الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 05:53 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل فيصل احمد طه(Faisal Taha)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي

05-14-2006, 04:43 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي



    هي كانت قطعة من الفردوس ضلت طريقها إلي الأرض لتستقر جنوب مدينة وادي
    حلفا بحوالي إثنتا عشر كيلومتر في منطقة عرفت لاحقا بعبكة أو عمكة , تعددت المسميات والمنطقة واحدة – هكذا بدأ محدثنا أخونا هاشم بيرم العاشق الولهان ببلدة عبــــــــكة حديثة عنها ونحن جلوس إلية في منزله في مدينة عطبرة - ولما لا تكون عبكة كذلك والكلام ما زال لبيرم – وهي التي كانت تتحلقها سبعة من أحلي الجزر النيلية التي شاهدتها في حياتي – جزيرة عبكة نارتي وشرنقوندي وكوركيد وفاش نارتي ومرقسا

    أما درة جزرها-مرقســـــــة- والتي كانت تحيط بأطرافها أطلال من البنايات الأثرية القديمة فلجيلنا معها أحلي الذكريات – كنت في مقتبل العمر في مطلع الستينات من القرن الماضي - والكلام لا يزال لهاشم بيرم - حين قدمت إلي بلدة عبكة الوادعة بعثة أثرية إنقاذية مكونة من خمسة عشر أوربيا تمهيدا لتهجير أهلنا من أرض الأجداد – إستقرت البعثة في البلدة الأم (عبكة ) في منزلين متواضعين تم إستئجارهما ليكونا منطلقا لحملاتهم التنقيبية والإنقاذية– أعلن في جامع البلدة عن حاجة البعثة إلي بعض شباب القرية ممن يتوفر لديهم الحد الأدني من لغة الفرنجة تخاطبا وتحدثا للعمل مع البعثة الأثرية كمرشدين وعمال حفر

    وقتها كنت قد امضيت في مدرسة حلفا الأميرية الوسطي عامان دراسيان لا يكفيان بالطبع للعمل مع الخواجات وذلك قبل الإنتقال إلي عطبرة لمواصلة تعليمي عند أخوالي – شجعتني والدتي رحمة الله عليها وساقتني إلي رئيس التيم الذي إتخذ غرفة طرفية مطلة علي سكة العربات في أحد المنازل المستأجرة - كمقر لعمل المعاينات

    أرتبكت في بداية الأمر وأنا أقف ولأول مرة أمام خواجة عجوز بلحية بيضاء – طلبت منى والدتي الجلوس إلية – مسح الخواجة علي شعري الأغبر مسحة حانية ودخان غليونة يملأ الأرجاء - وطلب منى ان أقرأ جملة صغيرة كتبت بخط خواجات علي ورقة صغيرة تقول :have you ever rode a donkey in your life تلعثمت طويلا وأنا أحاول فك طلاسم الخط الغريب لكني نجحت في إلتقاط كلمة donkey من بين السطور وبدلا من قراءة ما طلب منى استدعيت من ذاكرتي المضطربة جملة إنجليزية وردت فيها كلمة دونكي كان طلاب الصف الرابع في مدرستنا بوادي حلفا يرددونها دائما علي مسامعنا في الجمعيات الأدبية فقلت له ببراءة متناهية
    DONKEY ME RIDE YOU KHARTOUM PALACE PIASTER TWO

    أطلق الخواجة ضحكة مجلجلة كاد صداها ان يطيح بسقف الغرفة المتهالك ومن ثم اعتمدني للعمل ضمن وفد المكتب التنفيذي للبعثة كــــ OFFICE BOY - وبعد مضي فترة ليست بالقليلة من عملي مع البعثة تعلمت فيها الكثير من المفردات الإنجليزية وزادت فيها حصيلتي اللغوية - تجرأت ذات يوم بالدخول إلي رئيس التيم في مكتبة لأسأله من أنتم ؟؟ ولماذا هذا الإهتمام الملحوظ بأبنية أثرية قديمة كان أهلي يتخوفون من الإقتراب منها حتى وقت قريب علي اعتبار انها خرابات يسكنها الجن !!!! صمت الخواجة برهة وأمسك بيدي متجولا حول السرايا الأثرية القديمة التي ترقد الآن في جوف ما يعرف بالسد العالي وخاطبني بعبارة ما زالت محفورة في ذاكرتي رغم بلوغي سن الستين :-
    My son : I believe , these obsolete buildings were the palaces of your great ancestors – Moreover I think this piece of paradise - the island of Mergesa was the summer capital of the Nubian kings

    نواصل الكلام إن ربنا سهل -علي لسان أخونا هاشم بيرم عن الأنشطة الثقافية والإجتماعية التي كانت تدور بعبكة في ذلك الوقت خاصة عروض مسرحية عبدون الشهيرة نهاية الخمسينات والتي قام بـتأليفها أستاذنا المرحوم ميرغني صادق ولا يزال أخونا عمر طه يحتفظ بنسخة من تلك المسرحية التي كتبت كما أسلفت بخط يد المرحوم ميرغني صادق علي أوراق فلسكاب عمرها الآن خمسون سنة

    أخي عثمان : أعرف تماما بأنك لم تر مسقط رأس والديك عبكة فقد غمرته مياه السد قبل مولدك بنحو عقدين من الزمان لكن يبقي العشم في حروفك الجميلة



    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-14-2006, 04:50 AM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-14-2006, 04:58 AM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-14-2006, 07:34 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 04:47 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    أعزائي عادل وعثمان
    أرجو يكون هذا البوست محرضا لكم للكتابة عن مسقط الرأس عبــــكة

    فيصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 05:00 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 07:36 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 07:45 AM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 03-29-2005
مجموع المشاركات: 49944

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فوق كمان

    عشان عبكه

    ياريتك تكتب كده بس يا فيصل طه ولاتخوض في امور الهويه

    واسباب الصراع حتى لا تكشف عن عنصريتك الواضحه.

    وتحياتي لابن اختك عثمان محمد صالح.

    تراجي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 02:32 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Tragie Mustafa)

    السيدة تراجي
    علي أية حال شكرا علي المرور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 09:20 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Tragie Mustafa)

    ابن خالي فيصل ياخت تراجي رقيق الحاشية حين تراه وجها لوجه .. اكبرمنه انا بما يقترب بعقد من الزمان واعرفه صغيرا ثم تاهت خطانا في عالم امتدت اطرافه وتشتت الاسر ولا نلتقي الا في زمان غير ذي ميعاد او عند ديار افتراضية كهذه وكذلك عادل و ابن اختنا عثمان صانعو كلمات مؤورقة جميلة .. ليس فينا كاسرة من عنف او قسوة او عنصرية لكن الحروف في لغة كثيرة البلاغة تعطي غير ما تبطن واحيانا تكون حادة وهي ليست كذلك ... و كلام مثل ذلك حاد دون قصد خير من نصل حاد في خاصرتنا اهل السودان من احتراب وظلم اخذ من اهلنا وبلادنا زادا كنا نوفره لغد في دارفور و الجنوب والشرق والشمال ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 07:53 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Tragie Mustafa)

    ابن خالي فيصل ياخت تراجي رقيق الحاشية حين تراه وجها لوجه .. اكبرمنه انا بما يقترب بعقد من الزمان واعرفه صغيرا ثم تاهت خطانا في عالم امتدت اطرافه وتشتت الاسر ولا نلتقي الا في زمان غير ذي ميعاد او عند ديار افتراضية كهذه وكذلك عادل و ابن اختنا عثمان صانعو كلمات مؤورقة جميلة .. ليس فينا كاسرة من عنف او قسوة او عنصرية لكن الحروف في لغة كثيرة البلاغة تعطي غير ما تبطن واحيانا تكون حادة وهي ليست كذلك ... و كلام مثل ذلك حاد دون قصد خير من نصل حاد في خاصرتنا اهل السودان من احتراب وظلم اخذ من اهلنا وبلادنا زادا كنا نوفره لغد في دارفور و الجنوب والشرق والشمال ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 10:37 AM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    ليته الوجع الذي ظل طويلا يرفرف على شرفاتنا ، ينزوي في المكان البعيد!!
    الم نقرأ في كتب الشوق أن الوجع يخشى الظلام ، كطفل شقي لكنه في العمق طفل .
    كم . .يصبح يافيصل للمنفى شكل الوطن ،
    ان كان الحنين ، حارسه الامين!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 02:17 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: bushra suleiman)

    ابن خالتي العزيز بشري سليمان - ســــــــلام كبير وإحترامات ايها النبيل
    ليك وحشة والله - عبكة الجميلة الليلة جابتك

    كيف تمضي بك الدنيا في تلك المنافي البعيدة
    عساك بخير والصغار وأمهم طيبين

    أها كدة أعملينا حاجة عن عبــــكة ياشاعرنا
    العزيز بشري

    فيصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 10:43 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 02-18-2004
مجموع المشاركات: 12252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    أعزائي فيصل و بشرى وعادل
    يغشاكم وعمكة سلامي

    أعدكم بالكتابة عن عمكة
    عماقريب

    جمعنا الله في ساعة خير

    عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 11:00 AM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 02-14-2002
مجموع المشاركات: 3359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Osman M Salih)

    فيصل وعادل وعثمان وبشرى

    لكم التحية

    يلا عايزين لوحة تليق بمقام عمكة

    ( يعني خلطة كده من شاعر زي بشري سليمان مع أديب زي عثمان )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 02:27 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ولياب)

    عزيزنا الغالي ولياب

    كنـــــت متأكد من ظهورك بجاي ايها النوبي
    الشامخ وكتر خيرك علي المرور الطيب

    بتصل بيك بكرة إنشاء الله والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 02:29 PM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23800

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ولياب)

    طاهن تود

    مسكاقنا


    الموضوع يهمني عشان كدة زورتكم و استفدتا

    واصلوا

    لو ليقيت حاجة بجيبا ليكم


    فيصل محمد خليل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 02:21 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Osman M Salih)

    الأخ عثمان

    ســـــلام
    ومنتظرين كتاباتك عن عبكة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 02:36 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    عزيزي الأستاذ بشري سليمان
    أفرحتني والله طلتك البهية

    الدعوة موجهة لك أيضا لتتدفق شوقا وحنينا
    عن عبكة التاريخ والمنشأ

    فيصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 02:48 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    My twin Faisal M Khalil
    سلام
    ياخوي الدار دارك فلا تبخل
    علينا بالزيارات والمعلومات
    عن حبيبتنا حلفا

    ومرة أخري أشد علي يدك بحرارة
    عن بوست : تعالو شوفو معاي حلفا
    القديمة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 04:51 PM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    جزء من مقابلة مع الدكتور ادريس البنا ..عضو مجلس رأس الدولة ايام الفترة الانتقالية بجريدة الصحافة العدد رقم: 4645 بتاريخ 2006-05-14
    Quote:
    - اخر مشاريعك الابداعية ؟!
    .....................................

    في جانب اخر ابحث خلال هذه الفترة لعمل دراسة جديدة عن لغات الشمال مع بعضها البعض ، القديمة والحديثة ، الهيروغلوفية والمروية بصفة خاصة ، واللغة الهيروغلوفية وعلاقتها باللغات السامية ، ومن المرجعيات والمؤشرات الدالة الحجر الذي وجد في جزيرة عمكة قرب الشلال الثاني واخرجه الدكتور نجم الدين محمد شريف في احدي كتبه وتكلم عنه باللغة المروية ومكتوب عليه بالاحرف القبطية ، اضافة الى حروف (كبارة)عليه رحمة الله الذي كتب اللغة النوبية ، ولغة المحس ،والدناقله بالحروف القبطية حتي يري الناس العلاقة الموجودة بين هذه اللغات ..


    http://www.alsahafa.info/index.php?type=3&id=2147489614&bk=1
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2006, 08:56 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: bushra suleiman)

    واجتمعت اسرتي الصغيرة من ابناء خال وخالة واخت في ديار افتراضية حين شق علينا ان نجتمع في عمكة او كل ارض المليون .. يافيصل طه اخوك عمر طه كان قد بدا يكتب كلاما جميلا عن عمكة ولا اعرف هل اتمه ام لا ..ارجو - حيث انك علي مسافة جغرافية قريبة منه- ان تاتي منه بالخبر اليقين ...
    ويا اهل ديار بكري الافتراضية ان اردتم زواجا لابن اختي عثمان صالح فجمع من اخواله موجودون هنا معكم وعثمان عميق الفكر كلماته بديعة اثر ان يقترن بها لا بغيرها فقبلنا كلنا اسرته الصغيرة فاتركوه لا بداعه يغنيكم كثيرا عن طبل و زمر زواجه

    معلومة : عمكة هي اسم للفخار الذي اشتهر به النوبيون والفراعنة قبل الاف السنيين .. الفخار المنقوش اللامع من رواسب رمل النيل ويسمي عمكة وقريتنا ونحن اسرة واحدة كانت عمكة ولنا في كل بيت من الدر الي دنقلا قريب وهكذا النوبيون كل النوبة قريتهم الكبيرة ووجعهم الاكبر

    ودمتم
    ابوبكر سيداحمد

    http://thenubian.net[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 04:51 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    عزيزي المهندس أبوبكر

    صدقني ترقرق الدمع الحزين في المآقي - ليس فقط كما قد يتبادر إلي الذهن بسبب الأوجاع الحزينة التي خلفتها عبكة وجرحها النازف المأساوي - فذاك جرح معلوم ومعلوم ومعلوم .
    فلا يزال دمعه الهطال يخنق فينا الأنفاس ويسيل في دواخلنا المتعبة كما السيل الهدار - تماما كعنفوان مياه البحيرة التي حكمت علي عبكة الصغيرة بالموت خنقا أو غرقا كأبشع ما يكون الموت - ولكن الدمع الذي نرسله الآن مدرارا علي هذا التداعي الأسفيري المشحون بمحبة عزيز يصرخ ألما في أعماق السد- لا يقوي علي إحتماله من كان فؤاده يمسي ويصبح علي بقايا ذكري حزينة وباكية أصلا - فعبكة التي كنا ندخرها ونهرب إلي حضنها الرؤم كلما تلبستنا آلام الغربة والحنين - تحولت يا الهي بين ليلة وضحاها لبقايا ركام مائي وجرح نازف في خواصرنا- هيجتني الذكري وتلاقينا المستحيل فـضعت بين ركام بـ ...... كاء حزين

    لك محبتي وتقديري - وشكرا علي الإضاءة الجميلة وإكراما لها ولأهلها الطيبين ننتظر منك المزيد والمزيد والدار دارك يا هندسة – تعال بفكرك العالي ونشيدك الطروب أخي الأكبر ابا بكر ودمت لها ولأولادك النجباء .

    حاشية : أثناء بحثنا في المكتبة العملاقة التي تركها راحلنا العزيز الدكتور حسن خليل محمد وجدنا نص تمثيلية عبــــــدون الشهيرة بخط يد أستاذنا ومعلمنا المرحوم ميرغني صادق في أوراق فلسكاب يرجع تاريخها إلي خمسينات القرن الماضي . أما بخصوص مؤلف الأخ عمر ( صفحات من تاريخ عبكة ) فهو جاهز تحت المراجعة والتنقيح والتصويب – نأمل ان نتمكن من أرسال نسخة لك حال إنتهاء اللمسات الأخيرة

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-15-2006, 01:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 04:57 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    الف شكر يا بشري -- بجيك راجع بعد شوية

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 06:11 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    يا فيصل.. اكاد اسمع فاطمة حسن وهي تناديك ووو فيسل - سلام

    في عبكة كان عمرو يمتلك جبلا حقيقيا .. كان الجبل وراء منزلكم ملك له ... عمرو اصغر مني لكنني عند افامتي التي لم تتعد سنوات اربع قبل هجمة السد كان هو ومصطفي صالحين وعبدالحميد صالحيين وشعبان محجوب وعبدالحليم محجوب والمرحوم صلاح محمد عثمان وعيسي اصحابي... اعجزتني اللغة العربية التي كنت اتحدث بها في سنواتي الاثنتيين الاولي عن تواصلا ارجوه ثم رطنت بما يؤهلني لصداقتهم ...بيت واحد(واسرة واحدة ) ولكن الاصدقاء منه ياتون اولا .. كنت انت وجعفر ا صغر ولكنكما اجرأ تقتحمان عالمنا وتسبحان وتتسلقان اطول النخل قانظر اليكم مشدوها و انا في تلك السن " عشر سنوات عندما اتيت الي عبكة " ابونظارة وكان اقرب نظاراتي في الخرطوم عند قريب المرحوم الوالد المرحوم محمدعلي عباس ولذا اصابتني لعنة النظاره فلم اسبح ولم اتسلف نخلا مثل الجميع حتي لا تنكسر النظارة ...
    جبل عمرو كان جبلا يبدو لي خاصا لا يعرف مجاهله سواه .. كنت عندما ازوره ياخذني من الدهليز مباشرة الي جبله .. هناك كانت له اشياء كثيرة .. كان عالمه الذذي ينظر من فوقه الي كل عبكة والي مدرسة المرحوم ميرغني صادق...
    كما كان لعمرو جبلا كان للمرحوم د. حسن خليل " وجعي الذي لم تمحيه السنوات الستة الماضيات فهو موجود في كل خلاياي " كان له جزيرة او شبه جزيرة بها ماء رقراق تكاد ان تري ذرات الرمل في قاع النهر العميق ... كان علي حافته جبلا من الجرانيت اللامع به نقوشات نوبية وفرعونية قديمة ... كان حسن يتسلف اعلي الجبل الجرانيتي ويقفز امتارا عدة ربما عشرة او عشرون الي الماء ...كان كل ما يسمح لي به من ملامسة للماء بسبب النظارة اللعينة هو ما تحت العلامة التي تخطها الوالدة تحت الركبة حيث لا يبنل الا ما هو دون ذلك .. اتذكر انكما وجعفر " وكنتما عفاريت " اشرتما لي بان العلامة يمكن خطها مرة اخري بعد ان اغوص في حافة النهر وكان ذلك ولكن كان الفرق واضحا عندما عدت الي البيت بين خط رسم علي ساق متربة وخط علي ساق اغتسلت بماء اعظم الانهار الي الفخديين وكان نصيبي من الضرب قاسيا بحيث لعنتكما جهرا وسرا ولم افعلها مرة اخري ...
    في اواخر ايامنا هناك كنت وسعيدة " يا عثمان صالحيين " نرعي اغنامنا علي حاقة النهر في المسافة بين جزيرة ال احمد وحسن ابراهيم وجزيرة جدنا المرحوم صادق طه وجدنا محمد صالح سعيد .. غابت الاسماء عن الذاكرة بقعل عمل شاق لا ينته ونحن كتب علينا ان نعمل حتي الموت كالخيول تموت راكضة و مرض سكري ياخذ من الذاكرة احيانا الكثير .. امنيسيا الشقي والاغتراب المقيت لاعوام ثلاثيين عن الارض والناس.. والي لقاء في دار بكري الافتراضية
    ودمتم
    15 مايو 2006 ( يوم يصادف يوم ميلادي اول ساعات صباح عبكة قبل ثمانية وخمسين عاما- كان مسطرا في دفتر المرحومة اشة فرح و غلاف مصحف من الداخل للمرحوم ابي وبرقية بعثها من تسني- وكانت محطة تابعة لسكة حديد السودان قبل ان يضمها الطليان الي اثيوبيا حينئذ - بان يكون اسمي ابوبكر "

    (عدل بواسطة abubakr on 05-15-2006, 06:13 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-15-2006, 06:19 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-15-2006, 06:21 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-15-2006, 06:22 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-15-2006, 08:00 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-15-2006, 08:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 10:53 AM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 02-14-2002
مجموع المشاركات: 3359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    سلام يا أبوبكر

    أتحفتنا بتلك الذكريات الرائعة ، وأكيد فيصل سيطرب أكثر بجانب العقد الفريد من أبناء عمكة ،،،

    أبتسمت إبتسامة عريضة حينما أشرت لمنادة الخالة فاطمة حسن (ووا فيسل)
    أبتسمت لأني قابلتها في الخريف الماضي بعقر دارها ووجدتها والدة تيفيض طيباً وكرما


    وهنا عثمان صالح وهنا راكوبة شعبان قرناص

    شابان قـرناصِـن( كـرّي) (1)

    البجعة الغـبـشاء ، الفـريدة مـن نـوعـها وحجـمـها
    الـراقـدة في سـكـيـنة ٍ مطمـئـنة ٍ و محـيّـرةٍ دون أن
    يطرفُ لها جـفـن حـتى في أوج هـبـوب " الكـتــّاحة" أو
    تـهـتـز لها أرياش عـندما يعـبـث بجـناحـيها ريح أو
    يغـشاهـا طائـفٌ من ضجـر لفـرط طول الـرقـدة التي
    إمتدت لعـقـود ٍ طويلة ٍ أمضـتها بلا طعام ٍ أوشراب
    دون أن تتحرك من مكانها قـيد أنـمـلة أو يُسـمَعُ لها
    صـوت أو تـتـمـلـمـلُ عـندما تعـبر أسـراب الـنمـل
    والفـئران مـن تحـتـها و تـتـسـلـقـها الجـنادب
    القـلـقـة مـسـتهـينة بوجودها، أو تمرض أو تـشـيخ
    وهي تحـتضـن بحرص ٍ بالغ ٍ بيضها الأثـري الذي لم يره
    أحد حـتى الآن والمـدفـون تحـت الـتـراب الكالح السواد
    في" اوروهـوش" عـلى مقـربة ٍ مـن مسـجـد القـرية (15)
    الـتي أبصـرتُ فـيها نور العالم لأول مرة ٍ، لاأحد
    يعـلــم عـلى وجه الدقة والتحـديد القاطع متى
    هـبطت إلى هـذا المكان ولـم إخـتارته أصلاً !.

    لم تستمد "راكوبة" شابان قـرناص شهرتها التي طبـّـقـت
    الآفاق في سهـل البطانة وصارت معلماً بارزاً وعـنواناً
    معـروفاً يهـتدي بهـديه الغرباء الى القـرية(15) من
    وحدانية ٍ في الوجود أو ضخامة ٍ في الحجم أو وجاهة ٍ في
    المظهر. القـرية غاصه بالرواكـيب إلى حد" الشَرَق"، في
    " جـمي" و"عـمكه"، في الفـسحات العامة و أمام البيوت :
    راكوبة الجد قـرناص ، راكوبة شيخ القـرية شلك الكبير
    راكوبة حيّ الصين الشعبية، راكوبة أبد الله سادق، راكوبة
    مدثر قـُـلـُقــل، راكوبة مصطفي صالهـيـن، راكوبة هَـسَن
    أشوشه، راكوبة مهميد أهـميد خليل، راكوبة العمدة،
    ، راكوبة السُـني، راكوبة بُجّه، راكوبة أبد الله هـسن
    إبراهـيم ، راكوبة أستاذ قاسم اقلان، راكوبة المرحوم
    أبد القادر مهميد نور وغـيرها كُـثرٌ، وهـذا ماحـيّرني
    و دفـعـني لتقـصيّ تاريخ تشـييد" الراكوبة"!
    "الأعلام البارزة" وأصحاب الذاكرات" السنينة" والمشهـود
    لهم بحـفـظ سـجـّلات الأحـداث الكبرى عـن ظهر قـلب ـ في
    زمرتهم المالك الرمزي للراكوبة ـ والذين إستسلموا
    لمشـيئة المكـتـوب عـلى ألـواح الغـيب دون إعـتراض
    فـلم يهـجـروا القـرية مـذ جـلـبتهم قـاطرات الهجرة
    القـسرية إلى هذا المكان في مسـتهل الستينات ، يعودون
    بتاريخ تشـييـد الراكوبة إلى بدايات العقـد الثمانيني
    ويعـتبرونها إمتداداً طبيعياً" لنادي البرش" الذي ساهـم
    في تأسيسه في منتصف السبعينات شابان قـرناص وهَـسن
    فُـرُم، لكن غـياب الدقة في تحـديد تاريخ العام هـو ما
    جعـلـني أرتـاب كـثـيـراً في مصداقـية الرواية والرواة
    الذين سألتهم فـرداً فـرداً، أذكر منهم: (جدتي فانه
    هـسن مهيميد : الإبتسامة الخالدة التي تـفـعـل فـعـل
    " الشَـبْ" في عَـكـْرَة النفـوس، غـديرالحـنان الذي لايكـف
    لحظةً وحدةً عـن الجريان، طهره هـفـيظه : القامة الفارعة
    يرافـقـها نحول ألـيم، الوجه الذي يذكـّر الرائي بشباب ٍ
    كان عامراً بالجمال طمسـته الهـموم العضال وفـقـر الحال
    والغـياب المبكـّر لرفـيق الحياة الذي نافـسـتها في
    حـيازته ضرتان، مبارك مهميد اسمان : الهيبة المتعالـية
    داس عـليها حذاء الداء الفـتاك وهـو يجـرّهـا نحو القـبر
    جـّراً، هَـسـن اسمان : المزارع الفـيلسوف ومالك التراكـتور
    الروسي المتهالك ،عـمر دهـب : حكـيم الشفخانة العديمة
    النفع والبائسة بؤساً أفـقـدها مبررات وجودها منذ سنين،
    خالتي روحـيه : رمز المحـبة الصامتة والصامدة عـبر الزمن
    وضد الزمن، مثال المرأة الوفـية لأهـلها وزوجها و زريتها،
    السُـمرة المستطابة عـذ ّبها سعـير" الدوكة" و" الصاج"
    ودخان أحطاب السدر واللالوب المجـلـوبة من غابة " ساساريب"
    الواقعة على نهرعـطبره. قـروشي : " أباذر" قـريتي،
    المسـتوحّد في" قـطيته " الغريبة غـرابة الكلمة الشاذة
    في سياق جملة متجانسة العناصر، بحذاء الطاحونة في قـطاع
    " كلو هـوش " بعـمكه ،" الشِـبه المتشـرّد" في قـرية ٍ
    يمتلك فـيها الأهالي دون تمييز بيوتاً مُشـيـّدة من الأسمنت
    ( تـسـتـثـنى من هـذه القاعـدة : القـبائل البجاوية
    الرعـوية و الوافـدون من مناطق أخرى من السودان
    واللاجـئون من الحبشة وارتريا والمهاجرون من تشاد، و الذين
    يفـدون إلى المشروع الزراعي بحـثـاً عـن العمل و لقـمة
    العـيـش ، خديجة محجوب قـرناص : ( العُـمـلة النادرة)
    التي لايصيبها صدأ ولايغشاها زيف، العمرالموهـوب لسعادة
    الآخرين. مهـميد أهـميد خليل : المزارع ، السمّـاكي وبائع
    البطيخ والشمام، ينطق اللغة العربية كما يروق له
    ولا يكترث لقـواعـدها على الإطلاق، ديمقـراطيٌ بالفـطرة
    السلـيمة في علاقاته الحـبيّة مع أبنائه الذين يوقـرونه
    كما يجـب. مُعْـنـّي ذاد المعاد : الأديـب الخجـول الضائع
    المسجون في عالم شخوص مسرحه الخاص ( لم يغـيَر حتى الآن من
    صرعة" الشعر الكـث" التي كانت رائجة في منتصف السبعينات).
    أنـّاو زينب شريفه وشقـيقـتها نفـيسه كديس: توأمتان تنسج
    أخـيـلة الناس عـنهما وعـن بنت عـمتي ناجده هانم
    سَفـوره التي مات توأمها في أشهـر الرضاعة الأولي حكايات
    مرعـبة يتهـم فـيها أهالي القـرية أرواح النسوة الثلاث
    بالإستحالة إلى قـطط سيامية بعد منتصف الليل. ويحكي
    الذين يسرقـهـم الوقـت وهـم يتسامرون في راكوبة" شابان"
    أو يحـتسـون الخمرة في ميدان كرة القـدم أو الذين
    يرغـمهم جفاف في الحلق أو رغـبة ملحّة في قـضاء حاجة
    طبيعـية عـلى الإسـتيقاظ مـن النوم، أن الأرواح الأنثوية
    التي تتـقـمص هـيئات القـطط تطوف ببيوت القـرية
    بيتاً بيتاً وهي تتمخطر فـوق الأسوار وترمـق الـنائمـين
    في باحات الدور بعـيون ٍ يتطاير منها شـرر حـقـيقي يكاد
    يحـرق أطراف الملاءات المتهدّلة من الأسـرّة ، وأن صوفـها
    يكون منفـوشاً ومُـثـاراً وحاد الأطراف كالأشـواك التي تغـطي
    أجسام القـنافـذ وأن ضخامة رؤوسـها غـير طبيعـية مـقـارنةً
    بـرؤوس القـطط المنزلية والخـلـوية ، وأن أزيالها التي
    يتعدى طول الواحـد منها المتر تكون منتصبةً في الجـّو" كـسـياط
    العـنج "، وأن المواء الذي تصدره ـ مبرزةً أنياباً بطول
    " المَسلاّت" ـ وحـشيٌ و شريرٌ تقـشعـر له الأبدان. أستاذ
    سليمان موندو : وهـب للقـرية سني شبابه و كل ما يملك
    دون أن يطلب أجراً أو ثناء . مَحمَه كُـدُود : صاحب
    ( الشارب الأسطوري" الماكِـن") وكأنه ينحدر من سلالة
    تركـمانية ، ملك الطرائف التي تجعل حتى الآلهة العبوسة
    تفـقـد وقارها و تـنـسى إكـتـئابها وتـقـهـقـه في
    إنـتشاء . طه حسين بيرم : الصوفي الذاهـد، حَجّـو مهميد
    نور: المرأة الوديعة ، شهـيدة القـسـوة الذكورية التي
    لاترحم حتى نساء العائلة. حنان عبد الله صادق : الذكاء
    الفـذ والنشاط المتفجر وقـوة الشخصية : مفـخـرةٌ تـزيـّن
    هامات نساء عائـلـتي . دَكـه فـُـلـّه : المزارع الذي ينطوي
    قـفـصه الصدري البارز الأضلاع عـلى روح متيـّمة بالغناء
    والرقـص إلى حد الوله الصوفي، صاحـب الأنامـل السحـرية
    وهي تـوقـّع عـلى" الطار" المشـدود الجـلـد وكأن الأنامـل
    والطار عاشـقـان إتحدا في حالة غـرام ٍ مكـشـوف وهـيام ٍ
    عارم ومناجاة ٍ شـفـيفة ( يري الناظرون" دكه فـله "
    وهـو يودّع بإبتسامـته الشاحـبة المخمورة صفـوف
    الراقـصين والراقـصات في الحـلـقة المغـمـورة" بالعَجَاجة "
    وأضواء" الرتاين" المعـلّـقـة عـلى أعـواد خشـبـية، ثم
    يتلاشى بجـلـبابه الأبيض وخصلات شعـره الذي غـزاه الشيب
    قـبل الأوان ويذوب كليةً في دائرة الطار العاشق الولهان
    الذي يسـتمـر وحده في إصدار الإيقاعات دون أن تمسسه يد،
    ثم يتعالى بخورالإيقاعات السماوية رويداً رويدا قـبل أن
    ينـتـزع العالم المبهور من صنيع الطار المسحور ويقـتـلعـه
    مـن جـذوره إقـتلاعاً وهـو يطير بالناس والأنعام والحواشات
    ليستمر الحفـل في عـرصات السماء ثم يعـود العالم إلى سهل
    البطانة ـ مبحراً داخل" مركـبة الطار" ــ بعد شروق الشمس)
    ، ذلك الفـنان الضئيل الجـسـم تكاد تـزدريه الأبصار،
    يفـسـد غـيابه كليةً طعـم الأعـراس والمناسبات السعـيدة
    ، عـمتي هانـُم سـفـوره : نقاء السريرة في أجـّل معانيها،
    المرأة الصبورة ، لم تكسر رماحها عاديات الدهـر ونوائبه
    التي تكالبت عـليها منذ الصبى الباكر. جـدي إبراهـيم
    سادق : أسـطورة سـوف يفـرد لها يـراع الزمان ، ذات يوم ،
    سفـراً مستقلاً لاحصر لأبوابه . مهميد أربا: صاحب الكـنتين
    اليتيم في قـطاع " اوروهـوش" بعـمـكه ، دياب : الجزّار
    الوحيد بالقـرية، الغريب الذي ألـف الناس وألـفـوه فـلم
    يشتهي العودة إلى أهـله بدنقلا حتى فارق الحياة وهـو أعـزب
    مسـن ، دقّـو : المزارع القـزم ، مالك اللوري الفـحـل
    الذي تخصّص منذ السنوات الأولى للهجرة في فـتح السكة وتمهيدها
    أمام باقي السـيارات الصغيرة أثناء فـصل الخريف، عـندما
    تضيق البطانة ذرعاً بقاطنيها ـ بجةً ونوبيين وشكرية ـ بعد
    إصابة عـقـلها بجنون المـطرالذي لايتوقـف عـن الهـطول
    لأكثر من يوم ٍ كامل ٍ في كثير من الأحيان، عـندها يصير وحل
    الأرض على أشده وتغوص بيوت القـرية المشـيـّدة من " بلوكات "
    الأسمنت وسط البرك والمجاري وتنعزل تماماً عـن العالم الخارجي
    ويصبح الخـروج إلى الشارع معاناة حقـيقـية إن لم تكن مغامرة،
    فـيضطر الناس لرصف الطوب أو البلوكات والقـفـز من فـوقها
    عـند إنتقالهم من مكان ٍ إلى آخر، وتسبح العقارب في المياه
    الطينية السائلة ويتعـفـن قـلب التربة مصدراً روائح لا
    تحـتملها الأنوف هي مـزيج نـتـن مـن ركام الأوساخ و روث
    البهائم و الجذور الميتة و فـضلات الكلاب و الضفادع والجنادب
    وفـئران أم سيسي العملاقة التي تتغذى على الفـول السوداني
    والبامبي( تهاب ضخامتها القـطط) ولايجد الناس مفـراً من
    الإعـتكاف الـُمـمّـل في البيوت ـ ريثما تشفي السماء
    غـلـيـلها فـترتاح بعض الشيء ـ وهـم يتدفأون بمديدة الحلبة
    أو قـطع السـلاّبيـّة (2) مع اللبن الساخن أوالكابيدة(3)
    مع السمن البلدي أو السُـونـَـرّي(4)، ويحـتسـون الشاي مع
    قـطع القـرقـوش وهـم يثـرثـرون في أسى و يسـتعـيدون ذكريات
    وطنهم الذي لم يكن يعرف قـساوة الأمطار ، مهميد كوكو: المزارع
    والعامـل بشركة الكهرباء ، صاحب الصوت الجهـوري، والطـرفـة
    الحاضرة والتعلـيقـات الساخرة يفـرُ من لسع سياطها المدهـونة
    بالزيت صغيرالقـريـة وكبيرها عـلى حد ٍ سواء، تـُسْـمَعث
    قـهـقـهـته المارديـة المجلجلة بوضوح من عـلى بعد مسافات
    وترتعـش لحضورها الطاغي فـرائص الهواء ، هـسن اشوشه : ملاك
    الرحمة في القـرية، المساعد الطـبي المتواضع الذي أنقـذت
    شهامته وخبرته في مجال الطبابة العشرات من خطر الموت المؤكد
    ، يوسف قـوشكـو: المزارع الناجح، غـفـير المدرسة الثانوية
    العامة للبنين ، المحب للهزل ، بئر الحكايات الملفـقة التي
    يستطيبها الناس في جلسات السمر والمآتم دون أن يصدقـها أحد.
    أبد الله شلك : الذاهـل في يأسه من الحياة ، المستغرق في خمرياته
    العـبثـيـةوغـيـبوبته المستدامة ، جدتي كـيـو: الخجولة
    المنطوية على نفـسها في أحد اركان بيتها المتواضع تتقاسمه
    مع آخرين كثر، لم أسمع صوتها حتى إرتحلت إلى السماء ( لست
    واثقاً الآن مما إذا كانت جدتي كـيو قـد ولدت بكماء أم لا).
    أستاذ أبد الهليم قـرناص : صاحب القـلب الكبير، في نظرته
    للدنيا حزنٌ مدسوسْ، يقـدّس خـالته فانه هـسن مهميد ويبرّها
    لأنها رعـته هـو وإخوته وعـوضتهم عـن غـياب والدتهم التي
    إنـتـزعـها مـلك المـوت وهي في ريعان الشباب، تجده حاضراً
    ومبتسماً أمامك كلما تذكرته أوإحتجت إلي عـونه في شأن، منظمٌ
    بارعٌ للحـفـلات في أعـراس عـمكه وناشط إجتماعـياً دون أن
    ينتمي إلى حزب سياسي. سرّي اسمان صادق : حـيـويّة متدفـقـة
    وروحٌ لاتسـتكـين إلى الخلود في مكان ثابت، المنافـس الأول
    لمهمد كوكو في كل ما أحـصيت للأخير من صفات فـيما عـدا
    الضحكة المجلجلة والبنية البدنية : بدانة كوكو يقابلها
    هـزال سرّي ، أستاذ زكريا: المعلم الهميم البار بأهـله
    وعشيرته، يوزع عليهم التحايا في الأصائل دون أن يمل أويكل،
    لكنه يفضل اللغة العربية على لغته الأم. ازيزيده : مأساة
    من مآسي"اوروهـوش"، جنت الأقـدار على أنوثتها فأورثتها
    ساقاً عـرجاء صرفـت عـنها قـلوب العشاق وأعـين الخُطّـاب إلى
    أبد الآبدين، اسمان شلك : من سلالة بيت العمودية الحاكم في
    عمكة ، " تسـطر جبين" الزمان فجأةً ، دون سابق إنذار،
    فـتبددت أيام العز والسؤدد و تبقى اللقـب حائراً
    وُمعـلـّـقـاً في سماء القـرية مجرّداً من الأبهّة القـديمة
    و مسلوبة منه ـ دون مقاومـة تذكرـ نـِعَـم الإمتيازات،
    فـتوجـّب عـليه أن" ينكري" مثل بقـية الخلائق في" فـرنه"
    التاريخي حيث يعمل تحت إشراف إبنه ساوي شباب من الوافـدين
    أشهرهم اسمان شابان اللاجيء اللأرتري الجنسية، وصل إلى القـرية
    في أوائل الثمانينات فاراً بجـلـده مـن جحـيم معسـكـر
    لاجـئـيـن أقـيم عـلى مقـربة مـن خـزان"خشم القـربة"،
    كان مستوحداً و ضائعاً يفـتش عـن لـقـمة العيـش الشـريف
    والإنسانية المفـقـودة فـتبناه شابان قـرناص وأشركه في
    زراعة الحواشة التي يمتلكها في حزمة الحواشات التي يُطلق
    عليها إسم " الأملاك"، مما جعل الناس ينسـون إسم والده
    وعائلته وينادونه بإسمه الأول ملحقـيـن به إسم أبيه
    الروحي شابان، كادح وصبور ، طيب القـلب ومسالم ، مثقـف
    ونموذجي في سلوكه ، يحب أهـل القـرية و الخمرة واللغة
    الإنجليزية والمواضيع السياسية ، مهمود بسيوني : صديق
    جدي أهـمد طه ومن أفـراد صفـوته وعصبته الأثيرة التي
    ينتظم في عـقـدها مهمد كوكو وهـسن سعيد ، المشرف على
    أمر تشغيل وصيانة صهريج المياه الكائن خلف المقابر ،
    محبوبٌ من الكل ، ترتاح لصوته وحديثه النابع من القـلب
    حتى وهـو يثأثيء عـند نطق الكلمات ، هـسن سادق :
    الصوت الهاديء النبرة و الحضور الذي لايكاد يُحسُ لكـنه
    عـذبٌ وأنيقْ ، مهمود جريمه: إسمٌ على غـير مسمى ، من
    الذين ينسربون إلى قـلوب الناس دون إسـتئذان، صانع
    المـواقـف الطريفة التي ما أنزل الله بها مـن سـلطان ،
    تكاد الضحكة تخنقـني وأنا استعيد بعضاً من مشاهـده
    الغرائبية وهـو يقـتحم، في أواخر السبعينات، ساحة
    عـرس بعربة اللاندروف التابعة لمصلحة الـري حـيث
    يعـمـل ، فإضـطربـت صفـوفالراقـصين وفـرّ الناس من
    أمام العربة التي فـقـدت عـقـلها من تأثـير الخمرة
    البلدية، وولـولـت النساء في جزع وهـن يطلقـن صيحات
    " إبيّه إ بيـّو، إ بيّه مهمود جريمه إبيّو"، ومقالبه
    العديدة المشهورة لندمائه المتطفـلـيـن على" قـنينة
    العرق" التي يحرص على سلامتها أكثر مما يحرصعـلى سلامة
    روحه ، طيب المعـشـر وكريم في كل شيء ما عـدا الصهـباء).
    عـزوتُ الإضطرابَ الملحوظ في تحـديد عام إنشاء الراكـوبة
    إلى أمـنـيـزيا جـماعـية ربـما تكـون أصابت ذاكرات
    هـؤلاء المهجـّرين بالقـوة إلى بـقـعة مـوبـؤة بالأمراض
    المستوطنة تنبت سـويّـاً مع الحشائش والقـمح والأقـطان
    وتسيل من السماء وتهـب مع الهمبريب وتنطبع على الشـراشـف
    مع ذرات الغبار. الوحيد الذي كانت إجابته مـفارقـة
    للرواية المتداولة حول نشأة الراكوبة كان أبد الرهـمـن
    كـتـّي.

