الشريف حسين الهندي : نذر من تاريخه . ( نعيد الملف بعد اختفائه من بعد التخريب )

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 08:32 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-12-2008, 08:23 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشريف حسين الهندي : نذر من تاريخه . ( نعيد الملف بعد اختفائه من بعد التخريب )






    الشريف حسين الهندي : نذر من تاريخه .
    (1924 م ـ 1982 )



    وُلد الشريف حسين الهندي في العام الذي استشهد فيه طليعة 1924 م من العسكريين السودانيين بعد أن خذلتهم القوات المصرية وغادرت لمصر . وُلد في بيت الهندي الطائفة الثالثة من بعد الأنصار والختمية . تلقى علوم القرآن في " خلوة " جده لأمه " ود الخير " . درس الأولية في سنجة والوسطى بمدني وثانوية فيكتوريا في الإسكندرية ثم أكمل في كلية غردون التذكارية .
    كانت رعاية تعليمه الجامعي بواسطة صديق والده السيد عبد الرحمن المهدي . له صداقة ممتدة بالسيد الهادي المهدي وكان يصغره بعدة سنوات ، مثله درس الهادي المهدي في ثانوية فيكتوريا بالإسكندرية ، وأكمل في كلية غردون التذكارية من بعد غيوم الحرب العالمية الثانية.ِعمل بالتجارة و انتقل للمشروعات الزراعية بحلة كوكو وسوبا والجزيرة .

    كان عضو برلمان منتخب قبل انقلاب عبود في 1958 م. كان حزبه الوسط ، وهو من أطلق شعار " لا قداسة مع السياسة " إذ كان يدعو للطائفة أن تنأى عن السياسة المباشرة ، رغم أنه تربى في أسرة طائفية الأصل والهوى وظلّ في ساحة النضال لإعادة الديمقراطية لبلاده ، حتى قيام ثورة أكتوبر الشعبية، التي أطاحت بالحكم العسكري الأول (نظام الفريق إبراهيم عبّود) عام 1964م. . ثم تبوَّأ للمرة الأولى وزارة الري ، ثم بعدها تولَّى وزارة المالية فالحكومات المحلية ، ومرة أخرى وزارة المالية.
    كان اتحاديا ولكنه أيضاً من الذين سعوا لتكوين الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي توحد بموجبه الحزب الاتحادي وحزب الشعب الديمقراطي في الستينات ، حيث صار الأزهري بعدها رئيساً للحزب وشيخ على عبد الرحمن نائبه والشريف حسين الهندي الثالث في القيادة .

    كان واسع الإطلاع وله اهتمامات ثقافية وكان لصيق الصلة في شبابه بندوة العقاد ومجلس طه حسين أيام دراسته بمصر . نشأت بينه وبين الرئيس عبد الناصر مودة وصلات إذ كان هو من قادة مؤتمر القمة العربي بالخرطوم الذي نصر مصر من بعد هزيمة 1967 م والتي اشتُهرت بقمة اللاءات الثلاثة . كان هو الثالث ضمن ممثلي السودان مع الأزهري والمحجوب ، وكان له دور بارز في صلح الرئيس عبد الناصر والملك فيصل آل سعود بعد خصومة امتدت سنوات.

    اشتهر بالذكاء السياسي وإن غلبته أهواء الآخرين والصراعات الحزبية ، ومنها ما تم من تجاوز للدستور وحل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان بعد حادثة ندوة معهد المعلمين في الستينات .
    احتمى بالجزيرة " أبا " من بعد فراره من الاعتقال بعد نجاح انقلاب (25) مايو 1969 م ، ومن بعد معركة الجزيرة أبا أوائل العام 1970 م المشهورة انتقل عبر الحدود لأثيوبيا ومنها خارج السودان . كان قوياً مصادماً من أجل الديمقراطية.

    كان الشريف حسين الهندي ذكياً نابها ، ودوداً ، كريماً و متواضعاً ، و شديد الحفاوة بالناس ، قريب لقلوب البُسطاء . صاحب أيادٍ ممدودة من يسره على الآخرين من طلاب العلم في مصر والمملكة المتحدة أيام منفاه . كان يقول في وجه من ينعتونه بالتبذير "نحن قوم لسنا للمال بمخازن.. ولكنا محطاته".
    كان مهندساً لغزوة الجبهة الوطنية في 1976 م التي احتلت الحركة فيها بقيادة محمد نور سعد العاصمة لمدة ثلاثة أيام قاومت فيها الحكم العسكري الثاني في السودان وهي الحركة التي اصطُلح على تسميتها ( الغزو الليبي ) .

    من بعد لقاء السيد الصادق المهدي بالنميري في 1977 م ببور تسودان وإعلان المصالحة ، توجس الهندي كثيراً من النظام العسكري وكانت رؤاه الديمقراطية هي الحل ويتعين ذهاب العسكر.
    روج كثيراً لحزبه الاتحادي الديمقراطي كحزب وسط ، ضد غلو اليمين واليسار .
    حاول قادة مايو استمالته للعودة للوطن من بعد سنوات المصالحة الأولى ، ولكن شروطه كانت عصية على الذين كسروا شوكة المعارضة بتوقيع اتفاق هش . ظل يتنقل في المنافي ويشرف على مراكز المعارضين خارج السودان إلى أن لقي ربه فجأة في يناير 1882 م.

    برحيله تخلخل تيار الوسطية الاتحادية داخل الاتحادي الديمقراطي ، ولونته من بعد طائفة الختمية وصار السيد محمد عثمان الميرغني راع لطائفة الختمية ورئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي .
    جاء اليوم الذي يستحق أمثال الهندي سرد سيرتهم الذاتية فهم جسد من تاريخ الوطن يتعين أن ينال حظه من المباحث .لم يجد الراحل الشريف حسين الهندي القدر اللازم من الضوء على حياته وسيرته وهو علم يستحق الوقفة لمعرفة تاريخه وتاريخ تكوين حزبه وتحالفاته السابقة لوصل تاريخ الحاضر بالماضي ، فقد كان الراحل وإن اختلف الكثيرون حوله: قوي العبارة سديد الرأي ، نبيل الخصومة .

    *

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2008, 05:20 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 12091

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الشريف حسين الهندي : نذر من تاريخه . ( نعيد الملف بعد اختفائه من بعد التخريب ) (Re: عبدالله الشقليني)




    رحل الشريف حسين الهندي في التاسع من يناير ...



    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de