وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 09:43 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة ضياء الدين ميرغنى الطاهر(altahir_2&ضياء الدين ميرغني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عصر اوباما

04-04-2009, 10:12 PM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-29-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
عصر اوباما

    يبدو لى اننا اما عصر امريكي جديد فعلا طالما تطلعنا اليه ولم يخذلنا اوباما

    تحية وتقدير عمقين له

    ضياء ميرغني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-05-2009, 06:38 PM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-29-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: ضياء الدين ميرغني)

    قبل انتخابه رئيسا للولايات المتحدة الامريكية كنت اتمنى فوزه

    ولكنى لم اكن واثقا . بحكم رسوخ النهج الامريكى المهيمن والمسيطر

    على العالم عبر كل الفظاعات التى ارتكبتها الادارة السابقة عليهم اللعنة.

    وعندما اعتلي اوباما المنصة قبل الانتخاب وبعده كنت سعيدا لاسباب ذكرتها فى حينها .

    وكنت اعتقد واؤمن ان اوباما فى النهاية لا يستطيع تجاوز الاهذاف الامريكية التى

    رسمها الساسة الامريكيون مهما كان ولائهم ولذلك كنت اقول بان لا نحمله فوق ما يطيق

    وفوق ما لا يستطيع

    نتابع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-20-2009, 07:19 PM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-29-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: ضياء الدين ميرغني)

    والواضح من الفقرة اعلاه ان اركان السياسة الامريكية بقطبيها

    الديمقراطى والجمهورى ساعداه على عودة امريكا للمشهد السياسي

    بصورة جديدة ، فضلا على سعيه للتغيير الذى كان شعاره الاساسى .

    وهذا ما ظهر فى العديد من توجهات امريكا السياسية بدءا من محاولة

    العودة لاحترام حقوق الانسان عبر قرار اغلاق غواتنامو وقرار الانسحاب من

    العراق ومحاولة اقامة علاقات من نوع جديد مع ايران وامريكا الجنوبية

    بعد ان فشل الخطاب الامريكى السابق بقيادة الارعن بوش وجلب لامريكا المصائب

    اما حادثة اليوم وهى مقاطعة امريكا لمؤتمر جنيف المضاد للعنصرية بتأثير مباشر

    من دولة العدو الاسرائيلى بالاتفاق مع بعض الدول الاوربية فانه يكشف بوضوح ما

    ذكرناه سابقا . وها هى امريكا واوربا تكشف عن وجهها القبيح وخطها الاحمر الذى

    لا يمكن ان تداريه. مقابل الاحترام الكامل لمجزرة الهولكوست التى حدثت لليهو وتجاوز مجازر

    الهولكوست التى تحدث للشعب الفلسطينى مرارا وتكرارا وآخرها غزة على يد النازيون الجدد فى

    دولة العدو الاسرائيلى .

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-20-2009, 07:27 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: ضياء الدين ميرغني)

    تحياتي ضياء الدين

    فوز أوباما كسْرٌ لسطح بحيرة كانت ساكنة تخفي تحتها الكثير من العنصرية البغيضة و الكيل بمكاييل عديدة.
    أثْبت الشعب الأمريكي أنه يستطيع التغيير متى ما أراد
    تبقى الكرة الآن في ملعب أوباما و أركان حكومته الجديدة و التي أبْدتْ حتى الآن الكثير من المرونة و إبداء حسن النية.

    دمتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-20-2009, 11:18 PM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-29-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: ابو جهينة)

    Quote: تحياتي ضياء الدين

    فوز أوباما كسْرٌ لسطح بحيرة كانت ساكنة تخفي تحتها الكثير من العنصرية البغيضة و الكيل بمكاييل عديدة.
    أثْبت الشعب الأمريكي أنه يستطيع التغيير متى ما أراد
    تبقى الكرة الآن في ملعب أوباما و أركان حكومته الجديدة و التي أبْدتْ حتى الآن الكثير من المرونة و إبداء حسن النية.

    دمتم

    لك الود عزيزى ابو جهينة
    بالطبع كما قلت فوز اوباما حرك المياه الساكنة وكم فرحت وطربت له بكل مشاعرى
    مع علمى الأكيد بان هناك خطوطا حمرا يصعب عليه فى الوقت الحاضر مع ما يواجهه من
    ازمات ان يسير فيه . وابرزها حدث اليوم مؤتمر جنيف ضد العنصرية . وهى من المسائل
    التى كنت اعتقد بانها تشكل اهتماما اضافيا فى اجندة الرئيس الامريكى الجديد من اصل
    افريقى للتاريخ الطويل من العبودية التى عاناها الامريكيون من اصل افريقى سابقا.
    وبالتالى هم اقرب فهما واحساسا بوطئتها على باقى شعوب العالم .
    تشكر على المرور الجمبل
    ضياء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-21-2009, 00:09 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 9464

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: ضياء الدين ميرغني)

    ضياء الدين
    سلامات

    يبدو أن أومابا فلتت السياسة الأمريكية .. فى لقاء الأمم المتحده أهداه الرئيس الفنزويلى هجو جافيز .. كتاب فى وسط الجموع وصافحه مصافحة حارة

    الجمهوريون الأن يموتون غيظاً ..

