مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط"

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 07:45 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة صلاح شعيب(صلاح شعيب)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-12-2007, 00:29 AM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 00:31 AM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط" (Re: صلاح شعيب)

    إشراإشراقة مصطفى: المرأة التي انتزعت «جائزة التمازج الثقافي» من النمسا


    الخرطوم: شذى مصطفى

    لم تكن إشراقة مصطفى تعلم أن القصة التي كانت في مكتبة أبيها، وأخذت تعيد قراءتها مرة تلو الأخرى، وهي ما زالت طفلة صغيرة بمدينة كوستي وسط السودان، ستعيش جزءاً من احداثها باللحم الحي. فالقصة عن فتاة نمساوية تحارب وتناضل لأجل وطنها، وإشراقة ستحملها الظروف إلى النمسا لتناضل وتكافح من أجل حياة أفضل لآلاف المهاجرين هناك، وتفوز بـ«جائزة الدولة للتمازج الثقافي» في فيينا، بداية أكتوبر الماضي. وما بين قراءة القصة وانتزاع الجائزة عاشت إشراقة مغامرات نضالية ومعرفية يمكن أن يقال بأنها استثنائية.


    عند خروجها من السودان بداية التسعينات، كانت إشراقة مصطفى تمثل نموذجا لملايين الشباب السودانيين المهاجرين الى الخارج، الباحثين عن حياة أفضل، وتعليم وكرامة ومساواة بعد انقسام المجتمع الى فئتين: فئة موالية للحكومة تحظى بكل الامتيازات وأخرى هي ما تبقى من الشعب حيث الفقر والتفرقة. كان لا بد من الهجرة بعد تخرج إشراقة من كلية الصحافة والإعلام من «جامعة أم درمان الإسلامية» وقد عانت ما عانت من ظروف اقتصادية قاسية. وكان أن اختارت النمسا للسفر، تحملها أحلامها الكبيرة للتحليق عاليا طلبا للدراسات العليا، بينما واقعها يجرها لأسفل. عملت إشراقة في النمسا، موزعة إعلانات وخادمة فى إحدى المنازل فى الفترة الصباحية لسداد رسوم دراستها التي تبدأ فى المساء، بينما هى محاصرة بأسئلة الهوية ومرارة العنصرية ومعضلة الانتماء بمختلف أشكالها. وهي المعضلة التي ستصبح مستقبلا مجال عملها ودراستها واهتمامها. ومع ذلك لم تكن إشراقة مستكينة تعاني الغربة وتئن بالشكوى، بل ساهمت فى أنشطة المجتمع الجديد. وكان أول نشاط لها هو معرض أقيم عام 1995 بعنوان «حماية البيئة لا تعرف الحدود» قدمت فيها أشعارا عن حماية البيئة بمشاركة سيدة ألمانية.

    ولكن الطريق أمامها طويل وهى تصارع لتجد «الهوية الإنسانية» كما تسميها التي تحررها من القوالب الجاهزة التي كانت تجد نفسها كل حين في واحد منها. فقد كتبت: «قصتي هي قصة امرأة من بلاد بعيدة موغلة في أدغالها وفقرها وتخلفها. هكذا وجدت صورتي في مرآة الغرب!». وعندما أنشأت جمعية مع نساء عربيات فى فيينا واصدرت مجلة بعنوان «بلسم»، سألتها امرأة عربية: «وما شأنك والعرب؟! أنت تبدين كالصوماليات والإثيوبيات!». ولذلك ربما أسست بعد ذلك جمعية مع نساء أفريقيات بعنوان «وانجا». وعندما سألتها إحدى المشاركات الأفريقيات عما يعني الاسم أجابتها: هو اسم بطل لرواية عربية. فردت عليها السيدة الأفريقية «أنت عربية وما شأنك بالأفريقيات. لا نريد عربا معنا». اما أهل النمسا فيرون فيها مواطنة عربية من شمال السودان، يقع عليها وزر الحرب الأهلية ضد الجنوبيين المسيحيين. ومواجهة أخرى انتظرتها مع مواطن سوداني جنوبي استجار منها بالمسؤولين النمساويين فى إحدى جلسات المحكمة العليا باعتبارها شمالية عربية مسلمة، ستشي به للحكومة السودانية.