    كانت تربطني بأبد الرهـمن وأسرته مودّة حـمـيمة صـلـّبت
    عـود القـرابة التي تربطننا وأكسـبتها نكهةً متميزة. ذات
    أصيل سألته عـن" الراكوبة " ونحـن نحـتـسي الشاي
    المخـلـوط بلـبـن الماعـز الذي أعـدته زوجـته بدوية،
    أمام منزله الكائن في آخر" مربوع " في " اوروهـوش" ،
    تظلـنا شجرة اللبخ الكبيرة التي غـرسـت في السـنوات
    الاولى للهجرة. وعـندما أفـضيت إليه بشكوكي في مصداقـية
    الرواية المتدوالة عن الراكوبة، إبتسم وهـو ينحني ليرتشف
    جرعة من الشاي الساخن ثم قال: أنت في منزلة ولدي هـواري
    و لك عندي معزّة خاصة ، ولذلك سأخبرك بالحقـيقة التي يعرفها
    قـلة. هـذه الراكوبة جـلـب المرحوم محجوب قـرناص أعـوادها
    وبوصها على ظهر لوري حملها من"عـمكة الأم" عـندما هُجـّرنا
    من هـناك، وورثها مفككة إبنه البكري" شابان"، لكن لاأحد
    يعلـم بالتحديد متي شيدت ومن شيدها ، إستيقـظنا ذات
    صباح بعيد لايتذكره أيّ من شهود الحدث و وجدنا الراكوبة
    في المكان الذي تراها فـيه الآن، منسوبةً إلى إسم مالك
    الأعـواد والبوص. هـذه الراكوبة التي تبدو عاديّـةً في مظهرها
    الخارجي أعـتقـد ـ والعلم عـند الله ـ أنها مسحورة. ألم تلحظ
    كيف يتقاطر عـليها الناس من عـمكه وجـمي تاركـين"
    راوكـيـبهم" مـتـزاحـمـيـن على" بروشها" القـديمة. حتى
    الغرباء وعابرو السبيل لايرتاحون إلا تحت ظلها ، و يفـضلون
    بروشها المـتهـتـكة على ألحفـة زاوية المسجد المريحة وأبسطة
    صندكـتي( المفـرد: صندكه) (5) جمي عـندما يضطرون للمبيت
    بالقـرية؟. أومأت برأسي علامة الموافـقة ، فـواصل : ألم
    يثر إهـتمامك مصدر الصواني العامرة بالأكـل في أوقات
    الوجـبات الثلاث؟ من يبعث بتلك الصواني ومن يأتي بها
    إلى الراكوبة ومن يعـيدها عـندما تفـرغ أطباقـها وإلى
    أين؟ لم ينتظر إجابتي بل ثابر على إمتحان قـدرتي عـلى
    الملاحظة أعـواد الراكوبة ألم تلحظ صلابتها و" البوص"
    الذي يظللها و يسـّورهـا ألـم تلفـت إنتباهـك غـرابة
    ملمسه ومقاومـته العنيدة للأمطار والرياح ؟ ألأتـشـتم
    فـي الراكوبة رائحة النيل الثائر في أشهر الدميرة وأطـيان
    الجروف المشتولة بالكرشقـيق(6) والقـمشة والعدسي والبرسـيم
    والمَري (7 ) ، تلك الجروف التي طمرنا فـيها أرواحنا المنتحبة
    قـبل أن تغـطيها مياه السد العالي إلى الآبد ثم هُجـّرنا
    إلى هـذا السـهـل بأجساد ٍ كالـبـوص الـمـنخـورْ ؟
    كـنت مذهـولاً أتطلع إليه بعيون طفـل ٍ ما يزال يتحسس
    تضاريس العالم بأصابع ٍ مترددةٍ وخجلى. رماني بنظرة دالةٍ
    وهـو يخـتـتم الإمتحان العـسـير بسؤال عـويص ٍ وجامع : هـل
    رأيت الراكوبة تصانُ في يوم من الأيام؟؟؟ ..... فـصلت بيننا
    فـترة صمت بليغ ، نادته إحدى بناته لأمر ٍ ما فإسـتأذن قـبل
    أن يكمل السـرد واعـداً بالمواصلة في أصيل اليوم التالي .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هامش :
    (1) شابان قـرناصن كرّي ( لغة نوبية) : راكوبة شعبان قـرناص .
    (2) سلاّبـيـّه : ( لغة نوبية) : رقائق تصنع من عـجين القـمح .
    (3) كابيدة : ( لغة نوبية) : أقـراص سميكة تصنع من عجين القـمح ( القـرّاصة).
    (4) سُو نرّي : ( لغة نوبية): اللبن الحامض.
    (5) صندكة : مفـردة أظنها وفـدت مع الأتراك والله أعلم،
    بناية من الخشب يجـتـمع فـيها الرجال للسمر وتقام فـيها المآتم .
    (6) كشرقـيق : ( لغة نوبية ) : اللوبياء .
    (7) مَري: ( لغة نوبية) : عـيش الريف .
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    عثمان محمد صالح
    اسمان مهيميد ساله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 11:48 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ولياب)

    شاكر لك قريبي ولياب فلقد اتحفتني بما لم اقراؤة لعثمان .. خالتي فاطمة حسن وزوجة خالي احمد طه - هكذا نحن في عبكة تتشابك الاطراف فلا يمكن ان تكون ام اي واحد منا الا هي امنا كلنا انا وعمر وفيصل وشابان وكل جيلنا من ابناء عمكة .. فاطنة حرم ادريس او فاطنة حسن محمد لم اراها مطلقا الا باسمة متفائلة بشوشة ..
    شابان قرناص والده المرحوم ابن عمتي كان له صوتا اسرا جميلا يؤذن به الصلوات الخمس منذ ان عرفناه حتي ذهب من الفانية ووالدته خالتي شقيقة فاطمة حسن ذهبت وهي في عنفوان شبابها وشابان مازال صغيرا لم يتجاوز سن المراهقة حينها او لم يصلها .. شعبان اسطوري التكوين تعجز ان تعرف هل هو شاب او كهل او عجوز .. انه شعبان خلقنا ووجدناه هكذا في جميع مراحل عمره وعمري وهو يكبرني انا وعبدالحليم وعبدالحميد صالحيين بثلاث سنوات ( خرجنا الي الدنبا في شهر واحد وخرج شعبان وشقيقي احمد في اسبوع واحد هكذا قالت فاطمة حسن ووالدتي فاطمة محمد طه ).. كان شابان يبدو لي وانا لصيق به في مراحل حياة مختلفة قبل عقود اربع شخص من عالم هلامي لا هم له محدد وفي بعض الاحيان عبقريا يعرف ما لا اعرفه وبعض الاوقات حكيما متزنا .. حيرني شابان كما حير اوسمان فلم نجد الا ان نكتب عنه فهو من اساطيرنا النوبية كما كان المرحوم خالي احمد طه اسطورة في نظري لم اعرف شخصا ملكي الطبع والهوية ٌ Royal مثله لليوم وانا علي اعتاب الستيين

    ودمتم
    ابوبكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 11:13 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    عزبزي فيصل .. ونحن نتذكر عبكة اردت ان تشاركوني ما كتبت مازحا منذ شهور في رسالة الي مجموعة من كهول اهل السودان في المنظمات العالمية والجامعات ومعاشات السياسة نتراسل ما بيننا عن علاقتي بالكرة ...وكانت علاقة وحيدة وفي عبكة ولم تتكرر بسبب مصطفي صالحيين (ويما ساكتب عن مصطفي الذي لم اراه لاربعه عقود من الزمان ) .... وهاكم بعض مما كتبت وهو موجود بمساحة خاصة بي " بلوغر" sidahmed.blogspot.com
    _____________
    والله وليس لانني كيشة ولا لياقة بدنية لي تسمح حتي بلعب البلي دعكم من كرة قدم فلقد جاهدت وحاولت منذ الصغر ان يصيبني من خير المدورة شيئ فلم اخرج منها الا بيد انشق عظم ساعدها عندما اطلق علي احد اقربائي وكان اكبر مني بعض الشئ وليا قته تمام كرة قوية من خط واحد اصر علي انها خط سته فلم يحتج احد فكل الصبية كانو يخشونه الا انا بحكم انني صاحب الكورة والصفارة .. كنت انا احدد متي يلعبون واين فكان قريبي مصطفي صالحيين يكتم غيظه وهو يستجديني ان نلعب كل يوم .. ذالك العصر الصحراوي الطقس كان قد قرر ان يضع حدا لسطوتي واصر علي ان اكون انا حارسا لمرمي الضد وليس لمجموعته رغما عن فقداني للكفاءة الحراسية كون ان عيوني من غير نظارة مدغمشة وحجمي لا يتعدي خمس اضعاف حجم الكرة وان حجري القوون الذيين وضعهما كانت المسافة بينهما تسمح بمرور كل اغنام وخرفان وحمير وجمال عبكة- قريتي النوبية - في صف عرضي واحد ... ما ان ابتدات المبارة والا ورايته يركض نحو حاملا الكرة ويصييح "بنلتي .. بنلتي ..." وما تلي ذلك كان ضد كل حسابات جدنا امنحوتب اول معماري في التاريخ والدي صمم وبني هرم سقارة المتدرج ... مصطفي صالحيين قيس الستة امتار بطريقة عجيبة فقد كان يقيس المتر الواحد بنصف قدم بحيث يلصق قدميه معا ويمد احدهما بما يعادل نصف القدم التانية ويعد " واحد " ثم يلم القدميين معا ويعد " اثنيين " وهكذا حتي "ستة " يعني المجمل سته انصاف قدم اصر علي انها ستة امتار ثم كوم رملا ووضع الكرة عليها وارتد الي الخلف الي نصف ميدان كلي كمبو " كان هذا اسمه بالرطانة اي بيض الوز لشكله الاملس وهضاب الرمل حوله التي تشبه البيض " ثم انطلق بكل قوته نحوا الكرة امامي وركلها ركلة لم اعرف ماذا حدث بعدها الا انني اتذكر انني كنت امسك يدي اليمني وباطنها صار خلفها فيبدو انني بما بقي لي من كرامة اردت التصدي لتلك القنبلة فاصابت يدي .. كنت امسك بها واركض حول كلي كمبو صايحا باسم امي ويبدو انني طفت الميدان عدة مرات في ذاك الحال وكل الاتيام تركض حولي عاجزة عن اللحاق بي حتي انقطع نفسي وحملوني الي البيت ثم الي قريبة لنا- المرحومة زينبية اسطورة من اساطير كنداكات النوبة- في جزيرة عملت لي جبيرة ولبخة من البيض والحلبة وربطت يدي الي عنقي لايام وسلمت الكرة والصفارة الي مصطفي صالحيين ومنذ ذلك التاريخ في خمسينات القرن الماضي لم العب كره


    ابوبكر 26 فبراير 2006

    ______________________

    ابوبكر
    دبي 15 مايو 2006

    (عدل بواسطة abubakr on 05-15-2006, 11:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 02:19 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    عزيزي أبوبكر

    حقيقة شهقت طربا حينا سقطت عيناي علي مداخلتك الأخيرة عن جبل عمرو وجزيرة عزيزنا الخالد فيناأبدا المرحوم حسن خليل وأفتكر الجزيرة التي تتحدث عنها اي جزيرة حسن خليل كانت تقع قبالة منطقة كيا- وكيا هذه والتي كانت حكرا مملوكا لعمنا الراحل محمد شلك الكبير كانت تكتنف أزقتها الضيقة المحفوفة بأشجار نخل إصطفت علي جنبات الشوارع الضيقة في تنظيم بديع كانها في إنتظار مقدم ضيف كبير او شخصية رسمية هامة - كانت تكتنفهاكما أسلفت عند الصباحات البدرية ظلمةحالكة غريبة لم نكن ندري كنهها أو نجد لها تفسيرا عكس المناطق الأخري المجاورة لها مثل فاش نارتي وغيرها ماكان يجعل مهمتنا أناوصديقي اللدود جعفر صالحين أمرا قاسيا وصعبا خاصة عندما كنا نحاول إقتحامهاعند الفجر لجمع التمر الناشف المتساقط من النخل قبل قدوم عمنا محمد شلك فكنا ومن فرط الظلام الحالك والخوف من الوقوع في قبضة عمنا محمد شلك نخلط التمر مع الكاوي والكاوي يا ابوبكر عبارة عن قطع صغيرة من الفخار اللامع المحروق كانت تشتهر بها عبكة بشكل عام وحتي الأن لم أجد تفسيرا عن تلك الظاهرة العجيبة وحينما نعود بعد إنجاز المهمة الصعبة محملين بالبضاعة المسروقة ونعرضها علي امهاتنا كن يسخرن مننا بالنوبية ( دبول أوك دبجا واكوكنكوا فجر بدري فلاجوا جو كاوي أكجرو )

    ونواصل

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-15-2006, 02:20 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-15-2006, 02:22 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-15-2006, 02:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 02:55 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    وليــــــاب
    تشكراتي علي جلبك لبعض قصص عثمان التي تتحدث عن أهلنا

    ونشوف بكرة إنشاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 02:56 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فوق إلي حين عودة الأخوة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2006, 08:34 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    عزيزي فيصل ..وفي ذكر الكاوي في عبكة هاك بعض مما وثقه صديقي عبد الفضيل كما سمي نفسه الاستاذ ريتشارد لوبان استاذ الانثروبولوجيا والدراسات الافريقية بجامعة رودس ولقد زار والدتي منذ عاميين وهو عليم بالنوبة وعبكة :
    ABKA ABKAN :=ABKA is a Neolithic site in lower Nubia that gives its archaeological name to an archaeological horizon. It represents an early case of a Nubian pottery tradition that me be just prior to the A-Group. Abkan peoples may descend from the Mesolithic Qadam tradition (12,000-9000 BCE) since they share similar stone tool technology in the same region. Commonly, both had grinding stones for processing wild grains and flaked microlithic boring and grooving tools. While the Qadam peoples did not have a pottery of the Abkan people a stylistically distinguished from the contemporary Khartoum Mesolithic with its wavy-line patterns. The smooth finishes for Abkan pottery suggests that they were forerunners of the A-Group tradition. The site at Abka known for numerous petroglyphs of regional wild fauna, including what appear to be giraffes, ibexes, ostriches, and gazelles. The Scandinavian Expedition to Sudanese Nubia closely studied these petroglyphs. Circumstantial evidence exists that links the makers of the petroglyphs to the Abkan pottery tradition. Typical of those times are eggshell, bone, and oyster shell beads


    وهذا تفسيير لكثير مما كان في عبكة من كاوي ورسومات لحيوانات استوائية علي الحجارة ..الخ

    ابوبكر
    16 مايو 2006
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 05:32 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    المهندس ابوبكر
    كلام الأركيولجست ريتشارد أكثر من رائع وقد أجاب علي إستفسارات كثيرة - يديك العافية وقد الحقتة ملفي النوبي فورا .

    بخليك مع الفكشن التحفة دية للزول العبكاوي عثمان محمد صالح


    الزائرة ذات السحنة الامازونية

    طلسم الطلاسم , وقود لمدفأة الروح في لا نهائية
    صقيع سلافي تجمدت اطرافة من البرد
    وشاح مطرز ومقفي بهواجس غجر متجولين
    بمركبات معبأة بلعنات قرون , نكبــــــة مزارع
    تبغ لأتراك مستضعفين صادر هوس الشمولية
    بالنقاء العرقي أسماءهم وهويات شواهد قبور أسلافهم
    فاستردوها بعد هجرة إلي أنقرة واسطنبول
    وعودة مفجوعة إلي ديار بيعت علي عجل ,
    تــــية منبوذات من أقاصي الريف , معاناة عاملات
    بناء ورعــــاة , أغنام ضامرة البطون وعاطلون عن
    العمل في ظل حدائق لا تمل من مسابقات في الثرثرة
    ولعبة الشطرنج , حـــيرة كتاب مؤرقين وشعراء أفذاذ
    بملابس رثه وكهول علي قارعة الطريق في عصر إقتصاد
    السوق .

    سرب عصافير تســـترخي مناقيرها المطلية بالجوع
    علي قنطرة في ضحي مبلول
    بحيرة البانجيرو ملتهبة – تحت فرو جليد سميك
    بأنفاس قوارب عشاق نيـــــام
    ( البحيرة لا القوارب كانت هي المعقودة برموش توق –
    إلي مقلة مسبلة لشط في إنتظار صيف شريد )

    رنة أجراس كنائس خالية من المصلين في سكون آحاد ,
    غطاء وسادة مغسول برماد هلال صخرة مغمورة بشلال أسي ,
    صــالة خريستو بوتيف في قلب المدينة الجامعية بصوفيا مشتعلة
    بحريق غناء , مصعد طائر بكهرباء ضحكاتنا الطليقة – قطعنا سيرا علي الأقدام
    مسيرة أربعة ساعات في أحراش بصل وتوت بري – إلي قمة جبل فينوشا
    قبيل مغيب , محطة موستوفيا التي خلفنا فيها بص جبلي , ثم تيهنا قرابة
    الساعتين بلا مظلات تحت دفقات مطر باحثين في طرقات لولبية عن منتجع
    مناسب للمبيت , دوران عجلات ذلك القطار المسافر إلي قرية بانافوتشة السياحية
    ونحن نعدو كالمجاذيب من صالة الإنتظار ونلحق به وهو يغلق أبوابة ,
    أنياب ثلج متكلس هابط من حلق مغارة باي كيرو التي آوت الإنسان الأول في تلك الجهات
    أضواء كهارب تضئ وتعتم فيما يشبه حلم متقطع كاشفة أمام أفواج السياح معالم أسوار
    قلعة المدينة القديمة في بلاستو , إلتفاتة مقصورات قطار مشدوه نحو كوخ معلق بخيوط
    الصمدية فوق صخرة ناتئة من صخور إستار بلاكيا , شبح إنتظاري لأوبتها المتشحة
    بالبخار المجهد من دروس اللغة الإنجليزية في أنصاف ليالي شتاء – بنطال جينز
    مسهوك اللون وسترة مبرقعة وشال عتيق وسيجارة عمالية لا تنطفئ ,

    عند أخر محطة للبص رقم 313 في حي ملادوست بصوفيا هبوطها من جوف
    البص النعسان وغيابها في تلافيف بسمة المنتظر لسنوات ضوئية علي
    مقعد خشبي صبور وذوبانها بلا مشقة في دفء
    جليد متيم كأخر عشيقين في تاريخ المحبة
    المستوحشة المقرورة .

    كانت عذوبة مذاق بلقاني عجيب
    ثم إنسحبت ميلينا من حياتي بهدوء
    مثلما دخلتها بهدوء ذات ظهيرة صائفة
    ومقلة في الكلام تتنزه برفقة كلب ممراح
    في الخلاء الرابط حيى الدرفسينا وملادوست

    كنت في مطلع العشرينات أجتاز المسافة المعشوشبة
    متعجلا الوصول إلي المدينة الجامعية , لمحت الظهيرة
    الوديعة الطبع فتخليت عن المدينة الجامعية وتنزهنا
    طويلا بين جسرين في طور التشييد وبساتين تفاح
    وكرز , كانت لغتي البلغارية وقتها ركيكة وفقيرة ,
    أجهدنا التجوال وأخجلني الكلام العسير باللغة الغريبة
    فإسترحنا علي حجرين متباعدين مغروسين عميقا
    في نجيل كثيف , التحم الحجران حال جلوسنا وظلا
    يتهامسان ويتناجيان في العتمة الموحشة بعد مغادرتنا
    للمكان .
    إنسحبت ميلينا من حياتي بسبب أحلامي , كنت طوال
    الأعوام الثلاثة الأخيرة من تسعينات القرن الماضي
    مشغولا في أحلامي بامرأة خلاف من تقاسمني ذاد
    المحبة والإحترام , كانــــــت ملينا علي دراية تامة
    بدقائق ما يدور في دهاليز احلامي وتحفظ كل شاردة
    وواردة عن غريمتها تلك التي لم ترها ولا لمرة في
    حياتها , إسمها , ملامح وجهها , صبـــغة شعرها ,
    هندسة جســــــدها الفذ , رائحة عطرها المفضل , ضوع
    أنفاسها الحارقة , نبرة صوتها المهدئ للأعصاب , لون
    حقيبتها اليدوية المصنوعة من جلد الأوناكوندو و الوشم
    الغامض المزين لكتفيها , التحدي المستفز في نقرات
    كعب حذائها العالي علي بلاط ناعس , الشبق الشيطاني
    الراشح من التفاتها المدروسة , سلطان بسمتها المشفرة ,
    مفعول صمتها المفاجئ تتوسل به لفت انتباهي لحضورها
    في شاشة ذهني , أعقاب السجائر المصبوغة بطلاء شفتيها ,
    بربرية اظافرها , المواقيت الثابتة التي الفت زيارتي فيها ممزقة
    استار الظلام بحريتها الأمازونية , نوع الشباك التي تجيد نصبها
    والحيل الماكرة التي تجيد حبكها واستخدامها لاحداث الوقيعة
    بيني وملينا , عبارات الاطراء التي تستطيب سماعها ونحن
    متشابكي اصابع الاحلام الي ذروة جبل البهجة في سكون
    الليل المهدهد في حجر شبة جزيرة البلقان

    لم تكن غريمة ملينا تجسيما ذهنيا يراودني في المنام لنسوة تركن بصماتا حانية علي صفحات سجلي ومضين إلي الأبد
    وحدها الصدفة هي التي قيضت لي لقاءها في مقهي
    مزدحم بالرواد في سنتر صوفيا
    تبادلنا في اللقاء القصير حديثا فاترا عن المدينة والطقس ثم بدأ مارثون الملاحقة الليلية الذي دام ثلاثة اعوام بلا انقطاع

    أيقظتني ملينا ذات صبـــــاح , فركت عيني فإذا بالسرير طاف علي طود عائم في بحيرة
    دموع وحقيبة ملابس ملينا تجدف في إتجاه باب الشقة المخلوع بقوة الأمواج .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 05:36 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    أبوبكر
    نشوفك عند المساء

    خليك بعافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 06:45 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    قيصل .. اما آن لعثمان ان يلملم روائعه المبعثرة هنا وهناك في مخطوط يقراؤه العالم .. هل نترك هذا الابداع مبعثرا ربما تهب عليه رياح او كتاحة فيفقدها العالم ... تفاكر مع عمر لنري ماذا نفعل ... معلوماتي عن عثمان حيث تركته يافعا قليلة ولكنني اعرف روعة حروفه ...يجب ان يعرف العالم هذا الابداع ويخطو عثمان الي ما يستحقه من بهاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 07:57 AM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 11:49 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: bushra suleiman)

    اسماء عبكوكية
    العبكوكي الذي شاركه رئيس الولايات المتحدة الامريكية الاستشفاء في اهم مستشفيات امريكا
    خضر محمد احمد علي شريف .. والده المرحوم محمد احمد علي شريف حفيد شريف عبكة من الولياب .. اختار خدر ان يقرن اسمه بذلك الشريف في سبعينات القرن الماضي فصار خضر الشريف اما عندنا اهله فهو خدر ابككي عبككي ... في صغري وففي الفترة التي سبقت سفري مع اسرتي الي كوستي عام 55 وانا د ون السابعة من العمر كنت صديقا لهو كان يتراي لي كذلك ..كان ياتي في اجازاته دائما في الشتاء ولذا كان يلبس بالطو اسودا جميلا علي جلباب ابيض ... كنت معجبا بطوله وهو ليس بطويل كما اكتشفت عندما كبرت انما انا كنت قصيرا و شبه لي انه طويل في قفطانه الاسود ...كان منزلهم بحساب ذلك الزمن بعيدا عن منزلنا فالبيت الذي لا يجاور فهو بعيد في القرية او هذا ما كنت احسب ولكنه عندما ياتي في اجازته ولم اكن اعرف ماذا يعمل واين ولكن كان ياتي الينا فا صحبه مسرورا لبعض الوقت .. كان عجزي في ان ارطن ربما هو سبب الصحابة فلقد كان يتحدث معي بلغة افهمها حينئذ ...
    وفي الخرطوم وانا دون العاشرة وجدته في بيت واحد مع خالي محمود ربما كان في الخرطوم ثلاث او بجواره لكنه كان يقرا كثيرا وغرفته مليئة بالمجلات والكتب وكان ذاك يستهويني فظننت انه اعلم الناس ... محمود حبب الي قراة المجلات المصرية فقد كان ياتي باعداد منها وهو عائد من العمل وخدر ابوككي كان كذلك بالاضافة الي كتب كثيرة لم اكن اقرب منها .... بقيت صورة الانسان الانيق القارئ في مخيلتي حتي بعد ان كبرت وكنت ازوره لماما في اوقات بعيدة مع التجاني فلقد كان التجاني ان استولي علي صحابتي له ( كما خيل الي) فصار هو صاحبه فكنا نزوره في منزل انيق في السكة حديد ثم المنزل رقم 13 مقابل داخلية بحر الغزال في اواخر الستينات وصار البيت فيما بعد مكتبا لقسم تسمين الماشية بادارة المراعي .... خدر كثير الاهتمام بنفسه ومنظره العام .. اول مرة اعرف ان هنالك سيارة تسمي اودي عندما رايته مرة وانا مهندس خريج وهو يقف بجانب سيارة لم اري شبيها لها حمراء فسالته عنها فقال بخيلاء انها " اودي .. الوحيدة في السودان وربما كل افريقيا " .... اتذكر له مكتبا في نفس الطابف في عمارة ابو العلا الجديدة التي كان فيها مكتب اي سي اي او الشركة الوطنية للكيماويات وفيها خالي محمود والمرحوم ميرغني محجوب ود.محمد حسين فيما بعد .... علمت انه سكن العمارات لكنني لم اذهب الي هناك الا مع محمود خالي مرة في عيد ما ووجدت زحمة من الاهل فانزويت في مقعد بعيد ثم خرجت ...كنت اسمع انه رجل اعمال ولكن لا اعرف ايه اعمال فهو في نظري الرجل الانيق خدر ابوككي ... ولم اسمع عنه او منه بعد مغادرتي السودان في 77 الا في عام 84 وانا في كيسومو علي بحيرة فيكتوريا وعند خط الاستواء ازور التجاني حين كان يعمل مع وينروك الامريكية ...سمعت جرس الهاتف فرفعته فاتي صوته " انا خضر " لم اعرفه فحسبته من زملاء التجاني لكنه ردد الاسم وسال عن الوالدة وهي كانت معنا هناك فعرفت انه خدر ابوككي ..سالني من انت؟ فعرفته بنفسي ( انه الزمن كنت احسبه صاحبي وانا صغير وهو الان يسالني عن اسمي وانا في العقد الثالث حينئذ ومتزوج ) تبادلنا بعض الكلمات ثم سالني فجأة " انا راقد في مستشفي ( اسم لمستشفي شهير في امريكا) .. تعرف جاري منو ؟ " تلعثمت فانا في تلك اللحظة كان اهتمامي المباشر هو صحته ولماذا هو في المستشفي وفي امريكا ولكنه كرر السؤال فاجبته بانني لا اعرف .. قال " ريجان ! " كان ريجان في ذاك الزمان اما ما زال رئيسا لامريكا او انتهت فترته لتوها .. اتت الوالدة فسلمتها الهاتف فصارت تتحدث معه وذهبت وانا في عجب من خدر ابوككي يحب ان يكون متفردا في حبه لذاته واهتمامه بها وبمكانة وضعها لنفسه حتي وهو مريض .. وهو اول عبكوكي ينال رئيس الولايات المتحدة الامريكية شرف العلاج معه في اهم مستشفيات العالم وبماله .... انه من عبكة وابوككي وكفي ....
    ابوبكر سيداحمد
    مايو 2006
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 11:57 AM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 02:02 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: bushra suleiman)

    الأخ ابوبكر وبشري سليمان - أسعد الله مساءكم بكل الخير

    وبمناسبة الزمن الجميل والزعيم خضر الشريف أقتطف لكم من ملف عبكة
    الخاص بي بعضا من الأسماء اللامعة التي ساهمت بجهد وافر في حركة التعليم والخدمة
    المدنية في السودان

    ولعبكة الصغيرة إشراقات رائعة مع شقيقاتها الأخريات بوادي حلفا في رفد الخدمة المدنية السودانية بكفاءات مهنية وتعليمية عالية الهمة منذ ان عرفت منطقة وادي حلفا مسيرة التعليم قبل نحو مائة عام تقريبا وتسعفني الذاكرة الخربة بالأسماء اللامعة التالية من الجيل الذهبي لأبناء عبكة - للراحلين منهم الرحمة والمغفرة .

