احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 03:47 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة بهاءالدين بكري محمد الامين(بهاء بكري)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-01-2004, 01:27 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار

    في المستهل الشكر للاستاذ بهاء بكري لتفضله بجعلي اطل عليكم اليوم ، وفي الحقيقة ان فتح المنابر بين حزب الامة وحركة القوي الجديدة متبادل منذ مولد حركة القوي الجديدة (حق) ايمان من حزب الامة بحق الجميع في ان يشاركوا وان يعبروا تحت اي اسم يريدون ، وهذه هي الديمقراطية . حقاان هذا المنبر صار وطنا للجميع ومتنفس لهم في منافيهم التي اجبروا علي الرحيل اليها ،والشكر موصول للاستاذ بكري ابوبكر الذي جعل هذا ممكنا .
    حقيقة المقال الذي كتبه الاستاذ احمد جلال وقام الصديق خالد عويس بنشره في هذا المنبر قبل فترة بعنوان ( حزب الامة قراءة صحيحة ...ونتائج خاطئة ) هو الذي دفعني لكتابة هذا المقال وهو ليس رد علي ذاك المقال ولكن محاولة لتسليط الضوء علي تداعيات عودة حزب الامة للداخل ومحاولة لاضاءة بعض الجوانب الخافية في الصراع الاخير الذي فجرته مايسمي بقوي الاصلاح والتجديد .اقوم بهذا لاني اؤمن تماما بأن الاحزاب يجب ان تمارس الشفافية التامة في نشر كل قضاياها وخلافاتها لاننا نعيش في عصر المعلومات ولان الاحزاب السودانية اذا ارادت تطورا حقيقيا وتحديث يجب عليها ان لاتخشي النقد وان تمارس فضيلة النقد الذاتي حتي تضمن لنفسها البقاء والاستمرارية .
    حزب الامة والتجمع ...
    ساهم حزب الامة مساهمة كبيرة في قيام التجمع الوطني الديمقراطي وشارك في كل انشطته السياسية والعسكرية مشاركة فعالة وكان له دور لاينكر في مؤتمر القضايا المصرية الذي انعقدت جلساته في اسمرا يونيو 1995 ، هذا المؤتمر الذي تعتبر مقرراته قفزة كبيرة جدا نحو الوفاق الوطني والتوحد السياسي . الا ان سرعان مابدا حزب الامة يتململ من الوضع داخل التجمع وقد تبلور هذا التململ في المذكرة التي التي رفعها الحزب الي هئية قيادة التجمع وتتلخص النقاط الاساسية التي اثارها في هذه المذكرة في الاتي :
    -هيكل التجمع القيادي والتنفيذي مترهل للغاية وان النشاط العسكري غير مصحوب بغطاء سياسي مناسب وان الحزب لايمكن ان يحبس نفسه في هذا الجسم المترهل
    - انتقد الحزب استمرار مبادرة الايقاد محصورة في النظام والحركة الشعبية وعلل ذلك بأن الحركة تطرح مواقف تفاوضية متعارضة مع المواثيق المبرمة .
    - ذكر ان فرص العمل العسكري في الخارج الي انحسار وان فرص العمل السياسي في الداخل الي اتساع .
    - الشأن السوداني يعاني من مخاطر التدويل والتمزيق وقد ادي الضغط العسكري الي نتائج يجب ان لاتهدر .
    بعد كل هذا النقد الذي قدمه الحزب الي التجمع وبعد ان فشل في احداث اي تغيير لجأ الحزب الي شن حملة اعلامية شرسة ضد التجمع والحركة الشعبية بصورة خاصة متهما اياها بأنها تمارس اللعب علي الحبلين واتبع ذلك بمناورات سياسية نتج عنها توقيع الحزب لوثيقة اتفاق بينه وبين عراب النظام الدكتور حسن الترابي في جنيف ، واعقبها بتوقيع نداء الوطن بينه وبين رئيس النظام ، وعلي اثر هذه الخطوات تم الطلاق التام بينه وبين التجمع الوطني الديمقراطي ومن ثم تلي ذلك عودة قيادات الحزب الي الداخل .
    هذا السرد اري انه ضروري لتوضيح قراءات حزب الامة للاحداث والتي قدمها كمبرر لتغيير خطه السياسي في مواجهة النظام ومن وجهة نظري الخاصة والتي يدعمها الواقع الاتي:
    اولااتفق مع الاستاذ احمد جلال في ان قراءة الحزب للاحداث والمستقبل كانت قراءة سليمة جدا بل تبين فيما مابعد بالبيان وخاصة بعد مفاوضات نيفاشا وتناسي الحركة لحلفائها القدامي في التجمع الوطني ان الذي كان ينبه اليه الحزب صحيحا. الا انه كان واضحا ان الحزب جاء للداخل ليشارك النظام في السلطة وكان هذا من اكبر الاخطاء التي وقع فيها لان هذا يعتبر ردة عن مبادئه المعلنة عن الديمقراطية ، اضافة الي ان النظام يعاني من تصدع وحصارداخلي وخارجي ومثل هذه الخطوة المجازفة كانت سترد فيه بعض العافية وستطيل من عمره فقط ولكن لن تمنحه الديمومة .واتضح من خلال هذا الموقف ان القيادة لم تستفيد من تجاربها التاريخية القريبة واعني مصالحتها لنظام نميري هذا المصالحة التي افقدت الحزب الكثير وان كان الحزب حتي الان يري انه حقق مكاسب منها وهذه واحدة من الازمات التي تعاني منها كل احزابنا السياسية وهي غياب فضيلة النقد الذاتي والاستفادة من التجارب ...هذه تشترك فيها جميع احزابنا من اقصي اليمين الي اقصي اليسار دون استثناء ، وقولة الحزب الشيوعي المشهورة ( شرف لاندعيه وتهمة لاننكرها ) ،والجبهة الاسلامية مثال اخر حتي الان لم تقدم لنفسها نقدا ذاتيا لما قامت به في يونيو 1989 ولانتوقع ان يأتي يوما تعتذر فيه حركة الاسلامي السياسي عن ماقامت به في يونيو 1989 ، هذه الاحزاب تحتاج ان ارادة لنفسها الاستمرار ان ترسي مثل هذا الادب حتي تنال ثقة الجماهير وان لم يكن ثقتهم احترامهم لها .كان موقف حزب الامة ضد النظام جسورا وقاد خط مواجهة شرسة بالداخل والخارج الا انه اصابته سوء الخاتمة وكان يمكن ان يستفيدمن رجوعه الي الداخل بمواصلة الضغط علي النظام وترتيب بيته الداخلي واعادة تسويق نفسه للمواطن السوداني بفهم جديد وروح جديدة دون الدخول في اي مغامرة سياسية قد تكلفه الكثير جدا ، الا ان الضغط القوي جدا من القواعد وخاصة الطلاب جعل القيادة تتراجع وتتروي وكان هذا التراجع سبب في تمرد البعض علي القيادة لقناعتهم بالمشاركة مع النظام . والخطأ الاخر الذي ارتكبته القيادة هي انها اجرت بعد التعديلات في الاجهزة التنفيذية للحزب قبل العودة ونتيجة لهذه التعديلات تم تقليص دور البعض واخرين ابعدوا من مناطق اتخاذ القرار ، هذا التعديل تم بحجة ان الخط السياسي تغير وان الحزب يحتاج في هذه الفترة لقيادة مرنة غير متشددة ، القيادات التي ابعدت واو تم تحجيم دورها هي من القيادات التاريخية اذا جازت التسمية وهي التي تم انتخابها في اخر مؤتمر عام ، هذه القرارت وان تمت محاولة معالجتها فيما بعد واحتواء الازمة التي خلقتها الا انها ولدت صراع خطير جدا وغير مسبوق صراع جهوي شرس ولكي اوضح اكثر ان القيادات المبعدة من غرب السودان ، ومن وجهة نظري الشخصية ان هذا رد فعل طبيعي جدا لمحاولة الاقصاء التي تمت وكان لهذا الصراع الجهوي فيما بعد سلبيات عديدة جدا سوف اتعرض لهذا في هذا المقال لاحقا .
    احباب الامس ....اعداء اليوم
    انقسم التنظيم الي مجموعتين المجموعة الاولي يقودهاالسيد مبارك الفاضل والتي سمت نفسها فيما بعد باسم الاصلاح والتجديد والسيد مبارك الفاضل هذا واحد من القيادات التي اثارت جدلا واسعا ، فهو من الناحية الاكاديمية كان ذو موهلات متواضعة وكان يعاب علي السيد الصادق المهدي انه هو الذي اوجده وقدمه للقيادة، حقيقة ان هذا الامر هو جزء من الواقع المرء الذي يعاني منه هذا الحزب العتيد فهذا الحزب اشكاليته الكبري انه ينتهج منهاجا يسمي التوازنات فرئيس الحزب يحاول في اتخاذ القرارات وخاصة توزيع المناصب ان يرضي كل المجموعات التي يتكون منها حزب الامة وكان وجود السيد مبارك الفاضل يتطلبه التوازن الاسري داخل اسرة المهدي الكبيرة، هذا هو واقعنا يجب ان نناقشه علي الملا ولانستحي حتي نتعلم من تجاربنا ونستفيد ،السيد مبارك الفاضل يعاب عليه كثرة خصوماته السياسية وتقلب مواقفه السياسية وان كان من الانصاف ان نذكر انه استفاد من فترة المعارضة الخارجية وطور امكانياته ومقدراته واصبح حال السيد الصادق المهدي كالقائل :
    اعلمه الرماية كل يوم
    ولما اشتد ساعده رماني
    هذه المجموعة كانت نشطة في طرح خطها التصالحي مع النظام وكان نشاطها هذا بعيد عن اعين القيادة ، وروجت في البداية ان السيد الصادق معها في خطها الذي تطرحه ، وقد لاحظت انها تحاشت في البداية الدخول في خط مواجهة مباشر مع السيد الصادق المهدي لمعرفتها بالنفوذ الجماهيري واي محاولة مثل هذه في البداية كانت ستخسر منها ، يجب ايضا من باب ذكر الحقائق ان هذه المجموعة نجحت في ادارة مخططاتها واستفادت من كل الفرص المتاحة لتدعيم خطها ومايعاب علي القيادة انه طوال حركة هذه المجموعة لم تتخذ اي اجراء او تحاول ان تكشف موقفها، ويقيني ان هذا راجع الي ان القيادة نفسها في ذلك الوقت لم تحسم امرها وكانت بين بين .
    المجموعة الثانية... هذه المجوعة كانت ضد المشاركة مع النظام وكانت بقيادة بكري عديل والامير نقدالله ومادبو ، الا انه من باب ذكر الحقائق وحتي لايلتبس علي الناس ان الامير نقد الله كان رايه وخطه الذي اختطاه ضد المشاركة بعيدا عن اي صراعات جهوية وسعي لايصال رايه عبر المؤسسات بعيد عن اي تكتلات ، وقد عاب البعض علي بعض قادة هذه المجموعة تاجيجهم للصراع الجهوي والذي ذكرت انه كان رد فعل لماحاولات الاقصاء التي تمت .
    استفادت مجموعة مبارك من عاملين واستخدمتهما لتصل لاهدافها :
    الاول : حزب الامة في فترة التسعينات كان رقم سياسي صعب جدا في الجامعات السودانية بصورة اذهلت الجميع واوجد لنفسه قاعدة طلابية غير مسبوقة في تاريخ الحزب ، وافرز قيادات طلابية علي درجة عالية من التمرس هذا الوضع الجديد بالاضافة الي ان فترة المعارضة في الخارج افرزت قيادات شبابية تمكنت من فرض وجودها ببلائها وعطائها واستنارتها ، هاتين المجموعتين ... القيادة الشبابية بالخارج والقيادات الطلابية وخلفها قاعدتها كانتا تقودان خط منادي بالتحديث والتطوير والاصلاح مع العلم ان لاتنسيق بين المجموعتين ،استفاد مبارك من هذا الامر استفادة قصوي وتبني هذا الخط ، وقد كان يريد ان يكسب هذه المجوعة الي جانبه وان يصل بها لتحقيق هدفه الذي يسعي اليه وهو المشاركة في السلطة .
    العامل الثاني: استفاد مبارك من الصراعات التاريخية الموجودة بين بيوتات الزعامة في غرب السودان واستطاع ان يكسب الي جانبه مجموعة من قيادات غرب السودان ، والتي انضمت اليه كرها لتلك الاطراف التي تصطف في الجانب الاخر .
    اشتد الصراع بين المجموعتين واخذ مناحي شتي ، تحولت الاجتماعات الي البيوت والمخابي بعيدا عن المركز العام ، كل مجموعة تسعي لحشد التاييد ،وكان رايي شخصيا ان يتم الحفاظ علي حركة الطلاب متحدة كضمان وصمام امان لوحدة الحزب ،وحتي تستطيع بتماسكها الضغط علي الاطراف المتصارعة وفرض رايها الذي كان واضحا من ايام العودة الاولي انها ضد المشاركة وتطالب بالاصلاح ، الاان هذه الفئات المتصارعة نجحت في ان تشق وحدة الطلاب وحولت صراعها للطلاب ، المحزن ان نقلت داء الصراع في الاول الي داخل الجسد الطلابي بأسم الجهوية وقد وظهر هذا في انتخابات اختيار ممثلي الطلاب في المكتب السياسي ، فقد شهدت هذه الانتخابات صراعا جهويا صرفا ، واحقاقا للحق ان الذين بداوا بالجهوية داخل الطلاب مجموعة من القيادات تحسب علي تيار عدم المشاركة ، وكانت نتيجة الانتخابات فوز ممثلي هذه المجموعة الجهوية ، ليس تحت شعار عدم المشاركة بل كان بأسم الجهوية والاثنية . مما هيا المناخ لمجموعة المشاركة باستقطاب الذين خسروا الانتخابات في جانبها ،وقد دفعهم لذلك احساس الغبن والظلم الذي قابلهم به احباب الامس ورفقاء النضال والتضحية ، كل ذي بصر وبصيرة لاتقنعه هذه الحجة في تبرير المشاركة ...ولكن يجب ان نضع في اعتبارنا قصر التجربة السياسية لمعظمهم .ومن المؤسف ان الامر داخل الحركة الطلابية قد وصل حد الاشتباك واستخدام القوة .
    وصل الصراع الي نهايته بأجتماع المكتب السياسي وحسمه لموضوع المشاركة واتخاذه للقرار السليم بعدم المشاركة تحت ضغط القواعد والطلاب والشباب ، ولكن بعد ماذا ؟؟؟ بعد تحول التنظيم الي تكتلات وشلليات وبعد ان نجحت الجبهة الاسلامية في تفكيك اكبر الاحزاب السودانية ، واكثرها صلابة وصمودا في وجهها .
    يجب ان نقول ان القيادة فشلت تماما في معالجة هذا الخلاف ولم تقدره حق تقديره ، بل انها كان تتفرج لفترة طويلة حتي وصل الامر لي ماوصل اليه .
    الاصلاح مطلوب ولكن دون القفز علي الواقع :
    الحديث عن الاصلاح وتجديد القيادة مطلوب ولكن دون القفز علي الواقع ويجب ان يصحب ذلك الاخذ في الاعتبار طبيعة حزب الامة كحزب جماهيري يضم قوي مختلفة بعضها مستنير وبعضها تقليدي الانتماء ، ويجب ان يتم استيعاب ذلك وان تتم عملية التجديد دون استعجال لان اي محاولة للاقصاء ستكون عواقبها كما راينا ، ولايفوت علينا ان هذه القيادة المساماة تاريخية تجلس في مناصبها بجماهيريتها وليست مفروضة علي الناس فرضا . تجربة المؤتمر العام الاخيرة ايضا كانت شاهدا علي ذلك وراينا كيف ان القوي التي تعرضت للاقصاء هي التي اتت بالامين العام ، وهذه هي الديمقراطية يجب ان يقبلها الجميع وان تحترم نتائجها ان كان هناك ايمان حقيقي بالعملية الديمقراطية .
    لاينكر الا مكابر دور السيد الصادق ا لمهدي في بناء هذا الحزب ودوره المتعاظم بالدفع بعملية التطوير ، ومحاولاته في الجانب الفكري غير مسبوقة ، والزعماء لايقاسون بأعمارهم بل بمقدرتهم علي العطاء وهو قادر تماما ، بل هو الوحيد ( اضافة لكل ملكاته ) القادر ان يكون نقطة التقاء للجميع من مستنيرين وقوي تقليدية ، فهو يجد القبول ويعتبر رمزا لكل جماهير الحزب ، اضف انه رقم سياسي يجد الاحترام من غالبية قوي شعبنا . لذلك اي حديث عن تنحيه او تحويله للمجال الفكري حديث غير محسوب بدقة وفيه تجاوز لمقتضيات الامور .
    الدعوة للمستجرين بدبلماسية الصمت للمشاركة
    ماكتبته هنا هو محاولة للمشاركة واضافة راي ، اتمني من المستجرين بدبلماسية الصمت من الذين قلبهم علي هذا التنظيم ان يشاركوا وان يسمعونا رايهم ....يجب ان نتناسي الماضي ونحاول ان نرسم طريق جديد ومستقبل مشرق ...اعلم ان المستجرين بدبلماسية الصمت قلوبهم مع علي ولكن نريد ان تكون عقولهم ايضا مع علي ..فانا ادري ان الانتهازين لم يتركوا لهم سيوف ليحاربوا بها ولكن العقول هي التي نريد .
    وشكرا مرة اخري ...بهاء بكري ...شكرا للربان بكري ابوبكر
    محمد عبدالرحمن محمد..... الدوحة... ايمل [email protected]...

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 28-01-2004, 01:30 AM)
    (عدل بواسطة بهاء بكري on 28-01-2004, 01:33 AM)
    (عدل بواسطة بهاء بكري on 28-01-2004, 01:49 AM)
    (عدل بواسطة بهاء بكري on 28-01-2004, 02:15 PM)
    (عدل بواسطة بهاء بكري on 12-02-2004, 02:51 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2004, 02:02 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خطأ في كتابة العنوان (Re: بهاء بكري)

    تنويه :
    حدث خطأ في كتابة عنوان البوست والعنوان الصحيح هو ( احمد جلال، خالد عويس ..دعوة للمستجيرين بدبلماسية الصمت للحوار) ، الخطا غير مقصودولم اتمكن من تعديله، وهو لايفوت علي فطنتكم .
    ولكم خالص الود
    محمد عبد الرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-01-2004, 12:14 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطأ في كتابة العنوان (Re: بهاء بكري)

    الأخ بهاء بكري
    لك الشكر الجزيل على اتاحة الفرصة للحبيب محمد لنقل وجهة نظره ، وللحبيب محمد عبدالرحمن _ وهو من جيل شق طريقه بقوة في وسط الحركة الطلابية وقدم نضالات كبيرة _ كل التحايا والود .
    أثار محمد نقاط مهمة ، تشكل اضافة حقيقية للرؤية المعمقة التي طرحها واحد من الاصلاحيين في جيل الشباب في حزب الأمة ، الأخ أحمد جلال . وسأوجز وجهة نظري في شكل نقاط
    أولا : لديّ تحفظات على العنوان ، ان كان مقصودا به شخصي والأخ أحمد جلال ، فلا أظن أننا نمارس دبلوماسية الصمت ، بدلا عن فضيلة الحوار . منذ 1997م _ ولعلك تذكر حبيبي محمد _ ، دأبنا تدريجيا على مواجهة الخراب في داخل الحزب ، ونقد تجربته ، وشق طريق للاصلاح ، ويقيني أنك تدرك أيضا ، أن الأستاذ مبارك الفاضل _ كما أشرت أنت _ ، حاول الافادة من النزعة الاصلاحية لدى جيل الشباب ووجد فرصة ذهبية لاستقطاب مجموعة مقدرة من الشباب النابهين في الحزب نتيجة الترهل الفاضح الذي يعانيه حزب الأمة ، وتراخي القيادة عن انجاز تحولات ملموسة على صعيد البنى التنظيمية ، وتطوير قدرات الحزب بالاستفادة من الطاقات الجديدة ، عوضا عن سياسة الترضيات التي لا زالت مستمرة الى الآن ، وتكبّد الحزب باهظا .
    ثانيا : ما ذهبت اليه بخصوص قراءة الحزب للأحداث ، وسلامة القراءة ، لم يحقق بالضرورة الشرط الديمقراطي المطلوب ، فالقراءة _ ومن ثم انفاذ تغيير في مواقف الحزب _ كانت قصرا على السيد رئيس الحزب ، والأستاذ مبارك الفاضل ، والأستاذة سارة الفاضل ، وفي الغالب عضو أو عضوين من المكتب السياسي ، أما جماهير الحزب ، وغالبية عضوية المكتب السياسي ، فانها كانت معزولة عن الحدث . الواجب ، كان يملي بالطبع تقديمهم لاستقالة جماعية احتجاجا على ممارسة أفتقرت الى الديمقراطية تماما .
    ثالثا : صحيح ، كان أداء التجمع مترهلا ، وعاجزا عن الايفاء بمتطلبات المرحلة ، وقراءتها ، وكانت تجري محاولات معروفة لشل حزب الأمة ، وقد قاد الحزب حملة اعلامية شرسة ضد التجمع ، لكن في المقابل ، لم يعترف الحزب بأخطائه في تلك المرحلة ، وكان واجبا الاعتراف بقصور الحزب ، خصوصا فيما يتعلق بالذهاب الى "جنيف" و"جيبوتي" من وراء ظهر التجمع . وكانت قاصمة الظهر ، اصرار الحزب على شغل مبارك الفاضل لمنصب الأمين العام ، على الرغم من الخطأ الواضح الذي أرتكبه بمرافقة السيد رئيس الحزب الى جيبوتي مفاوضا للنظام ، ما شكل موقفا غامضا وملتبسا ، فهل ذهب مبارك بصفته الحزبية ، ولماذا ؟ هل عجز الحزب عن ايفاد غيره من القيادات ، أم أن مبارك ذهب بوصفه أمينا عاما للتجمع ، ولماذا _ في هذه الحالة _ لم يستند الى تفويض من التجمع ؟؟
    رابعا : المأزق الأساسي في ما يختص بالاصلاح وخصوصا في أوساط شباب حزب الأمة أراه ملخصا في الآتي :
    أ / لم تتبلور الى الآن صيغة نظرية للاصلاح في حزب الأمة ، فالمسألة لا زالت في طور اجتهادات شخصية هنا وهناك ، ولم تتضح صورة الاصلاح المطلوب ، في شكل نقاط تفصح عن دواعيه ، وطرقه ، وآلياته ، ما يعني أن خطاب الاصلاح المفترض لم ينضج ، كما لم تتوفر له الطاقة الفكرية المطلوبة التي تصبه في قالب محدد ، انما مشرع لاحتمالات التطور والتطوير .
    ب/ أضحى الاصلاح بحد ذاته ، وسيلة دنيئة لدى بعض ، من أجل التكسب السياسي ، و"الوصول" و"الترقي" باعتباره هدفا منشودا لجماهير الحزب ، وذريعة للعمل في أوساطها . هذا الأمر صنع زخما مزيفا حول الاصلاح ، لتتعدد الرؤى حياله ، بل تلبست شكلا من أشكال الصراع الخفي في اتجاهات مختلفة ، لعل أبرزها ، مناداة بعض بالاصلاح من خلال الدعوات الجهوية ، والاصلاح المقصود هنا ، هو ترتيب أوضاع الحزب في اتجاه قولبته جهويا ، وادارة الصراع جهويا . هذا يلزم تصديا حازما يفضح ويكشف انتهازية بعض القيادات التي خلا وفاضها الثقافي والفكري تماما لتحيل توسلاتها الى الماعون الجهوي تحقيقا لاستمراريتها في سدة القيادة ، وخطورة الأمر ، في أن هؤلاء لا يمتون للقومية بصلة ، فهم يراهنون على الجهة فحسب ، ويتوسلون جماهير الجهة . من جانب آخر ، يرى بعض أن الاصلاح يتمثل باعادة الحزب (المنفلت) الى حظيرة ( الأنصارية) ، وفي هذا تناقض تاريخي ، اذ أن الحزب لم يتشكل _ تاريخيا _ في داخل هذه الحظيرة ، وان كان هناك جدل حقيقي لازم ، فلابد أن يكون واحد من عناصره ، تحديد العلاقة بين كيان الأنصار ككيان دعوي ، وبين حزب الأمة كحزب سياسي .
    اتجاه آخر يتوسل الحداثة ، انما من دون توصيف لماهية الحداثة المطلوبة نفسها .
    ج/ لم يفرز الاصلاح في حزب الأمة _ الى الآن _ قيادات اصلاحية حقيقية ، فالقيادات خلقت التفافات _ باسم الاصلاح _ حولها ، والحقيقة أنها تجهل معنى الاصلاح ، ولا تملك أى رؤى مستقلة تخولها تفجير طاقات الاصلاح . وأبرز الأمثلة على هذا ما خلقه الأستاذ مبارك الفاضل من التفافات حوله حتى قبل انشقاقه . ومن اللازم أن يفرز جيل الشباب قيادات اصلاحية صلبة في مواقفها ، لا يكون هدفها أبدا الوصول الى قيادة الحزب ، بقدر ما يهمها انتاج برامج حقيقية ، ومواجهة الفساد الحزبي والانهيارات المتواصلة ، والاتجاه الى الجماهير ، واعادة صياغة الخطابين الفكري والسياسي استراتيجيا ، والتنفيذ ... التنفيذ لا التنظير وحده .
    د/ أعتقد أن كثيرين من جيل الشباب يقعون في خلط ، بين المؤسسية التي ينادون بها ، وبين المشاعر الخاصة بحق السيد رئيس الحزب . رئيس الحزب في منصبه هذا ، لابد أن يكون مسائلا _ من غير حساسية _ ومسؤولا عن أخطائه . لا حاجة للتبرير والتذرع ومداراة الأخطاء . ولابد من التعامل مع السيد رئيس الحزب بوصفه رئيسا لحزب مدني لا بوصفه (السيد الصادق المهدي ) .
    خامسا : أرى أن الأستاذ مبارك الفاضل لا يتحمل الخطأ وحده ، فالمسؤولية جمعية ، وهي التي وضعت أوراق مهمة في يده ، عازلة من هو أكثر تأهيلا وصلابة منه ، وان كان هناك قسم كبير من الخطأ يتحمله فرد غيره ، فانني أؤشر الى السيد رئيس الحزب ، مع احترامي الكامل له ، لكن ترقي مبارك في القيادة بهذه السرعة الصاروخية ، ووصوله الى أدق مراكز صناعة القرار في المؤسسة ، لم يتأت الا بدعم من رئيس الحزب ، ولو لم يكن مبارك من "بيت المهدي" لما وصل الى ربع ما وصل اليه !!
    سادسا : عدد كبير من الاصلاحيين ينتمي الى جيل التسعينات في الجامعات ، وهو جيل متمرس وصلب ويمتلك الوعي والمقدرات ، الا أن تجربة التمدد والاكتساح في الجامعات لم تخضع حتى الآن لدراسة ، ولم تتم الافادة من الطاقات التنظيمية الرهيبة التى أفرزتها الجامعات السودانية ، بل تم اقصاء الكوادر القوية عن القيادة باستثناء الحبيب محمد الزين ، ومن الغريب أن تقصى كوادر صلبة كفتحي حسن عثمان ، ومحمد فول ، ورشا عوض ، ومحمد عبدالله ،وبشير جوبا ، ونور المدينة ، أتفق وووو .. من جميع الجامعات ، ليتربع على سدة القيادة مادبو آدم مادبو مثلا ، وهو _ مع احترامي وحبي له _ كان قليل العطاء ، ولم يدخل معترك السياسة الا في نهايات 1999م بعد عودته من الولايات المتحدة ، خدمته الظروف الأسرية والترضيات فحسب . وان كان خليقا قبول ترضيات على نحو جهوي ، فالأولى ، كان أن يتم اختيار كوادر ذات دربة من جيل الشباب على شاكلة محمد زين لا مادبو آدم موسى لمجرد انه ابن د. آدم موسى مادبو !!
    سابعا : أتفق جزئيا مع محمد في (لاينكر الا مكابر دور السيد الصادق ا لمهدي في بناء هذا الحزب ودوره المتعاظم بالدفع بعملية التطوير ، ومحاولاته في الجانب الفكري غير مسبوقة ، والزعماء لايقاسون بأعمارهم بل بمقدرتهم علي العطاء وهو قادر تماما ، بل هو الوحيد ( اضافة لكل ملكاته ) القادر ان يكون نقطة التقاء للجميع من مستنيرين وقوي تقليدية ، فهو يجد القبول ويعتبر رمزا لكل جماهير الحزب ، اضف انه رقم سياسي يجد الاحترام من غالبية قوي شعبنا . لذلك اي حديث عن تنحيه او تحويله للمجال الفكري حديث غير محسوب بدقة وفيه تجاوز لمقتضيات الامور .)
    نعم لا ينكر الا مكابر دور السيد رئيس الحزب ، ونضالاته الفكرية والسياسية ، لكن أكرر بأن السيد رئيس الحزب لابد أن يهيئ نفسه وحزبه للتفرغ للفكر لا العمل التنفيذي رئيسا للحزب ، وهناك بعد خطر في مقولة محمد ، فهي تشي بقبول وتسليم كاملين بتغييب المؤسسية ، والاعلاء من شأن الكاريزما ، أنا مثلكم أحب السيد رئيس الحزب ، لكني أحترم المؤسسية ، وأحاول جاهدا تفكيك الكاريزما التي أراها في صلب الاصلاح ، اذ ليس معقولا أبدا أن تلتف جماهير الحزب حول شخص لا مؤسسة ، وحول بيت لا حزب ، وحول كاريزما لا برنامج !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2004, 12:46 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Rدعوة للمستجيرين بدبلمساية الصمت للحوار (Re: خالد عويس)

    شكرا الحبيب خالد عويس علي الرد وسأحاول ان اورد تعليقي علي ماكتبت في نقاط .
    اولا :تحفظك علي العنوان اقبل به ..ولكني لم اقصد انك من المستجيرين بدبلماسية الصمت، المقصود بذلك هو الحبيب احمد جلال وقد اقتبست العبارة من مقاله ، وقصدت بذلك ان "اجرجره " واستفزه ليواصل الكتابة ، ومحاولاتي مع احمد بدات منذ نشرك للبوست ، قابلته علي الماسنجر وارسلت له صورة من البوست الذي كتبته انت ومعه الردود ، وطلبت منه ان يكتب ويواصل وقد وعدني بذلك ، وبعد نشري لهذا البوست ارسلت له نسخة منها ومعها ردك عليه ، ورجوته ان يكتب رد علي البوست ، ولكن للاسف لم يستجيب ، ولن يهدا لي بال حتي اخرجه من صمته هذا ، لان مؤقن تماما ان في صمت احمد كلام كثير يجب ان يقال . اعلم تماما انك كنت اكثرنا حركة منذ ان كنت بالجامعة وحتي بعد تخرجك ، وكنت في الرياض تساهم وتشارك بجهد اكبر بكثير من اناس يعملون في المركز العام ويجلسون علي مناصب ، كنت اقرا مساهماتك عبر الصحف وكان رايك واضحا ومرتبا ويعكس متابعتك للاحداث بصورة دقيقة، لااريد ان امدحك وانت له اهل ، بل اردت ان اثبت لك حقك في هذا .اما ذكري لاسمك في العنوان جاء لسببين :
    الاول .... اردت ان تكون مشارك حقيقي في الحوار ، لاني اعلم ان كثير من الموضيع المطروحة سبقتني في طرحها واردت ان اجعل الحوار شاملا ويغطي كل القضايا مسار الجدل .
    الامر الثاني... اردت ان اسوق لمقالي وانت تعلم ان التسويق هو مادرست في الجامعة ، ولعلك تذكر ان شركة دال عندما ارادت افتتاح مصنع الكولا جعلت حفلة الافتتاح "وردي"، وقد لاحظت ان الكثيرون في منبركم هذا يجيدون فن التسويق فبمجرد ان تذكر اسم تماضر في العنوان يضمن لك قراء كثر ، مع تحياتي لتماضر.
    ثانيا :
    ذكرت انت "قراءة الحزب ، وسلامة القراءة لم يحقق بالضرورة الشرط الديمقراطي المطلوب "
    صراحة لم اكن متابع للكيفية التي تم بها اتخاذ قرار العودة فقد كنت وقتها خارج السودان ولم اطلع علي مثل هذا الامر ، ولكن اتفق معك تماما اذا تم الامر بصورة فردية يعتبر تجاوز للديمقراطية والمؤسسية داخل الحزب ، مااشرت اليه هو القراءة السليمة للاحداث واظنك تتفق مع علي ذلك .
    ثالثا:
    اوردت انت في ردك " لم يعترف الحزب بأخطائه في تلك المرحلة وكان واجبا الاعتراف بقصور الحزب ، خصوصا فيما يتعلق بالذهاب الي "جنيف " و "جيبوتي " من وراء ظهر التجمع . وكانت قاصمة الظهر ، اصرار الحزب علي شغل مبارك الفاضل لمنصب الامين العام ، علي الرغم من الخطأ الواضح الذي ارتكبه بمرافقة السيد رئيس الحزب الي جيبوتي مفاوضا للنظام ، ماشكل موقفا غامضا ومتلبسا، فهل ذهب مبارك بصفته الحزبية ولماذا ؟ هل عجز الحزب عن ايفاد غيره من القيادات ام ان مبارك ذهب بوصفه امينا عاما للتجمع ولماذا في هذه الحالة لم يستند الي تفويض من التجمع ؟؟ "
    التجمع هو تحالف بين احزاب وقوي سياسية علي برنامج حد ادني ، والميثاق الموقع عليه بين هذه الاحزاب يجب الالتزام به وعدم تجاوزه بأي حال من الاحوال ، ونعترف تماما ان الحزب تجاوز هذه المواثيق وسعي لتفاوض ثنائي بينه وبين النظام .كان من المفترض اذا اراد الحزب الخروج عن التجمع ان يعلن ذلك وبعد ذلك يتحرك كما يريد ، مع تاكيدي التام ان اي تفاوض مع النظام لاقتسام السلطة هو تجاوز لمبادي الديمقراطية التي ينادي بها الحزب . لكن اليس من حقنا ان نتساءل ، لماذا كانت الحركة تتفاوض مع النظام بمعزل عن القوي الاخري ؟ لماذا لم تطالب الحركة بأشراك بقية قوي التجمع في التفاوض ؟ ولماذا كانت تفاوض بأجندة غير الموقعة عليها في اسمرا ؟ واذا انتظر الحزب في داخل التجمع حتي اليوم من يضمن ان لايكون مصيره مثل مصير الحزب الاتحادي ؟ مرة اخري اؤكد لك ان الحزب قراءته كانت صحيحة تماما ، ولكن لم يحسن فعله بعد القراءة ولم يحسن ختام تحالفه مع التجمع .اما مسألة مفاوضة مبارك وهو الامين العام للتجمع اتفق معك تماما في هذا الامر ، وازيد ان من اخطاء السيد الصادق المهدي نه ترك الحبل علي القارب لمبارك ليفعل مايشاء ،و ذلك لغياب الموسسية ، وايضا حدث هذا نتيجة لسياسة التوازنات التي ينتهجها السيد الصادق المهدي والتي اضرت الحزب اكثر من انها افادته ، واثق تماما ان التفاوض لو تم في ظل وجود المؤسسية لماحدث مثل ماحدث .

    سوف اواصل ردي علي بقية النقاط ،،،عزرا

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2004, 01:51 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Rدعوة للمستجيرين بدبلمساية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    شكرا الحبيب خالد عويس علي الرد وسأحاول ان اورد تعليقي علي ماكتبت في نقاط .
    اولا :تحفظك علي العنوان اقبل به ..ولكني لم اقصد انك من المستجيرين بدبلماسية الصمت، المقصود بذلك هو الحبيب احمد جلال وقد اقتبست العبارة من مقاله ، وقصدت بذلك ان "اجرجره " واستفزه ليواصل الكتابة ، ومحاولاتي مع احمد بدات منذ نشرك للبوست ، قابلته علي الماسنجر وارسلت له صورة من البوست الذي كتبته انت ومعه الردود ، وطلبت منه ان يكتب ويواصل وقد وعدني بذلك ، وبعد نشري لهذا البوست ارسلت له نسخة منها ومعها ردك عليه ، ورجوته ان يكتب رد علي البوست ، ولكن للاسف لم يستجيب ، ولن يهدا لي بال حتي اخرجه من صمته هذا ، لان مؤقن تماما ان في صمت احمد كلام كثير يجب ان يقال . اعلم تماما انك كنت اكثرنا حركة منذ ان كنت بالجامعة وحتي بعد تخرجك ، وكنت في الرياض تساهم وتشارك بجهد اكبر بكثير من اناس يعملون في المركز العام ويجلسون علي مناصب ، كنت اقرا مساهماتك عبر الصحف وكان رايك واضحا ومرتبا ويعكس متابعتك للاحداث بصورة دقيقة، لااريد ان امدحك وانت له اهل ، بل اردت ان اثبت لك حقك في هذا .اما ذكري لاسمك في العنوان جاء لسببين :
    الاول .... اردت ان تكون مشارك حقيقي في الحوار ، لاني اعلم ان كثير من الموضيع المطروحة سبقتني في طرحها واردت ان اجعل الحوار شاملا ويغطي كل القضايا مسار الجدل .
    الامر الثاني... اردت ان اسوق لمقالي وانت تعلم ان التسويق هو مادرست في الجامعة ، ولعلك تذكر ان شركة دال عندما ارادت افتتاح مصنع الكولا جعلت حفلة الافتتاح "وردي"، وقد لاحظت ان الكثيرون في منبركم هذا يجيدون فن التسويق فبمجرد ان تذكر اسم تماضر في العنوان يضمن لك قراء كثر ، مع تحياتي لتماضر.
    ثانيا :
    ذكرت انت "قراءة الحزب ، وسلامة القراءة لم يحقق بالضرورة الشرط الديمقراطي المطلوب "
    صراحة لم اكن متابع للكيفية التي تم بها اتخاذ قرار العودة فقد كنت وقتها خارج السودان ولم اطلع علي مثل هذا الامر ، ولكن اتفق معك تماما اذا تم الامر بصورة فردية يعتبر تجاوز للديمقراطية والمؤسسية داخل الحزب ، مااشرت اليه هو القراءة السليمة للاحداث واظنك تتفق مع علي ذلك .
    ثالثا:
    اوردت انت في ردك " لم يعترف الحزب بأخطائه في تلك المرحلة وكان واجبا الاعتراف بقصور الحزب ، خصوصا فيما يتعلق بالذهاب الي "جنيف " و "جيبوتي " من وراء ظهر التجمع . وكانت قاصمة الظهر ، اصرار الحزب علي شغل مبارك الفاضل لمنصب الامين العام ، علي الرغم من الخطأ الواضح الذي ارتكبه بمرافقة السيد رئيس الحزب الي جيبوتي مفاوضا للنظام ، ماشكل موقفا غامضا ومتلبسا، فهل ذهب مبارك بصفته الحزبية ولماذا ؟ هل عجز الحزب عن ايفاد غيره من القيادات ام ان مبارك ذهب بوصفه امينا عاما للتجمع ولماذا في هذه الحالة لم يستند الي تفويض من التجمع ؟؟ "
    التجمع هو تحالف بين احزاب وقوي سياسية علي برنامج حد ادني ، والميثاق الموقع عليه بين هذه الاحزاب يجب الالتزام به وعدم تجاوزه بأي حال من الاحوال ، ونعترف تماما ان الحزب تجاوز هذه المواثيق وسعي لتفاوض ثنائي بينه وبين النظام .كان من المفترض اذا اراد الحزب الخروج عن التجمع ان يعلن ذلك وبعد ذلك يتحرك كما يريد ، مع تاكيدي التام ان اي تفاوض مع النظام لاقتسام السلطة هو تجاوز لمبادي الديمقراطية التي ينادي بها الحزب . لكن اليس من حقنا ان نتساءل ، لماذا كانت الحركة تتفاوض مع النظام بمعزل عن القوي الاخري ؟ لماذا لم تطالب الحركة بأشراك بقية قوي التجمع في التفاوض ؟ ولماذا كانت تفاوض بأجندة غير الموقعة عليها في اسمرا ؟ واذا انتظر الحزب في داخل التجمع حتي اليوم من يضمن ان لايكون مصيره مثل مصير الحزب الاتحادي ؟ مرة اخري اؤكد لك ان الحزب قراءته كانت صحيحة تماما ، ولكن لم يحسن فعله بعد القراءة ولم يحسن ختام تحالفه مع التجمع .اما مسألة مفاوضة مبارك وهو الامين العام للتجمع اتفق معك تماما في هذا الامر ، وازيد ان من اخطاء السيد الصادق المهدي نه ترك الحبل علي القارب لمبارك ليفعل مايشاء ،و ذلك لغياب الموسسية ، وايضا حدث هذا نتيجة لسياسة التوازنات التي ينتهجها السيد الصادق المهدي والتي اضرت الحزب اكثر من انها افادته ، واثق تماما ان التفاوض لو تم في ظل وجود المؤسسية لماحدث مثل ماحدث .

    سوف اواصل ردي علي بقية النقاط ،،،عزرا

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2004, 02:25 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Rدعوة للمستجيرين بدبلمساية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)


    بخصوص حديثك عن الاصلاح نعم الامر مازال خطوط عريضة وحوارات اتمني ان يشارك جميع المستنيرين في الحزب بأثرائها حتي نتمكن من بلورتها في قوالب محددة ، ويقيني ان الامر لن يتم بين ليلة وضحاها بل بحتاج الي انة وصبر ، وعزيمة لاتفتر ، واظنك تذكر انه عندما دخلنا الجامعة كان مكتب الجامعة يعين تعيين من قبل شعبة الجامعات والتي هي ايضا يتم تعيينها من قبل المكتب السياسي كل ذلك كان يتم بدواعي الظروف الامنية ، واظنك تذكر الضغوط التي مارسناها حتي انتزعنا الحق الديمقراطي وصار الطلاب يختارون ممثليهم في مكتب الجامعة ، ومرة اخري واصلنا الضغط حتي انتزعنا امر الشعبة من اولئك الذين حولوها لبيروقراطية ، كل ذلك تحقق تحت ضغط متواصل وانة وصبر ، وان كان قد بدا لنا في الاول ان الامر صعب ، هذا نموذج يؤكد ان اذا توفر الكادر المستنير المؤمن بضرورة الاصلاح يمكن ان يحدث ذلك .
    قولك ( ان عدد كبير من الاصلاحيين ينتمي لجيل التسعينات في الجامعات وهو جيل متمرس صلب ويمتلك الوعي والقدرات ...الخ)
    في رائي ان جيل التسعينات وبالذات قياداته ، كان لها دور كبير في اجهاض حركة التطور والاصلاح داخل الحزب لانه استجاب لدعوات الجهوية الانتهازية وجرفته معها في تيارها ، ولو واصلت جهودها في نفس الخط الذي رسمته لحققت قدرا كبيرا من النجاح وترقت الي مراتب اعلي ، حدث ذلك كما قلت في انتخابات اختيار ممثلي الطلاب في المكتب السياسي ، مؤقن تماما ان الحبيب محمد الزين يمتلك المؤهلات التي تؤهله الي لان ينال عضوية المكتب السياسي واكثر ...الاانه اختار ان يتوكأ علي( عكاز ) االجهوية لكي يصل للمكتب السياسي وكان يمكن لو تحصن بقاعدته الطلابية الواعية ان يصل للمكتب السياسي محمولا علي الاعناق ، وفتحي عثمان نموذج اختار الجهوية وهو اول من اكتوي بنيرانها لانه ليس من بيت القيادة في الجهوية ، واختاروا بدلا عنه مادبو والذي لولا انه ابن الزعيم لما وصل لما وصل اليه ...قد جنوا مازرعوه بأنفسهم وعلي نفسها جنت براقش . اكرر مرة اخري ان الخطا الفادح الذي ارتكبوه انهم شقوا وحدة الحركة الطلابية بدعوي الجهوية وكان الحصاد الهشيم لهم ولنا .
    وسأواصل الرد
    محمد عبد الرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2004, 11:26 AM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: خطأ في كتابة العنوان (Re: خالد عويس)

    سلام جميعا ايها الاحباب
    ساعود قريبا انشاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2004, 05:31 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    Coming up


    AbuSarah
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2004, 05:56 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    شكرا الحبيب ابوساره علي المرور

    وفي انتظار مساهمتك لاثراء هذا الحوار


    محمد عبد الرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2004, 08:15 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب محمد _ مع شكري للأخ بهاء ، وانتظاري للأخ الصديق أبوسارة _
    تحياتي ، وعبد مبارك لجميعكم

    لي عودة ، الا أنني قبيل خروجي ، أحب التأكيد والتشديد على أن قيادة جيل التسعينات على الرغم من مقدراتها وتأهيل غالبية كوادرها ، لم تأنس في نفسها أبدا القدرة على المواصلة في درب الاصلاح الحقيقي ، وأختار الغالبية الدوران حول لافتات لا يمكن اسقاط الشبهة من حولها . أدرك أن افادتي هذه ستفقدني _ ربما _ البقية الباقية من أصدقاء حميمين في حزب الأمة ، وأفيد بهذا ، والمرارة تغوص عميقا في حلقي ، لأنني كنت أراهن على هذا الجيل ، ولا أملك الا القول بأن

    (حين يتعلق الأمر بالوطن ، فان الخيانة والغباء يتساويان )
    لكن ، برغم كل ما حدث ، لن نقنط يا محمد ، فلا زال بعض ، بمقدورهم صنع شيء لأنهم صادقون . وهذا ما يعوز بعض .

