بالصور الفرق بين مظاهرات الخرطوم ولندن في قضية المعلمة

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 01:58 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة مكتبة عادل فليب تعبان المهدي (PLAYER)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-12-2007, 08:49 PM

PLAYER
<aPLAYER
تاريخ التسجيل: 23-04-2002
مجموع المشاركات: 10274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بالصور الفرق بين مظاهرات الخرطوم ولندن في قضية المعلمة


    في الخرطوم خرج المسلمين بالسيوف والعصي ولافتات تطالب بقتل المعلمة والقصاص

    في لندن خرج المسلمين بالعاب الاطفال ولافتات تطالب باطلاق سراح المعلمة والمسامحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2007, 09:03 PM

PLAYER
<aPLAYER
تاريخ التسجيل: 23-04-2002
مجموع المشاركات: 10274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بالصور الفرق بين مظاهرات الخرطوم ولندن في قضية المعلمة (Re: PLAYER)

    Quote: ماهي القيود على استخدام اسم محمد؟

    دمية على شكل دب للبيع في الخرطوم

    تواجه المدرسة البريطانية جيليان جيبونز تهمة الاساءة للسلام لأنها سمحت لتلاميذها باطلاق اسم النبي محمد على دمية على شكل دب. هل هناك قيود في الاسلام على استخدام هذا الاسم ؟

    اسم محمد أصبح ثاني أكثر الأسماء انتشارا في بريطانيا، ويكتب بأربعة عشر طريقة مختلفة.
    ولكن هل توجد قيود دينية على استخدام هذا الاسم ؟ هل يمكن اطلاق الأسم على دمية مثلا ؟ لقد أثار اعتقال المدرسة البريطانية جدلا في الدوائر الاسلامية.

    هناك عدة اجتهادات حول الموضوع، كما هو حال الكثير من المسائل الدينية.

    كانت هذه القضية محيرة على مدى العصور، فبينما يعتقد البعض ان بالامكان اطلاق الاسم على الأولاد فقط، يقول اخرون ان بالامكان اطلاقه على الدمى والحيوانات الأليفة أيضا.

    ويقول ابراهيم موجرا رئيس لجنة العلاقات بين الأديان في المجلس الاسلامي البريطاني ان استخدام الاسم مقصور على اطلاقه على المولود الذكر.
    إن التعصب والتشدد اصبح العلامة الفارقة في عصرنا هذا للمسلمين، يتحدثون عن التسامح وتعكس تصرفات بعضهم اقصي درجات التعصب واللاعقلانية.

    شهاب الخرطوم
    ولكنه يقول ان من السخف أن تعاقب المدرسة لأنها "أساءت التقدير"، ويضيف انه "لو كانت نية الاساءة واضحة باطلاق الاسم على دمية على شكل خنزير مثلا، فان ذلك كفيل بالاساءة، أما هنا فالموضوع متعلق بسوء التقدير".
    ويقول ديلوار حسين من المؤسسة الاسلامية انه لا مشكلة في اطلاق اسم محمد على دمية على شكل دب، فالجمعية الاسلامية كانت تبيع دمية على شكل دب اسمها "آدم، الدب المصلي"، وآدم هو اسم أحد الأنبياء".
    ولكن هل يمكن اطلاق اسم ديني على حيوان أليف ؟ يقول حسين ان الحيوانات في الجزء الأكبر من العالم الاسلامي تستخدم لأداء وظائف، لذلك لا تطلق عليها أسماء.

    وثنية
    أما عادل درويش المحرر في صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن فيقول ان الأطفال في العالم الاسلامي كغيرهم من الأطفال يطلقون أسماء على حيواناتهم الأليفة، ويستخدمون أسماء شخصيات مفضلة لديهم.
    لدينا الاف المجرمين باسماء الانبياء و لا يعني هذا انهم يسيؤن الي الدين الاسلامي بشئ و انا اقول ان اول مسئ للدين الاسلامي هم تنظيمات القاعده لعنهم الله.

