����� ��� ����� ���� ������
وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 02:26 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة سيف اليزل برعى البدوى(Seif Elyazal Burae)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الجنوبي...أمل دنقل

04-05-2008, 01:16 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الجنوبي...أمل دنقل

    من أجمل ما قرأته من كتب ما كتبته الصحافية عبلة الرويني عن زوجها الشاعر الراحل أمل دنقل

    وكانت قد التقته أول مرة في مقهي ريش لعمل لقاء معه.

    تزوج من الشاعره عبلة الروينى بعد قصه حب جميلة الا انه عاش معها فقط 9 شهور اكتشف بعدها مرضه بالسرطان ودخل دوامة المرض لمدة ثلاث سنوات قبل رحيله وطوال 23 عاما بعد رحيله كرست عبلة الروينى وقتها لتلملم اوراقه ولتكتب عنه وكتبت كتاب رااائع هو " الجنوبى وهو سيرة أدبية جميلة خاصة وان من تصورها كاتبة وشاعره وهو يصلح لان يكون فيلم سينمائى أو مسلسل.

    (عدل بواسطة Seif Elyazal Burae on 04-05-2008, 01:31 AM)
    (عدل بواسطة Seif Elyazal Burae on 04-05-2008, 02:01 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:20 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    أمل دنقل هو شاعر مصري مشهور ومفكر قومي عربي، ولد في عام 1940 بقرية "القلعة"، مركز "قفط" بمحافظة قنا" في صعيد مصر.


    ولد امل دنقل عام 1940 بقرية القلعه ،مركز قفط على مسافه قريبه من مدينة قنا في صعيد مصر,وقد كان والده عالما من علماء الازهر الشريف مما اثر في شخصية امل دنقل وقصائده بشكل واضح. سمي امل دنقل بهذا الاسم لانه ولد بنفس السنه التي حصل فيها ابوه على "اجازة العالميه" فسماه باسم امل تيمنا بالنجاح الذي حققه (واسم امل و شائع بالنسبه للبنات في مصر)



    كما ذكرنا بالاعلى كان والده عالما بالازهر الشريف وكان هو من ورث عنه امل دنقل موهبة الشعر فقد كان يكتب الشعر العمودي,وايضا كان يمتلك مكتبه ضخمه تضم كتب الفقه والشريعه والتفسير وذخائر التراث العربي مما اثر كثيرا في امل دنقل وساهم في تكوين اللبنه الاولى للاديب امل دنقل. فقد امل دنقل والده وهو في العاشره من عمره مما اثر عليه كثيرا واكسبه مسحه من الحزن تجدها في كل اشعاره.

    حياة امل دنقل رحل امل دنقل إلى القاهرة بعد ان انهى دراسته الثانويه في قنا وفي القاهره التحق بكلية الآداب ولكنه انقطع عن الدراسة منذ العام الاول لكي يعمل. عمل امل دنقل موظفا بمحكمة قنا وجمارك السويس والإسكندرية ثم بعد ذلك موظفا بمنظمة التضامن الافروآسيوي,وكنه كان دائما ما يترك العمل وينصرف إلى كتابة الاشعار. كمعظم اهل الصعيد ،شعر امل دنقل بالصدمه عند نزوله إلى القاهرة في أول مره ،واثر هذا عليه كثيرا في اشعاره ويظهر هذا واضحا في اشعاره الاولى. مخالفا لمعظم المدارس الشعرية في الخمسينيات استوحى امل دنقل قصائده من رموز التراث العربي ،وقد كان السائد في هذا الوقت التأثر بالميثولوجيا الغربية عامة واليونانيه خاصة. عاصر امل دنقل عصر احلام العروبه والثورة المصرية مما ساهم في تشكيل نفسيته وقد صدم ككل المصريين بانكسار مصر في1967 وعبر عن صدمته في رائعته "البكاء بين يدي زرقاء اليمامه"و مجموعته "تعليق على ما حدث ". شاهد امل دنقل بعينيه النصر وضياعه,وصرخ مع كل من صرخوا ضد معاهدة السلام,ووقتها اطلق رائعته "لا تصالح"والتي عبر فيها عن كل ما جال بخاطر كل المصريين ،ونجد ايضا تأثير تلك المعاهده و احداث يناير 1977 واضحا في مجموعته" العهد الآتي"." كان موقف امل دنقل من عملية السلام سببا في اصطدامه في الكثير من المرات بالسلطات المصريه وخاصة ان اشعاره كانت تقال في المظاهرات على السن الآلاف. عبر امل دنقل عن مصر وصعيدها وناسه ،ونجد هذا واضحا في قصيدته "الجنوبي" في آخر مجموعه شعريه له"اوراق الغرفه 8" . عرف القارىء العربي شعره من خلال ديوانه الأول "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" (1969) الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارىء ووجدانه. صدرت له ست مجموعات شعرية هي:

    البكاء بين يدي زرقاء اليمامة - بيروت 1969.
    تعليق على ما حدث - بيروت 1971.
    مقتل القمر - بيروت 1974.
    العهد الآتي - بيروت 1975.
    أقوال جديدة عن حرب البسوس - القاهرة 1983.
    أوراق الغرفة 8 - القاهرة 1983.
    كلمات سبارتكوس الأخيرة.
    من أوراق أبو نواس.

    من الويكبيديا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:21 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    اصيب امل دنقل بالسرطان وعانى منه لمدة تقرب من ثلاث سنوات وتتضح معاناته مع المرض في مجموعته "اوراق الغرفه 8"وهو رقم غرفته في المعهد القومي للاورام والذي قضى فيه ما يقارب ال 4 سنوات,وقد عبرت قصيدته السرير عن آخر لحظاته ومعاناته. لم يستطع المرض ان يوقف امل دنقل عن الشعر حتى قال عنه احمد عبد المعطي حجازي ((انه صراع بين متكافئين ،الموت والشعر)) .

    رحل امل دنقل عن دنيانا في الحادي والعشرين من مايو 1983 لتنتهي معاناته في دنيانا مع كل شيء.

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:24 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    1)
    لا تصالحْ!
    ولو منحوك الذهبْ
    أترى حين أفقأ عينيكَ
    ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
    هل ترى..؟
    هي أشياء لا تشترى..:
    ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،
    حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،
    هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،
    الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..
    وكأنكما
    ما تزالان طفلين!
    تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:
    أنَّ سيفانِ سيفَكَ..
    صوتانِ صوتَكَ
    أنك إن متَّ:
    للبيت ربٌّ
    وللطفل أبْ
    هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟
    أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..
    تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟
    إنها الحربُ!
    قد تثقل القلبَ..
    لكن خلفك عار العرب
    لا تصالحْ..
    ولا تتوخَّ الهرب!


    (2)
    لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
    لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
    أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
    أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
    أعيناه عينا أخيك؟!
    وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
    بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
    سيقولون:
    جئناك كي تحقن الدم..
    جئناك. كن -يا أمير- الحكم
    سيقولون:
    ها نحن أبناء عم.
    قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك
    واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
    إلى أن يجيب العدم
    إنني كنت لك
    فارسًا،
    وأخًا،
    وأبًا،
    ومَلِك!


    (3)
    لا تصالح ..
    ولو حرمتك الرقاد
    صرخاتُ الندامة
    وتذكَّر..
    (إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)
    أن بنتَ أخيك "اليمامة"
    زهرةٌ تتسربل -في سنوات الصبا-
    بثياب الحداد
    كنتُ، إن عدتُ:
    تعدو على دَرَجِ القصر،
    تمسك ساقيَّ عند نزولي..
    فأرفعها -وهي ضاحكةٌ-
    فوق ظهر الجواد
    ها هي الآن.. صامتةٌ
    حرمتها يدُ الغدر:
    من كلمات أبيها،
    ارتداءِ الثياب الجديدةِ
    من أن يكون لها -ذات يوم- أخٌ!
    من أبٍ يتبسَّم في عرسها..
    وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها..
    وإذا زارها.. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه،
    لينالوا الهدايا..
    ويلهوا بلحيته (وهو مستسلمٌ)
    ويشدُّوا العمامة..
    لا تصالح!
    فما ذنب تلك اليمامة
    لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،
    وهي تجلس فوق الرماد؟!


    (4)
    لا تصالح
    ولو توَّجوك بتاج الإمارة
    كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ..؟
    وكيف تصير المليكَ..
    على أوجهِ البهجة المستعارة؟
    كيف تنظر في يد من صافحوك..
    فلا تبصر الدم..
    في كل كف؟
    إن سهمًا أتاني من الخلف..
    سوف يجيئك من ألف خلف
    فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة
    لا تصالح،
    ولو توَّجوك بتاج الإمارة
    إن عرشَك: سيفٌ
    وسيفك: زيفٌ
    إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف
    واستطبت- الترف


    (5)
    لا تصالح
    ولو قال من مال عند الصدامْ
    ".. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام.."
    عندما يملأ الحق قلبك:
    تندلع النار إن تتنفَّسْ
    ولسانُ الخيانة يخرس
    لا تصالح
    ولو قيل ما قيل من كلمات السلام
    كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس؟
    كيف تنظر في عيني امرأة..
    أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟
    كيف تصبح فارسها في الغرام؟
    كيف ترجو غدًا.. لوليد ينام
    -كيف تح䃜م أو تتغنى بمستقبلٍ لغلام
    وهو يكبر -بين يديك- بقلب مُنكَّس؟
    لا تصالح
    ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام
    وارْوِ قلبك بالدم..
    واروِ التراب المقدَّس..
    واروِ أسلافَكَ الراقدين..
    إلى أن تردَّ عليك العظام!


