أراهن بحذائى الأسود القديم ان نظام البشيرلا يعى عاقبة هذا السيناريو القديم الجديد!نيويورك تايمز

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 02:00 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة حيدر محجوب عبد السلام(jini)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-12-2008, 07:04 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أراهن بحذائى الأسود القديم ان نظام البشيرلا يعى عاقبة هذا السيناريو القديم الجديد!نيويورك تايمز

    Quote:
    فرصة جديدة أمام دارفور
    نيكولاس كريستوف
    الاربعـاء 04 محـرم 1430 هـ 31 ديسمبر 2008 العدد 10991
    جريدة الشرق الاوسط
    الصفحة: الــــــرأي

    إذا ما رغب باراك أوباما في المساعدة في وضع نهاية للإبادة الجماعية الدائرة في إقليم دارفور، فليس عليه التطلع بعيداً من أجل الوصول إلى أفكار مناسبة لإنجاز ذلك. في الواقع، لقد تم طرح قائمة بالخيارات المرتبطة باتخاذ إجراءات صارمة بهدف تشديد الضغوط على السودان ـ بل تدمير قوتها الجوية ـ على الرئيس بوش وكبار مساعديه، إلا أنها قوبلت بالتجاهل. ومن المقرر أن توضع هذه القائمة مجدداً على مكتب الرئيس الجديد قريباً. يذكر أن فريق العمل المعني بتخطيط السياسات داخل وزارة الخارجية قد أعد المجموعة الأولى من الاستجابات المحتملة في عام 2004 (والتي لم يتم السعي نحو تنفيذها قط)، وخلال العام الحالي ضغط السفير ريتشارد ويليامسون، على الصعيد غير المعلن، على البيت الأبيض لتشديد الضغوط على السودان حتى تتوقف عن أعمال القتل.

    وكتب ويليامسون، المبعوث الخاص للرئيس بوش إلى السودان، مذكرة صارمة اللهجة إلى بوش هذا الخريف تحدد ثلاث خطوات معينة باستطاعة الولايات المتحدة اتخاذها من أجل الضغط على الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، وهي:

    * بإمكان واشنطن قطع جميع الاتصالات مع الخرطوم، الأمر الذي قد يتضمن كافة الاتصالات الهاتفية وجميع خدمات الهاتف الجوال والوصول إلى شبكة الانترنت. وبعد يومين، وبعد كشف النقاب عن مدى ضعف السودان، بإمكان الولايات المتحدة وقف هذا الإجراء.

    * بإمكان الولايات المتحدة ممارسة ضغوط متصاعدة على ميناء السودان، الذي تصدر الخرطوم من خلاله النفط، وبالتالي تحصل على عائدات. أما الخطوة التالية فستتمثل في تفتيش أو إعادة بعض السفن، بينما ستكون الخطوة النهائية فرض حصار على السودان ووقف الصادرات النفطية السودانية.

    * من الممكن أن تستهدف واشنطن الطائرات العسكرية السودانية التي تخترق الحظر المفروض من قبل الأمم المتحدة على الطلعات الجوية العسكرية الهجومية في دارفور. وستتمثل الخطوة الأولى على هذا الصعيد في تدمير طائرة مروحية حربية ليلاً. أما التوجه الأكثر صرامة فسيتمثل في تحذير الخرطوم بأنه حال عدم انصياعها للمطالب الدولية (عبر تسليم المشتبه فيهم المتهمين من جانب المحكمة الجنائية الدولية، على سبيل المثال)، فإنها ستخسر قوتها الجوية ـ ثم بعد ذلك إذا ما استمرت في عدم انصياعها، ستتعرض جميع طائراتها العسكرية للتدمير أثناء وجودها على الأرض.

    وقد أطلعني عدد من المسؤولين المحبطين إزاء سلبية توجه الإدارة في التعامل مع السودان على هذه الخطوات المحتملة، انطلاقاً من رغبتهم في أن يوضحوا لي أن باستطاعة أوباما فعل المزيد تجاه الخرطوم إذا توافرت لديه الإرادة السياسية اللازمة.