    منى النمسا
    وتقول جيل لاسك محررة مجلة Africa Confidential والخبيرة بشؤون السودان ان الحادثة سببت ازعاجا للكثيرين في البلد، ، حيث لا يجري التعرض بالسخرية للأمور الدينية، ومن غير المقبول أن يطلق اسم ديني على دمية تمثل حيوانا اليفا.

    وتضيف لاسك :"ان اطلاق أسماء دينية على دمية يعتبر وثنية".
    ولكن غالبية الشعب السوداني لا تريد أن تعاقب المدرسة، كما تؤكد لاسك وتقول:"الناس هناك متسامحون الى حد كبير مع الأجانب وبالتحديد الأوروبيين. لا أحد يظن أن المدرسة كات تقصد الاساءة، ولكنهم يفترضون أنها فعلت ذلك عن جهل".


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2007, 09:34 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بالصور الفرق بين مظاهرات الخرطوم ولندن في قضية المعلمة (Re: PLAYER)

    شفته كيزان لندن يا بلير؟؟؟؟
    الا يا اخوي كيزانه الفي لندن برضوا تحف
    ماشفت القلب النابض لبدت كيف؟؟
    وعملت اضان الحامل طرشاء؟؟؟؟
    وقالت مسافرة وغائبه ومشغولة....!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-12-2007, 07:51 AM

PLAYER
<aPLAYER
تاريخ التسجيل: 23-04-2002
مجموع المشاركات: 10274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بالصور الفرق بين مظاهرات الخرطوم ولندن في قضية المعلمة (Re: Tragie Mustafa)

    العزيزة تراجي
    Quote: شفته كيزان لندن يا بلير؟؟؟؟
    الا يا اخوي كيزانه الفي لندن برضوا تحف

    كيزان لندن ديل بقولوا اشياء وبعملوا عكسها
    زي ما كيزان السودان بيمارسوا الأسلام السياسي, كيزان لندن اخترعوا نوع جديد اسمه الأسلام الحنكوشي
    اما القلب النابض فاكيد عاملة اختفاء تكتيكي
    أقرئ الموضوع دا :
    Quote: كيف تختلق الاحابيل: هل اطلاق اسم محمد علي دب من القش هو كل الحقيقة؟
    د. خديجة صفوت

