الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 11:41 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل فيصل احمد طه(Faisal Taha)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أســوان ومواقف عصيبة بطعم الإنتصار

02-17-2007, 08:03 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

أســوان ومواقف عصيبة بطعم الإنتصار

    الأجواء الربيعية المحيطة بام المدائن تعلن عن تحول تدريجي مبكر
    من فصل شتاء عامر بزخات برد لاسعة إلي الفصل الأكثر شهرة
    وقسوة في المنطقة.
    في خضم مسلسل عمل لا ينتهى وإلا ليبدأ ثانية تقاطر جمع من أغراب
    ومحليين بلبسات شتي إلي صالة أعدت علي عجل في مركز القيادة والسيطرة
    الكائن في بدروم منسي في منطقة عسكرية كتبت في مداخلهاعبارة ممنوع الإقتراب
    أو التصوير لتحتضن فعاليات إيجاز عسكري تفصيلي لنظام كشف وكسح
    الغام متطور يعمل في اجواء ومناخات متباينة او هكذا يتبجح
    مسوقوه الاغراب ( يعمل في الأغوار والأحراش وتحت مياة الانهار
    والبحر فضلا على علي الطرق المرصوفة وغير المرصوفة وجبهات
    القتال التي يستخدمها العسكر في عملياتهم الحربية..
    طلب مني عبر مكبر صوت أجش الصوت أن أحضر الي ملحق البدروم
    الذي يحتضن الإيجاز العسكري - تثاقلت الخطي إدراكا بثقل المهمة
    التي سوف تلقى علي عاتقي المهدود وأناأشق طريقي داخل ممر اوما
    يشبة دهليز طويل ينتهي حيث بهو عريض محكم الإظلام يتحلق فيه اغراب
    وعسكر محليين علي طاولة بيجية بيضاوية الشكل وعيونهم تلتمع مصوبة
    تجاه بؤرة بيضاء في شاشة عملاقة تتسنتر صالة العرض السمعي والبصري
    audiovisual auditorium

    جلس القوم الخليط في مقاعد وثيرة موسومة بمختصر اسمائهم العائلية -
    ترددت كثيرا في التقدم حيث صدمتني البدل والبشوت واليونيفورمات العسكرية
    الأنيقة المضمخة برائحة العود والعنبر لزوم البريستيج الذي يجيده هؤلاء ولا
    نحفل به نحن السودانيين كثيرا لهزائهم نفسية لحقت بنا جراء تواضع بلادنا
    الغارقة حتى أذنيها في ابتلاءات ومحن ونزاعات عرقية واشياء اخري..

    أشفق علي بعض العسكر بكبرياء وتعالي بغيض حين اقتربت من دكة تجمعهم حسب الرتب التي يحملونها ما أدى الي جرح مشاعري وتشتيت شرودي الي قطع صغيرة متناثرة لا تقوى علي تركيز يذكر- نظر الي احدهم متشفيا من هزال جسمي النحيل وربطة العنق غير المنسجمة والتي بدت متطايرة لضعف البنية الجسدية التي يحملها - صاح فيني كبير العسكر بعد ان اعمل ذهنة جيدا والأغراب يغطون في صمت مريب لا يوجد له معادل في هذه الدنيا العجيبة الا في المراسم الجنائزية..
    صاح فيني كما اسلفت وقال بغلظة تتخلها بعض من قسوة - من انت وماذا تريد في هذا المحفل العسكري - يبدوا لي انك عامل الشاى والخدمة - اذهب فورك الي اخر الصفوف وتحكر في غرفة الشاى الملحق بالصالة ريثما تكون هناك حاجة لخدماتك..

