مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ...

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 07:36 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.معتز بشير(معتز تروتسكى)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-03-2009, 08:21 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ...

    الحركة الطلابية السودانية حركة واعية ورائدة وهي ساهمت في نيل الاستقلال ودحر الأنظمة العسكرية وهي الهاجس الرئيسي لكل الأنظمة الدكتاتورية،ولكن في السنوات الأخيرة أصبحت تشوبها نوع من العنف من قبل طلاب المؤتمر الوطني أو المتطرفين من جماعات الإسلام السياسي الأخرى وهم الذين زجوا الحركة الطلابية في استخدام العنف بتبنيهم الفكر ألإقصائي العنيف الغير الديمقراطي. فاختلاف في الرأي ظاهرة صحية ولكن من غير عنف. والعنف الطلابي هو إمتداد وتكريس للسلطة والهيمنة والشمولية التي قامت عليها الأنظمة السياسية في السودان. فقد يصاب المرء بانهيار عصبي من الحزن حين يرى مجموعة من الطلاب تحرق المعامل والمكتبات وقاعات الدرس ويرى ما حصل في جامعة أم درمان الأهلية ومن الجامعات في كادوقلي والنيلين وغيرها. كان من الأجدر لقادة المؤتمر الوطني أن يرعوا برامج للحوار الهادف بين لطلابهم اليفع المغرر بهم.
    إن أحداث العنف في الجامعات السودانية التي استشرت مؤخراً بصورة فوق المعتاد، تستوجب التوقف مليّاً من كل شعب السودان، فها هي الجامعات تنتشر في كل الأصقاع، وها هم أبناء الوطن وبناته، شباب غض يغدو ويروح يومياً، فكيف تأمن الأسر على أبنائها من حملة (الأسلحة النارية) الذين يقتلون من يريد ممارسة «حق الكلام» وإن مسؤولية إدارات الجامعات والشرطة وكل أجهزة إنفاذ القانون والإعلام الحُر التكاتف لكشف المستور . فما يحدث من ظلم وجرائم عنف لم تكن في ظلام دامس وحيثياتها واضحة ولا تحتاج إلى عبقرية؛ بل كل مواطن سوداني صادق وأمين مع ضميره وعقله يعلم تمام العلم من هم القتلة والسفاحون ومن هم الذين اعتادوا على القمع والقهر وظلم العالمين، ولو سألنا أي مواطن شريف لأجاب بيقين وأشار دون تردد إلى القتلة ، فذاكرة الفجائع الإنسانية في الجامعات السودانية طويلة خلال العشرين عاماً الأخيرة من عهد السكوت والمظالم، ومثلما راح أبو العاص في القريب العاجل فقد ارتوت حرمات الجامعات بنفر عزيز وكريم قبله من لدن التايه ومحمد عبد السلام وطارق وبشير وسليم والنعمان و عماد محمد إبراهيم ومعتصم الطيب الخ. جميع الشهداء الذين سقطوا كان القاسم المشترك بينهم هو ظاهرة العنف التي أصبحت آفة نستنكر وندهش أكثر من هذا العنف الأمني الغير المبرر الذي يصل إلي حد الإعتداء علي الحق في الحياة لمجرد اختلاف في الرأي!. فالأمر يتطلب التضامن الكامل مع الطلاب السودانيين أيا كانت انتماءاتهم السياسية وأيديولوجياتهم ،وذلك في ممارسة حقهم الكامل والغير منقوص في ممارسة الحق في التجمع للتعبير من خلاله عن أرائهم السلمية وذلك اتساقا مع نص الدستور للحقوق المدنية والسياسية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 08:29 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 08:35 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)


    في هذا السياق، أقام تنظيم الجبهة الديمقراطية للطلاب السودانيين بجامعة أم درمان الأهلية مؤتمر صحفي بدار التحالف الديمقراطي حول (تداعيات أحداث العنف الأخير بالجامعة) حضره لفيف من طلاب الجامعة وبعض الصحف، حيث أوضح متحدث الجبهة الديمقراطية بأن العنف لا يقتصر على فرد بعينه بقدر ما يجرف كل من يقف أمامه ، في رسالة واضحة لنواتج العنف بغض النظر عن الشخص واتجاهاته.كما استعرض المتحدث أسباب العنف ودوافعه والأسباب الناجمة عنه والياته بصورة عامة وبصورة خاصة ما يحدث في محيط جامعة أم درمان الأهلية. وأسباب إستفحال العنف في الجامعة بصورة أصبح معها كل الحلول لا تُجدي بداية من موقف إدارة الجامعة الضعيف ومهزوز في الوقوف بشكل حازم وفرض هيبتها كإدارة جديرة بالاحترام.
    تطرق كذلك متحدث الجبهة الديمقراطية عن دور جامعة الأهلية والمشهود لها بمحاربة العنف من خلال ميثاق نبذ العنف الشهير ، والذي حرصت جميع التنظيمات الموقعة عليه بالالتزام به ، خلاف تنظيم طلاب المؤتمر الوطني الذين كانوا دون غيرهم من التنظيمات لخرقهم الميثاق الموقع عليه لنبذ العنف ، وتواصل النهج ذاته في رسالة واضحة لكل الحركة الطلابية والشارع حول من يسعى لجعل الجامعات مكان للعراك بدلاً من الحوار وذلك عندما جدد مركز محمد عمر بشير الدعوة لتجديد ميثاق نبذ العنف وافقت التنظيمات السياسية مع رفض طلاب المؤتمر الوطني. وتشخيصنا لظاهرة العنف داخل الجامعة نجدها تتألف من شقين (داخلي وخارجي) متمثل الحشود والأجهزة الأمنية وكمية السلاح التي تُجلب من خارج الجامعة ويتم استخدامها بداخل الجامعة للتكامل صورة العنف بطريقة لا تُبقي ولا تذر ،واضح متحدث الجبهة حوادث عنف كثيرة تم رصدها من قِبل الجبهة الديمقراطية داخل أم درمان الأهلية إذا كانت تتعلق بالطلاب أو بالجبهة الديمقراطية نفسها تُبين للرأي العام من المتسبب فيها ،كحادثة الاعتداء على نشاط الجبهة الديمقراطية أثناء نشاطها أو بالأحرى قبل بدء نشاطها أي إثناء (الكولن) وكانت نواتجه عنف تتضرر منه الطلاب بصورة مباشرة قبل الجبهة الديمقراطية وهذا دليل آخر لدخول مجموعات إلى الجامعة تعرف الطلاب حتى ؛ولكي تُمارس العنف كما يحلو لها ومن أي جانب حتى ضد كوادر المؤتمر الوطني نفسها. وإن ما حدث يوم الخميس الموافق 19/3 مع تنظيم حركة جيش وتحرير السودان(مناوي) ،لم يستهدفهم بصورة مباشرة فالعنف الذي وقع كان بعد انتهاء نشاطهم ما يُقارب بساعتين حضرت إلى الجامعة نفس المليشات العسكرية ومحملة بالأسلحة النارية ومارس ما مارس من عنف ضد الطلاب بدون أدنى سبب، بالإضافة إلى التهديد الذي يصل إلى الطلاب باستخدام السلاح الناري أمام الجميع وتحذير الطلبة حتى بالجلوس والاستماع لنشاط التنظيمات السياسية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 08:43 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)


    في المؤتمر الصحفي وذكر متحدث الجبهة الديمقراطية حول رؤيتهم لعلاج ما يحدث في الجامعة أولاً للإدارة دور رئيسي بموقفها المهزوز وحلولها الغير مجدية بالرغم إن الحلول لا تحتاج لعناء بحث ، حيث تتمثل في تجفيف بؤر العنف كالمسجد الذي يستخدمه طلاب المؤتمر الوطني لتخزين الأسلحة النارية والسيخ وكل أدوات العنف وهو ما يتنافى مع رسالة المسجد في تشويه واضح للمعاني السامية لدُور العبادة ، فالجامعة من اصغر طالب إلى أقدمها يعلم ما يحويه مسجد من أسلحة مخزنة، والإدارة تعلم تمام العلم ولا تتحرك، هذا بالإضافة دخول واستيعاب الجامعة للأجهزة الأمنية باينة العيان، زائداً ما تتم حول إغلاق الجامعة الفترة الأخيرة بدواعي تبريريه كانت للصيانة، أوضحت الجبهة الديمقراطية متمثلها في متحدثها بأنهم يعلمون جيداً بأنه ليس السبب بقدر ما نما إلى علم الإدارة بان هنالك كمية من السلاح (كلاشنكوف) دخلت الجامعة بكمية كبيرة فلم لم يكن بوسعها إلا إعلان فترة إجازة 10 أيام بدواعي الصيانة، كل هذا والإدارة تواصل الغياب التام ولا تستطيع حتى تحديد المسئول لأي حادثة عنف تنشأ أو حتى إظهار نتائج التحقيق للطلاب.كل هذا يدفعه المذكرات السابقة التي قدمتها الجبهة الديمقراطية للإدارة في سبيل إيجاد حلول للوضع السيئ الذي عليه الجامعة .وعليه في الوقت الراهن نطالب الإدارة التكفل بعلاج الطلاب الذين أُصيبوا في الأحداث الأخيرة ، ومؤتمرنا الصحفي هذا دفعاً للمذكرة التي قدمناها للإدارة فيما يحدث ما يمكن أن يحدث خلال دور الإدارة الضبابي البعيد عن المسؤولية الأخلاقية تجاه الطلاب.نص المذكرة:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السيد/ مدير جامعة أمدرمان الأهلية
    المحترم
    تحية طيبة
    الموضوع/ مذكرة حول أحداث العنف داخل الجامعة


    بالإشارة للموضوع أعلاه وإستناداً لما قدم لكم من مذكرة بخصوص هذا الموضوع من قبل الجبهة الديمقراطية ، نُثمن ما قمتم به من خطوات في تنفيذ تلك المطالب ،ولكن نرى إن عملية المتابعة اللصيقة لتلك البؤر التي تصدر العنف للجامعة به بعض التقصير وعليه فأننا في الجبهة الديمقراطية نؤكد:
    أولاً:-
    إن حماية الطلاب وحياتهم وممتلكات الجامعة من أولى اهتمامات الإدارة وهي قضية لا يمكن التهاون فيها.
    ثانياً:-
    بالإضافة إلى المطالب المرفقة في المذكرة في المذكرة السابقة نطالب بالاتي:-
    - التحقيق العاجل في إطلاق الرصاص داخل حرم الجامعي.
    - منع القوات النظامية من الدخول إلى حرم الجامعة.
    - تعويض الطلاب المتضررين من الأحداث والتكفل بعلاجهم.

