في تقرير الهيئة الاعتقالات مستمرة والسجن والغرامة للمتظاهرين ومحاكمة معتقلي الحركة الشعبية

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 07:57 AM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-12-2013, 11:44 PM

اخبار سودانيزاونلاين
<aاخبار سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 3085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


في تقرير الهيئة الاعتقالات مستمرة والسجن والغرامة للمتظاهرين ومحاكمة معتقلي الحركة الشعبية

    في تقرير الهيئة

    الاعتقالات مستمرة والسجن والغرامة للمتظاهرين ومحاكمة معتقلي الحركة الشعبية ومطالبات بتطعيم الاطفال وايصال الغذاء والدواء الي النازحين

    طالبت الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات بإطلاق سراح كافة المعتقلين بدون قيد أو شرط أو تقديمهم إلى محاكمات عادلة مصحوبة بشروط العدالة القانونية.وقالت الهيئة ان هناك اعتقالات غير مبررة طالت عدد من المواطنيين وحددت منهم علي سبيل المثال ابناء المعتقلين وهم:شمس الدين الحاج وعرفات جمال الدين وطارق الشيخ وغازي الريح السنهوري من منطقة بري. الي جانب الناشط والصحفي تاج الدين احمد عرجة وكانت اللجنة السودانية للتضامن مع اسر الشهداء والجرحي والمعتقلين قد سلمت مذكرة الي مفوضية حقوق الانسان بالخرطوم الاسبوع الماضي طالبت فيها باطلاق سراح المعتقلين واستبق تسليم المذكرة وقفة احتجاجية امام المفوضية شاركت فيها اسر المعتقلين والناشطين والناشطات.ويوم الثلاثاء الماضي اعتقلت السلطات الامنية ومن داخل قاعة قاعة الصداقة الكاتب الصحفي تاج الدين أحمد عرجه وقادته إلى مكان مجهول بعد الانتقادات التي وجهها عرجة للرئيس عمر البشير وضيفه الرئيس التشادي ادريس ديبي الثلاثاء الماضي أمام حشد كبير من ابناء الاقليم.وكان المعتقل تاج الدين قد خاطب الرئيسين قبل اعتقاله بلحظات حيث حملهما تدهورالاوضاع فى الاقليم ووصفهما بانهما مجرمى حرب وانهم تسببا فى القتال الدائر بالاقليم ، وقالت الانباء ان الرئيس البشير اشار بيده الى كوادر الامن التى سارعت الى اخراج الناشط تاج الدين وهو مدون له اسهاماته في الشبكة العنكبويتة سارعت باخراجه من القاعة قبل انتهاء لقاء الآلية العليا لملتقي أم جرس.وكان عرجه، قد دعا علي صفحته بالفيس بوك ناشطي دارفور بالخرطوم للجهر برايهم ضد (القيادات المصلحية الهدامة) حسب تعبيره.وشن هجوما علي قيادات حركة التحرير والعداله الموقعة علي اتفاقية الدوحة للسلام، بقيادة التجاني السيسي وبحر ابوقرده.وينحدر عرجه، من منطقة (كرنوي) بشمال دارفور وهو من مواليد العام 1987م، و بدا دراسته في الكرنوي الاساسية ثم الفاشر الثانوية 2003م.و في العام 2004م واثناء قضائه لاجازته الدراسية اضطر للهروب من منطقته مع عدد من افراد اسرته لدولة تشاد، وعاد الي السودان في العام 2006م، وواصل دراسته في الفاشر حتي اكمل الشهادة السودانية.وعمل بعدها بالاعمال الحرة، وهو ناشط حقوقي وكاتب صحفي له العديد من الكتابات في الصحف والمواقع الالكترونية.

    معتقلي الحركة الشعبية :

    واصلت محكمة الجنائيات الخاصة بمدينة سنجة بولاية سناربرئاسة القاضي عبدالمنعم يونس جلساتها والخاصة بمحاكمة موقوفي الحركة الشعبية(شمال) بالنيل الازرق الذين إعتقلتهم السلطات عقب تفجرالأحداث في سبتمبر من العام قبل الماضي ،وقال عضو الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الاستاذ التجاني حسن ان المحكمة تلت في جلستها يوم الاربعاء الموافق 25 ديسمبرالاعترافات القضائية لنحو (25) متهم من جملة (78)واوضح حسن ان المحكمة التي كان من المنتظران تواصل جلساتها يوم أمس الخميس الموافق 26 من الشهر الجاري لكن بسبب مرض القاضي تم إرجائها الي وقت لاحق وهو يومي الثامن والتاسع من يناير من العام القادم وقال التجاني ان المحكمة احالت الاوراق وملف القضية الي قاضي أخرمشيرا الي ان هيئة الدفاع لم توافق علي الموعد المحدد لمواصلة الجلسات لارتباط وازدحام يومية هيئة الدفاع بقضايا وبلاغات اخري.

