وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 08:11 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة حيدر محجوب عبد السلام(jini)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

على شفا الخراب الشامل /الحاج وراق

01-23-2003, 02:43 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
على شفا الخراب الشامل /الحاج وراق

    الحاج وراق

    على شفا الخراب الشامل

    { قال صحفى بأنه راهن آخر، وهما جالسان قبالة محطة مواصلات عامة في صباح أحد الايام، أنه لن يأتى أبداً إنسان منشرح الصدر هاشاً باشاً، وقضيا ساعات طوال، فتحققت الفرضية وكسب الرهان! فالبلاد في حالة إكتئاب عام!

    { الأوضاع كلها رأس علي عقب، ما من شئ في مكانه، وما من شئ يتم كما يجب: ما لا يقل عن 94% من أهل البلاد يعيشون تحت خط الفقر، ومرتبات الأطباء والمهندسين وأساتذة الجامعات وضباط القوات النظامية وغيرهم من مثقفى البلاد أدنى من حد الكرامة وما يقارب من دخل عامل غسيل العربات! ويلحف المعلمون في السؤال عن مرتبات لا تفى غرضاً إلا إقناع الدائنين نفسياً بمواصلة التسليف! وأكثر من 600 ألف خريج جامعى لايجدون عملاً! وقنع العمال لإقامة الأود بوجبة واحدة إما (البوش) أو (لوبة عفن)! وسكان أحزمة البؤس - وهم ما لا يقل عن مليونين من الأنفس - يحتالون على ضيق الحال باتساع الخيال، فابتدعوا أصنافاً خيالية من الأطعمة بدءً من أرجل الدجاج ومخلفات بقايا اللحم علي جلود الحيوانات المذبوحة إنتهاءً بتسويق الجراد، وهم على ذلك لا يكثرون من الطعام ربما لأنه لا تتوفر إلا للقليلين دورات المياة!! وأيما ولى أمر من غالبية أهل البلاد واجه مرض أحد بنيه إضطر إما لذل الدين أو مهانة الشحدة··· شكى لى أحد الأطباء أنه اشترى دواء يسمى (ون ألفا) لابنته التى تشكو مرضا في العظام - وهو من أمراض الفقر - إشتراه بـ 120 ألف جنيه، مبلغ يعادل نصف مرتب طبيب الإمتياز! وهذه نسبة بين سعر الدواء وأجر الطبيب لم تتفتق عنها عبقرية حكومة في كل الدنيا إلا في السودان!

    ويمكن تعديد مظاهر الأزمة الاجتماعية إلى ما لا نهاية·

    { ولكن ليست الطبقات الشعبية وحدها التى تعانى، رجال الأعمال أيضاً يعانون، من (عبقريات) الجباية الفذة - الرسوم والضرائب والجمارك والزكاة والدمغات و (التبرعات) الإلزامية والجبانات ·· الخ، محلية وولائية وإتحادية، ويعانون من فنيات جهاز الدولة الابداعية في إذلال المواطنين - فنيات التقاعس والتسيب والمحقة واضطراب المسؤوليات والإختصاص!

    والمحبط أكثر أن رجال أعمالنا لم يكتشفوا بعد الصلة الجوهرية بين إزدهار الأعمال من جانب وبين الديمقراطية كنظام للحكم والتي تتوفر فيها وحدها آليات الإدارة الاقتصادية الراشدة من مراقبة ومساءلة لمتخذى القرار وشفافية ومنافسة نزيهة وسيادة حكم القانون وحرية التعبير والتنظيم لأجل الدفع بالمصالح الاجتماعية المختلفة·

    { والأزمة دائرية: الموظف الذى لا يجد قوت عياله يتجهم في وجه كل الدنيا، والطبيب مشغول الخاطر بين أوضاعه الخاصة المزرية وبيئة العمل البائسة لن يعطى مريضه إلا نصف عقله، وكذلك المعلم، والشرطى، و···· و······، وهكذا إنهارت اخلاقيات العمل في البلاد: ذهب أحد الأصدقاء لحلاقة شعره، وبعد إجلاسه على الكرسى والشروع عملياً في الحلاقة، إكتشف الحلاق أنه لا يملك موس حلاقة، فترك صاحبنا وذهب يبحث عن الموس في البقالات المجاورة! إنها الشروط نفسها التى تجعل طبيباً ينسى شاشاً فى إمعاء أو رحم مريض، وتجعل معلماً، هو مظنة التوقير والمهابة، يبيع الفطور لتلاميذه!

