(محمد فول) يكتب: عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 04:17 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2010م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-03-2010, 07:15 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(محمد فول) يكتب: عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء

    عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء

    والمؤمنين والمؤمنات بعضهم أولياء بعض............... 72 التوبة
    أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا , وخياركم خياركم لنسائه ..... حديث الرسول (ص) الترمزى و ابن حيان
    الاستبداد يحول بين الناس والتعاون على الخير, ويفسد التربية والتعليم, لان التربية الصحية لا تكون في ظل الاستبداد... الكواكبي
    يصبح التسامح جريمة نكراء حينما يتعلق الأمر بالشر وأهله ...... توماس مان
    يا حليف الصون فلتدم في علاك انت زول معصوم ولا انت ملاك ....... سيد عبد العزيز

    صمت مطبق ران علينا ونحن نسال أنفسنا سؤالين مفصليين , كيف نستعيد حريتنا , ثم كيف نحافظ عليها , لنتمكن على ضوء الإجابة من إعادة بناء دولة حرة ذات سيادة أساسها إنسان كريم , دام هذا الصمت سنينا عددا , كنا ننظر فيها خلفنا لنرى عثراتنا , ونتلفت يمنة ويسرة ونحن في حاضرنا لنرى موقع أقدامنا , مادي البصر إلى الإمام , متطلعين لكل جديد , اى كان هذا الجديد كلمة , فكرة أو فعل , عل هذا الجديد يكسر حيرتنا التي لفها الصمت , وبالتأكيد فان تلك الحيرة حيرة جيل بأكمله , جيل لم يمارس الديمقراطية الموؤدة , ولكنه مقتنع بها , إقناعا يجعله يعطى سؤال (كيف نحافظ عليها ) , نفس حظ ( كيف نستعيدها ) من الاهتمام .
    وفج ذلك الصمت , ظهورسودانيزاونلاين , مجهود مقدر لبارئها , ملئت تجاويف حيرتنا أعلاه بأكثر من إجابة على سؤالينا , كتب فيها عن الديمقراطية معناها ومبتغاها , والحرية أصلها وفصلها , مهدداتها ومثبطاتها , تجارب حكمنا , وهويتنا وشخصيتنا , ثم اتسعت لتكتب في العاطفة والشعر والنثر , والقصص والتاريخ والرياضة , ثم أناخت شيئا من أطرافها للتهاني والتبريكات , كل ذلك مما جعلها
    Homepage للكثيرين من أبناء جيلنا فأدمناها وهى تفتح طرقا نيرة للمعرفة بكل أنواعها , مجانية في ذلك إلا من دراهم اتصال معدودات , وصارت محبوبتنا أكثر عندما نطقت ( صوت وصورة ) بأنشطة وطنيي بلادنا , ووثقت للجلاد والشهيد , الظالم والمظلوم , و السارق والمنهوب .