    المرحوم الوالد / خليل محمد خليل ( رائد التعليم الأولي في المنطقة )
    المرحوم الأستاذ / ميرغني صادق ( أستاذ الأجيال )
    الأستاذ محمود محمد طه ( مدير سابق شركة imperial chemical international )
    المرحوم الباشمهندس / محمود صالح محمد ( المدير الأسبق للمؤسسة الفرعية لأعمال الري والحفريات بمدني
    الأستاذ محمد الفاتح سيد احمد ( مدير قسم التحرير الإنجليزي الأسبق بسونا )
    دكتور التجاني سيدا احمد محمد خليل ( خبير دولي في منظمة الفاو )
    المرحوم الدكتور حسن خليل محمد ( إستشاري الأمراض النفسية والعصبية )
    الدكتور محمد خليل بعشوب طبيب resident physician
    المهندس أبوبكر سيد احمد ( مهندس معماري ومدير إسكان شرطة الخرطوم في السبيعنات )
    الأستاذ خضر الشريف international businessman
    عميد طيار متقاعد محمد عبد اللطيف قرناص
    الدكتور إبراهيم عبد اللطيف قرناص resident physician
    المهندس الزراعي عبد الحميد صالح محمد ( ماجستير وقاية نباتات )
    المهندس عبد الله غالية ( مهندس مدني )
    المهندس جمال محمد حسن عوض
    المهندس محمد حسن إبراهيم ( مهندس إتصالات )
    الأستاذ صالح محمد أحمد الشريف ( وزارة الشباب وأول مسئول لمراكز الشباب في الخرطوم )
    الأستاذ صالح محمد طه ( تربوي من الطراز الأول )
    الأستاذ عمر سيد احمد محمد خليل ( مدير بنك أبوظبي الوطنى بالخرطوم )
    الأستاذ حيدر حسن إبراهيم ( مدير قسم الضمانات والإعتمادات الدولية ببنك السودان )
    الأستاذ عمر أحمد محمد طه ( ناشط وباحث في الشئون النوبية )
    الأستاذ معتصم سيد احمد ( خبير تأمينات )
    الأستاذ بشري سليمان سعيد ( شاعر مجيد )
    الأستاذ صلاح مندو ( أول عبكاوي يتخصص في الأثار
    الأستاذ سليمان مندو ( مهندس العمل العام )
    الأستاذ بكري مندو ( رجل الشهامة وأخو الأخوان
    الأستاذ محمد عثمان محمد خليل
    الأستاذ عبد الرحمن سيد احمد محمد خليل ( محامي )
    الأستاذ طلحة سيد احمد
    المهندس مالك سيد احمد ( مهندس ممرات جوية )
    المهندس الزراعي جعفر صالح محمد
    الأستاذ عيسي محمد عثمان
    الفني محمد فرح ( خبير ميكانيكا السيارات بالفطرة )
    الأستاذ أحمد فرح ( خبير محاسبي )
    الأستاذ عبد الله قرناص ( زعيم تجار حلفا )
    الأستاذ شعبان قرناص ( معلم الأجيال المتفاني )
    الأستاذ حسن عبد اللطيف قرناص
    الأستاذ مجدي قرناص ( مدير البنك السوداني الفرنسي فرع الخرطوم 2 )
    الأستاذ إسماعيل أحمد محمد طه ( مخرج سينمائي )
    الدكتور عادل احمد محمد طه resident physician
    الأستاذ علي سيد احمد محمد خليل ( عقبرى زمانه )
    الأستاذة إسمهان محمد احمد ( معلمة سابقة )
    الأستاذة المناضلة ومرتادة المعتقلات السياسية سلوى حسن محمد أحمد
    المرحومة الأستاذة علوية حسن محمد أحمد ( تربوية من الطراز الأول )
    المرحومة الأستاذة ميمونة سيد احمد
    الأستاذة نورة سليمان سعيد
    الأستاذة عائشة سيد احمد محمد خليل
    الأستاذة زينب محمد أحمد
    المرحومة الأستاذة مريم عبدة أحمد علي
    الأديب عثمان محمد صالح

    وهناك أسماء أخري لامعة كثيرة لا تسعفني الذاكرة لحصرهم علاوة علي ابناء عبكة النجباء من الجيل الحالي وهم كثر ولا أعرف أسماء أغلبهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 02:08 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    بشري وأبوبكر

    بعد شوية أو بكرة حأاحكي ليكم بعض نكات المرحوم سيدي كوكو أحد دهاقنة الكموديا والنكتة الطائرة في عمكة علي لسان متيمة الدكتور إبراهيم قرناص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 02:28 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    إلي لقاء يتجدد بكرة إنشاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2006, 10:49 PM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 02-14-2002
مجموع المشاركات: 3359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    يا فيصل طه ، سلام

    أين الدبلوماسي الشاعر جعفر محمد عثمان ؟

    إنه رقم مهم ضمن شعراء السودان


    ولقرينا أبوبكر التحية ، والتحية موصولة من دبيرة إلى عمكة .

    وأهديك هذا الحجر المقدس لعثمان محمد صالح

    الحجر المـقـدّس
    ـــــــــــــ

    قـبيل مغـيـب الشمس في قـريتي أنفـض يدي من كل مشاغـل الدنيا والآخرة مسرعاً بإتجاه بيت جدي أهميد طه وأحمـل الكوب المُـتـرع بـشاي " المُـغـربية" و الذي تجـيد صنعه جدتي فاطنه هسن مهميد وأخرج إلى الشارع وأحـتـل مكاني على الحجر الأثير منتظراً هـبوط الظلام. وعـندما أنام في بيت والديّ يناديني الحجر المقـدّس من جديد فأجـيبه بلا تردّد : لـبـّيـك !

    ليلُ البطانةِ ساحرٌ ومرعـبْ. تـتسـيّـده العـقـارب والأفاعي وعـواء الكلاب في الكـَمـبـو البعيد، و روائح تبعـثها الحواشات و أخرى تأتي من زرائب الأبـقـار وإلـتماعات النيران المشـتعـلة في روث البهائم أمام مضارب عـشيرة المَـلـّو غـربي" اوروهـوش" ، وأوبة طائـرات الرش المروحية إلى مراكزها سالمةً بعد أن قامت بسكـب" الكـيماوي" عـلى الأعـشاب الطفـيلية، و خشخشة أشجار" اللـبخ " الـمُعـمّرة أمام البـيـوت وهي تهتـز وتتمايل مخمورةً بالأنسام التي تـهـبُ عـلـيها من اللامكان، وإستغاثات سيقان القـمح المحروق بعد إنتهاء موسم الحصاد ، وهـدير تراكـتورات الجمعية التعاونية صدئت محاريثها وشاخ سائقـوها وأنهكـت ماكـيناتها فـتعطلـت عـن العمل قـبل أعـوام، وسـجالات سُـكـَارى، وأناشـيـد الرعاة الهـدندوة الحـزانى وهي تـتـدلـّى ـــ كما الأقـراط ـــ مـن أسـقـف الـبـيـوت والدكاكـين الفـقـيرة والرواكـيب بعد رحـيـل منشـديـها وغـيابهـم الكامـل خـلـف غـبار الرواحـل و المـواشي فـيما وراء " تـرعة سبعات"، وأصداء تائهة للغة تشـاديـة يجـلـبها الريح العابر مـن قـطاطي الـعـمال الـموسـميين المنصـوبة في حـواشات " الأملاك" ، وإشارات غـير مفـهـومة مصدرهـا بناية المطار العـتـيق هُـناااااااااااااااك" : حـّولها الهجـر و الإهـمال إلى شـبه خـرابة ، ونداءات الرشايدة القاطـنين في الخيام الـمُـهـلهـّلة بالـقـرب مـن سكة " الـتـيـرّ ف"، وذكريات الـزُرّاع الذين يتحوّلـون في الظلمة إلى أشـباح وأنـيـن الأموات في المقـبرة الـزاحـفـة بإتجاه البـيـوت !.

    ليس في البلدان الذي زرت وأقـمـت لـيـلٌ يـتـفـحّم وجهه كـلـيـل الـبطانة. لم أجـرّب الموت حتى الآن لكـنـني أعـتقـد أن ظلام الـقـبر الذي يحـتـل حـيّـزاً واسعاً ومخـيفـاً في مخـيـّلة المسـلـمـين لا يعـدو كـونه قـطعةً مـن ليل البطانة وهـو يعـتصر أضلاع قـريتي الصغيرة حتى تكاد تـتهـشـّم وأهـالي القـرية عاجزون عـن الصراخ وطلب الغوث .

    الليلُ فاحمُ السـواد وهـو يزحـف مـطمـئـناً و واثـقـاً مـن سكـته كـلما تأخـر الوقـت، قـوامه ذلك الخليط العجيب من سواد التربة الطينية الغاضبة من نفـسها ومن كائناتها ومن الناس وظلمة المجهول وهـدوء أقـرب إلى سكون الموت لاتضيئ قـتامـته سـوى مصابـيح الأرواح في الأقـفـاص الآدمـية الهزيـلة و" جلالـيـب" الرجال الذين يسبحون في الموجات السوداء ويجـّدفـون بصعوبةٍ بالغةٍ وهـم يشـقـون طريقـهم عكس التيار قاصدين المسجد لأداء صلاة العشاء أو النادي أوصندكة" جمي" أو الرواكـيب الكـثيرة المنتشرة في الساحات وأمام البيوت إنتشار الـعـقـارب في" السَهـلة" الخلفـية "لأوروهـوش" والمحصورة بين داخلية طلاب المدرسة الثانوية العامة وبيت هـسن فضل الذي يقـف وحيداً ومحتاراً في ذلك المكان مستأنساً بشجرتـيـن وحظيرة للبهائم ( ربما كان إسـتـيحاش البيت هـو السـبب في أن أبناء هـسن فـضل يبدون متوحـشي السلوك مقارنة بأترابهم وأشرار، حتى عـندما يبتسـمـون تشعـر وكأن الباسـميـن تماسـيح لا بشـر ) ، و تـنـتهي بحـواشات" نمرة 4" المحاذية للطريق الترابية الي تسلكها القـرية المعـتـقـلة بين الجداول والـتـرع وهي تجاهـد باحـثةً عـن منـفـذ ٍ يـقـودها إلى العالم الخارجي، هـذه الطريق تعبرها أيضاً اللـواري والباصات الغبراء القادمة من كسلا وشاحـنات الرمل( القـلاّبـات) مـن منطقة "ساساريب".

    تغيب القـرية15 برمـتها في" جـراب" الليل الواسع ، تتغطى بالأسمال وتـنام عـميقاً بين أسرارها. في المهاجر أستيقـظ من النوم في وقـت متأخر من الليل وأفـتح الباب بهدوء وأخرج . يسـتـقـبـلـني هـواءٌ مـنعـشٌ شـمـمـت ضـوعه لآخـر مرةٍ قـبل16 عاماً . أمـر بجوارالـهـدوء الشامـل الذي يسـود" راكـوبة" عـمي مصطفى سالـهـين ويرشح من " الخـيـش" الذي يـلـفـها وهي تحـتـل مكانها كالديدبان في طرف الـشارع وكأنها تحـرسه مـن شـرور الليل. تطل الراكوبة على أوسع ميدان في القـرية15 يضم المسجد وملعب كرة القـدم وراكوبة شابان والنادي وفـرن اسمان شلك وطاحونه عـبده فـرح والقـهوة البعيدة في"جمي" والتي لايزورها إلاّ الأغـراب. في جزء من هـذا الميدان قـبالة بيت خالد أهـميد خليل وأسـتاذ عكاشه أهـميد ابراهيم وإنتهاءاً بالراكوبة تـقـامُ بعض أعـراس وحفلات" اوروهـوش" وقـريباً من ذات الموقع يقع الحدث الذي يتكرر كل عام حاملاً الخير والبهجة للناس : عـندما تشـعـر جدتي فاطنه صادق اغا بإقـتراب البلاء وتكاثرأعـداد الشياطين في سماء القـرية تخرج قـدر" البليلة" الكبير وتوقـد الحطب فـيتعطّـر الجـّو برائحة اللـوبـياء الذكـيّة مخـلـوطةً بحـبيبات القـمح و العدسي فـيدوخ الناس من فـرط المتعة التي تشيعها البـلـيلة الساحرة و الراحة النفـسية التي تجتاحهم وتهز كيانهـم هـزاً لطيفاً وهم يـتـلذذون بطعمها جالسين على التراب ثم يتكـثـف عـطر البـشارة ويتسامى لينعقـد كالهالة حول هلال المسجد ويظل هـناك يوم أو يومين قـبل أن تأتي عاصفة ترابية من إتجاه حلة" قـفـله" فـتطرده من موقعه الأثـيـر فـيرفـرف مثل" سمبريات" دُوانه صادق ويُحـلـّـق في إتجاه القـريه 14 ، ثم أنحرف يساراً وأمشي ــ عـلى يميني منزل بدر الدين مهميد اسمان وعلى يساري بيت هانم سفـوره ــ حتى أصل إلى الشارع الألـيـف الذي يقع عـليه بيت جدي وجدتي : مسقـط رأسي، ملجـئي وملاذي ، منتجع الروح عـندما يطاردها سَـمـوم المـهاجـر، المكان الذي لـن أكـف عـن زيارته في كل لـيـلةٍ عـندما تحـتـويني تـربـة قـريتي المهـجورة وتـفـسح لي مرقـداً ضيـقـاً و قاتـماً بين أحـبائي الأموات ، عـلى يميني يتمدّد جدي من طرف أمي أهـميد طه وعـلى يساري جدي من طرف أبي سالهين.

    أرتاحُ عـلى الحجر المقـدّس من جديد وأحِـنّ إلى شاي جدتي أحـتسـيه مُـتمهـّلاً ومنتظراً ـ بحكم العادة ـ إشارة المساء تأتي بها رسولة الصَبيّة التي كانت تضمّد جراح روحي .. لكن الصَبيّة تزوجـت منذ سنوات وإرتحلت إلى زوجـها وهي غارقة في النوم في هـذه الساعة المتأخرة من الليل ورسـولـتها أيضاً ، فـمـن العبث أن أظل هـنا !!
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    اسمان مهيميد ساله
    عثمان محمد صالح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 00:08 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ولياب)

    يا قريبي ولياب... قري النوبة لم تكن الا بيوت كبيرة لافراد من اسرة نوبية واحدة ... وبالتالي كنت وما زلت تجد ان الاخ في دبيرة والاخت في اشكيت او دغيم وابت العم في عمكة او اكمة وهكذا ..
    الاستاذ المعلم الشاعر جعفر محمد عثمان لم يكن في السلك الدبلوماسي كدبلوماسي انما كممثل ومندوب للثقافة واليونسكو العربية في المغرب والصومال وقابلته في الثمانينات قي مقديشسو ( وكانت تحتضر تحت وطأة قساد سياد بري وعصابته التي حطمت الصومال) ثم قابلته في اخر زيارة لي للسودان في 95 وهو موجود هناك كما يترأي لي .... استاذ جعفر يفيض رقة وادبا وتواضعا جما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 02:03 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    النوبي الرقم ولياب
    أولا شكرا علي الحجر الأسود وبالمناسبة الحجر الأسود دة لسة قاعد قدام بيتنا
    وأول من إبتدع فكرة الجلوس إلية ومناجاته عند المغارب هو جعفر صالحين وشخصي
    ولا يزال الشباب الصغار في القرية يدامون علي الحج إلية خاصة عندما يسدل ليل البطانة أستار ظلمتة الموحشة كما يقول عثمان في ذات الحجر الأسود .. شكرا ولياب

    نعود إلي حكايات عمنا سيدي كوكو
    أذكر وعند تواجدي في السودان قبل نحو ثلاث سنوات لتلقي العزاء في وفاة والدناأبوحميد كما كان يدلعة أخونا عادل كان مجلس العزاء أو الفراش يضم نفر كريم من ابناء عبكة وفجأة رن موبايل مجدي قرناص فإذا بالدكتور إبراهيم قرناص علي الخط من أمريكا - أفاد مجدي أخوة إبراهيم بخبر وفاة والدنا فطلب منه إبراهيم ان يكلمني لتقديم العزاء وفي الأسطر التالية سأحكي بالضبط ما قالة لي إبراهيم في تلك المكالمة علي لسانة تماما -- كيفك يا فيصل يا خي البركة فيكم وقبل ان أرد علية أردف قائلا يا خي سيبنا من حكاية ابوك وخلينا نتكلم شوية عن الداهية سيدي كوكو-
    كان حمي الإنتخابات البرلمانيةفي حلفا يتصاعد وتيرتة بصورة جهنمية والناس في المدينة لا حديث لهم إلا عن مواقف سيدي كوكو الغامضة تجاة فرسان الإنتخابات العم الراحل محمد عثمان عبد الرحمن الذي كان في مواجهة شرسة مع خالنا الراحل كمال أحمد عبد الكريم -- تفنن أصدقاء سيدي كوكو , أحمد شقي وحسن قرناص في إستمالة سيدي كوكو لمعرفة مواقفة الإنتخابية الحقيقية لكنهما فشلا فشلا زريعا فسيدي كوكو يجيد فن المراوغة تماما فتارة يخرج في الحملات الإنتخابية التي كان يقودها كمال وتارة أخري يخرج مع محمد عثمان وكلا الطرفين موقنين تماما بانة احد الركائز الأساسية في حملاتهم وفجأة وفي ذات مساء ذهب سيدي كوكو ضمن حملة محمد عثمان المتوجة إلي قرية القفلة غرب القرية خمستاشر وفي خضم المهرجان المقام علي شرف محمد عثمان قدم كمال ومعة مجموعة من مناصيرية إلي ذات القرية في ذات الوقت الذي كان يتواجد فية محمد عثمان عبد الرحمن وبصحبتة طبعا عمنا سيدي - فجأة لمح سيدي لاندروفر الأخ صلاح أحمد عبد الكريم يتجة نحو المنصة الرئيسية وفي معيتة كمال ونواب الدين ومجموعة معتبرة من المناصرين فقرر سيدي ان يتواري من أنظارهم فإتجة إلي الخلاء ريثما يغادر كمال وصحبة مكان المهرجان - وبعد مضي وقت ليس بالقصير قرر العودة إلي مكان الإحنفال لمواجهة المصير المحتوم - لمحة كمال وإتجة نحوه قائلا له بعفوية شديدة ( سيدي أنقي أوقن حتركن أيكا أودن داني إيقداقسو إكون محمد عثمان منجي ) فرد سيدي وبكل حضور متقد ( أنجتي كمال أون محمد عثمان نية حاجييك فهمي أوتا إكم نهايتنن صوتوك حتيروا )

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-17-2006, 02:04 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-17-2006, 02:09 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-17-2006, 03:07 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 02:17 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    كان لابد من إلحاق هذا التحديث في بيانات بعضا من أهم الشخصيات العبكاوية التي تركت بصماتها ولاتزال إسهاماتها تتري فضلا عن بعض الشخصيات التي سقطت من الكشف بفعل الذاكرة التعبانة

    خالد احمد خليل اول عبكوكي يصل امريكا ( كبير خبراء زراعة )
    محمد الفاتح سيداحمد ( كان اخر منصب تقلدة مديراعاما لوكالة السودان للانباء بالوكالة في الديمقراطية الثالثة )
    محمد حسن ابراهيم (مهندس)
    ابوبكر سيداحمد ( حاليا مدير مشاريع اعمار العقارية - اكبر شركة لتطوير العقارات في العالم والان هي التي تطور مدينة الملك عبدالله الصناعية و مشاريع كثيرة بالمملكة)
    صالح ابوككي ( وصل الي مساعد وكيل وزارة الشباب والرياضة في السبعينات )
    د محمد خليل بعشوب ( اول طبيب بشري من عبكة )
    احمد محمد طه شقي ( صاحب اول عربة في كل منطقة جنوب حلغا في اربعينات القرن الماضي- درس في مصر )
    المرحوم سيداحمد خليل ( احد شيوخ الطريقة التجانية في السودان ومقدم الطريقة في شرق السودان )

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-17-2006, 02:19 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 02:21 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    يا أخوانا عادل دة نايم فين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 08:24 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    يافيصل .. اولا نحن عائلة قليلة النوم .. وحتي لو نمنا نصر علي اننا لم ننم الليل كله( اولاي نيرسوا ..! امنينة طه - ميمان - فاتنة حسن ...الخ ) ...ثانيا نختفي فجأة ثم نقرر ان نظهر .. الم يحكي لك عمرو عن مظفر الذي قطع المسافة من ازبكستان الي قرية 15 يتوقف في المطارات ومحطات البصات دون ان يعلم احد حتي يصل بيته في القرية فجأة .. وكذلك فجأة سيعود عادل وعثمان ...
    اما ابراهيم دوانه فهذا قصة منذ ان كان طفلا ينادي خالته " يويو " وامه باسمها حاف " دوانه" ويصر وهو يجرب كل كليات الطب في جامعات مصر قبل ان يجرب كل امريكا ان يات الي وانا هناك في اجازة قصيرة بجماجم كثيرة للونسة وهو يعرف بانني هربت من الطب الي الهندسة بسبب تشريح صرصور فما بالك بالجماجم ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 11:24 PM

Optimist


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    إخواني الأعزأئي فيصل / ابوبكر / عمر / عثمان وولياب


    شكرا للتوثيق عن ابكة وأهلنا في أبكة

    سأعود لكم لاحقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2006, 12:47 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2006, 00:41 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ولياب)

    عزبزي ولياب.. لك الشكر .. ابن اختنا عثمان لم اعرفه قريبا الا اسفيريا ومن خلال هذه الديار الافتراضية والقادرة علي ايؤاء كل الشتات.. اي قرب هذا الذي تسافر فيه الكلمات عبر ملايين الخطوط الارضية والهوائية والاسلكية ومن خلال ملايين اجهزة اليكترونية لتستقر في مستودع اليكتروني فندخله بابواب اليكترونية و اسماء سر حتي نراها فنقرؤها .. غربتنا ليست كغربة باقي البشر ..غربة النوبيين الاخيرة - فلهم تاريخ طويل من الاغتراب امتد قرونا- والتي بدأت عندما ابتلعت مياه السد قبور اجدادنا وامواتنا غربة قاطعة حتي الارحام .. لازمتنا من ستينات القرن الماضي كاول مغتربيين داخل بلاد السودان بلادنا .. في البطانة كانت اوليات اغترابنا وعندما امتد سواد ليل البطانة الي كل السودان خرجنا افواجا افواجا عبر معابر واسعة في السماء والبحر والارض الي كل بقاع الارض ..
    كل هذا الالق الحزين في عثمان وهو ما زال غضا بقدر ماهو حزين لكنه بليغ وموجع .. اخشي عليه منه ومن لسع كلماته هو..فوجعه وحزنه الامتناهي بحثا عن كل الذي في ماضيه القريب والبعيد ما هو الا لهيب الاغتراب المتعدد الاشكال والمذاهب .. الي متي اغتراب حتي عن الارحام


    ود متم
    ابوبكر 18 مايو2006 يوافق يوم ميلاد عمر احمد طه في عبكه قبل سته وخمسون عاما صرف منها عمر 13 عاما فقط قي عبكة قبل ان يبتلعها السد , امتلك فيه جبلا ونخلا كثيرا وارضا وجزرا كثر واهل في كل بيت وكل جزيرة من جزر عمكة الكثيرة والماهول قليل منها .. وفي عيد ميلاده السادس والخمسيين امتلك ذكري كل ذلك االذي مضي ورضي بحيز ما قي بناية ما في ارض غير ارضه مغتربا كحالنا جميعا وبفيت عمكة في الذاكره ...

    (عدل بواسطة abubakr on 05-18-2006, 00:45 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2006, 03:29 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    الأخ أبوبكر ... قلبت فينا مواجع كتيرة وفعلا نحن ناس ما بنوم ونعاني أنا وتونة
    من هذه اللعنة كثيرا


    عثمان مشغول في معارك أسفيرية محتدمة وهو هنا بالضبط يذكرني بجدنا الراحل حسن محمد رحمة الله علية والذي عرف بجسارة غير عادية في الدفاع عن حقوقة- سويت لية رسالة عشان يجي بجاي ليخرج من تلك المعارك التي صرفته كثيرا عن أعمالة

    الأخوة الأعزاء وتمضي مسيرة التوثيق لعبكة
    ونعود إلي إبراهيم قرناص وحكاياتة
    الظريفة عن عمنا اللذيذ سيدي كوكو

    يقول إبراهيم : بعد الهجرة مباشرة كانت لسيدي كوكو صولات وجولات
    في بلاد السكوت حتى أدمنة الناس هناك وصار يلقب بشيخ
    سيدي وهو سعيد به يفتي في المسائل التي يعرفها
    ولا يعرفها وينتظر الناس أوبتة من وادي حلفا بفروغ الصبر
    ليعقد قرانا هنا أو يسمي مولودا هناك - كان لسيدي صديق
    لا يجيد النطق بالعربية علي الإطلاق يدعي متولي حسين يري فية سيدي منافسا
    قويا له في الزعامة التي أتته علي طبق من فضة وفضة دية ختو تحتها خط عشان تعرفوا السبب في نهاية الحكاية

    في إحدي زياراته للمنطقة أخبر سيدي بان شيخ الخط قد إنتقل إلي رحمة مولاه وتم ترشيح وتزكية غريمة اللدود متولي حسين ليحتل مقعد الشياخة في الخط وقرر عدم التوقف أو النزول في الحلة تعبيرا عن إمتعاضة بتربع متولي حسين لمقعد الباباوية وواصل رحلتة إلي عبري ليمكث بها بعض الأيام قبل العودة مرة أخري إلي حلفا- علم متولي بوجود سيدي في منطقة عبري فأرسل له من يأتي به إلي الحلة وبعد أخذ ورد إتجة سيدي في معية مرسول الشيخ إلي منزل الشياخة في الحلة - قابلة الشيخ المتوج عند مدخل المنزل كعادة الزعماء والشيوخ عند إستقبال ضيوفهم الكبار وما ان رأي سيدي يشق طريقة وسط معجبية وأنصارة إلي حيث يقف الشيخ المحظوظ بادرة الشيخ بلكنة سكوتاوية : شنوا يا سيدي كوكو فاتح لينا كدة يعني ما سمعت بتتويجي شيخا لعموم المنطقة .. تردد سيدي قليلا ومد يدة مصافحا وبدلا من توجية التهنئة له بلقب الشياخة باغتة بنوبية رصينة قائلا له : أون وا متولي حسين وا دوهلة من كدننقا منقا هاوي في إشارة ذكية لعدم إجادة صاحبة متولي للغة العربية وبالضرورة اي شيخ لازم يكون عندو الحد الادني من اللغة العربية لزوم التحدث إلي الرسميين الذين يزورون المنطقة من وقت إلي اخر

    كان لإبراهيم قرناص علاقة غير عادية مع سيدي كوكو وهو يحفظ له الكثير من النوادر
    ولقد قال لي ذات مرة بانه معجب بذكاء وثعلبية عمنا سيدي وكان يشبههة بالساسة والعسكريين الأوربيين العظام أمثال كرومر وبسمارك ألخ

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-19-2006, 05:11 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2006, 03:33 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    العزيز أبتومست

    منتظرين عودتك - لا تتأخر كثيرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2006, 04:16 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    الأخ ولياب

    يا أخي ممكن تجيب لينا هنا قصــــة إدريس الكسلاوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2006, 04:21 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    عزيزي فيصل ..وفي ذكر الكاوي في عبكة هاك بعض مما وثقه صديقي عبد الفضيل كما سمي نفسه الاستاذ ريتشارد لوبان استاذ الانثروبولوجيا والدراسات الافريقية بجامعة رودس ولقد زار والدتي منذ عاميين وهو عليم بالنوبة وعبكة :
    ABKA ABKAN :=ABKA is a Neolithic site in lower Nubia that gives its archaeological name to an archaeological horizon. It represents an early case of a Nubian pottery tradition that me be just prior to the A-Group. Abkan peoples may descend from the Mesolithic Qadam tradition (12,000-9000 BCE) since they share similar stone tool technology in the same region. Commonly, both had grinding stones for processing wild grains and flaked microlithic boring and grooving tools. While the Qadam peoples did not have a pottery of the Abkan people a stylistically distinguished from the contemporary Khartoum Mesolithic with its wavy-line patterns. The smooth finishes for Abkan pottery suggests that they were forerunners of the A-Group tradition. The site at Abka known for numerous petroglyphs of regional wild fauna, including what appear to be giraffes, ibexes, ostriches, and gazelles. The Scandinavian Expedition to Sudanese Nubia closely studied these petroglyphs. Circumstantial evidence exists that links the makers of the petroglyphs to the Abkan pottery tradition. Typical of those times are eggshell, bone, and oyster shell beads


    وهذا تفسيير لكثير مما كان في عبكة من كاوي ورسومات لحيوانات استوائية علي الحجارة ..الخ

    ابوبكر
    16 مايو 2006
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2006, 11:18 PM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 02-14-2002
مجموع المشاركات: 3359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    الباشمهندس / أبوبكر

    لك التحية وشكراً للسرد الجميل والذكريات العبقة كجمال (عبكة)

    عزيزي / فيصل

    لك التحية مع الشكر للتوثيق

    وهنا عثمان حيث كان (إدريس)

    إدريس
    ــــــــــ

    كنت أتجوّل وحيداً في أزقة ذلك الحي الكسلاوي
    الذي أصبح مستقـراً لي ولأهـلي طوال النصف
    الثاني من السبعينات حتى مطلع الثمانينات، عـندما
    صادفـته لأول مرة.

