عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 05:40 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة بريمة محمد أدم بلل(Biraima M Adam)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-01-2009, 01:19 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟

    هل اليسار من يدعو إلى العفة والطهر والأبتعاد عن المحرمات فى محيط الحياة السودانية؟

    لعلى فقط أراهم يحاولون التبرأ من سيئاتهم أو قل الأعتراف بجريمتهم ضد الشعب السودانى، مثلهم مثل الحكومة فى جوانب أخرى.


    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 01:36 PM

الطاهر ساتي
<aالطاهر ساتي
تاريخ التسجيل: 18-02-2006
مجموع المشاركات: 3227

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    حبيبنا كل سنة وانت طيب وربنا يحقق امانيك الطيبة

    بعيدا عن موضوع النقاش ياريت لو سميتم باليتامى ( يتامى المايقوما )
    مراعاة لمشاعر بعض هذه الفئة التى ساقها قدرها الى هذا التصنيف
    ثم ليسوا كلهم كذلك ( أعنى يتامى المايقوما ) .. حيث لبعضهم أباء وامهات

    لم تتوفق في عنوان البوست ابدا .. وياريت تحذفو وتنزل موضوعك ده ذاتو بعنوان افضل
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 06:00 PM

amin siddig
<aamin siddig
تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 1285

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: الطاهر ساتي)

    حسبما أظن لأن أغلبهم لا يتبنون النظرة المتخلفة التي لا تفرق بين (جريمة ) رمي الأطفال في الشارع و بين الأطفال أنفسهم كأشخاص لهم كل الحق في العيش حياة كريمة ..

    و ( يبكون ) عليهم من قسوة مجتمع لا يرحم يطلق عليهم - دون ذنب جنوه - صفات جارحة مثل ( لقطاء ) و ( أولاد حرام )

    و من ثقافة نفاق مستشرية بدرجة كبيرة .. تقسو على الأطفال الأبرياء .. بينما الجرم نفسه ( رمي الأطفال في الشارع ) هو جريمة نفس هذا المجتمع الذي يستأسد عليهم !

    و لأن الشفقة على ( الصغار ) هي غريزة طبيعية .. قبل أن تكون قيمة أخلاقية .. لا أقول تخص ( العلمانيين ) أو ( اليساريين ) و لا حتى البشر فقط .. بل هي موجودة حتى لدى الحيوانات .. و حتى تجاه صغار الحيوانات الأخرى !

    و أيضاً لأن العديدين مواقفهم العملية و الثقافية من هذه القضية لا تؤدي لحل .. فالإحتفاظ بالطفل الأرجح أن يؤدي لنبذ الطفل و أمه سوية .. إن لم يتعداه إلى أسرتها كلها ... لا أقول هذا تبريراً للفعل فلا يوجد شيئ في الدنيا يمكن أن يبرر رمي الأطفال .. و لكن ما يسمى بنظرة المجتمع السائدة الحشرية أولاً و القاسية ثانياً لا تقدم حلاً بالذات في هذا الموضوع .. و بديهي أن من يرى هذا الموضوع بزاوية مختلفة .. سواء كان يسارياً أو علمانياً أو فضائياً هو الأقرب لأن يسهم إيجابياً ..
    إسهاماً أفضل من الجلوس على ناصية دكان و الإشارة إلى أن فلانة عاهرة و فلان لقيط و التندر بذلك !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:18 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: amin siddig)


    الأخ أمين صديق

    سلامات .. ومرحب بك فى الحوار

    أولاً دعنى أوضح رأيى بصورة أوضح .. أنا ليس خلف المسميات التى يقع تحتها أطفال المايقوما أو "أنسنة" تلك المسميات .. أنا خلف حقيقة جوهرية مشاهده فى هذا المنبر .. الذين يتباكون على أولائك الأطفال هم اليسار والعلمانين ..؟

    وأنا خلف حقيقة هل قدم اليسار والعلمانيون منهج أو فكر أو فلفسه أو إيديولوجية تضبط أخلاق المجتمع وتمنع الأنحلال الأخلاقى الذى يفضى إلى الطفل الليقط؟

    تحياتى

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:11 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: الطاهر ساتي)


    أستاذ الطاهر ساتى
    سلامات
    Quote: حبيبنا كل سنة وانت طيب وربنا يحقق امانيك الطيبة

    بعيدا عن موضوع النقاش ياريت لو سميتم باليتامى ( يتامى المايقوما )
    مراعاة لمشاعر بعض هذه الفئة التى ساقها قدرها الى هذا التصنيف
    ثم ليسوا كلهم كذلك ( أعنى يتامى المايقوما ) .. حيث لبعضهم أباء وامهات

    لم تتوفق في عنوان البوست ابدا .. وياريت تحذفو وتنزل موضوعك ده ذاتو بعنوان افضل
    تحياتى
    أعرفك حينما يكون الأنسان مهنى محترف كيف يتألم من عدم موازنة النص .. أنا ضمن أسفيريون كثر .. لا يهمنا النص بقدر ما تهمنا الفكرة والمضمون .. فأنا ليس ضد الأطفال بقدر ما أنا خلف حقيقة التباكى عليهم .. التى أشبه بدموع التماسيح ..

    كامل تضامنى مع ما أثرته ..

    لك ودى وتقديرى

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 06:14 PM

Elawad
<aElawad
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: لأن الشفقة على ( الصغار ) هي غريزة طبيعية .. قبل أن تكون قيمة أخلاقية .. لا أقول تخص ( العلمانيين ) أو ( اليساريين ) و لا حتى البشر فقط .. بل هي موجودة حتى لدى الحيوانات .. و حتى تجاه صغار الحيوانات الأخرى !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 06:25 PM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Elawad)




    في رأيك لي شنو يا أستاذ بريمة ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:25 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: خضر حسين خليل)

    الأخ خضر
    سلامات
    كتيت:
    Quote: في رأيك لي شنو يا أستاذ بريمة ؟

    هنا أشرت إلى بعض ما أعتقد
    Quote: لعلى فقط أراهم يحاولون التبرأ من سيئاتهم أو قل الأعتراف بجريمتهم ضد الشعب السودانى، مثلهم مثل الحكومة فى جوانب أخرى.

    بريمة

    اليسار والعلمانيون غير واضحين فى مسألة دعم معيار أخلاقى يفضى إلى كبح الجريمة .. وبالتالى جذور المشكلة قائمة ما دام اليسار والعلمانيون يقدمون طرح فضفاض حول الأخلاق.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:20 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Elawad)

    الأخ العوض

    سلامات

    وشكراً على المرور ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 06:49 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 8552

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    مقطع
    "و لأن الشفقة على ( الصغار ) هي غريزة طبيعية .. قبل أن تكون قيمة أخلاقية .. لا أقول تخص ( العلمانيين ) أو ( اليساريين ) و لا حتى البشر فقط .. بل هي موجودة حتى لدى الحيوانات .. و حتى تجاه صغار الحيوانات الأخرى ! "

    الزول دا ما شاف الفيديو بتاع النمر الكتل القردة وعطف علي طفلها؟

    عموما

    بريمة: خلاصة العقل المتخلف

    وبالمناسبة دا بوست موفق جدا، فهاهو عقل التخلف يتعري كأبدع ما يكون الإستربتيز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 07:54 PM

محمد سنى دفع الله
<aمحمد سنى دفع الله
تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 10947

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Nasr)

    حسبما أظن لأن أغلبهم لا يتبنون النظرة المتخلفة التي لا تفرق بين (جريمة ) رمي الأطفال في الشارع و بين الأطفال أنفسهم كأشخاص لهم كل الحق في العيش حياة كريمة ..

    و ( يبكون ) عليهم من قسوة مجتمع لا يرحم يطلق عليهم - دون ذنب جنوه - صفات جارحة مثل ( لقطاء ) و ( أولاد حرام )

    و من ثقافة نفاق مستشرية بدرجة كبيرة .. تقسو على الأطفال الأبرياء .. بينما الجرم نفسه ( رمي الأطفال في الشارع ) هو جريمة نفس هذا المجتمع الذي يستأسد عليهم !

    و لأن الشفقة على ( الصغار ) هي غريزة طبيعية .. قبل أن تكون قيمة أخلاقية .. لا أقول تخص ( العلمانيين ) أو ( اليساريين ) و لا حتى البشر فقط .. بل هي موجودة حتى لدى الحيوانات .. و حتى تجاه صغار الحيوانات الأخرى !

    و أيضاً لأن العديدين مواقفهم العملية و الثقافية من هذه القضية لا تؤدي لحل .. فالإحتفاظ بالطفل الأرجح أن يؤدي لنبذ الطفل و أمه سوية .. إن لم يتعداه إلى أسرتها كلها ... لا أقول هذا تبريراً للفعل فلا يوجد شيئ في الدنيا يمكن أن يبرر رمي الأطفال .. و لكن ما يسمى بنظرة المجتمع السائدة الحشرية أولاً و القاسية ثانياً لا تقدم حلاً بالذات في هذا الموضوع .. و بديهي أن من يرى هذا الموضوع بزاوية مختلفة .. سواء كان يسارياً أو علمانياً أو فضائياً هو الأقرب لأن يسهم إيجابياً ..
    إسهاماً أفضل من الجلوس على ناصية دكان و الإشارة إلى أن فلانة عاهرة و فلان لقيط و التندر بذلك !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:04 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: محمد سنى دفع الله)

    Quote: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟


    الزميل بريمة ..
    اول تبادي زي ما قال ليك الاستاذ الطاهر ساتي ما معناه " صلح الفاظك " .. جزو من المجهود البيقومو بيو الناس حاليا تجاه الاطفال ديل هو وصفهم و الحديث عنهم بلغة حسنة بدل اللغة الجارحة .. ود حرام .. لقيط .. الخ


    تاني شي عشان نحن كناس بنقرا و مخاطبين بالبتكتبو .. مش اول شي تثبت لينا الفرضية البنيت عليها سؤالك و بوستك ؟
    هل قبل لماذا
    هل
    Quote: اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟

    افتكر انو ده اول شي مفروض تثبتو بعد داك تسأل منو
    انا شخصيا ممكن اجاوب ليك عن لماذا .. بس انت جاوب لي عن هل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:31 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Nasr)

    الأخ Nasr
    سلامات ..
    Quote: عموما

    بريمة: خلاصة العقل المتخلف

    وبالمناسبة دا بوست موفق جدا، فهاهو عقل التخلف يتعري كأبدع ما يكون الإستربتيز

    Nasr يا أخوى .. عفا الله عنك .. هل قصرت معاك ..

    بريمة

    (عدل بواسطة Biraima M Adam on 11-01-2009, 08:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:36 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    الأستاذ محمد سنى دفع الله

    سلامات ..

    مرحب بحضورك وأتمنى أن تضبط لينا خط الحوار حتى نخرجوا بوجهة نظر حول الفكرة. ..

    تحياتى

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:49 PM

tayseer alnworani
<atayseer alnworani
تاريخ التسجيل: 30-07-2007
مجموع المشاركات: 1500

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟



    لانهم بشر ينظرون للواقع بأنسانية



    بريمة ازيك ياخى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 08:56 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    الاخ حمور زيادة
    سلامات
    Quote: الزميل بريمة ..
    اول تبادي زي ما قال ليك الاستاذ الطاهر ساتي ما معناه " صلح الفاظك " .. جزو من المجهود البيقومو بيو الناس حاليا تجاه الاطفال ديل هو وصفهم و الحديث عنهم بلغة حسنة بدل اللغة الجارحة .. ود حرام .. لقيط .. الخ


    تاني شي عشان نحن كناس بنقرا و مخاطبين بالبتكتبو .. مش اول شي تثبت لينا الفرضية البنيت عليها سؤالك و بوستك ؟
    هل قبل لماذا
    هل
    تحسين الألفاظ .. أو "أنسنة" الأوصاف .. لا تجدى مع وجود المشكل الجذرى الذى يتمثل فى عدم وجود معيار أخلاقى يدعم العفة والطهر فى المجتمع من قبل شريحة مقدرة فى المجتمع السودانى: اليسار والعلمانيون.

    ليس هناك فرضية .. أنا هنا أستنكر كليتاً فى أن اليسار والعلمانيين هم الذين يتغاضون عن المعيار الذى يضبط سلوك المجتمع (كتحكيم الدين فى سلوك الفرد) وفى نفس الوقت يتباكون ضد أفرازات الأنحلال الأخلاقى ..؟

    وأول أثبات لتلك ال "هل" هو أن اليسار يستمدون رؤيتهم للمجتمع من النظريات الشيوعية والماركسية التى تدعوان إلى التشيع فى الأخلاق .. وتلك النظريات نظريات فاشلة وفاسدة فى نفس الوقت فى منظورها لأخلاق المجتمع .. وبالتالى لا يمكن البناء عليهما لبناء أخلاق تفضى إلى معالجة جريمة أطفال السفاح.


    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 09:00 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    تيسير
    سلامات
    Quote: لانهم بشر ينظرون للواقع بأنسانية



    بريمة ازيك ياخى
    هذه يا تيسير مثل عندما تربت على الطفل فى كتفه وتقول ليه "أنت ولد فالح"

    وقد يكون الولد العكس تماماً ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 09:07 PM

حمور زيادة
<aحمور زيادة
تاريخ التسجيل: 28-03-2007
مجموع المشاركات: 12116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    الزميل بريمة ..
    كيفنك
    ( زميل دي زمالة المنبر على فكرة )
    بالنسبة للنقطة الاولى ردك على الاستاذ الطاهر ساتي كان كافي بالنسبة لي فشكرا


    بالنسبة للنقطة التانية ..

    Quote: ليس هناك فرضية .. أنا هنا أستنكر كليتاً فى أن اليسار والعلمانيين هم الذين يتغاضون عن المعيار الذى يضبط سلوك المجتمع (كتحكيم الدين فى سلوك الفرد) وفى نفس الوقت يتباكون ضد أفرازات الأنحلال الأخلاقى ..؟

    وأول أثبات لتلك ال "هل" هو أن اليسار يستمدون رؤيتهم للمجتمع من النظريات الشيوعية والماركسية التى تدعوان إلى التشيع فى الأخلاق .. وتلك النظريات نظريات فاشلة وفاسدة فى نفس الوقت فى منظورها لأخلاق المجتمع .. وبالتالى لا يمكن البناء عليهما لبناء أخلاق تفضى إلى معالجة جريمة أطفال السفاح.