    والواضح أن ويليامسون يعد واحداً من أبطال إدارة بوش الذين لم يحظوا بالقدر المناسب من التقدير، حيث ناضل بضراوة وسراً ـ بل هدد مرتين بالاستقالة ـ من أجل استعادة الشرف الأميركي عبر التصدي لأعمال الإبادة الجماعية. ويقول المسؤولون إن الرئيس بوش ذاته بدى منفتحاً إزاء فكرة اتخاذ إجراءات أكثر صرامة تجاه السودان، لكن وزيرة الخارجية، كوندوليزا رايس، ومستشار الأمن القومي، ستيفن هادلي، عارضا دوماً هذا الأمر، بتأييد من البنتاغون. ولا شك أن رايس وهادلي لطخا شرفيهما والشرف الأميركي بتأييدهما، عملياً، للخنوع أمام أعمال الإبادة الجماعية.

    أما الحجة التي يعتمد عليها المعترضون على تشديد الضغوط على السودان فبسيطة في جوهرها، وهي أن هذه الخطوات تتسم بخطورة بالغة وتحمل في طياتها تداعيات وخيمة.

    ومع أنهم على حق في ذلك الاعتقاد، تبقى حقيقة أن الإبادة الجماعية خطيرة هي الأخرى، الأمر الذي يتعين على أوباما ومساعديه تفهمه. والآن، وللمرة الأولى منذ سنوات، تتوافر فرصة حقيقية للإطاحة بالرئيس البشير وإنهاء عهد نظامه الدموي.

    وهناك الكثير من العوامل تفسر هذا التطور، فمن ناحية ينتاب قيادات الخرطوم شعور بأن حكومتهم تترنح في الوقت الراهن، خاصة بعد الصدام الذي وقع بين المتمردين وقوات حكومية في ضواحي العاصمة في وقت سابق من هذا العام. كما تدرك هذه القيادات جيداً أنه من المنتظر إصدار المحكمة الجنائية الدولية أمراً بإلقاء القبض على الرئيس البشير، ربما في فبراير (شباط)، وأنه من المحتمل ألا تتم إدانة أي مسؤول بارز بعد البشير.

    من ناحية أخرى، نجد أن الصين، التي شكلت لسنوات الداعم الأكبر للرئيس البشير على الساحة الدولية، تتراجع حالياً على ما يبدو عن هذا الموقف، تماماً مثلما سبق أن تخلت في نهاية الأمر عن أصدقائها من مرتكبي أعمال الإبادة الجماعية أمثال سلوبودان ميلوسيفيتش وجماعة «الخمير الحمر». علاوة على ذلك، تتولى الآن دولة عربية، قطر، قيادة مبادرة دبلوماسية جادة لمحاولة وضع نهاية لأعمال الذبح الدائرة في السودان. وعليه، هناك همسات متزايدة حول إمكانية تحرك شخصيات بارزة داخل النظام السوداني بالإطاحة بالبشير خلال الشهور المقبلة. ورغم أن القيادات الأخرى بخلاف البشير لا تعرف الرحمة وأيديها ملطخة بالدماء أيضاً، فإن بعضها قد أثبت في الماضي استعداد أكبر للتفاوض والتوصل لاتفاقات عما أبداه البشير.

    وتقبع في الخلفية مخاطرة اشتعال الحرب بين الشمال والجنوب السوداني مجدداً، ما سيسفر عن مذابح أشد وطأة عما يجري الآن في درافور. ومن المؤشرات المثيرة للانزعاج أن الخرطوم تعكف حالياً على تخزين أموال وذخائر، بحيث تتمكن من شن حرب ضد الجنوب حتى ولو تم إغلاق ميناء السودان.

    من جهته، اقترح ويليامسون توفير صواريخ أرض ـ جو لحكومة السودان الجنوبية المنفصلة. ومن شأن تقديم مثل هذه الأسلحة الحد من فرصة إقدام الخرطوم على مهاجمة الجنوب.

    وإذا تمكن أوباما ومساعدوه من العمل مع أوروبا والصين وقطر بشأن هذه القضية ـ ولتوضيح أن السودان ليس أمامها خيار سوى تسليم الرئيس البشير بمجرد إصدار المحكمة الجنائية الدولية أمر إلقاء القبض عليه ـ فإن ذلك قد يساعد في تجنب اندلاع حرب جديدة ويضع نهاية لأول عملية إبادة جماعية يشهدها القرن الحادي والعشرين.