    03/12/2007

    في الساعة الثالثة فجر الثلاثاء 27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007 سمعت خبرا مفاده ان السلطات السودانية اعتقلت مدرسة بمدرسة الاتحاد العليا في الخرطوم اطلقت علي كلبها اسم محمد. ولأن من عاداتي الرديئة ترك المذياع مفتوحا فتختلط احلامي ـ ان نمت ـ بالاخبار ـ سمعت الخبر مرة ثانية ـ وربما ثالثة ـ دون تغيير. الا انه ما ان حلت ساعة الاخبار الصباحية المباركة حتي تحول الخبر الي ان مدرسة انكليزية طلبت من التلاميذ في فصلها ان يختاروا اسما لدب دمية تيدي بير فاختار واحد منهم واسمه محمد اسم محمد للدب . وعلي الهاتف مع احد المحررين للـ بي بي سي قال لي احدهم ان طفلا عمره 14 عاما مستعد لان يشهد لصالح المدرسة كونه هو الذي اختار الاسم. هذا رغم ان اعمار تلاميذ الفصل الذي تدرسه تلك المدرسة لا تتعدي 6 الي 7 سنوات. ولعل ذلك ما حدا بالمسؤولين عن انتاج واخراج القصة البديلة ان يعدلوا الرواية فبات الطفل الذي اختار اسما للدب عمره 7 سنوات واسمه محمد.
    ولم تلبث البي بي سي ان نشرت قصة خبر المدرسة جيليان غيبونز Gillian Gibbons وعمرها 54 عاما وتعمل بالسودان علي شبكة المعلومات داعية المستمعين والمشاهدين الي الادلاء بآرائهم حول قضية ايداعها السجن بانتظار البت في امرها. ولم تلبث العرائض الاليكترونية ان راحت تتري مطالبة بانقاذ السيدة جيليان غيبونز من تهمة اثارة الكراهية والاساءة للاسلام وعدم احترام معتقدات الاخرين وعقوبتها 40 جلدة او السجن 6 اشهر او غرامة كبيرة. ومع نشرة اخبار الخميس علي الواحدة بعد الظهر لم تعد تذكر عقوبة الغرامة او السجن وباتت العقوبة الجلد 40 مرة.
    وحتي عندما لم تكن قد اتهمت بشيء بعد وقد اكد بيان المسؤول الصحافي في السفارة السودانية مرارا أن القصة التي اطلقتها وسائل الاعلام مضخمة ولا حاجة لاطلاق العنان للخيال الا ان اسوأ اشكال الوحشية الاسلامية بقي ماثلا بالتكرار. ومع ذلك فقد كانت السفارة السودانية قد صادقت علي قصة الاعلام دون ان تدحضها ربما رغبة من الحكومة السودانية في الحفاظ علي ما بقي من حسن التعامل مع وعدم الدخول في مواجهة مع الحكومة البريطانية.
    وكنت أرسلت رسالة الكيترونية للبي بي سي ذكرت فيها انني وابنتي وامي وجدتي درسنا في تلك المدرسة وكان والد جدتي ضابطا في الجيش المصري بالسودان علي عهد الفتح التركي الاول تحت قيادة كيتشنر. كانت قوات الفتح التركي ـ المصري قد عسكرت بمنطقة البحر الاحمر تحاصر الثورة المهدية من الشرق لتعود مجددا مع قوات الفتح الثاني. والمدرسة قديمة انشأها الاكليروس الانجيلي الانكليزي في السودان لابناء الجالية الانكليزية وأبناء الجاليات الاجنبية الاخري ممن جاء السودان مع جيش محمد علي في 1821 ـ 1885. ولعلها اغلقت اثناء الثورة المهدية وافتتحت مرة اخري بعد 15 عاما مع التركيبة الثانية اي الحكم الثنائي في 1898. وكانت المدرسة تضم المراحل الاولية الي الثانوية حيث تتخرج التلميذة بشهادة اكسفورد الثانوية. وبالقاعة الرئيسية حيث يصلي التلاميذ كل صباح ان يحفظ الله الملك ثم الملكة توجد صورة كبيرة للطالبات القدامي ومن بينهن جدتي وامي. والمدرسة خاصة ويجند لها افضل المدرسات والمدرسين وكان معظمهم مدرب علي التلقين الاستعماري لغسل ادمغة الاطفال والشباب. وكانت وما تبرح باهظة المصروفات ولا يحتمل اي كان الحاق بناته وابنائه بها.
