من وحيي انتفاضات الشعوب العربية (1) بقلم : التجاني حسين )1-

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 04:39 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة ضياء الدين ميرغنى الطاهر(altahir_2&ضياء الدين ميرغني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-02-2011, 03:18 AM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 29-01-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من وحيي انتفاضات الشعوب العربية (1) بقلم : التجاني حسين )1-

    من وحيي انتفاضات الشعوب العربية (1)
    بقلم : التجاني حسين

    خيانات الحكام العرب وطغيانهم وبالتالي فقدانهم للشرعية الجماهيرية التي هي الأساس في الحكم، واستنادهم فقط في بقائهم في الحكم على القوة الغاشمة، أمر لم يعد هنالك جدال عليه. فالفساد وتجويع الشعب ونهب قوته وخيانة طموحاته في مواجهة الصهيونية وتحرير فلسطين هي القاسم المشترك بين الحكام العرب.. وقد كان البعض يرون أن ما يطفو على السطح من مظاهر استسلام الشعوب لحكامها هو الحقيقة حتى جاءت انتفاضة تونس ومصر والجزائر والأردن واليمن وغيرها لتؤكد غير ذلك.
    ومن جراء (طول رقاد) الجماهير ودخولها مرحلة (البيات) كتب الشاعر الفلسطيني يوسف الخطيب قصيدة طويلة يحكي فيها حال الحكام العرب الطغاة الخونة الذين باعوا قضية فلسطين رخيصةً للصهاينة وحال الجماهير العربية الشعبية في (سباتها) متوعدا الحكام بالثورات وداعيا الشعوب لذلك، مذكرا الشعوب العربية بتاريخها المجيد وانتصاراتها العظيمة عبر التاريخ مناشدا الشعوب بإعادة مجدها وبالثورة ضد الطغاة حيث تقول القصيدة:
    َكادُ أُؤمِنُ مِن شَكٍّ ومن عَجَبِ هَذيِ الملايينُ لَيْسَتْ أُمَّةَ العَرَبِ
    هَذيِ الملايينُ لم يَدرِ الزمانُ بها ولا بِذي قارَ شدَّت رايةَ الغَلَبِ
    ولا تَنزَّلَ وَحْيٌ في مَرابِعِهـا ولا تَبُوكٌ رَوَت منها غَليلَ نَبي
    ولاعلى طَنَفِ اليَرمُوكِ مِن دَمِها تَوهَّجَ الصبحُ تَيَّاهاًعلى الحِقَبِ
    ولا السَّفِينُ اشتعالٌ في المُحيطِ ولا جَوادُ عُقْبةَ فينا جامِحُ الخَبَبِ
    أَأُمَّتي ياشُموخَ الرأسِ مُتلَعَةً مَن غَلَّ رأسَكِ في الأَقدامِ والرُّكَبِ
    أَأَنتِ أَنتِ أَم الأَرحامُ قاحِلةٌ وَ بُـدِّلَتْ عن أبي ذَرٍّ أبَا لَـهَب !!
    أَكادُ أُؤمِنُ مِن شكٍ ومن عَجَبِ هذي الملايين لَيسَتْ أُمَّة العَرَبِ
    لولا تَشقُّ سجوفَ الليلِ بارقةٌ يا شُعلةَ الصبحِ رُدِّي حالِكَ الحُجُبِ
    تَهِيج بي ذِكَرُ التاريخِ جامحةً ويَعتريني الأَسَى حولي فَيَقعُدُ بي
    تَوَزَّعَتْني دُروبٌ لا لِقاءَ لها الذلُّ في الناسِ والعلياءُ في الكُتُبِ
    كأَنما أَنا جَمْعُ اثنينِ سَيفُ وَغَىً مُعَذَّبُ الروحِ في غِمْدٍ من الخَشَبِ
    أَغزو عَمُورِيَّةً في الليلِ أَحرِقُها وشِلْوُ أُختي غِذاء الطيرِ في النَّقَبِ
    لو كنتُ مِن مازِنٍ لم يَستبِحْ وَطَني بَنُو اللَّقيطَةِ من صَرَّافـةِ الذَّهَبِ
    لَكُنتُ غَمَّستُ رُمحي في حناجرِهم أَوغمَّسوا هُمْ رماحَ الغدرِ في عَصَبي