    *لقد ظلت الجبهة الديمقراطية تنتهج منهج الحوار الديمقراطي وتعمل وفق اللوائح والقوانين الجامعية، ليس من ضعف ولكن لقناعتنا الراسخة بان هذا الصرح كان ومازال منبراً للحرية والديمقراطية والسلام ، وان من يعمل على تنفيذ هذه المطالب يمكن له أن يسعف الجامعة ويخرج بها من حالة الركود واللامبالاة تجاه قضايا الطلاب، مستشرقاً لآفاق المستقبل.
    ودمتم،،،
    الجبهة الديمقراطية جامعة امدرمان الأهلية
    22/3/2009م.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 08:49 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)


    *تواصل المؤتمر الصحفي من خلال حوارات وفرص ابتدائها تنظيم تجمع طلاب الحركة الشعبية أكد فيها متحدثهم أن يتم تناول ما حدث من عنف في الجامعة بشكل أوسع في الأجهزة الإعلامية لتسليط الضوء جراء ما يحدث من عنف تجاه الطلاب وان تعلم الأسر إلى أي مدى يعاني طلابهم حيال ما يجدونه من معامله من قوات النظام داخل الجامعات ، وعليه في الإطراف الأخرى كذلك الارتقاء بالخطاب السياسي داخل الجامعة من خلال أركان النقاش ، حيث يجب أن يتم ضبطه بضوابط لأنه احد دوافع العنف ، رافضاً في نفس الوقت أي وصايا بخصوص تحديد خطابنا المقدم. أما بخصوص العنف ومواثيق أوضح من خلال التسلسل التاريخي لتنظيمنا منذ الـ(A.N.F) الذي وقع في الميثاق الشهير بالأهلية إلى الشكل الحالي تجمع طلاب الحركة الشعبية نحن مواصلون بالالتزام به وهذا دليل حرصنا على أن يكون هنالك مناخ حُر للتفكير والعمل، وتطرق متحدث التجمع للتناقض مابين قيادات المؤتمر الوطني وطلابه وذلك لان ما يحدث يتنافي تماما مابين خطاب المؤتمر الوطني على مستوى الشارع بحرصهم على الحريات وما يتم من طلابهم في الجامعات ، مؤكدا هو عبارة عن مسرحية مفضوحة لان ما لم يجد هؤلاء الطلاب سند وإحساسهم بان من خلفهم موافق على ما يفعلون لما حدث كثير مما يحدث وإن ذلك إلا لمزيد من الفضح لقياديتهم. وأضاف (الحركة الشعبية) أن العنف أصبح منوط به الطلاب دون غيرهم من التنظيمات السياسية بدليل الأحداث الأخيرة التي استهدفت الطلاب لان ما تم من عنف تم بعد انتهاء النشاط، وليس اقتصار على ما يتم تسويقه طلاب المؤتمر الوطني بان هنالك إساءة لشخصيات؛ وهو مزيد من الفضح لعقليات لا تضخ إلا عنف .وفي ختام حديثه أكد بأنهم أولاً وأخيراً ضد العنف مع رسالة واضحة حول إن للإدارة الجامعة الدور الأكبر بتقصيرها فيما حدث وسيحدث ، ابسطها بعدم تفعيل لجنة الحوار الطلابي ، فالإدارة أصبحت لجنة معاينة ولا نراهم إلا عند بروز عنف وحتى التحقيق لا تظهر نواتجه.

    *متحدث الجبهة الشعبية المتحدة الـ(U.P.F) بسؤال عن من يقود العنف في الجامعات السودانية ومن هو الذي يخترق وثائق نبذ العنف؟! ، هو سؤال لا يحتاج لأجابه فهي معلومة للكل ، وإننا ضد العنف بكل أشكاله ولكن هذا لا ينقص حقنا في الرد، كما نرفض الوصاية في الخطاب بتحديده في أي مشكلة أي كانت حتى لو تعلقت بخصوص المحكمة الجنائية أو مؤتمر الدوحة الذي قال بأنه (إتفاق أسلامين)، ورأينا واضح فيهما. كما تطرق متحدث الجبهة الشعبية إلى دور الحركة الشعبية كشريك في مسالة العنف بالتحرك بشكل فعلي حرصاً استقرار الجامعات وحياة الطلاب، وفيما يختص بالأسلحة النارية داخل الجامعة حمل متحدث الجبهة الشعبية الإدارة تحميل كل هذه الانفلاتات الإدارة تحميل كامل ، وحول رائيهم كجبهة شعبية في لجنة الحوار ذكر أنها لجنة غير جادة. وهذا العنف هو ابتزاز سياسي للحركة الطلابية والتنظيميات السياسية والشعب السوداني جله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 08:58 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)



    *وفي تعقيب ورد على أسئلة الصحفيين والحضور أوضحت الجبهة الديمقراطية عبر متحدثيها بأنها تؤمن على المداخلات الثرة وستعمل جاهدة مع القوى الوطنية في إيجاد حل لهذا المأزق الذي يريده البعض ، لان مناخ مثل هذا يساعد على نمو أعداء الإنسانية.
    - بالرغم من إننا من أكثر التنظيمات في الجامعة تُخاطب الإدارة رغم ذلك الإدارة تتعمد تجاهلنا بعدم الرد أو إن كان هنالك رد يكون فارت وبشكل غير واضح ويستغرق أحيانا من الزمن ما يقارب العشرة شهور.
    - مبادرات الإدارة في الحلول للأسف كانت اضعف ما تكون كحلول مقدمة من إدارة جامعة كجامعة الأهلية فمن المبادرات التي لجأت إليها مؤخرا حظر البارد الذي يٌدم في زجاج قولها تحسباً لأي عنف ينتج من زجاج المشروبات الغازية في حين أن هنالك تنظيمات كطلاب المؤتمر الوطني تتعامل بالقرنيت والأسلحة الثقيلة بالإضافة إلى المبادرة الناجعة عندهم تتلخص في قفل الجامعة.
    - الغرض من مؤتمرنا هنا ليس إحراج المؤتمر الوطني فقط، ولكن لتعريته كذلك حول الخلل التنظيمي الواضح لقيادة المؤتمر الوطني وطلابه فيما يُسوق بالخارج حول حرصهم على استمرار عملية السلام والبناء وما يحدث من طلابه في الجامعات ، وما اقر به كادر المؤتمر الوطني حول ضلعهم في حريق الأهلية وعلى الملأ في نشاط جماهيري أين يمكن أن يتسق هذا الفعل مع حديث قيادة المؤتمر الوطني؟!.
    - حول ميثاق نبذ العنف ذكر المتحدث بان العيب ليس في ميثاق الشرف بل في خرقة لذا يتطلب السؤال عن كيفية مجابة الخرق ، لان الميثاق متوفر بل يوزع مجانا في الجامعة لكن ما جدوى وجوده بهذه الطريقة حبر على ورق؟!.
    - كذلك أبان المتحدث أن ما يحدث من عنف الغرض منه تجفيف النشاط السياسي وخلق رأي وأحادي.
    - إن حرص الجبهة الديمقراطية في عدم قيام عنف يتجسد في هذا المؤتمر الصحفي الذي تم نقله من داخل الجامعة ، إلى دار التحالف الديمقراطي بابوسعد ، فقد كنا حريصين كل الحرص على أن يكون هذا المؤتمر داخل الجامعة بدعوات التي قدمناها للإعلاميين والصحفيين حتى إدارة الجامعة ، ولكن تعذر قيامه بالجامعة للظروف التي تعلمونها والتي كان يمكن في قيامه ان تكون هنالك كارثة، فالجبهة حريصة كل الحرص على الطلاب والجامعة ووكل الحضور لهذا المؤتمر.
    - ووجهت الجبهة الديمقراطية نداء لفتح تحقيقات بصورة مستمرة حول ما أسمته المسكوت عنه (العنف مسبباته والمتسببين فيه).
    - محصلة الأحداث إصابة إصابة 15 طالب إصاباتهم متفاوتة ،بالإضافة إلى حالة اعتقال واحدة لا نعلم عنها.


    The End ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 09:08 AM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)



    التحية أولاً للزملاء والزميلات
    بالجبهة الديمقراطية بالجامعة الاهلية
    صناع الحياة اليوماتي
    ملح الارض
    نبض الشعر
    والموسيقي والتلوين

    ظلت الجبهة الديمقراطية علي امتداد تاريخها تعمل بكل جد واقتدار وصولاً لجامعة غنية المحتوي متعددة المنابر تماماً كما جاء في برنامجها ، للجبهة الديمقراطية الجامعة الاهلية العديد من المبادرات أهمها علي الاطلاق ميثاق الشرف الطلابي
    الذي تم توقيعه بعد أحداث العنف الشهيرة في نهاية التسعينات ،
    اذن ها هم الرفاق يواصلون في ذات العطاء .


    شكراً يا صديقي ترتسكي علي الاهداء
    سأعود لهذا البوست بكل تأكيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 10:01 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: خضر حسين خليل)

    خالص التحايا
    خضر حسين خليل

    عزيزي خضر ...
    غايتو كل القدر اطلع بيهو وانا بخش الجامعة الاهلية دي اتذكرتك واتذكرت ايامك (مايقبضوا الباعوض ومايقبضوا الضبان الما بدور فتيش)...

    وزي ماقلت ربك يكون في عون الشباب ديل الواحد قدر ما يلقى طريقة يساعد بساعد ، لكن خليها ساي (الله في؟!)..
    عموما ابقى واصل التحية أولاً للزملاء والزميلات
    بالجبهة الديمقراطية بالجامعة الاهلية
    صناع الحياة اليوماتي
    ملح الارض
    نبض الشعر
    والموسيقي والتلوين
    ولكل الشرفاء القابضين على جمر القضية...
    التحايا النواضر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 08:57 AM

HAIDER ALZAIN
<aHAIDER ALZAIN
تاريخ التسجيل: 27-12-2007
مجموع المشاركات: 18105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)

    Quote: إن أحداث العنف في الجامعات السودانية التي استشرت مؤخراً بصورة فوق المعتاد، تستوجب التوقف مليّاً من كل شعب السودان، فها هي الجامعات تنتشر في كل الأصقاع، وها هم أبناء الوطن وبناته، شباب غض يغدو ويروح يومياً



    سلام الاخ معتز تروتسكي

    والتحية للطلاب الشرفاء درع الامة ومكتساباتها عبر التاريخ ومفجر ثوراتها ونوّار ظلامها ..
    والتحية للزملاء بالجبهة الديمقراطية وطلاب جامعة ام درمان الاهلية الممسكين بجمر القضية ..

    ما يحدث بالجماعت في الفترة الاخيرة خاصة بعد قرار محكمة الجنائيات الدولية يعبر بجلاء ووضوح
    على منهج السلطة في نية تعاملها مع الشعب السوداني وانه لا غضاضة في التضحية بشباب
    بل وجميعه في سبيل المحافظة على وجوده والدفاع عن طاغيته
    عبر عنها السفاح وقاتل الطلاب والشرفاء صلاح قوش
    وهو الان يطبقها علي ارض الواقع عبر كلاب السلطة من الطلاب الخونة وعملاء الامن

    ليس امام الطلاب غير وحدة الصف الطلاب وتكاتف كل القوى الوطنية في سبيل التصدى لهذه
    الهجمة الشرسة من كلاب النظام

    ودام الطلاب قوة سياسية فاعلة بالمجتمع


    ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 09:12 AM

abubakr salih
<aabubakr salih
تاريخ التسجيل: 27-12-2007
مجموع المشاركات: 8834

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: HAIDER ALZAIN)

    عزيزى تروتسكى
    شكرا جميلا على اٍهداء البوست، العنف الطلابى احد الافرازات السيئة و القميئة لتيار الاسلام السياسى الذى سمم الحياة السياسية فى السودان بالتشنّج و الارهــاب مما تسبب فى تخلّفها و تخلّف الوطن كله جراء ذلك. بجيك راجع بالمهلة لنقاش واسع حول العنف الطلابى مسبباته و طرق علاجه ان كان ذلك ممكن فى دون اٍزالة هذا النظام الذى يحمى الة العنف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 09:51 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: HAIDER ALZAIN)

    خالص التحايا
    الأستاذ
    HAIDER ALZAIN
    لا يسود العنف إلا عندما تضيق قنوات الحوار وقبول الآخر كما هو معلوم، فالسياسات الكلية التي ينتهجها هذا النظام غير منصفة تؤدي إلى الإحساس بالظلم، عموماً .تجاربنا على تعددها ومرارتها لم تسعفنا على استخلاص العبر والاستفادة منها وعدنا نكرر أخطاءنا بكل خيباتها واحباطاتها وكل ما نريد أن نساعد أنفسنا للخروج من هذه الحلقة نجد بان النظام يدفعنا دفعاً إليها ...
    الحلول أسهل ما تكون لكن كيف لسفاح لا يعرف غير الدم أن يتم التعامل معه فالشفافية والمشاركة ليستا مطلبا في الجامعات فقط بل في كل هياكل الحكم والإدارة لان الفساد والهيمنة لا ينتجان إلا العنف ، فالنظام بإطلاق يده لهؤلاء الطلاب يقعون شمال ويمين في خلق الله بدون رعاية لحرمة سن أو عرف أو غيرها كيف ولا ترى أنهم يروجون لهذا العنف من خلال الزي المدرسي السوداني الذي يروج للعنف في هذه السن المبكرة للشباب.!!
    كما إن على وسائل الإعلام خلع هذا الثوب والدور السلبي تكثيف حملة التعرية حول ازدواجية الخطاب والتخبط بين قادة المؤتمر الوطني وطلابه ، يعنى ياعديل عنف ولا بلاش استهبل في الخطاب.. والإدارات الجامعية الغير محترمة هذه..
    والرابط بتاع ركن النقاش في جريدة الأخبار بتاريخ الأحد 22مارس ده فيهو موضوع استطلاعات بخصوص تزمت الطلاب من التناول الصحفي لقضاياهم..


