دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 11:49 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة صلاح شعيب(صلاح شعيب)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-04-2006, 08:07 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور











    أحمد إبراهيم دريج في حوار مختلف ل" السوداني": 2من2
    الحكومة تجبر أهل دارفور علي الانفصال..ولكنني أري المستقبل في الوحدة..
    محمد عثمان الميرغني عرض علي وزارة في الحكومة الحالية فرفضت..
    الامة والاتحادي تآمروا علي إنتخابيا ً وهزمتهما..والتجمع سيطر عليه السودان القديم
    ليس لدي حزبا ً وأصبح دوري هو نشر التوعية السياسية لكل السودانيين
    قدمت النصح لأركوي وخليل وعبدالواحد وحاولت توحيدهما.. ولكن


    حاوره في واشنطن: صلاح شعيب

    عندما كان يدرس في الدويم الريفية توفي والده, رحمه الله, فرأت القبيلة أن تجتمع لتقرر من هو سيبقي " الشرتاي" وكان عمره آنذاك أحدي عشر عاما, فإستقر الرأي علي أن يتسنم هذه المسؤولية, ولكن لصغر سنه قرر الانجليز أن يكمل دراسته وفيما بعد يؤول له المنصب عندما يكون إكماله للثانوية قد حدث وعندها أيضا ً سيكون إبن الثامنة عشر الذي بلغ الحلم, والحال هذه قرروا أن يقوم واحداً من الاهل بإدارة شؤون القبيلة وبعد بحث حصيف عمن هو أهل للقيام بالشؤون إستقر الرأي علي عمه آدم عبدالشافي, ولكن فيما بعد إتضح إنه كان من الطامعين" فضرب التموين " وأحالوه, وما لبث أن أتوا بعمه أرباب أحمد شطة ..سارت الامور علي ذلك النحو الدرامي ..بيد أنه حين أكمل الثانوي إنتهت نتيجته الدراسية كأول للفصل وكابتنا ً للالعاب الرياضية بحنتوب وكان مستر براون يعرفه شخصيا, فحثه أن يكمل الجامعة وقال لي "..بعد ذلك سيقلنا الطائر الميمون إلي حاضرة الفاشر لأحث مدير دارفور هندرسون للاهتمام بهذا الامر وكذا بوستين مدير زالنجي.." وقد كان .. ذهب الفتي الذي سيصبح زعيما ً لمعارضة برلمان ما بعد إكتوبر عوضا ً عن أن يكون زعيما ً لإثنية الفور الحاكمة ــ إلي الفاشر ثم زالنجي وسؤل مستر بوستين عن الشرتاي شطة فقال أنه مايزال يصرف الشؤؤون العامة بشكل جيد وعلي مايرام, فقال هندرسون: "..طيب إذن تمشي الجامعة وتنضم لكلية الاداب فذاك أنجع لك من الشرتاوية المحصورة في سلطاتها وتخومها, وأردف بوعد ثمين للفتي إنه وبعد التخرج سوف يأتي به كنائب مأمور لدارفور وحالما يكتسب الخبرة سيكون حاكما لقبائل دارفور جميعها, ويسترجع الفتي طويل القامة الذي مارس قزف "شبكات السلة" بالكرات إن الانجليزي هندرسون قال له "..إنني أنصحك كأب وليس كمدير لدارفور بأن المستقبل في التعليم وأنه أفيد لك من أن تكون شرتاييا ً بل وأن التعليم سيفيدك لخدمة وطنك الذي سيكون مستقلا لربما بعد عقد ونيف, ولكن هندرسون قال له: ومع ذلك لديك الخيار ويمكن أن نسلمك الوظيفة الان إن كان لعابك يسيل لها..ومع هذا الموقف وجد الطالب إنه أميل لطلب التمدد بوعي يظن أن الجامعة ستمنحه أياه بشكل أكثر من الوظيفة, فقرر مواصلة مشوارالذي ران في قلبه إنه مقدسا ً, ولم يبال الفتي أن يمتطي اللواري المليئة بجوالات الشطة والبندورة والتي في حال الخريف وهطول رزازات من المطر يتصاعد صوت القحة طالما أن "الجلابة" وهم تجار تلك المرحلة حريصون في تغطية الجوالات هذه بما فيها من طلبة وركاب وربما خرفان.. ويذكر الطالب إنه حين أتي لقريته " كارقلا" وهي من إنتاج زالنجي ظن الاهل أن إبنهم جاء للتتويج وما دروا حكم الانجليز وثاقب نظرهم, فقرر أعمامه توا ً أن يعقدوا قرانا ً ويكمل دينه طالما أتي ليكون مدشنا ً للوظيفة كشرتاي يحكم حول نزاع مراعيهم وجبراكاتهم ويفض دواسهم فأقاموا مهرجانا ًفي تلك القرية الواعدة علي صفح الجبل, وقد كان ولكن الفتي الحالم سرعان ما أنجب طفلا حلوا ً ثم طفلة خدارية وأخذت قوامه أيضا ً, وفيما بعد ظلت الزوجة تقيم مع الاسرة أثناء سفره لمواصلة الدراسة, غير أن أهلها قالوا إنه أطال المدة دونها ومشي " لقراية الترك" كما كان يقهقه الحساد ولكن الواقع إنه كان في داخليته ينسج لمصيره ولم يكن ليظفر بإصطحاب أمورته هناك, وحرض المقهقهون أهلها فأخذت أبنائها وذهبت لاسرتها, وفيما بعد أسلمها قسيمتها, ومنها لم يتزوج إلا تلك الاوربية وبعد أن أكمل الدراسة التي قادته لأن يكون أمير سياسيي دارفور وأحد أبنائها الذين ينشطون قوميا عبر زعامة المعارضة في البرلمان وعضو قيادي بالتجمع.
    في هذا الحوار يحدثنا السيد أحمد ابراهيم دريج رئيس الحزب الفيدرالي السوداني.

    السيد دريج, إذن, كيف كانت بداية علاقتك بالعمل السياسي وكما ندرك أن لكم خبرة مطولة في هذا المجال قاربت نصف قرن من الزمان؟

    بدأت العمل السياسي بعد تخرجي من الجامعة وترشحت كنائب مستقل عن طريق نهضة دارفور في إنتخابات 1965 ولكن قرر نواب دارفور آنذاك عقد إجتماع بنيالا وفي الاجتماع طالبوني أن إنضم إما للاتحادي أو الامة وذلك لانهم يرون إنني كنائب مستقل لا استطيع أن أحقق أية إنجازات لدائرتي لان الاحزاب سوف تحاربني, وقالوا أن إنضمامي لأحد الحزبين سيفيدني في طرح قضاياي, والمعروف أن الحزبان أثناء فترة الانتخابات ٍرأيا إنني أمثل خطرا ً عليهما بإستقلالي عنهما وسعيا لاسقاطي , وكما حدث للترابي في دائرة الصحافة ــ جبرة, تكالب الحزبين علي ترشيحي وإتفقوا مع إبن خالت ي هرون جمعة ليترشح ضدي وأعطوه كل الامكانيات, ووقتها لم أملك إمكانيات كتلك التي للحزبين إذ إنني كنت موظفا صغيرا ُ بالاحصاء وأضطررت لبيع عربتي وقيادة غمار المعركة الانتخابية لعمل دعاية وسط ضجيج دعاية الحزبين, ولكن كان أهلي قد تمسكوا بي لانهم لم يكونوا من الانصار فهم يتبعون الطريقة التجانية ولا يعرفون شيئا عن الطريقة الختمية, ففزت بالدائرة .. إمام إصرار الانضمام للحزبين, كما كان ذلك جو إجتماع نيالا, قررت الانضمام لحزب الامة.

    ماهي ملابسات تكوين جبهة نهضة دارفور ونحن كما ندرك تزامنها مع حركات أقليمية أخري آنذاك مثل إتحاد مؤتمر البجا وإتحاد جبال النوبة, هل كانت هذه الحركات مطلبية جهوية أم ماذا؟

    في الواقع أن تكوين جبهة نهضة دارفور يؤرخ له منذ عام 1963, أذكر إنني عدت من بريطانيا بعد التحصيل الاكاديمي العالي وكانت لي جلسة مع العميد "م" أحمد عبدالقادر أرباب , رحمه الله, حيث يسكن في منزل موسي الله جابو في حي الضباط وكان وقتها طالبا ً في الكلية الحربية , أما أنا وبكري عديل وقنديل ابراهيم سكنا بجواره وكان يحضر في يومي الخميس والجمعة .. عندما حضرت من الخارج قلت لاحمد أنا "مفكر أعمل حاجة زي تنظيم لابناء دارفور.." , ندافع به عن أهلنا , وسألته من من مثقفي دارفور يمكن الاتصال بهم في هذا الشأن..؟وفذكر لي علي الحاج والطلاب محمود موسي وعبدالرحمن دوسة وكانا طالبان بشمبات وفيما بعد أصبح كل منهما بروفيسيرا ً, وذكر لي الاستاذ محمد عبدالمنان والذي عاد من تحصيله العلمي في الخارج وأصبح أستاذا في المعهد الفني, وآخرون منهم سليمان أحمد ود اب تكية ومحمد صالح الفكي.. قررنا فيما بعد أن نجمعهم في اول إجتماع في منزل مالك الزاكي والذي كان بمعهد القرش الصناعي, وحدث إنني قلت في الاجتماع إنني أتيت من بريطانيا وزرت دارفور ووجدت أهلنا هناك بلا ماء ولا كهرباء وإننا كمثقفين يجب ان نلعب دورا لتذليل مشاكل أهل دارفور بدلا من تمتعنا بوظائفنا في الخرطوم وان يكون هذا الدور عبر تنظيم سياسي يبرز قضية دارفور واذكر أن حي العشش كان وقتها عامرا فعملنا مهرجانا بنادي السباق لأبناء دارفور وحضروا بمختلف مشاربهم القبلية والسياسية وحضر الاجتماع محافظ الخرطوم وعبر ذاك المهرجان كونا فروعا في الاحياء وإستمر النشاط إلي أن جاءت مايو.

    إلي أي مدي تحققت أهداف نهضة دارفور؟

    كان الهدف من الجبهة توعية نوابنا في البرلمان وربط القاعدة الشعبية والطلابية بالسياسة عموما ومشاكل دارفور خصوصا , كان تنظيمنا ليس حزبيا, إنما هو تنظيم للتوعية السياسية وهدفنا هو ألا يكون العمل السياسي لابناء دارفور تبعية عمياء للطائفية , وأن من هم يريدون خوض الانتخابات يجب أن يفهموا في حال فوزهم أن تمثيلهم إنما للقاعدة التي إنتخبتهم وليس للسادة و كما تعرفون أن نوابنا كانوا نواب إشارة ولذا تخلفت دارفور, كنا نحث النواب أن يهتموا بدوائرهم وإحتياجاتها وإقناع أحزابهم بتقديم الخدمات والتنمية لقراهم ومدنهم..إن عملنا لم يكن ضد الاحزاب بالدرجة الاولي , كان مهمة فكرية.. والآن مازال برنامجنا في التحالف الفيدرالي يستلهم من تلك الادبيات, والتحالف الفيدرالي الذي اقوده ليس حزبا سياسيا ً كما ظللت أقول, إنه تطوير لتلك الاهتمامات بالريف وتطور فكرنا وأصبحنا نعبر عن السودان كله ونسعي لتوعية السودانيين بضرورة الفيدرالية التي تتيح لهم حكم أنفسهم بانفسهم.. الآن نتحدث عن الدولة الوطنية ومقوماتها وعقباتها وكيف يكون الولاء لها قائم علي اسس ومعايير.

