وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 10:32 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالله الشقليني(عبدالله الشقليني)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي

03-10-2005, 03:51 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي


    إضاءة حول مقال السيد دنقس و المثقفين والبرعي

    التمهيد :
    ربما حوى مقال السيد عبد القادر دنقس على الكثير من الرؤى ، وأخلاط من الأفكار والتداعيات ، ويمكنني تلخيصها كالآتي :
    1/ حديث منقول عن (حُوار ) رأى ضرورة الوضوء عند زيارة الشيخ قبل مصافحته .
    2/ الإطلاع على بعض من قصص عن كرامات الشيخ البرعي وردت في المنبر
    واستهجانها .
    3/ لا لوم على الشيخ البرعي لأنه بذكائه جمع خيرة أبناء السودان في زريبة ، ويرى الكاتب إن المعروف عن الزريبة هي مستودع الخراف والبهائم .
    4/ عدم نكران الفضل الاجتماعي والاقتصادي على من جاوروا الشيخ .
    5/ التساؤل المطروح حسب نص الكاتب : ـ ( نسأل أنفسنا وبكل صدق ، ما الذي يجعل إنسان بتعليم متواضع أن يكون له كل ذلك النفوذ ؟ )
    6/ النص : ـ ( أن الشيخ نتاج عديمي الضمير سارقي قوت الشعب ) .
    7/ النص : ـ ( الحزن من موقف المثقفين فعند اقتراب الحرية يصنعوا إقطاعيا للعبادة ، والخضوع للشيخ الصوفي دون تبرير . )
    8/ عدم نكران الصوفية كجزء من المكون الروحي .
    9/ الإقرار بأن الدين من الخاص ، ولكل إنسان مطلق الحرية للانتماء الروحي ، ولكن هنالك ما يجمع الجميع من مصالح اقتصادية وحقوق و واجبات ، ولا ينبغي لأمثال الشيخ البرعي أو الإمام الصادق أو السيد الميرغني تبني مشكلات الدولة ، بتبني مشاكل الفقراء والمحتاجين ، وكثير من الناس هُلكت من صراع المتصوفة على النفوذ .

