السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 01:12 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثاني للعام 2010م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي

06-27-2010, 00:55 AM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 7754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي

    ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي-أبوظبي
    السبت, 26 يونيو 2010 18:01


    بسم الله الرحمن الرحيم





    (أخي أحمداً.. يا رواء الربيع...أرى أفقاً بنجيع الدماء تخضّب.. و اختفت الأنجم)، محمد مهدي الجواهري



    بدأ العد التنازلي للاستفتاء في جنوب السودان الذي سيتم خلال ستة أشهر، و فيما عدا بضع مقالات هنا و هناك دبّجها المشفقون......تمضي الحياة عادية وسط السودانيين داخل و خارج بلادهم، و كأن الأمر لا يعنيهم البتّة، أو كأنهم موافقون سلفاً على النتيجة المعروفة للجميع: تصويت الجنوبيين لصالح الانفصال..... الذي أصبح الإعلام الغربي يسميه (إستقلال جنوب السودان).

    لا أدري لماذا وقعت فوق رؤوسنا (الكبّة) المسماة جماعة المؤتمر الوطني في هذه اللحظة بالذات التي وصلت فيها الأمور لمفترق طرق.....؟ و لا أدري لماذا هم فرحون مستبشرون بهذا الدور، أي الإشراف على تفتيت البلاد، ليس فقط شمال/جنوب، ولكن ما سيتبع ذلك لا محالة وهو(إستقلال) دارفور و منطقتي جبال النوبة و جنوب النيل الأزرق؟! أي نوع من الإنجازات هذه؟ و ماذا سيقول هؤلاء الحكام لأبنائهم و أحفادهم؟ هل سيقولون: نحن استلمنا بلداً مساحته مليون ميل مربع و أشرفنا على تقطيع أوصاله، و ها نحن نسلمكم ثمة رقعة صحراوية جنوب مصر، و تحت رحمتها، و لا شبيه لها في العالم إلا موريتانيا؟

    هذا بالضبط ما ستؤول إليه الأمور، و نحن نتفرج و نلوذ بصمت القبور عملاً بنظرية الانحناء للعاصفة حتى تضمحل و تذوي من تلقاء نفسها، لأننا نفضل أن نمشي تحت ظل الحائط، فلا داعي للجأر بالرأي إذ أن الحاكم الراهن يكره المعارضة و يبطش بالمعارضين و ينكل بهم أيما تنكيل. و هكذا فقد نجح الجبهجية الذين لا يتعدون 10% من سكان شمال السودان بالجبروت والتخويف الإيراني/الطالباني في إسكات الجميع و تمرير مخططهم الذي جاء في وثيقة (أمان السودان) عام 1988، القاضي بفصل الجنوب حتى ينفردوا بالشمال و يقيموا فيه الخلافة الإسلامية (الإفريقية)، بعد أن أحالوا شعبه إلى مجرد أشباح (زومبيز) انهكتها المسغبة و الداء المستوطن و عدم الأمان.

    هل هنالك ثمة مخرج من هذا المأزق العجيب؟



    لقد اتفقت الأحزاب جميعها (باستثناء المؤتمر الوطني)، وأمّن علي ذلك الكتاب الحادبون (مثل فيصل محمد صالح و الشفيع خضر و حيدر إبراهيم علي... و غيرهم) على أن المخرج هو التعامل مع الانتخابات الأخيرة كأنها لم تكن، و الجلوس حول مائدة مستديرة لبحث الموضوع برمته، مع عدم المساس بإتفاقية نيفاشا، و التوصل للبرنامج الوطني الذي يجعل الوحدة جاذبة، ثم تكوين حكومة قومية تنفذ ذلك البرنامج في مدى زمني يتم الاتفاق عليه.

    و لكن الحكومة لا يعنيها مثل هذا الكلام من قريب أو بعيد، فهي متمهّلة في السلطة وبارعة في العلاقات العامة (البروباقاندا) و قادرة على استرضاء الأطراف التي تعمل لها بعض حساب، أما أحزاب المعارضة فهي بالنسبة لها أجداث قبورها جاهزة منذ ما قبل الانتخابات. و الأطراف المعنية هي:

    1) الجنوبيون: و هؤلاء في نظر الحكومة راضون عن الوضع الراهن وعن سير الأمور حتى الاستفتاء في يناير القادم، فهم حكام الجنوب الفعليون - حاضراً ومستقبلاً - بلا منازع، و يحرسهم الجيش الشعبي لتحرير السودان بعد الانسحاب الكامل لجيش السودان، و سيحرسهم الجيش الأمريكي بمجرد إعلان الدولة المستقلة الجديدة بجنوب السودان. وعموماً، يتمتع الجنوب بمقومات الدولة التي تستطيع أن تقف علي رجليها في زمن وجيز (أكثر من إرتريا التي انفصلت عن إثيوبيا عام 1993، وكثيرات مثلها).