    لكنني و بَني شعبي تَخَطَّفَنا قِيلُ الملوكِ أَلا لا بُدَّ من هَرَبِ
    فَكُلُّ عَرْشٍ على بُقْيا جَماجِمنا أَرسَى قوائِمَهُ مُختالةَ الطَّنَبِ
    لم يَدرِ أَنَّ ِعظامَ الأَبرياءِ بِهِ أَلغـامُ ثأرٍ تدَوِّي ساعةَ الغَضَبِ
    أَكادُ أُومِنُ من شكٍّ وَمِن عَجَبِ هذي الملايينُ لَيسَتْ أُمةَ العَرَبِ
    كأَنَّما لم تَلِدْ في اليُتْم " آمِنَةٌ " ولا "حَلِيمةُ " هَزَّت مَهْدَ مُرْتَقَبِ
    كأَنَّما الصَنَمُ الأَعلى مُحَدِّقةٌ عيناهُ في زُمرةِ الأَزلامِ والنُّصُبِ
    و كم مُسَيلِمَةٍ عَمَّت خَوارِقُهُ وَعَلَّمَ الناسَ دِيناً شِرعةَ الكَذِبِ
    إِزميلَ شَعبِيَ يامَنْ صُغتَ مِن حَجَرٍ عرشا وسُقتَ له النَّجوَى ولم يُجِبِ
    كُنْ مِعْوَلاً في جبينِ الصخرِ ثانيةً وحَطِّم اللاَّتَ وارشُدْ مَرَّةً وَثُبِ
    أَكادُ أُومِنُ مِن شَكٍّ وَمِن عَجَبِ هَذ ي الملايينُ ليست أُمَّةَ العَرَبِ
    تَبدَّلَتْ ِمَمُ الصحراءِ واأَسـفا بَيَّاعةَ النفطِ عن خَيَّالةِ الشُّهُبِ
    مَن شَمروا لِلوغَى الأَردانَ مِن وَبَرٍ فانظر لهم في طَرِيِّ القَزِّ والقَصَبِ
    سَلِ الجواري وما وُشِّينَ مِن بُـرُدٍ والغانياتِ وما حُلِّينَ من ذَهَبِ
    أَما يُؤرِّقُ ربَّ القصرِ رَجْعُ صدىً مُعَذَّبٍ في طُلولِ) اللّـدِّ) مُنتَحِبِ
    وفي الجليلِ عذارى يَنْتَخِينَ فما تَسري الحَمِيَّةُ في عِرقٍ ولا عَصَبِ
    إِنا سقَينا خُطوطَ النارِ من دَمِنا فَلْيَسقِها الشيخُ بعضَ الزيتِ، إِن يَهَبِ
    لا والعُروبةِ، لا كَلَّت سَواعِدُنـا صَوَّالـةً بِسِنانِ الرَّوْعِ والقُضُبِ
    لا والعُروبةِ أَو شُلَّت سواعِدُنا إِن لم نُفَجِّر مدى الصحراءِ باللَّهَبِ
    إِن لم نَقُمْ في حُقولِ النفطِ نُشعِلُها في جنبِ كلِّ دخيلِ الدارِ مُغتَصِبِ
    لعنتُ تِشرينَ لا بغدادُ مِن وَطَني ولا العراقُ ولا كان الرشيدُ أَبي
    إِن لم أرَ الرَّكبَ من شعبِ العراقِ ضُحىً يَلُزُّ عَرضَ المدى في زَحفِهِ اللَّجِبِ
    *****
    وها نحن نرى أن الشعوب العربية قد بدأت انتفاضاتها.. وأن ما كان يعتقده البعض من أن الساحة العربية قد خلت للطغاة وأتباع أمريكا والصهيونية قد سقط تحت أقدام الجماهير التي انتفضت بحق وقدمت الشهداء.. وما رأيناه في مصر وتونس وغيرها من الأقطار العربية هو البداية حيث أن عصرا جديدا يشرق في الوطن العربي هو عصر الجماهير. فقد انكسر حاجز الخوف وبدأت دورة جديدة من دورات التاريخ في المنطقة العربية. وهذه الدورة تؤسس لأفكار ورؤى وتصورات جديدة تقوم على دور الشعوب في تحقيق طموحاتها عبر المشاركة الحية في صنع الواقع السياسي. وإذا كانت الحكومات العربية تعتقد أنها قد حولت الجيوش العربية إلى أداة لقمع الشعوب بعد أن أبعدتها عن دورها في تحرير فلسطين فإن تجربة تونس ومصر قد عكست أن الجيوش العربية لا زالت بخير وأنها في ساعة الحسم وعندما تهب الجماهير وتنتفض فهي لن تكون إلا مع الجماهير.. وقد رأينا كيف التحم الجيش والشعب في تونس.. وكيف التحم الجيش والشعب في مصر..
