الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 03:33 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل الاستاذ الخاتم عدلان(Khatim)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحوار المطول مع الاستاذ الخاتم عدلان

01-19-2004, 03:03 PM

Adrob wad Elkhatib
<aAdrob wad Elkhatib
تاريخ التسجيل: 05-05-2003
مجموع المشاركات: 595

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

الحوار المطول مع الاستاذ الخاتم عدلان

    نقد محبوب ·· ولكنه ( دوغمائي) ·· ومتردد ·· ولا مبرر لاختفائه !!

    حوار :عادل سيد أحمد

    { وتيرة النقد ارتفعت ·· فالخاتم عدلان يهاجم - برؤي ومواقف - حزبه القديم ·· ويتحدث في هذه الحلقة ، حول السكرتير العام للحزب الشيوعي الاستاد محمد ابراهيم نقد ·· رد الله · اختفاءه ·

    { ولم ننسَ ان نسأل زعيم ( حق ) حول علاقته بكوادر وقيادات (رفقاء الدرب ) اخوة الامس ·· الزملاء في الفكر ·العلاقة الشخصية والجامعة هل آلت هي الاخري الي قطيعة؟ ·· واخذنا فاطمة أحمد ابراهيم والتجاني الطيب كنموذجين ·

    { ثم كيف ينظر الخاتم لنظام الانقاذ ، الآن ·· هل تبدل ، وتطور ام أنه التكتيكات · والحرب والمكيدة ؟· والحركة الشعبية لماذا باعت حلفاءها ؟·

    { اسئلة كثيرة وحائرة ·· واجوبة قوية ومثيرة ·· ما المطلوب من الحزب الشيوعي السوداني ·· وانت كنت بالامس القريب منه ·· واليوم اصبحت غريمه ·· ان شئت صديقه ·· اللدود ··




    وانت قد تربيت وتعلمت الفكر والسياسة علي يديه ·· لا اظنك تنكر ذلك؟؟ ··

    -مطلوب من الحزب الشيوعي هو مايريده اعضاؤه ·· منذ خروجي من الحزب الشيوعي ، لم يعد من حقي أن انظر له ·· ولكني من الممكن ان اتحدث بشكل عام عن اهمية تجديد الحياة السياسية في السودان ·· وعن اهمية تجديد البناء التنظيمي والفكري والسياسي ، للاحزاب ·· هذا يشمل الحزب الشيوعي ·· كما يشمل الاحزاب الاخري ولكن كيفية الاستجابة من الحزب الشيوعي ، يحددها اعضاؤه الموجودون حاليا ولكن بعضا من اناس يتحدث حول ان الحزب الشيوعي السوداني لم يسلم من امراض الأحزاب السودانية ، الزعيم الواحد والرئيس او الامين العام من المهد السياسي الي اللحد البرزخي ·

    ومحمد ابراهيم نقد سكرتيرا للحزب الشيوعي منذ عام 1971·· وحتي كتابة هذه السطور ؟

    -اعتقد ان الاستاذ نقد رجل محبوب وسط فئات كثيرة من المجتمع ·· لانهم رأوا فيه ملامح سودانية ، في موقع ، غالبا لا يتوقع الناس فيه مثل هذه الملامح ·· فلذلك اعجبوا بها كثيرا ·· ولكن الصورة تختلف عندما يتعلق الامر بالحزب نفسه ، حينما تتحول كل تلك السمات الي شيء اخر ·· وهذه مفارقة جديرة بالتأمل ·· لأن شخصية نقد الحزبية تختلف اختلافا واضحا جدا وفيه كثير من التناقض مع شخصيته الجماهيرية · بمعني ان نقد جماهيريا محبوب وتندهش لخصائصه ·

    دوغمائي

    ولكنه فيما يتعلق بالحزب ·· فان نقد دوغمائي ·· متردد · وتعوزه الجرأة الفكرية · لا يضطلع بالدور القيادي الفكري عندما يتعلق الامر بالحسم ·· اي حسم القضايا الفكرية اي بتحديد رأي قاطع حتي ولو كان مغامرا بان يكون الرأي خطأ ·· وهذه ادت الي ان تستمر المناقشة العامة اكثر من احد عشر عاما ·· وهذه مسألةـ( مضحكة ) مسألة مضحكة في واقع الامر ليست بيزنطة فقط ·· وحتي بيزنطة لم تستغرق كل هذا الوقت في مناقشة اولوية البيضة علي الدجاجة واعتقد ان افتقار قيادة الحزب الشيوعي للجرأة الفكرية هو الذي ادي الي هذا الوضع ·· واعتقد ان في اذهانهم ، بصورة ما ·· ان يخرج عليهم من مكان ما ومنظر يقول ان المشروع هذا كان صحيحا كليا ·· ويفسر - أو يبرر - لهم انفضاض العالم من حوله ، بان العالم هو الخطأ ، وليس المشروع وهذه لا عقلانية في حد ذاتها ·

