لا نستعدي مصر .. ولكن عليها أن تحترم قيّمنا -مقال منشور

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 03:23 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد سليمان احمد(welyab)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-11-2009, 03:21 PM

welyab
<awelyab
تاريخ التسجيل: 08-05-2005
مجموع المشاركات: 3891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا نستعدي مصر .. ولكن عليها أن تحترم قيّمنا -مقال منشور

    لا نستعدي مصر ولكن.. عليها أن تحترم قيّمنا
    بقلم محمد سليمان احمد
    فئة من العاملين في وسائل الإعلام المصرية وعلى رأسهم الوزير(انس الفقيه) تجاوزوا حدود المقبول وشطحوا بعيدا. فإلى جانب ما نقل عبر الفضائيات من سخف وتجاوزات فاقت حد المعقول. وبالرغم من أن هنالك محاولات لاحقة (غالبا ما) تكون صادرة بتوجيهات عليا إلى جانب اجتهادات من بعض العاملين في القنوات الفضائية الغير مملوكة للدولة في تجميل ما قبحتها الوسائل التابعة والمملوكة للدولة ، وبقيادات أرادت أن تتزعم تلك الواجهة القبيحة، ولكنها سقطتت في هاوية سحيقة لعدم إدراكهم بطبيعة أولئك الذين يعتقدون فيهم البساطة والسذاجة ( السودانيون حكومة وشعبا).

    إبراهيم حجازي و عمرو أديب ومن خلال قنوات تابعة او تعمل تحت اشراف وزارة الإعلام ( نايل اسبورت /اوربت ) اقترفوا الكثير من الهفوات التي لا تغتفر، فلو كانت سقطة بدون تعمد كنا بحثنا مع إخوتنا المدافعين عنهم في وسائل الإعلام والقنوات الخاصة من العذر ما يقيهم غضبة الحليم إذا غضب ، ولكن المؤسف في الأمر حقا ، بان الأمر لم يكن كذلك أو بتلك الكيفية التي يراد تصويرها بأنها خرجت في لحظات انفلات وعدم تمالك. وإذا افترضنا جدلا أن كل من ( الوزير انس الفقي وعمرو أديب وإبراهيم حجازي ) هم كذلك وبهم تلك الصفات والخصال المذمومة فعليهم أن يغادروا مواقعهم ومناصبهم غير مأسوف عليهم .

    ويقيني بان وزارة الإعلام وبقيادة وزيرها (انس الفقي) وبالتعاون مع المذكورين كان لهم دور بارز في تأجيج مشاعر المصريين ضد السودانيين حكومة وشعبا ، مع تجريح واضح ومتعمد لمشاعر كافة السودانيين بما اقترفوه من موبقات ليست هي من تلك الأخطاء أو الهنات أو الهفوات التي قد تبدر في لحظات انفلات من أفراد عاديين. ودليلي على ذلك أن سيادة الوزير كان على اتصال دائم ومتابعة لصيقة مع كل من عمرو أديب وإبراهيم حجازي حيث ( تلقوا أو اجروا) مكالمات تلفونية وعلى الهواء مباشرة مع سيادة الوزير. وهذا يعني أو يؤكد تواطئه مع تلك الجهات في نقل صورة مشوهة وبتعمد إلى جانب تصريحاته المخلة التي تمس كيان دولة ذات سيادة .

    ولي أن أضيف أيضا بان نفس الجهة (وزارة الإعلام) وأجهزتها هي الجهة التي صاغت ذاك البيان المخل للأدب والشعور العام والذي أذيع صباح يوم الجمعة في فترة برنامج ( صباح الخير يا مصر) ضمن الفقرات الإخبارية التي تذاع من التلفزيون الرسمي لجمهورية مصر والتابعة لوزارة الإعلام .. فقد أرادت الجهات التي صاغت البيان استعمال عبارات ذات إيحاءات جارحة لسيادة السودان كدولة قائمة لها اعتباراتها

    فكيف لهم أن يصبغوا مفاده أو توجيهات خرجت من الرأس الدولة لوزير خارجيتها بأسلوب جارح وخارج من إطار اللباقة والعُرف الدبلوماسي المتعارف عليه بزج عبارة (استدعاء السفير السوداني) ..علما بان عبارة (استدعاء ) معروفة في العرف الدبلوماسي ولها دلالاتها. فيمكن أن تستخدم تلك العبارة في الحالة والوضع الراهن مع الجزائر ونقول ( استدعاء السفير الجزائري.. ) ولكن لا يليق بهم إلحاق العبارة ذاتها (استدعاء) في حالة تكليف وزير الخارجية من القيادة العليا (رأس الدولة ) بتقديم الشكر لسفير السودان. ولكن طاقم معدي النشرة الإخبارية والمحررين كان لهم أن يجاملوا سيادة الوزير ويسيروا على هدية وبنفس الأسلوب المعتل .

