وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 08:11 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الأول للعام 2007م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

داوود يحي بولاد

03-14-2007, 05:40 PM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
داوود يحي بولاد


    يقول أدم الطاهر حمدون ، القيادي في المؤتمر الشعبي بقيادة دكتور الترابي ، أنه لا يملك شيئاً أنذاك يحول بين القتلة والقتيل ، ويقول أنه لم يسمع بحركة بولاد ونهايتها إلا بعد فوات الآوان .
    أما الدكتور علي الحاج فقد راوغ كثيراً ، فهو لا يريد الخوض في تفاصيل هذه الحادثة ، وهو بالتأكيد يعلم الكثير ، فداوود يحي بولاد كان معروفاً في أوساط الحركة الإسلامية .
    أما الشاهد الأكبر فهو الطيب إبراهيم محمد خير ( السيخة ) ، فمعظم المعلومات التي خرجت للإعلام مصدرها مكتب الطيب سيخة .
    جريدة ( آخر لحظة ) التي كان يصدرها الإتجاه الإسلامي بجامعة الخرطوم كان أول من نشر الخبر :
    (( داوود بولاد أرتد عن الدين بعد ما وضع الصليب حول عنقه ..مزّق المصحف الشريف وعاقر الخمر ..أمر بتهديم المساجد ..أعتدى على الحرث والنسل بعد أن رفع السلاح في وجه الدولة ..لقد لقي الجزاء الذي يستحقه ))
    عُقدت محاكمة سريعة غير معلنة ، ولا نعرف على وجه التحديد كيف قُتل داوود بولاد ، لكنه بالتأكيد قُتل بطريقة بشعة بعد أن تعرّض لتعذيب مروع ، طريقة قتله كان فيها الكثير من التشفي والانتقام .
    وسؤالي هو :
    من هو داوود يحي بولاد ؟؟ ومتى بدأ خلافه مع الجبهة الإسلامية القومية ؟؟
    وكيف نشأت حركته ؟؟ وما العلاقة التي كانت تربطها بالحركة الشعبية ؟؟
    وهل صحيح أنه أرتد عن الإسلام ومزق المصحف وقلّد عنقه بالصليب ؟؟ أم أن الإنقاذ أرادت بهذه المزاعم إثارة نقمة الناس على أول قائد حركة تحرر عسكرية في دارفور لا يعرف الناس عنه الكثير ؟؟
    الكثير من الأسئلة ظلت بلا إجابة لمدة ستة عشر عاماً من غير أن تصدر دراسة مستقلة عن اسباب قيام هذه الحركة ونهايتها بهذا الشكل الماسأوي .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2007, 05:48 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    up
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2007, 05:56 PM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)


    فكرة إستخدام القبائل ضد بعضها البعض سلاحٌ أستخدمته الإنقاذ بعد قضائها على هذه الحركة الوليدة ، وقتها كانت الإنقاذ مشغولة بحرب الجنوب ، لذلك كان خوفها الكبير أن تُفتح عليها جبهة في دارفور .يُعتبر الطيب سيخة أول من اسهم في تكوين حركة الجنجويد والتي كان قومها من القبائل العربية التي تقطن إقليم دارفور ، وُصفت حركة الجنجويد عند أول نشأتها بمجموعة الفرسان ، والنصر الذي حققته الإنقاذ على حركة بولاد جيّرته لصالح الفرسان أو الجنجويد كما يسمونهم اليوم .
    لكن الإنقاذ تحاشت ترداد هذا النصر في وسائل الإعلام كما كانت تفعل مع الحركة الشعبية ، ربما أيقنت أن حركات التمرد في السودان لا تنتهي عادةً بموت القائد ، سواء كان موته طبيعياً أو في ميدان القتال ، حلقة مسجلة في تلفزيون نيالا هي الدليل الوثائقي الوحيد على وجود هذه الحركة ، بعدها اُعدمت كل الأدلة .. صمت إعلام الإنقاذ عن الخوض في التفاصيل ..لكن مهما قلنا يمكنني الجزم أن حركة الشهيد بولاد هي التي مهدت لنشوء حركات المقاومة الجديدة في دارفور ، فقد أستفادت الحركات الجديدة من الخطأ الذي وقعت فيه حركة الشهيد بولاد ، وبالذات في ما يخص الدعم الإقليمي والحراك السياسي ، صحيح أن حركة الشهيد بولاد بدأت في الخفاء لكن الظرف السياسي أنذاك لم يكن مؤاتياً ، فحتى أبناء دارفور جزء كبير منهم كان داخل منظومة الإنقاذ ، والأزمة بين المركز والهامش لم تكن بنفس الوضوح الذي نراه اليوم .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2007, 06:00 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 03-29-2005
مجموع المشاركات: 49944

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    المجد و الخلود لداؤد يحي بولاد
    وهو من اؤائل من خطوا اسمهم باحرف من نور في كتاب ثوار الهامش.

    معك يا ساره
    نقرأ بشوق لسيرة البطل داؤد يحي بولاد
    وسعداء ان ينضم لهذا المنبر الاخ عبد المنعم سليمان
    وهو مؤرخ دارفوري ومن كتاب مركز دارفور للدراسات المعاصره
    واكيد عنده الكثير ليكتبه لنا حول الشهيد بولاد.
    تراجي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2007, 06:20 PM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)


    وبكى الجبل الحنون توجعا لما استشهد قربها المعلم الهادي
    هذه مكان الفاحمات بمفرقي هي البقية من جزعي ورمادي
    تلك العشية لا تزايل خاطري على صفحتي رنجا والضفاف هوادي
    حرية اللمحات ثورية الرؤي صادق الهوى ازلي الميلادي
    تبدو تطوف خيالها بنواظري فاحيلها بين الكرى وسهادي
    واهم الثم مقلتيها وثغرها لكن تغوص في افق من الابعادي
    جبال مرة حياك الطلل الغادي وجاد ثراك الجنات والوادي
    داود يحي محمد بولاد
    او المعلم كذالك يطلق عليه في مركز دراسات السودان المعاصر الذي اسس تخليدا لذكراه . وكرامة لفكره الذي لم يعرفه اهل الهامش .

    يقول مقبول : كان منتظر ان يصلوا الى بلدة رنجابالشطر الغربي من جبال مرة ليكون مقر جيش التحرير الجديد.وكان مرتب ان يصل الى مرتفع اوو فوقو لاطلاق اذاعة من هناك .
    سعدت مرتين . وحزنت مرة واحدة لمعلمي .
    ولدنا في بلدة واحدة وفي ظروف مشابهة كانت النشاة . ووتشرفت ان اكون ضمن القليل من رواد المركز من اطلع على سيرته واخر كلامه .
    حزنا جميعا على اننا لم نعرف معلمنا الا بعد مقتله .
    كان يحفظ القران الكريم عن ظهر قلب .وكان يتحدث العربية لكنه لم يعرف لهجة شعب الفور الذي هو منهم.
    يقول مقبول محمود من رافقه من اويل حتى وادي صالح .كنت يساريا اعبد لينين لكني دخلت الاسلام علي يد المعلم بولاد .تاثرت بتصرفاته الانسانية وسلوكه الخلوق
    ويضيف مقبول انهما تفرقا في قرية فاطنة كرل . ويشهد ان المعلم كان يقيم الليل صلاة حتى اخر يوم من حياته .
    السلام عليكم سارة عيسى
    السلام على تراجي مصطفى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2007, 06:25 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 03-29-2005
مجموع المشاركات: 49944

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: moniem suliman)

    شكرا عبد المنعم سليمان
    كنت اعلم انك لن تغيب عن هنا

    Quote: وبكى الجبل الحنون توجعا لما استشهد قربها المعلم الهادي
    هذه مكان الفاحمات بمفرقي هي البقية من جزعي ورمادي
    تلك العشية لا تزايل خاطري على صفحتي رنجا والضفاف هوادي
    حرية اللمحات ثورية الرؤي صادق الهوى ازلي الميلادي
    تبدو تطوف خيالها بنواظري فاحيلها بين الكرى وسهادي
    واهم الثم مقلتيها وثغرها لكن تغوص في افق من الابعادي
    جبال مرة حياك الطلل الغادي وجاد ثراك الجنات والوادي


    ننتظر منك المزيد عن البطل.

    تراجي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2007, 09:01 PM

ابراهيم على ابراهيم المحامى

تاريخ التسجيل: 04-19-2011
مجموع المشاركات: 126

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: Tragie Mustafa)

    ما يحدث في دارفور هو تعبير وانعكاس حقيقي لما هو حادث بالسودان ككل و مثال آخر لما تشهده الأطراف من تمرد وثورات على تمركز السلطة والثروة في الخرطوم. يلاحظ أن هناك الكثير من المتناقضات التي شابت وصف ما يحدث في دارفور. فتارة توصف بأنها احتكاكات قبلية، وتارة حرب قبائل عربية ضد قبائل زنجية، وأحيانا بأنها نهب مسلح، كما أن بعض الكتابات وصفتها بأنها انعكاس لصراع الإسلاميين على السلطة. هذه التناقضات ليست أمرا مستغربا فميلاد الثورة في دارفور قد جمع بين النسق القديم والنسق الحديث. ويزيد من هذه التناقضات حدة علاقات النخبة الإسلامية الدارفورية الوثيقة والمتوطدة بنظام الإنقاذ ودورهم المؤثر و الهام في تاريخ الحركة الإسلامية السودانية. كذلك يزيد من اختلاط المفاهيم السائد حول حرب دارفور تاريخ هذه القبائل الطويل وعلاقته الشائكة بدول الجوار، فقد كانت دارفور ساحة لمعارك أطرافها أجانب، تعاركوا في دارفور لحسم صراعهم على السلطة في تشاد وغيرها.

    وحقيقة قد سبقت دارفور جميع أقاليم السودان الشمالية في التمرد على هيمنة المركز والتذمر ضد سياساته منذ الاستقلال. فقد ظهرت بوادر ذلك التذمر عندما اعترض أهلها على ظاهرة تصدير النواب، فاستجاب المركز لثورتهم وبعدها شهد البرلمان السوداني عددا وافرا من نواب دارفور في مختلف الأحزاب السياسية. والقتال واللجوء للسلاح في دارفور ليس بالشئ الجديد، فقد تزامن مع حركة الاحتجاج السياسي التي قادتها جبهة نهضة دارفور، ظهور حركات عسكرية قادت قتالاً شرسا ضد القوات الحكومية مثل منظمة "سوني" و"اللهيب الأحمر" التي ظهرت في الستينات. صحيح أن أمر تلك المنظمات قد انتهى إلى لا شئ، ولكن لم يغب العمل المسلح من دارفور منذ ذلك التاريخ.

    هناك أحداث ومؤشرات ودلائل تؤكد أن مسيرة نضال أبناء دارفور من اجل تحقيق قدر من الاستقلال والعدالة الاجتماعية لإقليمهم قد ولدت من مخاض طويل و صراع دموي أحيانا مع السلطة الحاكمة مهما اختلف نوعها. وفي عهد الإنقاذ من المفيد تتبع رحلات مريرة لبعض القيادات من أبناء دارفور التي دلت على عدم رضا إسلاميو دارفور عن سياسة المركزة التي اتبعتها الجبهة الإسلامية عندما استلمت الحكم. كذلك من المفيد الوقوف على مظاهر نشوء حركة تحرير السودان وعرض أهم ملامحها مع إجراء مقارنة سريعة بينهم مما توفر لدينا من معلومات، لمعرفة طبيعة الثورة في دارفور وإمكانية تطورها.