    Quote: ...
    http://alakhbar.sd/sd/index.php?option=com_content&task...w&id=4766&Itemid=315

    نحو الوطن
    نطالب بانتشار المكيفات

    في هذه الأيام تعاود ظاهرة العنف السياسي احتلال مكانها بين الطلاب سيما بساحات نشاطهم السياسي، حرم الجامعات، عاودت بقوة تلك الظاهرة الدميمة التي ما انفكت تتحدث عنها الأقلام، بالسرد، التحليل والتقييم، فما ورد مجرد حديث عن أركان النقاش إلا وكان مرتبطاً بالعنف اللفظي والبدني، أي بالهتر والسباب وفاحش القول مدعوماً بالضرب والركل والإرهاب، للدرجة التي يكاد أن يرسخ في الذهن في كثير من الأحايين اقتران مفهوم (النشاط السياسي بالعنف السياسي).

    يبدو أن موسم العنف الطلابي يأتي مع نهاية (موسم الشتاء)، أو يرتبط بعلاقة ما بذبول أزهار الشتاء، نقول ذلك وفي البال الكثير من الشواهد التاريخية، فمن ناحية علمية يُفسر علماء النفس الاجتماعيون زيادة الاضطرابات بارتفاع درجات الحرارة، ما يؤكد صحة ذاك التحليل أن الأحداث الدامية التي شهدتها حقبة الإنقاذ من أبرزها في الوسط الطلابي اغتيال الطلاب (بشير الطيب، التاية أبو عاقلة، سليم أبو بكر، طارق الزهري، محمد عبد السلام في 19998م) حدثت في أوقات تنم عن (سخونة في الأجواء الطبيعية)، أما أحداث العنف التي أسفرت عن اغتيال شهيد الحركة الطلابية الأخير- وليس الآخر- معتصم أبو العاص فغطاها غمام (سخونة الأجواء السياسية)، نضيف أيضاً أحداث المقاطعة 1991م، تظاهرات سبتمبر 1995- 1996م، هبَّة رمضان 2001م، أحداث داخليات طالبات جامعة شندي، معارك انتزاع الاتحاد بجامعة جوبا، والمعارك الانتخابية بجامعة الخرطوم في صيف الأعوام 2002 - 2003- 2004 -2005 - 2006 - 2007 - 2008م.
    يُفسر علم اجتماع الجريمة اتساع نطاق الجريمة كلما زادت درجة حرارة الشمس، ويا لها من شمس مُحرقة للأبدان والأفكار معاً.... تباً للحرارة يبدو أنها السبب.
    مجمل القول إن صيف هذا العام بدأ بمقدمات تؤكد على ارتفاع وتيرة العنف السياسي، فخلال الأسبوعين الماضيين شهدت الجامعات السودانية أكثر من عشرة أحداث عنف طرفها الرئيسي تنظيم السلطة الطلابي (المؤتمر الوطني)، وأخرى متوقعة، تحت دعوى عدم الاقتراب مما أسموها بـ(الخطوط الحمراء), حيث لا يُسمح بالنقاش فيها، حولها أو عنها، خطوط حمراء في قلب المؤسسات التعليمية والتربوية تحظر حرية الرأي والتفكير والتعبير السلمية، في الوقت الذي يُطلب فيه من الطالب أن يتدرب ويتربى على مبدأ احترام الرأي الآخر، هذا مُدهش, ولا يمكن أن يقبله العقل.
    إننا ندعو لحرية التنظيم، التفكير، العقيدة وإعلان الرأي.
    ثم إننا ندعو لجعل الجامعات أماكن لتبادل الفكرة، بدلاً عن تبادل (القرنيت والرصاص).
    ثم إننا ندعو لتعرف كل طالبة وطالب الحق الطبيعي، الحق في اتخاذ الموقف السياسي.
    ثم إننا نقف ضد (سخونة الجو الطبيعي)، كموقف ضد مُسببات العنف السياسي، وندعو (للمكيفات) أي مكيفات (التبريد والتكييف) لا غير، كمساهمة اقتصادية في الحد من انتشار ظاهرة القتل والضرب!!!

    ثم إننا ندعو للوطن..

    ---------------------------------------

    شهدت الآونة الأخيرة تجدد أحداث العنف الطلابي، مما أدى إلى تراكم المزيد من دماء الطلاب المسفوكة، فقد لوحظ أنه ما أن يغيب العنف لفترة، حتى ويعود (بقوة) يهدم كل المحاولات الإيجابية للقضاء عليه.

    موقف الصحف السودانية حيال القضية جاء متبايناً، فالصحافة الوطنية بدورها لم تقف مكتوفة الأيدي إنما تطرقت لها مراراً وتكراراً، بالتحليل، والنقد، وإضفاء المقترحات وأوجه الحلول. أما (الصحافة الصفراء) فتأزيم القضية كان نهجها المتبع، يُلاحظ ذلك خلال أوجه معالجاتها الصحفية للظاهرة، وتناولها الإعلامي الذي لا يخفى عن فطنة القارئ البسيط، ناهيك عن المتابع الدقيق.

    آراء الطلاب تشتت في أوجه متباينة، كل يحمل وجهة نظره/ نظرها، تشتت الآراء وتجمعها يدور في نقطة مدى الاختلاف والاتفاق مع الاتجاهات الصحفية التي تناولت مسألة العنف السياسي، كما تدور وجهات النظر حول مدى الاختلاف والاتفاق مع السياسة الصحفية (للصحيفة المعنية)، بالتأكيد يتأتى ذلك من غير التطرق لـ(اسم) الصحيفة، إذ قد يُفهم من ذلك غرض تشهير وإضرار بالسمعة، وغيرها من الأوجه غير المباشرة لحظر إبداء الرأي حول طبيعة هذه المؤسسات الصحفية، أو قد يعني الأمر عند البعض تقوية مركز صحفي على حساب آخر، وتقاطعات (القيمة والأخلاق الصحفية) مع (سوق العمل الصحفي) والاستثمار الاقتصادي الموحش، لجهة المحافظة على مصالح طبقية واجتماعية، يقترن كل ما سبق بما يتم الإعداد له في الخفاء والعلن، خاصة في ظل الجدل والصراع الدائر حول طبيعة القانون (المقترح) للصحافة والمطبوعات، الذي يفترض أن يخضع لبرلمان النظام لإجازته، عقب إجازته عبر مجلس الوزراء، وهنا يبرز اتجاه قوي يطالب بقانون أكثر انفتاحاً وديمقراطية.

    (ركن نقاش) أجرت استطلاعها وسط قراء الصحف السياسية من بين شريحة مختارة عشوائياً من الطلاب، حيث كانت الأسئلة محصورة في المحاور التالية:
    • ما مدى تقييمك لتناول الصحف السودانية لظاهرة العنف الطلابي؟
    • هل تعتقد/ تعتقدين أن الصحافة تتعامل مع الظاهرة بمهنية عالية؟
    • ما هي أوجه القصور التي تلازم مسيرة الصحافة؟
    • هل ثمة اقتراح يضاف لمشروع قانون للصحافة والمطبوعات قبل إجازته؟
    • إلى أي مدى نجحت الصحافة المحلية في محاصرة انتشار هذه الظاهرة، وتقديم المعالجات العلمية؟
    • هل توافق/ توافقين على ثمة سياسات صحفية عمَّقت الأزمة عبر فقدانها للشروط المهنية كالحياد والاستقلال والمصداقية؟
    عليه جاءت الردود والإجابات بعضها مختصر، والآخر كان بصورة مُوسعة، على النحو التالي:

    * مأمون- (جامعة الفاشر):
    أعتبر أن الصحافة فشلت تماماً في الاضطلاع بدورها حيال الطلاب، وأجدها كرَّست كل اهتماماتها وطاقتها نحو الأخبار العالمية المُكررة والحكومية المحلية عديمة الفائدة والقيمة، أما ما يخص الطلاب فلم يجد غير قليل من السند الضعيف. التعامل مع قضايا الطلاب محدود جداً وخال من المهنية الصحفية.


    * سهى- (جامعة الخرطوم):
    قانون الصحافة والمطبوعات يحتاج إلى إعادة صياغة بصورة جادة على أن يشتمل على معالجة جذرية للإشكالات المتعلقة بـ(الإعلانات مدفوعة القيمة، الرقابة القبلية، القيد الصحفي...) وهي من الأعمدة الرئيسة في مسيرة الصحافة.

    من غير سن قانون للصحافة يشتمل على ما ذُكر أعلاه فضلاً عن الحق في الحصول على المعلومات ونشرها، يصبح تقييم المسألة جدلاً ميتافيزيقياً، كما يستلزم ما سبق ويُدعَّم عبر نقابة حرة للصحفيين، وبتحقيق ذلك يمكن أم نُقيِّم مدى نجاح وفشل الصحافة في القيام بواجبها.
    على سبيل المثال.. إن دارسي الإعلام بالجامعة في حال فشل النشاط السياسي في التعبير عنهم يؤدي ذلك إلى خلل بنيوي، ولعل تكرار وتعدد أحداث العنف بات سلاحاً ذا حدين لكل دارسة للإعلام، والاحتمال الأول أن يكسبها مناعة ومعرفة متينة ضد أضرار العنف، بالتالي يجعل منها صحفية متطورة في المستقبل، والاحتمال الثاني أن يجعل منها ذلك صحفية هشَّة وضحية إضافية للعنف، وما أكثرها من شواهد وسط الصحفيات والصحفيين.

    * أحمد عبد الله- (جامعة القرآن الكريم):
    يجب على الصحف أن تطيع الحاكم في ما يُرضي الله، وأن لا تخرج عن رأي الإمام المسلم، الصحافة من العلوم المستحدثة في الغرب، لذلك يجب أسلمتها على النهج الصحيح.
    الطلاب مشغولون بمتاهات الدنيا, لذلك يثيرون الفوضى في البلاد، يجب على الدولة أن تصحح الأخبار المضللة والفاسدة، وأن تردع الخارجين عن الحاكم، والحرية في الصحافة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.. وجزاكم الله خيراً.

    * ديفيد- (جامعة جوبا):
    إثارة الكراهية أصبح ديدن واحدة من صحف الدولة السودانية، للدرجة التي أشعر فيها كمواطن أنني شخص غير مرغوب فيه، الصحافة يجب أن تدعم التعايش السلمي واحترام الأعراق والقبائل لا أن تُميز الناس على أساس الإقليم الجغرافي والدين والقبيلة.
    مجلس الصحافة مطلوب منه أن يمنع أي صحفي يدعم العنف و(المشاكل) فالمسألة غير معقولة، يمكنني أن أستوعب نشوب عنف بين الطلاب، ويمكنني أن أستوعب إيراد الخبر بصورة معكوسة أو مغلوطة، أما ما لا يمكنني فهمه واستيعابه أن تُغذي (صحيفة ما) بوادر العنف وتدعو للاقتتال، يجب أن لا يثير الصحفي (انتباهة) الفتنة، المطلوب إثارة الإخاء والتسامح، وهي شعارات حسمتها الإنسانية قبل مئات السنين.


