وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 12:14 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة ضياء الدين ميرغنى الطاهر(altahir_2&ضياء الدين ميرغني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

القصة الكاملة للغارات على السودان!!!

03-30-2009, 07:21 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
القصة الكاملة للغارات على السودان!!!

    Quote:
    «الشرق الأوسط» تنشر القصة الكاملة للغارات على السودان
    مصادر: الخرطوم تلقت تحذيراً أميركياً من عمليات تهريب السلاح قبل الهجوم
    الاثنيـن 04 ربيـع الثانـى 1430 هـ 30 مارس 2009 العدد 11080
    جريدة الشرق الاوسط
    الصفحة: أخبــــــار
    لندن – واشنطن: «الشرق الأوسط»
    في الوقت الذي استمر فيه الغموض والتضارب حول تفاصيل الغارات التي استهدفت عملية لتهريب سلاح، وصف بأنه إيراني، إلى حركة حماس الفلسطينية عبر السودان، كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» تفاصيل جديدة عن الغارات الجوية. وقالت المصادر إن الحكومة السودانية تلقت تحذيراً أميركياً قبل الغارات من أن هناك رصداً لعمليات تهدف إلى تهريب سلاح من السودان إلى قطاع غزة عن طريق صحراء سيناء، وأن على الجهات السودانية أن توقف هذه العمليات.

    وقال أحد المصادر، طالباً عدم الكشف عن هويته، إن مسؤولا أميركياً اتصل بمسؤول سوداني ونقل إليه التحذير، مشدداً على أهمية إيصال التحذير إلى أعلى السلطات في الخرطوم مع التأكيد على أن هذه العمليات يجب أن تتوقف فوراً.

    ولدى سؤال المصدر عن رد الخرطوم قال إن الجهات السودانية المعنية وعدت بالنظر في الأمر.

    وبعد فترة قصيرة من التحذير حدثت الغارات الجوية على قافلة برية تضم 17 شاحنة «لاند كروزر» قرب مدينة بورتسودان شرق السودان وعلى 4 مراكب في البحر الأحمر داخل المياه الإقليمية السودانية. ولأن الغارات جاءت بعد التحذير، فإن بعض المسؤولين السودانيين أشاروا في البداية إلى أن الغارات كانت أميركية، وهو الأمر الذي نفته واشنطن. بعدها بدأت أصابع الاتهام تشير إلى إسرائيل التي لم تؤكد الأمر رسمياً مثلما فعلت بعد قصفها لموقع دير الزور السوري، مكتفية بالتلميحات والتسريبات التي تشير إلى أنها قامت بالغارات.

    وكان مسؤول باسم القيادة الأميركية لأفريقيا قد نفى بشدة ضلوع القوات الأميركية في الغارات، وقال «إن القوات الأميركية لم تنفذ أي غارات جوية، ولم تطلق أي صواريخ، كما لم تقم بأي عمليات عسكرية في، أو حول، السودان منذ أن باشرت القيادة الأميركية لأفريقيا أعمالها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي».

    كذلك صرح متحدث باسم الخارجية الأميركية، يوم الخميس الماضي، بأنه ليس هناك ما يشير إلى علاقة للولايات المتحدة بالغارات الجوية على السودان. إلا أن المتحدث شدد على أن الولايات المتحدة تشدد على أهمية وقف عمليات تهريب السلاح إلى غزة، وقال «إن التهريب إلى غزة كان ويظل مشكلة، وهو أمر يعمل الجميع من أجل وقفه». واستناداً إلى المصادر التي تحدثت لـ «الشرق الأوسط» فإن الأسلحة نقلت جواً من الخرطوم إلى بورتسودان ومن هناك حُمل جزء منها في 4 مراكب لنقلها بحراً، إلى نقاط معينة تنقل بعدها براً عبر سيناء إلى غزة، بينما حملت بقية الأسلحة على 17 شاحنة أخذت الطريق البري. وهاجمت الطائرات «المجهولة»، التي وصفت لاحقا بأنها إسرائيلية، مراكب التهريب في البحر فأغرقتها، كما هاجمت موكب الشاحنات بقنابل موجهة بالليزر فدمرتها تماماً، وقتل في الغارات عشرات الأشخاص ممن كانوا في الشاحنات والمراكب، وما زال هناك تضارب حتى اللحظة بين من يقدر عدد القتلى بحوالي 39 شخصاً ومن يشير إلى أنهم أكثر من ذلك بكثير، وإن استبعدت المصادر أن يصل العدد إلى أكثر من مائة مثلما صرح مسؤول سوداني الأسبوع الماضي. وألمح مسؤول سوداني إلى أن الغارة البحرية «نفذها شيء خرج من الماء قصف المراكب ثم غاص في الماء»، وذلك في تلميح إلى أن غواصة ربما نفذت الغارة البحرية، وهو أمر لم تؤكده أي تقارير أخرى. وجاء في تقرير نشرته صحيفة «الصنداي تايمز» البريطانية أمس أن إسرائيل استخدمت طائرات بلا طيار في الغارة.

