بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 10:00 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة ياسر محمد عثمان الخليفة(Yassir7anna)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام

11-12-2003, 11:34 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    Quote:
    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2) وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ (3) كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (4) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (5)


    الحج


    صدق الله العظيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2003, 11:40 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)

    Quote:

    مكة الكرمة:
    مهوى أفئدة ألف مليون مسلم في شتى أرجاء الأرض .. مهبط الوحي وموقع المسجد الحرام المبارك ، وكعبته المشرفة ..مقصد ملايين الحجاج والمعتمرين والزائرين ..أطهر بقعة على وجه الأرض ..

    قد خصها الله تعالى في كتابه العزيز بالتكريم ، وذكرها بأسماء عديدة بلغت أحد عشر اسماً ، ومن هذه الأسماء : مكة ، وبكة ، والبلد الآمن ، والبلدالأمين ، والحرم الآمن ، وأم القرى . كما أشار إليها في مواقع عديدة بأسماء أخرى ، وأقسم بها ، وأعطاها ما لم تحظ به آية مدينة في الدنيا .

    وشاء جلت قدرته ، أن تكون الكعبة المشرفة ، والمسجد الحرام ، فيها فكانت لهذه المشيئة آثارها ونتائجها من حيث بناء مكة ، وتعميرها ، وسكانها .
    وفي ظاهر مكة نزل الوحي الإلهي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بأول سور القرآن الكريم ، وتوالى الوحي بعد ذلك حتى عرفت بعض آيات القرآن الكريم بالمكية ، وهي التي نزلت في مكة المكرمة والمدنية ، وهي التي نزلت في المدينة المنورة .

    وفي أرض مكة وبطاحها ، كان جهاد المسلمين الأوائل في مواجهة الشرك والضلال وعبادة الأصنام ، وفيها كان نصر الله لرسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنين ، يوم دخلوها ، في العام الثامن للهجرة ، ظافرين منتصرين ، فانتهت دولة الشرك ورفع فيها اسم الله وحده ، وحطمت الأصنام ، وطُهّر البيت ، وباتت مكة آمنة ، طاهرة ، وإلى كعبتها المشرفة يتجه المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها في صلواتهم خمسة مرات في اليوم ، وبالطواف حولها يبدؤون حجهم ، وبه ينهونه .



    ما من مدينة على مدى تاريخ البشرية حظيت وتحظى بتقديس وتكريم مثلما تحظى به مكة المكرمة حيث الكعبة المشرفة أول بيت وضع للناس لعبادة الله وتوحيده التي أقام قواعدها النبي إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام ليكون مقاماً مقدساً يقصده المؤمنون ويحجون إليه .

    ولما جاء النبي محمد وهبط عليه الوحي وبعث نبياً ورسولاً للعالمين يدعو لتوحيد العبادة لله عز وجل دون سواه وقد جعل الله سبحانه وتعالى الكعبة المشرفة قبلة للمسلمين يتوجهون إليها في صلواتهم ، كما أقر الإسلام الحج للبيت الحرام وجعله فريضة وركناً ، وعلى مر العصور الإسلامية احتفظت الأماكن المقدسة بحرمتها وقدسيتها وكانت محط اهتمام ورعاية القائمين على خدمتها .

    وقد تم أو تجديد لبناء الكعبة ، يذكره التاريخ ، في عام 605م أي قبل البعثة النبوية ، وعندما نشب خلاف بين القبائل خلال عملية البناء بسبب وضع الحجر الأسود في مكانه حيث كانت كل قبيلة ترى أنها أحق بذلك تم تجاوز هذا الخلاف عندما وضع محمد الحجر الأسود على رداء وطلب من كل قبيلة أن تمسك بناحية منه ورفعة ثم أخذه عليه السلام فوضعه بيديه الكريمتين في موضعه ، وظلت الكعبة على حالتها تلك لم يتغير في بنائها شئ إلى أن جاء الإسلام فأزيلت الأصنام من البيت الحرام وما حوله .

    وقد جرت أول توسعة للمسجد الحرام في العصر الإسلامي في عهد عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين ، وفي العصر الأموي أضاف الخليفة الوليد بن عبدالملك رقعة من الأرض إلى مساحة المسجد وجدد بناءه وأقام عقوداً مزخرفة بالفسيفساء ، على أعمدة من الرخام جلبت من مصر والشام ، وفي العصر العباسي أمر الخليفة أبو جعفر المنصور بإضافة مساحة واسعة إلى المسجد الحرام وأقام رواقاً دائرياً .

    ولما حج الخليفة المهدي عام 776م اشترى البيوت الواقعة بين المسجد الحرام والمسعى وهدمها وأدخلها المسجد ، وقد بلغت مساحة المسجد بعد التوسعات التي تمت في عهد المهدي 120.000 ذراع مربع . وفي عهد الدولة العباسية الثانية أضاف الخليفة المعتصم الخليفة المقتدر بالله من بعده مساحة إلى المسجد الحرام وهي الزيادة التي بلغت بها مساحة المسجد مداها وذلك في عام 306هـ/918م وظلت كذلك إلى العهد السعودي ، فلم يشهد المسجد الحرام توسعة طيلة حكم الفاطميين والأيوبيين والمماليك والعثمانيين وإنما اقتصر العمل في المسجد الحرام خلال هذه الحقبة على الترميم والإصلاح .

    (عدل بواسطة Yassir7anna on 11-12-2003, 11:53 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2003, 11:56 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)

    Quote:

    الموقع :

    تقع مكة المكرمة عند تقاطع درجتي العرض 25/21 شمالاً ، والطول 49/39 شمالاً ، ويعتبر هذا الموقع من أصعب التكوينات الجيولوجية ، فأغلب صخورها جرانيتية شديدة الصلابة ، ويصل ارتفاعها عن سطح البحر إلى أكثر من ثلاثمائة متر .

    ويحتضن مكة وادي إبراهيم الخليل الذي ينحصر بين سلسلتي جبال متقاربة ، من جهات الشرق والغرب والجنوب ، فالسلسلة الشمالية تتألف من جبل ( الفلق ) وجبل (قعيقعان) ، والسلسلة الجنوبية تتألف من جبل ( أبي حديدة ) ، غرباً ، ثم جبل ( كدى ) باتجاه الجنوب ، ثم جبل ( أبي قبيس ) في الجنوب الشرقي ، ثم جبل ( خندمة ) .

    ولمكة المكرمة ثلاثة مداخل رئيسية هي : ( المعلاة ) وتعرف باسم ( الحجون ) والمسفلة ، و ( الشبيكة ) .

    وقد تعارف الناس على أن ( المعلاة ) هي كل ما ارتفع عن مستوى أرض المسجد الحرام و ( المسفلة ) هي كل ما كان دونه .

    يرجع بناء مكة المكرمة إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام وابنه إسماعيل ، وهي ذات أسماء عديدة منها : أم القرى ، وبكة ، البلد الأمين ، وكليها جاء ذكرها في القرآن الكريم .

    وترتفع مكة المكرمة عن سطح البحر (330) متراً ، وهي على عرض (31) درجة وتتجاوز مساحتها ( 4800) هكتار ، ويزيد عدد سكانها عن الـ (600.000) نسمة يتضاعفون في أيام المواسم وبالذات في موسم الحج ، وتخدم مكة المكرمة شبكات من الطرق والإنفاق المتطورة التي تصل بين أطرافها والمسجد الحرام في قلبها ، وطريق دائري ويصلها كلها بالمشاعر المقدسة بأنفاق وجسور وطريق خاص بالمشاة مظلل ومهيأ بكافة الخدمات .

    وفي مكة المكرمة خدمات صحية متطورة وشبكة هاتفية تصلها بجميع أنحاء العالم ، وتربطها بالمشاعر المقدسة وبالعالم أيضاً إضافة إلى كل الخدمات الحضارية التي تتضاعف خلال مواسم الحج .



    جغرافيا ومناخ مكة

    تقع مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في الجهة الشمالية للمنطقة المدارية ، وهي أيضاً تمثل نقطة التقاء تهامة بالجبال التي تحيط بها من جميع الجهات ، مما جعلهم تتشكل من مجموعة من الأدوية وهي منافذها في اتجاه البحر من الجهة الغربية .