    توسّطتُ أقـرب الفـَسحَات إلى البيت فإسترعى
    إنتباهـي منظر رجلٍ يتبوّل بلا حياء على حائط
    أحد المنازل، غـير مكترثٍ للعنات العابرين.

    أرخى الرجل طرف العَرّاقي المشدود. .إستدار
    متراجعاً خطوتين ثم إتكأ ـ لذهـولي ـ على الحائط
    المبلول. عـندها رأيتُ وجهه.

    لم يكن ينظرلا في إتجاهي ولا في إتجاه العابرين
    وهـو يبتسم ـ بغموض ٍ ـ لأناس ٍ بعيدين .

    كان عـملاقاً، غاب لون عَـرّاقـيه كليّةً في عـتمة ِ
    خليط ٍ من الأوساخ ذابت في مسامات القـماش
    وصارت جزءً من مكونات نسيجه، لون بشرته
    مائل إلى بياض شاحب، تنسدل خصلات شعره
    على جبهةٍ ضيقة، مستقـيم الأنف( بلا حدّة)،
    ممتليء الوجنتين، أشعث الذقـن، كث الشارب،
    غـليظ الشفـتين ، ضيق العـينين يعلوهـما حاجبان
    غـزيرا الشعر، مسّود الأظافـرعلى نحو مثير
    للتقـزز، مُشعر كقـرد ، و حافي القـدمين رغـم
    حرارة الطقـس .
    أدهـشني الإكتشاف.
    قـطعت طوافي مؤثراً السرد الفـورّي .
    عـلّـق أبي بإقـتضاب : لاتشغل بالك كثيراً، لابّد
    أنه مجنون . ثم تعّوذ مرتين وهـو يلعن الحي
    الجديد و المدينة معاً.

    زارنا الجيران في ظهيرة ذلك اليوم وتعرّفـوا عـلينا.
    جيئ بالصواني وغـص الديوان بالرجال، وضاقـت
    الفـراندة الخشبية التي تظلها عـريشة عـنب بالنساء
    ، وإزدحمت الراكوبة المتاخمة للمطبخ المتنائي في
    آخر البيت بضجيج الصبية والبنات. فاح ضوع
    الشاي المُحلّى بنكهة الحبهان، وتصاعـدت في الجو
    الساخن رائحة الـقهـوة الحبشـيّة الممزوجة
    بالجنزبيل وهي تغـلي عـلى جمر النوادر، واُريق
    دن ٌ مترعٌ بالحفاوة والحكايات، وأنـّت الأسِـرّة
    الـمفـروشة في براح الحوش الترابي تحت وطأة
    أسماء الـزوّار وأسئـلتهم وقـفـشاتهم متمنين لنا
    إقامةً سعيدةً، ساعـين لتخفـيف حدّة آلام" الإنتقال
    العـسير"............... ثم إندمجـنا في حياة الحي
    ، وعـرفـتُ، لاحقاً ، أن إسمه إدريس.

    شـغل المجنون موقعاً متقـدماً في قائمة إهـتماماتي
    الطفولية. جمعتُ بحرص وشغف شذرات متفـرقة
    من سيرته وأنا أستجلي غـوامض المدينة والحي
    ( زاحمه في المكانة، لاحقاً، ذلك الجرو الشليق).

    كان تحت سن العشرين ، من أسرة دنقلاوية
    عـريقة في الحي قـدم أسلافها إلى المدينة على
    أيام التركية ، فأغـوت أنسالهم بالمقام فـتنة
    السواقي، ونداوة الخضرة على ضفـتي القاش،
    وخليط القـبائل والثقافات المتساكنة، والهدوء
    العجيب الذي يشيعه في صدورالمهاجرين
    زمزمُ توتيل وطمأنينة التاكا وتراتيلُ القـرآن
    في جنبات" التكـّية" المبروكة وهي تشبّ
    عـلى أمشاطها وتحتضن الضريح المقـدّس
    وتتعالى في إتجاه العرش المكين، وإستعبدهـم
    مذاق الموز والمانجو والجوافة والتمرهـندي
    واليوسفـندي والبرتقال، خبروا المزاج
    البجاوي وألفـوا فـصول المنطقة، وتصالحوا
    مع كتاحاتها وخريفها وسلاسة لغتها العذبة
    الهجـين، وإستطابت بهائمهم برسيم السواقي،
    ليستـفـيقـوا بعد عـقـود ٍ طويلةٍ من الإستقـرار
    وقـد إنبتت جذورهـم النوبية، موقـنين بأن
    العودة إلى الشمال صارت مستحيلة إذا ما
    قـلب لهم الموطن الجديد، يوماً، ظهر المجّـن،
    يتيم الأب ، تنفـلت عـدوانيته من اللجام ـ
    بين الحين والآخر ـ فـيرتاد قـسم الأمراض
    النفـسية والعقـلية بمستشفى كسلا، تنافـسه
    على عـرش جنون الحي، فـطّومة :
    في حوالى الأربعين من العمر ، عـبوسة
    المزاج، شعر رأسها أشبه بدغـل" كِـتـِر"
    ، سليطة اللسان، مرهوبة الجانب، إنطوائية،
    يتجنبها أهالي الحي وتـُنسجُ حول هـستيريتها
    شتى الأقاصيص . كان إدريس طليقاً في
    الشوارع من شروق الشمس حتى المغيب،
    مهـاباً ومحبوباً في آن ٍ واحد، في الـوقـت
    الذي لا تغادر فـطّومة خـلـوة جـنونها
    إلا في أحيان نادرة تشتم فـيها إحدى
    الجارات، أوتحصب المارين بوابل ٍ من
    الحجارة والشتائم ثم تصفع الباب وراءها
    بعينين يـطفـر منهـما سيلُ وميض ٍعـدواني.

    يقـوده أهـله إلى المستشفى قاهـرين عدوانيته
    بعون الجيران. وما إن يتململ الحي شوقاً
    لرؤية المجنون من جديد حتى يظهر إدريس ـ
    بلا سابق إنذار ٍ ــ معافى ، هادئ الطبع ،
    نظيف الأثواب، حليق الشارب والذقـن،
    راسماً على شفـتيه إبتسامةً خجول وكأنما
    يعتذر بهاعـن كل ما صدر منه في السابق.
    يستبشر الناس خيراً، وما إن تنقـضي
    أشهر قلائل حتى يرتد كل شيء إلى
    وضعه القـديم : يتسخ العَرّاقي الذي
    لايُخلعُ ليلَ نهار، تطول اللحية طولاً
    بشعاً وتكتسي بالغبار، يسوّد لـون
    الأظافـر وتستوطنها أدران، يُرجمُ
    النعال في أقـرب كومةٍ للأوساخ
    ، يتعكـّر الصفاء في العـينين الضيقـتين،
    تتبدّل نبرة الصوت تبدّلاً مرعـباً
    وتخرج العبارات سـيئة الـتراكيب،
    مجروشةً في طاحونة الأسنان ،
    ملفـوظةً ببطء و تثاقـل، ممطوطة
    النهايات وكأن صاحبها يهذي ،
    غامضة الدلالات كلغة الأطفال
    وهم يجتازون أولى عـتبات الكلام
    ، يرافـقـها على الدوام لعابٌ كـثـيـفْ.

    أقـرب المقـرّبين إليه هـم : أصغر
    اخوانه سناً، وحاجه الـُسرّة بائعة
    الفـول السوداني، وعـبد الواحد
    بائع الخضروات في سوق حي
    العمال. يهش ثلاثتهم في وجهه ،
    ويعتنون بأمر طعامه، أما الأثيرة
    فـكانت عـروساً قـدمت لتوّها من
    إحدى قـرى الشمالية :
    يراها إدريس في سوق الحي فـينسى
    ضجة الباعة والمشترين . يقـترب
    منها بهدوء مطبقاً على إحدى يدها
    وهي غافـلة عن نواياه. ترتعد المرأة
    من الخوف وهي تصارع للتملـّص
    من قـبضة العاشق المجنون ، ثم
    تنجدها شهامة مشتر ٍ أو بائع، لتعود
    إلى البيت دامعة العينين وفارغة
    اليدين تلاحقها سخرية الباعة
    ونظرات إدريس وإبتسامته
    الغامضة الأمر الذي أجبر
    زوجها بعد أشهر من المعاناة
    والخصومة الأسريّة المتجددة
    وتهامس الجيران، إلى الرحيل
    من الحي دون أن يودّع الجيران،
    مصطحباً معه حبيبة إدريس
    الوحيدة.
    تتردى حالته الصحية فـيتمرد إدريس
    عـلى سُـلطة البيت مفـضلاً النوم في
    الساحات، رافـضاً المغريات مستهيناً
    بوعـيد إخوته، مستلقـياً تحت شجرة
    نيم. وعندما يبتلعه الظلام تمتد نحوه
    كـف صغيرة حازمة و نافـذة الإرادة
    توقـظه فـيستسلم لها إدريس بلا مقاومة،
    ويتبعها مغمض العينين وسط إندهاش
    المارة الذين يخبرون عـناده، وتفـتح
    لهما الأم الباب فـيرتمي إدريس على
    فـراشه المهيأ، والجيران يهزون
    رؤسهم عجباً لحكمة الخالق الذي
    وضع السرّ والسطوة في يد أصغر
    الأشقاء سناً.

    حين تقـفـر شوارع الحي في ساعات
    القـيلولة، يعود إدريس إلى ظل الحائط
    الذي يستخدمه للإستجمام والتبوّل وكأنما
    يريد بصنيعه المائي أن يترك بصمته
    في ذاكرة الحي مخطوطة ًبحبر ٍ متميز ٍ،
    وغـير ِ قابل ٍ للمحو رغم طلاء الجير
    الذي يجدّده أهـل المنزل أكثر من مرةٍ
    في العام .

    يتكيء إدريس عـلى الحائط المبلول مبحلـقاً
    في سحائب الغبار ـ الموشك على الهبوب
    من إتجاه حي العرب ـ تحتل صفحة السماء.
    يتأمله المارون فـتغيب عنهم هـويته الأصلية،
    وينسون لبرهةٍ أن الشاردَ في حديقة أفـكاره
    مجنون.
    يحاول البعض ـ دون جدوى ـ ملاحقـته وهـو
    يتوغـّل في دهاليز عالمه المبهم، و فجأةً يقـطع
    عـلى إدريس خلوته نداءٌ يعيده إلى عالم الناس
    فـيهروّل شاداً طرف الـَعـّراقي بقـوّة. ينحني
    الظهر الُمجهَد من حمل أثقال الجنون ثم يستقـيم
    ليعود ثانيةً إلي وضع الإنحناءة المريحة وهو
    يخترق الرهاب قـبل أن يمحوه الغبار. تعود
    الصورة المحبوبة إلى إطارها المألوف،
    ويهزّ الناس رؤوسهم هـزّاتاً دالةً وهـم
    يتابعون إدريس يحرّك بعصاة هـرولته
    المجنونة سكون ماء الظهيرة في أزقة
    الحي العمالي الفـقـير.
    * * * * * * *
    غادرتُ كسلا في مطلع الثمانينات مبقـياً
    على حبال المودّة ممدودةً مع رفاق طفـولتي
    ، متسـقـّطاً أخبار إدريس مـن أفـواه العابرين
    حتى عـلمتُ بفاجعة مـوته مـوثوقـاً بحـبل ٍ
    غـليظ ٍ إلى جذع شجرة مانجو تتوسـّط دار
    أهـله في حي العمال.

    مات إدريس قـبل أن يدرك الثلاثين من العمر .
    مات من الحُرقة والحزن مضرباًعـن الطعام
    والشراب، راثياً ومُشيّعاً بنظراته الكابية
    جنازة الحرية المُصفـّدة ، مشتهياً غـبار
    الشوارع، وملمس الحائط المبلول، وأنفاس
    الخلائق في الصباحات، وزحمة الباعة
    والمشترين في الساحة التي لم يفارقها
    إلاّ ليعود إليها من جديد ، ونكهة الفـول
    المدمّس من يد حاجه السُرّة، وأوبة العمال
    من ورشة السكة حديد، وفـيضان القاش
    الجالب لعيال الفـلاّ تة ـ الغـُبش الوجوه
    من أثر المسغبة وطول الإنتظار ـ غـباشة
    المآتم الساكنة في بطون الأحطاب ،
    وموقـف البصّات يبن مبنى" التعاون"
    و دكان"حجر"، و" الزاوية " التي
    تتوسط بين حيي العرب والعمال،
    وباعة الدجل والشعوذة و الأدوية
    البلدية في سوق غرب القاش، ولسعة
    الرمضاء، وبهجة الغفـوة في ظلال
    النيم وسيسبان السواقي الجنوبية ،
    وتعاسة منظر قـطاطي السكة حديد ،
    و أزيز مولـّدات الكهرباء في خلاء ما
    بعد المدرسة الثانوية للبنين ونادي
    المريخ ، ومتعة الخوض في مياه
    الأمطار، والتسكع ـ بأقـدام ٍ تكره
    قـيد النعال ـ فـوق ركام الأوساخ ،
    وزحف اللاجئين عـلى سوق المدينة
    هرباً من الجوع والذل وإمتهان الكرامة
    في معسكر ود شريفيّ، ورنّة أجراس
    المدارس، وقاطرات الشحن والركّاب،
    وعودة المصلين من مسجد السكة حديد
    في أيام الجمعة والأعـياد، وشارع
    العيادات، وضجة العربات في طريقها
    من بانت إلى شرق القاش ، متمرّداً ـ
    بسلاح الحنين الصامت إلى الموت ـ
    على فـظاظة الحبل الذي شدّ ساقـيه ـ
    أعـواماً ـ إلى جذع تلك الشجرة
    ، مثل كلب ٍ عـقـور!.
    مات إدريس مجنون ذكرياتي فـتـهاوى
    في أخدود العالم الآخر جزءٌ نفـيسٌ من
    سنوات طفـولتي الطليقة في أزقة ذلك
    الحي الكسلاوي، وأضربت ذكرياتي
    هي الأخرى عـن الطعام والشراب،
    أسفـاً عـلى ضياع الحرية، وإحتجاجاً
    عـلى قـسوة القـيد الغليظ الذي أوثـق
    ساقـيها وكبلها ـ أعـواماً ـ إلى جذع
    تلك" الشجرة القاتـلة "، مثـل كلب ٍ
    عـقـور !.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    اسمان مهيميد ساله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2006, 06:11 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    عزيزي فيصل .. سيدي كوكو هو "ظريف عبكة"" ولكل القري النوبية ظريف مثله لا يمله الناس ولاياخذون بما يقوله له او عليه من نافلة القول وهو كثير عندالظرفاء شيئا... ذاكرتي لم تسعفني الا بالقليل عنه ربما لقلة زياراته لنا ونحن قلة في اقصي جنوب القرية جدي محمد طه وانا كوني الوحيد المتواجد دوما لحين ان ياتي الجمع في اجازاتهم فنكون اغلبية . منزلكم كان عند المدخل حيث يات من ناحيته هو منه اما نحن فكنا عند موقع يؤدي الي مناطق "دور " و "دتي " وليس لسدي كوكو هوي لزيارتها كثيرا فكان يبقي في مناطقكم ثم يتوجه غربا الي الجزر ..( اقلرأ دروب عبكة من ذاكرة طفل في الرابط sidahmed.blogspot.com )

    ابراهيم دوانة .. هو بذاته قصة وربما وجد في سيدي كوكو كثيرا مما يحلم به من حرية في الحركة والقبول ولعن سلسفيل البشر ...

    (عدل بواسطة abubakr on 05-20-2006, 06:13 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-20-2006, 06:14 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-20-2006, 09:05 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-20-2006, 02:52 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    ولياب شكرا علي المثابرة وتسلم يا اخوي علي قصة إدريس

    الأخ العزيز ابوبكر
    راحلنا سسيدي كوكو كان له مذاق ونكهة عبكاوية خاصة - كان يتميز بحضورة الجميل
    المدهش في كافة المواقف بما في ذلك المواقف الصعبة فلذلك أحبة الجميع وكانت له شعبية جارفة ايضا في أغلب مناطق حلفا تحديدا في فارقة وجنساب وديم تبس وحي عثمان وكان في
    شبابة وكهولتة صديقا للصغار وجليسا للكبار في رواكيبهم عند المساء
    وأذكر ان عمنا المرحوم حسن قرناص وأحمد شقي كانا يتنازعان دائما
    للفوز به عضوا دائما في مجالس أنسهم الليلية - كان رحمة اللة
    كتابا مفتوحاورقراقا كالماء ولقد رافقناه أنا والأخ شوقي شلك بعد الهجرة ببضع سنوات في رحلة مدهشة باللواري حتى وصلنا معة إلي تنقوري ومك الناصر وفركة ومفركة وعبري

    فيصل

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-20-2006, 02:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 00:16 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 02-18-2004
مجموع المشاركات: 12252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    أوو نـُتـو سلام
    يا أهل الدار سلام
    أقربائي الأعزاء فيصل طه ،
    ابوبكر سيد أحمد ، ولياب
    ، بشرى سليمان و فيصل محمد
    خليل
    مابال عادل غائب ؟

    أترك في حرز البوست
    " ثمرة عبكاوية "

    (عدل بواسطة Osman M Salih on 05-21-2006, 00:28 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 00:17 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 02-18-2004
مجموع المشاركات: 12252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Osman M Salih)

    ثمرة سماوية !
    ـــــــــــــ
    (1)

    إستهـوت طفـولـتي القـرويّة ثمرة !.
    إستحال هـواها عـشقاً . صار العشقُ هـوساً .
    إستبدّ الهـوسُ فـصار" جنوناً مختاراً" نصبّتُ ـ
    في إحدى ثوراته ـ الثمرةَ مليكةً أجلستها
    ـ في مخيلتي ـ عـلى عـرش سائر أنواع الفـواكه
    التي تذوقـتها وسمعت عـنها آنذاك. جدتي فاطنه
    هـسن مهيميد، وهي التي أشرفـت على تنشئتي
    في تلك الأعوام، أدركت ولهي المجذوب وتـفـهّمت
    دوافعه كما لم يفـعـل أحـدٌ سواهـا .

    (2)

    كانت بسمة جدتي هي التي توقـظني في الصباحات
    الباكرة لأيام الأسبوع العادية، أما في أيام
    الجمعة والعطلات فـكان الصرير الذي يصدره
    سرير خالي فـيصل ، مسحوباً ( كدت أكتب: مسحولاً)
    على ذرات الرمـل، هـو الذي يتولـّى ـ غـير
    متعمّـدٍ ـ هـذه المهمّة وهو يهرب مـن حر الشمس
    التي تأخذ أشعتها في غـمر الحوش الواسع ، إمّا
    في إتجاه الظل الرقـراق البيضاوي الشكل والذي
    تجود به شجرة الليمون المحنيـّة الظهر، بالقـرب
    من صنبور المياه، أو إلى الظل الآخر الذي
    يرمـيه الحائط العالي الذي يفـصـل بـيـتـنا
    عـن بيت أنـّاو شرفـو .

    يقـوم خالي بسحب السرير في عجلة واضحة، وعـندما
    يصل به إلىبقعة ظليلة يرتمي عـلى الفـراش
    مُمـنـيّـاً نفـسـه بـنـومة هانئة حتى مـوعـد
    الفـطور ، متضرّعاً في سـرّه ألا تبكـّر أنـّاو
    بتـول صادق بزيارتها هذه المرّة لتروي لجدتي ، في
    الفـراندة المواجهة لـبوابة البيت أحداث
    الطيف العجـيب الذي أقـلق منامها ، متعمدةً ،
    في كل ذلك، ألا تنخفـض نبرة صوتها ـ(هـكذا كان
    خالي يفـسّـر، مستاءاً، سلوك جدتي بتول صادق،
    واصماً نيتها بعلامةٍ سلبية ٍ، الأمر الذي أدى
    لنشـوء جفـوّة طفـيفة بينهما ردمها،لاحقاً،
    تـراب الزمن) ـ حتى يسـتيقـظ النائم في وقـت
    ٍلايجـب أن ينام فـيه الناس إلا إذاكانوا عـليلين
    ( الحجة المستهلكة الـتي تـتـسـتـر وراء حجابـها
    جـدتـي بتول صادق و تـبرّر بها سلوكها اليوميّ ).

    بعد أن تفـرغ من إعـداد شايها المتميّـز النكهة
    و الطعم تطلق جدتي سراح الخراف والأغـنام التي
    تأخذ في الصياح مفصحة ً بذلك عـن تبرّمها وإعـتراضهـا
    العلـني عـلى طول الحبس الليـلي في الحظيرة، يرافـقـها
    ـ متضامناً ـ نقـيق الدجاجات الغاضبات يلـّوثن
    رملة الحوش بالفـضلات التي لاتـنـتهي، ويروق لـهـن
    الطواف عـدّة مـرّات حول سرير"النائم"، الأمر الذي
    يعـتبره خالي، وهـو مايزال تحت الغـطاء، حـلقـةً
    من حلقـات مؤامرة كونية تحاكُ ضد غـفـوته الصباحـية
    ، مؤامرة عـقـلها المدبـّر: أنّاو بتول صادق وبشرك ٍ
    من جدتي فاطنه وحيواناتها وطيورها الداجنة وشمس
    البطانة اللـئيمة أيضاً!، وتقـوم بتسليم السعيةّ
    لمحمد مَـلـّو راعي البهائم ، وتعيد المعيز والحملان
    ـ بصعوبةٍ ـ إلى مكانها في الحظيرة، وتكنس الحوش وترتب
    الأثاث، وعندما ترتدي جدتي ثوب" الكـرب" الأسود،
    أتبعها إلى الخارج، بلا تردد .

    نسير سويّـاً ـ يداً بيد ـ في إتجاه الحواشة الواقعة
    ضمن حزمةٍ مـن الحواشات يُطلقُ عـليها إسم"إتناشرات"
    ، تمييزاً لها عـن بقـيـّة الحواشات التي تحـمـل هي
    الآخرى أسماء دالـة : نمرة واحد ، نمرة إتنين، نمرة
    تلاتة، نمرة أربعة ، نمرة خمسة ، نمرة ستة، سبعات،
    تمانيات ، حداشرات ، تـلتاشرات و الأملاك .

    لاتكـف جدتي لحظةً واحدةً ونحن نقـطع الشارع الذي يقع
    عـليه بيتنا عـن توزيع تحـية الصباح على المارين.
    نجـتاز ملعب كرة القـدم فـتـنـتهي عـنده حدود"عـمكة ".
    نتوغـل في حي" جمي" ثم نمر بحذاء صف النباتات التي تسـّور
    المدرسة الإبتدائية المختلطة ونخـلّــف وراءنا الـبيوت
    فـتـتـلـقـانا المـقـابـر.

    تصـمـت جدتي ، تتوقـف وهي تقـرأ سورة الفاتحة على
    الأموات وتطلب مني بالإشارة أن أفعل ذات الشيء فأنصاع
    للأمر باسطاً كفيّ بطريقة مضحكة وأنا أتـلـفـت ذات
    الـيمين وذات اليسار دون أن أعـرف بالضبط مالذي يتوجـب
    علىّ قـوله في تلك الحالة ثم يسـتأثـر بإهـتمامي ـ كمخرج
    ٍ من الورطة ـ منظر الغربان التي تسـتريح عـلى أغـصان
    السدرة المنتصبة بين شواهد القـبور. تكمل جدتي طقـوس
    سلامها الصامـت عـلى الأموات وهي تخص قـبوراً معـينةً
    بإهـتمام إستثنائي يتجلّى في تركيز البصرعـليها وهي تمسح
    المقـبرة الساكنة بنظرة عـطفٍ شاملة للتعـساء وتختلج
    ملامح وجهها الأسمر، وتطفـر من عـينها دمعة تكـفـكـفـها
    بطرف الـثوب ثم تجذبـني من يدي فـنواصل السير دون أن
    نتبادل كلمة واحدةً حتى نخرج من دائرة المقابر ونصل إلى
    الصهريج المحاذي" لـتـرعة إتناشرات " مصدر مياه الشـرب
    الوحـيد لقـريتـنا آنذاك .

    نحيي مهمود بسيوني عامل الصهريج المستوحد في ذلك المكان
    المهجور و تتبادل معه جدتي حديثاً قـصيراً ثم نقـترب من
    حافة الـترعة شبه الساكـنة. تنحني جدتي وتخـلع شبشها
    وتحمله بيدها اليسرى ، تأمرني بخلع حذائي.تنحني ثانيةً
    لتحملني بيدها اليمنى وهي تخوض في ماء الترعة ـ (القـنطرة
    بعـيدة) ـ ونغطس، أحياناً، إذا ما صادفـتنا حفـرة
    عميقة أو كان الماء غـزيراً على غـير العادة.

    نخـرج من الترعة ، نسير قـليلاً ونعـبر صفـاً مـن أشـواك
    " الكـِتـِر" الكـثيفة المتشابكة على يسار الطريق ثم
    ندخل منطقة الحواشات . عـندما نصل إلى حواشات
    " إتناشرات " أكون قـد بلغـت رجائي أو أكاد . فـهناك
    عـلى أطراف جداول" أب سـتة" و" أبـو عـشـرين "
    ينـتـظرني عالـميّ .

    (3)

    " الـُـفـُرتـّه " نبتة بريّة ، قـصيرة الـساق،
    تـنمـو عـلى أطراف جـداول" أب سته" و" أبوعـشرين"
    ولايهـتم بأمرها إلا الأطفال ، وهي غـير مُـضـِرّة
    كالأعـشاب الـتي تـتطفـل عـلى المزروعات،
    و هي الأبعد عـن صفة الجشع ضمن قائمة النباتات
    التي عـرفـتها عـن قـرب فـصادقـتني و محضـتني موّدتهـا
    بلا حساب .
    تتجنب الفـرته الإفـراط في التكاثر كـيلا تزيد
    أعـباء المزارعية الذين يعـظّمون ذهـد ها الفـطري .
    يهشون لها عـند مرورهـم ملوّحين بحقـد المناجل السفـّاحة
    ( تقـطر من شفـراتها اللامعة المتعـطشة للـقـتـل
    المجّاني دماء" السـِعـدة " و"الهَـمـبرتي") ، مقـتـفـين
    أثر" الأنكوج" والعشبة الممقـوتة تراوغـهم حـيـناً حتى
    تجد سكةً للهرب وتندس مضطربة الأنـفاس بين سيـقان
    الأقـطان وهـي تدرك أن نهايتها قـد حانت، لكـنهاـ
    كالآخرين ـ تعـشـق الحياة!. يداعـبون وريقاتها
    و يغازلـونها هـمساً : " وو فـنتي تو، وو مستو" *،
    فـتشيح بوجهها من فـرط الحـياء، فـيدعـونها
    تواصل العـيش في سلام مسـتمتعةً بحـمام شمس الظهـيرة
    دون أن يـتطفـل عـلى عُـريها المقـدّس إنسـانْ .

    " الــفـرتـّه " نـبـتة ، عـفـيـفـة، ألـيـفـة،
    خجـولة، متواضعـة ، وديعة، حنونة، مسالمة وصبورة
    كجدتي، تـطرح أثمارها الصغـيرة الصفـراء وتـغـلـّـفـها
    ــ خـشـية الغبار والحشرات وأشعة شـمس البطـانة
    ونظرات الكـبار الحارقـة ــ بخـمار ِ وريقـات ٍ
    رهـيفة ٍ و ناعـمةٍ ، وتـنـتـظـر، طوال الـيـوم،
    مـقـدم الأطفـال .

    .إنـها نـبـتـتي أنا : مليكة طفـولـتي القـرويّة
    الـبهـيجة ، نـداء السعادة المـقـبورة في جبّانات
    إحـن المهاجـر و مراراتها، معـشوقـتي الأولى وحـلـمي
    الأخـيـر!

    (4)
    قـبيل موعـد الفـطور تكون جدتي قـد فـرغـت من
    تنظيف الحواشة فـنسلك طريق العودة محـملـّـيـن بحزمة
    كـبيرة مـن " الهـمبرتي" وجيوبى ملآى بالُـفـُرتـّة .
    (5)

    اُرغـمـت على مـفارقـة القـرية عـندما حضر
    والداي في إحـدى العطلات الصيفـية وأخذاني من
    كـفـالة جدتي ـ جـثةً تكـفـّـنـها الدمـوع ـ
    إلى حيث يعيشان في محطة" الحصيره" الواقعة على خط
    سكك حديد السودان، في المسافة بين" الحواتة "
    و" قـلع النـحل ".
    حرمـتـني سُـكـنى المكان الجديد من جدتي وقـريتي .
    حرمـتـني من طعـم الفـرتة أيضاً. كانت الحصيرة محطة
    قاحـلة لا تـنـبـت تربـتها شـيـئاً خلاف الذرة
    البيضاء والحمراء و" التمليكة" و" التبش" وأعـشاب
    أخرى عـديمة النفع لم تـستأثر بخيال طفـولتي، فـلم
    أتوقـف عـندها كثيراً ولم أكترث لـتـدوين أسـمائها
    في دفـتر تلك الأعـوام .

    عانيت من غـياب جدتي، وعـذبني" الفـطام الـُمبـكـّر"
    مـن عـذوبة طعم الـُفـُرتـّه . هـذا الغـياب و ذاك
    الفـطام إنطبعـت آثارهـما المهـلـكة عـلى صفـحة
    روحى إلى الأبد ( أعـتقـد أنهما كانا الـسبب الرئيسي
    في أن الشـيب بدأ يغـزو شعـرى وأنا تحـت سـن الخامسة
    عـشر، لا العامل الوراثي كما تـزعـم والدتي سعيده
    أهميد طه).
    في الأمسيات الطويلة ـ بلا تلفاز أو برنامج للتسلية
    ـ عـندما تحل الكآبة ونحن نـتمـدّد على العناقـريب في
    فـناء الحوش الضيّـق تحـت سـماء الحـصيرة الرمادية
    المكـفـهـّرة ، كان صدري يـموج بالحـنين. كنت أستحي
    من أحزاني فأحاول إغـراقـها في بطن" الماعـون"المزدان
    بعددٍ من الأهـلـّة الزرقاء والمترع باللبن الحليب الذي
    كنا نكـثر من شربه في تلك الأعوام( كنا نمتـلك حظيرةً
    عامرةً بالأبقار)، لكن الحيـلة الطفـولية الساذجة
    لم تنطلي عـلى أحد، إذ كانت الأحزان صعـبة الـمراس
    وفـضائحية السلوك : تتمرّد على قاع الماعـون لـتطفح
    فـوق رغـوة اللبن كاشـفة بذلك سّري و فاضحة حزني
    فـيزداد إرتباكي و يتعاظم خجلي .

