الشقلينى يكتب عن الراحل عبد الله رجب...عن سودانايل

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 09:46 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبد الرحمن حمد النيل قوى(Giwey)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-10-2004, 03:15 AM

Giwey
<aGiwey
تاريخ التسجيل: 03-09-2003
مجموع المشاركات: 2129

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشقلينى يكتب عن الراحل عبد الله رجب...عن سودانايل

    في ذكرى الصحافي المخضرم (عبد الله رجب)

    صاحب (الصرّاحة) ، وكاتب (مذكرات أغبش)

    عبد الله الشقليني
    [email protected]

    هرمٌ من أهرامات الصحافة عندنا هو ، ومنذ القِدم .

    من يوفيه حقه ؟ ... لا أحد ، سوى الأسرة الصغيرة . فالأبناء والبنات والزوجة هم العشيرة منذ مجتمع الزراعة الأول ، يحفظون حق العشرة والوفاء .

    لن تحجب روحك عنا السُحب الكثيفة سيدي . ففي فراديسك البهية بإذنه تعالى تنعم أنت بمثوى تأتلق النفوس عنده ، وتتوهج أنت بنور النعيم الممنوح ، ورزق المولى الذي لا ينضب . فعندما تناديك الأرائك ، تقول في نفسك :

    ـ أتصلح واحدة منها لضيوف الأُسرة ؟

    وعندما تناديك فاكهة الجنان السرمدية ، أن تقطفها ، تقول لها أنت :

    ـ أيمكنني أن أهب حصتي لحفيدي الصغير ( نِضال ) ؟

    يقولون عندها لروحك الكريمة :

    ـ أنسيت سيدنا نفسك ؟ ، لقد غادرت أنت الدنيا منذ السادس من يناير سنة ستة وثمانين وتسعمائة وألف . أحفادك الآن في سنوات الإزهار وجني الثمار. عبروا الطفولة منذ زمان ، وبقيت أنت في عُمر الشباب وصورة النبي يوسُف . ألم تزل تحمل همومهم ، وتدّخر كل ما تشتهي الأنفُس لهم ؟ .

    في أوائل الثمانينات اعتدنا على مجيئه في الرابعة عصراً ، توصله المواصلات التي يتصيدها العامة . يتنازع الجميع عليها فيما بينهم ، وهو في عُمر من ينتظر الزحام حتى ينفضّ . ثم من بعد تسأل السيارات هل من راكب ؟ .

    ـ الحلفاية...الحلفاية نَفر .

    تسبقه بشاشته إلينا ، قبل أن نرى وجهه ، عصا صغيرة تسنده من أثر كسر قديم ، وصُحف ومجلات ودوريات باليد الأخرى . ونحن من قبل قد استعمرنا داره بحُكم قرابة النَسب ، وسيد الدار قد قدِم من استشارية الصحافة في القصر الجمهوري .

    رأى سيدنا منذ زمان أن يكون ( أغبشاً ) ، فقد رفض المنزل الحكومي ، والهاتِف الحُكومي ، والسيارة الحكومية منذ السبعينات وفضّل أن يستأجر منزلاً للأسرة ، فالعُصامي المُخضرم سيد نفسه . لن تُغريه زينة الحياة أن ينسى محبته للصحافة ، استرخص النفيس الذي كان بين يديه من اليسار والنِعَم عندما كان يملك صحيفة ومطبعة في الخرطوم أيام الاستعمار ، وأحب القلم ، وأحب قلمه الصحافة ومتاعبها . شرع سيف ( الصراحة ) منذ نهاية الأربعينات في أوجه الظلم حينما أزهرت نباتاته الطُفيلية ، واستكتبت صحيفته اليَسَار الناهِض آنذاك . الحقّ لا يحبه أصحاب السُلطان على الدوام . المعارك الصحفية نيرانها تُصيب بالدوار . المنع والسجن ، والغرامات ، بل الأذى الجسدي أحياناً ، يتقبلها هو بطيب خاطر . النيران تستعر من حول سيدها ، ونعُمت الأسرة بلظاها وتقبلتها برضى من يهجُر الراحة في سبيل الرسالة ، التي رأى صاحبها أنها السُلطة التي تقوِّم الاعوجاج ، وترسي الشفافية ، وعِفة اللسان و اليد هو شُغله الشاغل . الأخذ بالعلوم ونبذ الخُرافات ، والسعي وراء حقوق من لا يعرفون حقوقهم هو همه الأول . ظُلمت ( الصراحة ) وصاحبها ، وقادها بعض الإعسار في أوائل الستينات إلى الحُكم المُجحِف بمصادرتها أيام الحُكم العسكري الأول ، ولم يُستعاد إلا بعض حقوق مالكها في عام 1984 م