    الموقع الفلكي :
    تقع مكة المكرمة : على درجة عرض 91ً ، 52َ ، 12ْ شمالاً وعلى درجة طول 46 ، 49 ، 39 شرقاً .

    تركيبها الجيولوجي :
    تكونت منطقة مكة المكرمة عموماً بما فيها مكة المكرمة ضمن تشكيلات الدرع العربي المكون من الصخور القديمة والتي تمثلها معظم جبال مكة المكرمة . أما الأودية فتغطيها ترسبات الحصى والرمل ، ومعظم هذه الأودية التي تتشكل منها مكة المكرمة تتبع في تكوينها حركات الصدوع والانكسارات التي مرت بالدرع العربي خلال الأزمنة الجيولوجية القديمة .

    تضاريس مكة المكرمة :
    تتميز مكة المكرمة باختلاف تضاريسها .. حيث تتناثر التلال والجبال التي اتخذ من سفوحها أهالي مكة المكرمة مناطق عمرانية لمساكنهم . ويبلغ ارتفاع مكة المكرمة ما بين 250 متراً إلى 350 متراً فوق سطح البحر من الغرب إلى الشرق ، بما في ذلك المشاعر المقدسة .
    ويمكن تقسيم تضاريس مكة المكرمة إلى ثلاثة أقسام تمتد من الشمال إلى الجنوب :

    1 – القسم الغربي : ويتراوح ارتفاعه ما بين 200 إلى 250 متراً ، وترتفع فيه بعض قمم الجبال وتصل إلى 400 متر فوق سطح البحر .

    2 – القسم الأوسط : ويتراوح فوق 300 متر وتبرز فيه عدد من الجبال التاريخية منها جبل خندمة ، الذي يصل ارتفاعه إلى 420 متراً ، وجبل أبي قبيس

    الذي يصل ارتفاعه إلى 372 متراً ، وجبل ثور الذي ترتفع قمته إلى 759 متراً فوق سطح البحر وجبل قعيقعان الذي ترتفع قمته إلى 427 متراً .

    3 – القسم الشرقي : يتميز بارتفاعه الذي يزيد عن 400 متر فوق سطح البحر وبه قمم جبلية يزيد ارتفاعها عن 800 متر مثل جبل الطارقي الواقع في شرق مشعر منى ، والذي تبلغ قمته ارتفاع 900 متر ، وهو أعلى قمة في جبال مكة المكرمة والمشاعر المقدسة .

    الحرارة :
    سجل مكة المكرمة أعلى معدلات درجات الحرارة العظمى بين محطات شبكات الأرصاد ، ويعتبر المعدل السنوي من أكبر المعدلات في العالم .

    إذ سجلت المناطق الاستوائية نحو 27ْم ، فإن المعدل السنوي لمكة المكرمة سجل (29.9ْم) وهذا الارتفاع الحراري جاء نتيجة بعدها عن المسطحات المائية الكبيرة وفي الوقت الذي تختلف فيه درجات الحرارة في مكة المكرمة لاختلاف مناطقها وارتفاعاتها في الوقت الذي تجد فيه بطئاً في حركة الهواء وذلك لإحاطة جبال السروات بها ولوقوعها في المنطقة الجبلية الانتقالية الدافعة بين السلسلة الجبلية والسهل الساحلي للبحر الأحمر ، وبشكل عام فإنها شديدة الحرارة صيفاً دافئةً شتاءً !

    ويمكن القول أن درجات الحرارة في مكة المكرمة على الشكل الآتي :
    في الصيف تتجاوز 48ْم .. في الشتاء تنخفض إلى 18ْم .
    المعدل السنوي من 29.9ْم – 31ْم .

    الرياح :
    إن متغيرات مراكز الضغط الجوي من أهم العوامل المؤثرة في اتجاه الرياح التي تهب على مكة المكرمة . فإذا أضفنا إليها موقع مكة المكرمة . وتشكيل تضاريسها فذلك يلعب دوراً رئيسياً وهاماً في اتجاهات الرياح ، وأوضحت الدراسات التي أجريت أن هبوب الرياح على مكة المكرمة يأتي من الشمال والشمال الغربي والجنوب الغربي .

    قد بلغت متوسطات سرعة الرياح في مكة المكرمة كالآتي :
    أقل سرعة 3 عقدات أي ( 5.6 كيلاً في الساعة ) .
    أعلى سرعة 36 عقدة أي ( 66.7 كيلاً في الساعة ) .
    غير أن الجدير بالملاحظة أن السرعة القصوى المذكورة لم تسجل إلا على فترات متباعدة من السنوات أما المتوسط العادي في معظم الأوقات فهو يتراوح من 4 إلى 4.5 عقدة في الساعة أي ما بين ( 7.4 كيلاً – إلى 8.5 كيلاً في الساعة ) أما معظمها فكان يقل عن 30 عقدة في الساعة ، وعموماً فإن رياح مكة المكرمة هي :

    شمالية غربية – جافة صيفاً رطبة ممطرة شتاءً .
    شمالية شرقية – حارة جافة صيفاً وشتاءً دافئة .
    جنوبية غربية – رياح موسمية ممطرة .

    الأمطار :
    مكة المكرمة أمطارها نادرة أو قليلة وغالباً ناتجة عن الرياح الشمالية الغربية أو الجنوبية الغربية الموسمية الممطرة .

    غير أن هطولها أحياناً بغزارة يتسبب على فترات زمنية في حدوث كوارث طبيعية في أم القرى خلال سنوات طويلة وقد جرفت في السابق كل ما يعترضها ودخلت المسجد الحرام مرات عديدة ولعل من أشهرها سيل أم نهشل الذي جرف المقام وأوصله إلى منطقة المسفلة في عهد الخلفة الراشد عمر بن الخطاب في رمضان سنة 17 هجرية ، عموماً فإن معدل الأمطار الساقطة على مكة المكرمة يتراوح ما بين 80 مم – إلى – 25 مم .

    الرطوبة :
    ترتبط الرطوبة ارتباطاً عكسياً مع الحرارة ولذلك فإن المعدل العام للرطوبة في مكة المكرمة معدل منخفض نتيجة الطبيعة الصحراوية الجافة ومن خلال المعدلات التي أجريت في مكة المكرمة حسب المعايير المناخية نجد أن أعلى نسبة رطوبة سجلت في مكة المكرمة هي 57% كما سجلت الدرجة الصغرى نسبة 32% .

    (عدل بواسطة Yassir7anna on 11-12-2003, 12:01 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2003, 12:03 PM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)

    Quote:

    أهم احياء مكة المكرمة



    1 - جرول : عند جبل ( جحيشة ) و ( بستان الشريف عون الرفيق ) وبئر طوى (والساخرخانة ) .

    2 - المسفلة : جنوب المسجد الحرام وبها بستان الشيريف عبدالله ومول سيدنا حمزة بن عبدالمطلب – رضي الله عنه – ومقر مسجد الخليفة أبي بكر الصديق – رضي الله عنه .

    3 - جياد : في الجنوب الشرقي للمسجد الحرام وهي أجمل مواقع مكة وفيها ميدان لاستعراض العسكر ( وزاوية للشاذلية ) وقلعة أجياد وأهم المنشآت الحكومية .

    4 - القشاشية : شرق المسجد الحرام ويطل عليها جبل أبي قبيس وفي الجهة الشرقية ( شعب علي ) وهو ( شعب بن هاشم ) وفيها دار الخيزران ، وهي ( دار الأرقم بن أبي الأرقم ) أو مدرسة في الإسلام وبيوت آل الشيبي ، وفي القشاشية أيضاً بيت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد – رضي الله عنها – وبالقرب منها دار أبو سفيان – رضي الله عنه – الذي أصبح مقراً لمستشفى لقبان وفي مقابله باب النبي – صلى الله عليه وسلم – من المسجد الحرام ، دار أبي جهل وأصبح مكانه ميضأة .

    5 - الغزة في اشمال الشرقي للمسجد الحرام وبها مقر الإمارة ومستودع للحكومة لتخزين الحبوب ومستودع آخر توزع منه الصدقات الواردة لفقراء الحرم .