    * منال- (معهد المصارف):
    في الحقيقة اعتدت شراء صحيفة معينة أحسب أنها تتفق مع منهجي وطريقة تفكيري، صُدمت حين قدَّمت صحيفتي المُفضلة تقريراً صحفياً حول اغتيال أحد الطلاب بجامعة الجزيرة، وبالرغم من إدانتي للعنف من حيث المبدأ إلا أنني شعرت حينها برغبة في أن تجرب أسرة الصحيفة ما يترتب على العنف حتى تستطيع كتابة المادة الصحفية بمسؤولية وحياد تامين.


    * علي- (جامعة الرباط):
    الصحف نجحت في القيام بدورها، المطلوب الآن دور الطلاب، فالصحف لديها هموم أخرى، رياضية واجتماعية، وهي غير مخصصة لمناقشة قضايا العنف، فاقد الشيء لا يعطيه، الطالب إذا لم يقتنع بالأفكار ويحل ما يخصه من مشاكل فإن الصحف لا تستطيع القيام بذلك الواجب وحدها، وإن استطاعت فهي غير مسؤولة بالكامل.
    إذا تفرغت الصحف لموضوع العنف فهل تترك الشؤون الأخرى من غير تناول؟ وهل تكفي المساحة لكل ذلك؟ وهل هي صحف مخصصة للطلاب فقط أم للسودانيين جميعاً؟ ولماذا الطلاب بالذات؟


    * إيمان- (جامعة التقانة):
    أرى أن الأزمة معقدة لكن أساسها الصحفيون، فالصحيفة مهما كانت في نظر القارئ سيئة أو حسنة السياسة والمسار العام، فإن الصحفي وفقاً لمهنيته العالية يستطيع أن يخرج المادة الصحفية بطريقة ممتازة أساسها الصدق، بجانب عمله على تدعيم المصلحة العامة للشعب، وبالتأكيد فإن مصلحة الشعب تتمثل في إنهاء حالة العنف وأية وسيلة غير سلمية في التعبير.

    ولو كان الصحفي لا يُطبق الشروط الأساسية للصحافة، فإنه حتماً يأتي بمواد ضارة بالمجتمع مهما كانت سياسة الصحيفة من حيث الجودة أو السوء، إذن مكمن الخلل في الصحفيين، وهم يدورهم نتائج للنشاط السياسي المشوه، وبالتالي لا يمكن أن يسلموا بنسبة 100% من تشوهات الواقع.


    * هنادي- (جامعة مأمون حميدة):
    ليس هناك فرق بين الصحف، إلا في القيمة المالية، وبالطبع فإن الصحيفة (الكويسة) هي الصحيفة غالية الثمن، وبالذات التي تكثر فيها الألوان الزاهية والأشكال الجميلة.
    يجب أن لا تتناول الصحف أي موضوع يخص العنف لأنه يثير الخوف بين الناس، فعلى سبيل المثال سمعت قبل سنتين تقريباً عن أحداث عنف بجامعة الخرطوم، من يومها لم أذهب إلى تلك الجامعة لأنها (جامعة عنيفة)، ولو سمعت عن أحداث عنف في أية جامعة أخرى فلن أزورها مطلقاً لأنني أحب أن أحافظ على حياتي ومستقبلي.


    * آدم- (جامعة النيلين):

    هناك نوعان من الصحف، الأول صحف الدولة التي تُظهر الأخبار والأشكال الصحفية حسب مصلحة الدولة، النوع الثاني صحف مستقلة وهي أنواع من الصحف الضعيفة نسبة لمشاكل التمويل، حيث تحاول معالجة موضوع العنف بمهنية لكن بعضها يسقط أمام التلويح بالإعلانات والتسهيلات المالية، بالتالي يتحول هذا الصنف لصحف انتهازية لا تسعى إلى غير المكاسب المادية مع قليل من الديكور التضليلي.
    وسط هذين التيارين من الصحف تضيع قضايا الطلاب مثل العنف والمشاكل الخاصة بالرسوم الدراسية.


    * مأمون- (جامعة شندي):
    موضوع العنف متشعب المسببات وعوامل الإثارة، أكثر العوامل وأبرزها ضجيجاً موضوع انتخابات اتحادات الطلاب، حيث يرافقها على الدوام الضرب والعنف، ولعل ضعف اهتمام الصحف باتحادات الجامعات الإقليمية، وأحوال الحملات الانتخابية، يخفي تناول ظاهرة العنف، لأنها تنشأ في أحايين كثيرة في خضم الانتخابات، وبالتالي فما ينتج من ضعف التغطية الانتخابية يؤدي إلى ضعف في تناول الظاهرة، بالتالي تفقد الصحف أهم صفة وهي (الشمول) ولا أقصد (الشمولية)، أعني الشمول بمفهومه العام أي عدم حصر الصحافة في نطاق جغرافي أو اجتماعي محدد، بل تكون شاملة لكافة المكونات والقطاعات.


    * صالح- (جامعة بخت الرضا):

    التناول الإعلامي لموضوع العنف في أحايين كثيرة يأتي بصورة جيدة، ما عدا تغطية الأحداث الاجتماعية العنيفة، هناك أنواع من العنف غير المباشر وتتم بصورة اجتماعية، الصحف تغفل مثل هذا النوع، لي تجربة صديق ذهب إلى صحيفة سياسية مرموقة عرض عليها حادثة مهمة، لكن كان رد الصحيفة غريبا: (ياخ موضوعك ده بيعالجوه ناس صحيفة...)، ومن يومها (دار) في ذهني المنهج المختل، وحقيقة أن هناك عدة أحداث سياسية تأخذ جوانب مغايرة غالبيتها ذات طابع اجتماعي نسبة للظروف الاجتماعية والتاريخية للظاهرة المعينة، لكن فشل بعض القائمين على أمر بعض الصحف في إدراك القيمة الاجتماعية والمحمول الاجتماعي يؤدي إلى تناول مخل لظاهرة العنف الطلابي.


    * داليا- (جامعة الجزيرة):
    أعتبر أن هناك تمييزا في عرض الأخبار بين جامعات العاصمة وجامعات الأقاليم، الصحافة السودانية إلى الآن مركزية ولم تستطع مجرد الخروج من إطار الإقليم المركزي الأوسط صوب الأقاليم الريفية، وهذا غير محصور في الشأن الطلابي وأحداث العنف بصورة خاصة، إنما كافة الشؤون الأخرى، هذه الطريقة المختلة التي تمثل أمامنا لا تفرز غير نتائج مختلة، عليه فموضوع العنف بغض النظر عن موقف كل الصحف منه إلا أن غالبيتها العظمى لا تجعله في نطاق اهتمامها طالما لم يرتق إلى مرحلة القضية المركزية لجامعات العاصمة، أو على الأقل لم ترتفع بعد تلك الظاهرة إلى مستوى الاهتمام المركزي.


    * يوسف- (جامعة الأزهري):
    أعتبر أن الصحف قديمة التكوين والنشأة تنجح في أحايين كثيرة في القيام بمتطلباتها المهنية حيال الموضوع المعني مقارنة بالصحف حديثة النشأة، عامل آخر يقود إلى ذلك, هو تراكم الخبرة الصحفية كلما تطورت مسيرة الصحافة، بالتالي نجدها أقرب إلى النجاح، لكن بصورة عامة الصحافة السودانية لم تستطع تحقيق النجاح المطلوب، ولن تستطيع ما دامت التدخلات السافرة تحول دون بقائها في الجانب المستقل، لكنني أرى أن هناك صحفاً قديمة فشلت في أداء الرسالة بمهنية، وبالمقابل أخرى حديثة حققت قدراً من النجاح النسبي، عليه فإن معيار (حديث وقديم) ربما يشوبه نوع من الخلل المنهجي.


    * سارا- (جامعة أعالي النيل):
    هناك بعض الصحف تتعمد تضخيم الظاهرة، بل وتمجد الطرف القوي كأنما المسألة (حلبة مصارعة)، قرأت قبل فترة مادة صحفية تناولت المسألة بركاكة عالية، فقد صورت صحيفة ما العنف على أنه مجرد (هواية للسياسيين) ولا شيء غير ذلك، هذا المستوى الضعيف في الرؤية لا يعدو غير اتجاه مقصود، الغرض النهائي منه تحجيم النشاط السياسي وجعله محدوداً وسط قلة من الطالبات والطلاب وصفتهم تلك الصحيفة بهواة العنف.


    * محمد- (جامعة كسلا):
    تحوُّل الصحافة من مهنة اجتماعية هدفها تنمية المجتمع إلى سلعة تجارية تهدف إلى تحقيق أعلى الأرباح عبر الاستحواذ على الإعلانات الحكومية، يجعل من أمر تناولها لموضوع معين مرتبطا بصورة مباشرة بتوازنات اقتصادية في المقام الأول، مع قليل من التوازنات الأخرى كالسياسية وهي في النهاية تعبر عن مصالح المال.
    مثلاً، تناول الصحف لمسألة العنف الطلابي يخضع إلى معايير المصالح المتبادلة مع الجهات الأطراف في العنف، ففي حالة قيام الصحيفة بواجبها المهني، فإن هذا الواجب خصماً على مصلحة الجهة التي تتضرر من فضحها إعلامياً، عليه فإن الصحيفة ربما تتردد كثيراً في إيراد المادة الإعلامية حفاظاً على مصلحتها الاقتصادية، ولو كان ذلك على حساب موقفها المهني.


    * مصطفى- (جامعة السودان):
    يجب أن تهتم الصحافة بموضوع الجريمة المنظمة، وأن تفرد له مساحات مقدرة، خاصة وأن العلم الحديث يصنف العنف الطلابي في إطار الجرائم المنظمة.
    تتعدد أوجه القصور في تناول الصحف للظاهرة، من بينها (عدم الحياد، عدم الشفافية، تقديم المصالح الخاصة على العامة... وغيرها)، لكنني أعتبر أن أهم مفصل يتمثل في السياسية التحريرية للصحيفة، فضلاً عن موضوع الرقابة الخارجية، زيادة عن الرقابة الداخلية بواسطة هيئة التحرير.
    في الختام فإن هيئة تحرير (ركن نقاش) تعتبر أن اتجاهات بعض الطلاب التي وردت عبر الاستطلاع ناقصة، أو محدودة بقدر ما تسمح به المساحة المتاحة للنشر. كما نقترح قيام ورشة صحفية يستطيع خلالها ممثلو الطلاب تقديم رؤية علمية لجهات الاختصاص سيما الإدارات التحريرية بالصحف السيارة لجهة خطو خطوة، أو خطوتين إلى الأمام بدون خطوة إلى الخلف.