    حركة داؤود بولاد المسلحة:
    داؤود بولاد هو أول المتمردين عسكرياً على سلطة الإنقاذ، وهو ابن الحركة الإسلامية حيث ترعرع في حضنها في الجامعات و تنسم أعلى مراقيها. و رغم اختلافنا معه في الرؤى إلا أننا نحمد له إيمانه العميق بضرورة معالجة المظالم التي تتعرض لها الأقاليم وخاصة دارفور وضرورة التوزيع العادل للثروة والتنمية المتوازنة بين أقاليم السودان المختلفة. لم يكن ممكنا لبولاد أن يستمر في الخرطوم ويشارك النخب في السلطة كما فعل رفاقه من أبناء دارفور ، وهو يرى أن ما آمن به قد بدأ يذهب أدراج الرياح وان وعود الجبهة الإسلامية لم تكن إلا صورة أخرى لتلك الوعود التي بذلتها الحكومات المدنية والعسكرية على السواء، والتي لم تحفظ ولم تراع. وعلى خلاف ما كان يحلم به، رأى بولاد الجبهة الإسلامية كمثلها من الأحزاب تتمركز في العاصمة الخرطوم ولا تأبه بمناجاة الأقاليم النائية طالما أن سكانها يرزحون مستسلمين لسيطرتها. ورأى الثروة والسلطة في ظل حكومة الإنقاذ تتركز في أيدي قلة منهم وان الحركة الإسلامية أيضا تصنع نخبة لها. إلا أن داؤود بولاد لم يكن يدرك أن الجبهة الإسلامية لا تملك برنامجا للحكم اللامركزي أو تعمل على انسياب السلطة للأقاليم والمستويات الدنيا الأخرى. وقد فات على الشهيد بولاد أن حركة الإسلام السياسي لا تؤمن بفكرة اقتسام السلطة وتوزيعها، بل على العكس يكتسب والي الولاية سلطته من التعيين من أمير البلاد "الرئيس" ويخضع بالولاء له، كما أن فقه الحكم الإسلامي لا يعترف بأحقية الولايات والأقاليم في سن القوانين التي ترضاها، لأن ذلك من شأنه أن يشكل تهديدا لسلطة المركز التي اختارت تطبيق الشريعة وإصباغ الدولة بالصبغة الإسلامية. و تلك حزمة فكرية واحدة لا يجوز تجزئتها، وقد ظن بولاد أن بإمكان ذلك أن يحدث.

    لاقى الشهيد بولاد مصيرا مؤسفا لا يتمناه له احد. فقد استقال من الجبهة الإسلامية وحكومة الإنقاذ وهجر إغراءات السلطة وبريقها و ذهب إلى دارفور القريبة عن طريق ألمانيا! وما أن وصل إليها حتى شرع يعد جيشه لمنازلة جيش النظام الذي صنعه وحلم به. خسر بولاد أول معاركه العسكرية قبل أن يسمع بقصته أهل السودان، حيث تم أسره و تنفيذ حكم الإعدام فيه دون محاكمة علنية. وأصبح بذلك أول الأبناء الذين أكلتهم الثورة. فشلت كل المحاولات التي قامت بها الحركة الشعبية لتحرير السودان لإنقاذه، كما فشلت من قبل في التعامل مع بولاد بعقل مفتوح حين نشد دعمها له، حيث ترددت في أول الأمر كثيرا في التعامل معه.

    لم يتوفر لنا ما قاله الشهيد في محضر محاكمته (إن كانت)، ولم نعلم من أقواله التي أدلى بها لمحققيه -رفاق الأمس- شيئا. هذه الأقوال، إن وجدت، تكتسب أهمية تاريخية قصوى لمصير الحركة الدارفورية الناهضة، وللنضال السياسي للأقاليم كافة في سبيل سعيها لتحقيق دولة المساواة والعدل، كما لهذه الأقوال أهمية كبرى لنا نحن الساعين للتبشير بالفدرالية كنظام يلبي طموحات الناس والأقاليم. نتمنى من الحادبين على أمر دارفور و المهمومين بإعادة العدل والسلم للأقاليم، ومن رجال دارفور في الأجهزة الأمنية والعسكرية السابقين أن يكشفوا للشعب السوداني ما قاله الشهيد داؤود بولاد قبيل إعدامه.

    تكشف مأساة الشهيد بولاد عمق أزمة الحركة الإسلامية السودانية بشقيها الحاكم والخارج لتوه من الحكم. حيث تعكس سياسات التمييز المتبعة داخل التنظيم بين الولايات وأبنائها في الحركة، كما تكشف عجز الحركة الإسلامية عن تلبية رغبات الأقاليم في حكم نفسها، وتحقيق تنمية متوازنة، أو توفير ابسط مقومات الحياة في بعضها مثل بسط الأمن للناس، و حق العيش الكريم المتساوي بيين المواطنين، وتوفير العلاج ومياه الشرب وغيرها من لوازم الحياة الكريمة.

    كذلك تعكس مأساة بولاد أزمة القوى الحديثة كافة بمختلف انتماءاتها العرقية والإقليمية والحزبية ، وذلك حيث تأخر النضال تحت الوعود الكاذبة واصطدمت نضالات أبناء الأقاليم بصخرة المركزة التي ظل يعاني منها السودان طويلا. صحيح أن حظ أبناء دارفور في الحركة الإسلامية كان الأوفر، حيث تبوأ أبناؤها ارفع المناصب في مجلس قيادة الإنقاذ وفي الجيش والأجهزة الأمنية والوزارات القومية والإقليمية في بدايات الإنقاذ، والسياسة ليست تمنيات بل هي ما يقوم به الأشخاص و يفعلونه ويقولونه. ولكن على صعيد الإقليم لم تنل دارفور شيئاً يذكر فعانت من التهميش كغيرها من الأقاليم، فلم ينفعها انتماء أبنائها للحركة الإسلامية شيئاً، وما زادها إلا عناء ومسغبة تمد جذورها إلى كل أطرافها، و دماء تسيل على رمالها. كذلك تعكس مأساة بولاد بصفة خاصة أزمة أبناء دارفور في الحركة الإسلامية بأكملهم الذين ناصروها وعضدوا من ساعدها حين كانت جذعة تتناوشها الرياح.

    * ماخوذ من مقال لي بعنوان جدل الهامش والمركز في الصراع على السلطة في السودان
    نشر في يونيو عام 2004 في صحيفة ايلاف ، والرأي العام وصحف الانترنت
    وشكرا
    ابراهيم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2007, 10:07 PM

Mohamed Doudi
<aMohamed Doudi
تاريخ التسجيل: 01-27-2005
مجموع المشاركات: 2544

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: ابراهيم على ابراهيم المحامى)

    بولاد عليه رحمه الله قد اختلف مع الجبهه قبل الانقاذ وبالتحديد فى الفتره الانتقاليه عندما كان مسئولا عن ملف دارفور لوجوده فى الاقليم عكس القيادات الدارفوريه التى اثرت البقاء فى المركز
    لقد اعد بولاد تقرير للجبهه عن الانتخابات المقبله فى 86 وان الجبهه لا تستطيع ان تكسب فى دارفور مما تم اعتباره من خزلان من قياده الجبهه ومكتب الامين العام وفعلا لقد صدقت نبؤه بولاد بخساره الجبهه معظم دوائر دارفور عدا دوائر الخريجين . بعد نجاح انقلاب يونيو وسيطره الجبهه على السلطه قادر بولاد السودان واخذ على نفسه ضروره منازله الجبهه لانهم غير جديرون بحكم البلد وانتهى به المطاف وبعض ابناء دارفور وقرر الانضمام للحركه فيماتحفظ بعض افراد وفده اثروا العوده للخليج وكان ما كان من نهايه محزنه للقائد ببولاد

    دودى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2007, 11:14 PM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 04-12-2005
مجموع المشاركات: 9962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: Mohamed Doudi)


    الاخت العزيزة سارة عيسي لك التحية و التقدير
    و مرحبأ بالعودة مجددأ ..

    نتابع ..و لنا عودة ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-16-2007, 10:51 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: ابراهيم على ابراهيم المحامى)

    Quote: إلا أن داؤود بولاد لم يكن يدرك أن الجبهة الإسلامية لا تملك برنامجا للحكم اللامركزي أو تعمل على انسياب السلطة للأقاليم والمستويات الدنيا الأخرى. وقد فات على الشهيد بولاد أن حركة الإسلام السياسي لا تؤمن بفكرة اقتسام السلطة وتوزيعها، بل على العكس يكتسب والي الولاية سلطته من التعيين من أمير البلاد "الرئيس" ويخضع بالولاء له، كما أن فقه الحكم الإسلامي لا يعترف بأحقية الولايات والأقاليم في سن القوانين التي ترضاها، لأن ذلك من شأنه أن يشكل تهديدا لسلطة المركز التي اختارت تطبيق الشريعة وإصباغ الدولة بالصبغة الإسلامية. و تلك حزمة فكرية واحدة لا يجوز تجزئتها، وقد ظن بولاد أن بإمكان ذلك أن يحدث.

    بولاد له الرحمة والمغفرة خرج من الحركة الاسلامية بعد ان تخطته فى الوظائف وهذا خلاف معروف بولاد كان ثائرا نظيف اليد والترابى لا يريد مثل هؤلاء الثوار !
    الكل يعلم كيف رشحت الحركة الاسلامية من تريد ابنائها فى دوائر الخريجين المحسوبة بدقة ومن لا تريد من امثال بولاد فى الدوائر الجغرافية التى تنعدم فيها فرص الفوز تماما!

    جنى

    (عدل بواسطة jini on 03-17-2007, 08:23 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-17-2007, 11:21 AM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 11-28-2004
مجموع المشاركات: 2162

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: moniem suliman)

    شكرا عبد المنعم سليمان
    وشكراً على دخولك المنبر
    Quote: وبكى الجبل الحنون توجعا لما استشهد قربها المعلم الهادي
    هذه مكان الفاحمات بمفرقي هي البقية من جزعي ورمادي
    تلك العشية لا تزايل خاطري على صفحتي رنجا والضفاف هوادي
    حرية اللمحات ثورية الرؤي صادق الهوى ازلي الميلادي
    تبدو تطوف خيالها بنواظري فاحيلها بين الكرى وسهادي
    واهم الثم مقلتيها وثغرها لكن تغوص في افق من الابعادي
    جبال مرة حياك الطلل الغادي وجاد ثراك الجنات والوادي
    داود يحي محمد بولاد
    او المعلم كذلك يطلق عليه في مركز دراسات السودان المعاصر الذي اسس تخليدا لذكراه . وكرامة لفكره الذي لم يعرفه اهل الهامش

    وفي الحقيقة انا - لاسباب خاصة- اريد ان أعرف الكثير عن يحيي بولاد
    لأنه كما قالت سارة- التي اعتقد انها رجل ولا زلت- لا توجد معلومات كثيرة حوله ، والاسئلة المثارة في البوست اسئلة موضوعية وتحتاج الى اجابات مقنعة؛ خاصة وان الاخ عمار محمد آدم فتح بوستا قبل فترة يقول فيه بحياة السيد بولاد..وان عملية الاعتقال والسجن كانت مفبركة ومن ثم خبر اعلان مقتله ايضاً مفبرك..
    وشكرا للبوست الذي اغراك بالدخول..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-15-2007, 02:08 AM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    اهلا تراجي .....
    والسلام المبارك على الجميع

    من رسالة الى الاخ حامد حجر


    ثورتان تعدان مرجعية الثورة المعاصرة الحالية .
    الأول كان على حبل المشنقة ولم يتردد أن يكرر على مسامع الجنرال الماجن عبارته الصامدة {إن قدر لي أن أعيش سأقوم بالثورة مرة أخرى .سأكررها ولو عشر مرات } متحديا {نحن جزء من هذا الشعب و لن تحكمونا بعد الآن }. ولم تعرف القوات المسلحة السودانية ابن لها بارا بها كذالك الجندي الثائر .الميجور حسن حسين{ 1946-1976}. كما لم تلد المؤسسة العسكرية فارسا شجاع القلب مثله . ورغم صغر سنه كان ضد المرجفين لم تكن له صلة بالمؤسسات السياسية المدنية ، لم يكن يساريا أو يمينيا كان وطنيا مخلصا .اعد ترتيب مجلسه الانقلابي بوضع محكم القومية. شارك كل أبناء السودان في قيادته ، ولم يكتمل نصيب الغرب فاستعان بالرتب الصغيرة منهم ثلاث كونستابل و سيرجان محل الاوفيسارس. ليكتمل نصيب كل الأقاليم الست في شبه القارة السودانية بمساواة، ليتحقق الدولة التي يحلم بها العادلة والديمقراطية.