    2) الإدارة الأمريكية: مبعوثها قريشن كاد أن يعلن انضمامه للمؤتمر الوطني، فالرياح كلها تصب في أشرعته، و ترى الإدارة الأمريكية أنها أوشكت أن تحقق نجاحاً غير مسبوق في السودان لم يكلفها دولاراً واحداً، مجرد لعبة روليت جاءت لصالحها. و عندما ينضج المخطط تماماً باستقلال جنوب السودان فإنهم سيأتون كمستثمرين و أصحاب مصلحة، و حيث ما تكون المصالح الأمريكية فإنك ستجد المارينز و سلاح الجو و كل فصائل الجيش الأمريكي، بالإضافة للطعام الجنك والروك آند رول والمثليين. وما هي القوة الأخري التي ستأتي في أعقاب هذا (الفتوح الجديد)؟ أليست هي إسرائيل؟

    3) النظام المصري و الجامعة العربية: هؤلاء (تابعه قفة)، ولا يمكنهم السباحة ضد التيار الأمريكي، ولا بد أنهم يتذرعون ب(الفينا يكفّينا)، فلماذا يثيرون الزوابع في هذا الجزء التعيس من العالم؟ الذي يهمهم هو فقط (الميّة)، مياه النيل، و هي لن تتأثر في نظرهم لو كان في أعلى النيل دولة واحدة أو دولتان، فهناك سبع دول أخرى حول منابع النيل و على شواطئه و لم تتأثر مصر بوجودها و ظلت حصتها من مياه النيل هي الأعلى دائماً (85%)؛ و في حقيقة الأمر، فيما يرى النظام المصري، خيرٌ له أن يسترضي الجنوبيين و يحترم رغبتهم أياً كانت حتى يكسبهم على المدى البعيد، وخير له أن يكون هذا الجار الجنب منقسماً علي نفسه وضعيفاً وقابلاُ للإبتزاز وغيرها من ألاعيب المخابرات.



    و هكذا، فكل ###### ينبح حرصاً على ذيله، أما مصالح الشعب السوداني فهي حالياً تحت رحمة من لا يرحم، و من لا يهمه إلا أن يحكم و يستمر في الحكم إلى يوم الدين، حتى لو لم يبق من الوطن إلا مجرد امتداد لصعيد مصر، ليس فيه إلاعظام نخرة.

    يتساءل الإنسان: لماذا لم يستطع الإنجليز أن يفعلوا بالسودان ما استطاع الأمريكان أن ينجزوه اليوم بسهولة و سلاسة؟ ظروف اليوم شبيهة بعام 1947 عندما نشطت الحركة الوطنية المطالبة بالاستقلال في أعقاب الحرب العالمية الثانية، و في أعقاب الأحداث التي شهدتها شبه القارة الهندية وكثير من دول منطقة التحرر الوطني، فقد أضعفت الحرب بريطانيا الاستعمارية و ظهرت منظمة الأمم المتحدة ووثيقة حقوق الإنسان، و كل ذلك مبني على الأربع عشرة نقطة التي كان الرئيس الأسبق وودرو ولسون قد نادى بها إبان الحرب الكونية الأولى، و محورها الأساسي (حق الشعوب في تقرير مصيرها و حكم نفسها بنفسها، بغض النظر عن التعداد السكاني أو المساحة الجغرافية)، و تحولت كثير من المستعمرات إلى دول وصاية في مرحلة وسطية ريثما تحصل بعدها على استقلالها، وكانت أول خسارة منيت بها الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس هي الهند درة التاج البريطاني التي استقلت عام 1947 و جاء للحكم فيها حزب (المؤتمر) بزعامة المهاتما غاندي، و ترأس أول حكومة وطنية بها جواهر لال نهرو. فنشط (المؤتمر) السوداني و طالب بالاستقلال على غرار الهند، و لكن الإدارة البريطانية الحاكمة فضلت أن تماطل بعض الشيء بدعوى أنها تريد أن تدرب السودانيين على حكم أنفسهم بأنفسهم بالتدريج، فأنشأت المجلس الاستشاري عام 1943 و الجمعية التشريعية عام 1948. بيد أن الفصائل الرئيسية بالحركة الوطنية قاطعت الجمعية التشريعية و طالبت بالإسراع في منح البلاد استقلالاً كاملاً ناصعاً (كصحن الصيني بلا شق أو طق) على حد قول الزعيم إسماعيل الأزهري.