    وأيضاً ألتقطت له صورة مع الرئيس الروسى ورئيس الوزراء الأيطالى برلسكونى .. ورافعين أصابع النصر thumb up


    العالم بأجمعه يتغير ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-21-2009, 00:34 AM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-29-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: Biraima M Adam)

    Quote: ضياء الدين
    سلامات

    يبدو أن أومابا فلتت السياسة الأمريكية .. فى لقاء الأمم المتحده أهداه الرئيس الفنزويلى هجو جافيز .. كتاب فى وسط الجموع وصافحه مصافحة حارة

    الجمهوريون الأن يموتون غيظاً ..

    وأيضاً ألتقطت له صورة مع الرئيس الروسى ورئيس الوزراء الأيطالى برلسكونى .. ورافعين أصابع النصر thumb up


    العالم بأجمعه يتغير ..

    بريمة


    بريمة الله يسلمك

    صحيح العالم يتغير ولاوباما الكثير من المحاسن ولكن لسه المنتظره كتير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-20-2009, 01:26 PM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-29-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: ضياء الدين ميرغني)

    من المؤكد ان مرارات كثيرة تصيب من وضع امله كله فى سلة الامانى الاوبامية
    وهو يشهد التراجعات الواسعة فى البرنامج الاوبامى للتغيير الذى وعد به .
    ولكن كل هذا لا يخرج عن التعاطى بمعقولية مع المتاح للرجل فعله لان الرجل
    يعمل وفق مؤسسة الرئاسة الامريكية . ولكننا يمكن ان نلمس ثوابته من خلال
    خطابه للمنطقة الغربية من خلال(خطاب القاهرة) .
    والمقال الذى كتبه الاستاذ عبد العزيز حسين الصاوى (محمد بشير ) يعضدالنظرة التى
    انطلق منها هذا البوست .
    فالى مقال الاستاذ الباحث والمفكر واحد قادة التغيير الفكرى والسياسى والقيادى
    البعثى السودانى عبد العزيز حسين الصاوى.
    الجديد فيما يتعلق بمسألة أوباما الجديد-القديم

    عبد العزيز حسين الصاوي [email protected]

    يجدر الا نتوقع الكثير او حتي القليل من النشاط المكوكي لمبعوث الرئيس الامريكي السيد سكوت قريشن بين بلاده والسودان وماجاورنا، سواء فيما يتعلق بالاطار التطبيعي السوداني-الامريكي العام لمهمته او هدفها الدارفوري المحدد. تسويغ هذه الخلاصه لن يتم هنا بالبحث في المشهد المحلي وانما بالعوده الي السجال الذي أطلقه اختيار الناخبين الامريكيين لباراك حسين اوياما رئيسا لبلادهم.

    يخيل للمرء عندما يقرأ او يسمع مايقال كثيرا عن عناصر التجديد في الخطاب الرسمي الامريكي منذ مجئ الادارة الجديده اوائل هذا العام، ان مايمكن تسميته " عصر اوباما" في السياسة الامريكيه قد اشرق علي العالم. وبالاضافة الي ماأورده البعض في السجال مع هذه الرؤيه من ان السياسات الامريكيه لايصنعها في نهاية المطاف الرؤساء وانما " المؤسسة الامريكيه" المركبة من مكونات المصالح الاستراتيجيه وتأثيرات مراكز الثقل الاقتصادي-العسكري والسياسي الجمهوري -الديموقراطي، فأن هناك عنصرين غائبين عن وجهة النظر هذه يحاول هذا المقال ابرازهما. أول هذين العنصرين هو ان مايبدو تجديداً في سياسات اوباما ليس كذلك إلا لان ادارة سلفه جورج بوش كانت مغرقة في المحافظه ومزالقها العويصه وليس لصفات ذاتية في هذه السياسات، والعنصر الثاني هو ان السياسة الامريكيه هي، مثل سياسة اي دولة اخري، تتحدد الي درجة ما بردود فعل الأطراف المعنية تجاهها فهي تبقي علي قِدمها إذا كانت ردود الفعل هذه سلبيه.