    6 - شعب عام : شعاب الغزة وفيه أقام أسعد بن كرب الملك الحميري عندما قدم إلى مكة وكسا الكعبة ، وفيه منازل جميلة وفيها الشيخ ( إبراهيم الرشيدي السنوسي ) الذي أطلق اسمه على الساحة الكبرى المعروفة ببرحة الرشيدي .

    7 - الشامية : في شمال غربي المسجد الحرام وهي شارع تجاري عظيم أشبه بالشوارع التجارية في مصر وتركيا ، ويباع فيه الأقمشة والأحجار الكريمة .

    8 - السليمانية .

    9 - النقا والقرارة : شمال الشامية وبها منزل الشريف عبدالمطلب أحد أمراء مكة وبالقرارة مسجد صغير يعرف بزاوية الجيلاني .

    10 - المعلاة وبها مقبرة أهل مكة منذ العهد الجاهلي ، وفيها دفنت أم المؤمنين خديجة وأولادها من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وبها كثير من الصحابة والتابعين ، وفيها زاوية أحمد بن إدريس ( الإدريسية ) والمراغينية المعروفين بمصر والسودان .

    11 - المعابدة : وفيها مساكن بيشة عساكر أمير مكة ، ومساكن بعض العربان وفيها معاطن للإبل ومرابض للغنم – وفي البياضية منزل للشيخ محمد صالح الشيبي سادن بيت الله لحرام ، وبستان كبير له .

    لقد كانت مساكن مكة المكرمة إلى عام 832هـ – 960هــــ لا تتجاوز المعلاة ، وفي عام 1300هـــــــــ وصلت حتى المعابدة وبقيت كذلك حتى دخول الملك عبدالعزيز - يرحمه الله - إلى مكة المكرمة عام 1343هـ .

    يتــــــبع،،،

    (عدل بواسطة Yassir7anna on 11-12-2003, 12:05 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-13-2003, 11:01 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)

    Quote:
    عمارة الكعبة المشرفة عبر العصور



    بقي هذا البيت العظيم الخالد رمزًا للعـبادة، وشعارًا للتوحـيد، وقد مرّت عمارته بأطوار ومراحـل، فهُدم وبُني مرّات كما زُيِّن بالذهـب والفضّة. وكانت الكعبة تحظى بالتقديس والإكبار حتى في عصور الجاهلية قبل الإسلام.

    من المعلوم بداية أن الكعبة شيء والمسجد الحرام شيء آخر. فالكعبة بناء إبراهيم وإسماعيل (عليهما السلام) في أول الأمر وبادئ العهد، وقد يطلق عليه المسجد الحرام باعتبارها مكان السجود وقبلته، أما المسجد الحرام فهو المحيط بالكعبة، وأول من بناه عمر بن الخطاب (رضي الله عنه).

    والكعبة بناء مكعب تقريبا، ولهذا سُمِّيت الكعبة، وزواياها إلى الجهات الأربع، والعرب يسمون الزوايا بالأركان وينسبونها إلى اتجاهاتها، فالركن الشمالي يسمَّى بالركن العراقي، والركن الغربي يسمَّى بالركن الشامي، والقبلي يسمَّى بالركن اليماني، والشرقي يسمَّى الركن الأسود؛ لأن به الحجر الأسود.

    أركان الكعبة

    الأول: الركن الأسود:

    سمي به لأن فيه الحجر الأسود، ويسمى أيضا بالركن الشرقي، ومنه يبتدأ الطواف.

    الثاني: الركن العراقي:

    سمي بذلك لأنه إلى جهة العراق، ويسمى هذا الركن أيضا بالركن الشمالي نسبة إلى جهة الشمال، وبين هذا الركن والركن الأسود يقع باب الكعبة.

    الثالث: الركن الشامي:

    سمي بذلك لأنه إلى جهة الشام والمغرب، ويسمى هذا الركن أيضا بالركن الغربي. وبين هذا الركن والركن العراقي يقع حجر إسماعيل (عليه السلام) الذي يصب فيه ميزاب الكعبة.

    الرابع: الركن اليماني:

    سمي باليمانـي لاتجاهه إلى اليمن. وقد يطلق على الركن اليماني والركن الأسود (اليمانيان)، وعلى الركن العراقي والشامي (الشاميان)، وربما قيل (الغربيان). وإذا أطلق الركن فالمراد به الركن الأسود فقط.

    أسماء الكعبة

    الكعبة المشرفة لها عدة أسماء وردت في القرآن الكريم، منها:

    1. الكعبة: "جعل الله الكعبة البيت الحرام قيامًا للناس" (المائدة: 297).

    2. البيت: "ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا" (آل عمران: 97).

    3. البيت العتيق: "وليطوفوا بالبيت العتيق" (الحج: 29).

    4. البيت الحرام: "ولا آمين البيت الحرام" (المائدة: 3).

    5. البيت المعمور: "والطور* وكتاب مسطور* في رق منشور* والبيت المعمور" (الطور: 1-4).

    6. البيت المحرم: "ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم" (إبراهيم: 37).

    أصل وظائف القائمين على الكعبة

    لما تشقق بناء الكعبة في عهد قصي؛ أعيد بناء الكعبة، ورتب قصي وظائف القائمين على الكعبة وحدد مدلولاتها، وهذه الوظائف هي:

    (1) السقاية: كان الماء عزيزًا بمكة بعد ردم بئر زمزم؛ فكان مَن يلي الساقية يحضر الماء من ديار بعيدة، ويضعه في حياض، ويحليه بشيءٍ من التمر والزبيب؛ ليشرب منه الحاج.

    (2) الرفادة وإطعام فقراء الحجاج: فقد فرض قصي على قريش أن يقدم كل منهم شيئًا إليه ليصنع طعاما لفقراء الحجاج. وقال قصي في ذلك: يا معشر قريش إنكم جيران الله وأهل بيته، وإن الحاج ضيف الله، وزوار بيته هم أحق الضيف بالكرامة؛ فاجعلوا لفقرائهم شرابًا وطعامًا أيام هذا الحج؛ ففعلوا فكانوا يدفعون إليه المال؛ فيصنع طعامًا للمحتاجين.

    (3) اللواء: وهو الدعوة إلى الحرب برفع راية فوق رمح ويتبعها قيادة الجيوش.

    (4) الحجابة: وهي خدمة الكعبة المشرفة، وتولي أمرها ومفاتيحها.

    وبعد قصي انتقلت وظائف الكعبة إلى ابنه عبد الدار لكبر سنه، ثم أُعطيت السقاية والرفادة لأبناء عبد مناف، وأُعطيت الحجابة واللواء والندوة عبد الدار.

    يتــــبع ،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-15-2003, 11:31 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)


    Quote:

    الحجر الاسود



    في ذلك الوادي الذي وصفه الله ـ تعالى ـ بأنه (غير ذي زرع) يرفع إبراهيم وإسماعيل قواعدَ البيت الحرام، وعيونهما بين لحظة وأخرى ترمقان السماء، ويدعوان الله ـ تعالى ـ أن يتقبل عملهما ويجعله خالصاً لوجهه الكريم {وإذ يرفع إبراهيمُ القواعد من البيت وإسماعيلُ ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم}1.

    وما إن وصلا ببناء الكعبة إلى المكان الذي شاء الله ـ تعالى ـ أن يوضع فيه الحجر الأسود (الركن الشرقي من جدار الكعبة، بينه وبين الأرض ذرعان وثلثا ذراع، مقابل زمزم ..)2 حتى أمر إبراهيمُ إسماعيلَ قائلا: اِئتني بحجر ليكون علماً للناس، يبتدئون منه الطواف. فأتاه بحجر لم يرضه ... وبعد هنيئة وإذا بحجر بين يدي إبراهيم. فيعجب إسماعيل لهذا، ويسأل: من أين جاء هذا الحجر؟ فيُجيبه إبراهيم: جاءني به جبريل من عند مَن لم يتكل على بنائي وبنائك، ولم يكلني على حجرك3.

    ويكتمل البناء، ويُرفع الأذان بالحج على لسان نبيِّ الله إبراهيم، ويلبي الناسُ دعوته من كلّ مكان، وتبدأ مسيرة الحج العظيمة لتستمر عَبر التأريخ وإلى ما شاء الله تعالى:

    {وأذّن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كلّ ضامر يأتين من كلّ فجٍّ عميق * ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسمَ الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكُلوا منها وأطعِموا البائسَ الفقير * ثم ليقضوا تفثَهُم وليوفوا نذورهم وليطوّفوا بالبيت العتيق}4.