    في الثمانينات من القرن الماضي ، رصد سيدنا أخطاء حفظة القرآن من القُراء السودانيين من إذاعة أمدرمان خلال عامين ، وهو يستمع من المذياع كل صباح . كتب عن دراسته تلك ، وحدد الأخطاء ، ومواضعها ، والمُقرئين واحداً ، واحداً . ذكر اليوم والتاريخ وساعة البث ، والآيات مُبتدأها ومنتهاها ، ونشر المبحث في صفحتين من الصحيفة اليومية تلك الأيام . غضِب الجميع عليه ، كيف يجسُر من لم يتتلمذ عند الأزهريين أن يُصحِح أمراً من صميم أمور الدين ! . تبسم سيدنا ، و هو ينتظر الردود الموضوعية المُفصلة ، ولا ردود .

    ما كَتَب هو عن أمر قبل أن يحيط بأسبابه ، وصديقه الصدوق في الزمان كِتاب . كُنت عندما أشتجر مع الصديق ( الدكتور عبدالمنعم فضل الله ) ، نحتكِم إليه في المعاني الإنجليزية ، فكان يسألنا :

    ـ في أي العلوم تتصارعان ؟ ، للكلمات في قواميس الطب غيرها في الهندسة ، أو الفلسفة أو علوم الاجتماع .

    ولد بسنجة حوالى عام 1915 م ، و درس الابتدائية في العشرينات كتلميذ نظامي ثم استكمل من بعد تعليم نفسه بنفسه و بالمراسلة ، واستحق لقب العِصامي المخضرم . مكتبته تعُج بالكُتب والدوريات والنفيس من المعاجم والمجلات الإنجليزية والعربية ، وعليها مراجعة اللغة بقلم الرُصاص بخط يده ، تغطي كل الصفحات . بها تصحيح أخطاء اللغة ، وسهو الطباعة ، وتجاوز الغفلة وضعف التجويد ، ودقة الإملاء . يترجم المقالات السياسة المُميزة عن الصُحف والمجلات الأجنبية . له تراجم مُسلسلة عن مجلة ( سايكولوجيست ) يكتبها في مجلة الإذاعة والتلفزيون تباعاً ، يلونها بالإضافة والنصائح من عنده . دقيق في تتبع النُظم فيفصل النص المُتَرجم عن الإضافة بوضوح العارف . داوم على ترجمة المقالات السياسية الأجنبية ، إذ تحوي الرؤية الناصعة وخبرة التناول واللغة السياسية المبدعة ، للرأي سماوات منفتحة ، ولا حاجة للتقيّة أو الالتفاف على الرأي المخالف . كان ( عبد الله رجب ) سيد الترجمة بحق ، فقد مثل السودان في أول مؤتمر للترجمة في دولة الكويت في السبعينات . نزر وقته قبل وفاته لملء الفراغات الزمنية في موسوعته الاجتماعية ، التاريخية ، والثقافية ( مذكرات أغبش ) . وبدأ يجددها بالفعل . قال لنا مرة عندما سألناه :

    ـ أستطيع الزعم بأن ( مذكرات أغبش ) سوف تصبح من كلاسيكيات الشعب السوداني ، مثل (طبقات ود ضيف الله ) وسوف تعيش في وجدان هذا الشعب تتناقلها الأجيال جيلاً بعد جيل ، بإذن الله . فهي سيرة أجيال تحكي مسيرة السودان وأهله ، سبل العيش ، وتواريخ النهضة .

