صوت الوتر السادس..قصيده القرن أو هكذا يجب أن تكون.

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 05:14 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة خالد خليل محمد بحر(خالد خليل محمد بحر)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-01-2007, 10:55 AM

خالد خليل محمد بحر
<aخالد خليل محمد بحر
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 4337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صوت الوتر السادس..قصيده القرن أو هكذا يجب أن تكون.

    لست بقارض للشعر .ولست من صناعه ولا أجيد حياكته...ولكنى أجيد فن الاستماع إليه وتزوقه واجيد فراسه فرز القصيد صالحه من طالحه..ولدى حساسيه افتخر بها فى هذا المنحى...للامانه والتاريخ لم يصادفنى نص شعرى بقوه وجمال قصيده صوت الوتر السادس ...للرقم/أبكر أدم إسماعيل...وعليه ارشحها أجمل نصوص القرن التى إطلعت عليها..والباب مفتوح للاختلاف...
    صوت الوتر السادس
    شعر: أبكر آدم إسماعيل

    قمرٌ لبابٍ واحدٍ
    ومهاجرٍ بالعشقِ، منقطعٍ لدربٍ قاصدٍ،
    القلبُ زكته الخيولُ يوم الرحيل فكان ميلادُ المطر،
    هكذا…


    سحبٌ، دخان،
    برقٌ، رذاذ،
    وزفير ماعزتى وراء "التكل"
    النار والأبنوس، مدفأتي..
    وعصيدة الدخن العتيقة "والكَوَل"
    بكاء أخي الصغير،
    سروالي الممزق من مطاردة السحالي والورل.
    وزجاجة السمن المخبأ في السياج، ولم يزل،
    في صدر أمي أميناتٌ أن تسوى قطعة الجاتوه من دخن العصيدة والحليب
    وأنا أحدد طاقة الإمكان في كتب الدراسة والحديث،
    ومزاعم الحلوى،
    وهو هوة الضرائب
    والعشى الليلي، ونقص الفايتمين.
    سألتُ أمي:
    كم توازي قطعة الجاتوه من دخن العصيدة؟
    لم تجبني .. ساعةً،
    ففتحتُ عيني موقظاً في الجهر زندقة التوقع قائلاً:
    "إني أرى شجراً يسير"
    أراه في سطر المدى
    وأرى المدينة في احتراق جحيمها
    وبفوقها عربٌ تدق خيامها بين المطامير، العمارات، الشوارع..
    ليس ثمة من سؤالٍ عن مواقيت الرحيل.
    وأرى التفاصيل العويصة في اشتعال السوق،
    في كيميا التحلل والذبول.
    والنوق ترتع، ثم ترجع، ثم تبعر فوق أسفلت الشوارع،
    والنعامة تستغيث،
    وتدفن رأسها في شنطة البوليس،
    وأراك هاربةً من الدكان يا أماه.
    أرى...
    أرى...
    "يا ولد، أمسك لسانك .. يا مشوطن"
    أو لا أرى..
    وسكت ممتشقاً رؤاى،
    أراقب الملكوت، دوران الكواكب
    والنواميس العظيمة والوري..
    عشرون قصَرِت الخطى
    والشمس تطلع، ثم تغرب،
    ثم تطلع، ثم تغرب،
    ثم تطلع ، ثم تغرب،
    ثم تطلع بعد عام..
    ويفوت عامٌ آخرُ حتى المساء..
    هناك يكبر في دمى نبض الفصول.
    الخرطوم (1)
    الدرس الأول: التاريخ
    المهدى نخاسٌ شهير
    "شوله"
    عبداللطيف: لم يكن في مسرح الوطن الجميل،
    بل كان منهمكاً يخطط لانقلاب عسكريٍ..
    كي يعيد إلى أميّةَ أصلها القرشى والنسب النبيل.
    عبدالفضيل:
    كان نشالاً ولصا موغلا في الاحتراف