    (6)
    لا تصالح
    ولو ناشدتك القبيلة
    باسم حزن "الجليلة"
    أن تسوق الدهاءَ
    وتُبدي -لمن قصدوك- القبول
    سيقولون:
    ها أنت تطلب ثأرًا يطول
    فخذ -الآن- ما تستطيع:
    قليلاً من الحق..
    في هذه السنوات القليلة
    إنه ليس ثأرك وحدك،
    لكنه ثأر جيلٍ فجيل
    وغدًا..
    سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،
    يوقد النار شاملةً،
    يطلب الثأرَ،
    يستولد الحقَّ،
    من أَضْلُع المستحيل
    لا تصالح
    ولو قيل إن التصالح حيلة
    إنه الثأرُ
    تبهتُ شعلته في الضلوع..
    إذا ما توالت عليها الفصول..
    ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)
    فوق الجباهِ الذليلة!


    (7)
    لا تصالحْ، ولو حذَّرتْك النجوم
    ورمى لك كهَّانُها بالنبأ..
    كنت أغفر لو أنني متُّ..
    ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ.
    لم أكن غازيًا،
    لم أكن أتسلل قرب مضاربهم
    أو أحوم وراء التخوم
    لم أمد يدًا لثمار الكروم
    أرض بستانِهم لم أطأ
    لم يصح قاتلي بي: "انتبه"!
    كان يمشي معي..
    ثم صافحني..
    ثم سار قليلاً
    ولكنه في الغصون اختبأ!
    فجأةً:
    ثقبتني قشعريرة بين ضعلين..
    واهتزَّ قلبي -كفقاعة- وانفثأ!
    وتحاملتُ، حتى احتملت على ساعديَّ
    فرأيتُ: ابن عمي الزنيم
    واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم
    لم يكن في يدي حربةٌ
    أو سلاح قديم،
    لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ


    (8)
    لا تصالحُ..
    إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:
    النجوم.. لميقاتها
    والطيور.. لأصواتها
    والرمال.. لذراتها
    والقتيل لطفلته الناظرة
    كل شيء تحطم في لحظة عابرة:
    الصبا - بهجةُ الأهل - صوتُ الحصان - التعرفُ بالضيف - همهمةُ القلب حين يرى برعماً في الحديقة يذوي - الصلاةُ لكي ينزل المطر الموسميُّ - مراوغة القلب حين يرى طائر الموتِ

    وهو يرفرف فوق المبارزة الكاسرة
    كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة
    والذي اغتالني: ليس ربًا..
    ليقتلني بمشيئته
    ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته
    ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة
    لا تصالحْ
    فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ..
    (في شرف القلب)
    لا تُنتقَصْ
    والذي اغتالني مَحضُ لصْ
    سرق الأرض من بين عينيَّ
    والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة!


    (9)
    لا تصالحْ

    ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخْ

    والرجال التي ملأتها الشروخْ

    هؤلاء الذين يحبون طعم الثريدْ

    وامتطاء العبيدْ

    هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم

    وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخْ

    لا تصالحْ

    فليس سوى أن تريدْ
    أنت فارسُ هذا الزمان الوحيدْ
    وسواك.. المسوخْ!


    (10)
    لا تصالحْ
    لا تصالحْ
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:28 AM

shaheed gadora

تاريخ التسجيل: 11-07-2006
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    الزميل سيف اليزل ..

    تحياتي

    قصيدة لاتصالح من أجمل ماقرأت، وأمل من أعز الشعراء الى قلبي،






    مودتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:34 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: shaheed gadora)

    أخي شهيد قدورة

    تالم امل دنقل كثيرا مثلنا وهو يري حال الامة العربية

    وها نحن بعده نواصل مشوار الالم

    رحل نزار متألما

    وقبله أمل

    والبقية تاتي



    مودتي

    سيف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:41 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    كلمات سبارتكوس الأخيرة




    (مزج ثان):


    مُعَلَّقٌ أنا على مشانقِ الصَّباحْ


    وجبهتي - بالموتِ - مَحنيَّهْ


    لأنني لم أَحْنِها.. حَيَّهْ!


    ***

    يا إخوتي الذينَ يعبُرون في المِيدان مُطرِقينْ


    مُنحدرين في نهايةِ المساءْ


    في شارِع الإسكندرِ الأكبرْ


    لا تخجلوا.. ولترْفعوا عيونَكم اليّ


    لأنكم مُعلَّقونَ جانبي.. على مشانِق القيصَرْ.


    فلترفعوا عيونَكم اليّ


    لربما.. إذا التقتْ عيونُكم بالموتِ في عَينَيّ:


    يبتسمُ الفناءُ داخلي.. لأنكمْ رفعتم رأسَكمْ.. مرَّهْ!


    "سيزيفُ" لم تعدْ على أَكتافهِ الصَّخرهْ


    يحملُها الذين يُولدونَ في مخادِع الرقيقْ.


    والبحرُ.. كالصّحراءِ.. لا يروي العطَشْ


    لأنَّ من يقولُ "لا" لا يرتوي إلاّ مَن الدُّموعْ!


    .. فلترفعوا عيونَكم للثائرِ المشنوقْ


    فسوف تنتهونَ مثلَه.. غدا


    وقبّلوا زوجاتِكم.. هنا.. على قارعةِ الطريقْ


    فسوف تنتهون ها هنا.. غدا


    فالانحناءُ مُرّ..


    والعنكبوتُ فوق أعناقِ الرّجالِ ينسجُ الردى


    فقبِّلوا زوجاتِكم.. إني تركتُ زوجتي بلا وداعْ


    وإن رأيتم طفليَ الذي تركتُه على ذراعِها بلا ذراعْ


    فعلّموهُ الإنحناءْ!


    علّموهُ الانحناءْ!


    اللهُ. لم يغفر خطيئةَ الشيطانِ حين قال لا!


    والودعاءُ الطيبونْ..


    هم الذين يرِثون الأرضَ في نهايةِ المدى


    لأنهم.. لا يُشنقون!


    فعلّموهُ الإنحناءْ!


    وليس ثَمَّ من مَفَرّ.


    لا تحلُموا بعالمٍ سعيدْ

    فخلف كل قيصر يموتُ: قيصرٌ جديد!

    وخلف كل ثائرٍ يموتُ: أحزانٌ بلا جدوى..

    ودمعةٌ سُدى!

    (مزج ثالث):

    يا قيصرُ العظيم: قد أخطأتُ.. إني أَعترِفْ

    دعني - على مِشنقتي - أَلْثُمُ يَدكْ

    ها أنذا أُقبّل الحبلَ الذي في عُنقي يلتفّ

    فهو يداكَ, وهو مجدُك الذي يجِبرُنا أن نعبُدَكْ

    دعني أُكَفِّرْ عنْ خطيئتي

    أمنحكَ - بعد ميتتي - جُمْجُمَتي

    تصوغُ منها لكَ كأساً لشرابِك القويّ

    .. فإن فعلتَ ما أريدْ

    إن يسألوك مرةً عن دميَ الشهيدْ

    وهل تُرى منحتَني "الوجودَ" كي تسلُبَني "الوجودْ"

    فقلْ لهم: قد ماتَ.. غيرَ حاقدٍ عليّ

    وهذه الكأسُ - التي كانتْ عظامُها جمجمتَه -

    وثيقةُ الغُفرانِ لي.

    يا قاتلي: إني صفحتُ عنك..

    في اللّحظةِ التي استرحتَ بعدَها مني:

    استرحتُ منكْ!

    لكنني.. أوصيكَ إن تشأْ شنقَ الجميع

    أن ترحم الشجر!

    لا تقطعِ الجذوعَ كي تنصبَها مشانقاً

    لا تقطعِ الجُذوع

    فربما يأتي الرَّبيع

    "والعامُ عامُ جوع"

    فلن تشمَّ في الفرُوعِ.. نكهةَ الثَّمر!

    وربما يمر في بلادِنا الصّيف الخَطِِرْ

    فتقطعَ الصحراء.. باحثاً عن الظلالْ

    فلا ترى سوى الهجيرِ والرّمالِ والهجيرِ والرمال

    والظمأِ الناريّ في الضُلوع!

    يا سيدَ الشواهدِ البيضاء في الدُّجى..

    (مزج رابع):

    يا إخوتي الذينَ يعبُرون في المِيدان في انحِناءْ

    منحدرين في نهايةِ المساءْ

    لا تحلموا بعالمٍ سَعيدْ..

    فخلفَ كلِّ قيصرٍ يموتُ: قيصرٌ جديدْ.

    وإن رأيتمْ في الطّريق "هانيبالْ"

    فأخبروه أنني انتظرته مدى على أبواب "روما" المُجهدهْ

    وانتظرتْ شيوخ روما - تحت قوسِ النَّصر - قاهرَ الأبطال

    ونسوةَ الرومان بين الزينةِ المُعربدهْ

    ظللنَ ينتظِرْن مقدمَ الجنودْ..

    ذوي الرؤوسِ الأطلسية المجعّده

    لكن "هانيبال" ما جاءتْ جنودُه المجنّده

    فأخبروه أنني انتظرتهُ.. انتظرتهُ..

    لكنهُ لم يأتِ!

    وأنني انتظرتُهُ.. حتى انتهيتُ في حبالِ الموت

    وفي المدى: "قرطاجةٌ" بالنار تَحترقْ

    "قرطاجةٌ" كانتْ ضميرَ الشمسِ: قد تعلَّمتْ معنى الرُّكوع

    والعنكبوتُ فوق أعناقِ الرجال

    والكلماتُ تَختنق

    يا إخوتي: قرطاجةُ العذراءُ تحترقْ

    فقبِّلوا زوجاتِكم,

    إني تركتُ زوجتي بلا وَداعْ

    وإن رأيتم طفليَ الذي تركتُه على ذراعها.. بلا ذِراع

    فعلّموهُ الإنحناءْ

    علّموهُ الإنحناءْ..