    المهم اتصلت بي اذاعة البي بي سي العالمية الخامسة مساء الثلاثاء واستضافتني مع احد الائمة الآسيويين ثم اتصلت اذاعة راديو 5 في الثانية عشرة مساء الثلاثاء مع احد اعضاء مركز رمضان، ثم اتصل بي ركن اسيا بالبي بي سي السابعة صباح الاربعاء. ولم يتوقف واحد من مقدمي البرامح المذكورة او مقدماته عند قولي انني سمعت انها اطلقت علي كلبها اسم محمد الا بما معناه ضمنا تجاوز قولي سريعا الي المهم. الا ان الضيف القادم من مركز رمضان قال ان ثمة قصصا تدور حول هذه الحادثة ولا يعرف احد ما حدث بالضبط . وليس ذلك غريبا فالاخبار تلفق حسب الطلب. ففي احدي تنويعات الخبر المذكور ذكر ان الحكومة السودانية منحت الطلبة عطلة ابتداء من الاثنين منعا للصدامات التي قد تندلع جراء ما فعلته تلك السيدة. واتصلت بالسودان. ولم يسمع احد بالحكاية ولم تنشر صحيفة شيئا عنها ولا اذاعت الاذاعات او القنوات الفضائية خبرا بهذا الشكل حتي صباح الاربعاء.
    ولعل من المفيد ذكر حقيقة ان الاخبار لا تحرر وحسب وانما تنشر انتقاء وتفرد لها ساعة او اخري حسبما يراد لها من ذيوع وتكرر او لا تذكر الا مرة واحدة وكأنها جملة اعتراضية زائدة عن الحاجة. ونتيجة عادتي في مراقبة الاخبار لم اعد اري اي غرابة. فقد اذيع مثلا خبر في نفس يوم الثلاثاء بشأن القبض في مكان ما لعله الشرق الاقصي او في احدي جزر الباهاما علي امرأة انكليزية بتهمة تهريب 4 كليوغرامات من المخدرات. ولم يتكرر الخبر مرة واحدة اخري علي الاطلاق. فلا غرو ان تتحور قصة او خبر او لا يذاع مرة اخري وكانه لم يحدث مع ساعات الليل والنهار. ولدي بحث طويل عريض بتلك الثقافة التي تتعين علي ذكر الحقيقة في ساعة لا مباركة وتعدل عنها عند الصباح وكأنها شهرزاد.
    وقياسا لا اميل الي تصديق ان احد اولياء امور تلميذ يتقدم بشكوي للسلطات جراء تسمية دب محمد. اولا لان اولياء امور اولئك الاطفال يسعون الي تربية ابنائهم علي الطريقة الغربية وقد باتت مدرسة الاتحاد العليا مدرسة عالمية. وثانيا ان استيعاب وتثقيف اولئك الاطفال في صيغ ثقافية مثل التيدي بير وباربي حري بان يلقي قبولا بل استحسانا لدي بعض اولياء الامور المذكورين وقد يتباهي بعضهم بان ابنه او ابنته لا يجيد العربية وانه لا يحب الملوخية ولا يعرف الطعمية ناهيك عن ملاح الخضرة لانه يستحب ويعيش علي الكريسبس والبيرغر. وادرك من بحث اجريته علي مدارس مشابهة انتشرت في الخرطوم وتلقي رواجا بين الطبقات الوسيطة الجديدة ومحدثي نعمة العولمة ان تكل الذهنية شائعة ويربي الاطفال علي مفاهيم وتقاليد او لا تقاليد عولمية قد تعلم الطفل عدم احترام كل ما هو مألوف ومقدس في مجتمعاتنا. ولا اعتقد ان السيدة جيليان الآتية من ليفربول هاربة من علاقة زوجية فاشلة الي كل مكان في العواصم العربية ان مثل تلك المدرسة غير مطالبة غالبا بالتفريق بين قيمنا وثقافتنا وبين ما حملته معها مما يضرب اطنابه في الغرب باسم التحضر وما بعد الحداثة والا كيف تقع في مثل ذلك الخطأ المميت وهو تسمية كلبها بذلك الاسم اجزم.
