت خافض ثم يقول لك (عليك الله كيف حالك ) منعم رحمة خرج من المعتقل أكثر قوة وإرادة وتمسكا بالمبادي والقيم ولم تكسر شكيمته السجون والمعتقلات بل كان جلابة رمزا للجسارة والنضال بالرغم ما عايشه من اهوال وحرمان من الحرية ومقابلة الاسرة الكبيرة واسرته الصغيرة،جلابة ذلك الفتي الابنوسي النحيل ينطبق عليه ما قاله المناضل العظيم نيسلون مانديلا في كتابه (رحلتي الطويلة من اجل الحرية) ابواب النضال مفتوحة لكل من اراد ان يطرقها ان المناضل تصاحبه افكار النضال حيثما ذهب وحيثما حل،منعم رحمة ذلك الشاعر والقاص سيعيش رغم ضراواة الاعداء كالنسر فوق القمة الشماء،منعم رحمة الذي يحمل اسمه كاملا النعمة والرحمة.

    حال منعم يصفه قول شاعرنا الراحل المقيم محمد الحسن سالم حميد في قصيدته الرائعة (بيني وبينك) التي غناها عود الصندل الفنان الخالد مصطفي سيد احمد:كل ما تباعد بيننا عوارض .. كل ما هواك يا طيبة مكنّي

    تلد الغربة القرب الواحد .. وبيكي أسمي الشوق وأكنّي

    لما أفوتك من دون خاتر .. أو دون خاتر مني تفوتي

    بلقى حبايب في كل حتة .. وكل بيوت الفقرا بيوتي

    لا غيرت وراكي الجتة .. ولا بدلت ملامح صوتي

    لا غفلني وهادن فني .. غامل المدن الما عرفتني

    وتبن الصبر الشوقو مصوبر .. في الأرياف الكم وفّني

    وبالإحساس الجاك مستعجل .. جيت متأنّي

    للأطفال الناشفة ضلوعا ونازفة .. بغني أهدي دموعا .. وأطمّن روعا

    ببسمة بكرة الماها تمني .. ولا مصنوعة

    لا بجدي صالح خاص .. لا مسخك الشعبي

    وغنايك الرقاص .. لا دفاعك الحزبي

    لا حيلة ابن العاص .. لا السجن لا التهديد

    يابوت ولاد الناس أشراف وما بتنداس ..

    ما بمشي فيها وعيد .. وفيها الوعد متراس ..

    فيها العشق صنديد.

    منعم رحمة الشاعر عندما حدثني عن قصيدته الجديدة وهو الخارج من خلف سجون الطغاة تذكرة حميد وهو يقول (من حقي أغني .. أغني لشعبي .. ومن حق الشعب عليّ

    لا بي إيدك تمنع قلبي .. ولا قلبي كما بايديا

    علمني أغني .. الطين .. المخرطه .. والطورية

    الناس الصابرة .. سنين بالحالة .. الما دغرية

    القابضة الجمرة في إيدا .. والجمرة تلهلب حية

    لا قادرة الجمرة تقيدا .. لا قادرة تولع هيّ

    يا قلبي بلاش نستعجل .. في الدرب شوية شوية

    واصلين الما بتأجل .. لليوم الشمشو قوية

    علمني الشوق نترجل .. نستحمل وجع الجية

    لا القش بيهاب المنجل .. لاطب .. النار .. الكيه

    مش كلنا جينا من آدم .. مش آدم ابو البشرية

    السجن إذاً يترايم .. نبنيها قلاع ثورية

    عقبال الخير يترادم .. والدنيا تمش دغرية

    مد كفك يا بني آدم .. حرية سلام حرية

    جلابة او منعم رحمة استلف ايضا ماكتبه شاعر الشعب الراحل المقيم محجوب شريف عن لوالدته مريم تلك المراة المناضلة والجسورة وهو بالمعتقل قائلا:

    يا والدة يا مريم ... يا عامرة حنية

    أنا عندي زيك كم ... يا طيبة النية

    بشتاق وما بندم ... اتصبري شوية

    يا والدة يا مريم

    ما ني الوليد العاق ... لا خنتّ لا سراق

    والعسكري الفراق ... بين قلبك الساساق

    وبيني هو البندم ... والدايرو ما بنتم

    والعسكري الفراق بين قلبك الساساق

    وبيني هو البندم ... والدايرو ما بنتم

    يا والدة يا مريم

    وعندما جاء الحديث في هذا الحوار القصير الذي مزج مابين الرواية والسياسية صمة رحمة برهة قبل ان يقول لي بانه (طلق) السياسية ولبس اثواب الحداد بعد تابت وهي القرية التي زعم بانها شهدت عملية اغتصاب جماعية. ودعا رحمة المبدعين من قبيلتى الكتاب و الفنانين لاحياء ملكوت و مجد الكلمة ، والمحافظة على صدقهم و طهارتهم.وكشف رحمة عن فراغة من رواية جديدة اطلق عليها زمن اليقطين بجانب قصيدة اخري جديدة بإسم (العاشق و الرؤيا أو الرؤية لا تنبئ بالخير) والتي يقول مطلعها

    طير ليلي أبيض ، رائع كالحلم البكر ..

    ينداح بعيدا ، تشربه العتمة ،

    نجم يغمز لي .. يتوهج ، ينطلق بطول و عمق الجرح

    يتلاشى فجأة .......

    مدن تصحو متورمة الأجفان ،

    دور تحجب ضوء الشمس ،

    والساحة عاطلة من الخضرة و الأطفال .

    ياترياق القدرة .. شمس الامكان : غذيني

    فالوجع المخبوءهنا .. يجتزشراييني،

    يمتصدفق العافية،النشوة،شنشنةالأفراح



    أديس أبابا:حسين سعد

    منعم رحمة كيف تنظر للمشهد السياسي ؟

    أقول لك باختصار لقد أوغل النظام فى الغي المفضى بأهله الى الجحيم ، و انتقل فى عسفه من مرحلة الجينو- سايد الى مرحلة الريبو - سايد ، الى مرحلة الديقنتى- سايد . أي أنه و فى بحثه عن نقاء شائه و بلا ظلال قد أسرف فى القتل و التقتيل ، لينتقل من التصفية و الابادة العرقية المباشرةالى مرحلة أفظع و أضل و هي تغيير خلق الله و صبغته من خلال تصفية الجينات الأصلية وتهجينها عنوة بالاغتصاب الجماعى ،هذا الاغتصاب الذى - بظنهم - يقود الى المرحلة الأنكى و أوجع و هي كسر الشوكة الجماعية و الكبرياء،للمواطن و لكن هيهات ،و ما حدث فى تابت هو لطعة عار .لذلك أنا أدعو الى الانقلاب على منهج مالك – عرمان التفاوضي ،و انسحاب الحركة الشعبية (قطاع الشمال) من المفاوضات و أيا كان مسماها ،و تحت أي زريعة و آلية رفيعة كانت أم غليضة الى أن : - يعتذر رآس النظام فى الخرطوم و علانية ، و كذا وزير دفاعه عن اغتصاب تابت وان تدين الآلية الرفيعة ما حدث و يحدث فى تابت و مثله فى النيل الأزرق و جبال النوبة .وان يرفع الرئيس أمبيكى الأمر رسميا الى مجلس الأمن و السلم الأفريقي مطالبا باستيضاح الخرطوم فيه .وان تطالب الجبهة الثورية المحكمة الجنائية الدولية بتسريع اجراءتها ، و رفع قضية ضد الجناة والمسؤل المباشر.وأن تجمع كل قوى الاجماع الوطني على أمر سواء ، و يدفعوا بالأمر حتى نهاياته و هو الامتناع عن الحوار ، و تكون تابت جزءا من ما يسمى بـ (تهيئة المناخ) المفضى الى الحوار الشامل و برغم النداء الخير .نعم ، حقا و صدقا لقد قتلتنى تابت و ألبستنى الحداد ، كما قتلت في السياسي و أحيت في الكاتب الانسان ،و الذى يظل و أبدا جبهة معارضة ثابتة ضد كل الظلاميين و الترابيين الذين يطمسون الجمال ،و يبهتون الحق ،و يقصقصون أجنحة الحلم و الحياة بدعاوى التطهير و الأسلمة.و السبيل الوحيد للتغيير الحقيقي هو من بوابة الثقافة و مفتاحها الشباب . و الذين هم مبدعو ثورة سبتمبر .نعم ، و قطعا لا بد للشباب من التزود من بحور تجارب سباحى ساس يسوس ، خاصة ما تأخر منهم ،وقد تخرج جلهم من جامعة الحزب الشيوعي السوداني ،و بهذه المناسبة و الحزب يحضر لمؤتمره القادم،أدعوه الى نفض اللائحة و الغبار عن أفضل قيمه الاخلاص و الوفاء . كما أناشده الى تكريم الأستاذ و المناضل كامل محجوب و صحبه الذين ندين لهم بالكثير خاصة نحن أهل و مزارعى الجزيرة .كما أدعو كل قبيلتى من الكتاب و الفنانين باحياء ملكوت و مجد الكلمة ، و أن يحافظوا على صدقهم و طهارتهم و انها لكبيرة الا على الخاشعين .