    آسف يا أصدقائي على هذه الجرأة . قد تجدون مبررات تسوقونها لنا ، نحن رفاق (الأمس ) في النضال الوطني ، لكنكم خذلتمونا ، وتركتمونا في منتصف الطريق ، وأخترتم الطرق السهلة للوصول . فعذرا ، اذ لن نتوانى في الكتابة والتحدث بشفافية ، في سبيل حزب معافى وقومي ووطني وديمقراطي ، يبنبه أبناؤه الصادقون .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2004, 01:09 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: خالد عويس)

    الحبيب خالد
    في حديثك عن السيد الصادق المهدي كتبت( هناك بعد خطر في مقولة محمد ، فهي تشي بقبول وتسليم كاملين بتغييب المؤسسية ، ولاعلاء من شأن الكاريزما )
    قد تكون فهمت خطأ ماكتبت انا ضد تغييب المؤسسية وضد الاعلاء من شأن الكاريزما ، قصدت بما كتبت ان رئيس الحزب مازال قادرا علي العطاء ومازال هو مطلب جماهير الحزب ، فلماذا يكون التفكير دائما في هذا الامر كاننا نريد التغيير من اجل التغيير ، نعم ممكن يجب ان يكون رئيس الحزب مهئيا نفسه لهذا الامر لكن في الوقت الحال ، هو الانسب . السيد الصادق المهدي غير معصوم من الخطا فهو فرد وليس مؤسسة ، لذلك للجميع الحق في نقده وتقييم مساره عند التجاوز ، ويمكن ان اورد بعض المسائل التي في ظني ان السيد الرئيس اخطأ فيها وهي :
    اولا : لم يكن محتاجا ان لمسألة الامامة ،في صراع القيادة المحموم مع مجموعة مبارك ارادت ان تكسب ( اسكور) وان تسد الطريق امام اي تحالف محتمل بين مبارك واحمد المهدي ، فلجأت لاستخدام كارت الامامة ، وفات علي السيد الصادق انه كان ضد الجمع بين رئاسة الحزب وامامة الانصار في صراعه مع الامام الشهيد الهادي المهدي عليه رحمة الله ، اضف ان حزب الامة كحزب سياسي مفتوح للجميع بأختلاف اديانهم في ظني انه لايحتاج رئيس بصفة قدسية دينية .
    ثانيا: في المؤتمر العام الاخير رضي رئيس الحزب بالتعيين وهذا ضد النهج الديمقراطي الذي ينادي به.
    ثالثأ: يعاب علي السيد الصادق انه متردد في اتخاذ القرار .
    يقيني ان كل هذه المسائل تستطيع المؤسسية ان تحد منها متي ماوجدت هذه المؤسسية .
    اؤكد لك انني مؤمن تماما بضرورة المؤسسية ، وحديثي عن اهمية وجود السيد الصادق حديث عن واقع عشته في حزب الامة في ايامه العصيبة الاخيرة ، ويجب ان نتعامل مع الواقع ولانقفز فوقه ، فألمسالة لاترتبط بعاطفة او ايمان بكاريزما اطلاقا .
    اتمني ان يتواصل هذه الحوار واتمني ان يشارك الجميع احباب وغير احباب حتي نبلور رؤية مشركة حول هذه القضايا .

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 30-01-2004, 01:59 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2004, 01:35 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2004, 06:53 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اخوة كرام وابناء كرام
    خالد عويس - بهاء - ومحمد عبدالرحمن
    قولكم سمح مخبرا ومظهرا.

    ""آسف يا أصدقائي على هذه الجرأة ""، لا تأسف يا اخي خالد فانك لم تقل ما يكلفك مشقة الاسف لان تكون كالسيف وحدك ممشوقا تحارب الظلام خير من الف سيف صدئ يصارع طواحين الهواء في وضح النهار... فامضي فامثالكم يعد واحدهم بالف وان ان فردا.

    اولا:
    استهل مداخلتك بتوالي مداخلتك الاخيرة استاذ خالد عويس: وهي عبارة عن فذلك ممن ما علمتنا اياه الحياة وكم قد علمتنا هذه الحياة من الدروس الرهيبة.!!!!
    "" كنت واخوة كرام لي من كوادر الحزب في صيف عام 1991م نزور عمنا الاتحادي المخضرم احمدالسيد حمد، وقتها كان بالصدفةاحمل ورقة عمل كتبتها وقدمتها في ورشة عمل امام كوادر الحزب بمصر ، فرمقها ، حينها لم اتردد في اعطائها له... فكانت تتحدث عن الديمقراطية المؤسسية وعدالةالحق وعدالة الدور ، وعن التنظيم والاعلام في حزب الامة وعن تطوير المدرسة فيه الى جانب المطالبة بتطبيق روح علم الادارة من شفافية ومحاسبية""... فحين مر علمنا احمد السيد على تلك الورقة مرورا سريعا وبخبرة السنين هضم على عجالة ما اشرت اليه بجهد فتى مازال يتكب الطريق وهو يحاول قراءة واقع حزبه ويقدم رؤية تطويرية يسميها البعض منا اصلاحية اوكيفما شئنا من مصطلحات ولكنا هناك خلل ماوفشل لازمنا نريد ان نصلح او نصين عجلة حزبنا لنلحق بركب النجاح!!
    نظر الي عمنا احمد السيد في تعجب واندهاش بادي بشكل غريب جدا جدا!! "امن انا ذاتي خفت"... قام قال لي يا ولدي ويا اولادي في حزب الامة بقى يتقال كلام ذي دا.... فتنفست الصعداء ... واجبت ورفاقي في لهجة جماعية ببغاوية .... ايوى نعم يا عم احمد واكثر من كدا كمان!!! هز رأسه وقال والله انا اكثر سعادة ان ارى في حزب الامة جيل بهذه القدرة والجرأة والمطالبة بالمؤسسية والعلمية البحته... يا اولادي والله انا خايف عليكم .... قلنا ليه لا تخاف يا عم احمد نحن جيل جديد ذو تفكير جديد وخريج مدرسة جديدة هي مدرسة الصادق المهدي .... فضحك !!... وكنت اعرف ما بينه وبين السيد من سجال في السياسة وفهمت مارمت اليه ضحكته وكذا احبابي وتجاوزنا الامر.. اردف قائلا يا اولادي اذا الكلام دى الانت بتقولوا فيه دا عمل بيه الصادق ذاته والله واردف على الطلاق حزب الامة حيبقى حزب تاني....انا يا اولاد يعرف حزب الامة!!!! ولكني ما عايز اثبط هممكم وربنا يوفقكم هذه اخر كلماته معنا في بيته الكائن في الدقي.!!!!!!!!!!!!.

    ثانيا:

    انت يا اخي خالد واخال ا لاستاذ بهاء بكر والاستاذ احمد جلال من خريجو التسعينات ، وخريجو التسعينات جيل اتولد تنظيما في رحم الازمة الوطنية الممثلة في سطو الجبهة وبقانون الحرابةعلى السلطة الديمقرطية في السودان ، وهو جيل محنة يتساوى في ذلك مع خريجو الثمانينات وهم نحن الذي غرقنا في نشوة انتصار ثورة ابريل ولكني اصدقكم القول شعرنا نحن كجيل بالمحنة من الايام الاولى التي انتهى فيها مؤتمر الحزب الاول 1986م وبمجرد فرز نتيجة الانتخابات العامة في البلاد والتي فاز الحزب فيها باكثرية الاصوات... لماذا اقول محنة، اسألوا الاخوةمن الشباب والطلاب الذين كانوا يرابضون في دار الحزب وما الذي كان يصلهم من قيادات الصف الاول من تعليقات وعبارات "امشوا الانتخابات انتهت" ولماالانتخابات الجاية تجي تعالوا!! هذا كان ا قل ما كان يقال ويمكن ان نأخذه نحن بسذاجة ونصنفه في خانة "الهزو البرئ" ولكن كيف يكون الحال ان كان هذا الهزوالبرئ هو حقيقة ما تنضح به بعض قيادات معنية بتفعيل تنظيمات الشبيبة والشباب والشيب رجال ونساء واطفالا وفتان.... شتتننا مبكرا في وقت كانت تلم فيه الجبهة شمل الشباب من حدب وصوب لم تترك الصالح والطالح الا وهضمته في معدته الرأسمالية المتدثرة برداء الاسلام.... و لا انسى ان اذكر جيل منتصف السبعينات الجيل المصادم لثورة مايو والذي لولا تراكمات مجاهداته لما كانت انتفاضة رجب ابريل 1985م.... كم من خاطر لم يجبر لهؤلاء ... لم يتطلعوا لمكسب خاص ولكنهم كانوا يتعشمون في ان تدار الدولة ومؤسسةالحزب بما يرضي طموحاتهم الفكرية والتنظيميةالتي كانت حصيلة طبيعية لمدرسة فكرية تنظيمية تزرع وعي سياسي- اجتماعي منظم لم يعرفها حزب الامةمن قبل الا في عهد المهدية الثالثة والتي يقوديها السيدالصادق المهدي ، بدأ الاهتمام بالحركة الطلابية منذ النصف الثاني من السبعينات واخذ بعد اكثر شمولا من حيث التخطيط والوعي بها في مرحلة ما بعد المصالحة الوطنية ، وكانت ثمار هذاالاهتمام بالحركة الطلابية في تاريخ حزب الامةالمديد اثمرت فوز الحزب باتحاد طلاب جامعة امدرمان الاسلاميةتحت شعاره المعروف "بالتضامن الاسلامي" في ائتلاف مع المستقلين وكذلك في كلية الدراسات الزراعيةشمبات بمعهد الكليات التكنولوجية وهاتين المؤسستين التعليميتين كانتا وراء شرارة ثورة رجب ابريل 85م.
    اردت ان اقول ان بذرة الوعي الطليعي والاستنارة ومشاعل الحداثة قد غرست في بيئة حزب الامة في عهد السيد الصادق المهدي، ونشأ جيل يتسم بوعي تنظيم خلاقي خلال العقدين ونصف المنصرمين من عمر زماننا هذا وانتم جزء اصيل من هذا الجيل، احترقتم بالنار مثلما احترق الذين من قبلكم ممن مشوا الحياة على اقدامهم في كل خطوة جهد وفي كل جهدعرق وكان املهم ان يكون هذا العرق حبات لؤلؤ في عقد المستقبل الزاهر بالديمقرطية والعدالة والحرية لنا ولسوانا.
    ثالثا:
    كانت الديمقراطية الثالثة مفترق طرق بين جيلين ، جيل المحاربين القدامى وجيل الاستنارة الذي افرزته المؤسسة التنظيميةالحديثةفي حزب الامة.... بالنسبةلنا كان مرحلة لبدء ثورة اصلاحية كبيرة تنتصر فيها الحداثة لا بالمواجهة ولكن بالتطور الطبيعي والديمقراطي للاشياء ، بينما كانت المرحلةبالنسبة للجيل العمالقة في الحزب هي مرحلةاستكانة واتكاءة ووضع العصا من على الكاهل، فغط بعضهم في نوم عميق ادخله في حالة من الغفلةعما يدور حوله من صراع اجتماع وتربصات قوى اجتماعية طامعة في كل شئ تترقب متى تتاح لها فرصة الانقضاض على تلك الديمقراطية التي نام راعيها او التهى عنها بمناسبات عجيبة وغريبة.... فسادت القطيعة بين منظورين كليين اساسيين منذ الايام الاولى للديمقراطية الثالثة، المنظور الاول تمثله القيادة القديمة في الحزب بشقي صراعاتها " الانتهازيةوالجهوية" والمنظور الثاني الذي يمثله جيل جديد ذو تفكير مؤسسي ديمقراطي جديد لا يرى سقوف تحد تطلعاته الا الديمقراطية كآلية مثلى للفرز ونظام امثل للحكم كما تعلمنا وحفظنا في ادبيات حزب الثرة... والتي لا يقرأه من بيده امر التنفيذ، بل يهيم بها من يحدوهم الامل الانتصار للمحاسبية والشفافية بالقدر الذي يمكن من ارساء دعائم الحكم الصالح الذي قد يساعد على مسح الغبار من وجهوه اهلنا الغبش في السودان عامة والانصار خاصة وجماهير حزب الامة التي ظلت طليعة في كل عذابات المستبدين والغاصبين من عسكر او استعمار قديم اومستحدث في عباءات وطنية..... انه الم يعتصر النفوس يا اخوتي ... نتشاغل عنه بملهاةالحياة التي نعيشها اليوم!!!!! في زمن غريب اقوامه من كل ملة ومذهب!!!!!!!!!!!!!!.

    رابعا:
    كنت قد كتبت مقالا عام 1988م نشر بجريدة صوت الامة بينما ما زلت طالبا بجامعة الاسكندرية وعلى ما اعتقدنشر في ثلاث او اربع حلقات...قلت بما معناه ان الوضع الجديد وكنت اعني به النظام الديمقراطي الوليد لا يمكن ان يقوم على اعمدة العسكريتاريا التي اطاح بها الشعب السوداني ، فكان لا بد من تبديل " الاعمدة الفقرية" ودعامات الدولة باركان واوتاد تعزز من غرس الديمقراطية ومؤسستها في السودان.... فكانت الاشارة هنا تهدف الى ضرورة استيعاب الجيل الجديد في مؤسسات حكومية او مؤسسات غير حكومية " سميها خيرية" مؤسسات مجتمع مدني لتكون ظاهرة الحركة بالقدر الذي يفجر الطاقات الشابة التي قتلها السأم بالجلوس تحت اشجار ا لنيم في القبة اوعلى النيل اوالجامعة.... وهذا ما كانت تفعله الجبهة بمنظماتها التي سودت سمواتنا بشعاراتها الظلامية ... كثيرة الحركة في لا فقه ومع ذلك وبفكر الضحل والتسطيحي تمكنت ان تقلب سلطة على رأسها اكبر قوة ثورية في افريقيا والعالم العربي وهم الانصار كما يحلو للعقيدالقذافي ان يصفنا.
    خامسا:
    الاحاطة باسباب ازمة متراكمة لعقود من الزمان وفي مساحة كهذه من المنبر وبالطريقة التي اكتب بها الان تعد مستحيلة، لان ازمةحزب الامة تحتاج الى ورشة عمل من شباب متجرد يتابعها بالشهور الطويل ويعكف على ذلك ببحث علمي راقي ليخرج الى الملأ باحصاء وتدقيق وتحليل لاسباب الانهيار والفشل الذي لازم مسيرتنا الديمقراطية طيلة هذا العمر المديد منذ الاستقلال والى اليوم.... وتعد اهمية المراجعة كبيرة في وقت لا يتجاوز فيه النقد والنقد الذاتي من قبل القيادة المحاولات التبريرية التي تسوغ لوضع جديد اكثر مآساوية وانهزامية.
    سادسا:
    الاوضاع كلها يا اخوتي مدبلجة او ممنتجة بطريقة مدروسة لتكريس واقع غير ديمقراطي تماما وغير مؤسسي تماما، حزب يأكل اهله بعضهم بعضا احياءا وامواتا، لم تسمع كبيرا يهش بعصاه او يهمس همسا ... هس دا غلط!!!!!!!!!!!!!!!! ونتغنى نحن بالانصارية ونحن الاحباب اي حب هذا الذي يشوبه الغل والحقد والحسد والتجافي الى درجة الفجور بين فئتين او ثلاثة لمجردالاختلاف في وجهات النظر ولاكثر من عقد من الزمان ، وليس هناك من يهز هذه البحيرة الساكنة من القيادات المتنفذة وكأن التنفيذ منصب وكرسي وثير للجلوس عليه دون مهام من بينها ادراة الازمات الصراعات بصورة تؤدي الى فضها سلما والانتصار لخيار الديمقراطية والمؤسسية!!!.
    سابعا:
    نعم الحزب مؤبوء بهيمنة مبدأ قانون القلةالقليلة، التي تحول اكثرية اجهزة الحزب لمجرد ارجوزات يهزون رؤوسهم المترنحة .. بنعم ... نعم .... فوضنا السيد.... وكأنهم في تخمة ...او سنة من نعاس يفزعهم اي صوت يقول لا ... هناك رأي اخر!!!!!!!!! هذا لا يعني بانه ليس هناك من يقول برأي اخر في الحزب هناك عشرات من القيادات الحرة والشريفة التي تقول وجهة نظرها دون حسابات "السخط والرضا" ، ولكن المطلوب هوليس ان اقول رأيا وكفا ولكن يجب ان يقول الاعضاء عاديين او تنفيذين اراء تجد الاحترام من الاخر حتى وان اختلف حولها لا تشعلل ضده حربا ، او ان يلتقيك من يجيدون فن المدح والاطراء بوجه متجهم وكـأنك قتلت "له عزيزا"!!!!!!!.
    سيطرة قانون القلة القليلة" هووراء تغييب المؤسسية وبالتالي الانهيار.. انه وراء الموازانات الجهوية العنصرية وحتى تلك التي تستجيب لمجموعات الضغط المختلفة بما فيها الرأسمالي او الوجاهي..ففي بيئة كهذه لا نلوم من يعتصم بقبيلته او بجهويته او بنقابته.... ان كنت تواجه الاقصاء المتعمد والمدروس بغرض تهميشك اواحتواءك بصورة مهينة للكرامة فلا تملك الا ان تثبت العكس لمن يتوهمون بانهم يمكن ان يحددوا لك حيزا في هذا الوجود اقل من حجم الفيزيائي او حجمكم الاشعاعي الدينامي الفكري الاجتماعي... نعم حزب الامة مسكون بل مثقل بتاريخه الملئ بصراعات داخلية ولكن كل ذلك يمكن تهذيبه ان كانت هناك عدالةحقة في الدور وفي الحق... الديمقراطية نظام يعمل به لا للتغني به.... من يريد مؤسسةكرتونية او ديكورية هو كمن يلعب ببيوت التراب في نهار صيف ممطر..........

    و لا اخال الحرية والعدالة لعبة.

    ونواصل : لكي يكون هناك تطوير "دعني جانبا من كلمة الاصلاح التي سرقت وافسد معناه هذه" نريد ان نحدد مرحلة للتهيوء لهذا التطوير والتحديث ونقف عند معوقات هذا التهئ وهل بالامكان تجاوزها اومعالجتها حتى نتمكن من الانطلاق..... هذا ما اود الحديث عنه لاحقا اخوتي.
    وكل عام وانتم بخير

    "نستطيع ان نتحدث باكثر تشخيصا وتخصيصا للاحداث والمواقف ولكن ارى بان تسمية الاشياء بمسياتها لا على طريقة ما بال هؤلاء ... ارى بان هذا يمكن ان يكون مكانه الشبكة الداخلية للحزب" اما الافكار العريضة كالذي تقولون ونقول اخوتي لا مانع في رأي ان نتبادل فيها الحوار والسجال مع ابناء السودان بمختلف مشاربهم، فالديمقراطيةومؤسساتها الحزبيةهم سوداني للجميع.

    اخوكم/ ابوساره بابكر حسن صالح

    *************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2004, 10:37 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الحبيب خالد عويس
    صدقني انهم هزموا انفسهم عندما اختاروا هذه الطرق الملتوية للوصول ، وليتهم وصلوا ....
    اذكر انه عندما عدت الي الخرطوم وكان ذلك قبل المفاصلة اي قبل قرار المكتب السياسي بعدم المشاركة ، التقيت بهم وتفاجأت بحقيقة الصراع ، كل طرف يقدم مبرراته وكل طرف يحاول ان يلقي اللوم علي الاخر ،قلت لهم اتفقوا ان الامر خلاف خط سياسي وان المؤسسات هي التي ستحسمه مع التأكيد علي ان الود بين الجميع باقي مهما كان امر التحكيم ، الاانني كنت كمن يؤذن في مالطا ، بل صرت كلما وقفت اتحدث مع احد اجد من يقابلني بفتور احتجاجا علي موقفي هذا ، قلت لهم انني ضد المشاركة ومع وحدة الطلاب كضمان لتحقيق هذا الهدف ، وعندما وجدت انني غريبا وان المناخ غير صحي لمثل هذا الحديث ..اثرت الابتعاد حتي احافظ علي علاقتي بالجميع ، ثقة في ان الامر كله فورة غضب وستنتهي ويتهيا المناخ لحوار صحي ومعافي . متأكد تماما ان الذين شاركو عضوا بنان الندم علي هذه المشاركة التي لم يجنوا منها الا الهشيم ، والذين راهنوا علي الجهوية الحسرة تقتلهم بعد ان قلبت لهم الجهوية ظهر المجن .
    لكن كيف لنا ان نخرجهم من حسرتهم ونفتح لهم افاق جديدة ، ولتكن عترة ، ( والعترة بتصلح المشي )

    فليتواصل الحوار من اجل ان نفتح كوة في الجدار

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2004, 02:17 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اخي بهاء

    الكوة مفتوحة.... ونتطلع ان تكون مدخلا لحزمة من الاشعاعات، لا نفقا للظلمات.

    ابوساره


    ****************************************************************

    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2004, 11:29 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الحبيب ابوسارة كل عام وانت بخير وعيد سعيد ، قرات ماكتبت ، هي كتابة من عاش التجربة ويحرقه الواقع المؤلم ، وصدقني مشغوليات كثيرة جدا حالت دون ان ارد عليك ، ولم استعجل الرد حتي ياتي حديثي بقامة ماكتبت ، وسوف ارد عليك رد ضافي غير مستعجل .
    شكرا الحبيب ابوسارة ، مااردت التنبيه اليه ان كل ماكتب لاعلاقة لبهاء بكري به وهو لاعلاقة له بحزب الامة ، بل مشكورا سمح بان استخدم ال(pass ward) الخاصة به لانني غير مسجل في المنبر لذا لزم التنويه .

    شكرا الحبيب مرة اخري علي المشاركة واعدك ان تظل الكوة مدخلا لحزمة من الاشعاعات ، نحن نكتب سعيا لمستقبل واعد لحزبنا وغدا افضل .

    محمد عبد الرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2004, 00:04 AM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    العيد مبارك اخي الكريم الحبيب محمد عبدالرحمن، والتهنئة موصولة للاسرة القريب والبعيد وكل الاحباب.

    وسوف اواصل معك في الحلقة القادمة ما اشرت اليه في توالي مداخلتي اعلاه اي ما هي الاركان المظلمة التي تحتاج الى اضاءة في حياتنا الحزبية، وهل هناك سقف يحد تطلعاتنا نحو التطوير والتحديث بداخل هذا الحزب وما هو ذاك السقف ، ابالامكان ازاحته ام الاستعانة به في عرش البيت ؟!! حتى تكون منطلقات واجتهاداتنا موجهة الى ما نراه نقصا اليات عملنا الحزبي.... تحديد اوجه الخلل في تقديري يهذب الحوار ويحكمه في اطار الموضوعية حتى لا ينجح الى الاسفاف ونسأل الله ان نتقيد بما يفيد حزب الحركة الاستقلالية.

    ولك مني كل المحبة

    ابوساره
    ****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2004, 10:45 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    نقاش صحى موضوعى .....سأعود ....وارجو من المشاركين
    الخروج بتوصيات ونقاط اتفاق لا حوار جدب......
    ارجو عدم الاكتفاء بالتحليل بل وضع حلول يتم مناقشتها.....واتمنى ان يقدم اعضاء حزب الامة نموذج يحتذي به في الحوار البناء...
    ................

    shereef
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2004, 10:51 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    تحديد اوجه الخلل في تقديري يهذب الحوار ويحكمه في اطار الموضوعية حتى لا ينجح الى الاسفاف ....
    ................
    abu Sara you pointed to the central issue here,
    ..........................
    shereef
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2004, 07:04 PM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاعزاء محمد,خالد,ابوسارة
    كل عام وانتم بخير
    تابعت هذا الحوار بتاني,ومداخلاتكم الجادة المفيدة و ساشارك انشاء الله معكم عسي ولعل ان نسمع اهل مالطة ما يحتقن في النفوس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2004, 09:29 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الافاضل/ امدرماني ومهدي

    تهانينا بعيد الاضحى المبارك ، ونشكر للاخ محمد عبدالرحمن هذا التناول الجاد الذي اتمنى حقا ان ننتصر فيه للموضوعية ما استطعنا الى ذلك سبيلا... لا لمجرد تنفيس عن احتقانات وان كان في ذلك تنفيسا حقا بالمعنى النفسي للمعاناة والهموم الوطنية الكبيرة التي تسكننا وسكناها، و لان المعاناة هي ام الانجاز والعطاء الجاد، ولولا الاحتقانات لما كانت الانفاضات والثورات العظيمة في التاريخ.
    فلنا عودة خلال يوم او يومين لنواصل معا.

    ابوساره

    ****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2004, 05:01 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    بسم الله
    الشباب الاعزاء:

    لجعل الامر اعظم فائدة ، دعونى اتحدث من منظور اخر.... وارجو قراءة ما اكتب بتمعن وادراك .....مااكتبه ساحاول ان اجعله مكملا لحديث الاخوة الاعزاء اعلاه ....
    .........................
    اسئلة تبحث عن اجابة وتدبر ؟؟؟؟
    1/ كيف يكون الحال في مستوى القيادة بافتراض غياب السيد الصادق ؟؟؟؟ من يستلم ؟؟؟؟ وكيف ؟؟؟ ماهى المواصفات اللازمة للقيادة ؟؟؟؟ كيف يتم قياسها ؟؟؟؟
    للاجابة علي هذا السؤال اجابة شافية متفق عليها ....علينا بالنظر في :
    1/ اسرة المهدى يجب ان تنال موقعا تشريفيا كاسرة لا كافراد ........بمعنى قيادة الحزب يجب فصلها عن الاسرة الا من كان ذو كفاءة وتاهيل .....علي غرار الاسرة المالكة في بريطانيا التي وجدت موقعا تشريفيا لا تنفيذيا...... بهذا نحفظ للاسرة مكانتها في النسيج السودانى .....ونقيها من الصراع الداخلي للاسرة.......تقنين العلاقة يكون بتعديل الدستور الداخلي للحزب بعد حوار مستفيض بيننا يهدف لخدمة الحزب في المدي القريب والبعيد ....هكذا ارادها المهدى نفسه عليه السلام ....فترك امر خلافته لمن هو احق بها كفاءة....ولم يكتبها ويوليها لابنه ....فكم هو عظيم في نظري .
    .........................
    ماكتبته عن تقنين العلاقة بين الاسرة والحزب هو امر ضروري ، كيفيته تكون بمناقشة التصورات والرؤي المختلفة ، لنصل لرؤية اشمل واقوم واعدل واقوى لحكم هذا الحزب العملاق.
    ................................
    ضرورة ....وضع فترات محكمة لقيادة الحزب كأن ....تصير ممارسة سلطة القيادة لمدة اربع سنوات تاتى بعدها انتخابات ويمكن لرئيس الحزب ان يتولي القيادة لفترتين فقط لا تزيد .....
    ............................
    ضرورة قيام مؤسسه فكرية وتعليمية ....يقودها الرؤساء
    الذين انتهت مدة خدمتهم ....فلا ينتهى الدور بل ينتقل بما يتناسب مع العمر ....فيستفاد منهم في نقل الخبرات وتعليم الشباب والاطفال معانى القيادة.
    ...............................
    هذه التصورات ....هى تخدم الشعب اولا.....فالامتلاك غريزة وشهوة......فكلنا لا يحب ان يفرط في ممتلكاته .....فعندما يمتلك قائد احساس الامتلاك يكون ااقرب لعدم التفريط بكل الوسائل .....لذلك ربط السلطة بفترة محددة لا تتزحزح تسقط هذا الاحساس ....ويقضي علي تلك الشهوة ......هذا الامر نحسه في ممتلكاتنا ....واصل هذا ....قصة شاهدتها في
    منزل قريب لي........جاء من دولة خليجية بعد تقاعده
    للولايات المتحدة ....وحزم معه عفشه ....وفوجئ هنا ان منزله الذي اشتراه اضيق من ان يتسع لامتعته وممتلكاته الكثيرة ....فتلك صورة قرآنية لازمته منذ اربعين عاما.....وهذه اباجورة تحفة اهديت له في الثمانينات وهكذا........ولكن الواقع يقول لابد من التخلص من بعض ممتكاته ....وكذلك يضغط ابناؤه فالمنزل ليس كما في الخليج من سعة.....فتم اهداء الاشياء للاصدقاء ....والمدارس ....وفي كل هدية يخرج قريبي حتى باب السيارة التى تحمل احدى ممتلكاته ،......نعم الانسان يحب الامتلاك وهى غريزة فيه.
    ...........................
    ضرورة التجديد تعكس الحياة وطبيعتها.....سنة ماضية.....فيموت قدر ويولد قدر يحمل معانى الحياة.
    .............................
    لاحظ انتهت مدة خدمتهم ....يعنى الرئيس موظف في مؤسسة الحزب وسيذهب قريبا ......والسلطة خدمة...هذا عنصر واحد فقط من عناصر نجاح الحزب ...وهنالك عناصر اخري سنتابعها معا مستقبلا
    ...................
    ختاما....مااكتبه للنقاش البناء الهادف لرفعة حزب الامة....ويبقي حبي للسيد الصادق حاضرا...
    ..........................

    ونسأل الله التوفيق احسنه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2004, 06:08 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: omdurmani)

    للجميع كل عام وانتم بخير

    الشكر الجزيل للاخ مهدي علي المرور والمشاركة في الحوار المفتوح ، والشكر ايضا للاخ امدرماني علي المشاركة القيمة وتوجيه الحوار الي محاور معينة حتي نستطيع ان نخرج من حوارنا بنتائج .

    علي العموم هذا الحوار كان لي الفضل بشرف البداية، ولكن.... جميعا لكم الحق في متابعته والرد علي المداخلات ، خاصة وان الكثير منكم يفوقني بالخبرة والتمرس في هذا التنظيم .

    محمد عبدالرحمن

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 02-02-2004, 06:11 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2004, 01:05 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاعزاء محمد وخالد وابوساره المحترمين
    التحيه لكم وانت تتحاورون في شان حزبي خاص في هواء البورد الطلق . واعتقد ان هذا شي من الشفافيه مطلوب , مطلوب لتعديل مسارات تنظيماتنا المعوجه اصلا , ومطلوب لان هذا واجب علي كل وطني مهموم بقضايا شعبه .
    حقيقه يابوسارا انا كنت مقرر اداخلكم في حواركم الجاد , ولكنني سافرت قبل العيد ولم اعد حتي الان واوعد بمداخله طويله حين عودتي ولكنني سوف اشير لبعض النقاط التي انوي مناقشتها معكم
    (1) طريق الاصلاح بحزبكم وكذلك الاتحادي يبدا بفصل الطائفه عن الحزب والزعامه السياسيه عن الدينيه .
    (2) وبالتالي استبعاد اسره المهدي عن الحزب السياسي علي ويمكنهم تقلد اي منصب حزبي بقدراتهم فقط .
    (3) خلاف السيد الصادق وابن عمه هو خلاف غير مبدئي . ولولا خصم الصادق مبارك لكان الخصم علي حق , حيث ان كل المبادرات التي اطلقها حزب الامه للتقارب مع السلطه كانت مبادرات السيد الصادق وعندما ذهب الصادق لجنيف ذهب من خلف ظهر حزبه وحتي مبارك لم يكن يعلم , مما جعل الحزب بدون استراتيجيه في تعامله مع السلطه . وبعدها ذهب الصادق ومبارك جيبوتي وتم الاتفاق في جيبوتي علي ماطالب به مبارك لاحقا.
    معذره لازم اقطع حديثي مع وعد بالعوده السريعه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2004, 02:13 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    محمد ...... مقدمتك ماذا قصدت بها ...؟ اعتقد انها اقوي مراقعه ضد حزبكم . لقد كان نقدكم للتجمع لهدمه وليس لتقويمه , والبدايه بالهجوم عليه وعلي الحركه الشعبيه ثم اتفاقكم مع عراب النظام وقتها وحين تمت ازاحته ذهبتم للعراب الثاني . كيف لكم تدينون مبارك وهو ينقذ قي خط الحزب الذي رسمه (العراب )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2004, 04:38 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب ابوسارة اتيتك لافي بوعدي للتعليق علي ماكتبت .
    فعلا نحن جيل التسعينات ليس منبتا بل جيئنا نتيجة لتراكمات نضالاتكم وجهدكم الذي صنعتوه انتم جيل الثمانينات هذا الجيل الذي حاربته الانتهازية حتي ابعدته ،صراحة لم اعايش جيلكم لكن علمت من احباب كرام كيف انكم صنعتم الانتفاضة في ابريل بقيادة محمد احمد سلامة وكان جزاؤكم الاهمال والترضية بمنصبين في المكتب السياسي . الازمة هي نفس الازمة في الثمانينات والتسعينات ، كأن التاريخ يعيد نفسه مع اضافة اننا جيل التسعينات هزمنا انفسنا قبل ان تهزمنا الانتهازية والجهوية ، لان المد الطلابي داخل حزب الامة كان اقوي في فترة التسعينات ووصل مرحلة توجيه الراي دخل الحزب الا انه انتكس واستجاب لمغازلة الجهوية والانتهازية له ، وهذا كله حدث كما اسلفت نتيجة للتراكم والاساس الذي وضعه جيلكم .
    فترة الديمقراطية الثالثة في حزب الامة فعلا كانت صراع بين خطين كما ذكرت ، وازيد اننا محتاجون ان نذكر بهذه التجربة ونركز علي نقد القصور في ادائها ، حتي لانعيد انتاج ازماتنا ، ويقيني ان هذه المرحلة تحتاج لدراسة من المستنيرين في حزب الامة دراسة متأنية وواعية .
    اراك تخشي علي الواقع الحزبي في ظل هذا الصراع المحموم ، من وجهة نظري اذا ابعد الغل والحسد التجافي ، فسيكون المستفيد الاول من هذا الصراع هو الحزب وتطوره ، ان ابتعاد الكثيرين من المخلصين والغيورين علي هذا الحزب كان سبب في ان تصل الامور في حزب الامة الي هذه المرحلة ، وهذه هي اشكالية اخري نحن نحتاج ان ندفع هؤلاء الصامتين المبتعدين الي ساحات الحوار في حزب الامة لاننا نثق في ان الكثيرين منهم لهم القدرة علي دفع هذه العجلة والتوفيق بين وجهات النظر المختلفة .
    اتفق معك تماما في ان قانون القلة القليلة هو السائد ، لكن لايعني هذا بأي حال من الاحوال الاستكانة الي الجهوية والانتهازية لتمرر مخططاتها ، وقد ذكرت ان الجهوية اتت نتيجة للاقصاء المتعمد الذي حدث لبعد الرموز والذي جعل هذه الرموز تحتمي بالجهة لتحمي مواقعها .
    الحبيب ابوسارة اري ان نستفيد في مواصلة الحوار بتوجيهه الي نقاط معينة بعد ان اتفقنا علي اوجه القصور والضعف ويمكن ان نستفيد من النقاط التي اثارها الحبيب ام درماني ونحاول الاجابة عليها لان حصر المحاور يجعلنا نصل لنتائج وتقريب وجهات النظر في هذه القضايا ، وفي نهاية الامر هي محاولة للوصول لاراء مشتركة بخصوص دفع عجلة التطوير بهذا الحزب .

    شكرا مرة اخري الحبيب ابوسارة

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2004, 08:41 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخ الكريم بهاء: اثمن عاليا مداخلتك فالجوانب التي تناولتها ستأتي في سياق الحلقة الثانية من مداخلتي الرئيسية اعلاه... حزب الامةحزب سوداني ونقاشنا حوله ونحن اعضاء فيه وعلى الهواء الطلق لايماننا بانكم ديمقراطيون من اي منبر كنتم تهتمون باهمية تطور الاحزاب كاليات تمكن الشعب من ممارسة الديمقراطيةسياسة واقتصاد واجتماع وثقافة.

    الاستاذ محمد: نعم الاجيال الحديثة في كل عقد من العقود الثلاث الاخيرة هي حلقات متواصلة ومتكاملة. جانب من ازمة الاجيال الحديثة في الاحزاب كلها وحزبنا بصفة خاصة انها تعرضت لمحاولات عنيفةمن الاستقطاب من قيادات الصف الاول المتصارعة في حزب الامة وباغراءت كثيرة وفي مقدمتها الاغراء السلطوي بسلطة لم نحافظ عليهابالامس او اخرى نحلم بها وهي في رحم الغيب، لقد اعملت بعض القيادات مبدأ Like and Dislike .
    لقد كنت دوما اناشد الشباب من جيلنا ان يتمتعوا بحصانةاخلاقية ومبدئية، وكنت دوما اقول لهم لا تتخيلوا بان طريقنا سيكون مفروشا بالورود... وكل من كان له صوت عالي سيرمي بمليون حجر ، وستستهدفون بالاشاعة وسيعمل فيكم قانون فرق تسد Divide Rule، ولقدنجحت بعض القيادات في تشتيت الشباب ببذر الفتن والشبهات في اوساطهم والتشكيك في بعضهم البعض... ولكن وبعد التجربة الاخيرة ادرك العديد من جيل الثمانينات وحتى اخر السبعينات بانهم كما يقول المثل " دفقوا مويتهم على الرهاب" او السراب.... وان ماكانت تمنيهم به بعض القيادات ماهو الا استقطاب كان الغرض منهم استخدامهم في معارك الحرص القديم وهي صراعات بالوكالة لم يجنوا منها الا الصريم... واعتقد ان العديد ممن اعرفهم الان من الجيل الذي تتلمذ على المدرسة التنظيميةالحديثةللحزب قد وعوا الدرس جيدا وعلى استعداد تام لمواصلة العمل بصورة جديدة وباليات اكثر فاعلية...ومع ذلك ليس الامر بتلك السهولة وان كان ممكنا.
    * الحديث عن دوراسرة المهدي وهيئة شئون الانصار في كيان امامي وحزب تلعب اسرة المهدي دورا نافذا فيه امرا يبدو شائكا ولكن اذا اردنا الصيرورة لا بد من ايجاد معادلة دستورية حقيقية تنظم الادوار والاستحقاقات فيهما ،سوف اتناوله بالتفصيل في الحلقة القادمة باذن الله.

    * اتفق معك باننا في حاجة الى تحديدمسارات الحوار كان نتناول جزئية جزئية... ولا نريد ايضا ان نوصف كمثقفاتية "فايقين"وما عندنا شغله الا مثل هذه الكتابات لان هناك من يغرغون الامور بمثل هذا القول ليقنعوا انفسهم بحالة الخنوع والاستكانة....

    المسالة برمتها اذا ما اخذت بمنظور العلم وعلم المنظمة تحديدا فهي ليست بالصعوبة، وان اتضحت الرؤية والاهداف والاستراتيجية النهائية للحزب وان ما تريده القيادة سرا هو ما تعمل له ونعمل له في العلن لا يحدث اي تناقض بل الشفافية في الاهداف النهائية هي اقصر الطرق لبلوغ الغايات الاجتماعية والسياسية ، وهذا جانب كبير في ازمة حزب الامة .... تطبخ الاستراتيجيات والادوار خلف الكواليس وتمرر على طريقة الرسالة الخفية Hidden Message وتنزل على البعض كالصعقة الكهربائية لا يملك المقاومة ويمررها البعض مرور الكرام اتقاء الفتنة ، ويهنأ بها مهندس الصدمة.

    * الفت انتباهكم حتى ما نقوله هنا يستفيد منه بعض المرجفين ويؤلونه على غير ما تحمله نواياكم الطيبة ومراميكم المخلصة، ودوما هناك مستفيدون من قول الحق على خلاف ما يرمي اليه قائله.
    ولك مني الود

    ولناعودة

    ابوساره بابكر حسن صالح
    ***********************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2004, 08:58 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    شكرا للاستاذ بهاء بكري علي المشاركة في الحوار ، وان اؤمن تماما بأن الحوار يجب ان يكون مفتوح في الهواء الطلق للجميع لان الحزب يعبر عن شريحة كبيرة من الشعب السوداني لذا يجب ان يشارك الجميع في نقده وتقويم مساره ، وخاصة ان ان زمن الغرف المغلقة قد انتهي واتي زمن تعتبرالشفافية من اهم سماته .

    وسوف ارد علي ماكتبت بالتفصيل

    محمد عبدالرحمن

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 03-02-2004, 09:06 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2004, 01:28 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    * التاريخ - العلاقة بين الحزب - الانصار
    * اسرة المهدي ما بين الامامية و الزعامة الحزبية
    * ما بين الكاريزما والمؤسسية هل هناك تناقض

    الاخوة الاحباب ها انذا انتهز سانحة في يوم رابع ايام عيد الاضحى المبارك لنواصل سجالنا او تحاورنا ومناقشاتنا حول قضايا متعددة تخصنا افرادا وحزبا ووطن.

    * التاريخ سجل لانجازات ومواقف الشعوب تصنعه عادة مجموعة طليعية من اي شعب تبادر لصنع تلك المواقف والثورات على نحو ما حدث في فترات متقطعة من تاريخ السودان الحديث ليصبح بعد ذلك ارثا لكل الشعب.... فالانصار كانوا طليعة الثورة المهدية التي صادمت واقعا تركيا-مصريا امسك بتلابيب اهلناو اعمل آليته الاستعمارية فيه.حيث كانت ومازالت الثورة المهدية موقف عز يتباهى بها كل اهل السودان وشكلت موروثا تاريخيا مضيئا يستقدمه الانصاري وغير الانصاري في كل حلقات تاريخه اللاحقة كبؤر مشعة نورا والهاما تلهب الحماسة و العزم والحزم والتماسك...
    * بهذا البعد يشكل التاريخ عنصرا هاما في صياغة اي منظومة من منظومات الفكر تستهدف تغيير الواقع ثوريا كان او سلميا... فالتاريخ المهدوي في المرحلتين الاولى "مرحلة الامام المهدي الاكبر" والمهدية الثانية " حقبة الامام" عبدالرحمن تشكلان ركائز اساسية في تشكيل وجدان الانصاري روحيا وموقفيا.... والمشاهد ان هناك اختلاف في الاليات لا اختلاف في العقيدة الاسلامية الانصاري" و لا في مفهوم الوطنية السودانية عند المقارنة بين المرحلتين. فالاختلاف كان في الوسائل، فالمهدية الثانية اعملت منطق "العصا والجزرة" في مقاومتها للمستعمر " لقد اعد الامام عبدالرحمن العدة مالا - وتنظيمات شبابية عرفت بشباب الانصار - كون المؤسسة الحزبية تمشيا مع روح الزمان " لكل وقت ومقام حال ولكل زمان واوان رجال"... وكل هذا كان مصقولا بعقيدة انصارية وقيم تاريخية معززة للاعتصام والتماسك... ووضوح رؤية استراتيجية ثاقبة هدفت في نهاياتها الى استقلال السودان وان يكون وطنا للسودانيين لا لغيرهم...وكان له ما اراد... حين تكسرت نصال دعاة التاج المصري الناصل على النصال وفي الاخر لا يصح الا الصحيح كما يقول المثل.

    * حين اختارت قيادة الانصار تحديث رؤاها السياسية، في زمن شهدت فيه كل البلاد الواقعة تحت هيمنة الاستعمار البريطاني من الهند شرقا والى غانا غربا شهدت هذه البلادظاهرة نشأة وقيام الاحزاب السياسية، في هذا الوقت كانت قيادة الانصار هي اول مبادر لتكوين حزب الامة عام 1945م كتنظيم سياسي يعبر عن ارادة الامة السودانية في حقة في تقرير مصيرها وانتزاع استقلالها التام من دولتي الاستعمار... ان القيادة التي اختارت هذا التحول هي قيادة انصارية من ابرز الرموز الذين قاموا بتسجيل حزب الامة - عبدالرحمن المهدي- ميرغني حسين زاكي الدين- عبدالله الفاضل المهدي- عبدالله خليل - صالح عبدالقادر - امين التوم - وغيرهم... حيث كانوا نواة لاول مكتب سياسي او تنفيذي لحزب الامة... ان يبادر اقطاب الحركة الانصارية لتكوين حزبا يعني ان هناك نظاما جديدا على غير ما هو سائد في مرحلة المهدية الاولى ودولة الخليفة عبدالله قد تم تأسيسة بتبني النظام الحزبي السياسي اي اعتراف ضمنا بان هناك قوى اجتماعيةاخرى في طريقها الى التخلق في سياق من التعددية... ومع مرور الايام وحين جلست هذه القيادات لتصوغ دستور الحزب تبنت الديمقراطية التعددية كنظام امثل لحكم السودان.
    * مما سلف يتبين بان الانصار هم سداة ولحم حزب الامة، وهم مؤسسوه وان كان ليس حكرا عليهم ، ولهذا قال ابو الاستقلال الامام عبدالرحمن المهدي " كل انصاري حزب امة ، وليس كل حزب امة انصاري"... ولكن عشنا في زمان رأينا فيه حتى ابناء الامام عبدالرحمن نفسه واحفاده يتركون حزب الامة بسبب غبن اسري وينتمون الى انظمةواحزاب اخرى، بل تجد احدهم متمسك بانصاريته ولكن يقول لك باني لست حزب امه... والسبب ليس عدم قناعة منه بالمبادئ والمواقف التايخية لحزب الامة ، ولكن ضيق المواعين في الحديث وغياب المعالجات الواعية لتطلعات بعض افراد اسرة المهدي جعلهم اكثر تفلتا عن الحزب من عامة ابناء الانصار... دونكم تجارب عديدة اكثرها بيانا للعيان تجربة السيد احمد المهدي - ولي الدين الهادي - د.الصادق الهادي المهدي - السيد/ مبارك الفاضل المهدي ... وغيرهم... لا ينكر احد بان هؤلاء عناصر فاعلة ما كانوا ان يكونوا اداة في يد خصوم حزب الامة و كيان الانصار ان كانت هناك ادارة حكيمة ومتسع وتفسح في المجالس وفق معادلة دستوريةفي الحزب والكيان وهذا ما سأتي اليه لاحقا.
    * اود ان اثبت هنا موقفا اراه واقعيا يستوجب التعامل معه من قبل اي شخص يتحدث عن تحديث وتطوير او اصلاح مؤسسة حزب الامة الا يتعامل وكأن الانصار قوى اجتماعية لا علاقة لها ولا دور لها في مفاعيل وادارة حزب الامة، بل هم روح هذا الحزب، وان محاولةالفصل بينهما هي كمحاولة لخلع الاظفر قسرا من موضعه... كيان الانصار ليس حديقة خلفية لحزب الامة فحسب بل هو حبل سري، لولاه لذبل حزب الامة وذهبت ريحه. تحلم كل القوى المناوئة والمنافسة لهذا الحزب ان تزعزع تماسكه بدعوى انه حزب تقليدي طائفي وسيكون حديثا يستقطب اليه القوى الحديثة اذا ما ذوب كيان وهيئة شئون الانصار، وفتحمس عدد من القيادات لهذه الاطروحة في فترة الديمقراطية الثانية وما بعدهاوهم التيار الذي يشارك الانقاذ السلطة الان وبعض الرموز.
    قد يتبادر الى اذهان دعاة الفصل بين الدين السياسة ، بان كيان الانصار كيان ديني -ثيوقراطي بحت - ويتعامى عن حقيقة انه كيان اجتماعي قاد ثورة وطنية اصلاحية عظمى وظل حاكما منذ عام 1885-1898م، وهو ذات الكيان الذي كون حزب الامة وهو ذات الكيان الذي انحاز للتعددية الديمقراطية السياسية والثقافية في البلاد. فكيان الانصار هو نسيج اهل السودان باعرافهم وتقاليديهم واديانهم ومزاجهم، ولم نسمع عنهم يوما انهم اشتطوا او تزمتوا في وجه فئة من فئات المجتمع ، ولم نسمع بان فرقة من شباب الانصار قصدت جامعة الخرطوم او الاحفاد او شوارع المدن لتضرب الفتيان والقبض عليهن وهن بين ايدي ابائهن او ازواجهن وجلبهم الى مخافر الشرطة وجلدهن على مسمع ومرآى اولياء الامور كما فعلت الجبهة الاسلامية ونظامها بحواء السودان وحرائرنا.

    العلاقة بين حزب الامة وكيان الانصار يمكن ان يحكمها قانون تقسيم العمل لا الفصل-- وهذا ما تقوم به قيادة هيئة شئون الانصار في الوقت الراهن في تكامل وظيفي خلاق مع القيادة السياسية والفكرية للحزب... فمنابرها منابر لخدمة قضايا الدين ، والوطن فهي ليست كيان انصرافي ، يغض الطرف عن قضايا الزمان وسلطانه.. ففي تقديري ان العلاقة الدستورية بين حزب الامة وكيان الانصار معالجة بشكل جيد ومقبول نسبيا، بل نرى من الافيد ان لا يكون هناك جمع بين الامامية ورئاسة الحزب وذلك من منظور مبدأ تقسيم العمل ونطاق الاشراف الذي يمكن ان يقوم به الفرد وفاعليته في الاداء.
    اختيار السيد الصادق المهدي اماما في مؤتمر الهيئة الاخير ورئيسا للحزب في تقديري املته عوامل كثير، ليس من بينها عدم الوعي بضرورة تقسيم الادوار، لقد كان لعامل الغبن الاجتماعي في اوساط الانصار شيوخا وشبابا البعد الرئيس في اعادة انتخاب السيد الصادق رئيسا للحزب ، فكلنا في نفوسنا غبن مفاده ان الجبهة الاسلامية قلبت الطاولة على رئيس حزبنا وهو في السطلة وان اعادة انتخابه رئيسا للحزب هو تأكيد لاهليته رئيسا لا سلطة قادمة يحصل على الحزب في اي انتخابات نيابية، وان اختيارنا له اماما فيه محاولة لسد الثغرات التي قد تحدث من جراء انشقاق مبارك الفاضل عن الحزب الى جانب تعزيز الموقف الحزبي اعلاه... اننا نعيش واقع لا تحكمه العقلانية في كثير من جوانبه ولكنه الفعل ورد الفعل في ظروف غير طبيعية... واخال ان حزب الامة ليس ملام في ذلك و لاهيئة شئون الانصار لانه لا يوجد اي حزب او تنظيم يستطيع ان يغيير قيادته خاصة ان كانت كاريزمية في مثل هكذا ظروف مقاومة وصراع، الا اذا اختارت تلك القيادة طواعية التنحي لتفسح المجال لغيرها، وهذا مبدأ اخلاقي قل ان يتوفر في دول العالم الثالث، ان يستقيل رئيس الحزب بمجرد حدوث فضيحة او فشل او سقوط لحكومته من رئاسةالحزب.... هذا مثال واوتوبيا نراها تحدث في اليابان - امريكا - وبريطانيا!!!!

    ونواصل

    ابوساره بابكر حسن صالح

    **************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2004, 03:47 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الحبيب امدرماني حديثك ضرب علي اوتار حساسة ، نحتاج ان نناقش القضايا التي اثرتها بشفافية ودون حساسية .
    مسألة القيادة بعد السيد الصادق المهدي مسألة مهمة يجب ان يكون الحزب مستعدا لها ، في رائي ان الحزب يحتاج الي تخطيط استراتيجي لحسم مثل هذه القضايا ، تخيل معي غياب الصادق المهدي فجأة عن ساحة حزب الامة ، ماذا سيكون الحال وماهو البديل وكيفية اختياره ، هذه مسألة اتمني من الاحباب ان يركزوا عليها في نقاشاتهم .
    مسألة علاقة اسرة المهدي بالحزب هي مسألة اعتقد انها تأخذ اكبر من حجمها ، عندي قناعة ان جماهير الحزب لاتأبه كثيرا بهذه المسألة والدليل ان احمد المهدي هو ابن الامام المؤسس لايجد قبول ورضي من جماهير الحزب نتيجة لمواقفه من الدكتاتوريات ، ولو اتوجدت المؤسسية جماهير الحزب قادرة علي تمييز الافراد في اسرة المهدي حسب عطائهم .
    الحبيب امدرماني شكرا مرة اخري علي توجيه الحوار

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 04-02-2004, 08:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2004, 08:56 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ بهاء بكري

    المقدمة التي اوردتها في مطلع مقالي قصدت بها سرد تاريخي للوقائع التي حدثت ، وصدقني انني لااخشيء شيئا اذا اخطأ الحزب اقول له اخطأت ، لكن اتمني ان لايلتبس عليك ماقصدت ، سارد عليك في نقاط :

    اولا الحزب اخطأ بتحركه من خلف ظهر التجمع كان عليه ان يحدد موقفه من التجمع وبعد ذلك يتحرك كيفما يشاء ، مع العلم بأن الحركة الشعبية كانت ايضا تتحرك من خلف ظهر التجمع ومازالت تتحرك خلف ظهر التجمع ، ولم نسمع من الذين يكيلون الهجوم علي حزب الامة اي استهجان لموقف الحركة بل ذهب البعض لايجاد التبريرات لها ، الم يكن بمقدور الحركة ان تطالب بأشراك حلفائها في التجمع في المفاوضات الاخيرة ؟ الم ترفض مواثيق التجمع الحلول الثنائية ؟
    لماذا لم يحتج حلفاء الحركة علي هذا الحل الثنائي؟ كل هذا ماتنبأ به حزب الامة في قراءاته ونقده للتجمع .ولا اريد ان ابرر اخطاء حزب الامة بتساؤلاتي هذه ولكن اردت ان اؤكد ان قرار حزب بالخروج عن التجمع كان صائبا ولكن الخطأ كان في الكيفية التي خرج بها ، ومحاولته لاقتسام السلطة مع النطام وان كان الحزب تراجع عن هذه المشاركة.

    ثانيا : حزب الامة سعي حثيثا لتقويم التجمع وتصحيح مساره وعندما فشل في ذلك بحث لنفسه لوجود بعيدا عنه .
    ثالثا:
    في مقالي تحدثت ان لحزب الامة الحق في ان يفاوض من يشاء ويجلس مع من يشاء ولكن تحفظت علي المشاركة في السلطة.

    رابعا:
    نحن ندين مبارك لانه غرد خارج السرب وخرج علي الخط السياسي للحزب ، اتفق معك ان الخط الذي سار فيه مبارك هو خط السيد الصادق المهدي و ان السيد الصادق عندما عاد كان في نيته المشاركة في السلطة ، ولكن تحت ضغط القواعد تراجع عن خط المشاركة ، واظنك تذكر قرار المكتب السياسي الشهير الذي رفض فيه المشاركة ، ومبارك اصر علي تكسير قرار المؤسسية والمشاركة مع النظام ، لذلك نحن ندين مبارك لخروجه عن قرار المؤسسية .
    اتمني ان اكون اجبت علي تساؤلاتك اخ بهاء وشكرا مرة اخري للمشاركة.

    محمد عبد الرحمن محمد

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 05-02-2004, 12:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2004, 09:42 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ محمد/ المحترم

    * لا اخال ان حزب الامة يوما ما طعن التجمع في ظهره وان لقاء السيدالصادق المهدي بالترابي في جنيف او لقائه بالبشير لا يعد طعنا باي حال من الاحوال للتجمع، خاصةاذا علمناومن اليوم الاول لخروج السيد الصادق في علمية تهتدونه انه اعلن انه سيعمل على تحريك قضية السودان بصفته زعيما ورئيسا لحزب الامة ، وانه صاحب شرعية دستورية منتخبة وكان في ذلك طمأنة للذين ظنوا ان خروج السيد الصادق المهدي كان مدبرا من النظام وانه جاء ليرأس التجمع بعد ازاحة الميرغني منه. ولطالما رئيس الحزب تحرك بتلك الصفات فلا وصايةعليه من اي فصيل من فصائل التجمع متفرقة او مجتمعه.... يا ما لقاءات يا اخي تمت في السر والعلن بين رموز النظام وعناصر قيادية في التجمع .... ولم نشنف الاذان بها.
    * كتبت مقالا عام 1993م نشر بجريدة الخرطوم في مايو من ذاك العام كان عنوانه التجمع في سياق التحالفات الوطنية، وكانت المقارنةالاساسية بالجبهةالوطنية التي تكونت لمقاومةنظام مايو... من بين الفقرات التي تناولتها ووقتها لم يخرج المهدي من السودان، هو ان كل فصائل التجمع رغم توقيعها على ميثاق التجمع في الداخل والميثاق المعدل في الخارج وبرعاية تامة ومبادرة من حزب الامة الذي جلب الحركة الشعبية بعدجهد جهيد لتعمل في مظلة التجمع... رغم كل هذاكانت كل الفصائل تعمل بصورة تكتيكية في اطار التجمع بينما تتحرك في اطر اخرى انطلاقا من اهدافها النهائية، مما اظهرالتجمع بصورة حقا انه تجمع شتات.... الى ان جاء مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية والذي اعتقد انه هذب تلك الحالة نسبيا وان لم يكن بقدر المطلوب.... يصفقون للحركة الشعبية حتى وان لم تطلعهم على مواقفهم ويفرغون مواقف قيادة حزب الامة من معناها حتى وان اطلعتهم واحاطتهم علما بما تنوي فعله... يا اخي مواقف الحزب واضحة واعتقد ان ارشيف التجمع ملئ بمبادرات حزب الامة لا دارس مستقبلا يريد استجلاء الحقيقة... فالحزب كان صائبا في خروجه عن التجمع كما ذكرت وهو لم يفتأت او يطعن التجمع في "قفاه".
    * يا اخي يعير قطاع معتبر من اعضاء حزب الامة وكيان الانصار اهتماما لحالةالتفلت التي تحدث في اسرة المهدي ومناصرتهم للانظمة الدكتاتورية، فالمسألة هنا ليست مشاركة احمد المهدي اومبارك الفاضل او دكتور الصادق المهدي مع نظامين شموليين هما مايو والانقاذ ، فسؤالنا هو لماذا شخصيات نافذة كهذه تضطر للمشاركة في انظمة كهذه.... لماذا نترك نحن في حزب الامة ثقرة اساسية في اسرة المهدي حتى يتسسلل منها الطغاة الى استقطاب البعض من هذه الاسرة ويستخدمونه ضده ولخدمة اغراضهم... اليست هذه حالة مدعاة للدراسة متى ما تحدثنا عن دور اسرة المهدي في الامامية او الزعامة السياسية، اليست حالة مهمة ونحن نتحدث عن الانتهازية والجهوية في هذا الحزب.... من ارادالتطوير والاصلاح لا يستهين بالاشياء....
    * الحديث عن حال الحزب في حالة الغياب المفاجئ لرئيس الحزب السيدالصادق المهدي بعد عمر مديد سوف اتناوله في حديثي عن الكاريزما في حزب الامة.... ومع ذلك كل زعماء الانصار والحزب قضوا نحبهم فجأة وظل هذا الحزب والكيان بخير ولك ان تراجع التاريخ في قولي هذا منذ ايام المهدي ولا اعتقد بان هناك قائد كاريزمي اكثر من المهدي ومع ذلك قامت بعده دولة ومجتمع... وغيب الامام الهادي ومضت مسيرة الانصار محمولة على الاعناق.. والى لقاء اخر في حلقةاخرى.

    ودمتم

    ابوساره بابكر حسن صالح

    **************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2004, 04:10 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    up
    waiting for khalid awais perspective,
    thanks abu sara
    ...........
    shereef
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2004, 06:24 AM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخوة الاعزاء
    الحديث عن الاصلاح والمؤسسية داخل حزب الامه لايتم بمعزل عن الحقائق الماثلة علي ارض الواقع,حتي لايكون تنظيرا وترفا فكريا
    السيد الصادق المهدى هو من اعطي الانتماء لهذا الكيان معنا وهوية فكرية معاصره ببلائه الفكري المتفرد,وزاد عليه بجسارة سياسيه يوم وقف ضد هيمنة الطائفة علي الحزب.
    الان وبعد ثلاثة عقود من الزمان كنت اتمني ان يضرب الصادق المهدى المثل وهو المبادر دائما ويتنحي عن العمل التنفيذي داخل الحزب.اما ان ينهج اسلوب الترضيات والموازنات ويجمع بين القيادة السياسية والدينية وهو العليم بهذا النهج فهذا مايدعوا للحيرة والقلق.
    المؤتمر الاخير للحزب جاء في ظرف انشقاق وخلاف ,حتي لجان التحضير للمؤتمر كانت محل خلاف .لذا لم يات المؤتمر بجديد وانما قنن الاوضاع القائمه,بل وارجعنا سنوات للخلف بالتوازنات والترضيات,ودونكم الان المشاكل والخلافات حول عضوية القطاعات المختلفة.
    لااريد الخوض في المزيد,واري الاخوان محمد,خالد وابوسارة قد زكروا الكثير منها,لكن مالحل؟
    اري الحل بيد السيد الصادق المهدي وحده,فهو الوحيد المتفق عليه الان,وبيده مفاتيح الحل,كيف هذا ما ساجيب عليه لاحقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2004, 09:55 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: Mahadi)

    الأحباب الكرام
    كل عام وأنتم بخير

    عذرا للتأخر . وأكرر التهنئة بالعيد ، هذا العيد لم أحس به على الاطلاق ، فأيامه قضيتها في الطائرة والتنقل بين الفنادق ومدينة دبي للاعلام . سأواصل هذا الحوار الثر بمجرد استقراري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2004, 01:45 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: خالد عويس)


    الحبيب ابوسارة مستمتع جدا بما تكتب وتضيف اضافة العارف العالم ببواطن الامور ، حبذا لو ركزت علي محاولات حزب الامة لاصلاح التجمع والمماطلات التي وجدها من حلفائه ، حبذا لو جئيتنا بوثائق او مقالات قديمة لك في هذا الشأن فالمشهد الان يتوافق تماما مع قراءاتنا له قبل سنوات ،افعل ذلك لنوثق ونذكر ونفتح حوار مع كل ناقد لخروج حزب الامة عن التجمع .

    _حديثك حول اسرة المهدي وكيفية ايجاد وسيلة لسد الثغرة التي يتسلل منها الطغاة لهذه الاسرة ، لا اقول ان سد هذه الثغرة مستحيل ولكنه صعب طالما وجد افراد في هذه الاسرة يؤمنون بأن حزب الامة من موروثاتهم وان حق الزعامة فيه حق تاريخي دون ادني اجتهاد اوعطاء ، نحتاج في الاول ان نغير هذه المفاهيم .

    - اتفق معك انه لاتوجد كاريزما اكثر من الامام المهدي ، لكنك تتفق معي اننا نحتاج ان نضع تصور وتخطيط لهذا الامر ونضع البدائل وان لانترك الامر بأستنادنا لقراءات تاريخية فقط .

    الاستاذ الحبيب ابوسارة واصل ونحن في انتظارك.


    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2004, 01:52 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب ام درماني شكرا لرفع البوست ، وكلنا في انتظار الحبيب خالد عويس .

    الحبيب مهدي شكرا علي المرور وفي انتظار مساهمتك واضافتك لاثراء هذا الحوار .

    محمد عبد الرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2004, 02:05 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    عفوا مكرر


    محمد عبدالرحمن

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 05-02-2004, 02:14 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2004, 02:16 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب خالد عويس

    حمد لله علي سلامة وصولك لدبي ، وامنياتي لك العيد القادم ان تكون محلقا ايضا ليس بين الرياض ودبي ...ان تكون محلقا مع نجلاء .

    شكرا علي المرور وفي الانتظار.


    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2004, 07:37 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الكرام/ محمد عبدالرحمن / المهدي / امدرماني
    لكم الود واقدر عاليا مداخلاتكم القيمة، وحتما كما قلت يا مهدي علينافي توالي او خواتيم هذا السجال ان نخلص الى حل او ما يساعد على حل لما نحن نتحدث فيه وعنه حتى لا يكون كلامنا قصاصات ورق تستقر بقاع المزابل لا مؤاخذة...

    مرحبا بعودة الاستاذ والحبيب الى القلوب خالد عويس ، نتمنى ان يضع عصا الترحال قليلا عن كاهلة لنتجاذب معه اطراف الحديث.

    ولي عودة مساء الجمعة لنواصل ما انقطع في حلقة ليلة الامس.

    فيما يتعلق بالوثائق الخاصة بمواقف التجمع، متوفرة بكثرة الذي بحوزتنا او ما زال في اضابير مكاتب الحزب عند المسئولين عن ملف التجمع بحزب الامة وهم ايضا مطالبين بتمليك الكوادر تلك الوثائق حتى يتمكنوا من مسجالات المنافسين بالمام ودراية.... كانت تحجب في الماضي بحجة السرية..... فها هو الوقت حان لتصبح مادة للحجة في وجه من يثيرون الغبار حول مواقف حزب الامة في التاريخ المعاش حاليا... تاريخنا في الماضي كادت ان تطمس معالمه بمغالطات العدا.... فلنعمل اليوم على كتابة مواقفنا بايدينا وتمليكها للجماهير والحركة الثقافية والباحثين خيرا من ان نترك الامر يتولاه ممن بنفسه غرض.

    ولكم تحية

    ابوساره

    ***************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2004, 11:24 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2004, 12:09 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اولا الشكر للاخ الحبيب بهاء بكرى على اتاحة الفرصة للاخ الحبيب محمد عبدالرحمن ليشارك ههنا بتلك الرؤى التى اعتبرها مهمة و حيوية
    احب المداخلة بجزئية اراها على قدر من الاهمية و ان لن يتسع الوقت لى ربما للتبحر كتابة و هى انه من المهم بمكان الا تنزوى الكوادر الجادة و التى تحمل على عواتقها هم التطوير و التحديث و التغيير للافضل لانه اول ما تعلمناه من الف باء السياسة فى مدرسة حزب الامة ان الكادر يجب ان يكون جريئا مبادرا و قويا و الا يحبط مهما احاطت به الظروف السيئة لانه وحده مناط به التغيير و لانه ابن هذا العصر المحيط بكل الملابسات و التحديات ولانه اذا انزوى اولئك الجادون فماذا يتبقى لنا؟؟؟؟
    الكوادر لا بد ان تصل اصواتها للقيادات واضحة دون مواربة او تجميل فى اطار النقد الذاتى الذى يشكل واحدا من اهم مقومات التنظيم الصحى الذى يستطيع الصمود امام المنظومات الاخرى التى تطرح نفسها اما منافسة له على نفس الارض او بديلة عنه بعد اقصائه من على وجه الخارطة السياسية السودانية
    الاحباطات كبيرة : نعم و لن يستطع الا مكابر ان يقول بغير هذا ولكن باحمد و خالد و غيرهم نعبر الى بر الامان تلك الكوادر القوية و الصادقة و المصادمة و التى قد تتباين رؤاها و آلياتها و لكن يبقى نبل الهدف الاوحد و الاسمى عاملا مشتركا بينها
    ولكم محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2004, 03:10 PM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    العلاقة بين الحزب والكيان علاقة الابن بالاب ولامجال للحديث بفصلها,وعلي الدوام كان دور هيئة شئون الانصار ايجابيا ومميزا في احلك الظروف.
    اما علاقة ال المهدي بالحزب.منهم من ابلى بلاء حسنا وكثير منهم اعتمد علي نسبه بال المهدي ويتطلعون تطلعات غير مشروعة,لااتفق مع اخ امدرماني باعطائم وضع شرفي علي غرار الاسرة المالكة ببريطانيا,فوجه المقارنة هنا غير وارد اطلاقا,وهذا ضد تعاليم الامام المهدي اولا وضد المزاج السوداني.
    ولولا سياسة الترضيات و الموازنات التى ظلت تمارس دوما لعلم هؤلاء ان من ابطاء به عمله لن يسرع به نسبه.
    اتفق مع الاخ ابو سارة بان تفتح ملفات الحزب خلال فترة العمل المشترك مع التجمع حتي نتحدث ونكتب مرتكزين علي حقائق موثقة بدل الخوض في تفاصيل كل ما نعلم عنها احاديث مشافهة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2004, 03:18 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: Mahadi)

    شكرا الاستاذة الاميرة لنا مهدي علي المشاركة واثراء الحوار.

    صدقيني هذه الدعوة ماضية بنا وبغيرنا ، يذكر الجميع مقولة خليفة المهدي وهو يسلم الروح لباريها في ذلك الموقف الذي سجله التاريخ له، كان يواجه الموت في بسالة ، لولا عظمة مايؤمن به ويحمله لما كانت مثل هذه الوقفة النبيلة ، كانت مقولته ( الان تسقط الدولة ولكن تبقي الدعوة ) ، وبقيت هذه الدعوة متجددة غير متحجرة يضيف له المجددون حسب مقتضيات عصرهم ، هذه الدعوة كانت من انجح الدعوات في مسالة تكوين ثقافة واحد لانسان هذا البلد وفي محاولاتها لتكوين هوية واحدة لجميع الثقافات السودانية ، التاريخ يسجل لهذا الحزب انه ينال ثقة السودانيين بجميع اقاليهم ليس حكرا علي اقليم معين ، ومكاتبه السياسية ونوابه البرلمانيون عبر التاريخ شاهد علي هذا التلاقح الفريد.

    اتفق معك تماما انه بجب ان لايتسلل الينا الاحباط وان لانيأس من التغيير ومواصلة المسير ، وهذا يجب ان يكون هاجس لكل الحادبين المستنيرين من ابناء هذا الكيان العريق ، وقد تعلمنا في ادبيات حزب الامة ان (( ان البقول الحق مابندق )).لذلك لن نترك رسالة ان نقول لمن اصلح اصبت ولمن اخطأ اخطأت ، ولن نترك الحزب لنجلس بعيدا ، باقون فيه حتي لو حوربنا ، سنقف مع من حاربونا نبادلهم الراي ونقارعهم حجة بحجة حتي نعبر بهذا الحزب الا مانشتهي له .

    ولكن قصدنا ان نخرج المبتعدون او المبعدون عن صمتهم لاننا علي قناعة باخلاصهم لهذا الكيان ، وبخالد وابوسارة واحمد ومهدي وامدرماني وبك وبغيرهم سنعبر .

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2004, 03:26 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اخى الحبيب محمد عبدالرحمن طبعا تشرفت انا بدخولى فى هذا البوست و قبل قليل كنت اتحدث مع الحبيب احمد جلال الذى اعطانى فكرة كاملة عن محمد عبدالرحمن الكادر الذى يحق لنا ان نباهى به و بشجاعته
    نعم البقول الحق ما بندق و لكن طريق الحق و الخلصاء طويل و لا بد من صنعاء و ان طال السفر و بهذه الروح التى تتحدث بها اثق اننا سنكون بالف عافية
    لك محبتى و احترامى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2004, 08:00 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الكاريزما سيف ذو حدين!!!!!!!!
    القيادة الكاريزمية في حزب الامة وكيان الانصار موضوع حلقة اليوم ، واعتذر عن كتابتها هذا المساء لمشاغل ضيوف الرحمن "الحجاج" هذه الايام بارض الحرمين وسف تكون بين يديكم ظهر الغد باذن الله تعالى.
    واترككم في رعاية الله وحفظه.

    اخوكم/ ابوساره بابكرحسن صالح

    *****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2004, 11:57 PM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    في البدء تحية خاصة للأخ الحبيب محمد عبد الرحمن والذي باعدت بيني وبينه الأيام والمسافات، أشكره لتفجيره هذا النقاش الهام والحيوي.
    تحية خاصة لكل الأحباب المساهمين في هذا الخيط، واقول لهم كل عام وأنتم بخير، نسال الله أن يرد الغائب منا لأهله ووطنه.
    لا شك أن للشباب والكوادر داخل هذا الصرح العملاق دور هام للغاية فهم بمثابة الضابط الحقيقي لإيقاع الحزب ومسيرته.
    وكم وددت في هذا الخيط والذي غيبتني عنه بعض المشاغل منها العام والخاص، أن يتناول المتحاورون محاور محددة حتى تكون بمثابة أجندة يتم نقاشها بوضوح، وحتى لا يتشعب الحديث كذلك فإن هناك قضايا هامة وملحة لا بد من نقاشها داخل هذا الحزب الكبير.
    ستكون لي مداخلات إذا ما تيسر لي القليل من الوقت فالحديث ذو شجون وجاذب لكل متابع.
    مع عاطر مودتي وخالص حبي.
    وراق.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2004, 01:37 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    يقول ابوسارة ....اختيار السيد الصادق المهدي اماما في مؤتمر الهيئة الاخير ورئيسا للحزب في تقديري املته عوامل كثير، ......
    ....................
    اتفق تماما مع هذا .....وهو قرار صائب خاصة انه اتى عن رغبة الانصار ....يعيبه فقط مثالية انه رد فعل لظروف ساهم حزب الامة في خلقها .....ولكن لماذا يتعامل حزب كحزب الامة بردود الفعل وهو حزب يمتلك امكانيات ضخمة؟؟؟
    ..............................
    تحدث ابو سارة عن قانون القلة القليلة....نريد مزيدا من التحليل والضوء لهذه العلة ...حتى نبحث في امر العلاج ؟؟؟
    .............................
    هنالك عدم ضبط وربط في علاقة ...قيادات حزب الامة ....بالشباب....والطلاب.....لكل منهم ....رجالة....او مراكز قوى ...داخل المؤسسات الشبابية والطلابية.....يجب وضع صيغة تعالج هذا ...ويجب محاسبة من يسلكون تلك المسالك.....لا اقول يجب محاسبة احدهم....فبدون دستور يقنن لا محاسبة....يجب دراسة تلك الحالات ....ثم صياغة بنود تعالج تلك المشكلة ...ثم يكون الحساب بعد سريان القانون.......
    ...............................
    نطلب مزيد من القاء الضوء علي هذه النقطة....فلا يجب ان يسري الخلاف في القاعدة بسبب خلاف في رأس الهرم
    ...............
    shereef
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2004, 02:01 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اخى مهدي :
    تقنين العلاقة بين الاسرة والحزب ضرورية......لايجب ان تؤثر علاقات الاسرة الداخلية بتماسك الحزب .....هذا تحكمه صيغة محددة ......نعم المقارنة بين الاسرة المالكة واسرة المهدى غير صحيحة وكتبت من قبل عن هذا .....ولكن صياغة العلاقة بين الاسرة المالكة والشعب هذا امر جميل.....نحن لا نريد ابعاد ال المهدى .....ولكن نريد صيغة تحمى الحزب ....وتقوده لعصر جديد ....وهو المستقبل ........دور السيد الصادق في تحديث الكيان ....لا اكذب ان قلت انا من اكثر الناس دراية من خلال قراءاتى بالصادق ودوره ....
    وانا اكثر الناس علما بان ما نتحدث عنه هو ما يشغل بال الصادق الان ......
    .............
    shereef
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2004, 04:20 AM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب المتحاورين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وانتم بخير تجدوني سعيد ايما سعادة بهذه الحوارات والتي ستؤسس دون شك لافكار مقدامة سيكون لها تاثير ايجابي في مسيرة الحزب
    خدمتني الظروف اخيرا في الحصول على عضوية بالمنبر الحر وسوف اسهم معكم بقدر ما تسمح الظروف في هذه الحوارات املا في غدا افضل لهذا الحزب الذى نري في صلاح حاله صلاح لحال الوطن والعكس وهذا المشوار كنا قد بدأناه منذ سنين الدراسة بشبه القارة الهندية واتمني ان تسمح الظروف بمواصلته ولي عودة بأذن الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2004, 12:52 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخوة الاحباب جميعا طبتم صباح - مساء:

    * حين اشرت الى بعض جوانب التطور التاريخي في كيان الانصار وحزب الامة ، انما رميت بذلك الى ضرورة الاخذ في الاعتبار المرجعية التاريخية والعقدية لهما، والتي نتشرف جميعنا بالانتماء اليها بالاصالة لا بالمنة او الوكالة.
    فحين تتضح الصورة وتكون جلية في الاذهان المرجعية التي نتكلم عنها، يسهل بذلك على دعاة التطوير اوالاصلاح او التحديث معرفة عن اي كيان و مرجعية يتحدثون! وهل مرجعية هذا الكيان المعرفية والعقدية لديها قابلية استيعاب مفاهيم التحديث او التطوير والاصلاح الذي نتحدث عنه؟! ومن هنا يأتي في تقديري اهمية النقد الابستمولوجي لما حوته مرجعيتنا من تراث واعراف وقيم، بالقدر الذي يجعل هذا التراث في حالة توافق لا تعارض مع " العصرنة" ، والحداثة وهذا ما قصدت تبيانه بان كيان الانصار وحزب الامة لا يعاني من اشكالية "مبيأة" بتعبير الدكتور محمد عابد الجابري اي توطين للناتج الانساني الخلاق من تطور علمي في النظم الادارية و الاجتماعية والاقتصادية والسياسية و المقننة فيما يتعارف عليه بحقوق الانسان باوجهها المختلفة.
    * فكيان الانصار في حالة تواصل لا فصام فيه مع روح العصور التي مر بها خلال الـ 121 عاما هي تاريخ نشأته وانطلاقة الثورة المهدية، هذا الكيان انتقل من مرحلة شمولية الدولةوالفكرة التي صاحبت الفترةالاولى " حقبة المهدي الكبير وخليفته" ، انتقل الى مرحلة التعددية السياسية في مرحلة المهدية الثانية " عهد الامام عبدالرحمن المهدي واصحابه" باقرار مبدأ تكوين حزب سياسي هو حزب الامة يعتمد الديمقراطية التعددية نظاما لحكم السودان، تحت شعار " السودان للسودانيين" ومتلازمته " لا شيع ، ولا احزاب و لا طوائف، ديننا الاسلام ، وطننا السودان". قد يقول قائل كيف تكون حزبا وتقول لا احزاب و لا طوائف و لا شيع ، ببساطة هذه المترادفات قصد بها انه " لا شيع = اي لا شوفينية او عصبية في مشايعة زيد بصورة تستهدف عبيد ، لا طوائف = اي لا انغلاق اجتماعي ، لا احزاب = يعنى لا عصبية لحزبية شمولية تلغي الاخر المختلف في الرأي" .
    فالتعددية السياسية الحزبية والديمقراطية اللتين اعتمدهما كيان الانصار وحزب الامة في الحياة العامة السودانية هما نتاج تجربة غربية ولكنهما لا تتناقضان مع روح ومقاصد الاسلام والقيم المجتمعية واعراف اهل السودان، وان اختلفتا عن نموذج " الامامة او الخلافة" الذي ساد في حقبة المهدي وخليفته وهي نظم اي الامامة والخلافة مستقاة من التجربة المعروفة في التاريخ الاسلامي والفقه السلفي للسلطة... وهذا يعني كيان الانصار وحزب الامة اطر اجتهادية تستقدم الجوانب النيرة والخيرة في التجربة الانسانية والعمل على توطينها في ارض السودان بصورة تنفي عن هذين الكيانيين اي صفة من صفات الانكفاء السلفي على التراث، او الانشداد "الجدثي" نحو الاموات، مثلما لا يعاني هذين الكيانين اي نوع من انواع الاستلاب الثقافي والقيمي تجاه القيم الغربية الحديثة والتبعية لكل ما هو وافد... اي ان كيان الانصار وحزب الامة كيان ليست لديه قابلية الغزو والاستغزاء الثقافي لما يتمتع به من حصانة اخلاقية وطنية ومبدئية عقدية... اي اننا لسنا امبهاريون بكل وافد وبكل تجربة ، فالتجربةالانسانية كلها موضع دراسة وتحليل وتمحيض ، والحكمة ضالتنا اينما وجدناها اخذنا بها.
    * ما ذكرته اعلاه هو البعد المعرفي على الاقل بالنسبة لي، ونحن نحاول ان نقدم نقدا للجوانب السالبة في مسيرة حزب الحركة الاستقلالية وكيانه كيان الانصار ، بصورة قد لا تتجاوز الحديث عن مرجعيتهما التاريخية والعقدية. فتفكيرنا دوما هو تفكير في شئ ما، على حد تعبير "ادموند هوسرل" الفيلسوف الالماني الشهير الذي قال بان " الشعور هو دوما شعور بشئ ما"...فنقدنا وتفكيرنا لا ينطلق من فراغ فهو حتما ينطلق من وجود شئ ما ، يخص اطارا اجتماعيا له مرجعية ما.. فالوطنية السودانية - والاسلام السني كعقيدة - والديمقراطية الساسية والثقافية كنظم .... والعدالة كمطلب، واتفاق القول " نسميه الوفاق حاليا" ، والحزم والعزم جميعها اسس تشكل قوام مرجعية كيان الانصار وحزب الامة عبر التاريخ الطويل والمشرف، والزاخر بالانتصار لارادة العيش والبقاء معا في وطن واحد اسمه السودان....
    * لذا ونحن نتحاور ونتجادل ونتساجل هنا، ينبغي ان تكون الصورة مكتملة في اذهاننا كما اسلفت عن اي مرجعية نتحدث، هل يخرج علينا هنا من يقول حزب الامة حزب علماني بالمفهوم الغربي للعلمانيةالفلسفية ، وعلى نحو ما ذهب احد الاحباب النافذين في مكتب الحزب بالقاهرة في النصف الاول من التسعينات وتحت زخم التاثر السلبي بالاحتكاك المباشر بقادة " غسالين ادمغة" من امثال منصور خالد وبعض قراءات لكتاب علمانيين !! فجأة سقط بعض من كانوا يعتبرون عرابوا حزب الامة ولسان حاله ليقولوا: بان الامام عبدالرحمن فصل بين الدين والدولة وان حزب الامة حزب علماني ... بل بيانات سياسية اودعت لمنظمة الطلاب في مصر لتقوم بتوزيعها ورفضت المكاتب الطلابية وقتها فعل ذلك!!!! هذا يبين ان حرثنا سيكون حرثا في البحر ان لم ندرك مبدئيا في اي نطاق او من اي اطار مرجعي ننطلق نحن في نقدنا وتحليلنا.....بل في مواقفنا السياسية تجاه بعضنا او في علاقاتنا بالقوة السياسيةالاخرى...
    فحين وقع ميثاق التجمع المعدل بالقاهرة 1990 " عشان خاطر عيون الحركة الشعبية" والذي وردت فيه صيغة تحريم النشاط السياسي على اي احزاب او تنظيمات تقوم على اساس ديني، اشرت في احد مقالاتي وقتذا "بان اي اتفاق يقوم على اسس غير مبدئية لم يكتب له النجاح ولن يأخذ طريقه الى النفاذ" وها هي الحركة الشعبية التي عدل ميثاق التجمع وضمن تلك الفقرة من اجلها قبلت ان تتعايش مع نظامين قانونيين احدهما في الشمال يقوم على اساس من الشريعة الاسلامية واخر في الجنوب علماني او وثني - عرفي !!! اين موقع تلك المواثيق التي اهدرنا فيها وقتاوزمنا طويلا، بل قاتل دونها البعض رفاقه واحبابه بكل ضراوة، لم ينازل بها حتى العدو الجاسم على الصدور المسمى الجبهة الاسلامية ونظامها.
    * عليه استطيع ان اخلص الى التقرير التالي على ضوء ما سلف:
    - ان كيان الانصار هو كيان امامي يستمد تماسكه وعصمته من عقيدته الاسلامية الامامية.
    - ان الامامة فيه ليست بالوراثة، نموذج " المهدي وخليفته"... وان حصرت في احفاد الامام عبدالرحمن من بعد ، فتلك حالة لها ظروفها الموضوعية ينبغي ان تنال قدرا من التحليل والدراسة لمعرفة الاسباب الجوهرية لهذا التتالي والتوارث الامامي.
    - حزب الامة اطار سياسي تكييفي لارادة الانصار السياسية " فكل انصاري حزب امة وليس كل حزب امة انصاري" ، وان كان ليس حكرا على الانصار فهو حزب جماهيري مفتوح لكل ابناء السودان بمختلف طرقهم واثنياتهم وجهوياتهم... ففي هذا الحزب تجد القبطي - والوثني - المسلم - الصوفي وغير ذلك............ممن ارتضو ان بتعايش مفاهيمي وقيمي ووجداني "ذاتي" بين الاغلبية والاقلية في انسجام رائع... على طريقة الاستاذ حبيب شامي الذي ظل دوما يفتخر بان والده القبطي كان في "لجنة الجامع" مع خالي السيد مكي حفيد الشيخ اسماعيل الولي !!! وهذا هو الواقع الذي لم يصدقه احد مساعدو الملحق الاعلامي بسفارة السودان في لندن من اتباع الجبهةالاسلامية فانبرى يكيل التكذيب والتشكيك في حديث الاستاذ الحبيب شامي والذي كنت اعرف حقيقة وواقع.. هكذا هو حزب الامة وكيان الانصار...

    اذا كانت هذه الحقائق التقريرية المذكورة اعلاه ماثلة وبالفعل في مسيرة كيان الانصار وحزب الامة، فأين تكمن الاشكالية اذن؟! وفي اي مرحلة من مراحل تطور الحركة المهدية والفكر المهدوي برزت هذه الاشكالية ؟ ولماذا برزت اصلا؟!!

    موضع الكاريزما ماضي وحاضر من اشكاليات الاندماج الوظيفي المؤسسي في حزب الامة وكيان الانصار!!! هذا ما سيكون مساء اليوم.

    *** اخي امدرماني شكرا على مداخلتك، وسوف اتناول مسألة "قانون القلة القليلة" واثره على مؤسسة حزب الامة في حلقة منفصلة بعد حديثي القادم عن الكاريزما في حزب الامة وكيان الانصار، مثلما ساسعى جاهدا على الا اهمل اي نقطة اثرتها في مداخلاتك القيمة للغاية.

    *** الاستاذ محمد عبدالقادر ، والاستاذ وراق ... شكرا انهاطلت بهية منكما ونتوق الى مشاركتكم الخلاقة حقا.
    *** الاستاذ مهدي فيما يتعلق بمقالاتي التي كتبتها في حقبةالتسعينات سوف اضعها في بوست منفصل لانها هي عبارة عن كتابين من القطع المتوسط طبعا هنا مركز ابحاث الشرق الاوسط بجدة- تتبع له جريدة الشرق الاوسط.
    **** نتمنى حقا على السئوليين التنفيذيين والاعلاميين في حزب الامة ان يزودوكم بكافة الوثائق المتعلقة بعمل الحزب في التجمع ، من مواثيق، ومذكرات وبيانات ومحاضر وغيره.
    ولكم مني كل تحية طيبة

    ابوساره بابكر حسن صالح

    ****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2004, 08:14 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الاستاذة لنا مهدي شكرا علي الكلمات التي قيلت في حقي فهذا من تفضلك علي ، ومانحن الاتلاميذ في مدرسة احمد جلال . حديثك مع احمد جلال اتمني ان يكون قد اثمر ، والي اي مدي نجحت في اخراجه عن صمته ؟


    الحبيب الصديق اسماعيل وراق

    شكرا علي الطلة والمساهمة ، متابع بأهتمام نشاطك عبر البورد وخارجه ، هكذا عودتنا ان تكون مبادر ومتقدم للصفوف دائما .

    الحبيب امدرماني تخدمنا دائما بتوجيه الحوار وبلورته في اطر محددة ليكون الناتج مثمرا ومحدد ، النقاط التي اثرتها وناقشتها هي فعلا مانريد ان نبلور راي حولها .

    الحبيب محمد عبدالقادر

    كنت سأقول مرحبا في المنبر الحر لكن استدركت انني زائر فحق الترحيب لاصحاب الدار ، اتمني ان نقرأ مشاركاتك ومساهماتك في كل القضايا المطروحة .

    الي الجميع .....

    وصلوا التحليل وتقديم الاقتراحات وتأكدوا ان ماتقومون به يعتبر دفعة قوية لهذه القضايا محور النقاش ، وايضا هذا الحوار مهم جدا لخلق تفاهمات ونقاط مشتركة بين المستنيرين من ابناء هذا الحزب لدفع عجلة الاصلاح والتحديث .
    مجرد ان نصل لمثل هذه التفاهمات واثارت هذه القضايا يشكل دفعة قوية جدا لها ، اتمني ان تتواصل المشاركة.

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2004, 09:36 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب الاستاذ ابوسارة

    تحليل جيد يعكس امكانية هذا الحزب للتوفيق بين الاصل والعصر واستفادته من التطور والمعارف الانسانية دون انغلاق ودون انقطاع عن الجذور.

    اتفق معك ان صيغة الامامة كانت نموذج في فترات سابقة واصلها وجذروها التجربة الاسلامية ، لكن في سياق التطور الذي لازم حزب الامة كنا نفهم تماما ان هذه المسألة تطورت مع تطور المفاهيم ، وبمفهومنا ان الحزب دار مفتوحة للجميع بكل دياناتهم واعراقهم دون تمييز ، كان يكمن ان تحصر هذه المسألة في هئية شئون الانصار ، ويتم الفصل بين رئاسة الحزب والكيان مع ايماني التام ان الانصار هم القلب النابض لهذا الحزب ولايستطيع الا مكابر ان ينكر هذا الدور ، هذا الفصل بين رئاسة الحزب والكيان لايعني بأي معني من المعاني علمانية هذا الحزب ولايقطع الحزب عن اصوله بل يعكس مدي استفادت الحزب من تجاربه ومن التطور الذي لازم مسيرته .والسيد الصادق المهدي كان ينادي بهذا في يوم من الايام ، ولكن كما اسلفت تم هذا في اطار الفعل والرد الفعل ، قد نجد من يبرر ان هذا تم في اطار منهج السياسة الواقعية والتي تتعامل مع الواقع بألادوات المتاحة للوصول للهدف ، ولكن حتي هذا غير مقنع لان الهدف اصلا كان في المتناول ولم نكن نحتاج لهذه المغامرة والارتداد عن مسيرة تطور وتراكم خبرات طويلة .
    حديث الحبيب شريف عن اختراع القيادة للقواعد وخاصة الطلاب والشباب ، هذا الحديث حقيقة وقد تم ذلك واستفادت القيادات من قطاع الشباب والطلاب في تدعيم خطها وقد ذكرت هذا من قبل ، الا ان مسألة العقوبات مسألة قد لاتاتي بنتائج حقيقية ، القضايا تعالج بالرجوع الي مسبباتها وجزورها ، نحتاج الي تعميق ثقافة التطوير والتحديث في هذا القطاع الذي هو اكثر عرضة للاختراق من غيره للوصول الي فهم عميق بهذه القضية ، وعندما يؤجد الكادر المستنير القادر تماما علي استيعاب دوره ورسالته تجاه هذا الحزب مع تعميق دور المؤسسة وتوسيع مواعينها لاستيعاب هذا القطاع وتفجير طاقاته قد ننجح في تحصين هذا القطاع من الاختراق .