    ورغم أن الغارات وقعت في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي إلا أن السلطات السودانية تكتمت عليها حوالي شهرين قبل أن يتسرب الأمر الأسبوع الماضي. وقال الجيش السوداني إنه على علم بالغارات واتخذ بعدها كل الخطوات اللازمة، من دون توضيح لهذه الخطوات.

    ونقلت وكالات الأنباء عن مسؤول سوداني رفض الكشف عن اسمه «إن الكل يعرف أن عمليات تهريب سلاح تحدث من السودان إلى جنوب مصر». وأشار هذا المسؤول، الذي وصف بأنه من شرق السودان، إلى أن أحد زملائه تحدث إلى ناجٍ من الغارة على الشاحنات فقال إن طائرتين حلقتا فوق القافلة ثم عادتا لتقصفاها مما أدى لتدمير كل العربات.

    من جهتها تعمدت إسرائيل سياسة الغموض، لكنها لم تنف قيامها بالغارات. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت «إن إسرائيل تتحرك في أي مكان لضرب البنية التحتية للإرهاب»، مضيفاً «ليس هناك من داع للخوض في التفاصيل ويمكن لكل شخص أن يستخدم خياله. إن الذين يفترض أن تصلهم الرسالة قد عرفوا». وحول نوعية الأسلحة المهربة قالت المصادر إنها تشمل صواريخ أرض ـ أرض وصواريخ مضادة للدبابات ومتفجرات من نوعية عسكرية عالية التفجير. ونقلت صحف إسرائيلية أن بعض هذه الصواريخ لديها المدى للوصول إلى تل أبيب.

    واستمر التضارب حتى يوم أمس حول عدد الغارات التي استهدفت عمليات التهريب، إذ تحدث مبروك مبارك سليم وزير الدولة السوداني، وهو من جبهة الشرق، عن غارتين في يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط)، بينما ذكرت شبكة «سي بي إس» التلفزيزنية الأميركية أنها ثلاث غارات، إلا أن المصادر التي تحدثت إليها «الشرق الأوسط» قالت إنه ليس لديها علم سوى بالغارة التي كانت من مرحلتين استهدفت خلالها الطائرات قافلة شاحنات التهريب براً ومراكب التهريب بحراً.

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2009, 08:26 AM

mutwakil toum

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 2327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: القصة الكاملة للغارات على السودان!!! (Re: jini)

    up
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2009, 12:34 PM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 09-30-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: القصة الكاملة للغارات على السودان!!! (Re: mutwakil toum)

    اضح ان صحيفة الشرق الاوسط تتحامل ضد حكومة السودان
    بدليل انها تزعم انها انها تسرد القصة الكاملة وكل كلامها حتى اللحظة لم يتأكد ولم يتضح وو
    ومن علامات التحامل الابرز هو اضافة الصحيفة لسيناريو مصطنع من عندها مفاده ان الاسلحة خرجت من الخرطوم
    هذه من عند الشرق الاوسط ولم يقلها غيرها
    ثم مما اضافتها الصحيفة من عندها ايضا قولها:
    Quote: وبعد فترة قصيرة من التحذير حدثت الغارات الجوية على قافلة برية تضم 17 شاحنة «لاند كروزر» قرب مدينة بورتسودان شرق السودان وعلى 4 مراكب في البحر الأحمر داخل المياه الإقليمية السودانية


    هنا تبرز عدة اسئلة:

    1/ كم كانت هذه الفترة القصيرة ؟ هل كانت كافية لتحرك الحكومة لاجهاض العملية ام لا ؟

    2/ ما الذي دعا واشنطون الى تنبيه الخرطوم برصد تحرك القافلةياترى ؟ هل لأنهاعاصمة صديقة؟ كلا..
    فلماذا التنبيه، خوفا على ماذا أو رفعا لأي لوم ؟

