دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 10:31 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد صلاح(bunbun&محمد صلاح)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

محمد إبراهيم نقد - باحثًا

02-19-2002, 07:15 AM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

محمد إبراهيم نقد - باحثًا

    عنوان البحث
    علاقات الرق في المجتمع السوداني
    النشأة – السمات – الاضمحلال
    توثيق وتعليق
    المؤلف / محمد ابراهيم نقد
    محتويات الكتاب الذي يقع في 444 صفحة مقسمة على خمسة فصول وخمسة هوامش وملاحق ومراجع
    الفصل الاول
    مروي : المعلوم والمجهول
    الرق في ممالك السودان
    رقيق السودان ومماليك مصر
    الفصل الثاني
    رواد الاسترقاق وتجارة الرقيق في افريقيا
    الفصل الثالث
    الرق والاسترقاق في مجتمع الفونج
    الرقيق في سلطنة دارفور
    الفصل الرابع
    الرقيق في الثورة المهدية
    الفصل الخامس
    الحكم الثنائي : تحلل علاقات الرق والاسترقاق
    بيد اني سأسجل فقط المقدمة – كونها تمثل دوافع ومنهج الكتابة وذلك بشكل ادبي منمّق لا اخفي اعجابي به - وربما لاحقًا استعرضنا أجزاء من الكتاب القيّم
    تقديم :
    "يوم يُسترق الانسان يفقد نصف رجولته : - الاوديسا
    : أيما حر تزوج أمة ، فقد استرق نصفه : - عمر بن الخطاب
    : ما كان يسمى بالديمقراطية في اثينا – لم يمس مؤسسة الرق ، مما سمح للاغنياء الاستماع بثرواتهم دون قهر المواطنين الاحرار : - برتراند رسل
    رغبة جامحة ومقيمة ، اسبه بالهاجس تسكن الخاطر سنوات وعقودًا لمزيد من المعرفة بسودان 1500-1900 ، عصر التشكل والتكوين ، تأسيس دولة الفونج - العبدلاب ، وهزيمة المهدية ثورة ودولة . وما اكثر ما تكتفت الرغبة والهاجس في سؤال : أي مؤثرات وعوامل ومؤسسات اسهمت في كيمياء ذلك التشكل والتكوين ؟ وانبثقت عن السؤال فرضية مبهمةالملامح نوعًا ما ، نفترض ان من سائر المؤثرات والعوامل وهي كثر ، لعبت اربع مؤسسات دور المفاعل الناشط وهي :
    علاقات الارض
    علاقات الرق والاسترقاق
    الفكر الصوفي والطرق الصوفية
    الكيانات الاثنية والتكوينات الاجتماعية ونسق المعتقدات للقبائل النيلية وعلاقة النسق بمعتقد التوحيد .
    سواء صمدت الفرضية ، ام انتهت الى ما ينتهي اليه مقتفي الاثر عند حافة النهر ، فإنها دفعت بالاطلاع الموسمي والبحث المجتزأ في مراجع تاريخ السودان ، نحو وجهة وإطار وأوعزت من طرفخفي ان تحصيل وكسب المعرفة في مسألة ما ، لا يتقّوم بالاطلاع مهما اتسع وتنوع ، إنما وبالكتابة عنها وفيها . واقتربت بالذهن نحو اعادة اكتشاف المسلمات الرياضية الاولية ، عن اقرب مسافة بين نقطتين ، عندما ارشدته الى الوثائق : غزارة ومصداقية في المعلومة والحدث ، اختزال في زمن الاطلاع ، وايجاز في الكتابة – وهذه الاخيرة ذات اهمية خاصة في ظروف السودان ، لان المثل الدارج اكتفي بوصف القراءة ، القراية ام دق ، ونسى ان الكتابة هي الدق ذات نفسه .
    لماذا الوثائق ؟
    عدة دوافع :
    دافع ذاتي : محاولة لاستقصاء المعرفة من مصدرها الاول ، وبحث عن اجابة على اسئلة ظلت حائرة وبعضها غائم سائب ، وبعضها يستقصي تفسيرًا لوقائع ، ومنها ما استعصى عليه التعامل مع ظاهرات ماثلة تباعد بها الزمن عن جذورها ومنشئها .
    دافع ظرفي : وحدة الاعتقال ووحشة الاقامة الجبرية وتعزر بل واستحالة تبادل وجهات النظر والرأي مع المختصين والعارفين ، اختصارًا للوقت واقتصارًا للجهد وإرشادًا للافضل من المراجع ... اصبحت الوثائق البديل المتاح ، واضحى الحوار معها نصف المشاهدة ونصف المعايشة لعصرها ، وامسى نصها ضابطًا ومنظمًا للخلاصة والاستنتاج .
    دافع إجرائي : التحلل مؤقتًا ، او التخفيف قليلاً من مرجعية كتب الرحالة ، والجرعة الفائضة حتى الشرَق ، التي غصت بها كتابات تاريخ الخرطوم في عصوره المختلفة من مروي والمقرة وعلوة وسنار وقرّي والفاشر والبقعة ويامبيو والخرطوم ... مع خيار الصبر المؤقت على ظمأ جفاف الوثائق حتى تفيض وتنهمر يومًا ثمرة دفاقة .
    لكتب الرحالة دورها ووزنها المتعاظم طردًا وغيابًا مع غياب الوثائق ، لكنها ليست بديلاً عن وثيقة مهترئة الاطراف ترصعها الثقوب . فوثيقة واحدة تدفع بوهجها مدونات الرحالة الى المقعد الخلفي ، وتبقى لمدوناتهم ومشاهداتهم وانطباعاتهم ولستنتاجات المؤرخين منهم ، صفاء وعذرية النظرة الاولى والانطباع الاول للوافد الاجنبي الذي يلتقط ما يعتبره اهل البلد بحكم العادة عاديًا مألوفًا لا يثير انتباها ولا يستفز عقلا .
    محاولة ،مجرد محاولة ، لتجميع وتعبئة واستثمار الموارد الذاتية لمراجع التاريخ ، دون انغلاق او عزلة ، ودون اضفاء مسحة ايدلوجية على المصدر المحلي من وثائق وآثار وروايات تغدق عليها ما ليس لها .
    دافع اعلامي : تهوية وثائق تاريخ المجتمع السوداني ، بإطلاق سراحها وفك إسارها من الاضابير البلدية التقليدية والمحدثة ، ونشرها على اوسع نطاق ، رغبة في ان يطمئن الناس الى مصادر تاريخهم ، وأملاً في ان يطلع عليها نابهون مغمورون من ابناء السودان وما اكثرهم ، فيستنطقونها بلغة جديدة ورؤى جديدة ، وخطاب جديد في التاريخ مبرأ من التكرار العقيم ، وتطوعًا ونافلة للتفكير عن اهمال حقها على المجتمع واسهاما في تجديد شبابها وحمايتها من البلى في مناخ جاف حار مترب اغبر . وفوق ذلك التطلع الانساني المشروع في اللحاق بركب عصر ثورة المعلومات ، عصر ثورة الحافظات والناسخات الالكترونية والميكروفلم ، وخزن المعلومات والوثائق واسترجاعها ، لتحرير الاجيال الصاعدة من الباحثين السودانيين من عنت ورهق وسائط واساليب القرون الوسطى المخيمة على مراكز ومواقع التوثيق والبحث في الخرطوم
    <ان يتزود المؤلف بنظم المعلومات ،تؤازره خلال عملية التأليف ، حيث اصبح كم المعلومات والمعارف التي يحتاجها لصنعته من الضخامة بحيث تعجز الذاكرة البشرية والاساليب اليدوية عن ملاحقته .. فورية استرجاع المعلومات والمعارف كتبويب عناصر المعلومات وإعادة ترتيبها ومزجها > مجلة ابداع ، عدد 12 ، ديسمبر 1992 ، القاهرة
    دافع منهجي : تجاوز شعار صيغ عفوًا وفي انفعال رغم نبل المقصد ، شعار اعادة كتابة تاريخ السودان : اليس من الاصوب والافضل والاوفق والاقرب لمنهج التاريخ استبعاد الشعار اياه ، وكل شعار اخر والمضي قدمًا نحو تكثيف البحث والعطاء في شتى ميادين تاريخ السودان ؟ وحصد ما ثبت انه افتراء وتقويم رواية ذات عوج يعوزها السند وتقديم اسباب جوهرية على اخرى ثانوية احتلت مكانًا ليست مؤهلة له ، وتفنيد باطل الحجج وواهن الاستنتاج وتمهيد مضمار الاجتهاد يرتاده كل باحث يغوص الى اعماق لم يسبرها من سبقوه ويعيد النظر في مسلمات احاطوها بقدسية وجلال لدواعي راحة البال ويتفحص وثائق وآثار ومكتشفات ما توفرت لهم ، وينهل حتى يرتوي م نمنابع اسهامات الفكر الانساني ، مع العصمة من الادعاء والتعصب وكنه صاحب السطر الاخير في تاريخ السودان . ومن شعائر تلك العصمة التحلي بإحدى فضائل المؤرخين الثقاة الذين اختتموا رواياتهم ومدوناتهم بتعويزة التواضع : والله اعلم – فمن لم يقلها ، اصيبت مقالته!

    للمقدمة بقية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-19-2002, 08:44 AM

gootagood


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)

    الاخ بن بن
    سلامات
    بوستك بدا عن كتاب
    وبعد ان لخصت الفهرسة له دخلت في التوثيق
    وختمت بتفسير الدافع المنهجي تغيير الشعار المذكور
    وبعد ان قرات البوست
    ايقنت انك لم تختمه بتعويزة التواضع ولذلك (اصيب)هذا البوست
    البياز
    عوافي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-19-2002, 11:30 AM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: gootagood)

    الاخ قوت آقوود
    نحن هنا نقرأ معًا مقدمة الكتاب للمفكر الاستاذ محمد إبراهيم نقد



    إطلاق الشعار على عواهنه ، على حل شعره وحبله على الغارب قد يؤدي الى حرق الكتب مصادرة الكتب ، إزاحة مراجع ومصادر عن ارفف المكتبات واقراص الحافظات ، واحلال مصادر ومراجع واقراص رسمية ، معقمة ،مجازة ، مستأنسة ... حتى تدور عليها الدوائر وتزاح هي الاخرى يوما
    ذاك ما كان من امر رغبة المعرفة ومنهج الوثائق . فماذا عن التوثيق والتعليق على مؤسسة علاقات الرق والاسترقاق في هذه الصفحات ؟
    الوثائق هي الاصل والمتن ، حتى في مواضع غيابها كما في مروي ، او حضورها الضنين في ممالك النوبة المسيحية ، او اطلالتها اليتيمة كما في الفونج والفور – فهو غياب آني لحضور آجل ،مثلما ترك علماء الفلك مساحات سماوية شاغرة لكواكب ما كانت قد اكتشفت يومها ثم رصدتها اجهزة التلسكوب الحاذقة في المساحة – النبؤه
    اما التعليق فهو الحواشي على المتن والتفريع عن الاصل وفي حالات ، جهد إضافي للاستيعاب بصوت عال كشقاء التسميع في المدارس ، وفي حالات اخرى اقرب الى الحشو والتطفل على النص والمعنى
    لكن ،ما من بحث يستقيم على عوده وتستقر اركانه ، عن علاقات الرق والاسترقاق في المجتمع السوداني ، إن لم يتخذ من عهد التركية 1821- 1885 ،محورًا له فهي الذروة، التي دفع محمد على باشا تلك المؤسسة نحوها ، ولا تتضح الصوره على السفح من الجانبين ، الا بتسلق واعتلاء القمة . فما فعلته تجارة الرقيق والاسترقاق عبر الاطلسي في غرب افريقيا ، فعلته التركية في السودان
    وفي الحالتين كان الاسترقاق واستحواز الرقيق الهدف الاستراتيجي الاول ،تخضع له وتليه في الاهمية اهداف اخرى كالتنقيب عن الذهب او اكتشاف منابع النيل .... ، والفيصل هنا الوثائق ، لا تحليل وترجيح المؤرخين ، او نفاق محمد علي ومن خَلَفَه في العرض امام قناصل الدول الاوربية . قال الباشا(وبعضمة ) لسانه ، في رسائله لابنيه: المقصود الاصلي من هذه التكلفات الكثيرة والمتاعب الشاقة ليس جمع المال كما كتبنا اليكم ذلك مرة بعد مرة ، بل الحصول على عدد كبير من العبيد الذين يصلحون لاعمالنا ويجدرون بقضاء مصالحنا .. والهدف من ارسال قوة كافية جيدة العدة والعتاد لتلك المناطق هو الحصول على عبيد يصلون الى معسكرات اسوان بسلام ....فالعبيد الملائمون للجندية تعادل قيمتهم قيمة الاحجار الكريمة بل اكثر قيمة ....
    بعد الاطلاع على ما تيسر مما كتبها المؤرخون السودانيون والمصريون والبريطانيون وبعض الاوربيين عن التركية ، ومراجعة مجلدات < تقويم النيل > وتصفح كراسات في ارشيف دار الوثائق القومية تحوي عناوين ورموزًا وروؤس مواضيع وثائق التركية من دار الكتب بالقاهرة ، واستنساخ النص الكامل لوثيقتين – دفتر معية – للباحثة سلمى فضل بشير في محفوظات الدار ، اكتملت قائمة الوثائق الاساسية الضرورية عن التركية .
    أُسقط في اليد ! وثائق فترة التركية ليست متوفرة في دار الوثائق القومية في الخرطوم . اين ؟ اكثرها في دار الكتب وعابدين في القاهرة ، بعضها في مكتب المستعمرات في لندن ، بعضها في ارشيف السودان في جامعة درم .
    ليس في ذلك ما يثير الدهشة .
    أثار الدهشة ان السلطات المختصة بدار الكتب في القاهرة ، منعت الاطلاع على وثائق التركية ، والتركية واقعة تاريخية حدثت في السودان ! ويعجز العقل عن اكتنا ه السر معرفة السبب . أهو أمني؟ ام هو سياسي؟ ام للصيانة والجرد السنوي !
    ليست هذ ه بشكوى . فالشكوى سلاح العاجز . ولاهي برجاء يُرفع لسلطات دار الكتب او السلطة التي خولتها تلك السلطات و المخولة لكل سلطة في مصر منذ عهد الفراعنة . إنها ملاحظة عتاب . مبثوثة للمؤرخين المصريين قاطبة ، والمعنيين منهم بفترة التركيةخاصة مشفوعة لواقعة يعلمها او سمع عنها بعضهم : ان الوثائق الدامغة التي استندت اليها مصر في نزاعها مع اسرائيل حول ملكية ارض طابا ،قدمتها لمصر دار الوثائق القومية في الخرطوم ، وعن طيب خاطر بماس الغشامة! كان الواجب الوطني ، والعرف الوثائقي تجاه وثائق تاريخ السودان ، يحتم يومها الارتقاء بقيمة الرهان وسعر المساومة : هذ ه بتلك .
    وثائق التركية في مكتب المستعمرات وجامعة درم ، على اهميتها ، ليست عوضًا لوثائق التركية في دار الكتب في القاهرة . ولا تغني عنها المقتطفات ، وبعضها مطول في العديد من المؤلفات العربية والانجليزية عن التركية . لذا تأجل الفصل الخاص بالتركية عن هذه الصفحات ، ليصدر عندما ترفع دار الكتب حظرها .
    في سياق التقديم ، لا يضير طرح بعض ملاحظات وإشارات :
    الاولى : وجهات نظر متباينة حول طابع الرق والاسترقاق لعلماء وباحثين – من فرنسا والولايات المتحدة – بعضهم مؤرخ وبعضهم عالم اجتماع وانثربولوجيا . وما كان لوجهات نظرهم ان تثير الاهتمام في هذا المنحى ، لولا ورودها في كتاب ل. كابتيني عن تاريخ دار مساليت – ص 4-6 وتداخل النسيج الاجتماعي بين ذلك الجزء من الوطن ومجتمعات وسط وغرب افريقيا .
    وجهة النظر الاولى تلخص في ان مفهوم الرق في افريقيا يختلف عنه في اوربا . وهذا بدهي وطبيعي . لكن هذه البدهية تحولت الى مرتكز نظري ، يكاد يمحو عن الرق في افريقيا طابع التملك والامتلاك ، طابع القهر والفقر ، ويكاد يقول ان الرقيق الافريقي يكاد يتقبل علاقة الرق طوعًا وُعرفًا ، إن لم يسع اليها بظلفه . وتسوغ ذلك بفرضية ان في افريقيا ساد عرف ( حق السيادة على الناس ) ، واصبح حق امتلاك الناس جزءًا لا يتجزأ من نسق علاقات القرابة والزواج ،جزءًا من علاقات اجتماعية تتضمن ذلك الحق . وانه اذا كان نقيض الاسترقاق في اوربا وامريكا هو الحرية ، فإن مفهوم الحرية في افريقيا لا يعن ياستغلال الذات ، بل الانتماء بمعنى العضوية في جماعة محلية . فالشخص المملوك كان بلا انتماء عندما دخل محيط الجماعة التي استرقته ، او امتلكه احد افرادها . لكنه وبالتدريج يمتص يستوعب في نسق القرابة kin- group - في الجماعة التي استضافته او آوته . وهكذا تستمر عملية استيعاب الرقيق في العشيرة والقبيلة . ولهذا لم تعرف افريقيا عصيان الرقيق .
    تأخذ وجهة النظر الثانية على الاولى ، ان فكرة الامتصاص والاستيعاب تعزل ظاهرة الرق عن واقعها التاريخي ، وتتغافل عن القاعدة الاقتصادية للعلاقات الاجتماعية . وتنادي وجهة النظر الثانية بالتعامل مع ظاهرة الرق في افريقيا في اطارعلاقات انتاج استغلالية ، والنظر للرقيق كوسيلة انتاج في يد المالك ، والرقيق كطبقة ، والنظر في تكلفة امتلاك الرقيق في توزيع الثروة والسلطة ، ودور الرقيق كمصدر للعمل ، وتقول بأن انتاج عمل الرقيق كان يوجه للسوق وليس للاستهلاك الذاتي .. وتخلص الى ان الرق في افريقيا كان نمط انتاج عبودي – slave mode of producution
    اجتزأت وجهة النظر الاولى نمطًا من انماط الاسترقاق في افريقيا ، او في بلد افريقي بعينه ، في فترة تاريخية بادءة من تطوره ،وعممته على كل مجتمعات القارة في كل مراحل تاريخها . لا جدال في ان بعض البلدان او المجتمعات الافريقية مارست ظاهرة استيعاب وامتصاص القبائل والعشائر للارقاء خاصة في مناطق التماثل الاثني ، وعرفت مجتمعات دار مساليت ، بحسب ما اوردته كابتيني في كتابها ، ايواء الهوامل والمقاطيع واعتبرتهم من مواليها . لكن مجتمعات دار مساليت تاجرت في الرقيق ، باعت فيهم واشترت، بما في ذلك مواليها . والمرجع كابتيني مرة اخرى ، ووثائق الفور والمهدية . ففي المجتمعات العشائرية البدوية ، ونسيجها الدقيق في علاقات القرابة ، يكاد الفارق يتلاشى بين الارقاء والهوامل والمقاطيع .
    من جانب اخر ، لم توفق وجهة النظر هذه ، عندما قابلت بين مفهوم الحرية في اوربا ومفهوم الحرية في افريقيا وانتقصت من الثاني ، ان لم تنسخه تماما . فالفرد في الكيان العشائري القبلي حر بانتمائه لذلك الكيان ، يجد ذاته يحقق ذاته ، تكتمل ذاته ، بانتمائه ذاك ويعبر عن ذاته بعد بالقدر الذي يعبر فيه عن الكيان ، شاعر القبيلة ، فارس القبيلة ، ... ضو القبيلة ، ود القبيلة ، بت القبيلة . لهذا يثور لشرف القبيلة ويذود عن حماها ، وتحميه البيلة وتنتصر له وتفديه ان وقع في اسر او استرق . فمفهوم الحرية تطور وتعددت دلالاته مع تطور المجتمع الانساني ومعه تعددت دلالات الذات والانتماء- المواطن الامريكي او البريطاني او الالماني المختطف في بيروت ، لا يقتصر مصيره على اسرته ، او على المؤسسة التي يعمل بها او اوفدته في مهمة ، بل تتبنى قضيته الدولة ، وهو الفرد الموغل في فرديته وذاتيته في مجتمع تمثل حرية الفرد واستقلال الذات احدى قيمه الحضارية ... وابتعد اصحاب وجهة النظر هذه عن وقائع تاريخ الرق والاسترقاق في افريقيا عندما نفوا عنه عصيانات الرق تأسيسًا على فرضيتهم الهشة - هامش (4) ..ه
    استنتاج وجهة النظر الثانية ، ان الرق والاسترقاق كان نمطًا للمجتمع العبودي او اسلوب الانتاج العبودي لم تؤسس له ولم تقدم له بوقائع وشواهد وتحليل . إنما طرحت آليات وادوات مهج التحليل والتفسير الطبقي التاريخي مجردًا لكن ما قيمة وجدوى وفاعلية هذا المنهج بالذات وهو ناقد بطبعه ، إذا كان إعماله مسخرًا لاثبات ودعم رؤية مسبقة ؟
    مازالت علاقات مؤسسة الرق والاسترقاق الافريقة بعيدة عن الدراسات الباطنية متعددة التخصصات العلمية . فهي ظاهرة تاريخية اجتماعية ذات خصوصية وتفرد . ولايجوز دغمها في دراسات تجارة الرقيق عبر الاطلسي ، عبر الصحراء ، عبر البحر الاحمر ، او إلحاقًا بها ، وكأنها احد آثارها الجانبية

    : الثانية
    افاض علماء الاجتماع والتاريخ في دراسة وتحليل ونشوء علاقات الرق وتطورها وتعدد اشكالها في العالم القديم ، مصر الفرعونية ، فارس ، الصين ، اثينا ، روما ، ... لكن باستثناء النموزج الكلاسيكي الروماني قلما تابعت الدراسات تحلل وتفسخ واهتراء علاقات الرق في النمازج الاخرى . وما كان متوقعًا من القرون الوسطى ومفكريها العناية بظاهرة التحلل والتفسخ تلك وهي الاخرى تجري تحت اقدامهم . فالقرون الوسطى في ذاتها ما زالت طلاسم والغاز تنتظر الحل . لكن بدءًا بالقرن الخامس عشر وحتى السابع عشر ، تركزت الدراسات على تجارة الرقيق في ادق تفاصيلها . وبحلول الربع الاخير للقرن الثامن عشر وطوال القرن التاسع عشر احتلت المقدمة حملة مناهضة تجارة الرقيق والاسترقاق ، وما فرضت من اتفاقيات ومعاهدات ومواثيق ، تسندها مبادئ ومؤثرات الثورة الصناعية والثورة الفرنسية . وأطلّ القرن العشرون على سياسات تصفية الرق في المستعمرات ، والصراع ضد التفرقة العنصرية ومن اجل الحقوق المدنية ومواجهة الاستعمار الاستيطاني .. وهكذا غمرت موجات الصراع المتدافعة الطابع المميز لنشوء علاقات الرق والاسترقاق في افريقيا ، قبل ان تستنزفها تجارة الرقيق الاوربية ، وتحيطها الدول الاستعمارية الاوربية بالحدود السياسية الادارية على الخارطة . ومرة اخرى غمرت موجات النضال الوطني ، الطابع المميز لتفسخ وتحلل علاقات الرق والاسترقاق ، واندفعت في زمرة ظاهرات آثار ومخلفات الاستعمار . فطفا على السطح طابعها السياسي ، وغاص طابعها الاجتماعي والسيكلوجي والاقتصادي .
    شح الدراسات والمعلومات - دون تعميم شاطح يتخطى محدودية الاطلاع والمعرفة - حول تفسخ وتحلل علاقات الرق والاسترقاق ، على النطاق العام ، وفي افريقيا بصفة خاصة ، وفي السودان على وجه التحديد ، افرز إشكاليات وتساءلات عدة مثل :
    تثجمع نظريات علم الاجتماع على اختلاف منطلقاتها الفلسفية ، على ان الرق والاسترقاق ، كعلاقات اجتماعية - اقتصادية ، كطبقة ، لم يتحول الى آلة رافعة للانتقال بمجتمعات الرق الى درجة اعلى ، الى علاقات اجتماعية جديدة في مسار المجتمع الانساني . هذه حقيقة تاريخية متفق عليها . فالارقاء قادوا العصيان والتمرد الغاضب الاهوج المدمر ، ولم ينظموا ويقودوا وينجزوا ثورة تؤسس سلطة سياسية ونظاما اجتماعيا جديدا على انقاض القديم . لم يرتق الرقيق للوعي بذاته كطبقة ، كقوة اجتماعية ذات مظالم ومصالح مُصح عنها في نسق محسوس ، مرتبطة بحركة ولو بطيئة ، بتنظيم ولو هلامي ، يتجه نحو الهدف ، واستنباط الوسائل الملائمة لبلوغه . لم ينف الرقيق ذاته ليعيد تشكيلها في كيان جديد ، يعيد وفق رؤاه صياغة المجتمع . وحتى عندما توفرت له مقومات التنظيم والحركة ، كما في ثورة الزنج ، او ظاهرة المماليك المتفردة في مصر ، اعاد إنتاج علاقات الرق والاسترقاق : بشّر قادة الزنج اتباعهم باسترقاق الملاك وتسري الحرائر . واستجلب المماليك ، عندما استولوا على السلطة ، الرقيق من القوقاز وافريقيا ، وظلوا طائفة مغلقة معزولة حتى مزبحة القلعة

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-19-2002, 07:12 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 30146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)

    الاخ العزيز بن بن
    ارجو ان تدلني على الكتاب الذي ورد فيه ان عمر بن الحطاب قال فيه": أيما حر تزوج أمة ، فقد استرق نصفه : - عمر بن الخطاب" فوالله اني اعرف تماما ان الفاروق هو من قال : ان الناس ولدتهم امهاتهم احرارا فمتى استعبدتموهم
    وشكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-19-2002, 08:40 PM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: Frankly)

    العزيز فرانكلي انا لم اجد هذه المقولة على لسان عمر الا في الكتاب اعلاه ص 7 ، ونرجو ممن يمتلك إثبات او نفي ان يساهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-19-2002, 07:51 PM

gootagood


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)

    بن بن
    نحنا حنكون في شوق لهذه المواصلة التي وعدت بها
    الموضوع شيق لدرجة
    حرام ان تكون الوثايق التاريخية في عداد الموتي ان صح التعبيراو فلنقل في عداد المرهونة حتي الافراج عنها وهو ما يصعب اذا لم يكن وراء القضية مطالب للحق
    ما هكذا يعامل الجار جارو
    وبرضو نحنا بنتلدق طوالي من ال.......ولا نستفيد من الدروس
    ما علينا
    اعجبني تفسير ان المرهون او المملوك بعد فترة من الزمن يستوعب ويمتص داخل الجماعة التي اوته (لانو الولف كتال وبكتل القلب) فعلا
    هناك الكثير كنت اود ان اقوله لكن لم تسعفني الذاكرة او ممكن نقول عدم القدرة غلي شرح ما اعنيه بطريقة صحيحة
    قدام انشاءالله
    البياز
    عوافي
    في الانتظار يا بن بن الرائع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-19-2002, 08:54 PM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: gootagood)

    gootagood
    اضم صوتي لصوتك وصوت المؤلف نطالب مصر شعبًا ومسؤلين الافراج عن تلك الوثائق .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-19-2002, 07:35 PM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)


    بنبوني

    العمل توثيقي وله قيمته الفكرية والوطنية ويجب أن لا ينظر إليه على أن كاتبه هو سكرتير الحزب الشيوعي السوداني، وإن كان لا غبار على ذلك، فهذه لا تنقص من أنه إضافة من منطلق قومي في موضوع يقض مضجح السودانيين، حكومة ومعارضة، لدرجة ترقى إلى أن يصبح فيها موضوع الرق ماضيا وحاضرا هو العدو المباشر الذي يجب مواجهته تأريخيا في إطار التوثيق وحاضرا في تفنيده بالوقائع المعاشة الداحضة له خاصة أن تفاعلاته الأخرى مثل الهوية السودانية وعروبة السودان وأفريقانية السودان كلها مرتبطة به على الأقل في عقول الكثير من "المثقفين"..المهم لا يمكن الحكم على الكتاب من عنوانه وفي إنتظار المواصلة بس بالهوينى في أيام العيد حتى يتسنى لنا المتابعة برواقة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-19-2002, 09:43 PM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: banadieha)

    العزيز بناديها

    نعم اتفق معك لذا قدمت لكم ( الباحث ) نقد . لكن
    الكتاب يقع في 444 صفحة والمقدمة وحدها تقع في 12 صفحة وهي ما اسجله هنا ، ربما اضفت وثيقة او وثيقتين
    واعزروني ان لم استطع سرد اكثر من ذلك لكن لو في اي واحد محتاج لنقطة
    معينة من الفهرس اعلاه انا حاضر


    إهداء خاص للعزيز بناديها نسخة من الكتاب - ارسل لي عنوانك البريدي

    (عدل بواسطة bunbun on 02-20-2002, 00:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-20-2002, 00:44 AM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)

    كل هذه الحقائق معلومة ولا جدال حولها . لكنها تثير التساؤل: لماذا؟ إنها نتيجة ، فما هو السبب ؟ ما هي العوامل الموضوعية والذاتية التي قعدت بتلك الطبقة والعلاقات والمؤسسة ان تنمو نحو علاقات ارقى ا وافضل ؟ لماذا كان مصيرها التحلل والتفسخ
    ( disinitegration) .
    عرف التاريخ تفوق ارقاء ، كأفراد افذاذ ، حرص شيخ المؤرخين محمد عبد الرحيم ان يحصر نماذجهم في التاريخ العربي الاسلامي ، وفي السودان خاصة . ومن الانصاف للرجل وإسهامه ، انه حاول معالجة ظاهرة الرق في شمولها : عند قدماء المصريين والهنود والفرس والعبرانيين والصينيين واليونايين والرومان والمسلمين ، خلال رحلته الى مصر – منتصف الثلاثينيات – بحثًا عن مصادر ومراجع في محفظات دار الكتب المصرية ، لتاريخ السودان بعد فتح محمد علي باشا حتى بداية القرن العشرين :" جمعت ما وجدته منثورًا بأمهات الصحف من اخبار السودان السياسية والحربية والاقتصادية والادبية التي يرفعها إذ ذاك حاكم السودان ومديرو المديريات ...؟ ( العربوية في السودان – محاضرة – القاهرة 23 فبراير 1935 ) .
    على ان صعود احد الارقاء لموقع هام في السلطة ، لا يستند الى قاعدة الارقاء كقوة اجتماعية ، مثل اعتلاء شيخ قبيلة لذات المنصب تحيط به وتحميه القبيلة ، ويرث المنصب ابناؤه او من تختارهم القبيلة . ففي حالة الرقيق لا يرث المنصب بعده ابناؤه او من يختاره الارقاء . فقد رفعته للمنصب إرادة مالكه الحاكم ، السلطان ، الخليفة ، الملك ، رفعته ثقة الملك في طاعة مملوكه ، حق المالك في توظيف مواهب مملوكه التي يعتبرها امتدادا لموهبته . وقد يرفعه مالكه الحاكم للمنصب نكاية في الاقربين او درء شرهم ومهما علا شأن المنصب يبقى الرقيق رقيقًا ، وإذا عتقه يبقى رقيقًا معتقًا ،مشلولا عن تخطي الحاجز الزجاجي السميك المنسدل بين المالك والمملوك ، بين من كان مالكًا و اعتق ، ومن كان مملوكًا وعُتق .
    إعادة الرقيق إنتاج علاقات الرق في حالات عصيانهم وتمردهم ، سلبتهم الوعي بالدعوة لتصفية الاسترقاق . تبنى تلك الدعوة مصلحون اجتماعيون من صفوف الملاك ، وعوا مأساة الرق انسانيا ، او ادركوا بحدس شفاف ان عمل الرقيق فقد جدواه الاقتصادية ، او تلمسوا بقرون استشعار حساسة تحت الرماد وميض نار الانفجار . ولم يتوجهوا بخطاب دعوتهم الاصلاحية للارقاء ، بل للملاك .
    الثالثة : لماذا صمت ثوار 1924 عن مشكلة الرق في السودان ؟ لماذا صمت بعدهم بخمسة عشر عامًا مؤتمر الخريجين ؟ فثورة 24 لم تكن فقط ذاك المشهد البطولي في طابور المدرسة الحربية والصدام العسكري بين استبالية النهر وموقع كبري النيل الازرق . كانت سلسلة من احداث ومشاهد في جمعيات سرية وبرامج سياسية ومراسلات للصحف المصرية ومنشورات سياسية ومظاهرات ... وكانت الفترة 1918 –1924 فترة حرجة فرضت على إدارة الحكم الثنائي رفع مسألة الرق الى اعلى الصفحة في اسبقيات جدول اعمالها . وكان في القيادة الوطنية السياسية للثورة ،بشقيها المدني والعسكري ، من انحدر من سلالة ارقاء . وكيف يُفسر صمت مؤتمر الخريجين واتفاقية 1936 وثيقة الصلة باتفاقية الحكم الثنائي ، وكانت سنوات 36 –38 سنوات تصفية كشف الحساب في مذكرات السكرتير الاداري والحاكم العام ، متابعة لحصيلة السياسة التي احتلتها مذكرة كتشنر في مطلع القرن حول الرق في السودان . وكان الاحساس بالمشكلة حيًا ، ولو بأثر من آثارها ، كمشروع ملجأ القرش كإجراء مقابل لنشاط مؤسسات التبشير لايواء الايتام والمشردين واللقطاء من اطفال الارقاء في غالبيتهم . وتفجر الاحساس شعرًا وغناءً ...
    ارابعة : هل اندثر فلكولور الرقيق مع ما اختاره له الملاك من اسماء كاوية كالرقمة في ذراع الدابة والشامة على جنب البعير ؟ فمازال فولكلور الملاك محفوظًا متداولا كتابة وشفاهة ، وبعضه مذاع : ( دفع الفرخة للمشاطة ) ، بئس الدافع والمدفوع والمستلم ! حفظت بعض الوثائق اسماء بذيئة ومسيئة للملاك اطلقها الارقاء على قراهم وريفهم والمستوطنات . وتواصلت تلك الاسماء حتى عهد قريب في القسم الجنوبي لمشروع الجزيرة . وتحفظ بعض الروايات اغاني واهازيج ومقاطع رجز ساخرة من قاعدة الميراث – الوارث يرث من حيث يبول – وهجاء جارية لاخرى بعيوب سيدتها . لكن لا وثائق ولا روايات موثوقة تنقل مشاعرهم ، انينهم وحنينهم ومصيرهم ، أم تراها حبيسة الصدور تتناقلها الاجيال خلسة ، تشع بها العيون حقدًا وأسى ، ولا تنطق بها الالسن خجلا ومذلة !
    الخامسة : عُوفي جسد المجتمع السودان يمن علاقات مؤسسة الرق والاسترقاق في شكله الاجتماعي الاقتصادي الملموس . لكن مخلفاتها النفسية والثقافية والسلوكية تثقل كاهله ، ولا عزاء في انها مخلفات الماضي . فرب مخلفات أشد وطأة من ضغوط الحاضر :
    وقد ينبت المرعى على دمن الثرى .. وتبقى حزازات النفوس كما هي
    والمجتمع السودان يليس العنزة الفاردة في معاناة مجتمعات اخرى في افريقيا وقارات أخر ، نعيش مرارة مخلفات الماضي . تكفي الاشارة الى مجتمع يتمتع بديناميكية تطور مشهودة ، كالولايات المتحدة الامريكية ، ظل يعاني قرابة قرن ونصف – ومايزال – بين اعلان ابراهام لنكلن ، وحركة الحقوق المدنية في الستينيات ، لتسقط عن اللغة المكتوبة مسبة ( Nigger ) ) وتحل محلها ( African American ) دون ان تعادلها (Ieish American او Euro American ) .
    كانت وقفة جريئة ، سياسيًا وادبيا ، تلك التي اقدم عليها عبد الخالق محجوب لمواجهة مخلفات الماضي وتجاوزها ، في فقرة من خطابه أمام مؤتمر المائدة المستديرة لحل مشكلة الجنوب ، في مارس 1965 :
    " وكنا نأمل لو شملت تلك التغيرات مفاهيم بعض إخواننا هنا ، الذين يسموننا احفاد الزبير . ونحن نقول لهم بصراحة ووضوح : نعم نحن احفاد الزبير باشا ، فنحن لا نتهرب من تاريخنا . ولكننا ننظر اليه نظرة موضوعية ناقدة . وفي غير مرارة نستمد منه الدروس ونستقي منه العبر . فتجارة الرقيق كانت مدفوعة من المستعمر الاوربي ولمصلحته ، وهي عار علية في تلك العهود وعار على كل من نفذها . هذه حقائق بسيطة للذين يعرفون التاريخ . ولكننا نذّكر من لا يرون سوى الجانب المظلم من تاريخنا العابر ، ان إخواننا الافريقيين نقوا بالآلاف بل وبالملايين لزراعة القطن في الولايات الجنوبية المريكا .. فأحفاد الزبير يتغيرون ويتطورون مع الزمن وهم يبنون السودان الحديث ..... "
    تجاوز الزمن ربع القرن على هذه الفقرة المشبعة برياح اكتوبر . وتفاقمت أزمة المجتمع السوداني عما عُرف وحُصر آنذاك في مشكلة الجنوب لتصبح ازمة ومشكلة السودان بكلياته : هويته ، وحدته ، نظام حكمه ، ثروته ، ثقافتة ، مكانته في العالم المعاصر ... وتراكمت على مخلفات الماضي ، بكل ثقلها ، رواسب وافرازات الامس واليوم في الحاضر اللئيم . وشمخ التحدي واستأسد . وبات على ابناء السودان ان يواجهوا التحدي بذات الشموخ والجسارة – أبناء السودان من حيث هم كذلك : احفاد الزبير واحفاد من استرقهم الزبير ،مواطنون سودانيون أباة تجمعهم وتوحدهم مواطنة لا يحد منها ولا ينتقص فيها فارق عرق ، او جنس ، اودين ، لا يستشعرون مذلة من انكسار الرقيق ولا مكرمة من زهو المالك ، يعقدون خناصرهم لتحرير الانسان السوداني من عُقدة ورواسبه ، يردون اغترابه الجسدي واستلابه الروحي ، يصارعون حتى يصرعوا مخلفات الماضي في العنجهية وفي مركب النقص ، في المباهاة بالحسب والنسب وفي الحقد والانتقام المؤجل ، في النسيان المخدر المريح وفي الذاكرة القلقة الواخزة ، في الاستعلاء وفي الاحتقار المكتوم ، في الوقار المنافق وفي الاستهتار الصلِف ، في الثقة الزائفة وفي الشك المرتاب .
    تلك مهمة جيل ، وجيل معطاء ، يحمل الرسالة عن وعي بثقلها ، لا ظلومًا ولا جهولا : " جيل العطاء لعزمنا حتمًا يذل المستحيل وننتصر
    وسنبدع الدنيا الجديدة وفق ما نهوى
    ونحمل عبء ان نبني الحياة ونبتكر "
    محمد المكي ابراهيم
    فلا يتوهمن جيل العطاء ان مهمة الابداع سهلة ، وطريق الابتكار سالكة ، إنها شحنة من التوتر والعناء والفعل – الفعل الآمر في رؤى التجاني
    " فتَخير وصِف وصّور رؤى الوحي .. وصُغ واصنع الوجودَ المغاير "

    الخرطوم : اكتوبر 1993
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-20-2002, 03:34 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)


    ياخي والله ما عارف اقول شنو..بارك الله فيك..ولقد أرسلت لك مرسال معاهو العنوان وكمان التلفون إذا كنا في نفس المدينة حتى أتي إليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-20-2002, 07:18 AM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: banadieha)

    بناديها
    لا شكر على واجب فأنا عندي نسخة اضافية من الكتاب وقلت ما ابخل بيها على زول عزيز زيك ومهتم بالموضوع ، التفاصيل في الماسنجر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-21-2002, 02:38 PM

MXB6N


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)

    في الغربةصلاح أحمد إبراهيم
    (انفعالات شخصية)
    الىعبد الله الصومالي واخوته في الغربة أقدم هذه القصيدة:
    هل يوماً ذقت هوان اللون
    ورأيت الناس إليك يشيرون، وينادون:
    العبد الأسود؟
    هل يوما رحت تراقب لعب الصبية في لهفة
    وحنان
    فإذا أوشكت تصيح بقلب ممتلئ رأفة:
    ما أبدع عفرتة الصبيان!
    رأوك فهبّوا خلفك بالزفة:
    عبدٌ أسود
    عبدٌ أسود
    عبدٌ أسود.. ؟
    هل يوماً ذقت الجوع مع الغربة؟
    والنوم على الأرض الرطبه
    الأرض العارية الصلبة
    تتوسد ثنى الساعد في البرد الملعون
    أنّى طرفت تثير شكوك عيون
    تتسمّع همس القوم، ترى غمز النسوان
    وبحدّ بنان يتغوّر جرحك في القلب المطعون
    تتحمل لون إهاب نابٍ كالسُّبّه
    تتلوى في جنبيك أحاسيسٌ الإنسان
    تصيح بقلب مختنق غصان:
    وآ ذلّ الاسود في الغربة
    في بلد مقياس الناس به الألوان!
    ***
    أسبوع مرّ وأسبوعان
    وأنا جوعان
    جوعان ولا قلب يأبه
    عطشان وضنوا بالشربة
    والنيل بعيد
    الناس بعيد
    الناس عليهم كل جديد
    وأنا وحدي ..
    منكسر الخاطر يوم العيد
    تستهزئ بي أفكاري المضطربة
    وأنا وحدي
    في عزلة منبوذ هندي
    أتمثل أمي، أخواني،
    والتالي نصف الليل طوال القرآن
    في بلدي
    في بلد أصحابي النائي
    الرابض خلف البحر وخلف الصحراء
    في بلدي
    حيث يعزّ غريب الدار، يُحبّ الضيف
    ويخص بآخر جرعة ماء عزّ الصيف
    بعشا الأطفال
    "بـبـليـل ،، البشر والإيناس اذا ما رقّ الحال
    يا طير الهجرة .. يا طائر
    يا طيراً وجهته بلادي
    خذني بالله أنا والله على أهبه
    قصت أقدارٌ أجنحتي
    وأنا في زاوية أتوسّد أمتعتي
    ينحسر الظلّ فأمضي للظلّ الآخر
    ***
    لكن الطير مضى عنّي
    لم يفهم ما كنت أغنّي.
    العزيز بن بن…
    ايها المسكون بالوجعين.. والاخر .. ودائرة الرغيف.
    تحياتى ودوماً منك المعاني .. ولنا النشيد....:
    فلا تغن الا لجمرة .. أو انفجار..
    ولا تحتف الا بثورة أو ابتكار..
    فان السائد والمألوف مكيدة سرمدية..
    يستدرجك اليها الغرانيق السبعة :
    الدكتاتوريون ، والدجالون ، والمهرجون ،
    والمخدوعون ، والاصوليون ، والاتكاليون..
    والموتى..
    فأحرس مملكة رأسك وحدسك..
    وأطلق عنان مهرة حرصك.
    BI I`TI9AR KDA :AFFIRMATIVE & GO AHEAD
    والاعزاء .. قوتة ، فرانكلي ، بناديها ، والقادمين من الغيب لبناء الوطن الجميل.. الذى فى حلمنا يوماتي.. الشامخ ..العاتى ..وطن خير ديموقراطي..
    تعـالـو نـشـوف.. تـعـالـو نـطـوف..
    تعالو.. نَعلِم الشُـفـع.
    الاعزاء ...تبللنى دمعة وانا اقرأ:
    (دافع ظرفي : وحدة الاعتقال ووحشة الاقامة الجبرية وتعزر بل واستحالة تبادل وجهات النظر والرأي مع المختصين والعارفين ، اختصارًا للوقت واقتصارًا للجهد وإرشادًا للافضل من المراجع ... اصبحت الوثائق البديل المتاح ، واضحى الحوار معها نصف المشاهدة ونصف المعايشة لعصرها ، وامسى نصها ضابطًا ومنظمًا للخلاصة والاستنتاج)...
    وامسحها حين اذكر طرفتة مع العساكر امام باب منزله.. ففى ذلك الفجر المشؤوم .. وقبل ان يذهبو لمباراة الكبارى..وتفتيش قلوب الجهال..الشلوخهم هوية.. ذهبوا لاعتقاله.. وكان مجهز شعوره للاعتقال، اذ تنباء بالانقلاب فى الجمعية ، لكنه طلب امهاله قليلاً و قال ليهم : بس ادونى دقيقتين عشان اجيب الهدوم من جوة!! قال ليهو العسكرى : دقيقتين؟ لا بالله عشان تجينا بعد ستاشر سنة تقول كنت فى زريبة فحم؟؟؟.
    وقلبى على بلدٍ تغلق على عقلها بالضبة والمفتاح فى زمن الانترنت!!! وما هكذا يستقبل الناس قرناً جديداً!!
    لكن الطير مضى عنّي
    لم يفهم ما كنت أغنّي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-21-2002, 04:21 PM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: MXB6N)


    MXB6N
    ياخي تصنيفك في الإبتدائي يضع الأصبع على أس الخلل في هذا النظام الذي أبتدعه لنا أصحاب هذه الساحة..فمداخلتك هذه تؤهلك لأن تحتل مرتبة غير محددة في درجات الشفافية واللماحية..أنظر كيف تداخلت الخيوط ما بين القصيدة وبين موضوع البحث في تناغم جميل، منتجه النهائي هو أن هذا السوداني ما بين فطرته ومحاولات تشويه هذه الفطرة بالمسميات المذيلة بكلمة الحضارية هو دائما سيد نفسه، لا أسياد له، وبالتالي فإن هذه الفطرة السليمة لا تستطيع أن تستوعب تلك المفردات البوليسية المنافية لمفردات السهلة وطعام النفر يكفي النفرين ولاقيني ولا تغديني وقميصي وقميصك..ياخي هذه ليست مجاملة ولكن حديث الخاطر..وقد حكى لنا درويش (حيكومات حتغور) قبل فترة على البورد التاني أن الدكتور حسن الترابي أثناء تسنمه على قمة السلطة الخفية في نظام الإنقاذ ذهب لأداء واجب عزاء في القطينة ثم جلس على الكرسي وأطرق مركزا بصره على الأرض ولم يرفعه إلا عندما حضر له ذاك الشخص الذي عادة ما يحضر لتقديم الشاي والموية في مثل هذه المناسبات..ولاقت عيناه عيني ذاك الشخص الذي يحمل صينية العروض وقد كان هو محمد إبراهيم نقد

    أعجبتني مداخلتك إيما إعجاب والله

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-22-2002, 00:29 AM

MXB6N


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: banadieha)

    العزيز بناديها
    دا كلو فيك وليك وبيك!!! ما عارف اقول شنو بس ياخ اخجلتم تواضعنا،والقصة كلها ناتجة من تفاعلات البوست الاصلى نفسو.بالنسبة لاقتراح اسس الترقية بتاعت البورد وقريت قبل عن الموضوع دا اوافق بشدة، واتخيل لى البوست دا بيودينى للالفة طوالى وردك كمان ببقيك المشرف العام.. يعنى شيلنى واشيلك شوفتا الوصولية دى كيف؟؟
    وسنكون معكم وكونو معنا
    وكل سنة وانتو طيبين والقابلة على امنياتكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-23-2002, 07:12 AM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: MXB6N)

    mxb6n
    كل سنة وانت طيب
    ونُقد طيب
    والشعب السوداني طيب
    أشكرك على المداخلة
    وماشين في السكة نمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-23-2002, 08:55 AM

MXB6N


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)

    العزيز بن بن
    لا قدام ولا قدام ولا قدااااام
    نتش عين الضلام بالضو
    وثنى معاك ايدي منتظرين المزيد.ووصلت العيدية يا حبيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

02-23-2002, 10:32 AM

banadieha
<abanadieha
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 2235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: MXB6N)


    MXB6N

    Ok. A deal.

    كلامك مع بنبوني حلو حلو

    بنبوني
    كل سنة وإنت طيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-01-2002, 04:45 PM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: banadieha)

    بناديها ايها الروعة
    طبعًا هنيتك بالعيد والميلاد
    ولك التهاني على الدوام ولكل البوردجية

    مقتطفات من الكتاب في الطريق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2002, 01:44 AM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)

    من فصول الكتاب

    الرق في ممالك السودان المسيحية
    اربع وثائق تلقي القليل من خافت الضوء على مؤسسة الرق والاسترقاق في ممالك السودان المسيحية اولاها عهد الامان الذي تعاطاه عمرو بن العاص مع اهل مصر وفي خاتمتها فقرة تلزم النوبة الذين استجابوا لعهد الامان ان يعينوا بقدر ملعوم من رؤو س الرقيق وقدر معلوم من الخيل . ودخلت الوثيقة الثانية في التاريخ باسم معاهدة البقط – عهد عبد الله بن ابي سعد بن ابي سرح لعظيم النوبة . وقد تباينت الروايات في تعريب البقط . فمن قائل انها مستمدة من الكلمة اللاتينية pact ،ومن قائل انها مستمده من اللغة القبطية وربما اليونانية . ومن قائل انها صميمة الاصل والجذور في اللغة الدنقلاوية – بقت – بفتح الباء وكسر القاف – وتعني نصيبًا من انصبة انتاج الساقية . وقد يطيب الانحياز لاصلها الدنقلاوي حتي يتبين الرشد من الغي .
    تنص فقراتها ذات العلاقة بالموضوع قيد البحث " وان عليكم رد كل آبق خرج اليكم من عبيد المسلمين حتى تردوه الى ارض الاسلام ولا تستولوا عليه ولا تردوا عنه . ولا تتعرضوا لمسلم قصده وجاوره الى ان ينصرف عنه . وعليكم في كل سنة 360 رأسًا تدفعونها الى امام المسلمين من اوسط رقيق بلادكم غير المعيب . يكون فيه ذكران واناث ، ليس فيها هرم ولا عجوز ولا طفل لم يبلغ الحلم ، تدفعون ذلك الى والي اسوان .. فإن انتم اويتم عبدا لمسلم او منعتم شيئًا من ال300راس والستين راسا فقد برئت منكم هذه الهدنة والامان وعدنا نحن وانتم على سواء حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين
    الوثيقة الثالثة خارج مجموعة الوثائق وخارج السودان ، انها في النقوش على النصب التذكاري لانتصارات عيزانة ملك اكسوم ( 300 – 350 ق.م ) وحملاته على ممالك النوبة منحدرًا اليها بجيوشه بوادي نهر العطبره حتى وصل الكدرو على النيل . ثم اتجهت جيوشه شمالا حتى ابو حمد تطارد النوبة الحمر . فسلبت 9000 رأس من الماشية واسرت 3000اسر بينهم 6 ملوك
    اما الوثيقة الرابعة ، فلا جناح في اعتبارها القطب السالب من اتفاقية البقط – انها خالية من رؤوس الرقيق . فقد اقسم الملم شكنده ، ملك النوبة ، قسم الولاء يوم تتويجه على العرش ، اخلاص نيته وطويته لسلطان مصر الملك الظاهر ركن الدين والدنيا ، بيربس ، وان لا يقطع ما قرر عليه كل سنة على ما كان يتحصل لمن تقدم من ملوك النوبة فيقدم نصف المتحصل للسلطان خالصا من كل حق ويرصد النصف الاخر لعمارة البلاد وحفظها من عدو يطرقها وفوق ذلك يقدم كل سنة من الافيلة 3 ومن الزرافات 3 ومن اناث الفهود 5 ومن الصهب الجياد 100 ومن الابقار الجياد المنتخبة 400 ويقرر على كل نفر من رعاياه العقلاء البالغين دينارا عينيا ، ويفد منطقة العلى والجبل خالصا للسكان .
    وفي الوثيقة الاولى يعالج ابن العاص وضع النوبة بالدهاء الذي عرف به ، حتى اودى به ، فيضيف تلميحا على المصريين ان يتولوا امر النوبة بما يتعدى تأمين الثغور الجنوبية ، إما بإقناعهم او الضغط عليهم ليستجيبوا لعهد الامان ويلتزموا بما يتفق عليه من الرقيق والخيل ، منجاة من الغزو وحماية لانسياب التجارة
    في الوثيقة الثانية ، شأن الصوغ المحكم للتواثق والتعاهد لدى الروم والفرس ثم العرب المسلمين في تلك العصور تنص المعاهدة في صلبها على حالات خرقها وموجبات الغائها – فتستوي زواجر منع شيء من رؤوس الرقيق الابف وايواء رقيق لمسلم ، مع جرائم ومحرمات قتل المسلم والمعاهد ( او تعرضتم للمسجد الذي ابتناه المسملون بفناء مدينتكم بهد )
    الوثيقة الثالثة لا تفصح عن استرقاق عيزانة لاسراه ، وان كان عُرف الزمن يخوله ، فربما استبقاهم في ديارهم ملاكا وارقاء ملوكًا ورعايا وفرض عليهم الاتاوات . وربما استرق وسبي واستخار البعض وساقه في مؤخرة جنده يستعرضه في حاضرته في مهرجان النصر ، وترك البقية تعمل وتكدح وتنتج وتؤدي الاتاوة – فقد استرق المملكة النوبية وانزلها منزلة الولاية التابعة الصاغرة ... تلك احتمالات وتكهنات في سياق منطقي شكلي وقياس على العرف والمتشابه ، تظل متأرجحة بين الاثبات والدحض حتى تطفو الى السطح وثائق ذلك العصر في اكسوم المعاصرة او النوبة المعاصرة او في مراكز التوثيق في دول انتهبت الوثائق والاثار مع الفائض الاقتصادي المستنزف .
    اما اخونا في التاريخ والوطن ، شكندة لا شمله الله بمغفرة فقد _كسر ضهرنا ) في الوثيقة الرابعة رغم خلوها من وصمة الرق
    تهافت هذا الاضينة ( في هامش الصفحة شرح لكلمة اضينة وهو الذليل الخنوع ) وهو ال"الحر" سليل بعانخي وتهراقا وحفيد رماة الحدق إمام دولة الرقيق – المماليك – في مصر حتى شوغت له طموحاته المريضة ان يعتلي العرش او يعتليه العرش إن جاز التعبير ، ليطيح بالتاج عن رأس اخيه واستباح ما تستقبحه الاعراف وتحرمه الاديان ومن بينها المسيحية التي يتستر بأقانيمها ،ليلزم بملاحقة ملك النوبة داوود واخيه سنكوا وامهما واقاربهما ، الذين صمدوا في وجه الغطرسة المملوكية ، وقاوموا حتى انهزموا في شموخ ، فلم يستسلموا إنما تراجعوا جنوبا في دواخل ارض النوبة وظلوا يقاومون وليت انخذاله عرف حدا . فبيبرس ذاك الذي توسل اليه بالقابه الضخمة ، السلطان ،الملك الظاهر ، ركن الدين والدنيا ، يفضح البحث عن ملفه من بين ملفات مبياعات المماليك في اسواق النخاسة ، وفق ما يورده د. على ابراهيم حسن في كتابه ( تاريخ ملوك البحرية ) انه رقيق من اصل قفقاسي ، عرضه تاجر رقيق في سوق النخاسة في حلب ، فرفض احد الامراء شراءه لعاهة في عينه . فاشتراه امير آخر مقابل 800 درهم وسار به فيما بعد الى مصر فاشتراه الصالح ايوب .
    الملابسات التي صاحبت سقوط سلعة الرقيق من الاتاوة غائبة عن الوثيقة ، لكنها توميء لامرين : الاول المتغيرات التي لحقت بمعاهدة البقط عبر الزمن وتقلبات الحكم في مصر إضافة وحذفا . والثاني : إن خلو مفردات الاتاوة والرقيق ، لم يمنع تدفق الرقيق من ممالك النوبة الى مصر في عصر المماليك .
    استنادا الى الوثائق، على شحها وضيق المساحة التي تضيئها ، تتضح بعض معالم وقسمات مؤسسة الرق والاسترقاق ، وهو في مجمله نزر يسير طابعه التكرار والاعادة المفضية الى " كدر السآمة التي يجلبها التطويل والاكثار " على رأي ابن قتيبة . ونبأ النوبة فيها مضمر في ثنايا الاسهاب عن تاريخ مصر والكنيسة المشرقية . ثم الامبراطورية العربية الاسلامية ومن بعدها امبراطورية آل عثمان . فالوثائق هي الاساس ، وما تقدمه كتب المؤرخين شهادة من الدرجة الثانية ، ( بينات ظرفية ) او بدل فاقد او كما قال " حتى يستعيد تاريخ السودان القديم والوسيط عافيته من انيميا الوثائق المنقوشة والمنحوتة والمكتوبة .
    يقتطف د. مصطفى محمد سعيد في كتابه (الاسلام والنوبة ) ص 257 من البلاذري ( فتوح البلدان ) : " لما فتح المسلمون مصر بعث عمرو بن العاص الى القرى التي حولها الخيل ليطأهم فبعث عقبة بن نافع الفهري ...فدخلت خيولهم ارض النوبة كما تدخل صوائف الروم . فلقي المسلمون بالنوبة قتالا شديدا .. ولم يزل يطالبهم ( عمرو) حتى نزع ووصى عبد الله بن سعد بن ابي سرح فصالحهم . قال عبد الله بن صالح عن ابي لهيفة عن يزيد بن حبيب ، قال : ليس بيننا وبين الاساود عهد ولا ميثاق ،إنما هي هدنة بيننا وبينهم على ان نعطيهم شيئا من قمح وعدس ويعطونا رقيقا . فلا بأس بشراء رقيقهم منهم او من غيرهم . وحدثنا ابوعبيدة عن عبد الله بن صالح عن الليث بن سعد قال : إنما الصلح بيننا وبين النوبة على الا نقاتلهم ولا يقاتولنا وان يعطونا رقيقا ونعطيهم بقدر ذلك طعاما، فإن باعوا نساءهم وابناءهم لم ار بذلك بأسا ان يُشترى "
    في رواية للبحتري ان المهدي امير المؤمنين امر بالزام النوبة في كل سنة ثلثمائة راس وستين راسا وزرافة ، على ان يعطوا قمحا وخلا وخمرا وثيابا وفرشا او قيمته . وقد ادعوا حديثا انه ليس يجب عليهم البقط كل سنة وانهم كانوا طولبوا بذلك في خلافة المهدي . فرفعوا اليه ان هذا البقط مما يأخذون من رقيق اعدائهم فإذا لم يجدوا منه شيئا عادوا على اولادهم فاعطوا منهم فيه بهذه العدة ، فأمر بأن يحملوا في ذلك على ان يؤخذ منهم لكل ثلاث سنين بقط سنة . ولم يوجد لهذه الدعوى ثبت في دوواين الحضرة ووجد في الديوان بمصر .
    تبرم النوبيين بعبء البقط ، تناوله ابن خلدون في مقدمته : اصبحت الجزية ثقيلة على الاهالي بعد الانهزامات فتخلص منها النوبيون باشهار اسلامهم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-14-2002, 02:57 PM

bunbun

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1974

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: محمد إبراهيم نقد - باحثًا (Re: bunbun)

    شيخ العارفين والنقاد
    بناديها

    الان الكتاب معك ونحتاج لوجهة نظرك العميقة



    شيخ دي عندها علاقة بالعمر ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de