    الحجر الاسود..يوجد في الجنوب الشرقي من الكعبة وهو حجر ثقيل بيضاوي الشكل اسود اللون مائل الى الحمرة وقطره 30 سم ويحيط به اطار من الفضة ويطلب من الطائف تقبيل الحجر في كل شوط ان امكن او يشر اليه بيده ثم يقبلها .وقد ورد في الحديث ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ان الحجر والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله نورهما ولولا ان طمس نورهما لا ضاء ما بين المشرق والمغرب " وقد ورد في الحديث ايضا " ان الحجر الاسود نزل من الجنة اشد بياضا من اللبن فسودته خطايا بني ادم .

    الاطار الفضي: ان عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما أول من ربط الحجر الاسود بالفضة ثم تتابع الخلفاء في عمل الاطواق من فضة كلما اقتضت الضرورة وفي شعبان 1375 وضع الملك سعود بن عبدالعزيز طوقا جديدا من الفضة وقد تم ترميمه في عهد خادم الحرمين في 1422هـ وبقيت الكعبة على هيئتها من عمارة إبراهيم (عليه السلام) حتى أتى عليها سيل عظيم انحدر من الجبال، فصدع جدرانها بعد توهينها ثمّ بدأت تنهدم، فاجتمع كبراء قريش، وقرّروا إعادة بنائها .. وراحت قريش تنفذ ما قررته حتى ارتفع البناء إلى قامة الرجل، وآن لها أن تضع الحجر الأسود في مكانه من الركن، اختلفت حول مَن منها يضع الحجر في مكانه، وأخذت كلّ قبيلة تطالب بأن تكون هي التي لها ذلك الحقّ دون غيرها، وتحالف بنو عبد الدار وبنو عدي أن يحولوا بين أية قبيلة وهذا الشرف العظيم، وأقسموا على ذلك جهد أيمانهم، حتى قرّب بنو عبد الدار جفنة مملوءة دماً، وأدخلوا أيديهم فيها توكيداً لأيمانهم; ولذلك سُمُّوا «لَعَقَة الدم». وعظم النزاع حتى كادت الحرب أن تنشب بينهم لولا أن تدخل أبو أمية بن المغيرة المخزومي بعد أن رأى ما صار إليه أمر القوم، وهو أسنهم، وكان فيهم شريفاً مطاعاً، فقال لهم:

    يا قوم! إنما أردنا البرَّ، ولم نرد الشرَّ فلا تحاسدوا، ولا تنافسوا فإنكم إذا اختلفتم تشتت أموركم، وطمع فيكم غيركم، ولكن حكموا بينكم أول مَن يطلع عليكم من هذا الفج [أو اجعلوا الحكم بينكم أول مَن يدخل من باب الصَّفا ]قالوا: رضينا وسلمنا5.

    فلما قبلوا هذا الرأي، أخذوا ينظرون إلى باب الصفا منتظرين صاحب الحظّ العظيم، والشرف الرفيع الذي سيكون على يديه حقن دمائهم، وحفظ أنفسهم ... فاذا بالطلعة البهية، والنور الساطع .. اُنظروا .. إنه محمّدٌ بن عبد الله .. إنه الصادق الأمين .. وبصوت واحد .. هذا الأمين قبلناه حكماً بيننا .. هذا الصادق رضينا بحكمه .. ثمّ تقدم نحوه كبراؤهم وزعماؤهم .. يا محمد! أحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون! نظر إليهم رسولُ الله (صلى الله عليه وآله) فرأى العداوة تبدو في عيونهم .. والغضب يعلو وجوههم .. والبغضاء تملأُ صدورهم .. أيُّ قبيلة سيكون لها هذا الشرف العظيم، والفخر الكبير، إن حكم لقبيلة دون أُخرى؟ وهل سيرضون بحكم كهذا، وقد ملئت قلوبهم بغضاً، ونفوسهم حقداً، ووضعوا أيديهم على مقابض سيوفهم، وعلت الرماح فوق رؤوسهم؟

    في هذا الجو المرعب والمخيف والمحاط بالشرّ، كلّ الشرّ، يقف الصادق الأمين ليعلن حكماً ينال رضاهم جميعاً، ويعيد السيوف إلى أغمادها .. الجميع سكوت ينتظر ما يقوله فتى قريش وأمينها، وهو في هذا العمر (35 سنة) أمام شيوخ قريش وساداتها .. قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): هَلُمّ [هلمّوا] إليّ ثوباً، الكلُّ ينظر إليه، ماذا يُريد بهذا محمد؟ فيقول آخرون: انتظروا لنرى: أُتي بالثوب، نشره بيديه المباركتين، رفع الحجر ووضعه وسط الثوب، ثمّ نظر إليهم وقال: ليأخذ كبيرُ كلِّ قبيلة بناحية من الثوب. فتقدّم كبراؤهم وأخذ كلّ واحد منهم بطرف من أطراف الثوب، ثم أمرهم جميعاً بحمله إلى ما يحاذي موضع الحجر من بناء الكعبة حيث محمد بانتظارهم عند الركن. تناول الحجر من الثوب ووضعه في موضعه، فانحسم الخلاف، وانفضّ النزاع بفضل حكمة الصادق الأمين6، التي فعتِ الفتنة أن تقع، وحفظتِ النفوس أن تزهق، والدماءَ أن تُراق، حقاً إنّك يا رسول الله رحمةٌ للعالمين قبل بعثتك نبيّاً وبعدها، حياتك عطاءٌ كلّها وخيرٌ وبركة كلّها. رفعتَ الحجر بيدك المباركة من الأرض، ثمّ رفعته ثانية لتضعه في مكانه فنال بذلك بركات أيد ثلاث لأنبياء عظام (إبراهيم وإسماعيل ومحمد صلوات الله عليهم).

    ولم يزل هذا الحجر في الجاهلية والإسلام محترماً معظّماً مكرّماً، ولم يعتدَ على حرمته ومكانته حتى جاء القرامطة يتزعمهم أبو طاهر القرمطي سنة 317 هـ ودخلوا مكّةَ عنوة (يوم التروية)، فنهبوها وقتلوا الحُجّاج، وسلبوا البيت، وقلعوا الحجر الأسود ثم حملوه معهم إلى بلادهم بالإحساء من أرض البحرين، ويقال: إنّه لما أخذ الحجر، قال: هذا مغناطيس بني آدم، وهو يجرّهم الى مكّة، وأراد أن يحول الحجّ الى الإحساء. وبقي عندهم اثنتين وعشرين سنة، وقد باءت كلّ محاولات ردّه بالفشل، حتى توسط الشريف أبو علي عمر بن يحيى العلوي بين الخليفة المطيع لله في سنة 339 وبينهم حتى أجابوا الى ردّه، وجاءُوا به إلى الكوفة، وعلّقوه على الأسطوانة السابعة من أساطين الجامع، ثم حملوه وردّوه إلى موضعه في شهر ذي القعدة من سنة 339 هـ ، وصُنع له طوقان من فضة وأحكموا بناءَه7.

    وهناك بعض الاعتداءات والتجاوزات التي كان الحجر الأسود عرضةً وهدفاً لها، لكنها لم تصل في خطورتها إلى اعتداء القرامطة المذكـور8.

    وظل هذا الحجر موضعاً يتبرك به الناس، يتزاحمون على استلامه، وعلى تقبيله بدءاً برسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقد كان(صلى الله عليه وآله) يقبّل الحجر الأسود عند دخوله إلى البيت، وقبل أن يبدأ طوافه سبعاً، ويعيد تقبيله بعد أن ينهي الطواف والصلاة.

    ولما أراد أن ينطلق مهاجراً إلى المدينة، جاء إلى الكعبة واستلم الحجر الأسود، وقام وسط المسجد ملتفتاً إلى البيت قائلا: إني لأعلم ما وضع الله ـ عزّ وجلّ ـ في الأرض بيتاً أحبّ إليه منكَ، وما في الأرض بلدٌ أحبّ إليّ منكِ (مكة)، وما خرجتُ عنكِ رغبةً، ولكن الذين كفروا هم أخرجوني ...9.