    عَلّموهُ الإنحِناءْ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:27 AM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 12-14-2003
مجموع المشاركات: 10753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    يحزننى اننا نعرف امل دنقل وعبلة الروينى
    لكنها وهذا ما يحزننى
    انها كناقدة تجهل كل الشعر السودانى
    كل الادب السودانى
    ومثلها مثل معظم الادباء المصريين
    احيانا يفعلون ذلك عن عمد
    ليس كلهم بطبيعة الحال
    كنت فى القاهرة
    وكان فى صحبتى استاذى وصديقى بشرى الفاضل
    سالنى ان امده بكتب محمد المهدى المجذوب
    والتجانى يوسف بشير
    لان عبلة الروينى لم تقرا احدا منهما
    فحزنت ولم افعل سوى ان
    مددت يدى باتجاهه مكتوب على ورقة عنوان لمكتبة ظلت طوال انشائها تعمل على طباعة ونشر كل ماهو سودانى
    واشهدته على العنوان
    وحين التقيتها امتنعت عن اسالمها لانها ناقدة لاتجيد سوى ان تقزم كل من هو غير مصرى وكل ماهو غير مصرى
    رغم اننا (كجيل) كنا نعتز بمعرفة كل الشعراء العرب وليس اخرهم امل دنقل بالقطع
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:38 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    الاخت سلمي الشيخ سلامة

    كنت في القاهرة ايضا لفترات متباعدة

    وعندي نفس ملاحظتك


    الادب السوداني من الجودة بمكان حيث انه سياتي زمن يتاح له السيادة

    لكن اعلامنا ضعيف شوية


    من هذا المنبر الاسفيري سنحاول القاء الضوء علي ملوك القوافي من بلدي



    مودتي


    سيف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:43 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    من أوراق أبونواس




    (الورقة الأولى)


    "ملِكٌ أم كتابهْ?"


    صاحَ بي صاحبي; وهو يُلْقى يدرهمهِ في الهَواءْ


    ثم يَلْقُفُهُ..


    (خَارَجيْن من الدرسِ كُنّا.. وحبْرُ الطفْولةِ فوقَ الرداءْ


    والعصافيرُ تمرقُ عبرَ البيوت,


    وتهبطُ فوق النخيلِ البعيدْ!)


    "ملِك أم كتابه?"


    صاح بي.. فانتبهتُ, ورفَّتْ ذُبابه


    حولَ عينيْنِ لامِعتيْنِ..!


    فقلتْ: "الكِتابهْ"


    ... فَتَحَ اليدَ مبتَسِماً; كانَ وجهُ المليكِ السَّعيدْ


    باسماً في مهابه!


    ***


    "ملِكٌ أم كتابة?"


    صحتُ فيهِ بدوري..


    فرفرفَ في مقلتيهِ الصِّبا والنجابه


    وأجابَ: "الملِكْ"


    (دون أن يتلعثَمَ.. أو يرتبكْ!)


    وفتحتُ يدي..


    كانَ نقشُ الكتابه


    بارزاً في صَلابه!


    دارتِ الأرضُ دورتَها..


    حَمَلَتْنا الشَّواديفُ من هدأةِ النهرِ


    ألقتْ بنا في جداولِ أرضِ الغرابه


    نتفرَّقُ بينَ حقولِ الأسى.. وحقولِ الصبابه.


    قطرتيْنِ; التقينا على سُلَّم القَصرِ..


    ذاتَ مَساءٍ وحيدْ


    كنتُ فيهِ: نديمَ الرشِيد!


    بينما صاحبي.. يتولى الحِجابه!!



    (الورقة الثانية)

    من يملكُ العملةَ


    يُمسكُ بالوجهيْن!


    والفقراءُ: بَيْنَ.. بيْنْ!



    (الورقة الثالثة)

    نائماً كنتُ جانبَه; وسمعتُ الحرسْ


    يوقظون أبي!..


    - خارجيٌّ?.


    - أنا.. ?!


    - مارقٌ?


    - منْ? أنا!!


    صرخَ الطفلُ في صدر أمّي..


    (وأمّيَ محلولةُ الشَّعر واقفةٌ.. في ملابِسها المنزليه)


    - إخرَسوا


    واختبأنا وراءَ الجدارِ,


    - إخرَسوا

    وتسللَ في الحلقِ خيطٌ من الدمِ.

    (كان أبي يُمسكُ الجرحَ,

    يمسكُ قامته.. ومَهابَتَه العائليه!)

    - يا أبي

    - اخرسوا

    وتواريتُ في ثوب أمِّيَ,

    والطِّفلُ في صدرها ما نَبَسْ

    ومَضوا بأبي

    تاركين لنا اليُتم.. متَّشِحاً بالخرَس!!


    (الورقة الرابعة)

    أيها الشِعرُ.. يا أيُها الفَرحُ. المُخْتَلَسْ!!

    (كلُّ ما كنتُ أكتبُ في هذهِ الصفحةِ الوَرَقيّه

    صادرته العَسسْ!!)


    (الورقة الخامسة)

    ... وأمّي خادمةٌ فارسيَّه

    يَتَنَاقَلُ سادتُها قهوةَ الجِنسِ وهي تدير الحَطبْ

    يتبادلُ سادتُها النظراتِ لأردافِها..

    عندما تَنْحني لتُضيءَ اللَّهبْ

    يتندَّر سادتُها الطيِّبون بلهجتِها الأعجميَّه!

    نائماً كنتُ جانبَها, ورأيتُ ملاكَ القُدُسْ

    ينحني, ويُرَبِّتَ وجنَتَها

    وتراخى الذراعانِ عني قليلاً

    قليلا..

    وسارتْ بقلبي قُشَعْريرةُ الصمتِ:

    - أمِّي;

    وعادَ لي الصوتُ!

    - أمِّي;

    وجاوبني الموتُ!

    - أمِّي;

    وعانقتُها.. وبكيتْ!

    وغامَ بي الدَّمعُ حتى احتَبَسْ!!


    (الورقة السادسة)


    لا تسألْني إن كانَ القُرآنْ

    مخلوقاً.. أو أزَليّ.

    بل سَلْني إن كان السُّلطانْ

    لِصّاً.. أو نصفَ نبيّ!!


    (الورقة السابعة)

    كنتُ في كَرْبلاءْ

    قال لي الشيخُ إن الحُسينْ

    ماتَ من أجلِ جرعةِ ماءْ!

    وتساءلتُ

    كيف السيوفُ استباحتْ بني الأكرمينْ

    فأجابَ الذي بصَّرتْه السَّماءْ:

    إنه الذَّهبُ المتلألىءُ: في كلِّ عينْ.

    إن تكُن كلماتُ الحسينْ..

    وسُيوفُ الحُسينْ..

    وجَلالُ الحُسينْ..

    سَقَطَتْ دون أن تُنقذ الحقَّ من ذهبِ الأمراءْ?

    أفتقدرُ أن تنقذ الحقَّ ثرثرةُ الشُّعراء?

    والفراتُ لسانٌ من الدمِ لا يجدُ الشَّفتينْ?!

    ***
    ماتَ من أجل جرعة ماءْ!

    فاسقني يا غُلام.. صباحَ مساء

    اسقِني يا غُلام..

    علَّني بالمُدام..

    أتناسى الدّماءْ!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:45 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    مقابلة خاصة مع ابن نوح






    جاء طوفانُ نوحْ!


    المدينةُ تغْرقُ شيئاً.. فشيئاً


    تفرُّ العصافيرُ,


    والماءُ يعلو.


    على دَرَجاتِ البيوتِ


    - الحوانيتِ -


    - مَبْنى البريدِ -


    - البنوكِ -


    - التماثيلِ (أجدادِنا الخالدين) -


    - المعابدِ -


    - أجْوِلةِ القَمْح -


    - مستشفياتِ الولادةِ -


    - بوابةِ السِّجنِ -


    - دارِ الولايةِ -


    أروقةِ الثّكناتِ الحَصينهْ.


    العصافيرُ تجلو..


    رويداً..


    رويدا..


    ويطفو الإوز على الماء,


    يطفو الأثاثُ..


    ولُعبةُ طفل..


    وشَهقةُ أمٍ حَزينه


    الصَّبايا يُلوّحن فوقَ السُطوحْ!


    جاءَ طوفانُ نوحْ.


    هاهمُ "الحكماءُ" يفرّونَ نحوَ السَّفينهْ


    المغنونَ- سائس خيل الأمير- المرابونَ- قاضى القضاةِ


    (.. ومملوكُهُ!) -


    حاملُ السيفُ - راقصةُ المعبدِ


    (ابتهجَت عندما انتشلتْ شعرَها المُسْتعارْ)


    - جباةُ الضرائبِ - مستوردو شَحناتِ السّلاحِ -


    عشيقُ الأميرةِ في سمْتِه الأنثوي الصَّبوحْ!


    جاءَ طوفان نوحْ.


    ها همُ الجُبناءُ يفرّون نحو السَّفينهْ.


    بينما كُنتُ..


    كانَ شبابُ المدينةْ


    يلجمونَ جوادَ المياه الجَمُوحْ


    ينقلونَ المِياهَ على الكَتفين.


    ويستبقونَ الزمنْ


    يبتنونَ سُدود الحجارةِ


    عَلَّهم يُنقذونَ مِهادَ الصِّبا والحضاره


    علَّهم يُنقذونَ.. الوطنْ!