    أسـلمت والدتي أمرهـا لله بعد أن فـشـلت ذخيرتها المكنوزة
    من حنانالأمومة في تعويضي عـن غـياب جدتي، أما"
    الـُـفـرتـّه فـقـد أرغـمـني جـفـاف الحـلـق المزمن
    عـلى الإنكسار والإستسلام ، مسـتبدلاً ولهي المجذوب بطعـم
    " مـنقـة" الحواتة الذائعة الصـيت في تلك الناحية ،
    وحلاوة البطيخ الذي ينمـو في رمال سنار وتجلبه اللواري
    السفريّة وهي تشـق قـلب الحصيرة في طريقـها إلى المدن
    الكـبرى .
    ألـف طلعتي سائقـو و" مساعـديّة" تلك اللواري المحـمـلة
    بالبطيخ والذين أدركوا مأساتي دون أن يطلعهم عـليها
    أحد ، وأشـفـقـوا علي طفـولتي المكروبة وحفـظوا إسمي
    وإعـتادوا إنتظاري حافـياً في الهجـيرلأشـتري بطيخة " روسمان"
    أترنح من ثـقـلها وضخامتها وأنا أحملها سعيداً إلى
    البيت. لكـنه كان خـداعاً للـنـفـس و تعـويضاً قـسرياً
    مؤقـتاً وبائسَ الحصاد ِ لثمرةٍ سماويةٍ فاتـنةٍ لاتـعـوّض!.
    (6)

    تقـدمت بي سنوات الطفـولة فـدخلت المدرسة الإبتدائية
    في تلك المحطة الخَـلـويّة. وتمكنتُ من حفظ العديد من السور
    القـرآنية بينها سورة عبس. لسببٍ ما إرتاح لها فـؤادي .
    كـنت أتـلـو السورة عـدّة مرات في اليوم وأرددها أثناء
    الصلاة وفي كثير من الأحيان : ( هـكذا) من باب تزجـية
    الوقـت !. وأتعجل تلاوة السورة كيما أصل إلى الآيات
    (وحدائق غـلبا وفاكهة وأبّا. متاعاً لكم ولأنعامكم)،
    فـيطلق خيال الطفـولة لـُمهره العَـنان،
    فأرى بوضوح كل ما سيحدث في يوم القـيامة ( إذ ما
    كـتـب الله ) لي دخول الـفـردوس مع الموعـودين والمبشرين
    والشهـداء :
    أبصرت الحاجب رضوان يحرس بوابة الجـنة الموصدة ممسكاً
    بكوكاب ـ ( لم تخـتـلـف بوابة الفـردوس في مخـيـلـتي
    الطفـولـية آنذاك عـن بوابة بيتنا الحديدية الضخمة ،
    لكن بوابة بـيـتـنا الريفي على تواضع مظهرها
    الخارجي و دنـيـوية المواد التي صُـنعـت منها، تـتـفـّوق
    على بـوابة الجـنة بإمتياز كونها لاتـوصَـدُ في وجوه الضيـوف
    و الزائرين حتى وقـت متأخر من الليل، والأهم : لـيـس
    لها حاجـب يحرسها بكوكاب !) .
    إستقـبلني رضوان بإبتسامة بشوشة وخاطبني، لدهـشتي،
    بلغة عشيرتي. كان مزاجه في تلك الساعة معتدلاً فـسألني
    بلكـنة شفـوقة إمتزج فـيها الهزل بالرأفة والسخرية :
    وواسمان مهيميد سالهين، ساوو قـوسه إر هـِدو تون داري ؟ *،
    *
    ثم حـشى جـيـوبي وملأ طرف قـميصي و"مُـخلاية" الكتب
    والدفـاتـرالمدرسـية بالُـفـُرتـّة التي تنموعـلى
    ضفاف الكوثر، تذوقـت واحدة منها فـوجدتها تعادل من
    حيث الشكل والحجم
    وعذوبة الطعم الـُـفـُرتـّة التي تنموعلى أكتاف الجداول
    وبطون"السَرابات"التي تـفـصّـد حواشات روحي، وتثمر في
    سكـينةٍ وطمأنينةٍ تحت شمس البطانة القهّـارة، وهي
    تنتظر عـودتي !.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هامش :
    *وو فـنتي تو، وو مستو : ياأيتها التمرة الجميلة.
    ( تجنبت الترجمة الحرفـية دامجاً العبارتين في عـبارة
    واحدة تفـيد المعنى الإجمالي )
    *وواسمان سالهين ساوو قوسه إر هـِدو تون
    داري ؟: من أين جئت يااسمان مهيميد سالهين وأنت بهذه
    الشناعة؟ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 00:47 AM

Osman M Salih
<aOsman M Salih
تاريخ التسجيل: 02-18-2004
مجموع المشاركات: 12252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Osman M Salih)

    طيور النيل

    ـــــــــــــ

    مقـدمة :
    " طيور النيل" جزء من عمل يعكف على كتابته خالي السيد/ عمر أحمد محمد طه.
    تدخّـلـتُ ـ برخصة ٍ من الكاتب ـ في العديد من مواضع النص الأصلي، حاذفاً
    حيناً و منقحّاً حيناً آخر ومعدّلاً في الصياغة حيثما إقـتضت الحاجة و إستحكمت
    حلقات الضرورة ، لكن"عـضم" النص وروحه ونكهته ـ كل هذا يظل محـتـفـظاً
    " بعُـمَـريـّـته " وإلى الأبّد.
    عثمان محمد صالح

    طيور النيل

    ــــــــــ

    في الظهيرة نهبط إلى النيل ، في الموقع الأثير، عـند " سِـقـرين مُـشـَرا"(!)

    قـبالة ساقـية شريف ، عـند الحـد الفاصل بين " كلوهـوش" و" أوروهـوش".

    بين الشاطيء والبيوت تمتد غابات النخيل من " ككلودن أركي" شمالاً ، أسفـل
    منزل أهـميد فـرح و تتطاول في إتجاه الجنوب حتى تصل إلى ساقـية شريف.
    تتوزع هـذه المساحة التي تحـتـلها غابات النخيل أسماء هي: فاشن آرتي، ككلودن
    أركي ، أمَن مُشرا، كـَمَن أتيّ و سِـقـرين مُـشرا. مساحة لاتـتجاوز الكـيلومتر
    المربع لكـنها تغّـص بحـشـدٍ من الأسماء ِ مذهـل !!

    في ذاك المكان الذي يجمع بين Abkay البلدة في الشرق وجزائرها في أبكينارتي
    وشِـرقـوندي ، حيث يلتقي الفـرع الغربي للنيل والفاصل بين أبكينارتي وشرقـوندي
    ، مع الفـرع الجنوبي القادم من شلال " أري دونقي" (2) جـنوبيّ Abkay ــ هـناك
    يحـلـو لنا دوماً، نحن صبيان البلدة، السباحة واللهو في مياه النيل: نلعب " الواكي"
    تارةًً و" الأبّدي" تارة ً أخرى وأخرى ثالثة نسبح خلف مركب قادمة من أبكينارتي،
    نحاول الصعود إليها من جانب ٍ واحد ٍ حتى تكاد تنكفيء ، فـتولول النسوة فـيها ،
    فـنتركها ونسبح بعـيداً .

    في أواخـر أغـسطس يكون النيل في أعـلى مناسـيـبه وتـتـتابع موجات الدونة (3)
    وتتغـّطى صفحة الماء بالرغـوة والزبد نتيجةً لتهدّم الضفاف التي يجرف شجرها
    وحـيواناتها الهـدّام .

    من أبهى الأشياء التي تجـلـبها"الدونة" معها العـشـرات مـن طيور الكـركي و الأوز
    البرّي تأتي سابحةً مع التيار، تعـبث بمـناقـيـرها في الماء المزبد حـيناً وحـيناً
    آخر تتقافـز وكأنما أصابها خـوف من تمساح ٍ يتربّص بها تحـت الماء أو ربّما
    بسبب الملل ليس إلاّ، ثم تطير لمسافات ٍ طويلة ٍ فـوق سطح النيل لتحط عـليه
    من جديد.

    عـندما تـلـوح تلك الطيور في الأفـق الجـنوبي أو الغربي من " دُنقـّن ساب" نـرمي
    بأنفـسـنا في الماء ونسـبح لملاقاتها في عـرض النيل مُمـنـّيـن أنفـسنا بالإمـساك
    بواحدة ٍ منها على الأقـل حـتى تتكرر معنا ذات الأحداث المثيرة التي كان بطلها
    رجل من جزائر"كوكيّ " تسـلّـل في حُـنج الظلام وأطبق على طائرين من الرهـّو
    كانا يقـضيان الليلة في حـشائش ِ واحدةٍ من تلك الجزر الهادئة، فـزع الطائران
    ورفـرفا بجناحيهما ثم طارا بالرجل المتشـبـّث بالسيقان وحـلـّـقـا به فـوق النيل
    تارةً وفـوق البـيـوت تارةً أخرى وحـيناً فـوق الجـبال. والرجل الذي يحفـظ معالم
    الأماكن و هـويات الأشـياء التي أصبحـت تحـته ، راح يسـمّـيها في سّـره :
    هذه" أمَندي"، وتلك" أسـّوري"، وفي البعيد،هـناك، ترقـد، مطمئنةً،"شايكي". حـلّـق
    به الطائران فـوق بلدة " هـيسـين أركي" أحـصى بيوتها القـليلة بيتاً بيتاً ولم تغـب
    عن باله حتى حظائر البهائم، وعـندما دنا الطائـران مـن النيل تمكـن مـن تمـيـيـز
    " الفـدو"(4) المربوط عند شلال صغير. تبين أطراف الفـدو ثم تخـتـفي تحت ضغط
    المياه مثـل قـرون إستشعار أسماك الدشّي وهي تصارع التيار وتـراوغ مـياهه
    العـنـيدة المندفعة بقـوة ٍ في صعودها الأبدّي ، في إتجاه الشمال،لاتـلـوي على شيء.
    وصل به الطائران إلى منزل بسطان أركي . " لا شك أن بسطان في طريقه إلى
    المدينة ليبيع ما إصطاده من السمك "ـ هكذا حدّث الرجل نفـسه عندما لم يجد أثراً
    لحمارة بسطان وجحـشها عـند النخلات القـليلة العدد والمنتصبة فـيما وراء البيت .

    إلى الشمال قـليلاً رأى رجلاً يعتلي ظهر حمار. حسبه بسطاناً ، لكنه سرعان ما
    إستدرك وتراجع عن ظنه عـندما سمع الحمار يطلق عـقـيرته بنهيق قـوي مؤكداً
    بذلك ذكورته." لابّد أن يكون هـذا السادر في" الغـبشة " سيدي أواده ، فهـو الآخـر
    يبكّر في الذهاب إلى المدينة ليسـوّق ما عـنده من سمـك وقـمـشة "ــ قالها في يقـين!

    سيدي أواده هـذا كان مشهوراً بكـنية سيدي بدري لأنه يكون دائماً على ظهر حماره
    قـبل شروق الشمس. يـّروى عنه إنه إشتكى لإبراهـيم صادق من عـدم زيارة الأحلام

    لمنامه!

    رّد عليه الرجل ببديهته الحاضرة وسخـريته اللاذعة قائلاً : كـيف ستـزورك الأحلام
    ، ياسيدي أواده ، وأنت تعـتـلي ظهر حمارك ساعة ينام الناس ويحـلـمون!

    ربمّا لم يكن الرجل ينام أصلاً حتى تـزوه الأحلام كـبقـية خلق الله ، ولكن مامن شك
    في أنه كان " يحـلـم" ـ خـلسةً ـ بغـد ٍ أفـضل لأولاده !

    يبدو أن الحمار قد إستشعر إنشغال صاحبه عنه وإستغراقه في أحلام اليقـظة ، فأخذ
    يتباطأ في المشي ، بل إنتهز الفـرصة وتوقـف لإلتهام بضعة قـضمات من نباتات
    " الهمبرتي" المنتشرة على أطراف الطريق.

    آب سيدي بدري إلى نفـسه عـندما سمع هاتـفـاً سماوياً ينادي بإسمه . عـندها أفاق
    من أحلامه وصاح في الحمار: ( هـاـ هـرجـا) . تـلـفـت حـواليه ثم أكمل المسير .

    فـوق بلدة " شارتي" شاهـد الرجل من عـليائه بسطان وهـو ينحـدر بحـمارته
    يرافـقـها جحشها الصغير، عـند " خـور موسى" ، متجهاً إلى " كمبي" .

    يبدو أن المشاهـد والأحـداث المتلاحقة قـد شغـلـت ذهـن الرحل المحـلـّق حتى أنه
    نسيّ نفـسه تماماً ولم يفـكر في وسيلة للهبوط . فالرجل الذي كانت أمنيته القـبض
    على الطائرين، تحوّلـت تلك الأمنية إلى حـلم عـندما حـلـق به الطائران المفـزوعـان
    وطافا به كل أرجاء المكان، لكنه سرعان ما أحس بالخطر عندما بدأ التعب و الوهن
    يدب في أجنحة الطائرين. تملكه الذعـر عـندما عـبـرت بذهـنه خاطرة أن الطائرين
    المنهكين من فـرط الطيران المتواصل ، قـد يلقـيان به على قـمة جبل عال ٍ أو في
    بطن وادٍ سحـيق ٍ أو فـوق شجـرة " أرج" ضخمة فـيهـلك . وعندما حلقا به فوق
    مياه النيل عند بلدة " شارتي" أطلق سـراح أحد الطائرين ليهوي به الثاني في عرض
    النيل. حاول الطائر المسكين الفكاك من قبضة الرجل الذي أخذ يغرقه في الماء مخاطباً
    إياه بلكنة ٍ كوكية : ( خلينا ليك الجـو ، كمان عايز تصارعـنا في البحر ) ــ كان الرجل صادقاً في قـوله وواثقاً في تحدّيه للطائر فـقـد كان أهـل " كوكي" سادة البحر وملوكه بلا منازع !!

    وعندما عاد الرجل بالكائر سارداً الحكاية لأهـله ، سأله صبي من السامعين أن يهـبه
    الطائر ، فـرّد عليه الرجل بسخريةٍ : ( أديني قال ! ده إحنا جايبنو من الجّو)!

    تقـترب منا الطيور فـنسعى للإمساك بها ، تقـفـز من على سطح الماء مذعورةً ثم تطير
    بعـيداً وهي تطلق أصوات المفاجأة والفـزع . نفـيق من أحلامنا دون أن نظفـر منها
    بشيء سـوى الحـسـرة وقـبضة من الريش المبلول!!

    عمر أحمد محمد طه

    هامش :
    (1) سِقـرين مُـشرا : مشـرع المراكب
    (2) شلال أري دُنقي : الشلال الثاني.
    (3) الدونة : موجات الدمير ة في أوان
    عزها في أواخر أغـسطس.
    (4) الفـدو : نوع من شباك الصيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 01:32 AM

showgi idriss
<ashowgi idriss
تاريخ التسجيل: 08-07-2005
مجموع المشاركات: 439

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Osman M Salih)

    وو جمانجى إنا ترجورا فليديق مسمكس


    أبوالشوش-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 04:40 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: showgi idriss)

    الأخ شوقي إدريس - يا أخي أتفضل لجوة وشكرا


    الأخ أبوبكر : هل ما زلت تذكر ملامح المدرسة الصغري بعبكة في السهل المحاذي لسكة العربات السفرية المتجة من وادي حلفا إلي مناطق النوبة السفلي والتي كانت تضيق شرايينها كلما اتجهنا شمالا إلي وادي حلفا حتى يصل المضيق ذروته في المنطقة التي كانت تعرف بقولننجي – وهل يا تري ما زلت تتذكر قبتها العجيبة التي كانت تعتلي البهو الرابط بين مكتب الناظر والفصول الدراسية

    لم تكن ثقافة التصوير وأدواتها متوفرة في ذلك الوقت فلذا غابت ملامح تلك التحفة المعمارية عن أذهان كثير من الناس العبكاويين – كانت المدرسة لها بوابتان , البوابة الرئيسية التي كانت تفتح في إتجاة الجنوب لعبكة مع بوابة صغيرة مشرعة إلي ناحية الشمال كان يستخدمها تلاميذ وتمليذات علي بيك أو أرتقو – ويتوسط المدرسة ميدان أو فسحة كبيرة داخل أسوارها كان المربي الجليل خليل محمد خليل ومن بعدة الأستاذ ميرغني صادق يستغلانها كمقر للأنشطة البدنية والذهنية الداعمة للعملية التربوية مثل لعب الكرة والجمباز والطابور الصباحي وتعويد التلاميذ علي الإبتكار والخلق حيث كان التلاميذ يجلبون صلصال البحر ويستخدمونه في صنع مجسمات رائعة من الحيوانات فضلا عن نماذج متنوعة من المنحوتات المجسدة لبيئة المنطقة المحيطة بهم

    ولقد كادت ملامحها تندثر من ذاكرتي لولا الفرصة التاريخية التي أتاحها لنا عمنا سيدي كوكو رحمة الله علية بالسفر معة إلي بلاد السكوت فبعد رحلة شاقة إمتدت لنحو عشرة ساعات وأكثر وصلنا إلي مشارف السكوت في وقت متأخر من الليل وكانت قرية عكاشة الوادعة الرابضة في سهل ضيق ما بين النهر والجبل تماما كما كانت عبكة والتي جئناها مباشرة بعد محطة البئر الشهيرة الواقعة في هضبة جبلية عالية تطل overlooking علي سهل السكوت الخصيب الممتد علي مد البصر وإلي إتجاة الشمال الشرقي من محطة البئر التي تناولنا فيها وجبة العشاء المكونه من قراصة مرشوشة بشوربة اللولبا الخضراء وبطيخ له طعم ومزاق الجنة- يأخذك طريق ساحلي ضيق إلي بلدة دال ومك الناصر وتنقوري معقل جدنا المرحوم أحمد خيري – وصلنا كما قلت إلي قرية عكاشة التي لم تكن قد إبتلعها الطوفان الناصري بعد والتي بدت لي ومن الوهلة الأولي كتوأم عبــــكة بمضايقها وخلجانها وجزرها التي تخلب الالباب

    تجولنا في إطرافها في تلك الساعة المتأخرة من الليل ولم نشأ التوغل في إزقتها حتى لا نشوش علي مخدات الأحلام التي كان ينام عليها أهلها الطيبين فإذا بنا وجها لوجة أمام مدرستها الصغري التي تماثل في شكلها وملامحها مدرستنا الصغري في عبكة ومن فرط الدهشة والإندهاش ولوعة الذكريات التي تسكن دواخلنا قررنا التوغل عميقا في ساحاتها وفصولها دون إستئذان من أهلها وطلابها .

    الأخ أبوبكر ...... لماذا لا يتم البحث في أوراق ودفاتر المرحوم ميرغني صادق لعل وعسي تكون بين المحفوظات صورة لمدرسة عبكة الصغري .


    الأخ أبوبكر .. وقبل الطبع وفي تلفون مفاجئ من أخونا إسماعيل طة في بروكسل أخبرت بان صديق سيدي كوكو المتيم إبراهيم دوانة حط الرحال في بلجيكا من يومين وهو يستمتع الآن بمطالعة بوست عبكة العشق الأبدي – يا له من توارد خواطر والقلوب لبعضيها زيما بيقولو

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-21-2006, 04:45 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 04:49 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    الأخ عثمان
    شكرا علي الهطول

    حنجي نقرأ في المساء ببال رايق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 09:32 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فيصل ...اتي المساء وعدت من عمل شاق الي مكتبي ذاك الذي رايته انت قبل اعوام في الشقة التي اعيش فيها .. زادت الكتب و اجهزة الكمبيوتر الموصلة بالشبكة بحيث يستعملها من يزورني وهم قلة .. هنا كل شئ صار اليكترونيا عملي واجتماعياتي وعشرات من البشر الذين اتواصل معهم افتراضيا ... في كهولتي لا اجد من لوازمها الا تواصلا اليكترونيا....
    ابراهيم دوانة الديناصوري في بلجيكا هذه فرصة عظيمة لسماعيين المخرج السينمائي لفيلم توثيقي فابراهيم يمثل جيلا نوبيا عبكويا بكل نجاحاته واخفاقاته واثاره وجزره وحكاويه ...ان اهم ما اريد ان اعرفه لماذا عذب ابراهيم دوانة نفسه بدراسة الطب ..انا تركت فكرة الطب بسبب تشريح صرصور ومعرفتي بابراهيم اللصيقة في طفولتنا وشبابنا الاول لا تجعل منه مرشحا جيدا لدراسة الطب-ليس الاكاديميات- فكلانا ابعد من دخول غرف التشريح فراسخ واميال.. امل ان يجد سماعين عند ابراهيم الاجابة وهو يوثق عبكة من خلال توثيق لحياة ابراهيم من عبكة الي واشنطن فبركسل

    المدرسة بناها ابناء القرية كلهم .. كنت طفلا لكنني اتذكر ذلك جيدا حيث لسع عقرب اسود شقيقي احمد وهو يساعد مع الاخريين في بناء المدرسة .. كان ذلك وانا عمري اربع او خمس سنوات وعمي المرحوم خليل هو ناظر المدرسة ومنشؤها وبانيها .. كانت تلك المدرسة صنيعة اولاد وبنات عبكة ...لا اعرف جيدا من كان المصمم ولكنه كان ايضا من المنطقة .. في ذلك الزمن كان هنالك حرفيون محليون يصممون وبيبنون والقبة اياها بنيت مثيلتها في منزلنا في نفس الوقت واتذكر تفاصيل بناؤها حتي الان ,,كلها صنيعة عبقرية المكان والانسان النوبي البسيط ....
    التشابه بين عكاشة وعبكة ربما كان السبب انابعض من اجدادي من عكاشة وكوشة ومازال بيت جدنا سليمان ( والد حليمة سليمان والدة ابودقن المرحوم ابي) رحلو الي عبكة..كما ان المرحوم خليل كان مدرسا وناظر لمدارس تلك المنطقة
    انا وفي المدرسة الوسطي كنت اساعد الاستاذ ميرغني في التدريس في الاجازات وانت وجعفر وحتي عمر كنتم من تلاميذي .. اتذكر تفاصيل المباني جيدا وربما كان سببا في ان اكون معماريا فيما يعد ...

    في عام 65 سافرت مع الفاتح الي وادي حلفا بعد الهجرة .. كان الاهل في دغيم قد انتقلو الي بيوت صنعوها من الاخشاب وفلنكات السكة حديد واخشاب ... يا لهؤلاء اصرار علي البقاء متمسكيين بالارض ندر في تاريخ العالم .. اقرأ كثيرا ولم اجد مثيلا .. كانو عليميين بان ذاك النيل الذي هو حياتهم يركض من خلفهم يبتلع كل شئ فيهربون امامه الي اليابسة ...
    ومن تدابير القدر ان تفضل طبيب صادقناه هناك وكان هو الطبيب الوحيد في كل المنطقة .. كان من جنوب السودان وهو الان من قيادات الحركة الشعبية وكان يمثلها لاعوام في شرق افريقيا .. تفضل د. جستن بان ياخذني انا والفاتح الي عبكة بسيارته الاندروفر .. كانت المياه قد قربت المسافات وماهي الا دقائق الا وكنا في عبكة .. بحيرة كبيرة بين منزلنا و منزل ابن عمتي المرحوم حسن قرناص ... كانت البيوت تتساقط امامنا واحدة تلو الاخري .. وقفنا عند الحافة الشمالية لبيتنا وكان الجزء الاحدث بناء وما زال متماسكا .. الجدار كان ما زالت به كتابات بخطوط مختلفة جميلة وبعضها معوجة .. اجملها كان مكتوبا بخط جميل اتذكر يوم كتابته .. كان قاسم محمود محمد خليل من غرب جمي صديقي ومرة اتي لزيارتي وبخطه الجميل كتب اسمه واسمي ... ثم مرت دقائق ونحن الثلاث صامتون جستن والفاتح وانا ثم انهار الباقي من جدار منزلنا امامنا ... تدابير القدر ..


    (عدل بواسطة abubakr on 05-21-2006, 10:25 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-21-2006, 11:44 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 02:11 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)


    الأخ أبوبكر - يسعد مساءك كل الخير

    إستمتعت والله بالخلفية التاريخية التي
    تركتها لنا هنا عن ملابسات إنشاء مدرسة عبكة الصغري
    وأتذكر جيدا حينما كنت تاتي إلي المدرسة مدرسا
    متعاونا في إجازتك المدرسية فتلكم الايام الرائعة
    روعة عبكة وأهله الطيبين لا تزال تنبض بالحياة في دواخلنا المهترئة
    وحسدتك ايما حسادة والله والفاتح علي تلك السانحة الجميلة التي حملتكم
    إلي عبكة لتشهدوا إنهيار أخر الصروح التي آوت افئدتنا حين من الدهر
    اما العلاقة بين عبكة وعكاشة ومك الناصر فمتشعبة شأنها شان كل القري
    النوبية التي كانت ترقدبهدوء غريب علي إمتداد ذلك الشريط الساحلي الساحر الممتد
    حتى بلدة ابو فاطمة حيث منجم الذهب والذي كنا نقابل عرباتهم ذات الطلاء البني
    بعفوية الطفولة وإندهشاتها حينما كانوا يتوقفون عند دكان عمنا المرحوم إبراهيم
    صادق وأبوبكي للتزود بورق لف القمشة البرنسيس وعسل القصب والطحنية .. الخ
    كانت عبكة نقطة محورية لكل العابرين والسالكين لطريق اللواري السفرية وأهلنا من
    الجمالة من مناطق صرص ومك الناصر في طريقهم إلي وادي حلفا وبالعكس

    أما عن إبراهيم دوانة ذلك الإنسان الأسطوري فلنا معة ذكريات حبيبة إلي النفس - ولا اخالك نسيت سبيلن كري الذي أنشاة إبراهيم قرناص قبالة راكوبة المرحوم أحمد شلك كمركز إجتماعي وثقافي يلتقي فيه ثلة من اولاد أورهوش وكلوهوش وكانت الجرائد الحائطية البديعةالتي كان يكتبها ذلك النفر من شباب عبكةوالتي كانت تلصق علي جدران الركوبة وكان إبراهيم يمقتني وصديقي جعفر صالحين وأذكر أنة وفي يوم سماية أخونا زكريا محي الدين صالح شلك وجه إبراهيم الدعوة لجميع شباب الحلة بإستثناء جعفر صالحين وفيصل وكانت البلدة كلها تتحدث في تلكم الإيام بان محمد عبد اللطيف قرناص سوف يتوجة قريبا إلي لندن لتلقي كورسات في العلوم العسكرية فدبرنا أنا وجعفر صالحين خطة جهمنية تمكننا من إقتحام بيت السماية وخطف أكبر قدر من الأكل ليكتوي إبراهيم بنار غيظة فذهبنا إلي مكان الحفل وصرخنا بكلياتنا حينما تناهي إلي مسامعناأزيز طائرة تعبر الأجواء العبكاوية : وا فاطنة سعيد وا سيدة كدود وا دوانة سعيد طيارة محمد اللطيف قربت تنزل في أروهوش فهرول الجميع بما في ذلك رواد سبيلن كري الذين كانوا في إنتظار فطور السماية لمشاهدة الطيارة فتسللنا أنا وجعفر إلي داخل بيت محي الدين صالح شلك وخمشنا خمشتنا من اللحم والرغيف الذي جيئ به من وادي حلفا وأطلقنا ساقينا للريح فكانت الحسرة التي لاتزال تسمك بحلقوم أخونا إبراهيم حتي تاريخ اليوم






    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-21-2006, 02:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2006, 02:46 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    Abubakr باللة أقرأ القصة دية في فضوة ذهنية خالية من الكدر

    ثمرة سماوية !
    ـــــــــــــ
    (1)

    إستهـوت طفـولـتي القـرويّة ثمرة !.
    إستحال هـواها عـشقاً . صار العشقُ هـوساً .
    إستبدّ الهـوسُ فـصار" جنوناً مختاراً" نصبّتُ ـ
    في إحدى ثوراته ـ الثمرةَ مليكةً أجلستها
    ـ في مخيلتي ـ عـلى عـرش سائر أنواع الفـواكه
    التي تذوقـتها وسمعت عـنها آنذاك. جدتي فاطنه
    هـسن مهيميد، وهي التي أشرفـت على تنشئتي
    في تلك الأعوام، أدركت ولهي المجذوب وتـفـهّمت
    دوافعه كما لم يفـعـل أحـدٌ سواهـا .

    (2)

    كانت بسمة جدتي هي التي توقـظني في الصباحات
    الباكرة لأيام الأسبوع العادية، أما في أيام
    الجمعة والعطلات فـكان الصرير الذي يصدره
    سرير خالي فـيصل ، مسحوباً ( كدت أكتب: مسحولاً)
    على ذرات الرمـل، هـو الذي يتولـّى ـ غـير
    متعمّـدٍ ـ هـذه المهمّة وهو يهرب مـن حر الشمس
    التي تأخذ أشعتها في غـمر الحوش الواسع ، إمّا
    في إتجاه الظل الرقـراق البيضاوي الشكل والذي
    تجود به شجرة الليمون المحنيـّة الظهر، بالقـرب
    من صنبور المياه، أو إلى الظل الآخر الذي
    يرمـيه الحائط العالي الذي يفـصـل بـيـتـنا
    عـن بيت أنـّاو شرفـو .

    يقـوم خالي بسحب السرير في عجلة واضحة، وعـندما
    يصل به إلىبقعة ظليلة يرتمي عـلى الفـراش
    مُمـنـيّـاً نفـسـه بـنـومة هانئة حتى مـوعـد
    الفـطور ، متضرّعاً في سـرّه ألا تبكـّر أنـّاو
    بتـول صادق بزيارتها هذه المرّة لتروي لجدتي ، في
    الفـراندة المواجهة لـبوابة البيت أحداث
    الطيف العجـيب الذي أقـلق منامها ، متعمدةً ،
    في كل ذلك، ألا تنخفـض نبرة صوتها ـ(هـكذا كان
    خالي يفـسّـر، مستاءاً، سلوك جدتي بتول صادق،
    واصماً نيتها بعلامةٍ سلبية ٍ، الأمر الذي أدى
    لنشـوء جفـوّة طفـيفة بينهما ردمها،لاحقاً،
    تـراب الزمن) ـ حتى يسـتيقـظ النائم في وقـت
    ٍلايجـب أن ينام فـيه الناس إلا إذاكانوا عـليلين
    ( الحجة المستهلكة الـتي تـتـسـتـر وراء حجابـها
    جـدتـي بتول صادق و تـبرّر بها سلوكها اليوميّ ).

    بعد أن تفـرغ من إعـداد شايها المتميّـز النكهة
    و الطعم تطلق جدتي سراح الخراف والأغـنام التي
    تأخذ في الصياح مفصحة ً بذلك عـن تبرّمها وإعـتراضهـا
    العلـني عـلى طول الحبس الليـلي في الحظيرة، يرافـقـها
    ـ متضامناً ـ نقـيق الدجاجات الغاضبات يلـّوثن
    رملة الحوش بالفـضلات التي لاتـنـتهي، ويروق لـهـن
    الطواف عـدّة مـرّات حول سرير"النائم"، الأمر الذي
    يعـتبره خالي، وهـو مايزال تحت الغـطاء، حـلقـةً
    من حلقـات مؤامرة كونية تحاكُ ضد غـفـوته الصباحـية
    ، مؤامرة عـقـلها المدبـّر: أنّاو بتول صادق وبشرك ٍ
    من جدتي فاطنه وحيواناتها وطيورها الداجنة وشمس
    البطانة اللـئيمة أيضاً!، وتقـوم بتسليم السعيةّ
    لمحمد مَـلـّو راعي البهائم ، وتعيد المعيز والحملان
    ـ بصعوبةٍ ـ إلى مكانها في الحظيرة، وتكنس الحوش وترتب
    الأثاث، وعندما ترتدي جدتي ثوب" الكـرب" الأسود،
    أتبعها إلى الخارج، بلا تردد .

    نسير سويّـاً ـ يداً بيد ـ في إتجاه الحواشة الواقعة
    ضمن حزمةٍ مـن الحواشات يُطلقُ عـليها إسم"إتناشرات"
    ، تمييزاً لها عـن بقـيـّة الحواشات التي تحـمـل هي
    الآخرى أسماء دالـة : نمرة واحد ، نمرة إتنين، نمرة
    تلاتة، نمرة أربعة ، نمرة خمسة ، نمرة ستة، سبعات،
    تمانيات ، حداشرات ، تـلتاشرات و الأملاك .

    لاتكـف جدتي لحظةً واحدةً ونحن نقـطع الشارع الذي يقع
    عـليه بيتنا عـن توزيع تحـية الصباح على المارين.
    نجـتاز ملعب كرة القـدم فـتـنـتهي عـنده حدود"عـمكة ".
    نتوغـل في حي" جمي" ثم نمر بحذاء صف النباتات التي تسـّور
    المدرسة الإبتدائية المختلطة ونخـلّــف وراءنا الـبيوت
    فـتـتـلـقـانا المـقـابـر.