    ------------------------------------------
    رأي
    الإرهاب الرهيب
    في غضون الأيام القليلة الماضية اقتحمت قوة مسلحة نشاط إحدى الجامعات السودانية، مثيرة البلبلة والفوضى، كم هائل من الصخب والضوضاء، تداخل واضطراب بين الطلاب، تشتت للناس في كل مكان، فاختلت بعض المعايير، للدرجة التي صعب فيها التمييز بين الأشياء، ولولا عبقرية هذا الشعب لبات ذلك الحدث الضخم مجهول الجهة التي دبرته، ومولته، وأشرفت عليه، عبقرية شعبنا جعلت طلابه يكتشفون ببساطة تلك الجهة، فالطلاب (جرَّبوا الما مُجرَّب). أمام مسمع ومرأى من الجميع وفي الواجهة حمل أحدهم (ساطوراً) بيمناه و(مُسدساً) بيسراه، في حالة جنونية من الهيجان، وصاح بأعلى صوته مردداً بعض العبارات المألوفة. أمام ذلك المشهد الدراماتيكي صعب الوصف، صاحت إحدى الطالبات (برافو يا رائع يا رهيب)، حقيقة لم تكن تقصد إثارته (أكثر من اللازم) أو السخرية و(النيَّل) منه، فهو لا يحتاج لأكثر من استهجان بات مشاعاً وسط قواعد الطلاب، عدا القلة، على كلٍ فتعبير تلك الطالبة البريئة قادها لإشباعها بقدر مُناسب من الإهانات والضرب المبرح، لم يُسعفها صوب النجاة محدودية تجربتها، أو حسن مقصدها، بل لم ينجها من الأشرار عمق براءتها التي تبدو راسخة، بل لم يشفع لها حق (الزمالة) من انتهاك حقها والنجاة من (السوط)، فهي بالتأكيد لم (تصوت) من قبل في أي انتخابات تخص رابطة، أو اتحاداً أو جمعية، لكن ربما يُشكل لها ما حدث موقفاً اجتماعياً متطوراً، وبالتالي موقفاً فكرياً وسياسياً آتياً.

    إن الإرهاب الذي (يمارس) في (مارس) من هذا العام بات يشكل مصدر قلق يهدد المستقبل القريب، فما أشبهها أوضاع بأحداث التسعينيات الماضية حين سُدت بوابات النشاط من احتمال الأشرار للرأي المُختلف، فكانت النتائج دامية، مفرزة صراعات وجماعات مسلحة، في النهاية تم التوافق على (مواثيق هشَّة) على شاكلة ما تم في القاهرة، أسمر، أبوجا.

    إن مُجرد التلويح بحظر النشاط يُفسر حالة من حالات الضعف الفكري، والخوف من أن تسود أوضاع جديدة محل محطات الإرهاب والتجريم، أو ربما يُشير ذلك إلى إحساس المُتسلط باقتراب أوان فقدان المجد الزائف، والسلطان الهش.

    \\\\\\\\\\\\\\\\


    غايتو يا ود الزين الطلاب بعايشوا واقع مرير ولا يوجد كثير الاكتراث بهم ، في ظل هذه الترسانة من الجيوش الامنية والكبت!!!
    اخخخ..

    التحايا النواضر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 10:10 AM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)



    والله يا تروتسكي الصورة دي رجتني رج


    شلتر النجمة واركان النقاش
    الشلتر دة كان بكون مليان طلبة وطالبات
    لدرجة انو الواحد بفجوا ليه فج لما يكون يوم الركن
    بالله مزيد تصاوير ياتروتسكي



    المزيد يا صديقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 10:35 AM

كمال مبارك
<aكمال مبارك
تاريخ التسجيل: 18-08-2005
مجموع المشاركات: 1367

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: خضر حسين خليل)

    Quote: شلتر النجمة واركان النقاش



    يا خضر والله انتو اولاد صغار خالص ،

    فى زمننا لم يكن بالنجمه شلتر ،، ولكن

    فى هذة النجمه دارت معركه حربية ،، أنتصرت فيها

    ارادت الطلاب على الظلم والجبروت ،، كترو من ( السلائغ ) وهم

    أجبن من استخدام الرصاص ،





    الى الامام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 10:53 AM

Osama Mohammed
<aOsama Mohammed
تاريخ التسجيل: 02-04-2008
مجموع المشاركات: 4141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)

    العزيز تروتسكي

    لك التحية وأنت تنقل لنا ما يدور بتلك القلعة الصامدة .. ورغم فرحي بهذا المؤتمر الا ان الكلمات داخل الاقتباس قد احزنتني اشد الحزن :-

    Quote: * ديفيد- (جامعة جوبا):
    إثارة الكراهية أصبح ديدن واحدة من صحف الدولة السودانية، للدرجة التي أشعر فيها كمواطن أنني شخص غير مرغوب فيه، الصحافة يجب أن تدعم التعايش السلمي واحترام الأعراق والقبائل لا أن تُميز الناس على أساس الإقليم الجغرافي والدين والقبيلة.
    مجلس الصحافة مطلوب منه أن يمنع أي صحفي يدعم العنف و(المشاكل) فالمسألة غير معقولة، يمكنني أن أستوعب نشوب عنف بين الطلاب، ويمكنني أن أستوعب إيراد الخبر بصورة معكوسة أو مغلوطة، أما ما لا يمكنني فهمه واستيعابه أن تُغذي (صحيفة ما) بوادر العنف وتدعو للاقتتال، يجب أن لا يثير الصحفي (انتباهة) الفتنة، المطلوب إثارة الإخاء والتسامح، وهي شعارات حسمتها الإنسانية قبل مئات السنين.


    لا تعليق سوى الدعوة على من يوقظ الفتنة بأن يجعل الخالق كيده في نحره ... ويجنبنا شروره ..

    مودتي العميقة وتحياتي لكل من في الأهلية طلاب وعاملين ..

    اسامة الباز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 01:16 PM

خالد خليل محمد بحر
<aخالد خليل محمد بحر
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 4337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: Osama Mohammed)

    الصديق/تروتسكى
    نؤيد المطالب الحقيقية لطلاب جامعة أمدرمان الاهلية

    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم
    السيد/ مدير جامعة أمدرمان الأهلية

    على حسب علمى الجبهة الديمقراطية تنظيم علمانى
    يعنى تتعامل مع جميع الأديان بحيادية تامة,,,دحين
    البسلمة الفوق دى ماببتناقض مع المرتكزات الفكرية للجبهة
    الديمقراطية (أرجو الإفادة),,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 01:24 PM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: خالد خليل محمد بحر)

    Quote: على حسب علمى الجبهة الديمقراطية تنظيم علمانى
    يعنى تتعامل مع جميع الأديان بحيادية تامة,,,دحين
    البسلمة الفوق دى ماببتناقض مع المرتكزات الفكرية للجبهة
    الديمقراطية (أرجو الإفادة),,,
    سؤال منطقي


    كل التضامن مع الطلاب ضحايا العنف وعسف السلطة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 02:09 PM

محمد الواثق
<aمحمد الواثق
تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 1010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: Abdel Aati)

    الأخ / عادل

    تحية طيبه


    Quote: على حسب علمى الجبهة الديمقراطية تنظيم علمانى
    يعنى تتعامل مع جميع الأديان بحيادية تامة,,,دحين
    البسلمة الفوق دى ماببتناقض مع المرتكزات الفكرية للجبهة
    الديمقراطية (أرجو الإفادة),,,

    سؤال منطقي



    سؤال يفتقد للمنطق

    في كل الأديان الله واحد ( تحيتهم فيها سلام ) اهل الجنة والجنة ليست حكر على المسلمين بعد رسالة سيدنا محمد .

    ضد العنف بك اشكاله

    تخريمه :

    ما قلت ليك بتحن للأركان !!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 02:56 PM

هشام الطيب

تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 1708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: Abdel Aati)

    صديقي تروتسكي والمتداخلون ،
    سلام وتحايا خالصة ,,
    كذلك التحية للزملاء في الجبهة الديموقراطية بالجامعة الأهلية على هذا المؤتمر
    كتبتُ هذا الرد في موضوع يسن ابو المجد عن العنف الذي دار في جامعة الخرطوم قبل ايام
    Quote: ابو المجد ..
    لا تستغرب ياصاحب ..
    السيخ والسيوف والسكاكين بل والطبنجات ايضاً أضحت سلوكاً ارهابياً يستخدمه طلاب النظام واعوانهم لإرهاب الطلاب في كل الجامعات السودانية
    طبعاً هم يستعينون بموالاة الادارة والقوات لهم في أفاعليهم المشينة والقذرة هذه وهي بلاشك ترمي الى إسكات صوت الحقيقة والوجه الغائب .
    ولأنهم أيضاً لا يؤمنون بالرأي والرأي الاخر لذا يلجأون الى خلق العنف لزرع الذعر والخوف داخل الجامعة .
    اما الطلاب العزل فهم الضحايا ، يتساقطوا مابين شهيد وجريح ولا أحد يستطيع أن يوقف شلالات الدم المنهمرة .
    ممن يبدأ العنف الطلابي إذاً ؟!

    دائماً مايكون العنف هو أسلوب تنظيمات الخواء الفكري والتبلد تنظيمات الاسلام السياسي وغالبية التنظيمات والحركات العقائدية ذات الافكار التي لايقبل منتسيبيها الى أن تُنتقد وتفكك من قبل الاخرين ، كذلك نجد أن هذه الحركات التي دائماً ما تعجز عن طرح برامجها ؛ إن وجدت لها برامج أصلاَ ؛ نجدها تخرج عن طرحها وتسلك سلوك العنف لتمارس وتمرر من خلاله أجندتها ، إن الكيزان والإسلامييون عموماً هم أول من بدأ ممارسة العنف في الجامعات السودانية ولأنهم يعانون معاناة حادة من القصورالفكري وعدم القدره على تقديم آراء وافكار قابلة للنقد وكذلك لأن ليس لديهم ثقافة إحترام الرأي الآخر لذا فقد أصبح العنف وسيلتهم للتعبير عن أفكارهم وآليتهم الأولى لتنفيذ أفكارهم النتنة.
    تروتسكي ياصاحب
    لم تعد مواثيق نبذ العنف تكفي لوقف شلالات الدم المنهمرة في الجامعات السودانية
    أتمنى أن يتم البحث عن حلول جذرية حول الموضوع لوقف جميع أشكال العنف في الجامعات السودانية ..
    ولي عودة ياصاحب ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-03-2009, 09:12 PM

mahdy alamin
<amahdy alamin
تاريخ التسجيل: 01-07-2004
مجموع المشاركات: 2025

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


كل التضامن مع الطلاب ضحايا العنف وعسف السلطة (Re: معتز تروتسكى)

    كل التضامن مع الطلاب ضحايا العنف وعسف السلطة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2009, 06:51 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)

    خالص التحايا الجميع



    صديقي العزيز
    abubakr salih
    سلامات وعوافي سيدي..
    طيب قبل ما بادلك ويصبح النقاش سجال ثقافي ، دعني التقط القفاز في حديثك وبالتحديد النقطة التي ذكرتها [بجيك راجع بالمهلة لنقاش واسع حول العنف الطلابي مسبباته و طرق علاجه إن كان ذلك ممكن فى دون اٍزالة هذا النظام الذى يحمى الة العنف]. أنا شخصياً عايز اسمع كيفية حلول في النقطة دي المرحلة بقت ملئيه بالمتناقضات ،تتحاشى الجبهة الديمقراطية أو فلنقل الكثير اللجؤ للعنف لأنه حيلة العاجز ولكن كيف والأمور كلها تحفزك للعنف ، متضايق جدا يا صديقي من هذا الوضع، لذا انتظر منك اسهام في هذا النقطة وشكراً للجبهة الديمقراطية لفتحها نفاج الفكرة حول ما يمكن أن يحدث فقد أصبح الوضع [الليلة يا موت يا حياة وخاتي البيختار والوسط]..
    قيل بعافية يارفيق الوجعة..