    انه سؤال الهوية الذي يعيشه ويعانيه كل السودانيين، حين يتبرأ منهم العرب بسبب اللون، ويلفظهم الأفارقة بسبب اللغة والثقافة العربية، ما دفع بجيل الستينات من المثقفين بالمناداة بما يعرف «بالسودانوية»، باعتبارها مفهوما ثقافيا إثنيا مختلفا. ولكن أنّى لإشراقة مصطفى تبني السودانوية، وشرحها فى تلك البلاد البعيدة؟ فكان أن وجدت ضالتها مع الجيل الثاني من المهاجرين الذين يمثلون نموذجا مصغرا للسودانيين.

    كمسلمة كانت إشراقة تتوقع أن تجد تعاونا من النساء التركيات المسلمات عند تأسيس جمعية نسوية، ولكنهن كن معها فى حال لا تحسد عليها، بينما النساء الصربيات اللواتي نمطتهن السياسة المتأججة فى منتصف التسعينات، إبان حرب البلقان كن خير عون لها. وما وجدته من عراقيل ومعوقات من النساء أكثر مما وجدته من الرجال، وإن كانت تظن أن الجندرة تمثل سندا لها في خضم كل تلك التعقيدات. كانت إشراقة تحاول أن تلملم ذاتها أمام شظايا مرآة الهوية المتكسرة، وتسبح محاولة أن تصل الى بر الإنسانية العذراء الذي بدا قصيا جدا.

    وما كادت تخرج من تلك القوالب حتى سقطت في حفرة التمييز على مستوى ثان، فكان الاضطهاد الذي لاحظته بسبب حجاب النساء المسلمات، وما يعنيه للغربيين من عبودية وانغلاق. ثم مسألة الختان وما تتعرض له المهاجرات من ازدراء وتعال بسببه فى المستشفيات، ثم ملاحظتها لمحاولة تسريب الثقافة الأوروبية بقوة إلى داخل الأسر الأفريقية والعربية المهاجرة، بحيث أن أقل شجار يقع بين الزوجين المهاجرين تأخذ المؤسسات الاجتماعية في حث المرأة بالذهاب الى المحكمة لطلب الطلاق، حتى ولو لم تكن المرأة مقتنعة به. تلك الجمعيات تهدف إلى الطلاق وتشجعه بالدرجة الأولى، بغرض تحرير نساء العالم الثالث من قيودهن الثقافية القديمة. وقد علّقت أمامها امرأة نمساوية قائلة «أنت كامرأة اكتسبت هذه القوة بسبب العيش بيننا، وإلا لكنت ستعانين القهر طيلة حياتك بسبب ثقافتك الأولى!».

    ونظرا لعملها الاجتماعي ودراساتها العديدة التي قامت بها عن وضع المرأة الأفريقية والعربية المهاجرة والقضايا التي تواجهها من تعليم وسكن ولغة، وما عايشته من أزمات في واقعها اليومي، منذ أن وصلت أرض النمسا، فازت إشراقة بجائزة المرأة الفاعلة من الحركة النسائية الكاثوليكية عام 1997، ثم أعدت رسالتها لنيل الدكتوراه في العام 2001 بعنوان «تسييس الهوية للنساء المهاجرات»، لتعمل بعدها محاضرة بجامعة فيينا بكلية العلوم السياسية.

    أما ولوج إشراقة مصطفى مجال الكتابة التي لم تكن جديدة عليها باعتبارها خريجة كلية الصحافة، فقد كانت مكان تنفيس عن صراعاتها الداخلية مع الهوية والتنميط كامرأة مهاجرة في مجتمع جديد. فهي لم تكن تتعامل مع الكتابة الإبداعية بجدية كما تقول، ولكن لتعزيز وجودها الإنساني وتماسكها الروحاني. وعندما قامت بطباعة مؤلفها الأول، وهو رواية بعنوان «ثلاثة وجوه مفرحة تتجاوز الحدود» عام 2002 تتناول جوانب من حياة النساء المهاجرات، فازت الرواية بجائزة «ليبولد إشتيرن» الأدبية. ولم تكن تتوقع أن تلقى تلك الحفاوة من الشعب النمساوي الذي يعيش في أبراجه العاجية ونادرا ما يهتم بمعاناة الآلاف المهاجرين في بلاده، مما حدا برئيسة البرلمان النمساوي أن تستدعيها لتسألها «ماذا فعلتن فى الهجرة وماذا استفدتن منها؟»، ثم بدأ الإعلام يسألها «ومتى الكتاب الثاني؟ وماذا تعدين من مشاريع للمستقبل؟»، فوجدت أنها ملتزمة أمام جمهور ولا مناص لها من الكتابة الاحترافية، فأخرجت ديوان شعر باسم «ومع ذلك أغني» باللغة الألمانية التي أجادتها، واختير الديوان ضمن أفضل 15 كتابا صدر بفيينا للعام 2003. كما اصدرت ديوانين بالعربية وهما «ذاكرة المطر» و«لعنة الحنين» وترجما الى الألمانية. وشاركت إشراقة فى معرض كتب لايبزغ باسم وطنها الأول السودان، وأسست بعدها مع نساء نمساويات جمعية باسم «أنثى الأنهار»، ترمز لنهري الدانوب والنيل والخصب الذي يتجاوز اللون والعرق واللغة والدين. وأقامت ندوات بمشاركة جامعة قطر بعنوان «نحن والآخر»، وبعدها زارت قرى أسيوط بمصر بمعية أعضاء الجمعية لمحاولة النهوض بالمرأة الريفية التى تتشابه معاناتها مع النساء الريفيات فى كل مكان. وشاركت فى الكثير من الأنشطة الاجتماعية التي تمتزج ببعدها الثقافي لتنال بعدها جائزة الدولة للاندماج الثقافي بالنمسا عام 2007.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 00:40 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط" (Re: صلاح شعيب)