    اذا أخذنا موضوع السياسة الامريكية تجاه العراق سنجد ليس فقط مايثبت وجود العنصر الاول وانما ان مايبدو تجديدا هو في الواقع من صنع السلف المحافظ، وبالتالي ان السياسة الامريكيه الجديده ليست كذلك الا في صياغات الخطاب الاوبامي والكاريزما التي خلعها عليه خيال العالم الثالث لمجرد انتمائه العرقي والديني الجزئي اليه. هذا الخيال ومعه بعض التحليلات اعتبر مادعاه الرئيس اوباما ابان حملته الانتخابيه " الانسحاب المسئول " من الورطة العراقيه ثم شروعه الفعلي في ذلك بعد استلامه مقاليد الامور الرسميه بخروج القوات من المدن، أحد ادلة التجديد. والحقيقة هي ان سياسة الادارة الحاليه لم تكن لتختلف في شئ عن سياسة جورج بوش السابقه لو بقيت مفردات الوضع العراقي دون تغيير خلال الفترة التي اعلن فيها اوباما التزامه بالانسحاب وبداية التنفيذ. فالوعد والتنفيذ الاوباميين جاءا بعد نجاح خطة الجنرال باتريوس قائد القوات الامريكية في العراق حتي اواخر العام الماضي وإبان رئاسة بوش في تخفيض مستوي العنف جذريا بزيادة عدد القوات الامريكيه الي 140 الفا وإنشاء مجموعات مسلحي العشائر العراقية السنيه المسماه ب " الصحوات ". هذه العشائر كانت الحاضنة الاجتماعية ومفرخة الكوادر لتنظيم القاعده، المكون الرئيسي في المجموعات المقاتله، وهما الحقيقتان اللتان اثبتهما نهائيا انحسار موجة العنف بمجرد تحول ولاءات العشائر وشبابها. وكانت هذه الموجة قد تصاعدت الي درجة الحرب الاهلية السنية- الشيعيه لاسيما خلال 2006-2008 اثر قيام القاعده بتفجير أضرحة إمامين من ائمة الشيعه في مدينة سامراء وانتشار مقاتليها وانتحارييها في كل مكان تقريبا، بما في ذلك العاصمة بغداد، خطفا وقتلا جماعيا وفرديا وتدميرا للبني التحتيه. خلال هذه الفترة كانت سمعة ادارة بوش قد وصلت الحضيض امريكيا وعالميا فالجنود يتساقطون بالعشرات والعراقيون بالالاف، وادعاءات حقوق الانسان بدت خرقة بالية علي ضوء ماكشفت عنه ممارسات سجن " ابو غريب ". ولما لم تفلح النجاحات اللاحقة في تلميع صورتها فقد ظهرت صورة اوباما بالمقارنة لها نظيفة وناضره ولكن الحقيقة هي انه لولا خطة باتريوس-بوش لما اختلفت سياسات الولايات المتحده في العراق بين العهدين. ماذا يمكن لاي دوله مهما كان جبروتها ان تفعل عندما تجد نفسها في مطحنة تستنزف أرواح شبابها ومواردها الماليه وسمعتها سوي الانسحاب المهين؟ هذا كان الخيار الوحيد امام اي مرشح امريكي للرئاسه لو استمر خليط الحرب الاهليه وانفلاتات القاعده، والمرجح عندها ان اوباما لم يكن ليفكر في ترشيح نفسه أصلا.

