أتفاق سلام جنوب السودان ... هدنة وبنادق مشرعة

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 02:58 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-08-2014, 03:35 PM

منى البشير
<aمنى البشير
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 58

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أتفاق سلام جنوب السودان ... هدنة وبنادق مشرعة

    تقرير / منى البشير
    فى خطوة متجددة وقع فريقا الحرب فى جنوب السودان أمس الأثنين بالعاصمة الأثيوبية أديس ابابا اتفاقا لإنهاء النزاع الذى استمر لثمانية اشهر ونصف ، وعززت الايقاد الاتفاق هذه المرة بالتهديد بفرض عقوبات في حال انهيار الاتفاق الجديد .
    أتفاق سلام جنوب السودان بين سلفا ومشار فى مظهرة جيد واذا تم تنفيذه سيؤسس لأرضية سياسية جديدة تخرج البلاد من نفق الحرب الى آفاق السلام ، ولكن الخبر غير السار ان هذه الاتفاقا ت التى تأتى تحت الضغوط الدولية دائما ماتكون هشة ولا تبشر بمستقبل طالما ان طرفا الصراع لم يقتنعا بعد بضرورة ايقاف الحرب ، اتفاق سلفا مشار الحالى جاء بعد 15 يوم من انتهاء المهلة التى حددها المجتمع الدولى بضرورة الوصول لسلام ، وكانت واشنطن قد نددت فى وقت سابق من هذا الشهر بما وصفته مماطلة الأطراف المتحاربة في جنوب السودان إثر عدم توصلهم إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية ضمن المهلة المحددة، وفي بيان شديد اللهجة انتقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجانبين لفشلهما في تسوية خلافاتهما ولعدم الوفاء بالمهلة التي انتهت في 10 أغسطس آب، لتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية.
    وقال كيري في بيان بواشنطن لم ينخرط الطرفان في محادثات السلام بجدية ونحن ندين هذه الإخفاقات، وأوضح أن المهل تنقضي والموت يواصل حصد الأبرياء. لقد حان الوقت لوضع حد للممطالة والتأخير. وأضاف أنه رغم الجهود القصوى التي بذلها فريق الوساطة من الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا «إيقاد»، فإن أياً من الطرفين لم يبدأ مفاوضات سلام بشكل جدي. وتابع قائلاً إنها فضيحة وإهانة لشعب جنوب السودان، يخذلهم قادتهم مرة تلو الأخرى .
    تفاؤل حذر :-

    بتفاؤل حذر ينظر المراقب السياسى لمستقبل هذا الاتفاق لجملة معطيات وشواهد تمور فى مسرح الحرب فى جنوب السودان أهمها على الأطلاق طموحات الزعامة التى فجرت هذا الصراع منذ البداية والتى لن يتنازل عنها المحارب الافلج رياك مشار ولن يهدا حتى تتحقق نبوءة اجداده بحكمه لهذه البقعة من الأرض ، لذلك اى تسوية سياسية سيقبلها مشار كسبا للوقت ليس الا لأن اى مصالحة لاتكون نهايتها رئاسة الدولة لن ترضى طموحه ولن تهدأ هذه الحرب ، وسيكون مصير الأتفاق الانهيار كسابقه فى التاسع من مايو من العام الحالى .
    المشهد العسكرى فى جنوب السودان اصبح يميل اكثر الى كفة رياك مشار خاصة بعد انسحاب القوات اليوغندية وتحولها الى قوات حفظ سلام ، وبحسب مراقبين عسكريين فان الأوضاع على الميدان ترجح كفة مشار وقواته تعادل «70%» من القوة العسكرية الجنوبية الآن ، ولذلك ليس من المضمون التزام اى من طرفى الصراع بالاتفاق وحتى ان وصلوا الى ال45 يوما سيبرز الصراع مرة اخرى فى تشكيل الحكومة الانتقالية ومحاولة كل طرف ان يكون صاحب الثقل الأكبر فيها .
    عقوبات :-
    ايقاد استخدمت سلاح التهديد والوعيد فى مواجهة اطراف الصراع الجنوبيين وقال
    رئيس وزراء اثيوبيا هايلا مريام ديسالين في قمة زعماء دول شرق إفريقيا "كمنطقة علينا أن نقرر أن أي طرف ينتهك الاتفاقات سيتحمل عواقب سوء سلوكه".
    وأضاف "نحن نبعث برسالة واضحة إلى قادة جنوب السودان، ولذلك فإن تأخير العملية لن يكون مقبولا. وإذا حدث فان المنطقة ستتحرك".
    بحسب مراقبين فأن الحرب فى جنوب السودان والتى تفجرت منذ منتصف شهر ديسمبر من العام المنصرم حصدت آلاف المدنيين وشردت أكثر من 1,8 مليون مواطن جنوبى هذا اضافة الى انهيار وشيك فى القطاعات الحيوية التى تغذى الاقتصاد الجنوبى فان فرض اى عقوبات من المجتمع الدولى تضاف الى الاوضاع الراهنة لاشك ان ذلك سيمثل نهاية هذه الدولة ، واستخدام سلاح العقوبات فى التوصل لاتفاق بين طرفى الصراع جائز ولكن العقلية الجنوبية لاتستوعب كثيرا فرضية العقاب والحساب وانهم لو كانوا يفكرون من الاصل لما اندلع الصراع لأن الدولة اصلا كانت تعانى من تمردات جنرالات فى الجيش وحروب قبلية انهكت الاقتصاد الجنوبى وقتلت الكثير من المواطنين ، ولذلك يرى محللون سياسيون ان فرض العقوبات لن يكون الرادع لعدم تجدد الصراع بعد هذا الاتفاق اذا لم يصاحب ذلك قناعة وارادة حقيقية بضرورة انهاء هذه الحرب واستئناف بنا الدولة الوليدة .، والا سيتكرر سيناريو اتفاق التاسع من مايو الذى انهار بعد عدة ساعات من توقيعه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de