منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-22-2017, 07:32 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مثل سفينة مهددة بالغرق شراكة أنصار السنة ... الخروج من ظل الشجرة ... !!

07-31-2014, 09:20 PM

الهادي محمد الأمين
<aالهادي محمد الأمين
تاريخ التسجيل: 03-13-2014
مجموع المشاركات: 24

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مثل سفينة مهددة بالغرق شراكة أنصار السنة ... الخروج من ظل الشجرة ... !!

    الخرطوم : تقرير : الهادي محمد الامين
    هل من الممكن خروج جماعة أنصار السنة – التي يقودها الشيخ إسماعيل عثمان - من أجهزة الحكم والسلطة والجلوس في الرصيف كمراقب ومتفرج فقط دون أن يكون لها تمثيل في مستويات الحكم التشريعية والتنفيذية والسياسية في المركز والولايات كما هو الحال بالنسبة لحركة الاخوان المسلمين بزعامة الشيخ علي جاويش والتي مضي علي مقاطعتها للحكومة أكثر من ثلاثة سنوات بعد ان نفضت يدها ورفعتها من المشاركة السياسية التي جمعتها بالمؤتمر الوطني منذ العام 2002م في حكومة البرنامج الوطني حينما مثلها الدكتور عصام البشير بعد تقلده لحقيبة الإرشاد والاوقاف والمراقب العام السابق البروفسير الحبر يوسف نور الدائم كرئيس للجنة التربية والتعليم بالمجلس الوطني بجانب مقاعد وزارية أخري في الولايات حيث تولي الدكتور ابوبكر الدرديري وزارةالصحة بالبحر الاحمر ومولانا سيف الدين الارباب عمل كمستشار بحكومة ولاية القضارف وعلي تنقو معتمدا برئاسة ولاية شمال دارفور بينما نال ثلاثة من قيادات الجماعة عضوية البرلمان وهم الحبر يوسف نور الدائم – علي جاويش وعصام يوسف بدري ولاحقا جلس الوزير الشاب الدكتور سامي عبد الدائم ياسين علي كرسي وزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية جنبا إلي جنب مع الوزيرة سامية أحمد محمد ؟ غير أن الامر تغير تماما قبل وأثناء وبعد المرحلة التي تلت معركة الانتخابات البرلمانية العامة ودخلت الشراكة إلي غرفة الانعاش حيث رفضت جماعة الاخوان المسلمين مقترح التنسيق مع المؤتمر الوطني في الدوائر الجغرافية وفضّل مرشحو الاخوان الدخول للمجلس الوطني عبر الترشيحات بقوائم منفردة بعيدا عن شجرة المؤتمر الوطني احتجاجا علي إبعاد رموزهم من التمثيل في حكومات الولايات غير ان كافة مرشحي الأخوان المسلمين سقطوا في الانتخابات التشريعية في المركز والولايات حيث اكتسح الحاج عطا المنان انتخابات الدئرة الدائرة 31 الكلاكلات الجغرافية علي منافسه الاخواني الوزير سامي سامي عبد الدائم ياسين الذي رفض أداء القسم أمام رئيس الجمهورية بعد إعلان اسمه ضمن وزراء الحكومة ذات القاعدة فهل يسير أنصار السنة بقيادة الشيخ اسماعيل عثمان علي درب وخطي الاخوان ويسحبوا ما تبقي لهم من ممثلين ويخرجوا من ظل شجرة المؤتمر الوطني ويقوموا بفض الائتلاف أو التحالف مع المؤتمر الوطني أم يستمر الحال علي ما هو عليه حتي فترة الانتخابات العامة المرتقبة ؟
    فقد أوردت الصحف المحلية خبرا يفيد بتحفظ أنصار السنة وعدم رضاءهم عن ممارسات كثيرة وصفوها بخرق حليفهم المؤتمرالوطني للعهد والميثاق حيث ابدت الجماعة عدم ارتياحها عن شراكتها مع المؤتمر الوطني واشارت الي ان الشراكة غير مرضية لهم و لكل الاحزاب المشاركة في الحكومة مبينة ان الثوابت الوطنية هي التي دفعها للتمسك بالاستمرار في الشراكة وقال القيادي بالجماعة عضو مجلس الولايات المهندس محمود محمد محمود ان مستقبل الشراكة مع الحزب الحاكم في ظل الاوضاع الحالية مظلم اذا لم يعدل الوطني سلوكه ومواقفة وفي سياق اخر اوضح محمود ان خطوة ابعاد ممثل الجماعة علي أبو الحسن عبد الله من رئاسة لجنة الشؤن القانونية والتشريع بمجلس تشريعي الخرطوم جاء ترضية لاشخاص في النظام مبينا ان ماتم يؤكد عدم جدية ومصداقية الوطني تجاه حلفائه في الحكومة ويشير الي ان هناك صراع داخل الحزب ...