    3/ اذا كانت الخرطوم هي التي قامت بالتهريب ، فهذا سيعني انها تتحكم في حركة الشحنة ومساراتها داخل السودان على الاقل وفي مياهه الاقليمية .. فلماذا لم يتم ايقاف العملية بعد ان اصبحت مكشوفة؟ هل يعقل ان تستمر الدولة او استخباراتها في عملية باتت مرصودة ومفضوحة؟
    4/ من سرد الخبر يتضح ان الاسلحة المشحونة بحرا وصلت الى البحر الاحمر قبل انطلاق الشحنة البرية التي تم نسفها داخل الاراضي السودانية .. وهنا يبرز سؤال متى تم ابلاغ الخرطوم بكشف خطتها ؟ اثناء شحنة ال 17 عربة داخل الاراضي ام قبل ذلك اثناء شحنة البحر السابقة لهذه ؟
    وفي الحالتين نتساءل لماذا تأخر الابلاغ عن الشحنة الاولى حتى بلغت المراكب فعلا أو لماذا تعجل الابلاغ عن الثانية التي اتخذت طريق البر ولما تبلغ بورسودان؟
    مما سبق يتضح لنا غباء الشرق الاوسط التي تستهدف الحكومة السودانية بسذاجة فتزج بمتمريرات من نوع اسلحة خرجت من الخرطوم
    الا يشرف العرب ان تناضل حماس ضد الاحتلال؟ والا يصح ان تعان على ذلك؟
    مهما يكن
    واضح ان هذه شحنات قادمة مهربة من خارج الحدود سواء كانت سلاحا او بشرا او غير ذلك ، وقد تكون واشنطون قد ابلغت الخرطوم واسرائيل في الوقت ذاته ، فسبقت اسرائيل البعيدة اعتمادا على معلومات ادق سبقت الخرطوم فقامت بالضربة في وقت وجيز قد لا يتجاوز الساعات
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2009, 01:28 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: القصة الكاملة للغارات على السودان!!! (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    .
    Quote: القصة الكاملة للغارات على السودان


    الشرق الأوسط قد تكون قد نجحت فى العنوان ولكنها بالتأكيد سقطت فى التفاصيل .

    منذ زيارة البشير الى دمشق ولقائه بقادة حماس فيها , ثم رجوعه للسودان وتعهده فى خطاب رسمى بدعم المقاومة الإسلامية فى كل من غزة والعراق وأفغانستان , فهو قد كشف توجهاته ووضع نفسه وبلاده فى دائرة الضؤ والتدخلات والهجمات العسكرية .

    لم تنبه واشطن الخرطوم , ولكن (حذرتها) من مغبة التمادى فى تهريب السلاح الى غزة , خصوصا بعد تكوين التحالف الدولى فى مؤتمر شرم الشيخ بعد دمار غزة , والمكون من كندا وأمريكا وبريطانيا وفرنسا وأسبانيا وأسرائيل ومصر , وتعهده بإستخدام آلته الإستخبارتية وقوته العسكرية لمنع تهريب السلاح الى غزة . وقد عارضت مصر بشدة توجهه الى وضع قوات دولية داخل الحدود المصرية.

    غفلت الشرق , ناسية أو متناسية , التعرض لتفاصيل الدور الإستخباراتى الإيرانى وضباطه فى إحضار الصواريخ المدمرة القابلة للتفكيك , والتى يصل مداها الى تل أبيب , ووجود هذه الإستخبارات الدائم فى الخرطوم وتنسيقها مع الحكومة السودانية .

    الشرق الأوسط لا تعرف دور تنظيم الأسود الحرة , بقيادة مبروك مبارك سليم , فى عمليات التهريب فى شرق السودان (برا وبحرا) بصفة عامة وفى عمليات تهريب السلاح الى غزة بصورة خاصة . ولم تأتى حتى الى ذكرها .

    فكيف تدعى الشرق الأوسط بعد كل هذا أن هذه هى (القصة الكاملة) للغارات على السودان ؟؟.


    .


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2009, 03:07 PM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-29-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: القصة الكاملة للغارات على السودان!!! (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2009, 04:11 PM

3mk-Tango

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 2374

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: القصة الكاملة للغارات على السودان!!! (Re: ضياء الدين ميرغني)

    Quote: أن الغارة البحرية «نفذها شيء خرج من الماء قصف المراكب ثم غاص في الماء»




    ههههههههههههه


    يكون دا شنو ياربي ؟؟؟









    امكن سمكه قرش او دولفين او حوت .. بالمناسبة دي ياحوته سمعنا حاجة

    وتاني كمان لوول
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2009, 05:34 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 29708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: القصة الكاملة للغارات على السودان!!! (Re: 3mk-Tango)

    Quote: ثلاث غارات اسرائيلية على شرق السودان منذ يناير الماضى والخرطوم تتكتم على الخبرضياء الدين ميرغني وكالات وفضائيات- الخرطوم