    قاتل الشهيدة سارة :

    وفي قضية شهداء انتفاضة سبتمبر الماضي قال عضو الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات المحامي معتصم الحاج أسرة الشهيدة سارة عبدالباقي الاستاذ معتصم الحاج ان السلطات الامنية القت القبض علي قاتل الشهيدة (سارة) بالرصاص and#65235;and#65266; and#65175;and#65224;and#65166;and#65259;and#65198;and#65165;and#65173; and#65203;and#65170;and#65176;and#65252;and#65170;and#65198; and#65165;and#65247;and#65252;and#65166;and#65215;and#65266; المتهم فيه رجل قوات نظامية (سامي محمد احمدعلي ) الذي وجهت له النيابة تهمة تحت and#65165;and#65247;and#65252;and#65166;and#65193;and#65171; ( 130)and#65165;and#65247;and#65240;and#65176;and#65246; and#65165;and#65247;and#65228;and#65252;and#65194; من القانون الجنائي. تحت البلاغ (3572) وأوضح الحاج انه سبق وان تقدموا بطلب لضم امين مخزن السلاح بقسم شرطة الدروشاب شمال باعتبار انه قام بتسليح المتهم سامي بالسلاح الذي اطلق منه الرصاص علي الشهيدة سارة متجاوزا كافة ضوابط التسليح حسب حسب الاستمارة المعدة بالتسليح حيث ان المتهم سامي لا يتبع للشرطة قسم الدروشاب.وقال المحامي معتصم ان النيابة رأت عدم فتح البلاغ في مواجهة أمين مخزن السلاح باعتبار ان تسليحه لرجل لايتبع للشرطة ليس سببا كافيا لفتح البلاغ وذكر المعتصم انه تقدم بطلب اخر لضم رئيس قسم شرطة الدروشاب شمال كمتهم في البلاغ حيث ان السلاح الذي قتلت به الشهيدة يندرج تحت مسوؤليته وانه اذا قام بتسليم السلاح الي المتهم عن طريق الخطاء سواء كان(متعمدا) اوغير ذلك وارتكبت جريمة قتل بهذا السلاح فان رئيس القسم مسوؤل مسوؤلية مباشرة تصل الي درجة الاشتراك في القتل وتابع(لكننا لم نتسلم ردا علي طلبناهذا حتي الان) واكد الحاج بانهم سوف يدفعون باستئناف ضد قرارالنيابة والخاص بعدم فتح البلاغ في مواجهة أمين مخزن السلاح بقسم شرطة الدروشاب شمال.

    متظاهر جريح:

    تدهورت الحالة الصحية لأحد مصابي مظاهرات إنتفاضة 23 سبتمبر الأخيرة بصورة حرجة، وعلمت الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات بأن الشاب مؤمن محمد حمدان(19 سنة) الطالب بكلية الآداب بجامعة أم درمان الأهلية، والذي أصيب بطلق ناري في الصدر إبان هبَّة23 سبتمبر، يرقد حالياً مستشفياً جراء إصابته برصاصة في الصدر لا تزال مستقرة بإحدى رئتيه، حيث فشل الأطباء والجراحون في إستخراجها، فيما أخذت حالته الصحية في التدهور.وكان عضو سكرتارية اللجنة السودانية للتضامن مع اسر الشهداء والجرحي والمعتقلين الدكتور الفاتح عمر السيد قدأكد في مؤتمر صحفي عقدته اللجنة مؤخرا أكد حاجة اسرعديدة الي علاج نفسي ودعم عاجل لمداواتهم من جراء تلك الصدمات العنيفة وقال السيد ان اعداد المصابين كبيرة لافتاً الي ان مستشفي امدرمان لوحده استقبل اول يوم للمظاهرات حوالي (236) مصاب وغالبيتهم مصاب اصابات قاتلة في الرأس والصدر والحوض واردف(هناك اعداد كبيرة لا نعرفهم ) وحذر السيد من خطورة المضاعفات وسط جرحي مظاهرات سبتمبرالذين قال ان اعدادهم أكثر من (200) مصاب.وقبل حلول يوم العاشر من الشهر الجاري والذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الانسان استقبل الشعب السوداني والناشطيين والناشطات نباء أليم وهو رحيل واستشهاد الشاب (عمر شعيب محمد أحمد) متأثرا بجراحه بعد اصابته بالرصاص الحي في راسه في هبة سبتمبر الماضي حيث شيعته جماهيرواسعة بمقابرالصحافة.

    استمرار الحرب:

    مازال الطيران يقصف المدنيين في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ،ويعاني نحو اثنين مليون نازح من نقص حاد في الدواء والغذاء بسبب منع وصول مواد الإغاثة وفرق التطعيم ضد الأمراض الفتاكة بالمنطقتيين وأصبحت حياة اكثر من (150) الف طفل في مناطق جنوب كردفان والنيل الازرق مهددة بامراض شلل الاطفال والحمي الصفراء وسوء التغذية.وفشلت كافة الجهود لتطعيم 165,000 طفل ضد شلل الأطفال فى كل من ولايتى جنوب كردفان والنيل الأزرق)وتطالب الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الامم المتحدة ومنظماتها باستخدام نفوذها وممارسة كافة الضغوط لجهة تطعيم الاطفال.