    وهذه التصريحات التي أطلقها عضو مجلس الولايات محمود محمد محمود ساندها وأيدها عضو مجلس تشريعي الخرطوم والقيادي في ذات الجماعة عبد الله عبد المحمود الذي أكد عدم جدية الحزب الحاكم في تعامله مع شركائه حيث تم من قبل إبعاد وزير الدولة بالصحة الاتحادية الخير النور المبارك من طاقم الوزارة بحجة اتباع سياسة التقشف سبق ذلك إبعاد وزير الدولة بوزارة السياحة والاثار وحماية الحياة البرية محمد أبوزيد مصطفي أقدم وزراء أنصار السنة في الحكومة حيث شغل من قبل منصب وزير دولة بوزارة التربية والتعليم ثم وزير دولة بوزارة الثقافة والشباب والرياضة ثم أخيرا وزير دولة بوزارة السياحة وسبق ذلك دعوة رئيس المجلس الوطني أحمد إبراهيم الطاهر لاسقاط ممثل نواب أنصار السنة بالبرلمان عن الدائرة الجغرافية 9 الكلاكلة الشرقية يوسف الكودة مع إسقاط عضوية نائبين آخرين هما لام أكول وأمين بناني ويعتبر يوسف الكودة هو أول شخصية سلفية ترتبط بحكومة الانقاذ وشارك في كافة دورات البرلمان المعين برئاسة العقيد محمد الامين خليفة والانتقالي برئاسة الشيخ الترابي والمنتخب برئاسة أحمد إبراهيم الطاهر ذات النهج ثم الاستغناء عن الامين العام لانصار السنة الدكتور عبد الله أحمد التهامي الذي تولي عددا من المواقع السياسية والتنفبذية بدأها كمحافظ لمحافظة الكاملين ثم شندي فوزيرا للتربية والتعليم بشمال كردفان ثم وزيرا لذات الوزارة في نهر النيل غير أنه خرج من الوزارة في عهد الوالي أحمد مجذوب ولم يتم التجديد له ولم يقف الأمر عند هذا الحد فقد أبعد المؤتمر الوطني من قبل الوزير الجنوبي السلفي يوناس بول دي مانيال الذي أسندت وزارة التخطيط العمراني والمرافق العامة ونائبا للوالي بولاية أعالي النيل ثم وزيرا للشئون الاجتماعية والثقافية غير أن الوالي الاسبق لأعالي النيل داك دوب بيشوك أبعده من التشكيلة الوزارية التي سبقت اتفاقية السلام السودانية الموقعة بين الحكومة والحركة الشعبية وفي شمال كردفان قدمت جماعة أنصار السنة احتجاجا حينما أبعد مجلس تشريعي شمال كردفان برئاسة الطيب أبو ريدة ممثل أنصار السنة ورئيس لجنة الشئون الزراعية جمال أحمد عبد الحميد وكذا الحال بالنسبة لحكومة ولاية الخرطوم التي استغنت عن المعتمد برئاسة الولاية المهندس حمد النيل علي عبد الحميد ثم أبعدته كذلك من رئاسة لجنة الشئون الاجتماعية بتشريعي الخرطوم وحاول وسطاء من الطرفين (الجماعة السلفية والمؤتمسرالوطني) إيجاد بديل للمهندس حمد النيل علي عبد الحميد وتم طرح اسم المهندس عمر علي عمار لاحداث وزنة داخل منظومة الحكم بولاية الخرطوم باعتبار ان عمر علي عمار شخصية سلفية من جهة ومن أبناء جبال النوبة من جهة ثانية غير أن المقترح لم يتقدم للأمام ووصلت جهود الوسطاء الذين قادوا مبادرة لتوزير مندوب أنصار السنة عمر علي عمار إلي طريق مسدود وكذلك أبعاد الشيخ بابكر من وزارة الشباب والرياضة بنهر النيل في حكومة الفريق الهادي عبد الله وكان الشيخ بابكر قبل تولي وزارة الشباب والرياضة بنهر النيل معتمدا لمحلية كاس بجنوب دارفور كما حدث