وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 10:29 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة بشير يحيى بوش شوقار(BousH)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية

10-15-2005, 05:32 AM

BousH
<aBousH
تاريخ التسجيل: 04-19-2002
مجموع المشاركات: 1877

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية

    التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية
    ثمة دوافع ومتطلبات عديدة على مر الازمان ساهمت في بلورة الحاجة إلى مفاهيم وقيم وثقافات ساهمت في زيادة وتيرة التفاهم بين الشعوب والامم وأدى إلى تأسيس علاقة سلمية بدلاً من خيارات القطيعة والصدام والحروب ، فكلما إتسعت الهوة بين الشعوب والأمم إزدات الحوجة إلى اطر ومبادرات تحول دون أن تتحول هذه المسافة إلى سبب الصراع والصدام لهذا نجد إنه على مستوى التجارب الانسانية من تعصب ديني وعرقي وقومي تبلورت أفكار التسامح والتعايش السلمي ، ومن أهوال الحروب نسجت أفكار وتبلورت هذه الافكار ونضجت أدى إلى مفاهيم التعايش السلمي وقبول الاخر كجزء لا يتجزأ من الذات والوجود.
    وهنا يبرز التحدي الحقيقي الذي يواجه الانسانية وهنا أخص ما يحدث في دارفور مثالاً هو: كيف نجعل من هذه المفاهيم والقيم التي تجسر العلاقة بين مختلف مكونات أقليم دارفور على وجه الخصوص والسودان على العموم وبين كل شعوبها واممها ، وتضبط حالات التنوع الثر والاختلاف قيما حاكماً وسائدة وليس على مستوى النخب والأطر والمصالح الضيقة ، انما يشكل تياراً مجتمعياً قوياً تتجاوز الخلافات وكل محاولات التزييف والحصار مما يجعل الأمر لا يبدو على أنه خلاف قبلي ويبدو أن نظام العلاقات السائد والجهود المبذولة لعلاج الكثير من المشاكل العالقة والمزمنة في الاطار العام كانت تصب كلها في مصلحة الانظمة التي حمكت السودان بعد الاستعمار بدون إستثناء ، وآخرها نظام الانقاذ التي مارست عملية الكيل بمكيالين تجاه الهامش وخير دليل على ذلك تلك الورقة التي قدمها الوزير السابق عبدالرحيم حمدي في المؤتمر الاقتصادي لنظام الانقاذ بعنوان (مستقبل الاستثمار في الفترة الانتقالية) والذي جانبه الصواب تماما ، ربما نفرد لتلك الورقة مقالة أخرى ، وأن الانظمة التي حكمت السودان منذ الاستقلال وحتى لم تتعاطى مع هذه القيم على أسس سليمة أنما كانت تتعامل معها على حسب مصلحتها الضيقة وهي البقاء في السلطة لأطول فترة ممكنة فقط وأن تصدر نوابها إلى تلك المناطق المهشمة لتضمن اكبر عدد من نواب الاشارة ، وأن القيم والمفاهيم الانسانية والاخلاقية هي من المساحات الهامة المشتركة بين الانسانية بل هي من صلب الاجتماع الانساني .... بمعنى أن غياب هذه القيم والاخلاقيات على مستوى الواقع يجعل الوجود البشري إلى غابة مليئة بالوحوش والتجاوزات بكل صورها واشكالها ، وأن الكثير من المشاكل والأزمان التي مر بها السودان وبخاصة