    انا اخدت الفرضية من كلمة أكثر الفي العنوان
    فهمت انو انت بتسأل ليه اكتر ناس مهتمين باطفال المايقوماهم الشيوعيين و العلمانيين
    عشان كده قلت ليك هل هم اكثر من يهتم ؟
    لكن كلامك ده وضح انو انت ما قاصد جملة العنوان دي
    انت قصدك زي ما فهمتو هسه انو كيف الشيوعيين و العلمانيين يهتموا باطفال المايقوما من اساساو .. بغض النظر انهم الاكثر اهتماما او الاقل اهتماما

    كده يبقى انا بعتذر لأنو العنوان غشاني و الله
    انا جيت اعرف كيف هم الاكتر اهتماما
    و طالما البوست طلع عن كيف هم يهتموا و هم ما عندهم نظرية اخلاقية فدي يحلوها الشيوعيين و العلمانيين براهم
    سلام و بالتوفيق للطرفين في نقاش النظريات الاخلاقية للحزب الشيوعي









    ـــــــــــــــــــ
    الزميل بريمة عنوانك كده بقى كلو غلط ياخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 09:31 PM

tayseer alnworani
<atayseer alnworani
تاريخ التسجيل: 30-07-2007
مجموع المشاركات: 1500

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: حمور زيادة)

    Quote: وقد يكون الولد العكس تماماً





    بريمة سلام
    وجهة نظر تجد منى الاحترام
    والاختلاف معها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 09:56 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)



    Story teller becomes the story when she travels to Sudan to make a film about an orphanage in Khartoum
    د.تغريد السنهوري....سجلت هذا الفيديو عن أطفال المايقوما في الخرطوم

    الجزء الأول:

    http://au.youtube.com/watch?v=6gxoaUrKoJY

    الجزء الثاني:

    http://au.youtube.com/watch?v=lgIzp3rL9cY

    ملاحظ من صور هؤلاء الأطفال المساكين -كما يظهر في الفيديوهات- أنهم من
    آباء وأمهات زي حالتنا دي بالضبط...
    ولحم ودم...زي حالتنا دي بالضبط...
    سودانيون...زي حالتنا دي بالضبط...

    إلا أنهم يمتازون علينا -في نظري- بالآتي:
    أنهم أبرياء
    أنهم يفضحوننا
    أنهم نتاج مجتمعنا بكل قبائله ولهجاته ولغاته وأديانه وألوانه وأعراقه ومشاربه.

    أيضاً ننتظر من هؤلاء الأطفال أن يكونوا "مؤدبين" بإفتراض أننا بشر من الأساس!
    وأيضاً ننتظر من هؤلاء الأطفال الأبرياء أن يكونوا "أطفال اليوم وشباب الغد وبناة المستقبل"، كما أطفالنا!

    رغم أننا نصفهم ب "اللقطاء"...وما هم باللقطاء...بل اللقطاء هم بعض من نحن، أو نحن، فقط...لا غير!
    من يرتكبون الجريمة بليل...وينكرونها ضحى!

    لكن يقيني بأن "الما شقالو حنكاً ضيعو"، وهو أرحم
    الراحمين- الذي تساءل البعض هنا- عن لماذا لا ، أو متى سينصر أهل غزة؟
    هو رب دار المايقوما وأطفالها الأبرياء...منذ زمن ليس بالقريب...يمتد الى قبل
    ميلاد الكثير من "الشرفاء والقرفاء" هنا وهناك...!




    Quote: دار المايقوما...تأسس عام 1961


    وأصبح شاهداً علينا....لا لنا، حتى الآن!
    فإن كنت تريد تعديل أو تغيير هذا الوضع...فأرجو منك الإنضمام الى

    مجموعة أطفال المايقوما في الفيس بوك:
    http://www.facebook.com/group.php?gid=26319249136

    وبكرة أكيد أحلى!

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2009, 09:58 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: AnwarKing)

    وتقف قصة نعيمة شاهداً آخراً على بياض نوايانا وأعمالنا...!

    http://au.youtube.com/watch?v=J80zUr7zTC0
    إلا ....ومن أين يأتي هؤلاء؟

    بل...

    الى أين سيذهب هؤلاء؟

    يا

    هؤلاء!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 01:47 AM

عاطف عبدون
<aعاطف عبدون
تاريخ التسجيل: 27-02-2008
مجموع المشاركات: 3701

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: AnwarKing)

    عندنا زول نكته اسمو سيد تلول

    لقي ناس بفتشو في جنازه زول غرق

    قال ليهم الغرق دا مش فلان ( المجنون)

    قالو ليهو هو ذاتو

    قال ياخي فتشو جنازو عكس التيار

    .....................

    فلا سيد تلول كان همو الجنازة

    ولا انت همك الاطفال الماعندهم ذنب ديل

    علي الاقل سيد تلول كانت بمذح في غير وكتو

    اما انت بس داير تسب اليسار ولو علي حساب المساكين ديل الانت مسميهم .........

    ............................

    وبعدين اسمع الزوله دي يمكن تشفي شويه

    واعرف انو الزوله دي ما يساريه

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 01:58 AM

أسامة الفضل
<aأسامة الفضل
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 1277

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: عاطف عبدون)

    بريمة
    عندنا مثل بيقول : يهدوها من المقيل تبيت خلا
    ده شنو البتسوي فيه يا أخوي
    ومين قال ليك إنو الشيوعين هم فقط المهتمين بموضوع أطفال المايقوما والله يا سيدي ياريت لو كان في الإمكان أفضل مما كان
    يا أخي شوف ليك موضوع آخر غير ده عشان تهاتر بيهو الجماعة ديل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:31 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: أسامة الفضل)

    أسامة
    Quote: بريمة
    عندنا مثل بيقول : يهدوها من المقيل تبيت خلا
    ده شنو البتسوي فيه يا أخوي
    ومين قال ليك إنو الشيوعين هم فقط المهتمين بموضوع أطفال المايقوما والله يا سيدي ياريت لو كان في الإمكان أفضل مما كان
    يا أخي شوف ليك موضوع آخر غير ده عشان تهاتر بيهو الجماعة ديل
    يا أخى أنا لو عايز أهاتر أهاتر زول بعينه .. لكن كون الموضوع يكون على مستوى الأيديولوجية أو النظرية .. دا شيئ كتير خلاص ..

    أسامة الحل موجود .. كما تبنى اليسار السودانى النظرية الأقتصادية فى الماركسية لماذا لا يتبنون النظرية الدينية فى مسألة الأخلاق .. وتصبح يسارية عصرية بأخلاق إسلامية ونظريات أقتصادية شيوعية وفلسفة ديالكتيكية.

    الخطأ شنو فى الكلام دا؟

    تحياتى

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:08 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: عاطف عبدون)

    تحياتى يا حمور زيادة
    والأخ أنور كنج
    والأخ عابدون

    ثلاثتكم وللأسف أستمسك بالمناحة المعروفة لنا تجاه هؤلاء الأطفال البؤساء المساكين، التعاطف والشفقة التى هى من خصائص المجتمع بجيمع شرائحه ولا تخص اليسار وحده.

    أنا أتساءل ما هو الحل؟

    الأخ عابدون جنح إلى أن القصد هو سب اليسار ليس أكثر .. وهذا ليس صحيح.

    الأيديولوجيات الدينية جمعيها قدمت حل أخلاقى للجريمة .. ودعم الأسلام موقفه بجعلها إحد الكبائر وحدد لها حدود رادعة ..

    وأنا هنا أنتظر من كل المتمسكين بالنظريات اليسارية أن يفتونا كيف يحاولون التخلص من هذه الجريمة البشعة من الأساس ..

    وما يفعله اليساريون والعلمانيون من مناحة تجاه هؤلاء الأطفال هو محاولة لمداراة فشلهم فى إيجاد أساس أخلاقى من خلاله يمكنهم محاربة الجريمة وفى نفس الوقت محاولة لتبييض وجوههم مع الشعب السودانى الذى أرتكبوا فى حقه جرم لا يعفيهم التأريخ عنه.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:55 AM

MAHJOOP ALI
<aMAHJOOP ALI
تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 3734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: الأيديولوجيات الدينية جمعيها قدمت حل أخلاقى للجريمة .. ودعم الأسلام موقفه بجعلها إحد الكبائر وحدد لها حدود رادعة ..

    يابريمة
    سلام
    اقتباسك اعلاه يؤكد القضية موضوع البحث لاعلاقه لها بالعلمانية او الشيوعية
    وكانت رائجة رواج الاوكسجين فى مجتمع المدينة ،
    Quote: وما يفعله اليساريون والعلمانيون من مناحة تجاه هؤلاء الأطفال هو محاولة لمداراة فشلهم فى إيجاد أساس أخلاقى من خلاله يمكنهم محاربة الجريمة

    سؤال بسيط الاسلام اقدم من العلمانية والشيوعية فهل نجحت الحدود فى نهاية الظاهرة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:09 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: MAHJOOP ALI)

    الأخ محجوب على
    Quote: يابريمة
    سلام
    اقتباسك اعلاه يؤكد القضية موضوع البحث لاعلاقه لها بالعلمانية او الشيوعية
    وكانت رائجة رواج الاوكسجين فى مجتمع المدينة ،
    الموضوع له بالعلمانية والشيوعية تخدم ضد الدين فى نظرتها للمجتمع .. فهى تدعم التحرر من جميع القيود بما فيها الأخلاقية .. وهنا ظهر خطر الشيوعية ..
    Quote: سؤال بسيط الاسلام اقدم من العلمانية والشيوعية فهل نجحت الحدود فى نهاية الظاهرة؟

    الاسلام إن لم يستأصل الظاهرة لكنه حارب جذورها .. وحاربها على مستوى المجتمع والفرد .. سلوكياً وممارسة وقوانين ملزم.

    مازلت ماذا فعلت النظريات الشيوعية؟ وهل يمكن تبنى النظرة الدينة كحل للجرائم الأخلاقية ..؟

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:15 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    اليساريون والعلمانيون يتباكون على اطفال المايقوما ذلك لان الاسلام حرم التبني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:16 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    كان زيد بن حارثة يدعي: زيد بن محمد ( .فنزل قوله تعالي: (ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) [الأحزاب] فَدُعي بـ(زيد بن حارثة) كما كان يدعي من قبل. بل إن الله-سبحانه وتعالي- أمر النبي ( أن يتزوج "زينب بنت جحش" بعد أن طلقها "زيد بن حارثة"، وذلك حتى يبين للناس أنه لا حرج من أن يتزوج الرجل بزوجة من نسب إليه بعد طلاقها منه، ولإلغاء عادة التبني.
    فقال تعالى: (فلما قضى زيدٌ منها وطرًا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرًا وكان أمر الله مفعولاً) [الأحزاب: 37]. وبذلك أبطل الإسلام التبني حتى تصير العلاقات بين الآباء والأبناء قائمة علي أسس واقعية وحقيقية.

    (عدل بواسطة خالد العبيد on 12-01-2009, 02:21 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:35 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: خالد العبيد)

    خالد العبيد
    مبدئياً لا خلاف بينى وبينك .. لأن الأسلام حدد الأساس السليم للعلاقات .. وبالتالى كان لابد من سد باب الزرائع ..

    مازلت منتظر مساهمتك فى كيف أن يخرج اليسار من "الريدرك" والعاطفة إلى بحث جذور الأشكال، المسألة ليس أقتصاد فقط بل المسألة إنعدام أخلاق فى المقام الأول.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:36 AM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 8552

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    من باب الإستزادة في العلم
    ماذا قدمت الإيديولوجيات الدينية (إن صحت التسمية) لمشكلة الإطفال (اللقطاء) كما أسميتهم؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:43 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Nasr)

    Nasr
    Quote: من باب الإستزادة في العلم
    ماذا قدمت الإيديولوجيات الدينية (إن صحت التسمية) لمشكلة الإطفال (اللقطاء) كما أسميتهم؟؟؟؟؟

    الحمد الله إنك ركنت إلى الحوار .. الأيديولوجية الدينية قدمت حل قويم .. هو بحث جذور المشكلة ودمغها بأنها كبيرة من الكبائر التى تستوجب العقاب فى الأخرة وغضب الله .. وحددت حلولها بالزواج، ومن ولم يستطع الصيام ومن خالف وهو غير محصن ثمانين جلدة والمحصن الرجم. وأن يشهد عذابهم طائفة من المؤمنين (ليس السفهاء) شماته ساكت حتى لا يتجرأ أحد.

    ماذا قدم اليسار لمنع الجريمة؟

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:52 AM

Marouf Sanad
<aMarouf Sanad
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4835

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Nasr)

    Quote: وفى نفس الوقت محاولة لتبييض وجوههم مع الشعب السودانى الذى أرتكبوا فى حقه جرم لا يعفيهم التأريخ عنه


    جرم شنو الارتكبوه العلمانيين واليساريين؟

    عشان ما تنضم ساكت

    هل العلمانيين واليساريين وصلوا لي مرحلة تمكنهم من صياغة أخلاق المجتمع السوداني؟

    يا ريت والله!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:14 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Marouf Sanad)

    معروف سند
    سلامات
    Quote: جرم شنو الارتكبوه العلمانيين واليساريين؟

    عشان ما تنضم ساكت

    هل العلمانيين واليساريين وصلوا لي مرحلة تمكنهم من صياغة أخلاق المجتمع السوداني؟

    يا ريت والله!
    أدوا "القرين لايت" فى أىّ شيئ يمس الأخلاق. راجع الأخلاق وعلاقتها بالأقتصاد فى النظرية كشيئ أساسى فى تجاوز الممارسات لصالح المادية ..


    كل شيئ مفسّر أو مبرّر من خلال الأسس المادية للنظرية

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:24 AM

Marouf Sanad
<aMarouf Sanad
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4835

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: أدوا "القرين لايت" فى أىّ شيئ يمس الأخلاق. راجع الأخلاق وعلاقتها بالأقتصاد فى النظرية كشيئ أساسى فى تجاوز الممارسات لصالح المادية ..