    النازحون بالمعسكرات :

    وفي دارفور اشتكي النازحون بالمعسكرات من ارتفاع حالات الاصابة بامراض الشتاء وسط الاطفال وكبار السن لاسيما ( امراض الصدر ، والكحه ، والرمد ، والحميات ) بسبب فصل الشتاء.وأكدوا نقص كبير في الاغطية والشمعات والبطاطين والغذاء. وطالبوا المنظمات الانسانية العاملة في دارفور توفير الغذاء والغطاء الخيام والدواء ، بالاضافة الى الفرشات والبروش وملابس البرد. بينما قدرت الامم المتحدة حوالي ثلاثة مليون ومائتي ألف شخص يحتاجون إلى مساعدات انسانية بشكل عاجل في دارفور وحددت اعداد النازحين من الاقليم بقرابة الخمسامئة الف شخص خلال العام الحالي. وقال منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان على الزعتري خلال مخاطبته الاجتماع السابع للآلية الدولية المعنية بمتابعة تنفيذ اتفاقية سلام دارفور الذي إنعقد بمدينة الفاشر مؤخرا ان حوالي مليون و300 الف شخص طالتهم حوادث العنف وإنعدام الأمن الغذائي بقسوة في دارفور ، وان أعمال أسفرت عن نزوح 460 ألف شخص هذا العام.

    نزع جواز سفر :

    وكان جهاز الامن قد اعتقل(الشماس) بالكنيسة الإنجيلية بالخرطوم زونجل ابراهام ميكائيل وهو مواطن سوداني بالتجنس من اصل اريتري ،و سحب منه الجواز السوداني وطلب منه مغادرة البلاد في اكتوبر الماضي، فتقدم بطلب لجوء إلى مفوضية الأمم المتحدة بالخرطوم و تأخرت إجراءات قبوله فتم إعتقاله .

    تكريم رئيس الهيئة:

    وكان الاتحاد الاوربي قد كرم عدد من الناشطين والناشطات في مجال الدفاع عن حقوق الانسان بالسودان ومنهم:الدكتور فاروق محمد ابراهيم رئيس الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات والصحفي الاستاذ فيصل محمد صالح والناشط الحقوقي ورئيس المرصد السوداني لحقوق الانسان الدكتورأمين مكي مدني والناشطة جليلة خميس وتكريم جامعة الخرطوم فضلا عن تكريم البلابل(امال وهادية وحياة)عبد المجيد طلسم.

    اعتقال بسبب بناء مدرسة:

    ونهاية الاسبوع الاول من الشهر الجاري تعرض الناشط وعضو مجموعة شباب النيل الأبيض للتغيير وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة ( نشامى ) الخيرية الفاضل الطيب المساعد للتوقيف والإستجواب من قبل جهاز الأمن وترحيله لمنطقة ود نمر وقد تم إستجوابه لأربع ساعات عن نشاط المجموعة وتعود تفاصيل الإعتقال والإستجواب عقب قيام مجموعة شباب التغيير على (الفيس بوك) بعمل نفير ناجح تجاوز مبلغ الــ 15 ألف جنيه خلال يومين فقط لبناء فصل مدرسة الزهراء بقرية ودنمر وكان نشر صورة طالبات الفصل ومعهن معلمة الفصل وهن يدرسن في العراء وجوار جدار طيني يوشك على الإنهيار قد أثارت الكثيرين من أعضاء المجموعةوالذين هبوا للتبرع ببناء الفصل وكان الناشط الفاضل البدوي هو من يتولى الإشراف على بناء الفصل.

    سجن المتظاهرين:

    وفي امدرمان اصدرت محكمة امبده احكاما بالسجن في مواجهة خمسة متهمين، تراوحت بين الخمس والثلاث سنوات، مع الغرامة المالية، بتهمة حرق ونهب موقع للشرطة ومحال تجارية، اثناء تظاهرات سبتمبر الاخيرة. وقالت الشرطة بحسب موقع وزارة الداخلية الاليكتروني انها القت القبض على عدد كبير من المتهمين الذين (قاموا بالتخريب والاتلاف والنهب وقدمتهم للمحاكمات.