    وكان مما شدنا إليها أنها كانت تجيب على كل تشككاتنا الأساسية المتفرعة من سؤالنا الثاني ( كيف نحافظ عليها ) , متشككات دائرة حول قدرتنا على ممارسة العمل الديموقراطى , وعلى إدارة خلافنا مع الآخر , وعلى التزامنا روح المسئولية , التزاما يوجبه ادعائنا با استحقاقنا للحرية , إذ جعلتنا فرحين بأننا على كل ذلك قادرين .
    وقد شدنا إليها أيضا ومضات أهمها وجود المرأة وجودا حقيقيا , لا للزخرف والإبراء الاعلامى للضمير , وجودا كما أوجدها الخالق , لا كما يريدها المخلوق , وقصة المرأة هذه قصة , فجيلنا لا يعلم شيئا عن (مرة الفاس الما بتكسر الراس ) , ولا يعلم شيئا عن المرأة التي (تاكل بعد الرجال ياكلوا ) , ولا يعلم شيئا عن المرأة (الملازمة البيت ) وليس ذلك لان جيلنا ممن تعلم في ارقي مدارس الحياة , ولا لان تجاربنا في الحياة جعلتنا نغير نظرتنا للصنو الروحي, ولا لأننا تربينا على ذلك , فمعلوم أننا تربينا والمرأة بيننا كائن حي مخلوق لخدمتنا , موجودة في آخر الصف , يتقدمها الرجال بمختلف ألوانهم , في حين أن هذا الكائن هو الذي حملهم إلى (الوجود) , وأوجدهم في ( الصف ) .... !!!!
    بل , وببساطة شديدة لان علاقتنا مع المرأة تأسست على شيئين : مجاهداتها المباشرة والمؤثرة على حيواتنا , وعلى اعترافنا بهذه المجاهدات وأثرها على تكويننا , فالذي شاهد منا والدته تكتوي بنار الطبخ (وحدها) , ثم تكون آخر الوافدين على المائدة .... أو تشقى في التدبير شقاءا عسيرا , ثم لا تجد من بعد ذلك ولا حتى همهمة استحسان .... أو تدعم مركزنا الاجتماعي بتواصل مرهق وقاتل عبر واجبات تزيد ولا تنقص (عشان تكون زول ليهو قيمة ) ومن دون أن تنتظر على ذلك جزاءا ولا شكورا , فان الذي شاهد كل ذلك , فلن يقبل أن يتكرر الأمر مع مع زوجته أو مع ابنته أو مع أخته , ومن يقبل ذلك ففطرته الإنسانية مشروخة شرخا سيتسع ليبلع حياته واستقرارها في مقبل زماننا هذا .
    والذي يشاهد ما جدولين حاج الطاهر يقتادها الزبانية الى ظلام السجن , أو يشاهد رياح التوم وسارة الجميعابى يتأهبن لتلقى رصاص حراس الخوف , أو يشاهد شيراز عبد الحي وهى ترد صاغ الدخان صاغين , لا يملك إلا أن يجمع هذا الرصيد إلى الرصيد السابق ذكره , ليكون حاصل هذا الجمع مشرفة إنسانية خالدة
    وذلك مما رأيناه في سوانيز اونلاين , رأيناها تقتسم النشاط الصحفي والتاريخي والسياسي والادبى , مع بني (صفنا ) , ورأينا تفاعل (صفنا ) مع ذلك الاقتسام تفاعلا جديرا بالاحترام , رأينا رأى العين اصطفافا جديدا مستويا من دون فرز في اتجاه إعادة حريتنا والتأسيس لاستدامتها , اصطفافا وجهه في وجه الاستبداد ..( استبداد الحاكم على المحكوم , واستبداد الرجل على المرأة) ... وظهره إلى الشعب السوداني .
    ولكل ذلك فان لسودانيز اون لاين علينا حقان : حق لها علينا , وحق لنا عليها .....
    وأما الحق الأول :