    طيب يا بريمة, اطفال المايقوما ديل امهاتهم وابواتهم مشو درسوالمادية التاريخية بعد صلاة العشا, وبعد داك قرروا يمشو يجيبو شفع غير شرعيين ولا شنو؟

    (عدل بواسطة Marouf Sanad on 12-01-2009, 03:29 AM)
    (عدل بواسطة Marouf Sanad on 12-01-2009, 03:30 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:42 AM

Badreldin Ahmed Musa
<aBadreldin Ahmed Musa
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 1467

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Marouf Sanad)

    بريمة،

    سلام

    بالله اقرا الموضوع ادناه و هو حوار دار بين فلاديمر لنين و كلار زيتكن. شوف الاخلاق التي دعى اليها الشيوعيون و قارنها باخلاق عثمان خالد و نظام الانقاذ الذي تكاثرت تحت ظله ممارسة الدعارة و حالات الحمل خارج الزواج.
    و حيث كثر من يسمون رجال، الذين هربوا من علاقات اقاموها مع نساء و تركوهن و المجتمع يواجه نتائج نزواتهم.
    بالمناسبة الامثلة كثيرة لمن هربوا



    MIA > Archive > Zetkin



    Clara Zetkin
    Lenin on the Women’s Question
    From My Memorandum Book

    --------------------------------------------------------------------------------

    Source: The Emancipation of Women: From the Writings of V.I. Lenin;
    Publisher: International Publishers;
    Transcribed: Sally Ryan.


    --------------------------------------------------------------------------------

    Comrade Lenin frequently spoke to me about the women’s question. Social equality for women was, of course, a principle needing no discussion for communists. It was in Lenin’s large study in the Kremlin in the autumn of 1920 that we had our first long conversation on the subject.

    “We must create a powerful international women’s movement, on a clear theoretical basis”, Lenin began. “There is no good practice without Marxist theory, that is clear. The greatest clarity of principle is necessary for us communists in this question. There must be a sharp distinction between ourselves and all other Parties. Unfortunately, our Second World Congress did not deal with this question. It was brought forward, but no decision arrived at. The matter is still in commission, which should draw up a resolution, theses, directions. Up to the present, however, they haven’t got very far. You will have to help.”

    I was already acquainted with what Lenin said and expressed my astonishment at the state of affairs. I was filled with enthusiasm about the work done by Russian women in the revolution and still being done by them in its defence and further development. And as for the position and activities of women comrades in the Bolshevik Party, that seemed to me a model Party. It alone formed an international communist women’s movement of useful, trained and experienced forces and a historical example.



    Movement of Working Women
    “That is right, that is all very true and fine”, said Lenin, with a quiet smile. “In Petrograd, here in Moscow, in other towns and industrial centres the women workers acted splendidly during the revolution. Without them we should not have been victorious. Or scarcely so. That is my opinion. How brave they were, how brave they still are! Think of all the suffering and deprivations they bore. And they are carrying on because they want freedom, want communism. Yes, our proletarian women are excellent class fighters. They deserve admiration and love. Besides, you must remember that even the ladies of the ‘constitutional democracy’ in Petrograd proved more courageous against us than did the junkers. That is true. We have in the Party reliable, capable and untiringly active women comrades. We can assign them to many important posts in the Soviet and Executive Committees, in the People’s Commissariats and public services of every kind. Many of them work day and night in the Party or among the masses of the proletariat, the peasants, the Red Army. That is of very great value to us. It is also important for women all over the world. It shows the capacity of women, the great value their work has in society. The first proletarian dictatorship is a real pioneer in establishing social equality for women. It is clearing away more prejudices than could volumes of feminist literature. But even with all that we still have no international communist women’s movement, and that we must have. We must start at once to create it. Without that the work of our International and of its Parties is not complete work, can never be complete. But our work for the revolution must be complete. Tell me how communist work is going on abroad.”

    Lenin listened attentively, his body inclined forward slightly, following, without a trace of boredom, impatience or weariness, even incidental matters.

    “Not bad, not at all bad”, said Lenin. “The energy, willingness and enthusiasm of women comrades, their courage and wisdom in times of illegality or semi-legality indicate good prospects for the development of our work. They are valuable factors in extending the Party and increasing its strength, in winning the masses and carrying on our activities. But what about the training and clarity of principle of these men and women comrades? It is of fundamental importance for work among the masses. It is of great influence on what closely concerns the masses, how they can be won, how made enthusiastic. I forget for the moment who said: ‘One must be enthusiastic to accomplish great things.’ We and the toilers of the whole world have really great things to accomplish. So what makes your comrades, the proletarian women of Germany, enthusiastic? What about their proletarian class-consciousness; are their interests, their activities concentrated on immediate political demands? What is the mainspring of their ideas?

    “I have heard some peculiar things on this matter from Russian and German comrades. I must tell you. I was told that a talented woman communist in Hamburg is publishing a paper for prostitutes and that she wants to organise them for the revolutionary fight. Rosa acted and felt as a communist when in an article she championed the cause of the prostitutes who were imprisoned for any transgression of police regulations in carrying on their dreary trade. They are, unfortunately, doubly sacrificed by bourgeois society. First, by its accursed property system, and, secondly, by its accursed moral hypocrisy. That is obvious. Only he who is brutal or short-sighted can forget it. But still, that is not at all the same thing as considering prostitutes – how shall I put it? – to be a special revolutionary militant section, as organising them and publishing a factory paper for them. Aren’t there really any other working women in Germany to organise, for whom a paper can be issued, who must be drawn into your struggles? The other is only a diseased excrescence. It reminds me of the literary fashion of painting every prostitute as a sweet Madonna. The origin of that was healthy, too: social sympathy, rebellion against the virtuous hypocrisy of the respectable bourgeois. But the healthy part became corrupted and degenerate.

    “Besides, the question of prostitutes will give rise to many serious problems here. Take them back to productive work, bring them into the social economy. That is what we must do. But it is difficult and a complicated task to carry out in the present conditions of our economic life and in all the prevailing circumstances. There you have one aspect of the women’s problem which, after the seizure of power by the proletariat, looms large before us and demands a practical solution. It will give us a great deal of work here in Soviet Russia. But to go back to your position in Germany. The Party must not in any circumstances calmly stand by and watch such mischievous conduct on the part of its members. It creates confusion and divides the forces. And you yourself, what have you done against it?”



    Sex and Marriage
    Before I could answer, Lenin continued: “Your list of sins, Clara, is still longer. I was told that questions of sex and marriage are the main subjects dealt with in the reading and discussion evenings of women comrades. They are the chief subject of interest, of political instruction and education. I could scarcely believe my ears when I heard it. The first country of proletarian dictatorship surrounded by the counter-revolutionaries of the whole world, the situation in Germany itself requires the greatest possible concentration of all proletarian, revolutionary forces to defeat the ever-growing and ever-increasing counter-revolution. But working women comrades discuss sexual problems and the question of forms of marriage in the past, present and future. They think it their most important duty to enlighten proletarian women on these subjects. The most widely read brochure is, I believe, the pamphlet of a young Viennese woman comrade on the sexual problem. What a waste! What truth there is in it the workers have already read in Bebel, long ago. Only not so boringly, not so heavily written as in the pamphlet, but written strongly, bitterly, aggressively, against bourgeois society.

    “The extension of Freudian hypotheses seems ‘educated’, even scientific, but it is ignorant, bungling. Freudian theory is the modern fashion. I mistrust the sexual theories of the articles, dissertations, pamphlets, etc., in short, of that particular kind of literature which flourishes luxuriantly in the dirty soil of bourgeois society. I mistrust those who are always contemplating the several questions, like the Indian saint his navel. It seems to me that these flourishing sexual theories which are mainly hypothetical, and often quite arbitrary hypotheses, arise from the personal need to justify personal abnormality or hypertrophy in sexual life before bourgeois morality, and to entreat its patience. This masked respect for bourgeois morality seems to me just as repulsive as poking about in sexual matters. However wild and revolutionary the behaviour may be, it is still really quite bourgeois. It is, mainly, a hobby of the intellectuals and of the sections nearest them. There is no place for it in the Party, in the class-conscious, fighting proletariat.”

    I interrupted here, saying that the questions of sex and marriage, in a bourgeois society of private property, involve many problems, conflicts and much suffering for women of all social classes and ranks. The war and its consequences had greatly accentuated the conflicts and sufferings of women in sexual matters, had brought to light problems which were formerly hidden from them. To that were added the effects of the revolution. The old world of feeling and thought had begun to totter. Old social ties are entangling and breaking, there are the tendencies towards new ideological relationships between man and woman. The interest shown in these questions is an expression of the need for enlightenment and reorientation. It also indicates a reaction against the falseness and hypocrisy of bourgeois society. Forms of marriage and of the family, in their historical development and dependence upon economic life, are calculated to destroy the superstition existing in the minds of working women concerning the eternal character of bourgeois society. A critical, historical attitude to those problems must lead to a ruthless examination of bourgeois society, to a disclosure of its real nature and effects, including condemnation of its sexual morality and falseness. All roads lead to Rome. And every real Marxist analysis of any important section of the ideological superstructure of society, of a predominating social phenomenon, must lead to an analysis of bourgeois society and of its property basis, must end in the realisation, “this must be destroyed”.

    Lenin nodded laughingly. “There we have it! You are defending counsel for your women comrades and your Party. Of course, what you say is right. But it only excuses the mistakes made in Germany; it does not justify them. They are, and remain, mistakes. Can you really seriously assure me that the questions of sex and marriage were discussed from the standpoint of a mature, living, historical materialism? Deep and many-sided knowledge is necessary for that, the dearest Marxist mastery of a great amount of material. Where can you get the forces for that now? If they existed, then pamphlets like the one I mentioned would not be used as material for study in the reading and discussion circles. They are distributed and recommended, instead of being criticised. And what is the result of this futile, un-Marxist dealing with the question? That questions of sex and marriage are understood not as part of the large social question? No, worse! The great social question appears as an adjunct, a part, of sexual problems. The main thing becomes a subsidiary matter. That not only endangers clarity on that question itself, it muddles the thoughts, the class-consciousness of proletarian women generally.

    “Last and not least. Even the wise Solomon said that everything has its time. I ask you: Is now the time to amuse proletarian women with discussions on how one loves and is loved, how one marries and is married? Of course, in the past, present and future, and among different nations-what is proudly called historical materialism! Now all the thoughts of women comrades, of the women of the working people, must be directed towards the proletarian revolution. It creates the basis for a real renovation in marriage and sexual relations. At the moment other problems are more urgent than the marriage forms of Maoris or incest in olden times. The question of Soviets is still on the agenda for the German proletariat. The Versailles Treaty and its effect on the life of the working woman – unemployment, falling wages, taxes, and a great deal more. In short, I maintain that this kind of political, social education for proletarian women is false, quite, quite false. How could you be silent about it. You must use your authority against it.”



    Sexual Morality
    I have not failed to criticise and remonstrate with leading women comrades in the separate districts, I told him. By my criticism I had laid myself open to the charge of “strong survivals of social democratic ideology and old-fashioned philistinism”.

    “I know, I know”, he said. “I have also been accused by many people of philistinism in this matter, although that is repulsive to me. There is so much hypocrisy and narrow-mindedness in it. Well, I’m bearing it calmly! The little yellow-beaked birds who have just broken from the egg of bourgeois ideas are always frightfully clever. We shall have to let that go. The youth movement, too, is attacked with the disease of modernity in its attitude towards sexual questions and in being exaggeratedly concerned with them.” Lenin gave an ironic emphasis to the word modernity and grimaced as he did so. “I have been told that sexual questions are the favourite study of your youth organisations, too. There is sup posed to be a lack of sufficient speakers on the subject. Such misconceptions are particularly harmful, particularly dangerous in the youth movement. They can very easily contribute towards over-excitement and exaggeration in the sexual life of some of them, to a waste of youthful health and strength. You must fight against that, too. There are not a few points of contact between the women’s and youth movements. Our women comrades must work together systematically with the youth. That is a continuation, an extension and exaltation of motherliness from the individual to the social sphere. And all the awakening social life and activity of women must be encouraged, so that they can discard the limitations of their philistine individualist home and family psychology. But we’ll come to that later.

    “With us, too, a large part of the youth is keen on ‘revising bourgeois conceptions and morality’ concerning sexual questions. And, I must add, a large part of our best, our most promising young people. What you said before is true. In the conditions created by the war and the revolution the old ideological values disappeared or lost their binding force. The new values are crystallising slowly, in struggle. In relations between man and man, between man and woman, feelings and thoughts are becoming revolutionised. New boundaries are being set up between the rights of the individual and the rights of the whole, in the duties of individuals. The matter is still in a complete chaotic ferment. The direction, the forces of development in the various contradictory tendencies are not yet clearly defined. It is a slow and often a very painful process of decay and growth. And particularly in the sphere of sexual relationships, of marriage and the family. The decay, the corruption, the filth of bourgeois marriage, with its difficult divorce, its freedom for the man, its enslavement for the woman, the repulsive hypocrisy of sexual morality and relations fill the most active minded and best people with deep disgust.

    “The constraint of bourgeois marriage and the family laws of bourgeois states accentuate these evils and conflicts. It is the force of ‘holy property’. It sanctifies venality, degradation, filth. And the conventional hypocrisy of honest bourgeois society does the rest. People are beginning to protest against the prevailing rottenness and falseness, and the feelings of an individual change rapidly. The desire and urge to enjoyment easily attain unbridled force at a time when powerful empires are tottering, old forms of rule breaking down, when a whole social world is beginning to disappear. Sex and marriage forms, in their bourgeois sense, are unsatisfactory. A revolution in sex and marriage is approaching, corresponding to the proletarian revolution. It is easily comprehensible that the very involved complex of problems brought into existence should occupy the mind of the youth, as well as of women. They suffer particularly under present-day sexual grievances. They are rebelling with all the impetuosity of their years. We can understand that. Nothing could be more false than to preach monkish asceticism and the sanctity of dirty bourgeois morality to the youth. It is particularly serious if sex becomes the main mental concern during those years when it is physically most obvious. What fatal effects that has!