    ولكن ألا تري أن الاحزاب القومية تملك هذا الحس السياسي الذي تتحدثون عنه,؟

    بالنسبة لي أري أن الاحزاب ليس لديها تصورا موضوعيا لحكم البلد, إن حزب المؤتمر مايزال يؤمن بالنهج الاسلامي وحزب الامة يؤمن بنهج الصحوة الاسلامي والاتحاديون يومنون بالجمهورية الاسلامية في قرارة نفسهم..إذن ما هو الفرق بين هذه الاحزاب ..؟ وكيف يتقبلهم المسيحيون؟ إنهم غير مقبولون لديهم منذ أمد , لذا سيستمر الصراع .

    ألا تري أن القاعدة السياسية لحزبي الاتحادي وحزب الامة قد تغيرت وما عاد فكر الصحوة والجمهورية الاسلامية واردا في واقع ممارستهم؟

    نعم القاعدة تغيرت, ولكن للأسوأ.. لقد ضربت الانشقاقات الاحزاب الكبري , وهذا دليل للاختلاف الفكري العميق بين هذه النخب حتي الآن..كما أن الصحوة الاقليمية قد ضربت معاقل الاحزاب, دارفور التي كانت معقلا لحزب الامة , ما عاد الحزب قادرا علي التأثير في مستقبلها والذي يتخلق الآن وأظن أن التنظيمات التي تحمل السلاح الآن سترث الوضع هناك وليس أمام حزب الامة إلا أن يجدد فكره ورؤيته للاطراف والهوامش , هذا إذا أراد الحزب أن يتكسب من دارفور في المستقبل, ونفس الشئي ينطبق علي الشرق , حيث أن مؤتمر البجا والذي يحمل السلاح هناك لا يحارب من أجل الاتحاديين وإنما لمصلحة أهل الشرق ودفاعا عنهم, وما لم يحاول الاتحاديون أيضا تجديد فكرهم ويضعوا برنامجا ً للاهتمام بالاطراف فإنهم سيخسرون في مستقبل العملية السياسية ويفتقدون قاعدة جوهرية لهم, والواقع أن لنا عبرة, فأبناء الشرق قد تمردوا من قبل علي الحزب وإستطاع نواب مؤتمر البجا أن يحصدوا الكثير من الدوائر في برلمان 1965 وأذكر من الزملاء النواب آنذاك محمد الامين ترك, محمد كرار كجر , هاشم بامكار, عبدالقادر عكير وكباشي عيسي, وحتي أبناء دارفور تمردوا علي الحركة الاسلامية في الديمقراطية الاخيرة فعقد فاروق أحمد آدم وعبدالجبار حسين مؤتمرا ً في الهيلتون وأعلنا فيه الانسلاخ عن الجبهة الإسلامية القومية وإنضما للاتحادي وقد قالا وقتها أن حزب الامة له ضلع في أحداث دارفور آنذاك وأتذكر إنه اثيرت مسألة مستعجلة عن إقتحام القوات الليبية لدارفور ,وأشاعوا جوا من المشاكل مع الرعاة والمزارعين, وفي البرلمان قال رئيس الوزراء أنه لا توجد أية قوات أجنبية في دارفور بينما كذبه وزير داخليته سيد أحمد الحسين وكذلك كذبه وزير خارجيته الشريف زين العابدين الهندي.. السؤال هو هل ما زالت أحزابنا تفكر بذات تلك العقلية؟ أعتقد ان الاجابة تكون بنعم..عليه إذا كان مايزال تفكيرهم بذاك المنهج فإن علي قواعدها السلام , وذلك علي ضوء ما هو جار ٍ في دارفور والشرق..


    ولكن سيد دريج ألا تري أن فترة المعارضة الطويلة التي بذلتها الاحزاب ضد الانقاذ قد خلقت تحولا نوعيا في رؤيتها لمشاكل السودان , أقول هذا وأعرف أنك كنت عضو قيادة في التجمع الوطني حين كان مقره في القاهرة, وهو التجمع الذي أنجز الكثير في مؤتمر القضايا المصيرية في أسمرا والذي مثل مشروعا فكريا متقدما آنذاك لحلحلة القضايا الملحة لشعب السودان ؟


    التجمع الوطني كان يضم عنصرين, عنصر السودان القديم, وعنصر السودان الجديد, والاخير هذا ينشد تغييرا ً جذريا علي مستوي الهيكلة السياسية ومضمونها السوداني, أما المعسكر القديم فهو يعتقد أن الحكومة الحالية قوضت الديمقراطية وأن الوضع السوداني بالنسبة لهم جيد, فقط يجب أن يحكموا..وكانت معارضتهم بألا تحكم الجبهة بديكتاتورية وإنهم يجب أن يعودوا لحكمهم السابق كشرعية ديمقراطية, لذا إهتموا فقط بعودة التعددية الديمقراطية وكانوا لايرون أن تركيبة السودان تحتاج إلي إعادة نظر سياسية ومنهجية, الاحزاب الكبيرة إلتقت بالحركة الشعبية وآخرين لانها رأت إنها ــ والبقية ــ تساعدهم فقط في إزالة الحكومة, وحتي إتفاقية أسمر وقعوا عليها علي مضض, وذلك لأن تطبيق مؤتمر القضايا المصيرية سيضر بمصالحهم, لقد تكون التجمع من الاحزاب والنقابات وقوي المجتمع المدني, وجاء ت الحركة الشعبية للانضمام عام1991, فعاتبناهم علي هذه الخطوة وكان مندوبيها منصور خالد ولام كول وآنذاك كنا نجتمع كأبناء دارفور مع داؤود بولاد وإتصلت بخالد وكول وحضرا إجتماعاتنا وقلنا لهما أنه مالم تكن هناك تغييرات جذرية في الافكار والتصورات الحزبية فإن السودان الجديد الذي ينادون به لن يقبل حزبيا, وقلنا لهما أيضا إنهما أتيا ليدخلا في فكر السودان القديم والذي ليس فيه حديث حول الحكم الفيدرالي والدين والاستعلاء العرقي , وأضفنا إنهما يشجعان هذه القوي في سودانها القديم وقلنا لهما إنه كان ينبغي للحركة الشعبية أن تتبني الهامش, فقالوا لنا " مافيش قوي سياسية خلاف القوي السياسية الموجودة في الساحة" فقلنا لهم أمشوا إنضموا إليهم ومبروك لكم, وصدق حدسنا فوجد الجنوبيون حقهم في ميشاكوس التي تتحدث عن دولة بنظامين وهي خروج أكيد عن إعلان المبادئ , فتنكرت الحركة لإتفاقيات اسمرا وإلتقي حزب الامة بالنظام في جيبوتي, ومحمد عثمان الميرغني والشيوعيون إنضموا للبرلمان بعد الضغوط المصرية, وبعد تلك الضغوط عقدنا إجتماعا للتجمع وبدأوا بالقول لنا أنه يجب أن نفكر كيف نتفاهم مع الحكومة للمشاركة في السلطة, وبدأ الحديث عن كم من الوزارات سيحصدها التجمع , ونسينا الاحديث المطولة والاتفاقات حول ضرورة هيكلة السودان, فإختلفنا معهم وكان رأينا كإتحاد فيدرالي ومعنا إتحاد البجا والاسود الحرة أن الاجتماع ليس له علاقة بإعلان المبادئ في اسمرا وقلنا إنكم ذاهبون للالتحاق بالحكومة وأذهبوا مبروك عليكم, ومنذها لم نحضر اي إجتماع, فواصلوا هم في الاجتماعات حتي وصلوا مرحلة الوزارتين وثمة مقاعد في البرلمان..ورغم مقاطعتي للتجمع وإجتماعاته إتصل بي مولانا محمد عثمان الميرغن فقال لي "..يا فلان أدونا وزارتين وقرننا تكون واحدة من نصيبك" وقلت له "..شكرا أنا خرجت من السودان لأعيد وضعه السودان إلي المسار الصحيح ضمن نضال الآخرين, وأن هذه اشياء أساسية بالنسبة لي ولن تتغير وسأظل اكافح من أجلها.

    لنتحدث عن دارفور وهي قضية الساعة الآن, هناك حديث طويل يدور عن دارفور, الحكومة لها مالها من سياسات لمعالجة تداخلاتها مع العالم في دارفور والحركات المسلحة لها أجندتها الثورية والسياسية في التعامل مع القضية والمجتمع الدولي يسعي للتدخل في محاولة لإنقاذ مايسميه بالابادة وغيرها من المسوغات, وهناك قطاع عريض من أبناء دارفور ينشطون ــ كل علي شاكلته لحل القضية ــ أين دريج وهو حاكم سابق للاقليم وأحد المثقفين الاوائل لدارفور وسط هذا الزحام ولماذا لايشارك بخبرته وقوميه طرحه في هذا النزاع؟

    أولا إن الدخول في المفاوضات لا أحدده أنا, تحدثت مع اللاعبين الدوليين الأساسيين في الازمة, وقدمت من النصح ما يساعد في حل المشكلة, وقالوا لي أن قاعدة الحوار لا تشملني وإنما تشمل فقط طرفي النزاع, وفي الواقع لست وحدي بعيدا عن الدخول في المفاوضات فهناك تنظيمات دارفورية كثيرة ناشطة في القضية ولم تشمل وكذلك أحزاب التجمع .. إن الاتحاد الافريقي وضع أسس المفاوضات والحوار إنطلاقا ً من تجربة نيفاشا التي حلت مشكل الجنوب ووافق الامريكان علي ذلك "الموديل"..لذا إختصروا الحوار بين الحكومة وحملة السلاح, وأبعد من ذلك قالوا لي إنك لديك قوات تقاتل مع التجمع في إرتريا وما عندك قوات في دارفور وأعلن المجتمع الدولي أن همه هو إيقاف القتال ثم الاتيان بنا للمساعدة في وضع حلول للمشكلة.

    ألم يوجه لك حملة السلاح من أبناء دارفور الدعوة للحوار والمشاركة في المفاوضات في مسعي للاستفادة من تجربتكم السياسية والتسريع بحل المشكلة وإنقاذ دارفور؟

