وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 10:28 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا .

05-05-2006, 00:10 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا .



    في رحيل الدكتور حافظ فضل ، يُطهِر الملح مآقينا .


    من فاهِك يخرُج الغُصن ،
    وتُمسكُه حَمامة .
    من نظر مُحيَّاكَ يأتي الخير برداً رقيقاً على البشرة ،
    وتأتينا السلامة .

    في البدء لم أكن أعرف أن طائر الرفراف أو الذعرة أو
    الكناري أو الحسّون جميعاً أقصر عُمراً من العُقاب .
    أنتَ عصفور حطَّ على دربي ، ولم أكن أعرف أن عمري اليوم صار أطول ،
    إلا بعد أن سمعت أنك هادئاً رحلت .
    تركت لنا رُكن الشقاء نصطلي و غادرتنا هَمساً .

    كانت الدُنيا عندما التقينا حزمة عِشق رغم المُصائب ،
    ذات سعة وبالناس أرحب . نمُد دفتر الهوية يوم وأقصاه ليلة ،
    وتفتح لك الأكوان أبوابها.. جيئة ، و إن أردت ذهابا .

    حين التقيتُك قبل أكثر من عقدين ،
    بدوت ناصعاً أنتَ وزوجُك وطفلكما الأول .
    مجدٌ يُضاحكني رغم أن في البال شواغل .
    كنتُ أنا على شفا رحيل أبدي أو أكاد ،
    وكنت أنت بلسم جراح النفس والبدن .

    من صنع يداك تذوقتُ طعام موطني ،
    أدفأ ألف مرة من كل الأطعمة الملوكية التي تأتي بأطباق العِناية .
    على سرير الاستشفاء جلست أنا وكنتَ قُبالتي تسرُد الحكاوي المُطربة .
    تركب تُرام المدينة من أقصى برلين الغربية إلى أطراف ( اشبانداو ) ،
    تحمل قلبكَ على أرجوحة الهوى . طعم حديثك دافئاً ،
    وداخل جسدك طفلٌ وعالِم ، عصفورٌ يُرفرِف وراحلة سماوية تطوي السماء طيا .

    جئتني كأنك تعرفني قبل ميلادي . كأنك لعبت مع أقراني في الضاحية ،
    أو اشتركنا هوى حين كان العِشق في طفولتنا نقتسمه كقطعة خُبز .

    كأن الحلاج قد قرأ حُزني حين قال :

    عَجبتُ مِنكَ وَ مِني يا مُنية المُتَمنّي
    أدنيتني مِنكَ حَتى ظَننتُ أَنَكَ أَني

    أي غمام حملك لموطنك ؟ ،
    وأي سِفر قديم دَلَّكَ أن ميعاد الرحيل قد أزِف وتُراب الوطن خير مرقد .
    ما أعجب الدُنيا ، نودعها بطيب خاطر ، وتستقبلها الأجنَّة بالصراخِ ! .
    على الضفاف ضَربت الجُروف ماءها أدمعاً ،
    وارتج كوننا الصغير أن سامِقاً رحل بلا وداع .
    لأباريق الجنان بمائها السلسبيل أن تطرب ،
    تنسكب بإذن مولاها على مرقدك تُرطبه ،
    وتُبرد من على البُعد مواجعنا .


    بيكاسو
    عبدالله الشقليني

    5/5/2006 م







    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-05-2006, 06:33 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-05-2006, 06:46 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-05-2006, 06:48 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-05-2006, 09:16 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 01:06 AM

Foetus
<aFoetus
تاريخ التسجيل: 09-30-2002
مجموع المشاركات: 123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: عبدالله الشقليني)

    شكرا عبدالله
    د.حافظ فقد عظيم لكل من عرفه.اذكر انى ذهبت لبرلين بعد عقدين من مفارقته لها ولكنى وجدت ذكراه العطرة.حزين جدا لفراقه وللحديث الذى لم يكتمل...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 01:23 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: Foetus)



    فاوتس
    محبتنا لك
    هذا الربيع أظلمنا حُزناً .


