الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 02:31 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان(Khatim)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

يوم شكره..ورحل الخاتم عدلان الباحث عن الحق

04-28-2005, 07:51 AM

صباح احمد
<aصباح احمد
تاريخ التسجيل: 02-04-2005
مجموع المشاركات: 2082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
يوم شكره..ورحل الخاتم عدلان الباحث عن الحق

    يوم شكره
    الخاتم عدلان ... ورحل الباحث عن الحق..
    بكته:صباح احمد
    ما بين رحيله ورحيل والدته .. ورحيل اخرين احبهم واحبوه انهار من الحزن والشجن والفجيعة .. دمعه حينها كان سخيناً بما يكفي لاعتبار الأمر نهاية للعالم وللتاريخ وللاشياء الجميلة.
    لكنه الخاتم عدلان..المحارب الذي سرعان ما كان يستعيد تماسكه وينفض رماد حزنه ويعود اكثر قوة ,قوة روحية كانت تفلح _بما يكفي _لاستمراره نابضا بين الاحياء ..فقط بقيت جروح الاسئلة الحارقة تتناوشه بين حين واخر حول الفضاء بين الخلود والعدم واستمرار دورة الحياة.
    واليوم يجئ رحيله المفاجئ غصة في حلق التاريخ وديجور حالك السواد ، يعلن انحسار وهجه واشعاعه الذي ميز رحلته القصيرة بين عباقرة المفكرين.
    فرحيل الخاتم عدلان لا يجئ على سبيل الاعتياد .. فالرجل وظف عمره للاعلاء من قيمة الانسان بتكريم عقله وانفتاحه على مشروعات الاستنارة بوسيلتي الدرس والتعليم ففيهما كان يرى الراحل العظيم ان الحياة توهجاً واملاً وضياء.
    الخاتم عدلان امثاله لا يموتون فقد ظل بذرة تحمل الخير والنماء وسيبقي بأمر ما قدمه للناس وللوطن ولاحلام البسطاء .. هكذا تحدث محبوه وعارفو فضله وقدموا شهاداتهم لوجه الحقيقة والتاريخ.

    يخطر ببالي احيانا ان العلوم الطبية لم تتطور بالصورة الواجبة وبمعني اكثر وضوحا ان هذا العلم لم يعد يساير الحياة في تعقيداتها من ذلك مثلا ما حدث لشقيقي وعمتي ومن بعده ما حدث للخاتم عدلانالسبت الماضي.
    ففي اثناء زيارة قام بها الخاتم عدلان رئيس المكتب التنفيذي لحركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق)الي فلاديفيا قبل ثلاثة اشهر تقريبا للمشاركة في ندوة سياسية شعر بضيق في التنفس مع دوار ..نقل الي المستشفي ,لم يكن يتخيل ان الامور يمكن ان تمضي الي ما هو عليه الحال الان وفكر الرجل وقتها كما قال لي ينتفع مما حدث علي صورة اجازة مرضية يقضيها مع زوجته تيسير وابنيه حسام واحمد.
    ومن ثم فقد كان الخاتم يدندن في سره مع آخرين كثر اغنية «قالوا متألم شوية ياخي بعد الشر عليك» ولعلها اغنية كانت تناسب المقام حقاً..
    لكن ما حدث هو ان الطبيب قال وهو يكتب الروشتة في عجلة شديدة قم باجراء هذه الفحوصات وما كاد الخاتم عدلان يسمع هذه الكلمات حتي سأل الطبيب: ماذا بي يادكتور؟.
    قال الطبيب بصوت حاول ان يجعله عاديا :لا شئ فقط يلزمك اجراء هذه الفحوصات وراحة في السرير لعدة ايام لكن الذي حدث ان الفحوصات الطبية اثبتت اصابة الخاتم عدلان بسرطان البنكرياس.
    وكان من سوء حظي انني قد اتصلت عليه في تلك الايام فقد كانت تربطني به علاقة وطيدة وحين علمت من زوجته تيسير ان الخاتم مريض و...و... خطر علي بالي ان ان اطمئن عليه مرة ثانية في وقت مقارب للاول وما ان سمعت صوته الواهن حتي احتبست الكلمات في حلقي ولعل دموعي يومها كادت ان تقضي علي ما كان باقيا عند الخاتم من تماسك فقد كان يأمل ان يستمد من صمود الآخرين عزيمته للمقاومة, اكثر من شهرين قضاهما الخاتم يصارع المرض ..والسبت الماضي صعدت روحه الي بارئها الاعلي علي خلفية اعياء تبعه تدهور في حالته الصحية خلال اليومين الماضيين وطوال نهار الجمعة دخل الخاتم عدلان في شبه غيبوبة كان يصحو منها ويميز الاشخاص من حوله زوجته تيسير وابنيه حسام واحمد وشقيقه عدلان وصديق عمره الباقر عفيف وآخرين.
    ليل الجمعة نام الخاتم في هدوء لكن ساءت حالته منذ الثالثة والنصف صباحاً ورحل عن الدنيا بهدوء في الخامسة صباح السبت الماضي ، هكذا قال شقيقه عدلان لاصدقاء الفقيد وهو ينعي لهم فقدهم الجلل واصطفاء القدر لروح الخاتم الطيبة.
    ولد الخاتم في الاول من يناير عام 1948م وكان ميلاده في قرية تقع جنوب المناقل تسمي العمارة ... حيث نشأ مشبعاً بروح اهل الريف الطيبين ومتصالحا مع ازماتهم واحلامهم في الغد المأمول.
    انضم للحزب الشيوعي في اغسطس 1964م لكن لم تكتمل عضويته الا في اكتوبرمن نفس العام وفيما كانت الغالبية تنضم للحزب الشيوعي بناء علي اعجابها ببرنامجه السياسي او فلسفته و برنامجه الاجتماعي كان الوضع لخاتم مختلفا فقد دخل الحزب الشيوعي لاعتبارات فكرية حتي انه لم يكن لديه اطلاع كامل ببرنامج الحزب الشيوعي السياسي التفصيلي وان كان الموقف الفكري بالنسبة له في ذلك الوقت حاسما اذ كان يعتقد انه يعلي من قيمة الانسان كيما يستطيع اعادة صياغة الكون بعقله ويمسك الاشياء بيده وكان ذلك هو مدخله للحزب الشيوعي ثم جاءت بعد ذلك تفاصيل البرنامج السياسي والمراحل النضالية.
    قضي حوالي ثلاثين عاما بالحزب الشيوعي حتي استقال منه عام 1994موكون مع رفيق دربه الحاج وراق حركة (حق)لكن سرعان ما اعلنت الحركة بالداخل فك ارتباطها بالمكتب التنفيذي بلندن وتبادل الطرفان الاهامات بالتخلي عن المنطلقات الفكرية وركائز البرنامج السياسي الذي تأسست عليه حركة(حق)والتزمت به .
    اثناء دراسة الخاتم عدلان بجامعة الخرطوم كان الكادر الاكثر تميزاً للشيوعيين داخل الجامعات وكان فارسهم في ميادين النقاش هو وصديقه صدقي كبلو قضي بالجامعة فترة ثماني سنوات يؤدي واجبه الحزبي حتي انه في احيان كثيرة كان ادي الامتحانات من داخل المعتقلات الا ان ذلك لم يمنعه من التفوق الاكاديمي وكان يستحق ان يكون استاذا بالجامعة نسبة لهذا التفوق ورغبته الاكيدة في ذلك لكن المؤامرات التي كانت سائدة وقتها ضد الشيوعيين حالت دون ذلك كما حكى لي ذات مرة.
    تخرج الخاتم من جامعة الخرطوم قسم الفلسفة ولعله قد تنبه منذ وقت مبكر الي ان الدراسة والتعليم هما اقصر طريق سيوصله «الى الضياء» لهذا تفوق في الدراسة واحبها منذ اللحظة الاولى.
    له العديد من المؤلفات السياسية اشهرها «آن اوان التغيير» الورقة التي كتبها قبل (11) سنة تقريبا وقدم من خلالها نقدا كاملا للتجربة الاشتراكية والفكر الاشتراكي.
    والخاتم عدلان كان يشتكي من جلسة جمعتني به من انتفاء الحق الادبي لاكتشافاته واطروحاته تلك وعدم ذكر الحزب الشيوعي وكافة القوي السياسية انهم قد عادوا لذات الاطروحات التي ذكرها في تلك الورقة وفي اثناء عودته الاخيرة الي السودان العام الماضي وقف الخاتم عدلان امام جموع الطلاب يلوح بدستور الحزب الشيوعي الجديد وذكر انه يثمن ويتفق مع معظم ما جاء في الدستور مما جعل الحاضرين يقابلون موقفه ذاك بالتصفيق .
    الشئ الاساسي الذي يجب ان يذكر في حق الرجل انه عمل ومنذ وقت مبكر علي وحدة كافة القوي الديمقراطية وكافة القوي المؤمنة بضرورة التغيير غير ان خاتم كان يصطدم او دعوني اقول انه كان يعتقد ان مشروعه الفكري هذا يصطدم بعقبة اساسية هي افكار التقليديين سواء داخل الاحزاب السياسية الطائفية او حتي داخل الحزب الشيوعي السوداني نفسه.
    الغريب ان الخاتم عدلان كان حادا تجاه الاسئلة التي طرحتها عليه بخصوص تقارب موقفه السابق مع موقف الحزب الشيوعي اللاحق ولم تنجل ِ له الصورة واضحة الا بعد ان قدمت له مشروع دستور الحزب الشيوعي الجديد والذي سُر به .. واشاد بتوجه الحزب في هذا الصدد .
    الشيوعيون احتفوا بالخاتم عدلان ايما احتفاء حتي انه اختصر بجهده وبذله كل المسافات الطويلة التي يجتازها الشيوعي حتي يصل الى مكانة قيادية وقفز سريعا الي سكرتارية اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي.
    سلوك الخاتم عدلان داخل الجامعة وفي الحياة عموما كان سلوكا اقرب الي (البروليتاريا)منحازا للفقراء وكان واضحا في طرحه حتي اذا ما اكتشف خطا موقفه بوجوده داخل الحزب الشيوعي خرج عن الحزب ولسان حاله يقول (وجدتها ..وجدتها)كما وجدها ارخميدس من قبل..وهكذا شبه الخاتم عدلان موقفه وهو يقدم ورقته بخصوص (ان اوان التغيير) ليخرج بعدها عن الحزب بطريقة وجدت الاحترام حتي من الشيوعيين انفسهم لانه قال كلمته بشجاعة ووضوح ثم ذهب يختط طريقا آخر نحو مرافئ الحقيقة .
    للخاتم عدلان دراسات فكرية ومقالات .. ترجم العديد من الروايات العربية للانجليزية وبالعكس اشهرها رواية (المترجمة) للكاتبة ليلي ابو العلا ومندكرو للكاتب مروان حامد الرشيد والجندي التي نشرت في جريدة الشرق الاوسط مؤخرا حيث كان يعمل بقسم الترجمة هناك.
    الخاتم عدلان كان دائم الحديث عن كثيرين جمعته بهم علاقات حميمة لكن لعل اكثر من يذكرهم بوصفهم اصدقاء حميمين له هم صديق عثمان والمهندس احمد السمانيوالدكتور شرف الدين بانقا ومحمد الحسن محيسي والاخير طالما حكي لي عنه الخاتم عدلان بل قمت بمرافقته ابان زيارته الاخيرة للسودان الي منزل اسرة محيسي بحي المنشية. وكتور مبيوع وحسن كباشي بالامم المتحدة وسليمان خضر وفيصل محمد صالح وهؤلاء كانوا من وجهة نظره يمثلون جيلا ملئ بالايجابيات التي يراها قد اندثرت الآن .
    ** توقيعات على دفتر الحضور
    *توقيع اول :
    الخاتم عدلان من اميز الشيوعيين في تاريخ الحركة الطلابية .. ثوريا حقا .. تميز بسعة الرؤي والعقلية ذات الطابع الفلسفي وكان علي استعداد لان يفدي مبادئه بروحه .احد الكارزيمات السياسية ذات التفكير العقلاني التي افتقدها السودان ,كان له دوره البارز في الترويج الفكري والفلسفي للفكر الشتراكي وبعد انفراط عقد المنظومة الاشتراكية وتعرض النظرية الثورية لامتحان الواقع كان له قصب السبق في طرح الاسئلة ، له مقدرات خطابية رفيعة وفكر ثاقب وثبات ومبدئية.
    نزار ايوب
    احد مؤسسي حركة (حق)
    * توقيع ثانٍ
    زاملت الفقيد في المرحلة الوسطي بالمدينة عرب وفي ذلك الوقت كانت منطقة المناقل بصفة عامة يعاني اهلها معاناة شديدة وبالرغم من الخاتم كان مميزا اكاديميا الا ان معاناة اهله والظروف التي كانوا يعيش فيها المواطنون في الريف كان لها دورها المؤثر في حياته ..ومنذ البداية اختط لنفسه نهجا ثقافيا ويساريا .. كان من الاشخاص المبرزين في النشاط العلمي من حيث الاستيعاب الاكاديمي وكان يشار اليه بالبنان.
    تقابلنا ثانية في جامعة الخرطوم كنت في المساق العلمي كلية الهندسة بينما كان هو في كلية الاداب قسم الفلسفة ,كان يهتم كثيرا بالنشاط السياسي والنشاط العام المهتم بتنمية الريف ورد حقوق المحرومين من ابناء الاقاليم وكان صادقا في ذلك حتي انه جنح كثيرا في العمل العام الذي استغرق كل وقته
    بعدها باعدت بيننا الشقة .. غادرت البلاد (مغترباً) وظل هومناضلا بالداخل حتي غادر البلاد واستقر في لندن واسس حركة (حق) كانت الاتصالات بيننا تنقطع احيانا كثيرة وتتواصل في احيان قليلة .. كنت اشتاق كثيرا لمقابلته والحوار معه لاسيما بعد تكوين حركة (حق).
    كنت اعتقد ان تجربته قد صقلت وانه قد نضج فكريا وسياسيا لهذا كنت اكثر الناس اشتياقاً لمتابعة اخباره والحوار معه لكن للقدر تصريفات اخرى .
    د . شرف الدين بانقا ـ وزير الاسكان والشؤون الهندسية الاسبق.
    * توقيع ثالث:
    الخاتم فقد امة
    فمن يتفق معه سياسيا .. او يختلف لن تواتيه ذرة شك بأنه مفكر وكاتب سياسي من طراز فريد.
    ويجمع الخاتم في كتاباته بين شيئين العمق الفكري .. سلاسة اللغة وجمالهافالافكار واضحة ومرتبة والتسلسل منطقي وكل النتائج مسببة بشكل مقنع ,التقيته شخصيا للمرة الاولي في اسمرا عام 1995علي هامش مؤتمر القضايا المصيرية وقضينا ليلة كاملة من الحوار نشرت جزء منه علي صفحات جريدة الخرطوم ومنذ ذلك الوقت لم يتوقف الحوار بيننا .
    وسعدنا باستجابته للكتابة على صفحات الاضواء واظن ان ما كتبه وجد اهتماما وقبولا واسعا من القراء المتابعين.
    ومن الواجب ان يعمل الاصدقاء على تجميع كتابات الخاتم ونشرها لانها تمثل نواة مشروع فكري كبير ومهم .
    الفاجعة كبيرة خصوصا لمن عرفه شخصيا وتعامل معه واكتشف الابعاد الانسانية العميقة التي يتمتع بها .
    ربما كان قدرنا ان نفقد اعظم وانجب ابنائنا في المهاجر انه قدر عجيب.
    فيصل محمد صالح
    رئيس تحرير صحيفة الاضواء
    * توقيع رابع :
    الخاتم عدلان اعتبره فقدا عظيما جدا .. انسان مفكر ورجل له بصماته الواضحة في الحزب الشيوعي السوداني وحركة الطلاب السودانيينوله قيمته عندما يعمل معك وقيمته عندما يختلف معك ,حتي في لحظات الخلاف معك ينبهك الي بعض نقاط الضعف فيك يعني الخاتم معك مفيد ومختلف معك ايضا مفيد لذلك اشعر بان الحركة الديمقراطية في السودان فقدت انسانا عظيما ... ننعي الخاتم لاسرته ولاصدقائه ونعزي انفسنا ايضا في هذا الفقد العظيم.
    د . فاروق كدودة
    الحزب الشيوعي السوداني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de