    فكان تقبيل الحجر واستلامه أول عمل له (صلى الله عليه وآله) في المسجد قبل الطواف، وقبل أن يقول أو يعمل شيئاً.

    واقتدى المسلمون بسيرته (صلى الله عليه وآله)، فأخذوا يقدسون الحجر الأسود ويعظمونه، وراحوا يتسابقون لاستلامه وتقبيله تبركاً به; لأن رسول الله (صلى الله عليه وآله)كان يستلمه ويقبله ويستقبله ويدعو عنده ... وقد ورد في ذلك حشدٌ من الروايات التي تصرح وبضرس قاطع بجواز التبرك بهذا الحجر استلاماً وتقبيلا ... إضافةً إلى آراء فقهاء المسلمين وعلمائهم على اختلاف مذاهبهم ومدارسهم الفقهية وكلّها تؤكد استحباب التبرك به ... كما تبين وجوب الابتداء بالطواف حول الكعبة وبأشواطه السبعة ـ من الحجر الأسود والانتهاء إليه. وعدم صحة الطواف بل بطلانه إذا لم يبدأ به وينتهي إليه. ولم أجد فيما تيسر لي من المراجع مخالفاً لذلك الاستحباب وهذا الوجوب.

    المستشرقون والحجرالأسود

    حينما علم المستشرقون بهذا الأمر أرادوا البحث عن ثغرة يهاجمون بها الاسلام فقالوا ان المسلمين لا يعلمون شيئا، وقالوا ان الحجر الأسود ماهو إلى حجر بازلت أسود موجود فى الطريق مابين المدينة، ومكة وجرفه السيل وقطعه إلى خارج مكة، وعثر عليه ابراهيم عليه السلام ، ووضعه بداية للطواف ، وارادوا أن يثبتوا صدقا كلامهم فأرسلوا أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج ودرس اللغة العربية، وذ هب إلى المغرب ، ومنها إلى مصر للحج مع حجاجها، وركب الباخرة، وكان الحجاج المصريون يتخاطفونه ليكرموه ، ويطعموه فتأثر بذلك كثيرأ ثم تأثر ثانية عندما رأى قبر الرسول ، والمدينة المنورة، وتأثر أكثر، وأكثر حينما رأى الكعبة من على مشارف مكة، وكان ذلك فى القر، التاسع عشر وقال ( لقد هزنى ذلك المنظر كثيرأ من الأعماق ) ولكنه كان مصمما على انجازمهمته التى جاء من أجلها، ودخل الكعبة وفى غفلة الحراسة ولم تكن شديدة مثل هذه الايام ، وكسر قطعة من الحجر الأسود، وذهب بها إلى جدة واحتفل به سفير بريطانيا فى السعودية احتفال الابطال فهو من وجهة نظرهم بطل أتى بالدليل على بطلان كلام محمد صلى الله عليه وسلم بان الحجر الأسود من السماء، ووصل إلى بريطانيا، وأودع قطعة الحجر اللأسود فى متحف التاريخ الطبيعى بلندن ليقوم بتحليله واثبتوا أنه (نيزك ) من نوع فريد فوقع الرجل مغشيا عليه وكتب كتابا من اجمل الكتب وسماه (رحلة إلى مكة) من جزءين وصف في الجزء الأول عداءه للإسلام واصراره على هزيمة المسلمين وفى الجزء الثانى وصف خضوعه لله سبحانه وتعالى بسبب ان الحجر الأسود من أحجار السماء.

    قالوا في الحجر الأسود:

    كثرت الأقوال، واختلفت الآراء، والتساؤلات عن الحجرالأسود; من أين أُتي به؟ ومن أيّ شيء هو؟ وهل يضرُّ أو ينفع؟ وما هذهِ الهالة التي أُحيط بها في الروايات والأقوال وهو لا يعدو كونه حجراً عادياً؟ ..

    وقد توفرتُ على كثير من هذهِ الأقوال والآراء، وقبل أن أذكر بعضاً منها، أقول: كلّ هذهِ الأقوال والآراء ـ التي دوّنت بعضها وتركتُ بعضها الآخر لا لشيء إلاّ للإختصار. ليست هي السبب في فضله، وقدسيته عندنا وفي تعظيمنا له; لأنّ ذلك الفضل وتلك القدسية وهذا التعظيم، وأيضاً وجوب البدء به في كلّ شوط من الطواف والانتهاء اليه، واستحباب التبرّك به تقبيلا ولمساً أو استلاماً والدعاء عنده ... كلّ هذهِ الأُمور ثبتت عندنا بالسنّة الصحيحة لرسول الله (صلى الله عليه وآله)فعلا وقولا وتقريراً، وسار عليها الصالحون وعموم المسلمين تعبداً، واقتداءً واتّباعاً لرسول الله (صلى الله عليه وآله) وتأسيّاً به، ولا يهمنا بعد هذا ما تحمله تلك الأقوال والآراء ككونه درّة بيضاء في الجنّة، أو أنزله جبريل من السماء، أو كان ياقوتاً أو جوهراً أو شيئاً آخر، أو أنه كما قرأت: مِن أن رجلا من القرامطة، قال لرجل من أهل العلم بالكوفة، وقد رآه يتمسّح به وهو معلّق على الأُسطوانة السابعة: ما يؤمنكم أن نكون غيّبنا ذلك الحجر وجئنا بغيره؟ فقال له: إنّ لنا فيه علامة، وهو أننا اذا طرحناه في الماء لا يرسُب، ثمّ جاءَ بماء فألقوه فيه، فطفا على وجه الماء10.

    نعم، قد تزيدنا هذه الأقوال والآراء معرفةً به، واطلاعاً عليه، لو ثبتت أمام التحقيق العلمي لها. أما لو تركنا نحن وهذهِ الأقوال والآراء ـ وبعيداً عن السنّة المباركة ـ فإنّنا لا نستفيد تلك القدسية ولا ذلك الوجوب أو الاستحباب.

    صحيح أن قراءة روايات الحجر الأسود التي سأذكر قسماً منها من السنّة والشيعة، وقراءة سيرة رسول الله (صلى الله عليه وآله) من الوقوف مستقبلا هذا الحجر والدعاء عنده، ولمسه أو استلامه وتقبيله ... هذه القراءة تبين لنا أنه حجر ذو شأن كبير وأثر عظيم، وأنه ليس كباقي الأحجار الأُخرى التي قد يحمل نفس مكوّناتها.

    وعلى فرض صحة ما ذكرناه من أن إبراهيم (عليه السلام) قال لإسماعيل: إئتني بحجر ليكون علماً للناس، يبتدئون منه الطواف، لكن هذا لا يمنع من أن تكون له أغراض أُخرى، ـ غير كونه علماً يُبتدأُ منه الطواف ـ إن لم تكن في الدنيا ففي الآخرة كما تحدّثت عنها روايات الفريقين، وليس عجيباً وغريباً أن يدلي بشهادته في ساحة الحساب الأكبر {يومَ تبيضّ وجوه وتسودّ وجوه ...}11.

    قال تعالى: {... الذي أنطق كلّ شيء ...}12.

    فينطق الحجر الأسود، ويشهد على كلِّ عهد، وكلِّ ميثاق تمّ في ساحته، حيث بداية مسيرة الطواف، فيستقبله كلُّ حاج ويدعو ويتعهّد عنده بالتخلي عن كلّ ما ارتكبه من انحراف ومن ذنوب ومخالفات. وأنه يجدّد البيعة لرسول الله (صلى الله عليه وآله)والالتزام بما جاء به من عند الله ـ تعالى ـ ويتعهد أيضاً بالطاعة والانضمام إلى موكب التائبين كما ستقرأ ذلك في الأدعية المأثورة عند الحجر وأول الطواف.

    وعندئذ سيكون نطقه وستكون شهادته ضارةً أو نافعة لنا وبالتالي يمكن وصفه بأنه ضارٌ أو نافعٌ.