    .. صاحَ بي سيدُ الفُلكِ - قبل حُلولِ


    السَّكينهْ:


    "انجِ من بلدٍ.. لمْ تعدْ فيهِ روحْ!"


    قلتُ:


    طوبى لمن طعِموا خُبزه..


    في الزمانِ الحسنْ


    وأداروا له الظَّهرَ


    يوم المِحَن!


    ولنا المجدُ - نحنُ الذينَ وقَفْنا


    (وقد طَمسَ اللهُ أسماءنا!)


    نتحدى الدَّمارَ..


    ونأوي الى جبلٍِ لا يموت


    (يسمونَه الشَّعب!)


    نأبي الفرارَ..


    ونأبي النُزوحْ!


    كان قلبي الذي نَسجتْه الجروحْ


    كان قَلبي الذي لَعنتْه الشُروحْ


    يرقدُ - الآن - فوقَ بقايا المدينه


    وردةً من عَطنْ


    هادئاً..


    بعد أن قالَ "لا" للسفينهْ


    .. وأحب الوطن!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:47 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    خمس أغنيات إلى حبيبتي..!







    علي جناح طائر

    مسافر..

    مسافر..

    تأتيك خمس أغنيات حب

    تأتيك كالمشاعر الضريرة

    من غربة المصب

    إليك: يا حبيبتي الاميره

    الأغنية الأولى

    مازلت أنت.....أنت

    تأتلقين يا وسام الليل في ابتهال صمت

    لكن أنا ،

    أنا هنـــــــا:

    بلا (( أنا ))

    سألت أمس طفلة عن اسم شارع

    فأجفلت..........ولم ترد

    بلا هدى أسير في شوارع تمتد

    وينتهي الطريق إذا بآخـر يطل

    تقاطعُ ،

    تقاطع

    مدينتي طريقها بلا مصير

    فأين أنت يا حبيبتي

    لكي نسير

    معا......،

    فلا نعود،

    لانصل.

    الأغنية الثانية

    تشاجرت امرأتان عند باب بيتنا

    قولهما علي الجدران صفرة انفعال

    لكن لفظا واحدا حيرني مدلوله

    قالته إحداهن للأخرى

    قالته فارتعشت كابتسامة الأسرى

    تري حبيبتي تخونني

    أنا الذي ارش الدموع ..نجم شوقنا

    ولتغفري حبيبتي

    فأنت تعرفين أن زمرة النساء حولنا

    قد انهد لت في مزلق اللهيب المزمنة

    وانت يا حبيبتي بشر

    في قرننا العشرين تعشقين أمسيا ته الملونة

    قد دار حبيبتي بخاطري هذا الكدر

    لكني بلا بصر:

    أبصرت في حقيبتي تذكارك العريق

    يضمنا هناك في بحيرة القمر

    عيناك فيهما يصل ألف رب

    وجبهة ماسية تفنى في بشرتها سماحة المحب

    أحسست أني فوق فوق أن اشك

    وأنت فوق كل شك

    وإني أثمت حينما قرأت اسم ذلك الطريق

    لذا كتبت لك

    لتغفري

    الأغنية الثالثة

    ماذا لديك يا هوى

    اكثر مما سقيتني

    اقمت بها بلا ارتحال

    حبيبتي: قد جاءني هذا الهوى

    بكلمة من فمك لذا تركته يقيم

    وظل ياحبيبتي يشب

    حتى يفع

    حتى غدا في عنفوان رب

    ولم يعد في غرفتي مكان

    ما عادت الجدران تتسع

    حطمت يا حبيبتي الجدران

    حملته ، يحملني ،

    الى مدائن هناك خلف الزمن

    اسكرته ، اسكرني

    من خمرة أكوابها قليلة التوازن

    لم افلت

    من قبضة تطير بي الى مدى الحقيقة

    بأنني أصبت،....اشتاق يا حبيبتي

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:48 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    إلى صديقة دمشقية




    إذا سباكِ قائدُ التتار

    وصرتِ محظية..

    فشد شعرا منك سعار

    وافتض عذرية..

    واغرورقت عيونك الزرق السماوية

    بدمعة كالصيف ، ماسية

    وغبت في الأسوار ،

    فمن ترى فتح عين الليل بابتسامة النهار؟

    ***

    مازلتِ رغم الصمت والحصار

    أذكر عينيك المضيئتين من خلف الخمار

    وبسمة الثغر الطفولية..

    أذكر أمسياتنا القصار

    ورحلة السفح الصباحية

    حين التقينا نضرب الأشجار

    ونقذف الأحجار

    في مساء فسقية !

    ****

    قلتِ – ونحن نسدل الأستار

    في شرفة البيت الأمامية:

    لاتبتعد عني

    انظرْ إلى عيني

    هل تستحق دمعةً من أدمع الحزن؟

    ولم أجبكِ، فالمباخر الشآمية

    والحب والتذكار

    طغت على لحني

    لم تبق مني وهم ، أغنية !

    وقلتُ ، والصمت العميق تدقه الأمطار

    على الشوارع الجليدية:

    عدتُ إليك..بعد طول التيه في البحار

    أدفن حزني في عبير الخصلات الكستنائية

    أسير في جناتك الخضر الربيعية

    أبلٌ ريق الشوق من غدرانها ،

    أغسل عن وجهي الغبار!!

    نافحتُ عنك قائد التتار

    رشقتُ في جواده..مدية

    لكنني خشيت أن تَمسّكِ الأخطار

    حين استحالت في الدجى الرؤية

    لذا استطاع في سحابة الغبار

    ان يخطف العذراء....تاركا على يدي الأزرار

    كالوهم ، كالفريه !

    .......... ............ .........

    (......ما بالنا نستذكر الماضي ، دعي الأظفار...

    لا تنبش الموتى ، تعرى حرمة الأسرار.....)

    ****

    يا كم تمنت زمرة الأشرار

    لو مزقوا تنورة في الخصر...بُنيّة

    لو علموك العزف في القيثار

    لتطربيهم كل امسية

    حتى إذا انفضت أغنياتك الدمشقية

    تناهبوك ؛ القادة الأقزام..والأنصار

    ثم رموك للجنود الانكشارية

    يقضون من شبابك الأوطار

    ****

    الآن...مهما يقرع الإعصار

    نوافذ البيت الزجاجية ،

    لن ينطفي في الموقد المكدود رقص النار

    تستدفئ الأيدى على وهج العناق الحار

    كي تولد الشمس التي نختار

    في وحشة الليل الشتائية!



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:51 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    رسالة من الشمال





    بعمر – من الشوك – مخشوشن

    بعرق من الصيف لم يسكن

    بتجويف حبّ ، به كاهن

    له زمن .. صامت الأرغن :

    أعيش هنا

    لا هنا ، إنّني

    جهلت بكينونتي مسكني

    غدي : عالم ضلّ عنّي الطريق

    مسالكه للسدى تنحني

    علاماته .. كانثيال الوضوء

    على دنس منتن . منتن

    تفح السواسن سمّ العطور

    فأكفر بالعطر و السوسن

    و أفصد و همي ... لأمتصّه

    فيمتصّني الوهم ، يمتصّني ..

    ***

    ملاكي : أنا في شمال الشمال

    أعيش .. ككأس بلا مدمن

    ترد الذباب انتظارا ، و تحسو

    جمود موائدها الخوّن

    غريب الحظايا ، بقايا الحكايا

    من اللّيل لليل تستلنّي

    أرشّ ابتسامتي على كلّ وجه

    توسّد في دهنه اللّين

    و يجرحني الضوء في كلّ ليل

    مرير الخطى ، صامت ، محزن

    سربيت به – كالشعاع الضئيل –

    إلى حيث لا عابر ينثني

    هي اسكندريّة بعد المساء

    شتائيّة القلب و المحضن

    شوارعها خاويات المدى

    سوى : حارس بي لا يعتني

    ودودة كلبين كي ينسلا

    ورائحة الشّبق المزمن

    ملاكي .. ملاكي .. تساءل عنك

    اغتراب التفرّد في مسكني

    سفحت لك اللّحن عبر المدى

    طريقا إلى المبتدأ ردّني

    و عيناك : فيروزتان تضيئان

    في خاتم الله .. كالأعين

    تمدّان لي في المغيب الجناح

    مدى ، خلف خلف المدى الممعن

    سألتهما في صلاة الغروب

    عن الحبّ ، و الموت ، و الممكن

    و لم تذكرا لي سوى خلجة

    من الهدب قلت لها : هيمني !

    هواي له شمس تنهيدة

    إلى اليوم بالموت لو تؤمن

    و كانت لنا خلوة ، إن غدا

    لها الخوف أصبح في مأمن

    مقاعدها ما تزال النجوم

    تحجّ إلى صمتها المؤمن

    حكينا لها ، و قرأنا بها

    بصوت على الغيب مستأذن

    دنّوا ، دنّوا ففي جعبتي

    حكايات حبّ سنى ، سنى

    صقلت به الشمس حتّى غدت

    مرايا مساء لتزيّني

    وصفت لك النجم عقدا من

    الماس شعّ على صدرك المفتنى

    أردتك قبل وجود الوجود

    وجودا لتخليده لم أن

    تغرّبت عنك ، لحيث الحياة

    مناجم حلم بلا معدن و دورة كلبين ينسلّا

    ورائحة الشّبق المزمن

    ***

    ملاكي : ترى ما يزال الجنوب

    مشارق للصيف لم تعلن

    ضممت لصدري تصاويرنا

    تصاوير تبكي على المقتنى

    سآتي إليك أجر المسير

    خطى في تصلبّها المذعن

    سآتي إليك كسيف تحطّم

    في كفّ فارسه المثخن

    سآتي إليك نحيلا .. نحيلا

    كخيط من الحزن لم يحزن

    ***

    أنا قادم من شمال الشمال

    لعينين – في موطني – موطني !