    وكان لهم في الإطار ذاته تعمد ممارسة التجريح والتمادي في غيهم وطغيانهم لإرضاء الوزير ودعم تصريحاته الباطلة ، حيث أنهم تلاعبوا بدهاء وخبث في فحوى البيان نفسه واستخدموا مدلولات تشوه الإفادة بقصد إرضاء غرور الوزير الذي اخفق في تصريحاته فخرجت الإفادة بصورة مخلة لتشير بخبث أن الحكومة المصرية ( تشكر السلطات السودانية على تعاونها مع الأجهزة المصرية في تامين الحماية...الخ...) فعبارة تعاونها تعني أن الجهة المكلفة كانت (الأجهزة المصرية) واقتصر دور السودان على التعاون معهم.

    فاذا تمعنا في ذاك الأسلوب الذي كانت الجهات المصرية ووسائلها الإعلامية تود أن تتعامل بها وتفرضها على الدولة المضيفة للمباراة الفاصلة وقتها ستدرك الجموع سبب وجود السودان في قائمة اختيارات مصر، والجهات المعنية في مصر صرحت ببعض من تلك الأسباب ولكن لنا أن نقارن بين قوائم الترشيح . فالجزائر اختارت تونس ولبيا والمغرب (دول جوار عربية افريقية) بينما لم تكن في قائمة اختيارات مصر تلك الفرضية (الجوار والعروبة ) بل ذهبت لتحتار من عمق إفريقيا وأقصى جنوبها وليس ذلك لوثوق مصر في حب متبادل بين مصر وتلك الدول . إنما لضمان عدم ترجيح كفة الجزائر

    اما دخول السودان ضمن قوائم مصر في الترشيح فكان لاعتبارات خاصة وفرضيات يعتقد فيها وبشواهد تؤكد لهم صحة فرضياتهم. فإلى جانب سهولة دخول المصريين للسودان بقانون الحريات الأربعة المُفعلة لصالح مصر فقط كأحد شريكي الاتفاق دون السودانيين الذين لا يحق لهم ممارسة تلك الحريات، وصفوفهم أمام السفارة المصرية في السودان للحصول على التأشيرات تؤكد صحة مزاعمنا. .إلى جانب فرضية ثانية يعتقد فيها أيضا وهي إمكانية تملية وفرض الاملاءات على الجهات الرسمية بكل سهولة لضعف يعتقد في السلطة والنظم القائمة لشواهد متمثلة في تلك الحريات الأربعة واتفاقيات مياه النيل. والتهمة التي أصبحت بمثابة كرت ضغط سهل في متناول الجميع (محاولة اغتيال الريس). أما الطيبة المزعومة باعتباراتها ومفاهيمها كان يشكل جسرا ومركز ارتكاز ولكن بمفاهيم قديمة ومغلوطة فهم لم يحسنوا دراسة جوانبها ومستجداتها وتلك المستجدات هي التي أزعجت الجهات التي فشلت في تملية الاملاءات. فكان من الطبيعي أن تنفلت زمام الأمور لديهم فبعد خسارة الفريق في الملاعب لم يجدوا الدعم المتوقع في تمرير ادعاءاتهم لتفعيل البند العاشر من قوانين( الفيفا ) لصالحهم . فلجأوا إلى ذاك الأسلوب الأرعن المرفوض .