    *خدمة «نيويورك تايمز»

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2009, 05:42 PM

Seif Elyazal Burae

تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أراهن بحذائى الأسود القديم ان نظام البشيرلا يعى عاقبة هذا السيناريو القديم الجديد!نيويورك ت (Re: jini)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2009, 05:36 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أراهن بحذائى الأسود القديم ان نظام البشيرلا يعى عاقبة هذا السيناريو القديم الجديد!نيويورك ت (Re: Seif Elyazal Burae)

    ألا ليت شعرى أيقاظ أمية أم نيام
    أنى ارى تحت الظلام وميض نار
    !!!!
    الرد الرد كبارى وسد!
    الى متى تضليل الضعفاء بحجب المعلومات عنهم حتى يتم ضرب كباريهم وسدودهم!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 08:57 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أراهن بحذائى الأسود القديم ان نظام البشيرلا يعى عاقبة هذا السيناريو القديم الجديد!نيويورك ت (Re: jini)

    Quote:
    ألا ليت شعرى أيقاظ أمية أم نيام
    أنى ارى تحت الظلام وميض نار
    !!!!
    الرد الرد كبارى وسد!
    الى متى تضليل الضعفاء بحجب المعلومات عنهم حتى يتم ضرب كباريهم وسدودهم!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 10:33 AM

فتحي الصديق
<aفتحي الصديق
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 6024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فقط الاجراء الأول (Re: jini)

    Quote: بإمكان واشنطن قطع جميع الاتصالات مع الخرطوم، الأمر الذي قد يتضمن كافة الاتصالات الهاتفية وجميع خدمات الهاتف الجوال والوصول إلى شبكة الانترنت. وبعد يومين، وبعد كشف النقاب عن مدى ضعف السودان، بإمكان الولايات المتحدة وقف هذا الإجراء.


    هذا الاجراء لوحده كاف لايقاظ بعضهم مما هم فيه..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 10:55 AM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أراهن بحذائى الأسود القديم ان نظام البشيرلا يعى عاقبة هذا السيناريو القديم الجديد!نيويورك ت (Re: jini)

    هناك همسات متزايدة حول إمكانية تحرك شخصيات بارزة داخل النظام السوداني بالإطاحة بالبشير خلال الشهور المقبلة. ورغم أن القيادات الأخرى بخلاف البشير لا تعرف الرحمة وأيديها ملطخة بالدماء أيضاً، فإن بعضها قد أثبت في الماضي استعداد أكبر للتفاوض والتوصل لاتفاقات عما أبداه البشير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 11:04 AM

فتحي الصديق
<aفتحي الصديق
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 6024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


. (Re: jini)

    Quote: فإن بعضها قد أثبت في الماضي استعداد أكبر للتفاوض والتوصل لاتفاقات عما أبداه البشير.

    سنظل بانتظار هؤلاء...فوضع الوطن الان لا يحتمل سوى تغيير من داخل المجموعة الحاكمة..
    شيئا فشيئا سيعود الوطن الى أهله..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 01:51 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . (Re: فتحي الصديق)

    Quote: أما الحجة التي يعتمد عليها المعترضون على تشديد الضغوط على السودان فبسيطة في جوهرها، وهي أن هذه الخطوات تتسم بخطورة بالغة وتحمل في طياتها تداعيات وخيمة.

    ومع أنهم على حق في ذلك الاعتقاد، تبقى حقيقة أن الإبادة الجماعية خطيرة هي الأخرى، الأمر الذي يتعين على أوباما ومساعديه تفهمه. والآن، وللمرة الأولى منذ سنوات، تتوافر فرصة حقيقية للإطاحة بالرئيس البشير وإنهاء عهد نظامه الدموي.

