����� ��� ����� ���� ������
الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 08:15 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة سيف اليزل برعى البدوى(Seif Elyazal Burae)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحرب الأهلية الأسبانية

12-24-2008, 02:56 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الحرب الأهلية الأسبانية

    قامت الحرب الأهلية الإسبانية نتيجة الانقلاب على الشرعية الجمهورية إسبانية في مدريد الذي قام به مجموعة من العسكر بقيادة الجنرال "مولا" في الشمال، والجنرال فرانشيسكو فرانكو في المغرب والجنرال "كييبو دي يانو" في الأندلس وجنرالات آخرين امثال "أستراي" و "سان خورخو"...والذي على إثره انقسمت إسبانيا إلى "قومية" بقيادة الانقلابيين الفاشيين بالإضافة إلى الفلانخي والريكيتيس وإسبانيا الجمهورية بقيادة الجبهة الشعبية التي كانت تضم الفوضويين والاشتراكيين والجمهوريين والشيوعيين.

    امتدت هذه الحرب من 17 يوليو 1936 حتى 1 أبريل 1939 حيث نشب صراع حاد بين القوميين بقيادة الجنرال فرانشيسكو فرانكو هازمين القانونيين أو جمهوريو الجمهورية الإسبانية الثانية . القانونيون الذين يعرفون أيضا بالجمهوريين كانوةا يستمدون دعمهم بالسلاح و المتطوعين من الاتحاد السوفييتي و حركات الشيوعية الدولية و الالويه الدولية، في حين تلقى القوميون دعمهم من إيطاليا الفاشية و ألمانيا النازية . كان الجمهوريون يترازحزن بين مركزيين داعمين للرأسمالية و الديمقراطية الليبرالية إلى شيوعيين و ثائرون لاسلطويون .

    قاعدتهم الأساسية كانت بشكل أساسي علمانية و مدنية (مع انها ضمت أيضا مشردون ) و كانت قوية في المناطق الصناعية مثل أستوريا و كاتالونيا. إقليم الباسك المحافظ الكاثوليكي وقف أيضا بجانب الجمهوريين أملا في حكم محلي كما كان حال كاتالونيا و جيليقيا و نوع من الاستقلال عن الحكومة المركزية. أما القوميون او الفرانكويين فكان دعمهم أساسا من القوى المحافظة ، بشكل أعظمي كاثوليكي ، الداعمين للحكم المركزي . تضمنت الحرب استخدام أساليب و تكتيكات إرهابية طالت المدنيين


    [عدل] من نتائجها
    مقتل 600 ألف شخص

    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-24-2008, 02:59 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الحرب الأهلية الأسبانية (Re: Seif Elyazal Burae)

    المعلق الأول:

    وهنالك أيضًا مثقفون في إسبانيا من بينهم الروائي الأمريكي "أرنست هامنجويه" والفرنسي "أندريه مالرو" الذي كان مقربًا للشيوعيين، كان يشتري السلاح للجمهورية، وكان أيضًا يقود سرية خيالة.

    وكان المطرب الزنجي "بول روبينسون" يغني الأناشيد لأهل مدريد.

    هذه وحدة تشكلت حديثاً مرسلة من ألمانيا، تصل لتعزيز الوطنيين كانت مؤلفة من طائرات ودبابات ومدفعية، سُميت فيلق النسر، الذي سيستخدم هنا لاختبار أفكار القيادة العسكرية الألمانية في الحرب الشاملة القادمة.

    وصل في البداية ستة آلاف جندي وخمسون طائرة، الألمان سيتقاضون الثمن سلعًا، فهم يحتاجون إلى بعض المواد الخام، في تشرين الأول عام 1936 أصبح صوت المعركة يُسمع في مدريد.

    في تشرين الثاني يعلن فرانكو أنه سيدخل مدريد، المغاربة من قوات فرانكو يقفون على أبواب العاصمة تقريبًا، لكن مدريد تسيطر عليها روح ثورية محمومة، ويقول الجمهوريون بأنهم سيدافعون عن مدريد حتى النهاية، ولكن سقوط المدينة يتم بعد ساعات فقط.

    الحكومة تهرب إلى فالينسيا ويصفها المقاتلون المهتاجون بأنها حكومة خائنة، وتوكل مهمة الدفاع عن المدينة إلى الجنرال "نيا" ولكن السوفييت يسيطرون على مقر القيادة، وطلب السوفييت من الموالين للجمهورية التنحي جانبًا، إن إنقاذ مدريد من جيش فرانكو أصبح منوطًا بروسيا والشيوعيين.