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:53 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    البكاء بين يدي زرقاء اليمامة




    أيتها العرافة المقدَّسةْ ..
    جئتُ إليك .. مثخناً بالطعنات والدماءْ
    أزحف في معاطف القتلى، وفوق الجثث المكدّسة
    منكسر السيف، مغبَّر الجبين والأعضاءْ.
    أسأل يا زرقاءْ ..
    عن فمكِ الياقوتِ عن، نبوءة العذراء
    عن ساعدي المقطوع.. وهو ما يزال ممسكاً بالراية المنكَّسة
    عن صور الأطفال في الخوذات.. ملقاةً على الصحراء
    عن جاريَ الذي يَهُمُّ بارتشاف الماء..
    فيثقب الرصاصُ رأسَه .. في لحظة الملامسة !
    عن الفم المحشوِّ بالرمال والدماء !!
    أسأل يا زرقاء ..
    عن وقفتي العزلاء بين السيف .. والجدارْ !
    عن صرخة المرأة بين السَّبي. والفرارْ ؟
    كيف حملتُ العار..
    ثم مشيتُ ؟ دون أن أقتل نفسي ؟ ! دون أن أنهار ؟ !
    ودون أن يسقط لحمي .. من غبار التربة المدنسة ؟ !
    تكلَّمي أيتها النبية المقدسة
    تكلمي .. باللهِ .. باللعنةِ .. بالشيطانْ
    لا تغمضي عينيكِ، فالجرذان ..
    تلعقَ من دمي حساءَها .. ولا أردُّها !
    تكلمي ... لشدَّ ما أنا مُهان
    لا اللَّيل يُخفي عورتي .. ولا الجدران !
    ولا اختبائي في الصحيفة التي أشدُّها ..
    ولا احتمائي في سحائب الدخان !
    .. تقفز حولي طفلةٌ واسعةُ العينين .. عذبةُ المشاكسة
    ( - كان يَقُصُّ عنك يا صغيرتي .. ونحن في الخنادْق
    فنفتح الأزرار في ستراتنا .. ونسند البنادقْ
    وحين مات عَطَشاً في الصحراء المشمسة ..
    رطَّب باسمك الشفاه اليابسة ..
    وارتخت العينان !)
    فأين أخفي وجهيَ المتَّهمَ المدان ؟
    والضحكةُ الطروب : ضحكته..
    والوجهُ .. والغمازتانْ ! ؟
    * * *
    أيتها النبية المقدسة ..
    لا تسكتي .. فقد سَكَتُّ سَنَةً فَسَنَةً ..
    لكي أنال فضلة الأمانْ
    قيل ليَ "اخرسْ .."
    فخرستُ .. وعميت .. وائتممتُ بالخصيان !
    ظللتُ في عبيد ( عبسِ ) أحرس القطعان
    أجتزُّ صوفَها ..
    أردُّ نوقها ..
    أنام في حظائر النسيان
    طعاميَ : الكسرةُ .. والماءُ .. وبعض الثمرات اليابسة .
    وها أنا في ساعة الطعانْ
    ساعةَ أن تخاذل الكماةُ .. والرماةُ .. والفرسانْ
    دُعيت للميدان !
    أنا الذي ما ذقتُ لحمَ الضأن ..
    أنا الذي لا حولَ لي أو شأن ..
    أنا الذي أقصيت عن مجالس الفتيان ،
    أدعى إلى الموت .. ولم أدع الى المجالسة !!
    تكلمي أيتها النبية المقدسة
    تكلمي .. تكلمي ..
    فها أنا على التراب سائلً دمي
    وهو ظمئً .. يطلب المزيدا .
    أسائل الصمتَ الذي يخنقني :
    " ما للجمال مشيُها وئيدا .. ؟! "
    أجندلاً يحملن أم حديدا .. ؟!"
    فمن تُرى يصدُقْني ؟
    أسائل الركَّع والسجودا
    أسائل القيودا :
    " ما للجمال مشيُها وئيدا .. ؟! "
    " ما للجمال مشيُها وئيدا .. ؟! "
    أيتها العَّرافة المقدسة ..
    ماذا تفيد الكلمات البائسة ؟
    قلتِ لهم ما قلتِ عن قوافل الغبارْ ..
    فاتهموا عينيكِ، يا زرقاء، بالبوار !
    قلتِ لهم ما قلتِ عن مسيرة الأشجار ..
    فاستضحكوا من وهمكِ الثرثار !
    وحين فُوجئوا بحدِّ السيف : قايضوا بنا ..
    والتمسوا النجاةَ والفرار !
    ونحن جرحى القلبِ ،
    جرحى الروحِ والفم .
    لم يبق إلا الموتُ ..
    والحطامُ ..
    والدمارْ ..
    وصبيةٌ مشرّدون يعبرون آخرَ الأنهارْ
    ونسوةٌ يسقن في سلاسل الأسرِ،
    وفي ثياب العارْ
    مطأطئات الرأس.. لا يملكن إلا الصرخات الناعسة !
    ها أنت يا زرقاءْ
    وحيدةٌ ... عمياءْ !
    وما تزال أغنياتُ الحبِّ .. والأضواءْ
    والعرباتُ الفارهاتُ .. والأزياءْ !
    فأين أخفي وجهيَ المُشَوَّها
    كي لا أعكِّر الصفاء .. الأبله.. المموَّها.
    في أعين الرجال والنساءْ !؟
    وأنت يا زرقاء ..
    وحيدة .. عمياء !
    وحيدة .. عمياء !



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:54 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    زهور



    وسلال من الورد
    ألمحها بين إغفاءة وإفاقة

    وعلى كل باقة

    اسم حاملها في بطاقة

    تتحدث لي الزهرات الجميلة

    ان اعينها اتسعت

    لحظة القطف،

    لحظة القصف؟

    تتحدث لي.. انها سقطت على عرشها في البساتين

    ثم افاقت على عرضها في زجاج الدكاكين

    او بين ايدي المنادين

    حتى اشترتها اليد المتفضلة العابرة

    تتحدث لي ..

    كيف جاءت إلىّ وأحزانها الملكية ترفع اعناقها الخضر

    كي تتمنى لي العمر

    وهي تجود بأنفاسها الآخرة

    كل باقة.. بين إغماءة وإفاقة

    تتنفس مثلي ـ بالكاد ـ ثانية.. ثانية

    وعلى صدرها حملت راضية

    اسم قاتلها في بطاقة





                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:56 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    في الفندق



    في الفندق الذي نزلت فيه قبل عام
    شاركني الغرفة

    فأغلق الشرفة

    وعلق السترة فوق المشجب المقام

    وعندما رأى كتاب «الحرب والسلام»

    بين يدي.. أربد وجهه

    ورف جفنه رفة

    فغالب الرجفة

    وقص عن صبية طارحها الغرام

    وكان عائدا من الحرب بلا وسام

    فلم تطق.. ضعفه

    ولم يجد ـ حين صحا ـ

    الا بقايا الخمر والطعام

    ثم روى حكاية عن الدم الحرام

    الصحراء لم تطق رشفه

    فظل فيها، يشتكي ربيعه صيفه

    وظل يروي القصص الحزينة الختام حتى تلاشى وجهه

    في سحب الدخان والكلام

    وعندما تحشرج الصوت به، وطالت الوقفة أدرت رأسي عنه حتى لا أرى دمعته العفة

    ومن خلال جسدي: تفصد الحزن وبلل المسام

    وحين ظن أنني أنام

    رأيته يخلع ساقه في الظلام

    مصعدا تنهيدة

    قد أحرقت جوفه




                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 02:04 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    خطاب غير تاريخي على قبر صلاح الدين

    ها أنت تسترخي أخيراً
    فوداعاً
    يا صلاح الدين
    يا أيها الطبل البدائي الذي تراقص الموتى
    على إيقاعه المجنون
    يا قارب الفلين
    للعرب الغرقى الذين شتتتهم سفن القراصنة
    وأدركتهم لعنة الفراعنة
    وسنة .. بعد سنة
    صارت لهم " حطين"
    تميمة الطفل، وأكسير الغد العنين

    (جبال التوباد حياك الحيا)
    (وسقا الله ثرانا الأجنبي)

    مرت خيول الترك
    مرت خيول الشرك
    مرت خيول الملك - النسر
    مرت خيول التتر الباقين
    ونحن - جيلاً بعد جيل - في ميادين المراهنة
    نموت تحت الأحصنة
    و أنت في المذياع، في جرائد التهوين
    تستوقف الفارين
    تخطب فيهم صائحاً : " حطين"
    وترتدي العقال تارة
    وترتدي ملابس الفدائئين
    وتشرب الشاي مع الجنود
    في المعسكرات الخشنة

    وترفع الراية،
    حتى تسترد المدن المرتهنة
    وتطلق النار على جوادك المسكين
    حتى سقطت - أيها الزعيم
    واغتالتك أيدي الكهنة.

    ***

    (وطني لو شغلت بالخلد عنه ..)
    (نازعتني - لمجلس الأمن- نفسي)

    ***

    نم يا صلاح الدين
    نم ... تتدلى فوق قبرك الورود
    كالمظليين
    ونحن ساهرون في نافذة الحنين
    نقشر التفاح بالسكين
    ونسأل الله "القروض الحسن"
    فاتحة :
    آمين .