    كان أولادنا الذين يحملون السلاح لا يستعينوا بنا ولربما إعتقدوا إننا سنغطي علي دورهم ودور الحركات التي قاموا بها.. ولكن في مايو من العام الماضي دعوني من قبل تنظيم العدل والمساواة فرفضت الدعوة كونها تضعني في مآذرة لهم وقلت لهم إذا دعوتموني كتنظيمات مجتمعة علي أساس قومي فإنني سأحضر وأقدم النصح والمشورة, فذهب لهم التيجاني السيسي, وفيما بعد دعاني د.خليل ومني أركوي وعبدالواحد وجلسنا نتناقش, وقلت لهم أن لقضية دارفور شقين, الاول إنساني وهو وإنه نتيجة لحربهم مع الحكومة تشرد المواطنون في المعسكرات في الوقت الذي كنا نحن نناضل ونطالب لهم بحقوقهم وهم في بيوتهم آمنينين, يأكلون ويشربون ويمارسون زراعتهم ورعيهم, وهذه الحرب جعلت الحكومة تشق الدارفوريين إلي شقين وتضربكم وكذلك القري التي تظن إنكم مندسون فيها ثم تسلط عليكم مليشياتها من الجنجويد لتبعث بقري أهلكم وقلت لهم إنني أشك أن هؤلاء الجنجويد من القبائل العربية وإنما هم بضع أناس من قوات الدفاع الشعبي التي تستخدمها الحكومة التي تضرب الناس ولاتفرق بين حملة السلاح والمواطنين, لذا هذا الوضع خلق مأساة إنسانية لأهل دارفور, وقلت لهم بهذا الافق لابد أن تطالبوا المجتمع الدولي بإغاثة المواطنيين. أما الشق الثاني وهو حواري, حيث إنكم لابد أن تطالبوا في مفاوضاتكم مع الحكومة بضرورة مشاركة إنسان دارفور في القرار القومي وإنجاز التنمية والخدمات والمطالبة بفدرالية النظام السوداني وليس لدارفور فحسب, وقلت لهم أيضا إنكم ليس لديكم تجارب في المفاوضات ولابد أن تشركوا أهل دارفور ممن لهم المعرفة والمقدرة السياسية وإنهم وحدهم ليسوا ندا ً للحكومة من أبناء دارفور.. في ذاك الاجتماع قفز صوت عبدالواحد وقال لي أنا ليبرالي واؤمن بفصل الدين عن الدولة و" خليل ده إسلامي و انا لاأتفق معه ".. خليل من جانبه رد علي عبدالواحد وقال له" إنت شيوعي وأهل دارفور ديل مسلمين ومابيقبلوا بشيوعيين.." وأصبحت هناك مشادة بينهما, فتدخلت وقلت لهما أن نقاشهما إنما هو خارج الموضوع وان ضمن أهل دارفور من هو شيوعي وجبهجي وإتحادي وحزب أمة وبعثي ومن جميع ألوان الطيف السياسي يتشكل الدارفوريين, وعليه ".. إنكم لا تستطيعون حل المشكلة علي اساس عقائدي أو حزبي مستقصي للآخر..ولازم تتجردوا من الولاءات دي وتنقذوا الناس الفي المعسكرات وتشوفوا حل للمشكلة, وقلت لهم أيضا نحنا في النهاية سودانيين برضو ولا نستطيع كأهل دارفور أن نفرض الشريعة الاسلامية أو العلمانية علي أهل السودان الكبير..دي حاجة حلها يتم علي المستوي القومي لان السودان لايقرر مصيره الدارفوريين ولا الجنوبيين ولذلك حلوا خلافاتكم ووحدوا أنفسكم من أجل قضية دارفور..أما ولوبقيت القضية طموحات.. ده يبقي الرجل الاول.. وكده وكده, فدي حاجة تانية.."
    وبعدها إرتفع صوت د.خليل وقال ".. مني أركوي ده أنا ما بتعاون معاهو لانو بضربني في دارفور , ولكن عبدالواحد ده ممكن إتعاون معاهو.." فقلت له هذا كلام متناقض , فأنت تقول إنك لا تتعاون مع عبدالواحد لانه شيوعي والآن تحاول أن تسند نفسك به ضد مني, وقلت لهم أذهبوا وإتفقوا وتعالوا لي عند صبح اليوم التالي لنصل لإتفاق,
    ولكن في ذلك الصباح أتي الليبيون بطائرتين وأخذوا د.خليل ومني أركوي, وتركوني هناك ولما لم يحضروا حملت حقائبي وقفلت راجعا ً, وفي وجودي ببتسوانا إتصلت بي جماعة أركوي وقالوا لي أن وجودي مهم وإنهم إتصلوا بالاتحاد الافريقي وأرسلوا لي تذكرة للحضور , فقلت لهم إنني لست بحاضر, لأنهم عمقوا المشكلة بمؤتمر حسكنيته ووسعوا الشقة وإنه في حالة حضوري فإنني أكون كمن يناصر تنظيما ً علي آخر, وأضفت إنني لست مع الاجنحة والتنظيمات وأصدرت بيانا ً في هذا الصدد.

    د. خليل عقد مؤتمرا ُ صحافيا في الاسابيع الماضية قال فيه إنه في حال تلكع الحكومة وفشل الجولة القادمة للمفاوضات فإنهم سوف يطرحون موضوع إنفصال دارفور , إلي أي حد تثمن مثل هذا التصريح, وهل ينتهي تاريخ السودان بإنفصالات وتقرير لمصائر بهذه السهولة, هذا في الوقت الذي توجد فيه إمكانية للحلول..؟

    هذا ليس حديث د. خليل فحسب, فهناك كما أعلم أحاديث بين شريحة من أبناء دارفور..هم يرون أن الحكومة لو أجبرتهم بسياساتها التي تعزل أهل الغرب الآن عن القرار القومي فإنهم يرون أن كل الاحتمالات واردة , حتي الانفصال, وحجتهم أنهم لايجدون شيئا ً منها ويقولون ".. وحدة شنو دي النحنا ما لاقين منها حاجة.." ويرون أن دارفور كانت في السابق بمثابة الدولة, يكاتبها نابليون من خلال السلطان تيراب, ولديها أوقاف في الازهر مع سنار فقط من بين جميع مناطق السودان وإنها الدولة التي تكسوا الكعبة لمرتين وهذا ما لم تفعله حتي الخرطوم, وأن ملوكها كانت لديهم ولاحفادهم أوقاف ماتزال في السعودية , كما كانت لدارفور علاقات تعاون مع الدولة العثمانية مباشرة.. يظنون أن هذه المقومات يمكن أن تنمي, طالما إنها مقومات دولة والاقليم غني أيضا بثرواته المعدنية والزراعية والاقتصادية والحيوانية وأن لديه من خبرات أبناءه ربما تفوق خبرات الجنوبيون وساهموا من قبل في إستقرار السودان.. والغريب أن الجنوبيون يقولون لنا إنه لولاك جنود دارفور في المؤسسة العسكرية لما طال نضالهم.. نعم الدارفوريون يقولون إذا كانت الحكومة تضرب المواطنيين بطائراتها وتشرد مايقرب مليوني شخص, وحين يأتي المجتمع الدولي فإن الحكومة ترفض, فهذا إجبار علي الانفصال..

    ولكن ماهو رأيكم سيد أحمد..؟

    أنا شخصيا رجل قومي وبرنامجي في التحالف يعود خيره لجميع أهل السودان لو وعي الناس به..وأعتقد أن دارفور إرتبطت عضويا ً بالشمال وكل أجزاء السودان, ولماذا تنفصل..؟.. إن أهالي دارفور يمكن أن يلعبوا دورا ً كبيرا من خلال السودان الواحد بثقلهم السكاني والمكاني..وأذكر إنه في إنتخابات جرت عام 1968 إتصل بي أحمد مختار جبرة الذي تقاعد كضابط ورشح نفسه كمستقل في دائرة خشم القربة وأرسل لي تذكرة لعمل دعاية له ليفوز بالدائرة, خصوصا وإنه وجد سندا كبيرا من أهالي دارفور هناك والذين لهم إسهامات في المشاريع الزراعية في القضارف والدمازين والنيل الازرق وحتي الخرطوم وسنار وصاروا ثقلا إنتخابيا كبيرا ً يمكن أن يكون له دور الترجيح.. ولهذا السبب وأسباب أخري فإن مستقبل دارفور في وحدتها مع أجزاء الوطن..

    كيف تري إتفاقية نيفاشا التي أوقفت نزيف الحرب في الجنوب ألا تنفع أن تكون إطارا
    ً عاما لحل يقية مشاكل السودان؟


    نيفاشا لن تحل المشكلة لانها قسمت الشمال إلي عربي ــ مسلم والجنوب إلي مسيحي ــ أفريقي, والواقع فإن الشمال لم يكن كله مسلما ولا عربيا, في الشمال يوجد المسيحيين ايضا ً ويوجد في الجنوب المسلمين أيضا ً, واذكر إنني كتبت ورقة وقدمتها للحكومة الامريكية والبريطانية والفرنسية ودول الايقاد ونسخة لسفارة السودان بلندن, وقلت لهم أن إتفاق نيقاشا لن يحل مشكلنا وإنه سيؤدي إلي تفتيت السودان, لان الحكومة متمسكة به لان الاتفاق إعترف بها كحكومة أصولية يمكن أن تطبق الاسلام في الشمال وما تراه مناسبا في حكم السودان, هذا إعتراف بوجود الحكومة وهي فرحة بذلك لانها علي الاقل تضمن سته اعوام أخري في الحكم.. الجنوبييون إعتبروا الاتفاقية إنها ميزتهم بشكل ديني وإثني مختلف واعطتهم الحق للانفصال..وهم فرحون لذلك.. نيفاشا ستسبب في تفتيت السودان..

    كيف ستفتت السودان والاتفاقية أخذت مسمي السلام الشامل؟

    لا .. لا هي من أجل السلام الشامل..هذا المسمي غير صحيح, كيف يكون هناك سلاما شاملا ً والشرق ودارفور في حالة حرب.
    هل هذا يعني أن الوسطاء والحكومة والحركة لم يدركوا المسمي الصحيح للاتفاقية؟
    هم إعتقدوا أن حل مشكلة الجنوب سياتي بهذا السلام الشامل, ولكن قلبت دارفور الموازيين وصحيح أن تمرد الشرق كان قبلها ولكن ما أزعج العالم أن تمرد دارفور بدأ دراميا ً ولم يكن الناس يتوقعون أن تغزو جماعة ما عاصمة الاقليم ويحرقو الطائرات الحربية وياخذوا المعدات العسكرية ويعتقلوا ويغتالوا الجنود, هذا لم يحدث في الشرق, كما أن رد فعل الحكومة كان وحشيا تسبب في هجرة الملايين ووفاة مئات الالاف.
    ولكن يقال أن جانب من مشكلة دارفور يعود إلي أهل دارفور؟

    نعم بدأت المشكلة بين المواطنيين والواقع أن الظروف البيئية اثرت علي الرعي في الاقليم فكان لابد للمزارعين من إيجاد بدائل في وقت الصيف فأتوا إلي مناطق المزارعين مما ساعد ذلك علي وجود تعارك بين الزارع والراعي, وكان يمكن أن تحل هذه المشكلة لو كانت هناك حكومة رشيدة تنظر للازمة من ناحية بيئية وتضع لها الحلول.

    إذن هل كان لديكم علم مسبق بتمرد دارفور ؟؟

    إطلاقا لم يكن لدي علما ً..ولكن كنت أعرف أن هناك أناس بدأوا يتسلحون لحماية قراهم ومزارعهم, ولعل هذا التسليح بدأ من أيام الصادق المهدي.

    هل بهذ تقصد قوات المراحيل التي تم تكوينها حينما كان فضل الله برمة ناصر وزير دولة للدفاع وعبدالرسول النور حاكما ً لكردفان؟

    لا ..موضوع المراحيل لاينطبق علي دارفور , فقوات المراحيل بدأت في كردفان حيث إتخذتها الحكومة ذريعة لانهاء التمرد في جبال النوبة حينما تمرد يوسف كوه .ولكن ربما إستفادت بعض الجهات من تجربة قوات المراحيل في تمرد دارفور واذكر أن "الطيب سيخة" ــ قالها هكذا ــ كون ما يسمي بكتيبة الفرسان للوقوف ضد تمرد بولاد.

    هل قابلت الراحل قرنق؟


    في عام 1985 دعاني قرنق للانضمام لتمرده, فإجتمعت به وقلت له إننا في دارفور ليست لدينا مشكلة كما ترونها أنتم, فنحن كما قلت له مسلمون وعرب وإننا لانستطيع أن نهاجم المسلمين والعرب بتلك الحدة.. نحن نستطيع أن نقول الحكومة أصولية ولا نستطيع مهاجمة الاسلام..لان أهلنا لايقبلوا بذلك ولن يتبعونا, الشئ الاخر أن لدينا قبائل من أصول عربية وأخري زنجية فلو إنضممنا للحركة سنخلق فتنة داخلية مثلما هو حادث الآن..

    بين الفينة والاخري تتري إتهامات من حكومات المركز ضد قبيلة الزغاوة وهناك تحركات ضد قبيلة الزغاوة من قبل المؤتمر الوطني وقول بأن لديها مخطط لدولة زغاوة الكبري, فماذا تقول..؟

    لا أؤمن بدولة الزغاوة, ولاتستطيع قبيلة واحدة أن تحكم أي جزء من السودان أو السودان جميعه.. صحيح أن كل من يحكم السودان سيكون لديه قبيلة, ولكنه لايحكمه بقبيلته.. أعتقد أن هناك بعض قرائن أحوال يحكم الناس عليها ويعتقدون إنها صحيحة.. إن الزغاوة برهنوا علي إنهم ناجحون في المجال الاقتصادي وعلموا أبنائهم وبرهنوا علي أنهم مقاتلين بدليل مساندتهم لإدريس دبي, ولبعض افرادهم الخصال الممتازة للقيادة التي تكفل لهم الحكم ولكن كقبيلة فلا أظن إنهم سيحكمون. إإنهم لو عملوا في نطاق المجموعات بشخصياتهم وبرامجهم التي يمكن أن يقنعوا بها الناس ربما يستطيعوا أن يحكموا ..و " ليه لا" وهناك من يتهمون الحكومة الحالية إنها مكونة من الجعليين والشايقية.. وطبعا ً هذا كله ليس صحيحا ً, فليس كل جعلي أو شايقي هو حاكم الآن.. ليس من حقنا أن نعيد الناس إلي قبائلهم ونصف حكمهم بها اللهم إلا لو برهنوا إنهم يعملون لقبائلهم وليس السودان..
    يقال أيضا ً إنه تم خلع عبدالواحد من الرئاسة لصالح رئاسة الزغاوة للحركة..؟
    هم يقولون أن خلافهم مع عبدالواحد تم إداريا ً رغم أن كل القبائل قد إرتضت به لقيادة الحركة.. ولا يأخذون علي عبدالواحد علي أنه فوراوي.. ويتحدثون عن غيابه عن الميدان وتركه للناس بلاقيادة في أحايين كثيرة.

    في خاتم المطاف هل تري أن قيام حركات مسلحة في دارفور ضد السلطة المركزية صحيح من أساسه , خصوصا ً وإننا لحظنا إنك لم تفكر في هذا الامر طيلة وجودك خارج السودان؟

    إن الحركات الدارفورية قامت كرد فعل لأوضاع موجودة, ويبحثون في الواقع عن برنامج سياسي علي مستوي السودان وحركة تحرير السودان وحركة العدل والمساواة قومية التوجه, لكن المجتمع الدولي يعتبر إنهما حركات قامت من أجل دارفور ولذا يتوقع منهم برنامجا لحل المشكلة علي هدي نيفاشا التي إعتمدت علي مسائل الدين والهوية ونظام الحكم ولذلك تم في نيفاشا إشراك الشماليين في حل المشكلة كممثلين لحزب المؤتمر الوطني .

    وماذا تثمن مطالبة المفاوضيين الدارفوريين بمنصب نائب الرئيس؟

    أنا إختلف مع أبناء دارفور في ضرورة إعطاء منصب نائب الرئيس لدارفور .. ولكن فإن المنصب إذا اصبح واقعا ً لدارفور فيجب أن يكون بصلاحيات دستورية..صحيح إنه يمكن أن نأتي بأحدهم من دارفور للمنصب ولكن سيفشل إذا لم يجد المسؤوليات المقننة والامكانيات المقتدرة.. لماذا نرضي بالنيابة .. ألا يكون لدينا الطموح لرئاسة السودان ..إذا قبلنا بالمنصب فلن تكون لنا الفرصة الاكبر لحكم السودان.. أعتقد أن الموضوع سيفتح بابا ً لأهل الشرق وجبال النوبة كذلك.. أتمني أن يكون هناك مجلس سيادة تتناوب فيه كل جهات السودان برئاسته دوريا.ً

    هناك أيضا ً إتهامات أن الاسلاميين المنشقين من صفوف المؤتمر الوطني يلعبون دورا ً في تمرد دارفور؟

    أيضا الناس تحكم علي قرائن الاحوال والتي هنا واضحة إذ أن قيادات التمرد من الاسلاميين المعروفين, فعندما إنشق الحزب ربما وجدوا فرصة في إستغلال مشكلة دارفور للضغط علي الحكومة, ولكن ليس لدينا يقينا ً تاما ً لأن الاسلاميين في الحركة ينكرون هذا الاتهام.

    سيد دريج لديك برنامج للتحالف الفيدرالي, ومن خلال معطياته يستشف إنك تدعو لنظام علماني سوداني, أنت كأحد أبناء دارفور و حيث أن سكانها مسلمون مئة في المئة, هل تري أن العلمانية ستكون حلا ً لقضاياهم؟

    أنا برنامجي السياسي واضح حول هذا الامر.. فكلمة علمانية يستخدمها الاسلاميون كعصا في وجه الذين ينادون بها وضد كل من يقف ضد تعصب الدين .. أنا أري أن هناك إعتدالا ً في الدين, وأنا معتدل ومستعد لمجادلة الاسلاميين بالدين نفسه وأقول أن كثيرمما يفعلونه يخرجهم من اصول الدين مثل العنف وقتل المسلمين.. وكمسلم ومؤمن بديني لا يمكنني مهاجمة الاسلام,,والشئ الثاني أن الدين موجود في وجدان كل مسلم ويؤثر في سلوكياته وأخلاقياته ومن الناحية هذه فإن تعاملي الاخلاقي وتعبيرات حياتي اليومية والسياسية مستمدة من الاسلام ود. جون قرنق لديه كلام بسيط عن الدين ويقول أن الدولة لا تذهب إلي الكنيسة أو المسجد, وإنما هناك افرادا ً يذهبون للجامع والكنيسة, والدولة في ظني جهة إعتبارية.. إذا ً الدين شئ والحكومة شئ آخر.. والحكومة جاءت لتعدل بين الناس وتحقق السلام بين المواطنين وتنصر الضعيف .والقرآن الكريم منع الناس من قتل بعضهم البعض ومنع السلب بالعنف.. فهم أن العلماني ليس لديه دين هو الخطأ بعينه.. العلماني يعتقد أن الدين بين الانسان وربه والدولة أتت لتحقق مطالب الناس في الدنيا وتخلق المجتمع المتجانس والمسالم.. وحين يموت الانسان يسعي لملاقاة ربه والذي يمكنه أن يدخله النار أو الجنة.. ولكن لا ينبغي أن يأتي شخصا ويستغل الدين ويصل به للسلطة ويبقي هو ممثل الله في الارض يقتل من يشاء ويعذب من يشاء"..مش ممكن".. الدين يثير أزمة دائما عند المجتمعات المتخلفة .. الاوربيون أنفسهم مروا بهذه التجربة في القرون المظلمة وكانت الكنيسة تقتل الناس وتكفرهم لو مارسوا الشكوك حول عملها السياسي, وجاء عصر النهضة وتطورت العلوم وبدأ الناس يفكرون في الطبيعة ويفسرونها علميا وليس غيبيا.

    إختارك النميري حاكما ً لاقليم دارفور في أعقاب التظاهرات التي أدت بالاطاحة بالطيب المرضي والذي كان محافظا ً لشمال دارفور ثم ترقي حاكما ً في ملابسات الحكم الاقليمي الذي طبقه النميري في عام 1983 , كيف كانت القصة من بدايتها, وكيف إتصل بك النميري لاداء هذاه الوظيفة؟

    كنت قد عدت من الخليج واسست شركة الشرق الاوسط العالمية للتجارة وبدأت في التجهيزات الاولية وإستوردت طاقما كبيرا من شاحنات "البارلية" ثم مرة ذهبت لمهدي مصطفي الهادي وكان وقتها محافظا ً للخرطوم وطلبت أن يصدق لي بجراج لصيانة الناقلات, وقد كان , ثم عدت أدراجي للمكتب نهارا ً في المنطقة الصناعية ببحري, ووجدت أن الشركة كلها تقف " علي رجل واحدة"..وقالوا لي أن اللواء عمر الطيب إتصل بي أكثر من مرة وقال للسكرتيرة إنه يريدني ضروريا ً, فإستغربت بادئ الامر وأخذت أفكر..هل يريد أن يعتقلني أم ماذا..؟ خصوصا وأن مظاهرات الفاشر ضد حاكم الاقليم الطيب المرضي بلغت أوجها, قتوكلت علي الحي الدائم ووركبت عربتي الفلوكسواجن وذهبت وكانت تنتابني الوساوس حتي إنني وجدت نفسي لا أعرف مبني جهاز الامن, فسألت حتي دلوني علي المبني, أوقفت عربتي في باب الجهاز ولم تقف الوساوس ودخلت مكتب اللواء عمر وحدثت السكرتير بالامر وأذن لي بالدخول, فلما رآني حياني وقال لي دعنا نذهب.. قلت إلي أين ..؟ فقال لي: الرئيس عايزنا في إجتماع.

    وهل كنت تعرف النميري قبلها..هل قابلته..؟

    كنت أنا في الصف الاول في حنتوب بينما هو كان في الصف الثالث, وبحكم الرياضة أصبحنا زملاء, كان هوكابتن فريق حنتوب لكرة القدم, ورياضيا ً نعرف بعضنا البعض.وكنت أيضا رئيس الالعاب الرياصية بحكم مزاولتي لالعاب القوي, وحينما نلعب مع المدارس كنت أرأس الفرق وكان فريق كرة القدم من ضمن مسؤوليتي وكان يعرفني بهذا .. وأعرفه كلاعب كرة ممتاز ويقود خط هجوم كرة القدم.

    وهل سنحت لكما ظروف الحياة أن تتلاقيا بعد إكمال مرحلة حنتوب؟

    نعم تلاقينا " بصورة عجيبة" وحينها كنت زعيما ً للمعارضة, وأذكر إنني قررت مرة الخروج من جو الخرطوم, وشحنت عربتنا في القطار وكنا متوجهين للشرق, وحينما وصلنا القضارف توقف القطار في المحطة وفجأة رأيت النميري مقبلا نحو "كمرة" الدرجة الاولي, فسلم علي بطريقته المعهودة "..دريج إزيك" وهو بملابسه كعقيد, فحييته وقال لي إنه عرفني إنني كنت مسافرا ً بهذا القطار وأحب أن يسلم عليك, فجلس و"تونسنا" وسلم علي زوجتي وحيا ابنائي, وحينما أطلق القطار صافرته ودعني وإنطلق, ووقتها لم يكن يتبادر في ذهني إطلاقا ً إنه سوف يقوم بإنقلاب بعد شهور عدة, منذ ذلك الوقت لم نتلاق إلا في القصر..

    ثم ماذا حدث؟..

    هناك في القصر رحب بي ..ثم قال أن لديه مشكلة كبيرة في دارفور, وأذكر إنه همس لي "..ناس دارفور ديل أنا بعزهم جدا ً ولي أصحاب من دارفور وذكر لي من بينهم" ملين" والذي كان يحب تربية الخيل ويلعب البولو معه وبخلاف هذا الشخص ذكر لي افرادا عديدين..وأفاض أنه كان لديه وضعا ً إستثنائيا في دارفور حين عين الطيب المرضي حاكما للاقليم, حيث كانت هناك المشكلة الليبية ـ التشادية وقال لي أن القذافي كان يستهدفه, وكان لابد أن يكون لديه حاكما عسكريا ً بخبرة الطيب المرضي الاستخباراتية, وقال لي أن أهل دارفور فهموني خطأ. بعدها شكرته وقلت له إنني لا اقدر علي آداء هذه الوظيفة, وذكرت له إنني قد طردت من المنزل الحكومي بعد الانقلاب وأتيت مرة ووجدت أن أسرتي قد طردت من المنزل بعد الفشل في تسديد الايجار وكان وقتها 60 جنيها, ولذلك ذهبت إلي الخليج ثم عدت بعد أن فتح الله لي كمستثمر , وقلت له أن أموالا كثيرة إستثمرتها فإذا ذهبت كحاكم وأكلت أموالي فأكون قد ضيعت مستقبل أبنائي.. واقترحت له أن نجتمع مع أبناء دارفور و"نشوف الزول المناسب" وفي الحادية عشر صباحا آتيته بالخبر اليقين..ومنها ذهبت إلي د.آدم مادبو وحدثته عن دعوة نميري لي وحكيت له كل مادار بيني وبينه.وقلت له مادام النميري قد غير رأيه ويريد أن ينصف أهل دارفور فلابد أن نستفيد من السانحة , فإتصلنا بالاستاذ عبدالله آدم خاطر بحكم تعاوني السابق معه ودعونا أبنائنا لاجتماع, وجاء كثير من أبناء دارفور, وأصروا في ختام الاجتماع أن أقبل بالوظيفة وقالوا لي إنك كونت نهضة دارفور وإنني وقتها أملك المال وبالتالي رأووني كرجل مناسب إستطيع أن أكون مؤتمنا ً علي مال الاقليم.. وفي الصبح ذهبت للنميري , وضمنت له الموافقة وقلت له أن لدي شروطا ً قبل القبول بالوظيفة, من ضمنها ألا يتدخل في السياسية التي إتبعها لتطييب الخواطر, فرد في الحال"..ياخي ديل الناس الدايرنهم.. لكن القاعدين معاي ديل دايرني أقول ليهم يعملو شنو في اي حاجة" ..الشرط الثاني أن أختار من هم الذين يتعاونون معي وألا يقول لي لا اريد هذا أو ذاك..والشرط الاخير أن أعمل حاكما مجانا بلامرتب أو "مليم", فقال لي لقد قبلت بشروطك..ذهبت ثم عدت له بقائمة الوزراء فإعترض علي المهندس محمود بشير جماع ود. علي الحاج والمهندس مأمون محمدي, وقال لي أن جماع حرض الطلبة بأن الطيب المرضي من كردفان وأن فضل الله حماد كذلك من كردفان وهو الذي إخترته محافظا لنيالا فيما بعد.. وقال لي " علي الحاج ده ماعايزو لانو أخو مسلم"".. وإعترض علي المرحوم محمدي بإعتبار إنه نديم للكأس .. فقلت له ".. أنا إشترطت ..وكلمتك وزراي ما تتدخل فيهم لاني عملت موازنة بالخبرة والتعليم".. وقلت له أن المهندس مأمون محمدي حفر جميع آبار السودان ودارفور تحتاج له في موضوع المياه . وجماع كان رجلا ذو خبرة ووكيل وزارة الري بمدني. وأن علي الحاج رجل متعلم وإن المصالحة أتت بالاخوان المسلمين وأن أهل دارفور خليط من الاسلاميين والانصار ومن بينهم الشيوعي.." وبعدها قال لي.." أنا وافقت وخد ناسك وامش"..ذهبت إلي دارفور وفجأة واجهني أهل الاتحاد الاشتراكي وبدأوا في كتابة التقارير ضدي وقالوا له إنني همشتهم مع التنظيم السياسي وإنني لا أعترف به.. أما الاسلاميين بقيادة الشفيع أحمد محمد فرأوا إنني " جيت ولقيتها جاهزة وما مفروض أكون هناك" وبدأت كل هذه الاتجاهات تعاكسني, ثم جاءت المجاعة, وقلت لوزرائي أن مشكلة المجاعة أكبر من دارفور وإنني ذاهب إلي الخرطوم لطلب المساعدة لانها أكبر من حجمنا.. سعيت لوزير المالية وطلبت مبلغ 7 مليون جنيه لشراء جوالات ذرة لأن الموطنين ليست لهم المقدرة لشراء الذرة وبعض منهم باعوا مواشيهم.. في الخرطوم واجهت المعاكسة أيضا ً وبعض المسؤولون قالوا "..دريج ده بفتكر نفسو شنو.. يدوه قروش ليه " وحدثوا النميري إنني لا أعمل باسس الاتحاد الاشتراكي وغير معترف به, فرفض مقابلتي وبقيت شهرا في الخرطوم أطارده ووسط هذه الظروف أقسمت إنني لن أعود إلي دارفور ما لم أجد الدعم المناسب.. ولحسن الحظ جاءنا إخطارا ً كحكام أقاليم أن نجتمع بالرئيس مع وزراء مجلس الوزراء .. وحمدت الله.. وبدأ الاجتماع وكان النقاش يدور حول الامن ولم أكن ألقي بالا .. وفجأة رفعت يدي وكنت منفعلا ً فقلت للرئيس".. أنت حينما إخترتني حاكما ً لدارفور قلت لك لازم تديني الامكانيات..والآن المجاعة ضربت دارفور وفي ناس بيموتو من الجوع وإنو الجفاف سيمر بكل دول الساحل ولابد أن تعلن المجاعة حتي يساعدك المجتمع الدولي, وحكيت له إنني ظللت شهرا ً بالخرطوم من أجل المقابلة.. اسعي بين قصر الصداقة وأتودد للسكرتيرة كلتوم ومرة السكرتير محمد الحسن في مجلس الوزراء .. وقلت له "لازم تعمل لينا خط ساخن كحكام أقاليم شان نلقاك".. وقبل أن أكمل حديثي قام وإنفعل وقال ".. دي ثورتي وماعايزة الناس تكلمني كده وتمشي تشوف شغلك.." فقلت له وسط إستغراب الحضور".. دي ثورتك وإنت عملتها وأنا ما فيها .. وأنت كلفتني لما إحتجت لي..وأسي تحدثني بطريقة زي دي.." ..ثم لملم أوراقه وقفل الباب ورائه وذهب بينما كان الحضور يراقب هذه الدراما..ثم ".. قمت بالراحة ولملمت ورقي وسقت عربتي ووصلت المنزل وحكيت لزوجتي مادار في الاجتماع وقلت لها ".. نميري يروح يحكم دارفور ولو في طيارة أروح اليوم""..وكانت زوجتي فرحة لانها رأت إنني لا أنوم الليل من أرق المشكلة ومرة قالت لي إنك ستموت بسكتة قلبية..وبعد بحث وجدوا أن الطائرة البريطانية ستغادر في الثانية صباحا وتم الحجز لي وإنتهت إجراءات وزن العفش, إصطحبني السائق إلي داخل المطار وبعد أن أكملت الاجراءات وقاربت ساعة السفر أعطيته الجواز الدبلوماسي وركبت الطائرة وكنت مرهقا جدا , وكنت متخوفا ً من أن يعرف رجال الامن سفري ولم أطمئن إلا بعد حلقت الطائرة فوق الخرطوم..." ودي المرقة" حتي يومنا هذا..

    ما الذي حدث بعد ذلك, هل إتصلوا بك في لندن.. هل كنت تفكر حول العودة بطريقة ما..؟

    في لندن ذهبت للاقامة في الفندق ولم أسع إلي شقتي, ومكثت هناك حتي لا تلاحقني التلفونات في الوقت الذي كانت السفارة تبحث عني ليل نهار.. ولكن دعاني د.منصور خالد في جلسة ضمت الصحاب د.محمد ابراهيم خليل وبشير محمد سعيد ودعا كذلك سفيرنا عبدالله الحسن, فقال لي السفير".. ياخي إنت وين" والواقع إنني كنت أعرفه منذ أن كان نائبا ً للمأمور في زالنجي وكان هو صديقنا وزميل المسامرة.. ولما إنتهت جلستنا قال لي "..علي الطلاق" أوصلك ورأي محل إقامتي.. وما أيام إلا إتصل بي اللواء عمر محمد الطيب وقال لي "..ياخي الرئيس متأسف وعنده تقدير خاص ليك.. ووحياتك تجي .." ورديت بإني سوف أعود ولكنني سلفا ً قررت أمري..

    وما الذي جري في دارفور بعد ذلك..؟

    أعتقد إنهم أرسلوا علي شمو وإجتمع ببرلمان دارفور, وحاول أن يؤثر علي البرلمان ليقيلني ولكن قال له الاعضاء أننا نرفض هذا الاتجاه فربما يعود يوما ً.. وما شهور إلا وإنتهت مايو.
    لم تعد بعد مايو ولكن خاطبت المجلس العسكري الانتقالي كما علمنا وقتها؟
    نعم لم أعد ولقد أرسلت رسالة للمجلس الانتقالي ورؤساء الاحزاب وعنونتها ب"من أجل نظام جديد للحكم" وقلت فيها أن جيلنا الذي تصدي لحمل الرسالة من جيل الرواد الذي صنع الاستقلال مسؤول عن العمل من أجل وقف الانحدار وهي مسؤولية جسيمة تتطلب في الدرجة الاولي الالتقاء حول أسس ومبادئ تكون في مجموعها قاعدة للحكم السليم قائمة علي كيان جديد يأخذ في الاعتبار أن عودة السلطة للاقاليم هو الطريق الوحيد لتحقيق الوطنية الشاملة التي تشكل الاساس لانظلاقة كبري علي طريق التنمية , ذلك أن النظام الفدرالي الذي اثبت قدرته علي الصمود والبقاء في دول كثيرة تتشابه ظروفها الموضوعية مع ظروف السودان إنما هو في تقديرنا المخرج الوحيد من أزمة الحكم الدائمة التي ظلت تعرقل مسرة شعبنا وهو أمر نطرحه للنقاش الموضوعي بعيدا ً عن هستيريا التشنجات السياسية وردود الفعل العفوية والانتماءات القبلية والاقليمية والحزبية الضيقة.

    (عدل بواسطة صلاح شعيب on 11-04-2006, 10:01 PM)
    (عدل بواسطة صلاح شعيب on 11-04-2006, 10:31 PM)
    (عدل بواسطة صلاح شعيب on 11-04-2006, 10:48 PM)
    (عدل بواسطة صلاح شعيب on 11-04-2006, 10:51 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2006, 06:49 AM

حسن الجيلى سعيد

تاريخ التسجيل: 10-12-2005
مجموع المشاركات: 1723

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    أحمد إبراهيم دريج
    جيل افتقدناه انظروا الى جمالية تفكير هذا العملاق ونظرتة للوطن ,لكم احسد جيل الامس

    لك الشكر الاستاذ/صلاح شعيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2006, 08:16 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: حسن الجيلى سعيد)


    أخي صلاح شعيب ..لك التحية

    Quote: واقترحت له أن نجتمع مع أبناء دارفور و"نشوف الزول المناسب" وفي الحادية عشر صباحا آتيته بالخبر اليقين..ومنها ذهبت إلي د.آدم مادبو وحدثته عن دعوة نميري لي وحكيت له كل مادار بيني وبينه.وقلت له مادام النميري قد غير رأيه ويريد أن ينصف أهل دارفور فلابد أن نستفيد من السانحة , فإتصلنا بالاستاذ عبدالله آدم خاطر بحكم تعاوني السابق معه ودعونا أبنائنا لاجتماع, وجاء كثير من أبناء دارفور, وأصروا في ختام الاجتماع أن أقبل بالوظيفة


    أنظر الي هذا الوعي الكبير بحجم المسئولية ..حتي حينما اختاره
    الرئيس الأسبق النميري لم يستلم وظيفته الا بعد ان شاور أهل دارفور
    و كانت التزكية منهم و اصرارهم علي ان يكون السيد دريج هو حاكم الاقليم
    نقطة اخري تستحق الاشارة اليها هنا ..رفضه العمل براتب من الدولة ...
    قمة المسئولية ..