    تقدم حضرة الـ CEO المبجل وهو يخطو بخطوات تنم عن ثقة مفرطة حيث اقف انا شارد الذهن ومشتت الحال مخاطبا العسكرى - هون عليك ياسعادة اللواء فهذا السوداني جئنا به هنا ليتولي عملية نقل الشرح والتعليق بالعربية بالتزامن مع ما سيطرحة السيد كريستيان هوليمان من تعليق وشرح بلغة الاغراب - صمت الرجل وهو يحدق في هيئتي السودانية الضعيفة
    هامسا في أذن اقرب ضابط يجلس الية في الدكة - يبدوا ان هذا الفلم بايظ من عنوانة - شعرت بتية وشرودي ينمهر علي جسمي تماما كجريان السيل علي وادى سحيق من عل - تحلق يد صاحب البيزنس علي يدي وكانة سوار رقيق في يد امرأة عملاقة وقادني الي منصة هلالية الشكل يتكوم عليها صاحب شعر اشقر وعيون خضر لم ار مثل خضرتها حتى في بساتين الشمالية اليانعة الخضرة قائلا للحضور : هذا الفيصل ذو حضور صوتي هائل لم نري مثلة إلا عند بعض كبار المذيعين في البي بي سي. قدمني الخواجة علي عجل الي الاودينس قائلا : اقدم لكم زميلي طـــة الذي سيتولى شئون العربية في هذه المهمة العسكرية الفنية العسيرة..

    تماسكت فجأة وبصورة قوية أذهلت دواخلي المهترئة وأنا ارد التحية وأهيئى نفسي للمواقف الصعبة والخروج عن النص الذي يجيده هؤلاء القوم ونظرات العسكر المتشفين لا تزال تلاحقني وتمزق احشائي تمزيقا..
    تذكرت فجاة الجمعيات الادبية في مدرستنا المتوسطة حيث كان المدرس عبد العال الدنقلاوي المشرف علي هكذا جمعيات يصر على الزج بي لتقديم البرامج في ذاك الزمان الأغبر الجميل -جال خاطري في هنيهة استغراق ممزوج بحنين صوفي تذكرت فيها حفلة للفنان وردي اقامها نادى القرية 15 في ثمانينات القرن الماضي على خشبة مسرح السينما الوطنية بحلفا تصديت لتقديم فواصلها بعد الحاحات جمة من رئيس النادى والإطراءات التي تتالت على من بعض الأصدقاء - لحظتها أتاني يقين راسخ وتجزرت قدماى عميقا في ارض المنصة الفضية تماما كتجزر نخيل بلادي العالية في الشمالية المعطاءة ولا انسي بان نظرات التشفي التي صدرت من الضابط الأرعن قد اعطتني هي الأخرى ثباتا وقوة حصانية هائلة فانتصبت شامخا وصوتي الماكن يهدر في كل جنبات القاعة نقلا امينا ودقيقا لفحوي الايجاز العسكري ذاك اللعين ونظرات الضابط الهمام تتحول بغتة إعجابا بالصوت الفخيم المتفجر من لدن جسم
    سوداني هزيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2007, 08:13 PM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أســوان ومواقف عصيبة بطعم الإنتصار (Re: Faisal Taha)

    يابن خالي .. واصل .. كنا وما زلنا دائما لها ..صوت محمد شلك من وراء بيت عشة حاكم كانت ترتعد له اجسادنا الهزيلة الصغيرة ونحن في كلي كومبو ...الا يعرف هؤلاء الجندرمة احمد طه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2007, 08:34 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أســوان ومواقف عصيبة بطعم الإنتصار (Re: abubakr)

    أبن عمتي أبابكر

    لولا المنابع الباهرة التي رضعنا من رقراقها في سنوات الصبا الأول في عبكة وإقدام أهلينا الراحلين الذي نهلنا منه نهلا لما تمالكت نفسي وذاتي إزاء سهم طائش صدئ أصاب كبدي في مقتل - ثق تماما بان العود المعجون بطمي مياة الإتقيرية لا يمكن ان ينكسر أمام نظرات تشفي جاهلة تصدر من ضابط وغد وارعن

    كن دائما بخير

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 02-17-2007, 08:36 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-17-2007, 08:59 PM

Faisal Taha

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 1123

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أســوان ومواقف عصيبة بطعم الإنتصار (Re: Faisal Taha)

    يا لها من مدينة رقيقة رغم بعض المنغصات التي صاحبت الرحلة
    ستتري عليك زياراتي وأنا قادم اليك صيفا هذه المرة

    (عدل بواسطة Faisal Taha on 02-17-2007, 09:01 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de