    كأنما روحه التي حلت في الرائد توم سنكارا (1954-1986 م) أخيه في السلاح والأرض ، وكان مثله في الإقدام والإخلاص لشعبه .وسنكارا هو مؤسس دولة العزة والكرامة التي تعني (بوركينافاسو).كان يمكن أن تستفيد القارة الإفريقية من قدراتهما الكبيرة في حسن القيادة.

    ولد الميجور حسن حسين بقلب الغرب السوداني، وهو سليل المحاربين الكردافة الأوائل . وفي الغرب يتربى الفتى في حضن محارب ومحاربة. وينهل الفروسية والواقعية من البادية والقرية. وللقائد فضل علي السودانيين جميعا ، فقد حاول أن يكون لنا من نفسه ظلا تقينا حر الحياة القاسية ودفع في سبيل ذلك كل ما يملك :نفسه شهيدا في عالمه يحكمه الطغاة.


    والثاني : هو المعلم داؤود يحيى بولاد ( 1952-1991م) .كان خير من فهم أبعاد الخلل الأخلاقي الذي يضرب بنية الدولة السودانية. ساهم في تقديم أطروحة السودان الجديد كروشة علاج لذلك المجتمع .

    ولد بقرية (دواني) من اعمال (حجير تونجو) بالشطر الجنوبي من إقليم دار فور ، تدرج في مراحله التعليمية حتى حصل على دايقري عليا في الهندسة من جامعة الخرطوم. وكان قد انتمى إلى إحدى الأحزاب السياسية في الشمال ، وهو أول من أدرك أن الأحزاب السياسية السودانية تشبه (وادي هور) في هيئتها على مثل الخليل إبراهيم فبينما كل الأودية تصب في الأنهر ينتهي بك هور إلى الصحراء . استقال المعلم وغادر نحو الجنوب فالغرب من السودان من اجل سكان الهامش.

    فزع الجنرال الراقص أن يستمع السودانيون صوت الشهيد القروي داؤود بولاد . فقد كان صادقا، والقرية في السودان مدرسة يتربى أفرادها على الإخلاص بحقوق أهلها .وظل مقتنعا حتى الثمالة بما امن به وابتسم للموت. لقد حلت في بولاد روح المحارب الأرجنتيني الكوبي أرنستو تشي جيفارا دي لا سيرنا (1928 - 1967 ).فقد كان عقائدي مثله ، قومي النزعة.حصل جيفارا على إجازة عليا في الطب من جامعة بيونيس ايريس، إلا انه أدرك أن الشهادات العلمية غالبا ما تعجز في انتزاع حقوق المهمشين .فيمم شطر الجبال حيث رفيقيه الأخوين كاسترو: فيديل وشقيقه راؤول . وظل يحارب التهميش من (كركاس) إلى قرب (زالنجي وكاس) بوصف ابوبكر القاضي. كان مؤمنا بمذهبه الثوري . عاش من اجل الناس جميعا . وحين التقاطه الموت في بوليفيا ابتسم له. ترك لنا من آثاره الخالدة : (لا يهمني أين و متى سأموت بقدر ما يهمني أن يبقى الثوار يملئون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء )

    وللمعلم بولاد فضل على أهل السودان المعاصر .وفضل على الجيل الثائر اليوم. كان نموذجا للفكرة والثورة ، والثبات. لقد بذل كل مجهوده في سبيل أن يعرف العالمين قضيتنا .حاول أن يكون لنا من نفسه جناحان نطير بهما عاليا فوق عروش الذين يريدون لنا أن نعيش تحت الرماد .ودفع في سبيل ذلك أغلى اغلى ما يملك : نفسه، غريبا ، وحيدا في قلب عالم يحكمه الذئاب .

    مرجعية تظاهرتنا الثورية اليوم هي ثورة اؤلائك الإبرار الشهداء .فكر الانقلاب الذي قاده الميجور حسين ونهجه القومي ، ومفهوم الشهيد المعلم للمشكلة السودانية وطرحه الجديد. كانوا ثوارا فاعلين قادة حركات صادقة في نهضتها. ولم يكونوا مطلقا ساسة أحزاب كاذبين .الثائر من يقدم نفسه في سبيل الأخريين ، والسياسي الحزبي من يقدم الأخريين في سبيل نفسه .من يقدم نفسه قربانا من اجل المهمشين يستحق الخلود . ويكرر غي جيفارا عنهم: ( لن يكون لدينا ما نحيا من أجله .. إن لم نكن على استعداد أن نموت من أجله).

    ورفاقهم لقوا مصارعهم في ميادين القتال . تعلمنا كرري وثورات الاستقلال أن الشجاع يموت محاربا كما عاش، كانوا اكبر منا.

    لكن ينتابنا شعور مخلوط بالغضب والندم كلما تذكرنا الطريقة التي عوملوا بها حتى وفاتهم .غضب من الجنرالين الوغدين الماجن والراقص. وحسرة على غيابنا لنصرتهم.

    أولئك هم الشهداء الحقيقيون في السودان. شهداء قضية السودان .وشهداء قضية التهميش . وشهداء قضية دار فور . والشهيد هو كائن حي غاية في المصداقية والولاء لشعبه يقدم نفسه من اجل قضية تستحق الاستشهاد . يظل خالدا في حياة الشعوب يردد في مسامع الأحياء إنشاده النقي (كردمة) المنصورة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-15-2007, 08:39 PM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    أيام الشهيد داوود يحي بولاد


    أعتذر للأخوة القراء إن كان توثيقي لحركة الشهيد داوود بولاد قد أثار بحر أحزانهم ، ربما صورة التشفي والانتقام التي مارسها النظام وهو يقمع هذه الحركة الوليدة هي التي جعلت لحظات حزننا تدوم وتدوم لعقود من الزمن ، فرغم التعتيم وإفراغ أضابير الدولة عن كل ملف يخص هذه الحركة إلا أن الكثير في طور خروجه إلي العلن ، فلم يعد الفرقاء كسابق عهدهم كالبنيان المرصوص كما كانوا يسمون أنفسهم ، فعدوى التشرذم سرت في أوصال الجسد المقطع بالأوبئة المميتة ، ولا زال السؤال عالقاً في الأذهان ..كيف بدأت الحركة ولماذا انتهت بهذا الشكل الذي لم يكن يتوقعه أحد ؟؟
    كل ما يتعلق بهذه الحركة نُشر في الصحافة الخلفية لحكومة الإنقاذ ، مقتطفات من الحدث نُشرت وتحت أسماء مُستعارة في صحيفة ( المسيرة ) ، وهي صحيفة كان يصدرها الاتحاد العام للطلاب السودانيين ، وبعض المقالات التي تطرقت للواقعة نشرت في مجلة ( الملتقي ) التي كان يرأس تحريرها مناصفةً كل من محي الدين تيتاوي والمرحوم محمد طه محمد أحمد .
    عرّض تلفزيون السودان تقريراً مصوراً ظهر فيه الطيب إبراهيم محمد خير وهو يعانق قوات الفرسان التي نسب إليها النصر ، وقوات الفرسان كما أسلفنا هي أول نواة للجنجويد قبل أن ينتقل الملف إلي الوزير أحمد هارون ، قال الإعلام الحكومي أن الحركة كانت تتكون من مائتي مقاتل ، وقد كانوا في طريقهم إلي جبل مرة لكن العتاد الثقيل الذي كانوا يحملونه قد أعاق سيرهم ، مما جعلهم يسقطون كفريسة سهلة في يد القوات الحكومية ، لا أعلم على وجه التحديد العدد الذي نجا من القتل والأسر من بين هؤلاء المائتين لكن التقارير الحكومية أشارت إلي فرار عبد العزيز الحلو، ولا ادري هل يقصدون بهذا الاسم القائد عبد العزيز الحلو ممثل الحركة الشعبية عن قطاع جبال النوبة أم شخص آخر تخيلته ذاكرتهم ؟؟ ، كما نوّه أخي المستشار إبراهيم علي إبراهيم أن الشهيد داوود بولاد قد أُعدم عن طريق محاكمة غير علنية ، لكن في حقيقة الأمر أنه اُعدم بلا محاكمة ، واختلفت الروايات فهل هو أُعدم في نيالا ؟؟ أم في العاصمة الخرطوم بعد أن نُقل إليها بواسطة المروحيات ؟؟ ، والغريب في الأمر أن أبناء دارفور في الحركة الإسلامية كانوا بعيدين عن هذا الملف ، ولذلك نراهم اليوم يتنصلون عن معرفتهم بالكيفية التي أُعدم بها الشهيد بولاد ، هذا عار يدفعون ثمنه اليوم بعد أن رأوا كيف أن النظام الذي مكنوه في السلطة يتحول إلي وحش كاسر ، يقوم الآن بهدم منازلهم وتجريف قراهم ، صحوة الضمير جاءت متأخرة ، وقد سبق السيف العذل كما قال أخي المستشار إبراهيم علي إبراهيم وهو يجيب على الأسئلة القاتلة للنجمة الإذاعية الأستاذة منتهى الرمحي .
    كان الرئيس الجزائري السابق أحمد بن بيلا يكرر دائماً : لولا الحلم لما قامت الثورة ، الشهيد داوود بولاد كان روح ثورة المهمشين في دارفور ، فقد مات واقفا وحلمه بالثورة لم يكن سراباً ً ، وشهادة جامعة الخرطوم في الهندسة وحفظه للقرآن الكريم وانخراطه المبكر في تنظيم الحركة الإسلامية لم يعطياه ميتةً مميزة تفصله عن الواقع المرير لأهل دارفور ، مات مثله ومثل أي أم دارفورية لقيت ربها وهي تضم إلي حجرها طفلها الرضيع وهي تظن أن جسدها الواهن سوف يعصمه من حميم الطائرات المغيرة ، يقول الأستاذ محجوب حسين أن عدد قتلى دارفور بلغ في ثلاثة سنوات 500 ألف ، وهو نصف شهداء الثورة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي في ثلاثة عقود من الزمن ، لكن الشهيد بولاد قد تبوأ هرم هذه القائمة من الشهداء ، فقد مات من أجل كرامة أهل دارفور منذ وقت مبكر ، مات وهو يرى الموت في عيون جلاديه الذين قتلوه سراً ثم أخفوا جثته في حرز حريز ، خافوه وهو على قيد الحياة ثم خافوا أن يخرج خياله من عتمة القبر ليطالب بالعدل و القصاص .
    لم أنظر وقتذاك إلي حادثة اغتيال الشهيد بولاد بأنها عمل عنصري ، أي إذا أردت الوضوح أكثر أنها جريمة ارتكبها شخص دخيل ومحسوب لجهة ما ، في حق شخصية من طينة إقليمنا المنكوب وقد ترعرعت في سهوله وهضابه ، لأن الإنقاذ وقتها كانت توّزع الظلم بالتساوي على بقاع السودان ، فهي قد قتلت – قبل عام من حركة الشهيد بولاد- ثمانية وعشرون ضابطاً من أبناء القوات المسلحة السودانية ، جلّ هؤلاء الشهداء كانوا من شمال السودان ، ففي حركة 28 رمضان أعدمت الإنقاذ من كانت تظنهم يسعون إلي إزالتها عن سدة الحكم ، أما بالنسبة لدارفور فهي لم تكن تفرق بين من يحمل السلاح وبين مواطن بسيط يحتمي بحيطان داره ، الكل سواسية أمام آلة الموت والحصد الجماعي للأرواح ، هذا ا يجعل وجه المقاربة يكاد ينتهي لو لم يتلاشى البتة .
    سارة عيسي

    (عدل بواسطة SARA ISSA on 03-15-2007, 09:02 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-15-2007, 11:40 PM

shahto
<ashahto
تاريخ التسجيل: 02-17-2006
مجموع المشاركات: 4394

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    الاخت العزيزة سارة عيسي لك التحية و التقدير
    و مرحبأ بالعودة مجددأ ..