    محاكمة الطبيبة:

    الي ذلك أصدرت محكمة جنايات الحاج يوسف، قرارا بالقبض علي الطبيبة التي اعتنقت الدين المسيحي وقامت بتغيير اسمها والزواج من قسيس اجنبي في منطقة شرق النيل وكانت المحكمة قد استمعت إلى أقوال شهود الاتهام الـ(5) وهم أشقاء المتهمة واهلها وكانت الطبية البالغة من العمر (27)سنة قد and#65165;and#65227;and#65176;and#65256;and#65240;and#65174; and#65165;and#65247;and#65194;and#65267;and#65166;and#65255;and#65172; and#65165;and#65247;and#65252;and#65204;and#65268;and#65188;and#65268;and#65172; and#65261;and#65175;and#65200;and#65261;and#65183;and#65174; and#65251;and#65254; and#65165;and#65183;and#65256;and#65170;and#65266; and#65267;and#65188;and#65252;and#65246; and#65165;and#65247;and#65184;and#65256;and#65204;and#65268;and#65172; and#65165;and#65275;and#65251;and#65198;and#65267;and#65244;and#65268;and#65172; and#65227;and#65170;and#65198; and#65165;and#65247;and#65244;and#65256;and#65268;and#65204;and#65172; and#65261;and#65165;and#65255;and#65184;and#65170;and#65174; and#65251;and#65256;and#65258; and#65219;and#65236;and#65276; and#65169;and#65228;and#65194; and#65259;and#65198;and#65261;and#65169;and#65260;and#65166; and#65251;and#65254; and#65165;and#65203;and#65198;and#65175;and#65260;and#65166; and#65169;and#65166;and#65187;and#65194;and#65263; and#65165;and#65247;and#65262;and#65275;and#65267;and#65166;and#65173; and#65165;and#65247;and#65208;and#65198;and#65239;and#65268;and#65172; and#65261;and#65175;and#65240;and#65194;and#65251;and#65174; and#65165;and#65203;and#65198;and#65171; and#65165;and#65247;and#65252;and#65176;and#65260;and#65252;and#65172; and#65227;and#65170;and#65198; and#65251;and#65188;and#65166;and#65251;and#65268;and#65260;and#65166; and#65169;and#65220;and#65248;and#65168; and#65165;and#65247;and#65264; and#65165;and#65247;and#65240;and#65166;and#65215;and#65266; and#65165;and#65247;and#65176;and#65252;and#65204;and#65174; and#65235;and#65268;and#65258; and#65187;and#65224;and#65198; and#65203;and#65236;and#65198; and#65165;and#65247;and#65252;and#65176;and#65260;and#65252;and#65268;and#65254; and#65165;and#65247;and#65264; and#65191;and#65166;and#65197;and#65181; and#65165;and#65247;and#65170;and#65276;and#65193; and#65247;and#65176;and#65198;and#65175;and#65268;and#65170;and#65166;and#65175;and#65260;and#65252;and#65166; and#65165;and#65247;and#65256;and#65260;and#65166;and#65163;and#65268;and#65172; and#65247;and#65248;and#65204;and#65236;and#65198; and#65165;and#65247;and#65264; and#65243;and#65256;and#65194;and#65165; and#65243;and#65252;and#65166; and#65175;and#65216;and#65252;and#65254; and#65165;and#65247;and#65220;and#65248;and#65168; and#65251;and#65192;and#65166;and#65219;and#65170;and#65172; and#65165;and#65193;and#65165;and#65197;and#65171; and#65165;and#65247;and#65184;and#65262;and#65165;and#65199;and#65165;and#65173; and#65169;and#65262;and#65275;and#65267;and#65172; and#65165;and#65247;and#65252;and#65176;and#65260;and#65252;and#65172; and#65275;and#65187;and#65216;and#65166;and#65197; and#65251;and#65248;and#65234; and#65165;and#65247;and#65184;and#65256;and#65204;and#65268;and#65172; and#65165;and#65247;and#65192;and#65166;and#65209; and#65169;and#65260;and#65166; and#65275;and#65197;and#65203;and#65166;and#65247;and#65258; and#65165;and#65247;and#65264; and#65165;and#65275;and#65193;and#65247;and#65172; and#65165;and#65247;and#65184;and#65256;and#65166;and#65163;and#65268;and#65172; and#65247;and#65252;and#65220;and#65166;and#65169;and#65240;and#65172; and#65165;and#65247;and#65170;and#65212;and#65252;and#65166;and#65173; and#65261;and#65175;and#65262;and#65165;and#65183;and#65258; and#65165;and#65247;and#65220;and#65170;and#65268;and#65170;and#65172; and#65165;and#65247;and#65176;and#65260;and#65252;and#65172; and#65175;and#65188;and#65174; and#65165;and#65247;and#65252;and#65166;and#65193;and#65171; 146 and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65240;and#65166;and#65255;and#65262;and#65253; and#65165;and#65247;and#65184;and#65256;and#65166;and#65163;and#65266; and#65275;and#65255;and#65184;and#65166;and#65169;and#65260;and#65166; and#65219;and#65236;and#65276; and#65231;and#65268;and#65198; and#65207;and#65198;and#65227;and#65266; and#65169;and#65256;and#65166;and#65152; and#65227;and#65248;and#65264; and#65169;and#65276;and#65229; and#65193;and#65261;and#65255;and#65258; and#65207;and#65240;and#65268;and#65240;and#65260;and#65166; and#65169;and#65228;and#65194; and#65165;and#65247;and#65262;and#65211;and#65262;and#65245; and#65165;and#65247;and#65268;and#65260;and#65166; and#65169;and#65198;and#65239;and#65250; and#65259;and#65166;and#65175;and#65236;and#65260;and#65166; and#65227;and#65254; and#65219;and#65198;and#65267;and#65238; and#65207;and#65198;and#65243;and#65172; and#65165;and#65275;and#65175;and#65212;and#65166;and#65275;and#65173; and#65261;and#65243;and#65166;and#65253; and#65165;and#65247;and#65252;and#65176;and#65188;and#65198;and#65265; and#65239;and#65194; and#65243;and#65208;and#65234; and#65155;and#65251;and#65166;and#65249; and#65165;and#65247;and#65252;and#65188;and#65244;and#65252;and#65172; and#65155;and#65253; and#65165;and#65247;and#65220;and#65170;and#65268;and#65170;and#65172; and#65239;and#65194; and#65165;and#65191;and#65176;and#65236;and#65174; and#65251;and#65254; and#65251;and#65256;and#65200;and#65245; and#65165;and#65203;and#65198;and#65175;and#65260;and#65166; and#65261;and#65169;and#65228;and#65194; and#65165;and#65207;and#65260;and#65198;and#65251;and#65254; and#65165;and#65247;and#65170;and#65188;and#65178; and#65261;and#65169;and#65188;and#65216;and#65262;and#65197; and#65165;and#65235;and#65198;and#65165;and#65193; and#65165;and#65203;and#65198;and#65175;and#65260;and#65166; and#65165;and#65247;and#65264; and#65165;and#65247;and#65192;and#65198;and#65219;and#65262;and#65249; and#65193;and#65261;and#65255;and#65262;and#65165; and#65169;and#65276;and#65231;and#65166; and#65169;and#65236;and#65240;and#65194;and#65165;and#65255;and#65260;and#65166; and#65261;and#65175;and#65252;and#65174; and#65251;and#65192;and#65166;and#65219;and#65170;and#65172; and#65165;and#65187;and#65194;and#65263; and#65207;and#65198;and#65243;and#65166;and#65173; and#65165;and#65275;and#65175;and#65212;and#65166;and#65245; and#65247;and#65252;and#65228;and#65198;and#65235;and#65172; and#65251;and#65244;and#65166;and#65253; and#65261;and#65183;and#65262;and#65193;and#65259;and#65166; and#65261;and#65227;and#65248;and#65252;and#65262;and#65165; and#65165;and#65253; and#65207;and#65240;and#65268;and#65240;and#65176;and#65260;and#65250; and#65239;and#65166;and#65251;and#65174; and#65169;and#65176;and#65232;and#65268;and#65268;and#65198;and#65165;and#65203;and#65252;and#65260;and#65166; and#65261;and#65169;and#65268;and#65166;and#65255;and#65166;and#65175;and#65260;and#65166; and#65261;and#65251;and#65254; and#65191;and#65276;and#65245; and#65197;and#65239;and#65250; and#65165;and#65247;and#65208;and#65198;and#65267;and#65188;and#65172; and#65165;and#65247;and#65192;اص بها and#65175;and#65262;and#65211;and#65248;and#65262;and#65165; and#65165;and#65247;and#65264; and#65251;and#65244;and#65166;and#65253; and#65165;and#65239;and#65166;and#65251;and#65176;and#65260;and#65166; and#65235;and#65264; and#65165;and#65187;and#65194; and#65155;and#65187;and#65268;and#65166;and#65152; and#65251;and#65256;and#65220;and#65240;and#65172; and#65207;and#65198;and#65237; and#65165;and#65247;and#65256;and#65268;and#65246; and#65261;and#65235;and#65262;and#65183;and#65164;and#65262;and#65165; and#65227;and#65256;and#65194; and#65261;and#65211;and#65262;and#65247;and#65260;and#65250; and#65169;and#65166;and#65253; and#65165;and#65169;and#65256;and#65176;and#65260;and#65250; and#65239;and#65194; and#65175;and#65200;and#65261;and#65183;and#65174; and#65169;and#65166;and#65183;and#65256;and#65170;and#65266; and#65169;and#65262;and#65165;and#65203;and#65220;and#65172; and#65165;and#65247;and#65244;and#65256;and#65268;and#65204;and#65172; and#65261;and#65165;and#65255;and#65184;and#65170;and#65174; and#65251;and#65256;and#65258; and#65219;and#65236;and#65276; and#65227;and#65252;and#65198;and#65257; and#65165;and#65247;and#65228;and#65166;and#65249; and#65261;and#65255;and#65212;and#65234; and#65165;and#65247;and#65228;and#65166;and#65249; and#65261;and#65165;and#65227;and#65176;and#65256;and#65240;and#65174; and#65165;and#65247;and#65194;and#65267;and#65166;and#65255;and#65172; and#65165;and#65247;and#65252;and#65204;and#65268;and#65188;and#65268;and#65172; and#65251;and#65252;and#65166; and#65193;and#65235;and#65226; and#65169;and#65208;and#65240;and#65268;and#65240;and#65260;and#65166; and#65165;and#65253; and#65267;and#65194;and#65261;and#65253; and#65169;and#65276;and#65231;and#65166; and#65235;and#65264; and#65251;and#65262;and#65165;and#65183;and#65260;and#65176;and#65260;and#65166; and#65261;and#65199;and#65261;and#65183;and#65260;and#65166; and#65169;and#65240;and#65204;and#65250; and#65207;and#65198;and#65219;and#65172; and#65187;and#65248;and#65172; and#65243;and#65262;and#65243;and#65262; and#65267;and#65176;and#65260;and#65252;and#65260;and#65252;and#65166; and#65169;and#65166;and#65255;and#65184;and#65166;and#65169;and#65260;and#65252;and#65166; and#65219;and#65236;and#65276; and#65231;and#65268;and#65198; and#65207;and#65198;and#65227;and#65266; and#65261;and#65239;and#65194;and#65249; and#65165;and#65275;and#65175;and#65260;and#65166;and#65249; and#65169;and#65220;and#65166;and#65239;and#65172; and#65183;and#65166;and#65251;and#65228;and#65268;and#65172; and#65175;and#65192;and#65210; and#65165;and#65247;and#65252;and#65176;and#65260;and#65252;and#65172; and#65261;and#65211;and#65262;and#65197; and#65235;and#65262;and#65175;and#65232;and#65198;and#65165;and#65235;and#65268;and#65172; and#65251;and#65226; and#65165;and#65235;and#65198;and#65165;and#65193; and#65165;and#65203;and#65198;and#65175;and#65260;and#65166; and#65251;and#65204;and#65176;and#65256;and#65194;and#65165;and#65173; and#65165;and#65175;and#65260;and#65166;and#65249; and#65235;and#65266; and#65165;and#65247;and#65170;and#65276;and#65229;.

    تبرئة الصحفي الشجاع:

    وفي الاسبوع الماضي برأت محكمة الخرطوم شمال الصحفي والناشط والاستاذ فيصل محمد صالح الفائزبجائزة بيترماكلر للشجاعة والنزاهة الصحفية هذا العام - وهي جائزة تمنحها مؤسسة (غلوبال ميديا فورام) بالتعاون مع الفرع الأميركي لمنظمة مراسلون بلا حدود في قضية اغتصاب الناشطة صفية اسحق.وكان جهاز الأمن قد تقدم ببلاغ ضد الأستاذ فيصل بسبب مقال نشره بعنوان (بلاغ للرأي العام) في صحيفة الأخبار. حاول من خلاله القاء الضوء على الانتهاكات التي ارتكبت بحق الناشطة صفية اسحق التي تعرضت للاغتصاب بواسطة أفراد من جهاز الأمن وداخل مبانيه.واعتبر جهاز الأمن أن الكاتب تجاوز الخطوط الحمراء وكذلك الصحيفة لأنها كتبت عن ظلم تعرض له مواطن من جهة عليا.وشهدت الفترة الماضية استدعاءات متكررة من قبل جهاز الامن بحق الصحفي الصحفي الشجاع فيصل محمد صالح .لا سيما بعد أن علق في قناة الجزيرة على تصريحات البشير الذي وصف الحركة الشعبية في جنوب السودان بالحشرة وقد تعرض للمضايقات والاعتقال من جهاز الأمن والمخابرات وقُدم إلى المحاكمة ولكنه نال حكماً بالبراءة.وكانت الناشطة صفية إسحق قد تم اعتقالها على خلفية مظاهرات في الخرطوم وتم اقتيادها إلى مكاتب جهاز الأمن، وبعد إطلاق سراحها تقدمت صفية ببلاغ ضد جهاز الأمن بعد اجرائها لكشف طبي واستخراجها لاورنيك 8 الذي أثبت تعرضها للتعذيب والاغتصاب ، وقد حظيت قضية صفية اسحاق بحملة تضامنية واسعة.وقد طالب الاستاذ فيصل محمد صالح في مقاله المنشور في 1مارس 2011 بالتحقيق في الاتهامات التي وجهتها الناشطة صفية اسحاق لافراد جهاز الامن، وقال :"الأمر الأكثر تعقيدا أن قانون الأمن الوطني، يعطي حصانات كثيرة وكبيرة، ولا يسمح بمحاكمة رجال الأمن، أو المتعاونين مع الجهاز،إلا بموافقة مدير جهاز الأمن، إن شاء أعطى الموافقة، وإن شاءأبى.لقد راجعت كل ماكتب، واستمعت للتسجيلات، واستفتيت قلبي وضميري، وأقر وأنا مرتاح الضمير بأني على قناعة بأن هناك بينة تشير إلى أن هذه الفتاة قد تعرضت لاعتداء جنسي يستدعي المحاسبة والعقوبة. وما لم يتم تحقيق قضائي كامل وشامل وبصلاحيات كبيرة، وبعدالة وشفافية، أخشى أن أقول أن إحساسي أن المرء يمكن ألا يكون بعد الآن آمنا على نفسه ولا أسرته ولا أصدقائه، رجالا ونساءً.

    إحتجاجات جماهيرية:

    ومنتصف الشهر الجاري تجمهر العشرات من المواطنين بمنطقة الحاج يوسف بالخرطوم بحري إحتجاجاً على الاعتداء الذي قامت به أحدي المنظمات على ميدان حي الامتداد مربع (13) الامر الذي ادي اشتباكات بالأيدي بين شباب الحي ورئيس مجلس أمناء المنظمة،وتعود تفاصيل القضية الي إن إحدى المواطنات حضرت نحو قبل عامان وهي تحمل أوراق تخص القطعة (207) بالميدان بغرض تشييد بنايات عليها إلا أن المواطنين تصدوا لها وقامت اللجنة الشعبية بالحي بمخاطبة مصلحة الأراضي وتم وقف البناء بأمر من السلطات وأضاف أنها عاودت للمرة الثانية ومعها عمال الحفريات وشرعت بدون سابق إنذار أو مراعاة لشعور المواطنين في الحفر والبناء ومن جهته قال رئيس مجلس أمناء المنظمة المعتدية على الميدان عبد العزيز محمد علي عيسى إن حق المنظمة في البناء قانوني وفقاً لقانون الاستثمار قائلاً أن الأرض ملك للدولة.

    عمال الطيران المدني:

    وكان الاسبوع الثاني من الشهرالجاري قد شهد اعتصام استمر لايام متتالية بمباني اتحاد العمال بالخرطوم نظمه متضررو الطيران المدني البالغ عددهم نحو (954) عامل.في وقت سلمت فيه الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات مذكرة الي مفوضية حقوق الانسان بالخرطوم طالبت فيها بارجاع العمال الي عملهم وانصافهم وجبر الضرر الذي لحق بهم جراء فقدهم لوظائفهم.

    اضراب عن العمل:

    وخلال الايام الماضية دخل سائقو هيئة نظافة ولاية الخرطوم في إضراب مفتوح عن العمل احتجاجاً على قلة الأجور بجانب مطالبتهم بالتأمين الصحي والاجتماعي.

    نقص الجازولين:

    الي ذلك تشهد الخرطوم شح وازمة فى الوقود خاصة الجازولين وعادت الصفوف بقوة امام بعض محطات الوقود التى تكدست بسيارات النقل العام مما ادى الى انعدام المواصلات ووسائل النقل.وتوقعت وزارة المالية انفراج ازمة الجازولين و اكدت بان الموازنة الحالية ستتاثر بنسية 5% حال ايقاف ضخ نفط الجنوب بسبب الصراعات الدائرة بدولة الجنوب ،وكشف وزير الدولة بالمالية د.محمد يوسف عن وصول باخرتين من الجازولين للبلاد مؤخرا .لكن وزارة النفط السودانية أكدت توفر جميع المشتقات النفطية بما فيها الجازولين وإنسيابها بصورة طبيعية وأرجعت صفوف السيارات في الطلمبات إلى توقف بعض الشركات عن استلام حصتها من الجازولين وقالت انها دفعت بكميات إضافية من الجازولين إلى شركات توزيع المشتقات النفطية بولاية الخرطوم لتبث الطمأنينة في نفوس المواطنين بالولاية.

    تصدير اللاجئين:

    وأمس الاول أصدرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تقريرها بعنوان (الإتجاهات نصف السنوية لعام 2013) الخاص بأكثر الدول تصديراً للاجئين في العالم حيث تصدرالسودان قائمة الدول الاكثر تصديراً لللاجئين في العالم بجانب (أفغانستان، سوريا، الصومال، السودان، الكونغو، ميانمار، العراق، كولومبيا، فيتنام، وأريتريا)وقالت المفوضية إن عام 2013م في طريقه لتسجيل أعلى مستويات النزوح القسري على الإطلاق، نظراً لتزايد أعداد اللاجئين الجُدد والنازحين داخلياً بشكل غير عادي.ويصف التقرير النصف الأول من العام 2013م بانه واحد من أسوأ فترات النزوح القسري خلال عقود ويشير التقرير إلى أن نحو (5.9) مليون شخص أجبروا على الفرار من منازلهم في الأشهر الستة الأولى من السنة، مقارنة ب(7.6) مليون آخرين في عام 2012م بأكمله. ويورد التقرير أن (65) ألف من اللاجئين السودانيين لجأوا إلى تشاد وجنوب السودان في النصف الأول من عام 2013م، بينما لجأ في نفس الفترة (55) ألف من أفريقيا الوسطى، و(40) ألف من الكونغو ، و(26) ألف من مالي ، و(16.700) من الصومال.وسبق للسودان أن وصل إلى مرتبة رابع أسوأ دولة فى العالم من حيث أعداد النازحين بسبب النزاعات والحروب في تقرير (IDMC مركز مراقبة النازحين داخلياً ومقره في جنيف(