    ----------------------------
    خضر حسين خليل
    خدور مرة أخرى ، أزيك ياولد عارف روحك المشتاقة والدايره الملاقاه للفارق ملاقاه...
    حاول ياخضر حجم من أحلامك في البلد دي بقدر ما تقدر أو حتعيش حالة نفسية وتناقضات كما يحدث لي ...
    وزي ماذكرت انت أيام لا تجد من الأرض مساحة لكي تستمع للركن او حتى خارج ضل الشلتر في شمس الهجير ، دلوقت وين خليها ساي بس ،..
    ديك كانت ايام بقت زي الخرافة وكتين تسمع وكولن دجانقو أجمل من يشتوت كولن..
    وكل خميس الجلسات الجميلة ديك خلف الأمريكي ووووالخ...
    بالمناسبة ياخضر تتذكر ايام الشكلة مع الاتحادين ناس علقم ،أنت وعلقم نقعد نتفرج عليكما زي الديوك لووول.. والله ايام يازمان ابكي وأتحسر عليك...
    طيب هاك برضو حبة شحتفه وما تتعود حاول قلل الحالة دي عشان ماتطلع صليبنا معاك... لانو بعد ده تاني الا اقوم ارحل ليك موسكو عندك..





    ------------------------
    الاستاذ
    كمال مبارك
    يعني انتو قدر شنو لمن تقول الأهلية وقتها ماكان في شلتر النجمة ، غايتو لو طلعت خدر ده صغير معناتها نحن ديل يادوب قام لينا ضرس العقل ، خدر ده سنيرنا...لووول
    أنا يا كيمو لو علي بزيد على كلامك ده ملتوفات وسلايق وووالخ ، لكن المشكلة العنف لمن يجتاح مابقرق بين منظم ولا لا، لانو معلوم لو المعركة بين الجبهة الديمقراطية والكيزان فقط ، دي محسومة سلفاً ولا محتاجة الى سلايق حتى ، لكن شوف الكفه كيف مابين طلاب اقل شى يمكن تلقى عندهم طبنجات وعلى ذلك قس ...
    ثم انو الجو بتاع العنف ده أساسا ما من صالح التنظيمات البتسعى مناخ ديمقراطي عشان تقدر تنزل برامجها وتتواصل مع الطلاب ، وده عشان هم عارفين جيداً انو الصراع لو بقى فكري في جو مريح لن يجنوا طالب واحد او اى مجرد كسب ..
    ياخ ديل زبالة وما اظن فايت عليك ينعل ابو اليوم اللمانا معاهم في وطن واحد..
    تسلم سيدي وتشكر على التداخل...

    ---------------------------------
    الاعزاء
    Osama Mohammed
    &
    اسامة الباز

    أنت تعرف لو الصحافة ركزت على نقل مصادر المعلومة من محلها كتير الحال بنصلح عشان الأشياء بتمشي بكل صراحة وبتصل لكل بيت عشان تعرف منو الجاني والمجني ...
    وأحياناً لا يؤدّي كرنفال العنف إلاّ إلى مزيد من الخسائر والأوجاع والهزائم، لا هزيمة العدوّ وحده بل هزيمة الإنسان ذاته ضمن شرطه الإنساني وضمن وجوده في العالم. وما شاهدناه في هذه البلد، وما نشهده يومياً من ماساي في شتى الأمور، مرئية كانت أو غير المرئية، يكشف لنا عمّا يتهدّد هذا الشباب الذي في الجامعات. ويكشف لنا، في زمن صعود الأصوليات والتعصّب من كلّ جانب، ومع التطوّر التقني والتكنولوجي وبحسب كيفيات استعماله، كيف أنهم سيدخلون مرحلة جديدة في التاريخ لا تشبه ما سبقها يصب هذا في مزيد من التشوه. ابسطها بالتعليق الذي أوقفك في ان تؤسس الدولة نفسها لمفاهيم يشعر شخص ما وهو سودانياً بأنه شخص غير مرغوب فيه ، بالجد إحساس فظيع ..
    أنعل دين الزمن الكافر..
    تحياتي



    التحايا النواضر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2009, 07:40 AM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)

    الأصدقاء الأعزاء

    خالد خليل محمد بحر
    &
    Abdel Aati
    بما ان تفاصيل الرد عليكما لا تختلف فدعوني أرد عليكما في رد موحد ..بالتحديد في ما آثار حفيظتكما حول البسملة...
    سأفيدكما بقدر ماهو مُتاح لي من اطلاع ، وليس نيابة عن الجبهة الديمقراطية جامعة امدرمان الاهليه فلها كيانها الخاص تستطيع الرد بالتاكيد على اكثر من هذه النقطة التي سلفا ومسبقا لا أظن فاتت على فطنتها..
    على العموم ومن داخل برنامج الجبهة الديمقراطية اقتبس ما قد يفسر ويرد على سؤالكما..

    Quote: حرية الدين والعقيدة:-
    تنطلق الجبهة الديمقراطية من أن لشعبنا موروثاته الروحية والاجتماعية التي لها تأثيرها ومكانها فى حركة تطوره الاجتماعي كمصادر للإلهام وتعبئة للطاقات وان حقيقة الإسلام هو دين الأغلبية الذي تعتقنه مجموعات من مناطق السودان المختلفة لا ينفى أن مجموعة كبيرة من السودانيين تعتنق المسيحية وان مجموعات أخرى وثنية الأمر الذي يؤكد ضرورة حرية الدين والعقيدة وإتاحة الفرصة كاملة وبدون قسر أو فرض للفرد السوداني فى ممارسة شعائره الدينية . وان الجبهة الديمقراطية ترفض استغلال الدين والمتاجرة به وترفض أن يكون الدين أداة للطبقات المستغلة لاستغلال الشعب وتسخير قدراته في تنمية مواردها الذاتية ومصالحها الضيقة كما ترفض الجبهة الديمقراطية محاولة تشويه الدين الإسلامي وتدعو إلى تحريره من الارتباط بالعنف الذي حاولت السلطة الدكتاتورية (1969-1985) وجماعة الأخوان المسلمين غرسه فى ذهن الآخرين وذلك بعد قوانين سبتمبر 1983 وابريل 1984 وتنبذ كل إجراءات القمع التي تمت أو تتم باسم الإسلام...الخ

    بالإضافة إلى ماذكره محمد الواثق ، وزى ماذكرت ماعايز أقوم اذهب في الرد لسببين الأول هو ماذكرته بخصوص إمكانية الجبهة الديمقراطية الرد ..الخ ، ثانيا عشان ما يتحول البوست إلى جدل وهنالك ماهو أهم (مسالة العنف)...

    كونا بخير..
    --------------------------
    الاستاذ
    محمد الواثق
    بيني بينك عرفتها ، نمط تفكير عادل وخالد متقارب جداً ، ودايرين ليهم فرقة ، ويمكن أنت لخصت الأمر بعبارة [ما قلت ليك بتحن للأركان !!!!!!] لووول..

    تُـشكر
    ----------------------------------
    هشام الطيب
    ابو الشوش يافردة...
    اضافة لحديثك الثر المليان أقول فيما يختص بما (أصبح) بمواثيق نبذ العنف ، الشي الذي اعرفه إن التوقيع على مواثيق نبذ العنف يُفعل ليكون نواة لعملية التزام صارمة بين التنظيم نفسه كالتزام أخلاقي يوضح مدى إيمان التنظيم نفسه بالمواثيق والعهود.بالإضافة إلى التزام الموقعون على الميثاق بممارسة الانشطة الطلابية (اكاديمية، ثقافية، سياسية، رياضية) بحرية تامة وبدون حجر على احد واحترام الرأي والرأي الآخر، وبلوائح وقوانين الجامعة وما تصدره إدارتها من توجيهات لتنظيم النشاط الطلابي، ونبذ وادانة واستخدام العنف بين الطلاب في اي امر يتعلق بالنشاط الطلابي، ومهما كانت الأسباب داخل الحرم الجامعي وخارجه وان تحسم جميع الاختلافات في وجهات النظر بالحوار وبالمزيد من الممارسة الديمقراطية، وأيضا إتاحة الفرص المتساوية بين جميع التنظيمات والروابط الأكاديمية والإقليمية والجمعيات لعرض آرائها ومخاطبة قواعدها والطلاب كافة، وذلك بإذن مكتوب مسبقا من إدارة شؤون الطلاب بهدف توزيع الفرص بعدالة.
    لكن زي ما أنت شايف ومعايش الكلام ده بقى شمار في مرقة وما جايب حقو ، فشوفو لينا حل ولا كل زول يشليل ليهو سلاح والناس دي تنزل الشارع اصلو العمر ده كم مرة نقعد نسوط فيهو كده ونتجرعوا بهذا العلقم..!؟
    وزي مابقول ماركوزه ياصاحاب ( ينبغي ان نقاوم وان نستمر في المقاومة اذا كنا نريد ان نحيا باعتبارنا بشرا، وان نمارس حقنا الطبيعي في السعادة)..

    -----------------------

    mahdy alamin
    سلام يا صاحبي..
    مرة واحدة ، ياسيدي زارتنا البركة عديل والبركة في الجبهة الديمقراطية ، ياسيدي الله يهديك يوم علينا شنو قاطع احوالك كده وكيف صحتك والشباب ناس النويراوي والبقية ، عموما...؟!
    وبالطبع لن نشكرك في بيتك وتضامنك مع الجبهة الديقراطية وكل الطلاب ضحايا العنف وعسف السلطة...
    ابقى واصل يا مُنبت وورينك اخبارك..




    التحايا النواضر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2009, 11:35 AM

خالد خليل محمد بحر
<aخالد خليل محمد بحر
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 4337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)

    الصديق/تروتسكى
    Quote: الإسلام هو دين الأغلبية الذي تعتقنه مجموعات من مناطق السودان المختلفة لا ينفى أن مجموعة كبيرة من السودانيين تعتنق المسيحية وان مجموعات أخرى وثنية الأمر

    إذا برنامج الجبهة الديمقراطية وبحسب نصوصه يرى ان فى السودان تنوع دينى ومضاف لذلك
    مجموعات وثنية لا تدين بأى دين,,,السؤال هو إفتتاح الخطاب بالبسلمة (وهى ذات دلالات إسلامية)
    لا يعتبر إنحياز للدين الإسلامى على حساب المكونات الاخرى(مسيحين/وثنيين),,أم أن الجبهة الديمقراطية
    ترى أن غالبية السكان الذين يدينون بالدين الإسلامى مبرر كافى لإفتتاح الخطاب بالبسلمة,,,أم عن الاكتفاء
    براى الاخ الواثق فهو عندى كارثة كبيرة فى حق الجبهة الديمقراطية طبعا إذا كان رأيها يتطابق مع رأى الواثق
    ,,,وهنالك شئ أخر وهى سؤال يختصك بتجربك فى الجبهة الديمقراطية هل كنتم مثلا تكتبون فى بيانات الجبهة الديمقراطية
    البسلمة,,,أم أن ذلك الامر يخضع لقراءات أى مركزية على حده,,,أنتظر الإجابة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2009, 11:41 AM

خالد خليل محمد بحر
<aخالد خليل محمد بحر
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 4337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: خالد خليل محمد بحر)

    الصديق/تروتسكى
    Quote: ثانيا عشان ما يتحول البوست إلى جدل وهنالك ماهو أهم (مسالة العنف)...