    نتابع ..و لنا عودة ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-16-2007, 06:11 AM

Mannan
<aMannan
تاريخ التسجيل: 05-29-2002
مجموع المشاركات: 6228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    رحم الله الفارس داود يحيى بولاد.. عرفته فى اوائل سبعينات القرن الماضى بجامعة الخرطوم وكان وقتها من غلاة الجبهة الاسلامية القومية ولم يكن هناك ود بينى وبينه لعدائه الشديد لناشطى الجبهة الديمقراطية وكنت وقتها من محررى صحيفة مساء الخير الحائطية ومسؤولا اعلاميا للجبهة الديمقراطية وقد تعرضت لتحرشات وتهديدات كثيرة من بعض منسوبى الجبهة الاسلامية وقتها وقد استرعى انتباهى حماس الشهيد بولاد الفائق لاطروحات الجبهة الاسلامية وكان من ابرز ناشطيها جتى وصل الى رئاسة اتحاد جامعة الخرطوم بعد اتحاد المرحوم احمد عثمان مكى الذى اعتزل جماعته وأثر البقاء بالولايات المتحدة الى ان توفاه الله.. رأيت الشهيد بولاد فى شريط فيديو من اشرطة ساحات الفداء وهو متعب فى قبضة القوات الحكومية وهم يهللون ويصيحون - ساعود لرؤية الشريط بإمعان- شعرت بحزن هائل رغم اننا افترقنا ونحن نناصب بعضنا العداء الى ان سمعت بانتقاله الى صفوف الحركة الشعبية وتمنيت ان التقى به لولا ان يد المنون عاجلته على يد الطغمة الباغية.. تذكرته وتذكرت الشهيد عباس برشم والذى اعدم ايضا فى محاولة حسن حسين الانقلابية وحزنت عليه ايضا فقد كنت اشعر اننا كلنا مغلوبون على امرنا واننا لا نملك إلا معارضة المركز الظالم..
    لقد ادرك الشهيد داود يحيى بولاد خطأ انتمائه للجبهة الاسلامية القومية فانحاز لآهله الغبش فى دارفور وسطر سجلا ناصعا لشعب دارفور الذى استغلته كل حكومات المركز وسخرته لقمع الشعب بالمجندين من ابناء دارفور مستغلة بساطة الدارفوريين ونزوعهم الدينى .. الآن ورغم الجراحات والإحن فطن اهل دارفور الى حقيقة انهم كانوا مستغلين (بفتح التاء والفاء وتشديد اللام) من قبل المركز.. ان درس الشهيد بولاد درس عميق يجب علي قوى الهامش ان تستفيد منه وان تحيى ذكرى هذا الشهيد وتمجده كل عام وتعيد الى الاجيال القادمة هذا الدرس العميق.. دعونا نحتفل بالذكرى السنوية لاستشهاد القائد داود يحيى بولاد..

    نورالدين منان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-16-2007, 07:51 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    Quote: لقد ادرك الشهيد داود يحيى بولاد خطأ انتمائه للجبهة الاسلامية القومية


    يا قريبي منان

    تلك ايام ... قراءت ربما في نفس المنتدي هذا تسجيلا مكتوبا وبافادات ممن كان معه ( واحدهم من كبار قادة الحركة الشعبيةالان) كيف انه اصر علي ان يبحث عن ماء بعد ان اصاب العطش كتيبته التي كانت مراقبة وفي اصراره كان واثقا وان المنطقه هي دياره بانه سيجد ماء له ولجماعته ولكنه وشي به ونقل الي الحاكم العسكري فاصابه اذي كثير وتنكيل ثم اعدم ( الحاكم كان "اخوه سابقا" الطيب سيخة )...
    والاجال بيد خلاق كريم فهل سيتقدم الطيب سيخة واليوم هو في كبد النسيان ممن كانو "اخوانه " بافادته واعترافاته قبل ان ياتيه المنون (كلنا هالكون) علها ترحمه يوم الحشر ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-17-2007, 03:47 AM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    بولاد مرجعية لثورتنا اليوم
    اختارت الثورة المباركة من جبال مرة المنصة التي أطلقت منها أولى رصاصاتها الحمراء وهي تحمل رؤوس حرية حمراء عابرة للأقاليم السودانية المهمشة في مؤتمرات فبروير 2003م. وتعتبر الثورة أول الألفية الثالثة و التي تقودها منظمتي جيش التحرير والعدل السودانية مقدمة لميلاد وطن جديد بشبه القارة السودانية. يقودها جيل جديد مثابر ،ويعصمها فكر جديد معاصر. و تعد الثورة بأبعدها السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والروحية أضخم مشروع حضاري ينتجه شبه القارة مطلع القرن الحادي والعشربن. كما يعد مشروع الثورة بالجبال ضمن أعظم المشاريع التي تحفظ للهضبة والإقليم كله عزتهما ومكانتهما اللائق في عالم الحياة. وكان حقيق بالجبال الشاهقة أن تكون لها ذالك الشرف العظيم.

    سبق المشروع الثوري الراهن مشروعان ثوريان في تاريخ السودان الحديث لم يكتب لهما النجاح. فقد حاولت براكين الجبال التثوير على الظلم والتهميش مبكرا منتصف ستينيات القرن الماضي عبر حركة {سوني} التي انتهت إلى جبهة سياسية شديدة الحياء هي نهضة الإقليم ثم تلاشت للفناء. ولان عصابة القصر المشئوم كانت حاقدة بما فيه الكفاية ، لم تتمكن أي من فضائل الإقليم سوني أو جبهة النهضة أو اللهيب الأحمر الصمود أمام رياح الظلم الهوجاء ، ولم يبقى لتلك المشاريع غير الذكرى، لكنها ذكرى ملهمة .
    في نهاية القرن المنصرم حاول مهندس قروي من الإقليم الغربي المضطهد بالسودان تثوير الحياة الاجتماعية بالإقليم متأملا من الجبال الخضراء أن تكون المنصة .واستعدت الهضبة بدورها لاستقباله بما يلزم. غير أن المعلم لقي مصرعه على مشارفها و قبل بلوغه إحدى بواباتها الأربعة. قتله مؤسسة الأشرار لأنهم يعلمون انه إذا بلغلها منعته منهم بما تمنع منه أموالها وأبناءها .


    ترك المعلم الشهيد داؤود يحي بولاد من مشروعه الأخلاقي السابق ارث غني تستعين به المشاريع الثورية اللاحقة ، بدأتها المنظمتان الفاضلتان:العدل والمساواة وجيش تحرير السودان . هما امتداد طبيعي لسوني وجبة نهضة دار فور.
    فما إن أذن الحقوقي الشاب عبد الواحد نور بالثورة ذات يوم من أيام افريل من عام 2003م حتى ثار البركان ولبت نداءه القرى الخضراء كلها بالهضبة وما حولها من جنينة اندوكا في الغرب إلى قرى محاربي الصحراء في الطينة وامبروا قرب وادي الرمال الميت في الصحراء شمالا.
    و منذ مقتل المعلم لا تزل الجبال الحنونة تبكيه .الجبال تنعي فقد الثائرين .ولا نزال شعب إقليم دارفور نصب الرماد على الرؤوس جزعا و غضبا وحسرة على مصرع المعلم ومصرع مشروعه الثوري الفاضل حتى انتظمت ثورة البركان السياسي من جديد بالجبل.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-17-2007, 06:46 AM

مصطفي سري
<aمصطفي سري
تاريخ التسجيل: 03-07-2007
مجموع المشاركات: 2339

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    الاخت سارة عيسي
    الحديث عن داؤود يحي بولاد يستحق الوقوف ، لان هذا الشهيد وثب وثبة
    كبيرة من ركله السلطة التي عمل سنوات طويلة في الحركة الاسلامية لاجل
    ان تصبح حقيقية ، ولكن كما يقولون في الفلسفة (الواقع اخضر والنظرية رمادية ) ولكن
    مصيبة السودانيين اننا لا نكتب عن تجاربنا بدقة ، وثورة بولاد يجب الا تموت هي الاخري
    الاخ ابراهيم قال في سرده ان الحركة الشعبية كانت نترددة في تعاملها مع الشهيد بولاد وانه
    استطاع الوصول الي دارفور عن طريق المانيا وهذه احاديث غير دقيقة ولا اقول غير صحيحة
    اولا ان بولاد وصل المانيا ومن ثم الي اثيوبيا والتقي الشهيد جون قرنق ودار نقاش مطول حول
    استراتيجية الحركة الشعبية وتحفظات بولاد حولها ، واللذين حضروا تلك المماقشات احياء يرزقون
    واتفقت الحركة معه علي خطوات بعينها ، وارسلت معه تجريدة من ابناء النوبة وعدد قليل من ابناء دارفور
    وكان بولاد قد ذكر لقرنق انه يمكنه تجنيد الكثيرين الي الثورة ، لكن يبدو ان قضايا فنية اخري
    جعلت هناك صعوبات ، واستخبارات القوات الحكومية استطاعت رصد تحركات تجريدة الجيش الشعبي
    وسؤالك عن ان هل من بين تلك القوات عبد العزيز الحلو ، الاجابة نعم هو القائد عبد العزيز ادم الحلو
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-17-2007, 11:28 AM

أنور أدم
<aأنور أدم
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 2776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: مصطفي سري)

    سارة عيسي

    قضية بولاد هذه بحاجة للتوثيق لاهميته،كونه كان أحد افراد النظام الذي انقلب ضدها بطريقة لم تعهدها السياسة السودانية.
    قابلت نائبه يوسف حسن يوسف ،و هو رجل صاحب ذاكرة جيدة ،حدثنا عن كيفية قيام الثورة و عن رحلة بولاد الي اثيوبية منها الي الجنوب لينتظم في عمل الحركة المسلحة برفقة غبدالغزيز الحلو(قائد قطاع جبال النوبة) .
    لسوف أحاول جاهدا تذكار التفاصيل لعرضه هنا لاحقا.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2007, 09:13 AM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 11-28-2004
مجموع المشاركات: 2162

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: أنور أدم)

    لماذا توقف هذا البوست
    اين صاحبه..؟
    وأين صاحب مركز الدراسات..؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2007, 09:37 AM

البحيراوي
<aالبحيراوي
تاريخ التسجيل: 08-17-2002
مجموع المشاركات: 5763

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)



    UP

    UP

    UP

    UP

    UP

    بوست جدير بالمتابعة والعودة

    بحيراوي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2007, 02:35 PM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    داود بولاد في دراسة جدارن من الطوق الشمالي اخر ثورة الغرابة

