الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 03:42 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة مجدي عبدالرحيم فضل(مجدي عبدالرحيم فضل)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

صـــــرخة من وراء القضبان

01-13-2009, 05:54 AM

مجدي عبدالرحيم فضل
<aمجدي عبدالرحيم فضل
تاريخ التسجيل: 03-11-2007
مجموع المشاركات: 9039

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
صـــــرخة من وراء القضبان

    حتى متى يا إخوتي هذا الهوان حتى متى ونحن أموات غير أحياء ---- متى تصحو هذه الأمة من قبرها – ماذا نفعل في زمن صار فيه جهاد اليهود إرهاب وقتل الطفل والمرأة المسلمين دفاع عن النفس وبلسان من (لسان عربي مبين)—الموت هو الموت برصاصة طائشة في ملهى أو مرقص أو بقنبلة يهودية في أرض الشرف وشتان بين عاقبة الاثنين. لو جلسنا في بيوتنا فلن نؤجل أجلنا ولن نستطيع أن ندرأ عن أنفسنا الموت ولو ذهبنا إلى هناك فلن نعجل بيومنا( ولكن كيف) – لابد أن نفكر يا أحباب كيف يمكن أن نكون فعالين في هذه الحرب الظاهرة والبينة والتي لا يختلف فيها اثنان ---كل في مكانه حتى حين وحتى يفتح الله الطاقة إلى هناك – لا تكتفوا بالنظر وراء الشاشات حتى تنتهي الإبادة بل فكروا وفكروا ومن فكر بإخلاص فليتأكد بأن الله تعالى سيهديه للطريق – بإذنه –

    أنشرها لكل من تعرف وكل من لديه فكرة فلينشرها للكل – فلنتحد نحن الشعوب العربية والإسلامية على الأقل حتى يهدي الله حكامنا


    أبتاه –
    أبتاه ماذا قد يخٌط بناني
    ********** والحبل والجلادٌ ينتظراني ؟؟
    هذا الكتاب إليك من زنزانةٍ
    ********** مقرورةٍ صخرية الجدران
    لم تبقى إلا ليلة أحيا بها
    ********** وأحس أن ظلامها أكفاني
    ستمر يا أبتاه لست أشك في
    ********** هذا وتحمل بعدها أكفاني
    ............................................

    الليل من حولي هدوء قاتلٌ
    ********** والذكريات تمور في وجداني
    ويهدني ألمي فأنشد راحتي
    ********** في بضع آيــات من القرآن
    والنفس بين جوانحي شفافة
    ********** دبّ الخشوع بها فهز كياني
    قد عشت أومن بالإله ولم أذق
    ********** إلا أخيراً لذة الإيمـــان
    ............................................

    والصمت يقطعه رنين سلاسلٍ
    ********** عبثت بهن أصابع السجاني
    ما بين آونة تمر وأختها
    ********** يرنو إلي بمقلتي شيطان
    من كوةٍ بالباب يرقب صيده
    ********** ويعود في أمنٍ إلى الدوران
    أنا لا أحس بأي حقدٍ نحوه
    ********** ماذا جنى فتمسه أضغاني ؟
    هو طيب الأخلاق مثلك يا أبي
    ********** لم يبد في ظمأ إلى العدوان
    لكنه إن نام عنّي لحظـــةً
    ********** ذاق العيال مرارة الحرمان
    فلربما - وهو المروع سحنةً
    ********** لو كان مثلي شاعرٌ لرثاني
    أو عاد - من يدري إلى أولاده
    ********** يوماً ، تذكر صورتي فبكاني
    وعلى الجدار الصلب نافذة بها
    ********** معنى الحياة غليظة القضبان

    قد طالما شارفتها متأملاً
    ********** في السائرين على الأسى اليقظان
    فأرى وجوماً كالضباب مصوراً
    ********** مافي قلوب الناس من غلياني
    نفس الشعور لدى الجميع وإن هم
    ********** كتموا وكان الموت في إعلاني
    ويدور همس في الجوانح : ماالذي
    ********** بالثورة الحمقاء قد أغراني ؟
    أو لم يكن خيراً لنفسي أن أرى
    ********** مثل الجموع أسير في إذعاني
    ما ضرني لو قد سكت وكلّما
    ********** غلب الأسى بالغت في الكتماني
    هذا دمي سيسيل يجري مطفئاً
    ********** ما ثار في جنبي من نيراني
    وفؤادي الموار في نبضاته
    ********** سيكف من غده عن الخفقاني
    والظلم باقٍ لن يحطم قيده
    ********** موتي ولن يودي به قرباني
    ويسير ركب البغي ليس يضيره
    ********** شاةٌ إذا إجتثت من القطعان
    ............................................

    هذا حديث النفس حين تشف عن
    ********** بشريّتي وتمور بعد ثواني
    وتقول لي : أن الحياة لغاية
    ********** أسمى من التصفيق للطغياني
    أنفاسك الحرة وإن هي أخمدت
    ********** ستظل تعمر أفقهم بدخاني
    وقروح جسمك وهو تحت سياطهم
    ********** قسمات صبحٍ يتقيه الجاني
    دمع السجين هناك في أغلاله
    ********** ودم الشهيد هنا سيلتقياني
    حتى إذا ما أفعمت به الرٌبا
    ********** لم يبق غير تمرد الفيضاني
    ومن العواصف ما يكون هبوبها
    ********** بعد الهدوء وراحة الرباني
    إن إحتدام النار في جوف الثرى
    ********** أمرٌ يثير حفيظة البركاني
    وتتابع القطرات ينزل بعده
    ********** سيل يليه تدفق الطوفاني
    فيموج يقتلع الطغاة مزمجراً
    ********** أقوى من الجبروت والسلطاني
    ............................................

