الأهالي لا يستفيدون منها وتخرب المياه والبيئة "لعنة" الماشية التي تفوق عدد سكان جنوب السودان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 01:42 PM الصفحة الرئيسية

اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-05-2014, 03:08 PM

تقارير سودانيزاونلاين
<aتقارير سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 120

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأهالي لا يستفيدون منها وتخرب المياه والبيئة "لعنة" الماشية التي تفوق عدد سكان جنوب السودان

    بقلم تشارلتون دقي/وكالة إنتر بريس سيرفس


    فرد من قبيلة المنداري مع الماشية في تركاكا، جنوب السودان، حيث تتجاوز الماشية عدد السكان.
    Credit: Jared Ferrie/IPS

    جوبا, مايو (آي بي إس) - تأوي دولة جنوب السودان نحو 11.7 مليون من الأبقار، و 12.4 مليون من الماعز، و 12.1 مليون من الأغنام، في حين يبلغ تعداد سكان البلاد 13 مليون نسمة، وفقا لاحصاءات وزارة الزراعة والغابات والسياحة والثروة الحيوانية ومصايد الأسماك.

    ولكن علي الرغم من هذه الثروة الحيوانية الهائلة، يقول مستشار إدارة الموارد الطبيعية إسحاق وجوا، أن "الماشية في جنوب السودان لعنة... فهي مورد لا يستفيد الناس منها.. ويربونها أساسا لكسب السمعة والهيبة".

    ويشرح لوكالة إنتر بريس سيرفس أن قيمة الثروة الحيوانية في جنوب السودان تقدر بنحو 2.2 مليار دولار -أي بأعلي نصيب للفرد الواحد في كل القارة الأفريقية- لكن كل هذه الماشية لا تدار بأسلوب مستدام وإنما تتسبب في ندرة المياه وتدهور البيئية.

    ويضيف "الناس يريدون فقط الحصول على العديد من الماشية لضمان احترامهم في مجتمعاتهم بفضل إمتلاك أكبر عدد ممكن من المواشي في المنطقة. هذا هو السبب في ندرة المياه والمراعي في موسم الجفاف".

    ويذكر أن الأهالي يبجلون الماشية في جنوب السودان، وأن مجتمعات الرعاة لا تفكر ولا حتى في ذبح بقرة واحدة من أبقارها لتناول لحمها. وبالتالي تضطر البلاد لإستيراد الماشية، ومعظمها من أوغندا، لذبحها للأكل.

    يفيد بنك التنمية الأفريقي أن 80 في المئة من أهالي جنوب السودان يعيشون في مناطق ريفية، ويعتمدون على الزراعة والغابات ومصائد الأسماك لكسب عيشهم. وفي العديد من المجتمعات في جنوب السودان، تستخدم الأبقار في الغالب لدفع مهر العروس وأيضا كتعويض في حالات القتل أو الزنا.

    وتقول جوستين مين -من وكالة التنمية الهولندية- أن "رعاة الماشية يفخرون بالكم وليس بنوعية الماشية ... وهذا يؤدي إلى الرعي الجائر على الأرض". وتضيف لوكالة إنتر بريس سيرفس، أن هذا يتسبب أيضا في سوء إستخدام الموارد المائية.

    وتشرح أن "الناس يأتون إلى المسطحات المائية لسقاية الماشية ويضرون مجاري الأنهار. كما تبرز الحيوانات والرعاة أيضا في المياه، مما يلوثها". فيضيف مستشار إدارة الموارد الطبيعية، إسحاق وجوا، أن الرعي الجائر وتآكل التربة الناتجة عنه، هي أيضا قضية مثيرة للقلق.

    عن هذا، توضح خبيرة وكالة التنمية الهولندية أن إدارة الموارد الحيوانية بشكل مستدام، يتطلب وضع قواعد وقوانين لتحديد عدد الحيوانات يمكن أن يمتلكها الرعاة في قطعة معينة من الأرض.

    وتضيف أن "الأسلوب الأكثر استدامة هو خفض عدد الحيوانات وإدخال وسائل الزراعة المستقرة. على سبيل المثال، إذا كان لديك مزرعة، يمكنك أن تبقي ثروتك الحيوانية على قطعة محدودة من الأرض ... لكنه يمكنك في نفس الوقت حصاد العشب لجعل القش لإستخدامه في فترة عدم توفر العشب الحية".

    يشاطر مستشار الموارد الطبيعية هذا القول، ويضيف أنه لضمان الاستدامة ينبغي تنظيم كيفية إستخدام قطعة محددة من الأرض لرعاية الماشية.

    وكمثال، "إذا كان لديك قطعة كبيرة من الأراضي المشاع يجب أن تكون قادرا على تقسيمها إلى مراعي بحيث يتسنى لك معرفة أنك ترعي هذا العام على هذه القطعة وأنك سوف تتغذي العام القادم على قطعة أخرى من الأرض".

    ويضيف: "اذا أمكن إدارة الماشية بطريقة مربحة لأصحابها، سيكون من شأن هذا أن يقلل من حالات الصراع على الماء والكلأ، وسوف يسبب الحد الأدنى من الضرر على البيئة، ويحسن نوعية الثروة الحيوانية".

    ومن جانبه، يقول أستاذ دراسات التنمية في جامعة جوبا، لوبين نلسون مورو، أن الإستغلال غير المنظم للأرض يرجع جزئيا إلى عدم وجود سياسة واضحة من قبل الحكومة.

    وأوضح أنه تم التركيز بصورة مبالغ فيها على استخراج النفط -الذي يمثل 98 في المئة من عائدات جنوب السودان- وكذلك علي الضغط السكاني الناتج عن عودة أعداد كبيرة من السودانيين الجنوبيين من المنفى بعد استقلال البلاد.

    ثم أضاف: "نحن بحاجة إلى التخطيط والسياسات المناسبة. ينبغي أن نحدد ما هي الموارد الطبيعية المتوفرة لدينا وإعداد سياسات جيدة لتوجيه كيفية إستخدامها لمصلحة الأجيال الحالية والقادمة من خلال خطة وطنية". وشدد علي أنه يجب على الحكومة أيضا إشراك الجامعات لإجراء دراسات حول كيفية إدارة موارد البلاد بأسلوب أفضل موارد البلاد من أجل تجنب الاستغلال.(آي بي إس / 2014)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de