    تصـمـت جدتي ، تتوقـف وهي تقـرأ سورة الفاتحة على
    الأموات وتطلب مني بالإشارة أن أفعل ذات الشيء فأنصاع
    للأمر باسطاً كفيّ بطريقة مضحكة وأنا أتـلـفـت ذات
    الـيمين وذات اليسار دون أن أعـرف بالضبط مالذي يتوجـب
    علىّ قـوله في تلك الحالة ثم يسـتأثـر بإهـتمامي ـ كمخرج
    ٍ من الورطة ـ منظر الغربان التي تسـتريح عـلى أغـصان
    السدرة المنتصبة بين شواهد القـبور. تكمل جدتي طقـوس
    سلامها الصامـت عـلى الأموات وهي تخص قـبوراً معـينةً
    بإهـتمام إستثنائي يتجلّى في تركيز البصرعـليها وهي تمسح
    المقـبرة الساكنة بنظرة عـطفٍ شاملة للتعـساء وتختلج
    ملامح وجهها الأسمر، وتطفـر من عـينها دمعة تكـفـكـفـها
    بطرف الـثوب ثم تجذبـني من يدي فـنواصل السير دون أن
    نتبادل كلمة واحدةً حتى نخرج من دائرة المقابر ونصل إلى
    الصهريج المحاذي" لـتـرعة إتناشرات " مصدر مياه الشـرب
    الوحـيد لقـريتـنا آنذاك .

    نحيي مهمود بسيوني عامل الصهريج المستوحد في ذلك المكان
    المهجور و تتبادل معه جدتي حديثاً قـصيراً ثم نقـترب من
    حافة الـترعة شبه الساكـنة. تنحني جدتي وتخـلع شبشها
    وتحمله بيدها اليسرى ، تأمرني بخلع حذائي.تنحني ثانيةً
    لتحملني بيدها اليمنى وهي تخوض في ماء الترعة ـ (القـنطرة
    بعـيدة) ـ ونغطس، أحياناً، إذا ما صادفـتنا حفـرة
    عميقة أو كان الماء غـزيراً على غـير العادة.

    نخـرج من الترعة ، نسير قـليلاً ونعـبر صفـاً مـن أشـواك
    " الكـِتـِر" الكـثيفة المتشابكة على يسار الطريق ثم
    ندخل منطقة الحواشات . عـندما نصل إلى حواشات
    " إتناشرات " أكون قـد بلغـت رجائي أو أكاد . فـهناك
    عـلى أطراف جداول" أب سـتة" و" أبـو عـشـرين "
    ينـتـظرني عالـميّ .

    (3)

    " الـُـفـُرتـّه " نبتة بريّة ، قـصيرة الـساق،
    تـنمـو عـلى أطراف جـداول" أب سته" و" أبوعـشرين"
    ولايهـتم بأمرها إلا الأطفال ، وهي غـير مُـضـِرّة
    كالأعـشاب الـتي تـتطفـل عـلى المزروعات،
    و هي الأبعد عـن صفة الجشع ضمن قائمة النباتات
    التي عـرفـتها عـن قـرب فـصادقـتني و محضـتني موّدتهـا
    بلا حساب .
    تتجنب الفـرته الإفـراط في التكاثر كـيلا تزيد
    أعـباء المزارعية الذين يعـظّمون ذهـد ها الفـطري .
    يهشون لها عـند مرورهـم ملوّحين بحقـد المناجل السفـّاحة
    ( تقـطر من شفـراتها اللامعة المتعـطشة للـقـتـل
    المجّاني دماء" السـِعـدة " و"الهَـمـبرتي") ، مقـتـفـين
    أثر" الأنكوج" والعشبة الممقـوتة تراوغـهم حـيـناً حتى
    تجد سكةً للهرب وتندس مضطربة الأنـفاس بين سيـقان
    الأقـطان وهـي تدرك أن نهايتها قـد حانت، لكـنهاـ
    كالآخرين ـ تعـشـق الحياة!. يداعـبون وريقاتها
    و يغازلـونها هـمساً : " وو فـنتي تو، وو مستو" *،
    فـتشيح بوجهها من فـرط الحـياء، فـيدعـونها
    تواصل العـيش في سلام مسـتمتعةً بحـمام شمس الظهـيرة
    دون أن يـتطفـل عـلى عُـريها المقـدّس إنسـانْ .

    " الــفـرتـّه " نـبـتة ، عـفـيـفـة، ألـيـفـة،
    خجـولة، متواضعـة ، وديعة، حنونة، مسالمة وصبورة
    كجدتي، تـطرح أثمارها الصغـيرة الصفـراء وتـغـلـّـفـها
    ــ خـشـية الغبار والحشرات وأشعة شـمس البطـانة
    ونظرات الكـبار الحارقـة ــ بخـمار ِ وريقـات ٍ
    رهـيفة ٍ و ناعـمةٍ ، وتـنـتـظـر، طوال الـيـوم،
    مـقـدم الأطفـال .

    .إنـها نـبـتـتي أنا : مليكة طفـولـتي القـرويّة
    الـبهـيجة ، نـداء السعادة المـقـبورة في جبّانات
    إحـن المهاجـر و مراراتها، معـشوقـتي الأولى وحـلـمي
    الأخـيـر!

    (4)
    قـبيل موعـد الفـطور تكون جدتي قـد فـرغـت من
    تنظيف الحواشة فـنسلك طريق العودة محـملـّـيـن بحزمة
    كـبيرة مـن " الهـمبرتي" وجيوبى ملآى بالُـفـُرتـّة .
    (5)

    اُرغـمـت على مـفارقـة القـرية عـندما حضر
    والداي في إحـدى العطلات الصيفـية وأخذاني من
    كـفـالة جدتي ـ جـثةً تكـفـّـنـها الدمـوع ـ
    إلى حيث يعيشان في محطة" الحصيره" الواقعة على خط
    سكك حديد السودان، في المسافة بين" الحواتة "
    و" قـلع النـحل ".
    حرمـتـني سُـكـنى المكان الجديد من جدتي وقـريتي .
    حرمـتـني من طعـم الفـرتة أيضاً. كانت الحصيرة محطة
    قاحـلة لا تـنـبـت تربـتها شـيـئاً خلاف الذرة
    البيضاء والحمراء و" التمليكة" و" التبش" وأعـشاب
    أخرى عـديمة النفع لم تـستأثر بخيال طفـولتي، فـلم
    أتوقـف عـندها كثيراً ولم أكترث لـتـدوين أسـمائها
    في دفـتر تلك الأعـوام .

    عانيت من غـياب جدتي، وعـذبني" الفـطام الـُمبـكـّر"
    مـن عـذوبة طعم الـُفـُرتـّه . هـذا الغـياب و ذاك
    الفـطام إنطبعـت آثارهـما المهـلـكة عـلى صفـحة
    روحى إلى الأبد ( أعـتقـد أنهما كانا الـسبب الرئيسي
    في أن الشـيب بدأ يغـزو شعـرى وأنا تحـت سـن الخامسة
    عـشر، لا العامل الوراثي كما تـزعـم والدتي سعيده
    أهميد طه).
    في الأمسيات الطويلة ـ بلا تلفاز أو برنامج للتسلية
    ـ عـندما تحل الكآبة ونحن نـتمـدّد على العناقـريب في
    فـناء الحوش الضيّـق تحـت سـماء الحـصيرة الرمادية
    المكـفـهـّرة ، كان صدري يـموج بالحـنين. كنت أستحي
    من أحزاني فأحاول إغـراقـها في بطن" الماعـون"المزدان
    بعددٍ من الأهـلـّة الزرقاء والمترع باللبن الحليب الذي
    كنا نكـثر من شربه في تلك الأعوام( كنا نمتـلك حظيرةً
    عامرةً بالأبقار)، لكن الحيـلة الطفـولية الساذجة
    لم تنطلي عـلى أحد، إذ كانت الأحزان صعـبة الـمراس
    وفـضائحية السلوك : تتمرّد على قاع الماعـون لـتطفح
    فـوق رغـوة اللبن كاشـفة بذلك سّري و فاضحة حزني
    فـيزداد إرتباكي و يتعاظم خجلي .

    أسـلمت والدتي أمرهـا لله بعد أن فـشـلت ذخيرتها المكنوزة
    من حنانالأمومة في تعويضي عـن غـياب جدتي، أما"
    الـُـفـرتـّه فـقـد أرغـمـني جـفـاف الحـلـق المزمن
    عـلى الإنكسار والإستسلام ، مسـتبدلاً ولهي المجذوب بطعـم
    " مـنقـة" الحواتة الذائعة الصـيت في تلك الناحية ،
    وحلاوة البطيخ الذي ينمـو في رمال سنار وتجلبه اللواري
    السفريّة وهي تشـق قـلب الحصيرة في طريقـها إلى المدن
    الكـبرى .
    ألـف طلعتي سائقـو و" مساعـديّة" تلك اللواري المحـمـلة
    بالبطيخ والذين أدركوا مأساتي دون أن يطلعهم عـليها
    أحد ، وأشـفـقـوا علي طفـولتي المكروبة وحفـظوا إسمي
    وإعـتادوا إنتظاري حافـياً في الهجـيرلأشـتري بطيخة " روسمان"
    أترنح من ثـقـلها وضخامتها وأنا أحملها سعيداً إلى
    البيت. لكـنه كان خـداعاً للـنـفـس و تعـويضاً قـسرياً
    مؤقـتاً وبائسَ الحصاد ِ لثمرةٍ سماويةٍ فاتـنةٍ لاتـعـوّض!.
    (6)

    تقـدمت بي سنوات الطفـولة فـدخلت المدرسة الإبتدائية
    في تلك المحطة الخَـلـويّة. وتمكنتُ من حفظ العديد من السور
    القـرآنية بينها سورة عبس. لسببٍ ما إرتاح لها فـؤادي .
    كـنت أتـلـو السورة عـدّة مرات في اليوم وأرددها أثناء
    الصلاة وفي كثير من الأحيان : ( هـكذا) من باب تزجـية
    الوقـت !. وأتعجل تلاوة السورة كيما أصل إلى الآيات
    (وحدائق غـلبا وفاكهة وأبّا. متاعاً لكم ولأنعامكم)،
    فـيطلق خيال الطفـولة لـُمهره العَـنان،
    فأرى بوضوح كل ما سيحدث في يوم القـيامة ( إذ ما
    كـتـب الله ) لي دخول الـفـردوس مع الموعـودين والمبشرين
    والشهـداء :
    أبصرت الحاجب رضوان يحرس بوابة الجـنة الموصدة ممسكاً
    بكوكاب ـ ( لم تخـتـلـف بوابة الفـردوس في مخـيـلـتي
    الطفـولـية آنذاك عـن بوابة بيتنا الحديدية الضخمة ،
    لكن بوابة بـيـتـنا الريفي على تواضع مظهرها
    الخارجي و دنـيـوية المواد التي صُـنعـت منها، تـتـفـّوق
    على بـوابة الجـنة بإمتياز كونها لاتـوصَـدُ في وجوه الضيـوف
    و الزائرين حتى وقـت متأخر من الليل، والأهم : لـيـس
    لها حاجـب يحرسها بكوكاب !) .
    إستقـبلني رضوان بإبتسامة بشوشة وخاطبني، لدهـشتي،
    بلغة عشيرتي. كان مزاجه في تلك الساعة معتدلاً فـسألني
    بلكـنة شفـوقة إمتزج فـيها الهزل بالرأفة والسخرية :
    وواسمان مهيميد سالهين، ساوو قـوسه إر هـِدو تون داري ؟ *،
    *
    ثم حـشى جـيـوبي وملأ طرف قـميصي و"مُـخلاية" الكتب
    والدفـاتـرالمدرسـية بالُـفـُرتـّة التي تنموعـلى
    ضفاف الكوثر، تذوقـت واحدة منها فـوجدتها تعادل من
    حيث الشكل والحجم
    وعذوبة الطعم الـُـفـُرتـّة التي تنموعلى أكتاف الجداول
    وبطون"السَرابات"التي تـفـصّـد حواشات روحي، وتثمر في
    سكـينةٍ وطمأنينةٍ تحت شمس البطانة القهّـارة، وهي
    تنتظر عـودتي !.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هامش :
    *وو فـنتي تو، وو مستو : ياأيتها التمرة الجميلة.
    ( تجنبت الترجمة الحرفـية دامجاً العبارتين في عـبارة
    واحدة تفـيد المعنى الإجمالي )
    *وواسمان سالهين ساوو قوسه إر هـِدو تون
    داري ؟: من أين جئت يااسمان مهيميد سالهين وأنت بهذه
    الشناعة؟ .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2006, 04:16 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فيصل .. هذا العثمان يوجعك ويشجيك بما يرسم .وقادر علي النظر الي ما نخبيه في دواخلنا التي نحاول ان تبقي هناك عجزا فلا نحن قادرون علي تشكييل رسم مثله يكفينا رؤية ما نخبيه ولا شجاعة لدينا لاقتلاعه من دواخلنا ....كيف لعثمان من رسم فسيفسائي دقبق التفاصيل كهذا الذي يشكله لمخزون من ذكريات لطفل .. انها فاطنة حسن تترجم ما تريد بعفوية وابداع عاطفي شجي خلقنا ووجدناها عليه بكلمات عثمان والقه ..هذا التمازج الروحي بين الجدة والحفيد ليس للذي بين جدة اخري وحفيد ..انه ابداع الخالق ...

    محمد عبداللطيف ورحلته الي لندن في ذاك الزمان البعيد اخذت في سنوات طفولتنا زخما فجعلت كل ما يبدو لنا طائرة في السماء هي طائرته وان لندن صارت من خوف وهلع دوانه سعيد علي محمد هي المدينة التي لابد ان تكرهها كل عبكة ...ولقد كان ! حتي التهينا بكوارث الهجرة والسد العالي ...
    من تدابير القدر وانت تذكر زكريا محي الدين وكانت سنوات غربتي الطويله قد جعلت بيني وبين من من هم في عمره حاجزا الا ان الفاتح بعث لي رسالة اليكترونية اول امس يقول لي " اعطيت رقم هاتفك الي زكريا ابن محي الدين شلك وهو يزور الامارات والان موجود فيها ؟" لم يتصل بي او اتصل قلم استبيين رقمه ولكنها تدابير الفدر ..

    ابراهيم دوانة سيبقي لغزا واجب التقسيير لاجيال لا تعرفه كما نعرف ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2006, 04:26 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    فيصل .. وانا اجد هذا القيض من مآثر عبكة رايت ان انقل ما كنت كتبته عن دروبها من مكان قي الشبكة اخر الي هنا املا في تصحيح او اضافة :
    دروب عبكة – من ذاكرة طفل ) الجزء الاول)

    دروب عبكة ....عثمان وفيصل عليمان بدروب ادروب" من مفردات شعبان " في 15 في البطانة وانا لا اعرفها الا قليلا ... مجمل ما مكثت هناك علي مدي 13 عاما بين 64 و 77 قبل الاغتراب الطويل في سبعينات القرن الماضي لا يتعدي بعض شهور في مجملها متناثره عبر كل تلك السنيين ... اما قي عبكة فلقد عشت سته سنوات منها اثنتان وانا طفل يحبو واربع وانا صغير دون الخامسة عشر ولكنني كنت اعرق بعض من دروبها .. قريتنا في البر الشرقي كانت مربعة الشكل طرفها الغربي حيث النيل والنخل خال من المبان الا منزليين ..احدهما كان لجدي والد والدي شيخ عمكة الذي اتي اليها كما عرفت من بدير غرب السندة وجدتي من ابي اتت من كوشة او مغركة لا اعرف ولكن كان والدها سليمان شيخ كوشة واخوها فيما بعد علي سليمان ورث المشيخة وكلهم من اسر الولياب وقي صورة اراني اياها شلبي قبل سنوات رايت بيت جدنا سليمان ذاك مازال في كوشة ..اما المنزل الاخر فكان لفنان القرية عبد النبي واخويه جمال ونوري . منزل جدي محمد خليل كان واسعا كبيرا خرجنا منه ونحن اطفال نرضع الي بيت اوسع في اقصي شرق عمكة وبقي عمي خليل وابور فيه حتي بني له منزل لا يبعد عن منزلنا الا خطوات وبالفرب من موقع المدرسة القديمة التي انشاؤها وصارت قيما بعد منزلا لعثمان كتي حكيم القرية وبالقرب منها جامع عبكة ..بني جدي من امي محمد طه – وكان رجلا فنجريا عاش مرفها مديرا لبيت مديراراضي الخرطوم الانجليزي وعندما ذهب الاخير عند الاستقلال رفض الخرطوم وحتي المنزل الواسع الكبير في الخرطوم غرب وكان ان طلب المدير تسجيله باسمه ورقض حتي اية قطعة ارض وعاد الي عبكة . وكانت عينيه تفقدان البصر تدريجيا ولكنه واصل حياته يستمع الي صوت العرب ويشرب القهوة ولقد علمني كيف اعدها وانا دون التاسعة فلازمتني حتي يومي هذا ..كان فاخر الملبس عفيف اللسان صموتا كثير التحمل والصبر .. بصره الذي كان يذهب يوما بعد يوم حدد حركته بحيث لا يخرج الي اصحابه بل ياتون اليه .. كان اصحابه الملازميين له الزائرين له بانتظام هم المرحوميين محمد حسن عوض وكان رجلا ساخر ومحمد صادق فرح وهو صاحب تجارة وعقل منظم وهدوء واحيانا حسن ابراهيم وجدي شقيق جدي صادق مورو فيتسامرون ويشربون القهوة ثم ينقض الجمع ...ما انقطعت الجلسة الا بموت محمد حسن عوض ورايت كيف يكون حزن الكبار .. كان جدي قد فقد بصره تماما لا يقدر ان يذهب الي المقابر فاتو اليه بنعش شقيق روحه فبكاه وبكيت
    كان يات له محمود ابنه بكل احتياجات عام كامل من فاخر السجائر والمرفهات وياتي احمدالابن الاكبر بمثلها وانا اكون حامل مفاتيح مستودعها .. صالح الابن الثالث كان قد صار توه مدرسا في قرية تسمي النوبة بعد ان لازمه سوء حظ فلم تنجح مساعيه لدخول الكلية العسكرية رغم انه كان رئيسا للكاديت في وادي سيدنا انيق اللبس العسكري ر ئيسا لبعض من صارو اعضاء مجلس انقلاب النميري .. كان كا قيل لي ان الذي يتقدم الي الالتحاق بالكلية يجب ان يزكيه اثنين من جنرالات الجيش السوداني وقبيل التسجيل قام الاثنيين الذين كانا قد وافقا علي تزكيته بانقلاب ضد عبود وهكذذا صار مدرسا .... صالح ومحمود صالحيين ياتيان في اجازاتهما احدهما قي سنوات دراسته الهندسة الاخيرة وقيما بعد مهندسا صغيرا والثاني مدرسا .. كانا يعشقان ان يمتعا انفسهما بلا حدود .. يحبان الطرب وليالي النوبة الراقصة ويمضيان كل اجازاتهما من مطلع الصباخ الي مغربه قي زيارات متصلة من عبكة الي دور حيث اجداد محمود صالحيين صادق اغا وماهر اغا ثم الي دتي ومن هناك الي جزيرة محمد صالح سعيد وصادق مورو "تنونمن" ليتسامران ويرقصان مع معتصم علي طار وغناء اخيه امان الله اللاهي المتحرر من كل قيود اجتماعية صغيرة ان لزم الامر وفي طريق عودتهما يمران بجزيرةال عوض و آل ابراهيم شرقندي وان كان عكاشه في اجازته وبكري في اجازة من عمله ببريد حلفا قيتسامران معهما بعض الوقت ثم يخوضان المياه الضحلة- الي الشرق فاما منزل صالحيين شمالا او منزل محمد طه في الجنوب الشرقي فان بقي بعض من النهار فطرب ورقيص في برندة صالحيين او دهليز محمد طه والمساء من شاكله النهار لم اراهما ينقطعان يوما في تلك السنيين من الضحك والطرب كما ارادا لحياتهما ان تكون في الاجازات ... كات اجازات احمد غير اجازات صالح ومحمود ومحمود قاحمد كثير الانضباط يحسب خطواته حيدا شديد العزة بنقسه لازع اللسان شديد النقد عليم باشياء كثيرة من سياسة واخبار الدنيا فيجلس مع والده يحللان ما قراؤه هو وما سمعه والده من اخبار حلف بغداد ومحاكمات المهداوي في العراق زمن قاسم وشتائم احمد سعيد لملك الاردن وزيارات عبد الناصر الي صديقه تيتو والسد العالي والمستر ايدن الذي كان يكرهه جدي كرها شديدا فسمي كلبه باسمه نكاية به ولو عرف ايدن بان هنالك كلب باسمه لانبسط فالكلاب عند اهل ايدن لها مكانه اهم مما يسمحون به للبشر وحتي الان .... اما محمود ابن العاصمة الاقندي فاجازته تختلف فهو بين فارقي حيث اهل زوجته وعبكة ووجود اصدقاؤه من احمد شقي ومحمد فرح وبدالدين الملازميين للقرية مهم جدا وتزداد اهمية اجازته بوجود عابدين بيرم المقيم بعطبرة او خضر ابوككي ولعب الكتشينة هو الشاغل الاوحد له الم تكن هنالك كرة محلية او عالمية تزاع من راديو صالح العتيق ذو البطارية الكبيرة التي يتجاوز حملها كيلو غراما اول راديو يصل وادي حلفا في اوائل الحمسينات وعدد من راديوهات ترانزستور كانت قد وصلت السودان من روسيا ...
    من الغرب وعند منزل محمد طه هنالك منزلنا ( منزل والدي ابودقن) مجاورا من صوب الشمال وميرغني صادق وسيداحمد اخوه مجاورا من الجنوب وبعد منزلنا شفخانة عمكة ثم الشارع الذي يتجه جنوبا الي كلي كمبو وبيننا وبين الشارع حوش غير مكتمل بنايته مقابل دكان جلال محمد صادق ومنزلهم ( وكان منزل احمد شقي خلفهم صوب الغرب) .. وبعد الحوش ذلك منزل جدتنا فاطمة محمد والمرحوم عبد القادر محمد نور – وكان رجلا انيقا مفوها لكنه يعيش معظم وقته في دبيرة حيث يعمل - ثم ياتي منزل ال بيرم ونساء ذلك البيت من ارق نساء عبكة وحبا لكل اولاد وبنات عمكة وخلف منزلهم كان هنالك منزل لم ازره الا مرة واحدة خوفا حيث كان اثنيين منالاثاريين الاجانب رجل وامراة يجمعان بقايا الاموات من هياكل ينظفونها و يكتبون عليها ارقاما وكنا نخاف من ذلك كثيرا ثم منزلا لجدة كبيرة لا اعرف عنها لكثير ويقابل ذلك منزل خالي احمد طه وجبل عمرو في المقابل منزل ابراهيم صادق ودكان شرفو ( شريفة دهيبة - ابراهيم صادق وشرفو كانا مثالا للرقة والعطف و اللسان الحلو الحاني ) وياتي بعدهم منزل صادق عبدالله وكان شديد الايصار ببصيرة تجعله وهو اعمي البصر ان يتعرف علي القادم مهما كان طفلا طفلة شبة شابا امراة او رجل وابنه عبدالله صادق الرقيق الحاشية المثقف الهادئ الطيب ... ثم منزل من استقبلتنا كلنا حين قدومنا الي الدنيا ائشة فرح داية القرية ومن معجزات المولي عز وجل انها كانت عمياء وبصيرتها نافذه تعرف القادم من صراخه ان كان ولدا او بنتا وتسيير الليل من غير دليل الي من جاءها المخاض ..عجيب امر عبكة تلك مستودع لاعجاز الخالق ارضا وشجرا وماء وناسا .. ثم ياتي منزل محمد اريا ( والد بدرالين ومبارك وعيسي وصلاح ) وخلفه منزا ابوككي وهجله صادق ودكانهم وفي اقصي الشمال منزل بسيوني ثم منزل شقيقه عبدة كيوتي فمنزل صالحببن و البرندة الانيقة ويلي ذلك صوب النهر منزل ال حاكم ( اشه حاكم ) .. ونعود الي الجنوب فمقابل منزل محمد طه بني ابنه محمود منزلا لم يكتمل حتي رحلت القرية الي البطانة ومقابله منزل فاطمة سعيد (خليل قرناص ) ثم منزل عبداللطيف قرناص ... شمال منزل خليل قرناص ومقابل منزلنا كانت فسحة محاطة بجدار قصير ثم تصل اورو هوش وهو عدة منازل متلاصقة لاحمد شلك ومحمد ابنه الاكبر وصالح وعثمان ثم منزل احمد شلك الاخير لزوجته طاهرة .. وفي اقصي الجنوب الغربي وبعيدا عن كل البيوت تجد بيوت ال قرناص حسن ومحجوب ومنزلا صغيرا لعبدو وكان كسيحا وهو من اهلنا في الجنوب في كوشة .. خلف الشفخانة التي تجاور منزلنا كان هنالك منزلا كبير تحت الانشاء لمحمد صادق فرح وخلفه باتجاه كلي كمبو طاحونة عبدو وفي المقابل شمالا بيوت لمغتربيين من ال داته سيداحمد و محمد ومنزلا لمندو لا اظن ان راه او عاش فيه ...ومنازل لحسن ومحمد حاكم
    مقابل اورو هوش كانت راكوبة شيخ القرية المرحوم احمد شلك في اوائل الخمسينات يستقبل فيها ضيوفه ويراقب منها كل اهل القرية من قادم وذاهب ثم ورثها عنه محمد شلك مع المشيخة وشاركه فيها صالح شلك ... وقريب من الراكوبة كانت هناك غرفة قديمة تسمي باشا نوق ولا اعرف اي باشا الذي كان يعيش في غرفة واحدة وكانت مجاورة لحفرة تمتد شمالا الي بعد امتار من منازل صالحيين وال حاكم وفيها مرابط لحمير واغنام لا اذكر لمن كانت بالتحديد

    (عدل بواسطة abubakr on 05-22-2006, 06:22 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-25-2006, 11:36 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2006, 05:25 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    الأخ فيصل و الإخوة المتداخلون

    تحياتي العطرة

    لا يأتي إسم عبكة أو عمكة إلا و تجدني مشدوداً إليها لعدة أسباب.

    و قبل أن ألج إلى الأسباب لا بد لي أن أذكر أنه عندما إنتقلت معلماً إلى القرية 15 كان في معيتي إبن خالتي محمد سعيد منقولاً لإحدى قرى حلفا الجديدة .. فقال بعد أن وصلنا تخوم عبكة من جهة منزل قرناص :

    من دخل عبكة فهو آمن .. و من دخل بيت قرناص فهو آمن

    أسبابي التي ذكرتها أعلاه : أن عبكة هي قرية كنا نمر عليها في صغرنا عندما كانت حلفا ( لبنان عصرها و باريس زمانها ) .. نمر عليها من فوق اللواري ..

    و السبب الآخر أنه من النادر جداً أن تبقى نفس خصال شعب تم تهجيره من دياره كما يتم إقتلاع نخلة من جذورها ، ثم يكون الشعب يعطي نفس العطاء الأخلاقي بنفس الزخم رغم أنه يعيش في بقعة إفتراضية خارج رحم التاريخ المكاني و الزماني ..

    إنهم أهل عبكة ..
    شهادتي في عبكة قد تكون مجروحة ..
    لأنني رضعت سنة و نيف من حميمية النوبة الأصلية من إمرأة إسمها فاطنة حسن ..
    و أيم الله إنها والدة بمعنى الكلمة ..
    قلما يجود الزمان بإمرأة مثلها في إنسانيتها ..
    فهي أم روؤم .. قامت بتربية أبناءها و بناتها ، و من يراهم يقول لا بد أن هذه المرأة تلقتْ دروساً في علم النفس أو التربية.. و لكنها بفطرتها السليمة و معدنها الذي لا يصدأ ، وفقها الله في تربية أبناءها تربية يفتقر إليها بعض الأسر في زماننا هذا رغم وجود كل سبل الحياة ..
    العم أحمد محمد طه .. هذا الرجل الودود .. الذي كان لا تفارق البسمة شفتيه
    إنهما والدا فيصل طه .. و جد و جدة عثمان ..
    في ذاكرتي عطبرة و والداى يقبعان دون زحزحة .. و في ذاكرتي عبكة بقرية 15 و فاطنة حسن و عمر أحمد طه و عادل و إسماعيل .. كَفَّة أخرى للميزان دون أدنى مبالغة.
    فقط لا غير هذان المكانان.. لأن هؤلاء يذكرونني بطبيعتي الحالية .. الذكرى الحميمة .. و الحنية بتاعة ناس البلد القدام..
    قصرت تماماً في زيارة أهلي بعبكة .. كما قصرتُ في زيارة قريتي بالشمال منذ عام 1974 حيث لم أزرها منذئذ.
    و لكن كل هذا المزيج يشكلان إحساسي و مشاعري ..
    شخصيات عبكة ... لا تفارق الذاكرة ..
    أورون هوش .. و الصهريج .. و محمود بسيوني .. و محمود جريمة و دياب الجزار و حسن كديس ,,,,ووووووو
    رحم الله الأحياء منهم و الأموات



    الأستاذ أبو بكر

    تحياتي العطرة

    جاء في مداخلتك :

    Quote: معلومة : عمكة هي اسم للفخار الذي اشتهر به النوبيون والفراعنة قبل الاف السنيين .. الفخار المنقوش اللامع من رواسب رمل النيل ويسمي عمكة


    هناك رأى آخر في هذا الصدد..
    فحرف العين غير موجود في اللغة النوبية بكل عصورها القديمة و الوسيطة. لذا فإن نطقها بالعين فيه خلاف.
    و ما عرفته من المرحوم نجم الدين محمد شريف ( الذي تشرفت بالعمل معه كمتعاون ) بأن عمكة أو عبكة قد يكون إسماً مدغماً و محرفاً من إحدآ هذه الإحتمالات :

    1. عمكة : هي أمكة : و هي إختصار ( أمَنْ ) و ( أركة ) أو ( أركي ) .. و هو خليط الماء و الطين .. أىْ الفخار.
    2. أبكة : و هي كلمة محرفة من أُبُك .. و هو الشيء الضخم أو الكتلة.
    3. أُمُّكَة : و هي بمعنى المنتهى ..

    و لا أذكر بقية الإحتمالات و التي للأسف لم توثق نظراً لظروف كثيرة صاحبت أيام نجم الدين الأخيرة بعد تعرضه للحادث المشئوم.

    أرقدوا عافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2006, 06:08 AM

عادل طه

تاريخ التسجيل: 11-14-2005
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ابو جهينة)

    شكرا للجميع للكتابة عن مسقط راسى وموطنى وموطنكم عمكة
    شكرا يا شقشيقى فيصل على هذا البوست الرائع
    شكرا للباشمهندس ابوبكر
    شكرا للاخ والصديق ولياب
    شكرا للاستاذ ابوجهينة
    شكرا لابن خالتى الاستاذ بشرى
    شكرا للصديق ابن اختى عثمان
    شكرا لكل من كتب فى هذا البوست حرفا ولكل من شارك بالقراءة
    لقد خرجت من عمكة صغيرا ولا اتذكر الكثير عنها لكننى اذكر اننى كنت اهوى مراقبة صيادى السمك فى صغرى وكنت اساعد الراحل صلاح محمد عثمان فى جمع ما يصطاده من سمك وقد اهدانى ذات مرة سنارة
    قبيل المغب علىشاطئ النيل فقمت بايصالها الى خيط دوبارة وذودتها بالطعم ثم تركتها فى الماء حتى الصباح وقضيت ليلتى احلم بسمكة كبيرة ستكون حتما عالقة بسنارتى
    استيقظت مبكرا وذهبت لتفقد سنارتى ( اول سنارة فى حياتى) فاذا بى اجد الخيط قد انقطع من المنتصف والسنارة لا اثر لها وبما اننى حتى الان اهوى صيد السمك فاننى استعيد هذه الحادثة الى ذاكرتى كلما اتيحت لى الفرصة لممارسة هوايتى المفضلة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2006, 10:59 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: عادل طه)

    عادل ولقد جمعتنا ديار عبكة الافتراضية بعد ان تعذر اللقاء وددت لو ان خاطبتني بما هو حق لي ولك لا يذهب ابدا " يابن عمتي او يا ابوبكر ابن عمتي !" وحتي لا يتململ في قبورهم من سبقونا ممن جمعونا دماوالباقون منهم من فاطنات ... مالي ولقب لا خصوصية وحميمة فيه يناديني به المئات من زملاء مهنة وعمل طيلة اليوم .. انا احق بلقبي الحميمي الذي لا يذهب بنهاية يوم عمل او بنهاية دنياي

    (عدل بواسطة abubakr on 05-22-2006, 11:06 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-22-2006, 11:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2006, 06:14 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ابو جهينة)

    الاستاذ ابوجهينة

    عبكة هو كما ذكرت نقلا عن صديقي الاستاذ ريتشارد لوبان كاتب معجم النوبة اسم لفخار يسمي باسم المكان عبكان والمكان في النوبة السفلي عبكة التي نحن بصددها كما جاء في معجمه المذكور :
    ABKA ABKAN :=ABKA is a Neolithic site in lower Nubia that gives its archaeological name to an archaeological horizon. It represents an early case of a Nubian pottery tradition that me be just prior to the A-Group. Abkan peoples may descend from the Mesolithic Qadam tradition (12,000-9000 BCE) since they share similar stone tool technology in the same region. Commonly, both had grinding stones for processing wild grains and flaked microlithic boring and grooving tools.