    “The changed attitude of the young people to questions of sexual life is of course based on a ‘principle’ and a theory. Many of them call their attitude ‘revolutionary’ and ‘communist’. And they honestly believe that it is so. That does not impress us old people. Although I am nothing but a gloomy ascetic, the so-called ‘new sexual life’ of the youth – and sometimes of the old – often seems to me to be purely bourgeois, an extension of bourgeois brothels. That has nothing whatever in common with freedom of love as we communists understand it. You must be aware of the famous theory that in communist society the satisfaction of sexual desires, of love, will be as simple and unimportant as drinking a glass of water. This glass of water theory has made our young people mad, quite mad. It has proved fatal to many young boys and girls. Its adherents maintain that it is Marxist. But thanks for such Marxism which directly and immediately attributes all phenomena and changes in the ideological superstructure of society to its economic basis! Matters aren’t quite as simple as that. A certain Frederick Engels pointed that out a long time ago with regard to historical materialism.

    “I think this glass of water theory is completely un-Marxist, and, moreover, anti-social. In sexual life there is not only simple nature to be considered, but also cultural characteristics, whether they are of a high or low order. In his Origin of the Family Engels showed how significant is the development and refinement of the general sex urge into individual sex love. The relations of the sexes to each other are not simply an expression of the play of forces between the economics of society and a physical need, isolated in thought, by study, from the physiological aspect. It is rationalism, and not Marxism, to want to trace changes in these relations directly, and dissociated from their connections with ideology as a whole, to the economic foundations of society. Of course, thirst must be satisfied. But will the normal person in normal circumstances lie down in the gutter and drink out of a puddle, or out of a glass with a rim greasy from many lips? But the social aspect is most important of all. Drinking water is, of course, an individual affair. But in love two lives are concerned, and a third, a new life, arises, it is that which gives it its social interest, which gives rise to a duty towards the community.

    “As a communist I have not the least sympathy for the glass of water theory, although it bears the fine title ‘satisfaction of love’. In any case, this liberation of love is neither new, nor communist. You will remember that about the middle of the last century it was preached as the ‘emancipation of the heart’ in romantic literature. In bourgeois practice it became the emancipation of the flesh. At that time the preaching was more talented than it is today, and as for the practice, I cannot judge. I don’t mean to preach asceticism by my criticism. Not in the least. Communism will not bring asceticism, but joy of life, power of life, and a satisfied love life will help to do that. But in my opinion the present widespread hypertrophy in sexual matters does not give joy and force to life, but takes it away. In the age of revolution that is bad, very bad.

    “Young people, particularly, need the joy and force of life. Healthy sport, swimming, racing, walking, bodily exercises of every kind, and many-sided intellectual interests. Learning, studying, inquiry, as far as possible in common. That will give young people more than eternal theories and discussions about sexual problems and the so-called ‘living to the full’. Healthy bodies, healthy minds I Neither monk nor Don Juan, nor the intermediate attitude of the German philistines. You know, young comrade –– ? A splendid boy, and highly talented. And yet I fear that nothing good will come out of him. He reels and staggers from one love affair to the next. That won’t do for the political struggle, for the revolution. And I wouldn’t bet on the reliability, the endurance in struggle of those women who confuse their personal romances with politics. Nor on the men who run petticoat and get entrapped by every young woman. That does not square with the revolution.

    “The revolution demands concentration, increase of forces. From the masses, from individuals. It cannot tolerate orgiastic conditions, such as are normal for the decadent heroes and heroines of D’Annunzio. Dissoluteness in sexual life is bourgeois, is a phenomenon of decay. The proletariat is a rising class. It doesn’t need intoxication as a narcotic or a stimulus. Intoxication as little by sexual exaggeration as by alcohol. It must not and shall not forget, forget the shame, the filth, the savagery of capitalism. It receives the strongest urge to fight from a class situation, from the communist ideal. It needs clarity, clarity and again clarity. And so I repeat, no weakening, no waste, no destruction of forces. Self-control, self-discipline is not slavery, not even in love. But forgive me, Clara, I have wandered far from the starting point of our conversation. Why didn’t you call me to order. My tongue has run away with me. I am deeply concerned about the future of our youth. It is a part of the revolution. And if harmful tendencies are appearing, creeping over from bourgeois society into the world of revolution – as the roots of many weeds spread – it is better to combat them early. Such questions are part of the women question.”



    Principles of Organisation
    Lenin glanced at the clock. “Half of the time I had set aside for you has already gone”, he said. “I have been chattering. You will draw up proposals for communist work among women. away. What sort of proposals have you in mind?”

    I gave a concise account of them. Lenin nodded repeatedly in agreement without interrupting me. When I had finished, I looked at him questioningly.

    “Agreed”, said he. “I only want to dwell on a few main points, in which I fully share your attitude. They seem to me to be important for our current agitation and propaganda work, if that work is to lead to action and successful struggles.

    “The thesis must clearly point out that real freedom for women is possible only through communism. The inseparable connection between the social and human position of the woman, and private property in the means of production, must be strongly brought out. That will draw a clear and ineradicable line of distinction between our policy and feminism. And it will also supply the basis for regarding the woman question as a part of the social question, of the workers’ problem, and so bind it firmly to the proletarian class struggle and the revolution. The communist women’s movement must itself be a mass movement, a part of the general mass movement. Not only of the proletariat, but of all the exploited and oppressed, all the victims of capitalism or any other mastery. In that lies its significance for the class struggles of the proletariat and for its historical creation communist society. We can rightly be proud of the fact that in the Party, in the Communist International, we have the flower of revolutionary woman kind. But that is not enough. We must win over to our side the millions of working women in the towns and villages. Win them for our struggles and in particular for the communist transformation of society. There can be no real mass movement without women.

    “Our ideological conceptions give rise to principles of organisation. No special organisations for women. A woman communist is a member of the Party just as a man communist, with equal rights and duties. There can be no difference of opinion on that score. Nevertheless, we must not close our eyes to the fact that the Party must have bodies, working groups, commissions, committees, bureaus or whatever you like, whose particular duty it is to arouse the masses of women workers, to bring them into contact with the Party, and to keep them under Its influence. That, of course, involves systematic work among them. We must train those whom we arouse and win, and equip them for the proletarian class struggle under the leadership of the Communist Party. I am thinking not only of proletarian women, whether they work in the factory or at home. The poor peasant women, the petty bourgeois – they, too, are the prey of capitalism, and more so than ever since the war. The unpolitical, unsocial, backward psychology of these women, their isolated sphere of activity, the entire manner of their life – these are facts. It would be absurd to overlook them, absolutely absurd. We need appropriate bodies to carry on work amongst them, special methods of agitation and forms of organisation. That is not feminism, that is practical, revolutionary expediency.”

    I told Lenin that his words encouraged me greatly. Many comrades, and good comrades at that, strongly combated the idea that the Party should have special bodies for systematic work among women.

    “That is neither new nor proof”, said Lenin. “You must not be misled by that. Why have we never had as many women as men in the Party – not at any time in Soviet Russia? Why is the number of women workers organised in trade unions so small? Facts give food for thought. The rejection of the necessity for separate bodies for our work among the women masses is a conception allied to those of our highly principled and most radical friends of the Communist Labour Party. According to them there must be only one form of organisation, workers’ unions. I know them. Many revolutionary but confused minds appeal to principle ‘whenever ideas are lacking’. That is, when the mind is closed to the sober facts, which must be considered. How do such guardians of ‘pure principle’ square their ideas with the necessities of the revolutionary policy historically forced upon us? All that sort of talk breaks down before inexorable necessity. Unless millions of women are with us we cannot exercise the proletarian dictatorship, cannot construct on communist lines. We must find our way to them, we must study and try to find that way.



    Immediate Demands
    “That is why it is right for us to put forward demands favourable to women. That is not a minimum, a reform programme in the sense of the Social Democrats, of the Second International. It is not a recognition that we believe in the eternal character, or even in the long duration of the rule of the bourgeoisie and their state. It is not an attempt to appease women by reforms and to divert them from the path of revolutionary struggle. It is not that nor any other reformist swindle. Our demands are practical conclusions which we have drawn from the burning needs, the shameful humiliation of women, in bourgeois society, defenceless and without rights. We demonstrate thereby that we recognise these needs, and are sensible of the humiliation of the woman, the privileges of the man. That we hate, yes, hate everything, and will abolish everything which tortures and oppresses the woman worker, the housewife, the peasant woman, the wife of the petty trader, yes, and in many cases the women of the possessing classes. The rights and social regulations which we demand for women from bourgeois society show that we understand the position and interests of women, and will have consideration for them under the proletarian dictatorship. Not of course, as the reformists do, lulling them to inaction and keeping them in leading strings. No, of course not; but as revolutionaries who call upon the women to work as equals in transforming the old economy and ideology.”

    I assured Lenin that I shared his views, but that they would certainly meet with resistance. Nor could it be denied that our immediate demands for women could be wrongly drawn up and expressed.

    “Nonsense!” said Lenin, almost bad temperedly. “That danger is present in everything that we do and say. If we were to be deterred by fear of that from doing what is correct and necessary, we might as well become Indian Stylites. Don’t move, don’t move, we can contemplate our principles from a high pillar! Of course, we are concerned not only with the contents of our demands, but with the manner in which we present them. I thought I had made that clear enough. Of course we shan’t put forward our demands for women as though we were mechanically counting our beads. No, according to the prevailing circumstances, we must fight now for this, now for that. And, of course, always in connection with the general interests of the proletariat.

    “Every such struggle brings us in opposition to respectable bourgeois relationships, and to their not less respectable reformist admirers whom it compels, either to fight together with us under our leadership – which they don’t want to do – or to be shown up in their true colours. That is, the struggle clearly brings out the differences between us and other Parties, brings out our communism. It wins us the confidence of the masses of women who feel themselves exploited, enslaved, suppressed, by the domination of the man, by the power of the employer, by the whole of bourgeois society. Betrayed and deserted by all, the working women will recognise that they must fight together with us.

    “Must I again swear to you, or let you swear, that the struggles for our demands for women must be bound up with the object of seizing power, of establishing the proletarian dictatorship? That is our Alpha and Omega at the present time. That is clear, quite clear. But the women of the working people will not feel irresistibly driven into sharing our struggles for the state power if we only and always put forward that one demand, though it were with the trumpets of Jericho. No, no! The women must be made conscious of the political connection between our demands and their own suffering, needs, and wishes. They must realise what the proletarian dictatorship means for them: complete equality with man in law and practice, in the family, in the state, in society; an end to the power of the bourgeoisie.”

    “Soviet Russia shows that”, I interrupted.

    “That will be the great example in our teaching”, Lenin continued. “Soviet Russia puts our demands for women in a new light. Under the proletarian dictatorship those demands are not objects of struggle between the proletariat and the bourgeoisie. They are part of the structure of communist society. That indicates to women in other countries the decisive importance of the winning of power by the proletariat. The difference must be sharply emphasised, so as to get the women into the revolutionary class struggle of the proletariat. It is essential for the Communist Parties, and for their triumph, to rally them on a clear understanding of principle and a firm organisational basis. But don’t let us deceive ourselves. Our national sections still lack a correct understanding of this matter. They are standing idly by while there is this task of creating a mass movement of working women under communist leadership. They don’t understand that the development and management of such a mass movement is an important part of entire Party activity, indeed, a half of general Party work. Their occasional recognition of the necessity and value of a powerful, clear-headed communist women’s movement is a platonic verbal recognition, not the constant care and obligation of the Party.”



    What About the Men?
    “Agitation and propaganda work among women, their awakening and revolutionisation, is regarded as an incidental matter, as an affair which only concerns women comrades. They alone are reproached because work in that direction does not proceed more quickly and more vigorously. That is wrong, quite wrong! Real separatism and as the French say, feminism à la rebours, feminism upside down! What is at the basis of the incorrect attitude of our national sections? In the final analysis it is nothing but an under-estimation of woman and her work. Yes, indeed! Unfortunately it is still true to say of many of our comrades, ‘scratch a communist and find a philistine’. 0f course, you must scratch the sensitive spot, their mentality as regards women. Could there be a more damning proof of this than the calm acquiescence of men who see how women grow worn out In petty, monotonous household work, their strength and time dissipated and wasted, their minds growing narrow and stale, their hearts beating slowly, their will weakened! Of course, I am not speaking of the ladies of the bourgeoisie who shove on to servants the responsibility for all household work, including the care of children. What I am saying applies to the overwhelming majority of women, to the wives of workers and to those who stand all day in a factory.

    “So few men – even among the proletariat – realise how much effort and trouble they could save women, even quite do away with, if they were to lend a hand in ‘women’s work’. But no, that is contrary to the ‘rights and dignity of a man’. They want their peace and comfort. The home life of the woman is a daily sacrifice to a thousand unimportant trivialities. The old master right of the man still lives in secret. His slave takes her revenge, also secretly. The backwardness of women, their lack of understanding for the revolutionary ideals of the man decrease his joy and determination in fighting. They are like little worms which, unseen, slowly but surely, rot and corrode. I know the life of the worker, and not only from books. Our communist work among the women, our political work, embraces a great deal of educational work among men. We must root out the old ‘master’ idea to its last and smallest root, in the Party and among the masses. That is one of our political tasks, just as is the urgently necessary task of forming a staff of men and women comrades, well trained in theory and practice, to carry on Party activity among working women.”



    Millions Building New Life
    To my question about the conditions in Soviet Russia on this point, Lenin replied:

    “The Government of the proletarian dictatorship, together with the Communist Party and trade unions, is of course leaving no stone unturned in the effort to overcome the backward ideas of men and women, to destroy the old un-communist psychology. In law there is naturally complete equality of rights for men and women. And everywhere there is evidence of a sincere wish to put this equality into practice. We are bringing the women into the social economy, into legislation and government. All educational institutions are open to them, so that they can increase their professional and social capacities. We are establishing communal kitchens and public eating-houses, laundries and repairing shops, nurseries, kindergartens, children’s homes, educational institutes of all kinds. In short, we are seriously carrying out the demand in our programme for the transference of the economic and educational functions of the separate household to society. That will mean freedom for the woman from the old household drudgery and dependence on man. That enables her to exercise to the full her talents and her inclinations. The children are brought up under more favourable conditions than at home. We have the most advanced protective laws for women workers in the world, and the officials of the organised workers carry them out. We are establishing maternity hospitals, homes for mothers and children, mothercraft clinics, organising lecture courses on child care, exhibitions teaching mothers how to look after themselves and their children, and similar things. We are making the most serious efforts to maintain women who are unemployed and unprovided for.