    الخطوات تتسم بخطورة بالغة وتحمل في طياتها تداعيات وخيمة.
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 05:15 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10432

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . (Re: jini)


    Quote: أراهن بحذائى الأسود القديم ان نظام البشيرلا يعى عاقبة هذا السيناريو القديم الجديد!نيويورك تايمز

    يا جني أنا ماعارف إنت فهمك شنو لحل إشكال البلد ؟!! .. هل تعتقد بأن الناس المحتكين بالغرب والدبلوماسيين اصحاب المناقشات مع كبار مبعوثي الدول الكبري ما فاهمين وما مقدرين حجم الأخطار التي تتربص بالبلاد ، بينما تفهمها أنت وتحسن تقديرها أحسن منهم وأنت تستقي اخبارك كلها من صحيفة الشرق الاوسط وسودانيزاون لاين؟؟!! .. يا عزيزي افهم إن الغرب لا ينظر للحكومة وللبشير بنفس المنظور البتنظر بيهو إنت ..
    كدي بالله وريني إنت لو كنت ماسك البلد في الظرف ده كنت حتتصرف كيف؟؟ .. قلنا ليكم الناس ديل ما عاوزين البشير شخصيآ ولا أفراد الحكومة في شخوصهم ، ديل دايرين البلد دي تقعد مدمرة تتبع اوامرهم وتستجديهم الإغاثات !! .. ويا حبذا لو اشتعلت حروبآ للأبد !!..
    هل تعتقد انهم سيرتضوننا نستفيد من بترولنا بدون أن يكون تحت ايديهم ؟؟!! هل تعتقد بأنهم سيرضون أن نزرع ملايين الافدنة قمحآ لنكتفي ونكفي جيراننا؟!! .. هل تعتقد بأنهم سيرضون نهضة في جميع المجالات ربما تتطور للسعي للتسلح المتطور كما تفعل إيران؟؟..
    ياخي الناس ديل ما عندهم شغلة باللبرالية والعلمانية التي تعادي الانقاذ عشانها !! .. ما عندهم شغلة بكيف يكون نظام حكمنا ـ المهم بالنسبة ليهم هو تقديم فروض الولاء والطاعة ـ وعندك أقرب دليل علي كلامي ده هو أن السعودية ملكة الاصولية العالمية والحاكمة بالشريعة عديل ، هي أقرب حليف للغرب في الشرق الاقصي بعد اسرائيل !!.. لذلك أنا بالجد كده داير أعرف إنت كنت حتعمل شنو لو كنت رئيس الآن أمام كل هذه المعطيات ؟؟.. أليس الاستسلام هو خيارك المفضل؟؟ correct me if I am wrong ..o

    الناس ديل ورقة المحكمة الجنائية الكانوا معولين عليها لإشتعال الفوضي وإنهيارالبلد وتفتيتها اتحرقت ليهم في أيديهم بصورة لم تكن متوقعة .. والقضية بالجد في غاية الأهمية بالنسبة ليهم .. والعالم ديل ما عندهم رحمة في سبيل تحقيق اهدافهم الرئيسية ، وهي الهيمنة الاقتصادية وأمن اسرائيل !! .. ولذلك تراهم قد جن جنونهم وبدأوا قصفنا مبكرآ بحجج طفولية !! .. الدول غالبآ تنفي ضلوعها في أي اعمال عدوانية ضد دول اخري، ولكنا نري اسرائيل تصرح وتلمح بأنها قصفت السودان، ولا يحرك ذلك ساكنآ وكل واحد سكت وقدر علي خشمه ..
    الشغلانة ياخوي في غاية الجدية وما بتستحمل التهكم .. فبالنسبة لهؤلاء القوي يجب تدمير السودان الآن وإلا سيصبح ذلك صعبآ في المستقبل !!!!..

    فماذا نحن فاعلون؟؟ .. الاستسلام مثل مصر ودول الخليج؟؟ .. وهل جلب الاستسلام لمصر رخاءآ أم العكس؟؟ .. وهل تستمتع دول الخليج بعائدات نفطها الهائلة التي تكون أكثر من نصف التجارة العالمية؟؟..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 06:39 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . (Re: Munir)

    Quote: يا جني أنا ماعارف إنت فهمك شنو لحل إشكال البلد ؟!! .. هل تعتقد بأن الناس المحتكين بالغرب والدبلوماسيين اصحاب المناقشات مع كبار مبعوثي الدول الكبري ما فاهمين وما مقدرين حجم الأخطار التي تتربص بالبلاد ، بينما تفهمها أنت وتحسن تقديرها أحسن منهم وأنت تستقي اخبارك كلها من صحيفة الشرق الاوسط وسودانيزاون لاين؟؟!! .. يا عزيزي افهم إن الغرب لا ينظر للحكومة وللبشير بنفس المنظور البتنظر بيهو إنت ..