    ولكنّا لو تركنا هذا كلّه وقلنا: إنه حجر كباقي الأحجار المبعثرة هنا وهناك، وإنه لا يستحق هذهِ الكثرة من الروايات والأقوال والآراء .. وبالتالي ليس هناك سببٌ لأن يحظى بالقدسية والاهتمام. ويبقى مجرد علامة يستدلّ بها الحجاج على بدء أشواط الطواف. إن قلنا هذا فسنواجه أسئلة كثيرة قد تثار، منها:

    ما هذهِ الفضيلة والقدسيةُ اللتان أُعطيتا له من قبل المسلمين بكلّ مذاهبهم وعبر تأريخهم الطويل؟

    وما هذا الاهتمام والاعتناء به والحرص عليه من قبل المسلمين؟ ناهيك عن أهل الجاهلية الذين كاد الأمر يصل بهم الى سفك الدماء وقتل الأنفس من أجل نيل شرف وضعه في مكانه لولا رحمةُ الله ـ تعالى ـ وحكمة الصادق الأمين كما قرأنا.

    ولماذا لم يوضع حجر آخر مكانه عند سرقته من قبل القرامطة، فقد ترك مكانه خالياً طيلة فترة غيابه عندهم؟ ولماذا لم يبدل بشيء آخر أو بحجر غيره كما بدلت أحجار الكعبة في كلّ عملية هدم وبناء تعرضت لها الكعبة في تأريخها، وقد شمل التبديل حتى القواعد من البيت؟ فإن التاريخ لم يذكر لنا مثل ذلك. فقد بقي الحجر الأسود منذ أن وضعه إبراهيم (عليه السلام) في مكانه، يحمل الشكل نفسه والصفات ذاتها، إلاّ اللون الذي كان أبيضَ ناصعاً فاسودّ كما نقلت ذلك الروايات و ... .

    وجوابنا هو: أنه حتى وإن قلنا: بأنه حجر كباقي الأحجار لا يفوقها بشيء، وتعرضنا لمثل هذهِ الأسئلة، جوابنا أن الله ـ تعالى ـ قد تعبدنا به كما تعبدنا بغيره، وليس لنا ـ كمسلمين ـ إلاّ الانقياد لذلك; لأن الانقياد إلى الله تعالى، وللذي تعبدنا به هو جوهر الدين وحقيقته، وإن لم نعرف العلة والحكمة من ذلك، ويجب علينا المحافظة على ما تعبدنا الله ـ تعالى ـ به، ورعايته بل وتقديسه.

    ثم علينا بعد هذا أن نسكت عما يسكت الله تعالى ورسوله عنه. ولو توقفت المصلحة على التفاصيل لكان على الله تبيانها ولو من باب اللطف ومن الحسن أن لا نخوض في أمور لا يزيدنا الخوض فيها إلاّ جهلا وإلاّ غموضاً وتعقيداً، وتكون بالتالي ميداناً لأن يُلقي بعضٌ بخرافاته وأوهامه، وبعض يهرف بما لا يعرف ... وبالتالي نفقد أشياء كثيرة في خضم هذه الأجواء.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-15-2003, 11:42 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)

    Quote:




    بعد هذا تأتي إلى ذكر بعض ما قالوه في الحجر الأسود:

    * ... عن محمد بن علي بن الحسين قال: روي عن النبي (صلى الله عليه وآله) والأئمة (عليهم السلام): ... وكان أشدّ بياضاً من اللبن فاسودّ من خطايا بني آدم، ولولا ما مسّه من أرجاس الجاهليّة ما مسّه ذو عاهة إلاّ برئ13.

    * قال سلمان (رحمه الله): ليجيئن الحجر يوم القيامة مثل أبي قبيس له لسان وشفتان، ويشهد لمن وافاه بالموافاة14.

    * ... عن الإمام الرضا (عليه السلام): ... أن الله لمّا أخذ مواثيق بني آدم التقمه الحجر، فمن ثمن كلّف الناس بتعاهد ذلك الميثاق .. ويقال عنده: أمانتي أدّيتها وميثاقي تعاهدته لتشهد لي بالموافاة15.

    * قال أبو عبد الله (عليه السلام): ... ، إن للحجر لساناً ذلقاً يوم القيامة يشهد لمن وافاه بالموافاة .. ثمّ ذكر حديث خلق آدم وأخذ الميثاق على ذريّته، وأن الحجر التقم الميثاق من الخلق كلّهم، ـ إلى أن قال: ـ فمن أجل ذلك أُمرتم أن تقولوا إذا استلمتم الحجر: أمانتي أديتها، وميثاقي تعاهدته لتشهد لي بالموافاة يوم القيامة16.

    وفي قول آخر لأبي عبد الله أيضاً: والميثاق هو في هذا الحجر الأسود، أما والله، إنّ له لعينين وأذنين وفماً ولساناً ذلقاً ...17.

    * ... عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: مرّ عمر بن الخطاب على الحجر الأسود فقال: والله يا حجر إنّا لنعلم أنّك لا تضرّ ولا تنفع، إلاّ أنّا رأينا رسول الله (صلى الله عليه وآله)يحبّك فنحن نحبّك، فقال أمير المؤمنين علي (عليه السلام): كيف يا بن الخطاب؟! فوالله ليبعثنه الله يوم القيامة وله لسان وشفتان، فيشهد لمن وافاه، وهو يمين الله ـ عزّ وجلّ ـ في أرضه يبايع بها خلقه، فقال عمر: لا أبقانا الله في بلد لا يكون فيه علي بن أبي طالب18.

    * ... عن ابن عباس، أن النبيّ (صلى الله عليه وآله) قال لعايشة وهي تطوف معه بالكعبة حين استلما الركن: يا عايشة لولا ما طبع الله على هذا الحجر من أرجاس الجاهلية وأنجاسها إذاً لاستشفي به من كلّ عاهة ... وإنه لياقوتة بيضاء من ياقوت الجنّة، ولكن الله ـ عزّ وجلّ ـ غير حسنه بمعصية العاصين .. وإن الركن يمين الله ـ عزّ وجلّ ـ في الأرض وليبعثه الله يوم القيامة وله لسان وشفتان وعينان ولينطقنّه الله يوم القيامة بلسان طلق ذلق ليشهد لمن استلمه بحق استلامه اليوم، بيعة لمن لم يدرك بيعة رسول الله (صلى الله عليه وآله)19.

    * وذكر وهب أن الركن والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة أنزلا فوضعا على الصفا، فأضاء نورهما لأهل الأرض ما بين المشرق والمغرب كما يضيء المصباح في الليل المظلم يؤمن ويستأنس إليهما، وليبعثنّ الرّكن والمقام وهما في العِظم مثل أبي قبيس يشهدان لمن وافاهما بالموافاة. فرفع النور عنهما وغير حسنهما ووضعا حيث هما20.

    * وقال عياض: الحجر الأسود يقال هو الذي أراده النبيّ (صلى الله عليه وآله)، حين قال: إني لأعرف حجراً كان يسلّم عليّ، إنه ياقوتة بيضاء أشد بياضاً من اللبن فسوّده الله ـ تعالى ـ بخطايا بني آدم ولمس المشركين إياه21.

    * عن ابن عباس (رضي الله عنه) عن النبي قال: نزل الحجرُ الأسود من الجنة وهو أشدّ بياضاً من اللبن فسوّدته خطايا بني آدم22.

    * عن ابن عباس (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وآله) قال في الحجر: والله ليبعثنهُ اللهُ يوم القيامة له عينان يُبصر بهما ولسانٌ ينطق به يشهدُ على من استلمه بحقٍّ23.

    * وعن عمر أنه جاء إلى الحجر الأسود فقبّله وقال: إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت النبيّ (صلى الله عليه وآله) يقبلك ما قبلتك. [رواه الخمسة وزاد الحاكم في روايته:فقال علي (رضي الله عنه): يا أمير المؤمنين بل إنه يضر وينفع، وذلك في تأويل كتاب الله تعالى في قوله: {وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألستُ بربكم؟ قالوا بلى} فلما أقروا أنه الربّ ـ عزّ وجلّ ـ وأنهم العبيد، كتب ميثاقهم في رقٍّ وألقمه هذا الحجر، وإنه يبعث يوم القيامة وله عينان ولسان وشفتان يشهد لمن وافى بالموافاة، فهو أمين الله في هذا الكتاب. فقال له عمر: لا أبقاني الله بأرض لستَ فيها يا أبا الحسن ...24]

    * وقال عبد الله بن عباس: ليس في الأرض شيء من الجنة إلاّ الركن الأسود (الحجر) والمقام، فإنهما جوهرتان من جوهر الجنّة، ولولا من مسهما من أهل الشرك ما مسهما ذو عاهة إلاّ شفاه الله25.

