وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 05:45 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة صلاح الباشا(Abulbasha)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حين يبتسم النهر العظيم

05-26-2002, 04:31 AM

Abulbasha
<aAbulbasha
تاريخ التسجيل: 02-27-2002
مجموع المشاركات: 805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
حين يبتسم النهر العظيم

    إن عودة الموسيقار محمد وردي .. أعطتنا شحنة هائلة لنكتب عن الهرم الشامخ كشموخ الشعب في كرري ، فنحن .. ومنذ أزمنة طويلة المدي ظللنا ( نشيل الود .. وندِّي الود.. وفي عينينا كان.. يظهر حناناً فاض .. وفات الحد) .. مثلما كنا نرددها حين كنا في عمر الصبا الباكر مع الموسيقار وردي وشاعر الغلابة الراحل عمر الطيب الدوش ، فالكلمات التي ظلت تخطها صحف السودان اليومية والألكترونية حول عودة وردي .. إسترجعت لنا كل إرث الموسيقار الجميل .. إرث وردي الذي كان ولايزال يترنم بمفردات صديقه محجوب شريف ( حدق العيون ليك يا وطن ) .. نعم عاد وردي والعود أحمد .. ولقد إغرورقت عيناي بالدموع وأنا أشاهد مشهد ( مولانا أبيل ألير) عضو اللجنة القومية العليا للإستقبال يعتلي سلم الطائرة بمطار الخرطوم ويأخذ الفنان وردي بالأحضان .. فعاد بي ذات الشريط لأيام الإنتفاضة التي إنسحبت بكل حياء وخجل من التراث السياسي السوداني حين كان وردي يردد - كان إسمها البقعة .. كان العرس عرس الشمال ... كان جنوبياً هواها – فكان مولانا أبيل هو ذلك الهوي الذي يعبر عن معني ومضمون الوحدة .
    الموسيقار محمد وردي ، يظل العلامة الوحيدة الفارقة ( إيجاباً ) في التاريخ السياسي والإجتماعي الحديث بالسودان .. لأن دور الرجل أصبح الشيء الوحيد الذي يمكن أن نقول عنه ( متفقُُ عليه ) .. فمن كان يصدق – مثلاً - أن النجوم من الكتاب والصحفيين الإسلاميين بالخرطوم يتناولون ذات يوم عودة الرجل .. وبماذا ..؟ بكتابة فيها ( إستايل ) جديد من الإبداع .. لم نعهده من قبل .. فقد كانت مثل هذه الكتابات كالمحرمة عليهم من قبل .. نعم حدث شيء من الإستقلالية ونوع من الجرأة التي تبتعد عن التقوقع الإيديولوجي الذي ظل يضرب بأطنابه علي عقول الكثيرين لأزمنة ليست بالقصيرة .. وهم يعلمون أن هذا النوبي العنيد البهي .. لا يزال يحمل في دواخله إعتزازاً سودانيا كبيراً .. هو هو محمد وردي .. لم يتنازل قيد أنملة عن مبدأ غنائه للكادحين من بلادي .. هو هو محمد وردي .. لم يتنازل عن التغريد المتواصل بآلام وآمال وطموحات شعبه ، لذلك .. لم يكن مستغرباً أن ينفعل عشرات آلاف من أبناء شعب السودان عند إستقباله بمطار الخرطوم .. لم تسعهم ساحات المطار.. فإنفرط عقد الإحتفالية المعدة سلفاً وإختلط الحابل بالنابل .. ولم يتمكن من الغناء بالمسرح الذي تم إعداده له بساحة المطار.. ولكن ظلت الجماهير تصفق وتقول بالمطار حينذاك ( طق طق طق .. حرية .. طق طق طق .. حرية ) .. فوصلت رسالة الجماهير إلي كل الدنيا.. وعندما تابعنا في شوق دفاق تلفزيون السودان .. وجدناه يبث لنا في نصف دقيقة فقط مشاهد الإحتفال بعد أخبار العاشرة مساء .. ثم كانت السهرة (فيلم أجنبي .. باهت ) ، وقد كنا نستعد لسهرة حميمة مع إحتفالية عودة فنان أفريقيا الأول محمد وردي حيث قمنا بتجهيز شرائط الفيديو لتوثيق الحدث منذ زمن مبكر.. وقد كنا نتوقع بث سهرة عن الحدث فيها تنوع ومقابلات مع الناس والأدباء والمبدعين والساسة ونجوم المجتمع .. عن عودة وردي وعن أدواره وفرحة الجماهير به .. لكن لم يحدث ذلك ، ونحن لا زلنا علي أمل أن يبثها لنا ( تلفزيون شعب السودان ) .. وألا تتكرر مأساة عدم توثيق التلفزيون لإستقبال جثمان الراحل المقيم وكروان السودان مصطفي سيد أحمد في يناير 1996م .. نتمني أن يبث لنا التلفزيون بالكامل مشاهد إستقبال فنان الشعب .. فذلك أفضل لنا من عرض مشاهد جولات الولاة والمحافظين والوزراء لتفقد أحوال الرعية .. وأفضل من عرض جلسات المجلس الوطني الباهتة التي لا يتابعها أحد إلا النواب فقط ، ورغم ذلك نجد النواب يطالبون بزيادة قروش مقابل هذه الثرثرة التي لم تتحدث مطلقاً في يوم ما عن حاجات الناس ومطالبهم الأساسية أو مناقشة بيع بنوك الشعب للبنوك الخاصة أو محاولات لعودة العلاج المجاني والتعليم المجاني وحتي عن ( الولادة المجانية ) .
    كما أن عرض مشاهد إستقبال محمد وردي - بالطبع - أفضل من عرض سوق الأسهم والأوراق المالية والبورصة ودرجات الحرارة التي لا يهتم بها شعب السودان كثيراً ( حتي لو صار الطقس نار عديل كده ) ...
    والسؤال الذي يطل في كل مرة هو : لماذا يظل التلفزيون يمد للشعب لسانه في كل حدث شعبي ( غير حكومي). وكأن لسان حاله يقول لنا ( كيتن عليكم ) . .
    كما نود القول لإدارة التلفزيون بأننا – في الحقيقة يعني - لم نتابع الفيلم الأجنبي .. إلي أن أصبح الصبح