    “We realise clearly that that is not very much, in comparison with the needs of the working women, that it is far from being all that is required for their real freedom. But still it is tremendous progress, as against conditions in tsarist-capitalist Russia. It is even a great deal compared with conditions in countries where capitalism still has a free hand. It is a good beginning in the right direction, and we shall develop it further. With all our energy, you may believe that. For every day of the existence of the Soviet State proves more clearly that we cannot go forward without the women.”



    Top of page


    --------------------------------------------------------------------------------

    Last updated on 29.2.2004
    http://www.marxists.org/archive/zetkin/1920/lenin/zetkin1.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:24 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    الايدلوجية الدينية لم تقدم اي شئ
    التبني حرام شرعا
    فالتبني (تسجيل الولد الغريب باسم العائلة) وهو حرام بنص القرآن الكريم: ﴿ادْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ﴾ [الأحزاب:5]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:53 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: خالد العبيد)



    حزف لأنه فى غير موضعه

    بريمة

    (عدل بواسطة Biraima M Adam on 12-01-2009, 03:54 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:33 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    من انتسب إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين" رواه ابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما والحديث صحيح.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:36 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    وقال أيضا صلى الله عليه وسلم : ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر، ومن ادعى قوما ليس له فيهم فليتبوأ مقعده من النار. متفق عليهما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:55 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: خالد العبيد)

    الأخ خالد العبيد
    فى رأيى أنت خلطت بين المعنى اللغوى وحكم شرعى .. التبنى عند العرب هو نسب الأنسان لغير أبيه .. والحكم فى النسب إلى غير الأب باطل .. وعلى هذا الأساس أبطل نسب زيد أبن حارثة إلى النبى (ص) ..

    ثانياً: حتى لا تخلط المفاهيم مع حكم الشرع قال الأسلام من لم تعرفوا أباءهم فهم أخوانكم فى الدين أو مواليكم .. وهذا حكم شرعى .. وقول أن الأيديولوجية الدين لم تقدم شيئ قول مردود بهذا الفهم ..

    وحتى لا أفتى فى شيئ لا أعلمه راجعت تفسير فتح القدير للأمام الشوكانى.

    وتجد العلة فى منع نسب طفل لغير أبية التى أوردها الشرع فى اللنك التالى:

    http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=183468

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:58 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    معروف سند
    Quote: طيب يا بريمة, اطفال المايقوما ديل امهاتهم وابواتهم مشو درسوالمادية التاريخية بعد صلاة العشا, وبعد داك قرروا يمشو يجيبو شفع غير شرعيين ولا شنو؟

    لا يا حبيب .. أبواتهم وأمهاتهم لا يعتقدون فى حرمة الممارسة بناءاً على نظريات لا أخلاقية معشعشة فى رؤوسهم أو لأن هناك من يستسهل الجريمة ساعدهم بالأغواء.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:02 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    الأخ بدرالدين
    ياليت لو أعطيتنا ملخص للحوار الدار بين الرجلين حول الأخلاق .. حتى تعم الفائدة
    Quote: بريمة،

    سلام

    بالله اقرا الموضوع ادناه و هو حوار دار بين فلاديمر لنين و كلار زيتكن. شوف الاخلاق التي دعى اليها الشيوعيون و قارنها باخلاق عثمان خالد و نظام الانقاذ الذي تكاثرت تحت ظله ممارسة الدعارة و حالات الحمل خارج الزواج.
    و حيث كثر من يسمون رجال، الذين هربوا من علاقات اقاموها مع نساء و تركوهن و المجتمع يواجه نتائج نزواتهم.
    بالمناسبة الامثلة كثيرة لمن هربوا
    أما بخصوص أخلاق الكيزان .. ليس همى لست بكوز، وإن كانت أخلاق الكيزان خارج إطار الدين هذا لا يعنى عيب فى الدين .. فى نفس الوقت أنا أعيب مفهوم الأخلاق فى النظرية الماركسية جملة .. شفت الفرق كيف.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:21 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما


    يركب الصعاب من لا مطية له..
    أكل عيش يا ود أبوكـ..

    كما تباكو على دار فور من قبل..
    خُذ مثالاً لذلك حكاية:
    مليور دولار لمركز الخرطوم لحقوق الأنسان ..ما هو نصيب دارفور منها؟.. !!!
    Quote: وصل أهل دارفور مبلغ مقداره أربعة عشرة ألف وثلاثمائة وأثنين جنيهاً استرلينياً فقط. أي ما يعادل تقريباً 3%. .....
    يا للمهزلة وفعلا فضيحة .....


    يا للهول..!!


    من إتكل على زاد غيره طال جوعه..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:44 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: A.Razek Althalib)

    ول أبا عبدالرازق
    تحية عطرة ..
    Quote: يركب الصعاب من لا مطية له..
    أكل عيش يا ود أبوكـ..

    كما تباكو على دار فور من قبل..
    أها يا جماعة رأيكم شنو فى هذا الرأى؟

    مبروك!

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:17 AM

Marouf Sanad
<aMarouf Sanad
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4835

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: أبواتهم وأمهاتهم لا يعتقدون فى حرمة الممارسة بناءاً على نظريات لا أخلاقية معشعشة فى رؤوسهم أو لأن هناك من يستسهل الجريمة ساعدهم بالأغواء.


    يا بريمة

    انت لسه مصر انك تربط المسألة بي نظريات وشنو

    انا ما عندي احصائيات في يدي

    لكن بشكل عام بقول ليك انو غالبية كبيرة من والدين هؤلاء الاطفال جايين من خلفيات ثقافية
    ما بتعرف لا مادية لا نظريات, وبعيدين جدا من اي اغواء ايدوليجي!

    اذا اي محاولة لربط هذه الظاهرة باليسار والعلمانية ببقى "عكم" ساكت

    وذي ما قلت ليك في الاول حركة اليسار والعلمانية في السودان ما وصلت المرحلة البتخليها تشكل أخلاق
    امة لا سلبا ولا ايجابا, نعترف بذلك,

    عندك مسببات معقولة وواضحة وضوح الشمس ممكن تكون ساهمت في تفاقم الظاهرة دي, مالك كلها فكيتا ومسكت في قصة ما جايبا حقها

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:38 AM

shammashi
<ashammashi
تاريخ التسجيل: 10-03-2002
مجموع المشاركات: 2278

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Marouf Sanad)

    عشان يغرسوا في الآخرين ان هؤلاء بشر لهم حق الحياة مثل غيرهم فلا يقذفوا بهم في "المرهاض"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:46 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: shammashi)

    شماسى
    Quote: عشان يغرسوا في الآخرين ان هؤلاء بشر لهم حق الحياة مثل غيرهم فلا يقذفوا بهم في "المرهاض"
    دي الشوفونية ذاتا ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:34 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: حرمة الممارسة

    حرمة الممارسة بتختلف باختلاف جهات السودان الاربع وثقافة موروثها
    بعض قبائل السودان لا تحرم الممارسة او ما ينتج عنها من ابناء وبنات
    ندخل في الغريق
    ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:48 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: خالد العبيد)

    خالد العبيد
    Quote: حرمة الممارسة بتختلف باختلاف جهات السودان الاربع وثقافة موروثها
    بعض قبائل السودان لا تحرم الممارسة او ما ينتج عنها من ابناء وبنات
    ندخل في الغريق ؟
    فى وجهة نظرك .. هل هذا سبب من أن اليساريين لا يتبنون وجهة نظر أخلاقية واضحة تجاه الممارسة؟

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:53 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    معروف سند
    Quote: يا بريمة

    انت لسه مصر انك تربط المسألة بي نظريات وشنو

    انا ما عندي احصائيات في يدي

    لكن بشكل عام بقول ليك انو غالبية كبيرة من والدين هؤلاء الاطفال جايين من خلفيات ثقافية
    ما بتعرف لا مادية لا نظريات, وبعيدين جدا من اي اغواء ايدوليجي!

    اذا اي محاولة لربط هذه الظاهرة باليسار والعلمانية ببقى "عكم" ساكت

    وذي ما قلت ليك في الاول حركة اليسار والعلمانية في السودان ما وصلت المرحلة البتخليها تشكل أخلاق
    امة لا سلبا ولا ايجابا, نعترف بذلك,

    عندك مسببات معقولة وواضحة وضوح الشمس ممكن تكون ساهمت في تفاقم الظاهرة دي, مالك كلها فكيتا ومسكت في قصة ما جايبا حقها

    بجنس كلامك دا .. إلا ترجعوا للأستاذ محمد إبراهيم نقد أو الطيب محمد الطيب .. عشان تجدوى فتوى مناسبة أخرى.

    يا أخى طوال هذا البوست لم يستطع أحد مما يتمسكون بالفكر اليسارى أى يقدم رؤية .. حل جذرى أو تصور غير أنكم أصبحتم كالذى يحاحى من روحو ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 05:00 AM

Badreldin Ahmed Musa
<aBadreldin Ahmed Musa
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 1467

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    بريمة

    سلام

    Quote: الأخ بدرالدين
    ياليت لو أعطيتنا ملخص للحوار الدار بين الرجلين حول الأخلاق .. حتى تعم الفائدة


    يا بريمة الحوار كان بين لينين و هو رجل روسي و كلارا زيتكن و هي المانية، من الضروري الاطلاع على الموضوع بأكمله لتفهم مسألة الاخلاق و ارتباطها بموضوع الجنس و الدعارة في فهم واحد من اهم منظري الشيوعية، ستتفاجأ.
    ام اذا اردت ان تقرأ اكثر، انظر كتاب فريدرك انجلز: اصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة. ستحترم النساء ما بقى لك من العمر!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:51 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    اليسار طاير
    انا قلت ليك في قبائل سودانية ما بتعتبر الممارسة
    ايا كان نوعها او ما ينتج عنها اي حرمة او عيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:58 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: خالد العبيد)

    خالد العبيد
    Quote: اليسار طاير
    ما شى ننوم .. الساعة عندنا 12 إلا 5 دقائق منتصف الليل .. ويبدو عليك وقف حمار شيخك فى العقبة كما وقفت من قبل ..

    الناس قالوا كن الحوار غلب الكيزان يشبكوا ليك فى الله. أها أنت شبكت فى حته فاضية وهى ليس أمر يجعل اليسار (موضوعى هنا) أن يترك الأمر عاير ساكت.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 04:55 AM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    بعدين يا ولد ابوك
    اليسار ما قبيلة

    داير نماذج ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 05:17 AM

Marouf Sanad
<aMarouf Sanad
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 4835

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: خالد العبيد)

    يا بريمة بمناسبة الطيب محمد الطيب والانداية والمسيد

    وللصدفة

    عندي دراسة ليها فترة طويلة لي كم يوم بحاول اترجم فيها وألخصا

    بتتكلم عن تطور البغاء في شمال السودان

    ويا للعجب! ذي ما انت بتقول اليساريون والعلمانيون هنافي موضوعك دا

    فان هذه الدراسة تربط دخول البغاء للسودان بدخول الرأسمالية والثقافة الاسلاموعربية

    أعرف ان البغاء قضية تختلف عن موضوعك الطارحو دا, لكن قطعا هنالك ما يجمع بينهما


    سوف احاول انزال ملخص لها هنا, ربنا يبعد عننا الشغلة والعوارض والكسل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 06:35 AM

Abdalla aidros

تاريخ التسجيل: 07-12-2005
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Marouf Sanad)

    الاستاذ بريمة تحياتي

    موضوعك هذا يضر كثيرا بقضية الاطفال مجهولي الوالدين لانك حين تجزم وفي عنوان البوست ان اكثر من يتباكون عليهم هم من اليساريين والعلمانينن وباعتبار ان هذا ليس صحيحا قطعيا فالكثيرون ممن يخدمون تطوعا في هذا المجال ربما لاتكون لهم صلة بالاتجاهات السياسية الموجودة ومادفعهم لذلك الا قيمة العمل التطوعي... وبما تخطه في هذا البوست فانك قد تنفر الكثيرين ممن يمكن ان يخدموا او حتي يتبرعوا باي شكل فكانك تقول ان الجهة التي سوف تتبرعون لها هي المتسببة في المشكلة لذلك لا تفعلوا

    هذا من ناحية وكذلك يتضح جليا من خلال نقاشك انك تود ان تناقش فلسفة الاخلاق في الماركسية مقارنة بالاديان ... وهذا موضوع لا يرتبط بالضرورة باطفال المايقوما تحديدا وكان من الممكن ان يكون العنوان مباشرا وواضحا

    الاحظ ايضا خلطك الواضح بين مسالة العلاقات الحنسية خارج اطار القوانين (سوي مستمدة من الدين او غيره) وهذه مسالة ربما تتم دون ان ينتج عنها ولادة جنين في الواقع ، وبين مسالة التخلي عن الاطفال ورميهم في الطرقات ... وهذه هي المشكلة او الماساة التي يعاني منها مجتمعنا اساسا مع غيرها من المشاكل، والواقعية تقول ان العلاقت الجنسية خارج اطار القوانين تنشأ في كل المجتمعات ( وحتي في مجتمع المدينة وفي وجود الرسول صلي الله عليه وسلم) بما يعني انها من طبيعة المجتمعات ولن تنتهي مرة واحدة وللابد مهما صيغ من قوانين

    فيكون من المهم كيف نصل الي كف الظاهرة الاخري ، وهي رمي الاطفال في الطرقات، وكيف نوفر الرعاية والمأوي والحياة الكريمة لمن يحدث في حقهم هذا الجرم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 05:37 AM

صداح وراق

تاريخ التسجيل: 18-09-2008
مجموع المشاركات: 128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    يابريمة اليسار ده ماواقف بس مع اطفال المايقوما وعلي فكرة اسمهم( مجهولي الابوين) بس وخلاص بل اليسار ده واقف مع مهمشي دارفور والشرق والجنوب وكجبار ،وانا بافتكر انو سؤالك غلط والصحيح هو لماذا لا يتباكي اليسار والعلمانيون علي الاطفال (مجهولي الابوين) بالمايقوما؟بعدين يابريمة مش احسن بدل البوست بتاعك السخيف ده تدعو لزيادة جرعات التضامن الاجتماعي مع (مجهولي الابوين).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 06:16 AM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: صداح وراق)

    أخى بريمه

    لك التحايا ألأخوية
    Quote: وأنا خلف حقيقة هل قدم اليسار والعلمانيون منهج أو فكر أو فلفسه أو إيديولوجية تضبط أخلاق المجتمع وتمنع الأنحلال الأخلاقى الذى يفضى إلى الطفل الليقط؟


    أولا إفتراضك أن الطفل اللقيط هو "طفل الخطيئة" هو إفتراض خاطى....
    من أين تملك المعلومات أن أطفال المايقوما اللقطاء هم أطفال "الخطيئة؟؟

    والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 01:20 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: أسامة خلف الله مصطفى)

    الأخ الاستاذ أسامة خلف الله
    سلامات يا حبيب
    Quote: أولا إفتراضك أن الطفل اللقيط هو "طفل الخطيئة" هو إفتراض خاطى....
    من أين تملك المعلومات أن أطفال المايقوما اللقطاء هم أطفال "الخطيئة؟؟
    والسلام
    وهل أنت تملك المعلومة التى تؤكد غير ذلك؟

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 06:45 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    الاخوة والاخوات الكرام.