    الإضاءة :
    لا يسع المرء أن يقرأ مقالاً بذلك الإسراف ، وتلك القفزات من موضوع لآخر . فالموضوعات المطروحة لا يسعها مقالاً موجز في السماويات ، لكننا نحاول أن نمسك ببعض الرؤى ونضيء عليها لفائدة من يقرأ . فرمي الحجر في بركة أدعى لحراكها ، إذ نرغب الإضاءة تعميماً للفائدة .
    من الصعب وصف الشيخ البرعي أنه يصارع للنفوذ والسلطة ، فأصحاب السياسة من الطائفية ، ومن الأحزاب الدينية والعرقية والمذهبية والصفوية وغيرهم معروفون ، ولهم برامجهم السياسية وشاركوا في السلطة ، وأمسكوا بصولجان الحكم ، أو يسعون لذلك في السر والعلن . لم يكن الشيخ البرعي نتاج سارقي قوت الشعب ، فتاريخه معروف منذ أربعينات القرن الماضي ، والجميع يعرفون كيف نشأت الزريبة وكيف تطورت . فهي لم تنشأ كما نشأت ( ميت أبو الكوم ) مسقط رأس الرئيس المصري الراحل أنور السادات بعد تقلده السلطة . والجميع يعرفون كيف تُدار الخلاوى كدور لعلوم الدين والعربية ، ومساكن لطلابها ، وإطعامهم مما ينفقه العامة والخاصة من العيني ومن الأموال عن طيب خاطر لتسيير الحياة فيها كمؤسسة تربوية بغض النظر عن ملاحظاتنا عليها. ولذلك تاريخ ضارب في القدم لست بصدد دراسته الآن ، فمن يقرأ تاريخ السودان وتاريخ نشوء الخلاوى والهجرات القديمة يعرف .
    نتجاوز الحديث عن الشيخ فتاريخه الحافل وسيرته على التلفزة بدون وسائط هي خير دليل لمعرفة الرجل ، ورأيه في الكرامات كان واضحاً وغطته الفضائية السودانية في برنامج مسائي مشهور ، مترف بالأحاديث والإنشاد ، ولم يزل متداولاً ، و يمكن للقاص والداني الإطلاع عليه ومعرفته . لكنني أستفرد بالإضاءة حول الكرامة أو الكرامات ، وأتجاوز عن النماذج التي ذكرها الكاتب بغرض الإحاطة بالمفهوم بديلاً عن التضييق .
    الإضاءة على مفهوم الكرامة :
    يقول الشيخ محمد الطيب الحساني :
    ( لحظاتنا كلها كرامات وليس هنالك كرامة أفضل من كرامة العِلم )
    إن من يطلع على ما يُطبع في المطابع العربية حول الكرامات ، يجدها تكاد تفوق كل ما طُبع من مثيلاتها في كتب التراث . وتحوي سير الأولياء ، المناقب ، الشطحات ، النفحات ، الأعاجيب ، الخوارق ، المدد ، ، البركة وأحياناً المعجزات . ولعل المدد هي الكلمة المرددة في جنبات الأضرحة والمزارات المقدسة ، وترد على أفواه الناس و ذوي الحاجات الذين يؤمنون بالكرامات ويتناقلون روايتها مخلفين لنا بوعي أو بدونه تراثاً أدبياً جديراً بالدراسة وحَرياً بالنقد والتحليل .
    كيف تنشأ الكرامة ؟
    وكيف تتطور؟
    الثقافة الشفاهية وأثرها على تطور الكرامة ؟
    الثقافة وعلوم النفس البشرية وعلاقتها بالكرامة ؟
    إن التحليل والدراسة تقرب الراغب في المعرفة ، حتى لا يركن للتقديس من منطلق صوفي ، أو النبذ من منطلق عقلاني بتحميل النتاج وِزر بؤرة اللاوعي في العقلية الغيبية للإنسان المعاصر . لقد بات واضحاً في مجال المعرفة أن المنتج غير العقلاني يلعب دوراً كبيراً في صُنع التاريخ ، وفي تحريك مجرياته . يمكن مراجعة ( حضرات الخليفة عبد الله التعايشي ) والخاصة برؤية المهدي و الخضر في المنام ورؤية الرسول الكريم في إحدى الحضرات وتأمينه على رأي الخليفة لغزو الحبشة وغزو مصر ، وبالرجوع لمنشورات المهدية الذي حققه الدكتور أبو سليم يجد الراغب فوق ما يتمنى .
    إن إهمال المنتج غير العقلاني بدعوى الإغراق في الغيبيات ، يفقد المُتقصي جانباً من دراسة مجتمعه أدبياً واجتماعياً وسياسياً وتاريخياً ونفسياً. وقد استثمر الأديب الفخيم الطيب صالح الكثير من التراث الصوفي الذي تحفظه الذاكرة الشعبية السودانية ، وأينعت ثمار أدبه . فالكرامات هي مادة الحديث في السمر ، ووسيلة وعظية في المساجد . وهي من أدوات الترقي في المقامات لدى معظم الطرق الصوفية . وهي من الأغراض التي يتكئ عليها الأدب العربي والإسلامي الحديث ولا سيما في الرواية . إن النص الكراماتي هو نص روائي لا متناه ، يستطيع أن يواكب العصور ويتجاوزها بنصوصه الشعبية الهلامية وصفاً لسير الأولياء . وقد أخطأ المؤرخون كثيراً عندما أزاحوا الكرامات الصوفية جانباً ، إذ أهملوا جانباً خصباً من طرائق البحث في الوجه الآخر للمجتمع أشبه بالتأريخ الشعبي للحياة كما يتصورونها ، ويتمنونها .