    تناقلت الانباء خلال الثلاث ايام الماضية انباء وقوع غارات على شرق السودان منذ شهر يناير الماضى وتضاربت الانباء عن من قام بتنفيذ الهجوم . حيث وُجهت الاتهامات فى بادئ الامر الى الولايات المتحدة الامريكية إلا ان ناطقا رسميا باسم القيادة الموحدة للقوات الامريكية فى شرق افريقا نفى ذلك الاتهام . فيما المح يهود اولمرت رئيس وزراء دولة الكيان الصهيونى المنصرف بقيام طائراته بهذا الهجوم . وقال المتحدث باسم القيادة الأفريقية للجيش الأميركي فينس كرولي في تصريحات للجزيرة إن القوات الأميركية لا تقوم بعمليات دورية وإنما تساعد دول المنطقة وتقاسم معها المعلومات أحيانا.

    أولمرت يلمح
    من جهته, لم يرد رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته إيهود أولمرت بشكل مباشر على تلك الأنباء, وقال في خطاب في هرتزليا "نعمل في أي مكان يمكننا فيه ضرب قواعد الإرهاب، ونوجه ضربات في أماكن قريبة وبعيدة تؤدي إلى تقوية وزيادة الردع".

    كما تضاربت الانباء ايضا عن عدد ضحايا الغارات على شرق السودان وكان وزير الدولة بوزارة النقل السودانية مبروك سليم قد ذكر للجزيرة أن موقعا قريبا من مدينة بورتسودان شمالي شرقي البلاد تعرض لغارتين جويتين من قبل طائرات في الأسطول الأميركي بالبحر الأحمر, ما أدى إلى مقتل 800 شخص بينهم صوماليون وإثيوبيون وإريتريون وسودانيون. حسب مكالمته الهاتفية لقناة الجزيرة .


    وأضاف سليم أن الغارتين استهدفتا عددا من السيارات يعتقد بأنها كانت محملة بكميات من الأسلحة التقليدية. ونفى نقل أسلحة إلى غزة, وقال إن القافلة كانت تخص جماعات تهريب واتجار بالبشر, مشيرا إلى أن الأسلحة التي كانت معهم خفيفة ولا تتعدى الكلاشينكوف بغرض الحماية. ووصف الوزير بلاده بأنها دولة ممر وليس دولة منشأ لعمليات التهريب, قائلا "نحن ضد تهريب البشر والسلاح". وردا على سؤال بشأن الجهة التي نفذت القصف وهل هي أميركية أم إسرائيلية؟ أشار الوزير السوداني إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل وقعتا مؤخرا اتفاقا لمنع تهريب السلاح.كما قال الناطق باسم الحكومة السودانية ربيع العاطي لنيويورك تايمز إن عدد الضحايا في الغارة يفوق المائة. ونفى أن تكون قافلة الشاحنات محمّلة بالأسلحة, ووصف ما جرى بأنه "إبادة جماعية ارتكبتها القوات الأميركية".
    وقالت مصادر سودانية إن أكثر من 50 شخصا نجوا وتلقوا العلاج في مستشفى مدينة كسلا شرق السودان.الحكومة تحقق في غارات إسرائيلية على شرق السودانكما أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي الصادق في تصريحات إعلامية اليوم الجمعة إلى أن الشكوك تحوم حول تورط إسرائيل في هجومين على منطقة نائية شمالي السودان في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين وأسفرا عن مقتل المئات.


    وقال الصادق إن الاعتقاد الأول كان يشير إلى تورط طائرات أميركية بالغارتين، لكن السلطات الأميركية نفت علاقتها بالأمر، وأوضح أن السلطات السودانية تواصل التحقيق في الهجومين اللذين رجح المتحدث السوداني أن تكون إسرائيل هي الجهة التي تقف وراءهما.


    وأضاف -في أول إقرار رسمي من جانب الحكومة السودانية بوقوع الغارتين- أن السلطات المختصة تعتقد بأن الهجوم الأول وقع في الأسبوع الأخير من يناير/كانون الثاني ووقع الثاني في منتصف فبراير/شباط 2009.
    بضائع مهربة
    وكشف المسؤول السوداني أن السلطات لم تعرف بالهجوم الأول إلى إن وقع الهجوم الثاني لافتا إلى أن الغارتين استهدفتا موقعا في منطقة صحراوية نائية غير مأهولة بالسكان قريبة من الحدود المصرية، نافيا وجود أي دليل يشير إلى أن القوافل -التي تعرضت للهجوم- كانت تحمل أسلحة كونها كانت مؤلفة من شاحنات صغيرة غير معدة لحمل أسلحة.