    ولكنهم تعودوا على استخدام ذاك الأسلوب مع المتهاونين أو المتسامحين دوما والسودان حكومة وشعبا مصنف في أجندتهم الخاصة بأنهم من أولئك الطيبين ! والطيب في مفهومهم العام هو ذاك الضعيف الشخصية الذي يسهل خداعة وتطييب خاطره بكلمتين، و لهم في ذلك تجارب سابقة ، بل أنهم في تناولهم للحدث في الآونة الأخيرة لم ينكروا ذلك، وبدأت جهات كثيرة بالفعل في ممارسة ذلك الأسلوب الذي يجب أن يرفض جملة وتفصيلا من أفراد الشعب السوداني وكل قطاعات المجتمع المدني السوداني المتمثلة في نقاباتها وأحزابها وجمعياتها وأيضا متمثلة في جالياتها المقيمة في الخارج لان الاهانة والسكوت عليها. بعد أن نقلتها كل وسائل الإعلام والفضائيات بتلك الصورة الفجة. ستجعل من صورة الفرد السوداني إنسان يعيش بدون كرامة. لذا كنت قد اقترحت بان تقوم كل تلك الجهات بتقديم مذكرات احتجاج رافضة للواقعة والمشاهد المخلة والمهدرة لكرامة لكل الجهات ذات العلاقة.

    وبحكم أن الجاليات المقيمة بالخارج لها مساحة وحرية تحرك أفضل لهم إن يبادروا كأفراد أو جماعات منتظمة في قطاعات المجتمعات المدينة في شكل لجان مهنية أو فئوية بمخاطبة سفارتي مصر والسودان في أماكن تواجدهم بدون إبطاء أو تأخير..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-11-2009, 05:57 PM

welyab
<awelyab
تاريخ التسجيل: 08-05-2005
مجموع المشاركات: 3891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نستعدي مصر .. ولكن عليها أن تحترم قيّمنا -مقال منشور (Re: welyab)

    الصفحة الرئيسية - منبر الرأي - لمزيد من المقالات في منبر الرأي..

    توضيح لإخوتنا مواطني مصر .. بقلم محمد سليمان أحمد ولياب
    الثلاثاء, 24 نوفمبر 2009 12:12
    [email protected]
    بعد نشر مقال بعنوان ( لا نستعدي مصر..ولكن عليها أن تحترم قيمنا ) تلقيت في بريدي الخاص كما من الرسائل من شخصيات وإفراد وأكاديميين من إخوتنا في شمال الوادي (مصر) وبنبرات لم نكن خالية من العتاب المهذب، واغلب كاتبيها كانوا على قدر من الكياسة واللباقة والتي أجبرتني على مراسلة عدد منهم بردود مناسبة. وكان من بين تلك الرسائل من يسأل ويستفسر عن إفادات وردت ضمنا في المقال . ومنهم من أراد أن ينفي العلاقة القائمة بين السذاجة والطيبة في مفهوم العامة في الشارع المصري. فأحببت أن أجمع ردودي في صيغة مقال أو خطاب شامل كرد لأسئلة وردت ومن رسالة وردت ضمن تلك الرسائل بعنوان ( توضيح من مواطن مصري) اشتققت عنوان المقال.
    عزيزي الدكتور ................
    جزيل شكري وعظيم امتناني على بريدكم الالكتروني الضافي والمعبر عن جميل مشاعركم تجاه السودان وأهل السودان. ونحمد الله ونشكره كثيرا على دوام المحبة وتواصله بين أشقاء لن تفصل بينهم حدود سياسية أو أحداث شغب في مباراة رياضية لها أن تحدث وتقع فصولها في كثير من الأحوال. وانا بصفتي الشخصية لدي علاقات وطيدة وحميمة بمصر والمصريين بصفة عامة ، وأيضا بصفة خاصة بحكم نوبيتي التي اعتز بها. فكل أهلي وعشيرتي وبنو عمومتي تربطهم علاقات ووشائج قربى . ولي تواجد دائم بين إخوتي وأحبائي في مصر.

    ولا أود أن أجادل مواطن أكاديمي مصري في مدلولات كلمة أو مفردة لها استخداماتها. ولكن يقيني بأن كلمة طيب بمدلوله الشعبي هو ذاك الذي تقدم وصفه في مقالي، واعتقد انك تعرف بان رجل الشارع وبعفويته المعهودة يقول لك ( أصلك أنت طيب ). دلالة على رفضه لتسامحك أو تجاهلك إتخاذ مواقف متشددة مع الآخرين.

