وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 02:37 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة مجدي عبدالرحيم فضل(مجدي عبدالرحيم فضل)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لهنّ - أسماء أبو شال

12-29-2009, 06:49 AM

مجدي عبدالرحيم فضل
<aمجدي عبدالرحيم فضل
تاريخ التسجيل: 03-11-2007
مجموع المشاركات: 9039

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
لهنّ - أسماء أبو شال

    حين تتحول المرأة إلي مرحاض لقضاء الحاجة

    في الوقت الذي يقع فيه ظلم بّين على المرأة وتسعي لأن تنال حقوقها الشرعية كما هو الحال مع المرأة الصعيدية في جنوب مصر التي تبحث عن من يناقش مشكلاتها المتعلقة بالميراث وإلي الآن لا زالت تتفاوض مقابل الحصول علي حقها الذي كفله لها الإسلام ، هناك تيارات فكرية عجيبة ظهرت على الساحة بدعوى حرية المرأة ومساواتها بالرجل ضيعت حقوق المرأة وأهدرت كرامتها واختلط الحابل بالنابل حيث تحولت حواء من جوهرة مكنونة إلى عاهرة .


    وآخر الشخصيات النسائية التي طالبت بالمساواة مع الرجل هي الكاتبة والمذيعة السعودية "نادين البد ير" والتي طالبت خلال مقالتها بصحيفة "المصري اليوم" التي حملت عنوان "أنا وأزواجي الأربعة" بتعدد الأزواج للمرأة مخالفة بذلك الأعراف والشريعة الإسلامية بل جميع الديانات السماوية .



    نادين البد ير
    وبصراحة شديدة وبدون أي قيود طالبت الكاتبة السعودية خلال المقالة بالمساواة مع الرجل في كل شنئ قائلة : لطالما طرحت السؤال حول علة الاحتكار ألذكوري لهذا الحق ، لكن أحداً لم يتمكن من إقناعي لم أنا محرومة من تعدد الأزواج؟ كرروا على مسامعي ذات أسطوانة الأسئلة وقدموا ذات الحجج التي يعتقدونها حججاً، وخلصت إلى القول إما التعدد لنا أجمعين أو محاولة البدء برسم خارطة جديدة للزواج!

    وأضافت : قالوا إنك لن تتمكني كامرأة من الجمع جسدياً بين عدة رجال، قلت لهم الزوجة التي تخون وبائعة الهوى تفعلان أكثر، بلى أستطيع ، قالوا المرأة لا تملك نفساً تؤهلها لأن تعدد ، قلت: المرأة تملك شيئاً كبيراً من العاطفة، حرام أن يهدر، تملك قلباً، حرام اقتصاره على واحد ، إن كان الرجل لا يكتفي جنسياً بواحدة فالمرأة لا تكتفي عاطفياً برجل.. أما عن النسب فتحليل الحمض النووي DNA سيحل المسألة. بعد فترة لم يعد تفكيري منحصراً في تقليد الرجل أو منعه من التعدد، صار تفكيراً حقيقياً في التعددية، التي نخجل نحن النساء من التصريح عن رأينا الداخلي بها.

    السعداوي وتعدد العلاقات



    د.نوال السعداوي
    ولم تكن نادين الوحيدة التي شذت عن القاعدة أو سبحت ضد التيار ، ولكن سبقتها نوال السعداوي الطبيبة والكاتبة التي اعتادت دوماً أن تقف أمام المجتمع مهاجمة للدين الإسلامي بأفكارها الغريبة حيث وصفت الأديان التي تبيح تعدد الزوجات بأنها أديان نشأت في مجتمع طبقي وعبودي، ورأت أنه لا يمثل حلاً إنسانيًا، وطالبت بمنح المرأة الحق في تعدد علاقاتها الجنسية مثل الرجل، بدعوى أن ذلك يحقق المساواة بين الجنسين.

