وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 02:49 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان(Khatim)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مرثية للاخ الخاتم عدلان بقلم زميله د. آدم بقادي

05-08-2005, 01:22 PM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 12-24-2002
مجموع المشاركات: 2766

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
مرثية للاخ الخاتم عدلان بقلم زميله د. آدم بقادي


    رثائية .. هذه كلمات للحزن والفرح والخاتم والوطن


    كان الخاتم بسيطا كالحقيقة، كان مدركا كالعارف، كان عطوفا ورقيقا كمن عرف معاناة الانسان .. هل نفرح لأنه عاش بيننا، ؟ أم نحزن لأننا فقدناه فى هذا المنعطف الخطير من تاريخ الوطن .. لو كان فى وطنى حزمة من أمثال الخاتم لكان الوطن فى مصاف الدول الكبرى .. كان متجردا، وكان مدركا وكان شجاعا، عاش ومات فقيرا الا من دريهمات عمل لها ساعات الليل والنهار .. لكنه مات غنيا بمحبة من عرفوه قبل أصدقائه وأهله .. من الصغار قبل الكبار، فقد كان رحبا كالوطن، وكريما كالعطاء ...

    هل نحزن لفقد الخاتم، أم نفرح لاقامته بيننا فى القلب والخاطر والذاكرة .. وفى الوطن الذى يحاول النهوض من جراحاته، وفى الكلمات والمواقف التى سجلّها بمعاناته لأجيال قادمة تتطلّع للحقيقة والمعرفة ..

    عندما نتحدث عن الراحل المقيم فنحن نصف الخاتم، فقد كانت حياته رمزا ومثلآ ومعنى، ولعل أروع ما قدمه كانت حياته السهلة الممتنعة .. ما كان يتحاشى الحقيقة حتى لو كانت عليه، كان منصفا وكان جسورا، وما كان يكابر أو يجادل ليسجل نصرا على حساب الحقيقة كما يفعل الكثيرون من ساستنا و‘مثقفينا‘، ممن أدمنوا مغالطة الواقع وتزويره ... ولعلها لم تكن مصادفة أن وجدت حركة حق نفسها مهاجمة من الحكومة والمعارضة معا .. لأن من يتوخى الحقيقة سيقف وحيدا، يعيش ويموت وحيدا – لأن عشق الحقيقة والتواؤم مع الذات لايتمشى مع النفاق، مجافاة الواقع والمتاجرة بالدين .

    كان الخاتم رفيق درب منذ أيام جامعة الخرطوم فى الستينات والسبعينات من القرن الماضى، وما أجمل الرفقة والرفاقية .. كان ماركسيا لا يشق له غبار، وكانت مساهماته حول تطبيق الماركسية على الواقع السودانى متفردة مما اثرى الواقع والنظرية.

    كان الخاتم منذ تلك الأيام البعيدة، القريبة أيام التكوين فى جامعة الخرطوم والجبهة الديمقراطية، عميق وبعيد الرؤيا، كان يختلف ولا يخالف أو يعادى. وقد أدت ثقافته المتقدمة الى العمل على تكوين حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق) التى صارت ملاذا لكثير من الحادبين والمهتمين بشئون الوطن، الديمقراطية وحقوق الانسان. والتى نتوقع لها مساهمة كبيرة فى اثراء العمل السياسى وترشيده فى مقبل الايام.

    كان الخاتم وحتى آخر أنفاسه يعمل على تغيير نفسه وتطويرها باستمرار، متوائما مع ذاته، صوفى النزعة (وليس متصوفا) .... لقد ترك لنا ارثا لو تبصرناه، سيكون لنا زادا لسنوات طويلة قادمة ورؤى ستضىء مقبلات الأيام فى مسيرة الوطن صوب الديمقراطية.

    دعونا أيها الأحبة نحتفى ونحتفل بحياة الخاتم، ففيها الكثير الذى يستحق الاحتفاء والاحتفال، وفيها عطاء بلا ضفاف من اجل سودان جديد....

    أما الحزن فهو توأم الفرح الذى لا يستقيم بدونه .. وحزنى الشخصى أنى لا أستطيع أن أرفع سماعة الهاتف ‘لأتونس‘ مع الخاتم .. ألا ما أقسى الزمن والحياة والاشياء ... وقلبى، كل قلبى مع تيسير، حسام وأحمد وكل من أحب الخاتم وأدركه .. وعزائى للوطن الذى فقد أندر وأعزّ ابنائه المخلصين....

    آدم بقادى

    24 أبريل ‏2005‏

    الساعة الثالثة صباحا

    مانشستر بريطانيا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2005, 11:31 PM

Alia awadelkareem

تاريخ التسجيل: 01-25-2004
مجموع المشاركات: 2099

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: مرثية للاخ الخاتم عدلان بقلم زميله د. آدم بقادي (Re: Amjad ibrahim)

    Quote: أما الحزن فهو توأم الفرح الذى لا يستقيم بدونه .. وحزنى الشخصى أنى لا أستطيع أن أرفع سماعة الهاتف ‘لأتونس‘ مع الخاتم .. ألا ما أقسى الزمن والحياة والاشياء ... وقلبى، كل قلبى مع تيسير، حسام وأحمد وكل من أحب الخاتم وأدركه .. وعزائى للوطن الذى فقد أندر وأعزّ ابنائه المخلصين....

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de