    و درس لقادة دارفور الجدد القادمون علي صهوة خيول الثورة ..
    في مرحلة ما بعد أبوجا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2006, 08:27 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46681

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    أحمد أبراهيم دريج يمارس السياسة بالطريقة السودانية البلدية, لقد تجاوز الزمن دريج , ولكن الرجل مثله مثل الساسة السودانين
    فهوا يريد أن يأخذ زمنه وزمن غيره. أين هي مواقف أحمد ابراهيم دريج الواضحة من الذي يحصل بدارفور؟

    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2006, 11:31 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: Deng)

    الزملاء الاعزاء

    شكرا ً للمداخلات وسأعود بالرد
    ومعذرة للانشغال

    ودمتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2006, 05:41 AM

ناصر محمد خليل
<aناصر محمد خليل
تاريخ التسجيل: 25-10-2005
مجموع المشاركات: 848

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2006, 08:27 AM

منصور شاشاتي

تاريخ التسجيل: 09-02-2005
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: ناصر محمد خليل)

    Quote: أنا خرجت من السودان لأعيد وضعه السودان إلي المسار الصحيح ضمن نضال الآخرين, وأن هذه اشياء أساسية بالنسبة لي ولن تتغير وسأظل اكافح من أجلها.


    منارات كثيرة ترشدك لفهم ما قد يستعصى عليك من مسائل شائلكة ، وحكمة يحتاجها السودانيون بل وغير السودانيين . .
    شكرا استاذ شعيب على هذه المبادرة
    والشكر لهذه الزعامة السودانية العظيمة استاذنا الكبير أحمد ابراهيم دريج


    Quote: التحالف الفيدرالي الذي اقوده ليس حزبا سياسيا ً كما ظللت أقول, إنه تطوير لتلك الاهتمامات بالريف وتطور فكرنا وأصبحنا نعبر عن السودان كله ونسعي لتوعية السودانيين بضرورة الفيدرالية التي تتيح لهم حكم أنفسهم بانفسهم.. الآن نتحدث عن الدولة الوطنية ومقوماتها وعقباتها وكيف يكون الولاء لها قائم علي اسس ومعايير.


    Quote: الاحزاب ليس لديها تصورا موضوعيا لحكم البلد, إن حزب المؤتمر مايزال يؤمن بالنهج الاسلامي وحزب الامة يؤمن بنهج الصحوة الاسلامي والاتحاديون يومنون بالجمهورية الاسلامية في قرارة نفسهم..إذن ما هو الفرق بين هذه الاحزاب ..؟ وكيف يتقبلهم المسيحيون؟ إنهم غير مقبولون لديهم منذ أمد , لذا سيستمر الصراع


    Quote: التجمع الوطني كان يضم عنصرين, عنصر السودان القديم, وعنصر السودان الجديد, والاخير هذا ينشد تغييرا ً جذريا علي مستوي الهيكلة السياسية ومضمونها السوداني, أما المعسكر القديم فهو يعتقد أن الحكومة الحالية قوضت الديمقراطية وأن الوضع السوداني بالنسبة لهم جيد, فقط يجب أن يحكموا..وكانت معارضتهم بألا تحكم الجبهة بديكتاتورية وإنهم يجب أن يعودوا لحكمهم السابق كشرعية ديمقراطية, لذا إهتموا فقط بعودة التعددية الديمقراطية وكانوا لايرون أن تركيبة السودان تحتاج إلي إعادة نظر سياسية ومنهجية, الاحزاب الكبيرة إلتقت بالحركة الشعبية وآخرين لانها رأت إنها ــ والبقية ــ تساعدهم فقط في إزالة الحكومة, وحتي إتفاقية أسمرا وقعوا عليها علي مضض, وذلك لأن تطبيق مؤتمر القضايا المصيرية سيضر بمصالحهم



    Quote: أن لقضية دارفور شقين, الاول إنساني وهو وإنه نتيجة لحربهم مع الحكومة تشرد المواطنون في المعسكرات في الوقت الذي كنا نحن نناضل ونطالب لهم بحقوقهم وهم في بيوتهم آمنينين, يأكلون ويشربون ويمارسون زراعتهم ورعيهم, وهذه الحرب جعلت الحكومة تشق الدارفوريين إلي شقين وتضربكم وكذلك القري التي تظن إنكم مندسون فيها ثم تسلط عليكم مليشياتها من الجنجويد لتبعث بقري أهلكم وقلت لهم إنني أشك أن هؤلاء الجنجويد من القبائل العربية وإنما هم بضع أناس من قوات الدفاع الشعبي التي تستخدمها الحكومة التي تضرب الناس ولاتفرق بين حملة السلاح والمواطنين, لذا هذا الوضع خلق مأساة إنسانية لأهل دارفور, وقلت لهم بهذا الافق لابد أن تطالبوا المجتمع الدولي بإغاثة المواطنيين. أما الشق الثاني وهو حواري, حيث إنكم لابد أن تطالبوا في مفاوضاتكم مع الحكومة بضرورة مشاركة إنسان دارفور في القرار القومي وإنجاز التنمية والخدمات والمطالبة بفدرالية النظام السوداني وليس لدارفور فحسب, وقلت لهم أيضا إنكم ليس لديكم تجارب في المفاوضات ولابد أن تشركوا أهل دارفور ممن لهم المعرفة والمقدرة السياسية وإنهم وحدهم ليسوا ندا ً للحكومة من أبناء دارفور.

    Quote: إنكم لا تستطيعون حل المشكلة علي اساس عقائدي أو حزبي مستقصي للآخر..ولازم تتجردوا من الولاءات دي وتنقذوا الناس الفي المعسكرات وتشوفوا حل للمشكلة, وقلت لهم أيضا نحنا في النهاية سودانيين برضو ولا نستطيع كأهل دارفور أن نفرض الشريعة الاسلامية أو العلمانية علي أهل السودان الكبير..دي حاجة حلها يتم علي المستوي القومي لان السودان لايقرر مصيره الدارفوريين ولا الجنوبيين ولذلك حلوا خلافاتكم ووحدوا أنفسكم من أجل قضية دارفور..أما ولوبقيت القضية طموحات.. ده يبقي الرجل الاول.. وكده وكده, فدي حاجة تانية.."


    Quote: في عام 1985 دعاني قرنق للانضمام لتمرده, فإجتمعت به وقلت له إننا في دارفور ليست لدينا مشكلة كما ترونها أنتم, فنحن كما قلت له مسلمون وعرب وإننا لانستطيع أن نهاجم المسلمين والعرب بتلك الحدة.. نحن نستطيع أن نقول الحكومة أصولية ولا نستطيع مهاجمة الاسلام..لان أهلنا لايقبلوا بذلك ولن يتبعونا, الشئ الاخر أن لدينا قبائل من أصول عربية وأخري زنجية فلو إنضممنا للحركة سنخلق فتنة داخلية مثلما هو حادث الآن..

    Quote: لا أؤمن بدولة الزغاوة, ولاتستطيع قبيلة واحدة أن تحكم أي جزء من السودان أو السودان جميعه.. صحيح أن كل من يحكم السودان سيكون لديه قبيلة, ولكنه لايحكمه بقبيلته.. أعتقد أن هناك بعض قرائن أحوال يحكم الناس عليها ويعتقدون إنها صحيحة.. إن الزغاوة برهنوا علي إنهم ناجحون في المجال الاقتصادي وعلموا أبنائهم وبرهنوا علي أنهم مقاتلين بدليل مساندتهم لإدريس دبي, ولبعض افرادهم الخصال الممتازة للقيادة التي تكفل لهم الحكم ولكن كقبيلة فلا أظن إنهم سيحكمون. إإنهم لو عملوا في نطاق المجموعات بشخصياتهم وبرامجهم التي يمكن أن يقنعوا بها الناس ربما يستطيعوا أن يحكموا ..و " ليه لا" وهناك من يتهمون الحكومة الحالية إنها مكونة من الجعليين والشايقية.. وطبعا ً هذا كله ليس صحيحا ً, فليس كل جعلي أو شايقي هو حاكم الآن.. ليس من حقنا أن نعيد الناس إلي قبائلهم ونصف حكمهم بها اللهم إلا لو برهنوا إنهم يعملون لقبائلهم وليس السودان..


    Quote: أنا برنامجي السياسي واضح حول هذا الامر.. فكلمة علمانية يستخدمها الاسلاميون كعصا في وجه الذين ينادون بها وضد كل من يقف ضد تعصب الدين .. أنا أري أن هناك إعتدالا ً في الدين, وأنا معتدل ومستعد لمجادلة الاسلاميين بالدين نفسه وأقول أن كثيرمما يفعلونه يخرجهم من اصول الدين مثل العنف وقتل المسلمين.. وكمسلم ومؤمن بديني لا يمكنني مهاجمة الاسلام,,والشئ الثاني أن الدين موجود في وجدان كل مسلم ويؤثر في سلوكياته وأخلاقياته ومن الناحية هذه فإن تعاملي الاخلاقي وتعبيرات حياتي اليومية والسياسية مستمدة من الاسلام ود. جون قرنق لديه كلام بسيط عن الدين ويقول أن الدولة لا تذهب إلي الكنيسة أو المسجد, وإنما هناك افرادا ً يذهبون للجامع والكنيسة, والدولة في ظني جهة إعتبارية.. إذا ً الدين شئ والحكومة شئ آخر.. والحكومة جاءت لتعدل بين الناس وتحقق السلام بين المواطنين وتنصر الضعيف .والقرآن الكريم منع الناس من قتل بعضهم البعض ومنع السلب بالعنف.. فهم أن العلماني ليس لديه دين هو الخطأ بعينه.. العلماني يعتقد أن الدين بين الانسان وربه والدولة أتت لتحقق مطالب الناس في الدنيا وتخلق المجتمع المتجانس والمسالم.. وحين يموت الانسان يسعي لملاقاة ربه والذي يمكنه أن يدخله النار أو الجنة.. ولكن لا ينبغي أن يأتي شخصا ويستغل الدين ويصل به للسلطة ويبقي هو ممثل الله في الارض يقتل من يشاء ويعذب من يشاء"..مش ممكن".. الدين يثير أزمة دائما عند المجتمعات المتخلفة .. الاوربيون أنفسهم مروا بهذه التجربة في القرون المظلمة وكانت الكنيسة تقتل الناس وتكفرهم لو مارسوا الشكوك حول عملها السياسي, وجاء عصر النهضة وتطورت العلوم وبدأ الناس يفكرون في الطبيعة ويفسرونها علميا وليس غيبيا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2006, 07:31 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: منصور شاشاتي)

    العزيز حسن الجيلي سعيد

    شكرا ً علي تداخلكم بالرأي, ولعلك إستشفيت حكمة دريج في كثير من إجاباته علي الاسئلة
    وربما تلك الحكمة تجعلنا محتارين أن رجلا بمثل هذه الخبرة يكون بعيدا المشاركة في التفاوض مع الحكومة,السؤال هل تمتلك القيادات الدارفورية المناضلة كاريزما ورجاحة عقل أكثر من دريج..؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2006, 07:35 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    الاخ الكريم محمدين
    نأمل أن يكون تداخلكم مشجعا ً لاراء أخري لاثراء حوار دريج بالنقاش والموضوعية التي طرح بها أفكاره وفي ظني أن دريج من أكثر الشخصيات قبولا في دارفور ونتمني أن تكون له إسهاماته في لم الشمل بعد الوصول لاتفاق بشأن المفاوضات, فهو مايزال قادرا ً علي الاضافة لرصيده في خلق جبهة نهضة دارفور ورئاسة الحكومة الاقليمية إبان العهد المايوي.
    ودمتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2006, 07:40 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    Quote: أين هي مواقف أحمد ابراهيم دريج الواضحة من الذي يحصل بدارفور؟


    الزميل
    DENG

    شكرا للمداخلة بوجهة نظركم والتساؤل عن موقف دريج من الازمة الحادثة في دارفور..
    ولكن أتمني قراءة الحوار مرة ثانية , ففيه فيما أظن رأي واضد لدريج حول الازمة,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2006, 07:56 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    Quote: نتمنى سقوط النظام التشادي لتسقط معها أحلام دولة الزغاوة الكبرى


    العزيز ناصر محمد خليل

    شكرا للمداخلة التلميحية, وأظنك تحاول الربط بين القضية الدارفورية والمصائب التي تلم بالنظام التشادي ولا تعدم حتي الربط بين قبيلة الزغاوة وتمرد دارفور.. هذا من حقك ولكن يبدو أن عمقا ً عنصريا ًتتوشح به كتاباتك حول الزغاوة كما قرأت لكم في هذا المنبر ولعمري أن هذا لايصدر إلا من نفس مليئة بما هو عنصري يحاول أن يجعل من الهجوم علي القبيلة مجالا ً لنشر الوعي, وأربأ بك أن تلوث قلمك بهذا الهراء الذي لايفيد لا في قضيتك ككاتب هنا ولا في قضيتنا نحن الذين يفترض فينا حسا ً شفافا ً في التناول الذي لا يثير الاحن ويحرك الفتن القبائلية ثم أن تناولك لدولة الزغاوة الكبري ينبغي أن يكون مدفوعا ً بالاسانيد, وإلا تتمثل في دواخلك مرجعا ًقبائلية ضد قبيلة سودانية فيها ما فيها ممن أسهموا في تاريخ السودان سواء في مجال الجندية أو الطب أو الصحافة أو الهندسة أو التدريس بالجامعات أو في الرياضة أو الدبلوماسية أو في الصناعة أو في الادب أو في التجارة أو في .. أو في..أما وإن كانت الكتابة هي بالضبط لتفريغ شحنات من الخلفية العنصرية دونما مراعاة للاخر السوداني الذي يتساكن معك في هذا المليون ميل مربع , فابشر بطول سلامة.ً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2006, 07:59 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    الاستاذ منصور شاشاتي

    شكرا ً علي الاقتباس مما قال به دريج ووجدتكم قد إستوعبتم مغزي عباراته
    التي تنحو للتوفيق بين أهل دارفور وبينهم وبقية الاتجاهات الاخري, ولعلكم بحاستكم الصحافية أدركتم بواطن الراي الذي يحمل كثير من الحكم.
    ودمتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2006, 08:16 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46681

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    Quote: شكرا للمداخلة بوجهة نظركم والتساؤل عن موقف دريج من الازمة الحادثة في دارفور..
    ولكن أتمني قراءة الحوار مرة ثانية , ففيه فيما أظن رأي واضد لدريج حول الازمة,


    الاخ العزيز صلاح شعيب.

    أنا لا أهتم كثيرا لتصريحات السياسين وأقوالهم, ولكن تهمني أفعالهم.
    لقد حضرت ندوة لدريج بواشنطن من قبل حوالي ثلاثة أعوام وتحدث بها دريج وأسمعنا كلام معسول
    وبعدها بأسبوع واحد كان أجتماعه الشهير بعلي عثمان طه بسفارة النظام بنيروبي. هكذا أحكم أنا على الناس.
    ودعني أنتهز هذا الفرصة وأقول لك أن اللقاء الذي أجريته مع القائم بالاعمال السوداني بواشنطن
    لقاء غريب وفيه كثير من التلميع لذلك الشخص وحتى أنك أعطيته صفة سفير وأنت تعلم جيدا ما هو حجم ومستوى
    التمثيل الدبلوماسي بين الخرطوم وواشنطن. أرجوا أن لا تؤثر علاقاتنا الشخصية في أداء عملنا.

    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2006, 01:47 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: Deng)

    دينق..
    Jeback

    قالت العرب..
    الحكم على الشيء فرع من تصوره..

    Quote: أنا لا أهتم كثيرا لتصريحات السياسين وأقوالهم, ولكن تهمني أفعالهم.

    أنا قولية في فعلٍ عاري جداً جداً..
    والأدلة بالكوم..
    الأنا العارية..
    Quote: لقد حضرت ندوة لدريج بواشنطن من قبل حوالي ثلاثة أعوام وتحدث بها دريج وأسمعنا كلام معسول
    وقبل عشرة سنوات وفي أواسط العام 1994م تقريباً.. حاضر دريج في مركز الدراسات الآفروآسيوية بالجامعة الأمريكية.. حضرها لفيف من السودانين بقاهرة المعز لدين الله الفاطمي..
    وضجت بهم القاعة..
    وقال نفس الكلام وزاد عليه شوية.. بأن النظام الحاكم عرض عليه..
    رئاسة مجلس الوزراء..
    بعد أن أفحم ممثل الحركة الشعبية بالقاهرة..
    بالرد على سؤاله "بعد المليون الكم إفتكرتنا نحن في السودان"..
    قريبة..
    Quote: وبعدها بأسبوع واحد كان أجتماعه الشهير بعلي عثمان طه بسفارة النظام بنيروبي. هكذا أحكم أنا على الناس.
    ما بال الحركة الشعبية الآن..
    في القصر الجمهوري..
    وشريكـ.. مع نفس النظام الذي تستنكر إجتماعه معه..
    ولا الشغلة حلال عليكـ..
    وحرام على الطير من كل جنس..
    ألم نقل لك أن الحكم على الشيء فرع من تصوره..

    دينق..



    في زول قال ليك إنت مخزي..؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2006, 12:36 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46681

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    أبو رزقة.

    إذا كان دريج أستمع لصوت العقل وتعاون مع الحركة الشعبية لتحرير السودان من زمان لكان تجنب الكثير من الذي يحدث الان
    بدارفور وببقية أجزاء السودان. فالحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان كان لها بعض نظر في مسألة الهامش.
    ومحاولة فتح جبهة في غرب السودان وقتل المناضل بولاد بواسطة الكيزان كان له مدلول كبير.
    الخزى والعار يا أبو رزقة يوصف به كل من يدافع على الكيزان وصفة تطلق على أي أنسان يتنكر أصله.

    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2006, 05:42 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: Deng)

    Quote: ودعني أنتهز هذا الفرصة وأقول لك أن اللقاء الذي أجريته مع القائم بالاعمال السوداني بواشنطن لقاء غريب وفيه كثير من التلميع لذلك الشخص وحتى أنك أعطيته صفة سفير وأنت تعلم جيدا ما هو حجم ومستوى التمثيل الدبلوماسي بين الخرطوم وواشنطن. أرجوا أن لا تؤثر علاقاتنا الشخصية في أداء عملنا.

    دينق.
    العزيز دينق

    أهذا الذي تقوله كذب صراح أم أن البقر تشابه عليكم, وفي كلا الحالتين تجدني
    أعذرك, إذا فهمنا أن الكتابة هنا, أحياناأحيانا ً, تأتي كيفما كانت ومتي ما كان المزاج علي أسنته, لك آلاف الحقوق لنقد دريج, وأنا لست من ملته ولا أدافع عنه, حواري معه تطرق لقضايا الوطن وهو من بعد مسؤول عن الدفاع عن رايه.. إما وإنك تقول إنني حاورت القائم بالاعمال السوداني في واشنطن وقمت بتلميعه فإني لست ذلك المحرر أو المحاور, فربما إلتبس لديك الامر..ومع ذلك أعفيك من " الاثم " وأغفر لك بكل قلب صافية ما قلته عني, هذا إذا لم تمتلكوا الدليل علي ذاك الحوار.. أو علي الاقل الاتيان به هاهنا.. وربما حفزتني لمحاورة ذاك القائم بالاعمال كما كان الحوار دائما ً هو السبيل للمعرفة..مع محبتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2006, 06:52 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46681

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)


    Last Update 12 ابريل, 2006 09:20:27 PM

    سفير السودان بواشنطن الخضر هارون أحمد:

    المواطن الأمريكي لا يرمي بالاً كثيراً للسياسة .. ولكنه ينتبه لها عند دخول بلاده في حرب خارجية

    دانفورث للبي بي سي: تبنينا مصطلح الإبادة بدارفور إستجابة لضغط اليمين الأمريكي

    نعم .. لازلت أهتم بأدب الرواية .. ونشرت رسائل في الذكري والحنين ... وأخريات في الطريق.

    حاوره عبر النت: صلاح الباشا

    الخضر هارون أحمد ... زاملناه منذ الصبا الباكر ، جمعتنا مقاعد الدراسة وحوش مدرسة وادمدني الثانوية الرائعة في النصف الثاني من ستينات قرننا الماضي ( 1966 – 1970 م ) ، كنا نشهده خلالها قائداً سياسياً في الوسط الطلابي ، فهو من طلاب الإتجاه الإسلامي منذ ذلك الزمان البعيد ، ونحن في الإتجاه المقابل له ، إتحاديون ديمقراطيون وفي تحالف متقطع وقتذاك مع الجبهة الديمقراطية ، فقد كنا نسيطر كإتحاديين علي مقاعد الإتحاد العشرة ، غير أن الخضر هارون وجماعته قد باغتونا في السنة قبل الأخيرة ليحتلوا مقاعد الإتحاد بالكامل حيث ترأس الخضر مجلس إتحاد طلاب ودمدني الثانوية حتي مغادرتنا لها .

    زاملناه أيضا بجامعة القاهرة بالخرطوم (1970- 1974م ) ، فالرجل درس الفلسفة ، ونحن بكلية التجارة ، غير أن الهجرة خارج الوطن قد جمعتنا سويا تارة أخري في مدينة جدة عقب التخرج بقليل ، ثم لم تمض سنوات قليلة إلأ ويغادرنا الخضر هارون إلي الولايات المتحدة للدراسة العليا . وهو رجل هاديء الطبع .. مهذب لدرجة عالية .. حميم في علاقاته ، يحب الأدب والأدباء ، وله إسهامات مقدرة في فن الرواية ... كتب لي في رسالة إليكترونية ذات مرة من واشنطن : لايزال غناؤك بمسرح مدني الثانوية( في الشاطيء ياحبان ساهرتو بينا ) ترن في أذني منذ تلك الأيام ، ولعل الخضر لايزال يتذكر أنني كنت مولعا بفن الغناء حين كانت أغنيات الراحل عثمان الشفيع ذائعة الصيت وقتذاك .

    وحين أطلت الإنقاذ ، كان الخضر من الكوادر التي إلتحقت بالخارجية كسكرتير أول بالجزائر ، ثم تدرج إلي أن وصل بها لدرجة السفير ، فإنتقل بعدها إلي السفارة في طوكيو ، وقبل ثلاث سنوات رأيناه سفيرا بواشنطن ... وعند زيارته للخرطوم لحضور مؤتمر الدبلوماسية حيث كان قد أدي شعيرة العمرة قبل ذلك وقد زارنا بالرياض ، إتفقنا أن نرسل له بالخرطوم مرتكزات هذا الحوار حتي يلم القاريء بالمستجدات التي طرأت علي الساحتين الأمريكية السودانية ، حيث يعيش السفير الخضر هارون مفاصل تلك الأحداث والتداعيات في قلب الحدث بواشنطن ______________

    السؤال : بإحتكاكم مع المجتمع الأمريكي في حياتهم العامة ، كيف وجدت تفكيرهم ورؤاهم فيما تتخذه الحكومة الأمريكية من قرارات تتعلق بسياساتها تجاه العالم الثالث ؟

    ج : المواطن الأمريكي معني أكثر بقضاياه الداخلية : الضرائب, فرص العمل, التأمين الصحي ومؤخراً بقضايا ذات طابع ثقافي وأخلاقي مثل ألإجهاض, زواج المثليين, الصلاة في المدارس, تدريس نظرية الخلق إلي جانب نظرية النشؤ والإرتقاء .