    واقول وقلت ان السيدة المذكورة اما علي درجة من عدم الحساسية لثقافة مجتمع تعمل فيه معلمة وليس اي مهنة أخري، واما انها علي درجة من السذاجة تشارف احتقار السودانيين. وليس ثمة عذر فيما تقوله وتردده الصحافة من انه خطأ حسن النية فما اكثر ما يتذرع الغرب بحسن النية والغلطة البريئة وعدم القصد فيما يبقي الغرب اكثر من يتعين علي سوء النية وعدم البراءة والقصد. والسيدة جيليان لا يمكن الا ان تكون لاهية تماما مما لا يغتفر لمدرسة في افضل مدرسة في السودان ولعلها تتقاضي مرتبا محترما جدا زيادة علي التسهيلات الاخري والاحترام الذي لا تحلم به هنا. أو الاحري تدرك جيدا انها حرية بان تشتهر وربما تثري عند عودتها فسوء الخلق والسمعة يقيضان مردودا وان الفضيحة هنا ترفع معدل التوزيع وان لم توجد اختلقتها الصحف.
    ورغم انه من سوء حظها ان قصتها خرجت علي الناس في وقت كانت الصحف منهمكة في قصايا اكثر اهمية فلم تلق ربما ما كانت تلقاه لو تفردت بساحة الاخبار المثيرة في واحدة من ايام الاخبار البائرة الا ان قصتها مع ذلك سوف تسد فراغ الصحافة الذي لا تملؤه سوي الاثارة في يوم من ايام الاخبار البائرة.
    واجزم ان جيليان غيبونز اما محبطة جراء امر يخصها او ـ وطالبة شهرة وقد حدث، فقد غدت جيليان غيبونز بليل من كم مجهول الي علم فوق صفحات الجرائد وشبكة المعلومات والاعلام في وقت تتفجر فيه أخبار اكثر اهمية مثل الكوميديا الفاجعة التي تجري فصولها البائخة في انابوليس بجوار واشنطن. وتبقي قصة المتبرع الغامض ديفيد ابراهام لحزب العمال ولهارييت هارمان ـ نائبة رئيس حزب وزوجها امين صندوق الحزب وكانت المحامي العمومي في حكومة توني بلير اخطر بل الاخطر واكثر تشويقا. ذلك ان فضيحة التبرعات الخفية لحزب العمال تتهم كل من جون مينديلسون وديفيــــــد ابراهام وهارييت هارمان وكلهم يهــــود، وكان لورد ليفي المتهم في فضيحة بيع الالقاب يهودي بـــــدوره. وتجــــأر الجويش كرونكل Jewish Chronicle يوم الخميس 29 تشرين الثاني (نوفمبر) حسب نشرة اخبار الخامسة علي راديو بي بي سي 4 بان خطر اندلاع العداء للسامية ماثل جراء مثابرة الصحافة علي اتهام تلك الاسماء.
    ومهما كان الامر فقد خلقت جيليان غيبونز ستار دخان موات. وقد حصلت هي بدورها علي شهرة الخمس دقائق بالمقابل. فستبتاع احدي الصحف الشعبية قصتها وكانت صورها قد ظهرت بالفعل علي شبكة المعلومات وصحف الثلاثاء واخذ اعضاء اسرتها يناشدون الحكومة السودانية ان تطلق سراحها وقد اصطفوا في ابهي حللهم وقد ذهب بعضهم للكوافير فتلك فرصة نادرة ان يتميز احاد الناس العاديون فيحالفه الحظ بالظهور علي شاشة التلفاز وفوق صفحات الجرائد فهي ضربة حظ كما اللوتاريه. فلا اهمية لاحد الا بكارثة او فضيحة وسوف توضع الصورة في غرف المعيشة وتتحدث الاسرة عن الحكاية الي يوم الدين وسوف يردد احفاد جيليان تلك الحكاية وقد احتفظوا بالبوم الصور اللازمة مما يخلد سيرة اسرة من شمال انكلترا الشرقي لم يسمع بها وما كان احد ليسمع بها لولا الفضيحة المجلجلة حين اطلقت احدي بناتها علي كلبها اسم محمد. ولا بأس الا يسمع احد عن جيليان غيبونز مرة اخري. فالصاعقة لا تضرب مرتين.