    اعتقد ان الاستاذ نقد لخص المسألتين في نفسه ·· فاذا هو موجود · فهو السكرتير العام ، ويساعده علي ذلك غياب تقاليد المنافسة القيادية ·· ودمغ كل من يعبر عن انتقادات للقيادة بانه متطلع للقيادة وكانما التطلع للقيادة خطيئة ·· التطلع للقيادة هو القوة الدافعة لتطور الاحزاب ·· ان يقال من جيل لاحق للجيل السابق ارتاح ·· فقد اديت رسالته ولكنك تدمغ بذلك ويقال كتعويذة هذا له تطلعات · الانسان بدون تطلع لا شيء لايساوي شيئا·

    اختفاء نقد ·· بعد التطورات الاخيرة في السودان ·· هل هو مبرر؟؟ ··

    -ليس مبررا مطلقا لأن نقد خرج في وقت تدخل فيه المجتمع الدولي عن طريق ممثليه الدبلوماسيين ، وفرض علي النظام وجود زعامات معينة ، يتصدرها المجتمع الدولي ، ويتشاور معها في كل القضايا ·

    مغامرة ولكن

    وكان من بين هؤلاء : الاستاذ محمد ابراهيم نقد ·· وكان يمكن ان يصبح - هو المنارة الحزبية التي تخرج رأي الحزب الي الداخل ·· صحيح يمكن ان تكون هناك مغامرة بذلك ولكن العمل السياسي كله مغامرة ·· الاختفاء نفسه مغامرة مشكلة الاختفاء أنه يجعلك عاجزا ويقلل فعاليتك الي اقصي مدي ويزيحك من الحياة السياسية خاصة اذا كانت متحركة وانت تخرج كما يخرج اهل الكهف ولايتعرف عليك احد·

    علاقتك الاجتماعية او الخاصة باخوتك الاعداء رفقاء الامس خصوم اليوم ·· كيف تسير ·· ام أن هناك قطيعة اجتماعية رديفة للقطيعة السياسية ؟

    -علاقتي الشخصية اتصور انها ممتازة لا اخلط مطلقا بين الشيئين السياسي والاجتماعي لذلك تجدني اذهب للشيوعيين في العزاء ·· كما اذهب اليهم في الافراح وابادر بالتقاط خيوط الصداقة وخيوط الود ، عندما تتراضي وهذا واضح في تصرفاتي معهم·

    ولكن العكس ليس صحيحا فعندما خرجت حاول كثير من الشيوعيين ، بتشجيع من القيادة ·· اغتيال شخصيتي ·· وهذه واحدة من الممارسات التي كان يمارسها الحزب الشيوعي للاسف واصبح عاجزا عنها يعني هو حتي لو تخلي عنها فسيكون تخلي العاجز اسلوب اصبح لايفيد كثيرا ولكنهم علي كل حال حاولوا اغتيالي معنويا · ولاكون دقيقا فان فئات منهم حاولت ذلك وهذا ايضا بدوافع البرنويا ودوافع المقولة اللينينية ان الشيوعي اذا سقط يسقط عموديا وهذا هراء محض كانما الحزب الشيوعي هو الأرضية الوحيدة الطاهرة لاداء فرائض السياسة ولكنهم لم ينتبهوا الي ان ارض السودان - ايضا - واسعة وانتماءات السودان واسعة ، ويمكن ان تكون وطنيا ·· وان تكون تقدميا وان تناضل من اجل العدالة من خارج الحزب الشيوعي ·

    كيف كانت علاقتك بفاطمة احمد ابراهيم في لندن؟؟·

    -ممتازة ممتازة جدا والاستاذة فاطمة انسانة ودودة·· ولم نفقد احترامنا لبعض مطلقا·

    والتجاني الطيب ؟·

    - لي قصة مع التجاني الطيب ·· فحينما توفيت الاستاذة التومة أحمد ابراهيم شقيقة فاطمة احمد ابراهيم فذهبت للعزاء ، لمنزل الاستاذة فاطمة بلندن ورفعت الفاتحة مع من كانوا موجودين حوالي 15 شخصا·