    وتساءلت د. نوال السعداوي في مقابلة مع قناة "المحور" لماذا نفرق بين الرجل والمرأة، ونسمح للرجل بأن يقيم علاقات مع أخريات، بينما نمنع المرأة من أن تقيم علاقات مع رجال آخرين؟ ففي الوقت الذي نمنع فيه المرأة من إقامة علاقات، نطلق العنان للرجل ونسمح له بالزواج على زوجته.

    أيضاً ظهرت الكاتبة البنجالاديشية "تسليمه نسرين" لتدافع عن حقوق المرأة في نفس السياق ، وتهاجم الإسلام فهي ضد وضع المرأة في الإسلام بشكل عام ، كما أنها تطاولت على الرسول عليه الصلاة والسلام خلال كتاباتها التي جرحت مشاعر ملايين المسلمين ، وصدرت ضدها عدة فتاوى يإهدار دمها وفرت بعدها إلى الهند.

    إعجاز إلهي

    كل هذه المطالبات الشاذة لن تساعد المرأة بأي شكل من الأشكال ولن تعينها على نيل حقوقها الشرعية بل ستحولها إلى زمن الجواري وتضيع بعض قضاياها المصيرية .



    الشيخ متولي الشعراوي
    وقد رد الشيخ محمد متولي الشعراوي بأحد المحاضرات ببلجيكا على هذا التساؤل الذي حير الغربيين وذلك عندما سئل لماذا حلل الإسلام التعدد للرجل وحرمه على المرأة ؟ أجابهم الشيخ الشعراوي بأسئلة فقال : هل لديكم أماكن مخصصة يلجأ لها الرجال لقضاء شهوتهم ، قالوا : نعم ، فقال : وما هي الاحتياطات الصحية في هذه المسألة فأجابوا : الاحتياط الصحي تجري بالكشف على الفتيات مرتين في الأسبوع ، فقال : أفعلتم هذا الاحتياط الصحي على المتزوجات ، فتعجبوا وقالوا بدهشة : لا ، فقال الشعراوي : هل سألتم أنفسكم لماذا لم تقوموا بذلك مع المتزوجة ، فقالوا : لم نجد ذلك محل بحث ، فقال : لم تبحثوا لأنكم لم تجدوا ضرورة تلجئكم لأن تبحثوا ولكنكم إذا وجدتم ضرورة في ذلك كما وجدتموها في النساء اللائي يترددن عليهم الرجال من انتشار الأمراض الخبيثة لفعلتم ، أتعرفون السبب ؟ فقالوا : لا ، فقال: السبب في أن المرض الخبيث لا ينشأ إلا من تعدد ماء الرجال في المحل الواحد ، أما أن يوجد محل واحد لماء واحد فلا خطر منه لمرض خبيث .

    فأخذتهم الدهشة والعجب لأن الإسلام وصل إلى هذه المسألة ليس تحليلاً كما تفعل دراساتهم المتطورة أو تحت ضغط من الأحداث التي تفاجئنا ، ولكن انتهينا إليها لأن الذي آمنا به بدأ التشريع بها ولم يتركنا أن نوجب العلاج بعد أن نشقي بالداء، والقرآن الكريم عصمنا من مثل هذه الآفات ، وهكذا نؤمن بأن كل قضية حكم فيها الإسلام حكماً قد يقف العقل في حكمتها سينير الله له الطريق في أن يعرف الحكمة في كثير مما غاب عنه حكمته ليزيد إيماناً بما ظلت حكمته غائبة عنه .

    شذوذ فكري

    ورداً على المطالبات الشاذة بتعدد الأزواج للمرأة أبدي الداعية الكويتي الشيخ محمد العوضى دهشته قائلاً : بعد أن كان التعدد مطلب رجالي يسعي إليه البعض ، بدأنا نسمع هذه المطالبات من بعض الكاتبات العلمانيات أمثال نوال السعداوي وفاطمة البرديسي وحسنا بيجوم وغيرهن كثيرات ،وكل واحدة منهن تتكلم عن التحيز القرآني في قضية التعدد.