    الهجوم السوفيتي الأول بالدبابات لم ينجح، كانوا منتشرين أكثر مما ينبغي، ولم يستطع الجنود السوفييت المتابعة، وبذلك فشل الهجوم الجمهوري المضاد.

    وفي منتصف تشرين الثاني لم يكن أحد قد تصدى لتقدم الوطنيين، القتال مستمر في الضواحي.

    الألوية الدولية والفوضويون التابعون لدوروتي يصلون من برشلونة للمشاركة في أكثر المعارك عنفًا وهولاً في مدريد، إنها معركة المدينة الجامعية.

    القتال ضار، والخسائر فادحة على الجانبين، فالقتال يدور من بناية لبناية، وحتى من طابق لطابق.

    الأيام تمضي والمغاربة الذين لم يعتادوا على قتال الشوارع، لا يستطيعون تحقيق مزيد من التقدم.

    الرجال الذين ليس لديهم أسلحة كانوا يذهبون إلى جبهة القتال ويأخذون أسلحة القتلى، المقاتلون المنهكون يتحصنون في الخنادق، وبالرغم من البرد والجوع تصمد مدريد وتواصل إصرارها، لم يمروا أبدًا ولن يمروا.

    وأعلن فرانكو بأنه سيدمر مدريد على أن يتركها للشيوعيين، وهو الذي كان قد قال من قبل بأنه لم يقصف المدنيين أبدًا، وها هو يغير رأيه.

    مدريد أصبحت هدفًا لطياري فيلق النسر الألماني، القنابل الحارقة تسقط على المدينة ليلاً نهارًا .. وحيًا بعد حي .

    كان فرانكو يأمل بأن يؤدي القصف إلى تثبيط عزيمة مقاومة الجمهوريين، وحدث العكس، حيث تزداد الكراهية لجيش فرانكو، رغم الموت والدمار.

    ويجري إخلاء الأطفال، الجمهوريون الصغار يرسلون إلى الخطوط الخلفية التي لم تصلها الحرب ولا القنابل.

    خلال معركة مدريد خسر الفوضويون زعيمهم البارز دوروتي، ولا يزال الغموض يحيط حتى اليوم بظروف وفاته.

    دوروتي كان هو القوة الرئيسية للحركة الفوضوية في كاتالونيا، وخرجت برشلونة لتشييع جنازته.

    المعلق الثاني:

    أما في إسبانيا فرانكو فقد لقبوا فرانكو "بألكاوديللو"، وهو الاسم الذي أُطلق على القادة المسيحيين الذين أخرجوا المسلمين من إسبانيا في القرون الوسطى.

    لكن المغاربة يحيطون في تلك الأيام بفرانكو حيث انضموا إلى حرسه الخاص وجيشه، إن إعادة الفتح تجري الآن ضد شيوعيي إسبانيا الجمهورية.

    وفي تشرين الثاني يُسمى فرانكو قائدًا عامًا ورئيسًا للدولة، ويتم ذلك في "بورجوس" التي يُقال إنه حتى الحجارة فيها تؤيد الوطنيين.

    وفي الحال يؤسس فرانكو حزبًا واحدًا يجمع كل الفئات المنضوية تحت لواء حركته، وذلك لمصلحته الخاصة.

    الوطنيون يريدون اقتلاع خصومهم من الجذور، وأن يتخلصوا من القوى التي قادت إسبانيا نحو هذه الحرب.

    وجعل فرانكو يوم الثامن عشر من تموز وهو يوم انطلاق الحركة المسلحة عيدًا وطنيًا لإسبانيا.

    مسئول الدعاية والإعلان لدى فرانكو الجنرال "ميلان استري" فقد إحدى عينيه وإحدى ذراعيه، واكتسب شهرة بشعاره القائليحيى الموت)، إنها عبارة مشئومة وذلك لأن الجانبين يتبعان هذه النصيحة بنفس الضراوة.

    الكتائبيون يفقدون زعيمهم "خوزييه أنطونيو بريمو ديريفيرا"، حيث قُتل بالرصاص، كما يُعدم أيضًا الشاعر "فريدريكو جارسيا لوركا"، الذي اعتقل في منزل عائلة مؤيدة لفرانكو حيث كان مختبئًا.

    المعلق الأول:

    الإرهاب كان عملاً مدبرًا ومنظمًا في إسبانيا فرانكو، وذلك لإرغام الناس على قبول النظام الجديد، وكان الكارلستيون أنصار فرانكو ينشدون: لقد قتلنا من الحمر عددًا يفوق عدد الأزهار .. في نيسان وأيار.

    إسبانيا هي أرض الموت ..

    لقد أصبحت الوحشية شكلاً منحرفًا من أشكال البطولة الإسبانية، ويطلق اليساريون على الرموز الدينية الرصاص وينتزعون جثث الراهبات من قبورهن، ويعرضونها على درجات الكنيسة.