    العزاء للأحباء :
    عفاف أحمد الحاج
    عبدالمنعم أحمد الحاج
    يس أحمد الحاج

    والعزاء للأحباء والأصدقاء والأقرباء ،
    وكل مُحبيه في الشتات


    بيكاسو
    عبدالله الشقليني



    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 05-05-2006, 01:35 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-05-2006, 09:21 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: عبدالله الشقليني)



    يا حبيباً نزع نفسه من دُنيانا ورحل :

    جبال الحُزن حطت عل كتفي
    ثقيلة أحمالها
    كأن أوزاري
    تصرخ من أوجاعها
    حُلم نفسي لثم جبهتكَ
    فأنا لها.

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2006, 05:05 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: عبدالله الشقليني)

    هذا بعض حزني أنقله من سودان فور أول
    وهل يموت الملائكة: تأملات في حياة وموت صديقي حافظ محمد فضل
    عندما حار بي القلب فلم أعرف ماذا أفعل بالخبر الصاعقة، وأنا أردد في سري "وهل تموت الملائكة؟"، لجأت للهاتف، فأنا أعرف أن هناك ثلاث أشخاص في العالم أستطيع أن أتوحد معهم حول هذا النبأ: الشيخ محمد الشيخ، عثمان محمد الخير وآدم بقادي، فقد كنا أربعتنا، وخامس فارقنا من زمن (المرحوم محمود عكير)، نعيش صداقة عميقة في الفاشر الثانوية وكان حافظ قلب تلك الصداقة، كنا نقرأ الشعر ونتبادل الدوواين، بل كان عثمان يعيد نقل وتصميم دوواين بأكملها، وكنا نتبادل كتب الفلسفة التي بدأنا الإبحارفي بحارها يقودنا قبطاننا الشيخ محمد الشيخ والذي أبدى إهتماما مبكرا بالفلسفة، وكنت أحيانا أستعين في ما صعب علي بصديقين لي خارج الشلة :حسن محمد عثمان (حسن أروما) وشنبول عبد القادر، وكان ثلاثة منا قد إندمجوا في العمل السياسي بينما بقي الثلاث الآخرون يتأملوننا مشفقين وكان حافظ أحد المشفقين، ورغم ذلك لم أندهش عندما أصبح أحد فرسانها في فترة دراسته بمصر، التي ما فتئت تدعي أمومتها للدنيا.
    قلت لجأت للهاتف، وجاءني صوت زينب بت العمدة زوجة صديقي بقادي، فسلمت عليها على عجل ليس من عادتي، ففي الحقيقة يمكن أن أتصل ببقادي وتكون كل "الونسة مع زينب" أو العكس، وقد أقلق إستعجالي زينب، فأدركت الخطر، فسألت سؤالا مباشر "إنشاء الله ما في عوجة؟" فلم أتمالك الحزن الظاهر في صوتي فقلت لها "حافظ يا زينب" فسألت "حافظ فضل" فلا أظن أن معجمها مهما كثر به الحوافظ لا يجعل حافظ فضل أولهم مهما كانت قوانين اللغة، فزينب التي أحبها بقادي منذ الثانوي تعرفنا جميعا وتعرف تراتيبنا العاطفية عند آدم بقادي، كنا جزء من حياتها منذ الصبا الباكر وكانت وتظل. قالت زينب "مالو حافظ؟"، فخنقتني "العبرة" كما يقلن نساء بلادي، وكأن حقيقة موت حافظ تواجهني لأول مرة، "حافظ مات يازينب"، فسمعت نحيبا عميقا وهي تستعين على المصيبة بنداء آدم، وجاءني صوته عميقا وحزينا ولم أسكت نقلت الخبر وخلطته بالذكريات وقلت له " ولكن هل تموت الملائكة يا آدم؟.
    لا أدري هل ولد حافظ محمد فضل في اللعيت جار النبي التي إنتقل أليها أبيه تاجرا أم أنه ولد بالنهود في ذلك الحوش الكبير الذي يضم عائلة آل فضل عبد الواحد الذين عرفوا بالتجارة والنقل مالكي لواري وسائقين لها. وكان محمد فضل عبد الواحد من مالكي الللواري وسائقيها الذين حكيت عنهم القصص عن قهرهم للقوز والخيران وحول صرامتهم مع مساعدي العربات، وعند إنتقاله للعيت جار النبي وبنائه لطاحونة الدقيق وتجارة الفول السوداني كان طرفا في الصراع الطبقي والإثني! غير أن المؤكد أن حافظ ولد في عام 1947.