    ولكن دعنا نتجاوز الجدل في فهم المدلولات والمعاني لما يُستخدم من عبارات في الشارع المصري ونتناول الجانب الرسمي في شخصية وزير الإعلام انس الفقيه وتصريحاته في تلك الليلة ، وإذا كان لنا أن نتلمس (جدلا) بعض العذر ونتقبل التبرير الذي سقته حول أداء إبراهيم حجازي وعمرو أديب لا استطيع أن أجد مبررا واضحا لصياغة التلفزيون المصري والتابع لمؤسسات الدولة ووزارة الإعلام ذاك الخبر الذي اشرنا إليه في المقال. وبتلك الكيفية المخلة..

    فلولا رفضي المبدئي لذاك الاحتقان الذي نال شرف حدوث ضجيجه وتأجيج الخصومة بين مشجعي مصر والجزائر بسبب هنات وسائل الإعلام (المصرية والجزائية) كان لي أن اصمت وأتجاوز عن تلك الإساءات التي بلغت مداها ورسمت بوادر فتنة بين ( شعبي وادي النيل) بينهم محبة وإلفة وتواصل. وظني انك مقر بذاك التواصل وخير شاهد على وجود تلك الالفة والمحبة المتداولة رسالتك التي اعتز بها وقد وصل في بريدي الخاص كم هائل من الرسائل تحمل في طياتها صور المحبة.

    ولكن رغم علم كل من إبراهيم حجازي وعمرو أديب وانس الفقي ما يمكن أن يترتب من تصرفهم المشين ، وكما أسلفت في مقالي السابق إذا كانوا على قدر من الجهل و بتلك الخصال الذميمة فعليهم مغادرة مواقعهم غير مأسوف عليهم . بل أقول أن على القيادة السياسية في مصر لو كانت حريصة على استمرار التواصل وتقوية العلاقات ومد جسور التلاقي بين شعبي مصر والسودان لها أن لا تتواني في إنزال العقوبة المستحقة على كل من إساءة استخدام وسيلة خطرة لها تأثيرها على المجتمعات .

    فالسودان ( الرسمي والشعبي) لم يكن طرفا مسببا أو مشاركا فيما حدث ولكن وسائل الإعلام أرادت أن تخلق جوا من الضجيج والصخب والإثارة ( كعهدنا بها دوما ) . ومن المعروف في العرف الإعلامي أن أي كلمة بتلك الكيفية وذاك الأسلوب وفي أعقاب نتائج كانت مخيبة لآمال شريحة كبيرة من مشجعي الفريق القومي له أن يترك أثرا ويرسم صورة لصيقة يسترجع في ذاكرة المتلقى فيما بعد. فأراد كل من المذكورين حصاد النتائج ونيل المكاسب على حساب (فئة طيبة ) لها أن تغفر لهم زلتهم بتقديم مثل ذاك الاعتذار الفاتر من إبراهيم حجازي. أو غيرهم الذين تولوا بالانابة الاعتذار. فلنا أن نجلهم ونقدر لهم اجتهاداتهم، ولكن فقط ننتظر من إخوتنا الذين يطلبون من السودانيين قبول اعتذاراتهم أن يتيقنوا أن للشعب السوداني ذات القدر من الخصال الحميدة والكرامة. ولنا أن نقر ونعترف سويا أن مقولة رأس الدولة والنظام القائم الرئيس حسنى مبارك عن شعب مصر، ينطبق بحذافيره على الشعب السوداني ، ولا نرضى أن تمس كرامتها بسوء .. ولا نود لمصر( الشعبية والرسمية) أن تنجرف إلى براثن الخصومة المُفتعلة بجهالة أفراد اعتلوا مناصب لا يعرفون قدرها وتأثيرها. أو يجهلون مكانة شعب السودان وقيمهم الأخلاقية.

    وفي الختام وقبل أن اكرر شكري وتقديري لي أن أضيف وبناءا على رغبتكم التي وردت ضمنا في رسالتك عن الحريات الأربعة . و لولا تلك الخطوط الوهمية التي رسمت الحدود السياسية، وفرقت بين شعبي وادي النيل، لم تكن هنالك حاجة ملحة لمثل تلك الاتفاقيات . وعلى العموم هنالك خلط غير متعمد في مفهوم الحريات الأربعة فليس المقصود به تلك الحريات التي أعلنها الرئيس الأميركي روزفلت عام 1941م في الكونجرس الاميريكى والتي كانت تشمل حرية التعبير- وحرية العبادة – وحرية التحرر من الخوف- وحرية التحرر من الحاجة .علما بان تلك الحريات أدمجت فيما بعد في ميثاق الأطلنطي.