    حكايتي معه

    اريد ان احكي لك قصتي مع التجاني الطيب ، وقد كان شهودها 15 شخصا رفعت الفاتحة مع الجميع وصافحتهم - في ايديهم - لم يقف التجاني الطيب بابكر ، بل ظل جالسا في كرسيه وعندما وصلت اليه ، وانا احيي الناس مددت له يدي ·· فاحكم قبضة يديه ·· وظللت مادا يدي ، (ازيك يا استاذ ) ·· وعلي مسمع من الناس جميعا ·· وهو لا يصافحني ·· سمعت اصواتا من خلفي ·· تقول له (الراجل مادي ليك يده ·· ودا ما مكان خلافات سياسية ) فرد التجاني قائلا انا ماعايز اسلم عليهو )·· قلت له سامحك الله ثم ذهبت واتممت تحيتي للآخرين ·

    هذا مثال ·· ومحضور كي لايكون احد ، او يضيف او ينقص ، شيئاً ··

    مع انني حريص كل الحرص علي الا اخلط بين انتمائي السياسي وقناعاتي الفكرية ·· وبين العلاقات الاجتماعية والعلاقات الخاصة ولعل كافة قيادات واقطاب والعاملين بالعرف العام يحاولون ذلك ·

    هذه السمة تميزنا نحن السودانيين فانت في البيت الواحد وحول المائدة تجد الاتحادي والانصاري والاخ المسلم والشيوعي ·· وخلافه ·

    متأكد ان هناك تيارا في النظام يحاول ان يفعل ذلك هذا طريق خاطيء وخطير··

    ولاشك ان النظام ، طالما توصل الي اهمية السلام فهو مطالب ايضا ان يعم السلام كل انحاء السودان وان يعود السلام كديمقراطية وحريات وحقوق علي كل السودانيين بما فيهم السودانيين الشماليين ·· ولذلك انا اعتقد انه لو حدثت قراءة صحيحة سيصبح التحول الديمقراطي ممكن امكانية كبيرة خاصة واصبحت ان هناك قوي دولية مهتمة بان تصل العملية الديمقراطية ، الي اشواطها النهائية·

    ولكن الحركة الشعبية نفسها كأنما

    (باعت) حلفاءها فانجرفت وراء فكرة الثنائية واستمرأت الصفقات الثنائية بان تقاسمت مع الانقاذ - وحزبها السلطة والثروة (والمناطق الثلاثة)

    إنه اتجاه واضح نحو (الشراكة الثنائية ) الثنائية لها تاريخ وهي ان العامل الدولي والاقليمي في السلام السوداني كبير·· فقد توصلت القوي الاقيمية والعالمية ، ان من يصنع الحرية هو نفسه الذي يصنع السلام ولذلك ، من يصنع السلام هما النظام والحركة الشعبية ·· ولذلك تفاوضت مع هؤلاء·

    اللبن المسكوب

    بمعني آخر : فإن ادخال الاخرين يمكن ان يعقد المسألة ، ويجعل الاتفاق نفسه مستحيلا اذا كان ذلك صحيحا ، أو غير ذلك · انا لست مهتما بهذا ولكن ، هذا هو الواقع الموضوعي ·· وفي هذا الواقع حقيقة لاتلوم الاحزاب الا نفسها لعدم فعاليتها فبدلا من ان تبكي هذه الاحزاب ، علي اللبن المسكوب ·· يجب ان تتجه الي لعب دور قصرت فيه في الماضي في مجال استعادة العلاقات التي تربطها بجماهيرها ·· في تجديد حياتها ·· في تجديد قياداتها ·· في جريان الدم في شرايينها في اقامة الفرصة لجيل جديد ·· للظهور ·· لشباب جديد للنساء ·· في اشاعة العافية في الحياة السياسية ، كلها في الاتجاه لاعطاء الناس بدلا من الاخذ منهم · التفكير في الوزارة او الوزارتين ·· هذا تفكير خاطيء ، خاطيء كليا يجب ان تتجه هذه الاحزاب · وتستفيد من الجو الديمقراطي العام ، لتعبئة الناس ، لتعميق الديمقراطية ·· ولفتح المجال فعلا ، لديمقراطية راسخة في المستقبل تقوم علي الانتخابات العامة ، والحرة والنزيهة ··

    التجمع الوطني الديمقراطي ·· اين هو ·· في داخله احزاب جماهيرية ·· ولكنه يبدو مثل الكم الميت كيف يمكن ان يتحول التجمع الي آلية فعالة ·· تتعامل مع المرحلة بعجلتها وزمنها وسرعتها ·· بديناميكية كاملة ؟·