    "نقطة، سطر جديد"
    الخليل:
    كان يسكن فيّلا،
    ويبيع أغنية تزيف طعم البلاد،
    ويقاسم السلطان قعدته الخليعة، واحتمالٌ أن يكون مجنداً في الأمن..
    احتمال!!
    ومهيرة:
    بائعة المريسة،
    أول سلطة للغيب تمتهن الغناء المستغيث دعارةً،
    وتمارس التعريص في الليل البهيم،
    ونكون أولاد الحرام!
    طوبى لنا!
    فالله في هذي المدينة ضابطٌ في الجيش،
    وبطانة الشعراء من جنس الطحالب والكلاب
    ولا تثق بالجامعة
    واللافتات اللامعة
    والوزن والشعر المقفي والصدور القانعة
    إرفق بنفسك من غباء اليافعين
    ومن تفاصيل التدحرج للوراء،
    إن الوراء مقسمٌ بين القيامةِ والعدم،
    بين الترقب والذهول..
    والليلُ أوغل حين طال لكي يطول.
    الدرس الثاني: السلطان
    بأي أشكال العبارة انتهينا سيدي،
    تجد انبهارك في الخضوع..
    لك القيام
    لك الجلوس
    لك التهجد والصيام.
    لك الفطور
    لك الغداء.. لك العشاءُ وما تبقى من فتات
    وكل ما فينا من التبجيل ..
    ما يوازي خوفنا الأبدي منك.
    تربَتْ يداك..
    تربت يداك..
    أنا صبيّ،
    أعشق الكتب الأناقة والجلوس على الرصيف.
    وتجاوز الوجع المعلب في الجرائدِ، كلهم مثلى:
    يحبون التغاضي عن إجابات التساؤل في عيون الشارع المسكون بالحمى
    ورائحة العرق.
    تربت يداك بجهلهن، بجهلنا، بطفيلة هيفاء تنضح بالندى
    بشقائق النعمان ترفل، أو تبدل حليها تبعاً لمرسوم النهار وتنجلي في الليل،
    تربت يداك بزندها والمعصمِ.
    فأرسم لنا
    خطاً رقيقاً، أو صراطاً نحو أفقك!
    كي نجيئك عابرين دماءنا
    والبحر فليكن الصديد
    والجرحُ أغنيةٌ تجددُ في فضاء الذاكرة،
    طوبى "لسِّت الشاي"
    طوبى لها والموت لي
    فأموت منقسماً إلى شيئين:
    حنجرتي الصياح، وللولادة في فصول الجنس آلية جديدة.
    ليس لي أدنى احتفاء بالرحيل مع انتظارك، فلتكن.
    في الأفق.. أو عندي..
    ورائي..
    ليس لي وجعٌ لأسألك المضامد والدواء،
    ليس لي قلبٌ ليدخله الشجن
    ليس لي إلا أنا،
    وأنا المسافرُ في غدٍ من برزخٍ
    وإن غداً حتماً لناظره قريب.
    الخرطوم (2)
    كان الصباح بهياً كوجه "سلمى"
    في أول ساعةٍ تُصبُر فيها شمس أفريقيا..
    وأنا..
    حذائي مثقلٌ بالطين والوسخ، الشوارع والهروب..
    لغتي حوار بالبنادق في زوايا العهر في زمن عجيب..
    في تقاسيمي سرابٌ داخليٌ.. مُضغةٌ من انبهار رابضٍ خلف الجدار
    وغارقٍ في شبر ماء..
    وأكون طاحون الهواء،
    ومهبطاً للحابلين، النابلين،
    مركّباً من خصلتين تدلتا فوق الجبين،
    مرارة الرقص المداري المحاصر بالتصحر،
    واستراتيجيا الصراع.
    وأدور في فلك الجهات الأربع.
    أحتاجُني وطنا جديداً أو إلهاً عادلاً
    بين الرصيف وبين هاتيك السماء-
    أو سمِّها ذات البروج.
    وأريد وجهاً أخراً
    لحبيبةٍ تجتاز بي
    نهر الضبابات المتاخم للخروج..
    أكونها بالحب أول خارجٍ من حبل مشنقة العصور الغاربة.