    ولكن المقصود بالحريات الأربعة هنا تلك الاتفاقية التي تمت بين الرئيسين محمد حسني مبارك والفريق عمر البشير عام 2004م. وكان ذلك بعد إغلاق ملفات خلافات كانت عالقة بالملف الأمني. و تشمل الحريات الاربعة:- حرية التنقل، وحرية الإقامة، وحرية العمل، وحرية التملك. والتي بموجها يحق لمواطني البلدين (مصر والسودان ) ممارسة تلك الحقوق الأربعة المتمثلة في التنقل والإقامة والعمل والتملك . وإشارتي التي وردت في المقال تشير بان تلك الحريات متاحة للشق المصري فقط دون الشق السوداني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-11-2009, 02:50 AM

welyab
<awelyab
تاريخ التسجيل: 08-05-2005
مجموع المشاركات: 3891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا نستعدي مصر .. ولكن عليها أن تحترم قيّمنا -مقال منشور (Re: welyab)

    مصادفة تكاملت الأركان ..فكانت أزمة بدون لازمة
    محمد سليمان احمد ولياب
    [email protected]

    تناول الكتاب والإعلاميين والرياضيين والهواة وكل من اجتهد من الأطراف المعنية بالحدث إما بالنقد أو بالتحليل أو بالرفض لمجريات تلك المباراة أو النتائج المترتبة عليها . وكنت من الذين كتبوا عن تلك الأحداث برؤية ربما مختلفة أو من زاوية بعيدة عن الرياضة، وكان ذلك لجهلي المقدح بدروبها وضروبها ، فكان لي إن استعين بمن حولي ، أو بوسائل البحث الالكترونية للتحقق من معلومات كانت جديدة في قواميس الفكر الخاصة بي. وكان من الطبيعي أن أتابع بعض ما ينشر هنا وهناك ، ولكن كان لمن بي سابق معرفة بهم قدر اكبر ونصيب أوفر من المتابعة .
    ولأني مُكبل بالثقافة المصرية حيت الجوار، والتاريخ والجغرافيا والعرق النوبي الممتد في الأعماق فمنها نهلت الثقافة وفي ربوعها نلت المعرفة كان لي أن اجعل من الأحداث المؤسفة وسيلة للتحاور مع أشقائنا في شمال الوادي دون مواربة لأنقل من خلال كتابتي ما أزعجنا من تصرفات أفراد أو جماعات أو مؤسسات وبدون تجريح مقصود للمشاعر. ومن ذات الزاوية لي أن أحاور الأستاذ حسين حسن حسين الإعلامي الأكاديمي المؤهل من خلال ما كتبه حول الواقعة ذاتها وفي زمرة الغضب السوداني المنصب حول أشخاص ساهموا في تلك الإساءات التي بدرت عبر الفضائيات التي كانت لها نسبة عالية من المشاهدة، وطني أنها بعد تلكم الوقائع انحسرت وذهبت بعيدة عنها المحبة السودانية وفقدت المشاهد السوداني و بعض محبيهم والمتعاطفين معهم، وان القنوات ومحرريها بفعلتهم تلك فقدوا المصداقية في النقل والتعليق وسيصعب عليهم في الفترة المقبلة استعادة ثقة المشاهدين فيهم .
    ولتقارب ذاك الهوى الغير المعلن ولمعرفتي باهتمامات الأستاذ حسين الرياضة وعشقه للمستديرة لم استغرب الكيفية التي تناول بها المشاهد والمواقفـ وكل ذلك يؤكد مدى عشقه وحبه وإلمامه بقواعد اللعبة ومن منطلق عدم معرفتي بأبجديات كرة القدم أقول بان هنالك اعتقاد وسوف يشاركه الكثيرون فيه، فالرياضة بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة لها أن تنزع فتيل العداوة والانفجار بين الشعوب. وهنالك أمثلة كثيرة نسمع عنها، وحفظت اغلبها عن ظهر قلب لكثرة استشهاد معارفي بها عند مجادلتي لهم، أو عند مجالستي لإخوة وزملاء لهم اهتمامات كروية مماثلة .