    ماهو الجديد لدي منعم رحمة الذي غاب طويلا عن كتابة الشعر والروايات؟

    ما لدي من جديد هو رواية (زمن اليقطين) و التى وصفها الأستاذ بشرى الفاضل بأنها(عالم عجيب)

    عن ماذا تحكي هذه الرواية الجديدة؟

    و هي تحاول التأريخ و الحكى عن ما جرى و يجرى فى الوطن ،و تعيد قراءة (الغابة و الصحراء) بنفس جديد .اختتم حديثي بمقولة لـ ديزموند تيتو ، و التى تلخص افعال الجبهجية و أربابها :

    “When the missionaries came to Africa they had the Bible and we had the land. They said, 'Let us pray.' We closed our eyes. When we opened them we had the Bible and they had the land.”
    Bishop Desmond Tutu.




    اذن ماهو جديدك من الشعر؟

    لدي قصيدة جديدة وهي بعنوان (العاشق و الرؤيا أو الرؤية لا تنبئ بالخير)



    (1)

    طير ليلي أبيض ، رائع كالحلم البكر ..

    ينداح بعيدا ، تشربه العتمة ،

    نجم يغمز لي .. يتوهج ، ينطلق بطول و عمق الجرح

    يتلاشى فجأة .......

    مدن تصحو متورمة الأجفان ،

    دور تحجب ضوء الشمس ،

    والساحة عاطلة م الخضرة و الأطفال .

    ( ياترياق القدرة .. شمس الامكان : غذيني

    فالوجع المخبوءهنا .. يجتزشراييني،

    يمتصدفق العافية،النشوة،شنشنةالأفراح ..

    يحرج مفى النفس،أبدالايستاح ..

    يأخذني عنوة .)

    علمني جدى أن أتلو أورادي ، أتحصن قبل النوم ،

    أقابل آمالي باول يوم فى الشهر ، و أدعو :

    يا رب الأخضر و اليابس ، المتغير و الثابت ،

    فصل الأشياء هواك .

    قوينى و الهمني الصبر ،

    و فراسة كشف المنظور .. و اختمني برضاك .

    كان بصيرا جدى ..

    يحكى أن المدد / الخير ... يبيض و يفرخ فى دينابه :

    يا ضارع وجه الأرض وحيدا ، نضاحا بالحب الخلاق ،

    كن يقظا .. أسرج عينيك براق ،

    فالساحة عاطلة م الخضرة و الأطفال ..

    والرؤية لا تنبئ بالخير ؟

    (2)

    عفو الخاطر ، عفو الخاطر

    أكتب عنك :

    حبك خبز القلب و نبضه ،

    مطر يغسل وجه الصيف ،

    نسم القدرة .. داعب سعف النخل خفيفا ،

    فأهتز ، تساقط رطبا دون لقاح ،

    حبك عادي ..

    كالنفس الطالع و النازل ، القاء سلام ،

    عادي سيظل ..

    كنضوج الثمرة ، شغب الأطفال ،

    ضجيج المقهى ، طلب الرزق ،

    عناق الحنة والطلح / الشاف .

    (3)

    أشتاقك ..

    أمسك خطوي رعب قذر ،

    كفت امرأة شلفحة ع الفرح بنقر الضيف ،

    شاخت كل الأفراح ،

    انطفأت ألوان الطيف .

    أشتاقك ..

    عوسج عشب الدرب ،

    همدت نار بيوت الحي ،

    رهز الشر بوجدان القوم ،

    خاف الغمد السكين ..

    صفق ، طار النوم .

    أشتاقك ..

    لاداعى للانكار ،

    عشقك ينقي اصوات الباعة فى السواق ،

    ينغم ضربات الفاس ،

    يميس أعواد الذرة / القمح ..

    يمشى بين الناس . منعم رحمه _ سنوات ما قبل الغابة _ جمهورية الخرتيت .









    :







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de