    لا فرق عندى بين العنف الجسدى الذى يرتكبه طلاب المؤتمر الوطنى
    والعنف الرمزى الذى إرتكبه طلاب الجبهة الديمقراطية فى حق باقى
    المكونات الدينية فى السودان فالعنف إن كان مبرر لى طلاب المؤتمر الوطنى
    بإعتبار أن البناء الفكرى عندهم يقوم على مكينزم العنف,,,فأرجوا أن لا يكون
    مبرر كذلك لدى الجبهة الديمقراطية التى نعرف جيدا تأريخها النضالى ومواقفها المشرفة
    إذا العنف هو العنف وإن إختلفت الدرجات وتفواتت المسميات,,,,لك ودى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2009, 11:37 AM

abubakr salih
<aabubakr salih
تاريخ التسجيل: 27-12-2007
مجموع المشاركات: 8834

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: خالد خليل محمد بحر)

    هوّن عليك اخى خالد بن بحر
    بما انك تعرف التاريخ النضالى للجبهة الديمقراطية فمن المؤكد انك تعرف فيه المواقف الناصعه و الواضحه الداعية لضرورة اٍحترام التعدد الدينى و الاثنى فى الســودان، هذا بالاضافة الى تبنى المنهجى العلمى "من العلوم يعنى" فى التعامل مع قضايا الواقع الانســانى. و المعرفة العملية هى معرفة نقدية تنبنى على فلسفة مادية تتعامل مع القضايا و الظواهر فى نطاق التفسير العلمى المُعزز و المُدعم بالشواهد المادية "لا مجال فيه للغيبيات". اها المواقف دى قديمة و صمدت الجبهة الديمقراطية سنيين عديدة امام سيف الارهاب و التكفير الذى ظل يمارس عليها حتى جعلت من الخطاب العلمانى صغية مقبولة و متعارف عليها وسط الجماهير "ايوة يا جماعة بنكتب البيانات بدون بسم الله و كل منابرنا السياسية لا تحمل اى اٍشارات او دلالات دينية". بل اكثر من ذلك ساهمت الجبهة الديمقراطية فى نقل هذه التقاليد الى عمل التجمع الوطنى الديمقراطى بالمشاركة مع الاخوة فى الجبهة الوطنية الافريقية و توسعت هذه التجربة فى عمل التحالفات الاوسع بمشاركة بقية القوى العلمانية، حتى اوصلناها الى منبر اٍتحاد طلاب جامعة الخرطوم بحمد الله و نُصرته. ما اظنك فايت عليك الكلام دا كلو لكنك يا اخى اخدتنا فى دكوة و طففت فى الموازين عندما جعلت منه قضية عنف ضد الاثنيات الاخرى قامت بها الجبهة الديمقراطية التى انفقت عمرها على رعاية حقوق هذه الاثنيات!!!. تعرف يا خالد بحر ما اهلك الذين من قبلنا من اهل السياسة السودانية ديل و اوردهم موارد الفشل الا هذا التطفيف فى الموازين و اٍنكار ضوء الشمس من رمدا و طعمُ الماء من سقمِ.

    المهم الشباب ديل ناس الاهلية ديل دقسوا، و انا مثلك اٍستغربت لوجود البسملة فى بيان او خطاب الجبهة الديمقراطية، لكننى اتذكر حكاية قديمة لمن كنا برالمة فى الجبهة كان يدوك البيان يقول ليك امشى محلات الكمبيوتر اطبعوا، لازم تكون زول مرّكز شديد، لانو ناس محلات الكمبيوتر الشغالين طباعة ديل اى مصيبة زمان تجيهم بيبدوها ليك بى بالبسلمة -غض النظر عن علاقة الموضوع بالدين- اٍمتحان، خطاب لمصلحة حكومية، سيرة ذاتية ... بس البسلمة دى قااااعدة ينزل ليك منها سطر سطرين عشان زاتو الموضوع يطول و عدد الورق يزيد، اها كان دقستا الزول بقشطها ليك فى بيانك تبرعاً منه ساااكت (الكلام دا بالجد انا مرة حصلت لى، لمن رجعت ليهو قلت ليهو اسمح بسم الله الرحمن الرحيم و اطبع لى تانى الرجل استغرب و قيل امتعض عديل) و لو واصلتا داقس بتنشر البيان كما جاءك من الطبّاع. يا تروتكسى ارجو يا اخى ان تنقل للشباب ديل ما دار هنا من نقاش.
    التحيّات النواضر

    (عدل بواسطة abubakr salih on 25-03-2009, 11:44 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2009, 12:48 PM

خالد خليل محمد بحر
<aخالد خليل محمد بحر
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 4337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: abubakr salih)

    العزيز/بكرى
    تشكر على الرد..وتأريخ الجبهة الديمقراطية فى تسكين الخطاب العلمانى
    فى الجامعات السودانية محل تقدير وإحترام من الجميع,,,والذى دعانى على الاسترسال
    فى الموضوع ان تروتسكى قال أن البسلمة قد لاتكون فاتت على فطنة الجبهة فى الاهلية
    وهذا قد يفسر أن الجبهة فى الاهلية تتعامل مع الموضوع تكتيكيا(هذا طبعا إذا صح كلام تروتسكى)
    مع أن موضوع الحياد الدينى وعلى حسب ظنى ليس خاضع للتكتيك وإنما هو موقف مبدئى
    Quote: لكنك يا اخى اخدتنا فى دكوة و طففت فى الموازين عندما جعلت منه قضية عنف ضد الاثنيات الاخرى قامت بها الجبهة الديمقراطية التى انفقت عمرها على رعاية حقوق هذه الاثنيات

    لم أخذكم فى دوكة ولا حاجة,,ولم أطفق الموازين ,,,وكل ماقمت به هنا للبحث فى هذا الموضوع
    وتعاملت معه كاى شخص ملم بتأريخ الجبهة وإندهش عندما وجد ما يغالط ذلك التأريخ,,,ومن جهة
    Quote: تعرف يا خالد بحر ما اهلك الذين من قبلنا من اهل السياسة السودانية ديل و اوردهم موارد الفشل الا هذا التطفيف فى الموازين و اٍنكار ضوء الشمس من رمدا و طعمُ الماء من سقمِ.

    كدى ورينى انا طففت فى الموازين وين هنا فى هذا البوست,,أم أنك تعتبر الجبهة مثلا فوق النقد والتقويم
    Quote: المهم الشباب ديل ناس الاهلية ديل دقسوا، و انا مثلك اٍستغربت لوجود البسملة فى بيان او خطاب الجبهة الديمقراطية،

    طيب يابكرى هسى أنت متفق معاى..وشايف الانا شايفو,,,يعنى الموضوع ما تطفيف فى الموازين ولا حاجة
    ولو ثبت أن الجبهة فى الاهلية دقست ذى مابتقول يتخيل لى فى ثقافة إسمها الاعتذار ولا شنو...؟
    Quote: يا تروتكسى ارجو يا اخى ان تنقل للشباب ديل ما دار هنا من نقاش.

    وأنا مثلك أرجو ذلك,,,والمهم طبعا سماع راى الجبهة فى الاهلية حول هذا الموضوع
    الذى قال فيه تروتسكى انه لم يفت على فطنتهم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2009, 01:14 PM

محمد الواثق
<aمحمد الواثق
تاريخ التسجيل: 27-05-2003
مجموع المشاركات: 1010

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: خالد خليل محمد بحر)

    الأخ خالد البحر

    السلام على من اتبع الهدى

    ((((( ,,,[B]أم عن الاكتفاء
    براى الاخ الواثق فهو عندى كارثة كبيرة فى حق الجبهة الديمقراطية طبعا إذا كان رأيها يتطابق مع رأى الواثق))))


    هذا هو رأي او تعليقي
    حول سؤالك الى الأخ معتز حول بدء الخطاب الموجه لمدير الجامعه بالبسمله .

    سؤال يفتقد للمنطق

    في كل الأديان الله واحد ( تحيتهم فيها سلام ) اهل الجنة والجنة ليست حكر على المسلمين بعد رسالة سيدنا محمد .

    ضد العنف بك اشكاله



    دعك من رأي ورأي الجبهة الديمقراطية ماهو تعليقك انت .


    اعتقد ان طريقة التفكير التي ينتهجها البحر قديمة جدا وهذا ما جعل الشيوعيون والديمقراطيون يتحولون الى تنظيمات قددا ( انظر الى حروف اللغة العربية ) .

    وهذه قضايا انصرافية كما يسميها الكثيرون من اعضاء الجبهة الديمقراطية الذين عاصرناهم في الجامعه وفي نقابة المحامين وفي الحي في العمل المشترك .

    تخريمه :

    يا اخي مدير الجامعه مسلم ومن الأدب احترام دين المخاطب . هل سمعت بوثيقة صلح الحديبية وكيف كتبت ؟؟؟؟ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2009, 04:55 PM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: محمد الواثق)

    خالص التحايا
    العزيز
    بحر
    اولا اعتذر للتاخير ، لانني وبكل صراحة لم انك بصدد الرد عليك ، اتخيل اولها بان الرد مخيف ، وعندما استدركت الامر وجدته يمكن الرد عليك...
    كما انا مابقي لي شى اضيفو ، ابوبكر وضح ما كنت عايز اقولوا ، حتى كلام استاذ الواثق فيهو منطق ، انا شخصيا لو المسالة خاضعة لخيارات شخصية صدقني انا رافض البسمة وانت تعلم ..
    ثانيا لانني في حالة تاثر بخصوص احداث العنف دي نفسها التي اُصيب فيها صديقي..
    ندوة: التطرف والعنف الطلابي(رابطة الفكر الديمقراطي-جامع...لصديقي أمين عدنان...

    يبقى ما احقدر اضيف ليك بالتركيز على كلمة ((دقسة)) للزملاء في الاهلية..
    حتى كلام ابوبكر فيهو بعض المضحك بالرغم من الجو المعكر ده ، كيف ؟ زي ماذكر في حالة طباعة البيانات في محلات الكمبيوترات لمن تركز وتقول ليهو امسح ولا ما تكتبت البسلمه في واحدين بعاينو ليك باستغراب ودي مرات زاتها بتدخلك في اضافريك ، لانو انت عارف المجتمع ده كيف (وده ما تبرير فقط على ذكرى الموقوف الجابو بكري)..
    اما موضوع الفطنة ده ياخالد ، لا تحس بانو نقاشك في النقطة دي حيزعجني او الاخرين بالرغم من انى قاعد احس بانك عايز تخلق من الموضوع نقاش او اشبة بحالة الاجتماعات وانا ما اكره الا الاجتماعات للعك والعجن البحصل فيها والحل قدام ارجلنا..!!
    يبقى لمن قلت ليك ما حيفوت على فطنة الزملاء في الاهلية ، لانك انت عارف قبلي بانو الجبهة الديمقراطية ده ما خطها ولا قاعدة تعنون بياناتها بالبسملة ، للحياد الذكرتو وانا بتفق معاك تب..
    يبقى برضو تانى برجع بقول ليك ماعارف وشن جدّ!..
    هو في حد ذاتو تصحيح الشباب في الاهلية حينتبهوا ليهو جيداً، وعموما يابحر هذه وجهات نظر؛ وهناك وجهات نظر أخرى على صعيد فهم ميكانزمات السلوك العنيف و المدمر بمختلف تمظهراته و تعبيراته قد اْتناولها في المستقبل إذا سمحت الظروف وحضمن نقاطك من ضمنها ، عشان ما نستهلك الموضوع في المرتكزات الفكرية ونحن بصدد نقاش ظاهرة العنف الطافحة الايام دي..
    لكن على العموم كلامك صاح اولا واخيراً...
    والدليل على انو ده ما خط الجبهة لانو الموضوع ده ماداير ليهو درس عصر ده احدث بيان للجبهة الديمقراطية بخصوص الاحداث الاساسا بدات في جامعة الخرطوم وانتقلت للاهلية...


    وقع ليك يابحر..؟

    * نرجع لموضوعنا (العنف) .. هذا هو خيط اخر وصرخة للطلاب بخصوص البحصل فبقدر ماشهدت الايام السابقة ازدياد ملحوظ لوتيرة العنف الطلابي من قبل الكيزان، بنفس المقدار تعالت اصوات التنظيمات الحريصة على حياة الطلاب ومتتلكتهم بتفعيل ندواتها ومؤتمراتها الصحفية لتوصيل ما يحدث من عنف داخل الجامعات ، في محاولة بناء فعل موازي يكون كفيل بالضخ في تيار رفع الوعي وتمليك الراي العام كل مايحدث من خروقات وووو

    ندوة: التطرف والعنف الطلابي(رابطة الفكر الديمقراطي-جامع...لصديقي أمين عدنان...