    بريمة لا يهمه أطفال المايقوما بشئ ولكن غرضه من هذا البوست واضح رغم انه وبطريقة جبانة جدا يحاول اخفاء

    ذلك. بريمة يريد أن يقول ان اطفال المايقوما هم اطفال الشيوعين والعلمانين"الغير شرعيين" والعلمانين

    والشيوعين هم الذين ينشرون الرزيلة. هذا هو بريمة محمد ادم ذو العقلية المريضة الخربة, وأستعماله

    لكلمة "لقطاء" يكشف لنا فهمه المتخلف في تناول مثل هذه الامور. أنت كل مرة تقوم بفضح نفسك بنفسك. يجب

    على جميع اعضاء البورد ادانة سلوكك الغريب وتناولك لموضوع يخص أطفال ابرياء بهذا الطريقة المهينة.

    الله ينتقم منك ومن أمثالك الذين لا رحمة لهم في قلبهم ابدا.
    ________________________________________

    يجب أن لا يفوت علي شكر جميع الاخوة والاخوات الذين شاركوا في مثل هذا العمل العظيم.

    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 08:37 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Deng)

    Quote: بريمة يريد أن يقول ان اطفال المايقوما هم اطفال الشيوعين والعلمانين"الغير شرعيين" والعلمانين

    والشيوعين هم الذين ينشرون الرزيلة.


    بدون شكـ..
    ول أبا بريمة إذا كان قاصد كده كمان هاك بوست ود القريش ده معاكـ..
    ما هي حدود الحرية الجنسية في الفكر الشيوعي ؟؟؟



    أضعف الناس من ضعف عن كتمان سره..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 09:21 AM

اسامة دفع الله ابوالحسن
<aاسامة دفع الله ابوالحسن
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 249

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟

    الاخ بريمة
    اول مرة اعرف
    ان د. محمد الجميعابي
    معتمد أمدرمان السابق
    انه يساري علماني
    وكذلك شركة M.T.N للاتصالات يسارية وعلمانية وشيوعية كمان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    اسامة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 09:52 AM

ALZOLZATOO
<aALZOLZATOO
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 4216

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: اسامة دفع الله ابوالحسن)

    عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟

    الاخ بريمة

    اذا كان ذلك كذلك يكون هم المؤمنون حقا" ونحن اليساريين والعلمانيين

    مش في حديث في مامعناه والله لا يؤمن احدكم من بات شبعان وجاره جائع وهو يعلم

    طيب ما السودان ده كلو عارف الاطفال ديل محتاجين حتى للحنان زاتوووو وده اهم من الاكل والشراب

    جزاكم الله خير يا المؤمنون حقا"

    تيحياتي

    زاتوووو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 09:52 AM

tarig almakki
<atarig almakki
تاريخ التسجيل: 30-07-2007
مجموع المشاركات: 1105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    أولاً أنت ومن هم على شاكلتك سبب رئيسي في ذيادة الإهتمام والقلق على هؤلاء الأطفال والدليل ما عنونت .
    كان الأحرى أن تشكر الشيوعيين والعلمانيين إن كانوا هم الأكثر إهتماماً وليس الإشارة بهذه الأصابع القذرة
    إليهم متهماً إياهم بالتسبب في ذلك .
    ثم ما الذي ترمي إليه ؟
    تريدهم أن يكفو أيديهم عنهم ؟
    لتنقطع عنهم وجبة الغداء بسبب الملح؟ "حقيقة"

    كم من الخيرين سينقطعون عن الدار بسبب هذه الإشارات التي بعثت ؟



    مع التيار: لماذا لا يحس أمثالك بالمسؤليه تجاه هؤلاء الأطفال ويهتمو بتحسين أوضاعهم؟
    ومع التيار: ما الجهه التي حرضتك لفتح هذا البوست الآثم ؟


    حسبي ربي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 10:05 AM

naeem ali
<anaeem ali
تاريخ التسجيل: 16-04-2008
مجموع المشاركات: 6577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    الاخ بريمه
    بعد توضيحك للاخ حمور
    اصبحت غير مخاطب بهذا البوست
    لكن لابد من الاشاره لبعض الاشياء
    1- ماهي النظريه الدينيه؟؟ وما رايك في زواج المتعه.؟؟
    وكيف يعالج الدين تاخر وتعثر الزواج (نتيجة الخلل الاقتصادي) الديني برضو..؟؟
    2- اخوي خالد
    Quote:
    اليساريون والعلمانيون يتباكون على اطفال المايقوما ذلك لان الاسلام حرم التبني

    الاسلام حرم التبني (لمعلومي الاب) كما اوردت في قصة زيد
    لكن (مجهولي الهويه) الاسلام ينسبهم (لامير المؤمنين) ان وجد
    وهنالك فقه اسمه (فقه الضروره)
    يبيح (لضرورات الحياه) من عمل ودراسه وسفر بضرورة وجود اوراق ثبوتيه
    لذلك توجد فتوه تبيح التبني باسم المتبني
    ..........................
    خلصت من حديثك بان (ملايكة المايقومه) تسبب بهم اليسار ليغطي خطاءه
    مع ان (الاسلام) يحكم الان اكثر من عشرين سنه
    وهي الفتره التي (ازدهرت فيها المايقومه)
    هي رقعة شطرنج يا صديقي
    كان من الممكن ان تكون انت الان
    من سكان احد عنابر المايقومه
    وستكبر يوما وتاتي للارشيف
    فتجدك تتحدث عنك هكذا
    هم ليسوا لقطاء
    بل (لقيط) مجتمعهم الذي يبخل عليهم بدفايه في هذا البرد
    ويتشدق باحاديث (المؤمن حلوي)
    وحبب الي العطر والنساء
    اتمني ان تسجل نصرا في حربك علي اليسار
    حتي يطمئن قلبك
    فقط اعلم انك (تستغل) اطفال في هذا النصر
    ليس هنالك فرق بينك وبين من يحارب بهم
    مخرج :
    الجمره ابدا ما لقيط
    الجمره هي بنية الحريق
    الا الحريق ياهو اللقيط
    ولدوه زات خوف في شجار
    من عاهره في قبو الحصار
    سموه نار
    بس .. ما لقيط


    بكرة احلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 10:26 AM

Asma Ali

تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 404

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: naeem ali)

    في كلامك و عنوانك تناقض لانو البيصل لقناعه انو يكون من اليساريون و العلمانيين ما برمي اولادوا البرموا اولادهم يا ود الشيخ العقولهم مغيبه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 10:41 AM

sudania2000

تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 4044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Asma Ali)



    السلام عليكم

    تصحيح : شخصي الضعيف سودانية 2000
    بنت الأحفاد
    القلب النابض
    علي موسي
    الطاهر
    عادل البدوي
    علي الحلاوي
    كمال فرانكلي
    حسن خليفة
    وتطول القائمة بشكل لا وقت لدي للحصر
    من أنشأ أول خيط لجمع المال من أجل الاطفال مجهولي ألابوين
    كل منهم لا تنطبق عليهم الصفات أعلاه
    ويجمع بينهم الانسانية والحب في الله ولله
    والاطفال هم أحباب الله
    لو مجهول او معروف الاب
    لو فلسطيني ولا بوسني ولا سوداني في الخرطوم او ام كرشولة




    الخلافات تسقط حق البشر في الانسانية

    البوست دا عامل زي اي أغنية هابطة كتبت من أجل الشهرة علي حساب أهل الامل

    وناس الامل لا هوي لهم غير الحب في الانسانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 11:54 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: sudania2000)

    الأعزاء والعزيزات
    لكم التحية جميعاً ..

    تجدونى ممتن لتعبيركم عن أراءكم ومواقفكم النبيلة تجاه هذه الفئة من المجتمع السودانى ذات الحظ الأعثر ..

    قرأت المداخلات جميعها بعجالة ولكنى خرجت بالأتى، وعلى رأسكم الأستاذة Sudania2000 هو إنكم لم تعطوا أنفسكم فرصة لفهم القضية التى أرمى إليها .. لم أقل الأسلاميين مقصرين أو لم أقل لا يجب أن يقوموا بدورهم .. هذه معلومة من الدين بالضرورة .. ورافعت ضد رأى الأخ خالد العبيد فى رأيه الفقهى الذى قال بتحريم التبنى الذى يبدو أن خالد لم يفهمه الفهم الصحيح.

    بضربة واحدة أنكم خضتم مع الخائضين، أولائك الذين أريد أن أصل إليهم: اليسار .. وخوضكم يأتى من عدم مخاطبة جذور المشكل من وجهة نظر إيديولوجية أو فكرية أو فلسفية تمنع الظاهرة .. وبالتالى وجهة نظرى هنا هى أن اليسار لا يتبنى معيار فى الأخلاق يساعد فى تقليل أو محاربة جذور الأشكال ..

    نأتى إلى دموع التماسيح التى يزرفها اليسار فى هذا المنبر ومنابر أخرى .. اليسار يستقل قضية الأطفال فى المتاجرة السياسية الرخيصة لكشف أن الأسلام فى السودان هو وراء الظاهرة أو أن الدولة وراء الظاهرة بسبب سوء الأقتصاد (ربما نعم) .. وأنا أقول أن الجريمة لها جانب أخلاقى .. لم يخاطبه التيار اليسارى ..

    ضعف نظريات اليسار فى مجال الأخلاق .. يقود بصورة بديهية إلى إستستهال الجريمة .. وفى دولة تنعدم فيها طرق منع الحمل والرعاية أصبح هؤلاء الأطفال ضحايا ..

    نخلص أن اليسار بكاءه الحار فى المنابر هو زرف لدموع الفضيحة التى يحس بها تجاه الشعب السودانى الذى ساعدوا فى هدم مقومات أخلاقه ..


    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 10:59 AM

Amira Elsheikh


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Asma Ali)

    الاخ بريمة سلام..

    عشرين سنة هو عمر دولة المشروع الحضارى(الانقاذ)

    الدولة التى نصبت نفسهاحامية للاخلاق ...

    وهى نفس الفترة التى زاد فيها عدد الاطفال مجهولى الابوين

    مقارنة بفترة ماقبل الانفاذ...السبب شنو?

    تانيا...

    يفترض انو الاهتمام بالاطفال ديل يقيف لحدى ما تتقدم اطروحات

    من العلمانين واليساريون ترضيكم ولا كيف.??....

    وبعدين من وين جبت احصائية انو العلمانين واليساريون هم أكثر من يتباكون وو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 01:02 PM

tarig almakki
<atarig almakki
تاريخ التسجيل: 30-07-2007
مجموع المشاركات: 1105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    طبعاً كلامك الأخير ده مجافي تماماً لما جاء في عنوانك وفي سياق حديثك ويبدو لي إنك بتبحث عن مخرج
    وإتهامك لليساريين والعلمانيين بإفساد الأخلاق وما إلى ذلك لا علاقة له بموضوعك الذي أنت بصدده
    ولكن إن سلمنا بأن هذا هو مقصدك فأحب أقول ليك إنك مسوف ومضلل لأنو البلد لا تخضع لليسار
    وأن اليمين إلتف على كل شيْ في البلاد منذ عشرون عاماً هي الفترة التي فسدت فيها البلاد
    وبدل ما تجينا بالجيت بيهو ده كان مفروض تتسائل وين ديوان الذكاة من ملائكة المايقوما زي ما سماهم نعيم وصدق في التسمية
    وشنويعني إنو دولة إسلامية ترمي 2 مليون ورقة من طيارة مستأجرة لنصرة أطفال غزة في الوقت البيموتو فيهو 300 طفل سنوياً في دار أطفال المايقوما واللي أخذتو عنوة من أطباء بلا حدود النصرانية اللي كانت بتقوم بالواجب على أكمل وجه وباعتو لي أنا السودان تسترزق منو !!!


    يا سيدي الفاضل أعقلها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 01:47 PM

naeem ali
<anaeem ali
تاريخ التسجيل: 16-04-2008
مجموع المشاركات: 6577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    ساكون ممتنا
    لو اورد لي الاخ بريمه مساهمات الدينيين
    وخارطة الطريق الدينيه لتلافي الظاهره
    وياحبذا بوجهة نظره او الدين
    في مسالة زواج المتعه
    وما ملكت ايمانكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:36 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 13338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: naeem ali)

    (*)

    والله لولا دخولك يا(نعيم) مادخلت..
    فقد أشفقت عليك ياصاحب , أنك تحمل هم تلك الأعشاب
    التي لاهم للناس سوى وأدها تبييضاً لوجه (التوجه الحضاري)
    أظنني أفرق كثيراً بين (الإسلام)و(الإسلاميين) ..

    لذلك سأنحى بالحديث جانباً , ..
    التبني ياسادتي , لم يمنع بل منع إعطاء الإسم لمن هو معلوم والده
    وكان أن (الآية) الكريمة التي كان سبب نزولها مرتبطاً بزيد بن حارثة
    والذي نودي بإسم (زيد بن محمد) .. ونهي عن الأمر لأن والده كان معلوم
    ولم يكن (زيداً) مجهول النسب ..

