بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 03:46 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر

07-27-2005, 11:18 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر

    الأديب مُحسن خالد: بقي القليل من مسبحةالعُمر


    لن يصفعُ خدك خير من نسيم متوسط الحرارة ، بارداً مُحبباً عندما يُسرِف الطقس بحرارته عليك ، أو دافئاً عندما تكون في حاجة لتخرج من موت البرد في الزمن الذي لا يتجمَّل بالحرارة .
    من يشهد الأديب مُحسن خالد ، لن يحسب أن تلك القطعة الإنسانية النادرة هي في مطلع الثلاثينات من العُمر ، وأنه قد أسهم وشارك في التحرير والتحقيق وكتب من القصص القصيرة والروايات ما يفوق الثلاثين عَداً ونقداً كما يقول الباعة المتعجلون !.
    يعرف هو أدواته اللُغوية جيداً . يُصحح انـزلاق الآخرين عندما تأخذ الفكرة بأصحابها مأخذاً يتركون معه اللغة على نارٍ هادئة ، يلُفها النسيان ..ربما يحترق الطاجن بما يحوي وتجد الكتابة وخليط الروائح الكربونية تأخذ من الطعوم نكهتها . مُحسن غير هؤلاء من الكُتاب . يكتب العربية والعامية ، في موضعهما من رُقعة الحياة التي تُنسجها مُخيلَتِه الجامحة . لست أدري من أين له هذا الصفاء ، أو ذلك الزمن ليكتب كل ذلك في هذا العُمر القصير الذي يمضي ! . تلك التجارب التي عبقت طفولتها من أرياف السودان ثم إلى المدائن الريفية ، ثم إلى مُدن الحضر على ضفاف المتوسط ، أو الخليج .
    ساقني جسدي في رحلة ترويح عن النفس مما بها ، ولقيته قرب منتصف يونيو 2005 م الماضي . أنا أحتسي كوبا من الشاي ، وهو عائد بعد أن غسل يديه من بعد وجبة عشاء سودانية الصفات . جلس قُبالتي من بعد أشواق حميمة . نلتقي دوماً هو على عجل ، وأنا أستطرد في حديث لا أعرف كيف بدأ . التفت يمنة ويسرى ولا أجده ،إلا اليوم ، يسرت لي الصدفة ألا يكون بيننا حاجب يحجب عنا صفاء اللقاء ، ولا شاغل يمنعني أن أتخذه اليوم أنيساً رغماً عنه .أحكمت قبضتي على زمانه ، وحاصرته برقة :

    ـ أتمنى إلا أكون قد أخذتك عنوة من موعد أو عمل ..

    طمأنتني إجابته ، لم نكن نحن على عجل . أخذنا من المساء حتى أقبل صباح اليوم التالي . في الثانية والنصف صباحاً افترقنا . نسكن نحن مدينة مُصنعة بالجفوة والحنان .
    قلت له :

    ـ عُمرك لا يناسب ما تكتب . بحر أنت عميق الغور ، ربما تَنَقَل ذهن أحدهم وأنت في عُمر الطفولة ، واستوطن هذه الجُمجُمة التي تجلس بين كتفيك قُبالتي ! تناسخ فكر وروح .

    تبسم مُحسن قائلاً :

    ـ تقلبت طفولتي بين ريف السودان بخضاب روائحه ، ومدائنه الريفية و أخذت نصيبي من الدهشة وكتبت . لن يُدهشني من بعد شيئا .
    تعجبت وأنا أقول :

    ـ ومن يخرج من عُلب الدهشة ؟ من يصنع لنا الدهشة غير المُبدعين !
    هادئ في مجلسه أمامي ، تشابكت الأضواء في بريق عينيه ، فصُور الحضور من حولنا على قلتهم ترسم ملامح مموهة على صفحات عينيه . نظرني قائلاً :

    ـ أكاد أكون عرافاً ، يُشغلني إحساس مثلاً بأني أعرف زيداً من الناس ، وأراه على وشك أن يُغادر الدنيا . أسافر للقياه وأحادثه وأنا جازم بأني لن ألقاه مرة أخرى ، ويكون كما حلمت به. كانت والدتي في صغري تتوجس من أحاديثي عن بعض المعارف . كأن المستقبل كتاب مفتوح في ناظري . أصدقك القول أنني أجهِد نفسي بالكتابة ، أكتب على أحجام (22 ) و (24) على الكمبيوتر لأنهما أكثر وضوحاً ، عيناي مُرهقتين وأعاني ضعفاً شديداً في النظر . أحاول جاهداً أن أكتب لأن الزمن والعُمر يلاحقانني . بقي القليل يا عبد الله من مسبحة العُمر . خمس سنوات بيني وبين الرحيل الأبدي . ستعلم يا صديقي وتذكر هذه الليلة من دون الليالي : السادس عشر من يونيو ، خمس وألفان من بعد الميلاد ، كُنت أجلس قُبالتك وكنت أقول الحق ، لا وقت للحزن أو الدهشة فعُمري رقاقة شفافة نظرتها وعرفت كل شيء . أفضل الأشياء أن أكتب كل ما لدي قبل فجيعة من يُحب أن أكون قربه .

    انتابتني مشاعر من الحُزن عميقة وكآبة لم أعهدها من قبل . أنا بين مُكذب و مصدق . كان دفء حديثه يوحي صدقاً ورقَّة كأن النفس الصافية الصادقة تتكلم إنابة عنه . أخذت نفساً ثم قلت :

    ـ إياك سيدي أن تُبرمِج ساعتك البيولوجية على ذلك الضبط المأساوي . إن العقل كائن يسبح في بركة تصل الواقع بالخرافة ..