    وأبداً ما هنت يا سوداننا يوماً علينا .. وإلي اللقاء ..
    أبوالباشا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2002, 04:55 AM

sama7
<asama7
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 1342

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حين يبتسم النهر العظيم (Re: Abulbasha)

    سلام ود الباشا

    مؤسف جدا ما قام به التلفزيون تجاه الحدث
    ويا خجلة العاملين عليه امام الشعب
    والشعب له الاستقبال الحى فى المطار
    وهم لهم تلك الثرثرات
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2002, 05:07 AM

Wad Aljaili
<aWad Aljaili
تاريخ التسجيل: 04-26-2002
مجموع المشاركات: 1577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حين يبتسم النهر العظيم (Re: sama7)

    السلام عليك يا ود الباشا
    حقيقة لقد ايقظت فينا الوجيعة بعد اسبوع تقريبا من دفنها
    ولا ادري ما تلفزيون السودان يبخل علينا بسد الظمىء
    والله في كل الاحيان اسال نفسي مقصودا هي ام دائما هي الصدف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2002, 09:15 AM

Kalankakoal


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
عودة وردي (Re: Abulbasha)

    ود الباشا

    كان يجب أن تفرد له وسائل الأعلام مساحة كبيرة جدا تناسب تفرده وابداعه وضخامته

    ألا يحتل حيزا ضخما في وجدان الشعب السوداني والشعوب الأفريقية؟

    هذا الهرم الشامخ - محمد عثمان بعانخي وردي - ليس فنان السودان فحسب ، فهو فنان عموم مملكة كوش ، ومملكة اكسوم الحبشية ، وبلاد بنت وممالك البرنو والهوسا.

    هو كما قال ياسر شقشقة على لسان أحد أهلنا البسطاء في شمال السودان

    مطرب مطاريب السودان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de