    والآية تنهى فقط عن مناداة أحدهم بغير إسم إبيه ..

    وللتبني عند العرب , مشارب وطرق ..
    وأحدها مايطلق عليه :
    لفظ (زنيم) ..
    ووردت في وصف (الوليد بن المغيرة) ..
    الذي وصفه القرآن بعشرة صفات كانت أخراهن (عتل زنيم)
    وقد فهم التسع الأوائل ولكنه لم يفهم لم ناداه الرسول (حسب زعمه)
    بالزنيم ..
    فذهب إلى أمه برواية (ليست ) بأكيدة بالطبع , ربما لأن صحتها قد تقدح
    بنسب صحابي جليل هو (خالد بن الوليد) وحسب مفهوم الإسلام الذي
    تدفق على تقاليد العرب وتدفقت عليه , أن من بنسبه شئ
    فهو ليس بشريف.. (رغم أن الشرف لا يتوارث كقيمة) ..
    كان الوليد بن المغيرة من أساطين اللغة فجاءه أهل مكة
    وسألوه أن يستمع إلى قرآن محمد فلما سمعه قال قولته الشهيرة:
    إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإنه يعلو وما يعلى عليه ".
    ولكنهاختمها بإنه كلام ساحر ..
    فلما نزلت به الآية الكريمة تصفه حتى (عتل زنيم)
    ذهب إلى أمه وهوالعليم بمرامي اللغة وقال لها :
    إصدقيني يا أمي فلقد وصفني محمد بعشر صفات
    فهمت منهن تسعاً ومافهمت العاشرة ..
    والعاشرة كانت (زنيم) ومعروف عند العرب أن لزنيم معاني شتى
    أكثرها تداولاً هي أن (الزنيم) هو مجهول الأصل والنسب
    والذي ينسب إلى غير أبيه , تقول الرواية أنه ذهب إلى أمه وناشدها
    أن تصدقه القول فقالت :
    كان أبوك (عنين) وخفت أن يذهب ماله فأتيت بك من راعي ..!

    وهي رواية تضعف لأنها تشكك بنسب (الوليد بن المغيرة) ليس لأنه الوليد
    ولكن لأنه والد الصحابي الجليل خالد بن الوليد ..!!

    ورغم أن (الإسلام) الحقيقي لا يأبه بإبن من أنت , يبعث الناس فرادى
    إلا أن الأمر عليه كثير من عرض الدنيا ومن تقاليد العرب في التفاخر
    بالأنساب وهي دعوة جاهلية ..
    والشاهد هنا ..
    أن (ملايكة) المايقوما , يجب أن يربوا بعيداً عن هذا اللغط
    وليعلموا أن المستقبل أمامهم لن يضيرنهم سوى أخلاقهم وعلمهم
    وعملهم وعطاءهم ..

    ولا أظن أن ألتفاف أهل اليسار حول ملائكة المايقوما
    ليس إلا أنهم أهل يسار العمال والبسطاء والكادحين
    يسار المساواة والعدالة الإجتماعية ..

    دعوا هذه (الأعشاب) تنمو , ولا تقحموها بصراعات السياسة القذرة
    والباب أمام أهل اليمين مشرع للعطاء ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 08:58 PM

naeem ali
<anaeem ali
تاريخ التسجيل: 16-04-2008
مجموع المشاركات: 6577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: كمال علي الزين)

    سيدي (الزين) كمال الزين..
    Quote: والله لولا دخولك يا(نعيم) مادخلت..

    اعتزر عن اقحامك فيما لا تريد
    واشكرك لحسن (حرصك) علي اخيك
    لكن
    لا عليك يا الزين
    فلقد (فضح) بريمه نفسه
    بشتارته
    وعدم موضوعيته
    ورغبته الواضحه في الشهره
    وها انا اساهم برفع بوسته
    لعل هذا الامر يجعله سعيدا
    فقط ازكر انه اليوم
    وبسبب انعدام الدفايات بالدار
    تزداد نسبة الوفيات وسط الاطفال
    عمر يوم
    لهم (حسن الخاتمه)
    ولبريمه (البوست اللذيذ)
    ولنا الله
    وانا اليه راجعون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:34 PM

Osama Mohammed
<aOsama Mohammed
تاريخ التسجيل: 02-04-2008
مجموع المشاركات: 4156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    عكس التيار



    فقط ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 02:37 PM

اينانا
<aاينانا
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 174

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: وقال أيضا صلى الله عليه وسلم : ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر، ومن ادعى قوما ليس له فيهم فليتبوأ مقعده من النار. متفق عليهما.


    طيب سؤال فقهي.. حسب الحديث اذا كان الأب معروف فحرام انه ندعوه لأب تاني.. اذا كان ابوه غير معروف زي الحاصل في أغلب حالات اطفال

    المايقوما.. هل التبني حلال؟ " بالجد محتاجة إجابة دينية في الموضوع دا و شكله عندك علم بالحاجات دي من ناحية دينية..

    الحاجة التانية.. علي حسب فهمي البسيط انه اهتمام معظم اليساريين أو العلمانيين بالأطفال المجهولي الأبوين ما موجود في البرنامج بتاعهم..

    لكن موجود في برنامج جميع الناس علي حد سواء يعني في تركيبتك كبني ادم مفترض تحس اتجاههم بالشفقة و الرحمة.. و منها بطلع بنتيجة

    بسيطة..

    انه المتباكين ديل ما ممكن يوم يجوا و يرموا طفل في الشارع لأنه معايشين معاهم محنتهم.. بغض النظر عن انتمائتهم الفكرية أو الدينية..

    ولأنه دار المايقوما ما لاقية كفايتها من مواد غذائية و طعام و ملابس و غيره وللا كيف؟؟

    إيمان خليفة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 03:44 PM

dardiri satti

تاريخ التسجيل: 14-01-2008
مجموع المشاركات: 3060

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: اينانا)

    Quote:
    Quote: ‎دار المايقوما...تأسس عام 1961‏



    يعني قبل 48 سنة ، ياعزيزي !!
    منهم من بلغ الآن 48 سنة،
    48 سنة.
    كم منهم تعلم الآن وبلغ أعلى المراتب ؟
    كم منهم كافح وشق طريقه واصبح ذا أسرة
    لها من القيم ما لن تبلغه
    أي من الأسر التي لاتحس ولا تبكي ولا تتباكى؟
    هل تستبعد ان يكون بينهم من اكرمته الحياة ،
    والحياة كريمة دائماً، أن يحتل
    مرتبة عالية في المجتمع جعلت منهم رموزاً؛
    معلمون ، أطباء، لواءآت ، أئمة مساجد، قساوسة؟؟

    عزيزي ،
    الشفقةوالبكاء، وليس التباكي ، من صميم المشاعر
    الإنسانية النبيلة؛
    عزيزي،
    هؤلاء الذين أسميتهم المتباكين هم الذين يجودون بوقتهم وجهدهم
    وبمالهم ،الذي يكسبونه كدحاً ،
    لا بالمضاربةوتجارة السوق الأسود
    وبسرقة أموال الضعفاء واختلاسها،
    لكفكفةدموع هؤلاء المحرومين وشدأزرهم
    والإبقاء على رؤوسهم عالية.
    إنه قمة الكبرياء الإنساني
    أن تكون بشراً "سوياً" تحس ، حد البكاء
    بحرمان الآخر وحاجته.
    إن ما تسميه تباكياًلمن صميم القيم "السودانية الخالصة"
    ولا يمت بشيء للقيم التي أتيتم بها من وراء البحر.
    الأسر السودانية ، عبر تاريخها الطويل ،
    ربت ، وتبنت ، واحتضنت وأكرمت ،
    دون أن تتباكى من على المنابر،
    من أصبحوا اليوم رجالاً ونساءً ،
    تفخر بهم المعالي والقيم الرفيعة.

    وأنت يامن لايبكي
    ولا يعرف حتى أن يتباكى،
    من الذي منعك ان تمد يدك دون أن تتباكى؟
    أنت وغيرك من العاطلين عن كل المشاعر الخيرة
    تأتون الآن لتبخسوا الناس جلائل أعمالهم وكرائم مشاعرهم .

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 05:01 PM

elsawi
<aelsawi
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 4233

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: dardiri satti)

    سلامات يا بريمة
    انا من امبارح متابع بوستك ده وبحاول افهم انك داير تصل لشنو؟
    المهم الشي الفهمتو - وان شاء الله ما اكون راكب غلط وخائض مع الخائضين - فهمت انك داير تقول انه اليساريين والعلمانيين ما عندهم برنامج او نظرية لضبط المعايير الأخلاقية وبالتالي لا يحق لهم التباكي على "ملائكة المايقوما" لأنهم يقدموا بدائل اخلاقية لحل مشاكل الأطفال الذين يولدوا خارج مؤسسات الزواج وينتهي بهم المطاف في دور الرعاية ..
    طيب اذا كنت فهمتك صاح خليني احاول ارد عليك برواقة
    فكرتك تتلخص في قولك
    Quote:
    وبالتالى وجهة نظرى هنا هى أن اليسار لا يتبنى معيار فى الأخلاق يساعد فى تقليل أو محاربة جذور الأشكال ..
    كضباً كاضب يا بريمة
    العكس تماماً هو الصحيح
    العلمانيون هم اكثر من يخاطبون جذور المشاكل
    الماركسية تعتبر الأخلاق احد مكونات البنية الفوقية للمجتمعات مثل الفن والثقافة والأدب وغيرها ولا ترتبط فقط بالواقع الإقتصادي والإجتماعي ومكونات البنية التحتية للمجتمعات بل تعتبر نتائج طبيعية لحركة ذلك الواقع المتغير ..

    يعني الماركسية ترى ان واجب الدولة هو توفير مقومات الحياة الكريمة في المجتمع وتحقيق العدالة الإجتماعة بين الناس ومحاربة الفقر والمرض والجهل والحوجة حيث يصبح لكل انسان الحق في السكن والتعليم والعلاج والعمل وتقاضي الأجر الذي يضمن له الحياة الكريمة الآمنة والمستقرة، فلن تمتد يد للمال العام او مال الغير لسداد فاتورة مستشفى او لشراء دواء، ولن تضطر النساء لبيع اجسادهن ليشترين طعاماً لأطفالهن وسوف يكون بمقدور اي حبيبين ان يتزوجا ويكونا اسرة وينجبا اطفالاً دون الخوف من المستقبل وتقلبات الزمن وبالتالي يا بريمة ستنصلح الأخلاق من تلقاء نفسها دون الحوجة لتدخل الدولة لتربية خلق الله .. واعتقد ان الماركسية لمست جوهر المشاكل الأخلاقية وعالجتها من الجذور وبالتالي يصبح حديثك عن عدم تبني اليساريين والعلمانيين لبرنامج اخلاقي ليس دقيقاً بل العكس تماماً هو الصحيح ..

    تعرف يا بريمة الفرق بين حكومة السجم والرماد الإسلامية القاعدة في الخرطوم وبين اليساريين والعلمانيين الأنت بتحملهم مسئولية التدهور الأخلاقي الحاصل انه حكومة الخرطوم بتفتكر انه جلد الزاني وشارب الخمر وقطع يد السارق وإنشاء ترسانة من القوانين الحدية كفيلة بتربية المواطنين وتحسين اخلاق عباد الله في حين انه اليساريين والعلمانيين الكعبين ديل بفتكروا القوانين دي ما حا تحل المشكلة ولن تنصلح اخلاق الناس في وجود الحوجة والفقر والمرض وقلة الحيلة .. ودونك التدهور الأخلاقي الحاصل الآن في السودان والذي وصل الى اعلى درجاته خلال العشرين سنة الأخيرة وهي فترة حكم الإنقاذ وفي وجود البرنامج والنظرية الأخلاقية الإسلامية ..

    خلاصة الكلام اليساريون والعلمانيون ليسو فقط من يتباكون على "ملائكة المايقوما" بل كل انسان ذو قلب ورحمة ينفطر قلبه عندما يرى المآسي والظلم وكل ذو بصيرة يعلم ان هؤلاء الملائكة لم يأتوا لهذه الدنيا نيجة لخطيئة والديهم بل لخطيئة الدولة وقصورها في اداء واجباتها تجاه الوطن والمواطن ..

    ملاحظة اخيرة:
    ليتك طرحت موضوع علاقة اليساريين والعلمانيين بالأخلاق دون الإشارة "لملائكة المايقوما" ودور الرعاية ..

    الصاوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 10:29 PM

خالد العبيد
<aخالد العبيد
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 21542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: بدون شكـ..
    ول أبا بريمة إذا كان قاصد كده كمان هاك بوست ود القريش ده معاكـ
    ..






    عيال ابره ودر يتباكون على اطفال المايقوما

    (عدل بواسطة خالد العبيد on 12-01-2009, 10:44 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-01-2009, 10:45 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: خالد العبيد)

    بريمة انت عايش فى امريكا!
    اتكلم بمعيار خطأ وصواب!
    حلال وحرام دى سيبها!
    لانها بتجرجر!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 00:58 AM

rani
<arani
تاريخ التسجيل: 06-06-2002
مجموع المشاركات: 4633

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: jini)

    Quote: Quote: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟

    لان الانسان الجــــــــــــــــواهم اكبر بكتير من ما تتخيل، يازول... يـــا...
    .
    .
    .
    ســـــــــــــــــــــاي.
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    ما تقلق ، حاساعدك في التسلق وادعم ليك البوست عشان دايما يكون فوق.. وتكون انت الزول المشهور.
    .
    .
    .
    اوكي يا الما لقيط؟
    .
    .

    فتكـ بعافية
    راني السماني
    .
    .
    .
    وبرجع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 01:08 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: rani)

    الأستاذة أميرة الشيخ

    سلامات
    Quote: تانيا...

    يفترض انو الاهتمام بالاطفال ديل يقيف لحدى ما تتقدم اطروحات

    من العلمانين واليساريون ترضيكم ولا كيف.??....

    سؤالك أفتراضى .. أصلاً العلمانين واليسارين ليس لديهم ما يقدومه لحل جذور المشكلة ..

    يمكنهم المساهمة فى إعادة ترميم الأشكال من خلال إيجاد المأوى أو المال أو ..