    حقيقة محاولات تمرد الغرابة على الشرط الأول تثبتها النوايا المكبوتة بالثورة على المعاملة مع الشمال ،أعلنوها في جبهة النهضة الدارفورية ، وانقلاب حسن حسين ، واللهيب الأحمر ،و تظاهرات مدنية محدودة ، وغيرهما من النزعات الفردية للغرباوي ورغم إنها ارتدت بفعل عوامل الشرط الثاني لكن تلك الضجرات أحدثت تمزيقا في الشرط الأول إذ أن أسبقية التعليم لم تعد تعني تقدم معرفي لجهة دون أخرى في السودان و بمقدور الفئة القليلة المتعلمة إحداث شيء ممكن وسط قاعدتها الجاهلة.
    عند إعلان تلك الأجسام النهضة في الستينيات ، وحسن حسين في السبعينيات ، واللهيب في الثمانينات ، كان يعني أن الشرط الأول لم يعد يمثل الكثير من الأهمية بدليل أن أبناء الغرب أدركوا نقطة هامة في شكل العلاقة بينهم والشمال . وكان من مؤسسوها التنظيمات الأوائل المهندس دريج والطبيب على الحاج وأخريين وكلاهما اختار الالتحاق بغير الحزبين التقليدين في نهاية حياته .ليجد كل منهما حصار مجددا في كل محاولة خروج من مضيق لآخر.
    نبؤه بولاد خرق للشرط الثاني
    في أول العقد الأخير من القرن العشرين قام شاب غرباوي ريفي بإعلان مفاجئ قصد محاولة تغير شكل علاقة التبعية بين الغرب والشمال ، وبقيام الفتى الريفي داود يحي بولاد(1952-1992) بثورته المغمورة تلك أحدث ثقبا في جدران الحياء الديني والثقافي التبعي وهو ما يعد انتهاكا للشرط الثاني ، وعبر الثقب استطاع أن يمرر رسالة تحيى بعد رحيله ، وتحكى عنه إلى أزمنة أخرى.
    لم يكن المهندس الريفي داود بولاد يشعر بانتمائه إلى شعب الفور - وشعب الفور بغرب السودان ذات جذور عميقة في الأفريقية وصلة عميقة كذالك بالعروبة ، وتعد أمثولة التزاوج بين الثقافة العربية الوافدة مع الدين الإسلامي الحنيف والحضارات لإفريقية العريقة الضاربة في قدم السودان - ولكن بولاد كان عميق الانتماء إلى البيئة الدارفورية الريفية القاحلة .
    و تعد البيئة الدارفورية خلاصة التكوين الإنساني لمجتمع غرب السودان الجغرافية ، والتاريخ ، والثقافة ، والتقاليد الجامعة لكل الأعراق الغرباوية عربا وعجم في قالب مميز، ما يأهل الغرب بان يصبح متغير مستقل وليس تابع.
    ينحدر داود يحي بولاد من مجتمع مشبع بالفقر والتخلف ، وتربى تربية دينية إسلامية صارمة تدنو من الأصولية في الممارسة انتهى به الحالة إلى ارتياد صفوف الجماعة الإسلامية السودانية التي يقودها الدكتور حسن حفيد الصوفي النحلان الترابي الظاهرة الإسلامية في العصر الحديث .
    وكان بولاد متفقها وعالما دينيا كما كان مقرضا للغة العربية وملم بأنساب العرب .فقد حفظ قدر من التراث الإسلامي ووعى مثلها من الثقافة الإسلامية ذات الصلة بالعربية. وكان نموذج للشخصية السودانية الناتجة من خلاصة مبارة فريقي الاستعراب والافرقة الطبيعيتين فلم يكن ملما بلغة قومه شعب الفور - وكان في ذلك سر هلاكه- . ولعله أكثر من استطاع أن يميز بين العربية الثقافة واللغة من جهة والإسلام رسالة الرب الحنيف الذي يستند على الكتاب المدون بأحرف عربية ورسالة إلى رسول عربي من جهة أخرى. و أدرك كيف تحولت تلك العناصر الكونية إلى نسقا معترف بها في قالب عنصري في يد الجلابة السودانيين من صنف كانوا يشاركونه لقيمات الثقافة السياسية على مائدة الجبهة الإسلامية.
    لم تكن ثورته بأي شكل ضد الإسلام أو العربية العرق والثقافة كما أشاعت الجلابة عنه وعنها ـ ولكنها كانت ثورة حقوق مطلبيه ضد استغلال الشعوب باسم الأعراق النقية والتاريخ المزيف وباسم الأديان.ولأنها كذالك لم يمهله زميل دراسته الذي صار حاكما على أهله وشعبه الجنرال الطبيب الطيب خير حينها أن يسمع الغرابة صوته ورأيه الصائب.
    وعجلت المؤسسة الجلابية بقتله مستندة على مفهوم وفلسفة الدكتاتور النميري السابق - في قتل الثوار السودانيين من أبناء الغرب - ولكن بمفردات رومانتيكية جديدة .وجعل من بولاد أول رجل يعدم لرائيه السياسي في تاريخ الممارسة السياسية السودانية. وفي ذلك يكمن عظم خطورة العلاقة بين الغرابة والجلابة في السودان.
    واستمر الجدل حول رسالة الشهيد بولاد عشر سنوات . جدال بينيا وسط كل من الجلابة والغربة منفردين ، وجدالا تناظر بين الطرفين .
    وكلف مقتله دينا ظل في أعناق بعض الغرابة أمثال الطبيب الخليل إبراهيم (45 عاما) وبعض من مجموعته الحركية الشابة الذين كانوا مقاربين إلي بولاد في التكوين الثقافي . و دين كذالك في عنق أمثال المحامي عبد الواحد محمد نور (45 عاما ) ومجموعته الشبيهين له في التكوين العرقي ، ديونا لا تقل كلفة عما في أعناقنا جميعا كغرابة الذين ننحدر مع بولاد من رحم القدر الواحد هذه البيئة المهمشة التابعة.
    وقد ظل الثقب الذي أحدثه ثورة الشهيد المهندس الريفي في جدران الشرط الثاني يتوسع باستمرار مع تزايد الأسباب التي حضته للقيام بتمرده على حكم الشمال وهي

    زيادة الوضوح في التعامل التميزي في علاقة الغرب بالشمال ، زيادة نسب الاستعلاء في المؤسسة الشمالية باسم العرق والدين ، جهل و قلة أدب الرؤساء ، قهر الشعوب على التبعية بالاستفزاز والاستغفال ، وتطور حركة الاستعراب وصيحات وامعتصماه التي استدعتها الجبهة الإسلامية إلى السودان . وتزايد كميات الفقر الاقتصادي والسياسي بمجتمع الغرب . ثم عوامل أخرى خارجية كتقدم عصر المعرفة ، ودخول عصر الحريات و فاعلية الشرعية الدولية.
    نهاية القرن و ميلاد كتاب يتيم
    لم يحسم الجدل حول ثورة المهندس الريفي الشهيد حتى ولد الكتاب الأسود في إحدى صيوف نهايات القرن العشرين بعد مقتله بثمانية أعوام . في عمق الوجود الجلابي. وجاء الكتاب المشخص لمرض المجتمع السوداني في شفافية وجراءة مجهول الأبوين ، ولم يستطيع احد تبنيه علانية إلا بعد تجاوز عمره الخمس سنوات - والسبب أن جداران الطوق التي صنعتها المؤسسة الجلابية من العناصر النابع من الشرط الثاني ظل متماسك البنيان أمام عقلية مثقفي غرب السودان وأمام نفسية غرابة دارفور خاصة، رغم ثقب الذي أحدثه بولاد ،.
    مع ذلك فقد غدا الثقب الذي أحدثه الشهيد المهندس بولاد حقيقة فعلية بفضل منجزات طلاب العدالة والمساواة مؤلفي الكتاب الأسود ، إذ انه بات بمقدور (الغرباوى) أن يخترق شرط الحديث في الثقافة والدين والعربية، و ينتقد الجلابة بهمهمة ولكن بثقة نفس ، ويستعد ليوم آتي . وهو ما كان يعد في السابق خروجا عن الملة الإسلامية من أوسع أبوابها ، وخنجرا في ظهر الشمال الدولة والعربية .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2007, 03:20 PM

محمد حسين آدم

تاريخ التسجيل: 05-11-2006
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: moniem suliman)

    ***
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-23-2007, 05:44 PM

amar adam
<aamar adam
تاريخ التسجيل: 11-22-2005
مجموع المشاركات: 680

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: محمد حسين آدم)

    =
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2007, 03:35 PM

ابراهيم على ابراهيم المحامى

تاريخ التسجيل: 04-19-2011
مجموع المشاركات: 126

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: moniem suliman)

    الاخت سارة
    الاخ منعم
    الاخ مصطفى سري:
    تحية وود
    دعوني ارد على هذه التفاصيل الصغيرة بغرض رفع البوست ، ووضع مزيد من الاسئلة

    كتب مصطفى سري اعلاه:

    ((الاخ ابراهيم قال في سرده إن الحركة الشعبية كانت نترددة في تعاملها مع الشهيد بولاد وانه
    استطاع الوصول الي دارفور عن طريق المانيا وهذه احاديث غير دقيقة ولا اقول غير صحيحة
    اولا ان بولاد وصل المانيا ومن ثم الي اثيوبيا والتقي الشهيد جون قرنق ودار نقاش مطول حول
    استراتيجية الحركة الشعبية وتحفظات بولاد حولها))

    طبعا اولا اتفق معك تماما فيما ذكرت، ولكن موضوع سفره الى المانيا ومنها الى دارفور قصدت منها تفادي التفاصيل الكثيرة وذكر محطات اثيوبيا وجنوب السودان لزوم المقال الصحفي (نشر في ايلاف في جزئين كما ذكرت) وانا اتفق معك على لقاء الشهيد بولاد بالشهيد قرنق رغم عدم تأكدي 100% من هذه المعلومةلذلك لم اتطرق لها، ولكن المهم في الموضوع ان الاخ العميد عبد العزيز الحلو موجود ويمكن للناس ان تأخذ منه بعض المعلومات عن هذه الاجتماعات ومستوى النقاشات وقياس حالة التردد هذه التي سادت انذاك، ثم تفاصيل حملة الانقاذ التي فشلت حسبما ذكرت في مقالي. كذلك لدي معلومة غير مؤكدة تقول ان الشهيد بولاد سافر من منزل على الحاج بالخرطوم وان الاخير لعب دورا في تسهيل سفره، وهذا اذا صح فقد يفتح الباب من جديد على شخصية علي الحاج ودوره ان كان؟؟؟ هذه كلها اسئلة ؟؟؟

    بخصوص محاكمته انا ذكرت الاتي:

    ((حيث تم أسره و تنفيذ حكم الإعدام فيه دون محاكمة علنية)) واظنكم تذكرون ان صحف ذلك الصباح حملت خبر يقول الهالك بولاد ومعروف كلمة هالك تحمل معنى اجراء محاكمة دينية حكمت بالتكفير ثم الاعدام ، هكذا التفسير التاريخي الاسلامي لكملة هالك، هل تتفق معي في ذلك؟؟


    * ولكن المهم في نظري هو اقوال الشهيد بولاد وتفاصيل التحريات معه، واعتقد ان الاخت ذكرت وجود رفيق دربه السيد/ حسن يوسف فهل هنالك من سبيل لاستنطاقه حول هذه الاحداث السريعة جدا التي مضت مثل شهاب!