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2004, 10:18 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اخى الحبيب محمد لم اعطك اكثر من حقك لكن لا بد ان يعطى كل كادر حقه بالتمام و الكمال بقدر ما اعطى و بادر و [داوس] فى المعارك المختلفة لاعلاء كلمة كادت ان تنطمس او قيمة اوشكت ان يهال عليها التراب
    المعتصمون بدبلوماسية الصمت او بالصمت الايجابى ان جاز لى التعبير ينبغى ان نتساءل بداية ثلاثة اسئلة مفصلية حول موقفهم:
    1-لماذا هم صامتين؟
    2-منذ متى هم صامتين؟َ؟
    3-والى متى سيظلون صامتين؟؟؟
    نسالها لانفسنا قبل ان نسالها لهم و خاصة السؤال الاول
    ارجو ان يتيح لى ظرفى الخاص و ترددى المتقطع على المنبر ان ابدا باجابة السؤال الاول من منظورى الخاص ووفق تجربتى التى اعتبر انها من الممكن ان تسمح لى باجابته
    ولك محبتى و احترامى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2004, 12:45 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الكاريزما سلاح ذو حدين!!!!!!!


    الاحباب ها قد عدت لاتناول موضوع القيادة الكاريزمية بشكل مفاهيمي باتخاذ تجربتنا في كيان الانصار وحزب الامة عبر التاريخ كحالة... وسيأخذ مني هذا الامر مداخلة في ثلاث حلقات او يزيد.... وصبركم شوية والى لب الموضوع:


    الكاريزما سلاح ذو حدين·

    ما هي الظروف التي تظهر فيها الزعامة الكاريزمية "الملهمة"؟
    من المتفق حوله هو ان القيادة الكاريزمية عادة ما تظهر في زمن الازمة وتكون رسالتها هي علاج تلك الازمة والانتصار للعدل والحرية والمساواة ، هذا هو الاصل في حكمة نشأة الكاريزما على نحو ما يأمل اتباع اي قائد كاريزمي، لان القيادة الكاريزمية من وجهة نظرهم هي قيادة ملهمة ولها من الملكات والصفات تعد في جملتها هبة من عندالله.
    · كل ظروف نشأة وتكوين الشخصية الكاريزمية للقائد تعمل على ان تكون له شخصية مستقلة عن اسلافه ، فهو لا يتطور تحت ظل غيره من القادة وان شاركهم المشرب والمرجعية، وان سقي من منهل الاسلاف شربة، فهو اي الزعيم الكاريزمي ووفقا للتربية والتنشأة يفترض فيه ان يكون دائما متسقا ذاتيا "فكريا وموقفيا". فالكاريزما بقدر ما هي ملكة وموهبة طبيعية الان انها تصغل بالدربة والتربية، ومنها التربية العسكرية والروحية الصارمة على نحو ما هو في حالة الامام محمد احمد المهدي، الذي سرعان ما اشت عوده وتمييز حتى عن مرجعيته الصفوية – السمانية فسار في اتجاه افتراقي انجازي ، ففاق بذلك شيوخه وبز اقرانه ، فصار له نهجا وشخصية مستقلين تماما عن ما سلف ، مثلما له مزاجه الاجتماعي الذي حدد به الياته التي صنعت نجاح ثورته في مستقبل الايام 1881-1885م.


    · الاعتقاد المطلق في القيادة الكاريزمية:
    يصنف اتباع الشخصيات الكاريزمية مجتمعين او فرادا ضمن نموذج من نماذج الكاريزما التالية وذلك وفقا للنظريات السائدة بشأن الكاريزما:

    # نموذج النفوذ المطلق للقيادة الكاريزمية Omnipotent Archetype
    هذا النموذج هو نموذج ابوي للزعامة تجد ان الاتباع ينجذبون تجاه القائد بصورة ابوية، لاعتقادهم بما لديه من قدرة الهية كلية وسلطة مطلقة لا يمكن مقابلتها الا بالتسليم... لانه الشخص الذي تحل فيه روح الالهة او الاسلاف ومثال لذلك " المثيانق" بالنسبة لقبيلة الدينكا عندنا في السودان ومثلاتها.
    # نموذج القيادة الروحية " الغيبية":
    يعتقد الاتباع بان لقائدهم قدرة خارقة تمكنه من الاجابة على كل تساؤلاتهم وقادرة على "ملأ الارض عدلا بعد ان ملأت جورا" ، اي انه قائد له صلة مباشرة بالحقيقة الكلية.

    # النموذج الفروسي او البطولي للكاريزما:
    هذا النوع من الكاريزما مكتسب بمهارات قتالية او بطولية سواء بصورة مباشرة من خلال تربية الزعيم او مجد بطولي متوراث عبر الاجيال.
    # النموذج القيمي للكاريزما:
    هو نموذج الشخصية التي تحركها دوافع قيمية محددة ، تتصف هذه الشخصية بالمبدئية والايمان والاخلاص لتلكم القيم والتفاني في خدمتها ، عادة ما تكون لمثل هذا النوع من الشخصيات الكاريزمية علاقة انفتاح على اتباعه ليلهم احاسيسهم ومشاعرهم الوطنية او الدينية لخدمة القيم التي يؤمن بها.

    · اذا قلنا ووفقا لوجهة نظر علماء الاجتماع بان القيادة الكاريزمية عادة ما تخرج في زمن الازمات، تتداعى بذلك عدة تساؤلات حول كيفية تقييم مواقف وانشطة الشخصية الكاريزمية من بينها:
    - هل نجح القائد الكاريزمي في حل المشكلات والازمة التي حمله التاريخ في رحمه وهنا على وهن ليولد في تلك الظروف القاهرة ليعم الناس الخير والسلام والوئام بمقدمه؟!. نستحضر هنا مجددا تجربة الامام المهدي، الذي رفض – ثار على الواقع في عهد التركية الذي بلغ فيه الغبن درجة ان قال اهلنا " مليون في تربة ولا ريال في طلبة" ، فكان على المهدي البطل ان يقاتل بسيف العشر حتى انتصر ، لترفرف اعلام الحرية سامقة في سموات السودان وغادرنا قاضيا نحبه بعد ان حقق الغاية المرجوة من كاريزميته القيادية.
    - من اليات تقييم الكاريزما التساؤل حول ميوله : هل هو قائد جماهيري- شعبي ام صفوي فوقي؟!! تجربة الامام المهدي تبين انه كان قائدا جماهيريا، وحين قرر اشعال ثورته عمل لها سرا ، فاتجه او ما اتجاه نحو الغرب الى كردفان فاجتمع بمشايخها واعيانها ولم يتجه نحو الخرطوم حيث البلاط والنبلاء وفقهاء السلطان، فكانت بعد ذلك هجرته ايضا الى قدير في كردفان ليبدأ مسيرة الظفر على العدا... كان ا لمهدي يعقد مجلس قيادته العسكرية والشورية في الهواء الطلق وتحت الاشجار تقف " عرديبة المهدي" في قريتنا " البركة" شاهدا على ذلك وهذا ما كان يرويه لنا جدنا " الفكي" علي فرتاق الذي توفى عن عمر يناهز 115 عاما قاتل في صفوف المهدية من ابي حراز – امرماد – البركة والابيض تحت راية الشيخ حامد ود السنجك المؤلفه من اكثر من عشرين الف مقاتل ، والشيخ حامد السنجك هو والد عمنا عمر حسين حامد شيخ قرية "موري" حاليا ووالد اخوتي ابناء عمتي الشقيقة الصغرى لوالدي.... وموري هي واحدة من قرى دار اليديرية ، ومن اسمها تحمل دلالة ان اهلها نزحو اليها من موري في الشمالية فسماها اجدادنا بذلك ليبقوا على ذكرى موطنهم الاول في الشمالية وهكذا كل قرى منطقة اليديرية.. الدبة والدبيبة والجلابية وغيرها ، والحفير ... المهم في الامر ان جدنا علي كان يحكي لنا كيف كان يلتقي المهدي بالقادة العسكرين في حضرة عامة الانصار ويتناقش في الخطط العسكرية بصورة مفتوحة يتداخل فيها الانصار بكل مستوياتهم المعرفية....هذا لا يعني انه لا يلجأ في نهاية المطاف لاهل الاختصاص والدراية بالتكتيك والاستراتيجيا الحربية... ولكنها كان يقتدي بسيرة المصطفي الذي يقاطعه رجل عادي ليقول له " اهو الرأي والحرب... ام انه الوحي يا رسول الله" فيما معنى الحديث... كان الامام المهدي يمنح اتباعه اعتبار اجتماعيا عاليا فهو القائل في حادثة " ود بقوي" ان اقل اتباعه منزلة في مرتبة الشيخ عبدالقادر الجيلاني"... اي ان المهدي شخصية كريزمية نشأة في الوسط الشعبي وكانت كذلك الى ان رحل الى الرفيق الاعلى.
    - المعيار الثالث الافتراضي لتقييم الشخصية الكاريزمية هو العامل القييمي ، سواء كان هذا العامل التزام بعقيدة روحية كحالة الامام المهدي او الالتزام بقضية قيمية واخلاقية كقضايا التحرير الوطني او الانتصار لقضايا العدالة والحرية وغيرها، وهنا في الحالة الاخيرة يصلح غاندي والامام عبدالرحمن نماذج ، فكلاهما ناضل من اجل الاستقلال بوسائل مختلفة وكان له ما اراد في نهاية المطاف. فالامام المهدي عرف عنه الزهد والورع ، وانتشر صته بين اهل السودان كرجل عابد – ناسك وقانت قبل ان يحمل السلاح في لطرد الاتراك المصريين من السودان. خلاصة القول بان البعد القيمي لقياس مدى تكامل ونجاح الكاريزما في اداء رسالتها كان متحققا في شخصية الامام المهدي ومن بعد الخليفة عبدالله والامام عبدالرحمن المهدي، فالاول انتصرت الثورة المهدية على يده ، والثاني " الخليفة" قامت الدولة على يده، والثالث "عبدالرحمن المهدي" تحقق الاستقلال بمواقفه... وكل تلك قضايا وطنية قيمية انتصروا لها جميعا ونجحوا في انجازها!!.

    يتحدث المتحاورون في هذا الخيط من بودر سودانيز اونلاين عن الكاريزما وتأثيراتها على المؤسسية في حزب الامة وكيان الانصار، ويبدو ان هناك تسليم من الجميع بان معظم القيادات التي مرت على الانصار وحزب الامة كانت قيادات كاريزمية بدرجات ونماذج متفاوتة ، ان كان الرأي كذلك فاي نموذج من نماذج الكاريزما المذكورة اهلاه يمكن تصنيف قياداتنا من عهد المهدي الكبير الى الامام الصادق المهدي؟!!
    سادلو بدلوي هنا بصورة تكاد تكون تقريرية على النحو التالي:
    - نموذج القيادة الابوية وهو النموذج الاول للكاريزما لا ينطبق على حالة كيان الانصار وحزب الامة ، لكونه يلائم الزعامات الوثنية كالبوذية وغيرها من المعتقدات غير السماوية ، التي تقوم على مفهوم حلول روح الاسلاف في الذرية او الابن الوريث للعرش او السلطان الروحي والزمني.
    - النموذج الثاني: نموذج الكاريزما القائمة على البعد الروحي – الغيبي الديني يكون في تقديرنا الحالة الامثل لتوصيف سمة القيادة لدى كل من الامام المهدي والخليفة عبدالله ود تورشين، وهو نموذج للقيادة التي تخاطب اتباعها بخطاب موحى او ملهمة به الهاما كقول الامام المهدي:
    " امرني سيد الوجود" ....او كقوله انه رأى النبي صلى الله عليه وسلم بعين رأسه يقظة فاجلسه على كرسيه وقلده سيفه وغسل قلبه بيده وملأه ايمانا وحكما" ... وما كان يحدث له في حضرة الخلفاء الاربعة والاقطاب والخضر عليه ا لسلام.... وتأييد الله له بالملائكة وغيره... من الكلام الذي يدخل في ما يسمى بوحي الالهام او الكرامات...
    هذا النوع من انواع الخطاب الغارق في التصوف والغيب، لا يمكن التعاطي معه الا من قبل شخص له مرجعية تعزز الايمان بمثل ذلك ، وهذا واقع مألوف في الثقافة الاسلامية الصوفية... وان كان يعد امرا لا تعتد به منظومات الفكر العلماني الفلسفي والمادي المعاصر الذي يتعامل مع الظواهر من منطلق ما هو محسوس ماديا.... وان كان علم الخارقية او الباراسيكولوجي والمعنية به علوم الفيزياء في الوقت الراهن صار مهتما بدراسة الخوارق والسلوكيات التي تتمظهر في الاجتماع البشري بدوافع روحية غيبية... اي ليس كل ما لم تدركه افهامنا ووعينا يعني انه غير موجود او مفهوم لدى الاخر المعتقد او الدارس للعلوم التطبيقية.

    اذن ان النموذج الروحي الغيبي للشخصية الكاريزمية نجده ملائما تماما لزعامة كل من الامام المهدي الاكبر والخليفة عبدالله ، وان كان غير منطبقا كلية على الائمة اللاحقين من لدن الامام عبدالرحمن المهدي ومرورا بالصديق والهادي المهدي وانتهاء بالامام المعاصر الصادق المهدي.
    نعزز القول اعلاه بانه لم يثبت في الادبيات السياسية او الفكرية لكيان الانصار وحزب الامة بان اي من الائمة في مرحلة المهدية الثانية او الثالثة كان يستخدم خطابا ممعنا في الغيبية على نحو ما هو كان سائدا في المرحلة الاولى اي فترة الامام المهدي الاكبر. لقد غالى بعض خصوم حزب الامة من اليمين واليسار المتطرف وخاصة في حقبة الستينات يوم ان كان الصراع الايديولوجي في اشده، غالوا في القول بان الامام عبدالرحمن كان يسوق الانصار زمرا زرافات الى مشاريعه الزراعية في النيل الابيض تحت اغراء خطاب ديني ملئ بالاستلاب الروحي وروج لمقولة " شبر في الدنيا شبر في الجنة" وكانوا يرمون الى عملية قطع الاشجار وتنظيف الارض للزراعة ، اي من نظف شبر في المشروع له شبر في الجنة.... مثل هكذا قول مردود لاعتبارات عديدة بان الانصار هم الذين التفوا حول الامام عبدالرحمن واخذوا بيده وهو طفل صغير لم يتجاوز عمر الثانية عشر فازروه ونصروه وقوه ، فان فعلوا ما فعلوا لم يقوموا بذلك بدافع من استغلال منه لهم وهو الشبل الصغير والذي كان اي انصاري له بمثابة الاب والمرشد، هذا بالاضافة الى ان الانصار مع انتشار الامية الكتابية في اوساطهم الا ان لهم تجربة سياسية ثرة ولهم اعراف وقيم مليئة بقيم النجدة و " النفير" اي انهم مدركون يوم ان فكروا في دعم بيت " الشونة " لانهم قوم اصحاب قضية وقضيتهم لا تكون ما لم يتوفر السند المادي والمعنوي بل العضوي لقائدهم الذي هو الامام عبدالرحمن.... الذين يعيبون علينا العمل الجماعي وروح المشايعة والنفير الجماعي ويلبسون ويخلعون عليها اوصافا وتحليلات هي في نهاية المطاف تأويلات فاسدة هم انفسهم الذين يقفون مع القتل الجماعي للمزارعين في روسيا الذين رفضوا فكرة لينين في المزارع الجماعية، والذين يمضون الليل والنهار في خدمة القائد الفرد بدافع من فكره او بعده الروحي كالترابي او محمود محمد طه هم نفسهم يعيبون علينا مشاعرنا الخاصة تجاه قادتنا ويا للعجب.... فهذه حالة شعورية خاصة نابعة من انتماء عقدي لا يمكن لاي شخص يصف دوافع الفاعلين بانها تمت تحت تضليل او استغلال.... المستغل هو الذي يجلب جلبا ليسخر في خدمة ارض سيده على نحو ما حدث للرقيق الافريقي في اوروبا الشمالية وامريكا وليس في السودان.
    قصدت ان اقول لا توجد في ادبيات وفكر كيان الانصار وحزب الامة المعاصر و المكتوب او خطب واقوال قادته اي اطروحة يمكن ان يستشف منها ادعاء القيادة الملهمة روحيا وغيبيا... بل منذ الامام عبدالرحمن المهدي والى اليوم جنحت القيادة الى الاجتهاد العلمي المستصحب للواقع الملموس في التزام بقيم وثقافة مقاصد الاسلام العليا في واقع متغير تماما عما كانت عليه المهدية الاولى... وما عدا ذلك يصب في خانة "هرطقات" او "همبكات" غير اخلاقية من الخصوم او الاعداء.
    قد يقول قائل بان السيد الصادق المهدي تحدث عن تاريخ ميلاده وما صاحبه من حكاوي والدته او جدته بشئ من الاعجاز وكأنه يدعي بذلك كاريزما روحية - غيبية، لقد قلت في موضع غير هذا عبر هذا البورد، بان التطير والبشارة حالة متأصلة في البيئة السودانية الصوفية والاسلامية بل تلك الوثنية واللادينية ايضا، وان ما قاله السيد الصادق المهدي عن نفسه ميلاده لم يكن جزء من تعاليم المدرسة الفكرية التي ينظر لها، وهو لم يبتغي بذلك اطفاء غشاوة اعجازية في اعين اتباعه، بقدرما هو حديث عابر مع صحفي هنا او هناك وفي بساط السودان الاحمدي الذي يرفع فيه المرء الكلفة مع محاوريه، ومثل هذه الاريحية دائما تكون في مناسبات اجتماعية لا يتوقع فيه الانسان وجود من يحسب عليه انفاسه.... ولكن ضعاف النفوس والمتربصون يحاولون دوما ا لاصطياد في الماء العكر.... وان لم يجد عكرا ... كدروا الصفو بالغاء الاوساخ على الطرقات لا مؤاخذة !!!!.



    تساؤل:
    هل السيد الصادق المهدي قائد كاريزمي؟ و في اي نوع من نماذج الكاريزما يمكن تصنيفه، فان كان كذلك هل حققت تلك الصفةالكاريزمية رسالتها الفكرية والسياسية؟!!

    نواصل غدا..........

    ابوساره بابكر حسن صالح
    ****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2004, 03:58 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)


    انقلكم لكم في هذا البوست فصل من كتاب السيد الصادق المهدي (كتاب العودة) ويغطي هذا الفصل جانب مهم من النقاط محور النقاش ، اورد هذا الجزء تدعيما لرؤي طرحت من خلال نقاشنا واستجابة لرغبة البعض بتوضيح خفايا واسباب خروج حزب الامة عن التجمع ، قد جاء هذا الفصل تحت عنوان تفلحون لماذا ؟

    تفلحون لماذا ؟


    وقعت تهتدون علي النظام وقع الصاقعة . ولما مارسه النظام في الناس شمتوا علي النظام شماتة باكية وضاحكة : مادام طار جني الوزين يادوبو قل نوم العين .
    وكان الاعلام العربي ، والدولي قد اتخذ نحو النظام السوداني مواقف عدائية فتلقفت اجهزة الاعلام تهتدون واعطتها اعلاما داويا .
    اضطرب النظام كثيرا في تناوله لتهتدون وراح كل متحدث باسم النظام ينظر كيف كانت ومن نظمها؟
    وكانوا في تناولهم يتخبطون مثل صريع الجمل الذي نهض يقول ( ياالشيخ ودبدر الفي صوفه صدر ياالفي سبحته رقبة )!!
    ولكن المدهش حقا هو ان النظام بعد ان هدا الغبار علي تهتدون اخذ يظهر نبرة اعتدال واضحة
    _ففي ابريل 1997 وقع النظام مع فصائل جنوبية اتفاقية الخرطوم للسلام من الداخل وفيها تبني بعض اهم مقررات اسمرا التي اقرها التجمع الوطني الديمقراطي في يونيو 1995 .
    _ وفي يونيو 1997 وقع النظام علي اعلان مباديء الايقاد الستة بعد ان كان قد رفض التوقيع عليها في يونيو 1994 .
    _ وفي خطاب رئيس الجمهورية في احتفال مرور 8 اعوام علي عمر النظام قال ماخلاصته :
    أ. نحن في الاصل دعاة سلام .
    ب. ركز علي الحرية كقيمة اساسية وعلي الحوار واحترام الراي الاخر .
    ج. اكد علي وجوب قيام العلاقات الاقليمية علي مبدأ حسن الجوار .
    د. اعلن عفوا عاما غير مشروط لكل من حمل البندقية في الجنوب والشمال .هذا الاعتدال انعش الوساطات .
    جمعت الوساطات سرا بيني وبين غازي صلاح الدين في مدينة لوزان في 21 نوفمبر 1997 .قال انه جاء مفوضا من النظام وكانت لهجته اكثر اعتدالا ، واتفقنا ان ثمة امور لم تعد محل خلاف هي :

    0 تأسيس الحقوق الدستورية علي المواطنة . وحق تقرير المصير هما اساس اتفاقية السلام المتوقعة.

    0 كفالة الحريات الاساسية والاحتكام للشعب هما اساس الاتفاق علي نظام الحكم .

    0 هناك حد اعلي للاتفاق يمكن التوصل اليه عبر مؤتمر جامع يبحث ويحسم كل نقاط الخلاف.

    0 ان تعذر اتفاق الحد الاعلي هنالك اتفاق حد ادني فحواه : ايجاد معادلة لتنظيم الاختلاف بالوسائل السلمية ونبذ العنف . وتأمين الحريات العامة . وتنافس الراي والراي الاخر .
    كان هذا اللقاء استكشافيا . ولكن الظروف الداخلية والخارجية كانت غير مناسبة لذلك استمرت المواجهات علي اشدها في العام القادم عام 1998

    0 في هذا العام خاطبني الدكتور حسن الترابي كتابة . وفاتحني القائد معمر القذافي في مقابلة الفريق البشير في طرابلس ولكنني لم استجب .
    اثناء عام 1998 وقعت احداث هامة اثرت علي المسرح السياسي والدبلماسي السوداني اهمها :

    0في مايو 1998 وقعت الحرب الاثيوبية الارترية ففأجأت الجميع . واعقبتها حرب الكنغو التي عمت منطقة البحيرات ودخلت فيها ستة دول افريقية وكانت يوغندا هي احدي الدول المتاهبة لاحتواء النظام السوداني في لب تلك الحرب .

    0 هاتان الحربان هزتا التحالفات في المنطقة وبددتا المشروع الامريكي عن القرن الافريقي الكبير وحولت حلفاء الامس الي اعداء اليوم وغيرتا التحالفات في المنطقة بصورة جزرية .

    0 وفي اثناء عام 1998 ضاقت المنظمات الانسانية ذرعا بالحرب الاهلية في السودان وبأثارها الماساوية لاسيما في مناطق العمليات الحربية . لذلك اتفقت اربع منظمات عالمية هي : كير العالمية - اطباء بلاحدود - اكسفام – وصندوق انقاذ الاطفال . اتفقت وكتبت مذكرة مشتركة للامين العام للامم المتحدة . تؤكد فيها ان الاغاثات غير مجدية مادامت الحرب مستمرة . وان اطراف النزاع في السودان غير جادة في انهاء الحرب بل تهدر حقوق الانسان بأستمرار ولاترعوي . لذلك ينبغي ان تعدل الامم المتحدة من التركيز علي الاهتمام الانساني في السودان الي السعي لايجاد حل سياسي بواسطة مجلس الامن . نفس المعني ورد في خطاب مشترك رفعة كبير اساقفة كانتربري والاسقف هيوم لوزير خارجية بريطانيا روبن كوك ( ديسمبر 199 .

    0 صارت عدد من الدول الاوربية تتحدث عن عجز السودانيون في حل مشكلاتهم ومادامو جميعا يوافقون علي تقرير المصير فينبغي البحث عن آلية للفصل بين القوات واجراء تقرير المصير .

    0 تواترت اثناء العام انباء مزعجة عن تكاثر الحروب القبلية في انحاء السودان المختلفة في الغرب ، والشرق ، والجنوب . واكدت الانباء ان الحروب القبلية اصبحت اكثر ضراوة لما فيها من تدريب حديث لابناء القبائل وتسليح حديث لهم . بدا لنا اننا مشغولون بالمواجهة مع النظام بينما هنالك مواجهات وحروب قبلية سوف تمزق السودان وتخلق واقعا جديدا تقوم حوله مصالح فيستعصي نقضه .

    0 صار هاجسنا اننا في مواجهة سياسية حول مستقبل السلام والديمقراطية في السودان بينما السودان نفسه يوشك الا يكون بفعل التدويل والتمزيق !!

    0 في فبراير عام 1998 عقد حزب الامة مؤتمره العام بالخارج . وفي المؤتمر استعرضنا اداء التجمع الوطني وراينا ان اعمال التجمع الوطني غير منسقة . فالفعل السياسي والعسكري غير منسق . والعمل الخارجي غير مرتبط بالعمل في الداخل . والعمل في الخارج يفتقر الي تنظيمات قاعدية . ونشاط التجمع الاعلامي ضعيف . وهناك انشطة معارضة كثيرة خارج مظلة التجمع . والتجمع جسم كبير ومفلس ماليا . خلاصة الامر : التجمع الوطني بشكله القائم لن يزحزح النظام وان زحزحه لايستطيع ان يكون بديلا مجديا .
    وفي الحقيقة شاعت انتقادات التجمع لدي الكثيرين . قيل :

    أ. قيادات التجمع لاتأخذ نشاطه ماخذ الجد ، فأجتمعات هئية القيادة متباعدة بينها شهور مديدة . وعندما يدعي لها يأتي لها الاعضاء متأخرين ولارتباطات سابقة يختزلون مشاركتهم في الاجتماعات علي عجل .
    ب. لاوجود للتجمع في المناطق المحررة التي تحكمها عسكريا الفصائل التي استولت عليها مما جعل المناطق المحررة طاردة .
    ج. العمل العسكري في التجمع غير منسق مع خطة سياسية .
    د. الحركة وهي المفاوض الوحيد مع النظام والمؤيد من الآخرين والمسئول عن العمل العسكري لاتلتزم في تحديد مواقفها التفاوضية بمواثيق التجمع .
    كثرة النقد لاداء التجمع حفزني لاكتب مذكرة في مارس 1998 لكل اعضاء هئية القيادة اذكر فيها نقدا موضوعيا للتجمع واقول :
    أ‌. ميثاق التجمع مكتوب في 1998 لذلك اقترن بحقائق تجاوزها الزمن . كما ان ثمة قرارات استجدت في مؤتمر اسمرا 1995 لم تضمن في الميثاق .
    ب‌. هيكل التجمع القيادي افترض وحدة غير حقيقية لذلك يجب ان يكون الهيكل فضفاضا
    ج. هناك تداخل بين صلاحيات هئية القيادة ، وتضارب في الاختصاصات بين هئية القيادة والمكتب التنفيذي ينبغي تجنبه .
    د. ينبغي الربط بين العضوية ودفع الاشتراكات من الفصائل لتمويل العمل .
    ه. ينبغي ان تراعي اوزان القوي السياسية في التجمع لان اصغر الاحزاب حصل علي تمثيل اكبر من اكبر الاحزاب !!
    و. ينبغي توسيع التجمع لضم كل المعارضين بالاشتراك المباشر او بألانتساب . مع ان هذه الحقائق كانت مقبولة من حيث المبدأ الا ان كثيرا من الفصائل الاخري لم تكن مستعدة لاجراء الاصلاح الراديكالي المطلوب .
    كانت المحافظة رائد الكثيرين في تناول الموضوع .
    وكل محاولات حزب الامة لاقناع هئية قيادة التجمع بالدعوة لعقد المؤتمر العام الثاني للنظر في الاصلاحات المطلوبة باءت بالفشل .
    لذلك اتجه حزب الامة للقيام بنشاط عسكري ، وسياسي ، ودبلماسي ، وداخلي واعتبار التجمع شريكا نائما وابلاغه بالتطورات لدي حدوثها .

    0 كانت الاحداث تقع ويقف التجمع موقف المتفرج . ومن اهم احداث عام 1998 ماحدث في اكتوبر من بداية اختلافات النظام الحاكم في السودان وظهور تلك الاختلافات . في اكتوبر قدم عشرة من كوادر المؤتمر الوطني ( الحزب الحاكم ) القيادية مذكرة لتحجيم صلاحيات الامين العام د. حسن الترابي ، الذي اعتبر هذه المذكرة كمينا اعد بمشاركة رئيس الجمهورية . فنظر في الامر وقرر الرد علي الكمين بأجراءات مضادة :
    اولا : تأكيد ان له خيارات اوسع بألاستجابة لوساطة دكتور كامل الطيب ادريس لمقابلتي في جنيف في اول مايو 1999 .
    ثانيا : التحضير لمؤتمر الحزب الحاكم في العام القادم بصورة تحقق مشاركة واسعة للاقاليم لتصفية حساباته مع كوادر الخرطوم القيادية في اكتوبر 1999 .
    ثالثا: استخدام مركزه المميز كرئيس للمجلس الوطني - الجهاز التشريعي - لاجازة تعديلات تحجم صلاحيات رئيس الجمهورية التنفيذية .
    تصاعدت اسباب النزاع بين رئيس الجمهورية والامين العام للحزب الحاكم واشياعهما . ولكن كثيرا من قيادات المعارضة كانت مستخفة بالخلافات بل اعتبروها توزيع ادوار .
    اسباب هذا الفهم القاصر هي :
    اولا : بدا لكثير من فصائل التجمع في الخارج لاسيما الجيش الشعبي البعيد من المسرح السياسي الداخلي اصلا ، وغير مهتم بالبعد السياسي فعلا ، ان العداء الامريكي ، المصري ، اليوغندي ، الاثيوبي ، الاريتري ، للنظام و هجمات الجيش الشعبي كفيلة بأسقاط النظام . فلايهتمون بمتابعة المسرح السياسي الداخلي . الانطباع السائد لديهم ان السودان سوف يحرر من الخارج ودور احداث الداخل فيما يحدث هامشي وغير مهم .

    ثانيا: الاصوات الاعلي داخل التجمع ليس لها وجود معتبر داخل السودان فلاتعرف مايجري ولاتستطيع تقويمه . قال لي الرئيس موسفيني في 30/12/1999م قلت لقرنق ان البشيرقال لي يوم 8/12 انه سوف يتخذ اجراءات حاسمة ضد الترابي فما رأيك ؟ قال: قال قرنق : البشير يكذب . انه لايستطيع اتخاذ اجراءات ضد الترابي !!

    ثالثا: استخدم النظام الخداع السياسي كثيرا في علاقته بالجبهة الاسلامية القومية لذلك رسخ في الاذهان ان مايأتي في هذا الصدد من باب الخداع .
    ومع ان حزب الامة كان متأثرا بهذه العوامل الثلاثة اسوة بألآخرين ، فأن تأثره بها كان اقل كثيرا .
    لقد كان واضحا لنا حدود قدراتنا العسكرية . وكان واضحا ان العمل العسكري المضاد للنظام يعتمد كثيرا علي التناقضات الاقليمية وهي غير ثابته . وكنا ننبه الحركة الشعبية باستمرار لان وزنها العسكري غير متناسب مع خفة وزنها السياسي .
    وكان واضحا لنا ان التأييد الامريكي للمعارضة اسمي وليس فعليا . بل اعتبرنا كثير من التأييد الامريكي للمعارضة مفيد للنظام - مثلا- ماقاله الناطق الرسمي الامريكي بأنهم يدعمون دول المواجهة بمبلغ عشرين مليون دولار سنويا لاحتواء نظام الخرطوم . هذا الاعلان مكن النظام من جني ثمار تأييد اكثر . واعلان السيدة مادلين اولبرايت في نوفمبر 1998 موقفا متشددا ضد النظام ومؤيدا للتجمع كان اعلانا اسميا افاد النظام اكثر من أن يضره في الحقيقة كان واضحا لنا ان التحالفات الاقليمية اهتزت ولم يعد الركون اليها ممكنا . هذا مااستنتجناه عبر حوارات طويلة مع قادة دول الجوار اثناء المواجهات الحربية بينهم .
    وكان واضحا لنا ان التأييد الامريكي مهما كان التوقع منه نظريا فانه عمليا اضر بالمعارضة في مسائل عديدة:
    - في اعلان الناطق الرسمي انهم يدفعون مبلغا سنويا لاحتواء النظام السوداني .
    - في الموقف المتشدد اسميا الذي اتخذته مادلين اولبرايت في اجتماعها بقيادة التجمع في كمبالا في نوفمبر 1998 .
    - في قصف مصنع الشفاء في اغسطس 1998م.
    بألاضافة لهذا التقويم الاكثر واقعية لطبيعة التأييد الاقليمي والدولي للمعارضة ، كان لحزب الامة وجود سياسي ونشاطا داخل السودان ومتابعة لما يدور في الساحة السياسية الداخلية .
    لذلك تجاوبنا مع وساطة د.كامل الطيب ادريس لمقابلة د. حسن الترابي في جنيف اول مايو 1999 .

    لقاء جنيف :

    كان اللقاء استكشافيا . ولم نتطرق للخلافات داخل النظام ، ولاداخل التجمع . واكتفينا بعد تداول الاراء بأتفاق شفهي علي الآتي :
    أ.انهاء الحرب الاهلية الدائرة ضرورة وطنية ، والاتفاق علي سودان المواطنة المتساوية للجميع شرط لامندوحة عنه للسلام . ونتيجة للمرارات ومااختزن في النفوس من احقاد فأن العلاقة بين الشمال والجنوب قد اهتزت وصارت ممارسة الاخوة الجنوبيين لتقرير المصير لتكون لهم الخيرة في اثباتها ضرورة سياسية .
    ب. التحول الديمقراطي ومقتضياته : الحريات العامة ، التعددية السياسية ، هي الاسس الكفيلة بتحقيق التراضي والاستقرار في البلاد .
    ج. المنبر الصحيح للتفاوض بشأن هذين الامرين ونقاط النزاع الاخري هو مؤتمر قومي جامع .
    د.يدعي بصفة مراقبين جيران السودان واصدقاؤه من الاسرة الدولية .
    ه. يراجع كلانا زملاءه بشأن هذه النقاط ونلتقي مرة ثانية للمتابعة.
    لقاء جنيف اثار عواصف داخل النظام ، وداخل التجمع ، وفي دول الجوار ، وعلي الصعيد الدولي .
    ثم جاء مؤتمر الحزب الوطني في اكتوبر 1999 ليشهد صراعا مكشوفا بين جناحي النظام . وبدأ العد التنازلي للانقسام . كنا نتابع هذه التطورات بأهتمام ، ونعلن بوضوح عدم انحيازنا في هذا الصراع علي السلطة ونأمل ان نتائجه مهما كانت لن تؤثر علي الاجندة الوطنية ورافديها : السلام العادل ،والتحول الديمقراطي . ونصحنا الطرفين بأن انتصار احداهما علي الاخر في اطار مرجعيات النظام لايحل ازمات البلاد .
    حل ازمات البلاد بما في ذلك حسم الصراع بينهما يكمن في الاحتكام النزيه للشعب .

    نداء الوطن :

    وفي اوائل نوفمبر 1999 اقترح علينا عقد لقاء مباشر مع رئيس الجمهورية . فرحبنا به للاستماع لوجهة نظره . لاسماعه وجهة نظرنا ، ولتأكيد عدم انحيازنا لاي من الطرفين بموازنة لقاء جنيف .
    كان حزب الامة يتعامل مع مشروع الحل السياسي الشامل بجدية لاقتناعنا بالمخاطر الجسيمة علي الوطن المصاحبة للخيارات الاخري . لذلك دعونا لورشة عمل دراسية في القاهرة في سبتمبر 1999 لدراسة ملف الحل السياسي الشامل من كافة جوانبه .
    كان حزب الامة يتعامل مع مشروع الحل السياسي بجدية لاقتناعنا بالمخاطر الجسيمة علي الوطن المصاحبة للخيرات الاخري . لذلك دعونا لورشة عمل دراسية في القاهرة في سبتمبر 1999 لدراسة ملف الحل السياسي الشامل من كافة جوانبه .
    تطرقت الورشة لكل مسائل الحل السياسي الشامل بصراحة واصدرات توصيات محددة .دراسة وتوصيات الورشة زودتني بمادة استفدت منها وكتبت ورقة بعنوان :
    الموقف التفاوضي للحل السياسي الشامل كما يراه حزب الامة .
    وزعت الورقة علي فصائل القوي السياسية في 21 اكتوبر 1999 . وطالبناهم بالتكرم بألتوقيع عليها . ولكن لم يشأ اي فصيل ان يعلق فكثير من فصائل الحركة السياسية السودانية مستعدة للمشاركة في الاجتماعات والندوات بآراء وليدة لحظتها وغير مستعدة للمكاتبات الموثقة . وافترضت انهم قبلوها لانها تضمنت كافة قرارات التجمع الوطني الديمقراطي ذات الصلة .
    وفي منتصف نوفمبر وردنا اقتراح ان التقي رئيس الجمهورية في اديس ابابا في طريقي لاجتماع هئية القيادة في كمبالا وقد كان هو في طريقه لاجتماع قمة الايقاد في جيبوتي .
    وقبل السفر لاديس ابابا ، بلغنا تحفظات الحكومة الاثيوبية علي عقد الاجتماع المزمع في عاصمتها . التحفظات التي ذكرها لنا صراحة رئيس الوزراء الاثيوبي فرأيناها مقنعة وحولنا اللقاء الي جيبوتي .
    كانت توقعاتنا للقاء جيبوتي متواضعة . ولكن رفع من قامته عاملان :
    الاول : كان استعداد الوفد الحكومي للتفاوض وابرام اتفاق كبر مما قدرنا .
    الثاني: احتضن الرئيس الجيبوتي اسماعيل عمر اللقاء ودعا لعقده في مقر اقامته وحضر جلسته الاولي وناشد الطرفين ان يتفقا . وظهر انه يكن عاطفة دافقة للتوفيق بين السودانيين . ( بعد توقيع نداء الوطن سمعنا زغاريد فرحة من القسم النسوي في منزله ).
    عقدنا جلسة اولي حضرها الوفدان وتبادلنا حديثا عاما . ثم اتصل التفاوض بين اعضاء الوفدين برئاسة الاخ مصطفي عثمان من جانب الحكومة والاخ مبارك المهدي من جانبنا .
    في ذلك الاجتماع قدم الطرفان ورقتي تفاوض من جانبنا قدمنا ورقة الموقف التفاوضي الصادرة بتاريخ 21 اكتوبر 1999 .وافق الوفد الحكومي علي اعتبارها اساسا للتفاوض فواصله الطرفان حتي تم الاتفاق علي نداء الوطن الذي صدر في 26 نوفمبر 1999 .
    نداء الوطن هز الساحة السياسية الداخلية والدبلماسية اقليميا ، ودوليا .وفتح صفحة سياسية جديدة لعملنا السياسي . فدعونا لاجتماع مشترك لقيادات الحزب داخل السودان وخارجه في القاهرة في فبراير 2000 م .قرر هذا الاجتماع موقف حزب الامة من التجمع ،ومن الحل السياسي الشامل ومن آليات التفاوض كما قرر قيام تنطيم سياسي موحد ومرحلي للحزب لقيادة العمل الي حين انعقاد المؤتمر العام المقبل .
    هذا الاجتماع وعلي ضوء توصياته اصدر الدكتور عمر نورالدائم - الامين العام- نشرة بالتنظيم المرحلي المطلوب . وتتالت مذكرات وآراء تعلق علي التنظيم المرحلي وتقترح تحسينات .
    بعد ذلك كتبت مذكرة للامين العام وكان قد عاد للوطن في 6 ابريل 2000 لتكون دليلا عمليا للتنظيم الموحد المرحلي في مايو 2000 . هذه المذكره اثارت جدلا داخل حزبنا جدلا ضخمته اجهزة الاعلام لذلك رايت الدعوة لاجتماع فوق العادة في القاهرة يضم قياديين من الداخل والخارج في اغسطس 2000 م.
    هذا الاجتماع الذي ضم عشرين قياديا تطرق لكافة المسائل الفكرية ، والسياسية ، التنظيمية مثار الجدل واصدر قرارات شاملة اقرت جوهر ماجاء في مذكرة مايو 2000 وعدلتها بما حقق الاجماع الوطني و التراضي .

    العودة :

    نداء الوطن ، والتفاوض كوسيلة لحسم الخلافات ، واتاحة الحريات العامة بصورة مكنتنا من استئناف عملنا السياسي العلني ، ومكنتنا من التعبير الحر عن الراي الاخر ، خلقت مناخا جديدا قررنا بموجبه ان الظروف الاستثنائية التي اجبرتنا علي الاتجاه للخارج ، وحمل السلاح ، قد زالت . وان العودة للوطن لتنظيم صفوفنا السياسية ، ولمواصلة الحوار من اجل الحل السياسي الشامل اصبحت واجبا وطنيا .
    لم نكن سعداء بالهجرة من الوطن ولاسعداء بحمل السلاح . بل كنا كارهين كمن يتجرع علقما . لذلك حينما حدث انفراج نسبي واعتراف بألراي الاخر قررنا العودة للوطن عبر ثلاثة مراحل :-

    المرحلة الاولي : قرار عودة نائب رئيس الحزب ،ورئيس القطاع السياسي ، وعدد كبير من الكوادر القيادية في 6 ابريل 2000 . كان يوم عودتهم حدث سار بذكره الركبان اكد ان لحزبنا وجودا شعبيا مازادته المحن الاكثرة . وان الاجندة الوطنية التي دعونا اليها تجد تأييدا كاسحا.
    المرحلة الثانية : قرار عودة جيش الامة للتحرير في نوفمبر 2000 .
    المرحلة الثالثة :قرار عودة رئيس الحزب وبقية الكوادر القيادية للبلاد في 23 نوفمبر 2000م.

    وقد يجمع الله الشتيتين بعدما

    يظنان كل الظن الا تلاقيا
    (وأتوا البيوت من ابوابها واتقوا الله لعلكم تفلحون ) 0



    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2004, 09:07 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذمحمدعبدالرحمن، حسنا فعلت وانت تضيف الحلقة اعلاةمن كتاب ا لعودة التي تبين مجاهدات حزب الامة من اجل تطوير مؤسسة التجمع ، والاسباب التي حدت بقيادته اتخاذ قرار الخروج من التجمع ومن ثم العودة للداخل.

    واليكم الحلقةالثانية عن مداخلتي حول الكاريزما في حزب الامة وكيان الانصار عبر مراحل تطوره المختلفة.

    ولكم الود

    ابوساره بابكر حسن صالح

    ************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2004, 09:15 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الكاريزما سلاح ذوحدين- الحلقة الثانية:

    قبل الاجابة على السؤال المذكور في الحلقة السابقة حول كاريزمية السيد الصادق المهدي، دعونا اخوتي المتحاورين نتابع موقع قياداتنا السياسية والدينية من نماذج الكاريزما المتعارف عليها في علم الاجتماع بشكل عام والسياسي منه بصورة خاصة.

    · النموذج البطولي Heroic للكاريزما:
    في هذا النموذج عادة ما يستلهم الزعيم قدراته من صورة لانجازات تاريخية سابقة لامته او اسلافه ، او لقدرات اساسية اكتسبها شخصيا من واقع دربة ، وفي كلا الحالتين يكون مؤهلا لامتشاق سيفه واعتلاء صهوة جواده مقاتلا ضد الغزاة والسلطان الزمني الجائر ببسالة تجعله في نظر مريده كمن يمتلك قوة تزيل الجبال. اخال ان القائد صلاح الدين الايوبي هو نموذج للكاريزما البطولية في التاريخ الاسلامي ، مثلما محمد احمد المهدي والخليفة عبدالله ضربا اروع الا مثال في الثورة المسلحة والبطولة ضد سلطان الاتراك المصريين... امتطا كل منهام عقيد خيله واستل سيفه وتقدم مقاتليه في حرب كانت معادلتها الايمان والفروسية الحقة مقابل العدة والعتاد الحديث في يد دولة الظلم التركية... فانتصروا ويا لله من نصر مؤذر.
    تجدر الاشارة هنا الى ضرورة استقدام جانب من اشراقات تاريخنا المضئ، وهذه المرة على لسان " السر رجينلد ونجت باشا" الذي اغتال الخليفة عبدالله في امدبيكرات: يقول ونجت وهم يستفسرون يونس ود الدكيم بعد اسره عن القتلى الذين وجد في وسطهم: " ان الخليفة عبدالله لما عجز عن الوصول الى الجيش اراد ان يدور حوله ولما لم يفلح نزل عن جواده و امر امراءه فنزلوا عن جيادهم ايضا ثم افترش فروته وجلس عليها على عادة فرسان العرب في السودان" فجلس الخليفة عبدالله وعلي ود حلو عن يمينه واحمد فضيل عن يساره وجلس باقي الامراء حوله حلقه وجعلوا حرسهم الخاص امامهم صفا واحدا امامهم على بعد 20 يارده منهم ومكثوا ينتظرون الموت بجنان ثابت..... الخ".... كان هذا اروع مشهد في تاريخ السودان الحديث تضربه قيادة فارسة وبطلة في ميادين القتال.... لم يفر الخليفة كما شاهد بعض سفاء الرأي يروجون هنا في بوستات سابقة بهذا المنبر ، وما كان له ان يفعل ذلك وهو القائد الكاريزمي البطولي.