    أولا : سودانيزاون لاين جددت عهد السودانيين مع الديمقراطية كنظام , وأسست لهذا التجديد بالممارسة نفسها .
    ثانيا : مثلت في اغلب الأوقات الناطق الرسمي باسم الشعب , آلاما وأحلاما , في مواجهة نظام اغتصب كل حقوق الشعب بالقوة , كانت صحيفتنا الوحيدة في بلد بلا ورق , نقص من هذا أنها اعتمدت على السايبرية , ولم تتطور إلى وسيلة تضمن انتشارا اكبر لتأثيراتها , ولكنه كان المتاح أمامها , كشف هذا الناطق محاولات تضليل الشعب وتدحينه , أبان هذا الناطق خطل فكرة الحزب الواحد وكشف سوءة أصحابها , كان صوتا قويا للشعب في مواجهة (اسواط ) جلاديه .
    ثالثا : أعادت فتح النقاش حول كثير من زوايا تاريخنا , سلطت ضوءا كان في اغلبه نافذا إلى كبد الحقيقة , وذلك بالتأكيد سيشكل وعيا جديدا مسنودا بمعرفتنا بأخطائنا , وعثراتنا حتى لا نعيد تجريب المجرب فتحوق بنا الندامة .

    رابعا : أعادت إلى المرأة اعتبارها بوضعها في موقعها الصحيح دينينا ووطنيا , عبرت عن نفسها , ودافعت عن حقوقها , وقذفت ثقة النفس كرة منجنيق بين أخواتنا اللائي أراد لهن المشروع الحضاري أن يكن (كالشغالات ) في مملكة النحل يقضين عمرهن في تجهيز المأكل والمسكن ليتنافس الذكور على تلقيح الملكة الأم (الإنقاذ ) وعوضا عن ذلك ..فججن الصفوف ليتقدمن مسيرة إعادة البناء , نعم فهذه البلاد اكبر من أن يبنيها الرجال لوحدهم .
    خامسا : غالبية هذا الجيل ولد أو نشا في عهد الإنقاذ , لم ير ا و يسمع أو يشاهد غير التضليل والتشويه للتاريخ , مسلكا متعمدا من الإنقاذ وأهلها , كاد أبناء هذا الجيل أن يحيدوا في معاركنا مع الإنقاذ , سودانيز اونلان (فكت حيرتنا ) في كيفية التخاطب مع هذا الجيل , عادلت الكفة باستواء على منصة الشهود , والحمد لله أن سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين
    سادسا : ربطت سودان المهجر يبعضه البعض , وربطته بالأرض الأم , فبثت أمل العودة وحاربت التغريب ساعدت سودان المهجر في النضال ضد من غربوه نفيا كان ذلك أو تهجيرا , وساعدت في النضال ضد الغربة نفسها ( والغربة اقسي نضال )
    سابعا : جددت الدماء في الإرث الفني العجوز , حافظة هوية الوجدان , مانعة ضد تضعضعه واستلابه
    ثامنا: مثلت حلقة وصل المعارف الإنسانية, نظرتها وتدارستها ونشرتها, محددة بذلك أن العلم طريق مهم في بناء الأمم
    تاسعا : ثم صارت حائط الصد المنيع في وجه سيل المشروع الحضاري , والذي أراد هدم الشخصية السودانية بإرثها الاخلاقى والاجتماعي والثقافي , مريدا بذلك تحويلها إلى مسخ مشوه مظهره (دين ) ومخبره ( طين ) , لم يرد أصحاب المشروع الحضاري( التطوير) , بقدر ما أرادوا..( الهدم ) وقد كان من خيبة المسعى بمكان أنهم لم يملكوا البديل, فيا لها من خيبة مسعى ضحكت من جهلها الأمم وثورات التغيير

    وكل ذلك من حق سودانيز اونلاين علينا ... أن نقول لها أحسنت... مبروك
    وأما حقنا على سودانيز اون لاين .....:
    أولا : أنها صوت الشعب الناطق باسم حريته , المعبر عن حقوقه , والحرية معلومة من الدين والدنيا بالضرورة , والحقوق لا يتغابى عناها إلا (متانقذ) , ومن يتأبى ذلك فليتخذ له موقعا قصيا عن هذا المنبر .
    ثانيا : إثارة النعرات والتمييز بين أبناء الوطن الواحد والاستعلاء العرقي والثقافي , بكلمة كان ذلك أو بجملة , سيجعلها تتزاحم مع الصحف الصفراء في مزبلة واحدة .