    لقد كانت الكرامات منهلاً خصباً للأدب العالمي حيث وُظِفت توظيفاً انتشل الأدب العالمي من التقريرية إلى الخيال اللا محدود ، وقدوم الرؤى الشعرية التي تركت بصماتها على الأسلوب الأدبي للفنون . فالكرامة تنشأ من الراوي كطرف ، ومُحقق الكرامة ( المدد ) كطرف ثانٍ ، وشهود الكرامة كطرف ثالث . وتتحرك الكرامة في محور إثبات الولاية للولي ، والتنفيس الإبداعي عن أفراد المجتمع ونهج القص الشفاهي مع الإضافة من الخيال ، والكرامة التعليمية . ويمكن للكرمة لو جاز لنا وصفها في صورها الشعبية المنقولة أن تكون : ـ
    طيراناً في الهواء ، أو المشي على الماء ، أو تحمل الجوع والعطش ، أو طي الأرض ، أو تسخير الملائكة والجن والحيوانات والجماد وكائنات أخرى ، أو إنقاذ الناس ساعة الحاجة ، أو التنبؤ بالمستقبل ،أو القدرة على شفاء الآخرين من الأمراض ،أو المعاونة على التأليف ومعرفة كل العلوم ، أو مصاحبة الأنوار والغمام ، أو إحياء الموتى وتكليمهم ،أو خلود الولي بعد موته أو إرهاصات موته ، أو تحقيق النصر على الأعداء ، أو القدرة على تغيير جوهر الأشياء مع بقاء الصورة ، أو مشاهدة الخضر ومصاحبته ...الخ
    الناظر لحياة مؤسسي الطرق الصوفية عندنا ، والمميزين من سلالتهم في كافة ربوع بلادنا ، ومنذ التاريخ القديم ، يجدهم أهل العلم ، والدين . ويرى الدكتور محمد عبد الحي في كثير من رؤاه أن الفقيه السناري هو المثقف الأنموذج . وإن اختلفنا معه أو اتفقنا ، فان لمؤسسي الطرق الصوفية دوراً محورياً في حياة أهلنا منذ تاريخ موغل في القدم . و أرى أن السؤال الذي ينبغي الإجابة عليه هو : ـ
    لماذا يتعلق الناس بهم ؟
    إنني أرى العقل الباطن ، صاحب الغريزة المنفلتة في صراع دائم مع العقل الواعي . وأرى أن الصورة المُثلى التي تتصارع بين الضوء وبين الظلمة ، أو ما يسمى في اللغة الأخلاقية الصراع بين الخير والشر ، يجعل المستضعف في هذا الصراع يبحث عن نصير ، يُعينه ساعة الخوف الكُبرى ، ويتوسم الدفء الحنون أينما كان . يتقبل المتصوفة النفس البشرية في ضعفها بكل أخطائها ، لا يلهبون ظهرها بالوعيد والنفي والبتر والقطع ، بل بالعون على الطريق بالميسرة . وينهجون نهجاً مغايراً لنهج أهل الظاهر ، يتقبلون ضعفك برحابة ، تقرب العامة والخاصة إلى دورهم .
    إنني أنظر لطرائق تدريب المتصوفة ، وعلى المهارات الخاصة بدراسة علوم النفس البشرية التي ينتهجونها ، ويضنون بها عن غير الخاصة ، هي التي تؤهلهم لتبوء تلك المكانة التي يعجز المرء عن إدراك عظمة عوالمها . فمن ينجح في التدريب منهم ، يلبس الدور الكاريزمي وتطوف المحبة من حوله أفواجاً من الناس . لقد توقف المستعمرون كثيراً عند دراستهم لهذه الظاهرة . إن محبة الناس هي القوة التي ترفع الشأن ، وتسمو بهم تلك المرتبة . وأرى أن بها من الأهمية ما يفوق دراسة العلوم الدينية واللغوية . وقد نهل المتصوفة منذ القدم من حضارات أمم الشرق ما أعانهم على إبداع الطرق والجلوس للصفاء ، وفتحت أذهانهم للحياة العِرفانية . فتمارين التعبُد والصيام ، وقراءة الأسماء والأوراد . وطقوس قهر البدن ، وإذلال الروح للانصياع ، هي التي تمهد لنور الصفاء أن يرسم خطوطه في أوجه المتصوفة . و تمهد لمهارات نقل الإيحاءات للآخرين ، و عند توهُج الحضور الكاريزمي للشيخ المتصوف ، تتبدى صورته في الرونق البهي . كأنما تغشى العيون غشاوة سحر( مسمري ) قديم .
    ربما للحديث بقية .