    { البلاد بائسة، ومكتئبة، وهى على برميل بارود من الأزمة الاجتماعية، ولكن مجلس الوزراء يجتمع وينفض، ولا أعلم مشغولياته، ولكنى لم أسمع بأنه وضع خطة ملموسة وبآجال زمنية لمواجهة القضايا الاجتماعية الضاغطة والملتهبة: قضايا الفقر، أجور العاملين، عطالة الخريجين، أوضاع الصحة والتعليم، وانهيار الخدمة العامة·· إلخ·· ويبدو ان همود الاكتئاب العام أرسل رسالة خاطئة للمسؤولين بأن تخلى الدولة عن مسؤولياتها الاجتماعية قد صار يؤخذ مأخذ البداهة والعادية!·· أم ترى ان المسؤولين مقتنعون بأن الصناديق التي أنشأت للدعاية وغسل الضمائر قد أعفتهم من المسئولية؟ أم ترى أن الجميع مشغولون بقضايا مثل إنضباط المظهر العام أو فقه الحلال والحرام فيما يختص بالإحتفال العام؟!

    { بلادنا عطشي للإصلاح، وليس من مسؤول يعطى دلالات عملية بأنه يعبأ، وكما قلت وأكرر إن الإصلاح الذي يتأخر إنما يؤذن بالانفجار، وإنى لأعجب كيف ينام المسؤولون؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-23-2003, 03:09 PM

albagir altahir
<aalbagir altahir
تاريخ التسجيل: 12-16-2002
مجموع المشاركات: 360

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: على شفا الخراب الشامل /الحاج وراق (Re: jini)

    الاخ جني لك التحية ولحاجك
    أن ما يحدث في السودان قد فاق حد الوصف وكما ذكرت مجلس الوزراء يجتمع وينفضي علي وضع حلول مرحلية وكما قبول المثل اسمع جعجعة ولا اري طحنا ولا ادري الي اين تقدودنا الجباه وكما ذكرت أن البلاد علب برميل بارد من الازمة الاجتماعية
    لكن ماهو الحل بالنسبة لنا وما عسانا أن نفعل وقد أمتد لسان الحالية الاجتماعية الينا في بلد الاغتراب وصدقني يا اخي أن لكل اسرة عائل مغترب يمدهم بمصاريف الدراسة والعلاج التي ارهقت كاهل معظم الاسر ولو هؤلاء لوصل الحال الي اسواء من ذلك
    فمتي الخلاص
    اصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باقي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-24-2003, 00:28 AM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 12-24-2002
مجموع المشاركات: 2766

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: على شفا الخراب الشامل /الحاج وراق (Re: jini)

    سلام جميعا
    الاخ الباقر
    الحل كامن فينا، و لن يأتي من الخارج، و ان اتى سلام معقول فبرضوا دورنا اساسي كمتعلمين و مثقفين في العمل على تطويره و تثبيته و ما سمعنا عن بلاد تطورت بأذرع غيرها ، نحن كمتعلمين و مثقفين مطالبين بالعمل المنظم لتغيير واقعنا، و هذا الواقع لن يزول صدقني بزوال الجبهة الاسلامية من الحكم، لانها و ان وصلت بالتدهور الى قمته التي هي فعليا قاعه،
    فهي اخر مرحلة في مسلسل غياب المشروع الوطني لكل الأحزاب السودانية
    في رأيي الحل يكمن في البدء منذ الان في ارساء قيم ديمقراطية حقيقة في الاسرة و في الاحزاب و المنظمات التي ننتمي اليها، و هو طريق صعب و طويل لكن ليس هناك أي بديل لذلك،

    تحياتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de