    واختتم الصادق تصريحاته بالقول إن إسرائيل -إذا كانت هي المتورطة في الهجومين- تكون قد تحركت بناء على معلومات خاطئة مفادها أن العربات كانت تحمل سلاحا، مؤكدا أن السودان يحتفظ بحق الرد لاحقا.


    وكان وزير الخارجية السوداني دينق ألور قال في تصريح سابق الجمعة إنه لم تنته التحقيقات ولم تتأكد بعد هوية الدولة أو الجهة التي تقف وراء الغارتين، مشددا على رفض بلاده استخدام أراضيها لأغراض التهريب.

    اما شبكة abc news فقد تحدثت عن وقوع ثلاث غارات اسرائيلية منذ يناير الماضي .

    وظلت الحكومة السودانية تضرب جدارا من الصمت حيال ضرب القافلتين في شرق السودان، وتضاربت الأنباء حول عددها، وفيما قال وزير سوداني تحدث لأول مرة عما حدث إنهما حادثتان، قالت مصادر في الشرطة لـ«الشرق الأوسط»إن الحوادث وقعت ثلاث مرات: الأولى في 27 يناير (كانون الثاني)، والثانية في 11 فبراير (شباط)، والثالثة نهاية فبراير (شباط). وذكرت المصادر أن قوات مكافحة التهريب ظلت تطارد إحدى القافلتين منذ دخولها السودان من إريتريا، وقبل أن تدخل معها في مواجهة شنت طائرات مجهولة، حسب المصادر، غارات على قافلة التهريب في منطقة عورة في سلسلة جبال البحر الأحمر قرب الحدود مع مصر.

    وكشفت المصادر أن فريقا من المباحث الجنائية السودانية زار موقعي الغارتين وفحص المكان، وأخذ عينات من الصواريخ التي استخدمت في ضرب السيارات، قبل أن يعود إلى الخرطوم ويعد ملفا كاملا للتحقيق في الغارتين.

    وروى مبارك مبروك سليم وزير الدولة بوزارة النقل، رئيس تنظيم ««الأسود الحرة» (كان يقاتل الحكومة في شرق السودان) لـ«الشرق الأوسط» تفاصيل الحادثة، وقال: «هما في الأصل حادثتان، الأولى في 27 يناير، والثانية في 11 فبراير.. الاثنتان في منطقة (جبل صلاح) قرب الحدود السودانية المصرية». وقال إن عدد القتلى 800 من جنسيات مختلفة، بينهم إريتريون وصوماليون وسودانيون، وحدد عدد القتلى السودانيين بـ200 سوداني. وبالتزامن مع تصريحات سليم، أكد اثنان من كبار الساسة السودانيين، رفضا الكشف عن اسميهما، وقوع الغارات. وكشف أحدهما عن وجود ناجٍ وحيد يحمل الجنسية الأثيوبة، قد جرى الحديث معه. وقال «هناك شخص أثيوبي يعمل ميكانيكياً هو الناجي الوحيد» ونقل عنه قوله «إن الهجوم نفذته طائرتان حلّقتا فوقهم ثم عادتا وقصفتا السيارات. ولم يستطع أن يحدد جنسية الطائرتين».
    وأشار الآخر إلى أنه «منذ نحو أسبوعين، ناشدت قبيلة عربية رسمياً السلطات الحكومية إعادة جثث أكثر من 30 شخصاً قتلوا في الغارة». وقال المسؤول إنه «لا يستطيع التكهن بأسباب عدم تأكيد الحكومة أن الهجوم قد وقع». لكنه أشار إلى أن «الهجوم أضحى سراً معروفاً في الجزء النائي من شرق السودان حيث وقع».
    كذلك، كشفت وكالات الأنباء عن غارة جوية ثالثة، تعرضت لها قوارب صيد سودانية. ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مصدر أمني سوداني قوله إن طائرات حربية مجهولة قصفت خمسة قوارب صيد على بعد 100 كيلومتر تقريباً جنوب ميناء بور ـــــ سودان على البحر الأحمر في السادس عشر من شهر كانون الثاني 2008، ما أسفر عن إصابة 25 شخصاً.

    وكان موقع سودانيز اون لاين اول من اثار هذا الموضوع نقلا عن صحيفة الشروق المصرية التى كانت اول من نقل خبر هذه الغارات.

    min/maxإظهار/إخفاء التعليقات

    وكان موقع سودانيز اون لاين اول من اثار هذا الموضوع نقلا عن صحيفة الشروق المصرية التى كانت اول من نقل خبر هذه الغارات.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de