    **************************************

    تعليق على ما حدث في مخيم الوحدات

    1

    قلت لكم مرارا
    إن الطوابير التي تمر
    في استعراض عيد الفطر و الجلاء
    (فتهتف النساء في النوافذ انبهارا)
    لا تصنع انتصارا.

    إن المدافع التي تصطف على الحدود، في الصحارى
    لا تطلق النيران .. الا حين تستدير للوراء
    إن الرصاصة التي ندفع فيها .. ثمن الكسرة و الدواء
    لا تقتل الأعداء
    لكنها تقتلنا .. إذا رفعنا صوتنا جهارا
    تقتلنا ، وتقتل الصغارا

    2

    قلت لكم في السنة البعيدة
    عن خطر الجندي
    عن قلبه الأعمى، وعن همته القعيدة
    يحرس من يمنحه راتبه الشهري
    وزيه الرسمي
    ليرهب الخصوم بالجعجعة الجوفاء
    والقعقعة الشديدة
    لكنه .. إن يحن الموت
    فداء الوطن المقهور و العقيدة :
    فر من الميدان
    وحاصر السلطان
    واغتصب الكرسي
    وأعلن "الثورة" في المذياع و الجريدة !

    3

    قلت لكم كثيرا
    إن كان لابد من الذرية اللعينة
    فليسكنوا الخنادق الحصينة
    (متخذين من مخافر الحدود .. دورا)
    لو دخل الواحد منهم هذه المدينة :
    يدخلها .. حسيرا
    يلقي سلاحه .. على أبوابها الأمينة
    لأنه .. لا يستقيم مرح الطفل
    وحكمة الأب الرزينة
    من المسدس المدلى من حزام الخصر
    في السوق ..
    وفي مجالس الشورى

    ***

    قلت لكم
    لكنكم
    لم تسمعوا هذا العبث
    ففاضت النار على المخيمات
    وفاضت .. الجثث
    وفاضت الخوذات و المدرعات.

    سبتمبر 1970

    ************************

    من أوراق " أبو نواس"

    (الورقة الأولى)

    "ملك أم كتابة ؟"
    صاح بي صاحبي، وهو يلقي بدرهم في الهواء
    ثم يلقفه
    (خارجين من الدرس كنا .. وحبر الطفولة فوق الرداء
    و العصافير تمرق عبر البيوت
    وتهبط فوق التخيل البعيد )
    ..

    "ملك أم كتابة؟"
    صاح بي .. فانتبهت، ورفت ذبابه
    حول عينين لامعتين
    فقلت : "الكتابة"

    ...
    ... فتح اليد مبتسماً، كان وجه المليك السعيد
    باسما في مهابة.


    ***

    "ملك ألأم كتابة؟"
    صحت فيه بدوري
    فرفرف في مقلتيه الصبا و النجابة
    وأجاب : " الملك"
    (دون أن يتلعثم .. أو يرتبك)
    وفتحت يدي
    كان نقش الكتابة
    بارزاً في صلابة .

    .....
    ......
    دارت الأرض دورتها
    حملتنا الشواديف من هدأة النهر
    ألقت بنا في جداول أرض الغرابة
    نتفرق بين حقول الأسى .. وحقول الصبابة
    قطرتين ، التقينا على سلم القصر
    ذات مساء وحيد
    كنت فيه : نديم الرشيد
    بينما صاحبي .. يتولى الحجابة !!

    (الورقة الثانية)

    من يملك العملة
    يمسك بالوجهين
    والفقراءُ : بين .. بين .

    (الورقة الثالثة)

    نائماً كنت جانبه ، و سمعت الحرس
    يوقظون أبي
    خارجيّ ؟
    أنا .. ؟!
    مارق ؟
    من ؟ أنا !!

    صرخ الطفل في صدر أمي
    (وأمي محلولة الشعر واقفة .. في ملابسها المنزلية)
    أخرسوا
    واختبأنا وراء الجدار
    أخرسوا
    وتسلل في الحلق خيط من الدم
    (كان أبي يمسك الجرح
    يمسك قامته .. ومهابته العائلية)
    يا أبي
    أخرسوا
    وتواريت في ثوب أمي
    و الطفل في صدرها ما نبسْ

    ومضوا بأبي
    تاركين لنا اليتمَ .. متشحاً بالخرس .

    (الورقة الرابعة)

    - أيها الشعر .. يا أيها الفرح المختلس ّّ
    ...
    (كل ما كنت أكتب في هذه الصفحة الورقية صادرته العسس)
    ....

    (الورقة الخامسة)

    ... وأمي خادمة فارسية
    يتناقل سادتها قهوة الجنس وهي تدير الحطب
    يتبادل سادتها النظرات لأردافها
    عندما تنحني لتضئ اللهب
    يتندر سادتها الطيبون بلهجتها الأعجمية !

    ***

    نائماً كنت جانبها، ورأيت ملاك القدس
    ينجني ، ويربت وجنتها
    وتراخىا الذراعان عني قليلاً
    قليلاً..
    وسارت بقلبي قشعريرة الصمت :
    -أمي
    وعاد لي الصوت
    -أمي
    وجاوبني الموت
    -أميّ
    وعانقتها .. وبكيت
    وغام بي الدمع حتى انحبس !

    (الورقة السادسة)

    لا تسألني إن كان القرآن
    مخلوقاً .. أو أزلي.
    بل سلني إن كان السلطان
    لصاً .. أو نصف نبي !!

    (الورقة السابعة)

    كنت في كربلاء
    قال لي الشيخ أن الحسين
    مات من أجل جرعة ماء ..
    وتساءلت
    كيف السيوف استباحت بني الأكرمين
    فأجاب الذي بصرته السماء :
    انه الذهب المتلألئ : في كل عين .
    .............
    إن تكن كلمات الحسين
    وسيوف الحسين
    وجلال الحسين
    سقطت دون أن تنقذ الحق من ذهب الأمراء
    أفتقدر أن تنقذ الحق ثرثرة لشعراء ؟
    و الفرات لسانٌ من الدم لا يجد الشفتين.

    *****

    مات /ن أجل جرعة ماء
    فاسقني يا غلام .. صباح مساء
    اسقني يا غلام
    علني بالمدام
    أتناسى الدماء .@
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 02:06 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    الجنوبي


    صورة

    هل أنا كنت طفلاً
    أم أن الذي كان طفلاً سواي
    هذه الصورة العائلية
    كان أبي جالساً، وأنا واقفُ .. تتدلى يداي
    رفسة من فرس
    تركت في جبيني شجاً، وعلَّمت القلب أن يحترس
    أتذكر
    سال دمي
    أتذكر
    مات أبي نازفاً
    أتذكر
    هذا الطريق إلى قبره
    أتذكر
    أختي الصغيرة ذات الربيعين
    لا أتذكر حتى الطريق إلى قبرها
    المنطمس

    أو كان الصبي الصغير أنا ؟
    أن ترى كان غيري ؟
    أحدق
    لكن تلك الملامح ذات العذوبة
    لا تنتمي الآن لي
    و العيون التي تترقرق بالطيبة
    الآن لا تنتمي لي
    صرتُ عني غريباً
    ولم يتبق من السنوات الغربية
    الا صدى اسمي
    وأسماء من أتذكرهم -فجأة-
    بين أعمدة النعي
    أولئك الغامضون : رفاق صباي
    يقبلون من الصمت وجها فوجها فيجتمع الشمل كل صباح
    لكي نأتنس.

    وجه

    كان يسكن قلبي
    وأسكن غرفته
    نتقاسم نصف السرير
    ونصف الرغيف
    ونصف اللفافة
    والكتب المستعارة
    هجرته حبيبته في الصباح فمزق شريانه في المساء
    ولكنه يعد يومين مزق صورتها
    واندهش.
    خاض حربين بين جنود المظلات
    لم ينخدش
    واستراح من الحرب
    عاد ليسكن بيتاً جديداً
    ويكسب قوتاً جديدا
    يدخن علبة تبغ بكاملها
    ويجادل أصحابه حول أبخرة الشاي
    لكنه لا يطيل الزيارة
    عندما احتقنت لوزتاه، استشار الطبيب
    وفي غرفة العمليات
    لم يصطحب أحداً غير خف
    وأنبوبة لقياس الحرارة.

    فجأة مات !
    لم يحتمل قلبه سريان المخدر
    وانسحبت من على وجهه سنوات العذابات
    عاد كما كان طفلاً
    سيشاركني في سريري
    وفي كسرة الخبز، والتبغ
    لكنه لا يشاركني .. في المرارة.

    وجه

    ومن أقاصي الجنوب أتى،
    عاملاً للبناء
    كان يصعد "سقالة" ويغني لهذا الفضاء
    كنت أجلس خارج مقهى قريب
    وبالأعين الشاردة
    كنت أقرأ نصف الصحيفة
    والنص أخفي به وسخ المائدة
    لم أجد غير عينين لا تبصران
    وخيط الدماء.

    وانحنيت عليه أجس يده
    قال آخر : لا فائدة
    صار نصف الصحيفة كل الغطاء
    و أنا ... في العراء

    وجه

    ليس أسماء تعرف أن أباها صعد
    لم يمت
    هل يموت الذي كان يحيا
    كأن الحياة أبد
    وكأن الشراب نفد
    و كأن البنات الجميلات يمشين فوق الزبد
    عاش منتصباً، بينما
    ينحني القلب يبحث عما فقد.

    ليت "أسماء"
    تعرف أن أباها الذي
    حفظ الحب والأصدقاء تصاويره
    وهو يضحك
    وهو يفكر
    وهو يفتش عما يقيم الأود .
    ليت "أسماء" تعرف أن البنات الجميلات
    خبأنه بين أوراقهن
    وعلمنه أن يسير
    ولا يلتقي بأحد .