مناطق الهامش هي بسبب غياب تلك القيم والعدالة الاجتماعية والتنموية ، لان الأقوال غير الافعال وهذه هي ديدن الانظمة التي مر على السودان منذ الاستقلال وحتى اليوم، وبفعل هذا الفصام والازدواجية لم نتمكن نحن كسودانيين من الانعتاق من أسر التخلف والجهل والانحطاط ولم نتمكن من تجاوز المحن الكبرى والصغرى التي تواجهنا ، لان التقدم والقدرة على تجاوز المحن بحاجة إلى طاقة تدمج بين النظر والعمل وتجعل الايمان معطى عمليا، وعلى هذا فان المجتمع بكل شرائحه وفئاته وبالاخص المثقفين يتحملون مسؤولية كبرى تجاه توطيد حقائق التسامح في المحيط الاجتماعي ، وذلك لأن سيادة القيم المتناقضة للتسامح تهدد إستقرار المجتمع ووحدته وكل مكاسبه التأريخية الراهنة ، لذلك فان توطيد حقائق التسامح في المحيط الاجتماعي هو حقيقته دفاع عن راهن المجتمع ومستقبله من هنا فان هذه مسؤولية ، مسؤولية عامة وتستوعب جميع الشرائح والفئات حيث تسعى كل شريحة من موقعها وعلاقتها أن تجذر مستوى التفاهم والتعارف بين ابناء المجتمع الواحد وتؤسس لحقائق التسامح كوسيلة مجتمعية وحضارية في ادارة الفوارق والتمايزات المتوفرة في المجتمع الواحد وتحولها إلى إثراء ، فإن الاختلاف سنة الحياة وهي من الامور الطبيعية في كل المجتمعات عبر التاريخ وحقيقة انسانية لا يمكن نكرانها ، وهنا مربط الفرس حيث أن الوحدة لا تعني غياب الاختلاف وهنا نرتكب خطيئة كبرى عندما نساوي بين الوحدة والتوحيد القسري بين البشر ، وأن المطلوب الان هو إعادة النظر في مفاهيم الوحدة والاختلاف حيث الوصول إلى حقيقة الوحدة في المجتمع ، تتطلب احترام الاختلافات وإدارتها بعقلية حضارية ومنفتحة حتى تتراكم عن طريق هذه الادارة الحضارية حقائق الوحدة القائمة على احترام كل الخصوصيات الثقافية والاجتماعية ، فالوحدة لا تبنى على انقاض الخصوصيات انما احترام هذه الخصوصيات وادارتها وفق نسق حضاري تعددي الذي يوصلنا إلى الالفة والوحدة الطوعية.
    وإن التحليل العميق لمسار الوحدة في المجتمعات الانسانية يوصلنا إلى قناعة أساسية وهي: أن التسامح والقبول الاجتماعي بتعدد الآراء والافكار والثقافات هي التي تقود إلى تراكم الالفة والاتحاد ، وتجاوز الاحن والاحقاد في المجتمعات ، والتسامح تجاه القناعات والافكار والآراء لا يقود إلى الفوضى والتشتت ، وإنما الذي يقود إلى هذا الفوضى والتشتت هو التعامل مع مطالب الوحدوية بعيداً عن الحقائق والتاريخ والمجتمع ، عليه فإن السعى إلى الوحدة يقتضي ارساء معالم التسامح والقبول بالاخر وجوداً ورأياً . ذلك لان هذه المعالم هي التي تزيد من فرص التضامن الداخلي وتعلي من شأن الانسجام والإئتلاف ، كما أن نفي الخصوصيات لا يقود إلى الوحدة ، وفي إطار العمل على بلورة المسؤولية الاجتماعية تجاه قيم التسامح والتضامن ونبذ الكراهية ، نؤكد على النقاط التالية:
    1- التسامح كحقيقة إجتماعية لا يمكن أن تتجسد بدون تطوير الثقافة المجتمعية (التنمية البشرية ) التي تحتضن كل السودان وبالتالي فإن المسؤولية الاجتماعية أولى والعمل على تطوير ثقافة الحرية والتواصل وحقوق الانسان ونبذ العنف وإقصاء الآخر والمفاصلة الشعورية بين أبناء المجتمع الواحد ، ولكي نصل إلى مستوى من الرقى لابد من أن نعلى من شأن الثقافة والمعرفة القادرة على إستيعاب الجميع بتنوعاتهم وإخلافهم الاجتماعي والفكري ، وهذا يتطلب ممارسة قطيعة معرفية اجتماعية مع كل ثقافة تشرع لممارسة العنف والتعصب أو تبرير لمعتنقها ممارسة النبذ والاقصاء مع الآخرين ، والتسامح لا يتجذر إلا في مجتمع أو بيئة تقبل التعدد والاختلاف وتمارس الانفتاح الفكري والمعرفي ، وتطلق سراح الرأي والرأي الاخر للتعبير والنقد والتعامل على أساس العدل والمساواة مع انسجام القيم الحضارية.
    2- بناء وتعزيز أطر ومؤسسات التفاهم بين مختلف شرائح المجتمع ، ذلك لان كثير من الاختلاف والعداوة والخصومة ليست وليدة اليوم ... الدولة المهدية وما لها وما عليها والشماليين وتعاونهم مع المستعمر والممارسات السياسية الاقصائية التي مارستها الحكومات المتعاقبة من الاستقلال إلى اليوم ونظرة الشمال والجنوب والشمال والغرب (وعبارات مثل ... أولاد بلد ... أولاد بحر ... غرَابة .... جنوبيين ... الخ ) وكلها إرث تاريخي قديم لا يمكن تجاهلها أو القفز فوقها ، لاننا نريد أن نبني الاساس السليم لهذا البلد ، ونحن هنا لا نلغي جدلية الصراع الاجتماعي إنما نلغي فقط أداة خطيرة من أدواته ألا وهي العنصرية والجهوية ، ومن ثم يمكننا القول بأن إشاعة أجواء السلم والتسامح والقبول بالآخر وجوداً وراياً هي السلاح الفعال للقضاء على ظاهرة العنف البشري، كما وإنه يوفر لنا جميعا الاسباب الموضوعية للدنو والقرب من الحقيقة ويجعلنا نتعلم من بعضنا البعض اذا صلحت النوايا على مختلف المستويات، وفي هذا الاطار لا بد من الادراك أن من المهم أن نلتزم بقاعدة الفهم قبل التفاهم ....... بمعني أن يسعى كل طرف إلى أن يفهم وجهة نظر الآخر كما هي وبدون زيادة أو نقصان .... وبدون الدخول في متاهات التشوية وحرب الشائعات والأوراق الصفراء . أن نلتزم بهذه القاعدة الذهبية وهي التي تجعل المجتمع يبدع اسس واطر للتفاهم بشكل مستديم وبذلك تتراكم الخبرة الحضارية للمجتمع وتزداد أسس وقواعد التسامح في المحيط الاجتماعي.
    فالمسؤولية الاجتماعية تتجسد في توطيد أركان ثقافة الحوار والتواصل والتسامح والسلم ، والقيام ببناء الاطر والمؤسسات التي تعنى بشؤون التفاهم بين مختلف الفئات والشرائح في المجتمع دون حصرها في النُخب والمثقفين.
    خلاصة الامر : إننا بحاجة إلى مجتمع جديد يتجاوز في علاقاته وأنظمته الداخلية تلك القواعد التي ساهمت بشكل أو بآخر في تفاقم الازمات وإزدياد المآزق ، ووصلنا جميعا إلى طريق مسدود ... وحدة المجتمع الجديد الذي يتمكن من تجاوز المحن الراهنة وبناء المستقبل على اسس حضارية إنسانية.