    ويسترعي انتباهه إلي السياسة الخارجية دخول أمريكا في حرب ، وتداعيات ذلك المباشرة عليه أو إنقطاع تدفق البترول كما حدث عقب حرب أكتوبر 1973. مؤخراً نشطت الجماعات الدينية في تركيز نشاطها الكنسي في العالم الثالث وأصبحت تساهم في التأثير علي سياسة الولايات المتحدة تجاهه وقد نشرت يومية كريستيان ساينص مونيتور " مقالة في هذا المعني يوم 2 مارس الماضي 2006م, Evangelized Foreign Affairs?وحسب نص الدستور فالسياسة الخارجية من مهام الرئيس لكن نشاط الكونقرس في هذا المضمار يتزايد بإضطراد عبر تأثير الجماعات الدينية والليبرالية وجماعات حقوق الإنسان عليه, وبالجملة فالمواطن الأمريكي لا يعتني بالسياسة كثيراً وقلماً تصل نسبة المشاركة في الإنتخابات الرئيسية إلي 50% . والخلاصة أن الحكومة لا تخضع لتأثير المواطن العادي علي سياستها الخارجية إزاء العالم الثالث وينحصر التأثير عليها في نشاط الجمعيات والجماعات الضاغطة عليها سواء كانت تلك الجهات دينية أو ليبرالية أو خلافه عبر تأثير تلك في تشكيل رأي عام ضاغط أحياناً .

    سؤال : بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م هل لازالت نظرة الشعب الأمريكي تجاه الإسلام بنفس مستوي الضبابية والخوف والتشدد في التعامل مع العالم الإسلامي أم أن لديهم القدرة علي تحليل المواقف دون شمول ؟

    ج : نظرة الأمريكي لازالت في دائرة الخوف والشك إزاء عالمنا بعد تلك الأحداث المؤسفة .

    سؤال : كيف تري مايتم طبخه علي نار هادئة في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه الكثير من القضايا المتشعبة في السودان عموما وفي دارفور علي وجه الخصوص ؟

    كثير مما يتم طبخه يأتي نتيجة لضغوط نشطاء بدوافع دينية أو عرقية وليس بالضرورة إنعكاساً لتطورات الأوضاع علي الأرض وهذا مؤسف جداً وأحيلك إلي ما قاله السناتور دانفورث مبعوث الرئيس بوش للسلام في السودان لبرنامج " بانو راما" الذي تبثه محطة الـ BBC البريطانية في يوليو المنصرم من أن تبني الإدارة الأمريكية لمصطلح الإبادة الجماعية في توصيف الوضع الإنساني في دارفور جاء لإرضاء اليمين الديني وكذلك مقالة الموينتور التي أشرت إليها آنفاً .

    السؤال : هل من الممكن أن تتطور المصالح الأمريكية بالمنطقة العربية بمايعود بالنفع علي الطرفين إقتصاديا وأمنياً ...في رأيك ؟

    ج4 : ممكن بالطبع إذا تخلصت الإدارات الأمريكية المختلفة من تأثيرات جماعات الضغط المختلفة وإذا توخت الولايات المتحدة المصالح العليا لشعبها وجعلته الأولوية في سياساتها الخارجية . أشير هنا إلي مقالة هامة كتبها " صمويل هنتينجنتون : صاحب " صراع الحضارات " في دورية " شئون دولية " حيث أشار إلي تزايد تأثير الإثنيات المكونة للمجتمع الأمريكي في إدارة دفعة السياسة الخارجية تجاه مواطنيها ومجتمعاتها والدول التي هاجرت منها إلي أمريكا ونبه إلي خطورة ذلك عل الإجماع الوطني ومصالح البلاد العليا .

    سؤال: لقد مرت سنوات طويلة في عهد الإنقاذ حيث كانت حركة الشد واضحة بين الجاليات السودانية بأمريكا وبين سفارة السودان بواشنطن ، ولكن ظهرت مستجدات في الساحة السودانية بعد توقيع معاهدة السلام في نيفاشا وما جاءت به من إتاحة مشاركة لم تف برغبات القوي السياسية الأخري وهي قوي عريضة ومؤثرة ، ولكن حدثت مشاركات فعلية في الحكم من بعض قوي المعارضة كالتجمع مثلاً ، ألا تري أن هذه المشاركة عملت علي تخفيف حدة التوتر التي كانت قائمة بين السفارة والجاليات السودانية هناك .. أعني في أمريكا ؟

    ج : عملنا منذ البداية علي إزالة الجفوة بين السفارة والجاليات ونجحنا بحمد لله في إقناع الكثيرين بأنه في ظل التعدد الذي بدأ يتبلور منذ مدة فإن السفارة هي سفارة الوطن بكافة أهله دون إقصاء ومع المستجدات الجديدة بعد إتفاقية السلام الشاملة ومشاركة الحركة الشعبية والتجمع الوطني في الحكم إنداحت مساحات أوسع من التواصل ولم يعد هناك من مبرر لشد وجذب . ولكن ظلت قلة قليلة تقتات علي الهتافات والشعارات القديمة ونحن نمد عبركم يد المصافحة والمودة إليهم أجمعين بأنه مثلما أن الوطن يسعنا جميعاً فالسفارة دوحة في خميلة الوطن .

    السؤال :بلادنا سوف تستقبل عملية إجراء إنتخابات نيابية عامة بعد سنتين حسب نصوص إتفاقية السلام ، وبعد طول غياب عن هذه الممارسة هل تتوقع تحولات جذرية في المفاهيم الشعبية بحيث تنخفض معدلات التوتر السياسي حين يكون صندوق الإنتخابات هو الفيصل؟

    ج : الإنتخابات النيابية العامة ينبغي أن تفضي تماماً إلي القضاء علي بؤر التوتر السياسي في الداخل والخارج إذ أنه إستناداً إلي نتائجها ستتكون أجهزة الحكم المقبلة .

    هل هناك حصرا رقميا واقعيا أو قريبا من الواقع عن عددية أبناء وبنات السودان بالولايات المتحدة ؟

    ج : للأسف لا يوجد وقد سعينا إلي تحقيق ذلك دون جدوي للإعتبارات المتقدمة السياسية وغيرها لكن تقديرنا أن العدد الإجمالي يقارب المائة ألف نفس .

    السؤال : هل هناك إشكاليات تواجهها البعثة الدبلوماسية السودانية بواشنطن في القضايا والتعقيدات التي تعاني منها الجالية هناك .. أي بمعني آخر ماهي أهم المصاعب التي تقلق بالكم بسبب أي معاناة لأهلنا هناك تستوجب إيجاد حلول من السفارة أو تدخل منها بقدر الأمكان ؟

    ج : الإشكالات شبيهه بما عليه الحال في الدول الغربية عموماً نظراً للتباينات الثقافية وما يندرج تحتها من قضايا تعليم الأبناء ومشكلات التأقلم في المحيط الجديد وأثر ذلك علي إحتفاظ النشئ بالقيم السودانية وتحاول الجاليات التغلب علي بعض ذلك بإنشاء المدارس ولو في عطلة نهاية الأسبوع وكذلك الأندية ودورنا ودور الدولة هو دعم هذه الجهود مادياً ومعنوياً .

    السؤال : هل في النية مقترح بفتح قنصليات سودانية تخدم مصالح أبناء الجالية السودانية في الولايات الأمريكية ذات الكثافة السودانية العالية بدلاً عن الحضور للعاصمة واشنجطن لإنجاز معاملة أو طلب خدمات قنصلية عديدة ؟

    ج : نعم هناك تفكير جدي في فتح قنصليات وقد ملأنا هذا الفراغ في الوقت الراهن بإرسال القسم القنصلي إلي عدد من المدن الأمريكية لخدمة أفراد الجالية فأرتحل القنصل خلال السنتين الماضيتين إلي بوسطن في الشمال الشرقي وسانفرانسيسكو ولوس إنجلوس في الساحل الغربي ودنفر في الوسط ونورتكارولينا وميامي في الجنوب وسيتواصل هذا المسعى حتي يتم فتح القنصليات .

    السؤال : أخيراً ... عرفناك كاتبا ذو ميول أدبية .. وذلك بمتابعة إسهاماتكم بمواقع النت ( سودانايل ) وببعض الصحف ، وكانت هذه الميول منذ زمان باكر ، أليست لديكم النية في نشر أعمالكم وقصصكم الإجتماعية في كتاب أو في سلسلة كتب ؟

    ج : نشرت منها حتى الآن كتاب " رسائل في الذكري والحنين " إلي جانب رواية " ناس السكة " ولدي تحت الطبع " أشتات مجتمعات في الفصحي والعامية " وعما قريب إن شاء الله كتاب يضم مجموعة مقالات ربما بعنوان " هارونيات "

    * نقلا عن صحيفة الخرطوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2006, 08:18 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 24-04-2005
مجموع المشاركات: 2953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: Deng)

    Quote: سفير السودان بواشنطن الخضر هارون أحمد:

    المواطن الأمريكي لا يرمي بالاً كثيراً للسياسة .. ولكنه ينتبه لها عند دخول بلاده في حرب خارجية

    دانفورث للبي بي سي: تبنينا مصطلح الإبادة بدارفور إستجابة لضغط اليمين الأمريكي

    نعم .. لازلت أهتم بأدب الرواية .. ونشرت رسائل في الذكري والحنين ... وأخريات في الطريق.

    حاوره عبر النت: صلاح الباشا


    العزيز دينق

    ما هو الفرق بين هذا الآتي نصه:


    حاوره: صلاح الباشا
    حاوره: صلاح شعيـب
    ""
    يا صديق أما زال البقر يتشابه عليكم, أم صار الباشا هو شعيب..؟
    وفي كلا الحالات لا مناص من عذر الرؤية..أما الرؤياالمستلهمة من "عضم السطر"
    فحسبي الله ونعم الوكيل..وشتان ما بين النبي شعيب والباشا , حيث هو من بنات أفكار التسميات التركية مثل شفخانة وأدبغانه وسلخانة, أما ولو أن الشينات كلها عند العرب صابون
    فحظ جدي قمين بأن يتطابق في المسمي مع بريش والشوش وطالوش وطربوش ـ التركية برضوــ وزمخروش وحمروش,.. وإلا علي الارض السلام.. ومسرات لكم, جميعها..
    ودمتم

    (عدل بواسطة صلاح شعيب on 15-04-2006, 08:21 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2006, 10:57 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46681

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: صلاح شعيب)

    Quote: حاوره: صلاح الباشا
    حاوره: صلاح شعيـب
    ""
    يا صديق أما زال البقر يتشابه عليكم, أم صار الباشا هو شعيب..؟
    وفي كلا الحالات لا مناص من عذر الرؤية..أما الرؤياالمستلهمة من "عضم السطر"
    فحسبي الله ونعم الوكيل..وشتان ما بين النبي شعيب والباشا , حيث هو من بنات أفكار التسميات التركية مثل شفخانة وأدبغانه وسلخانة, أما ولو أن الشينات كلها عند العرب صابون
    فحظ جدي قمين بأن يتطابق في المسمي مع بريش والشوش وطالوش وطربوش ـ التركية برضوــ وزمخروش وحمروش,.. وإلا علي الارض السلام.. ومسرات لكم, جميعها..
    ودمتم


    الاخ العزيز صلاح شعيب.

    لك كل العتبى يا عزيزي.
    لقد أخطائت في حقك يا عزيزي وأرجو منك السماح.
    أختلط علي الاسم أرجوا منك تفهك ذلك.
    أكرر لك أسفي الشديد يا عزيزي.

    دينق
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2006, 00:55 AM

Kostawi
<aKostawi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 37219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دريج في حوار مطول وصريح: يجبرونا علي الانفصال ومستقبلنا في الوحدة, توجد صور (Re: Deng)

    Quote: شعبان
    صلاح شعيب
    صلاح الباشا



    يا دينق
    تصدق أنا كنت في إجتماع (سياسي-إجتماعي) اليوم و
    حصلت لي نفس الحاجة دي...

    التلاته الفي اللسته الفوق دي يشوفوا ليهم علامات أخرى للفرز --

    كتاباتهم مختلفة عن بعض جدا و لكن ما عارف حكاية أسمائهم المربوطة بحبل واحد دي تتحل كيف?


    فكوا الحبل و المشكلة bye bye
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de