    قاطعني مُحسن :

    ـ هذا ما أراه حقيقة ، ستذكر هذا اليوم وستعرف أنني كنت أصدقك القول .

    حاولت أن أتحكم في انفلات العاطفة بين الدفء والحنين والحُزن ، فقلت :

    ـ أعرف أن الذهن يستجيب للبرمجة ، وللتطبيب . يفتح بوابته للكثير من الغرائب ، فلا تعُب لنا من الحُزن فوق ما نستطيع . أنت تُهلكني برؤاك ، أنا أصدِّق ما تقول لأن لي تجارب في طفولتي . قرأت وجربت الكثير وعلمت بغرائب الذهن البشري حتى أوشكت على الانفلات . رجاءً قُم بتفكيك هذه الرسالة الحزينة ، وأعد البرمجة من جديد . قُل لعمرك أن يمتد إلى العُلا ، ففجائع مُبدعينا كُثر . والرقم الذي رأيت فيه عُمرك يا صديقي يقارب عُمر رحيل عبد العزيز العميري ، وبوب مارلي ..

    ضحك مُحسن وقاطعني :

    ـ إنني جاد .. ولا ألوِن حديثي بروائح القص !

    على مقهى قرب مسكنه جلسنا سوياً . شربنا خليط الشاي والحليب ، وأخذ أنفاساً من ( شيشة ) أُعدت له . تداعى الحديث بيننا مُتفرقاً . سعت النادِلة أن تُجالسنا . أرادت أن تتدخل لترِفه عنا . وقفت هي في منتصف الدرج واستعصى عليها الصعود إلى سماواتنا . فقالت لي :

    ـ أأجهز لك ( شيشة ) ؟

    قلت :

    ـ إنني ممنوع من التدخين ، لي تاريخ موجِع . كوب آخر من الشاي لو تسمحين .

    فتحنا بوابة الكتابة ، بين التعب والإبداع والألق ..
    ولتلك قصة أخرى .

    عبد الله الشقليني
    27/07/2005 م

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 07-27-2005, 11:21 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 07-27-2005, 11:49 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 07-27-2005, 10:13 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2005, 03:29 AM

اشرف السر
<aاشرف السر
تاريخ التسجيل: 12-06-2003
مجموع المشاركات: 1548

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر (Re: عبدالله الشقليني)

    الاستاذ عبدالله الشقليني


    لك التحية على هذا النقل الشفيف للموقف ولحظات اجتماعك بمحسن خالد..

    في انتظار البقية..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2005, 05:01 AM

Osman Malik

تاريخ التسجيل: 04-27-2005
مجموع المشاركات: 277

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote:
    . لست أدري من أين له هذا الصفاء ، أو ذلك الزمن ليكتب كل ذلك في هذا العُمر القصير الذي يمضي !
    Indeed. Indeed
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2005, 05:24 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر (Re: عبدالله الشقليني)

    الأحباء :
    أشرف
    وعثمان
    كثير سلامي واحترامي

    شكراً لكما وأنتما تنتبهان لقلمٍٍ ناصعٍ من بلادي

    نعم محسن خالد أخطر من شفرة على بنان طفل ،
    وأكثر حنانا من أم تلتقط طفلها من بعد ضياع .

    لم تزل الدنيا في رونقها ،
    ولم يزل هذا الذهن البشري متألقاً ،
    قائماً ، مُتشحاً بالسفور والغموض والسحر والإبداع

    لكما شكري

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 07-28-2005, 05:26 AM)
    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 07-28-2005, 02:27 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-28-2005, 10:52 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر (Re: عبدالله الشقليني)

    عزيزنا أشرف
    نعم كان لقاء شق نفسه
    من بين الحُجُب ، صهيل الصدفة
    كان من دعانا لسرج السباحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-29-2005, 06:29 AM

محسن خالد
<aمحسن خالد
تاريخ التسجيل: 01-06-2005
مجموع المشاركات: 3900

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر (Re: عبدالله الشقليني)

    في تلك الليلة ستحضر الكثير من الأرواح، وسأذهب مكتملاً بنقصاني الذي سيكتمل لحظتها،...
    حينها أكون في أتم الاستعداد لتلك اللحظة، سأكتب كلماتي الأخيرة، وحدي أكون، ووحدها كلماتي تبقى، ترقش على شاشة الكمبيوتر، ينتظرني الكمبيوتر طويلاً لنواصل النص، وحين يمل انتظاره يُطلق فَرَاش خلفياته ليطير بروح أبدية،..
    حين ينتظر الفَرَاش في طيرانه الآبد،..
    أحد أعمالي: (الرواية يكتبها الفَرَاش)،..

    وسأعود يا صديقي الشقليني، هذه قصة حزنت في نصها وضمن قرائها، إنها تحفة،....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-30-2005, 12:04 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر (Re: محسن خالد)



    حبيبنا الأديب مُحسن ،

    في قبس من
    ( الرواية التي يكتبها الفراش ):

    أرى أرواحاً تتكثف ،
    وجسد ينبُت
    اصبع الإبهام في مواجهة الأصابع الأربع .
    لا أحد ينام .
    رصاصة من فوهـة الليل تُنبِتُ فِكرة .
    من الذاكرة ثُقب
    يتسع و كون يتشكل


    شكراً لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2005, 07:31 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الأديب مُحسن خالد : بقي القليل من مسبحة العُمر (Re: محسن خالد)

    تتداخل الرؤى ،

    ويبدأ الواقع من حافة الخُرافـــــــــة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de