    يا منير انا لا ادافع عن نفسى وانما ادافع عن السودان فلا يضيق صدرك!
    اعتقد انى وانت متفقان تماما فى رفضنا للجنائية ومتفقان تماما ان الحل يجب ان يكون داحليا وليس خارجيا بسبب الاجندة الخارجية التى تناقضتماما مصالح السودان!
    وانا وانت وكثيرون فى هذا المنبر نختلف فالبعض يرى الاجتثاث من الجذور والبعض يؤيد النظام وانا وكثيرون نؤمن بالتفكيك والمشاركة تجنبا للعواقب الوخيمة!
    انا ارى ان السودان يراهن على الصين فى حين ان السودان تتعامل مع السودان كورقة ضغط تساوم بها! انظر الى موقفها الرافض قبل اسبوعين حتى على اصدار مذكرة قلق فى شأن طرد السودان لمنظمات الاغاثة العالمية ولدهشة الجميع مررت يوم امس قرار لمجلس الامن بالاجماع بمناشدة السودان باعادة المنظمات المطرودة وقارن بين الموقفين!
    السودان يراهن على مصر وانظر الى تصريح وزير خارجية مصر ردا على استنكار اوروبا لاستضافة البشير وهو يقول" ليعلم الجميع نحن لسنا ملزمين باتفاقية روما لاننا ليس طرف فيها اما اذا الزم مجلس الأمن عضويته بالالتزم بقرارات الجنائية فذلك وضع آخر" وما فظعها من رسالة للبشير !
    انظر الى دعوة قطر الخجولة على لسان وزير خارجيتها " نعم علينا ضغوط ونحن نحترم القرارات الدولية ونحترم دعوتنا للبشير وأمر تلبية الدعوة ودرجة التمثيل متروكة للحكومة السودانية" على طريقة ما تحرجوناش !وهى دعوة أكثر لؤما من دعوة المراكبية! تهريب السلاح سيدلى بظلاله الكثيفة على ردود افعال دول الخليج الرافضة لايران والمتحفظة على حماس والمتوجسة من امريكا واسرائيل!
    انظر الى ساركوزى الخايف على مصالحه فى اسواق وسط وغرب افريقيا وموادها الخام بعد ان خدعت امريكا فرنسا واخرجتها من رواندا التى كانت احد مستعمراتها وحلت امريكا مكانها وحرضتها على قطع علاقتها بفرنسا! يا صديقى حتى بين فرنسا وامريكا حرب مصالح وعودة الحمائية الى اقتصاد الدول من اجل المكاسب القطرية فى الانتخابات بدات تظهر على السطح فى الدول الغربية! البشير يستخف بدبى وكأنه لا يعرف ان دبى مدعوم من ساركوزى ويتساءل بعبط "من وين لى خليل اللاندكروزرات من وين لى خليل الرشاشات"!!
    واسرائيل وما ادراك ما اسرائيل!هذا بحر غويط وغريق وعميق حتى الغرب يعجز من الغوص والسباحة فكيف بالبشير!
    كنت اتوقع منك على مقال النييورك تايمز والذى نشر فى الشرق الاوسط وهو مقال نشر فى ديسمبر العام الماضى قبل ان يعتلى اوباما عرش امريكا انظر الى هذا السيناريو وطبقه على الواقع الذى قصفت فيه اسرائيل السودان عدة مرات ودخل فيه خليل باطفاله حتى سوق أم درمان!
    قصف لوطن لا يعرف الا بعد اشهر فى بلد يتم تهديد مواطنيه بقطع الاوصال لمجرد ابداء الراى!
    أشركاء أم عبيد!
    الرسول صلوات الله عليه وسلامه لم ينتصر الا لان الذين معه كانوا اصحابه وليس عبيده والا فروا منه يربطوا حجرا من الجوع ويربط حجرين!
    يا منير ما أصدق القائل:
    ـابى الرماح اذا اجتمعن تكسرا واذا افترقن تكسرت آحادا!
    والاتحاد قوة والسودان للسودانيين وليس لفئة دون أخرى!