    و في عام 1947 انعقد مؤتمر جوبا الذي ضم الإداريين الإنجليز بالجنوب و الحكام المحليين (السلاطين) والقادة الجنوبيين، بالإضافة لبعض الإداريين و المتنفذين و المثقفين الشماليين مثل محمد صالح الشنقيطي و سرور رملي وطيفور محمد شريف، برئاسة السير جيمس روبرتسون السكرتير الإداري نائب الحاكم العام. و كان الهدف بالنسبة للانجليز هو أن يخرج المؤتمر بالمطالبة باعتبار الجنوب شيئاً مختلفاً عن الشمال، وبالتالي لن يكون طرفاً في الترتيبات المرحلية المزمعة في الشمال تمهيداً للاستقلال، إنما تستمر الإدارة البريطانية فيه، ومن الأفضل أن يرتبط مصيره بدول شرق إفريقيا - كينيا و يوغندا. ولكن المؤتمر خيب ظن الانجليز تماما وانتصر للوحدة مع الشمال ونادي بأن يكون مصيره مرتبطاً بالشمال باعتبار الشمال والجنوب وطناً واحداً، وكان ذلك بفضل النشاط الجبار الذى قام به الشنقيطي والشماليون الآخرون في أروقة المؤتمر.

    ودارت الأيام، ومرة أخرى يطرح نفس السؤال: هل الجنوب جزء من الشمال، أم هو كيان مختلف آن له أن ينأى بنفسه عن العرب والمسلمين القاطنين بشمال السودان؟ ولكن يبدو هذه المرة أن هنالك نقص في الشماليين الوطنيين مثل الشنقيطي الذين لهم قبول لدى الجنوبيين والذين يصدعون برأيهم فى وجه الحاكم، حتى لو كان فى جبروت السير جيمس روبرتسون، ويبدو أن هناك نقص مريع في الجودية وأبناء الحلال، أم لعلنا أدركنا تباشير القيامة، يوم يفر المرء من أمه وأبيه....وصاحبته وبنيه!

    وهكذا يسير السودان وئيداً نحو الانتحار الجماعي، بلا وجيع أو نصير أو واسطة خير، وعما قريب نأخذ في التحسر والأنين مثلنا مثل ود المحلق الذي طلق تاجوج وأصبح يعض بنان الندم :(ياناري قيدي...عشان كلمة مزاح فكّيت قبيضي).

    وما عاد مثل كلامنا هذا يجدي فتيلا. فالحركة الوطنية السودانية في مرحلة انحطاط لا شبيه لها منذ أواخر أيام دولة الفونج، ولقد أرسلها النظام الحاكم في نوم مغنطيسي ليفعل ما يشاء بالبلاد؛ ولو قلنا له الحل هكذا أو هكذا....أبى واستكبر، ووضع الأصابع في الآذان وسدر في غيه، لأنه يحسب أن أهل السودان معه مستدلاً بنتائج الانتخابات، وهي انتخابات مزورة والنظام يعلم ذلك، فكأنها كذبة أطلقها وصدقها مثل طيب الذكر جحا.

    دعنا من النظام وجلاوزته فهؤلاء يمتطون صهوة وحش يخشون أن يترجلوا منه فيلتهمهم؛ ودعنا من الحركة الوطنية بالداخل التى هجّنها النظام ووضعها تحت إبطيه لدرجة كبيرة؛ فلنخاطب السودانيين الموجودين بالخارج حيث أن سبل التواصل بينهم متوفرة، ولتنشأ بينهم حملة مثل حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة، ولتهدف هذه الحملة لاستخدام الإعلام الدولي لفضح المخطط الأمريكي/الإخونجي في السودان، ولبعث الرسائل والفيديوهات وكافة أنواع المخاطبة لتنوير الناس بالداخل وكشف ما التبس عليهم في خضم الضباب الذى يفرزه النظام بإعلامه المضلل، وللحديث الموجه للجنوبيين من قبل السودانيين الذين يختلفون عن النظام ويرفضون فكره الآحادي الأصولي الفاشي الذى يتناقض مع مفاهيم (السودان الجديد) ويصر على الحكم بموجب دين واحد هو دين أهل الشمال ، ويحيل الجنوبيين وسكان جبال النوبة المسيحيين إلى أهل ذمة يدفعون الجزية وهم صاغرون. (ذلك الفكر الذي دفع أهله للتنكر لدستورهم نفسه وللبحث الدؤوب الجاري الآن للإلتفاف حول إتفاقية نيفاشا وإثارة الفتن في الجنوب .