    لأدوزن الوجع المخبأ في غضون الأزمنة، لوناً لعشقٍ غامقٍ..
    متشردٍ في ليل أوعية القرون..
    أو لا أكون ..
    وهكذا .. للشمس في عليائها سفر الدعاء
    وضراعة الشجر الحزين إلى النبي..
    أنا وطيفكَ في ديالكتيك عشقِ صامتٍ،
    ودمى توزع في النهارات الصبية ثم ضاع..
    ثم ضاعَ على ملايين الفراسخ من ترانيم الجياع.
    وعلى العبارات المسماة انتقاءً بالحدائق، والهوى، والمهرجان..
    بيني وبينكَ ريحُ أفق محتوى …
    بيني وبينك ألفُ بحرٍ قاصدٍ .. صخبُ.. قصيدُ.. وألف امرأةٍ نشيد.
    يا أيها الوطن المحاصر بالعبارات التوابل والوعيد.
    من أين يبتدئ انتماؤك للجذور؟
    أم ليس للجذر انتماءٌ للتشكل في امتداد الحيز في البصر الحسير؟
    إذ كلما صعدت إلى عينيك أغنيةٌ لها معناك-
    أسقطك انتماؤك للجذور؟
    أم ليس للجذر انتماءٌ للتشكل في امتداد الحيز في البصر الحسير؟
    إذ كلما صعدت إلى عينيك أغنيةٌ لها معناك-
    أسقطك انتماء في وعاء البرجواز..
    وكلما أوجزت ترتيب الحكايات القديمة في المسافة،
    احتواك الريح، أو ألقى حذاءك في عميق الارتواز..
    فإلى متى..
    ستظل رابعة الأثافي موقعاً حتماً لمنطق سيركَ الأزلي؟
    وإلى متى…
    سيظل صبرك واحتمالك مستبداً بالهوى خلف الشبابيك العصية؟ فليكن..
    بيني وبينك ما تبقى من مدادٍ في دمي،
    وسموم زندقة العصافير التي ..
    شربَتْكَ في زمن الغناء..
    أرتاحُ فيك على الفصول القادمة،
    وأفوتُ عندك كل يومٍ..
    مثقلاً بالهم والحمى..
    أراقب طلعة الشمس البهية،
    أو أمارسك انسجاماً - حرفة التنجيم في طرف الشوارع - كي أوزع من
    ألاقي - خلقك المشحون بالسحنات - في كل المنافي، كي أنام.
    وأنامُ في صفٍ طويل..
    متوسداً نعلى .. أكونك يا رماد الحب ملتحفاً ترابك حاضناً تلك السماء،
    وفاتحاً بابي كبيراً للرياح القادمة.
    متوسماً فيك الشفاعة الضراعة
    والمواجيد العظيمة والقرِى..
    وأشيل سرك راحلاً بين الغيوم،
    يا أيها الوطن المحاصر بالهموم..
    للشمس في عليائها سفرُ الدعاء،
    وضراعة الشجر الحزين إلى النبي
    أنا وطيفك في ديالكتيك عشقٍ صامتٍ
    ولوجه سلمى والنهارات الصبية ما سيأتي من غناء
    __________________
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-01-2007, 05:37 PM

خالد خليل محمد بحر
<aخالد خليل محمد بحر
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 4337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صوت الوتر السادس..قصيده القرن أو هكذا يجب أن تكون. (Re: خالد خليل محمد بحر)

    Quote: يا أيها الوطن المحاصر بالعبارات التوابل والوعيد.
    من أين يبتدئ انتماؤك للجذور؟
    أم ليس للجذر انتماءٌ للتشكل في امتداد الحيز في البصر الحسير؟
    إذ كلما صعدت إلى عينيك أغنيةٌ لها معناك-
    أسقطك انتماؤك للجذور؟
    أم ليس للجذر انتماءٌ للتشكل في امتداد الحيز في البصر الحسير؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de