إشكال بين حكومة الجزيرة وأنصار السنة في عهد حكومة الفريق عبد الرحمن سر الختم وعدم رغبة المؤتمرالوطني التجديد لوزير التربية والتعليم وقتها محمد عبد الكريم الهد علي خلفية أزمة وقعت بينه ونقابة عمال التعليم بالجزيرة فجئ بالمعتمد برئاسة ولاية القضارف الخير النور المبارك وزيرا للصحة بالجزيرة بينما تسلم محمد عبد الكريم الهد مهام عمله كوزير برئاسة ولاية القضارف في موقع الخير النور المبارك وكان الخير النور قد عمل لاول عهده معتمدا لمحلية عديلة في عهد الفريق آدم حامد موسي ثم معتمدا لمحلية نيالا في فترة الحاج عطا المنان بولاية جنوب دارفور ... وفي المجلس الوطني كما فقدت الجماعة في الانتخابات السابقة عضويتها التي كانت تمثلها في البرلمان أمثال الشيخ علي العمدة الذي نافس الدكتور مصطفي عثمان إسماعيل في الدائرة 3 القولد بالولاية الشمالية وفاز حسب الرسول الشامي مرشح المؤتمرالوطني علي مرشح أنصار السنة الوزير محمد أبوزيد مصطفي في الدائرة الجغرافية المعيلق 2 الكاملين الغربية وتغلب الدكتور معتصم جعفر علي مامون علي عطا المولي في الدائرة الجغرافية 4 الحصاحيصا الشرقية وتم إبعاد اثنين من عضوية البرلمان الاتحادي هما الدكتور صالح التوم ضيف الله والشيخ علي عبد الرحمن نائب دائرة الضعين بالمجلس الوطني ولم تنجح الجماعة في اختراق البرلمان إلا بولوج النائبة السلفية بلقيس التيجاني للبرلمان ضمن الكوتة النسوية التابعة للمؤتمرالوطني في قائمة سعاد الفاتح البدوي وبدرية سليمان وسامية أحمد محمد وسامية الفكي ولم يتبق للجماعة داخل الدوائر الحكومية إلا القليل أغلبهم في حكومات الولايات أمثال الشيخ محمد كريم بولاية الجزيرة وصلاح حمدتو بشمال كردفان وخالد عبد القادر الذي خلف الشيخ علي دبوكة في جبال النوبة وحسن عبد الرحمن كوزير للصحة بالولاية الشمالية وأحمد الجبرواي المحامي كمستشار لحكومة نهر النيل وأبو آمنة حامد بولاية كسلا وفي الخرطوم عبّرت الجماعة عن عدم رضاءها بشكل الشراكة مع المؤتمر الوطني نظرا لابعاد ممثلها في تشريعي الولاية علي أبو الحسن من رئاسة اللجنة القانونية والتشريعية فهل يستمر وتسير سفينة الشراكة حتي تصل لبر وشاطئ الامان أو علي الاقل حتي الموعد المضروب لقيام الانتخابات القادمة أم تمخر في عباب بحر لجي متلاطم الامواج يؤدي بسحب الجماعة لنفسها من مشروع الشراكة التي كان يرعاها النائب الاول السابق علي عثمان محمد طه وتخرج من ظل شجرة المؤتمر الوطني رغم ان الحزب الحاكم يؤكد ان شجرته (أصلها ثابت وفرع في السماء تؤتي أكلها كل حين باذن ربها) ليستظل بظلها وزير السياحة والآثار والحياة البرية المهندس محمد عبد الكريم الهد الذي ردد شباب السلفية وطلابها بالجامعات خلفه هتافات من شاكلة (وزارة الهد لازم تنهد) بالاشارة إلي ان الآثار تعني حراسة الاصنام والتماثيل والاهرامات وهو أمر يتعارض ويتصادم مع عقيدة أنصار السنة الداعية لهدم التماثيل كما فعلت حركة الطالبان الافغانية حينما هدمت تماثيل بوذا هناك ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de