    عتب عليه البعض أن تناول سيرتهم بالصراحة ، فالحقائق لديه لا تقبل المساومة ، وإلا ستفقد المصداقية . جدد بعض المذكرات ، وعاجلته المنيّة قبل الاستكمال . أكمل الأمر من بعده إبنه وصديقنا الصحافي (عبد الحفيظ عبد الله رجب ) ، حتى ظهر سفر ( مذكرات أغبش ) إلى الوجود . ونَعُمت المكتبة السودانية وهي تتزين به . وعند تناول سيدنا الكتابة يجبر الهامات أن تزدهي رفعةً وهي تنحني أمام موسوعيته المُترفة وهي تتخطى الجسور واحداً ، واحداً . فقد أحب الفقيد وطنه وأهل وطنه وأسرف في محبتهم ، وأتخذ في دروب المحبة الطريق الوعر ، واصطفي لرسالته الغالي و النفيس .

    أما عن الخاص من حياة الراحل المقيم ، فلن يوفيه مقال . كان هو الأب بحنوه وكرمه وشهامته ونُبل خصاله وتواضعه وأدبه ، نهراً يتدفق يسقي القاصي والداني . كان سيدنا سند الأهل والمعارف والعشيرة ، كان هو ( الدُخري وكان البَحَر الكبير ) .

    وفي يوم من الأيام سجد لربه فجراً ، فقفا ساكناً . ظل يَسمعنا هو بلا حِراك أسبوعا من بعد ، ثم تخيرته الرفقة السرمدية . نَعُم الثرى بحضنه بحلفاية الملوك ، مَلِكاً دثرته أرض الملوك . لتعطره الفيوض الربانية بشآبيب الرحمة ، و يُشرق قبره من وهج بروق الجِنان وهي تسكُب نفيس رياحينها عليه ، ويسكنه المولى جوار الصديقين ، فنعم الجار ونعم المستجير .

    عبد الله الشقليني

    1/10/2004

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2004, 05:34 AM

خضر عطا المنان
<aخضر عطا المنان
تاريخ التسجيل: 14-06-2004
مجموع المشاركات: 5191

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشقلينى يكتب عن الراحل عبد الله رجب...عن سودانايل (Re: Giwey)

    صديق منفاي : الشقليني

    نعم الوفاء لهرم لا نزال نستظل بظله الوريف .
    الشكر لك عبدالله لهذا النافذة التي تفوح منها
    رائحة الوفاء والتقدير.

    لك يا عزيزي والأخ الكريم : عبد الرحمن سلامي .

    خضر عطا المنان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 02:40 AM

Giwey
<aGiwey
تاريخ التسجيل: 03-09-2003
مجموع المشاركات: 2129

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشقلينى يكتب عن الراحل عبد الله رجب...عن سودانايل (Re: خضر عطا المنان)

    خضر عطا المنان...

    تحياتى نديات

    لأنك صحفى فقد عرفت قدر الرجل..
    عبد الله رجب من رواد الصحافة المظلومين
    يكفى أن نعرف أنه قلم نظيف وروح بالغة العفة
    كان عصاميا فريدا بجانب صديقه السلمابى..يكفيه أن (الصراحة)
    كانت منبرا للأقلام الواعدة وأنها (التزمت جانب الشعب)
    دائما وكانت تلكم العبارة شعارها ولأجل مواقفها فقد تعرضت
    للتضييق والإيقاف والمصادرة ...


    لك الود...



    عبد الرحمن قوى...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2004, 03:33 AM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشقلينى يكتب عن الراحل عبد الله رجب...عن سودانايل (Re: Giwey)


    الاخ عبدالرحمن

    تحيه طيبه

    هذا الجيل واقلامه من الصعب ان يتكرر فى عالم اليوم امثال عبدالله رجب ومحمداحمد السلمابى تربوا على الصدق وامانة الكلمة يكتبوها من غير مجاملة طرف تلمسوا قضاية مهمه وطرحوها بحلولها .لم يكتبوا من اجل المال ولا سلطة ولا كانوا يهبوا طرف فى قضية .رحمهم الله واسكنهم فسيح جناتة

    مع تحيات
    هشام مدنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 03:56 AM

Giwey
<aGiwey
تاريخ التسجيل: 03-09-2003
مجموع المشاركات: 2129

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشقلينى يكتب عن الراحل عبد الله رجب...عن سودانايل (Re: هشام مدنى)

    استاذ هشام مدنى

    تحياتى ...نديات

    وشكرا للكلمات الطيبات
    فى المقام الذى يستحق..هى كلمات
    تحتفى أولا بقيمة الوفاء فى زمن
    عزّ فيه الوفاء والأوفياء...



    لك الود...


    عبد الرحمن قوى....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de