    وقد حاولت تلك المرأة ابلسة الاسلام مرة بصورة متقصدة او ـ وصدفة وتكريس بربرية امة مسلمة وليس معقولا ان يتمسك القضاء السوداني بقضية بهذه البساطة فما خفي كان اعظم. وقد اسقط الامر في ايدي محرضي السيدة جيليان حين لم تستجب الحكومة السودانية لغواية رد الفعل. وان كنت لا ادافع عن الحكومة السودانية ولا اي حكومة الا انني اري الي المنطق الذي ساق الاخيرة الي اتخاذ موقف يحبط اي محاولة لتأجيج الفتنة وتصوير السودان بصورة همجية. ولعل ذلك يسقط في يد تلك المرأة ومن وراءها ـ ولم اعد اخشي تهمة النظرية التآمرية علي الاطلاق فليوفر من ينبــرون لارهابنا بها علي انفسهم الجهد والمشقة.
    المهم اجادل ان فشل محاولة خلق شرط ابلسة السودان مجددا تعاصر واتهام الحكومة السودانية الاربعاء 28 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007 بتعجيز قوات حفظ الامن الدولية بمطالب وشروط عن القيام بمهامها في دارفور. ولا يقول احد شيئا عن رفض بعض فصائل المعارضة الدارفورية لوجود قوات من مهندسين صينيين بين القوات الدولية بوصف ان الاخيرة موالية لحكومة السودان. واموت وبي شيء من دارفور.
    المهم لعل الفشل النسبي في ترويع السودان كما في كل مرة يرجع دائما الي ان الغرب يكوم الاسلام السياسي في كومة واحدة وقد تعود ردود افعال ابناء شبه القارة الهندية علي الخصوص من مواطني هذه الجرز الذين تستعديهم السلطة او غيرها لتثيرهم فتثبت بربرية الاسلام والمسلمين كما في كل مرة في مواويل لا تنتهي. فرغم ان السودان يحكمه اسلام سياسي عسكري الا انه وبعد فترة من التجريب واعتراك الساحة وقد ادرك ان السودانيين لا يقرون بالقهر والتعقب طويلا لم يلبث ان تعين علي تسامح نسبي. وليس ذلك غريبا فالسودان متسامح ومتعدد الثقافات لولا تحريض امثال صامويل هنتينغتون وفرانسيس فوكوياما وبرنارد لويس وغيرهم من المحافظين الجدد وربابيـــــهم الليبراليين الجدد.
    ورغم انني لا اؤيد العقوبة علي فعل يكاد لا يعني كثيرا الا انني علي يقين ان العقوبة ـ ان تمت ـ لن تكون سوي علي تهمة لا يجرؤ احد بعد علي النطق باسمها وهي ان تلك السيدة اطلقت علي كلبها اسم النبي (صلعم) وهي مدركة لمغبة ما تفعل. ذلك ان ما هناك فوق سطح الاشياء حتي ليس كل الحقيقة. ولعل الصمت علي الحقيقة ينتهي ما ان تخرج تلك السيدة يصحبة ديفيد ميليباند رئيس حزب العمال الجديد او كذا سير ديفيد ستيل وقد سارع الاول ويلحق به الثاني ثم يلحق بهم اللورد احمد علي رأس وفد اسلامي الي السودان لمقابلة عمر البشير لاطلاق سراحها. فهم ينتهكون قوانيننا ويعصفون بثقافاتنا. بل يقول السير ديفيد ستيل ان ما يحدث من شأنه ان يظهر الحكومة بصورة مزرية. فلهم الحق فيما يقولون ويفعلون في كل مكان الا انه ما ان يقبض علي احدهم متلبسا حتي نتهم نحن بالجور والبربرية.