    مرآة

    -هل تريد قليلاً من البحر ؟
    -إن الجنوبي لا يطمئن إلى اثنين يا سيدي
    البحر و المرأة الكاذبة.-سوف آتيك بالرمل منه
    وتلاشى به الظل شيئاً فشيئاً
    فلم أستبنه.

    -هل تريد قليلاً من الخمر؟
    -إن الجنوبي يا سيدي يتهيب شيئين :
    قنينة الخمر و الآلة الحاسبة.

    -سوف آتيك بالثلج منه
    وتلاشى به الظل شيئاً فشيئاً
    فلم أستبنه
    بعدما لم أجد صاحبي
    لم يعد واحد منهما لي بشيئ

    -هل نريد قليلاً من الصبر ؟
    -لا ..
    فالجنوبي يا سيدي يشتهي أن يكون الذي لم يكنه
    يشتهي أن يلاقي اثنتين:
    الحقيقة و الأوجه الغائبة.

    *************************
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 02:10 AM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    ذكريات أمل دنقل



    جابر عصفور
    (مصر)




    مات أمل دنقل في الصباح الباكر من اليوم الحادي والعشرين من أيار (مايو) سنة 1983. مضت تسع عشرة سنة على وفاته, ولكنه باقٍ بشعره الذي تتوهج معانيه, خصوصاً في تلك الأيام التي تعربد فيها إسرائيل كما يحلو لها, فتستعيد ذاكرتي ما كتبه من (تعليق على ما حدث في مخيم الوحدات) وأدرك معنى أن (سرحان لا يتسلم مفاتيح القدس) وأكاد أصرخ في انتظار السيف:

    انظري أمتك الأولى العظيمة
    أصبحت شرذمة من جثث القتلى
    وشحاذين يستجدون عطف السيف.

    وأستعيد ما كتبه أمل عن فلسطين, والقدس, وعن صديقه مازن جودت أبي غزالة الذي رحل مع العاصفة, والذي كتب من أجله أمل (بكائية ليلية) استهلها بقوله:

    للوهلة الأولى
    قرأتُ في عينيه يومَه الذي يموتُ فيه.
    رأيتُه في صحراء (النقب) مقتولاً...
    منكفئاً.. يغرز فيها شفتيه
    وهي لا تردُ قبلةً لفيه!
    نتوه في القاهرة العجوز, ننسى الزمنا
    نفلت من ضجيج سياراتها, وأغنيات المتسولين
    تُظلُّنا محطةُ المترو مع المساء... متعبين.
    وكان يبكي وطناً... وكنت أبكي وطنا
    نبكي إلى أن تنضب الأشعار
    نسألها: أين خطوط النار?
    وهل ترى الرصاصة الأولى هناك... أم هنا?

    ولا أعرف هل هي مصادفات الزمان, أم علاقة جيلنا بشرط التاريخ, هي التي جعلتني أعرف أمل دنقل في سياق من الهزائم والانكسارات القومية. وكانت البداية هزيمة العام السابع والستين التي استجاب إليها بقصيدته (البكاء بين يدي زرقاء اليمامة) التي كانت بكاءنا جميعاً على ما حدث, ثم جاءت مرثية جمال عبدالناصر (1918-1970) بعنوان (لا وقت للبكاء) تعبيراً عن رغبة مقاومة الانحدار, والتطلع من جديد صوب الأماني القومية التي بدت بعيدة. ودخلنا أيام السادات التي واصل فيها أمل دنقل أقسى درجات رفضه الاجتماعي والسياسي, خصوصاً في ما سمي عام الضباب, ذلك العام الذي اقترب فيه أمل الشاعر من الحركة الطالبية الغاضبة, وصاغ بقصيدته (أغنية الكعكة الحجرية) ذروة تعبيرها الاحتجاجي الذي تمثل في الاعتصام بميدان التحرير حول النصب الذي كان قائماً فيه, وهو الاعتصام الذي فضّته أجهزة الأمن بالقوة خوفاً من تفاقم نتائجه, فسقط بعض الطلاب ضحية الاصطدام. وانطلق صوت أمل دنقل يسجّل (الإصحاح الأول) من (سفر الخروج):

    أيها الواقفون على حافّة المذبحه
    أشهروا الأسلحه!
    سقط الموتُ; وانْفَرَطَ القلبُ كالمسبحهْ
    والدم انساب فوق الوشاح!
    المنازل أضرحَه,
    والزنازن أضْرحَهْ
    فارفعوا الأسلحه
    واتبعوني!
    أنا ندم الغد والبارحه
    رايتي: عظمتان... وجُمجُمَه
    وشعاري: الصباح.

    وقد نشر أمل دنقل قصيدته للمرة الأولى في مجلة (سنابل) التي كان يصدرها الشاعر محمد عفيفي مطر من محافظة كفر الشيخ, أيام المحافظ إبراهيم بغدادي الذي اتصل به يوسف السباعي, وطلب منه إغلاق المجلة بعد أن نشرت قصيدة (الكعكة الحجرية). لكن القصيدة ظلّتْ تُقرأ في المحافل الطالبية التي حضرها أمل دنقل الذي أصبح أكثر الأصوات الشعرية المتمردة تجاوباً مع وجدان الطلاب الساخطين. والغريب أن حرب تشرين الأول (أكتوبر) 1973 لم تقلل من أهمية هذه القصيدة, وإنما شحذت الهمم لاستكمال الانتصار على العدو الإسرائيلي وتحرير الأرض العربية.
    ولكن مضت الأشهر, ودخلنا في مباحثات فصّل القوات التي تحولت في النهاية إلى استهلال لمباحثات السلام. وكانت اللحظة الحاسمة هي اليوم الذي ذهب فيه السادات إلى القدس ليعرض الصلح على إسرائيل, وندخل فعلياً في مباحثات السلام التي رفضها أمل دنقل, كما رفضها غاضبون كثيرون غيره, أملاً في موقف قومي صلب يتأسس به سلام عادل.
    وكان ذلك هو السياق الذي بدأ بالاتفاق الأول لفصل القوات بين مصر وإسرائيل في كانون الثاني (يناير) 1974, وتصاعد مع الاتفاق الثاني في أيلول (سبتمبر) 1975, وازداد تصاعداً مع إلغاء السادات معاهدة الصداقة المصرية - السوفياتية في آذار (مارس) 1976, كما ازداد تفاقماً بثورة الخبز في كانون الثاني (يناير) 1977, وزيارة السادات للقدس في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام نفسه. لكن هذه الزيارة لم تمنع إسرائيل من اجتياح الجنوب اللبناني في آذار 1978, ولم تمنع السادات من المضيّ في محاولات السلام, تلك التي مضت في مسارها الذي انتهي بتوقيع السادات وبيغن اتفاقات كامب ديفيد التي شهد عليها الرئيس الأميركي كارتر بصفته الوسيط.
    وكان أمل بدأ يكتب (لا تصالح) من قبل توقيع الاتفاق النهائي, لا لأنه يرفض السلام وإنما لأنه يرفض الاستسلام, ويتطلع إلى سلام عادل يعيد جميع الحقوق لأصحابها, وإلا فلا لزوم له, ولا مفر من مواصلة الكفاح من أجل استعادة الأراضي السليبة كلها. وما أسرع ما تحولت (لا تصالح) إلى قصيدة قومية يرددها كل الرافضين للتنازلات التي قدمها السادات ثمناً للصلح مع إسرائيل. وكانت حِدَّة رفضه السياسي في ذلك الوقت مقرونة بالسخرية التي كانت تدفعه إلى كتابة أسطر من قبيل:

    أيها السادة: لم يبقَ انتظارْ
    قد منعنا جزيةَ الصمت لمملوكٍ وعَبْدْ
    وقطعنا شعرةَ الوالي (ابن هند)
    ليس ما نخسره الآنَ...
    سوى الرحلة من مقهى لمقهى
    ومن عارٍ لعَارْ!!