    لو هنت عليك يا منير ففى سبيل السودان يهون كل مرتخص وغال!
    البشير برعونته وضحالة ثقافته يستشير النافع وسبدرات ومصطفى عثمان ويبعد منصور خالد فتأمل!
    ولك احترامى الذى لا يفسده اختلاف الراى فاختلاف الرأى خصوبةبعكس عقم الرأى الواحد!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 08:21 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10432

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . (Re: jini)



    جني ياخوي والله أكيد نحن متفقين في الكثير وليست لي بالطبع ضغينة نحوك ولا تهون علي ..
    أنا ياجني بصراحة لا أنظر للبشير ولا إلي غيره لأني اعتقد جازمآ أن كل هؤلاء السياسيون أضعف كثيرآ من أمواج السياسة العاتية والتي قد تقحم المرء في موقف يفاضل فيه بين بقائه وأمانه الشخصي وبين حياة ابنائه، دعك من حياة الآخرين.. فشخصيات البشير أو منصور خالدأو نافع علي نافع ما هم إلا شجيرات في غابة السياسة .. ومن تظن أن بطشهم ورعونتهم هي سبب عداء امريكا لهم قد تنقلب امريكا وتري أن هؤلاء الباطشين الاراعن هم خير من يخدم مصالحهم .. ولذلك أنا بالنسبة لي عيني علي ما يريده الغرب وامريكا خصوصآ ، لأنه مهما فرفر المؤيدون أو المعارضون لها فتقربهم منها تتحكم فيه استراتيجتهم التي تلخص في الهيمنة وأمان اسرائيل .. الهيمنة تمثل البعد المادي بينما أمن اسرائيل هو الدافع العقائدي لهم .. واقرب مثال هو قتلهم لجون قرنق رغم ولائه العميق لهم بحكم دعمهم الكبير لهم طوال فترة حربه .. زول يتكلم عن أخوة ووحدة وسلام بين الشمال والجنوب ده ماعاوزينه..
    أتفق معك أن الصين ناس ما عندهم أمان ولا يعتمد عليهم ـ وربما يكونوا ليسوا حريصين علي مصالحهم في افريقيا ويرتضون التبعية للغرب إلي الأبد.. فإن صح ذلك فالأولي للسودان أن يغير استراتيجيته يبعدهم من استثمار مواردنا حيث أنه ليس أسوأ من أن تصادق خائبآ يمكن أن يبيعك بأبخس ثمن ..
    لكن في الجانب الآخر فإن الغرب ذو عداء ايدلوجي لنا كعرب وكمسلمين فدعم قرنق كان للعداء للعرب والمسلمين، والآن دعم حركات دارفور سببه العداء للعرب ..
    طيب نجي لحتة ماذا يجب علي الحكومة أن تفعل في هذه الظروف .. أعتقد أن الحكومة أرادت أن تشعل انتفاضة عالمثالثية ، وخاصة افريقية، ضد هذا النظام الدولي الظالم ـ واعتقد انها تراهن علي إجماع دولي وافريقي ضد المحكمة الجنائية ـ ولكن للأسف فإن الدول في حالة من الضعف والوهن ما يمنعها من اتخاذ أي موقف شجاع ـ وموقفهم مثل جحا القالوا ليهو في حريقة في حلتكم قال وانا مالي مادامت بعيدة من بيتي ، قالوا ليهو لكين الحريقة في بيتكم زاتو، قال ما خساني طالما بعيدة من دبري ..
    إذن لا يتبق غير الاستسلام الكامل وطرد الصين وتسليم موارد البلد لأمريكا عشان يدونا منها بالقطارة .. ولكن هل سيرضون بأخذ العندنا ويتركونا بسلام بدون أن يبذروا فينا فتنة الحرب العربية الافريقية التي بدأوها؟؟..

    اتحدي أي معارض للحكومة إن كان له بديل للوضع القائم غير تسليم البلد بحالها لامريكا يجي يقوله لينا !! ..