    شكرأ صلاح علي المتابعة ..

    ---------

    اشراقة ..
    شملتك رعاية المولي اينما كنت ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 01:20 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط" (Re: محمدين محمد اسحق)

    Quote: «وما شأنك والعرب؟! أنت تبدين كالصوماليات والإثيوبيات!».


    Quote: «أنت عربية وما شأنك بالأفريقيات. لا نريد عربا معنا».


    هذا كلام شفاف وقويم يساعد كثيرا فى تحديد الاشياء والمسميات دون كبير عناء

    ربما ساعد ذلك ايضا فى تشكيل ملامح اشياء كثيرة فى مسيرة الدكتورة اشراقة من الناحية المعرفية

    شكرا صلاح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 08:10 AM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط" (Re: صلاح شعيب)

    العزيز صلاح شعيب

    الف شكر على انزال هذا المقال الذى كتبته الاستاذة شذى مصطقى معتمدة على بعض التسجيلات اذ انها لم تجرى معى حوارا وبناء علية قامت بتلخيص هذا المقال بمحبة ولها مثلها منى.

    بالطبع شكرى اولا واخيرا للاستاذة شذى فى محاولتها الكريمة لابراز تجربتى ونجاحها فى جوانب عديدة وماذلك الا امتدادا لنجاحات حركاتنا النسائية والنسوية داخل وخارج السودان فلها شكرى مجددا ،

    *{لعنة الحنين} التى من جزئيين لم تصدر بعد ربما وجب هذا التصحيح

    * اسم وانجا مقتبس من رواية تويجات الدم لكاتبها نجوجى واثينقو وانى قرأت الرواية باللغة العربية

    اضافة الى ان اختيارى جاء ايضا لنص {وانجا المرأة التى صوبتها فاكهتها نحو الفرح وأدهشت الفصول بموسمين} لكاتبها أيوب مصطفى

    لمزيد من ايضاح التجربة ارجو مراجعة ندوة قاعة الشارقة التى تكرم بكرى بانزالها فى فيديو قبل فترة


    شكرا ياصلاح لتكرمك بالرابط واهتمامك
    وشكرا تانى للاستاذة شذى

    (عدل بواسطة Ishraga Mustafa on 05-12-2007, 08:45 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 08:21 AM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 2365

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط" (Re: صلاح شعيب)

    Quote: Quote: «وما شأنك والعرب؟! أنت تبدين كالصوماليات والإثيوبيات!».




    Quote: «أنت عربية وما شأنك بالأفريقيات. لا نريد عربا معنا».
    \

    شكرا صلاح

    واشراقة تستحق الكثير

    لكن والله هو دي اصل المشكلة في السودان واصل الصراعات وهو ايضا المفتاح لها(الهوية)

    صفية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 02:50 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط" (Re: Safia Mohamed)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 03:32 PM

EMU إيمو
<aEMU إيمو
تاريخ التسجيل: 16-02-2002
مجموع المشاركات: 2917

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط" (Re: صلاح شعيب)

    Quote: اشراقة ..
    شملتك رعاية المولي اينما كنت ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-12-2007, 04:15 PM

ALGARADABI
<aALGARADABI
تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 5236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: مقال رائع عن د.إشراقة مصطفي في صحيفة "الشرق الاوسط" (Re: EMU إيمو)

    التحية والاحترام لانثي الانهار اشراقة مصطفي
    وتمنياتي لها بالتوفيق في مساعيها

    والتحية للأخت شذي مصطفي صاحبة القلم الرشيق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de