    الفرانكيون يقتلون كل المدرسين، أما الجمهوريون فيطاردون البورجوازيين ورجال الكنيسة، الذين قُتل منهم الآلاف بوحشية، الكنائس تُنهب وتحرق على يد الجمهوريين.

    كانت الحرب الأهلية الإسبانية ثورة وطنية من جانب، وثورة اجتماعية من جانب آخر.

    الاشتراكية تُطبق في كل أنحاء إسبانيا الجمهورية، فالفوضويون يسيطرون على برشلونة، دور السينما، وتجارة توزيع المواد الغذائية في المدينة تؤمن، ويقول الفوضويون إنها بداية مغامرة كبرى، والبورجوازيون لم يعودوا يستعملون الفنادق الكبيرة، أما الشعب فيفعل.





    في ربيع عام 1937 تُستأنف معركة مدريد، الوطنيون بقيادة فرانكو يحاولون تطويق وخنق العاصمة.

    وفي شباط تقوم الألوية الدولية بالهجوم في منطقة نهر "هرام".

    في آذار يشن الإيطاليون المناصرون لفرانكو هجومًا على "جوادالاهاي".

    كان موسوليني يتوقع انتصارًا، ولكن يمنى بهزيمة مذلة.

    المعلق الثاني:

    الجنرال "مولا" من قوات فرانكو يهاجم بلاد الباسك، في نيسان رغم أن هزيمة الباسك متوقعة، إلا أن فرانكو يركز هجومه على جورنيكا، وهي بلدة صغيرة في الباسك.

    تعتبر هذه البلدة رمز حرية الباسك، حيث يعقد برلمانها الإقليمي اجتماعاته تحت شجرة سنديان.

    في السادس والعشرين من نيسان عام 1937 تسقط أربعين طائرة ألمانية خمسين طنًا من القنابل الحارقة على جورنيكا، وقد ترك الهجوم دمارًا واسعًا في البلدة.

    وبطلب من الحكومة الجمهورية يقوم الرسام الإسباني "بيكاسو" بتخليد ضحايا جورنيكا برسم لوحة زيتية هائلة، باللونين الرمادي والأسود، والتي تبدو وكأنها تنبأ بالعذاب الذي سيحل قريبًا بأوروبا.

    وبدلاً من أن يدرك الجمهوريون خطورة الوضع أخذوا يتقاتلون فيما بينهم، وتحدث اضطرابات برشلونة في أيار.

    النقابيون الفوضويون والمناوءون لستالينية وكان "بيلي برانديت" أحد مستشاريهم، يحاربون الشيوعيون والجمهوريين المعتدلين الذين يسعون لإعادة السلطة للحكومة المركزية.

    وينتصر الشيوعيون ومن زعمائهم "خوسيه دياز" .. والزعيمة الشيوعية "دولوريس" .. وكذلك "سانتياجو كاريللو"، ويتبين أن الحزب الشيوعي فرض نفسه على الجمهوريين.

    ويتولى رئاسة الحكومة بورجوازي كبير يحظى بثقة الحزب الشيوعي هو "خوزان ناجرين".

    المعلق الأول:

    في تموز الجيش الجمهوري بحاجة ماسة لتحقيق نصر، فيقوم بشن هجوم ويحشد مدفعيته الثقيلة أملاً أن يحطم خطوط قوات فرانكو على بعد ثلاثين كيلو مترًا إلى الغرب من مدريد.

    لكن شيئًا فشيئًا يتم كبح الهجوم الجمهوري، ويتمكن الفرانكيون في استعادة ما فقدوه من أرض، وقد جُرح الآلاف في هذه المعركة.

    ويشم فرانكو رائحة النصر فتندفع جيوشه باتجاه البحر، وتتقدم على جبهة طولها ثلاثمائة كيلو متر، وتنهار دفاعات الجمهوريين المنهكة في كل المواقع، لم تكن الأهداف التي قصفها الطليان والألمان دائمًا أهدافًا عسكرية، وقتل من الجانبين في هذه المعركة قبل الأخيرة نحو عشرين ألف شخص.

    في تموز عام 1938 تصل قوات فرانكو إلى البحر، ولكن الجمهورية لم تنتهي بعد، بل ستوجه ضربتها الأخيرة في معركة "إيبرو" أكبر وأقوى هجوم تقوم به قوات الجمهورية.

    ففي الخامس والعشرين من تموز يعبر مائة ألف جندي جمهوري النهر إلى الشمال من فالينسيا وينجح الهجوم، وتتقدم الجمهورية أربعين كيلو مترًا.