    التحايا النواضر..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2009, 05:40 PM

تبارك شيخ الدين جبريل
<aتبارك شيخ الدين جبريل
تاريخ التسجيل: 04-12-2006
مجموع المشاركات: 13931

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: معتز تروتسكى)

    العافية درجات ...

    إذا كان القياديين فى الأحزاب - يمينى أو يسارى - دايشين وفاقدين البوصلة الهادية .... الطلبة المساكين ديل ... بروحوا ساكت ...

    ... الأفعال وردود الأفعال فى العنف الطلابى تتغير وتختلف الآن عن تاريخها السابق ...


    نشكرك يا تروتسكى على إلقاء الضوء - دائماً - على الحركة الطلابية ومستجداتها ....













    .. المهم ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2009, 08:14 PM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مؤتمر صحفي: حول تداعيات أحداث العنف بالجامعة (الجبهة الديمقراطية-جامعة امدرمان الأهلية) ... (Re: تبارك شيخ الدين جبريل)

    خالص التحايا
    العزيز
    تبارك شيخ الدين جبريل
    هو كلامك من ناحية منطق فيهو الكثير الذي لا يستطيع احد ان يقول فيه شيئا ما..
    الموضوع لا يتجسد في ممارسية السياسية في ذاتها ، لكن الحِراك العام للتنظيمات السياسية والذي يتمثل في وضوح خطها ، وصدقها بالاضافة الى مفاهيمها في العميل السياسي الواعي قد تُجنب هؤلاء الطلاب الكثير ...
    يعني ابسط شى لو التنظيمات ملكت كواردها الناشئة الخط الصاح صدقني مابكون في عوجة ، لانو احيانا بتلقى كوادر تنظيمة ابسط الف باء في برامجها لا تفقه فيها شيئاً..!
    ده البخلي السياسية عندنا زي رزق التلاقيط ..ونظرت الاسر ليها لانو بالجد انا لو لقيت طالب قال ما حبمارس سياسة مابقدر اقول ليهو اقول ليهو كلامك ده غلط نسبة للشايفو انا ده..
    هو الموضوع ياصاحبي جايط ومنيل بستين نيله وكل يوم نفقد طالب ..
    المسئؤلية بصورة عامة تتقاسم ادوراها بين الجميع بنسب مختلفة حتى الطلبة نفسهم ضمن الحلقة دي..
    ده جزء من نص بتاع حوارات حول ظاهرة العنف الطلابي بصورة عامة مع الشق الاخر الذين تكون ايديهم في قلوبهم حيال خروج ابنائهم الى الجامعات الى حين رجوعهم، من المفترض ان ينزل في احدى الصحف ...

    التحايا النواضر..
    ---------------------

    بين أسر الطلاب وظاهرة العنف السياسي

    إستطلاع عام :


    لظاهرة العنف السياسي آثارها الإجتماعية السلبية، وهذه فرضية أقرب الى الحقيقة، فعلى مستوى الجامعة تتسبب أحداث العنف في الحد من درجة التفاعل الإجتماعي الطبيعي بين الطلاب، والى حالة من الإضطراب والحذر على مستوى التعامل اليومي. كما يواجه بعض الطلاب ضغوط أسرية لجهة الإبتعاد من النشاط السياسي على شاكلة النصيحة التقليدية (مالك ومال السياسة والمشاكل، شوف قرايتك وين وإتخرج السياسة غير ما تضيعك ماحتفيدك في شيء)

    تختلف نوعية وكيفية موقف الأسر من الظاهرة وفقاً للمصلحة الإجتماعية، حيث تتباين المصالح هنا وهناك، وهناك أشكال مثل عوامل (التعليم، المعرفة، القرب المكاني والزماني من الجامعة،...الخ)، بيد أن المصلحة الإجتماعية-الإقتصادية تمثل أس الإنطلاق النظري، عليه تتشكل مواقف الأسر بناءاً على ذلك، وقد تأخذ طابع (النصيحة) في كثير من الأحايين، حسب المستوى العمري للطالب / الطالبة، أيضاً تلعب التجربة دوراً مهماً.

    هكذا، وعليه تمثل النصائح أو الأمنيات التي تقدمها الأسر السودانية البسيطة لأبنائها محطة مهمة تستوجب الوقوف، الإشارة، العرض ثم التحليل، وفي معرض إستطلاعنا إستهدفنا عينة إنتقائية من أسر طالبات وطلاب الجامعة، لغرض إستكشاف مدى تأثرهم بأحداث العنف السياسي، العينة المختارة تمثل أسر بعض الناشطين في العمل السياسي، وعرضنا عليهم الأسئلة المختصرة التالية :
    - هل توافقون على ممارسة (إبنكم/ بنتكم) السياسة، أو هل أنتم راضون عن ذلك ؟
    - ما هو شعوركم في حالة التوقع أو السماع بنشوب أحداث عنف بالجامعة ؟
    - كيف تقيمون حالة العنف المستمرة في الوسط الطلابي ؟
    على الرغم من تداخل وتعقيد الأسئلة السابقة الا أننا ركزنا على مضمون الإجابة التي نحصل عليها، ومن ثم نحاول عرضها بإختصر من غير الحاق خلل بمضونها، بهدف تلخيصها للقارئ ليسهل عليه تجميع معلومات عن تلك الظاهرة المنبوذة، ومن ثم يؤدي ذلك الى تكوين حصيلة معقولة من المعلومات الإستنتاجية، فالى مضابط الإستطلاع...


    1. أسرة الطالبة (هديل) بجامعة السودان :
    بحكم طبيعة الأسرة فإننا لا نتدخل في إختيار هديل لحزب أو نشاط سياسي، لكننا نطلب منها الإبتعاد عن الأساليب العنيفة مشل الإساءات والضرب، وهي بدورها موافقة على رؤيتنا ولا نحس بأننا فرضنا عليها أي أمر أو إلزام. أما العنف الطلابي فأمر يؤسف عليه، ولو كانت إدارات الجامعات تربوية بالمعني لوضعت حد لتلك المشكلة.

    2. أسرة الطالب (صديق) بجامعة سنار :
    في الحقيقة نشعر بفخر كون إبننا صديق له هم سياسي فنحن من ضحايا مشروع الجزيرة وغلبنا على أمرنا، أما طلابنا فيعبرون عن المشاكل التي نواجهها من ظلم كبير، الحرية مكفولة من حقة يختار حزبه أو تنظيمه، ما عدا حزب الحكومة (الكيزان) لأنهم السبب في معاناتنا، وما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.


    3. أسرة الطالب (داؤود) بجامعة النيلين :
    أي (جماعة) سياسية تعمل على خير البلد نوافق عليها ماعدا (الجماعة)، العنف أضر بنا كأسرة وهذا ما جعلنا نهجر دارفور ونستقر في الأبيض، لا لقتل المدنيين ولا للإرهاب، على الطلاب البحث عن حل (تمام التمام) لمشكلة دارفور ومشاكل السودان، لكن بالحوار والطمأنينة، لا نوافق على إستخدام القوة في المدارس والجامعات، ونتمنى أن يعم السلام كل الجامعات.


    4. أسرة الطالبة (أمل) بجامعة النيل الأزرق :
    السياسة الطلابية ضياع للمستقبل، ويمكن ممارستها عقب التخرج، لأن مسئولية الطالب في المذاكرة، والسياسة تؤدي الى العنف والقتل ونحن نهتم بمصالح أبنائنا، لدينا ثلاثة طلاب بالجامعات فإذا فقدناهم أو ماتو في العنف نصبح خاسرين، وإذا أصيبوا في الأحداث نصبح أيضاً خاسرين، نود سلامة أجساد أبنائنا، ولا نرغب في العنف والفوضى.


    5. أسرة الطالبة (عبير) بجامعة الفاشر :
    تمثل فترة دراسة بنتنا عبير بغرب السودان فترة خوف، خاصة مع سماعنا أنباء تجدد الإشتباكات المسلحة، على المستوى أسرتنا تمثل حرب دارفور عدم الإستقرار، بالرغم من منزلنا الآمن نسبياً خارج حدود الإقليم، بذلك عرفنا حجم المعناه وقسوة العنف، كلما نشبت أحداث عنف نضطر لتوفير قيمة تذكرة الطائرة لعبير لتأتي الينا وما أن تهدأ الأحوال ندفع مجدداً قيمة الطائرة إياباً ونعتبر الأمر بمثابة ضغط اقتصادي عالي.

    6. أسرة الطالبة (ملاذ) بجامعة البحر الأحمر :
    بسبب العنف فقدت ملاذ أحد أفراد أسرتها، فبتنا نخاف جداً عليها وعلى مستقبلها، كم نتمنى أن تنعدل الأحوال وتصبح الجامعات بلا عنف، لماذا الضرب والإرهاب ؟ الا يكفي الدولة حجم الأعباء المفروضة على كاهل المواطن ؟ ما الجرم الذي إرتكبناه حتى يدخل الرعب داخل أسرتنا الآمنة؟


    7. أسرة الطالبة (أماني) بجامعة كردفان :
    العمل السياسي يؤدي الى كثير من المشاكل، من ناحية ديمقراطية ليس من حقنا منع أماني من ممارسة السياسة، لأن السياسة موجودة في المنزل، في الشارع، في السوق وفي أي مكان، لكن من دافع الحرص والخوف نحب أن تبتعد عن أماكن الضرب، لأن أعدائها لا يعرفون رحمة ولا وازع لهم، في أيام العنف والإنتخابات نتمنى سلامتها وسلامة الجميع، إنتصار الحق.


    8. أسرة (محمد) الطالب بجامعة (الجزيرة) :
    عقب أحداث جامعة الجزيرة التي أودت بحياة الطالب معتصم أبو العاص، شعرت كرب أسرة أن أبو العاص هذا في مقام محمد إبني، على الرغم من أني لا أعرفه ولم أراه من قبل، وأن العنف الذي إستهدف حياته وأودى بها كان بالإمكان أن يحل محل إبني محمد، إستخدام السيخ والسواطير لا يفيد ولا يغير من قناعات الناس، وأنا راض عن خيار إبني.


    9. أسرة الطالب (ياسر) الطالب بجامعة الدلنج :
    لا للعنف والإرهاب، ولا لممارسة السياسة بالعنف، نطالب بإغلاق الجامعات لحل مشكلة العنف ومن ثم يتم فتحها من جديد لأن العلم لا يأتي بالقوة.


    10. أسرة الطالب (أجاك) بجامعة (جوبا) :
    العنف موجود في كل مكان والجامعات إنعكاس للمجتمع، علاج العنف يتم عن طريق تطوير المجتمع، وممارسة السياسة من الطبيعي أن يصاحبها عنف، ولا أعتقد أن التخلي عن ممارسة السياسة يعني إنهاء حالة العنف الطلابي.


    11. أسرة الطالب (عصام) بجامعة دنقلا :
    هناك جهة محددة تتربص بأبنائنا وبناتنا، يجب فضحها إعلامياً لأنها تدعو للعنف وتسرق أموال الشعب، لا بد أن يلازم التغيير السياسي عنف، لأنه نتيجة طبيعية، ونحن غير راضون عن الحالة الطلابية وحالة البلاد كلها، نطالب بالديمقراطية وحقوق الإنسان.

    12. أسرة الطالبة (مي) بجامعة شرق النيل :
    السياسية كلام فاضي وضياع وقت، يفترض أن يبتعد الطلاب من السياسة، لأن لا عائد من ورائها، وتؤدي لضياع المستقبل، أمرت إبنتي بعدم التعرُّف على السياسيين وعدم الإلتقاء بهم لأنهم (حيضيعوها)، أهم حاجة التخرج ومن ثم العيش في أمان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de