    لأني اعتقد بان المحبين دوما تختلف زوايا الروية لديهم ، ويختار كل محب الزاوية والإبعاد والأدوات الموصلة إلى الأهداف وفق معطيات خاصة بهم فكثيرا ما يعتمد المحب والعاشق والولهان للوصول إلى كل ما هو جميل وفق منظوره.
    اما أمثالي الذين لا علاقة لهم بتلك الفرضيات ويجهلون أبجديات كرة القدم لا يشغلهم دوما تلك التابلوهات الجمالية المرسومة في أذهان العشاق بفعل مؤثرات مصاحبة للساحرة او المستديرة كما يسمونها .
    فبقدر ما أشاهده من شغب جماهيري وهرجلة وازدحام في شوارع وطرقات المدن، وخسائر طائلة قد تحدث إلى جانب إصابات في الأجساد والممتلكات. ومعارك كلامية قبل وبعد المباريات والتي تشغل حيزا كبيرا في وسائل الإعلام المكتوبة منها والمنشورة والمسموعة. وتشغل العامة والخاصة من القيام بإعمالها الموكولة اليها خير قيام وبدون تأثيرات خارجية أو تعصب يكون الأطراف الأخرى لا ذنب لهم سوى أن حظهم العاثر هو الذي جعل في طريقهم ذاك الذي انهزم فريقه أو منتخب دولته . كل تلك السلبيات التي يراها أمثالي . وربما هي ذاتها تكون مبعث المتعة والفرحة والتشوق لعشاقها والمنتفعين منها و العاملين عليها والمؤلفة قلوبهم . لان أن تلك الساحرة أصبحت تدر الملايين للمتكسبين منها وهم ينفقون بدورهم الملاين حولها لكي تتضاعف الأرباح والفوائد.
    والساحرة ذاتها وبفضل إنفاق المتكسبين ونفاق المتسكعين أصبحت هي الوسيلة والغاية وأطلق عليها من الأسماء والاستعارات البليغة والبليدة وبكل لغات العالم الحية منها والميتة مرادفات ، وكادت قواميس اللغات أن تنضب ولكنها لم تعجز من مجاراتها .
    اهتم بها الساسة وأولي الأمر قبل العامة وبها ومن خلالها كان خلق الأزمات المفتعلة .(ازمة من غير لازمة ) وأيضا مُد بها جسور التلاقي !! فحقا أنها هي الساحرة التي استطاعت أن تشغل الشعوب وتلهيهم عن أمور كثيرة .
    فمن الملاحظ أن العالم والوطن العربي كله كان منشغلا بوباء أنفلونزا الخنازير وظهور حالات مرضية هنا وهناك ومتابعة إعلامية لصيقة وإحصائيات بالإصابات والوفيات وسيل من التوجيهات والمحاذير وكيفية الحماية منها في ظروف حلولها مع مواسم متداخلة من أعياد ومناسبات مجدولة وغبر مجدولة وعودة للمدارس وموسم حج ..مع ندرة كانت معلنة في أمصال الوقاية والشكوك المصاحبة في جدواها .
    وكنا نتابع المشهد في مصر ومن (مصر أخت بلادي) والشقيقة الكبرى ، حاضنة العروبة، ومفرخة الهموم ، ومفرحة الشعوب، حاملة مفاتيح اللعبة، مالكة صمام الأمن والحماية و المتمكنة إعلاميا المالكة للخبرة والسطوة على تقنياتها ، والتي تقع داخل حدودها السياسية والجغرافية والإعلامية والأمنية مدينة الإعلام بكامل عتادها و تجهيزاتها وتقنياتها ، ومراكز واستوديوهات البث الفضائي لعدد من القنوات التجارية والحكومية والمملوكة للدول وبعض المنظمات الأنظمة القائمة والغائبة .
    سبحان الله بفضله ثم بفضل سكوت وسائل الإعلام المنساق كرها كان أم طوعا خلف منهجية متبعة للساسة أو المصالح والمنافع اتجهت الأنظار أو تحولت من وباء أنفلونزا الخنازير إلى المشهد الرياضي . وكأن كل تلك المخاطر والصورة المخيفة التي رسمت و أزعجت الإدارات وأولياء الأمور وعطلت المدارس وأجلت استئناف الدارسة إلى حين وقللت من حصص الدول في فرص الحج والعبادات. (كأنه شيء لم يكون) فوسائل الإعلام اتجهت صوب الرياضة والى أهداف غير معلنة، وكرست جهدها في تعبئة الجماهير، و شغلت الرأي العام بترهلاتها الفكرية وعلى مدى أسابيع سبقت واقعة 14 نوفمبر فكانت الأمة مشدودة تنتظر الانتصارات والفوز المبين . وبدأت حملة الأقاويل المنقولة والمعهودة للراوي والمنسوبة لمصادر منها الموثوقة ، والضعيفة ، والمستحسن ، والمسنود لشيخ الإعلاميين فلان أو الرياضيين فرتكان ..