    السؤال الذي يطرح نفسه هنا، هل يمكننا القول بان الائمة منذ عهد الامام عبدالرحمن وانتهاءا بعصر الامام الصادق المهدي كلهم من هذا النموذج؟!! اقول انهم قادة ابطال لما توارثوه من بطولات وانهم ابطال في مواقفهم في سياق الزمن الذي وجدوا فيه ، ولكن لا تنطبق عليهم ذات الكريزما التي اختص بها المهدي وخليفته. ولتكون الاجابة اعمق من هذا نتساءل ايضا هل لحظات الانكسار الجزئية في تاريخ كيان الانصار في عهد الائمة عبدالرحمن – الصديق – الهادي المهدي المتمثلة في احداث مارس – ضرب الجزيرةابا وود نوباوي – حركة يوليو 76م –مقاومةنظام الانقاذ بالسلاح ، هل كل هذه الاحداث تضفي شيئا من نموذج الكاريزما البطولية على الائمة؟ الاجابة البديهية وبالنظرة لظروف نشأة الكاريزما تقول بالسلب لا بالايجاب، لان ما حدث فعل قاهر ضد مجتمع آمن مارسته سلطات وطنية وان كانت شمولية، وكانت استجابة كيان الانصار وحزب الامة بالمقاومة كانت رد فعل.... فالاصل في روح الزعامة للكيانين كان مقارعة الخصوم بالحجة وبالتي هي احسن وليس امتشاق السيف او حمل البندقية في وجوههم... الظرف يحدد الية الصراع سلما او حربا... فمناخ المهدية الثانية الثالثة هو غير ذاك الذي قامت وتطورت في كنفه الثورة المهدية في مرحلتها الاولى... ففي المهدية الثانية راج شعار التطور الدستوري ، وفي المهدية الثالثة كانت المبادرات السلمية هي الوسيلة السائدة بينما المواجه هي الحالة المتنحية لذا عمت ادبيات مثل " الحل السلمي الديمقراطي ... الجهاد المدني ... التعاهد الوطني وغيرها من الادبيات الراهنة" في سياق ا لزمن الراهن.

    اذن في اي نموذج من نماذج الكاريزما يمكننا ان نجد الصادق المهدي بصورة اكثر تجليا ودقة؟!!

    · نموذج القيادة الكاريزمية القيمية: Value - Driven
    لقد عرفنا هذا النموذج في المقدمات اعلاه ، ونضيف انه النوع من الشخصية القيادية التي يلتف حولها الاتباع بفعل محبب وذلك لتمسك القائد بالقيم والاخلاق المبدئية وان قابض على قضية بصورة غير مهزوزة تجلب اليه اعجاب الخصوم قبل الاصدقاء، فعادة ما يكون قائد مخلص لقضية وفكرة ما لا يحيد عنها...
    وهنا تحضرني رواية سمعتها من احد الاحباب، لا ادري مدى صحتها ولكنها تحمل وجها كبيرا من اوجه الحقيقة ، الرواية هي عندما اعتقلت الجبهة السيد الصادق عقب انقلاب يونيو، فكر النظام في مرحلة من المراحل محاورة السيد الصادق المهدي بصورة قد تفضي الى وفاق معه ، فيقول لي محدثي بان دكتور الترابي نصح اتباعه بان الصادق رجل عنيد، وانه لا يأتي الى مبتغاكم الا تحت الضغط والتهديد . العناد هنا كلمة في غير موضعها ولكنها تفيد مدى تمسك الرجل بقيمة الحرية والديمقراطية والعدالة والتي هي ليست صنوا بالتأكيد لنظام الجبهة الشمولي الاستبدادي وقتها.... لذا جنح زبانية بيوت الاشباح الى تشديد الضغط عليه وتوجيه الاساءة الممنهجة الى درجة اخذه ليلا وفي عينيه عصابة ليوضع على شاطئ البحر لتلامس يداه الماء ويصرخ فيه احدهم نحن قتله ..... نحن قتلة ... ومع ذلك لم يهتز الرجل ولم يحيد عن الرسالة القيمية التي يحملها ويبشر ويكافح من اجلها وفي سبيلها.... النموذج القيمي للكاريزما هو ما اراه متحققا في شخصية السيد الصادق المهدي اكثر من اي بعد اخر للكاريزما وهذا لا يمنع ان تتمظهر في شخصه ابعاد الكاريزما البطولية بالوراثة او الدربة في ميادين القتال بليبيا وجبال الحبشه ولما اكسبه له المران الرياضي وركوب الخيل.
    الامام عبدالرحمن المهدي كان قائدا كاريزميا قيميا وموقفيا في ذات الوقت، تكونت شخصيته في ظروف ازمة حقيقية هي سقوط الدولة المهدية واعادة استعمار السودان من قبل دولتي الحكم الثنائي ومطاردة الانصار ، ومع كل هذا الواقع الاليم الذي اباد فيه المستعمر اشقاؤه وشتت فيه شمل الحركة الانصارية تمكن هذا الشبل من النهوض على جراحاته قابضا على قضيته بيد من حديد، وحنكة سياسية من جمع اطراف كيانه واحياء تعاليمه ، والانطلاق به الى رحاب قضية السودان الكبرى وهي معركة الاستقلال... برزت موقفية الامام عبدالرحمن في مواقف الثابتة وغير المهزوزه في ان يكون السودان للسودانيين، وفي اعداده للقوة الضاربة لتنظيمات شباب الانصار التي يصفها البعض " بعصا العز" يهز بها في فخار ، ويلوح بها في تحدي متى ما شعر بان غايات اهل السودان في تهديد من قبل الاستعمار، انه قائد كارزمي قيمي في تقديري.... تمسك بقضية بعينها وطرح رؤى محددة حولها وكان له ما ارد اي حققت شخصيته الكاريزمية غاياتها الفكرية والسياسية بل العقدية... بنى كيانا شامخا --- اسس حزبا اصيلا --- واجبر دولتي الحكم الثنائي وكل من رفعوا شعارات غير الاستقلال التام الا ليتحازوا الى رؤتيه وخياره الحر في ان يكون السودان للسودانيين حتى اؤلئك الذين قالوا بالوحدة تحت التاج حتى وان كان رمزيا ويا للهوان، والذين قالوا "لن ندخلها حتى وان جاءت مبرأة من اي سوء" ، تبنوها ودخلوها في نهاية المطاف امنين كما دخل مشركو مكة و كفارها دار ابي سفيان وهم في مأمن يوم الفتح العظيم.

    اذن ، نخلص الى القول من الاستدلال والمقارنات التي عقدناها بين اجيال الثورة المهدية سالفة الذكر الى القول بان شخصية السيد الصادق المهدي هي شخصية كاريزمية قيمية، فاذا نظرنا اليه في سياق الافكار والرؤى والقيم لكانت قراءات الرأي العام حوله ودون مجاملة ستكون عالية جدا ولصالحه، وانك لا تجد الا شذاذ الافاق ممن يحاولون ايجاد تناقض فكري في منظومة افكار الرجل... وان كان الحال مختلف نسبيا حين نأتي الى واقع تطبيق تلك الافكار خاصة وانها صادرة عن رجل اتيحت له فرصة ان يحكم وان يطبق ما يؤمن به من قيم وما يناضل من اجله.... ان المخرجات السياسية مقابل المدخلات الفكرية بالنسبة للسيد الصادق المهدي متواضعة في تقديري الشخصي، ولنا ان نناقش اسباب فشل حزب الامة وكيان الانصار في ان يقيم دولته رغم الفرص التي اتيحت له في الحكم ورغم ما يتمتع به من فكر مدني حديث.

    وهذا سيكون موضوع الحلقة القادمة: هل حققت كاريزما السيد الصادق المهدي القيمية رسالتها الفكرية والسياسية؟.............


    ابوساره بابكر حسن صالح

    **********************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2004, 06:43 AM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخوة الاحباب الكرام تحية من عند الله مباركة وبعد
    الحديث عن تجربة اصلاح مسيرة حزب الامة مصحوب دائما بألم سوف لن يزول الا باستقامة الامور داخل الحزب وكنت دائما اقول للاحباب المنفعلين نتيجة النقد الشديد الموجه للحزب من جهات خارجية باننا يجب ان نجد العذر للجميع الشامتين على الحزب والحريصين عليه لان حال الحزب يدعو لذلك فمن باب اولي ان نركز جهدنا على اصلاح الحال وساعتها سنتمتلك الجرأة الكافية للدفاع وحتى ذلك الحين يجب ان يقول الحريصين من اعضاء الحزب على اصلاح مسيرته كلمتهم في الهواء الطلق ومن واجب القيادة الاستماع لهم والتعامل بجدية مع مطالبهم والابتعاد عن الابوية والترضيات والجوديات والتي ارى انها مصدر البلاء داخل الحزب واذا ما زالت هناك قيادات داخل الحزب تجتهد لاعادة النمط التنظيمي القديم في ظل التداعيات الراهنة فاني لا اجد مفر من وصف ذلك بالانتحار السياسيي
    هذه المقدمة ضرورية قبل الولوج الى الداء العضال الذي يعانيه الحزب وحقيقة ما يفتقده حزب الامة شي واحد اعتبره بمثابة العمود الفقري ومفتاح الحل لبقية الاشكاليات و هو الفكر التنظيمي وغياب هذا الفكر خلق تناقضات كبيرة داخل الحزب ابرزها هو وجود هذا الكم الكبير من الكوادر الطلابية المؤهلة فكريا وسياسيا في الوقت الذي يفتقد فيه الحزب الى ابسط الاسس التنظيمية
    اود هناالحديث عن تجربة تنظيمية رائدة لم تجد الاهتمام الكافي بل كانت هناك محاولة لوأدهاوذلك نتيجة لغياب الفكر التنظيمي داخل الحزب وهي تجربة التنظيم الطلابي للانصار وحزب الامة -الهند والتي برزت للساحة الطلابية بصورة ملفتة للانظار مباشرة عقب انقلاب الانقاذ على السلطة الديمقراطية عام 1989 مع التاكيد على وجود التنظيم بالهند منذ عام 1984 ومنذ ذلك التاريخ ظللنارقما صعبا في اي معادلة سياسية او نقابية للحركة الطلابية السودانية بشبه القارة الهندية كانت كل الافكار التنظيمية التي نهضت بكياننا هي من بناة افكار الاحباب الذاتية لان الحزب كان يفتقد لوعاء تنظيمي يكيف رغبات وطموحات الشباب والطلاب وحتي نضوج تلك التجربة وافرازها لقيادات وكوادر شهد لها الخصوم بالحنكة والدراية الا ان الحزب كان غائب والغياب الذي اقصده هو غياب الفكر التنظيمي على الرغم من وجود ما سميت حينها بامانة الشباب والطلاب وهو في حقيقة الامر اسم بلا محتوى
    حقيقة ومن خلال تجربتي الطويلة مع التنظيم بالهند اشهد بان كثير من القيادات التي افرزها اكثر المام بامور الفكر والسياسة والتنظيم من اسماء رنانة ظلت على قيادة الحزب برغم عجزهاعن تقديم جديد مبتكر يدفع بمسيرة الحزب للامام
    والامر المحير حقا هو اقرار القيادة الحزبية بضرورة الاهتمام بالكادر الطلابي في الوقت الذي نجدها عاجزة عن فعل اي شي وكنا قد اوصلنا صوتنا بصورة قوية ومباشرة الى قيادة الحزب في مؤتمره باسمرا والذي شارك فيه التنظيم بصورة معتبرة وكانت الاوراق التي قدمهاالتنظيم بالهند في ذلك المؤتمر تحمل دلالات عميقة وكانت من اكثر اوراق العمل نضجاكماان زيارة الاحباب دكتور بشير عمر ودكتور سعيد نصر الدين عام 1996 كانت فرصة جيدة للحوار الجاد والمسؤول حول قضايا الحزب وقضايا الطلاب بشكل خاص فاين ذهبت كل تلك الافكار وما هي نتيجتها بعد ما يقارب عقدا من الزمان
    *** حول تعقيب الحبيب محمدعبد الرحمن محمد على مقال الاستاذ احمد جلال اود ان اشير الى نقاط محددة وهي العلاقة غير الطبيعية التي سادت بين حزب الامة والتجمع الوطني الديمقراطي اقول غير طبيعية لان حزب الامة كان الحزب الاكثر حيوية داخل التجمع وساهم بافكار شجاعة قادت الى الاجماع السياسي لقوي المعارضة حول قضايا فاصلة او ما عرفت بمقررات اسمرا للقضايا المصيرية وكان جيش الامة للتحرير اكثر جيوش المعارضةاقداما في الجبهة الشرقية على الرغم من حداثة تكوينه اذن ما الذي سمم تلك العلاقة انا افهم جيدا ان المكر السياسي الذي كان يمارسه الحزب الشيوعي والذي مارسته فيما بعد الحركة الشعبية وحدود مقدرات مولانا محمد عثمان الميرغني يمكن ان تكون مبررات قادت حزب الامة الى الخروج من التجمع لكن هل كانت تصرفات مبارك المهدي وهو ممثل الحزب الرئيسي بالتجمع بقدر من المسؤولية في تقديري ان مبارك المهدي كان على قدر من الذكاء في تحقيق طموحاته الشخصية المتمثلة في الهرولة الى القصر وقد استخدم الحزب لحد ما في تلك الخطوة منذ وجوده بالتجمع دون ان يجد اي اعتراض الا في اللحظات الاخيرة وعلى اي حال تلك الاصوات لم تردعه من التراجع هذا كما ذكرت لا ينفي وجاهة المبررات التي ادت لخروج الحزب من التجمع لكن خطوة بتلك الحجم ينبغي النظر اليها من كل الجوانب

    *** الحديث عن مبارك المهدي و انشقاقه عن الحزب يقود بالطبع الى الحديث عن تاثير دور بعض افراد اسرة المهدي على حزب الامة وكيان الانصار هذا ما ساحاول التعليق عليه لاحقا مع بعض النقاط الاخري في مقال الحبيب محمد وردود الاحباب مع جزيل شكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2004, 07:45 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اخى محمد عبدالرحمن ....سلامات
    سرتنى مداخلتك وتعليقك علي ما اوردت ، ولما كنت مقتنعا بما طرحت ساعاود ما اطرح بتفصيل ارجو ان يتسع له زمنك ....انت قلت ردا ...
    حديث الحبيب شريف عن اختراع القيادة للقواعد وخاصة الطلاب والشباب ، هذا الحديث حقيقة وقد تم ذلك واستفادت القيادات من قطاع الشباب والطلاب في تدعيم خطها وقد ذكرت هذا من قبل ، الا ان مسألة العقوبات مسألة قد لاتاتي بنتائج حقيقية ، القضايا تعالج بالرجوع الي مسبباتها وجزورها ، نحتاج الي تعميق ثقافة التطوير والتحديث في هذا القطاع الذي هو اكثر عرضة للاختراق من غيره للوصول الي فهم عميق بهذه القضية ، وعندما يؤجد الكادر المستنير القادر تماما علي استيعاب دوره ورسالته تجاه هذا الحزب مع تعميق دور المؤسسة وتوسيع مواعينها لاستيعاب هذا القطاع وتفجير طاقاته قد ننجح في تحصين هذا القطاع من الاختراق .
    .................................
    انا اتحدث في علاقة التنظيم في مستواها الرأسي .....ما الذي يحكم مكتب الطلاب وقرارته بالمستويات الراسية وكيف تتداخل ......تحدثت عن ضرورة ايجاد صيغة للمعالجة ....هذه تكون بدراسة الحالات الماثلة تلك بتفصيل لحسناتها ومزاياهاوسيئاتها ....هذه الصيغة تحكم شكل العلاقة .....ثم تنزل بشرح الصيغة الجديدة وكيف اتت ولماذا .....فتصبح قانونا ثم عرفا ثم تقليدا متبع ...........ثم تحدثت عن المحاسبة ....هى ضرورة ....وستاتى بنتائج ....حتما ....لان من يخطئ ويخرج عن القانون والعرف يجب ان ينبه لهذا بالجماعة......
    .......................
    انا عندما اقول نحتاج لصيغة .....لا اتهرب من ايجاد او بحث الصيغة ....بل اتوقع تفاصيل اضافية وامثلة حية عن احداث لنقوم بتحليلها .....لذلك انا اطلب منك انت وغيرك ...من اصحاب الخبرة مدنا بخبراتكم ....لنجلس سويا ونعالجها....
    .........................
    shereef

    .......................
    اخى ابوسارة ....
    تحليل علمى لتاريخ القيادة.....ما كتبته في حلقة ....يحتاج منى لحلقات لمناقشته .... واتفق مع كل ما استنتجته ....واتفق كثيرا مع انسجام قرارات الصادق مع خياراته الاخلاقية التى اتبعها .....وبعض القصور ساعاود بحثه معك ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2004, 10:23 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    [[[لماذا استجار البعض بدبلوماسية الصمت؟؟؟؟]]]
    للاجابة على هذا السؤال - القضية لا بد ان نعود الى الوراء قليلا قبيل الانتفاضة فى رجب ابريل 1985 كانت الحركة الطالبية للانصار راس الرمح فى اى تغيير سياسى او اجتماعى و لعلنا نذكر الحبيب الشهيد عباس برشم الذى قاد دبابة معارضا لنظام النميرى و اعدم رميا بالرصاص بعدها بدا فكر الصحوة الاسلامية ينتظم العالم الاسلامى بكل تباينه الفكرى و التنظيرى و كان للامام الصادق المهدى جهدا مقدرا فى بلورة هذا الفكر ونشره على المستوى ليس المحلى فقط انما الاقليمى و العالمى مما خلق جيلا مؤدلجا يفهم ما يواجهه من تحديات و يستعد لها بكل ما يعطيه هذا الفكر الذى ارتبط بشتى مناحى الحياة السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و لم يترك شاردة و لا واردة الا وكفى ووفى فيهامن قوة و تصميم ،هذا الجيل الذى نسميه جيل الانتفاضة او صناع الانتفاضة خرج الى العمل العام عبر المنابر و الاتحادات الطلابية مسلحا بامرين : زخما فكريا قوامه الصحوة الاسلامية و شحنا روحيا من كينونة جديدة سمحت لابناء الانصار ان يقولوا هانحن اولئك نحمل فكرا حديثا و مواكبا ننافس به دون ان نتهم بالتخلف و الرجعية مما اسهم فى استقطاب الكثيرين لحزب الامة من بوابة الحركة الطالبية حتى و ان لم ياتوا من جذور انصارية او خلفيات عقدية
    كنا قبل فترة نتحدث عن جيل الانتفاضة ادواره التى لعبها و ادواره التى لم يلعبها و احباطاته فى الشان العام مع الحبيب العبيد حسب الرسول الشيخ و هو للتاريخ و من باب حفظ الحقوق الادبية و الادوار للاخرين كان هو و الحبيب بشير على ادم قيادات اتحاد الانتفاضة بمعهد شمبات الزراعى و الذين اكملوا فى زراعة الاسكندرية لاستكمال الدبلوم الى بكالريوس و كانت لهم ادوارهم على مستوى المعارضة لنظام الانقاذ و لم يقفوا عند حد الحركة الطالبية - المهم كنا نتحدث عن الاحباطات و اسبابها و كان من جملة ماتم ذكره ان الزخم الروحى والسياسى الذى جاء بالانتفاضة والذى اثمر بعدها فوز حزب الامة باكبر عدد من الاصوات لم يستثمر كما يجب لخلق ديمومة تواصلية بين الاجيال ليسلم كل جيل ما بعده الدفة وبعدت الشقة بعدها بسبب صراع الاجيال و الفجوة بين القيادة و القاعدة و عدم التاريخ لادوار الكوادر مما سمح بنسيان كوادر مهمة و مفصلية كان من الاهمية بمكان ان تعرف الاجيال الجديدة ماهيتها و ما صنعته
    هذه واحدة
    اما الثانية
    فهى العوامل الخارجية التى احاطت بالحزب و الكيان من انقلاب الجبهة و الذى خندق كل الكوادر فى اتجاه الصراع السياسى و محاربة الديكتاتورية على حساب البناء التنظيمى و الشان الداخلى
    -يتبع-

    (عدل بواسطة lana mahdi on 09-02-2004, 11:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2004, 01:35 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخت لنا مهدي:
    مداخلة طيبة وكلني رجوت بعض التصحيح في قولك الاتي:

    """ و من باب حفظ الحقوق الادبية و الادوار للاخرين كان هو و الحبيب بشير على ادم قيادات اتحاد الانتفاضة بمعهد شمبات الزراعى و الذين اكملوا فى زراعة الاسكندرية لاستكمال الدبلوم الى بكالريوس """

    الحقيقة:
    * الاخوين الحبيبين بشير على ادم والعبيد حسب الرسول ، لم يكونا من طلاب معهد شمبات الزراعي ، وبالتالي لم يكونا اعضاء في مجلس الاتحاد و لا لجنته التنفيذية بل كان رئيس اتحاد التضامن الاسلامي هو الحبيب ابراهيم بقادي... وكانت تلك اول دورة يفوز بها اتحاد التضامن الاسلامي وهو تحالف بين المستقلين والطلاب الانصار هذه دورة 1984/1985م
    اما الدورة السابقة كان يهيمن عليها الاتجاه الاسلامي ولم يشاركهم من قائمة التضامن الاسلامي الا ثلاث اشخاص هم ( ابوساره بابكر حسن صالح + محمد النيل + عاطف الصديق"" هؤلاء الثلاث هم الذين اخترقوا قائمة الاتجاه الاسلامي من خلال قائمة التضامن الاسلامي في انتخابات دورة 1983-1984م.... هذا ان كان للحقوق ان تحفظ.

    مع عالي تقدير لمجاهدات الاخوين العبيد وصديق العزيز بشير علي ادم فهما من معهد سوبا الزراعي وليسو من معهد شمبات الزراعي هذا مالزم توضيحة.
    نعم اكملوا دراستهم في الاسكندرية ، وحين يأتي طلاب سوبا للتقديم كانوا يقدمون اسماءهم ضمن قائمة طلاب معهد شمبات الى الوافدين المصريين لان معهد شمبات هو صاحب العلاقة التاريخية بجامعة الاسكندرية ... افيد من منطلق اني رئيس رابطة خريجي معهد شمبات الزراعي .... وكنت وراء قبول ثلاث دفع بالكلية هي دفعتي 87-88 و دفعة 88-89 ود فعة 89-90 والاخيرةهي اخر دفعة بعد تدخل الحكومة بقطع العلاقات الثقافية مع وايقاف البعثات الى مصر.

    ولك مني الود.

    ******************************************************
    الحبيب امدرماني لك الود مجددا وفي انتظار تعليقاتك المنهجية وانت المعروف باتساق افكارك .

    اخي محمد عبدالرحمن ، معك وبك نواصل.
    اطمح حقا في ان اسمع الاستاذين خالد عويس والاستاذ وراق هنا قريبا وبصورةاكثر تفصيلا خاصة خالد عويس هو الذي اغراني بدخول هذه الحلبة من السجال الراقي.

    ولكم من كل تحية طيبة

    سوف اعود مساء اليوم في الحلقة الثالثة عن الكاريزما وسلبياتها القيادة والادارية بعد اكما الجزء المتعلق بكاريزما السيد الصادق المهدي ما لها وما عليها.

    ابوساره بابكر حسن صالح

    ***********************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2004, 09:45 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    عذرا ايها الاحباب... لم اتمكن من الجلوس طويلا على الجهاز لكتاب الجانب المتعلق بكاريزماالسيدالصادق المهدي هذا المساء مالهاوما عليها بسبب من مشاغل عملية.

    ابوساره
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2004, 11:10 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    حراك و فوران سياسيان و موات تنظيمى
    __________________________________
    باغتنا انقلاب الثلاثون من يونيو نعم باغتنا هى الكلمة الصحيحة و المعبرة تماما عن الموقف ساعتئذ وانشغل الحزب بعده تماما و بكل مستوياته من القاعدة الى القمة فى الاستعداد لمناهضة هذا النظام باعتبار ان منازلة الانظمة الديكتاتورية امور الف بائية فى فكر و ادبيات حزب الامة فانتظم الجميع فى معارضة النظام وكان خروج السيد مبارك الفاضل المهدى الى العمل الخارجى لتنظيم المعارضة بالخارج حيث كانت من البديهيات ان فرص تضييق الخناق على النظام دبلوماسياوفتح قنوات دولية لاستيعاب المعارضة من الخارج اكبر من الداخل الذى شهد بلاءا بطوليا من كوادر الحزب فى مناهضة النظام برغم السجن و التنكيل و المطاردة و المصادرة و التشريد و بيوت الاشباح التى ابتدعتها بيوت موضة الديكتاتورية الوليدة [ ففاتت الكبار و القبلها]ومنذ حروج السيد مبارك بدات نذر الخلافات تلوح فى الافق وكذلك تشكل جنين الاحباط للكوادر و اثمر ذلك تشكل ثلاثة اتجاهات لاعضاء الحزب بالخارج
    1-اتجاه يرى ان السيد مبارك غير مفوض من السيد الصادق و يعارض اعضاء هذا الاتجاه كلا من الاداء السياسى و التنظيمى للحزب بالخارج
    2-اتجاه يرى ان السيد مبارك الفاضل مفوض من رئيس الحزب بالداخل للقيام بمهامه خارج السودان و من ثم ينبغى الانضباط و دعم الاداء السياسى للحزب بالخارج و ما يترتب عنه من اتفاقات ومعاهدات و مواثيق ولكن اصحاب هذا الاتجاه اتفقوا مع اصحاب الاتجاه الاول فى نقد الاداء التنظيمى للحزب بالخارج
    3-واتجاه ثالث يرى ان السيد مبارك مفوض و بالتالى هم معه قلبا و قالبا سواء فى الاداء التنظيمى او السياسى
    شخصيا كنت ارى ان السيد مبارك ركز العمل المعارض فى ايادى البعض و ابعد كوادر معطاءة و كفؤة كان من الممكن باستثمار عطائها ان يكون العمل الخارجى اقوى بكثير مما كان عليه مما تسبب باحباط الكثير من الكوادر و انزوائها وقد واجهت السيد مبارك بكل ذلك و غيره فى لقاء صحفى للبيان الاماراتية عقب مؤتمر اسمرة 1998 للفائدة تجدونه كاملا ادناه


    ------http://www.albayan.co.ae/albayan/1998/03/04/sya/5.htm--...---------------------
    الاربعاء 6 من ذي القعدة 1418هـ الموافق 4 مارس 1998













    --------------------------------------------------------------------------------


    مبارك الفاضل المهدي في(حوار- مواجهة) مع البيان: الصادق لم يسحب البساط من تحت قدمي وخروجه لم يضايقني

    يعد مبارك الفاضل المهدي الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي والقيادي البارز في حزب الامة, واحدا من اكثر الساسة السودانيين اثارة للجدل





    , واكثر الشخصيات التي يختلف السودانيون حولها وحول دورها وتصريحاتها التي تتسم على الاغلب بالنارية والحدة, فضلا عن تاريخه الذي يصر مناوئوه على وصمه بالفساد ابان توليه عدة وزارات في حقبة الديمقراطية الثالثة


    ولايرى مبارك الفاضل في ذلك غضاضة, معتبرا انه اسلوبه بالعمل الجاد والحازم ربما خلق له عداوات كثيرة, ومؤكدا ان السودانيين يختلفون دوما على الشخص القوي. (البيان) وضعت مبارك الفاضل على الكرسي الساخن مثيرة معه كل الأسئلة الصعبة والساخنة. وفي المقابل, فان الرجل فتح قلبه لاسئلتنا, كاشفا معظم ان لم يكن كل اوراقه ـ وهي كثيرة ـ . وفي هذا السياق, كشف مبارك المهدي لاول مرة عن جوانب غامضة عدة في تاريخه السياسي, خصوصا لجهة بدايات دخوله معترك السياسة وعلاقاته التنظيمية والسياسية مع الصادق المهدي. موضحا في هذا الصدد انه لم يتعارف مع الصادق الا بعد وقت طويل من انخراطه في القيام بدور حلقه الوصل بين المعارضة في الداخل والخارج. وكشف مبارك كذلك تفاصيل جديدة تنشر لاول مرة عن (الخروج) المثير والمفاجئ للصادق المهدي من السودان, واكد ان هذا الخروج لم يضايقه البته كما لم يسحب البساط من تحت قدميه, واشار مبارك الى ان الزعيم الجنوبي المتمرد الدكتور جون قرنق الح على الصادق لمغادرة السودان معتبرا وجوده هناك (ضارا) . وخلال المقابلة - المواجهة فتح مبارك الفاضل النار على مناوئين في المعارضة والحكومة على السواء غامزاً من قناتهم في قوة ودون مهادنة اشتهر بها وميزت سلوكه على الدوام. وتحدث المهدي كذلك عن التجمع الديمقراطي المعارض, فقال انه يحتاج الى اعادة ترتيب بيته من الداخل, وشكا من حالة جمود ومنافسات حزبية تشوش عملنا. كما تحدث عن حزب الأمة والخارجين على خطه .. وعن الدور المستقبلي لنصر الدين الهادي المهدي بعد عودته الى الحزب مرة أخرى.


    وهنا نص الحوار - المواجهة:


    المشاريع المؤودة


    دعنا نبدأ بالتجمع المعارض, بصفتك الأمين العام لهذا التجمع لماذا لم تلعب دورا ايجابيا في دفع اجتماع هيئة القيادة المؤجل منذ أكثر من ستة أشهر للقضاء على التكهنات القائلة بانقسامات وهل يعني هذا ان مشروعك القديم لهيكلة التجمع مجرد (فلاش) لاغشاء الابصار أم ماذا؟


    ـ التجمع تحالف سياسي قوامه الموازنات رئيسه (هيئة القيادة) محمد عثمان الميرغني وحسب اللوائح فان الميرغني هو الذي يتعين حتى عليه دعوة الآخرين للاجتماع. وقد حدث ان تنادى عدد من الاعضاء للاجتماع بمبادرة مني ومن التيجاني الطيب (الحزب الشيوعي) وبالفعل تم عقد هذا الاجتماع في القاهرة بحضور الصادق المهدي وجهنا منه خطابا لرئيس التجمع في الخامس من يناير 98 لاستعجال الاجتماع .. شخصيا لا أرى سببا لتأخير الاجتماع, غير اني لا استطيع ولايحق لي كأمين عام للتجمع الدعوة لاجتماع هيئة القيادة بل الدعوة فقط لاجتماع المكتب التنفيذي. هناك حالة جمود الآن في أجهزة التجمع وتوجد منافسات حزبية تعوق وتشوش عملنا بالتجمع الذي لا يحتاج برأيي لهيكلة بقدر ما يحتاج لترتيب (بيته من الداخل) ليعقد مؤتمره الثاني المؤجل منذ ثلاث سنوات لمناقشة المهم من قضايا: تكملة ترتيبات الفترة الانتقالية, الاتفاق على الحكومة البديلة, تكملة البرنامج السياسي والاقتصادي والخدمي المستقبلي, توسيع مشاركة المرأة بالتجمع وتوسيع مشاركة منظمات المجتمع المدني .. الأسرة الدولية تطالبنا بتقديم البديل عن الحكم الحالي في ظل وجود تجارب مريرة نتج عنها فراغ (الصومال - افغانستان) كما نحن مطالبون بتجاوز النظرة الحزبية الضيقة لاننا سبب تعطيل اجتماع هيئة القيادة بالتجمع.


    أنا والصادق





    هل تعتقد ان خروج الصادق المهدي من السودان أدى للخصم من رصيد شعبيتك التي اكتسبتها خلال غيابه وبعبارة أخرى, هل سحب الصادق المهدي البساط من تحت قدميك؟ ـ أبداً, أنا والصادق عملنا 27 سنة شخصيتانا مختلفتان ومكملتان لبعضهما لا مشكلة في التعاون معه لأنه رئيس حزبي المنتخب ومسؤول الكيان وذلك محسوم, الصادق المهدي عاوننا طيلة تواجده بالداخل ثماني سنوات باستصدار القرارات والمبادرات الصحيحة التي لولاها لما نجحنا في تحالفاتا المكونة خارجيا وفي توحيد القوى السياسية جنوبا وشمالاً, كنا نتحدث أسبوعيا لتبادل المعلومات والمقترحات وضغطت عليه كثيرا ليخرج لتقديري لتبعات وخطورة العمل العسكري عليه لأنه قد يغل يدنا بوجوده للنظام ولقد أرسل له (قرنق) رسائل كثيرة فحواها ان وجود الصادق المهدي داخل السودان ضار ورأى د. جون أن يخرج .. وقد عززت رسائل قرنق هذه رأيي, لكن الصادق كان مترددا قليلا فكان يعطينا مواعيد للخروج ويؤجل .. قبل خروجه باسبوع كنت اتحدث مع نجله عبدالرحمن هاتفيا لاخبره بتأجيل اجتماعنا الثلاثي مع د. عمر الذي غاب بالسعودية واكدت عليه ان يخبر الصادق المهدي بضرورة خروجه قبل الشهر الذي حدده لان معلوماتي انه ـ اي الصادق المهدي ــ لن يعتقل بعد زواج البنات مباشرة, فاخبرني انه سيرد علي في الغد وفعلا اخبرني انهما سيحضران سويا لاسمرة فحضرت من القاهرة لارتيريا في الحدود لاستقباله لان (تهتدون) وهو اسم عملية الخروج مشروعا مشتركا بيننا وبينهم يؤمنون انفسهم نصف الرحلة الاولى ونقوم بالباقي, واعتقد ان خروجه كان اضافة لحزب الامة والمعارضة ولم يؤثر في صلاحياتي لاننا سويا نعمل بثقة وتنسيق كاملين عكس رؤية البعض ان خروجه اضعف موقفي لان تحالفاتنا كانت تحتاج لتأكيد منه خاصة مع د. قرنق, الا ان دوائر الجبهة كانت تشكك في وجود خطين بحزب الامة وساهم الاخوة الخارجون عن الخط العام لحزب الامة في هذا التشكيك فسعدنا جدا بتأكيد الصادق المهدي على وحدة رؤانا الامر الذي كان لا يستطيع قوله وهو بالداخل.


    هذا ينفي كلام بعض المقربين منك الذين صرحوا ان (تهتدون) مخطط لها قبل خروج الصادق المهدي باكثر من عام؟


    ــ النقاش حول خروجه كان مستمرا والطرق مدروسة, المنتظر هو التوقيت وهذا يدحض الكلام القائل ان خروجه فاجأنا او ضايقنا.


    وفاق حزب الامة


    كان يبدو عليك الفرح بالوفاق الذي تم بينك وبين نصر الدين الهادي المهدي هل كان وليد اللحظة ام نتاج مساع. ـ الوفاق كان وليد لحظته دون تمهيد, عندما خرج الصادق المهدي بذل جهودا تمخضت عنها (وثيقة جدة) التي كانت بمثابة اتفاق على رجوع الاخوة الخارجين عن خط الحزب والتزامهم بقرارات ومحطات الحزب التي اجازها في ثماني سنوات منصرمة وتم توقيع الوثيقة بين الاطراف المتنازعة لكن ظلت عملية الاستقطاب مستمرة وظل الموقف كما هو لانه في اعتقاد الكثيرين ان التوقيع تم دون قناعة وتم نتيجة لفشل الخط الذي سار عليه الاخوة الخارجون عن خط الحزب لذا عندما وقف الاخ نصر الدين واعلن موقفه العلني حدثت استجابة مباشرة لان الاخرين كانوا ينتظرون اعترافه بان هناك ثمة خطأ وكانوا ينتظرون منه الالتزام العلني والتأمين على خط الحزب والتعهد على ان يسير الناس وحدة واحدة لتنفيذ اهداف الكيان, نعم لم تأت مرتبة لكن كان هناك تعبئة عامة حولها فكثير من الاخوة كانوا معترضين على مشاركة الرموز الخارجة عن الخط العام وحدث شد وجذب في هذا الموضوع اسفر عن مشاركة الاخوة بالمؤتمر وكان الذين خرجوا عن خط الحزب يعتقدون انهم حضروا المؤتمر الرابع لحزب الامة للاستقطاب وليس لانهم معترفون بان هذا هو الخط الجديد, واعتقد ان مبادرة نصر الدين نزلت سهلا على الناس, وكانت النقاط السحرية التي غيرت الجو العام كله.


    برأيك ما الذي دفع نصر الدين المهدي إلى هذا الموقف المفاجىء؟ ـ بدون شك بدا في الفترة الاخيرة لبعض الاخوة الذين اختطوا خطا مغايرا لخط الحزب ان الصادق المهدي خطه مختلف عنا وهو راغب في تطبيع العلاقة معهم على حساب القيادات القائمة بالعمل في الفترة الماضية, هذا الانطباع شجع الاستقطاب وشجع اشاعات صحف الجبهة الاسلامية والصحف الموالية لها عن خلاف بيننا والصادق المهدي وعن خطى الحزب فكان لابد ان يشير الصادق المهدي لهذه المسألة في خطابه, وهذه الاشارة برأي ساعدت على ازالة انطباعهم الخاطىء الناتج عن رغبة رئيس الحزب في اعطائهم فرصة اخرى.


    كيف يتم استيعاب نصر الدين الهادي في العمل بالحزب خاصة وانه نائب رئيس حزب الامة واي دور سيرسم له؟ ـ هذا تسألين عنه رئيس الحزب لأنني من الصعب ان ارد عليه, نائب الرئيس منصب من حق الرئيس دستوريا ان يوكله لمن يشاء... نصر الدين عضو امانة عامة حدث لها اعادة ترتيب لأنها فشلت في عقد مؤتمر حزب الامة الثاني في موعده خلل تنظيمي وعدم رضا قيادة الحزب ادى لاجتماع المكتب السياسي والهيئة البرلمانية والمكتب الاستشاري وقرروا تغييراً هيكليا لا يطال المنتخبين ويستبق المؤتمر الامانة كانت خماسية كلف امينها د. عمر نور الدائم بأن يكون امينا عاما وبكري عديل نائبا له وهو اصلا عضو الامانة وطلب منهم التحضير للمؤتمر العام الثاني... بقي هنالك ثلاثة اعضاء امانة عامة حلوا تقريبا نتيجة للقرار هم (نصر الدين الهادي) وساره الفاضل ود. موسى مادبو فكون الرئيس مجلسا رئاسيا من ثلاثتهم وجعل الاخ (نصر الدين) نائب رئيس الحزب فهذا المنصب نتج عن تغييرات هيكلية استثنائية نتيجة لتأخير المؤتمر وآمل ان يلعب نصر الدين دورا ايجابيا في المسيرة والاهداف التي تمخض عنها مؤتمر الحزب الرابع باسمرة ومؤكدا ان ما اعلنه من التزام سيحترمه واعتقد ان العطاء غير مرتبط بمواقع ووظائف فانا كنت مسؤول العمل الخارجي والغي هذا المسمى بعد خروج الاخ الصادق المهدي وظللت اقوم بمهامي كالمعتاد دون لقب لان العمل جماعي ومكلف انا بمهام اقوم بها كقيادة برغم ان عدد من الاخوة بينهم رئيس الحزب نفسه طلبوا مني اختيار لقب لي: (نائب رئيس) او (مساعد رئيس) فاعتذرت لايماني بعدم ضرورة الالقاب لان المهم هو العطاء لكن مع ذلك فان اللقب ضروري نظرا لتعاملنا مع جهات ثالثة لابد ان تفهم وضعيتك التنظيمية. وبالخلاصة يمكن ان تكون هنالك تكليفات للاخ نصر الدين في مجالات يمكن ان ينجزها هو دون غيره على اساس توزعنا للمسؤوليات القيادية.


    عداواتي كثيرة


    يقولون انك نجحت سياسيا في العمل الخارجي وفشلت تنظيميا في حزبك... على مستوى التجمع وحزب الامة انت شخصية مختلف حولها... بصراحة ما هو دورك فيما تسمونه (بخروج البعض من الخط العام لحزب الامة) ؟ ــ طبعا ليس ثمة بشر متفق عليه 100% الرسول نفسه اختلف عليه أهله... ملاحظتي في السياسة السودانية اجماع الناس على الضعيف وحوله واختلافهم على القوي دليل الفترة الانتقالية سنة أربع وستين عندما بحث الناس عن شخصية ضعيفة لاعلاقة لها بالسياسة هو سر الختم الخليفة وايقظوه من النوم ليصبح رئيس الوزراء هو ليس مشترك في الندوة ولا علاقة له بها واراد مختاروه تمييع القضايا ربما اسلوبي بالعمل جاد وحازم لا يروق للكثيرين لذا ووجهت بعداوات كثيرة جدا حتى داخل حزب الامة وبدأت حملات ضدي منذ الديمقراطية في الحزب على هيئة مجموعات قررت انها لن تستطيع الخلاص مني الا لو دبروا لي (اغتيال شخصية) فبدأوا نشر الشائعات لم يكن عندي خيار بالنسبة للخارجين عن الخط العام لاننا كنا مواجهين بمعركة شرسة كنا فيها الاضعف من يختلف لن التفت له لأن انتظاري إياه سيكون على حساب العمل. والمثال على ذلك ان ما ادى لمقتل الامام الهادي المهدي هو انه قبل ان يرافقه اخواله كبار السن مجاملة وعند وصولهم للحدود الاثيوبية انتظرهم تحت شجرة فاعتقل وقتل برغم ان سلامته كانت مهمة لانه زعيم حركة كبيرة وكان من المهم الا يلتفت للوراء.. مبدأي الا ادخل في تسويات ومماطلات لاني اواجه عدوا واسابق الزمن لذا اتعامل بحزم يصل للغلظة ولم انجرف لاستفزاز او معركة جانبية وادير رأسي لكل من احس منه بعدم فائدة لي في العمل ولذلك فان كثيرا من الاخوة شككوا فيّ نتيجة اسباب شخصية تتعلق بمواقع, وتحقق مآرب.


    انا وحملة الدكتوراة


    هذا في شأن المعترضين عليك شخصيا.. ماذا عن الذين يتحدثون عن سؤ اختيارك لمعاونيك سياسيا وتنظيميا باعتبارهم ليسوا الاكفأ ويتهمونك بأنك رجحت اهل الثقة على اهل الكفاءة؟ وابعدت كوادر كفؤة ومعطاءة؟


    ـ هذه طبعا وجهة نظرك.. لم اختر سوى الاخ صديق بولاد ولم يكن لدي فرصة الاختيار اكثر ممن عملوا معي جاءت بهم الظروف وتنادوا للعمل من تلقاء أنفسهم واكدوا لي استعدادهم للتفرغ وفعلا تم ذلك وعندها واجهتني مشكلة حملة الشهادات العليا اعضاء حزب الامة الذين اعتقدوا ان من معي من كوادر غير ذات حق في المسؤولية التي يجب اساندها لذوي الشهادات العليا وليس لاصحاب العطاء والبذل والممارسة الذين ابوا العمل الطبيعي في الخليج والغرب وضحوا من اجل الحزب ولذا انا اعطيهم هذا الاحترام وهم كوادر حدث لها تطور من خلال العلم ويمكن لعب ادوار تنفيذية وتنظيمية على مستوى السودان في المسقبل. لكن الامر لم يعجب البعض, حيث نقل الى البعض ان حملة الدكتوراه بحزب الامة يقولون انك ابعدتهم خشية ان يخطط عليك لانك اقل منهم بينما تستطيع اللمعان في مقابل الكوادر الموجودة لتعمل معك فاحببت انها وجهت نظر يجب ان نناقشها من الواقع واسأل الان م^ن مِن حملة الشهادات العليا في الحزب يستطيع ان يكون له علاقات دولية واقليمية اكثر مني؟ من فيهم لديه خبرة عملية في العمل اكثر مني؟ في المنابر والندوات من يستطيع الدفاع عن قضيته افضل مني؟ بالتأكيد لوقارنا سوف اتميز عليهم في مجالات كثيرة جدا من واقع خبرتي بها.. خرجت من السودان طواعية عندما استشرت الاخوة بكوبر داخل السجن حول بقائي وخروجي وتركوا لي التقدير.. عندما كان الاخ الصادق بالخرطوم مختفيا كنا نتراسل فارسل لي رسالة قال انه اصدر تعليمات باصدار بيان يوضح موقف الحزب وانه ارسل رسالة لدكتور بشير عمر الموجود بايطاليا كي لا يرجع السودان وينسق المعارضة بتوجهه شرقا لاثيوبيا مع الحركة الشعبية ورسالة اخرى الى الاخ ميرغني النصري عضو مجلس السيادة الموجود بالخارج رسالة ان يتوجه غربا وينسق العمل المعارض من ليبيا... الذي حدث ان الاخ بشير عمر لم يقبل التكليف ورجع للسودان واعتقل وكذلك ميرغني النصري.. ولم يتصد الكثير من قادة الحزب بالخارج لامر المعارضة مثل بروفيسور محمد ابراهيم خليل الذي خرج بعد شهرين من انقلاب 1989, وكثيرين غيرهم لم يتصدوا للنظام لان التصدي للعمل ضده فيه مخاطر كبيرة ويحتاج لمعرفة وانا تمرست في هذا المجال لان اول منصب رسمي حزبي كان في 85 امين العلاقات الخارجية ومهامي سرية مع العديد من الدول الصديقة لم اكن وزيرا للخارجية الا انني كنت المبعوث الشخصي لرئيس الوزراء لدى الحكومة الاثيوبية وكنت مسؤولا عن العلاقات الليبية السودانية وكنت منسق العلاقات الامريكية السودانية كل هؤلاء المسؤولين اتصل بهم وقتما اشاء (تليفوناتهم في اجندتي) .. وخلاف ما يقال شخصيا كونت عددا كبيرا من الكوادر بالخارج.
    ابان الديمقراطية الاخيرة اتهمت بأنك يد الجبهة الاسلامية ولسانها في حزب الامة, كنت مقربا من الجبهة.. دعوت لحكومة وفاق تكون الجبهة طرفا رئيسا فيها. بل وقمت بتعبئة جماهير واعضاء حزب الامة للقبول بمبدأ دخول الجبهة


    ـ المرفوضة من قبلهم ــ للحكومة فما الذي قطع شعرة معاوية بينك وبينها؟


    قاطع شعرة معاوية هو من خرج عن الخيار الديمقراطي لذا اخذت موقفا حقيقيا حتى من اصدقائي الشخصيين المنتمين للجبهة. ضعيف لا يستطيع مواجهة التحديات القائمة لذا لابد من معالجة هذا الضعف باضافة المعارضة لكي لا تتمكن من الكسب السياسي على حساب مشاكل موضوعية وموروثة فقط كنت الآلية المنسقة بين الحزب والجبهة لتحقيق هذا الهدف.