    وبحسب التقرير فإن أسوأ الدول من حيث أعداد المُنزَّحين داخلياً تمثلت في كولومبيا (4.9- 5.5 مليون)، سوريا (3 مليون)، الكونقو (2.7) مليون، السودان (2.23) مليون،وبُني التقرير على أعداد المُنزَّحين في السودان نهاية عام 2012م، وزادت منذ ذلك الحين بما لا يقل عن (130) ألف فى دارفور، وحوالي (500) ألف من جنوب كردفان والنيل الأزرق

    أطفال بالشوارع:

    وفي المقابل أقرت وزارة الصحة ولاية الخرطوم بارتفاع ظاهرة الأطفال المشردين ووجود أعداد كبيرة من الأطفال المهمشين بالشوارع، وكشفت عن رصد وجود ثلاثة أطفال مجهولي الأبوين يُلقون يومياً في الشوارع . وأكد وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفسور مأمون حميدة ارتفاع معدلات الأطفال مجهولي الأبوين الذين أشار إلى أنه يتم إلقاؤهم بالشوارع وينقلون إلى المستشفيات بأوضاع صحية سيئة، لدرجة أن ضاقت بهم كابينة مشرحة الخرطوم ـ

    تدهور الخدمات الصحية:

    وفي السياق أكدت الانباء وجود نقص حاد فى عقاقير التخدير والادوية المنقذة للحياة في معظم المستشفيات بولاية الخرطوم،ووصف الحزب الشيوعي في بيان له نشر علي نحو واسع مؤخرا الاوضاع التي تشهدها اقسام ومراكز الكلى من اهمال وتدهوربانها(جريمة) وإتهم البيان الحكومة بتشتيت وتفتيت المؤسسات العلاجية بالتكسير والتدمير واغلاق قسم العلاج الطبيعى بالخرطوم ونقل كوادره وتوزيعهم على المستشفيات الطرفية بعد تخويفهم وتهديدهم بالايقاف والفصل من العمل ، فضلا عن التجفيف المستمر على حوادث مستشفى الخرطوم التي تعانى الاهمال و انعدام ابسط مقومات العمل والادوية والاجهزة المنقذة لحياة المرضى.

    زواج الطفلات:

    ومن جهتها أكدت دراسة شاملة ارتفاع نسبة زواج الأطفال في البلاد في الفترة من 2006 إلى 2010 مما تسبب في فقدان ما بين 60% و70% من البنات فرصهن في التعليم في عدد من ولايات البلاد.وكشفت الدراسة التي مولتها منظمة (اليونسيف) بهدف فهم الأعراف الاجتماعية حول زواج الأطفال ان الصعوبات الإقتصادية وإنتشار نسبة الفقر وغياب التعليم والفهم الخاطئ لمصطلح السترة عند الأسر تعتبر من الأسباب الرئيسية لإنتشار ظاهرة زواج الأطفال في البلاد.واجريت الدراسة في ست ولايات : الخرطوم ، شرق دارفور ، غرب دارفور وسط دارفور ، جنوب دارفور وولاية القضارف .وطبقت على عينة حجمها 2275 استنادا على نسبة السكان ومستهدفة الآباء والفتيات الصغار أقل من 18 عاما في الأسر التي شملتها الدراسة بالإضافة إلى مجموعات النقاش الرئيسية في المجتمعات المختلفة والتي تكونت من التشريعيين وعلماء الدين وزعماء المجتمع ورجال الإدارة الأهلية والآباء.وتسبب زواج الأطفال في فقدان فرص التعلم للبنات بنسبة (71%) بولاية شرق دارفور ، (61%) بولاية الخرطوم و(58%) في ولاية جنوب دارفور

    فاقد تربوي:

    أخيرا أكد مؤتمر (واقع التعليم العام في السودان تحديات الإصلاح) الذي انهي اعماله مؤخرا وجود 28.3% في الفئة العمرية 6 ـ 13 دون تعليم بنسب متفاوتة بين الولايات حيث سجلت ولاية غرب دارفور 59.4%. كأعلى نسبة تلتها ولاية جنوب دارفور 55.4% والبحر الأحمر 53.9% بينما سجلت القضارف 32.6%والنيل الأزرق 34.1% وولاية كسلا 46.8% وانتقد المؤتمر تنصل الحكومة من الإيفاء بإلزاميته ومجانيته بالرغم من مصادقتها على المادة 26 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ورهنوا إصلاحه باسترجاع ملكية التعليم من الحكومة إلى المجتمع.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de