    ((لم يتوفر لنا ما قاله الشهيد في محضر محاكمته (إن كانت)، ولم نعلم من أقواله التي أدلى بها لمحققيه -رفاق الأمس- شيئا. هذه الأقوال، إن وجدت، تكتسب أهمية تاريخية قصوى لمصير الحركة الدارفورية الناهضة، وللنضال السياسي للأقاليم كافة في سبيل سعيها لتحقيق دولة المساواة والعدل، كما لهذه الأقوال أهمية كبرى لنا نحن الساعين للتبشير بالفدرالية كنظام يلبي طموحات الناس والأقاليم. نتمنى من الحادبين على أمر دارفور و المهمومين بإعادة العدل والسلم للأقاليم، ومن رجال دارفور في الأجهزة الأمنية والعسكرية السابقين أن يكشفوا للشعب السوداني ما قاله الشهيد داؤود بولاد قبيل إعدامه.))
    لكم مودتي
    ابراهيم

    (عدل بواسطة ابراهيم على ابراهيم المحامى on 03-20-2007, 03:38 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-20-2007, 10:30 PM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    الحركة الشعبية لتحرير السودان بالفعل ترددت كثيرا في التعامل مع المعلم في بادئ الامر . ويذكر ان هناك لقاء شهير تم بين الكلونيل ال ديمابيور والمعلم بولاد في منتصف عام 91 ف. ودار بينهما نقاش فكري حول تحليل الواقع الاجماعي والثقافي والسياسي بالسودان وتصورهم للمستقبل في ظل دولة القانون.
    وويذكر ان الكولنيل جون دي مابيو يحاول التاكد ان المعلم بالفعل قد اعاد انتشار افكار كثير عرفت عنه في السابق وخاصة علاقته مع حزب حفيد النحلان التراي ذاو التوجهات الدينية المتطرفة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-21-2007, 07:14 AM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 20559

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: moniem suliman)

    الاخت سارة عيسى والمتداخلين
    كتبت من قبل عن الشرارة التى اشعلت الحرب الاهلية فى دارفور ردا على مقال للاخت سارة عيسى وهانذا اليوم احكيها مرة اخرى وهى واضحة ولا تحتاج لبحث كثير .. ولاحظت ان كل من شارك فى هذا البوست لم يدخل الى لب الموضوع الحقيقى ..
    عقب انقلاب الانقاذ وقبله تولى على الحاج ملف دارفور بالكامل وهو الامر الناهى وهو من وضع السياسات والتى نفذها صديقه الشفيع احمد محمد هذه هى النقطة الاولى ..
    امتدت اثار الحرب التشادية واستيلاء جماعة دبى على السلطة فى تشاد واثرت فى اقليم دارفور بعد نزوح اعداد كبيرة من عرب تشاد الرعاة الى دارفور ومعهم اعداد كبيرة من الماشية وشىء طبيعى لاصحاب هذه الحيوانات من البحث عن الكلا والماء فى دارفور ويقال ان حجم الثروة الحيوانية تضاعف فى هذه الفترة ووصل الى اضعاف الاضعاف مما هو موجود ..
    حينها كان بولاد مشرفا ومسؤولا فى منطقته من قبل النظام الجديد وبعد ان وصلته شكاوى عديدة من المواطنيين المزارعين واصحاب الجنائن من هجوم على مزارعهم من الوافدين التشاديين وانهم يستخدمون السلاح بفظاظة فيمن يقف فى مواجهتهم اهتم بولاد بالامر وشكا امر الحال لعلى الحاج الذى لم يكن على وفاق معه وعندما ضاق ذرعا بتجاهل على الحاج لما يحدث ولم يقم بواجب الدولة المفترض ان يقوم به ..ذهب بنفسه للخرطوم والتقى بالترابى واوضح له الامر بالتفصيل وما دار بينه وعلى الحاج وكيفية ادارته لهذه الازمة ولكن الترابى الذى لا يسمع غير راى على الحاج تجاهل كل ما قال وقال له لن استطيع تخطى راى الشخص المسؤول وعليك معالجة الامر معه دون ان يوجه على الحاج بمعالجة تلك القضية ..
    وصبر بولاد وزادت انتهاكات التشاديين على المزارع وبدا المزارعون يتسلحون لمواجهة تلك الهجمة التشادية وهم يتحسرون على ما ال اليه الامر ضياع المزارع والوطن بسبب عدم استلطاف بين مسؤولين فى حزب واحد وحكومة واحدة ..
    ومما زاد من تفاقم الحال اعتقاد بولاد وقبائل الفور ان على الحاج انما يتعاطف مع التشاديين لانه ينحدر من قبيلة جذورها تشادية ..
    هنا لم يجد بولاد بدا من الوقوف مع اهله ومساندتهم بعد ان تنكر لهم اقرب الناس اليه وكان سفره الى الخارج ومن ثم الانضمام للحركة الشعبية وقصته هذه تشابه قصة يوسف كوة مع الفاتح بشارة الذى اقام الحفلات البذخية فى الدورة المدرسية وكانت المجاعة تطحن اهل جبال النوبة ولم يقف نميرى معه وانما تجاهله فخرج من السودان غاضبا ولم يعود اليه الا على صندوق خشبى ..
    هذه قصة بولاد كما اعلمها وعلمت بها من اشخاص ومصادر موثوقة ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-21-2007, 07:54 AM

Adrob abubakr

تاريخ التسجيل: 05-10-2006
مجموع المشاركات: 3895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    Quote: وصبر بولاد وزادت انتهاكات التشاديين على المزارع وبدا المزارعون يتسلحون لمواجهة تلك الهجمة التشادية وهم يتحسرون على ما ال اليه الامر ضياع المزارع والوطن بسبب عدم استلطاف بين مسؤولين فى حزب واحد وحكومة واحدة ..
    ومما زاد من تفاقم الحال اعتقاد بولاد وقبائل الفور ان على الحاج انما يتعاطف مع التشاديين لانه ينحدر من قبيلة جذورها تشادية ..
    هنا لم يجد بولاد بدا من الوقوف مع اهله ومساندتهم بعد ان تنكر لهم اقرب الناس اليه وكان سفره الى الخارج ومن ثم الانضمام للحركة الشعبية وقصته هذه تشابه قصة يوسف كوة مع الفاتح بشارة الذى اقام الحفلات البذخية فى الدورة المدرسية وكانت المجاعة تطحن اهل جبال النوبة ولم يقف نميرى معه وانما تجاهله فخرج من السودان غاضبا ولم يعود اليه الا على صندوق خشبى ..
    سؤال للأخ كيك الذي يبدو يعرف الكثير خفايا الإسلاميين
    لماذا فعل في رأيك علي الحاج ذلك؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-21-2007, 08:46 AM

Abdlaziz Eisa
<aAbdlaziz Eisa
تاريخ التسجيل: 02-03-2007
مجموع المشاركات: 21629

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: Adrob abubakr)

    سلام


    الأخت سارة عيسى
    الإعزاء البورداب

    التحية للبطل بولاد..
    التحية لهذا البطل الذي رفع اللواء سباقا..
    التحية لمن أشعل نار الثورة في هذا الجزء العزيز من الوطن..
    التحية لداود ولرفاقه الأبرار..
    لكم الشكر جميعا أيها الإخوة والأخوات.. فقد أحييتم
    ذكراه العطرة التي ستظل علما في سماء الحرية والنضال..

    لكم الشكر..



    عبدالعزيز
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-21-2007, 06:58 PM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    العقلية الجلابية أبدا تخلق تهمة معيبة وإلصاقها بالمهمشين وتنظيماتهم متى ما وعي احدهم الظلم وانتفض لقتال مؤسستهم الظالمة المتبربرة . يجب مواكبة ما يرونه تهمة الظروف المحلية والإقليمية والعالمية . لا مراعاة فيها لدين أو أخلاق أو قيم إنسانية .

    كانت تهمة الكفر والزندقة مناسبتان للمعلم داود بولاد محليا. واتهامه بتمزيق المصاحف وكراهية العرب الرجل الذي كان يصل الليل حتى إعدامه . ويذكر اسم ربه حتى فاضت روح هم يوزعون لحمه تمثيلا به ونكاية بالمهمشين . وكانت الشيوعية والعلمانية تهمة للجيش الشعبي وزعيمه جان دي مابيور ثم انه يسعى لطرد المسلمين والعرب من السودان وإقامة دولة افريقية على غرار اسبانيا عقب سقوط مستعمرة جيليقيا العربية (الأندلس ). ولو عاش دي مابيور لوجدت المستعمرة الجلابية له صلة بتنظيم القاعدة وزعيمها أسامة بن لادن تهمة مناسبة والظروف الدولية.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-21-2007, 07:40 PM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 08-28-2004
مجموع المشاركات: 5097

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    داوود يحي بولاد ارفع من ان يتكلم عنه قرد مثلك يا من سميت باسم بشر (منعم سليمان)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-23-2007, 03:42 AM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    قتل اسيرا ويضايق عائلته
    لم يتمكن اهل اقليم دارفور من معرفة القصة الكاملة وراء اعدام المهندس داؤود يحي بولاد . والمعلوم انه كان سياسيا وله راي معارض لنظام الحكم في البلاد وخاض تمرد مسلح و اسر في المعارك عام 1992 ف واعدم على الفور دون محاكمة . ولكن حالات كثيرة مثله لم يطبق عليهم قانون الاعدام . مثل تسريب معلومات لقصف مصنع الشفاء الادوية في الخرطوم . والتي سربها سودانيون في الخارج والحق ضرر بالبلاد لكن مسربيها لم يعدموا. وحدث اعتداء متكرر من متمردين في الجنوب وفي بلدة كرمك وهموشكوريب وقيسان لكن السياسيين الذين نفذوا تلك الهجمات لم يقتلوا. مثل ما قتل المهندس داؤود يحي بولاد .
    ان ملابسات اعدامه ظلت غامضة .وقتل الاسير محرم دوليا ن ويقول الكلونيل محمد عبد الله الذي كان محافظا على بلدة وادي صالح اثناء القاء القبض على المهندس بولاد (انهم لم يحدثوا ضررا كبيرا بالحجم الذي قلناه ، وكل ما قيل عن حملته كان كلاما سياسيا) . اي ان مبررات قتله لم تكن مقنعة . وان خصومه السياسيين زادوا في الاخبار المضللة لراي العام عنه .
    وكونه اسير لا يستحق القتل اذا لا يوافق ذلك اي قانون ارضي او سماوي . ويعد قتل المهندس داود بولاد انتهاك جسيم لحقه المدني .
    ويقول الاستاذ ابراهيم يحي هو حاكم سابق للشطر الغربي من اقليم دارفور (ان قتله كان تصفية حساب شبه شخصي بينه وبين بعض قادة الجبهة الاسلامية وكل ما قيل عنه لم يكن صحيحا . بل كانت حالة من الحرب النفسية . وتضخيم بعد الاحداث واذاعاة اخبار غير صحيحه عنه ).
    وتتعرض عائلته منذ عام 1992 ف لملاحقات ومضايقات امنية . ويقول ابن اخيه عبد ربه بولاد (32) انه كان في السنة الاعدادية حين قتل عمه المهندس . وانه تعرض لاعتداء بسبب اسمه المشابه في المدرسة وتم فصله من الدراسة . وعلى اثره غادر البلاد . ويذكر ان شقيق المهندس داود وهو علي يحي بولاد (35) لقى حتفه في ظروف غامضة في عام 2006 ف . بعد عرضه لاعتقال في نيالا بلدته بجنوب دارفور . ولم يعلن عن وفاته الا قريبا .وتقول احد ارملته انه فقدت عملها ولا تزال تلقى مضايقات . وهي التحقت بالحركة الشعبية لتحرير السودان كي تجد حماية لنفسه . ولا تزال عائلة المهندس داود بولاد تلقى مضايقات امنية متكررة. في قريتهم جنوب مدينة نيالا . وان ملاحقة عائلته يعد انتهاك لحقوق الانسان .
    انه من الضرورة ااعادة فتح ملف المهندس بولاد امام قضاء عالمي . ومن المهم ان يطلع الراي العام على تفاصيل قتله . التي تعد اكبر جريمة سياسية في نهاية القرن المنصرم. ويجب تقديم من قاموا بتصفيته الى المحاكمة الدولية اسوة بمحاكمة مجرمي الحرب الاهلي في اقليم دارفور .
    كما يجب ان يتحصل عائلته . على تعويض منصف في خسارتها الكبيرة لابنها في ظروف سيئة . وان التاخير في التعامل مع قضية المهندس داود يحي بولاد سيزيد من الفتة السياسية في السودان اذ يعتقد مركز دراسات السودان المعاصر ان الاسباب الاساسية اتي كانت وراء معارضته لنظام الحكم في السودان هي نفسها سبب الصراع في اقليم دارفور . وان دوافع اعدامه هي نفسها الدوافع للانتهاكاات الجسيمة لحقوق الانسان في اقليم دارفور .