    -التجمع الوطني الديمقراطي لن يتحول الي آلية فعالة ، التجمع الوطني الديمقراطي انتهى·· سيأخذ الناس وقتا لاستبانة هذه الحقيقة ·· ولكن ، اذا كنا نحن نريد ديمقراطية حقيقية ، فيجب أن تتجه الاحزاب فرادي الي اشاعة الديمقراطية في بنيتها · واعادة صياغة برامجها ، وتجديد حياتها هذه هي المهمة الاساسية · ولكن ليس مواجهة المرحلة الجديدة · بنوع من التحالفات ·· والذي هو في حقيقة الامر قد انتهي زمنه واثبت عجزه تماما·

    عاجز وكسيح

    القوي الاساسية انحسبت من التجمع ·· الحركة الشعبية ، عمليا خرجت منه ·· فماذا بقي للتجمع ؟؟··

    علي التجمع ان يواجه نفسه والا يبقي اسيرا لقديم ·· التجمع مات وانتهي ، وليس امام فصائله ومكوناته غير ان تقر بالعجز وتعترف به · وتقر بان صيغة التجمع الحالية كسيحة · وغير مواكبة · والطريق الوحيد هو أن يعمل كل فصيل منفردا بكسب جديد وفق المعطيات الماثلة والمؤشرات الجديدة ·!

    http://www.akhbaralyoumsd.com/modules.php?name=News&file=article&sid=1284
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2004, 03:26 PM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 12-24-2002
مجموع المشاركات: 2766

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحوار المطول مع الاستاذ الخاتم عدلان (Re: Adrob wad Elkhatib)


    تنكر الشيوعيين عن حركة يوليو 71 هو جبن أخلاقي تورطت فيه قيادة الحزب
    حوار: عادل سيد أحمد
    - الخاتم عدلان ·· كان رقماً مهماً وكبيراً في الحزب الشيوعي السوداني ·· وقد كان أشهر طلاب الجبهة الديمقراطية إبان وقوع الانقلاب العسكري في مايو 69م·
    إذن هو مستودع أسرار
    عاد من لندن ، بعد سنوات غياب طويلة وقد سارعت بالذهاب اليه في منزل العائلة ببيت المال فلم اجد ·· حيث علمت انه معزوم مع شقيقه >كرامة< بمنزله العامر بحي الشهداء بأمدرمان·
    ذهبنا الى حي الشهداء وقد كان الوقت وقت غداء ·· فتغدينا ثم استاذنا الضيوف بان يعطونا وقتا للجلوس مع الخاتم ·· وبالفعل هيأ لنا صاحب الدار الكريم غرفة ··


    - فكان هذا الحوار المطول مع الاستاذ الخاتم عدلان :

    انت غبت عن السودان لاكثر من عقد من الزمان : فهناك جيل ربما لا يعرفك فمن هو الخاتم عدلان ؟؟

    شكراً جزيلاً ···

    أنا سعيدٌ بهذه المقابلة مع صحيفة >أخبار اليوم< ومعك شخصياً ··

    انا قروي من قرية >أم دكة الجعليين< وهي من مناطق المناقل·· تربيت هناك وتعلمت حتي دخلت جامعة الخرطوم ، وتخرّجت فيها سنة 1972م بدرجة الشرف في الفلسفة ·· لم أتمكن من مواصلة دراساتي العليا لأنني اعتقلت عدة مرات ·· اعتقلت في الواقع التي قضيتها في السجن في عهد الديكتاتور نميري ، شارفت الثماني سنوات ·· هذا يضاف اليه سنوات الاختفاء ·· يمكن ان تقول بدلاً من تتلقفك الحياة ، وانت معد هذا الاعداد التعليمي الكبير ، لخدمة الوطن ·· فتقضي جزءاً من عمرك في السجون ·· وهذا جزء من الحياة السياسية في السودان جزء من إهدار مقدرات كبيرة لاتقتصر علي شخصيتي وانما تشمل جيلاً بالكامل·

    وعلاقتك التاريخية بالحزب الشيوعي السوداني العريق ·· كيف بدأت وكيف إنتهت ؟

    كنت أحد القياديين حتى 1994م حيث اعلنت استقالتي من الحزب الشيوعي ، بعد محاولاتي للاصلاح من داخل الحزب ، توصلت إلى انها لن تؤدي الى شئ وخاصةً بعد الاعراض الشامل والكبير من قيادة الحـزب تحديداً للورقة التي كتبتها للاصلاح وهي بعنوان >آن أوان التغيير< واعتقد ان اي اصلاح للحزب الشيوعي ، او لايِّ حزب عقائدي لن يخرج ما حددته الأفكار المُسبقة ··