    لقد وصلت الأوضاع العربية الرسمية في (انهياراتها) إلى القاع بعدما رأيناه من مشاركة للحكام العرب في مساعدة الغزو الأمريكي للعراق والتدمير الإسرائيلي لقطاع غزة.. ووصلت الخيانة مداها الأقصى فكان الطبيعي هو أن يبدأ عصر الثورة الجديدة في الوطن العربي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2011, 03:20 AM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 29-01-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من وحيي انتفاضات الشعوب العربية (2) بقلم : التجاني حسين )1- (Re: ضياء الدين ميرغني)



    من وحيي انتفاضات الشعوب العربية (2)
    بقلم : التجاني حسين

    خيانات الحكام العرب وطغيانهم وبالتالي فقدانهم للشرعية الجماهيرية التي هي الأساس في الحكم، واستنادهم فقط في بقائهم في الحكم على القوة الغاشمة، أمر لم يعد هنالك جدال عليه. فالفساد وتجويع الشعب ونهب قوته وخيانة طموحاته في مواجهة الصهيونية وتحرير فلسطين هي القاسم المشترك بين الحكام العرب.. وقد كان البعض يرون أن ما يطفو على السطح من مظاهر استسلام الشعوب لحكامها هو الحقيقة حتى جاءت انتفاضة تونس ومصر والجزائر والأردن واليمن وغيرها لتؤكد غير ذلك.
    في يناير من العام 2009 كان العدوان الإسرائيلي الشامل والمدمر على قطاع غزة الفلسطيني بدعم من أمريكا والغرب وبعض عرب الجنسية المتأمركين، والمعروف أن دورة الحرب الإسرائيلية على العرب عمرها سنتان. ففي كل عامين تشن إسرائيل الحرب أما على لبنان أو على قطاع غزة والضفة الغربية مستهدفة كسر شوكة العرب وجعلهم (خائفين ومطأطئي رؤوسهم) للقوة الإسرائيلية الغاشمة المدعومة بالقوة الأمريكية. وهناك حكام عرب في مقدمتهم حسني مبارك كانوا يوفرون غطاءً عربياً لتمكين إسرائيل من تحقيق أهدافها في تدمير قطاع غزة ولبنان.
    والحرب التي شنتها إسرائيل على غزة كانت تستهدف كسر شوكة المقاومة الفلسطينية بصورة نهائية وتدمير معنويات الشعب بحيث لا يبقى أمامه سوى الاستسلام، فالحكام قد تم ترويضهم والمطلوب (ترويع الشعب) ولذلك كان التدمير شاملا: قتل الإنسان وتدمير البنيات الأساسية والاقتصاد وجرف المزارع وحرق الأرض بصورة شاملة.. غير أن تلك الحرب اللعينة والتي جلبت الغضب على إسرائيل من كل أحرار العالم لم تفت من عضد الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية وعزم شعب فلسطين والشعب العربي على التحرير، وعزم الشعوب العربية على تغيير حكامها الخونة.
    إن المواقف العربية الرسمية ليست مخزية وحسب ولكنها متواطئة مع العدو الإسرائيلي، فقد كنا في الماضي نستغرب من إطلاق الحكام العرب لعبارات (نشجب وندين ونستنكر) دون أن يتحركوا لردع العدوان وحماية الشعب الفلسطيني، ولكنهم اليوم (لا يشجبون) و(لا يدينون) و(لا يستنكرون)، إنهم (لا يرون ولا يسمعون ولا يتكلمون) و(كأن على رؤوسهم الطير)، ومنهم من يتصل تلفونياً بالعدو ويشجعه على الحرب بحجة (التخلص من حماس) ولذلك فإن إسرائيل في عدوانها المدمر الأخير كانت (مطلوقة اليد) وهي على قناعة بأنها عليها أن تحرق كل قطاع غزة دون ردود فعل من الحكام العرب وهي مدعومة من أمريكا.
    إن هنالك دول من خارج الوطن العربي كانت مواقفها أقوى وأفضل من الحكام العرب على رأسها تركيا وفنزويلا شافيز، إذ كانت هاتان الدولتان على رأس موجة الاستنكار والرفض والمقاومة للعدوان على غزة وبقي الحكام العرب يتفرجون.
    إنه مسار معكوس للعدالة.. فإسرائيل مسموح لها أن تقتل وتدمر ما تشاء دون أن يسألها أحد.. وإسرائيل مسموح لها بإنتاج السلاح الذري والنووي ، بلا تفتيش لمؤسساتها .. ومسموح لها أن تقتل من تشاء من الفلسطينيين انتقائياً أو جماعياً ..
    ولكن غير مسموح للعرب بالتفكير في امتلاك الطاقة الذرية حتى للأغراض السلمية. والحكام العرب راضون عن ذلك..