    هذاهو المطلوب الآن، أوغيره من الحلول المماثلة التى تتفتق عنها أذهان المثقفين والوطنيين السودانيين، وليس صمت القبور كأن الأمر لا يهمنا..وبلادنا تسير نحو التشظّى والانهيار الكامل...علي كل حال، اللهم نجّ هذا الوطن من المحن والفتن... ما ظهر منها وما بطن..........والسلام.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-27-2010, 06:45 AM

ودقاسم
<aودقاسم
تاريخ التسجيل: 07-07-2003
مجموع المشاركات: 11046

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي (Re: Nasr)

    nasr
    سلام وأشواق
    سعدت كثيرا أنك أتيت لنا بالفاضل عباس بعد أن افترقنا طويلا ، وأنا أقرأ ما خطه قلمه كأني به وهو يدير حوارا بيننا في امتداد ناصر .. انظر كيف تسير بنا السنين ؟
    وأنا مهموم بأمر الانفصال والوحدة تساءلت كثيرا فيما كتبته هنا ، فهل يكون دورنا الفرجة والوطن يتم تقطيع أوصاله هكذا ؟ كم تمنيت أن تتبنى سودانيز أون لاين حراكا ما نحو تحقيق الوحدة وإفشال مخطط الانفصال . وليت مثقفينا يفعلون شيئا قبل فوات الأوان .
    التحية لك وللفاضل عباس أين ما كان .
    هل نتفرج على الانفصال وكأنه مباراة في كرة القدم ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-27-2010, 10:11 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 1618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي (Re: ودقاسم)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-28-2010, 04:58 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 7754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي (Re: مكي النور)

    أهي صرخة في وادي الصمت ولا المبالاة الإسمه السودان
    خايف تصحو يوم تلقوا نفسكم رعايا للدولة المصرية وما لاقين تشتغلوا بوابين حتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-29-2010, 05:07 AM

ودقاسم
<aودقاسم
تاريخ التسجيل: 07-07-2003
مجموع المشاركات: 11046

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي (Re: Nasr)

    محمد
    الناس في السودان اعتادوا على ( انتظار ) أن تأتيهم المفاجئات بخيرها وشرها . لا أحد هنا يسعى لصناعة الحدث .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-29-2010, 06:31 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 02-26-2003
مجموع المشاركات: 15483

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي (Re: ودقاسم)

    بت أشك في وطنيتنا
    واتسائل ،، هل نحن الذين قدنا أكتوبر و ( ماريل ) ؟
    حالة من العجز تفشت في أوصال الناس والتنظيمات

    من يصدق بان سلطة الكيزان تعمل بجرأة على تغيير التركيبة السكانية
    ومنحت الجنسية:
    لأربعة ملايين مصري في الشمال والوسط
    لثلاثة مليون اريتري في الشرق وبإشراف مباشر من وزير داخلية النظام ، المتجنس
    ثلاثة مليون اثيوبي من قومية الارومو سيوطنو في الإنقسنا والنيل الأزرق بتنسيق كامل
    بين عصابة التقراي الحاكمة في اثيوبيا وعصابة الكيزان المتسلطة على السودان
    هذا غير الذين احلوا محل سكان دارفور

    يعني جلب 12 مليون وافد ليحلوا محل السكان الاصليين
    وجميعهم رصيد إنتخابي لمن منحهم الجنسية السودانية بكرم حاتمي

    وتخيلوا الحروب أو الصدامات التي ستحدث بين الوافدين والسودانيين
    المغلوب على أمرهم

    وبرضنا ساااكتين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-29-2010, 07:10 AM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 7754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: ما العمل ؟ ... بقلم: الفاضل عباس محمد علي (Re: أبو ساندرا)

    وغير حكاية الوافدين المخيفة دي ناس الحكومة والحركة ردموا جنس سلاح
    يعني زي ما قال حيدرالمشرف حتدور حرب خطرة ومدمرة في كل السودان


    وبرضوا ساكتين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de