بيان من حركة/ جيش تحرير السودان بمناسبة اليوم الدولى للقضاء على العنف ضد المرأة

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
كسلا..يا(علماء السلطان) تحتاج الدواء وليس الدعاء! بقلم بثينة تروس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 26-09-2018, 01:52 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-11-2014, 00:44 AM

حركة تحرير السودان جناح عبد الواحد
<aحركة تحرير السودان جناح عبد الواحد
تاريخ التسجيل: 18-03-2014
مجموع المشاركات: 110

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بيان من حركة/ جيش تحرير السودان بمناسبة اليوم الدولى للقضاء على العنف ضد المرأة

    (25 نوفمبر 2014م)



    إنّ كل ما حققته البشرية من تقدم هائل فى كافة الأصعدة والمجالات الحياتية , ومع ما يعيشه إنسان اليوم فى عصر العولمة والحداثة إلا أن هذا التقدم لم يهدى إلى البشرية السلام والأمن والمساواة بين الجنسين خاصة فى دول العالم الثالث ووطننا السودان .

    إنّ المرأة السودانية على مدار الحقب تأريخنا الحديث عانت من العنف و التمييز وسلب الحقوق وواجهت شتى أنواع العنف اللفظى والجنسي وغيرهما رغم أن المرأة هى الأم والزوجة والحبيبة والأخت والخالة والعمة والجدة والإبنة وكل ما هو بهيج , ومع ذلك فقد تم إلغاء دورها فى تماماً وأصبحت تابع للرجل وفق عادات وتقاليد المجتمع وثقافته الذكورية السائدة بعد أن كانت إلهاً يعبد وملكة تحكم فى الممالك السودانية القديمة التى إمتدت لآلاف السنين.

    إنّ إنقلاب الجبهة الإسلامية القومية فى 30 يونيو 1989م كان كارثة على كل الشعب السودانى و المرأة تحديداً , فأنتهكت حقوقها وكرامتها عبر قوانين النظام العام وسياسة التمييز بينها والرجل فى مجال العمل العام , و أصبحت عنصراً فى حربه (الجهادية) فإرتكب بحقها أفظع جرائم الإغتصاب والتمييز الجندرى فى سابقة لم يشهد لها التأريخ مثيلاً , وصار الإغتصاب سلاح وسياسة رسمية لنظام الإبادة الجماعية بتوجيهات وأوامر من رأس النظام . وهنالك الآف من التقارير والشهادات لضحايا الإغتصاب الذى تمارسه حكومة الخرطوم فى المعتقلات وبيوت الأشباح ومعسكرات النازحين فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وفى قلب العاصمة الخرطوم والجامعات السودانية وضد الطالبات والناشطات السياسيات دون إستثناءات لإمراة كبيرة فى السن أو قاصر لم تبلغ الثامنة عشرة من العمر بل حتى الرجال قد تم إغتصابهم فى بيوت الأشباح , وجريمة قرية تابت فى 31إكتوبر الماضى بحق أكثر من مائتى إمراة وطفلة ماثلة للعيان وتوضح بجلاء وحشية هذا النظام المجرم وتجرده من كل قيم وأخلاق تمت للإنسانية بصلة.

    إنّنا فى حركة/ جيش تحرير السودان ومن منطلق مشروعنا السياسي العلمانى الديمقراطى الليبرالى الفيدرالى , الذى يدعو إلى المساواة الكاملة بين جميع السودانيين وفق مبدأ المواطنة المتساوية , وبين الرجل والمرأة فى الحقوق والواجبات , ويؤمن بأن الحريات الفردية والجماعية حق لكل السودانيين بلا إستثناء أو تمييز فهى ليست هبة من أحد , وينادى بفصل الدين من الممارسة السياسة حتى لا يتم إستخدامه كأداة تبرير لأخطاء الحكام وقهر الشعب و الخصوم السياسيين وسلب الإرادة والحقوق و الحريات , نعمل جاهدين لإنزاله على أرض الواقع ليعيش شعبنا فى أمن وسلام وإستقرار وعدالة , ويتمتع بكامل حقوقه وحرياته الفردية والجماعية.

    إنّ الحركة تدعو كل السودانيين والمهمتين بقضايا الجندر إلى مواصلة النضال من أجل إنتزاع حقوق المرأة وكرامتها الإنسانية حتى تتمتع بكامل حقوقها الطبيعية من بينها حقها فى العمل والأجر المتساوى , وحقها فى إختيار حياتها الشخصية والسفر والتنقل وغيرها , والعمل على مناهضة كافة أشكال العنف ضدها بدءاً من الختان وليس إنتهاءَ بالتحرش الجنسي والإغتصاب وزواج الإكراه والإجبار , والسعى إلى إلغاء كافة القوانين المذلة لكرامتها من لدن قانون النظام العام وكافة القوانين التى تحط من كرامتها , وتوثيق كل الإنتهاكات والعنف ضدها وملاحقة مرتكبي الجرائم حتى يمثلوا أمام العدالة الدولية وفضح ممارساتهم فى كافة المحافل الإقليمية والدولية , والعمل على مساعدة ضحايا العنف وتوفير الحماية لهن بالتضامن والتنسيق مع كافة المنظمات الحقوقية العالمية المهتمة بشأن المرأة.

    ندعو المرأة السودانية بعدم الإستكانة للقيود المجتمعية والقوانين الحكومية والعمل على مقاومة كافة أشكال الإنتهاكات والتعدى على حقوقها لأن الحقوق تنتزع إنتزاعاً ولا تستجدى , وما ضاع حق وراءه مطالب.





    كل عام وحواء السودان بالف خير





    محمد عبد الرحمن الناير

    الناطق الرسمى باسم مكتب رئيس الحركة

    25 نوفمبر 2014م












                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de