    معتقلون
    يقدر مركز دراسات السودان المعاصر حوالي عشرون الف معتقل يعيشيون داخل السجون السودانية . اسرى ومحتجزون دون محاكمة . وسجناء راي وسجناء لاسباب امنية. مضى لبعضهم اكثر من عشرين عاما . ويقدر ما في سجون نظام الخرطوم ثمانية الالف سجين من الجنوبيين وابناء غرب السودان وابناء الشرق و شماليين . ويقدر ما عددهم سبع الف جندي اسير حرب في المعارك في جنوب السودان لا يزالون يعيشون في سجون الجيش الشعبي لتحرير السودان او محتجزين بالقرى النائية في اقصى الجنوب . وعدد مقدر من الاسرى بيد المليشات القبلية المتصارعة في اقليم دارفور .
    تعرض غالبية السجناء بمعتقلات النظام للاعتقال عقب النزاع الذي اندلاع بين جناحي الحزب الاسلامي الحاكم في 24 من شهر رمضان1434 ب ، 2001 افرنجي . واتهام بعضهم البعض بالخيانة . وبالرغم من اعلان احد الاطراف اسماء بعض المسجونيين بانهم قتلوا في معارك متفرقة من البلاد واطلق عليهم (شهداء) في وقت نفى فيها الجناح الاخر عدم صحة ذلك ، لكن يعتقد ان تلك الاعلانات لم تكن صحيحة .
    يذكر ان السجون التي بها سجناء وهؤلاء صنفوا سجناء لاسباب امنية في سجن بورتسودان الكبير ، وسجن دبكة ، وسجن كادقلي . ولاعداد كبيرة من شباب. ويعيشون وضع بالغ الحرج .
    ويروي نذار حسن(30) قصة القاء القبض عليهم وهم الف وخمسمئة من مليشيات المجاهدين في عام 2002 ف . في مكان خالي بالقرب من مدينة كوستي . وتم تجريدهم من اسلحتهم وقيل لهم انه يتوقع ان يحدث صدام بين جناحي الجزب الاسلامي الحاكم . وانه يتخوف عليهم من اعتداء . انه سجن لخمس سنوات في كادقلي . ولم يطلق صراحه الا عقب حدوث تشويه بجسمه .ويكرر اجمد محمد ادم (34) انه تم شويه وجهه في السجن . لكنه لم يذكر ان سجن . ويقول انه يعيش ظروف قاسية جدا.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2007, 07:40 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 14203

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)


    التحية للجميع هنا..

    تساءل الأخ عادل فضل المولى عن غلوطية بولاد.. حياته أم موته..و اشار لما قال به عمار محمد ادم..و لم يقدم احد رؤية اخرى..و بدا الجميع بأنهم يصدقون وهمة السناريو الذي اعدته الجبهة الإسلامية حول الحادثة..المهم..
    هنا رؤية مغايرة..و ادعاء اخر.. نرجو وضعه في الإعتبار..
    اخترت أن يكون مدخل مشاركتي هنا اقتباس من كلام الأخ منعم سليمان..و فيه كثير من عدم المصداقية و التدليس و الخم و الغش السياسي البين.. في محاولة مستيمتة .. ليس من اجل محاولة استمرار الأزمة ..و انما الحرص على اعادة انتاجها و بضبناتها كمان..
    كتبت هذا الرد في بوست اخر..و لأنه متصل بالحديث هنا.. فسوف اقول به..

    يقول منعم سليمان:

    Quote: ثورتان تعدان مرجعية الثورة المعاصرة الحالية .
    الأول كان على حبل المشنقة ولم يتردد أن يكرر على مسامع الجنرال الماجن عبارته الصامدة {إن قدر لي أن أعيش سأقوم بالثورة مرة أخرى .سأكررها ولو عشر مرات } متحديا {نحن جزء من هذا الشعب و لن تحكمونا بعد الآن }. ولم تعرف القوات المسلحة السودانية ابن لها بارا بها كذالك الجندي الثائر .الميجور حسن حسين{ 1946-1976}.


    و في مكان اخر يقول:

    Quote: ثورة المقدم حسن حسين في 1976..



    لاحظت ان الأخ منعم مصر اصرار غريب .. على حركة المقدم حسن حسين عثمان..و يكتب تأريخ حدوثها بهذه الهيئة..دون أن يرمش له جفن.. و دون أن يشعر بأنه يكذب على الناس و يمارس عليهم الخم و التدليس..و اصرار منعم على هذه الطريقة .. يجعله مزوراتي تأريخ ..و هي الصفة التي يدمغ بها الأخرين..و في نفس الوقت يمارس تدليس على الغرابة خاصة..و اهل السودان عامة.. في كتابة التأريخ بالصورة التي تحلو له..
    و طالما الأمر يتعلق بوقائع .. أخذت حيزها من التاريخ و انتهت.. تتطلب الأمانة ذكر الحقائق حولها بحياد ..كصفة للمؤرخ الموضوعي.. فحركة حسن حسين عثمان لم تحدث في سنة 1976..و انما كانت يوم الجمعة الموافق الخامس من سبتمبر1975.. أما ما حدث في الثاني من يوليو1976.. هي حركة العميد محمد نور سعد..و هنا استغرب تماما تجاوز منعم سليمان لحركة العميد محمد نور سعد..و التي حصلت فيها المفاصلة الحقيقية..و توابعها التي كتب عنها كثير من الباحثين.. على رأسهم الدكتور عبد الله على ابراهيم..
    تجاوز منعم سيلمان لحركة العميد محمد نور سعد..و الإصرار على حركة المقدم حسن حسين عثمان.. فيه اٍن و مليون علامة استفهام.. يعني بمنطق منعم سليمان .. من أين تنبع جذور محمد نور سعد؟..و ايهما اقرب اليك (حسب الية تقسيمك القبلية) محمد نور سعد ام حسن حسين عثمان؟
    لن نسأل منعم سليمان اسئلة حول حركة حسن حسين عثمان..و اختلافها النوعي عن حركة محمد نور سعد.. لأن من يمتهن التدليس و الغش الأبلق.. لن يعير مثل هذه الأمور اهتمامه.. بقدر ما يصب جهده على مواصلة الكذب لخلق وضعية تأريخية ترضي غروره..
    حركة المقدم حسن حسين عثمان في يوم الجمعة الخامس من سبتمبر1975.. حركة يلفها كثير من الغموض..و لقد تحدثت لكثير من مخططيها..و المتابعين لها..و كلهم على قيد الحياة.. و اخر من تحدثت اليه .. كان رجل يقيم في الثورة الحارة 26..و ذلك في سنة 1997..

    اجمع من تحدثت اليهم.. أن المقدم حسن حسين عثمان اقحم اقحاما على الحركة..و ذلك بواسطة مولانا عبد الرحمن ادريس .. محافظ جنوب كردفان الأسبق (و هو من منطقة تلودي)..و عبد الرحمن ادريس كان من قيادات حركة الأخوان المسلمين ..و التي تحولت الى الجبهة الإسلامية القومية فيما بعد..و بدأ التخطيط للحركة منذ اواخر 1973..و استمر خلال سنة 1974..و قدم عبد الرحمن ادريس لمخططي الحركة اسم المقدم حسن حسين عثمان في ابريل 1975..و ظهر بصورة واضحة في يونيو 1975..يعني قبل ثلاثة اشهر من لحظة الصفر..و لأن هناك من الحذرين على سير الأمور.. فلقد كان معظمهم على اعتراض تام على تلاوة حسن حسين عثمان للبيان و بالتالي قيادة الحركة..فلقد تبين للكثيرين محاولة الأخوان المسلمين لأختطاف الحركة (highjacking) و بالتالي السيطرة عليها..و تأريخيا .. تشكل حركة المقدم حسن حسين عثمان .. أولى محاولة الجبهة الإسلامية للسيطرة على الحكم و بصورة شبه منظمة..
    الإختلاف حول المقدم حسن حسين .. كان دافع لإنسحاب 60% من المخططين..و لأنه كانت هناك مشكلة اتصال و تواصل بين العضوية.. لم تتمكن البقية .. من العلم بالقرار النهائي..و الذي كان يقتضي تصفية البزنس.. أو تأجيله على الأقل لوقت اخر..

    استمرار الملازم حماد الإحيمر ..و الأستاذ عباس برشم.. كان لأسباب بعيدة كل البعد عن التخطيط و التنظيم.. لأن حماد كان في نيته الإنقلاب فيما بعد على المقدم حسن حسين عثمان.. أو السيطرة عليه و بالتالي عزله بطريقة او بأخرى..و حقيقة قد لا يعلمها كثيرا من القراء.. أن العلاقة بين حماد و عباس.. هي علاقة قرابة و دم..و كان من الواجب شيل التقيلة مع بعض..
    نقطة اخرى.. و هي اكثر من تم تصفيتهم من ضباط الحركة من منطقة الدلنج (نوبة +حوازمة)..و علاقتهم مع بعض كانت علاقة تعايش و قرابة و مصاهرة..و هو السبب الذي دفع بالكثيرين منهم في الإستمرار في الحركة..

    محاولة تدليس منعم سليمان حول هذه الحركة.. و محاولة ربطها عنوة بحركة المهندس بولاد.. فيه كثير من الخبث ..و هو ما نسميه باعادة انتاج الأزمة.. لأن تأريخ الغرابة في الثورة.. لا يحتاج الى الجبهة الأسلامية و ربابئبها كمرجعية..و بالتالي محاولة تزييف التأريخ أو كتابته بالصورة التي ترضى عنها الجبهة الإسلامية.. هو من باب التدليس و الضحك على الذقون..

    و نقول بوجهة نظر .. قد تثير دهشة الكثيرين هنا.. أن داؤود بولاد لم يكن ثائرا بالصورة التي تصوره..و انما ذهب من باب استراتجية الجبهة الإسلامية في قتال الحركة الشعبية من الداخل..و كانت هناك سناريوهات عديدة.. تؤكدها شواهد الأحداث فيما بعد..(انشقاق الناصر كان السناريو التالي بعد فشل بزنس بولاد)ففكرة نقل الحرب الى دارفور.. كان الغرض منها تبديد جهود الحركة الشعبية..و للأمانة و التأريخ.. فلقد كانت الحركة الشعبية اكثر ذكاءا من الجبهة الإسلامية في هذه النقطة..اما ارسال القائد عبد العزيز الحلو..و قيادته لذلك المحور فيها كثير من الإستفهامات..و لقد تبين الفخ المنصوب للحركة الشعبية في دارفور.. فكان انسحاب عبد العزيز الحلو..و ترك بولاد لوحده.. أما لماذا لم يتسنى لبولاد الرجوع للحركة.. فهذا امر بديهي.. لأنه سيواجه التصفية .. لذلك..و لكي تدراي الجبهة سوءتها في تلك النقطة .. كان لابد من تدبير سناريو يقتضي اختفاء بولاد من مسرح الأحداث..و هو ما حصل..و لكنه لم يكن اعداما..و انما ترحيلا بمروحيات..وحفظه في مكان مأمون..
    طبعا قد يكذب البعض مثل هذه الأمور.. لكن الذين عايشوا الجبهة من على القرب يدركون ما يحدث خلف الكواليس..و انها عليها القدرة على الكذب و الكذب الكبير كمان..و من الحتة دي بقول ليك يا منعم سليمان.. اوعك بكرة تجي و تمرر لينا اسطورة انو الطيب سيخة كان في طيارة الزبير..و مرق من المحنة سباحة في نهر السوباط..

