عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 02:28 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سادتي .. هل يا تُرى نَعرِف كيف نُدير مأتماً ؟

08-03-2005, 10:18 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
سادتي .. هل يا تُرى نَعرِف كيف نُدير مأتماً ؟

    سادتي ..هل يا تُرى نعرف كيف نُدير مأتماً ؟


    قال والدي :
    ـ ما تَفتَحوا البِكا ، يالا على المراسيل ..
    الثورات ، أم درمان الجديدة ، مدينة النيل..

    انطلق المبعوثون ، حُزناً مع صرامة التكليف .
    قال والدي :

    ـ أذهب يا حسب الرسول لعمك قاسم الدُومة في منـزله ، وقل له يجهز لك كَفن الدبلان .

    نويت أنا الذهاب ، فقال لي والدي :
    ـ أنتَ ما تَمشي تعال يا عبد الله نَعلمك .

    أمسك أبي بيدي ودخلت الغرفة المُقدسة ، وفي نفسي خوف ورهبة .

    قال أبي :
    ـ إن ارتبكتَ يا ولدي سأُخرجك من الغرفة ، رجلاً أنا أريدكَ أن تكون مثلما علمني أبي . أنت يا عبد الله أكثر أبنائي قُدرة أن تكون ساعدي عند المُلِمات .
    سمعنا طرقات عند الباب . إنه ( عنقريب الرحيل ) ، أدخلناه للغرفة ببطء . وجّهني أبي للاتجاهات التي يتطلبها الدِين . بدأنا المراسم من بعد تمزيق الملابس برفق حتى لا يتهتك الجسد . الدم يهبط من الشرايين إلى قاع الجسد بالدفع التثاقُلي بعد أن سكت القلب ، وتوقفت المضخة الإنسانية منذ ثلث الساعة . تكشف الجسد الإنساني بهيبته وارتخاء قسماته .رباط للرأس يُمسِك بالفَكْ ألا يتدلى . اليدان تًغطيان ما بين الفخذين . الأصابع الكُبرى للقدمين برباط رقيق . الجفنان ..قال والدي أنه قد سبقنا واضعاً يده عليهما ليًبقيهما مغلقتين ، قال أننا نُسميها ( تَكسير العيون ) . ( طشت ) من تحت حبال المرقد الذي يُسجى عليه الجُثمان . بخور الطيب يُغطي المكان ولم نُحس به . الضغط على منطقة المعدة لنُفرغ الفضلات . لم تكن هنالك فضلات ، فالملاريا منذ أيام لم تترك للفقيد إلا معدة وأمعاء خاويات .
    توضأنا عند زاوية الغرفة ،وبدأنا مراسم ما يسمى
    ( بَرود خَرَاج الروح ) . وضوء الجسد كاملاً ، ثم بدأنا الغُسل ، ومن بعده إغلاق المنافذ و الثوب الأبيض غطاءً .
    طرقات على الباب ، وهمس ثم سمعت صوت أبي يقول :

    ـ ما تَفتحُو البكاء قبل أخوانو كُلهم يصَلُو .

    لن نخوض في تفاصيل كيف يتم غسيل الموتى ، وكيف أحكمنا الأثواب الثلاث من حوله بعد قفل المنافذ ( الملاين ) بالقُطن وسقينا الجسد ( بالحَنُوط ) . أربطة ما بعد الرأس والقدمين والوسط ثم إلى ( البِرِّش ) الملون ، والثوب الأبيض كغطاء كامل . رفعنا الفاتحة وعندها وصل أشقاء الراحل وهما في شبه انهيار نفسي . عندما فتحنا الباب لمصراعيه كانت أصوات الصُراخ تصُمّ الأذان . دفعنا النسوة دفعاً ، ويد أبي ما رأيت قسوتها في حياتي إلا حين دفع النِسوة من الطريق ثم إلى البوابة خرجنا .

    بمثل تلك المراسم ، الدينية والعُرفية ، المُقدس مع العادات يقوم بعض العارفين من الأسرة بإدارة المأتم ، اللحظات الأولى هي مفتاح كيف نتعامل مع من حولنا وكيف نترفق بالنفوس الإنسانية عند جزع الموت . أمر يقوم به بعضنا ، فليس في مجتمعاتنا إلى اليوم مؤسسات تقوم بتجهيز الموتى أو دفنهم . الأقارب وكبار السن والذين يطلبون الأجر يفعلون كل ذلك .ونحمد لأنفسنا أن طيب الإنسانية فينا نبتة يلُفها الحنان .

    أجد نفسي أسأل وأنا في حيرة من أمري :

    هل استعصى على القائمين بالأمر في السودان ، من الذين نَحمد لهم يدهم التي وقعت نور السلام الحُلم لموطننا ، أن يديروا مأتم رجل من أبر أبناء الوطن حتى انفلت الأمر ، وخسرنا مع ضعف الكفاءة في إدارة الأزمات أرواحاً مؤلم فراقها ؟

    كل نفسٍ ذهبت في الخسارة الفادحة ، تُساوي في نظري ذات النفس التي حزنّا جميعاً لفقدها .

    كلهم متساوون والفقد فادِح .. ولا شيء مُبرر .

    عبد الله الشقليني
    02/08/2005 م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2005, 07:41 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سادتي .. هل يا تُرى نَعرِف كيف نُدير مأتماً ؟ (Re: عبدالله الشقليني)

    أيمكننا أن نُدير أزمة
    الانسانية في قمـة حُزنــــها ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2005, 08:53 PM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 01-14-2005
مجموع المشاركات: 8207

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سادتي .. هل يا تُرى نَعرِف كيف نُدير مأتماً ؟ (Re: عبدالله الشقليني)

    عبد الله
    عارف ما في نوعين من الدفن، وأمشي المشرحة بتاعت الخرطوم وأسال الغفير وبوريك الناس الما عندها أصل بيدفنوها كيف.
    تحياتي
    صادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de