    جاء حافظ للفاشر الثانوية 1962 وأتيت بعده بعام، وحل بداخلية علي دينار ومعه الشيخ محمد الشيخ الذي عرفني عليه وعلى بقادي الذي كان يسكن في داخلية أبوسن، وعثمان الخير وعكير الذين سكنا بالنجومي.
    كان دينار حينها داخلية للزملاء بري عبدالرحمن وعبد الرحمن الزاكي. وكان عبد الرحمن الزاكي لاعبا ممتازا للباسكت بول، وهكذا كان حافظ، وكانا حافظ وعبدالرحمن أيضا يلعبان للفريق الأول لدينار في الفولي بول. كان حافظ رياضيا في الجسم والأخلاق. لم أر حافظ يحتد في ميدان الباسكت او الفولي قط فقد كان حافظ ملاكا، فكيف تموت الملائكة؟
    كان حافظ يحب سارتر وسيمون دي بفوار، ويقرأ نازك الملائكة ونزار قباني وكنا نقرأ معا البياتي وصلاح عبد الصبور وأحمد عبد المعطي حجازي وصلاح أحمد إبراهيم والفيتوري، وكنا قد قرأنا سلامة موسى وخالد محمد خالد ومحمد مندور، وأكتشف الشيخ وحافظ نتبشة وأحمد حسين ونظريته في الطاقة الحياتية، وأستغرقتني طلاسم ماركس عن البضاعة والقيمة والأسعار والأرباح والتي سماه أحد أصدقائي (كتب الجبرا البدون إجابة Algebra without answers وهذا تشبيه لا يعرفه إلا طلاب الثانويات قبل التعريب حيث كان لكتب الجبرا طبعتان أحدهما حمراء وهي لا تعطي الإجابات على المسائل والأخرى خضراء وتعطي الإجابات في آحر الكتاب). و كان من يجد كتابا يحدث به الآخرين، كنا نبحث عن المعرفة وعن ذواتنا.
    وجاء حافظ لجامعة الخرطوم غي عام 1966 وغادرها في عام 1968 لمصر وكانت تدعي أمومتها للدنيا وأظنها ما زالت، وتفرقت بنا الطرق، كان بقادي في كلية الطب وقد صادق قريبي عبد العظيم كبلو وكأنه أبتلي بآل كبلو فساقه عبد العظيم ليعرف أطراف أخرى من العائلة، وحافظنا الشيخ وعثمان وأنا على عملنا السياسي بالجامعة حتى غادرنا عثمان هو الآخر لمصر وصار لسان حالنا يشكو الهجر والهجرة وكنا نحسب أننا منها سالمون.
    وجاء نميري واصبح "زولا تريده وتشتهيه" من الممنوعات أما بفعل التأمين أو الخوف او تشعب المسالك والطرق، فوطنت نفسي على حفظ الود القديم وصيانة الذكريات وسرقة الصدف والتعرف على مزيد من الأصدقاء لأن الدنيا كما قال عبدالله علي إبراهيم أصبحت مثل الرياضيات في الإمتحانات تفرق الحبايب.
    كنت كلما التقيت حافظا في غقلة من تدابير الدنيا الفراقة شربت كأس اللقاء حتى الثمالة مدعيا أنا لا أعرف ولا أثق متي ألقاه، وكنت حتى حينها عميق الإعتقاد ان الحياة هي فراقة الحبايب، ورغم علمي بقدرة الموت على فعل ذلك لم احسب أن الموت سيفرقني من حافظ فقد حسبت أن الملائكة لا تموت! ولكن يبدو أن هناك ملائكة وملائكة ولله في خلقه شئون!
    لأرملة حافظ ولبنتيه وولديه ولفاتن وخالد ولآل فضل عبدالواحد بالنهود وليسين أحمد فضل أينما كان وكيفما كان ولآل حاج أحمد وللشيخ محمد الشيخ وعثمان الخير وآدم بقادي وكل من عرف حافظا فأسره بلطفه وأخلاقة الملائكية ولزملائه في المهنة حار العزاء والصبر الجميل، ولحافظ بقدر ما اعطانا وأعطي اهل السودان مغفرة ورحمة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-06-2006, 09:09 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: Sidgi Kaballo)