    السياسة في دمي


    أين كنت قبل يوليو 1976م لم نسمع لك عن نشاط وطني لك ابان الحركة الطلابية.. ما الذي زج بك في اتون العمل العام؟


    كنت كأصغر الابناء ملازما للوالد في الانتخابات والاجتماعات هذه العلاقة اعطتني شعورا عميقا بالمسؤولية تجاه الانصار وان رسالتي يجب ان تكون تكملة مشوار الاباء والاجداد.. اول حملة انتخابية شاركت بها 1968 وكنت في الثامنة عشرة واول عمل سري مارسته في التاسعة عشرة حين كنت دارسا بالثانوي ببيروت فكنت صلة الوصل بين الشريف حسين الهندي ود.عمر نور الدائم بالخارج والامام الهادي المهدي بالداخل حول اخطر القضايا: السلاح والدعم المادي. بعد استشهاد الامام الهادي استمريت كحلقة وصل بين الهندي ونور الدائم من جهة والصادق المهدي الذي زرته وهو قيد الاقامة الجبرية كمعتقل ببورتسودان عام 70 وحملت معي له ميثاق الجبهة الوطنية كي يعلق عليه.. فاعطاني الرد وكانت هذه اول علاقة بيننا في اطار العمل, وبرغم العلاقة الاسرية لم نكن نتعارف انا والصادق, بل كانت علاقتي وثيقة بدكتور عمر نور الدائم. عام 75 عندما تخرجت طلب مني د. عمر الرجوع للسودان وانتظار التوجيهات على الا اشترك في اي عمل معارض وقتها. رجعت السودان وعملت بالقطاع الخاص وجاءتني رسالة بعد اسبوعين كي اتولى مسؤولية العمل العسكري بدلا من الاخ بكري عديل وانتظرت من يعرفني به لأنني لم اكن اعرفه وقتها, لكن ذلك تأخر. في اثناء ذلك اندلعت حركة 5 سبتمبر بقيادة حسن حسين وقد قرر بكري عديل والشهيد برشم على الاثر المشاركة في الحركة بالتنظيم العسكري الذي ضرب في هذه العملية والذي كان مفروضا ان اتولى مسؤوليته لاعد لـ 2 يوليو 1976 كلفت بعدها بمسائل متعلقة بالتحضير لـ 2 يوليو دون ان الم بتفاصيل سرية حيث طلب مني مسائل متعلقة بتمويل وترحيل وتسكين, وعندما وصل قائد العملية تسلمناه من القضارف حيث ارسلت له عبد الرسول النور وكان يعاونني ليستقبله وكان معروفا لنا باسم (بشرى) عند عبوره من الحدود الاثيوبية وعند حضوره للخرطوم اتضح لي انه العميد (محمد نور سعد) واصبحت المدير الاداري لحركة 2 يوليو 1976 وحلقة وصل بين الداخل والخارج والمسؤول عن اعاشة وربط المقاتلين المسربين للعاصمة بالقيادة السياسية بالخارج. كما توليت مسؤولية رعاية وايواء القائد محمد نور سعد لشهرين قبل العملية وبعد فشل العملية خرجت من الحدود الاثيوبية في رحلة شاقة للخارج ومعي شقيقي (الفاضل) ونصر الدين الهادي المهدي وحكم عليّ غيابيا بالسجن المؤبد وبمصادرة الممتلكات, ذهبت بعدها للالتحاق بمعسكرات الجبهة الوطنية بليبيا كمندوب عسكري بقسم القوات الخاصة ببنغازي وبعد المصالحة 77 رجعت لعملي بالقطاع الخاص واعتقلت سبتمبر 83 ولم يطلق سراحي الا قبل ثلاثة شهور من الانتفاضة اذن مشواري منذ 69 وللآن لم ينقطع في العمل السياسي العام. ورفضت طوال ثماني سنين مقابلة اي منهم علاقتي وتاريخها بهم هي وجه آخر لعلاقة حزب الامة بالجبهة التي استمرت 25 سنة, لكن اود ان اقول انني من التيار الرافض بشدة لدخول الجبهة الحكومية ابان حكم الصادق لكن وجودي في لجنة الحزب المكلفة التنسيق مع الجبهة هو سبب هذا الاتهام نظرا لمعرفتنا ان الائتلاف القائم مع الحزب الاتحادي سبب مشاكل حقيقية تهدد البلد مما اوجب دخول الجبهة للحكومة لاسكات صوتها المعارض السلبي وفق برنامجنا لذا صنفت باني مهندس العلاقة مع الجبهة الاسلامية ومحسوب عليها. والانطباع الخاطىء بأني حزب امة جناح الجبهة روجت له بعض قيادات حزبنا المعارضة لمشاركة الجبهة بالحكومة وكانوا أقلية لأن الحزب الذي صوت بنسبة 100% على عدم دخولها عام 86 للحكومة صوت 100% عام 88 لدخولها الحكم لأنه اقتنع ان الشريك في الائتلاف.





    حاوره في أسمره: لنا مهدي
























    --------------------------------------------------------------------------------





    رياضة | منوعات | سياسة | محليات | الرأي | اقتصاد | الأولى



    حقوق الطبع محفوظة لمؤسسة البيان للطباعة والنشر
    للإستفسارعن معلومةاضغط هنا

















    جولةفي البيان
    مركزالمعلومات
    التسويق والإعلانات
    التسويق والإعلانات


    الرياضةوالشباب
    الإمارات اليوم




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2004, 11:14 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    مكرر

    (عدل بواسطة lana mahdi on 10-02-2004, 11:22 AM)
    (عدل بواسطة lana mahdi on 10-02-2004, 11:27 AM)
    (عدل بواسطة lana mahdi on 10-02-2004, 11:39 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2004, 10:03 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: lana mahdi)

    الاخوة الاحباب (السمحين )

    الاستاذ ابوساره

    الاستاذة النحلة لنا مهدي

    الاستاذ شريف

    والاستاذ محمد عبدالقادر سليمان والذي اكد بمشاركته

    المتفحصة ، العميقة ان ماسمعناه عنه يقين لايأتيه الشك

    من بين يديه .





    اليكم جميعا غاية اسفي لتاخري في المشاركة معكم ،

    وذلك لان جهازي اصابه عطل غير متوقع ، واكتب

    الان من مقهي ، وقد وجدت صعوبة في ان ارد لان

    المكان غير مناسب اطلاقا للرد بالتفصيل واعدكم بالعودة

    علي اسوأ الفروض مساء الخميس .

    وقد اعجبني جدا ( تسخينكم للحوار ) ، والذي اتمني

    ان تواصلوه ، واسعي جاد للحصول علي وثائق تدعم

    المحاور المفتوحة ، وقد اعجبت بالحوار الوثيقة الذي

    قامت الاستاذة لنا مهدي بانزاله .

    وسوف آتي للرد علي كل المواضيع بالتفصيل

    واسف مرة اخري علي التأخير ......


    محمد عبدالرحمن عبدالقيوم

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 10-02-2004, 10:13 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2004, 01:41 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الأحباب والحبيبات جميعا
    المساهمات المعمقة الواردة في هذا البوست تؤشر باتجاهات جديدة قادرة على صنع شيء . حتما ، فان حزب الأمة يعاني احتقانات كبيرة ، واجب عدم الركون اليها ، بحسبانها نتاج "ظروف الواقع السياسي السوداني" و" معادلات الحزب الداخلية " ، فالواقع أن هذه الذرائع ، هي التي نسجت باحكام خيوط عنكبوت في دهاليز الحزب وردهاته الداخلية ، وولدت نوعا من "الاستسلام" و"الاعتياد" الى درجة أن الكوادر الاصلاحية ذاتها ، أضحت مقيدة بمثل هذا التفكير المخيّب للآمال ، والمتمثل في مجاراة الوضع والذوبان الى حد في مياهه "الراكدة" !!
    الحزب باختصار ، يحتاج الى ثورة عقلانية هادئة ، تفتح من خلالها نقاشات حرّة ، ويجري نزع غطاء التدجين عن حلقات الحزب ، وتؤسس أولويات صارمة تذهب بالحزب في اتجاه تحديد برنامج سياسي واضح في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية ك(صانع للأحداث) لا صدى لها ، وبرامج داخلية تسمح بتطوير قدرات الحزب وامكاناته البشرية والمادية والاعلامية .
    أؤكد مرة أخرى بأن الاصلاح اذا لم نتعامل معه على أساس وضع خطوط وأفكار واضحة وشجاعة وأمينة ، فانه سيكون نوعا من الترف الفكري هذا ان لم ثرثرة ملّها الناس .
    أدعوكم جميعا ونفسي الى تجاوز تبني الاصلاح كشعار ، الى الشروع عمليا في صياغة خطاب اصلاحي ذي أسس وملامح فكرية واضحة ومفتوحة للجميع ، عمادها الحوار الحر ، والشفافية ، والمسؤولية تجاه الوطن والحزب .
    اشارة أخيرة ولازمة : لابد أن يفكك في هذا الاطار ، الفهم الخاطيء المترسخ في الأذهان بأن الاصلاح دعوة لابد أن تحتكر لأشخاص بعينهم ، هم يمثلونها في اطار التنافسات السخيفة الحادثة حاليا . اذ لابد أن يكون التوجه الاصلاحي توجها صادقا ، وقادرا على استيعاب الجميع في اتجاه تغيير جمعي من دون استثناء :
    النقاط الواجب مناقشتها :
    * علاقة الحزب بكيان الأنصار : اذ يتوجب تفكيك هذه العلاقة ، لنهيء لحزب الأمة تربة مدنية صالحة ، ولكيان الأنصار مجالا للدعوة والانفكاك من القيد السياسي .
    * مسألة البيوتات الكبيرة في الحزب ، والمعادلات الجهوية التابعة لها : لابد من التعامل مع هذا الأمر بجدية ورؤية علمية تخرج الحزب من قوقعته القروسطية .
    * وضوح البرنامج السياسي للحزب وتساوقه مع المستجدات الداخلية والخارجية بتركيز واضح على (البناء / التنمية / تقوية الاقتصاد / بناء خطط أستراتيجية في المجالات كافة ) وأحبذ و
    ضع خطة للحزب تناقش مع الفاعليات الأخرى في اطار تحديد زمن معلوم لانجاز استنهاض محدد .. مثلا
    2018 م.
    * علاقة الحزب مرحليا وأستراتيجيا مع القوى السياسية والدولية .
    * المحاسبة التاريخية ووضع ضوابط للشفافية ، وتعميق ثقافة الاستقالة في حال الاخفاق ، وثقافة المصارحة الكاملة .
    * النهوض بالحزب في اتجاه تحويل الكم الجماهيري الى كيف نوعي .

    وسأعود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2004, 08:31 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    هل حققت كاريزما السيد الصادق المهدي رسالتها؟!!ولكي نتحدث عن الشخصية الكاريزمية للسيد الصادق المهدي بصورة لا ندعي انها نقدية او اعملت فيها كل ادوات نقد الخطاب السياسي لزعيم في قامته ، ارى من الضرورة حتى لا يحدث اي نوع من انواع اللبس ان اطرح السؤال التالي: هل يشترط في اي قائد كاريزمي ان ينجز مهمته التاريخية بحل ازمة زمانه الذي ظهر فيه؟ الاجابة في سياق الحديث ادناه:

    السيد الصادق المهدي والكاريزما:

    اكد ابدأ بقول فيه كثير من التقرير بشأن كاريزما السيد الصادق المهدي بقولي انها نموذج حي للكاريزما القيمية الاخلاقية اي انه Value- Driven Leader حيث لا مجال لشخصيته ان تنمو وتترعرع في اتجاه سلوكي وموقفي غير هذا الاتجاه ، وذلك وفقا لمعطيات نشأته ورعاية جده الامام عبدالرحمن له من بواكير ايامه، فالامام عبدالرحمن هو الرجل الذي حدث الانتقال او التحول في عهده في فلسفة القيادة لكيان الانصار وحزب الامة من الاتجاه الشمولي الى التعددية كما اسلفنا من قبل، لذا فهو قام بتربية حفيده الصادق ليكون ابن عصره ، وكما كان يقول الفاروق عمر " علموا ابناءكم علوما غير علومكم ، فانهم خلقوا لزمان غير زمانكم". الامام عبدالرحمن وبلا مغالاة او مزايدة هو ابو الديمقراطية في السودان لانه اسس اول حزب في تاريخ السودان تبنى الديمقراطية كنظام لتطور وحكم السودان ، مثلما هو ابو الاستقلال بجداره لانه الزعيم الوحيد الذي رفع حزبه شعار استقلال السودان التام قبل اي تكوين سياسي اخر في عصره.
    كان الامام عبدالرحمن مدرك للواقع السياسي المعاش حينها مثلما كان مستشرفا لافاق المستقبل السياسي بالسودان الذي كان متأثر بقدر كبير باجواء الصراعات الايديولوجية اللكبر ، صراع الرأسمالية من جهة والاشتراكية والشيوعية من جهة اخرى، الصراع الذي اصطلح عليها في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية "بالحرب الباردة" ، فكان السودان مسرحا لحروب الوكالة Proxy wars سواء كانت ساخنة او باردة ، فكرية كانت او مسلحة، لذا تجلت حكمة الامام عبدالرحمن ان يربي السيد الصادق المهدي لتكون الكاريزما الفروسية قيمة اصيلة فيه ، لا يهاب المواجهة سواء كانت سجالا فكريا او قراع خطوب الحروب ، مثلما كانت البيئة السودانية قد شهدت بروز طبقة وسطى متعلمة نسبيا، وفي بيئة يزداد فيها الوعي ، ولما كان الصراع صراع ايديولوجيات فان قائد المستقبل لا بد ان يكون محصنا اخلاقيا ومبدئيا لكي لا يسقط فريسة للاستقطاب من الوهلة الاولى، من هنا نبتت بذرة الكاريزما القيمية والموقفية في شخصية السيد الصادق وهي شخصية صابرة ومثابرة ومصادمة في اصرار وعزم وحزم وليس في عناد كما يصفه غريمه الدكتور الترابي.
    اذن الظرف كان يحتم على اي زعيم ايا كان نوع زعامته وراثية او مكتسبة موقفيا كان لزاما عليه ان يتبادل الاعتبار والاحترام والحوار المتبادل مع اتباعه واقرانه بصورة تنفي او تهذب روح التبعية المطلقة والتسليم والانقياد الاعمى للزعيم، هذا البعد استوعبته شخصية السيد الصادق المهدي تربويا وتعليميا فهو انسان ميال للمساجلة والمحاوره ويجيد هذا النوع من الفن الخطابي والاقناعي ، دوما يميل للاحاطة بموضوعاته سواء كانت خطاب سياسي – اجتماعي او ثقافي.
    هل شرط الكاريزما شرط ملازم بظهور الازمات وما هي الازمة التي برز فيها الصادق المهدي كرمز في حياة الامة السودانية:
    قد تكون الكارزما حالة كامنة في الانسان ، شأنها شأن اي مهارة او موهبة مدفونه في الوجدان، تصل كذلك متحوصلة في دواخل من يحملها حتى يهيجها مهيج او يكتشفها مكتشف. فالظروف التي برز فيها نجم السيد الصادق المهدي مهمة لمعرفة ما اذا كانت ظروف ازمة ام ان الوضع كان عاديا. برز السيد الصادق المهدي بصورة باينة للعيان في الحقل السياسي في ثورة اكتوبر 1964م من خلال ندوة جامعة الخرطوم حول مسألة جنوب السودان والتي من منبرها تفجرت الثورة وكان في مقدمة ركبها المهدي الصغير الذي ام المصلين على جثمان شهيد الثورة "القرشي"، اي ان السودان كان حقا في ازمة سياسية اجتماعية هي الصراع من اجل الديمقراطية وصيانة الاستقلال الذي لم تمضى على ولادتها سنتين حين سطى العسكر على السلطة.
    قرأت مقطوعة في كتاب ما او مقالة ما اظنها لصديق اسرة المهدي الانجليزي " جريهام توماس" ، يروي فيها انه وبينما كان السيد الصادق المهدي في الثانية عشر من عمره ، بعث به جده الامام عبدالرحمن برسالة الى السكرتير العام الانجليز على ما اطن : فحين نظر اليه المسئول الانجليزي وشاهد فيه اصراره على تسليم الرسالة بنفسه وبانضباط بروتوكولي وهو ما زال في سن تحت سن الرشد او البلوغ عجب به غاية العجب، والرواية تقول وبمجرد ان خرج السيد الصادق المهدي من مكتب السكرتير الانجليزي سرعان ما رفع الاخير سماعته الى الحاكم العام الانجليز ليخبره قائلا: لقد وجد السودان من يحكمه بعد ثلاثون عاما من الان!!!. لا ادري ما صحة هذه الرواية من الناحية التوثيقية ولكني قرأتها وسمعتها من عمي المحترم الدكتور عبدالحميد صالح وشخصيات اخرى في كيان الانصار وحزب الامة.
    الالتزام بالقضايا الوطنية والفكرية يعد احد الاعمدة الفقرية الاساسية للحكم على مبدئية ونجاح القيادة الكاريزمية على الصعيد الفكري والانتصار لقيمة مجتمعية فما هي تلك المحطات التي نستطيع ان نحاكم فيها كاريزما السيد الصادق المهدي سلبا وايجابا:

    · برز في الصراع من اجل استعادة الديمقراطية وكان موقفه تحريضيا ثوريا ناجحا في ثورة اكتوبر كما اسلفنا.
    · ظهر كرمز يحمل رؤية افتراقية ابداعية تنشد التطوير والاصلاح المؤسسي في حزب الامة فصعد عضوا برلمانيا عام 1966م ومن ثم رئيسا للوزراء ، وقاد تيار انشقاقيا دفاعا عن وجهة نظره ، فناطح الامام الهادي المهدي، الا ان هذا الصراع كان كبوة لجواد الكاريزما الطامح التغيير بحرق المراحل لا بالتدرج .
    · اسعفته التربية القيمية والاخلاقية في ان يصلح ما افسد الدهر بينه وبين عمه الهادي ، فاستجاب للمصالحة التي تمت في مارس 1969م اي قبيل سطو زبانية مايو على السلطة بعد شهرين من ذلك... " وليت تلك الروح الخلاقة تقوده اليوم لوضع حد نهائي للصراعات داخل اسرة المهدي" والتي كلفت الحزب والكيان ان لم تكن خصما على شعبيته في حتما على حساب سمعته التي عبث بها الخصوم ممن يستغلون شذوذ بعض افراد تلك الاسرة لينالوا من الحزب والكيان وقيادته ماضي وحاضر.
    · موقفه الاخلاقي والمبدئ في مواجهة انقلاب مايو في كل محطاته " محاورا في الايام الاولي من اجل عودة الديمقراطية ، مصادما حين غدر النظام وضرب جزيرة ابا وقتل امام الانصار ، وقائد عسكري اعلى لقوات الجبهة الوطنية في 1976م.
    · مساجلا ومنظرا وفي مبدئية فكرية انتج منظومة من الافكار التي تنتصر للديمقراطية العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية المتوازنة.. مثلما كانت ومازالت كل ادبياته الفكرية هي انتصار للفكر الاسلامي المستنير الذي يرى في الديمقراطية هي شورى الاسلام، ويعارض استغلال الاسلام لتعزيز قبضة الحاكم على رقاب الجوعى والمرضى " نموذج موقفه ضد قوانين سبتمبر83" والتي سجن بسببها وكاد النميري ان يقدمه لمحاكمة بتهمة الزندقة ومن ثم اعدامه " جريدة الشرق الاوسط اكتوبر 1983م".
    · لعب وحزبه ممثلا في تنظيماته الشبابية والطلابية والقيادية دورا طليعيا في تفجير انتفاضة رجب ابريل 1985م.... وخاض انتخابات في مبدئية وشرف منافسه فكان له القدح المعلى بان حاز على اعلى الاصوات كنائب برلماني ورئيس وزراء مجمع عليه من كل القوى الوطنية يسارها ويمينها.
    · تعامل مع مشكلة الجنوب اثناء الديمقراطية الثالثة بروح ديمقراطية ، قابلتها الحركة الشعبية "بثعلبية" وجفاء مستقدمة بذلك كثير من مغالطات السياسة التاريخ السوداني ، مدعومة بقوة اجنبية توجست خيفة من ظهور مهدية ثالثة بسلطة ونفوذ قد يضر بمصالحها الاستراتيجية في السودان ، فأولت النوايا الطيبة وحيادية فكر المهدي تجاه قضية العراق- ايران ، وعلاقة حزبه بليبيا في اتجاه فاسد، تنقصه الدقة في تحليل منظومة افكار حزب الامة ورؤية زعامته.... فكلفه هذا مؤامرات كثيرة داخلية وخارجية كانت عاملا من عوامل اضمحلال السطلة الديمقراطية وذهابها... يقول المهدي انه يعمل لتقريب وجهة النظر بين " السنة والشيعة" لخير الاسلام والمسلمين قاطبة...... بينما يسوق غريمه الترابي بان المهدي وجزبه اقرب الى ايران الشيعية ، بينما الجبهة الاسلامية اقرب قوميا الى العراق " جريدة الثورة العراقية – الفترة الانتقالية 86"..... الكاريزما الاخلاقية والفكرية هنا للمهدي هزمتها ميكيافيلية الخصوم ، فيدى للبعض وكان المهدي رجل لا يملك رؤية استراتيجية والا فكان عليه ان يكون برجماتيا ويتصرف كرجل دولة يغلب مصلحة بلاده على الاجتهادات الفكرية والاعتبارات الاخلاقية.
    · القيمية الفكرية للسيد الصادق المهدي هزمتها ايضا الدبلوماسية السودانية، كانت هناك دول في المنطقة عملت دبلوماسيتها على تخويف دول عربية وغربية من موقف حزب الامة من قضية الحرب الايرانية العراقية.
    " وخوفوا الناس من دهما ء مظلمة ** اذ بدا الكوكب الغربي ذي الذنب".
    الثورة الايرانية التي شكلت خطرا على العالم بمفهومها الخاص بتصدير الثورات، لم تتضرر سلطتها بقدرما تضررت سلطة حزب الامة التي لم تكن مؤيدة لها بقدرما كانت محايدة من منطلق اجتهادات ردم الهوة بين اهل القبلة سنة كانوا او شيعية.... والسبب ببساطة ان الثورة الايرانية جاءت الى السلطة بكادر وطاقم لحكم دولة ولتغيير مجتمع... لها من مثقفوها ومستنيروها من تولوا المسئولية الدفاعية عنها بشراسة احيانا وبحكمة احيانا اخرى... اما سلطة حزب الامة لم يكن هناك من يدافع عن وجهة نظرها من الدبلوماسيين او الحركة الثقافية عامة ، لان اغلبهم تكنوقراط او لا منتمين حزبيا و بالتالي تنقصهم النشرات التنويرية الي يفترض ان يبعث بها صانعوا السياسة في مكتب رئيس الوزراء عبر الخارجية او اجهزة الحزب، فلم يكونوا ليفقهوا دلالات الموقف الفكري لحزب الامة الذي صار يمثل رأي السلطة في المحافل الدولية!! بل و لي شك كبير في ان الدبلوماسية السودانية بصورة عامة فهي لا تدرك التنافس بين الدول و لا تدري بان هناك خصوم غير مرئين لدولتك " يبشون في وجهك ، ويكرهونك بقلوبهم ، ويعملون ضد بلاد تحت الطاولة ونحن نلتقيهم بصحكات ساذجة وتنازلات تعبر عن هبل وسطحية"، يعملون لتضيق فرص العمل على رعاياك في بلاد المهجر لتعظيم دور مواطنيهم على حسابك في تلك الدول!! لا يدرك الدبلوماسي السوداني اهمية حضوره الدائم بالصورة التي تصحح كل ما يمكن ان يصله الخصوم ضد التوجه الفكري والسياسي لبلاده.... لا يدرك الدبلوماسي السودان كيف يسوق لكفاءات بلاده اي التنافس المنظم في سوق العمل الدولي... في حين اننا نشاهد ونعرف بان هناك مجالات عمل تكاد تكون محصورة في جنسيات معينة وذلك لان السياسة العليا لبلدانهم ودبلوماسيتهم تمكنت من ان تصل الى جهات الاختصاص في البلد المضيف وقدموا كفاءاتهم بالصورة المنظمة والمقتعة...... فهزم المهدي فكره بنفسه من خلال غياب السلطة الدبلوماسية او الثقافية التي تملك الوعي السجالي او التنويري في كل المجالات التي يتوقع ان تحاصره فيها جهة ما حزبية محلية او دولة مناوئة او منافسه.

    · لا نملك الا ان نقول قولة الخليفة عبدالله ودتورشين معزين انفسنا " ذهبت الدولة وبقيت الدعوة"، ولكن اذا كان هناك من يقول " ان الدين اساس ، والسلطان حارس" ، فحتما ان لم نأخذ بحرفية هذا القول الا انه سلطة الفكري تعتبر مسألة مفصلية في ادارة وتحديد استراتيجات وتكتيكات وغايات وفلسفة واهداف وطرق ووسائل حكم الدولة وتغيير مجتمعها، والفكر لا يحملها الا جيل ربي عليه ، من يكتفي بالتنظير وتلقين الشبيبة والشباب بفكره من دون ان يتيح لهم فرصة ممارسة هذا الفكر عمليا عبر دهاليز مؤسساته الحزبية او سلطة الدولة يكون كمن يحرث في البحر او كمن "يشرك ويحاحي".... فالقائد الرمز لا يمكن له ان يستقطب الاجيال الصاعدة فكريا ، وحين يكاد يستوي عودهم يضيق عليهم الخناق ويحجبوا عن ممارسة سلطة الفكر عبر المؤسسات الحزبية والحكومية او تلك الخاصة بالمجتمع المدين.... لك جماعة او حزب مثقفوه الذين يدافعون عن فكره وسلطته..... فمن اراد ان يكون فكرا بلا سلطة او سلطة بلا فكر " كالبنبر بثلاث رجلين" حتما ساقط منه.

    اسمحوا لي اخوتي ان اصوغ فذلكة ما في سياق هذا الحديث : علها تستطيع ان تجيب بصورة اكثر دقة عن السؤال هل استطاعت كاريزما السيد الصادق المهدي ان تحققها هدفها وغايتها بحل الازمة المرجو منها معالجتها؟!
    " استحضر رواية سمعتها تحكى من مسئول في دولة عربية بمنزل الدكتور عبدالحميد صالح بمدينة نصر في القاهرة: يروي هذا المسئول بان جهاز ما لدولة عربية وبعد ان اتضح بان حزب الترابي هو الذي يقف وراء انقلاب 89م وان الترابي هو عراب هذا ا لانقلاب، عقد جهاز تلك الدولة ورشة عمل تقييمية لفكر الرجلين السيد الصادق المهدي والدكتور حسن الترابي ، كانت خلاصة التقييم كالاتي:
    ( الخلاصة هي ان الصادق المهدي اعمق فكر من الترابي ولكن فكر الترابي مع سطحيته استطاع ان يحوله الى حركة ، بينما ظل فكر المهدي مع ثرائه ساكنا بلا حراك)".
    استفزني م ما سمعت لذا كتبت مقالا نشر بجريدة الخرطوم في عام 1993م ايضا ، في محاولة لاستنهاض همة شبابنا وحثهم على التمسك بمنظومة افكار زعيم الحزب ومنظره قلت فيه " حال السيد الصادق المهدي اشبه بحال الامام الليثي " فقيه مصري" ، بينما حال الترابي اشبه بحال الامام مالك !! يظن المصريون بان الامام الليثي كان افقه من الامام مالك ، ولكن كان للامام مالك تلاميذ حملوا فكره وقاموا به ونصروه ، بينما الامام الليثي قعد به وبفكره ابتاعه ومريدوه"!!.
    هدفت بهذا وانا اتحدث الى قرائي حينذاك ان " انبه غافلة" من ابناء جيلي الجديد الذي احسبه ذو تفكير جديد في ان ينهوا بمدرسة المهدي الحديثة والا نجعل مصيره يكون كمصير الامام الليث!!.
    · الكاريزما القيمية للسيد الصادق المهدي تجلت موقفيا في رفضه وحزبه من اليوم الاول لانقلاب الجبهة الاسلامية، حين قال لهم " معكم القوة ومعنا الحق" في اول مذكرة رفعها لقائد الانقلاب في الثلاث ايام الاولى منه. تمظهرت تلك المبدئية في مجاهدات سياسية عديدية تحلت بشعارات موقفية عديدة " الحل السلمي القومي الديمقراطي – الجهاد المدني – المقاومة المسلحة - والعودة للحلول السياسية من خلال نداء الوطن - مواثيق وعهود كثيره اخرها التعاهد الوطني في محاولة جادة للانتصار بصورة جماعية مع القوى الاخرى للاجندة الوطنية مقابل الاجندة التدويلية التي حددها الحزب في كتاب تفلحون وغيره"... في كل هذا تتجلي حقا الصورة المثيرة للاعجاب بقيادة كاريزمية تقود مواقف مبدعة في حقل الغام السياسة وتواجه بهمبكة وتشكيك في مواقفها المبدئية ولكن سرعان ما تبين الايام ان الذي كان يراه البعض تخاذل في منعرج ما هو الا انتصار للقضية بوسيلة هي الاكثر ملاءمة للظرف والسياق التاريخي الذي اطلقت فيه مبادرة ما.



    في اول مذكرة له الى رئيس مجلس قيادة ثورة الانقاذ، وهو يرد على اتهامهم بانه ضيع زمن البلاد في كثرة الكلام " قال السيد الصادق فيما فحواه ( ان كلامه كان مدروسا وموجها واراد به استنهاض همة شعب عانى....الخ).... ويبدو واضحا من مقصد السيد الصادق المهدي بان كلامه المدروس هو الخطب والمذكرات واللقاءات والسمينارات التي كان يقوم بها ابان رئاسته لمجلس الوزرا ء في الديمقراطية الثالثة.
    فمن قرأ الكتابين الذين اصدرهما مجلس الوزاء عام 1988م عن خطب السيد الصادق المهدي لتبين له انها فعلا خطابا مبرمج وهادف ، ولكن الاداء الفردي لذلك الخطاب جعله لم يحقق مطمح السيد الصادق و لاحزب الامة في استنهاض همة الشعب السودان. لكي يأخذ الخطاب السياسي او الثقافي الهادف الى تفكيك مشكلات الواقع او نقده بصورة ابستمولوجية ممنهجة يحتاج الى مؤسسة ، تحلل ذلك الخطاب اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا بل وسلوكيا، وتقوم كل شعبة متخصصة بدورها في ذلك ومن ثم السعي بهذا الخطاب بصورة معرفية ثقافية حركية عبر منظمات المجتمع المدني والحركة الثقافية وبثه عبر دوائر الخدمة المدنية ، والملتقيان الشعبية والجماهيرية وحلقات السجال واركان النقاش ، وهذا عمل مؤسسات لا افراد ، عمل يحمله عنصر بشري مدرب ، وتقوم به مؤسسة اعلامية محايده وناضجه، تحقق بذلك اشعاع الفكرة والكلام المدروس الذي يريد له الزعيم ان يبلغ مرماه...
    فمهما كان لشخصية السيد الصادق المهدي من وهج وجاذبية وقوة اقناع فهو في النهاية فرد، وان ما يقوله ينساه الناس بمجرد اختفائه عن شاشة التلفاز او تركه "للمايك" الذي تحدث منه في ندوة او مؤتمر ما... ولكن حين تكون هناك متابعة ونشر للخطاب السياسي من خلال قطاعات الشباب والشبيبة والفئويات وغيرها من الاطر يكتسب الخطاب بعدا حركيا ودينامية مختلفة تضفي عليه خاصية الانتشار والتثقيف. انعدام هذا البعد هو الذي هزم منظومة فكر حزب الامة واعلامها الضعيف المتمثل في جريدة صوت الامة ، لقد هزم الخطاب النقابي خطابنا السياسي ، وسادت ديماغوغية اعلام الجبهة بينما صار اعلام مؤسسات حزب الامة حالة متنحية لا اثر لها، لقد تحرك اليسار واليمين والوسط والحركة النقابية من خلال حركية اعلامية متسقة همشت اطروحات حزب الاكثرية ...... والله انني لاشعر بالخجل حقا " كلما تذكرت المقولة الشهيرة جريدة بلا حزب خير من حزب بلا جريدة" وان كان الاعلام ليس هو الجريدة فحسب ولكن المراد هو الاعلام والاعلان بصورة عامة.
    هزيمتنا مقابل تلك القوى لا لنقص في الكوادر لدينا ممن يتمتعون بوعي طليعي وقدرة حركية، ولكن سببها عدم الاستفادة من تلك الكوادر الشبابية والشبيبية وقطاعات المرأة وغيرها من الطاقات البشرية التي يمكن ان تلعب دورا وظيفيا طوعيا عبر تنظيمات وجمعيات وغيرها من اطر العمل الجماعي التي تسعى بفكر الحزب ومواقفه. الامر الذي غدا معه السيد الصادق المهدي يغرد وحيدا بينما اسراب الكوادر المؤدلجة والمنتمية باصالة محيضة الجناح الا القليل منها ، ومع قلتهم تحيط بهم نظرات " الكواسر" من قيادات الصف الاول المهمومة وقتذاك بصراع الكراسي سواء كان على مستوى امانات الحزب او الاستوزار في السلطة.... وكأن لم يكن هناك صراع اجتماعي تسعى اطرافه للتكسب على حساب حزب الامة....حمى الصراع هي التي افرزت ازمة التنظيم وافرزت اشكالية الاعلام وهي التي انجبت الكوادر الانتهازية..... ويحدثني احد الاحباب يقول لي بان بعض قياداتنا في حزب الامة تعتبر ان الكادر الانتهاز افضل من الكادر المبدئ، لان الانتهاز ينفذ ما يقال له دون نقاش لان في ذلك خدمة لاغراضه وهذا يرضي غرور من يلعبونه مثل هذا الدور المهين لكرامة الانسان.
    وفيما يخص الثالث المقيت في اشكالية حزب الامة " التنظيم ، الاعلام والمال"... كنا نتجاذب اطراف الحديث في احاد ليالي القاهره حول نفس المشاكل مع نفر من الاحباب الطلاب... وبينما نحن نتكلم ، تدخل احد الاحباب وهو الان في امريكا الشمالية حسب علمي وبصورة اعتراضية: يا اخونا نحن بنتكلم عن ازمة التنظيم والاعلام.. هو في انسان بنظر لتنظيم العالم كله " يقصد كتاب السيد الصادق المهدي عن تحديات التسعينا" ، غالبه يبني مؤسسات تنظيمية واعلامية!!!.

    حديثنا القادم عن سلبيات وافرازات الكاريزما او القيادة الرمز... هل السيد الصادق المهدي مسئول عن هشاشة المؤسسات التنظيمة وغياب المؤسسة الاعلامية ام ان المسئولية تتعداه كفرد الى اطار المسئولية الجماعية للقيادة بالحزب؟!!!!

    ونواصل في الحلقة القادمة

    ابوساره بابكر حسن صالح
    ***************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2004, 10:42 AM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    لقد انتزعتموني انتزاعاايها الاحباب
    أحبابي أخواني سلام من الله عليكم جميعا
    لعل الباعث الحقيقي لمداخلتي المتواضعة ما أثاره الأحباب من جراح توارت ولم تندمل ولن تندمل ما لم ينصلح حال حزب الأمة لأنه حقا وصدقا به ينصلح حال البلاد ولا أقول هذا تعصبا او نفيا للآخر ولكن الناظر لخارطة حزب الأمة الجغرافية والديموغرافية يجد فيه تمثيلا لكل السودان جغرافيا وبشريا بشتى ثقافاته ولذا نجد ان مشاكل حزب الأمة هي في حقيقة الأمر مشاكل وطن لن تنصلح إلا بإصلاح الوطن والحزب معا فإذا استطاع الحزب ان يحقق التوازن المطلوب على المستوى الداخلي (التعايش السلمي بين عقائده و اثنياته المختلفة والتنوع الثقافي وتفاعله والتوازن الاقتصادي والسياسي وديموقراطيته فنكون قد حققنا توازنا شبه كاملا للبلاد .وحقيقة ان حزب الأمة جدير بخلق هذا التوازن لأنه وليد دعوة جوهرها الأمة شرقها ومغربها , شمالها وجنوبها , لا فرق فيها لحمري على نيلي او رزيقي على زاندي الا بالوطنية والجهد والتضحية من اجل رفعة الأمة ورفاهيتها , ولعل سياسة الترضيات التي يعتقد البعض منا بسلبيتها تجاه عمل الحزب من عصارة أفكار ومنهاج الدعوة المهدية الأولى وهي التي وحدت البلاد قديما ومزقته حديثا فلا مطالب لجنوب السودان سوى مطلب العدالة في التوزيع اقتصاديا وسياسيا وكذا دارفور والشرق والشمال , ان سياسة الترضيات التي ينتهجها الحزب ليست ترضيات شخصية ذاتية وانما توازنات تحقق العدالة المطلوبة في توزيع السلطة والثروة وهو بهذا قد تقدم أقرانه بطرحة الواعي والواعد بسودان متجدد تعددت اسماءه والمقصد واحد ولكن فعليا لم يقم أحد بتطبيقها على ارض الواقع سوى حزب الأمة , ولكن ليس العيب في سياسة الترضيات والتوازنات ولكن العيب فيمن عمل على استغلالها بطريقة ( مقززة تشمئز منها النفوس السوية ) وأجدني آسف جدا لهذه المصطلحات ولكن أظن بأنها اكثر تأدبا أما ما إغترفوه من ذنب تجاه كياننا وحزبنا , ولا أظن ان لهؤلاء ذرة انتماء للكيان والحزب لان من يأتي بابنه من بلاد العم سام ليهد ويمزق الحزب جهوياً من اجل تقديمه للقيادة لا يملك من غرائز الأنصارية وفطرتها وفكرها مثقال ذرة .
    ولعلي أوجز مداخلتي عبر النقاط التالية :
    · قيادة السيد الصادق المهدي للحزب والكيان .
    · مراكز اتخاذ القرار داخل الحزب
    · مؤسسات الحزب وترهلها
    · وضعية البيت المهدي
    · دور الشباب وضرورة الإصلاح والتحديث
    وسوف أسعى جاهدا لتدعيم مناقشتي وفق روى وفكر ومنهاج حزب الأمة القومي ما استطعت الى ذلك سبيلا كما أتمنى أن أجد من الوقت سهلا ومتسعا للكتابة حول هذا الأمر .....

    محمد حسن العمدة
    الطائف [email protected]
    موبايل
    051710861

    (عدل بواسطة سونيل on 12-02-2004, 10:43 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2004, 01:51 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    الحبيب محمد عبدالقادر سليمان


    • اتفق معك ان الحديث عن اصلاح مسيرة حزب الامة مصحوب بألم لن يزول الا بأستقامة الامور داخل هذا الحزب .


    • نحن لن نمل من طرح هذه القضية ولن نتراجع عن السير في هذا الدرب رغم صعوباته وازماته ، ماحققناه ليس بقليل برغم الاحباطات التي تسللت الي نفوس البعض الا ان الامل في التغيير والاصلاح كبير . وحزبنا موعود بمستقبل مشرق ان استطاع ان يتجاوز ازماته ويضمد جراحه ، فبألرغم من كل هذه التشوهات لايزال هذه الحزب رغما صعبا في الساحة السياسية السودانية ان لم يكن الرقم الاول . الحراك والسجال الذي نراه في اورقة حزبنا ظاهرة صحة وعافية ستؤتي ثمارها ان صبرنا وثابرنا وتحملنا . وقد علمتنا التجارب ان مثل هذه المقاصد والغايات لاتتحقق بين ليلة وضحاه .
    • تجربتكم في الهند لاتختلف كثيرا عن تجربتنا في السودان ( نفس الملامح والشبه ) وان اختلف المكان ، وهي بداية وليس نهاية المطاف ، لاشك ان التجربة صقلتكم وراكمت عندكم الخبرات التي نتمني ان نستفيد منها في الحراك والسجال الدائر لاحداث التغيير المطلوب .
    • بخصوص التجمع ليس لدي مااكتبه اكثر مما كتبت ، ولمزيد من الاضاءة حول هذا الامر سوف يكون البوست التالي لهذا البوست عن هذا الامر .


    شكر ا الحبيب محمد عبدالقادر علي المشاركة , ونحن في انتظار طلتك مرة اخري .

    محمد عبدالرحمن [email protected] تلفون 5456163

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 12-02-2004, 01:55 PM)
    (عدل بواسطة بهاء بكري on 12-02-2004, 02:46 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2004, 02:06 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    هذا المقال من كتاب العودة للسيد الصادق المهدي ويتحدث في هذا الجزء عن المحاولات التي قام بها حزب الامة لاصلاح وتقويم التجمع الوطني ، اقوم بانزاله لانه يغطي واحد من المحاور التي اثيرت في هذا البوست التاريخي .

    تكون التجمع الوطني في سجن الخرطوم العمومي ( كوبر ) في اغسطس 1989 نتيجة اتفاق القوي السياسية المعارضة لنظام " الانقاذ " علي تكوين تنظيم عريض يجمع الاحزاب السياسية ، والنقابات ، والقوات المسلحة في معارضة ، ومقاومة ، وتصفية النظام الانقلابي الجديد .