    ثالثا : الجدية والمسئولية مطلوبتان في مثل هذا عمل , فلا مجال لاخبار كاذبة أو ملفقة , ولا معنى لان تكون صفحة المنبر في لحظة من لحظات إطلالتها تغلب عليها التهاني والتبريكات والدعوات والتعازي مثلها في ذلك كاى (بورد) معلق على حائط مائل بنادي (درجة تالته ) ....
    رابعا : عمل مثل هذا من غير نظم ولوائح تنظم خطوط المسير فيه سيحوله إلى فوضى كارثية تصيب التجربة في مقتل .
    وهذا حقنا على سودانيز اون لاين , أن نقول لها هنا اخطات , وعليك بالتصحيح
    لقد طاف طائف من أهل الظلام على المؤسس فجعلهم يلجون المنبر من أوسع أبوابه , ذلك حق لهم , لا نمنعه إياهم إلا إذا أردنا التشبه بهم (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا ) , لكن أن يتحول هذا الوجود إلى محاولة تدمير , وان يحاول هؤلاء توجيه فوهة مدفع سودانيزاونلاين إلى صدر الشعب , فهذا ما يجب حسمه فورا , وبلا تردد أو وجل (ولا عدوان إلا على الظالمين ) , ولا يجب السماح لهؤلاء أن يحققوا مآربهم عبر السير على أجساد الشرف والكرامة , قذفا من غير علم , قذفا يستوجب ( الحد ) .....
    إن التهكير المستمر للموقع , ينبئ عن شيئين , أن إدارة الموقع يشارك بها آخرون غير المؤسس , وان السيد مدير الموقع يستخدم نظاما امنيا ضعيفا .. وغير مكلف......
    ومما يستغرب له المرء أن لا أحدا من (غارمى الحرية ) هؤلاء قد طاف عليه الهكر , ولا حتى من قبيل (ظبيط الطبخة ) والأغرب إن التهكير لا يحدث إلا عندما يعلو الصوت ضد فاقدة الشرعية , وصاحبة اكبر إخفاق في تاريخ التجارب السياسية , المدعوة (الإنقاذ).......
    ولكن الأغرب أن لا يتحرك احد من أهل الدار لانقاذها , اللهم إلا من كتابات قليلة , وتلك لا مبالاة واستسلام يستوجب الكفارة .......
    وإذا استمر الحال على هزا المنوال فسيتحول هذا الموقع إلى ما يشبه ( لمة ناس جنب لستك فى آخر الشارع ) ولن يقع اللوم على الجالسين حول (اللستك) , بل على الذين اتو بمحض إرادتهم ...!!!!!
    لذلك لابد من لوائح وقوانين صارمة تحفظ للحرية موضعها , وتعاقب من يسيئون إليها ......
    وعلى السيد مدير الموقع أن يحدد علنا من يشاركه في إدارة الموقع , وعليه أن يعزز نظام حماية الموقع من الاختراقات , وذلك مبذول في مكانه واقرب إليه من حبل الوريد , ولولا الاعتقاد بان اقتراح مثل تحويل الموقع إلى شركة مساهمة عامة يحوى شبهات استغلال لما يشبه الأملاك العامة , لطالبنا بذلك
    لقد قام هذا الموقع بأعمال جليلة في كشف الحقائق للشعب , ولكن الآن تناصفه هذه المهمة آليات كثيرة بدءا من إذاعة عبد العظيم عوض وانتهاءا بسونا (حنين) .... لقد كسر حاجز الخوف , كانت سودانيز وحدها , الآن أنجب صمود الشعب أخريات .........
    وأما الذين أصابهم الاذى , افحسب الذين قالوا امنا أن يتركوا سدى ؟ أم المؤمنين عائشة آمنت ولم تترك سدى , ولكنها بقيت أم المؤمنين , بل وتعلمهم دينهم , وذهب (الافاكون ) بغضب الله إلى جوار إبليس ....