    الشيخ محمد العوضي
    وأشار د. محمد العوضي أن هذه الشبهة لم تكن وليدة هذه الأيام ولكنها طرحت قديماً ورد عليها الأئمة الكبار كالشيخ الشعراوي الذي رد عن اللآتى يطالبن بالتعدد بأن المرأة حينها ستتحول من امرأة إلى مرحاض ، وقال الشيخ محمد الغزالي في كتابه فقه السيرة : وقرأت لبعض الصحفيين يعترض على مبدأ التعدد لماذا يعدد الرجال الزوجات ولا تعدد النساء الأزواج ولقد نظرت إلى هؤلاء المتسائلين فوجدت جمهورهم بين داعر وديوث أو قواد.. وعجبت لأنهم يعيشون في عالم من الزنا ويكرهون أشد الكره إقامة أمر الأسرة على العطاء والجواب على هذا التساؤل المريض أن الهدف الأعلى من التواصل الجنسي هو إنشاء الأسرة وتربية الأبناء في جو من الحصانة النظيفة وهذا لا يكون في بيت امرأة يطرقها نفر من الناس يتصارعون إلى الاستحواذ عليها ولا يعرف لأيهم ولد منها .. ثم أن دور المرأة في هذه الناحية دور القابل الفاعل والمقود المحمول للقائد الفاعل وانك لتتصور قاطرة تجر أربع عربات ، ولكن لا تتصور عربة تجر أربع قاطرات ، فمن الكفر بطبائع الأشياء المماراة بأن الرجال قوامون على النساء"

    ويتساءل الشيخ محمد العوضي هل التعدد واجب للرجل ؟ هل التعدد ممكن ؟ التعدد ليس واجب ولكنه ممكن وبنظرة فاحصة إلى الأمور نجد أن الناس تاريخياً لا يجدون قوت يومهم ويلهثون وراء لقمة العيش ، كما أن التعدد للرجل ليس منفلت من دون أي قيد أو ضابط ، ولكن كما يقول الشيخ الشعراوي التعدد قضية نسائية لأن المرأة هي من تختار أن تكون زوجة ثانية وثالثة .

    وأضاف د. العوضي : هل المرض ينشأ من تعدد الرجل أم من تعدد المرأة ؟ عن هذا الأمر يسأل الغرب الذي تلجأ عاهرات إلى فحص كل أسبوعين نظراً لهذا التداول المنافي للطبيعة الإنسانية ، حتى أن البنية التكوينية والتشريعية جعلت هناك فروقاً واضحة في العلاقات وأي خلل به يؤدي لاختلاط الأنساب ، كما جاءتا لمتعة كي تخدم المصلحة وليس العكس ، فالإنسان يتمتع بالزواج كي ينشئ أسرة تخدم الدين والمجتمع ، ولكن هذه المطالبات عكست الآية وأصبح التفكير مقتصر على الجنس والمتعة وضاعت قضية المصلحة وبناء الأسرة ، والطبيعي هو إن تعارضت المصلحة مع المتعة فأيهما نقدم ؟ لاشك أن المصلحة هي المقدمة لدى الإنسان السوي الذي يضحي بالتعدد من أجل الطبيعة التي خلق عليها ومن أجل تماسك أسرة.

    المساواة والفطرة الإنسانية




    وعن التحديات التي تواجها المرأة المسلمة والتي تتمثل في التيارات الغربية الداعية لمساواة الرجل بالمرأة في كل الأمور يقول الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين : إن المساواة بين الرجل والمرأة ضرب من ضروب المستحيل وذلك لأمور تتعلق بالفطرة الإنسانية التي تقسم الأدوار بين الطرفين ، كما أن للرجل وظيفته في المجتمع وللمرأة وظيفتها أيضا.

    وأشار إلي أن القيم الدينية نصت عليها كافة الأديان السماوية وهي لا تقف عائقا أمام التطور والتقدم بل تسهم إسهاما حقيقيا في نهضة المجتمعات ، لافتا إلى أن هناك تيارات غربية تصف التاريخ الإنساني بأنه تاريخ ذكوري ومتحيز للرجل وفي نفس الوقت نجد أنهم يتعاملون مع العلوم الإنسانية كعلم الاجتماع والفلسفة والعلوم وهذا العلوم قد وضعها الرجال دون النساء .