    في آب تنجح قوات فرانكو في وقف الهجوم الجمهوري، وهكذا تبدأ المعركة الفاصلة الإسبانية.

    ولمدة ثلاثة أشهر متواصلة ورغم القصف المستمر للطائرات والمدفعية من قبل الوطنيين إلا أن الجمهوريين يصمدون، ولكن في تشرين الأول يبدأ التقهقر العام وتفقد الجمهورية الجيش الشمالي، وتخسر معركة "إيبرو" ثم تخسر الحرب.

    المعلق الثاني:

    في السادس والعشرين من كانون الثاني عام 1939 تسقط برشلونة بدون قتال، الجيش الجمهوري يتقلص.

    المقاتلون الناجون والعائلات الجمهورية يهربون إلى فرنسا وقد انتابهم فزع شديد، إنهم يأملون بالوصول إلى فرنسا المنشأ الآمن والنجاة بأنفسهم من أعمال الانتقام المخيفة، فهذه الحرب الإسبانية لم تعرف الرحمة أبدًا .. وهكذا كل حروب الغربيين.

    نصف مليون لاجئ إسباني بائس يندفعون نحو الحدود مع فرنسا وقوات فرانكو تلاحقهم، ضمن هذه الجموع وزراء جمهوريون .. وقادة فوضويون .. ومنظرون ثوريون، الغالبية منهم لن تعود إلى إسبانيا أبدًا، وهم يتساءلون كيف ولماذا ساءت الأمور؟

    أنصار الجمهوريين يغادرون البلاد، في البداية ترفض فرنسا السماح لهذه الجموع بدخول أراضيها، ثم سمحت بذلك شريطة أن يسلم المقاتلون أسلحتهم.

    ما الذي يمكن فعله مع كل هذا الفقر المدقع، السلطات الفرنسية ارتبكت إزاء هذا الفيض من اللاجئين، كل هؤلاء المقاتلين الجمهوريين ينتهي بهم المطاف وراء الأسلاك الشائكة.

    المعلق الأول:

    الجمهوريون يشعرون بمرارة شديدة، وهم يرون دول العالم تعترف بحكومة فرانكو.

    المارشال الفرنسي "بيتان" كان أول سفير لبلاده في إسبانيا فرانكو.

    مدريد كانت أخر مدينة تسقط بعد فترة من النزاع بين الجمهوريين أنفسهم، وقد دخلت القوات الوطنية مدريد في آذار عام 1939.

    الرايات والملاءات البيضاء تدلت من شرفات المنازل لتعلن استسلام المدينة لفرانكو، الحرب انتهت، لكن تصفية الحسابات مع المعارضين لفرانكو ستبدأ الآن.

    ويصدر فرانكو مرسومًا ينص على أن جميع أولئك الذين عارضوا الحركة الوطنية بقيادته، حتى ولو كان بشكل سلبي هم عناصر هدامة، وعلى الفور تبدأ عمليات التطهير.

    مائتا ألف من الشيوعيين سيسجنون أو يقتلون، بواسطة فرق الإعدام .

    البورجوازيون يؤيدون الحكومة بعد أن أدركوا أنهم كانوا على وشك الانقراض.

    استعراض النصر لم يكن يمثل كل البلاد، لكنه يمثل الوطنيون بقيادة فرانكو.

    بلغ عدد ضحايا هذه الحرب ستمائة ألف أسباني، ولحق دمار هائل بالبلاد سيحتاج إلى عشرين سنة لإصلاحه.

    جميع المثاليات التي قامت الحرب من أجلها تلاشت أيضًا، وحتى مثاليات المنتصرين، فإسبانيا الجديدة لن تكون ملكية ولا فاشية ولا كتائبية، بل فرانكوية إذ يدوم حكم فرانكو أربعين عامًا بدعم من الجيش والكنيسة.

    المعلق الثاني:

    الألمان والطليان يغادرون إسبانيا، وفرانكو مدين لهم بالكثير، ولكن هتلر وموسوليني سرعان ما يكتشفان بأن صداقة فرانكو لم تكن دائمة، فإسبانيا أخذت نصيبها من المأساة، وسوف تستريح الآن وتبقى في سلام فيما باقي العالم يخوض الحرب.

    ألمانيا تحتفل بعودة جنودها المنتصرين، كان لدى هتلر أسبابه ليشعر بالغبطة، فقد أوفى فيلق النسر بوعوده .. وقريبًا جدًا ستستعمل ألمانيا الأساليب العسكرية التي اختبرتها في إسبانيا في الحرب العالمية الثانية.

    من موقع:


    http://www.majddoc.com/main.aspx?function=Item&id=12178&lang=









                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de