    محمد النور كبر

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-27-2007, 01:18 AM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)

    Quote: انما ترحيلا بمروحيات..وحفظه في مكان مأمون..


    كبر
    شكرا
    يعني ان المعلم داود يحي بولاد حي ؟؟
    هل تعرف اكثر عنه ؟
    هل تعرف عن مكانه الامن ؟؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 00:06 AM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: SARA ISSA)


    أول من يتهم من أبناء إقليم دارفور في دم الشهيد ابن يحي المعلم هو جعفر عبد الحكم إسحاق . باع دم بولاد بابخس الأثمان . فهو من أرسل الفتى إلى الحامية العسكرية بقرية (قارسيلا ) في ليلة القبض ليبلغ الجنود أن بولادا يختبئ في منزله كث الشعر ينتظر موسا لإزالته. وكان جعفر الوحيد الذي يعرف المعلم جيدا . والكولونيل محمد عبد الله محافظ وادي صالح وقتها يعترف أن جعفر قدم مساعدات جبارة لهم للقبض على المعلم .
    ويتهم جعفر انه خان عهد المعلم بولاد وثقته فيه . فرفض توزيع الرسائل الأربعين التي تركها في عهدته معنونا إلى الزعماء القبليين بغرب السودان وبعض المثقفين وقادة المجتمع المدني . لقد كان جعفر مقرب إلى المعلم كثيرا في وقت ما.
    عاد له دم الشهيد المعلم بولاد بمنصب لا يتخيله ،جعله يقفز إلى مقاعد المجلس الوطني بالخرطوم بدل لعق التباشير وترديد أناشيد الصباح . ثم محافظا يعاد الكرسي الذي جلس عليه الكولونيل عبد الله من ألقى القبض على المعلم اول التسعين الماضية وآخر من أجرى لقاء قبل ذبحهم له.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 02:09 AM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: moniem suliman)

    Quote: داوود يحي بولاد ارفع من ان يتكلم عنه قرد مثلك يا من سميت باسم بشر (منعم سليمان)


    السيد محمد الامين :
    البوست مليان - نعم - بتمجيد مطلق غير منطقي مع شخص الراحل بولاد- رحمه الله - يمكنك إبدا الرآي حولها، كتجاوز المتحارين لفترة علاقته القيادية بالجبهة الاسلامية ، المهم بدون لف ودوران بحاول القي سياق منطقي لدخولك ده .
    Quote: داوود يحي بولاد ارفع من ان يتكلم عنه قرد مثلك يا من سميت باسم بشر (منعم سليمان)
    عفواً فهناك ضباب يلوي يد الصمت ، يعني كده ومن تسلسل البوست هل تعني ان الراحل بولاد تجاوز صفة البشر ومن يناقش امره يجب ان يكون بصفات معينة وما هي الصفات التي وصل اليها بولاد وماهي الصفات التي يجب ان تكون متوفرة في من يناقش امر بولاد دي نقطة . النقطة التانية (قرد مثلك) هل ترمز بهذه الجملة الي نظرية داروين ، يعني تقصد (إنسان زيك) لكنك طويتها بي قرطاس داروين، وهنا ومن كلمة (زيك) يعني حاجة كدة قريبة من اطلق الجزء واراد الكلً وهذا الإفتراض هو الأرجح خصوصا إنك استخدمت مفردة (أرفع) وهي السمو . لكن وما يحير إنك ختمت مداخلتك بجملة تهدم هذا الإحتمال (يا من سميت بإسم بشر) ، أي ان استخدامك لقرد كان بمعنى قرد للتقليل . ولم ترفع بولاد الي منصب اعلي من البشر .(أها ده إحتمال تاني) .
    بولاد- علي الاقل في تقديري انا- اسلامي (إلا إذا كان ترك التنظيمات الفاشستية لإسباب بيرسونال يحسب كخلو طرف من تاريخ (عفن) طويل!! ) ..المهم خلينا من الحتة دي ونرجع ليك إنت . الإحتمال التالت وخوفي يكون الأرجح لانو كلو الادلة تودي الي روما دي ، اللي هو إنك دخلت كدة عوارة بس وكتبت الكلام ده وعملت (إرسال) ونفخت كضمك وقلت أها كده بس .
    انا عارف علاقتك بالكيزان لكن أقول ليك سر ، علاقتك بالكيزان ممكن تخلق ليك مساحة وجود. كوز كوز ومالو علي الاقل عندك ضـد لكن في ذمتك دي اسي جنس الكلام البتور النفس ده يلقوا ليهو ضد من وين
    Quote: داوود يحي بولاد ارفع من ان يتكلم عنه قرد مثلك يا من سميت باسم بشر (منعم سليمان)

    وبما إنك استاذ جامعي فعليك دينك اتمعن كلامك الفوق ده وقول معاي دين السودان والجامعات البدرس فيها أنا . قولها كلوا يوم تلاتة تلاتين مرة لم تمشي الشغل ولم تطلع من الشغل .
    وهدانا الله وإياكم لما فيه خير هذه الامة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 04:12 AM

ابراهيم على ابراهيم المحامى

تاريخ التسجيل: 04-19-2011
مجموع المشاركات: 126

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: mutwakil toum)

    كتب الاخ كبار:
    ((نقول بوجهة نظر .. قد تثير دهشة الكثيرين هنا.. أن داؤود بولاد لم يكن ثائرا بالصورة التي تصوره..و انما ذهب من باب استراتجية الجبهة الإسلامية في قتال الحركة الشعبية من الداخل..و كانت هناك سناريوهات عديدة.. تؤكدها شواهد الأحداث فيما بعد..(انشقاق الناصر كان السناريو التالي بعد فشل بزنس بولاد)ففكرة نقل الحرب الى دارفور.. كان الغرض منها تبديد جهود الحركة الشعبية..و للأمانة و التأريخ.. فلقد كانت الحركة الشعبية اكثر ذكاءا من الجبهة الإسلامية في هذه النقطة..اما ارسال القائد عبد العزيز الحلو..و قيادته لذلك المحور فيها كثير من الإستفهامات..و لقد تبين الفخ المنصوب للحركة الشعبية في دارفور.. فكان انسحاب عبد العزيز الحلو..و ترك بولاد لوحده.. أما لماذا لم يتسنى لبولاد الرجوع للحركة.. فهذا امر بديهي.. لأنه سيواجه التصفية .. لذلك..و لكي تدراي الجبهة سوءتها في تلك النقطة .. كان لابد من تدبير سناريو يقتضي اختفاء بولاد من مسرح الأحداث..و هو ما حصل..و لكنه لم يكن اعداما..و انما ترحيلا بمروحيات..وحفظه في مكان مأمون..))

    * هذا كلام جديد ومثير للدهشة معا. واذا صح ان بولاد كان غواصة حسب السيناريو الذي رسمه الاخ كبار بغرض تقسيم الحركة الشعبية لتحرير السودان، وكان الغرض منه نقل الحرب الى دارفور وجر الحركة الشعبية اليها، فلماذا اذن تم اغتياله او نقله بهذه المروحية الى مكان مجهول رغم انه يخدم في اجندة الحركة الاسلامية؟ والحركة الشعبية ليست دولة اجنبية حتى تتم تصفية بولاد لاخفاء اسرار خطيرة!!!!

    لم افهم الربط بين انقسام الناصر وسيناريو بولاد! واسباب انقسام الناصر معروفة للقاصي والداني وهي جملة اسباب امن بها لام اكول وريك مشار وعلى رأسها حق تقرير المصير والانفصال الممنوح من الشمال، وفي المقابل رفض جون قرنق لهذا المنطق، وبعدها اثير ما اثير من دعاوى حول عدم ديمقراطية الحركة وغيرها، ولكن لم نسمع ابدا بمحلل او كاتب او قيادي اورد ان الانقسام احد تداعيات عملية بولاد!

    الاخ كبار بدلا من الايضاح اضاف غموضا الى الغموض الموجود اصلا في قصة اغتيال بولاد وجعل منها يوتوبيا اسلامية غير مستساغة؟
    اليوتوبيا الاسلامية المستساغة معروفة في ذلك الوقت ومحبوبة الى كادرها وهي الجهاد الاسلامي وقد اعلن في تلك الايام ، وتوفر لهم ما يطمحون فيه من مغانم وشهادة وحور عين ورائحة عنبر وغيرها.
    كذلك لم يوضح الاخ كبار العلة وراء نقل الحرب الى دارفور في بداية التسعينات؟ وجدوى ذلك من الناحية العسكرية للحركة الشعبية التي عرف عنها انها تقاتل بابناء المنطقة ولا تعمل على تصدير المقاتلين الا ما ندر تحت الحوجة الماسة . ففي جبال النوبة يتكون اللواء الموجود فيها جلهم من ابناء الجبال بقيادة المرحوم يوسف كوة في ذلك الوقت، ومالك حقار على جبال الانقسنا، وينطبق هذا على بقية اقاليم ومناطق الجنوب . فلماذا تجر الحركة نفسها وبكل جيشها الى دارفور؟
    اما موضوع كتيبة عبد العزيز الحلو ، فهي حسب اعتقادي كانت فرقة انقاذ مرسلة لبولاد، وقد تعرضت لخسائر كبيرة في الارواح وانا سمعت هذا من جون قرنق شخصيا في احدى اللقاءات؟ هل يعني هذا ان الجبهة الاسلامية ضحت ببولاد من اجل الحاق خسائر بكتيبة واحدة يقودها عبد العزيز الحلو. اتمنى ان يسعفنا العميد الحلو بشيء من التفاصيل فهو موجود هنا في الولايات المتحدة واعتقد انه يطلع احيانا على هذه النقاشات في سودانيزونلاين، حتى تنجلي بعض السحب.
    * نطالب الاخ كبار بمزيد من الايضاح اذا اصر على قصته وذكر مصادره والرواة الذين استقى منهم هذه القصة ، لان الامر ليس ترفا وخيالا انما نقاشا جادا ومحاولة لتقصي حقائق نعتقد انها مهمة في هذا الفصل الحرج من تاريخ السودان وتاريخنا كبشر نعيش فيه.
    نرجو المزيد من الايضاح يا أستاذ كبار
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2007, 08:07 AM

Adel Khamis
<aAdel Khamis
تاريخ التسجيل: 03-02-2006
مجموع المشاركات: 354

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: داوود يحي بولاد (Re: ابراهيم على ابراهيم المحامى)

    الاخ كبار
    حديثك في الماضل بولاد تزييف للحقائق وتقليل لدور بطل وشهيد راي
    بام عينه كيف تحاك وتدبر المؤامرات من تنظيمه ضد اهله وكفـر بالفكر
    وضحي بالتنظيم وطالما هـو غواصة للحركة الاسلامية لماذا اعدم وهـل قيادات
    الحركة الشعبية هـم ديناصورات تنطلي عليهم حيل ومكـر الحكومة
    كلام مجاف للواقع والحقائق
    عادل خميس
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de