    خرجت من السودان لمقتضيات كثيرة ·· وقد كان ذلك في نهاية سنة 1993م، وشاركت سنة 95م، في إنشاء حركة القوى الجديدة الديمقراطية >حق< ، في المملكة المتحدة وصاحب ذلك عقد >9< مؤتمرات لـ >حق في بريطانيا وامريكا وكندا والقاهرة وغيرها··

    ولكن بعد ان نشأت الحركة هناك بذلنا مجهودات ضخمة جداً لانشائها في السودان ونجحنا ولكن تعثّرت الجهود بعد الاختلافات التي ظهرت للحركة في الداخل ··

    أنا مولود سنة 1948م، متزوج تيسير مصطفى ·· ولديّ ولدان هما حسام وعمره 14عاماً ، واحمد هو في عامه التاسع ·· والطريف في هذه المسألة ان حسام واحمد واللذان تفرق بينهما خمس سنوات ولدا في نفس التاريخ وهو 81/9 وهي من المصادفات النادرة جداً ··

    دعني أستفزك قليلاً : حينها كنت - أنت - عضواً وقيادياً بارزاً في الحزب الشيوعي ·· كنت ملحداً وتقول باقصاء الدين من الحياة ·· وتدفع الشعار الماركسي >لا إله والحياة مادة< ··

    انت كنت ماركسي لينيني ·· في كلِّ شئ؟

    هذه الاتهامات ترتكب بعد المحظورات ··إلاّ انها تنقب في ضمائر الناس ·· وتحول العمل السِّياسي الذي يجب أن يَقْدَم على برامج واضحة ، وعلى شفافية ومسؤولية تجاه الآخرين ·· تحولوا الى نوع من الكهنوت والي نوع من محاكم التفتيش ·· والى نوعٍ من الفتنة الوطنية وربما تــذكر أن الفتنة الوطنية نشـأت عام >65< عندما نسب الىّ أحد الطلاب واسمه شوقي بأنه سب بيت الرسول وبــدلاً من محاسبة هذه المسألة من خلال فرد يخص هذا الطالب وحده ·· عوملت هذه المسألة وكأنما الحزب الشيوعي كله هو الذي تلفظ بذلك القول ·· وكان الاخوان المسلمون منذ ان بدأوا مسيرتهم السياسية هي مســيرة للفتنة الوطنية ·· وهي مسيرة ليس للصدق فيها نصيب مُطلقاً ·· نحن كنا نقول ذلك دوماً ولكن قوة الخطاب الذي رفعوه والديماجوجية الهائلة التي يتمتعون بها جعلتهم يضللون كثيراً من البسطاء ·· ويحولوا الصراع السياسي الذي يجب ان يكون واضحاً وشفافاً وحول قضايا تهم الناس ·· الى تنقيب في ضمائر البشر ، والى توزيع الناس الى مؤمنين وملحدين والتفرقة بينهم على أساس الدين ·· فبدلاً من أن يتحوّل الصراع السياسي على اساس انه صراع للمصالح المباشرة للناس ، يتحول الصراع السياسي الى هذه الغابة او الى هذا الدرك ·· من التكفير والتكفير المضاد ·· ومن مصادرة الحقوق الالهية في الواقع ·· هنا توجد مصادرة لحق الله نفسه في محاسبة الناس ·· فيحاسبنا البعض هنا ··

    انا كمفكر اجتماعي وكدارس للمجتمعات اعلم انني حتي لو اردت، فانني لا أستطيع ان أُلغي التأثير الديني ، وما يعلبه الدين كحافز معنوي جبّار وهائل في حياة الناس ، وفي حياة المجتمعات ·· لايمكن ان نلغي ذلك ·· أنا كل ما أقوله ان الناس عندما يمارسون عباداتهم ··وعندما يمارسون معاملاتهم على مستوى المجتمع المدني ·· عندما يتعاملون مع القضايا المُتعلِّقة بالضمير والصدق والاستقامة ·· فهم يتقدمون كمتدينين ·· عندما يتعدّى الامر ذلك الي البرامج الاجتماعية ·· إلى القضايا السياسية ·· الي الصراع السياسي ·· حينذاك يتحولون الي فعلة اجتماعيين عاديين يمكنهم ان يستعموا وهم يفعلون ذلك قيهم الدينية ·· ولاحرج في ذلك ·· ولكن إستلهامهم للقيم الدينية لا يمكن أن ينال درجة القداسة ··