    عزيزنا صدقي كبلو
    حديث دفء الرفاق يُغسل أنفسنا
    من أحزانها . كون هو من العوالم الجميلة رحل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-07-2006, 02:43 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: عبدالله الشقليني)



    قُم معي لرفقة الحبيب
    وأفتح ذاكرة تبكي ، وانظر عِطر حديثه .
    سالت أدمُعي
    أي منبع ننهل من بعد رحيلك .


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2006, 09:14 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: عبدالله الشقليني)


    أول ما التقيته جاء يزورني وكنتُ مستشفياً في مشفى
    في أطراف برلين الغربية سابقاً . جلس إليَّ وأمسك الحبيب
    بيدي وقال :

    ـ أني أعرفك ولا أذكر أن التقينا . أصدقاؤنا مشتركون ،
    وأعرف أننا كأننا ولدنا سوياً . لا تبتئس . إنها سحابة وستكون
    عابرة
    .
    حينها كان على وشك الالتحاق بالدراسات الطبية العليا في ألمانيا .
    يزورني ويطبخ لي من صُنع يده . كان بساماً ، فواح الروائح الجميلة .
    قرأت شفائي في عينيه ثم كان . ولم أكن أعرف أن عُمري أكبر
    إلا وقت سمعت برحيله .

    إنها لخسارة فادحة .. فادحة
    لقد تعلمنا أن الصبر رغم جمره
    والدمع رغم مرارته فهما يُطهران المآقي والقلوب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 12:41 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: عبدالله الشقليني)



    من عَسل الكَلام طَفَرْ الدَمِع يَكنُسْ قَزَازْ عينينَا

    كتبت وقرأت ما كتبت ، كأني لم أكتبه .
    وفاضت بئر ملحنا وبكينا بكاء
    غسل ما بنا .
    لم نكن نعلم أن بحر الدنيا أعمق مما نتصور .

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-09-2006, 05:58 PM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في رحيل الدكتور حافظ فضل .. يُطهِر الملح مآقينا . (Re: عبدالله الشقليني)

    ألف دمعة صادقة على حافظ فضل
    كان حافظ من ذلك النوع من البشر
    الذين تسرك رؤياه في أي لحظة.
    وكان حفيا بالناس وطيبا وأنيقا
    أذكر كيف إستقبلني هو وزوحه
    الخلوقة عفاف وأنا استشفى مثلك
    يا شقليني في بوخ لو تذكر
    في ضواحي برلين الشرقية.
    وقضيت معه بعدها أيام طيبة كان
    يعودني فيها رغم زحمة دراسته
    كان ذلك عام سبعة وثمانين وتسعمائة
    وألف.
    ألف دمعة صادقة عليه
    ألف دعوة صالحة لزوجه وأهله
    مصطفى مدثر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de