    نجلاء , سوما وعزاز : لستن في موقف من يتلقى ( المواساة ) , بل في مكان من يستحق ...... (تعظيم سلام ) ......
    ولكن الله لا يحب المؤمن الضعيف, ضعف أن يترك مثل هذا الأمر أن يتكرر, خذوا حقوقكن, تجدونها لدى مدير الموقع...!!! , وان لم ينصفكن , صرنا إلى (اللستك ) , حينئذ اسمحن لنا إذا عدنا إلى جاهلية (أولاد الحلة ) .... !!!
    إن هذه التجربة ملك لأبناء من الشعب أنشاؤها , وثابروا على تربيتها , لذلك فان المحافظة عليها فرض عين على كل (بوستاتى ) مشارك بهذا المنبر , كما وان الاصطفاف خلف المتضررين طلبا للعدالة فرض عين أيضا .. وإلا , فان للهكر أكثر من اتجاه .....!!!!!
    محمد فول
    قارئ لسودانيز اون لاين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-03-2010, 11:07 PM

نصار
<aنصار
تاريخ التسجيل: 17-09-2002
مجموع المشاركات: 11660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (محمد فول) يكتب: عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء (Re: خالد عويس)

    شكرا عويس علي جلب هذه الكتابة المحسنة الظن في ومضات تبين معالم طريق يدرك جادته مثل محمد فول الذي سمعت عنه خيرا كثيرا و قرأته الان بارتياح... عزاز يا عزيزي محمد لو علم الهكر نفسه طرفا من ميزاتها لتمناها اخت شقيقة.. و الحمد لله ان في هذا المكان خيرا كثيرا و ما نراه شرا كله فيه خير هو الاخر، و لولا سواد الليل ما طلع الفجر.. شهدنا هنا تحولات كثيرة و كبيرة في مواقف شباب خرجوا من هاية الاحباط و الي سطح التفاؤل و عقد العزم بعد هوار و انفعال بعد اهمال و لا مبالاة بشأن الناس و الوطن..
    شكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2010, 02:04 PM

عمر عبد الله فضل المولى
<aعمر عبد الله فضل المولى
تاريخ التسجيل: 13-04-2009
مجموع المشاركات: 12078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (محمد فول) يكتب: عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء (Re: خالد عويس)

    التحية والاحترام للاسد الهصور والمناضل الجسور الذي ارعب الشمولية الانقاذية في ساعة العسرة الذي عرك معتقلات الانقاذ مرات عديدة وعذب عذابا شديدا لكنه لم يتزحزح بل ظل كما الجبال الشامخات صامدا محتسبا الحبيب محمد المهدي المشهور (محمد فول ) .

    والتحية للاخت الفاضلة عزاز شامي التي تستحق ان يكتب عنها فهي فخر للمراة السودانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2010, 02:29 PM

عمر عبد الله فضل المولى
<aعمر عبد الله فضل المولى
تاريخ التسجيل: 13-04-2009
مجموع المشاركات: 12078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (محمد فول) يكتب: عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء (Re: عمر عبد الله فضل المولى)

    محمد فول من الكوادر الخطابية والصدامية في الجامعات
    السودانية وتشهد له جامعة الخرطوم بمواقفه البطولية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2010, 07:48 PM

خدر
<aخدر
تاريخ التسجيل: 07-02-2005
مجموع المشاركات: 13188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (محمد فول) يكتب: عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء (Re: عمر عبد الله فضل المولى)

    نعم محمد فول
    عزاز هي ذاك بل اكثر


    شكرا خالد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2010, 07:50 PM

عمر عبد الله فضل المولى
<aعمر عبد الله فضل المولى
تاريخ التسجيل: 13-04-2009
مجموع المشاركات: 12078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (محمد فول) يكتب: عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء (Re: خدر)

    الله اكبر ولله الحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-03-2010, 10:01 PM

عزاز شامي

تاريخ التسجيل: 08-01-2005
مجموع المشاركات: 5933

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: (محمد فول) يكتب: عزاز شامى : خذوا نصف صمودكم عن هذه العزيزاء (Re: عمر عبد الله فضل المولى)

    سلامات يا خالد وما عدمتك في الملمات ...
    و الشكر اجزله للأخ العزيز محمد فول ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de