    * وقال عبد الله بن عمرو بن العاص: الركن والمقام ياقوتتان من يواقيت الجنّة طمس الله نورهما، ولولا ذلك لأضاءا ما بين المشرق والمغرب، وقال محمد بن علي: ثلاثة أحجار من الجنة: الحجر الأسود والمقام وحجر بني إسرائيل26.

    * الحجر الأسود هو الحجر الموجود بمكة، وكان أبيض ناصعاً، وإنما اسودّ من كثرة لمس الناس له27.

    * ... هذا ويميل بعض العلماء إلى الاعتقاد بأن الحجر الأسود في الكعبة المشرفة لا يعدو أن يكون رَجماً من الرُّجم. وهذهِ الرجم قد تكون مكونة من حديد حيناً، ومن حجارة حيناً، ومن مزيج من الحديد والحجارة في بعض الأحيان28.

    وفي موضع آخر من موسوعته (المورد) يذكر أن الحجر الأسود حجرٌ بيضوي الشكل، أسود اللون، ضارب إلى الحمرة، يبلغ قطره نحواً من اثني عشر إنشاً (حوالي 30 سنتيمتراً) ...29.

    * ومما قاله صاحب كتاب «المساجد في الإسلام» حول الحجر الأسود: ... وفي البيت الحرام يوجد الحجر الأسود، ويسميه المسلمون على سبيل التكريم بـ (الحجر الأسعد)، وقد اختلفت الآراء في حقيقة الحجر المذكور، وذهب الناس في الكلام عنه كلّ مذهب، والتقاليد المتداولة بين عامة المسلمين تقول: بأن هذا الحجر المقدس أصله من الجنة، وأنه كان أبيض اللون، واسودّ نتيجة ارتكاب أهل الدنيا للآثام والمعاصي. وهناك من يقول: بأن هذا الحجر قد يكون شهاباً (نيزكاً) هوى من بعض الكواكب، أو أنه جزء من معبد مقدس رفعه النبيُّ إبراهيم عندما خطّط المعبد الذي يحيط به (البيت الحرام) وهذا الحجر كان مقدساً عند المسلمين وقبلهم لدى أهل الجاهلية30.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-15-2003, 11:49 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)

    Quote:


    الطواف والحجر الأسود:

    1 ـ الشافعية

    قالوا للطواف في ذاته ثمانية شروط ... الثالث منها: بدؤه من جهة الشق الأيسر، بأن لا يقدم جزءاً من بدنه على جزء من الحجر، فإذا بدأ بغيره لم يحسب ما طافه قبل وصوله إليه، فإذا انتهى إليه ابتدأ منه; ويشترط أن يحاذيه على الوجه المذكور عند الانتهاء أيضاً.

    وقالوا: للطواف ثماني سنن:

    الأولى: أن يستقبل البيت أول طوافه، ويقف بجانب الحجر إلى جهة الركن اليماني بحيث يصير جميع الحجر عن يمينه، ومنكبه الأيمن عند طرفه، ثم ينوي الطواف، ثم يمشي مستقبلا الحجر، ماراً إلى جهة الباب، فإذا جاوزه انفتل وجعل يساره إلى البيت وهذا خاص بالمرة الأولى.

    ... وأن يلمس الحجر الأسود بيده أول طوافه، ويقبله تقبيلا حفيفاً، ولا يسن للمرأة ذلك إلاّ عند خلو المطاف ليلا أو نهاراً، ويستحب للرجل أن يضع جبهته عليه، وأن يكون الاستلام والتقبيل ثلاثاً، فإن عجز عن الاستلام بيده استلمه بنحو عصا، ويقبل ما أصابه به، فإن عجز عن ذلك أيضاً أشار إليه بيده; أو بما فيها; واليمين أفضل، يفعل ذلك في طوافه; ... .

    وبعد أن يصلّي ركعتين ... يندب استلام الحجر عقبهما وأن يسعى عقب الاستلام ...47.

    2 ـ المالكية

    قالوا تشترط لصحة الطواف شروط ... منها:

    ... ويلزم ابتداء الطواف من الحجر الأسود، فلو ابتدأه قبله وجب إتمام الشوط الأخير إليه، فإن لم يتمه وطال الفصل أو انتقض وضوؤه فعليه إعادته ...

    وأمّا سننه، فهي: تقبيل الحجر الأسود في الشوط الأول، ويكبر عند ذلك، فإن لم يتمكن من تقبيله لمسه بيده، فإن لم يستطع لمسه بعود مثلا، ثم

    يضع يده أو العود بعد اللمس بأحدهما على فيه ويكبر حينئذ، فإن لم يستطع شيئاً من ذلك كبر عند محاذاته ...48.

    3 ـ الحنابلة

    قالوا: تشترط لصحة الطواف شروط: ... منها كون الأشواط سبعاً، يبتديها من الحجر الأسود، فاذا ابتدأ من غيره لا يحسب هذا الشوط ...

    وسنن الطواف هي: ... استلام الحجر الأسود وتقبيله في كلّ شوط أيضاً إن تيسر، والإشارة إليه بيده عند محاذاته إن تعسّر49.

    4 ـ الحنفية

    قالوا: واجبات الطواف وسننه أمور، فمن واجباته أن يبدأ من الحجر الأسود، فلو لم يفعل ذلك وجب عليه إعادة الطواف مادام بمكّةَ، فإن لم يعده ورجع وجب عليه دمٌ، والأفضل أن لا يترك شيئاً من الحجر الأسود، بل يقابله بجميع بدنه، بأن يجعله عن يمينه ويجعل منكبه الأيمن عند الحجر الأسود.

    ومن سنن الطواف عندهم ... استلام الحجر، وتقبيله عند نهاية كل شوط ... فإن لم يستطع استلامه بيده استلمه بنحو عصا إن أمكن، ويقبل ما مس به، فإن لم يستطع ذلك استقبل الحجر ورفع يديه مستقبلا بباطنها إياه، ويكبر، ويهلل ويحمد الله ـ تعالى ـ ويصلي على النبي (صلى الله عليه وآله)، وهذا الاستقبال مستحب، وكذا استلام الركن اليماني مستحب ...50.

    وقال ابن رشد القرطبي الأندلسي:

    والجمهور مجمعون على أن صفة كلّ طواف واجباً كان أو غير واجب أن يبتدئ من الحجر الأسود، فإن استطاع أن يقبله قبله أو يلمسه بيده ويقبلها إن أمكنه ... وكذلك أجمعوا على أن تقبيل الحجر الأسود خاصة من سنن الطواف إن قدر، وإن لم يقدر على الدخول إليه قبّل يده، وذلك لحديث عمر بن الخطاب الذي رواه مالك، أنه قال وهو يطوف بالبيت حين بلغ الحجر الأسود: «إنّما أنت حجر ولولا أني رأيتُ رسولَ الله قبّلك ما قبّلتك، ثمّ قبّله»51.

    أما الدكتور وهبة الزُّحيلي وبعد أن استعرض آراء المذاهب الأربعة (الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة) انتهى إلى هذا التلخيص في صورة الطواف وذكرها في 9 نقاط، نأخذ النقطة الخامسة منها التي تخصّ بحثنا وهي: الابتداء بالحجر الأسود: ليس بشرط وإنما هو واجب عند الحنفية، وعند المالكية، وشرط عند الشافعية والحنابلة، وترك الواجب يوجب الدم فيما لو ابتدأ من غير الحجر52.

    وقد لخصّ الدكتور الزّحيلي في كتابه «الفقه الإسلامي وأدلته» أيضاً سنن الطواف من تسعة مصادر وهي:

    الدر المختار 2 : 227 ، البدائع 2 : 131 ، مراقي الفلاح : 124 ، القوانين الفقهية : 3 ، الشرح الصغير 2 : 48-52، الإيضاح : 34-44 ، مغني المحتاج 1 :

    487-492 ، غاية المنتهى 1 : 402، المغني 3 : 372-376، 379، 383.