    لأنه الواضح أن كل الخطاب المعارض همه كله تغيير النظام بأي ثمن ولا يريدون ذلك بتحول سلمي ديمقراطي موعود بل بالتدخل العسكري الصريح الذي سيورد السودان مورد العراق !! ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2009, 10:08 PM

محمد جميل أحمد
<aمحمد جميل أحمد
تاريخ التسجيل: 21-03-2007
مجموع المشاركات: 1022

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: . (Re: Munir)

    العزيزان جني ومنير ... تحياتي
    الانسدادات التي وصل إليها الوضع الآن في السودان هي بسبب هذا النظام تحديدا ، وهو بالتالي جزء من المشكلة وليس جزء من الحل . هذه حقيقة . كان النظام عبر اتفاقاته الهوائية والعبثية مع كافة قوى المعارضة ورهانه على الوقت ، يزيد من ورطته ، عكس ماكان يتوهم .
    الوضع كارثي بامتياز للأسف ، وليس في الأفق مايعين على الإحساس بالانفراج . جهل النظام بمنطق الصراع الدولي وسياسات القوة التي تحكم العالم عبر أقنعة الدبلوماسية أوحى له بإمكانية التمادي في حماقات لاتفعل شيئا سوى المزيد من توريطه وبطريقة يصبح عليه من العسير الخروج من الحفرة العميقة التي وقع فوقها . أمريكا والقوى الغربية بالطبع لها أطماع وأطماعها هذه لا يمكن أن تندرج في الآيدلوجيات أو الشعارات التي ترى فيها حكومة الخرطوم كما لوكانت السبب الحصري لعداء الغرب لها ؛ هذا وهم . أمريكا والغرب لا يمكنهما التدخل في أي دولة إلا بعد أن تكون هذه الدولة نموذجا سيئا جدا ودولة فاشلة بامتياز عبر الطغيان ، والفساد ، وقمع الحريات ، وشن الحروب الأهلية على مواطنيها ـ حتى ولو كانو معارضين ـ والعجز عن حل المشكلات التي هي في الأساس مهمة حصرية ومفترضة للحكومة كقضية دارفور ، وغير ذلك . غزو أمريكا للعراق نموذج على ذلك . حين غزت أمريكا العراق كان العراق دولة فاشلة بامتياز نتيجة لسياسات صدام حسين الهوجاء في الحرب مع إيران ودخول الكويت وضرب الشيعة والأكراد وقتل مئات الآلاف من أبناء شعبه . هذه هي الحقيقة للأسف . الغرب (أمريكا وأوربا) لا يأبى أن يتبادل المصالح ولو بطريقة مجحفة مع أي دولة لها الحد الأدنى من مقومات الاستقرار ، وقد يساهم في استقرار تلك الدولة إذا كانت له مصالح حقيقية فيها ، فليس أفضل من استثمار المصالح ضمن الاستقرار السياسي ، الفوضى لا تخدم مصالح أي بلد . وهذا ماسعت إليه أمريكا حين رعت نيفاشا بأمل أن تثمر نيفاشا استقرارايضمن لها مصالحها . لكن للأسف تصرف الحكومة مع الحركة الشعبية ومماطلتها في تنفيذ بنود نيفاشا(احتجاجها عللى الانفراد بوزارة الطاقة والبترول في حصة الاتفاقية مثال على ذلك) كل ذلك جعل من أفعال هذه الحكومة الرعناء سببا يكاد يكون حصريا في الانسداد الذي وصلنا إليه . رهان الحكومة على الصين في مجلس الأمن (كما يردد أحد وزراء الحكومة) دليل على غباء سياسي مركب . اقتصادات الصين ومصالحها مع الولايات المتحدة في التجارة المشتركة والثقيلة بينهما أضعاف أضعاف مصالحها في السودان . ومع ذلك إذا كان هناك احتمال ضعيف جدا للانفراج فهو يكون فقط عبر قرارات جادة وحقيقية من طرف الحكومة لبسط الحريات وإشراك القوى السياسية الفاعلة في صناعة المصير السياسي ضمن حكومة طوارئ وطنية تمهد لانتخابات حرة وتتعاون مع كل القوى الإقليمية والعربية من أجل الاعتراف بأخطائهافي قضية دارفور ـ التي أصبحت بمثابة الفضيحة الأخلاقية لنا كسودانيين أمام بقية الشعوب ـ واستعدادها للقبول بالحل . لكن مثل هذه القرارات ـ بحسب رأيي ـ من رابع المستحيلات التي يمكن أن يتفتق عنها عقل هذا النظام .