    إن كل ما خرج به العالم عندما دمرت إسرائيل قطاع غزة فوق رؤوس ساكنيه هو لجنة غلادستون وتقرير غلادستون.. ذلك التقرير الذي يساوي بين الجلاد والضحية .. بين إسرائيل وحماس ويقول كذبا وزورا أن الطرفين قد ارتكبا جرائم حرب .. وشتان ما بين صواريخ حماس وبين صواريخ إسرائيل..
    العلة كل العلة تكمن فينا نحن العرب .. تكمن في التخاذل العربي الرسمي.. وفي ظل الواقع العربي المتردي .. كنا نحلم بانتفاضات شعبية عربية.. من أجل تحرير الشعب العربي من طغيان الحكام الخونة ومن أجل تحرير فلسطين.. وبأن تلعب الجيوش العربية دورها في التحرير ... وكان يبدو على السطح أن الشعب العربي في جميع أقطاره قد استسلم.. ولكن خاب فألهم..
    فهاهي اليوم الجماهير العربية الشعبية تغلي كالمرجل من المحيط للخليج وتعبر عن إراتها بحرية، وإن كان صوتها في مصر وتونس والجزائر واليمن هو الأعلى غير أنها لن يطول سكونها الظاهري في بقية أنحاء الوطن العربي.. ولهم نقول:
    اسمعوها ألفَ مرةْ
    نحن رغم القهرِ لن نرضى بأنصافِ الحلول التصفويةْ
    لن تمرَّ التسوياتُ المسرحيةْ
    لن تزحزحنا الحروبُ البربرية والمجازرْ
    اسمعوها لن نتاجرْ ..
    نحن جئنا عبر فوْهةِ بندقيةْ
    عبر بحر الموت والدم عبر أشواك القضيةْ
    نحن قاومنا .. وقاومنا .. وقاومنا ..
    كأعصاب الزلازلْ..
    وانطلقنا في طريق الشمس إيماناً نقاتل ..
    راية التحرير لن تسقط مِنَّا .. فهي فينا.. في دمانا
    في يد الفلاح في ساق المعاولْ ..
    نحن لن ننسى مدى تاريخنا هذي القضية
    فاسمعوها ألف مرة
    نحن رغم القهر لن نرضى بأنصاف الحلول التصفوية
    لن تمر التسويات المسرحية
    لن تزحزحنا الحروب البربرية والمجازر
    اسمعوها لن نتاجرْ ..

    (عدل بواسطة ضياء الدين ميرغني on 23-02-2011, 03:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2011, 03:23 AM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 29-01-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من وحيي انتفاضات الشعوب العربية (3) بقلم : التجاني حسين )1- (Re: ضياء الدين ميرغني)

    من وحيي انتفاضات الشعوب العربية (3)
    بقلم : التجاني حسين

    خيانات الحكام العرب وطغيانهم وبالتالي فقدانهم للشرعية الجماهيرية التي هي الأساس في الحكم، واستنادهم فقط في بقائهم في الحكم على القوة الغاشمة، أمر لم يعد هنالك جدال عليه. فالفساد وتجويع الشعب ونهب قوته وخيانة طموحاته في مواجهة الصهيونية وتحرير فلسطين هي القاسم المشترك بين الحكام العرب. وقد كان البعض يرون أن ما يطفو على السطح من مظاهر استسلام الشعوب لحكامها هو الحقيقة حتى جاءت انتفاضة تونس ومصر والجزائر والأردن واليمن وغيرها لتؤكد غير ذلك.
    وهؤلاء الحكام العرب الذين تنفض في مواجهتم اليوم الجماهير كما قال عنهم نزار قباني:
    لم يبق فيهم لا أبو بكر ولا عثمان.. جميعهم هياكل عظميَّة في متحف الزمان.. تساقط الفرسان عن سروجهم وأعلنت دويلة الخصيان.. واعتقل المؤذنون في بيوتهم وألغي الأذان.. جميعهم تضخمت أثداؤهم وأصبحوا نسوان.. جميعهم يأتيهم الحيض، ومشغولون بالحمل وبالرضاعة.. جميعهم قد ذبحوا خيولهم.. وارتهنوا سيوفهم.. وقدموا نساءهم هدية لقائد الرومان.. ما كان يدعى ببلاد الشام يومًا.. صار في الجغرافيا يدعى (يهودستان..)
    الله يا زمان.. لم يبق في دفاتر التاريخ لا سيفٌ ولا حصانْ.. جميعهم قد تركوا نعالهم وهرّبوا أموالهم وخلّفوا وراءهم أطفالهم وانسحبوا إلى مقاهي الموت والنسيان.. جميعهم تخنثوا تكحلوا تعطروا تمايلوا أغصان خيزران .. حتى تظن خالدا سوزان .. ومريما مروان الله يا زمان...