    لا أكثر ولا أقل ..

    بريمة

    (عدل بواسطة Biraima M Adam on 13-01-2009, 01:09 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 01:12 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    جنى
    Quote: بريمة انت عايش فى امريكا!
    اتكلم بمعيار خطأ وصواب!
    حلال وحرام دى سيبها!
    لانها بتجرجر!
    جنى
    عارفك ترمى لماذا .. فصل الدين عن الدولة ليس غاية فى حد ذاته وأنما وسيلة لتحقيق المشاركة العادلة ..

    نحن ممكن نحقق ذلك من خلال الدين أيضاً ..

    لكن دا ما موضوعنا هنا ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 01:10 AM

عبدالغفار محمد سعيد
<aعبدالغفار محمد سعيد
تاريخ التسجيل: 17-04-2006
مجموع المشاركات: 10036

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: rani)

    الأخ بريمة

    هل تسأل لماذا اليساريون والعلمانيون اكثر انسانية من الإسلامويون؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 01:17 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: عبدالغفار محمد سعيد)

    الأخ عبدالغفار
    سلامات
    Quote: الأخ بريمة

    هل تسأل لماذا اليساريون والعلمانيون اكثر انسانية من الإسلامويون؟
    دى فرضية لم أتطرق لها .. ما قصدت أن البكاء والنواح يقوم به اليسار .. والسبب واضح لأنهم يبكون أنفسهم فى حوزة الشعب السودانى الذى خربوا أخلاقة بالاتيان بتلك النظريات التى لا تحمل أى أخلاق فى مضامينها ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 07:05 PM

مبارك الدومة

تاريخ التسجيل: 12-11-2008
مجموع المشاركات: 35

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: jini)

    Quote: بريمة انت عايش فى امريكا!

    بريمة ما دام انت عايش في امريكا ليه ما تحكي لينا عن البتباكوا على لقطاء المايقومة بتاعين امريكا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 03:08 AM

Mohammed Ibrahim Othman
<aMohammed Ibrahim Othman
تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 3953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    أخوي بريمة ..لك محبة في قلبي ..
    ومواضيعك تعجبني ..
    هذا الموضوع ياريت تحذفه لانه بيعمل فرملة لمجهودات كبيرة نحو اطفال المايقوما ..
    ديننا بيامرنا بالاعتناء بهم أخي الحبيب ..
    نحن نحبهم ونسعى من اجلهم فقط لله والله ..
    وانا اتحدث عن شخصي فليست ليّ اي انتماءات غير لهذا الدين الهو الأسلام ..
    الميزة الجميلة في هذا المنبر ان الجميع يتهافتون لعمل الخير بمختلف الوانهم السياسية ..
    فكان دعم اطفال المايقوما جزء من ذلك ..
    فلندعم هذا العمل ..
    الجهد في ذلك صعب والله ..
    ادعمنا ببوست احسن من هذا أخي ..
    تحياتي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 04:10 AM

mohmmed said ahmed
<amohmmed said ahmed
تاريخ التسجيل: 25-10-2002
مجموع المشاركات: 7055

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Mohammed Ibrahim Othman)

    الافتراض بتاع انو العلمانين واهل اليسار اكتر من يهتم


    غايتو عدد كبير جدا من النشطاء فى موضوع اطفال المايقوما
    هنا فى الامارات ما عندهم علاقة بالعلمانية او اليسار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 05:05 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: mohmmed said ahmed)

    Quote: عيال ابره ودر يتباكون على اطفال المايقوما


    خالد العبيد..
    ياها حكاية مخلفات حملات الدفتردار الإنتقامية..
    غشامة اللئام..
    لا أظن أنه تفوت عليك مغبة التعريض بشرف قبيلة زميلكم عضو الحزب الشيوعي المحامي [صالح محمود]..
    الذي زج بشرف أهله الفور في هذا الأتون الحامي كوقود لهذا الصراع ليحرز إرتقاء في سلم السياسة السودانية العرجاء التي أسقطته ديمقراطياً في عقر دار أهله الفور في آخر إنتخابات ديمقراطية إنقلبت عليها الإنقاذ التي يشاركها حزبكم في السلطة الآن..
    إن كنت تقصد إنني أنتسب إلى الفور فهذا شرف لا أدعيه..
    أما إذا كنت تقصد بأن الفور نفسهم كقبيلة الآن يمارسون الجنس خارج نطاق العلاقات الشرعية فتلك مصيبة وسلبطة كسلبطة عقدة المتمة التي ظلت تطاردنا لا لشيء إلا للعزة التي حركت نخوة الكرامة فينا عقب فرار المك نمر إلى الحبشة تاركاً ظهر القبيلة مكشوف منذ عهد المخزي الأول عبدالله ود سعد [المتمة] الدفر النسوان البحر..
    ولا أعتقد أنه تفوت عليكم أزمة دار فور الراهنة التي قسمت الإقليم أثنياً إلى عرب لئام وأفارقة مستضعفين ـ سيناريو المتمة ـ حكاية التاريخ بيعيد نفسو..
    يعني المرحلة الآنية الآن الفور نفسهم ليس إستثناء وذلك ليس مدعاة شرف لنا لأنه أمر تحرمه كل الشرائع وخاصة العقيدة التي جندتم نفسكم لمكاتلتها لا لشيء إلا لأنكم مغيبين تماماً..

    الفور نفسهم ينكرون علاقتهم بنا وينسبونا إلى [سلونقا] أي العرب..

    يقال:


    إن النصح بين الملأ تقريع..
    أبرة ودر: تراث جاهلي ينسب إلى قبيلة الفور قبل دخولهم الدين الإسلامي هذا الدين الذي نظم العلاقات الجنسية بين الرجل والمرأة وحرم الزنا مثله في ذلك مثل حرمة وأد البنات حيات تلك العادة العربية القبيحة التي أبطلها الدين الإسلامي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2009, 12:48 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Mohammed Ibrahim Othman)

    الأخ الأستاذ محمد إبراهيم عثمان
    سلامات

    Quote: أخوي بريمة ..لك محبة في قلبي ..
    ومواضيعك تعجبني ..
    هذا الموضوع ياريت تحذفه لانه بيعمل فرملة لمجهودات كبيرة نحو اطفال المايقوما ..
    ديننا بيامرنا بالاعتناء بهم أخي الحبيب ..
    نحن نحبهم ونسعى من اجلهم فقط لله والله ..
    وانا اتحدث عن شخصي فليست ليّ اي انتماءات غير لهذا الدين الهو الأسلام ..
    الميزة الجميلة في هذا المنبر ان الجميع يتهافتون لعمل الخير بمختلف الوانهم السياسية ..
    فكان دعم اطفال المايقوما جزء من ذلك ..
    فلندعم هذا العمل ..
    الجهد في ذلك صعب والله ..
    ادعمنا ببوست احسن من هذا أخي ..
    تحياتي ..

    يا أخى لا تظننى أن أحمل الأطفال أى مسؤلية أو أدعو لعدم العمل لتهيئة ظروف أحسن لهم .. قصدى هنا مخاطبة جذور المشكلة .. والناس الذين يغزوها .. اليسار يهدم أخلاق المجتمع وفى نفس الوقت يتباكون على الإفرازات السالبة لنتاج ذلك الهدم ..

    يجب أن يرى الجميع أن اليسار جزء لا يتجزأ من جريمة الأطفال ..

    وعليهم تحمل المسؤلية التأريخية أمام الشعب السودانى ليس بالنواح .. بل العمل على إيجاد حلول فكرية ..

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 07:50 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: عيال ابره ودر يتباكون على اطفال المايقوما


    الاخ خالد العبيد.

    لا تنزلق في مثل هذا السلوك البريمي البهيمي


    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 08:30 AM

نورالدين بابكر بدري
<aنورالدين بابكر بدري
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 993

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Deng)

    Quote: الأيديولوجيات الدينية جمعيها قدمت حل أخلاقى للجريمة .. ودعم الأسلام موقفه بجعلها إحد الكبائر وحدد لها حدود رادعة


    هسي عليك الله السودان محكوم بحكومة علمانية أو يسارية؟؟

    أطفال المايقوما الآن أكثر وقت زادت وتضعافت فيهو أعدادهم - بنص حديث دار المايقوما - الجميعابي في قناة الشروق

    تفتكر ليــــــــــــــــــــــــه الآن الموضوع بقي أكبر مما كان ؟؟؟؟؟( سبعة أطفال يومياً )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 09:47 AM

معتز جعفر الحسن
<aمعتز جعفر الحسن
تاريخ التسجيل: 13-08-2007
مجموع المشاركات: 246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    دع اطفال المايقوما وشأنهم

    يمكن ان تناقش ما تريده بالف طريقة أخرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 10:04 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: معتز جعفر الحسن)

    شكراً يا ول أبا عبدالرازق

    الأخ خالد العبيد .. kicked off the ramp .. سعدت بالعصر العصرتو للاخ خالد العبيد .. ول ابا خالد كان ممكن يحفظ ماء وجهه معنا .. لكن النقاش مرق من يده وفلت فى اللحظة الأخيرة .. ووقف حمار شيخه فى العقبة تماماً ..

    دينق .. لن ينتهى هذا البوست حتى أرد لك رد يليق! بمداخلتك .. ومن قبل حينما ذكر شخصى فى أحد بوستاتى التى تداخلت بها أنت وصف (عتلِ زنيم) أشتكيتنى .. هل كلام أطفال المايقوما دخلك فى حته ضيقة أم هى محاولة بائسة لمكاوشة تعاطف الأخرين فى مثل هذه المواقف ؟

    لو قبلت عليك بخلى ليك ريحتك طير طير .. أحسن تحفظ ماء وشك! وتلتزم أداب الحوار.


    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 12:55 PM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: لو قبلت عليك بخلى ليك ريحتك طير طير .. أحسن تحفظ ماء وشك! وتلتزم أداب الحوار.

    :D :D
    تقول بعض الحكم العربية
    الصمت عن جاهل أو أحمق شرف وفيه أيضاً لصون العرض إصلاح




    آخدو قدر عقلوا..

    (عدل بواسطة A.Razek Althalib on 17-01-2009, 08:29 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 03:56 PM

rani
<arani
تاريخ التسجيل: 06-06-2002
مجموع المشاركات: 4633

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: A.Razek Althalib)

    Quote: الاخوة والاخوات الكرام.

    بريمة لا يهمه أطفال المايقوما بشئ ولكن غرضه من هذا البوست واضح رغم انه وبطريقة جبانة جدا يحاول اخفاء

    ذلك. بريمة يريد أن يقول ان اطفال المايقوما هم اطفال الشيوعين والعلمانين"الغير شرعيين" والعلمانين

    والشيوعين هم الذين ينشرون الرزيلة
    . هذا هو بريمة محمد ادم ذو العقلية المريضة الخربة, وأستعماله

    لكلمة "لقطاء" يكشف لنا فهمه المتخلف في تناول مثل هذه الامور. أنت كل مرة تقوم بفضح نفسك بنفسك. يجب

    على جميع اعضاء البورد ادانة سلوكك الغريب وتناولك لموضوع يخص أطفال ابرياء بهذا الطريقة المهينة.

    الله ينتقم منك ومن أمثالك الذين لا رحمة لهم في قلبهم ابدا.
    ________________________________________

    يجب أن لا يفوت علي شكر جميع الاخوة والاخوات الذين شاركوا في مثل هذا العمل العظيم.

    دينق

    دينق لالا يا مان الفوق وتحتو خط دا دا الداير تقولو انت لكن للاسف ما عندك الشجاعة الكافية للقول. انت هنا لتصفية حسابات بينك وبين بريمة، انت نسيت كلامك عن الشيوعين ولا شنو. لو نسيت ماني ناسي. فيا مان شوف ليك شغلة تانية .. لانو حقيقة مافي اي فرق بينك وبين بريمة
    فبطل استهبال.
    .
    .
    .
    راني السماني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-01-2009, 04:57 PM

Salwa Seyam
<aSalwa Seyam
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 4836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    Quote: هو إنكم لم تعطوا أنفسكم فرصة لفهم القضية التى أرمى إليها .. لم أقل الأسلاميين مقصرين أو لم أقل لا يجب أن يقوموا بدورهم .. هذه معلومة من الدين بالضرورة

    بريمة
    خبث نواياك هو الذى ادخلك فى هذا التناقض العجيب كما قال الاخ دينق فقد أن اردت تنال من اليساريين والعلمانيين فدخلت فى حرج مع الجميع ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2009, 00:13 AM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Salwa Seyam)

    سلوى
    سلامات
    Quote: بريمة
    خبث نواياك هو الذى ادخلك فى هذا التناقض العجيب كما قال الاخ دينق فقد أن اردت تنال من اليساريين والعلمانيين فدخلت فى حرج مع الجميع ..
    سامحك الله !

    دفاعك عن اليسار ارجو أن لا يعميك عن رؤية الحقيقة التى تخافون منها .. وتضاروها بالصراخ والنواحة.

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-01-2009, 09:38 PM

Biraima M Adam
<aBiraima M Adam
تاريخ التسجيل: 04-07-2005
مجموع المشاركات: 12852

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)



    ****

    بريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-01-2009, 03:36 AM

أسامة خلف الله مصطفى
<aأسامة خلف الله مصطفى
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 7163

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عكس التيار: لماذا اليساريون والعلمانيون أكثر من يتباكون على أطفال المايقوما (اللقطاء)؟ (Re: Biraima M Adam)

    أخى العزيز بريمه

    كل التحايا

    كان هذا سؤالى:


    Quote: أولا إفتراضك أن الطفل اللقيط هو "طفل الخطيئة" هو إفتراض خاطى....
    من أين تملك المعلومات أن أطفال المايقوما اللقطاء هم أطفال "الخطيئة؟؟
    والسلام


    وكان هذا ردك:
    Quote: وهل أنت تملك المعلومة التى تؤكد غير ذلك؟
    بريمة


    البينه على من وصف أبناء المايقوما بأطفال الخطيئة...وليست علىّ...
    دعنا نردد عليك السؤال مرة أخرى عسى أن تستخدم أنت المنطق بدلا من "رد السؤال بسؤال":

    من أين تملك المعلومات أن أطفال المايقوما اللقطاء هم أطفال "الخطيئة؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de