    عقدت الندوات وتمت اللقاءات الفكرية والمنهجية والرياضية والإعلامية ، وجهزت الجهات ذات العلاقة والاختصاص في كل من مصر والجزائر جحافل المشجعين وأنفقوا الملايين في تامين وسائل التنقل والإعاشة والإقامة. وظهرت اهتمامات الدول المشاركة نحو الدولة المضيفة. وأيضا ظهرت بوادر التودد الشعبي والرسمي للشعب السوداني والكل يجتهد في استمالة المشجع السوداني لترجيح كفته . وفي الخفاء (الغير معلن) كان هنالك ترتيبات محاطة بالخشية والسرية التامة، خطط وتدريبات واستراتجيات.
    وبحكم الجيرة والتقارب وإمكانيات مصر الإعلامية المتاحة كان هنالك من يتابع مجريات الأمور بشغب المحبين العاشقين للساحرة المستديرة أو كمشجعين للفرق الرياضة أو محبين ومعجبين بمصر (في حد ذاتها) أو بالنظم السياسية القائمة فيها، أو كاريهن لها ولنظمها القائمة، فان في اختلاف المشارب والمذاهب نعمة . ولكن أيضا كان سواهم من أمثالي مرغمون على المتابعة لفراغ محيط كان السبب في تواجده وسائل الإعلام ذاتها التي تركت بقية المناحي الاجتماعية والثقافية فارغة وكثفت تواجدها في ساحات المعركة المرتقبة.
    والمتابع الحذق يجد أن مصر( الشعبية والرسمية ) ذهبت إلى اتهام النظام الجزائري بأنها أقدمت إلى تجنيد فئة من الغوغائيين وبعض الخارجين عن القانون لتفوجهم للسودان بمهام قتالية بغرض بث الرعب وارتكاب جنح (تعدت تهم البعض منهم إلى جنايات) . ربما يعتقد في صحة تلك الادعاءات المواطن المصري لما يتملكهم من حزن، ولكن المشاهد السوداني وبعد أن فقد في وسائل الإعلام المصرية المصداقية فأنهم سيتندرون في مجالسهم بتلك المبالغات والمغالطات وربما سيتسامرون بها كطرفة من الطرائف .
    اما الجهات المصرية ذات العلاقة والتي اهتمت بالواقعة حشدت لها كمٍا كبيرا من فئات الصفوة، والشخصيات العامة، وذوي الشهرة من الفنانين والأدباء والإعلاميين فتصادف في تلك التشكيلة وجود مثلث حاد الزوايا إضلاعه الثلاثة هم
    1- الساسة واغلبهم كانوا من الحزب الحاكم وهم بطبيعتهم المهنية متمرسون
    2- الفنانين والممثلين ولهم خبراتهم وإمكانياتهم في التشخيص والتمثيل
    3- الأدباء والإعلاميين حاملي الأقلام ومالكي نوافذ التعبير ونقل الإفادات .
    فاذا توفرت كل تلك الإمكانيات والقدرات والكفاءات في( المكان والزمان ) كان من السهل أن تخرج الصورة أو (المسرحية كاملة الأركان) وبالكيفية التي تابعناها جميعا . عبر وسائل إعلامهم . ربما كان ذلك بدون ترتيبات مسبقة، ولكن كانت الأدوات والوسائل مكتملة ولا نشك مطلقا في إمكانياتهم وقدراتهم وخبراتهم الداعمة .
    واليوم هنالك تراجع مقبول وإحساس استدرك خطورة الموقف. فاختارت الجهات ذات العلاقة خطة للتراجع بدون تقديم اعتذارات معلنة، استعيض بدلا عنها تقديم الشكر والإطراء والوعود. فذاك هو القدر المتاح ، ولكن في استطاعة الشعب السوداني بتمسكهم بالحقوق المشروعة أن يرفعوا من ذاك القدر إلى مرحلة الاعتذار الصريح والمعلن رسميا وشعبيا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de