    عبد الله الشقليني
    10/03/2005 م
    المرجع :
    1/ منشورات المهدية ، تحقيق الدكتور إبراهيم أبو سليم
    2/ أدبيات الكرامة الصوفية ،الدكتور محمد أبو الفضل بدران
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2005, 07:35 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي (Re: عبدالله الشقليني)

    أستاذ عبدالله الشقليني، لك التحية والحترام.
    شكرا علي المشاركة بالحوار. سأحجم عن الأدلاء بدلوي الي أن تكمل فكرتك كاملا. لك الود.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2005, 08:48 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي (Re: عبدالله الشقليني)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2005, 10:40 PM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 3455

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي (Re: Abdulgadir Dongos)

    هكذا يكون كلام العارفين يا باشمهندس عبد الله فلا فض فوك وليس العجب في من تبنى تفسيرات القرن الثامن عشر للمادة فأنكر البعد الروحاني للإنسان ولكن العجب فيمن ينكرون البعدالروحاني للدين ليحولوه في النهاية إلى إيديولوجية سياسية الإنتماء إليها كالإنتماء لأي حزب سياسي ايديولوجية تسخر لكنز الأموال وبناء القصور وسفك دماء الابرياء. أصحاب تلك الإيديولوجية قلوبهم لا تصدق أن هناك من يدعو الله صادقا فيستجاب له أو أن هناك من إذا أقسم على الله أبره فدعواتهم هم لا تجاب وأرواحهم تعرف أي مصير ينتظرها عندما تفارق هذا العالم وهي معرفة تجعل عقولهم تنكر بها على أهل الصدق أهل الله في محاولة للحفاظ على توازنهم النفسي ولكن هيهات....
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2005, 11:25 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي (Re: محمد عثمان الحاج)

    Quote: فدعواتهم هم لا تجاب وأرواحهم تعرف أي مصير ينتظرها عندما تفارق هذا العالم وهي معرفة تجعل عقولهم تنكر بها على أهل الصدق أهل الله في محاولة للحفاظ على توازنهم النفسي ولكن هيهات



    أستاذ محمد عثمان، هذا هو اللغط بعينه والذي أعنيه. ما الذي أدراك أين تذهب روحي بعد مفارقة جسدي؟ ولماذا لا تجاب دعوتي؟ هل لأني لا أعتقد فيما تعتقد؟ ولم الوعيد والتهديد بما تنتظره أرواحنا؟
    ليس لي شيخ لأرتجف عنده ولا أتطلع لأغتناء واحد منهم حباني ربي بمعرفة تجعلني أعيش
    بعيدا عن أي أقطاعي كهنوتي بصيرورة المسئولية أمام نفسي ومجتمعي أما ربي حتما ملتقيه فردا. نسبيا أعتقد أنها حياة كريمة، ارتضيتها لنفسي وأريدها لبني وطني من مرتادي زريبة الشيخ الوقور حتي ننهض ونكف عن حياة الاعانات من دول الأستكبار.
    عجبت لأمرك وأنت تكتب من خلف الشاشة البلورية وتنشر في الوعيد بما تنتظره أرواحنا أولا تريدها لأؤلائك الحواريون في تلك الزريبة؟ أعتبر ما تدعوا له سيدي أمر جلل، يريد منك وقفة جريئة للعدول عن حشر مخالفيك في لظي تتوهمه. لك الحترام
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2005, 10:23 AM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 3455

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي (Re: Abdulgadir Dongos)