    عاوز أقاطعك يا الخاتم هل اتبعت الالحاد كمنهج صميم في الماركسية؟

    هل كنت - وقتذاك - ملحداً بفهم وفلسفة إذ ان هناك مقولة شيوعية مشهورة: >الدين أفيون الشعوب< ؟؟

    هو في الحقيقة نحن نحتكم في ذلك ، ليس للمُعتقدات الشخصية ·· لان المعتقدات الشخصية إذا لم يوجد هذا الشخص الذي يعتقد ان حياته تتمثل في الدعوة للإلحاد ·· إذا لم يوجد مثل هذه الشخص ، نحن لانتدخل في العقائد الشخصية ··

    فيما يتعلق بالحزب الشيوعي ، فموجود في لائحة الحزب الشيوعي منذ أن دخلته وحتى هذه اللحظة احترام عقائد الجماهير ··· وقد حوسب كثير جداً من الشيوعيين ، على اساءتهم في أيّ وقت من الأوقــات لمعتقدات الناس ·· واعتقد ان هذا النص من الأشياء الإيجابية تماماً ، كلنا كنا ملتزمين بذلك ولا يشهد لنا المجتمع السياسي وعمرنا فيه طويل ، بالاساءة لاي دين أو لاي معتقد ·· ولكن عندما - للترابي مثلاً - انك تستغل الدين لتضليل البسطاء ولنيل مكاسب دنيوية بحتة فانني أكون صحيحاً تماماً ·

    وعندما انادي بإعطاء الدين مجاله في اعمار الوجدان ، وفي رفع الاخلاق الى مستويات جديدة ·· وفي التعاطف والتسامح والمحبة ، هذا كله مطلوبٌ ، ويطبق على الناس اما ان تستغل الدين كمظلة لاستغلال الناس ، وتستخدمه كمبرر لقمعهم وقتلهم والتمثيل لهم وضربهم ·· فان هذا لا يكون من الدين في شئ ·· هذا ماكنا نقوله ··

    اقصد ·· أنا برضو ·· انه كانت هناك شبهات حول >إلحاد< الخاتم عدلان؟؟

    كما قلت لك : هذا رجم بالغيب ·· وتفتيش للضمير ·· انا لديّ أفكاري حول الكون ·· وهي خاصة بي ·· هي امر شخصي ، وصلت اليه عن طريق التأمل والاطلاع والقراءة ولكنه يخصني وحدي ··

    يمكن ان اقول عن نفسي ، انني انطلق من >علوية الانسان< واعمل على خدمته ·· ولااعتقد ان ذلك يختلف مع اي دين ·· مطلقاً بل هو جوهر الرسالات السماوية التي نزلت اساساً لخدمة الناس وإكرامهم ·· وليس لاهانتهم او اذلالهم ·· اما ان يأتي شخص اهان الشعب السوداني ، وافقده واستغله ثم يأتي ليحاكمني فاني لن ارضى بذلك·

    أنتم تنقدون >الاخوان المسلمين< لانهم انقلبوا وانقضوا على مهد الديمقراطية الثالثة ·· مع ان حزبك >السابق< هو مبادر الانقلابات وصاحب التأميمات الحزب الشيوعي السوداني ، أثناء عضويتك ·· ذبح خصومه ، زج بهم في السجون ووقفت انت شخصياً في جامعة الخرطوم حيثما جاء ابو القاسم محمد ابراهيم على صهوة دبابة ·· وهتفت لذاك النظام بالهتاف الشهير : >اضرب ·· أضرب ·· يا أبو القاسم ·· بالحسم الثوري يا أبو القاسم< ··

    انكم كالأخوان ·· بل انتم السابقون ؟؟

    القول بان الشيوعيين قاموا بانقلاب يوليو 71 ·· هو قول صحيح ، بصرف النظر عن اى تفاصيل ، فإن الحزب الشيوعي مسؤول عن حركة 19يوليو ·· واعتقد ان كان الأكرم بالنسبة لقيادة الحزب الشيوعي ان تقول ان ذلك الفعل كان مبرراً في الظروف التي تم فيها ··لان الحزب الشيوعي كان مواجهاً بالذبح من قبل نميري ·· فاما ان يُذبح وهو مستسلم واما ان يقاوم من المحتمل ان يُذبح ومن المحتمل ان ينتصر ولذلك فان الحزب الشيوعي راهن علي امكانية الانتصار ·· لو كان الحزب الشيوعي استسلم لكان ان ذُبح ايضاً ·· امكانية الانتصار هي التي حركت ذلك الانقلاب ··