    قوى العالم الحديث التي يمثلها الغرب هي في الحقيقة القوة الوحيدة التي تنظم شئوون هذا العالم ـ شئنا أم أبينا ـ والمشكلة ليست في ما إذا كنا سنتعامل معها أو لا نتعامل ـ من المستحيل لأي دولة عاقلة أن لا تتعامل مع أمريكا بصورة من الصورة فأمريكا في أسوأ أحوالها شر لابد منه ـ المشكلة هي في ماهي الطرق العقلانية التي تسمح لنا كدولة أن نستفيد من ذلك التعامل بأقل الخسارات ، وهذه الاستفادة تبدأ من الاستجابة لتحدياتنا الداخلية أساسا وهي مهمة حصرية للشعب والحكومة مثل : توحيد الجبهة الداخلية ـ الحريات ـ التداول السلمي للسلطة ، التنمية الوطنية العادلة إشاعة حقوق المواطنة إحترام القانون والعدالة . أما خارجيا فيكون فهمنا للعالم فهما عقلانيا أي كما هو في الواقع لا كما نتخيل . وللأسف السبب الحصري لتدخل الغرب في شؤون الدول الصغيرة يكون من خلال عجز الدولة المعنية في تحقيق تلك التحديات الوطنية الداخلية بالنسبة لها كدولة . وهذا عادة ما يكون السبب فيه الحكومات وليس الغرب . هل هناك من يشتم أمريكاوإسرائيل أكثر من أحمدي نجاد وشافيز ؟ هل يمكن للبشير أن يصل في تحدياته لأمريكا وإسرائيل إلى مستوى أحمدي نجاد (الذي طلب ذات مرة إلى محو إسرائيل من الوجود) ؟ بالطبع لا وهذا ما يدل على أن المسألة بالنسبة لتحرك الغرب تجاه دولة ما لا يكون بسبب الآيدلوجيا والشعارات . أمريكا تعرف تماما أن شافيز وأحمدي نجاد رغم شتئمهما لها ، تعرف أن الشعب الفنزويلي والإيراني هو الذي اختار رئيسه عبر تداول سلمي للسلطة وهذا يعني بالضرورة تماسك الجبهة الداخليةوتصالح الحكومة مع شعبها أي الحد الأدنى من الشروط التي تحتاجها كل دولة في هذا العالم لتعيش في مأمن من التدخلات الخارجية . لهذا لا تستطيع أمريكا أن تغزو فنزويلا ولا إيران لأنها تعرف أن الشعب هو الذي سيدافع عن الرئيس الذي اختاره بنفسه . لكنها في حالة صدام والعراق كانت تعرف تماما أن الشعب لن يخرج للدفاع عن صدام ـ وهذا ماحدث بالفعل ـ في ضوء كذلك يمكننا قراءة سيناريو الكارثة التي ستحدث في السودان لأسباب داخلية أساسا (فشل الدولة في تحقيق تحدياتها الداخلية والوطنية) ولأسباب خارجية مترتبة بالأساس على ذلك الفشل . ومن المحزن أن الصحف الاسرائيلية التي علقت على خبر قصف الشاحنات في السودان قالت : أن اسرائيل اختارت السودان لأنها دولة تعم فيها الفوضى ودفاعاتها ضعيفة جدا ولأنها دولة منبوذة من المجتمع الدولي ورئيسها مطارد من قبل العدالة الدولية كما جاء في صحيفة الشرق الأوسط .
    للأسف أن المعطيات الموجودة في ظل هذا الوضع الكارثي ، وتوقعاتنا المتشائمة حيال ما سيحدث ، ليس لأن الواحد متشائم بطبيعته ، بل لأن الواقع نفسه يفيض بالتشاؤم
    مودتي
    محمد جميل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de