    وقد عرفت أمل شخصياً مع نهاية الستينات, شدتني إليه قصائده التي كان ينشرها في مجلة (الكاتب) القاهرية, ومنها قصيدة (أشياء تحدث في الليل) التي كانت تعرية للفساد المتقنع في زمن عبدالناصر, وجاءت قصائد الهزيمة التي تركت في نفسي أعمق الأثر, ونكأت الجراح التي ظلت مفتوحة, فاقتربنا بعد أن تعارفنا بواسطة أصدقاء مشتركين, وأصبحنا صديقين نزداد قرباً يوماً بعد يوم, ويكتشف كل منا في صاحبه ما يزيده احتراماً له واقتناعاً بقيمته. وأسهمت (الجمعية الأدبية المصرية) التي كانت تضم صلاح عبدالصبور وفاروق خورشيد وعز الدين إسماعيل وعبدالرحمن فهمي وأحمد زكي في ترسيخ جذور هذه الصداقة, فقد كنا نلتقي في لقاءات الجمعية الأدبية, ونخرج سوياً بعد انتهاء الندوة أو الأمسية الشعرية التي غدونا طرفاً فيها, أمل بشعره وأنا بنقدي, وننطلق إلى وسط القاهرة, نتصعلك إلى اقتراب الصباح.
    وقد جذبتني صفات أمل الشخصية: الحس العالي بالرجولة, الكرامة التي لا تقبل التنازل مهما كان هيناً, الاعتزاز بالنفس إلى أبعد حد, الترفع عن الصغائر, الوفاء النادر, الإخلاص الحقيقي, المحبة الخالصة, النهم المعرفي الذي لا يهدأ, روح الانطلاق التي لا تعرف السكون, رغبة المغامرة التي لا تخشى شيئاً, الوعي السياسي القومي الذي لا يقبل المهادنة ويرفض الاستسلام, احتقار المال على رغم الحاجة إليه, تقديس الشعر بصفته الفرح المختلس الذي يمنح الحياة معنى, الجسارة المتناهية في كتابته, والشجاعة القصوى في التعبير عن الرأي أو السلوك مهما كانت العقبات.
    وكنت أجد في أمل ما افتقده في تكويني الأكاديمي العقلاني الذي كشف لي عن بعض انغلاقه, خصوصاً حين كان لا يكف عن مشاكستي لإيثاري العزلة بين كتبي, مؤكداً لي أن لا نجاح حقيقياً للناقد الذي أَنْطَوي عليه إلا بخوض نار التجربة الحية للدنيا التي تدعونا إلى مواجهتها والمغامرة فيها. ولم يكن يتردد في انتزاعي من عملي العلمي, قبل مشغلة المناصب والعمل العام, خصوصاً إذا لاحظ إرهاقي من القراءة أو الكتابة, فيصحبني في جولاته الليلية التي لا تنتهي, كاشفاً لي عن خبايا القاهرة التي عرفتها معه, وعن المعادن المختلفة للبشر الذين خبرت منهم الكثير بفضله.
    أما هو فكان يجد في شخصيتي - في ما يبدو - بعض ما افتقد هو إليه, فتعمقت صداقتنا التي لم تعرف الخصام يوماً, ولا المشاجرة, الأمر الذي كان يثير عجب من حولنا, ودفع بعض أصدقائنا المشتركين إلى حسدي على أنني الوحيد الذي لم يتعارك معه أمل, أو يصطدم به, أو يختلف معه اختلاف مقاطعة. وما أكثر ما كان أمل يتعارك ويصطدم ويختلف ويقاطع, وما أكثر الذين خاصمهم وخاصموه, والذين ناصبوه العداء بسبب حِدَّته الجارحة في التعامل معهم. وكان ذلك بسبب طبعه الناري وحدِّية شخصيته التي لم تكن تقبل أنصاف الحلول, أو تتسامح مع المناطق الرمادية, فمع أمل إما أن تكون منتسباً إلى اللون الأبيض الناصع فكرياً وإنسانياً وإبداعياً وسياسياً أو إلى اللون الأسود القاتم, ولا وسائط أو مناطق وسطى, ولا تسامح مع البين بين أو المواقف المترددة, فالجنوبيّ الذي انطوى عليه أمل كان أشبه في صلابة حدِّيته بغرانيت المعابد الفرعونية التي تجوّل بينها, صبيّاً, في أقصى الجنوب.
    لقد اختار الكتابة, وأدرك أن كتابة الشعر هي الفرح المختلس في الواقع المختل, وآمن أن الفرح المختلس لا يكتمل إلا بالصدق الجارح, حتى لو صادرت العسس ما كتبه, أو غضب الغاضبون, فالخيانة للنفس هي التخلّي عن حَدِّية الصِّدْق من أجل المجاملة, أو من أجل مكسب سريع. وكان عليه - كي يحافظ على صلابته الداخلية - أن يستغني عن الكثير من الضروريات, فلم يمتلك سكناً, أو يعرف منزلاً دائماً, ولم يؤثّث بيتاً, ولم يستعبد نفسه بوظيفة تفرض عليه تنازلاً أو مهادنة, ولم يسع وراء المال الذي لم يكن يتحصّل منه إلا على ما يقيم الأوَد, ولم يكن يخجل من الاقتراض من أصدقائه القريبين مع علمه وعلمهم أن القرض لن يردّ, ولم يستطع أن يقدم هدية متواضعة لخطيبته إلا بعد أن باع قطعة أرض ورثها عن أبيه في بلدته, وظل على حذر دائم من الأغنياء, معتزّاً بفقره والفقراء, شعاره:

    هذه الأرض حسناء, زينتها الفقراء, لهم تتطيبُ
    يعطونها الحُبَّ, تعطيهم النسل والكبرياء

    فكان أحد الفقراء الذين يعيشون مغتربـين, أو يتكدّسـون - في صرخة الجوع - فوق الفراش الخشن.
    ولذلك تعاطف مع شخصية أبي نواس الشاعر العباسي في قصيدته الشهيرة (من أوراق أبي نواس). ورأى فيه بعض الوجه القديم لتمرده, وبعض المعاناة القديمة للوضع الهامشي المعاصر, وبعض التمرد في كتابة الشعر - الفرح المختلس الذي كانت تصادره العسس.
    ولكن أمل دنقل لم يؤمن بتقية أبي نواس, حتى وان شاركه بعض الخصال, فقد كان قادراً على أن يقول ما لا يقال, وما لا يجرؤ غيره أن يقوله. وكنت أسأل نفسي, أحياناً, من أين تأتيه كل هذه الجسارة? وكانت الإجابة سهلة: من توهج الروح الأَبِيَّة, وشجاعة القلب الذي لا يعرف الخوف, واستغنائه عن الحرص الذي أذلّ أعناق الرجال, ومن حب مصر الذي ظل يتدفق بين الشرايين والأفئدة, الحب الذي دفعه إلى رفض النزوح, أيام الهجرة الكبيرة للمثقفين المصريين الذين تركوا مصر في زمن السادات, إيثاراً للسلامة, أو طلباً للأمان, أو بحثاً عن المال. وظل هو في مصر التي لم يفارقها إلا مرة واحدة في حياته, لحضور مؤتمر شعري في بيروت سنة 1981, إن لم تخن الذاكرة, وظل متمسكاً بالبقاء, معلناً أن البقاء في ذاته مقاومة لفساد العصر الساداتي, وأنه لا معنى لأي فعل من أفعال الرفض خارج الوطن, فمن يريد تغيير الوطن عليه البدء من داخل شبكة العلاقات المعقدة لواقعه.
    ولذلك جاءت قصيدته (مقابلة خاصة مع ابن نوح) تجسيداً لموقفه المصرِّ على البقاء في الوطن, ومحاولة تغييره من داخله, من دون التخلّي عنه بالنزوح منه.
    وانبنت القصيدة على قطبين متضادين, كعادته في الكثير من شعره, قطب النزوح الذي اختار ممثلوه النجاة من الطوفان بسفينة نوح, وقطب البقاء الذي اختار أصحابه محاربة الطوفان, وعدم التخلي عن الوطن حتى لو فقدوا حياتهم. -



    جريدة (الحياة) لندن (15/5/2002 )



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 01:47 AM

shaheed gadora

تاريخ التسجيل: 11-07-2006
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    الزميلة العزيزة سلمى ...

    Quote: يحزننى اننا نعرف امل دنقل وعبلة الروينى
    لكنها وهذا ما يحزننى
    انها كناقدة تجهل كل الشعر السودانى


    لايحزنني مايحزنك ...

    استمعت ذات مرة الى مثقف من بوركينا فاسو .. يتحدث عن الفرق بين الغربيين والأفارقة وكيف أن الغربيون لايعرفون الكثير عن أفريقيا، بينما نعرف نحن "الأفارقة الكثير"

    وكان رده استشهاد بحكمة بوركينية قديمة لا اذكر النص تماما ولكن فحواها:

    سئل حكيم من هو الجاهل؟
    اجاب: الجاهل من لا يعرف مايحدث خارج بيته.

    لا أقول باننا أكثر علما من المصريين، أو أن الأفارقة اكثر علما من الاوروبيين.
    ولكن عندما تعرف جيدا عن العالم المحيط بك، فبأمكانك اللحاق به، والاستفادة من تجاربه.
    اما من يغض النظر عن الثقافات الأخرى مهما كانت فانه أعمى.

    على جمب كدة:
    ____
    أحس باني انتمي الى امل دنقل و ينتمي الي أكثر من الكثير من المصريين.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 04:30 PM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: shaheed gadora)

    up
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2008, 11:12 PM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    up
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2008, 07:43 AM

مدثر محمد عمر
<aمدثر محمد عمر
تاريخ التسجيل: 03-11-2008
مجموع المشاركات: 1434

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    فالجنوبي لا يشتهي غير اثنتين,
    الحقيقة, والاوجه الغائبه !!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2008, 05:24 PM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: مدثر محمد عمر)

    الاخ مدثر

    امل دنقل مات محبطا

    ولد وتعذب ثم مات

    لله درهم شعراء بلادي


    مودتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2008, 05:26 PM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: مدثر محمد عمر)

    الاخ مدثر

    امل دنقل مات محبطا

    ولد وتعذب ثم مات

    لله درهم شعراء بلادي


    مودتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2008, 05:26 PM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: مدثر محمد عمر)

    الاخ مدثر

    امل دنقل مات محبطا

    ولد وتعذب ثم مات

    لله درهم شعراء بلادي


    مودتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2008, 12:56 PM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    up
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2008, 02:50 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 21026

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    ما تزالان طفلين!
    تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:
    أنَّ سيفانِ سيفَكَ..
    صوتانِ صوتَكَ
    أنك إن متَّ:
    للبيت ربٌّ
    وللطفل أبْ
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2008, 03:06 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 7748

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Seif Elyazal Burae)

    والجنوبي يخشي أثنين
    المرأة والآلة الحاسبة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-26-2008, 05:56 PM

james
<ajames
تاريخ التسجيل: 06-21-2002
مجموع المشاركات: 2703

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: Nasr)

    *
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-26-2008, 09:27 PM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 01-14-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الجنوبي...أمل دنقل (Re: james)

    الاخوان

    صبري

    و

    نصر

    و

    جيمس





    شكرا علي المرور




    مودتي



    سيف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de