    إنا شخصياً الخارج عن الحزب الشيوعي ، اعتقد ان 19يوليو اذا أُحدث في سياقها ذاك ، كانت حركة صحيحة وحركة بطولية ·· وانا أُحيِّي ابطالها جميعاً ·· واعتقد ان التخلي عنهم ووصفهم بعدم الانضباط والتصرف الفردي هو جبن اخلاقي لم يكن يجدر لقيادة الحزب الشيوعي ان تتورط فيه·· قادة الانقلاب كانوا ينفذون قرارات ·· والفرق بينهم وبين انقلاب النميري انهم كانوا يريدون عن طريق الانقلاب ، مقاومة الانفراد بالسلطة من قبل نميري وفتح المجال لقوى سياسية كبيرة للمشاركة ·· ولذلك تأخروا ذلك الوقت في تكوين حكومتين ·· حكومة كانت ان اعلنت مجلس الثورة منذ البداية ·· بينما هاشم العطا ومجموعته كانوا ينوون شكلاً قومياً للحكم ··

    فبغض النظر كون ان حركة يوليو فشلت الا انه يجب ألا نتخلى عنها اخلاقياً ··

    اما بالنسبة للأمر الآخر المتعلق بانني وقفت وهتفت امام الجامعة ، فان هذه فرية ·· وبرهان ساطع علي ان قوى الاخوان المسلمين تعتمد >الاكذوبة< كأيدولوجيا ·· كخط سياسي وكإنتماء ··· وانا وعدت في حوار طويل دار معي في موقع بالانترنت ان اطرح مسألة 11 مارس لتفاصيلها جميعاً ·· واعطيك تلخيصاً لما حدث حول هذا الامر : نحن اخطأنا خطأً كبيراً في تاريخ انتخابات اتحاد الطلاب والسبب انه كانت هناك خلافات بين مجموعة تنادي بقيام اتحاد تقدمي وكنت من بين هؤلاء ·· ومجموعة اخرى كانت صائبة حينما دعت لقيام الاتحاد كمؤسسة نقابية ·· ولكن كان واضحاً بالنسبة لنا الدور السياسي للاتحاد وان قوى الردة الموجودة في ذلك الوقت كانت تريد أن تستخدم اتحاد الطلاب كمخلب قط لاعادة الحكم، ما قبل الانقلاب فغلبنا الاتحاد التقدمي ·· وكان ذلك خاطئاً وكان نقصاً كبيراً في وعينا الديمقراطي ··

    اما فيما يتعلق باحداث 11 مارس نحن كنا ضد التدخل العسكري منذ البداية ·· وذهبنا وفداً لمثل الطلاب والاساتذة والعمال والموظفين الى وزير الداخلية في ذلك الوقت : وهو ابو القاسم محمد ابراهيم ·· وكان من بين هؤلاء : البروفسير فاروق محمد ابراهيم ، وبروفسير محمد الأمين احمد التوم ، والاستاذ محجوب الزبير >إتحاد العمال< والاستاذ احمد عثمان سراج >الجبهة الاشتراكية< وشخصي ·· بجانب إثنين لا أذكرهما ··

    اجتمعنا بابي القاسم في وزارة الداخلية ·· وقلنا له : نحن نمثل القوى التقدمية كلها ، في الجامعة ·· ونقول لكم ، طلاب وأساتذة وموظفين وعمال لا تتدخلوا في الجامعة مطلقاً ·· ونحن قادرون علي مواجهة الاخرين حتي إذ كونوا اتحاداً بعد حركتهم هذه ليس هناك مشكلة لان الصراع مستمر ·

    ابو القاسم قال لنا بالحرف >أمشوا قوموا بواجبكم ··· ونحن بنقوم بواجبنا< ···

    حاولنا ان نحصل منه على وعد بعدم التدخل ، ولكنا فشلنا في ذلك ·· وأنهى هو المقابلة ··

    عندما وصل وفدنا إلى الجامعة ، كانت الدبابات قد وصلت ··

    نصبنا منصة ، خارج الجامعة ، لأنّنا نحن لم نشترك في الاحتلال ·· وكنا نهتف ضد التدخل العسكري ·· وكان الدكتور حالياً - الطالب وقتها حسين إسماعيل امين نابري ممسكاً بمايكرفون الجبهة الديمقراطية وسمعه كل الطلاب ·· حيث كان يقول: >نحن ندين التدخل العسكري< !