    جميعهم موتى ولم يبق سوى لبنانْ .. يلبس في كل صباح كفنًا ويشعل الجنوب إصرارًا وعنفوان.. جميعهم قد دخلوا جحورهم واستمتعوا بالمسك والنساء، والريحان ..جميعهم مدجن، مروّض، منافق، مزدوج ########..
    هل تعرفون من أنا؟ مواطن يسكن في دولة (قمعستان) ..وهذه الدولة ليست نكتة مصرية أو صورة منقولة عن كتب البديع والبيان .. فأرض (قمعستان) جاء ذكرها في معجم البلدان.. وأن من أهم صادراتها حقائبا جلديةً مصنوعةً من جسد الإنسان .. الله يا زمان ..
    هل تطلبون نبذة صغيرة عن أرض (قمعستان).. تلك التي تمتد من شمال إفريقيا إلى بلاد نفطستان.. تلك التي تمتد من شواطئ القهر إلى شواطئ القتل، إلى شواطئ السحل، إلى شواطئ الأحزان. وسيفها يمتد بين مدخل الشريان والشريان
    ملوكها يقرفصون فوق رقبة الشعوب بالوراثة..
    ويفقأون أعين الأطفال بالوراثه..
    ويكرهون الورق الأبيض، والمداد، والأقلام بالوراثة..
    وأول البنود في دستورها: يقضي بأن تلغى غريزة الكلام في الإنسان
    هل تعرفون من أنا؟ مواطن يسكن في دولة (قمعستان) .. مواطن يحلم في يوم من الأيام أن يصبح في مرتبة الحيوان .. مواطن يخاف أن يجلس في المقهى .. لكي لا تطلع الدولة من غياهب الفنجان..
    مواطن أنا من شعب قمعستان .. أخاف أن أدخل أي مسجدٍ كي لا يقال إني رجلٌ يمارس الإيمان .. كي لا يقول المخبر السريّ: أني كنت أتلو سورة الرحمن.
    الله يا زمان .. هل تعرفون الآن ما دولة ( قمعستان)؟ تلك التي ألفها لحنها أخرجها الشيطان...
    هل تعرفون هذه الدويلة العجيبة؟ حيث دخول المرء للمرحاض يحتاج إلى قرار.. والشمس كي تطلع تحتاج إلى قرار.. والديك كي يصيح يحتاج إلى قرار.. ورغبة الزوجين في الإنجاب تحتاج إلى قرار.. ما أردأ الأحوال في دولة (قمعستان).. حيث الذكور نسخة عن النساء.. حيث النساء نسخة من الذكور.. حيث التراب يكره البذور.. وحيث كل طائر يخاف من بقية الطيور.. وصاحب القرار يحتاج إلى قرار.. تلك هي الأحوال في دولة (قمعستان)
    يا أصدقائي: إنني مواطنٌ يسكن في مدينة ليس بها سكان.. ليس لها شوارع ليس لها أرصفة ليس لها نوافذ ليس لها جدران.. ليس بها جرائد غير التي تطبعها مطابع السلطان.. عنوانها؟ أخاف أن أبوح بالعنوان .. كل الذي أعرفه أن الذي يقوده الحظ إلى مدينتي .. يرحمه الرحمن...
    من أجل هذا أعلن العصيان
    باسم الملايين التي تساق نحو الذبح كالقطعان
    باسم الذين انتزعت أجفانهم واقتلعت أسنانهم
    وذُوّبوا في حامض الكبريت كالديدان..
    باسم الذين ما لهم صوتٌ ولا رأيٌ ولا لسان..
    سأعلن العصيان ... من أجل هذا أعلن العصيان
    هذا هو اليوم صوت الجماهير الشعبية العربية وهي تنفض.. وتعتبر مصر دولة مفتاحية في الوطن العربي.. ومؤثرة على الوطن العربي بشكل كبير.. وقد كسبها العدو الصهيوني منذ توقيع اتفاقيات كامب ديفيد في العام 1979 وصار ذلك الثقل كله لصالح إسرائيل والمخططات الأمريكية بالمنطقة.. وتحت غطائه كان ضرب لبنان واحتلال العراق وتدمير قطاع غزة.. ولكن ثورة الشعب العربي في مصر ستقلب القوس على العدو.. والسحر على الساحر.. ولن تستطيع إسرائيل بعد انتصار الثورة في مصر أن تعربد ما تشاء بالوطن العربي..
    )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de