    ہ كاتبة واكاديمية من السودان تقيم في اكسفورد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2007, 04:11 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بالصور الفرق بين مظاهرات الخرطوم ولندن في قضية المعلمة (Re: PLAYER)

    لا الله الا الله محمد رسول الله يا بلير
    بالله دي كاتبه وما عارف شنو كده كمان في اكسفورد؟؟!!!
    Quote: د. خديجة صفوت

    ہ كاتبة واكاديمية من السودان تقيم في اكسفورد

    تكذب بلا خجل؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2007, 04:14 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بالصور الفرق بين مظاهرات الخرطوم ولندن في قضية المعلمة (Re: Tragie Mustafa)

    هذه السيده التي وصفت نفسها بنها كاتبه واكاديميه تقيم باكسفور
    تكذب بلا تردد وتصور القصة بان معلمه اطلق اسم محمد على كلبها:
    Quote: ورغم انني لا اؤيد العقوبة علي فعل يكاد لا يعني كثيرا الا انني علي يقين ان العقوبة ـ ان تمت ـ لن تكون سوي علي تهمة لا يجرؤ احد بعد علي النطق باسمها وهي ان تلك السيدة اطلقت علي كلبها اسم النبي (صلعم) وهي مدركة لمغبة ما تفعل

    تخيلوا؟؟؟؟؟
    اذن كيف نصدق الاكاديمين الاسلامين بعد الآن وهم من تخلى بارادته عن المصداقيه؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-12-2007, 06:16 AM

PLAYER
<aPLAYER
تاريخ التسجيل: 23-04-2002
مجموع المشاركات: 10274

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بالصور الفرق بين مظاهرات الخرطوم ولندن في قضية المعلمة (Re: Tragie Mustafa)

    العزيزة تراجي
    Quote: وكنت أرسلت رسالة الكيترونية للبي بي سي ذكرت فيها انني وابنتي وامي وجدتي درسنا في تلك المدرسة وكان والد جدتي ضابطا في الجيش المصري بالسودان علي عهد الفتح التركي الاول تحت قيادة كيتشنر. كانت قوات الفتح التركي ـ المصري قد عسكرت بمنطقة البحر الاحمر تحاصر الثورة المهدية من الشرق لتعود مجددا مع قوات الفتح الثاني. والمدرسة قديمة انشأها الاكليروس الانجيلي الانكليزي في السودان لابناء الجالية الانكليزية وأبناء الجاليات الاجنبية الاخري ممن جاء السودان مع جيش محمد علي في 1821 ـ 1885. ولعلها اغلقت اثناء الثورة المهدية وافتتحت مرة اخري بعد 15 عاما مع التركيبة الثانية اي الحكم الثنائي في 1898. وكانت المدرسة تضم المراحل الاولية الي الثانوية حيث تتخرج التلميذة بشهادة اكسفورد الثانوية. وبالقاعة الرئيسية حيث يصلي التلاميذ كل صباح ان يحفظ الله الملك ثم الملكة توجد صورة كبيرة للطالبات القدامي ومن بينهن جدتي وامي.

    كاتبة الموضوع اياها مجرد طالبة شهرة ولا أكثر ,حيث ان الحقيقة هي انها تعيش في بريطانيا ولم تري السودان منذ سنوات وكل معلوماتها عن الحادثة من الصحف حيث اطلقت العنان لقلمها دون التاكد من صحة ما سمعت او قرات
    Quote: والمدرسة خاصة ويجند لها افضل المدرسات والمدرسين وكان معظمهم مدرب علي التلقين الاستعماري لغسل ادمغة الاطفال والشباب. وكانت وما تبرح باهظة المصروفات ولا يحتمل اي كان الحاق بناته وابنائه بها.
    المهم اتصلت بي اذاعة البي بي سي العالمية الخامسة مساء الثلاثاء واستضافتني مع احد الائمة الآسيويين ثم اتصلت اذاعة راديو 5 في الثانية عشرة مساء الثلاثاء مع احد اعضاء مركز رمضان، ثم اتصل بي ركن اسيا بالبي بي سي السابعة صباح الاربعاء. ولم يتوقف واحد من مقدمي البرامح المذكورة او مقدماته عند قولي انني سمعت انها اطلقت علي كلبها اسم محمد الا بما معناه ضمنا تجاوز قولي سريعا الي المهم.

    لا أدري بأي صفة تم أستضافتها مع الأمام الاسيوي? كخبيرة اسلامية سودانية عالمية ام داعية اسلامية سودانية في ببريطانيا
    وما علاقة اسيوي بما جري في السودان?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de