    وتناوب معه في ذلك الدكتور صدقي كبلو ، الموجود حالياً بانجلترا مردداً نفس الهتاف ، وهتافات اخري ··

    وماهو دورك انت تحديداً في تلك اللحظات العصيبة ، أين كنت ؟

    كنا على المنصة ·· ثم ذهبت ، شخصي والدكتور البروفسير احمد عثمان سراج الى خالد حسن عباس وكان وزيراً للدفاع ·· قلنا له >انتم انتصرتم لتدخلكم هذا للاخوان المسلمين ·· اسحبوا الدبابات الآن< ثم كررت له نفس العبارة ·· >اسبحوا دباباتكم الآن< فرد علىّ قائلاً >انت بتهددني؟< قلت له >أنا لا اهددك لاني لا املك سلاحاً ·· انت الذي يملك ·· وانا بفتكر ان اكثر قرار حكيم ممكن ان تتخذوه هو ان تسحبوا هذه الدبابات حالياً وهذا من سلطاتك< فقال لي: >لن نسحب الدبابات< !

    بعد ذلك تدخل الدكتور احمد عثمان سراج وقال له: >إذا كنتم تصرون على ضرب الجامعة ، فابدأوا باليسار·· ابدأوا بنا نحن< !

    بعد ذلك تدخل استاذ - لا أتذكر إسمه - وقال لخالد: >فوهات الدبابات دي موجهة للمعامل في كلية العلوم ، وإذا ضربتهم ستشعلوا لس فقط الجامعة ، وانما العاصمة كلها ·· وحاتنسفوا كوبري بحري<

    بعد ذلك مباشرة ، بدأت المفاوضات ·· ونعتقد ان كلامنا اثر ·· بعد المفاوضات مع قادة الطلاب المستقلين والذين كانوا في الحقيقة ، مجرد غطاء للنواة القوية لتنظيم الاخوان المسلمين الذي عاد على ذلك الفرس<

    هذه مواقفي التي افخر بها ولست ممن يمكن ان يهتف هنا الهتاف مطلقاً والكلام الذي قلته هو ما قلته لك مع ابو القاسم وخالد حسن عباس ··

    معظم الذي استشهدت بأسمائهم احياء وموجودون ؟؟

    نعم موجودن ·· وانا اطلب شهادتهم واطلب شهادة كلّ هؤلاء الذين ذكرتهم ·· أطلب شهادة ابو القاسم وخالد حسن عباس ··

    واطلب شهادة اولئك الذين لا اعرفهم من الطلاب ، في ذلك الوقت ·· الذين كانوا على حائط الجامعة وسور الجامعة وسمعوا هتافاتنا ورأوا معارضاتنا مع العسكر ··

    وأذكرهم ايضاً بأننا في احتلال الجامعة ، سنة 1973م، واجهنا الإحتلال بنفس المنهج ·· حيث ذهبنا انا والاستاذ الحاج بابا - من الأخوان المسلمين ، بعد أن تسلّقنا السور عندما أوصدت الجامعة ·· وكان كل الطلاب يطلبون منا ألا نذهب ··

    ولكنا ذهبنا الى الملازم الذي كان على رأس القوة وقلنا له :

    >نحن اخوة ·· وانت كان من الممكن ان تكون في صف هؤلاء ·· نحن ما عندنا عداء معكم< ··!

    شهد ذلك كل الناس ·· وسجل في أدبيات الحزب الشيوعي ·· وغيره من الأدبيات السياسية·

    إذن المسألة كلها ، وماقبل حول إنّني حرّضت العسكر على ضرب الطلاب هو (فرية) أخوانية كبرى···!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-19-2004, 03:45 PM

Amjad ibrahim
<aAmjad ibrahim
تاريخ التسجيل: 12-24-2002
مجموع المشاركات: 2766

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحوار المطول مع الاستاذ الخاتم عدلان (Re: Adrob wad Elkhatib)


    الاستاذ الخاتم عدلان و اسرته السيده تيسير مصطفي و ابنيه الاكبر حسام على يسار الصورة و الاصغر احمد

    (عدل بواسطة Amjad ibrahim on 01-19-2004, 03:46 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-21-2004, 10:29 PM

johnynl


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الحوار المطول مع الاستاذ الخاتم عدلان (Re: Adrob wad Elkhatib)

    ==
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de