    أنا لست أدري هل ستذكر قصتي
    ********** أم سوف يعدوها وحي النسياني ؟
    أو أنني سأكون في تاريخنا
    ********** متآمراً أم هادم الأوثاني
    كل الذي أدريه أن تجرعي
    ********** كأس المذلة ليس في إمكاني
    لو لم أكن في ثورتي متطلباً
    ********** غير الضياء لأمتي لكفاني
    أهوى الحياة كريمة ، لا قيد لا
    ********** إرهاب ، لا إستخفاف بالإنسان
    فإذا سقطت ، سقطت أحمل عزتي
    ********** يغلي دم الأحرار في شرياني
    أبتاه إن طلع الصباح على الدنا
    ********** وأضاء نور الشمس كل مكان
    واستقبل العصفور بين غصونه
    ********** يوماً جديداً مشرق الألوان
    وسمعت أنغام التفاؤل ثرةً
    ********** تجري لعى فم بائع الألبان
    وأتي يدق كما تعود بابنا
    ********** سيدق باب السجن جلادان
    وأكون بعد هنيهةٍ متأرجحاً
    ********** في الحبل مشدوداً إلى العيدان
    ليكن عزاءك أن هذا الحبل ما
    ********** صنعته في هذي الربوع يدان
    نسجوه في بلدٍ يشع حضارةً
    ********** وتضاء منه مشاعل العرفان
    أو هكذا زعموا . وجيئ به إلى
    ********** بلد الجريح على يد الأعوان
    أنا لا أريدك أن تعيش محطماً
    ********** في زحمة الآلام والأشجــان
    إن ابنك المصفود في أغلاله
    ********** قد سيق نحو الموت غير مدان
    فإذكر حكاياتٍ بأيام الصبا
    ********** قد قلتها لي عن هوى الأوطان
    وإذا سمعت نشيج أمي في الدجى
    ********** تبكي شباباً ضاع في الريعان
    وتكتم الحسرات في أعماقها
    ********** ألماً تواريه عن الجيران
    فاطلب إليها الصفح عني ، وإنني
    ********** لا أبتغي منها سوى الغفران
    ما زال في سمعي رنين حديثها
    ********** ومقالها في رحمةٍ وحنان
    إبني ، إني قد غدوت عليلةً
    ********** لم يبق لي جلد على الأحزان
    فإذق فؤادي فرحةً بالبحث عن
    ********** بنت الحلال ودعك من عصياني
    كانت لها أمنية ريانةً
    ********** يا حسن آمال لها وأمالـي
    والآن لا أدري بأي جوانـحٍ
    ********** ستبيت بعدي أم بأي جنان
    هذا الذي سطرته لك يا أبي
    ********** بعض الذي يجري بفكرٍ عان
    لكن إذا انتصر الضياء ومزقت
    ********** بيد الجموع شريعة القرصان
    فلسوف يذكرني ويكبر همتي
    ********** من كان في بلدي حليف هوان
    وإلى لقـــاءٍ تحت ظـــــل عدالـــةٍ
    ********** قديســــــة الأحــــــــكام والميــــزان

    (منقولة)

    وتمس كل من حُرم من حرية العيش الكريم وكل يوم يكبر مساحة الزل والهوان وتحت مرآي السلطان وبل حتي السلطان أصبح يد الجلاد والله لهي صورة نصابحهها كل يوم وكل لحظة وكل دقيقة هل من آذان تسمع وهل من فكر ينفع نسأل الله أن يبدل الحال من حال إلي حال أنه ولي ذلك وهو قدير متعال.

    ،،،،أبوقصي،،،،
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-13-2009, 06:33 AM

ابوبكر يوسف إبراهيم

تاريخ التسجيل: 05-11-2006
مجموع المشاركات: 3337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: صـــــرخة من وراء القضبان (Re: مجدي عبدالرحيم فضل)

    أبا قصي

    صرخة الحر داوية .. صولة الحق باقية .. دولة الظلم فانية .. جرد حسامك .. إنطق حرف بلسانك .. أشعل نيرانك .. لا ترحم من أهانك .. فالسكوت عار .. والتواطؤ ذل وانكسار ..!!

    يا هاربا من فتنة الإعصار
    جرد حسامك
    لنحر ذاتك
    فأنا مقصي من عشق الكلام
    منسي في صولة الحسام
    واخْصِ ثوب قبحك
    تتفتق خلفك شِبَاكُ التفاهة
    تجر ذيول الخيبة
    والعار.

    وأبقى وحدي أمشي
    بخطى وئيدةٍ أمشي
    وأنتشي
    من حياض التهجي

    خاشية :
    القصيدة التي نشرتها كانت على لسان حر عراقي .. قرأتها أول مرة في أكتوبر 1964 .. تقديري ومودتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de