    كما انني وجدت في اكثر من مرجع نفس المعلومة ... اما عمكة فربما هو كما ذكرت يعطي وصفا وليس مكانا ... ما اقصد ان عبكة هو اسم لمكان سمي الفخار ( او عمكة: خليط الماء والطين ) باسمه
    حاشية : اراك تعرف الكثير عن عبكة و15 ..بعدي الطويل عن المكان يجعلني في وضع تغيب عني الاسماء والشخوص




    (عدل بواسطة abubakr on 05-22-2006, 06:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2006, 12:05 PM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 02-14-2002
مجموع المشاركات: 3359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    التحية لعشاق عمكة ، ولا سيما للدكتور عادل طه الذي شرف البوست بعد طول غياب ويبدو أن الدكتور الأنسان عادل مشغول بالمرضي ويكفينا فخراً أنك (دكتور إنسان) وليس (دكتور بدرجة رجال أعمال) .

    والتحية موصولة من قبة سليم حتى عمكة وبالعودة تحف أستاذنا أبوجهينة ، صاحب الحكي الجميل السلس .

    قريبنا ابوبكر

    سردك جميل أرجو أن تواصل .

    فيصل ، عثمان ، بشري ، لكم التحايا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2006, 02:04 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ولياب)

    الأخوة الكرام
    ابوبكر
    أبو جهينة
    عادل
    وولياب

    أنة لمن سوء الطالع العجيب أن أكون اليوم متورطا في المكتب حتي لحظة كتاية
    هذه الكلمات رغم الهطول الرهيب الذي شهدة البوست مساء اليوم - زنقة ما حصلتش في التاريخ القريب - ولا يزال مسلسل التورط مستمرا حتى لحظة إعداد هذة النشرة المقتضبة
    وتشير ساعتي الآن إلي الحادية عشر ليلا ....

    سوف أتي غدا إنشاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 04:12 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    Abubakr

    يبدوا لي إنني لا أستطيع التحدث عن ذكرياتي في عبكة دون المرور خطفا علي شخصيات حبيبة تركت بصماتها بطريقة أو أخري علي صحائف طفولاتنا الشقية في عبكة ولا تزال تأثيراتهما تسري في دواخلنا رغم مرور هذه السنين الطويلة

    فسيدي كوكو وبرغم شعبيتة الجارفة ودخولة في قلوب الناس بكل سهولة ويسر إلا ان فارق العمر والإحترام الذي نوليه لكبارنا لم يتح لنا الإقتراب منه أكثر وأكثر حتى جمعتني به تلك السفرة العجيبة التي لن أنساها ما حييت - لأكتشف جوانب أخري طيبة في شخصيتة الفذة فالرجل وإلي جانب مرحة الأخاذ كان عبارة عن مستودع معلومات وحكي نوبي قديم بحكم العلاقات الإجتماعية الواسعة التي بناها مع كافة الشرائح المجتمعية من حلفا إلي فريــق بتشديد الياء فضلا عن صفات أخري نبيلة شكلت في مجملها شخصيتة المثيرة للجدل فسيدي كوكو رحمة الله علية كلما تقترب منه أكثر وأكثر تكتشف أنك أمام انسان نوبي معتق بكل ما تحمل الكلمة من معاني راقية وجميلة فهو رغم حركتة الدائبة ومراوغاته المستمرة يبقي ويظل ينبوعا صافيا يفيض حبا ونبلا وكرما فلذلك أحببه إبراهيم قرناص وأحبة شباب عبكة وكل المناطق النوبية المجاورة التي كان يتحرك في محاورها كما النسيم تماما فهو إلي جانب ولهه المستمر بالنكتة والهظار الظريف كان يعرف متى يصمت ومتى يشاغب وكانت النكتة التلقائية التي يلقيها علي مسامع محبية تخرج نقية ومبرأة من اية شائبة فحديث الذكريات عن عبكة لا بد ان يتوقف طويلا أمام محطة سيدي كوكو وصديقة إبراهيم قرناص وبهذه المناسبة دعني أحكي لك نكتة ظريفة بطلها كالعادة إبراهيم دوانة .. أذكر أنني وفي إجازة من إجازاتي كنت أجلس دائما مع إبراهيم قرناص في بيت عزابة كانوا يستأجرونه في نمرة ثلاثة مع حسوني ونبيل عبد الكريم فرح .

    وكان إبراهيم وقتها يعمل طبيبا في مستشفي الخرطوم التعليمي وذات مرة طلب مني إبراهيم ورغم عدم تعلقة أو إهتمامه بتنميق المظهر أن أترك له عند عودتي إلي الرياض جلابيتين من الجلاليب البيضاء والسمنية التي كنت ألبسها حينما أزورهم في نمرة ثلاثة ومرت الأيام وفي أخر يوم لي قبل المغادرة إلتقيتة في النادي النوبي فطلب مني أن أعود إلي البيت لأحضر له الجلاليب وبعد صمت حسبتة دهرا قلت له معليش يا إبراهيم خيرها في غيرها الجلاليب خطوفهن في حلفا فرد بعفويتة المعهودة أمام حشد كبير من الأصدقاء وهو ينظر إلي بأسي ملحوظ ... أنا عارفك كويس يا فيصل- أنت أصلك من يومك فقر-- فضحك الجميع حتى فاضت عيونهم بالدمع .

    أما بخصوص وصفك الرقمي أو الديجتالي لعبكة فأقل ما يمكن ان يقال عنه أنه وصف أو شغل مهندسين وما ظنيت ان مثل هذا الوصف الشامل الدقيق يعاني من أي تأتأة أو لكلكة . أنا غايتو لو حطوه في فلوبي ديسك أو سي دي وجو فرغوه لي في دماغي ما كنت أستطيع ان اصف عبكة بمثل ذلك الوصف الدقيق

    كلمة أروهوش وكلوهوش لماذا نمر عليهما مرور الكرام هكذا – آلا تستحق هاتان المفردتان أن نخضعهما لمزيد من الشرح والقراءة إستنباطا للدلالات التي قد تنطوي عليها – أترك لموسوعيتك العبكاوية حرية التطرق لهاتين الكلمتين بمزيد من الضوء والشرح ويا تري ما صحة الرواية التي أوردها لنا عمنا سيدي كوكو ونحن علي متن لوري عباس بيبسي في stop over صغير بسوق عبري ريثما ينتهي المساعدية من إفراغ بعضا مما إختزنه جوف اللوري من بضائع حيث يقول سيدي كوكو وعباس بيبسي يحنو علي أطفال صغار ويمطرهم بالحان شجية من البوري تحت إلحاح ولهفة الإطفال لسماع المزيد قبل أن يتوغل اللوري عميقا إلي الجنوب الساحر المجنون ويتواري عن أنظارهم العطشا مخلفا ورائة صدي الصوت يتسلي به الإطفال حتى أوبته مجددا إلي ديارهم – يقول سيدي في تلك اللحظات الملأ بالشجن والعاطفة الجياشة بان أهل عبكة سكنوا في بادئ الأمر في منطقة علي بيك أو آرتقوا ومن ثم إرتحلوا بعد حين إلي المنطقة التي كانت تعرف بعبكة أو عبكة الحالية
    عجبتنى عبارتك التي التي أوردتها تعليقا علي سفر أخونا محمد عبد اللطيف إلي لندن في تلكم السنوات البعيدة حينما وصفت القلق الذي كان ينتاب دوانة وفاطنة سعيد جراء المغامرة اللندنية التي أقدم عليها محمد عبد اللطيف بأنة حالة اجتاحت كل سكان عبكة بغضا وكرها للندن التي سرقت إبنهم الضابط الصغير

    أما أخونا عثمان محمد صالح فشهادتنا فيه ستظل مجروحة لكن في إعتقادي المتواضع ان أهم ما يميز كتاباته الإبداعية إلي جانب السرد الإبداعي السلس هو الصدق والشفافية والحزن النبيل الذي تلمسه في ثنايا أعماله

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 06-07-2006, 01:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 04:15 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    أخونا العزيز أبو جهينة

    كانت عيني ترف طيلة يوم البارحة وأنا وعلي نسق ما كان يرددة كبارنا في مثل هذه الحالات كنت أقول يا رب أجعله خيرا فتارة يأخذني القلق المتوثب في دواخلي ويحضني للإتصال بالمنزل لعل ردا من المدام يسهم في إنقشاع الأمر وحينما لا أجد من يرد علي تلفون البيت أرجع خاسئا إلي قلقي وأوهامي لأحاول إستنطاق جوالي الصامت الذي أبي هو الأخر علي كشف خبايا ودوافع رفــــة العين تلك حتى سرقت فسحة صغيرة من العمل لأجد الإجابة في حوش سودانيزاون لاين – أخونا جلال أو ابوجهينة يمطر بوست عبكة بمداد أخضر شجي وكان ما كان من أمر الورطة المكتبية التي حالت دون ردي في حينة

    الأخ جلال . نزلت أهلا وحللت سهلا بين أهلك وأحبائك العبكاويين فنحن ما زلنا والشهادة لله مشدودين لتداعيات تلك الفترة الخصيبة التي أهدانا إياها ذاك الزمان الجميل العابر الذي جمعنا وإياك في ربوع القرية خمستاشر الحبيبة – لا زلت أذكر حضورك الجميل البهي وأنت تداعب بأناملك الفنانة ذاك العود القديم الذي كنا نجتمع علي إيقاعة الحزين في أمسيات مضمخة بالحب والإلفة والخوة النبيلة

    ما زلت أتذكر كل تفاصيل ضحكاتك المعبرة التي كنت تطلقها من القلب وناس جريمة ومحمود بسيوني وأصدقاء أخرون عزيزون يتحلقون حول مجلسكم العامر بكل الحب والإدمان – أخي جلال كيف سارت وتسير بك الدنيا بعد مغادرتك الفجائية لعبكة – أدخل في بوستاتك الأدبية الأنيقة كلما سنحت لي الفرصة بذلك لكنني لا أجرؤ علي ترك كلمات إعجاب قليلة حتى لا تفسد كلماتي الغلبانة البهرجة التي عادة ما تصاحب مواضيعك الفنانة وأراك تقول في إحدى مداخلاتك الأخيرة بانك سوف تشد الرحال في يوليو القادم لتمضية بعض الأيام وسط الأهل والأحباب في الخرطوم – ويقيني بأننا قد نلتقي هناك – تعال إلي النادي النوبي فمعظم أمسياتنا في الخرتوم نقضيها داخل أسوار ذلك الصرح النوبي الشامخ وأخيرا عايز أقول ليك بان إحدي النكات الجميلة التي كنت قد سمعتها منك لا تزال تطنطن في أذني حتى اليوم ( النكتة التي رويتها لنا ذات مرة عن تلك المرأة التي إرتشفت كأسا من عرقي بلح صافي وتفتفته علي عجل قائلة : أبيا وا إدين قوس إنا حملي

    يديك العافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 04:17 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    الحبيب عادل --- التحيات لله

    حزنت جدا لسنارتك التي غطست فيما أعتقد في أمن مشرا أو فاش نارتي والسمكة التي قبضتها في مخدة الأحلام --- لماذا لا تحكي لنا عن خواجات الأثار الذين سكنوا قبالة منزلنا تحديدا في بيت حبوبتنا الراحلة بتول صادق والخواجة الشاب الذي أطلق علية أخونا اسماعيل اسم ابشوشة و الذي كان قد أشتري حمارا من عمنا المرحوم حسنو يمتطي صهوته بطريقة عكسية متجولا به أمام الفسحة التي كانت تفصل بيتنا وبيت بتول صادق وهل يا تري ما زلت تذكر الحفلة الختامية التي نظمت لخواجات الأثار في منزل المغترب الدنقلاوي بلبل وكان فنانها الشاعر المبدع الراحل محمد عثمان خليفة والذي تغني أمام الخواجات السكاري بالدكاي النقي أغنيتة الشهيرة وهي بالطبع جميلة بالنوبية فقط - أقوندينا في الكــــــرجي وأمن أركي في القللي – صدقني تتعبني هذه الحكايات الحبيبة للنفس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 04:21 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    وليــــــــاب

    مسكاقمي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 04:49 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    عزيزي فيصل

    سلام يعبق بعبق تلكم الأيام الفريدة

    أرجعتني بكلماتك لذكريات حميمة ستظل رابضة في قاع المخيخ.

    عندما أدينا أنا و عزيزي عمر الإمتحان في معهد الموسيقى ..
    ثم أتيت لقرية 15 لأنزل ضيفا عند الحاج قرناص صديق والدي ..
    ثم إصرار عمر و تسللنا خلسة إلى منزلكم العامر ليغضب بعدها آل قرناص مننا .. ثم سرعان ما عادت المياه إلى مجاريها ..

    جلساتنا الحميمة على نغمات العود و صوت الأستاذ عمر ( البخيل جدا بصوته .. الكريم للغاية بكل ما يملك ليسعد الناس ) ..

    ياااااه .. أقول شنو و أخلي شنو ؟
    تتزاحم الرؤى و الأحداث ..
    و لكن يبقى شيء واحد ليظل إطارا لكل هذا و ذاك .. و هو وجه فاطنة حسن بإبتسامتها الودودة و صوتها الحنون لتذكرني بصوت أمي رحمها الله.
    لله درها.
    لا زال الفاتح أخي يحمل كل الود لصديقه عادل.
    و لا زلت أذكر هدوء إسماعيل ..

    و يغلبني الكلام و أقيف هنا ..

    عافاكم الله.. تحياتي لكل من يمت لعبكة بصلة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 05:04 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فيصل وها انت تشيير الي كلوهوش واوروهوش ربما غاب عن ذهنك ان النوبة لها تاريخ موغل في استعمال الاتجاهات فنوبة عليا واخري سفلي تاخذ اتجاهها من جريان النيل من المنبع الي المصب واستلفت ادارة سكة حديد السودان من النوبيين الطالع والنازل فالقطار المتجه صوب وادي حلفا في اتجاه مصب النيل هو النازل و العائد من هناك صوب الخرطوم هو الطالع واهلنا كانو يشيرون الي عودتهم لمصر بنزولهم " اوو سوكهجيرو " .. وبيوتنا النوبية غرفها تسمي وفق اتجاهها متوونوق وارونوق وكلونوق وعبكة بنيت في مراحل وكان الكل في الجزر الا بيوت فليلة او بيت واحد .. .. بيوت اورو هوش كلها جديدة ومعظم كلو هوش كذلك ..كلها بنيت بعد اربعينات القرن الماضي .. من مقردات التخطيط العمراني العضوي البدائي هو البناء اولا في الاطراف وهذانوع من تحديد للمنطقة فما بيين الطرفيين ملك بوضع اليد لاصحاب الاطراف( هذا حال البدو كذلك انهم يمتلكون الاطراف اولا ) ...وكون ان اهل عبكة سواء في كلوهوش او اوروهوش مناسرة ممتده واحده فتقاسمو الاطراف اولا ففي كلو هوش بعض من سلمان( ابراهيم صادق - صالح احمد - حسن احمد - احمد طه ....الخ ) ومن ولياب( ابوككي وبسيوني وعبده كيوتي وسعيد عبدالله وحاكم ...الخ ) وفي اوروهوش كذلك سلمان وولياب ( محمد طه - طماية احمد-محمد خليل - ) وانسابهم المجراب ابراهيم قرناص جد ال قرناص وهم خليط من الولياب والسلمان والمجراب....الخ وما بين الاطراف امتلا تدريجيا في الخمسينات من كلا الفصيليين وانسابهم وهذا جعل الاشارة وفقا بالاتجاه وليس ببيوت معينة فكلهم اسرة واحدة توزعت في غرف (بيوت ) القرية فمتونوق صارت كلووهوش واورونوق صارت اورو هوش ... عبكة لم تكن قرية وانما بيتنا كلنا لا نحتاج الي اذن مسبق للتحرك داخل غرف البيت الواحد ...

    (عدل بواسطة abubakr on 05-23-2006, 05:09 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-23-2006, 05:12 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 08:57 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    فيصل والجمع العاشق عبكة دوما عرابي يطريكم السلام
    .. كان ياتينا من الشمال كثير ولكن اسوء ما جاءنا من الشمال هو الذي فرقنا ايدي سبا ..الماء وهو في جريانه شمالا كان خيرا لكل النوبة ولكن عندما وجهه اهل شمالنا الينا ابتلع الارض وقبور الاجداد ....ومما اتي من الشمال الاسماء فاللنساء ناريمان باسم المليكة واسمهان تيمننا بصوت زمانه و للرجال فؤاد وفاروق تيمنا بالمليك وكذلك عرابي ...وما يثيرني ان احمد عرابي وثورته كانت قد انتهت في ثمانينات القرن التاسع عشر ومات هو بعد عودته من المنفي في مطلع القرن العشريين ومعتصم ابن خالتي ولد في اربعينات القرن العشريين فلا اعرف لماذا لم يسمي باسم من الشمال عاصر ميلاده او طالما كان حبا في التاريخ والثورة فاولي بعانخي ... المهم سمي معتصم بعرابي وشاركني رقم فارق في العمر قليل في مرحلة عبكة ا الرباعية 59 ال 63 وكان مفتونا باخواله الثلاث ويرفض ان اشاركه فيه ونتصارع في امر محسوم بفعل القادر الواهب ولكنها خربشات صغار وكانت له جولات من سؤال للخالق جلت قدرته تكاد ان تصل الي التحقيق في سبب ابتلائه بمرض في "عيونه" كان يمنعنا جميعا نوما هادئا في اورونوق او عند ديوان جدنا ..كان عرابي يصر علي ان امرا بينه وبين الخالق غير محسوم ومعلوم سببه تراكوما لعينة ....ولماذا هو بالذات وكانه يقصدني وانا الذي عويناتي لم تكن تحتاج الي مثل ما عنده فهي ضعفت واستعانت بنظارات منعتني ان اكون مثل مصطفي صالحيين مثلا اتسلق النخل واسبح والعب كرة وفق مزاجي كما ذكرت سابقا ..
    المهم اليوم عرابي وهو في اغترابه المركب او اس ثلاث بعث برسالة بلغة البلاد التي يعيش فيها – امريكا- معقبا علي ما جاء من مساجلات بيننا هنا الخص ما جاء فيها كما يلي ( بعد السلامات واشواق كثيرة للجميع ولعبكة ):

    قال:
    المدرسة الصغري: لا ننسي فضل استاذنا المرحوم محمد صالح سعيد والذي لعب دورا محوريا في بناء المرسة وتعليم ابناء عبكة مشاركا في ذلك الاستاذ المرحوم خليل ولا دور المرحوم تاج الدين احمد خليل زهرة شباب عبكة الذي ذهب وهو في ريعان شبابه
    ومن شخوص عبكة الاسطورية ذكر الاتية اسماؤهم :
    بدالدين محمد عثمان – فؤاد خليل – والاخويين الفنانيين المصوريين محمد وصبري حسن اصحاب استوديوهات البربري والمرحوم حسن ابوسبيب التاجر الالمعي الذي راح ضحية احداث توريت في 55( فبكته صخور عبكة كما بدا لي انا ابوبكر وكنت صغيرا ومازالت اصوات نائحات عبكة التي هالها موت تاج الدين احمد خليل وابوسبيب واحمد هجلة في اذني حتي الان )

    وعرابي يطريكم السلام
    ودمتم
    ابوبكر

    (عدل بواسطة abubakr on 05-23-2006, 09:08 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 11:53 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    "تكا مولك ".... محمد احمد محمد خليل " محمد شلك " اكبر ابناء احمد محمد خليل " احمد شلك او احمد طماية احمد سليمان "... كان احمد شلك شديد البياض تخاله من الممالييك طويلا فارها يقفز راكبا حماره الابيض العالي بقفزة واحدة ,وقالت لي والدتي فاطنة هجيجة - اطال الله عمرها – ان جدها طه احمد وهو خال احمد طماية ( احمد شلك) هو االسبب في كنيته ب " شلك" ..فقدكان ابن اخته احمد طماية يصدر اصواتا حين يبكي شبيهة بصياح اهلنا الشلك فكان يقول " اسكتو الشلكاوي هذا " فالتصقت به الكنية .. اما ابنه البكر محمد والذي ورث عنه المشيخة فقد ورث عنه كذلك طوله فوالدته من دتي وكان مغرما بفلاحة الارض لا تبدو عنده رغبة في مشيخة او سواها فهو فلاح يحب ارضه ومزارعه وجزره وكانت من الممنوعات علينا جميعا بمن فينا من صغار عفاريت كفيصل وجعفر صالحيين اللذين كانا يرتادا اي جحر في كل عبكة ولايقدر علي الامساك بهم دوقوقو وكان اسرع الصغار والكبار جريا ... المهم ان محمد شلك كان موسوعة متنقلة عنده اخبار الاجداد وتواريخ الاحداث منذ المهدية .. كان اكبر من اعمامه ابودقن والدي وعثمان فلذا فهو العليم بكل تواريخ الاسرة وكل الاسر .. ذاكرته لا تعرف الزمن فما حدث قبل خمسيين عاما قريب جد ا عنده يتفه الزمن ولا يعترف به فكل تاريخ مهما قدم هو قريب ولازمته" تكا مولك " اي "تلك القريبة " التي اشتهر بها عند ذكر الحدث مهما كان في زمان قديم كان يختصر بها الزمن والاحداث .... كان من الطف خلق الله ودودا باشا بالكل الا من تغول ووطاءت قدماه مزرعته قرب المقابر ..كان نخلها يعطي رطبا حلو ولذا كانت عفاريت من كلوهوش تنتظر اوبته الي اوروهوش وراكوبته في المغرب لسرقة بعض من رطبها الا ان الخوف من المقابر كان يمنعهم من المداومة علي ذلك ولذا بقيت مزرعته بعيده المنال تحرسها عفاريت المقابر من عفاريت كلووهوش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 02:15 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    أبوبكر

    سررت والله لهطولك المسائي وانت تجلب لنا أخبار من نحب في حضرة
    هذا العشق العبكاوي الحزين - ما بال هذا العرابي النبيل يأتيك
    هكذا متسللا من بين الحنايا والضلوع ويالها من مصادفة غريبة فقد كنت اليوم في سيرتة مع اخونا حمزة وكنت أقول بيني وبين نفسي بعد إنتهاء المكالفة لماذا لا نطلب من ابوبكر ان يطلب من عرابي وغيرة من الأخوان المساهمة في التوثيق لعبكة التي يحبونها
    أشتاق ألية كثيرا وله معزة غير عادية في قلبي فهو إنسان جميل لا يتكرر ابدا - أتسقط اخبارة كما قلت كلمارطن خيط الهاتف الذي لا ينقطع وصلة بيني وبين صديقي الودود حمزة صادق فلة التحية وهو يكابد حنين الغربة في مغتربة العيد

    أما عن عرفتتنا التي كانت تدهش وتربك كل أركان عبكة فلم تجد سبيلا إلي جنينية محمد شلك تارة لإعتقاد ما رسخ في أذهاننا الصغيرة بان الجنينة مسكونة وتجتاحها العفاريت الليلية القادمة من المقبرة القديمة التي كانت ترقد بهدوء إلي جوارها وتارة
    اخري للمهابة العجيبة التي كانت توسم شخصيتة القيادية الفذة وفي احيان
    اخري تهزمنا التهديدات الأبوية التي كان يطلقهاوالدنا المرحوم خليل وابور في المدرسة
    بتحريض واضح من المزارعين .

    وفي هذا السياق أذكر إنني والأخ جعفر صالحين ذهبنا ذات مرة إلي مزرعة اخري
    كان يمتلكها محمد شلك علي الجرف الواقع بين فاشن شلال وفاش نارتي بعد ان تيقنا تماما
    وتابعنا خطواتة الصباحية وتأكد لنا ذهابة مع أحمد شقي متسوقا في حلفا - ذهبناإلي المزرعة بنية نهب البطيخ المزروع علي الرمال الذهبية المنبسطة في الجزيرة فوجدنا ان البطيخ لا يزال في مراحل نموة الأولي

    وحتي نشبع العفرتة التي كانت تتلبسنابين الفينة والأخري لعبنا ونططنا فوق نبات الفوتي الناعم ( الدخن ) المزروع علي حافة عنقايات البطيخ فأتلفنا ما أتلفنا وعدنا لكن عبدة كيوتي رحمة الله علية كان قريبا منا وهو يسقي حمارة عند مشارف فاشن شلال لكننا ومن فرط حبنا للعب الطفولي الجميل لم نلحظة - أتي عبدة كيوتي بعد مغادرتنا للمكان فبدا له التلف الذي أحدثناه للفوتي واضحا وجليا فأخذ معة حزمة صغيرة من نبات القوتي المتلوف وتوجة مباشرة إلي منزل محمد شلك ليفتح بلاغا ضدنا في المشيخة - حضرنا مبكرين إلي المدرسة في اليوم التالي وكان ذاك اليوم يوم تسميع لسورة التين والزيتون التي اهملنا حفظها ونحن نرتع وسط المزرعة- دق جرس المدرسة العتيق الذي ما زلت اذكر لونة النحاسي الباهت فانتظم التلاميذ في الطابور الصباحي وجاء خليل بهيبتة المهيبة وهو يحمل صوتا غليظا في يدة الأيمن وحزمة من نبات الفوتي المتلوف في يدة الأيسر والقي بمحاضرة ضافية تحدث فيها عن الأمانة وأحترام ممتلكات الناس وقال هناك تلميذان قاما بهذه الفعلة الشنيعة هما جعفر صالحين وفيصل احمد طه وامر بعدها بأربع من كبار القوم ليحملو أجسادناالهزيلة وبين ضربة الصوت والأخري كان يردد _ إسات إن كجيك أشيومي ياأولاد الحرام

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-23-2006, 02:20 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-23-2006, 02:24 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-23-2006, 02:28 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-23-2006, 02:29 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-24-2006, 01:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2006, 02:17 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    أخوي أبوجهينة - يسعد مساءك نور

    أمتعتنا والله بكلماتك الصاقة
    لك الشكر الوفير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2006, 00:40 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    صباحي اليوم حزين .. رحل صديقي رائعة النوبة حمزةالدين مساء الامس حيث كان يعيش في كاليفورنيا وسيدفن اليوم ويسير في جنازته عمدة كاليفورنيا ...رحل قبل ان افي بوعدي واتصل به كعادتنا منذ سنوات ... سافتقد صوته وهو يرد علي الهاتف " انينغا هكر في ؟ " سافتقد رسائلة واسطوانته الجديدة التي كان يرسلها لي ....انا حزين ولو عرفته عبكة لحزنت عليه ..لاحول ولا قوة الا بالله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2006, 03:08 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    دروب عبكة – من ذاكرة طفل (الجزء الثاني)

    فيصل .. امس اتصل صالح محمدطه ( خالي وعمك) من الخرطوم ويبدو ان تأثركثيرا بمساجلاتكم عن عبكة وقال انه سياخذها معه مطبوعة الي القرية يوم الجمعة وكانت الوالدة ( عمتكم) مسرورة به وباوراقه وبكم جميعا ....

    وهاكم بعض من ما تجود به الذاكرة الكهلة عن عبكة ودروبها :

    عبكة كما ذكرت كانت مستطيلة او رباعية الشكل بيوت من اطرافها الثلاث ووسط بعضه خال وجزء به مزارع والجزء الموازي للنيل كله نخل سوي بيت محمدخليل وال سعدالله ...
    شمالا وبعد المدرسه لاقل من كيلومتريين كانت ارتقو او علي بيك وكلا الاسميين شغلا فكري كثيرا وانا صغير وما زلت ..وارتقو لم تكن ارتي ( جزيرة) فكيف هي ارتفو (جزر ) ومن هو علي بيك فساكنيها كانو صادق حسين ( ال بركات) وسيدي ككو وسليمان ( ذهب عني اسمه الثاني) كان انيقا في لبس ملاحظ الصحة .. وكان هناك الحكيم نصرالله .. كان ممرضا ولكنه يقوم بكل مهام الطبيب عدا اجراء العمليات .. كان طويلا انيق الهندام نظيفه يهتم بمظهره وكلامه كثيرا لا يقول لغوا ... يعرف لكل داء دواء .. كنت اركض من عبكة الي ارتقوا علي الاقل اسبوعيا لاتي به الي والدتي بعد ان تكون حساسية لعينة قد كادت ان تقضي عليها فيحقنها بدواء فترتاح حتي اسبوع اخر ...ومرة كاد عرابي وعائشة ان يرحلا عن الدنيا حينما ارادا تحضير وجبة فته لهما الاثنين فقط - وليس انا منهم- فبدلا عن زجاجة الزيت استعملا زجاجة الفلت القاتل للحشرات وهما في مخبئهما يلتهمان جريمتهم اصابهم مغص وقئ فما كان مني الا الركض الي ارتقو لاتي بنصرالله –لحسن طالعهنا الثلاث هما ارادا الفتة لهما وحدهما ولو كنت معهما لما وجدنا احدا يركض الي ارتقو في ظهر يوم عبكوي حار ... اتي نصرالدين بمعداته وافرق ما في مع معديتيهما وهكذا كتب الله لهما نجاة باذن الله علي يدي انا الذي رقضا ان اشاركهما وليمتهم ...
    ارتقو هكذا ارتبطت عني بنصرالله و جدتي حفيظة وابنتها راضية فكانا يسران كثيرا عند رؤيتي ومحي الدين عندما ياتي في اجازته من الخرطوم ولكن كان هناك ما يحول دائما بيني وبين ارتقو وهو " التركجيين " فاهلنا في ارتقو هم امهر صناعها في المنطقة وبراميلها السوداء هي اول ما تطالعها عند زيارتهم ... ولسبب او اخر كانت الاسماك وحصاد النيل من محرمات فاطمة خديجة ولا يسمح لنا بالتفرب منها اوذكرها وورثت ابنتي من جدتهن ذلك – رغم انهن ولدن في بلاد يها السمك اهم وجبة ويدرسن في بلاد كذلك تشتهر بحصاد البحر -.. اما انا فلم اكل سمكا الا بعد ان تجاوزت العشريين وعرفت رويال والريفيرا في العاصمة ... وبسبب التركجيين رماني عبدالله حسن ابراهيم واخاه محمد حسن في المياه الضحلة في كروور عبكة وتخيل لي حينئذ انني ميت لا محالة غريق في النيل .. ولكنهما كانا يعرفان ان المياه ضحلة واني اغرق في شبر ماء ..وكنت وانا تحت الماء كما تهيئ لي اسمع تجاني يتعارك معهما وانهما اغرقاني ولكن بعد قليل اكتشفت انه يمكنني الوقوف وعندئذذ وجدت الماء لا يكاد يصل ركبتي .. وسبب العراك هو انهما كانا عائديين الي شرقندي بعد ان اشتريا قفة مليئة بملح حجري ابيض من دكان ابوككي لزوم التركجيين وكنت وتجاني عائديين ربما من ابكانارتي او حمدان وتقابلنا عند الكوروور وعندما رايت قفة الملخ صحت " اخيييي!!!! ياابتاع التركجين العفن " وكان ما كان ..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2006, 05:27 AM

عادل طه

تاريخ التسجيل: 11-14-2005
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    ابن عمتى العزيز ابوبكر
    وقع خبر رحيل الموسيقار حمزة علاء الدين على كالصاعقة
    خمزة صاحب دسة دسى براما ان دنيا شد مسودتا
    كانت اغنياته خليط من الحنين والحزن والامل .... والوفاء لنيل النوبة ولارضها
    ارجو ان تتقبل العزاء فى هذا الراحل الاسطورى





    العزيز ابوجهينة
    التحية لك ولصديقى الفاتح والذى لم اره منذ امد بعيد
    والتحية لباقى افراد الاسرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2006, 01:35 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: عادل طه)

    الأخوة الأعزاء أبوبكر وعادل

    حزنت أنا ايضا كثيرا لهذا الفقد النوبي الكبير فنان النوبة الأول حمزة
    علاء الدين صاحب أغنية نبـــــــرة وأغنية أخري تأسرني كثيرا لا أذكر منها غير هذا المقطع ( زمن النمتي جا بعوضة أخير منو ) له الرحمة والغفران


    الآ توافقني يا ابابكر ان كلمتي أروهوش وكلوهوش تحملان ضمن ما تحمل من مؤشرات ودلالات بان أهل عبك في الأساس كانوا ناس بيت واحد كأولاد عم/ عمة أو أولاد خال / خالة مثلا تفرق بهم السكن والمعايش في مواقع جغرافية مختلفة من عبكة بعد أن تشعبت وإمتدت الأسرة الأولي التي وصلت وإستقرت في عبكة كريقوا

    إشارتك الحزينة في مداخلة سابقة عن طلب جدنامحمد طه القاء نظرة أخيرة علي جنازة
    المرحوم محمد حسن عوض لعدم تمكنه من الذهاب إلي المقابر لإعتلال صحتة أثار فيني كوامن الحزن والإعجاب في آن واحد- الرحمة والمغفرة لجدنــــا الراحل الفنجري محمد طه .