    فيما يتعلق بالعنصر الثاني في كيفية التفكير بالتجديد الممكن في سياسات اوباما، أي كونه أمراً خارج سيطرته لخضوعه لردود فعل الاطراف الاخري، نأخذ النموذج الايراني. في خطاب تنصيبه قال اوباما بالحرف مخاطبا قادة العالم الاسلامي : " نحن نبحث عن طريق جديد للتقدم الي الامام مبني علي المصالح والاحترام المتبادلين. ( رغم كل شئ... ) نحن مستعدون لمد ايدينا اليكم اذا كنتم مستعدين لبسط قبضة أيديكم ". لم يتأخر الرئيس الايراني الجديد- القديم احمدي نجاد في رد التحية بعكسها عندما اورد في خطبة له بعد ذلك مباشرة قائمة طويلة بكل إقترافات امريكا ضد ايران طوال التاريخ المعاصر بما في ذلك مساندة صدام حسين في الحرب ضد ايران واسقاط طائرة ايرانيه مدنيه اثناء تلك الحرب. وثني المستشار الفني لنجاد ذلك في مارس 2009 بمنع وفد فني امريكي أُرسل كفاتحة شهيه لتحسين العلاقات، من مقابلة نظرائه الايرانيين قائلا ان ذلك سيتم فقط اذا اعتذر الجانب الامريكي عن الاهانات والاتهامات الامريكية لايران خلال السنوات الثلاثين الاخيره. أبتلع الجانب الامريكي الصد الايراني الخشن وهذه البدايات غير المشجعه ومضي في خطة التقارب القائمه علي اسقاط التصنيف البوشي لايران ك " محور شر " واعطاء فرصة للدبلوماسيه بدلا من تهديدات القوه وضمان حقوق ايران في التخصيب النووي السلمي مقرونا بالاستعداد للتفاوض. ولانقاذ خطة التقارب هذه اتخذت الولايات المتحدة الامريكيه موقفا لينا للغايه بالمقارنة للموقف الاوروبي ازاء اتهامات التزوير التي اثيرت من قبل التيار الاصلاحي ضد فوز احمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 يونيو الماضي وعملية القمع الواسعه ضد المعارضين التي تبعت ذلك. مقابل ذلك رفع أحمدي نجاد عيار الصد فاستبدل المفاوض الايراني للمحادثات بشأن البرنامج النووي باخر أكثر تشددا واتهم التيار الاصلاحي بالتعامل مع المخابرات الامريكيه، فوجد الغزل الاوبامي لايران نفسه في مياه ساخنه ازاء انتقادات الجمهوريين في الداخل والاوروبيين في الخارج مااضطره للعوده الي لغة التصلب قائلا علي لسان وزير الدفاع بأن عرض التعاون الامريكي ليس مفتوح النهايات زمنيا، بينما ذهب نائب الرئيس ابعد من ذلك بالتلميح الي أن ضربة اسرائيلية لايران لن تكون صادمة للمزاج الامريكي.

    بنفس هذا السياق جاءت أفعال ( اسلاميه ) أخري ، غير رسميه هذه المره، لتزيد من ضيق مساحة أي تجديد أوبامي ممكن او حتي مجرد نوايا بهذا الاتجاه. هذه امتدت من العاصمة الاندونيسيه جاكرتا الي ولاية كارولاينا الشماليه الامريكيه مرورا بولاية باوشي النيجيريه. في الاولي وقعت تفجيرات في فندقين يوم 18 يوليو الماضي وفي نيجيريا سقط المئات قتلي وفي الولاية الامريكيه كشف النقاب يوم 29 يوليو المنصرم عن مجموعة امريكيه تخطط للقتل العشوائي، والقاسم المشترك في الحالات الثلاث وشلالات الدماء والفوضي متشددون اسلاميون هم علي التوالي : الجماعة الاسلامية، حركة " التعليم الغربي حرام " وشبان تدربوا في افغانستان. معذور في الواقع من يخيل اليه احيانا ان مجتمعات المسلمين لاتنتج غير متشددين جاهزين دوما لقتل أنفسهم وأي غربي، وخاصة امريكي، يجدونه أمامهم حتي لو كان وسط عشرات المسلمين. ف ( المسلمون ) حاضرون في أي مقتلة علي مايبدو في اي زمان ومكان، لذلك تشحب في الذاكره صورة المسلم – الضحيه، أفراداً كانوا مثل السيده مروه الشربيني التي اغتيلت في المانيا أو جماعات مثل شعب الايغور في الصين، وتبقي صورة المسلم- الجلاد لتوصد الابواب تماما إزاء أي احتمالات تجديد اوباميا كان او غير ذلك فنقرأ في تصريح محقق مكتب التحقيقات الفيديرالية الذي كشف المجموعة الامريكيه بأن «الإرهاب الذي يمثله المتطرفون على أميركا لم ينته. وتهدف هذه المجموعات التي تعيش بيننا الى النيل من حريتنا وديموقراطيتنا ".

    متروك للقارئ بعد هذا العرض للممكن والمستحيل أوبامياً ان يقدر حظوظ نجاح مهمة مبعوثه السيد قريشن، فالمشهد السوداني لايخلو من مؤشرات للعنصرين اللذان يحددان مدي اختلاف السياسات الامريكيه الحالية عن سابقتها في اي مكان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2009, 10:58 PM

ضياء الدين ميرغني
<aضياء الدين ميرغني
تاريخ التسجيل: 01-29-2009
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: ضياء الدين ميرغني)

    ولا زالت مفأجأته تتوالى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2009, 11:12 PM

Sidgi mattar
<aSidgi mattar
تاريخ التسجيل: 11-18-2008
مجموع المشاركات: 2851

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: عصر اوباما (Re: ضياء الدين ميرغني)

    اخى ضياء

    عيدك مبارك

    لك ودى والهديه دى



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de