    لقد دعا الإسلام إلى التعامل مع المرأة في ضوء منهج الوسطية حيث لا إفراط ولا تفريط ، هذا الأمر يتيح للمرأة حق المشاركة في كافة مجالات الحياة ، ورفض د. القرضاوي بعض التفسيرات التي تغلق الباب أمام المرأة وتعمل علي إبقائها داخل منزلها بالرغم من أن نساء الرسول والصحابة شاركن في الجهاد وجلبن الماء وسقين العطشى .

    وأضاف أن الشريعة الإسلامية فيها العلاج لكافة المشكلات من خلال منهج وسطي متوازن ، مشيرا لكتاب الدكتور عبد الحليم أبو شقة "تحرير المرأة في عصر الرسالة " ، باعتباره عمل علمي لخدمة قضايا المرأة مشددا على أن الكتاب يضع المرأة المسلمة أمام التحديات كما يعد ترياقا مضادا لكل التيارات التي تهدف للانتقاص من حقوق المرأة الاجتماعية والسياسية والثقافية.






    تعليقات القراء


    لا للعلمانيات
    تعليق أم نواف
    تاريخ 10/10/2007

    أن هؤلاء الكاتبات العلمانيات اللاتي يهدفن بدون شك للشهرة والظهور الإعلامي وهذا يبين النقص الكامن داخلهن والإحساس بالدونية ،وكل كلامهن لا ينطبق على الواقع حتى علماء الغرب أقروا بسلامة التعدد في الحالات المسموح بها ، وأن كان البعض من المسلمين قد انحرفوا عن ذلك وأصبح التعدد عندهم ليس لحاجة ضرورية بل من أجل المتعة ، مما سبب الكثير من المشاكل في الأسر ، ولابد أن نعود إلى روح الإسلام في ذلك ،ولا للعلملنيين والعلمانيات .



    ________________________________________
    berlin
    تعليق adalia
    تاريخ 10/10/2007

    2ena haze lkalam layorde alla ta3al 3an kol shaye2 haze kalam alshaytan alrajyem alazi yo7ared almara2 douda aldyen al2eslami w anak2emra2a 2ena mesla haze alkalam yosh3orani bel2ihana w 2ash3or w ka2ena kola 2omra2a satasbe7 3ahra



    ________________________________________
    حين تتحول المرأة إلي مرحاض لقضاء الحاجة
    تعليق many
    تاريخ 10/10/2007

    نادين بدير لا يوجد لديها إي قضية حقيقية أو حتى فكر واحد لتحارب من أجله فأنا كما أرى أنها تحارب فقط لأجل الشهرة ولكي يقول الناس نادين قالت وقالت فقط لأنها في موقع سابق هاجمت الحجاب وقالت انا ديني بيني وبين ربي !!! فأي دين هذا يا نادين الذي يجعلك تطالبين بتعدد الأزواج ؟؟؟؟ أنا مع المطالبين بحرية المرأة ولكن لكل حرية حدود لأنها عندما تتعداها تصبح وقاحة وأكثر ولطلبك بتعدد الأزواج أسم آخر عندي وأعف عن ذكره للملأ راجعي نفسك قبل أن تتفوهي بكلام لا يليق بسيدة محترمة تحترم نفسها قبل احترامها لعقول الاخرين







    نرجو المزيد من التحليل من المهتمين بالأمر النظر العلمانيه كما يوده العلمانيين والأسلام التشريع وحفظ المجتمع المحافظ علي وضعية المرأة وحقها في التساوي بالرجل هل هو في شكل اللباس أم إيدلوجيتها المختلفه أما الفكر فالعقول هي نفسها والتمييز الرباني بالعاطفة الجياشة عن حواء وهي من شق آدم لذاء قالو عنهن شقائق الرجال.

    ،،،،أبوقصي،،،،
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de