    بشير يحـــيى بوش
    [email protected]
    الرياض 15/10/2005م
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-15-2005, 05:38 AM

waleed500
<awaleed500
تاريخ التسجيل: 02-13-2002
مجموع المشاركات: 6653

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية (Re: BousH)

    الاخ بشير يحى بوش
    تحياتى وليك وحشة
    معاها تصوم ونفطر على خير
    لى عوده
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-16-2005, 07:11 AM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 02-14-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية (Re: waleed500)

    بشير
    ألف ألف سلام وتحية
    مرحبا بك
    ونفتقدك جدا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-16-2005, 08:39 AM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 03-29-2005
مجموع المشاركات: 49944

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية (Re: فتحي البحيري)

    الاخ بشير

    اتفق معك ونحلم معا:

    Quote: خلاصة الامر : إننا بحاجة إلى مجتمع جديد يتجاوز في علاقاته وأنظمته الداخلية تلك القواعد التي ساهمت بشكل أو بآخر في تفاقم الازمات وإزدياد المآزق ، ووصلنا جميعا إلى طريق مسدود ... وحدة المجتمع الجديد الذي يتمكن من تجاوز المحن الراهنة وبناء المستقبل على اسس حضارية إنسانية.


    شكرا لك.

    تراجي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-16-2005, 11:38 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11630

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية (Re: BousH)

    بشير يحـــيى بوش
    رمضان كريم..
    Quote: ونحن هنا لا نلغي جدلية الصراع الاجتماعي إنما نلغي فقط أداة خطيرة من أدواته ألا وهي العنصرية والجهوية ، ومن ثم يمكننا القول بأن إشاعة أجواء السلم والتسامح والقبول بالآخر وجوداً وراياً هي السلاح الفعال للقضاء على ظاهرة العنف البشري، كما وإنه يوفر لنا جميعا الاسباب الموضوعية للدنو والقرب من الحقيقة ويجعلنا نتعلم من بعضنا البعض اذا صلحت النوايا على مختلف المستويات، وفي هذا الاطار لا بد من الادراك أن من المهم أن نلتزم بقاعدة الفهم قبل التفاهم ....... بمعني أن يسعى كل طرف إلى أن يفهم وجهة نظر الآخر كما هي وبدون زيادة أو نقصان .... وبدون الدخول في متاهات التشوية وحرب الشائعات والأوراق الصفراء . أن نلتزم بهذه القاعدة الذهبية وهي التي تجعل المجتمع يبدع اسس واطر للتفاهم بشكل مستديم وبذلك تتراكم الخبرة الحضارية للمجتمع وتزداد أسس وقواعد التسامح في المحيط الاجتماعي.


    لي عودة مرات..
    ومرات..
    لاستشف الكثير...


    ولك مني الشكر أجزله..


    تسلم...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-16-2005, 11:17 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42679

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية (Re: BousH)

    Brother Boush

    Thanks for the article.

    I think we should start to do the changing right now, not later.

    Deng
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-19-2005, 05:55 AM

BousH
<aBousH
تاريخ التسجيل: 04-19-2002
مجموع المشاركات: 1877

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: التعايش السلمي والمسؤولية الإجتماعية (Re: BousH)

    الأخ العزيز والغالي ود البطانة وليد 500 .... سلامات ورمضان كريم ، اشكرك على مرورك من هنا... اها ما عايزين تنضموا لينا في نادي الحركات الثورية يا ناس بطانة


    إستاذي فتحي البحيري ... سلامي ليك كثير ورمضان كريم .... نشكرك على الترحيب عندي ليك كلام كتير ... نتواصل انشاء الله


    الاخت العزيزة تراجي ... تسلمي يا الغالية ... تصومي وتفطري على خير ... وشكرا على دعمكم لقضايا المهمشين (المهشمين) في السودان ... الى الامام مع الثقة بالنفس ... العزة ... الكرامة


    الحبيب الغالي ARazek ALthalib .... لك التحية والتقدير .... رمضان كريم ... لك مني الشكر أجزله .... الورقه وصاحبوا كلهم تحت أمرك يا سيدي....

    المناضل الجسور Deng لك التحية والتقدير .... هل وصلتم أم هناك باقي ؟ نحن لا نأبه كثيرأ بالذي يقال في الاعلام ما دام الحركة الشعبية لم تشتكي بعد! يبدوا أن الأمور مقبولة لدى الحركة حتى الآن ... عموما اسال الله ان تكون بخير وعافية .... وشكرا على النصيحة الغالية ... وانتوا برضوا أخوانا الكبار في الثورة والنضال ... لك التحية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de