    ان لفكرة وهيكل التجمع الوطني شجرة نسب ممتدة . ففي اثناء الحكم الانتقالي ( 1985 -1986 ) رؤي ان الاحزاب والنقابات والقوات المسلحة هي اضلاع الانتفاضة الثلاثة الموقعة علي الميثاق الوطني للانتفاضة لذلك ينبغي ان يتفاوضوا للمحافظة علي الديمقراطية والدفاع عنها . هكذا ولدت فكرة ميثاق الدفاع عن الديمقراطية الذي وقعت عليه الاضلاع الثلاثة .
    الفكرة كانت تصميما نظريا جيدا ولكنه لم ينفذ التزامه عندما وقع الانقلاب فالانقلابيون وضعوا

    لها الترياق المضاد .
    وشهدت فترة الديمقراطية الثالثة تطورات ومظاهر اقحمت النقابات القوات المسلحة في الحلبة السياسية .
    1. التجمع النقابي كفكرة قامت بدور هام في الانتفاضة فرخ ذهنية التكتل النقابي من اجل اهداف سياسية حتي العهد الديمقراطي . هذا التوجه غذته عناصر لاتأمل ان تنال وزنا انتخابيا ويراودها امل السلم النقابي صعودا للسلطة السياسية . لذلك شهدت الديمقراطية الثالثة تحركات نقابية متعدية الشأن النقابي غاطسة في التطلع السياسي .
    2. مذكرة القوات المسلحة ادخلتها في حلبة السياسة . بعض الاخطاء العسكرية جلبت للقيادة العسكرية مساءلة عسكرية . ولكن تيارا داخل القوات المسلحة حول الموضوع من مساءلة عسكرية الي عن الاداء الي مساءلة سياسية . هكذا ادخلت القوات المسلحة طرفا في معادلة السلطة .
    امام هذه الحقائق رايت ان نوسع الحوار للاتفاق علي معادلة تستوعب الواقع الجديد . واتفقت مع السيد ميرغني النصري بصفته من اكثر الساسة اهتماما بتطور الفكر السياسي في بلادنا اتفقت معه علي رعاية اجتماع حزبي ، نقابي في القصر فأدار اجتماعا موسعا ادي لبرنامج انتقالي وقع عليه 29 حزبا ونقابة وباركته القوات المسلحة . برنامج القصر الانتقالي حلقة اخري في شجرة نسب التجمع .
    فالبرنامج يمثل حلفا ثلاثيا بين الاحزاب والنقابات والقوات المسلحة وعلي اساسه قامت الحكومة الاخيرة التي حسبناها مصفحة من كل التدابير الانقلابية المدنية ، عن طريق النقابات ، والعسكرية عن طريق الانقلاب .
    هذه هي شجرة نسب التجمع الوطني الديمقراطي الذي تكون داخل كوبر والذي شرع ينظم العمل المعارض في الداخل . قاد حزب الامة نشاط التجمع في الداخل اثناء وجودي ، ثم بعد هجرتي بقيادة الاخ عبدالرحمن نقدالله .
    فكرة التجمع اصلا فكرة تفعيل القوي الحزبية ، والنقابية ، والعسكرية بالدخل لتحقيق الانتفاضة . لكن الاجراءات الامنية الصارمة التي خططها اشخاص متمرسون في العمل الحزبي ، والنقابي ، والانقلابي ، خنقت التحرك بالداخل ولكننا حرصنا علي اي حال ان نرفع الراية ونبشر بالمستقبل وساعد علي ذلك رئتان :

    الاولي : النشاط الطالبي الذي لم يفتر ابدا وواجه عنف الامن وعنف التيار الطالبي المؤيد للسلطة .
    الثانية : منابر هئية شئون الانصار التي صارت تجسيدا لضمير الشعب وتطلعاته المشروعة .


    المعارضة في الخارج :

    اما في الخارج فمنذ وصول الاخ مبارك الفاضل مسئول حزب الامة بالخارج نبأ تكوين التجمع وميثاقه شرع في اتصالات واسعة اثمرت تكوينا فضفاضا تنسيقيا للتجمع الوطني الديمقراطي في الخارج . ثم خرج من البلاد الدكتور عمر نورالدائم وانضم للاخ مبارك ولسائر كوادرنا القيادية بالخارج الاخوة والاخوات : نجيب الخير ، مهدي داؤود ، الفاتح سليمان _رحمه الله _ صديق بولاد ، صلاح جلال ، حسن احمد الحسن ، التجاني السيسي ، رشيدة ابراهيم ، مأمون شرفي ، احسان عبدالله البشير ، اسامه نقدالله ، احمد عقيل ، حبيب سرنوب ، وغيرهم . فتعاونوا في اقامة تنظيم للتجمع ضم الاحزاب الموقعة علي الميثاق في المرحلة الاولي ، ثم ضم بعد حوار مثمر الحركة الشعبية .
    كانت مرحلة التجمع بالخارج مرحلة بناء فكري سياسي للاتفاق حول القضايا الهامة مع التعبئة الاعلامية والدبلماسية المضادة للنظام . البناء الفكري السياسي مر عبر المراحل الاتية :-

     مؤتمر نيروبي في ابريل 1993م الذي حسم مسألة الدين والدولة .
     حوارات نيروبي ، ولندن واسمرا .حتي عام 1994 في نيروبي ، ولندن واسمرا .
     ملتقي شقدوم في ديسمبر 1994م
     مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية في يونيو 1995م
    كان مؤتمر اسمرا هذا معلما بارزا في تطور الفكر السياسي السوداني وفي تكوين لبنات الوفاق الوطني .اتخذ المؤتمر قرارات هامة في اربعة ملفات :

    اولا : اسس السلام العادل في السودان .
    ثانيا : مستقبل الحكم الديمقراطي اللامركزي في السودان والاصلاحات الهيكلية المطلوبة لاستيعاب المستجدات .
    ثالثا : الهيكل القيادي والتنفيذي للتجمع .
    رابعا : وسائل تحقيق الاهداف .
    اتفق علي ثلاثة وسائل :
    الحل السياسي عبر الية ايقاد .
    التعبئة من اجل انتفاضة شعبية .
    العمل العسكري المسلح .

    هذا التجمع الذي اتفقنا علي تكوينه بالخارج في حقيقته كائن جديد يرتكز علي ظروف الخارج المواتية لتكوينه الجديد .
    بعد احداث معينة صنفت امريكا النظام في السودان راعيا للارهاب في 1994 م .ثم جاءت محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك واتهام دول الجوار بأن النظام السوداني يدعم المنشقين ضدها في العامين 1994 و1995م .
    هذه العوامل حركت اتجاها عريضا امريكيا ، مصريا ، اثيوبيا ، يوغنديا ، ارتريا ، مضادا للنظام السوداني .
    استفاد التجمع من هذه الجبهه العريضة وصار الرافد السوداني لها .
    كان حزب الامة الفصيل الوحيد المتصل بممثليه في الخارج اتصالا وثيقا وكانت الاتصالات بين التجمع في الخارج والداخل تمر عبر قناة حزب الامة .
    وعندما هاجرت من السودان واشتركت في نشاط التجمع بالخارج اقترح علي السيد محمدعثمان الميرغني ان تخلي المناصب القيادية في التجمع ليعاد تشكليها بصورة اتولي فيها المنصب الذي يناسبني شكرته علي اقتراحه واعتذرت عن قبول اي منصب في تجمع الخارج ووعدت بدعم الهيكل كما هو منذ الايام الاولي بدا لي كأن التجمع يحتذي حذاء اوسع منه وتبينت العيوب الآتية :
    1. ان النشاط العسكري معتمد اكثر مما يجب علي ظرفية وغير مصحوب بغطاء سياسي مناسب .
    2. ان هيكل التجمع القيادي والتنفيذي مترهل للغاية اشبه مايكون بأئتلاف احزاب حاكمة لا اداة عمل ثوري ضد نظام شرس .
    لذلك فكرت في الامر مليا وفي اول اجتماع احضره لهئية قيادة التجمع وكان في مارس 1997م خاطبت الاجتماع واقترحت برنامجا استثنائيا من 10 نقاط وفريق عمل مكلف لتنفيذها . البرنامج الاستثنائي والآلية التنفيذية المقترحة فيهما العلاج في نظري لعيوب التجمع كما رايتها .
    ناقش الاجتماع اقتراحاتي وقبل 90% من البرنامج الاسعافي ولكن تحفظ علي الاداة التنفيذية المقترحة .اصبحت القرارات معلقة في الهواء تعليقا علي ماحدث كتبت في مذكراتي في يوم 22/3/1997م الآتي :
    • التجمع الوطني الديمقراطي لاسيما هذا التكوين بالخارج جسد آمال الشعب السوداني ولكن بشكله الراهن لن يحققها . واذا ازال النظام فأنه غير مستعد لقيادة البلاد .
    • واجبنا ان نجد قنوات للعمل بصرف النظر عن المسميات .
    • لايمكن ان نحبس عملنا الحزبي في هذا الجسم المترهل .علينا ان نوفق بين العمل النشط الحزبي الذي نقوم به وبين التزامنا بشكل التجمع الذي ارتضيناه لمخاطبة الراي العام داخليا وخارجيا .
    بعد اجتماع هئية قيادة التجمع قررنا ان اقوم بطواف عالمي فقمت به يصحبني في بعضه الدكتور عمر نورالدائم وكامله الاخ مبارك الفاضل المهدي . طواف انتهي في 31 /5/1997م.
    في ختام هذا الطواف كتبت في مذكراتي معلقا :
    • في البلدان التي زرتها لايوجد تنظيم قاعدي للتجمع . والموجود لجان فوقية تمثل فصائل التجمع .
    • نشاط التجمع المركزي والفرعي نشاط موسمي وفي فترات متباعدة .
    • لا وجود لاعلام التجمع .
    • التجمع كقيادة وطنية بديلة غير مقنع علي نطاق واسع .
    استمر النقد لاداء التجمع وفقد زمام المبادرة السياسية والفكرية في الداخل والخارج معا مما ادي لظهور انشطة فكرية وسياسية معارضة وموازية للتجمع .
    في الداخل تعددت احزاب مثل جبهة استرداد الديمقراطية "جاد" وحركة القوي الحديثة "حق" وحركة تصحيح المسار الاسلامي "حتم "وغيرها .
    وفي الخارج تكاثرت الانشطة المعنية بحقوق الانسان ، والثقافات ، والدراسات ، والنقابات ، وغيرها في قنوات متوازية واحيانا معادية للتجمع .
    وفي فبراير 1998م عقد حزب الامة مؤتمره الرابع وفيه علت نبرة انتقاد اداء التجمع . وفي مارس 1998م كتبت مذكرة ناقدة للتجمع ومقترحة اصلاحات وزعتها لرئيس واعضاء هيئة القيادة . اهم مافيها :-
    أ‌- ميثاق التجمع مكتوب في ظروف 1989م وهي ظروف لم تعد قائمة . ومنذ كتابة الميثاق استجدت قرارات مثل قرارات اسمرا 1995 م لم ترد في الميثاق . لذلك ينبغي تعديل الميثاق .
    ب‌- هيكل التجمع فيه تضارب بين هئية القيادة والمكتب التنفيذي . وفيه امانات غير متخصصة عبارة عن ترضيات حزبية .لذلك ينبغي ان يراجع هيكل التجمع وان يعاد تكوين الامانات .
    ت‌- الانشطة السياسية والدبلماسية ، والعسكرية ، غير منسقة مع بعضها وينبغي ربطها بأستراتيجية موحدة وتنسيق اجراءاتها .
    ث‌- التجمع مفلس تماما بينما فصائله ممولة . ينبغي الزام الفصائل بأشتراكات دورية لخزينة التجمع .
    ج‌- ينبغي توسيع التجمع ليضم كافة قنوات المعارضة وليحقق مشاركة نسوية وشبابية واسعة .
    ح‌- المطلوب عقد مؤتمر التجمع العام الثاني لدراسة هذه المقترحات وغيرها واتخاذ القرار بشأنها .
    هذه المقترحات افزعت كثيرا من فصائل التجمع لانها تصورت انها احتلت ما احتلت من مواقع في تجمع توشك الظروف ان تحمله للسلطة والمواقع فيه جوازات المرور للسلطة القادمة . كنا نواجه حلما قويا فعدنا كثيرون مزعجين لاحلام جميلة !!
    الخلاف حول اصلاح التجمع سبب شرخا كبيرا ولكن التضامن ظل مستمرا لان وحدة البرنامج جمعت بين الفصائل وان فرقت بينها النشاطات .

    • كانت الحركة الشعبية منفردة بالحوار من النظام تحت مظلة ايقاد . وكانت تعين منادبيها وتحدد مواقفها التفاوضية منفردة وتنور الفصائل الاخري لاحقا بألاجتماعات .
    • الجيش الشعبي يواصل نشاطه بسرية تامة علي بقية الفصائل . واللجنة السياسية العسكرية العليا كونت برئاسة رئيس التجمع للربط بين القرار السياسي والعمل العسكري ولدت ميتة !!
    • حزب الامة كان يقوم بنشاط كبير في الداخل ، ونشاط دبلماسي واعلامي واسع ومنذ تكوين جيش الامة للتحرير يقوم بنشاط عسكري متطور من حيث استحداث اساليب جديدة اكثر فاعلية من اساليب الجيش الشعبي المعهودة . كان حزب الامة يقوم بهذه الانشطة وينور الآخرين بها لاحقا .
    • الاتحادي الديمقراطي يقوم بنشاطه الاعلامي والدبلماسي حزبيا وينور الآخرين لاحقا .
    • قوات التحالف تمارس نشاطها العسكري والدبلماسي حزبيا وينور الآخرين لاحقا .
    • قوات التحالف تمارس نشاطها العسكري والاعلامي حزبيا .
    استمر نشاط التجمع بهذه الصورة ومع ترهلها احتفظت بطابع رمزي مشترك .
    ثم ظهر اختلاف حول البرنامج ادي مع الاختلاف حول الهيكل الي مرحلة جديدة تماما .

    تركز الخلاف حول البرنامج في نقطتين :

    النقطة الاولي : انتقد حزب الامة استمرار مبادرة الايقاد محصورة في النظام والحركة الشعبية لاسيما بعد ان اتضح ان الحركة الشعبية تطرح مواقف تفاوضية متعارضة مع المواثيق المبرمة .الح حزب الامة علي توسيع الايقاد . الآخرون عارضوا التوسيع في البداية ثم وافقوا عليه . ولكن فكرة التوسيع تعثرت لذلك سعينا لآليات اخري . وعندما برزت المبادرة المشتركة تحمسنا لها حماسا شديدا . الحركة الشعبية ايدت المبادرة المشتركة في البداية . ولكن راجعت نفسها بعد ذلك واتفقت مع جهات اخري علي قتلها وقامت بعمل واسع وممول لاستقطاب الآخرين لذلك .

    النقطة الثانية : اختلفت تحليلاتنا للاوضاع .قال حزب الامة بوضوح تام في تحليل الاوضاع في اجتماعات هئية القيادة : ان الظروف الداخلية والخارجية السائدة في الاعوام 1994-1998م لم تعد قائمة وان فرص العمل العسكري في الخارج الي انحسار ، وفرص العمل السياسي في الداخل الي اتساع .
    والشان السياسي يعاني من مخاطر التمزيق والتدويل وكلاهما يضر بالسودان الوطن مثلما يضر بالوطن النظام .
    محمد عبدالرحمن [email protected] تلفون 5456163 الدوحة

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 12-02-2004, 02:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2004, 02:25 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الحبيب شريف

    نعم ذكرت ان العقوبات قد لاتأتي بنتائج ، كنت اقصد بهذا الوضع الذي كان قائما في تلك الفترة ، لان الجهة التي كان مؤكل لها امر الاشراف والرقابة علي الطلاب كانت غارقة الي اذنيها في الصراع الدائر ، ولكن في ظل ظروف طبيعية مع وجود مؤسسية ومواعين لا ستيعاب هذه الطاقات قد يكون هذا ممكنا .
    حديثك عن مكتب الطلاب والذي يحكم قراراته وعلاقاته بالمستويات الراسية وكيف تتداخل ...هذه المسألة يجب ان تحسم من خلال هيكل تنظيمي كامل يحدد المسؤليات والعلاقات بين القطاعات المختلفة والرقابة علي الاداء ويحدد كيفية التغذية العكسية لتجويد الاداء وتصحيح الاخطاء.
    الذي كان سائد في الفترة السابقة ان الشكل الهرمي لمكتب الطلاب يبدا من الكلية حيث يختار الطلاب اعضاء مكتبهم التنفيذي ، مرورا بالجامعة حيث يتم اختيار مكتب الجامعة من قبل كل الكليات ، ومن ثم تختار كل جامعة ممثل لها في مكتب الجامعات السودانية ، ومن مكتب الجامعات يتم تصعيد ممثلين الي شعبة الطلاب يكملوا بآخرين يتم اختيارهم من قبل المكتب السياسي ، الذي يختار امين الشعبة ايضا ،العلاقة بين الطلاب والمكتب السياسي وبقية الاجهزة القيادية كانت تتم عبر الشعبة ،هذا هيكل من وجهة نظري يحقق المقاصد اذا تم الالتزام به ، ولكن ليست هذه هي المعضلة الاساسية ، مانتحدث عنه كيفية ايجاد صيغة تتيح تمثيل اكبر عدد من هذا القطاع وايضا تحقق لنا تفعيل الطاقات الموجودة بأكبر قدر ممكن ، في رائي ان يحدد الدستور نسبة ثابته لنقل مثلا 25 % من اعضاء المكتب السياسي تمنح لهذا القطاع ، وذلك لضمان وصولهم لمواقع المسؤلية واتخاذ القرار ، بهذا نضمن تجديد دماء الحزب وان تتم عملية التبادل والتسليم بين الاجيال المختلفة بصورة عادية ونقيء الحزب شر صراع الاجيال وتدافعها . وايضا يمكن خلق مؤسسات اخري لاستيعاب هذه الفئات والاستفادة من قدراتها هذه المؤسسات تكون خارج الاطر التنظيمية الموجودة ويمكن ان تعمل بتنسيق معها .

    هذه محاولات لبلورة رؤية حول هذه القضية اتمني ان يشارك معي الاخرين بالاضافة او التعديل . .
    محمد عبدالرحمن عبدالقيوم

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 12-02-2004, 02:50 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2004, 04:47 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذة ابوسارة ، خالد عويس ، لنا مهدي ، سونيل

    سأواصل مساء اليوم تعليقي علي ماكتبتم ، عذرا للتأخير .

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-03-2004, 05:03 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19820

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    O
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2004, 04:12 PM

سونيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    الحبيب محمد والاحباب
    سلام اسف للخطا وسوف اقوم بغيير موقع المقال

    (عدل بواسطة سونيل on 18-02-2004, 07:46 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2004, 11:58 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: سونيل)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2004, 07:58 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخ الحبيب محمد عبدالرحمن

    حسنا فعلت بوضع هذا الجزء المعبر من كتاب العودة وفيه اجابات كثيرة لتساؤلات كثيرة عن اسباب خروج حزب الامة من التجمع... وان ظل ملتزما بمقررات اسمرا.

    وسوف اقوم بوضع بعض مقالات لي كتبت في النصف الاول من التسعينات فيما يتعلق بحال التجمع....والتي جلبت لنا كثير من المتاعب لاحقا سواء كنا افرادا او منظمات طلابية وشبابية في مصر من قبل بعض ممن نحب من احبابنا في مكتب الحزب وقتذاك.
    هذا سيكون بعد ان افرغ من اكمال الحلقات الخمس عن الكاريزما ودورها في حزب الامة والتي تبقت منها حلقتين على ما اظن.

    اتمنى للاخ خالد ان يسهم باسهاب اعمق مما قرأت له في مداخلته القيمة سالفا.

    اخوكم ابوساره

    **************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2004, 04:12 AM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    ***الحبيب محمد وبقية الاحباب طاب مساءكم ((الرجاء مرعاة فروق الوقت))
    اعتقد ان البوست بدا يحقق هدفه الاولي وهو اخراج بعض الاحباب المستجرين بدبلوماسية الصمت الى دبلوماسية المواجهة ويقيني ان هنالك احباب كثر اعضاء في هذا المنبر سيشاركون لاحقا في هذا الحوار كما ان هناك احباب غير اعضاء من الممكن ان يشتركوا في هذا الحوار كما يفعل الان الحبيب محمد.
    *** لي ملاحظة وهي ان الحوار بدأ يتشعب وهذه مسألة طبيعية ومطلوبة لذلك اري ضرورة ترتيبه لتكون عملية المشاركة ممنهجة وميسرة للقارئ .
    *** ساعود لاحقا نهاية الاسبوع للمشاركة فظروف هذه البلاد قاهرة بمعنى الكلمة ولا تترك فسحة للانسان لعمل شي الا في عطلة نهاية الاسبوع والا ذلك الحين اترككم في رعاية الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2004, 01:28 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: محمد عبد القادر سليمان)

    الاحباب الكرام

    راي الجميع ان الحوار بدا يتشعب واقترح توجيها للحوار وترشيدا له في محاور محدد حتي نخرج بنتائج اقترح الاتي :
    موضوع خروج الحزب من التجمع اري انه يجب ان نؤجله لبوست اخر ونفتح فيه حوار مع الاخرين في البورد ، لنسجل ونوصل راينا للاخرين ، وصراحة ان مناقشة هذا الامر مع هذه المحاور الملحة الكبيرة لن يعطيه حقة من النقاش المطلوب ، واسعي شخصيا للحصول علي وثائق تدعم القضية .وفي النهاية نحن نحتاج ان تصل وجهة نظرنا للجميع ، لاننا حقيقة شبه مجمعين علي القرار الذي اتخذه الحزب مع بعض الاعتراضات علي الكيفية .
    المحاور التي يجب ان نواصل فيها الحوار اقترح ان تكون كألاتي :
     الصراع والانشاق الموجود في الحزب اسبابه ومسبباته ...هل هناك امكانية للم الشمل ؟ وكيف يكون ذلك ؟ دراسة ابعاد هذا الصراع وتاثيراته علي مسيرة الحزب مستقبلا .....
     التطوير والاصلاح في حزب الامة .
     العلاقة بين الهئية والحزب ...شكل العلاقة المطلوبة ....دور الهئية والمطلوب منها ان تؤديه ..كل مايخص هذا العلاقة وكيفية تقنينها ووضع اساس راسخ لها ...
     مستقبل القيادة في حزب الامة
     اسرة المهدي ووضعها في حزب الامة .
     دراسة التجربة السابقة لحزب الامة ومحاولة وضع محاذير لتلافي الاخطاء مستقبلا ....واضاءة الجوانب المشرقة من هذه التجربة ..
    ايضا محتاجين ان ندير هذا الحوار بقدر الامكان بواقعية ونتعامل مع لغة السياسة الواقعية ليظل الحوار ياخذ الشكل السياسي .
    توسيع نطاق الحوار ومحاولة فتح الفرصة لاخرين للمشاركة فيه من جميع الاطراف المتصارعة ، ومن جهتي مستعد لانزال اي مشاركة تأتي من غير المشاركين في البورد ، ويمكن من الان ان ترسل المشاركات للذين هم خارج البورد علي الايمل الخاص بي .
    ومن بعد هذا مقترح عرضة للاضافة والتعديل .

    محمد عبدالرحمن محمد

    (عدل بواسطة بهاء بكري on 13-02-2004, 01:36 PM)
    (عدل بواسطة بهاء بكري on 13-02-2004, 01:40 PM)
    (عدل بواسطة بهاء بكري on 13-02-2004, 04:44 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2004, 01:30 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)


    دعوة للمشاركة


    حتي ادعم مقترحاتي بخطوة عملية اقدم الدعوة للاحباب من خريجي الجامعات الهندية لاثراء هذا النقاش واخص بالدعوة الاحباب :

    خالد اصيل (استراليا )

    حموده الاحمر (كندا )

    مهدي (امريكا )

    خصيت الاحباب المعنين بالدعوة لما وصلني عنهم وعن مقدراتهم وعطائهم ورايت اننا ممكن ان نستفيد منهم في اثراء هذا الحوار ، واؤمن تماما بأن الذين اتيحت لهم الفرصة بألاحتكاك بثقافات اخري وتجارب خارج الوطن لهم المقدرة علي اضافة الكثير لنا ولتجاربنا .

    الاستاذ محمد عبدالقادر سليمان اسعي معي في هذا المقصد وحاول ان تجري اتصالاتك بخصوص هذا الامر .

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2004, 02:35 PM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    ***الحبيب محمد سلام اؤيد اقتراحك الاخير بترتيب الحوار وسوف اتصل اليوم او غدا بالاحباب دكتور مهدي عمر حامدوهو متواجد معنا بامريكاودكتور خالد اصيل المتواجد بكندا وستصل الرسالة للحبيب حمودة الاحمر المتواجد باستراليا كما ساحاول قدر الامكان الاتصال باحباب الهند المنتشرين ببقاع العالم المختلفة ودعوتهم للمشاركة في الحوار واتمنى ان تسمح ظروفهم بذلك
    *** ساعود للحوار يوم غدا مع ملاحظة انني غالبا ما انسي ان اسجل ((خروج)) ما يوحي بتواجدي المستمر ولك ولجميع الاحباب كل الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2004, 03:11 PM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    ***الحبيب محمد سلام اؤيد اقتراحك الاخير بترتيب الحوار وسوف اتصل اليوم او غدا بالاحباب دكتور مهدي عمر حامدوهو متواجد معنا بامريكاودكتور خالد اصيل المتواجد بكندا وستصل الرسالة للحبيب حمودة الاحمر المتواجد باستراليا كما ساحاول قدر الامكان الاتصال باحباب الهند المنتشرين ببقاع العالم المختلفة ودعوتهم للمشاركة في الحوار واتمنى ان تسمح ظروفهم بذلك
    *** ساعود للحوار يوم غدا مع ملاحظة انني غالبا ما انسي ان اسجل ((خروج)) ما يوحي بتواجدي المستمر ولك ولجميع الاحباب كل الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2004, 03:13 PM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخوة الاحباب
    سلام من الله عليكم و رحمة و بركات
    اود فى البداية ان انقل لكم اعجابى بهذا البوست الذى يبين اول ما يبين ان هذا الحزوب فى امن و امان بفضل مجموعة من الكوادر الواعية الشجاعة القادرة على تحمل مسئوليتها فى حالة الخطا او الاصابة كما اسمحوا لى ان اداخل فى نفس السياق و لكم الود
    يعقوب
    __________________________________________________________________
    من الذين استجاروا بدبلوماسية الصمت؟؟
    _______________________________________
    _______________________________________
    ان الخلافات داخل حزب الامة مرت بفترات عدة و لكنى هنا فقط سوف اركز على الخلافات التى حدثت بعد انتفاضة رجب المباركة - 6 ابريل 1985 و المواقف منها حتى الانسلاخ الاخير للسيد مبارك الفاضل المهدى و مجموعته التى كونت الاصلاح و التجديد،، فكانت كالآتى:-
    اولا- الخلاف الذى سمى بخلاف مبارك و مادبو،عديل
    ثانيا:-الخلاف الذى دار بعد الانقلاب و مصدره الجدل حول ما اذا كان السيد مبارك الفاضل المهدى مفوضافى ادارة العمل الخارجى من عدمه
    ثالثا:-وهو الخلاف الاخير حول المشاركة فى السلطة و الذى ادى الى الانسلاخ و تكوين الاصلاح و التجديد
    ***اولا- الخلاف الذى سمى بخلاف مبارك و مادبو،عديل :دار خلاف بين الاخ السيد مبارك المهدى من جهة و الدكتور ادم مادبو و الحبيب السيد بكرى عديل من جهة اخرى لا اريد الخوض فى اسباب تلك تاالخلافات و لكن اريد توضيح الموقف منها و خاصة بالنسبة للشباب و الطلاب
    أ-موقف تنظيم الطلاب الانصار حزب الامة بمصرمن ذلك الخلاف:
    عندما احتدم الصراع كان موقف المكتب المركزى لتنظيم الطلاب الانصار حزب الامة بمصر هو الحياد التام و عدم الانضمام لاى من المعسكرين المتصارعين ووقف الاستقطاب داخل التنظيم لاى فئة وقد ادينا فى المكتب المركزى القسم على ذلك وان نلتزم كمكتب مركزى فقط بالقرارات التى تصدر من الامانة العامة للحزب باجماعها او باغلبيتها و الالتزام بقرارات المكتب السياسى دون غيرها
    ب-موقف امانة الشباب و الطلاب فى المركز العام:
    كان موقف امانة الشباب و الطلاب بالمركز العام بقيادة الحبيب الفاضل ادم اسماعيل نفس موقف المكتب المركزى للطلاب بمصر بل زادت عليه بان قامت بتكوين لجنة لتقصى الحقائق حول ذلك الخلاف و اسبابه و نتائجه و كانت تلك اللجنة على ما اذكر بعضوية كل من الحبيب الفاضل ادم اسماعيل و الحبيب دفع الله محمد عبدالله و الحبيب بازرعة على عبدالماجد العمدة و الحبيب على يوسف محمد و الحبيب العبيد حسب الرسول الشيخ حيث عقدت اللجنة سابقة الذكر لقاءات مع الدكتور ادم موسى مادبو و السيد مبارك الفاضل وقد حضرت تلك اللقاءات بدعوة كريمة من الحبيب الفاضل ادم ، فقدم الشباب و الطلاب فى تلك اللقاءات نقدا لاذعا للقيادات احتوته مضابطها بقلم الحبيب بازرعة ،،،الشاهد ان كل الكوادر وقتها سواء الشبابية او الطلابية كانت لا تكتفى بدور المراقب او المشارك فى الحدث الحزبى على اعلى مستوياته بل كان لها مبادرات حقيقية و بصمات واضحة فما الذى حول الكثير من تلك الكوادر من خانة المبادرة الى خانة الانزواء و الصمت ؟؟؟
    ثانيا : الخلاف الذى دار حول تفويض سيد مبارك لقيادة العمل الخارجى و المواقف منه:
    عند وقوع انقلاب العميد البشير فى 30 يونيو 1989 كنت وقتها طالبا بالسنة النهائية بجامعة بيروت بالاسكندرية و كنت مع كثيرين من الاحباب اعضاء التنظيم من اشد الداعمين لقيادة الحبيب مبارك وقتها للعمل الخارجى اولا لانه كنافى الحزب لفترة ثلاثة شهور او يزيد فى حالة فراغ سياسى و تنظيمى بسبب اعتقال اعضاء الامانة العامة و المكتب السياسى و اخرين من قيادات الحزب
    ثانيا لم ينبر ايا من قيادات الحزب لقيادة العمل الخارجى و خروج السيد مبارك الفاضل كان طوق نجاة من الفراغ السياسى و التنظيمى
    عدد من الاحباب وقفوا مواقف مغايرة بل و انقسم الحزب لثلاث تيارات الاول يرى ان السيد مبارك المهدى مفوض من السيد الصادق المهدى فى قيادة العمل الخارجى و هم معه و القسم الثانى يرى ان السيد مبارك غير مفوض من السيد الصادق فى قيادة العمل الخارجى و هم ضده مطلقا و القسم الثالث يرى ان الامر لا يرتبط بتفويض الحبيب مبارك فى قيادة العمل الخارجى من عدمه انما خروجه و قيادته للعمل مثل طوق نجاة من الفراغ السياسى و التنظيمى و بعدها يصير امر تفويضه ثانويا اذ لا يجدر بنا ان ننتظر التفويض و الاشارة فى كل صغيرة و كبيرة و كنت من انصار هذا الراى و تبين بعدها انه كان بالفعل مفوضا للعمل الخارجى من قيادة الحزب بالداخل و اصبح اصحاب الراى الثانى هم الذين عارضوه و سار الامر على هذا المنوال حيث عارضوا باطلاق المعارضة كل ما قام به مسئول العمل الخارجى من عمل سياسي و تنظيمى
    اما الذين ايدوا مبارك الفاضل فى قيادة العمل الخارجى فانقسموا بدورهم بعد فترة الى معسكرين معسكر يؤيده سياسيا و تنظيميا و اخر يؤيده سياسيا و يختلف معه تنظيميا و كنت جزءا من هذا المعسكر
    ولكن الغريب فى الامر ان الذين عارضوا قيادة مسئول العمل الخارجى مطلقاوعارضوا الخط السياسى وقفوا كل مواقف حكومة الانقاذ
    *وقفت حكومة الانقاذ موقفا معاديالاتفاق مبارك - قرنق فوقف هؤلاء نفس الموقف
    *وقفت حكومة الانقاذ موقفا معاديا لتكوين التجمع الوطنى الديمقراطى بالخارج ووقف هؤلاء نفس الموقف
    *وقفت الانقاذ موقفا معاديا لاعلان نيروبى 1993 الذى اقر دولة المواطنة و حقوق الانسان و تضمينها الدستور الدائم للسودان فوقف هؤلاء نفس الموقف ولكن عادت الانقاذ و تبنت اعلان نيروبى و ضمنته اتفاقية الخرطوم للسلام و ضمنته الدستور
    *وقفت الانقاذ موقفا معاديا لاتفاقيتى شقدوم الاولى و الثانية فوقف هؤلاء نفس الموقف
    *وقفت الانقاذ موقفا معاديا لاتفاق اسمرة 1995 فوقف هؤلاء نفس الموقف
    ان مواقفهم تلك المطابقة لمواقف الانقاذ لم تكن الا من قبيل المكايدات السياسية و كانت مواقف غير مبدئية او مبنية على رؤى انما مبنية على ضدية للشخص و ليس لعمله و لم يفرق هؤلاء بين المصلحة العلياللوطن و للحزب و بين مصالحهم الشخصية و لو امعنوا النظر لوجدوا ان مسئول العمل الخارجى كان يقوم بتنفيذ الخط السياسى المرسوم للحزب بالداخل بدليل
    1* الاتفاق مع الحركة الشعبية هو مطلب وطنى لانه لا استقرار للسودان ولا لاى حكم ديمقراطى رشيد دون الاتفاق مع الحركة الشعبية لتحرير السودان و رد المظالم لاهلنا فى الجنوب ووقف الحرب و ان اتفاق مبارك -قرنق و شقدوم 2،1 كلها صبت فى ذات المعنى ، واهتمام حزب الامة بمشكلة الجنوب موغل فى القدم منذ نشاتها الاولى حيث اهتم بها الحزب فكريا و سياسيا و ثقافيا و ليس ادل على ذلك من كتاب الامام الصادق المهدى مشكلة جنوب السودان ،وبعد قيام الحركة 1983 تبادل الامام الصادق المهدى الرسائل و الافكار مع العقيد دكنتور جون قرنق وتمت لقاءات سرية معها قادت بعضها السيدة سارة الفاضل فى ليبيا و كذلك لقاءات سرية و علنية و رسمية بعد الانتفاضة قاد بعضها الفريق فضل الله برمة ناصر فى لندن و ما فعله مسئول العمل الخارجى متابعة و تتويج لتلك الجهود باتفاق مبارك قرنق ، امااعلان نيروبى 1993 فماهو الا نقل بالمسطرة من مبادرة سلام عادل التى اطلقها الامام الصادق المهدى فى 1992
    ‌2*تكوين التجمع الوطنى الديمقراطى هو مطلب وطنى و تاريخى ، وطنى لانه لا يستطيع اى حزب منفردا ان يحل مشاكل السودان دون الاتفاق و التفاكر مع الاخرين و الاستفادة من بعضنا البعض فدخول حزب الامة التجمع الوطنى الديمقراطى اقر دولة المواطنة التى اصبحت اهم ركائز العمل السياسي السودانى و لا يخلو منها برنامج حزب سودانى او مبادرة وكذلك اصبحت حقوق المواطنة اهم بند لحلحلة المشكل السودانى ، فالتجمع اوجد اتفاق اسمرة للقضايا المصيرية , وتكوين التجمع فى حد ذاته قرب الحركة الشعبية من الاحزاب الشمالية فعرفوا مواقفها و برامجها بوضوح دون ضبابية و عرفت هى خطط و برامج الاحزاب الشمالية و مواقفها دون مواربة ، و التجمع ايضا عمل تاريخى فثورة اكتوبر 1964 هى عمل تجمعى جمع الاحزاب السياسية فى جبهة وطنبة عريضة، و انتفاضة يوليو 1976 عمل تجمعى المفهوم ايضا ، انتفاضة رجب ابريل المباركة 1985 انجاز لكل الفعاليات السياسية وثمرة لجهدها المشترك ، و اسقاط الدكتور حسن الترابى فى دائرة الصحافة شرق كان عملا تجمعيا و انتزاع الاتحادات الطلابية بجمهورية مصر العربية من براثن الاتجاه الاسلامى دورتى 19985-1986و1986-1987 هو عمل تجمعى ايضا و كذلك اعداد و توقيع ميثاق الدفاع عن الديمقراطية
    اذن كل ما قام به مسئول العمل الخارجى هو تنفيذ سياسات الحزب واقر ذلك المرحوم الحبيب دكتور عمر نور الدائم بعد التحاقه بالعمل الخارجى و عند خروج السيد الصادق المهدى وجد ان الحبيبن العم الدكتور عمر و السيد مبارك المهدى قد انجزا كل ما هو مطلوب منهم سياسيا بالخارج و اقرذلك لانه خط الحزب بل انه شكل 60% من الخط السياسى لحزب الامة اليوم
    لماذا وقفنا ضد ادارة العمل التنظيمى للسيد مبارك رغم اتفاقنا معه فى الخط السياسي؟؟
    هذا نواصل الحديث حوله غدا باذن الله

    (عدل بواسطة yagoub albashir on 13-02-2004, 03:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2004, 08:45 PM

Mahadi
<aMahadi
تاريخ التسجيل: 19-04-2003
مجموع المشاركات: 789

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاخوة الكرام
    شكرا علي كل من تكرم بانزال الوثائق اعلاه, بداية اشعر
    ان النقاش والمداخلات قد تشعبت بدرجة اصبح من الصعب
    المشاركة تفصيليا فيها.
    واضح ان الجميع متفقون ان هناك ازمه,وان صيحات ليس في
    الامكان ابدع مما كان لاتجد اذن صاغيه, والخلاف داخل هذا
    الحزب لم بلن اصلا خلاف فكري,بل هو في جزيئيات العمل
    والتقديرات السياسيه,لكن الوضع المؤسسي والتنظيمي ساعد
    في تفاقم الازمة.
    شكرا للاخ الحبيب يعقوب علي هذه الافادة الهامة,ونحن موعودون انشاء الله بافادة قيمه من الحبيب عبد الرحمن العجيل وهو غني عن التعريف.
    واضح تماما ان هناك مراكز قوي داخل حزب الامة ,لكن للاسف الشديد كل صراعاتهم ليست حول موضوع معين بل اساسا حول الجهة او الشخص الذي طرح الموضوع ومن ثم اجهاض المبادرة.فهم ينشطون ايجابا في حالات العمل السلبي.فهي صراعات عبثية تتطلب موقف واضح وحاسم من قيادة الحزب.الادهي والامر سعيها الؤوب لاستقطاب اكوادر الشبابية والطلابية ونقل هذا الخبث للاجيال اللاحقة.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2004, 11:20 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: Mahadi)

    الاخ الحبيب محمد حسن العمدة

    سعدنا جدا بمساهمتك في هذا الحوار بهذه الرؤية المتبصرة المدركة . فهل من مزيد ؟

    الحبيب يعقوب

    تحليلك للازمة يعكس متابعتك لفصولها ، وادراكك لمسبباتها ، شكرا علي المساهمة

    الحبيب ناصر

    اقترحنا توجيه الحوار ، وحصره في المحاور المفتوحة حتي نستفيد منه ونخرج برؤي واضحة ، واظنه بدا يلتزم بالخط المطلوب
    في انتظار مساهمة الحبيب عبدالرحمن العجيل .

    محمد عبدالرحمن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2004, 02:10 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    كاريزما الصادق المهدي و اشكالية الاعلام والتظيم في حزب الامة:

    " في ايامنا الحاضرة اقتنى بعض الاحزاب قنوات فضائية، ومازلناحزب بلا جريدة"!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    في توالي الحلقة السابقة اشرت الى ملاحظة احد الاحباب في مصر ، يوم ان كنا في ركب نتحدث عن ازمتي الاعلام والتنظيم فما كان منه الا ان قال وفي انفعال يا اخوانا في زول بنظر للعالم كله وغالبه يبني تنظيم في حزبه".

    اواصل حديثي هنا حول اثر كاريزما السيد الصادق المهدي على المسألتين الاعلامية التنظيمية في الحزب. لقد تعلمنا في كلية الزراعة بان للرياح “ The Wind” اثر ايجابي وسالب، فهي تسوق السحاب وتركمه ليهطل في مطرا في مكان ما من الارض ، وهي اي الريحاح تنقل البذور من مكان الى مكان، مثلما تنقل اللقاحات التي تحتاجها بعض الاشجار والنباتات لكي تزهر وتثمر. .. مثلما للرياح دور سالب في نقل الامراض ، وحين تكون عنيفة تسبب التصحر والجفاف، وتبديد الغطاء النباتي وتسبب ازمات بيئية كثيرة.

    الاعلام هو كالرياح!! ينقل فكر الجماعة او الحزب، ويسوق لخطابها السياسي والعقدي ،ويعلن عن لرامجها وبرنامجها ، ووسيلة اقناع واقتناع ، اي انه عامل اشعاع فكري –سياسي وتواصل مع الجماهير.... غيابه يعنى تحوصل الحزب وانحسار اثره في ساحة العمل الوطني وبالتالي يترك فراغا يملأه الخصوم باعلامهم المضاد على نحو ما فعلت الجبهة واليسار ابان الديمقراطية الثالثة.
    اليوم نعيش عصر " ثورة او فورة " تكنولوجية شهدت المعلوماتية والاتصال تطورا مذهلا شكل سمة اساسية لعالم العولمة الراهن. لقد كنا نصارع في ان تكون لنا جريدة نافذة وفاعلة ومؤثرة في الوسط الاعلامي وذلك في الثمانينات والتسعينات كباقي الاحزاب ، حيث ظل العجز الاعلامي المؤسسي بحزب الامة صفة ملازمة لكل مراحل عمل الحزب في السلطة او المعارضة، بدليل ان رئيس الحزب خصه بالنقد في اول كتاب تقييمي للتجربة الديمقراطية الثالثة كتاب " الديمقراطية عائدة وراجحة" حين قال ان ازمة حزب الامة تلخصت في الاعلام والتنظيم والمال.... وظل العجز الاعلامي ونحن في المعارضة يوم ان فشل مكتب العمل الخارجي في اصدار صحيفة تتخذ صفة الاستمرارية ، فاصدر مسئول الاعلام الاستاذ حسن احمد الحسن ثلاث صحف في القاهرة وهي " جريدة الوحدة والتي كان رئيس تحريرها صلاح بكر الناصري المصري المعروف وبتمويل من حزب الامة" و جريدة النيل واخيرا جريدة صوت الامة ، واي منهما لم تتخطى اصدارتها العدد صفر Zero وتوقفت عن الصدور، لا ندري هل كان السبب مالي ام فني مهني، علما بان حزب الامة في سنين المعارضة الخارجية كان اغنى الاحزاب ماديا بشهادة قيادات مرموقة في الصف الاول للحزب، اما العجز المهني لحزب عرضت عليه فرص تدريب كوادره الاعلامية مجانا في مؤسسة الاهرام يعد عذرا مردودا، خاصة اذا ما علمنا بان الحزب الاتحادي الديمقراطي ظل والى اليوم يصدر جريدته الاتحادي بصورة دورية اسبوعية من القاهرة بل نجح فرد وليس حزبا كالاخ الباقر احمد عبدالله والذي يعوذه حتى التمويل ومع ذلك تمكن وباصرار مهني ان يصدر جريدة الخرطوم وبصورة يومية من القاهره.... فما العلة التي اقعدتنا اعلاميا في السلطة والمعارضة معا؟!!!!.
    بعد فشل تجربتنا الاعلامية في القاهرة كنت اتحدث الى احد الاحباب ممن كانوا على قمة المؤسسة الاعلامية للحزب في الديمقراطية الثالثة وفي المعارضة، وذلك بعد ان علمت بان مكتب الحزب في القاهرة استعار اسم " اخر الانباء" وهي نشرة طلابية قمت بتأسيسها عام 1988م عندما كنت امينا عاما لمنظمة الطلاب الانصار حزب الامة بالاسكندرية ، وكونا لها ادارة تحرير من كل من الاخوة " فيصل شمت - عبدالله عبدالرحمن – الزبير التجاني" ويعاونهم عدد اخر من الاحباب والحبيبات... فكنت اقول للحبيب الاعلامي في مكتب القاهره اتمنى انكم ما تجيبوا لينا خبر اخر الانباء ، ذي ما اضعتم الوحدة " اقصد جريدة الوحدة" ونشفتم النيل "
    كنت اعني جريدة النيل ، وسكتم صوت الامة " كنت اهدف الى جريدة صوت الامة".
    فما كان من حبيبنا الا ان ينفعل ، ويقول لي الاعلام هو مشكله اليوم الناس ممكن تشتريه من السوق!!! قلت له كيف قال لي في اي جريدة محلية او دولية تستطيع تدفع لصحفي او كاتب ليروج لك..... فقلت له هناك من يدفع اكثر ويشتري نفس الصحفي الذي يروج لك هذا وحتما لكي يروج لك مضطر ان تملكه بعض اسرارك ضد خصومك ان كان الامر بهذا المفهوم وتكون انت الخاسر في النهاية!!! واردفت قائلا لماذا يا اخي لا يبني الحزب مؤسسة الاعلامية المستقلة ودونك الان تجربة جريدة الوفد لسان حال حزب الوفد ، وجريدة الاهالي لسان حال حزب التجمع وغيرها، ومع ذلك يا اخي للحزب كوادر عديدة هنا تعاني فراغا لماذا لا تنتهذوا فرصة وجودنا هنا بالقاهرة وتدربوا اكبر عدد منهم في المؤسسات الاعلامية ومراكز الدراسات وعلمي بان هناك جهات كثيرة ابدت استعدادها لمنح فرص كهذه ومن بيهم جريدة الاهرام والحزب الوطني الحاكم وكذلك حزب الوفد الذي خصص صفحة خاصة بقضية السودان.... حديثنا وصل الى طريق مسدود ، لان صاحبي حين تتحدث معه في امر مؤسسة الاعلام في حزب الامة يجيبك وكأنه يقول لك " أنا الاعلام" وان ما تقوله هو استهداف لشخصي .. وبالتالي تسود روح المكابرة والغطرسة والتعالي الاجوف.
    كان ذلك عام 1992م، واذكر بعد اسهر قليلة من هذا الحديث جاء الاخ الباقر احمد عبدالله ليؤسس جريدة الخرطوم ، وكنت اول المبادرين من كوادر حزب الامة في القاهرة بالكتابة فيها ، تصوروا ماذا كان رد فعل مكتبنا في القاهرة!!! كانوا يروجون كلاما سخيفا وسط الشباب والطلاب بعدم قراءة جريدة الخرطوم لانها لسان حال النظام، واستمر مكتبنا الى فترة طويلة لا ينظر الى جريدة الخرطوم ذات النظرة ، وظللت وفي اصرار اكتب في هذه الجريدة ، فحين كتبت مقالي الذي نشر على حلقتين بعنوان التجمع الوطني في سياق التحالفات الوطنية"... يبدو ان مسئول الاعلام الاستاذ حسن احمد الحسن استفزه ان يكتب مثلي بذاك الاقتدار والعلمية ، فكتب عمودا احتفظ به الى اليوم يتعامل معي وكأني نكره لا علاقة لي بحزب الامة!!! ومن وقتها قرر " مكتب مبارك " ان يتعامل مع جريدة الخرطوم " لسان حال النظام كما كانوا يقولون" لا ايمانا بدورها ولكن لان ابوساره بكتب فيها، فصار بعد قليل معظم كتاب جريدة الخرطوم هم كوادر حزب الامة في القاهرة او الخليج، بل علمت الكثير الكثير من محاولات شراء بعض محررين الجريدة وتحريضهم على عدم نشر كتابات ومقالاتي ومعارك طاحنة في هذا الخصوص قد حدثت، يصلنا صداها وانا بعيد عنها " كانوا يصارعون طواحين الهواء" ، تلك معركة في غير معترك لا مجال للحديث فيها هنا وان ذكرت هنا فذلك من باب الاستدلال على الذهنية الاعلامية لبعض كوادرنا في حزب الامة ممن آل اليهم امر المسئولية الاعلامية في الحزب!!!.
    قصدت اجمالا ان اقول ان العجز الاعلامي في مؤسستنا من بين اسبابه انعدام الرؤية المهنية الاعلامية لدى من تولوا مسئولية الاعلام، ان تمتلك ملكة الكتابة شئ وان تمتلك رؤية بناء مؤسسة اعلامية او حزبية او حتى تجارية شئ اخر.
    يحدثنا احد اعضاء امانة الشباب في الحزب ابان زيارتهم الينا في القاهرة عام 1988م بغرض تفقد اوضاع المنظمة الطلابية في مصر، وذلك في رده على اسئلتنا حول الصورة البائسة لجريدة صوت الامة والتي وصف حالها احد الاحباب الطلاب " بانها كانت تعافها حاجات التسالي" ، يقول الحبيب عضو امانة الشباب بان السبب الذي ادى الى التردي الاعلامي لصوت الامة هو التناحر والصراع في الحزب، الشخص المسئول عن تمويل الاعلام والمنظمات الفئوية طلابية كانت او شبابية هو المتحكم في تمويل الجريدة يرضى عنها اذا ما التزمت بما يريد ويسخط عنها ويحرمها المال اذا ما التزمت الحياد في الصراع بينه وبين منافسيه في الحزب..." واظن انه معروف لدى الاخوة الاحباب".
    اذن الاستقطاب الحاد للكوادر الاعلامية في جريدة الامة بين تياري الانانية والانتهازية وتيار الجهوية هو الاخر عامل وسبب ثاني لهزيمة الحزب اعلاميا..." فمن لم يملك قراره المالي لا يملك قراره السياسي او الاعلامي".. جزب لا اجهزة مالية له وبالتالي مؤسسة اعلامية جهاز مالي منفصل لها فحتما ستقع ويسقط كادرها فريسة للابتزاز بكل صوره... اسألوا الحبيبين حسن احمد الحسن وصديق بولاد لماذا غضبا وهاجر بولاد الى ليبيا واختار الاستاذ حسن احمد الحسن اتجاها اخر ، ولم يعودا الى العمل العام الا بعد انهيار النظام الديمقراطي... اظن في جعبتهم الكثير مما قالاه لنا في القاهره عن ازمة الاعلام في الحزب ابان الديمقراطية ان كانا ايضا لم ينجحا في حل اشكالية الاعلام رغم ان الفرصة اتيحت لهما للمرة الثانية عن مسئولية الاعلام في الحزب بالخارج.
    تعطلت او عطلت المؤسسة الاعلامية في حزب الامة ، فظل اعتمادنا فقط على البعد الاشعاعي لكاريزما السيد الصادق المهدي الجاذبة لوسائل الاعلامي المحلي والاجنبي كوسيلة لترويج وتسويق مواقف حزب الامة ، عبر لقاءاته الصحفية والتلفزيونية ، مؤتمراته ، ومقالاته ، خطب الجمعة والاعياد " هيئة شئون الانصار" ، ومبادراته السياسية وحركيته المعهودة اقليميا ودوليا، وحضوره الدائم على كل الاصعدة... كاريزما السيد الصادق المهدي لعبت دورا تعويضيا Compensating Role مقابل غياب او تغيب المؤسسة الاعلامية في الحزب.. هذه الصورة مع ايجابياتها الا انها به من السلبيات الكثير منها:
    · ان الخصوم ينظرون الينا باننا حزب لفرد كما قال الترابي يوما مال " الحزب حزب السيد والمال في جيب السيد".
    · تواكل التيارين المتصارعين في الحزب الجهوي والانتهازي على تلك الكاريزما على كاريزما السيد الصادق، فتيار الانتهازية مثلا يرى نفسه بانه محظي بالثقة والقرب من السيد " بالبركة والتعيين" فهو لا يعتد باي مؤسسة اعلامية يستغلها منافسوه على تلك الحظوة لتليمع انفسهم جماهيريا، مثلما يرى تيار الجهوية بانه يعتمد على رأي عام ساكن في الارياف والفرقان وان الاعلام ليس ذي بال بالنسبة لهم وليسوا في حاجة اليه لطالما يفتح الباب لما اصطلح عليه بالقوى الحديثة او مؤسسات المجتمع المدني لتطل من خلاله بالقدر الذي يفكك التقليد السائد و يزحزح اقدامهم من مواضعها المكتسبة بالموازنة البيوتاتية ، لعلنا نتفق بانه في بعض الاحيان نظلم الجهوية نفسها بنقولنا او ظننا بان هناك قيادي ما في حزب الامة يمثل الجهة الفلانية باسرها، خاصة وهو معين تعينا مثلا.

    الذهنية البيوتاتية التي تصادر ارادة قواعدنا بالوصاية السياسية عليها " وهذه مسألة رغم حديث البعض عن ضرورة التوازن حان الوقت لاعادة النظر فيها مليا" لانها صارت واقع زائف لا يحقق عن حقيقة الواقع الحزبي والانصاري على ارض في تلك الجهويات،!! وكذا العقلية الانتهازية الانانية التي تعتمد على رضا السيد وثقته المطلقة ومن ثم تقريبهم وتعينهم في مواقع التكليف!! الذهنيتين ستقفان عائق اساسي في وجه اي تطور مؤسسي يعتمد الشفافية والمحاسبية في الحزب، امام هاتين الصخرتين يتحول جيل الشباب الناهض والصاعد كالسمك يأكل بعضه بعضا في محاولته لاستجداء قائد التيار هذا او ذاك في محاولات يائسة عسى ولعل ان يحظوا ببعض مواقع تنفيذية في النهاية هي هامشية لا يتعدى دورهم فيها " دور الكومبارس" !!!.
    نكتب هذا وكلنا ابناء اسر وبيوتات ، وبمقدور اي من المتحاورين هنا في تقديري ان لم يكونوا جميعهم فعدد معتبر منهم ان يأتي الى مؤسسات حزب الامة مصعدا من تحالف شياخات او عموديات ونظارات منطقته، وان يقيم تحالفات مع تكوينات مماثلة بالحزب تنتصر جميعها لمثل هذا النهج الذي في نهاية المطاف قد يعيق التطور المؤسسي الذي يفسح المجالات لاليات تمثيل اكثر حداثة في المجتمع ، وبذلك يسود التقليد وتوريث الادوار وفقا الية معروفة هي Disposition اي جعل الاتباع يتخلون عن ادوارهم باستستلام تام لمثل هذا الاسلوب المهندس لنقل المسئولية او السطلة من جيل الى جيل اخر.
    هذا لا ينفي ان حزب الامة قدم معالجات كثيرة على صعيد احداث توازن في مؤسسته القيادية ، ولكن طبيعة الصراع الدائر والى لحظة كتابة هذه الرؤية النقدية والتي احسبها ابستمولوجية ، تبدو ان تلك المعالجات غير كافية او مجدية.... وهذا ما سنتحدث عنه في الحلقة القادمة كاريزما السيد الصادق المهدي والمسألة التنظيمية في الحزب!!!... والتي نحاول الاجابة فيها على التساؤلات التالية:
    1- هل السيد الصادق المهدي دكتاتور مدني في طرح افكاره واتخاذ قراراته بصورة معيقه لاداء التنظيمي؟!!
    2- هل هو قائد متحمس وعاطفي تجاه عقيدة اتباعه " الانصارية" ؟!
    3- هل راجت وانتشرت تلك العقيدة في عصره ام انحسر مدها ، وهل يعود الانتشار او التمدد لاي بعد تنظيمي؟!!!.
    4- هل فعلا اطروحات السيد الصادق المهدي هي اطروحات خلاقة ؟!!
    5- هل تلك الاطروحات والمواقف ملهمة وباعثة للثورة والحركية في نفوس اعضاء حزب الامة وكيان الانصار؟... مثال تنظيم شباب الانصار في عهد الامام عبدالرحمن المهدي " المهدية الثانية".
    6- ما مدى التواصل بين القيادة والقواعد وسرعة الاتصال والاستجابة على مستوى قواعد الحزب في السودان يصطلح عليه حديثا بالاتصال المتبادل او الكفاءة في الاداء Two ways Communication or Extraordinary performance زمان كان يوصف " بالاشارة" اي اعلى درجات الاستجابة والالتزام الانضباط.
    7- هل للسيد الصادق المهدي يعمل اجرائيا في تفويضاته بمبدأ " الكفاءة" في القيادات المنتخبة وقدراتها في تنفيذ المهام الكبرى؟ ام ان مبدأ " اهل الثقة" يعلو على غيره؟!! ومدى نجاح اي منهما في تجربة المهدي السياسية والحزبية؟!! اقصد من ولاه ثقته فخله ، ومن من الكفاءات لم ينال تلك الثقة ، ومازال يقف يفديه بنحره؟!!...وما اثر ذلك على بقاء وذهاب سلطة الحزب؟!!

    اسئلة كثيرة كثيرة تطرح لا ادعي باني املك الزمن الكافي للاجابة عليها ولكني ساعمل جاهدا على ان اتداخل فيها ما استطعت الى ذلك سبيلا مثلما اتعشم في ان يدلوا المتحاورون بدلوهم ما اسعفهم الجهد والزمن.

    والى الحلقة القادمة............

    ابوساره بابكر حسن صالح
    ****************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2004, 08:23 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)


    شكرا الحبيب ابوساره علي المواصلة والحضور ، وفي انتظار بقية الاحباب

    محمد عبدالرحمن محمد عبدالقيوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2004, 10:17 AM

omdurmani

تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 1245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    اخى ابوسارة ....متعك الله بالعافية ....فقد اوضحت لنا خفايا لم نكن نعلمها من قبل ...وقد قمت بعمل يدلل ليس فقط صدقك وحرصك بل علي قدرتك التحليلية المتميزة.......
    ........................
    قد يظن البعض ان حديثنا عن حزبنا ....في العام...يضر بالحزب....وهذا حديث خاطئ اذا وجد....فصدق الحزب يبدأ من وضوحه وعلنه في علاج مشاكله ....فالكتمان علامة للتخلف ....بالاضافة الي ان العلانية تبعد الريبة وتزيد الشكوك وتقدم للقراء والمتفاعلين سلوكا سياسيا وطرقا قد يهتدون بها في المستقبل......وعموما العلن انقي من السر ....
    ...........................
    الاخ محمد عبدالرحمن ....طرح موضوع اري فيه جانبا كبيرا من الصواب.....وهو زيادة عدد الشباب في المكاتب المتنفذة والقيادية ..
    .................................
    خلق مؤسسية تكون عماد لاتخاذ القرارات هى مخرج موضوعى لازمات القيادة .....فلو ان هنالك منهج ومؤسسة يعتمد عليها في اتخاذ القرار السليم لاختفي دور الافراد .....اى ينقص حزبنا العمل الجماعى .....
    .....................
    لدى مثقفنا السودانى عقدة عدم قدرته علي العمل الجماعى .....فكل شخص لديه رأي هو الصواب .....فمثلا غياب الصادق سيخلق تفتتا وتنازعا ....لان عنصر العمل الجماعى غائب ....هذا اعتبره انا قصور من السيد الصادق.....او ذكاء .....هو قصور لان كان يجب عليه خلق جماعات تعمل بانسجام في قطاعات مختلفة ....وهو ذكاء اذا كان هو سياسة مقصودة للامساك بخيوط الحزب ...ولا اميل للاخيرة .
    ..................

    shereef
    ...............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2004, 03:40 PM

yagoub albashir

تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 1025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب مهدى و محمد عبدالرحمن لكما شكرى الجزيل و اسفى على عدم تمكنى من الدخول امس للمتابعة لظروف عملى
    ولكم الود
    ______________________________________________
    لماذا وقف البعض ضد الادارة التنظيمية للحبيب مبارك رغم الاتفاق معه فى الاداء السياسى؟؟؟
    **************************************************************
    وقفت مجموعة من الكوادر ضد الاداء التنظيمى للحبيب مبارك كنت احدهم و كان الموقف مبنيا على ان مسئول العمل الخارجى ركز العمل فى يد مجموعة من الاحباب من كوادر الصف الثانى و الكوادر الوسيطة لا نشك فى كفائتهم و اخلاصهم وولائهم و لكن اقتصر العمل عليهم فقط و استبعد سيد مبارك كل كوادر الصف الاول من كانوا بالخارج و منهم اعضاء الامانة العامة للحزب و اعضاء مكتب سياسى و منهم اعضاء هيئة برلمانية و بعضهم وزراء و حكام اقاليم ..فهل صمتنا؟؟
    كلا
    على المستوى الشخصى تقدمت بمبادرة مكتوبة عام 1994 مايو فى محاولة لراب الصدع لان ما يحدث من استبعاد لكوادرالصف الاول المهمة من جهة و الخلاف حول قيادة الاخ مبارك للعمل الخارجى و النشاط السياسي و ما ترتب عليه من احجام الطاقات البشرية و اهدار المواردالمادية من جهة اخرى كان الحزب هو ضحيته الوحيدة و كانت المبادرة مبنية على الاتى
    1-الاعتراف بقيادة الحبيب مبارك للعمل الخارجى
    2-استيعاب كوادر الصف الاول و الكوادر الدستورية بالخارج فى ادارة العمل و النشاط السياسي اسوة بمسئول العمل الخارجى
    3-الاعتراف بالخط السياسى المنفذ من قبل مسئول العمل الخارجى باعتباره الخط العام للحزب
    4-انتخاب المكاتب بالخارج انتخابا ديمقراطيا
    سلمت تلك المذكرة - المبادرة الى الحبيب نجيب الخير عبدالوهاب مدير المكتب الخاص للسيد مبارك المهدى و قتهاواتصلت ببعض الاحباب بالمملكة العربية السعودية شارحا لهم وجهة نظرى التى ضمنتها المبادرة ولكن هذه المبادرة لم تر النور لان الطرفين لم يكونا متحمسين
    بعد خروج السيد الصادق المهدى فى تهتدون و حضوره للقاهرة تحدث عدد من قيادات الصف الاول منهم دكتور تيجانى السيسى حاكم دارفور وعدد من الكوادر معه و اوضحوا له عدم رضاهم عن ادارة العمل الخارجى و قمت و الحبيب الفاتح عبدالرحيم الرشيد احد كوادرنا من الخريجين و الحبيب الشيخ/ يوسف حسن محمد مسئول العلاقات الخارجية لهيئة شئون الانصار بصياغة مذكرة بهذا الخصوص تضمنت وجهة نظرنا فى ادارة العمل الخارجى و سلمتها للامام الحبيب الصادق المهدى
    واكتفى بهذا القدر فى هذه الجزئية بالتحديد،،،...
    ما سبب الانسلاخ الاخير لمجموعة الاصلاح و التجديدو ما المواقف منه؟؟؟؟
    **************************************************************
    ****ان سبب الانسلاخ -ظاهريا-هوالخلاف حول المشاركة فى نظام الانقاذ و لكن اعتقد ان هناك عدة اسباب خفية منها:-
    1-عندما قرر المكتب السياسي لحزب الامة عدم المشاركة فى السلطة الا بضوابط هى ان تكون المشاركة وفق حكومة قومية او حكومة منتخبة احس الاخ مبارك ان خصومه التقليديين مادبو و عديل وراء ذلك القرار فاحيا ذلك بداخله جذوة خلاف قديم لم تكن لتخمد وقتها كما احس ان الحزب و جماهيره لم يقدروا تضحياته فى العمل الخارجى خاصة و انه يتهم اعداءه التقليديين بانهم لم يشاركوا فى المعارضة ضد الانقاذ و لم تشملهم اعتقالات النظام و لا مصادراته انما كانوا ينعمون بعطاياه كما المح لذلك عدد من الذين تناولوا هذا الموضوع بالتحليل و الكتابة،، هذا الصراع بلغ اقصى صوره بعد العودة فى تفلحون و خلق حساسيات بين المجموعة التى عادت من الخارج و المجموعة التى عملت بالداخل
    2-ان مبارك كان بمعنى الكلمة كادر الحزب المدلل ،، ومنذ انتفاضة يوليو 1976 و حتى انسلاخه الاخير لم يرد للاخ مبارك اى طلب بداخل الحزب بل تم اعطاؤه كل مفاتيح العمل الخارجى السياسية و الدبلوماسية و اعطى معها التفويض و الحماية ، رفض المشاركة فى الانقاذ التى كان يدفع فى اتجاهها بكل قواه ولد لديه شعورا بالغبن الناتج عن فقدان مكانته المتميزة
    3-اعجاب السيد مبارك المهدى الخفى و المعلن بغازى صلاح الدين العتبانى و تقليده حتى فى اخطائه و المزايدة عليها فقدم العتبانى مذكرة العشرة فقدم مبارك المذكرة الاربعينية وشق العتبانى عصا الطاعة على استاذه فشق مبارك عصا الطاعة على استاذه و مقدمه للعمل العام و هكذا دواليك
    4-وكذلك من المغريات التى شجعت الحبيب مبارك على الانسلاخ ما اورده الحبيب احمد جلال ببراعة فى مقاله و قد مس الجرح بيد سياسية حاذقة و فاحصة حينما قال:"غياب المؤسسية و الشفافية و المساءلة و افتقار التقييم الموضوعى لتجربة ستين عاما من عمر الحزب بكل ما فيها من مواجهات و اخفاقات و تحالفات هذا الوضع شجع مجموعات و افراد و بيوتات على التمرد و الانسلاخ و العودة ثانية لحظيرة الحزب....بل المدهش حقا ان هؤلاء يجدون الترحيب و التكريم و المكافأة من قبل الحزب عبر ترفيعهم لاعلى المناصب القيادية ..كان عودتهم فى حد ذاتها اصبحت مكسبا و انتصارا للحزب...دون مساءلة لماذا تمردوا و شقوا عصا الطاعة هذا السلوك افرز مدرسة انتهازية بكل ما تحمل الكلمة من معنى مدرسة اصبح لها روادها و منظروها """
    5-حزب المؤتمر الوطنى
    *********************
    كان لحزب المؤتمر الوطنى اخطر الادوار التى ادت الى الانسلاخ فحزب المؤتمر الوطنى يعمل على تحويل الحزبين الكبيرين حزب الامة و الحزب الاتحادى الديموقراطى الى احزاب ديكورية كحزب الوفد و حزب الشعب فى مصر و منذ قيام الانقاذ عملت على تفتيت وحدة الاحزاب فخلقت من النور جادين الكادر المغمور فى حزب الامة رئيسا لحزب متوالى يحمل اسم اكبر حزب فى الوطن العربى و افريقيا فما باللك لو وجدوا مبارك الفاضل المهدى رئيس القطاع السياسي لحزب الامة و مسئول العمل الخارجى قبلها و الامين العام للتجمع الوطنى الديمقراطى؟؟؟،،لذلك عمل حزب المؤتمر الوطنى بكل قواه و قدم الاغراءات الى ان تم الانسلاخ الاخير ليس حبا فى المشاركين و لا فى مصلحة حزبهم الوليد و انما لتحقيق هدفه الاساسى فى تفتيت الاحزاب الرئيسة و ليس ادل على ذلك ما قاله عمر البشير رئيس المؤتمر الوطنى فى لقائه مع احمد البلال الطيب فى برنامج فى الواجهة بمناسبة العيد الثالث عشر لثورة الانقاذ 30-6-2002 من ان حزب الامة سينشق قالها البشير قبل ان يعرف اى من كوادر او قيادات الامة ان هناك انشقاق يلوح فى الافق فالموضوع مخطط له من قبل المؤتمر الوطنى الذى القى الطعم للاخ مبارك فتناوله فانشق فى انسلاخ غير محسوب العواقب ..
    كل هذه العوامل اعتملت و تمخض عنها الانسلاخ الذى بدا للمراقبين و كانه خلاف حول المشاركة فى السلطة
    ********************************************
    ساواصل فى سانحة اخرى تحليل مواقف الكوادر من الانسلاخ ..وهل يمكن ان يعود السيد مبارك المهدى ومجموعة الاصلاح و التجديد لاحضان الحزب الاب الدافئة و الامنة [واستعير هنا تعبير زوجى الحبيبة لنا] و ما الموقف من العودة؟؟
    والى لقاء اخر
    يعقوب

    (عدل بواسطة yagoub albashir on 15-02-2004, 04:04 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2004, 07:18 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب شريف ومحمد والكل ممن ضم مجلسنا،،،

    اقدر متابعتكم ومداخلاتكم ايضا وسنواصل الحلقة التالية غدا حول الكاريزما ودورهافي حزب الحركة الاستقلالية بعون الله.

    ولكم مني الود

    ابوساره
    **************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2004, 07:35 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    الحبيب شريف شكرا علي الاصرار علي مواصلة الحوار ، واعلم تماما ان البعض قد لايعجبهم حوارنا هذا المفتوح للجميع ، ولكن هذا هو الطريق الوحيد لكي ننهض ونتطور وهو ان نفتح ملفاتنا للجميع وان نمارس فضيلة النقد الذاتي دون خشية او تردد ، فالعصر تغير والحزب ملك للجميع من حقهم ان يساهموا في مسيرته ويقوموا اعوجاجه .
    شكرا مرة اخري

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2004, 07:52 PM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام سلامات
    ابدأ بالخلافات والانشقاقات بحزب الامة وكيان الانصار وسوف اختصر قدر الامكان لان هناك حقائق ذكرت وهى ظاهرة للعيان ولاتحتاج الى اسهاب .
    لاشك ان الثورة المهدية التي قادها الامام محمد احمد المهدي هي التي رسمت معالم سودان اليوم بعد ان عتقت السودانين من الذل والهوان الذي مارسه الاتراك وسمت الثورة المهدية بانسانية اهل السودان ووجهتها الى اهداف وقيم رفيعة .
    ولا شك ان الامام عبد الرحمن المهدي هو ابو الامة السودانية فقد قادها الى التحرر من ذل الانجليز وخدامهم المصريين فالامام المهدي وابنه الامام عبد الرحمن محل فخر في نفس اى سيوداني اصيل يعتز بانسانيته ووطنيته ومن المؤسف ان لاينصف التاريخ السوداني بطولاتهم وهذه واحدة من ازماتنا الوطنية المستفحلة ومن نافلة القول التذكير بان امة لا تحترم تاريخها غير جديرة بالاحترام .
    ذكر الحبيب ابو سارة في احد حواراته ان تاسيس الامام عبد الرحمن لحزب الامة منتصف الاربعينيات من القرن الماضي اشارة واضحة لقبوله بالروح الديمقراطية والتنافس الشريف على السلطة بين القوى الوطنية السودانية بعد نيل الاستقلال وتلك حقيقة ونقلة كبيرة في الفكر المهدوي الثوري هذه النقلة النوعية لم تسير لوجهتها الصحيحة وهذا في تقديري سر الخلافات والانشقاقات التي شهدها حزب الامة وكيان الانصار لاحقا فأول انشقاق في حزب الامة كان اثناء الديمقراطية الثانية جاء نتيجة اختلاف رؤى حول ضرورة التطور في الفكر والممارسة السياسية هذا الراى كان يمثله السيد الصادق المهدي وكان محق في اراءه التي ذهب اليها والتي لو لاها لكان واقع الحزب اسوأ من واقعه اليوم فعملية التطور الطبيعي تفرض فصل القيادة الدينية التي تمثل الكيان عن القيادة السياسية التي تمثل الحزب فكيان الانصار وعاء ديني اجتماعي ثقافي متماسك عضويا وله جذوره الممتدة خارج الوطن وله توجهاته التي ليست بالضرورة ان تتطابق مع توجهات الحزب لكنها تسير نحو هدف واحد مشترك مع حزب الامة وهو بالمقابل حزب سياسي عضويته مفتوحة او ينبغي ان تكون مفتوحة لكل السودانيين دون استثناء والقيادة فيه مراقبة ومساءلة بصورة تحكمها عوامل سياسية مختلفة عن العوامل الدينية والاجتماعية وغيرها التي تحكم القيادة الدينية في كيان الانصار اذن الفهم المطلوب ايراده هنا بعيد جدا عن هوس العلمانيين ومزايدة الاسلاميين حول العلمانية والشريعة الاسلامية انه انسجام واتساق مع ضرورات التطور التي ينشدها جميعنا .
    من المؤسف ان ذلك الخلاف كان له دور كبير في نهاية الديمقراطية الثانية وهذه حقيقة يجب مواجهتها بشجاعة لان الثمن كان نظام سيئ الذكر نميري وقد دفع الانصار ذلك الثمن باهظا دون غيرهم من القوى الوطنية الاخرى واعلم ان هناك محاولات لوضع الاسس السليمة للعلاقة بين الحزب والكيان في مؤتمر الجزيرة ابا قبيل انقلاب مايو الا انها جاءت متاخرة واستشهد الامام الهادي ضمن افواج شهداء الانصار بالجزيرة ابا وودنوباوي فوجد السيد الصادق المهدي نفسه مسؤولا عن الحزب والكيان .
    هنا ساتجاوز حقبة مايو باعتبارها غير ملائمة لاحداث التطور المطلوب لما ظلت تلحقه حتي ايامها الاخيرة بالانصار من اذى , في اعقاب انتفاضة رجب ابريل المباركة كان المفهوم هو تدارك اخطاء الماضي والسير بالحزب والكيان نحو اهدافهما المنشودة الا انه سرعان ما طفحت مرارات الماضي للسطح , ظهر ولي الدين الهادي المهدي طارحا نفسه مسؤولا عن الانصار حتي عودة والده رحمة الله عليه والذي قال انه غائب مدعوما في توهمه هذا ببعض ادعياء الانصارية في الجزيرة ابا و المناطق المجاورة لها كان يمكن ان يكون محقا اذا نازع السيد الصادق المهدي زعامة حزب الامة فهو كما ذكرنا حزب سياسي ومن حق أي انسان داخل اسرة المهدي او خارجها ان ينافس في تلك الزعامة ضمن الاسس الموضوعية لها لكنه تجاوز الحدود وضرب بالقيم الانصارية السمحة عرض الحائط ولما فشل في منافسة السيد الصادق المهدي سياسيا في دائرة الجزيرة ابا الجغرافية خلال انتخابات عام 1986 م لجأ لاثارة الفتنة فيما عرف بتعويضات ال المهدي في الجزيرة ابا وغيرها وهى عبارة عن سراي وجنائن , لم تكن تلك قضايا الساعة والا لكان الاولى بالتعويض ابناء الانصار الذين استشهدوا في ابا وودنوباوي وغيرها اذا كان هناك اصلا شئ يعوض .
    صحيح ان محاولة ولي الد ين وبعض اقاربه شق حزب الامة وكيان الانصار لم تثمر ولم يكن لها تاثير يذكر في ضياع الديمقراطية الثالثة لكنها اوحت بعقلية استعلاعية لبعض افراد اسرة المهدي في تعاملهم مع الانصار وهو سلوك جدير بنا ادانته لان الحزب والكيان ومجاهداتهما ليسوا ملك لاحد ليمتطي صهوتهما متي ما راي مصلحته في ذلك .
    الانشقاق الاخير الذي قاده مبارك المهدي لا يخرج من تلك العقلية الاستعلائية الا انه اظهر تناقض غريب في شخصية مبارك المهدي والذي اكن لمقاومته لنظام الانقاذ تقدير شديد لكنه نسف كل تلك البطولات في سعيه للسلطة وعلى الرغم انه لم يعزف ظاهريا على الوتر الانصاري الا انه بلا شك استعان بغيره لاداء ذلك الدور .
    لم يفهم مبارك المهدي من المقاومة للانظمة المستبدة سوى انها جسر مؤدي للسلطة ولما تيقن له وهو القريب من مركز اتخاذ القرار ان لم يكن مشاركا فيه ان الظروف المحيطة فرضت تغير في اسلوب المقاومة قادته عقليته السلطوية من اقصي حدود العنف الى اقصى حدود الاستسلام دون حرج طالما ان هدفه في الوصول للسلطة اصبح اكثر يسرا في ظل الاستراتيجية الجديدة .
    الملاحظ هنا ان كل تلك الخلافات والانشقاقات طرفها افراد من اسرة المهدي والملاحظ ايضا هو ان السيد الصادق المهدي طرف اساسي في كل تلك الخلافات والانشقاقات ساعود لاحقا لهذا الامر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2004, 08:18 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: محمد عبد القادر سليمان)

    الحبيب يعقوب

    توثيق من عاش التجربة بكل تفاصيلها ، نحتاج لمثل هذا التوثيق والتحليل لنراجع خطواتنا وتجاربنا لنستفيد منها في مقبل الايام ، واصل توثيقك وتحليلك وكلنا اصغاء .

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2004, 08:56 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ محمد عبدالقادر سليمان شكرا علي المساهمة القيمة .

    واريد ان اعلق في نقطتين :
     يجب ان يحفظ للسيد الصادق المهدي دوره في انه جنب الانصار اي مواجهة دموية مع نظام الانقاذ الذي سعي لها كثيرا ، وذلك بأستفزازاته المتكررة للكيان وقادته ، وكان اكثرها استفزازا الاستيلاء علي المسجد والقبة ، ولو حكمة السيد الصادق المهدي لاعيدت احداث ودنوباوي مرة اخري .
     قولك (( كيان الانصار وعاء ديني اجتماعي وثقافي متماسك عضويا وله جذوره الممتدة خارج الوطن وله توجهاته السياسية التي ليست بالضرورة ان تتطابق مع موجهات حزب الامة ، لكنها تسير نحو هدف واحد مشترك مع حزب الامة ، وهو بالمقابل حزب سياسي عضويته مفتوحة او ينبغي ان تكون مفتوحة لكل السودانيين دون استثناء والقيادة فيه مراقبة ومساءلة بصورة تحكمها عوامل سياسية مختلفة عن العومل الدينية والاجتماعية وغيرها التي تحكم القيادة الدينية في كيان الانصار اذن المطلوب ايراده هنا بعيدا عن هوس العلمانيين ومزايدة الاسلاميين حول الشريعة الاسلامية والعلمانية انه اتساق وانسجام مع ضرورات التطور التي ينشدها جميعنا ))

    اتفق معك تماما في هذه الرؤية المتبصرة المتطلعة للتطور والمواكبة للعصر .

    وفي انتظار بقية مساهمتك

    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2004, 00:35 AM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاحباب الكرام سلامات
    ذكرت في اخر حوار ان كل الاختلافات والانشقاقات التي شهدهما الحزب والكيان طرفها افراد في اسرة المهدي هذا يؤكد حقيقة ان هناك صراع خفي داخل الاسرة لا ينبغي التعرض له باعتباره شأن اسري داخلي لو لا انه اثر سلبا على مسيرة الحزب والكيان وحسب ما اعلم ان هناك افراد داخل اسرة المهدي ليست لهم علاقة بالانصارية او حزب الامة وهذا طبعا حق مشروع لا غضاضة عليه, المهم في هذا الصدد هو تحصين وحدة الحزب والكيان من أي خلافات مستقبلية داخل اسرة المهدي لاني كما ذكرت ان داخل هذه الاسرة اناس لاينتمون لانتماءاتنا وفيها من يفهم من الانصارية وحزب الامة السلطة فقط هؤلاء هم مصدر الخطورة و مما لاشك فيه ان داخل هذه الاسرة افراد جديرين بالتقدير والاحترام لعطائهم الكبير والشقاء الذى واجههوه فى دفاعهم عن قيم الانصارية والحزب وفي مقدمة هؤلاء السيد الصادق المهدي .
    وكنت قد اشرت ان السيد الصادق المهدي طرفا في كل الاختلافات والانشقاقات التي تعرض لها حزب الامة والكيان وكما ذكرت بانه محق في رايه اثناء خلافه مع الامام الهادي وذكرت تبريري لذلك اؤكد مجددا ان خلافات ولي الدين ومجموعته مع السيد الصادق المهدي اثناء الديمقراطية الثانية وانشقاق مبارك المهدي الاخير لم يكونا بمستوى المقارنة حتى نحاول مجرة محاولة لانصافهم ,فقد وقفت الغالبية العظمى من الانصار وجماهير حزب الامة مع السيد الصادق المهدي لانه رجل صاحب عطاء وله الفضل الكبير في تسيير دفة الحزب والكيان في احلك الظروف وفوق ذلك هو اجتهاداته الخلاقة التي رسمت للحزب والكيان منظومة فكرية ارجعت الكثير من المتعلمين والمثقفين الى جزورهم الانصارية وجذبت للحزب عضوية مقدرة ليست ذات انتماء للانصارية .
    ان مشكلة السيد الصادق المهدي الرئيسية هي السياسة وهو رجل فكر قبل ان يكون سياسي وظاهرة المفكر السياسي ظاهرة ارتبطت بثورات تمخضت عنها انظمة شمولية ودونكم الناصرية والبعثية وثورة الفاتح من سبتمبر بليبيا وكل الانظمة الثورية ذات التوجه الاشتراكي في افريقيا خلال فترات الستينيات والسبعينيات والثمانينيات وفي تقديري ان لم اكن مخطي ان سبب ذلك هو التناقض الذي قد ينجم من مثالية الفكر وواقعية السياسة مما قد يرجح واقعية السياسة في نهاية المطاف ما قد ينجم عنه نظام شمولي كما ذكرنا سابقا ,هذه المشكلة واجهها السيد الصادق المهدي بصورة مختلفة فهو صاحب فكر اسلامي منفتح على الاخر ويقبل الديمقراطية لكن الديمقراطية لا تستقيم الا في ظل وعي اجتماعي عالي بقيم الديمقراطية ,اذا للديمقراطية احكام ايضا يجب ان لا نغفلها . في ظل هذا الواقع حكم السيد الصادق المهدي السودان مرتين ديمقراطيا وهو كما ذكرت مفكرا اكثر من سياسي ومهما يكن فقد انتهت التجربتين للفشل فما السبب يا ترى .
    ان فشل التجربتين التي حكم خلالهما السيد الصادق المهدي السودان ديمقراطيا حجبت كثير من السودانين من التعاطي مع افكاره كاملة الدسم وقيدت كثيرين ممن اقتنعوا بها في الدفاع عنها لان كثير من الناس بما فيهم اناس متعلمين ومثقفين يحكمون على الامور بظواهرها فقط
    اختم حواري في هذا المحور بانتخاب السيد الصادق المهدي اماما للانصار ومن ثم اعادة انتخابه رئيسا لحزب الامة وكنت ساعترض لو لا ان المسألة تمت بواسطة انتخابات حرة مثلت ارادة الاغلبية وهي ارادة يجب ان تحترم لكني ساستعيض بكلمة اتمنى محل اعترض فقد كنت اتمنى حقا لو تم انتخاب رئيسا غيره للحزب لثلاثة اسباب
    **الاول هو الفصل بين القيادة الدينية لكيان الانصار والسياسية للحزب للاسباب التي ذكرت سابقا.
    **الثاني هو تخليه عن رئاسة الحزب سيتيح له الفرصة التفرغ لهموم كيان الانصار المتمثلة في الدعوة وكما ذكرت ان لكيان الانصار امتداد خارج حدود الوطن لم يلقى الرعاية الكافية من الكيان الاب كما ان كلمة الدعوة المذكورة قصدت بها التواصل مع المذاهب الاسلامية الاخري والتحاور مع اصحاب الديانات السماوية والمعتقدات الاخرى في سبيل عالم خالي من اسباب الظلم والدمار والحروب التي نشهدها في عالم اليوم واعتقد ان السيد الصادق المهدي مهيأ نفسيا لهذا الدور اكثر من تهيأه لاي دور سياسي مستقبلي .
    ** ثالثا انتخاب قيادة جديدة للحزب من شأنها ان تزيل كثير من الغشاوة السياسية التي تحيط بالحزب حاليا وتكون بمثابة تمرين ديمقراطي وامتحان مطلوب لاي قيادة جديدة الا انه ستظل هناك حوجة لارشاداته وتوجهاته لا تنقطع ابدا طالما انه قابل للعطاء .

    ((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((((
    ** الحبيب محمد تعرضت لاسباب الخلاف بين ولي الدين والسيد الصادق المهدي بهذه الصورة لانها كانت اكثر وضوحا بمنطقة الجزيرة ابا والمناطق المجاورة لها وهي مناطق نفوذ كبير للانصار وقد عشت في الجزيرة ابا وتلقيت بعض مراحلي التعليمية بها وعايشت تلك الخلافات عن قرب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2004, 09:11 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: محمد عبد القادر سليمان)

    الاستاذ محمد عبدالقادر سليمان

    لانختلف في مسألة فصل قيادة الحزب عن قيادة الكيان ، ولكن مسألة تخلي السيد الصادق المهدي عن رئاسة الحزب لقيادة الكيان اتوقف عندها وذلك حتي لانقفز علي واقع الحزب الحالي علي الاقل في الوقت الحالي ، لاننا حقيقة لانستطيع ضمان تماسك ووحدة الحزب في ظل تخلي السيد الصادق المهدي عن رئاسة الحزب ، يجب ان لايفهم حديثي بأنني مؤمن بكاريزما او بشخص ، انما هي رؤية من عاش التجربة الاخيرة بكل فصولها واحداثها ، وجهة النظر التي طرحتها صحيحة ومنطقية في حالة تعافي الحزب من ازماته وعبوره الي بر الامان ، حينها نحتاج فعلا لمثل هذا ، بمعني انني اتفق معك في ان يتفرغ السيد الصادق المهدي لقيادة الكيان ولكن ليس الان ، اختلافنا اختلاف وقت هذا الوقت ياتي بعد انجاز قضايا ملحة وتجاوز ازمات نعيشها وتشوهات يجب ان تزال .هذه هو منطق السياسة الواقعية الذي يجب ان نتعامل معه .

    شكرا الحبيب محمد عبدالقادر سليمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2004, 12:12 PM

AbuSarah

تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    الاستاذ محمد عبدالقادر المحترم

    اخي الحبيب كتبت رايك بوضح تام وفيه فواصل محدد يمكن ان توجه مسار الحديث لنقول حولها اراء محددة وسوف اعود لما كتبت وكتب بعض الاخوة الاحباب هنا خاصة حول تجربة الحزب طلابا وشبابا بمصر، وسوف اتناول ا يضا دور وخلافات اسرة المهدي واثرها على الحزب والكيان بالتفصيل بعد ان افرغ من كتابة الحلقة الاخيرة او قبل الاخيرة عن الكاريزما في مساء هذا اليوم او الغد.
    سجالكم هنا اعتبره مؤتمرا على الارض وان ما تقدمونه اعده اوارق عمل وان كانت مداخلات نسترق لها الزمن استراقا.... اتمنى ان يوجه الحوار على نحو ما فعلت وذلك على محاور ، مثلما اتمنى ان تكون توالي هذا البوست او الحوار خلاصات وتوصيات تجمع من غالبية النقاط التي اتفق حولها المتحاورون هنا... مثلا
    * كم منا هنا يعتقدون بان الاشنقاقات في اسرة المهدي لها اسر سالبا على الحزب ينبغي رأبها ومعالجة وضعية هذه الاسرة وعلاقتها بالمؤسسات الدستورية للحزب والكيان؟
    * كم منا هنا يقولون هنا بضرورة فصل القيادة الدينية عن القيادة السياسية
    * كم منا هنا يعتقدون بان اللوبهات الجهوية والانتهازية اقعدت مسيرة الحزب وحجمت دور قواه الحديثة والشباب فيه وعطلت المؤسسية وغيبت الشفافية والمحاسبية.
    * كم منا يرون باثر غياب المؤسسة الاعلامية في الحزب وضرورة بناؤها.
    * قانون القلة القليلة في صنع القرارات المصيرية وسياسة التفويض والتكليف والتعيين بالحزب واثارها في الصراعات الدائرة بداخل الحزب

    وغيرها من رؤوس المواضيع التي نحتاج ان نصل فيها الى خلاصات منطقية تصلح مقترحات لتطوير واقعنا الذي هو في تقدم وتطور الى الاحسن بلا شك.



    ولكم جميعا الف تحية

    ابوساره
    **********************************************************************************
    مكتوب لك الدهب المجمر تتحرق بالنار دوام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2004, 10:28 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: AbuSarah)

    فوق



    محمد عبدالرحمن محمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2004, 11:12 PM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    مرحبا الدكتور عبدالرحمن الغالي بيننا


    الاحباب الكرام

    راي الكثيرين ان يتواصل الحوار وذلك لما فتحه من افاق ورؤي متفتحة وجرئية ، وراينا حتي يصل الحوار الي قيادتنا ان نأتي بهم ونحاورهم ونجادلهم لنقدم انموذج جديد لغيرنا ونعكس مدي استعدادنا لمناقشة قضايانا في الهواء الطلق ، اتصلنا بالدكتور عبدالرحمن الغالي نائب الامين العام لحزب الامة ليشاركنا في هذا الحوار ويجيب علي تساؤلاتنا ، ومشكورا وافق دون تردد علي ان يحاورنا .

    ولمن لايعرف الدكتور عبدالرحمن الغالي هو نموذج لشاب استطاع ان يشق طريقه بقوة حتي وصل للقيادة في حزب الامة ببلائه وعطائه ، الدكتور خريج جامعة الخرطوم وحين كان في الجامعة كان انموذج فريد وكان اقرانه عندما يذكر اسمه يقولون ( عبدالرحمن المهذب ) كيف لا وهو خريج مدرسة اساسها الاخلاق قبل كل شيء.

    الاحباب الكرام والجميع

    انتم الذين ستديرون الحوار مع الدكتور ، ويتم ذلك بطرح اسئلتكم له وهو سوف يجيب ، واتمني ان تبداوا من الان في طرح الاسئلة ، واتمني ايضا ان تلتزم الاسئلة بالمحاور موضوع النقاش بقدر الامكان حتي نطلع بنتائج ورؤي من حوارنا معه ، وحقيقة الدكتور وافق مشكورا رغم مسؤلياته الكثيرة ان يجلس ليقرا ويجيب ، وقد ضحي بوقته الثمين من اجل ان يتواصل معنا فيجب ان نقدم له جزيل الشكر .

    والان يمكنكم ان تبدأوا علي بركة الله .

    محمد عبدالرحمن محمد

    انتم ال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2004, 08:43 AM

محمد عبد القادر سليمان

تاريخ التسجيل: 04-02-2004
مجموع المشاركات: 149

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: احمد جلال ، خالد عويس ...دعوة للسمتجيرين بدبلماسية الصمت للحوار (Re: بهاء بكري)

    ####### الحبيب محمد ارحب معك بالحبيب دكتور عبد الرحمن الغالي وهو بلا شك سيكون خير معين في الاخذ بهذا الحوار الى نهايات مفيدة فمرحبا بك يا دكتور واتمنى ان تسمح الظروف بعودة سريعة .
    ####### الحبيب ابو سارة اصدقك القول ان قناعتي هي ان حزب الامة بكل عثراته الحالية الا انه اكثر حزب سياسي سوداني يمارس الديمقراطية والشفافية على المستويين الداخلي والخارجي وحوارنا الحالي وانضمام دكتور الغالي له خير دليل على صحة ما اقول واظنك تتفق معي ان كل القوة السياسية السودانية مواجهة بتحديات كبيرة جدا وفيها من ما زال عاشق ل((دبلوماسية النعام)) مااحمده للحزب هو مواجهته للحقائق بشجاعة لكن قد نختلف بتفاوت الدرجات حول سبل العلاج وهو خلاف محمود طالما انه ظل مؤطر داخل الهياكل التنظيمية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 3:   <<  1 2 3  >>