    عفوا أرجو أن تقرأ كلامي جيدا أنا تعجبت من فئة "أصحاب تلك الإيديولوجية قلوبهم لا تصدق أن هناك من يدعو الله صادقا فيستجاب له أو أن هناك من إذا أقسم على الله أبره فدعواتهم هم لا تجاب وأرواحهم تعرف أي مصير ينتظرها عندما تفارق هذا العالم وهي معرفة تجعل عقولهم تنكر بها على أهل الصدق أهل الله في محاولة للحفاظ على توازنهم النفسي ولكن هيهات...." وأنت عندما تفهم هذا الكلام بأنه موجه إليك تقر بأنك لا تصدق أن هناك من يدعو الله صادقافيستجاب لهأو أن هناك من إذا أقسم على الله أبره فهل نفهم من ردك هذا أنك تقر أنك من ضمن هؤلاء؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2005, 04:45 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 11493

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي (Re: عبدالله الشقليني)

    إلى الأحباء هنا
    تحية وسلام

    اليكم أنموذجاً لما أرفدته
    لغة المتصوفة في التعبير .
    أنا لم ألتقِ الشيخ في حياته أبداً،
    و سمعت باستشفائه في مشفى
    في ألمانيا، فكتبت وقد
    اقتبست من لُغة المتصوفة وآداب حديثهم ،
    ما يفتح أبواب النفوس المتعطشة للرحابة : ـ

    الى البرعي ( أجرٌ وعافية )

    والى الكرام ، وقد ألفت قلوبهم محبته
    يقولون :
    كتبت لك والربيع مطل
    والزمان ضاحك
    والأرض عروس
    والسماء زاهر
    والأغصان لدنه
    والأشجار وريقه
    والجنان ملتفة
    والثمار متهدلة
    والأودية مطردة
    أن ينزل المولى سلسبيل الشفاء محبة من فوق سماواته
    الباسقات :
    يعدون اليه ضبحا ،
    و يورين قدحا ،
    فيثرن به نقعا .

    عبدالله الشقليني
    28/9/2004

    تلك ربما إضاءة بأنموذج من تطوير لغة المخاطبة.
    لكم شكري
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-11-2005, 11:00 AM

محمد عثمان الحاج
<aمحمد عثمان الحاج
تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 3455

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: إضاءة حول مقال دنقس والمثقفين والبرعي (Re: عبدالله الشقليني)

    اقتباس من الرسالة القشيرية:

    " أصول المشايخ
    فهذه: فصول تشير إلى أصول المشايخ على وجه الإيجاز، وباللّه التوفيق.
    في ذكر مشايخ هذه الطريقة وما يدلّ من سيرهم وأقوالهم على تعظيم الشريعة إعلموا، رحمكم اللّه تعالى، أن المسلمين بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: لم يتسمّ أفاضلهم في عصرهم بتسمية علم، سوى صحبة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، إذ لا فضيلة فوقها، فقيل لهم: الصحابة.
    ولمَّا أدركهم أهل العصر الثاني سمى من صحب الصحابة: التابعين ورأوا في ذلك أشرف سِمة. ثم قيل لمن بعدهم: أتباع التابعين.
    ثم اختلف الناس، وتباينت المراتب، فقيل لخواص الناس مِمَّن لهم شدة عناية بأمر الدين: الزّهاد والعُباد.
    ثم ظهرت البدع، وحصل التداعي بين الفرق، فكل فريق ادَّعوا أن فيهم زهاداً.
    فانفرد خواصُّ أهل السُّنة المراعون أنفسهم مع الله تعالى، الحافظون قلوبهم عن طوارق الفعلة باسم التصوف.
    واشتهر هذا الاسم لهؤلاء الأكابر قبل المائتين من الهجرة.
    ونحن نذكر في هذا الباب أسامي جماعة من شيوخ هذه الطريقة، من الطبقة الأولى إلى وقت المتأخرين منهم، ونذكر جُملاً من سِيَرهم، وأقاويلهم، بما يكون فيه تنبيه على أصولهم، وآدابهم إن شاء الله تعالى.
    فمنهم:
    إبراهيم بن أدهم
    أبو إسحق إبراهيم بن أدهم بن منصور من كُورة بلخ، رضي الله تعالى عنه.
    كان من أبناء الملوك، فخرج يوماً متصيِّداً، فأثار ثعلباً أو أربناً وهو في طلبه، فهتف به هاتف: يا إبراهيم، ألهذا خُلقتَ، أم بهذا أمُرت؟.
    ثم هتف به أيضاً من قربوس سرجه: والله ما لهذا خُلقت، ولا بهذا أُمرت.
    فنزل عن دابته.وصادف راعياً لأبيه، فأخذ جُبَّةً للراعي من صوف، ولبسها وأعطاه فرسه وما معه، ثم إنه دخل البادية، ثم دخل مكة، وصحب بها سفيان الثوري.
    والفضيل بن عياض، ودخل الشام ومات بها.
    وكان يأكل من عمل يده، مثل: الحصاد، وحفظ البساتين، وغير ذلك.
    وأنه رأى في البادية رجلاً علَّمه اسم الله الأعظم فدعا به بعده، فرأى الخضر عليه السلام، وقال له: إنما علَّمك أخي داود اسم الله الأعظم.
    أخبرنا بذلك الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي، رحمه الله، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن الخشاب قال: حدثنا أبو الحسن علي بن محمد المصري، قال: حدثنا أبو سعيد الخراز قال: حدثنا إبراهيم بن بشَّار قال: صحبت إبراهيم ابن أدهم، فقلت: خبّرني عن بدء أمرك فذكر هذا.
    وكان إبراهيم بن أدهم كبير الشأن في باب الورع، ويحكى عنه أنه قال: أطب مطعمك، ولا حرج عليك أن لا تقوم الليل ولا نصوم النهار.
    وقيل: كان عامة دعائه: "اللهم انقلني من ذلِّ معصيتك إلى عزِّ طاعتك" وقيل لإبراهيم بن أدهم: إن اللحم قد غلا!!.
    فقال: أرخصوه أي: لاتشتروه وأنشد في ذلك: وإذا غلا شيء عليَّ تـركـتـه فيكون أرخص ما يكون إذا غلا"
    أخبرنا محمد بن الحسين، رحمه الله تعالى، قال: سمعت منصور بن عبد الله يقول: سمعت محمد بن حامد يقول: سمعت أحمد بن خضرويه يقول: قال إبراهيم بن أدْهم لرجل في الطواف: أعلم أنك لا تنال درجة الصالحين حتى تجوز ست عقبات: أولاها: تغلق باب النعمة، وتفتح باب الشدَّة.
    والثانية: تغلق باب العزِّ، وتفتح باب الذلِّ.
    والثالثة: تغلق باب الراحة، وتفتح باب الجهد.
    والرابعة: تغلق باب النوم؛ وتفتح باب السهر.
    والخامسة: تغلق باب الغنى، وتفتح باب الفقر.
    والسادسة: تغلق باب الأمل، وتفتح باب الاستعداد للموت.
    وكان إبراهيم بن أدهم يحفظ كَرْماً، فمرَّ به جندي، فقال: أعطنا من هذا العنب فقال: ما أمرني به صاحبُه.
    فأخذ يضربه بسوطه، فطأطأ رأسه وقال: إضرب رأساً طالما عصى الله. فأعجز الرجل ومضى.
    قال سهل بن إبراهيم: صحبت إبراهيم بن أدهم، فمرضت، فأنفق عليَّ نفقته فاشتهيت شهوة، فباع حماره وأنفق عليَّ ثمنه. فلما تماثلت، قلت: ياإبراهيم، أين الحمار؟ فقال: بعناه، فقلت: فعلى ماذا أركب؟ فقال: يا أخي على عنقي. فحملني ثلاث منازل...."

    (عدل بواسطة محمد عثمان الحاج on 03-11-2005, 11:04 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de