    فقال: استلام الحجر الأسود (أي لمسه بيده اليمنى أو بكفيه) أول طوافه وفي بدء كلّ شوط وتقبيله بلا صوت، ووضع جبهته عليه عند الشافعية بلا

    إيذاء، إذا لم تكن زحمة، فإن لم يتمكن من الاستلام باليد استلم بعود ونحوه مع استقباله بجميع بدنه، فإن عجز أشار بيده، ثمّ وضع العود أو يده على فيه بعد اللمس بأحدهما بلا صوت، فإذا أظهر الصوت جاز على الأرجح عند المالكية، وكره مالك السجود وتمريغ الوجه على الحجر، ويسن عند الشافعية، أن يكون التقبيل ووضع الجبهة ثلاثاً.

    ويكبر ويهلل ويحمد الله تعالى، ويصلي على النبيّ (صلى الله عليه وآله).

    ودليل التقبيل فعل الرسول (صلى الله عليه وآله)، كما رواه الشيخان، ودليل وضع جبهته عليه اتباع السنّة كما رواه البيهقي. ودليل الاستلام باليد دون إيذاء: «أنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله)قال: يا عمر، إنك رجل قوي، لا تزاحم على الحجر، فتؤذي الضعيف، إن وجدتَ خلوةً، وإلاّ فهلل وكبر» [رواه الشافعي وأحمد عن عمر].

    ولأن ترك الإيذاء واجب، وتقبيل ما استلمه به من يد أو نحو عصا، لخبر الصحيحين: «إذا آمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم» ولما روى مسلم بن نافع قال: «رأيت ابن عمر يستلم الحجر بيده، ويقول: ما تركته منذ رأيتُ رسول الله(صلى الله عليه وآله) يفعله».

    وتكرار الاستلام والتقبيل في كلّ طوفة من الطوفات السبع، لحديث «أنه(صلى الله عليه وآله) كان لا يدع أن يستلم الركن اليماني والحجر الأسود في كلّ طوفة» [رواه أبو داود والنسائي عن ابن عمر].

    وراح الدكتور الزحيلي يتمّ تلخيصه هذا بقوله:

    ولو استقبل الحجر مطلقاً، ونوى الطواف عند من اشترط النية وهم الحنفية والحنابلة، كفى في تحقيق المقصود الذي هو الابتداء من الحجر.

    ولا يستلم بيده الركنين الشاميين (وهما اللذان عندهما الحِجْر) ولا يقبلهما، ويستلم الركن اليماني (وهو الذي يسبق ركن الحجر) في آخر كل شوط، ولا يقبله; لأنه لم ينقل، كما في الصحيحين عن ابن عمر: «أنه (صلى الله عليه وآله) كان لا يستلم إلاّ الحَجَر والركن اليماني».

    ويستحب للمرأة عند الحنابلة اذا قدمت مكة نهاراً تأخير الطواف الى الليل ليكون أستر لها، ولا يستحب لها مزاحمة الرجال لاستلام الحجر، لكن تشير بيدها اليه كالذي لا يمكنه الوصول اليه53.

    وقال الشيخ منصور علي ناصف: فيسنّ تقبيل الحجر الأسود واستلامه بالكفين أو بأحدهما إذا لم يمكنه وتقبيلهما، وإلاّ استلمه بعصا في يده، وكذا يندب استلام الركن اليماني بالكفين أو بأحدهما أو بشيء في يده لحديث الترمذي: كان ابن عمر يزاحم على الركنين زحاماً شديداً فسئل عن ذلك، فقال: سمعتُ رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: إن مسحهما كفارة للخطايا، وخُصّ هذان الركنان بالعناية لأنهما على أصل بناء الخليل (عليه السلام)، وركن الحجر الأسود أفضل الأركان باتفاق ويليه اليماني، وينبغي للطائف الإكثار من ذكر الله تعالى كاستغفار وتسبيح وتهليل ودعاء فيكون عابداً بجسمه ولسانه ...54.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-15-2003, 11:51 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)

    Quote:

    (1) البقرة : 127 .

    (2) معجم البلدان : 224 حرف الحاء، وورد خطأً أنه في الركن الشمالي; وانظر معجم معالم الحجاز 2 : 235; موسوعة المورد 2 : 74.

    (3) أخبار مكة، الأزرقي 1 : 62 و65 طبعة الشريف الرضي، قم، ايران; تاريخ الطبري 1 : 153 دار الكتب العلمية، بيروت.

    (4) الحج : 27-29.

    (5) أخبار مكة 1 : 163; الكامل 2 : 45; الطبري 1 : 526; سيرة ابن هشام 1 : 197.


    (6) أخبار مكة 1 : 163; حياة محمد، هيكل : 124-126; الطبري 1 : 526، الكامل 2 : 42-45; سيرة ابن هشام 1 : 197.

    (7) أخبار مكة 1 : 346; معجم البلدان : 224 حرف ح; المختصر في أخبار البشر لابن الوردي 1 : 390.

    ( أخبار مكة 1 : 346.

    (9) أخبار مكه 2 : 155.

    (10) معجم البلدان 2 : 224 حرف الحاء.

    (11) آل عمران : 106.

    (12) فصلت : 21.

    (13-1 وسائل الشيعة 13 : 302، 319.

    (19و20) البحار 99 : 221.

    (21) معجم البلدان، باب الحاء : 224.

    (22-26) التاج الجامع (كتاب الحج) 2 : 129، 130; معجم البلدان 2 : 224-223.

    (27) دائرة معارف القرن العشرين 3 : 355.

    (28و29) موسوعة المورد، منير البعلبكي 7 : 21 و 2 : 74.

    (30) المساجد في الإسلام للشيخ طه الولي : 60-61.

    (31) النهاية، الشيخ الطوسي : 235-236.

    (32) شرائع الإسلام، المحقق الحلّي، كتاب الحج، كيفية الطواف : 199-201.

    (33) اللمعة الدمشقية، الشهيد الأول; الروضة البهية، الشهيد الثاني 2 : 248،254،255.

    (34) جامع المقاصد، المحقق الكركي; شرح القواعد، العلاّمة الحلّي ج3 كتاب الحج، الطواف : 190، 198.

    (35) وسائل الشيعة، الحر العاملي، مؤسسة آل البيت، باب الحج ـ الطواف.

    (36) وسائل الشيعة : 344-325.

    (37) فقه الإمام الصادق، مغنية 2 : 200.

    (3 فقه الإمام الصادق 2 : 203.

    (39) وسائل الشيعة 13 : 325.

    (40) وسائل الشيعة 13 : 325 ح1.

    (41) وسائل الشيعة 13 : 315 ح4.

    (42) الوسائل 13 : 326.

    (43) الوسائل 13 : 327.

    (44) الوسائل 13 : 343.

    (45و46) الوسائل، الحج ـ الطواف : 314.

    (47-50) كل هذه الآراء للمذاهب الأربعة نقلت من مصدر واحد وهو الفقه على المذاهب الأربعة، عبد الرحمن الجزيري، كتاب الحـج 1 : 653.

    (51) بداية المجتهد ونهاية المقتصد، القاضي ابن رشد القرطبي الأندلسي 1 : 248، القول في الطواف.

    (52) الفقه الإسلامي وأدلته، الدكتور وهبة الزحيلي، دار الفكر 3 : 161.

    (53) الفقه الإسلامي وأدلته، الدكتور الزحيلي 3 : 164-165.

    (54) التاج الجامع 2 : الهامش ص130.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-15-2003, 01:55 PM

انا بنت النيل

تاريخ التسجيل: 08-06-2003
مجموع المشاركات: 717

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الكعـــبة المشــرفة والبــبيت الحــــرام (Re: Yassir7anna)

    الأخ الفاضل ياسر..
    كل التقدير ..لك ..
    بارك الله فيك..هيجت فينا الذكرى ..والحنين لهذه الأماكن الطاهرة ..نسأل الله ان لك الثواب ..ولنا وللجميع ..الحج لبيت الله الحرام..وزيارة حبيبه المصطفي..عليه افضل الصلاة والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de