    إتصل بي أحد الأصدقاء لافتا نظري بأن أضم إلي القائمة الشرفية العبكاوية أسم أخونا كمال صالح حجر فهاأنذا أفعل مع إعتذارى لكمال وهذه فرصة أخري طيبة أن أضيف بعض الأسماء مع قائمة دكتور كمال حجر

    دكتور كمال صالح حجر PHD ( مدير محطة سوبا للأبحاث البيطرية )
    الفنان عبد النبي سعد الله ( بلبل الغناء العبكاوي )
    المرحوم الوالد سيد احمد كوكو ( رائد الفكاهة والنكتة الذكية )
    الأستاذ محي الدين صالح شلك ( من رواد الخدمة المدنية في السودان )
    الأستاذ عبد الله صادق عبد الله ( من رواد الخدمة المدنية في السودان )
    الأستاذ بكري أحمد ابراهيم ( من رواد الخدمة المدنية في السودان )
    المرحوم عكاشة احمد إبراهيم ( الأزهر الشريف )
    المرحوم عبد المنعم محمد نورelegant businessman ))
    المرحوم سليمان سعيد عبد الله ( من الرعيل الأول في الخدمة المدنية )
    الأستاذ محمد مرسي كتى ( أول عبكاوي يعمل ضابطا في جهاز المخابرات السودانية )
    المرحوم الوالد سيد احمد محمد خليل ( من الرعيل الأول في سكك حديد السودان )
    الأستاذ عصام محمود محمد حسن ( ماجستير لغة إنجليزية )
    المهندس الزراعي عبد الحميد صالح كتي
    الأستاذ طارق محمود محمد طه ( إقتصاد )
    الأستاذ صديق محي الدين صادق ( محاسبة )
    الأستاذ عمر إبراهيم صادق ( ج القاهرة الخرطوم )
    الأستاذ علي عبد اللطيف قرناص ( محامي )
    الأستاذ زكريا محي الدين صالح شلك ( ج القاهرة الخرطوم )
    الأستاذ معاوية محمد عثمان ( سكك حديد السودان )
    المرحوم محمد صالح محمد ( سكك حديد السودان )
    محمد أحمد شلك الصغير ( رئيس نقابة عمال حلفا سابقا )
    أحمد صالح محمد ( نقابي سابق سكك حديد السودان )
    أحمد حسن محمد ( نقابي سابق / السكة حديد )
    محمد حسن البربري ( أول من أمتهن مهنة التصوير الفوتغرافي في جيله )
    المرحوم صبري حسن ( تصوير فوتغرافي )
    المرحوم عبد الكريم فرح ( السكة حديد )
    حسن أحمد إبراهيم ( من رواد مهنة التمريض )
    الأستاذ علي أحمد إبراهيم Binding senior technician
    الأستاذ حمرشولد معاوية بسيوني ( ج القاهرة الخرطوم )
    الأستاذ مالك معاوية بسيوني ( ج القاهرة الخرطوم )
    الأستاذة أميرة معاوية محمد بسيوني ( لغة إنجليزية )
    الأستاذ بهاء حسن أحمد ابراهيم ( تخصص رصد جوي )
    الأستاذ أحمد محمدي أحمد ابراهيم ( جامعات الهند )
    الأستاذ بدري عكاشة احمد ابراهيم ( ج القاهرة الخرطوم )
    الأستاذ كمال عبد الله صادق ( جامعة القاهرة الخرطوم )
    الأستاذ أبوعبيدة سيد احمد محمد خليل ( جامعة النيلين )
    المهندس الزراعي الجزولي عبد الله صادق ( ج الجزيرة )
    الأستاذ أشرف محمود محمد طه ( ج أمدرمان الأهلية )
    الأستاذ مروان محمود محمد طه ( ج امدرمان الأهلية )
    الأستاذ المعز عبد الله صادق ( محاسبة )
    الأستاذة حنان عبد الله صادق ( محامية )
    الأستاذة صفية سيد احمد محمد خليل ( معهد الدراسات الإضافية )
    الأستاذة رقية سيد احمد محمد خليل ICI
    الأستاذة وفاء محمود محمد طه ( كلية المعلمات )
    الأستاذة هبة بدر الدين محمد عثمان ( ج القاهرة الخرطوم )
    الأستاذة حليمة سيد احمد محمد خليل ( ج القاهرة الخرطوم )
    الأستاذة فاطمة سيد احمد محمد خليل ( ج القاهرة الخرطوم )
    الأستاذة إعتدال محمد حسن البربري ( محامية )
    الأخت سعيدة أحمد محمد طه ( أول عبكاوية تعمل في مجال محو أمية الكبار)
    الأستاذ محمد بدر الدين محمد عثمان ( جامعة النيلين )
    الأستاذ النذير هاشم قرناص ( جامعة القاهرة الخرطوم )
    المهندس صادق عبد الله صادق ( جامعة السودان )
    اسماعيل أحمد محمد طه ( تحاليل طبية )
    الدكتور عبد العزيز عبد الله حسن ابراهيم GP
    حافظ إبراهيم أحمد إبراهيم ( تحاليل طبية )






    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-24-2006, 01:42 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-24-2006, 01:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2006, 01:40 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    أبوبكر
    ســــلام
    التحية عبرك لعمنا الأستاذ الأنيق صالح محمد طة وللعمة فاطمة
    خجيجة - وصالح دة يا أبوبكر لدية الكثير والكثير عن عبكة
    يا ريت لو تمكن من مدك به حتى يكون التوثيق عن عبكة أشمل
    وأعمق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2006, 08:29 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فيصل ..انا ضمنت المعني في تسمية اوروهوش وكلوهوش .. اي اننا كنا في بيت واحد بيوته غرف :

    ....الخ وما بين الاطراف امتلا تدريجيا في الخمسينات من كلا الفصيليين وانسابهم وهذا جعل الاشارة وفقا بالاتجاه وليس ببيوت معينة فكلهم اسرة واحدة توزعت في غرف (بيوت ) القرية فمتونوق صارت كلووهوش واورونوق صارت اورو هوش ... عبكة لم تكن قرية وانما بيتنا كلنا لا نحتاج الي اذن مسبق للتحرك داخل غرف البيت الواحد ...

    صالح يقرأ ما نكتب وامل ان يكتب ... هو غير موجود بالخرطوم الا لبعض وقت ويعود الجمعة .. لا اعرف ان كان في حلفا او القرية معينات لمطالعة ما يكتب في الشبكة ...

    السجل من الاسماء التي ذكرتها اسعدتني واحزنتني حيث ان فيها اجيالا لم اعرفها الا من اسم ابائها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2006, 11:18 PM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 02-14-2002
مجموع المشاركات: 3359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    قريبنا أبوبكر
    صديقنا فيصل

    سلام

    واصلوا هذا السرد الجميل ، متابع معكم ورغم محدودية وقتى في الأنترنت إلا أنني آت بشغف شديد حتى أطالع هذا العشق العبكاوي .

    التحية للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2006, 02:33 AM

عبد السلام أبوشنب

تاريخ التسجيل: 09-18-2005
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    هي كانت قطعة من الفردوس ضلت طريقها إلي الأرض لتستقر جنوب مدينة وادي
    حلفا بحوالي إثنتا عشر كيلومتر في منطقة عرفت لاحقا بعبكة أو عمكة

    ---- حجز مقعد فى جلسة للاستمتاع لاهلى فى "ابكه "
    تحياتى النواضر لكم جميعا

    عبد السلام ابوشنب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2006, 05:10 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: عبد السلام أبوشنب)

    دروب عبكة – من ذاكرة طفل ( الجزء الثالث)

    فيصل وعشاق عبكة .. ارجو وانتم تقراؤون ما اسرد ان تعوا بان ما اكتب هو ممن تمكنت ذاكرتي الكهلة المشغولة بمطالب حياة شاقة والتي تضعفها امراض عصر من سكري وضغط وقلب..الخ ومما عشته وانا طفل لاربعة اعوام فقط ليس الا .. ارجو العذر فان الذاكره تسقط اسماء ليس كونهم بعيدين عن القلب ولكنها الحياة وغربة طالت الثلاث عقود ....


    بوجود معظم اهالي عبكة في البر الشرقي وزيارات يوميا لمن هم في الجزر و"دور" و"دتي" و "تنو امن" اليها جعلت من زياراتنا اليها غير منتظمة او مرتبطة بحدث ....كانت اقرب الجزر الماهولة بعدد اكبر من اهالي عبكة الكبري هي شرقندي حيث ال ابراهيم وال عوض ووجود يومي لبعض منهم قي بر عبكة اما ذاهب الي وادي حلفا للعمل او للمدارس او الشفخانة او لزيارة مريض او زيارة لاهل شمالا ..الح ..كانت المسافة بين بر عبكة وشرقندي لا تتجاوز كيلومتريين من اقصي حدود عمكة شرقا حتي وسط شرقندي .. اما عبكنارتي وهي متوازية موقعا لشرقندي وكانت اصلا مهجورة في معظمها حيث رحل ال سلمان الي البر الشرقي وبقي عدد قليل هناك متمسكيين بها ويبدو لي انهم عرفو قيمتها التاريخية خير من الاسر التي قطعت الي البر الشرقي .؟.. لم ا زر عبكنارتي قبل وصول بعثات الاثار اليها في 61 الا مرتيين واحدة عندما فعل مصطفي صالحيين فعلته في ميدان الكرة بكلي كومبو واصاب يدي بشق فيها فذهبت الي حكيمة نساء عبكة زينبية - يبدو لي لو انها عاشت زمان اماني ريناس لكانت كبيرة رهبان المملكة النوبية - كانت امراة اسطورية بليغة اللسان عفيفة عارفة بامور الدنيا -وقامت بعلاج يدي كما ذكرت في كتاب سابق ومرة اخذتني الوالدة لتريني البيت الذي ولدت فيه وهو بيت جدي محمد طه في عبكنارتي وكان كبيرا وله حوش كبير به اشجار ضحمة ومحاط باشجار وعندما رايت في بيوت زينبية وساكنة اشجار فاكهة كثيرة تمنيت لو كنا ما زلنا في عبكنارتي ... كانت دهشتي كبيرة عندما وصل كثير من الاثاريين الي عبكة ثم عبكنارتي وهنا في اقصي شمال عبكنارتي كان يوجد جبل جيري(واخاله مجموعة قلاع متلاصقة اصابتها التعرية بقضل الزمن ) وليس من الجرانيت مثل كل جبال عبكة ...بدء الاثارييون بحفر ما حول ذاك الجبل ومعهم عشرات من القلاحيين من مصر وحيث انهم كانو سخيين مع من يعمل معهم من اهل عبكة فاصر تجاني ان يعمل معهم يحمل قفاف الرمل الحجري من حول مباني اثرية كانت تحت سفح ذاك الجبل ...اصابت تجاني حساسية في الصدر تحولت الي ازمة يعاني منها حتي يومنا هذا... في تلك الفترة صارت عبكة وعبكنارتي وابو صلاح (وهذذه كانت جزيرة تصل اليها بعد ان تقطع عدة مجاري عميقة لنهر النيل) ولا اعرف من هو صلاح الذي سميت الجزيرة باسم ابيه وكانت هناك مرقسي كلها صارت موقعا اثاريا ضخما .. امام بيوتنا في عبكة حفرت ووجدت قبور من المجموعة (أ) من النوبيين وكما ذكرت سابقا كان هناك منزل وراء بيت ال بيرم يقابل منزل خالي احمد طه به اثارييون يحملون معهم العظام البشرية التي يجمعونها من تلك القبور ثم يغسلونها ويكتبون عليها ويحفظونها في صناديق كبيرة ثم ترحل الا حيت لا نعلم .. وحيث اننا كنا نخاف من المقابر عموما فلم نتجرا علي دخول ذ لك المنزل حتي اشهر عفاريت عبكة من فيصل وجعفر لم يتجرأ علي ذلك فلقد كانو عفاريتا علينا نحن-الغلابة- فقط يزاولون اساليبهم الشيطانية علينا ولكن عندما يكون الامر متعلقا بعفاريت حقيقية فهم اول من يركض كما كانو يفعلون عند مزرعة محمد شلك القريبة من المقابر .... فيما بعد عرفت ان هيرمان بل واثاريون اخرون نعرفهم اليوم هم الذين كانو هناك وكان احمد محمد صادق فرح يتكلم انجليزية تؤهله ليكون مترجما لهؤلاء الاثاريين ومن فضل احمد محمد صادق علي النوبيين انه جعل هؤلاء الاثاريون يتحدثون النوبية و فيما بعداهتم بعض منهم بها كلغة اصيلة تستوجب فك طلاسمها ...وعند ذكر الاثار لا يمكننا تجاوز ما كنا نسمع عن الاثاريين الذين كانو يحملون تماثيل الذهب منذ عقود من جبال ومخابئ عبكة الاثرية ويسافرون شمالا الي بلادهم مستغليين احترام اهلنا لمقابر اجدادهم النوبيين الملوك وما الحكايات عن لعنة تصيب كل من يقترب من اثار اجدادنا وتخويف اهلنا بثعابيين قا تلة في جبال عبكة التي كانت متحفا لكل تاريخ النوبة الا من نسج خيال سارقي الاثار هؤلاء ليزاولو جريمتهم بحرية .. حتي الجعاريين الحجرية الصغيرة التي كانت توجد في جبال بين عبكة ودور كنا نخشي ان نلمسها بينما هم يجمعونها ولا نري الثعابيين اياها مطلقا .... وكذلك لا يمكننا تجاوز موسوعة شباب عبكة المرحوم خالد احمد خليل اول من زار الغرب( اوروبا ) من عبكة وربما من كل المناطق المجاوره والذي راي كذلك امريكا في زمن كان عدد السودانيين الذيين يقطعون المحيط اليها جد قليل ... وسمعت ان بعثة اثار من اسكندنافيا اهتمت بذاك الطفل الالمعي في اربعينات القرن الماضي واحتضنته واهتمت به .. ولكن ما ذكرت اثار عبكة الا وكان خالد في السيرة ... كان احد اساطيير عبكة مهتما بكل تكنلوجيا جديدة يراها في سفره الكثير الي الغرب وياتي بها ..كان يمتلك احدث الكاميرات وادوات التسجيل الصوتي والمرئي ..كان يذهلني بقدرته العجيبة – التي لا ينافسها فيه احد سوي علي احمد ابراهيم ومحمد حسن ابراهيم- في زيارة كل اهل عبكة الكبري بجزرها عند كل اجازة واصرار علي صلة للرحم مهما كانت المشاق ...
    وعند عبكنارتي لا يمكن ان تتجاوز صالح حجر وجنيهة ..لكنني عرفتهما قبل حضوري الي عبكة في 59 كانا في كوستي حيث كنا ... اتذكر لهما كمال كان اصغر مني بضعة اعوام ولكنه وارث لذاكرة جدته زينبية وشطارتها و علم خاله لم اراه منذ عقود كثيرة ...
    وغربا عن طريق شرقندي تصل ال تنوامن " اوالمياه الجنوبية " ( هكذا كما ذكرنا فان الاتجاهات هي التي كانت تشيير الي بيوت الاسرة الواحدة ) وفيها فصيح عبكة وكبير معلميها المرحوم محمد صالح سعيد .. شخصية عبكوية اسطورية نادرة التكرار .. كان نوبيا ويصر علي انه شيخ العرب وكان و عليما بالسياسة مرفها في ملبسه وماكله وحياته .. لبيرالي الطبع...مهاب الجانب ان لزم الامر رقيقا محبا لاسرته يدلل بناته وابنائه حتي في كبرهم ....كان يملك جهاز اسطوانة " هار ماجستي فويس " من زمن الملكة فيكتوريا ويستمع من خلاله لانغام الشرق الاصيلة ... وكان فيها صادق مورو – جدي شقيق جدي محمد طه وزوج عمتي - لم اراه يوما متجهما او عابسا كان مبتسما ..ياخذ الدنيا كما هي غلابا .. وفيها – اي تنو امن-من الاهل ما لم تسعفني ذاكرتي الكهلة باسمائهم ..
    تتجه جنوبا بضعة كيلومترات فتجد " دتي" وكثير من اهل بر عبكة هم من دتي او ان امهاتهم من دتي .. فيها ال شقي وداوود امنة وال موسي وآل"قماري" ( وهم قصار القامة دون اهل دتي الفارعي الطول من ال شقي )... طيبون ودودون نزورهم في الاعياد مشيا علي الاقدام قيحتفوا بنا ايما احتفاء بتمر طيب لا يوجد الا عندهم واسلي وكعك وشرقا منهم "دور" وهي معقل ال آغا والسني ... ودور اقرب الي بر عبكة كثيرا لا يفصلها الا مسافة خالية لا تتعدي كيلومتر وجبال كثيرة ...الطريق اليها كان سهلا فلذا فتحرك الاهل بين عبكة ودور كان كتحركهم بين شرقندي وعبكة .يومي .. ودور كان تقيها شيخها ماهر اغا وتاجرها السني وكلهم حفيين بك ان زرتهم ينسوك انك لست في غرفتك(بيتك) ببر عبكة.....

    (عدل بواسطة abubakr on 05-25-2006, 06:36 AM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-25-2006, 10:01 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2006, 01:46 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    ابوبكر

    استمتعت والله بهذه الذاكرة المختزنة والتي لم تترك لا شاردة ولا واردة ودة حالته يا ابوبكر ذاكرة طفـــــل -- ممنون لهذا الوصف البليغ . ونعود إلي مداخلة سابقة لك عن آرتقو وأقول :

    كثيرون يا أبوبكر تتلقفهم الحيرة والإستغراب عند ذكر كلمة آرتقو لجهة تسميتها بهذا الأسم رغم كونها لم تكن بجزيرة نقلت هذا السؤال الذي كان يحيرني كذلك ذات مرة إلي أحد أمراء الطرفة في آرتقو وتحديدا لصاحب الشخصية الفنانة أبوزيد مختار خليفة الملقب بشبلول قائلا يا شيخ ابوزيد من أين جئتم بهذا الاسم وآرتقو التي نعرفها كانت تقع في الشاطئ الغربي من النيل ولم تكن بجزيرة فذكر لي بان أهل آرتقوا كانوا في بداية الأمر يسكنون في جزر صغيرة متناثرة شرق أرتقوا الحالية قبل ان يرتحلوا إلي البر الغربي من النيل لأسباب كثيرة منها صعوبة نقل المنتجات السمكية والزراعية من تلك الجذر إلي الطريق العام تمهيدا لنقلها إما إلي وادي حلفا شمالا أو إلي مناطق السكوت وسمنة وصرص جنوبا

    ولأن الشيء بالشيء يذكر فلا بأس من إيراد بعضا من الطرائف التي تحكي عن هذا الشبلول- يقول بدر الدين محمد عثمان صنو ابوزيد خليفة في الطرفة والتعليقات الساخرة - أنة وفي ذات إجازة من إجازات الياس سيدي فجر اول مغترب من أولاد آرتقو في ليبيا في عصرها الذهبي – حضر الياس إلي القرية خمستاشر للسلام والتحية وكانت ترافقة زفة كبيرة من ابناء آرتقوا بقيادة شبلول وهم يدخنون سجائر البنسون التي أحضرها لهم الياس من ليبيا لترتاح حناجرهم قليلا من تداعيات تدخين القمشة – حضر الياس إلي منزل بدر الدين وفي مقدمة الركب كما أسلفت شبلول المنبسط جدا لأريحية الياس وسجائرة

    أجلستهم في الديوان وانشغلت قليلا في المطبخ ريثما أقوم بإعداد بعض الشاي نظرا لسفر بتول زينبية إلي عطبرة لزيارة أختها منيرة – عدت بالشاي الأحمر الساخن لأجدهم سابحون في سحابة دخان كثيف جراء تدخين سجائر الوجيه الياس – وضعت صينية الشاي علي طاولة قريبة من المحتفي به ( الياس) وناديت علي ابني الصغير الخواض ليقوم بمناولة كبابي الشاي لباقي الزفة ومن باب المداعبة والمجاملة قلت مخاطبا أبوزيد – بختك يا أبوزيد اليومين ديل عريس شايفك خليت القمشة !!! أبتسم ابوزيد وسط الضباب الذي خلفه الدخان الكثيف في الغرفة وهو يحدق في وجة الياس بمحبة وتقدير بالغين واخذ نفسا طويلا من سيجارته ونفثه ضاحكا في اتجاه الياس تعبيرا عن امتنانه بهدية البنسون الثمينة – فقلت مخاطبا الياس -- كيف حالك يا الياس وكيف الجماهيرية معاك – خطف ابوزيد المبتهج دوما بالسجائر البنسنية الكلام من خشم الياس وقال لي بلكنتة الظريفة المحببة : وا بدر الدين اننقا ليبيا تماميمي - دهبالقيمي - سكاركالقيمي
    ويقول بدر الدين ساخرا كعادته بان مبعث الكلام الحلو هذا الذي صدر من شبلول مبعثة سجائر البسنون التي جلبها لهم الياس من ليبيا وليس شيء أخر.

    ويستطرد بدر الدين المتخصص في شئون آرتقو وما جاورها بان المرحوم عبد الله شلك قدم ذات مرة إلي عبكة من مغتربة في مدني والحصاحيصا بعد غيبة طويلة – نفــــد البنقو الذي كان في حوزتة بعد عشرة أيام من وصولة إلي عبك فأخذ يسأل المقربين منه عن كيفية الحصول علية - علم من بعض المصادر المقربة منه بان أهل آرتقو يزرعون البنقو ويبيعونه بالخفاء في أسواق حلفا – ابتدع عبد الله شلك خطة جهنمية لمصادرة البنقو منهم فلبس لباس الشرطة الذي كان دائما ما يحتفظ به للحصول علي البنقو حينما تجف الأسواق من هذه السلعة بسبب كشات أو حملات البوليس – توجه عبد الله شلك ذات صباح باكر إلي آرتقو قبل مغادرة أهلها ببضائعهم إلي حلفا وهو يرتدي كما قلنا زي الشرطة وجمع كل أهل القرية في بيت عمنا سيدي فجر وقال لهم بلهجة صارمة وهو يحاول إخفاء وجهة منهم بشال عتيق ( أي زول عندو بنقو يرفع إيدو – ارتبك القوم من أمر هذا الشرطي رغم إن فراستهم وتحديقهم في الجزء الظاهر من وجهة يقول لهم بأنه عبد الله شلك العفريت فأخذوا بين مشكك ومصدق يحاولون رفع أيديهم وينزلونها بسرعة فائقة كلما لاحظوا إن عينه وقعت عليهم – استمر مسلسل رفع الأيدي وتنزيلها بخفة شديدة دون أن يتمكن عبد الله شلك من بلوغ مبتغاة – يأس عبد الله من الحلقة المفرغة التي وجد نفسه فيها وفجأة خلع الشال الذي كان يحاول به تغطية وجهة فهمدت قوي المعتقلين وخارت خوفا من قريبهم المتنكر بلباس الشرطة فصاروا وبعد أن استردوا أنفاسهم المكتومة يتصايحون ( أحمد شلك إللا إيقن كرنيد قيركا أونميني ) وبعد ذلك أكرموا وفادته وأخذوه بمركب شبلول إلي جزيرة مورينارتي وشمنتارتي حيث إنها معاقل زراعة البنقو الذي كان يتفننون في إخفاء نبتته وسط نباتات الفوتو واللوبيا والدقنتا والشمام

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-25-2006, 01:49 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-25-2006, 02:03 PM)
    (عدل بواسطة Faisal Taha on 05-25-2006, 02:50 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2006, 01:52 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    الأخ عبد السلام
    شكرا علي هذا المرور الطيب وناس وعبكة والمجراب بطن واحدة يا زول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2006, 01:53 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    ولياب الظريف سلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2006, 10:47 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    شكرا فيصل ..وهكذا اهلنا من ارتقو كانو اكرم واكثر ولاء من الذين فرضوا علي قري التهجيير ارقاما كارقام المساجيين بدلا عن اسمائها ... فاهل ارتقوا وهم تحت جبال اليابسة شرقا اصروا غلي ان يسموها بجزرهم ....
    من غرائب ذاكرة البشر انه تختار ما تخزن من تفاصييل لامور بعيدة زمنا وتنسي كثير من القريب ... من مجمل سنوات عمري الثمانية والعشريين قبل الهجرة الي خارج السودان عشت سنوات في كوستي وكنت احبها وسنوات في عطبرة ولم احبها وسنوات كثيرة في الخرطوم ولكن اختزنت الذاكره تفاصييل عبكة البسيطة التي ذكرت ....وددت لو ان جمع عشاق عبكة ادلو بما عندهم ...مابقي مما لم اذكره شذرات لا ترقي الي كتابة مقال لكنني وددت لو كتبتم عن ظرفاء-بدرالدين مثلا- عبكة وافندية عبكة-عبدالله صادق /بكري احمد/محي الدين شلك - واكتوبرية عبكة وتجار عبكة ولواري عبكة - شقي وفرح ومحمد سيداحمد مساعد العربية - وجمل عثمان شلك وثور صالح شلك وامان الله وحمار ابوككي واشة حاكم وفاطنة سعيد وهانم شلك وعبداللطيف قرناص وحسن ابراهيم وحسنو وطعميته ( حسن حاكم )وبسيوني , احمد صالحيين وهجراته الكثيرة , محمد مورو الساخر كالحطيئة علي نفسه ومآله , احمد حسن واذكر ان كسر يده فمن حب فاطنة حسن له عرفت كل القري بذلك ولوكانت الشبكة العنكبوتية متاحة كما هي الان لعرف العالم وعبدالمنعم محمد نور الزعيم ومحمد صالحيين اهدأ واكثر اهل عبكة تهذيبا قليل الكلام وسيداحمد ابوككي الانيق العاصمي المشرب وهو في عبكة ونساء ال بيرم الشفيقات وعند الشدة يضربن بقشة فعندهن المهم الزجر وليس الضرب وفاطنة صادق التي ما انفكت تداري حنانها وضعف البشر من عاطفة بقوة في الظاهر وشرفو ارق واعطف نساء عبكة وفارقة و و و و و ... اسماء واشياء لاحصر لها في عبكة تترك شيئا في الذاكرة لا يمحي

    من دون خلق الله لو رايت الياس الان لعرفته .. دائري الوجه عيناه بها من اثار تراكوما في الصغر شديد السمرة نظيف الملبس وطاقية لا تفارق راسه ربما رايته اخر مرة قبل هجرة اهالي حلفا

    (عدل بواسطة abubakr on 05-25-2006, 10:49 PM)
    (عدل بواسطة abubakr on 05-25-2006, 10:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-26-2006, 05:08 AM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    ابوبكر

    أكثر ما يشد إنتباهي ويثير فضولي وأنا أتجول في دهاليز عبكة عبر
    هذا الأثير الممتد إحتشاد هذه البلدة الصغيرة بكم هائل من الظرفاء
    وأصحاب النكتة الحاضرة السريعة فإلي جانب فارس الكلمة المرحة سيدي
    كوكو تنتصب أسماء أخري كثيرة في هذا المجال فمن منا لا يذكر حلاوة
    لسان أحمد كليلو السائق الماهر وعاشق السفريات الطويلة إلي أقاصي
    النوبة والسواق البديل الذي كان أحيانا يقود عربية ناس محمد فرح -
    ومن منا لا يذكر كما قلت محمد كدود وعثمان شلك ووالد المهندس عبدة غالية
    وصادق أمنة الرجل الذي عبر عن رفضة لمؤامرة فصل آرتقو عن عبكة عند
    التهجير بعمل جليل فدفعتة نفسة المحبة لعبكة وأهلها لان يتبادل منزلة بالقرية
    عشرة بمنزل في خمستاشر وقال قولتة الشهيرة يوم إرتحل إلي خمستاشر فعند
    وصول لوري أمان اللة الذي كان يقوم بترحيلهم إلي كبري املاك خمستاشر أطلق قولتة الشهيرة وهو يجلس إلي جوار أمان الله حيث قال ( خمستاشر كبري دويسنباتا آفيا ايدو سوكي )

    كان لصادق أمنة أبن يدعي حسن صادق يعمل في ميناء بورسودان سائقا لبعض المعدات الثقيلة براتب عال ومجز وكان في نهاية كل شهر يرسل مبلغا محترما لوالدة لزوم
    مصاريف البيت وكان صادق أمنة سعيدا جدا بذاك الكرم الحاتمي والذي كان يفيض رخاء
    ومصروفا لبعض البيوت المجاورة له - بعد الهجرة بفترة قصيرة سافر أحمد كليلو صديق طفولة حسن صادق أمنة إلي بورسودان ليقنع حسن للإستقالة من العمل الحكومي والمساهمة معة بما يدخر من أموال لشراء لوري أيسوزو فكان ما كان وعاد حسن وأحمد كليلو من بور سودان باللوري الجديد رغم معارضة صادق أمنة القوية لفكرة إستقالة أبنة من العمل الحكومي - تم تشغيل اللوري علي خط عبطرة حلفا ولم تكن عائداته المالية بالصورة المرجوة فتم تغيير الخط إلي كسلا والقضارف ولم ينجح اللوري أيضا في تحقيق طموحات أحمد كليلو المالية الرجل البزخي في الصرف ومعة صديقة المكلوم حسن صادق - تعرض اللوري في إحدي السفريات لحادث مروري كبير ما أدي إلي إنقلابة عدة مرات وصار بعدة لا ينفع إلا في المتاحف - حضر حسن صادق إلي والدة وهو يعض علي بنان الندم وقال متلعثما لوالدة ( بابا ايقا سامح - أحمد كليلو أيقا قشجونا وا بابا واجهض في بكاء طويل وهو يستعيد في ذاكرتة شريط أيام العز التي أمضاها في ربوع بورسودان - نهض صادق أمنة الجريح بصعوبة بالغة من سريرة وقال مخاطبا ولدة حسن وحبات دموع تماثل اللؤلؤ في نصاعتة تملأ عينية ( وا أنقتو حكوما زاتو قلتانيمي أحمد كليلو قالك قطرتنا أوكيي في إشارة إلي سفر احمد كليلو إلي بورسودان بالقطار حينما قام بتضليل وخداح إبنة حسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2006, 10:57 PM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 02-14-2002
مجموع المشاركات: 3359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    up
    من أجل عبكة

    وتاني UP

    من أجل الأخ العزيز / مالك سيد أحمد - بشيكاغو
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2006, 02:31 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: ولياب)

    شكرا ولياب وللأخ العزيز مالك سيد احمد معزتي وتقديري
    أها تاني رفعنا البوست يا مالك

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2006, 11:12 AM

bushra suleiman
<abushra suleiman
تاريخ التسجيل: 05-27-2003
مجموع المشاركات: 2627

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: Faisal Taha)

    فى الاعالى دائما حتى عودة اخرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2006, 11:39 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: bushra suleiman)

    يابشري شفوقة حتي في كهولتك - لا يعفييك قصر قامتك من انك كهل - لا تكف عن وعود لا تفي بها ... هل كل ما عندك عن عبكة سطريين في رسالتيين خلال شهر واحد ...اين شعرك من عبكة وعنها ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-07-2006, 01:43 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: عثمان م صالح وعادل طه- عبـــكة العشق الأبدي (Re: abubakr)

    عزيزي بشري

    حتى يبقي البوست في تخوم عبكة - عايز أرجع بذاكرتك لوراء أيام ما كنتو تجو عبكة قادمين اليها من مدنــــى ( حي ود أزرق ) وكانت الخالة الراحلة شفوقة وعندما تحتدم المعارك الصبيانية بينك وبين عمر ويتم الإحتكام إليها لفض النزاع كانت تترنم بأهزوجة رقيقة لا تزال الوالدة فانـة ترددها من وقت إلي اخر وكانت كلماتها تقول : أمروقن تا أمرولنا بـــشري حاج كرسين أميرنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 2:   <<  1 2  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases