د.الباقر العفيف في رثاء الراحل الخاتم عدلان ..أي عقل انطفأت جذوته؟!!أي قلب توقف عن الخفقان؟!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 06:10 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة بهاءالدين بكري محمد الامين(بهاء بكري)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-04-2006, 05:18 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 26-08-2003
مجموع المشاركات: 3423

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


د.الباقر العفيف في رثاء الراحل الخاتم عدلان ..أي عقل انطفأت جذوته؟!!أي قلب توقف عن الخفقان؟!

    أي عقل انطفأت جذوته؟!!أي قلب توقف عن الخفقان؟!!


    إلى اللقاء أيها الصديق الوفي
    لم يخطر ببالي أبداً أنه سيجيء يوم أقف فيه مثل هذا الموقف. لم يخطر ببالي أبداً أن أعتلي منصة في لندن وليس إلى جانبي، أخي وصديقي وشقيق روحي وأحد أحب خلق الله إلى قلبي، الخاتم. خل عنك أن يكون هذا يوم تأبينه، وأن نتكلم عنه بصيغة الماضي، وبضمير الغائب، وهو الذي في القلب ساكن، وهو الذي يملأ كل مكامن الشعور بحضوره المكثّف القوي. لم يخطر ببالي أبداً أن أراه يضوى ويزوى، ويتألم، ويغذ الخطى بعيداً عني يوماً إثر يوم، وأنا أقف أمامه عاجزاً، لا أستطيع أن أدفع عنه الأذى، أو أقاسمه الألم .. لا أستطيع أن أفديه بنفسي، أو أشد قبضتي وأصفع القدر. لم يخطر ببالي أبداً.
    فالخاتم إنسان نادر المثال. يعرفه الناس كثروة قومية، كمفكر أصيل، وسياسي ضليع، و مثقف لا يشق له غبار، رحل عنا وهو في قمة نضجه وقمة عطائه، وفي وقت نحن في أشد الحاجة إليه. فأمثاله تنكّس لهم الأعلام، ويعلن عليهم الحداد العام. بيد أن الخاتم، هذا الإبن البار بشعبه، لم يجد من حكومات بلده الغابر منها والحاضر، سوى السجن، والتشريد، والمنفى، و بخلت عليه أجهزة النظام الحالي بمجرد خبر يعلن وفاته، و تدخلت أجهزته القمعية لتعرقل تعبير الشعب عن حبه لابنه، وإن استطاعت منع فجيعته فيه لكان قد فعلت. و إن كان من عزاء فهو أنه عندما يبرأ الوطن من سقمه، ويوم تُنصب معايير القيم، وتُعرف أقدار الرجال، سيجئ الخاتم في طليعة من تقام لهم النصب التذكارية، وتطلق إسماؤهم على شوارع المدن، وقاعات المحاضرات، ومراكز الثقافة، تلك المواقع التي أطلقت عليها أسماء القتلة والمجرمين، أسماء أناس ساموا الشعب العذاب، ولم ينشروا سوى الخراب. أناس ساقوا شعب السودان بالسوط والنوط وأشاعوا ثقافة الموت. كان الخاتم داعية حياة، كان محباً لها، مبشراً بها، ساعياً لتحسين العالم من أجل تمكين أكبر قدر من الناس أن يستمتعوا بها، وأن يتذوقوا الجمال فيها. كم مرة سمعته يقول "الله الحياة جميلة"
    Life is beautiful. قال لي مرة وأنا جالس قرب سريره في المستشفى وقد كنا وحدنا: "يا باقر أنا بحب الحياة، ومتمسك بها، وغير متهيء للرحيل الآن لأن لدي الكثير من المشاريع التي أريد إنجازها، ولكني في نفس الوقت لست جزعاً من الموت". قلت له: "أعرف ذلك".
    لقد تعرفت على الخاتم عن قرب مؤخراً جداً، في العشر سنوات الأخيرة من حياته. كنت أعرفه من خلال نشاطه العام، ومن خلال كتاباته. و أول مرة رأيته فيها عياناً كان في عام 1986، عندما ألقى كلمة إبان الذكرى الأولى لاغتيال الأستاذ محمود محمد طه. جاء إلى المنصة وفي مشيه تحفز وإقدام، وفي عينيه بريق وأحلام. وما زلت أذكر كيف تمكن و من أول وهلة أن ينسج تلك الخيوط السحرية التي تربطه بمستمعيه، وتشدهم إليه.
    دارت الأرض دورتها، وحملتنا الشواديف من هدأة النهر وألقت بنا في أرض غريبة، لنلتق ثانية في عام 1994، في مدينة ليدز، حيث جمعنا مؤتمر عن "جنوب السودان ما بين الوحدة والإنفصال"، كلانا قدم ورقة فيه. هناك عرفته بنفسي، وتبادلنا الحديث، وأذكر بأنه أعطاني الانطباع بأن ورقتي لم تعجبه، فقد اعتبرها تصب في خانة دعاة الانفصال. وبعد فترة من ذلك اللقاء، استمعت لمؤتمره الصحفي الذي أعلن فيه هو و ثلاثة من رفاقه، هم الدكتور الراحل خالد الكد، والدكتور عمر النجيب، والدكتور أحمد المجري، استقالتهم من الحزب الشيوعي. ولقد توقفت عند ذلك الحدث طويلاً. فأولاً تلك هي المرة الأولى حسب علمي التي يعلن فيها سياسي سوداني استقالته من حزبه في مؤتمر صحفي. وثانياً، استوقفني خطاب استقالته، فقد احتوى على مرافعة رفيعة المستوى، في جوانبها الفلسفية، والسياسية، واللغوية، شعرت معها بسعادة معرفية، و بمتعة فكرية، فعزمت أن أشكره عليهما. وثالثاً، استوقفني في ذلك السلوك ما يعكسه من صفات في الرجل: الأمانة مع النفس، والشجاعة الفكرية، وصراحة القصد، واستقامة اللسان. قلت في نفسي هذا إنسان متسق النفس، كبير العقل، سليم الوجدان، استطاع أن يقرب الشقة بين فكره وسلوكه، وبين سيرته وسريرته. إنسان لم يأسره تاريخه، ولم يتوقف نموه. إنسان منفتح على العالم مقبل عليه بعقله، وقلبه، فهو مستمر التكوين، دائم التعلم. إنسان مثل هذا سوف يأتينا منه خير كثير. إتصلت به تلفونياً، وقلت له شيئاً من هذا القبيل. طلب مني رقم تلفوني، وعنواني. وبعد فترة أرسل لي كتيب الحركة السودانية للديمقراطية والتقدم، وطلب مني تعليقاً و نقداً. استمرت الاتصالات بيننا متفرقة متباعدة، كنت أسأله عن كيف تسير الحركة، إلى أن أخبرني بأنهم يخوضون محادثات مع حركات أخرى مشابهة بغرض توحيدها جميعاً في حركة واحدة. وعندما تعثرت تلك الجهود، عرضت عليه التوسط بينهم، من موقع الحياد والصداقة المشتركة مع الأطراف المختلفة. ولقد أثمرت تلك الوساطة عدة اجتماعات تمخضت عن الإجتماع التأسيسي لحركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق) و التي وضع فيها خلاصة تجربته السياسية، ووظف لبنائها كل جهده، وصحح فيها جميع أخطائه السابقة في مجال الفكر والممارسة السياسيين، حيث جعل أعمدتها الديمقراطية وحقوق الإنسان، والعدالة والمساواة وحرية الاختيار، وجعل رهانها على المعرفة ووسيلتها الاستنارة. فهي تمثّل قمة نضجه السياسي.
    تلك كانت المناسبة التي جمعتنا، و البوابة التي من خلالها عبرنا إلى تلاقي الروح، وإلى أفق الصداقة غير المشروطة. و من أبرز سمات الخاتم أنه وفي لأصدقائه، يتحدّث عنهم بحب وبود كبيرين. وكان أكثر ما يؤلمه تنكر بعض من كان يعدهم في الأصدقاء له نتيجة مواقفه السياسية، وكان يحاول فلسفة ذلك السلوك المؤلم، فقد كان ديدنه فلسفة الأشياء، ومحاولة فهم سلوك البشر. كانت تظلله سحابة من أسى وهو يقول لي: ولكن واضح أنها من جانبهم لم تكن صداقة، بل كانت تحالفاً سياسياً بين أفراد. فمثل هؤلاء إن ابتسموا في وجهك فإنهم في الحقيقة إنما يبتسمون لموقفك الذي يتسق مع مواقفهم، فكأنهم يبتسمون لأنفسهم المنعكسة لهم منك. أي أنهم لا يبتسمون لذاتك الإنسانية، بل لفائدتك الوظيفية. فإذا غيرت موقفك استنفدت صداقتك. وكان يفرح ويسعد كلما انتصر الناس على ضعفهم ونقصهم، وارتفعوا لإنسانيتهم. جئته مرة فبادرني قائلاً: "اتصل بي الحاج وراق وأنا أكبرت فيه الحاجة دي"، وفي مرة ثانية قال لي: "اتصل بي عبد الله علي أبراهيم، وأنا أكبرت فيه هذا الأمر، وقلت له يأخي الخلاف في الرأي يجب ألا يفسد للود قضية"، ومرة ثالثة قال لي، "نقد اتصل، يأخي ده راجل عظيم".
    كان مرض الخاتم محكاً برزت فيه جوانب من شخصيته العظيمة. التماسك غير المفتعل، و القدرة الخارقة على تحمل الألم. كان يحرص على الرد على المكالمات التلفونية المتعاقبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2006, 12:36 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3758

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د.الباقر العفيف في رثاء الراحل الخاتم عدلان ..أي عقل انطفأت جذوته؟!!أي قلب توقف عن الخفقان؟ (Re: بهاء بكري)

    Quote: فالخاتم إنسان نادر المثال

    كان الخاتم داعية حياة، كان محباً لها، مبشراً بها، ساعياً لتحسين العالم من أجل تمكين أكبر قدر من الناس أن يستمتعوا بها، وأن يتذوقوا الجمال فيها. كم مرة سمعته يقول "الله الحياة جميلة"

    إستوقفني خطاب استقالته، فقد احتوى على مرافعة رفيعة المستوى، في جوانبها الفلسفية، والسياسية، واللغوية، شعرت معها بسعادة معرفية، و بمتعة فكرية، فعزمت أن أشكره عليهما.

    إستوقفني في ذلك السلوك ما يعكسه من صفات في الرجل: الأمانة مع النفس، والشجاعة الفكرية، وصراحة القصد، واستقامة اللسان.

    قلت في نفسي هذا إنسان متسق النفس، كبير العقل، سليم الوجدان، استطاع أن يقرب الشقة بين فكره وسلوكه، وبين سيرته وسريرته. إنسان لم يأسره تاريخه، ولم يتوقف نموه. إنسان منفتح على العالم مقبل عليه بعقله، وقلبه، فهو مستمر التكوين، دائم التعلم. إنسان مثل هذا سوف يأتينا منه خير كثير

    تمخضت عن الإجتماع التأسيسي لحركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق) و التي وضع فيها خلاصة تجربته السياسية، ووظف لبنائها كل جهده، وصحح فيها جميع أخطائه السابقة في مجال الفكر والممارسة السياسيين، حيث جعل أعمدتها الديمقراطية وحقوق الإنسان، والعدالة والمساواة وحرية الاختيار، وجعل رهانها على المعرفة ووسيلتها الاستنارة. فهي تمثّل قمة نضجه السياسي.

    وكان يفرح ويسعد كلما انتصر الناس على ضعفهم ونقصهم، وارتفعوا لإنسانيتهم. جئته مرة فبادرني قائلاً: "اتصل بي الحاج وراق وأنا أكبرت فيه الحاجة دي"، وفي مرة ثانية قال لي: "اتصل بي عبد الله علي أبراهيم، وأنا أكبرت فيه هذا الأمر، وقلت له يا أخي الخلاف في الرأي يجب ألا يفسد للود قضية"، ومرة ثالثة قال لي، "نقد اتصل، يا أخي ده راجل عظيم".

    كان مرض الخاتم محكاً برزت فيه جوانب من شخصيته العظيمة. التماسك غير المفتعل، و القدرة الخارقة على تحمل الألم. كان يحرص على الرد على المكالمات
    التلفونية المتعاقبة.


    لكلِّ هذه المزايا الشخصية ولكثيراتٍ مثلها ، تمتـَّع بها الرّاحل المقيم " الخاتم عدلان "
    فقد نال احترام الناس وإكبارهم ، وحازَ على ثقة الكثيرين ..

    لكلِّ هذا ، ولكثيرٍ غيره ، ســيكون في تراثه الفكري وسـِـيرته النضالية ، نبراسـاً يضيئ
    عتمات الطُّرُق ، وكواليس العمل السياسي ..

    التحية لكَ ، أخي بــهاء بكري

    والتحية للأخ الدكتور ،، الباقر العفيف

    في هذا التأبين النبيل للفقيد الرّاحل ،، " الخاتم عدلان " ..

    فأيِّ عقلٍ انطفأت جذوته ؟.. وأيِّ قلب توقـَّف عن الخفقان ..

    وأيِّ تُراثٍ فكري ونضالي ، يحتاج أنْ تُـعَلـَّى راياته ، ليضحى منارةً تُضـِيئ ، وظلاً يتَفيـَّأه

    الناس ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2006, 12:58 PM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د.الباقر العفيف في رثاء الراحل الخاتم عدلان ..أي عقل انطفأت جذوته؟!!أي قلب توقف عن الخفقان؟ (Re: محمد أبوجودة)

    Quote: فأيِّ عقلٍ انطفأت جذوته ؟.. وأيِّ قلب توقـَّف عن الخفقان ..


    يابهاء

    فى ذكرى رحيل الخاتم عليه رحمة الله يبقى
    التزام السير فى خطاه واجب عليكم ، واكمال
    مشروعه الفكرى والوصول به الى غاياته
    خير وفاء له ..

    له الرحمه بقدر مااعطى لامته ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2006, 03:01 AM

أيزابيلا
<aأيزابيلا
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 2385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د.الباقر العفيف في رثاء الراحل الخاتم عدلان ..أي عقل انطفأت جذوته؟!!أي قلب توقف عن الخفقان؟ (Re: محمد عبدالرحمن)

    الأخ بهاء بكري
    شكرا
    وليبقي هذا عاليا لحين عودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2006, 04:52 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: د.الباقر العفيف في رثاء الراحل الخاتم عدلان ..أي عقل انطفأت جذوته؟!!أي قلب توقف عن الخفقان؟ (Re: بهاء بكري)

    رحم الله الاستاذ الخاتم عدلان.

    سمعت ان وفاته كانت بسبب داء اصاب كبده. وربما نتج هذا الداء واستفحل بسبب اصابة المرحوم الخاتم بالبلهارسيا. ونعلم ان البلهارسيا داء مستوطن فى الجزيرة، حيث ولد المرحوم الخاتم وشبّ.

    والبلهارسيا مرض ينتشر فى الجزيرة بالذات، كون الجزيرة فيها مشاريع الزراعة المروية. مشروع الجزيرة ومشروع المناقل وغيرهم. ولقد رأيت فى الصور الفلاحين والعمال الزراعيين يخوضون فى الترع والحقول المغمورة بالمياه واقدامهم حافية. الامر الذى يعرضهم للاصابة بالمرض، واستيطانه داخل اجسادهم المرهقة.

    والسودانيون لا يحفلون كثيرآ بادواء الجسد وعلله. و لا يتشكون. يكتمون الارهاق. والحمى الوبيلة. ويستعينون بالتمائم والتعاويذ والارقية للعلاج. وبعض الادوية البلدية التى قد تتحول من علاج الى سم زعاف.

    وهنا لا اتحدث عن غياب الحدمات الطبية والصحية المعروفة. فهذا مما لا يتغالط فيه اثنان.

    انا اتحدث عن الموقف السلوكى والحياتى لدى السودانيين من امور المرض والصحة. اتحدث عن الحتم والقدرية التى يستبطنونها فى التعامل مع المرض. وهم لا يعلمون ان المرض يمكن شفاؤه اذا كان اكتشافه مبكرآ. وان الحياة يمكن انقاذها اذا توفرت الامكانات الطبية والجراحية والدوائية المناسبة.

    دعونا نحيى ذكرى الاستاذ الخاتم بالحديث عن الامراض فى الجزيرة والمناقل..
    وعن كيفية محاربتها ونشر الوعى بها وباخطارها. وسبل الوقاية منها. ومكافحة الافات والكائنات المتسببة فيها.

    وبذا نكون اوفياء للقيم التى كرس الخاتم حياته من اجلها:
    الوعى
    الاستنارة
    التزام جانب الشعب
    الوفاء للجذور الشعبية
    والعمل ما امكن على تصحيح الاوضاع..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de